رواية معاناتي مع الماضي ياسر وملك من الفصل الاول للاخير بقلم سماره يونس

رواية معاناتي مع الماضي ياسر وملك من الفصل الاول للاخير بقلم سماره يونس


رواية معاناتي مع الماضي ياسر وملك من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة سماره يونس رواية معاناتي مع الماضي ياسر وملك من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية معاناتي مع الماضي ياسر وملك من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية معاناتي مع الماضي ياسر وملك من الفصل الاول للاخير

رواية معاناتي مع الماضي ياسر وملك بقلم سماره يونس

رواية معاناتي مع الماضي ياسر وملك من الفصل الاول للاخير

_لا مش هبطل يا ياسر مش هبطل ،وهفضل اوري جسمي للرجالة لحد ما اموت 
..مسك السكـ ـينة يلي كانت قدامه على الطاولة بدون وعي وبدأ يطع.نها طع.نات في انحاء جسدها 
بعصبية شديدة = بس اخرسي يا رخيصة يا زبا*** يا وس*** اخرسييييي
...صمت طال لخمس دقايق رمى السكينة من ايده غير مستوعب هوا عمل اي 
نطق بصعوبة :ان ..انا قتـ ـلت اختي ..قتـ ـلتها 
...............................
"من ١٥ عام " 
..كان طفل قاعد في زوايا البيت بيكتم ودانه بأيده بخوف شديد يمنع نفسه من ان يسمع صراخ امه الذي تتعذب من قبل ابيه 
_لا حرام عليك تعبت من كتر الضـ ـرب خلاص ، خلاص مش ههرب تاني ، والله ما هعمل كدا تاني ، حرام عليكي
  متضـ ــربنيش 
...لم يبالي هذا عديم القلب بصراخها ولا ببكائها ولا نز.يفها ويضربها بأقصى ما فيه ، وبعد ما انتهى منها ذهب لابنه وهوا يحمل الكـ ـرباج في يده يجره من يده إلى الغرفة 
ياسر بصراخ : لا ونبي ، لا ونبي يبابا متعملش كدا عشان خاطري متعملش كدا متض.ربنيش ونبي يا بابا ..يا بابا 
..لم يهتم وأخذ يض.ربه بشدة ، يض.رب طفله الذي لما يتعدى ال 10 أعوام كل هذا يحدث تحت نظرات اخته الذي تبتسم ابتسامة جانبية خبيثة ودخلت إلى غرفتها لا مبالية بالذي يحدث 
(مريم ١٥ سنة لما كان عندها ٥ سنين امها ماتت وهيا حضناها وأبوها مهتمش لمراته يلي فارقت الحياة وتاني يوم اتجوز علطول من امرأة كانت تعمل خادمة في بعض المطاعم ..كانت تكرهها بشدة اعتقادها أنها هيا الذي قتلت امها وكرهها لها زاد عندما أنجبت طفل ، كانت تكرهه بشدة وكانت لا تعتبره اخيها حتى كانت تمزق له العابه وتض.ربه وكان ابيها لا يمانع فإنه يحبها اكتر من كل شئ مرت الأعوام إلى أن كبر ياسر أخذته أمه وهربت من المنزل بعد ما اقترحت مريم عليها أن تفعل هذا ، والاخرى طاعتها لانها لم تعد تتحمل الاهانه والض..رب والتعـ ـذيب هيا وطفلها من قبل زوجها ..لكن لا كانت تعلم أنها خطة من هذه الخبيثة ..سرعان ما ركضت على هاتفها وحدثت ابيها 
: الحق يا بابا ماما هربت هيا وياسر وانا حاولت أمنعها قامت ض.ربتني ومشيت  
..قفل الاخر بعصبية شديدة ولسوء الحظ وجد المسكينة هيا وابنها لانها كانت لم تبتعد على المنزل كثيرا 
