رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل التاسع 9 بقلم شهد سيد

رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل التاسع 9 بقلم شهد سيد


رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل التاسع 9 هى رواية من كتابة شهد سيد رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل التاسع 9 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل التاسع 9 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل التاسع 9

رواية عشقت حوريتي يزن وتيا بقلم شهد سيد

رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل التاسع 9

تيا :احمر وجهها عندما حدث ذلك 
يزن : اى الفراوله ظهرت اهي. 
تيا :.......
يزن : اى ياقلبي مكسوفه اهو كسوفك ده هيخلينى اكلك 
تيا بخجل : بس يا يزن 
يزن وهو يقترب منها: بقولك اى فاكره لمه كنت بقولك في حاجات عاوز اعملها ونفسي اعملها 
تيا : ايوه اى هي بقا عشان أنا مش فاهمه 
يزن : طب تعالى افهمك 
ثم التهم شفتايها بقبله كلها شوق وحنين وعشق ثم نزل على عنقها بقبلات حاره 
بينما تيا كانت ذايبه بين يديه 
قطعهم طرق الباب 
يزن بنفخ : اوووف اى القرف ده مين الرخم إلى بيخبط علينا 
تيا بخجل : ههههههههههههههه يزن قوم شوف مين إلى بيخبط 
يزن : بقولك اى فكك من إلى بيخبط كدا كدا هيزهق ويمشي 
تيا بخجل وخوف : يزن يلا.........
لم تكمل تيا كلامها ثم قلع يزن التيشيرت 
تيا : حتط أيدها على عنيها الله يخربيتك بتعمل اى 
يزن : بعمل كدا ثم التهم عنقها بقبلات ملتهبه عنقها 
ثم زاد طرق الباب 
يزن : يخربيت ام كدا 
تيا : هههههههههههه قوم بقي شوف يمكن حاجه مهمه 
يزن : ماشي يا ستى 
كان ذاهب لفتح الباب 
تيا : يزن انت بتعمل اى 
يزن : هفتح الزفت 
تيا : والله منغير التيشيرت 
يزن : انا هفتح كدا إذا كان عجبهم
ثم اتجه ليفتح الباب ويتوعد من على الباب 
يزن بغضب : اى يا داده فتحيه في اى
فتحيه : يبنى كنت بخبركم أن الاكل جاهز وهما مستنينكوا 
يزن بغضب : حبكت يعنى دلوقتى خلاص مش قادره تصبرى احنا مفتحناش خلاص اسكتى 
تيا كانت تقبح ضحكتها 
بينما داده فتحيه كانت تقبح ضحكتها 
تيا بصوت مهموس: يزن عيب كدا براحه 
يزن : اخرصي انتى كمان دلوقتى انا عفريت الدنيا بتتنطط فى وشي قوللهم يفتحيه أننا هنلبس ونزلين 
فتحيه : ماشي يبنى 
يزن : غلق الباب 
تيا : ينفع كدا تحرجنا 
يزن : يستي اسكتى بقي بقولك اى متيجي نكمل إلى كنا بنعمله
تيا بغضب : يزن يلا ادخل خد شاور بسرعه 
يزن : طب بقولك اى متيجي ناخده مع بعض
تيا : يزن لم نفسك 
يزن : خلاص يا ستى 
دخل يزن ياخذ شاور 
ثم ارتدت تيا دريس بلون النبيتي
ثم ذهبوا إلى أسفل 
ساره : اقعدو يا حبايب قلبي يلا
يزن : عامله اى يا ست الكل 
تيا : عامله اى يا ماما 
ساره : الحمد الله 
زياد بغمزه ليزن : اى يا معلم إلى اخرك كدا كنت بتاخد شاور 
يزن : اتنيل كتك وكسه مهما قطعوا عليا 
كلا من ساره وتيا وسالى ضحكوا 
تيا بخجل : يلا بقي عشان ناكل 
زياد : وله ولقيتك مكسوفه يا كلبه البحر انتى 
يزن بغضب : لم نفسك يلا انت ناسي أن دى حرم يزن السويسي والى يغلط فيها تطير فيها رقاب احترم نفسك لقمه مش هخليك تطول أنك تهزر معاها 