وسرعان ما اخذها إلى الغرفة وظل يضربها بدون رحمه الا انا فارقت الحياة وأخذ يكمل على طفله وطرده من المنزل 
..كان ماشي في الشارع بيتوجع من كل حتة في جسمه مش عارف هوا فين ولا المفروض يروح لمين ، اهي مامته ما.تت وأبوه طرده هيروح فين ، نام في الشارع لاكن لقى يلي بيرفصه برجله 
ياسر بخضة وخوف : سيبوني معملتش حاجة 
الرجل بغضب : انت مين يلا ومين يلي منيمك في الشارع كدا 
ياسر ببكاء : ابويا طردني من البيت وامي ما.تت مش عرف اروح فين ولا لمين 
...بصله كدا شوية جت في باله فكرة وأنه هيربيه ولما هيجيله الوقت المناسب وهوا عارف هيستخدمه فين بالظبط 
" رجوع للواقع "
عزيز بفخر : برافو عليك يا ياسر انت لحد دلوقتي قت.لت ٥ ضحايا ، انا عارف اني كان هيجيلي يوم واعتمد عليك في كل حاجة 
ياسر بابتسامة خبث : لو في ضحية ٦ انا معنديش مانع بردو 
عزيز بتمثيل  وهوا بيتصنع الصدمة : كدا بردو يا ياسر هيا دي تربيتي ليك بقيت قتـ ـال قتـ لة 
ياسر بضحكة شريرة : بس انا مش قتـ ال قتـ ـلة انا بقتـ ـل يلي يستحق أنه يتقـ ـتل 
عزيز : زي مين 
ياسر : الخاين ! هوا دا بس يلي يستحق اني سكـ ـينتي تتحط على رقبته 
عزيز : بس اختك مكانتش خاينة يا ياسر 
ياسر بعصبية : دي استحالة تكون اختي دي هيا السبب في مو.ت امي والسبب في يلي انا فيه وبعد كل السنين دي لما ارجع الاقيها بتتصور وهيا عر.يانة وبتبعت صورها للرجالة ، فكرك دي مأذتش حد !! ايوا انا بعترف اني قت.لتها ولو الزمن رجع بيا هعمل كدا ، وكان نفسي تبقى نهاية الز.بالة ابوها دا على أيدي انا كمان بس يلا غار في داهية ومات من قبل ما اوسخ ايدي في دمه .
عزيز : خلاص يا ياسر اهدا ، حضر نفسك كمان كم يوم في مهمه ق.تل جديدة بس خلي بالك المرادي غير اي مهمة 
ياسر باستغراب : ازاي يعني 
عزيز : بص ياسر انت المرادي هتدخل قصر ، قصر ايمن الشافعي هتتنكر ، هتدخل هناك على اساس انك دكتور امراض نفسية وعصبية هتعمل كأنك بتعالج اخته بس انت في الحقيقة هتراقبه في كل ثانية وفي كل خطوة هوا بيخطيها ، واول ما يجي الوقت المناسب تخلص عليه 
ياسر : بس دي مهمه كبيرة اوي عليا 
عزيز بابتسامة : مفيش حاجة تكبر عليك يا ياسر ، انا واثق انك قدها ، بس اهم حاجة تروح قبل اليوم يلي هيطلبوك فيه بيوم عشان تعرف اماكن القصر وغرفته وكدا  ، ومتقلقش خد معاك الواد سيد ابني لو حصل حاجة وحد شافك هوا هيعرف يخرجك من الموضوع ، انا خلصتلك ورقك وكل حاجة بس اهم حاجة متخليش حد يشك فيك المرادي حياتنا انا وانت في خطر ، انا معتمد عليك 
ياسر بابتسامة خبث : تحت امرك يباشا في خلال اسبوعين بالكتير هتلاقي خبر ايمن الشافعي نازل في الجرايد وعلى التلفزيون 
عزيز : هوا ده الكلام 