زياد : صح يا يزن انت مش قولت متجوزها عشان تسافر في شغل 
يزن : مهو أنا كنت بضحك عليك عشان اتجوز حبيبت قلبي 
زياد : يعنى اى ده إن شاء الله 
يزن بزعيق مصتنع: اى مش عاجبك وله اى
زياد : لا يباشا طبعا عاجبنى مش هيعجبنى ازاى  
يزن : ايوه كده ولم الدور 
زياد نظر لسالى : كنت عاوز افتح معاك موضوع كده يا يزن 
يزن : تمام بعد الاكل نتكلم في المكتب 
زياد : تمام
ثم ذهبوا إلى المكتب
يزن : قول إلى عندك يلا 
زياد : احم انا كنت 
يزن : يعم متخلص 
زياد : انا كنت عاوز اطلب ايد سالى منك 
يزن : واى إلى مخليك واثق انى ممكن اوافق 
زياد : يزن انا بحب سالى اوى وأعجبت بيها وهنزل معاك الشغل وهقدر اعيشها عيشه حلوه 
يزن : تمام وانا موافق 
زياد بفرحه : بجد يا يزن 
يزن : والله العظيم موافق وانت مفكرنى أن مشايف حبك ليها 
زياد ': ده انت طلعت خبيث خبث 
يزن : عيب عليك يلا
زياد : طب الفرح أمتي ياعم 
يزن : مستعجل اوى 
زياد: انا هموت مش مستعجل بس 
يزن : علفكره هتبقي خطوبه بس 😂
زياد : عادى بقي اى حاجه المهم ارتبط بيها 
يزن : الف الف مبروك يا حبيبي 
زياد : الله يبارك فيك يا صاحبي 
عند سالى وتيا 
تيا : تفتكرى زياد عاوز يزن لى 
سالى بكسوف : وانا ايش عرفني 
تيا : انتى هتعمليهم عليا يختي ده انا حفظاكى 
سالى : تفتكرى يزن هيوافق 
تيا : مش عارفه ده يزن ممكن يضرب زياد لو قاله 
سالى : يارب يوافق
تيا : متخافيش هيوافق لو حس بحبكم لبعض يزن طيب وحنين 
سالى : اى ده اى ده انتى حبتيه وله اى 
تيا بارتباك : مهو أنا ويزن اصلا بنحب بعض
سالى : في الاول مكنتوش بتطيقوا بعض إنما لحقتي تحبي أمتي 
تيا : انتى ايش عرفك 
سالى : عيب عليكي كان باين عليكوا اوى 
تيا : بجد والله 
سالى : اه والله بس احكيلي اعترفتوا لبعض بحبكم ازاى 
حكت لها تيا ما حصل 
سالى : اوبا اخويا وقع على شوشته
تيا : اومال انا اى حد وله اى 
سالى :طبعا يا موزتى 😂
تيا : بيني وبينك انا اخوكي كنت بحسه بارد اوى 
"بتقولى اى سامعك بتقوليلها اخوكى ده اخوها اى بقي 
كان المتحدث يزن 
تيا بخوف : ده انا بقول اخوها ده قلبي وحبيبي 
يزن بغمزه : نبقي نشوف الكلام ده لوحدينا
يزن وجه كلامه لسالى 
يزن : سالى زياد طلب ايدك موافقه 
سالى بارتباك : إلى تشوفه يا يزن 
يزن بخبث : انا شايف طلامه انتى كده يبقي مش عاوزه خلاص يا زياد كل .......
لم يكمل كلامه 
سالى : لالأ استني 
يزن : اى في اى هخلصك منه 
سالى : لا يا يزن انا موافقه 
زياد : العب يملعب 
يزن : احترم نفسك يلا دى اختى 
يزن : سالى خطوبتك على زياد الاسبوع الجاى
الكل بارك لسالى وزياد وكل واحد ذهب لغرفته 
في غرفه يزن 
كنتي بقي بتقوللها اخوكي حبيبي وقلبي مش كدا 
تيا وهي بترجع للخلف:  كدا كده والله 
يزن : طب متيجي اثبتلك 
ثم قلع تيشرته وهو يقترب منها طبع قبله حنينه على شفايفها ثم ذهب إلى عنقها 
تيا بخوف : يزن يزن حبيبي ممكن ثوانى عاوزه اقولك على حاجه 
يزن : في اى يا قلب يزن 
تيا : يزن بلاش دلوقتى انا مش مستعده انا واحده لسه مفرحتش ومتعمليش فرح ودخلت كدا سكيتي فأنا مش مستعده الاى حاجه دلوقتي 
يزن : ...................

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-