وبالفعل عد كام يوم وجه اليوم المحدد دخل ياسر القصر بليل وكله نايم وبدأ يتسحب فيه هوا وصاحبه ، اتفاجأ بأوضة طالع منها نور صغير وصوت ضحكات طفلة وكرتون شغال فتح الباب في اعتقاده انها طفلة صغيرة ..لكن أنصدم لما شاف 
يتبع ...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فتح الباب لاعتقاده انها طفلة ولو شافته مش هتقول لحد لاكن أنصدم لما شاف قدامه بنت في العشرينات سمراء اللون شعرها ناعم وعيونها السوداء بتبصله بخوف 
: ان ..انت ..مين 
..افتكر كلام عزيز لما قاله " انت هتتنكر كانك دكتور امراض عقلية عشان تعالج اخته " بص لسيد يلي كان واقف مرعوب أن البنت تقول لحد قرب منه وهمسله 
سيد بقلق : هتعمل اي يا ياسر افرض البت المجنونة دي راحت قالت لحد هنقع في مصيبة كدا 
ياسر : متقلقش انا هتصرف امشي انت
سيد بقلق : بس ..
ياسر : امشي انت قولتلك انا هتصرف
..وفعلا مشي زي ما قاله 
ياسر ببرود : تعالي
:ها
ياسر : تعالي هنا 
..جات وقفت قدامه وهيا مرعوبة وخايفة من شكله
ياسر : اسمك اي 
ملك بخوف : اسم..اسمي ملك 
ياسر : طب وانتي خايفة من اي يَ ملك 
ملك بخوف : اصل بصراحة ..انت شكلك مرعب اوي  
..ضحك بسخرية وقالها : طب بصي يملوكة عشان يلي شكله مرعب ده ميضطرش أنه يأذيكي انتي مينفعش تقولي لأي حد خالص اني جيت هنا 
ملك بتوتر وخفوت : بس انا مش بكدب 
ياسر بخبث : بس انتي لازم تكدبي عشان تفضلي بخير وميحصلكيش حاجة 
ملك بخوف : ح..حاضر 
ياسر : شطورة يملوكة 
..طلع من جيبه مصاصة وادهالها 
ملك بفرحة طفولية : الله دي المصاصة يلي بتلون البق 
ياسر بابتسامة خبيثة : هديهالك ، بس بشرط اوعديني انك متقوليش لحد انك شوفتيني خالص وانا بكرة هجيلك واجبلك حلويات كتير اوي معايا
ملك بفرحة وهيا بتاخد المصاصة : اوعدك مش هقول لحد ، شكرا بجد انت طيوب اوي 
..سمع صوت اقدام خلفهم دخل بسرعة غرفتها واستخبى في الدولاب 
ايمن بغضب : انتي اي يلي طلعك من اوضتك !! ومين يلي ادالك المصاصة دي  
ملك بخوف : أنا ..أشتريتها 
ايمن بزعيق : اشتريتيها !! هوا انا مش قولتلك متخرجيش اي يلي خرجك من غير اذني 
ضر..بها بالقلم من قوته سمعه الاخر ، وقعها على الأرض وخلع الحـ ـزام بتاعه 
ايمن بغضب : انا هوريكي متسمعيش كلامي تاني ازاي 
ملك بعياط وصراخ : ونبي لا ..متضـ ـربنيش ..مش هعمل كدا تاني ، انا اسفة ..
...نفس المشهد نفس الصراخ نفس الكلمات كأنه طفولته بتعدي عليه ، ضم رجله لصدره بخوف وقفل عينيه وحط أيده على ودانه وهوا بيترعش كأنه لسا الطفل يلي متخطاش العشرة أعوام ، فضل يبكي بشدة وهوا بيكتم ودانه من صوت الصراخ  الا أن اختفت الاصوات وعاد لوعيه ، فتح الدولاب ببطئ لقاه مشي وقفل عليها بالمفتاح  ، قرب منها ببطئ كانت منكمشة في نفسها وجسمها كله علامات اثار الض.رب وبتعيط بصوت مكتوم 
..قرب منها وحضنها ، اتمسكت بيه اكتر وفضلت تعيط بأقصى ما فيها ..
ياسر بحنان وهيا بيمسد على شعرها : شششش أهدي 
ملك بعياط وشهقات : مع..ملتش..حا..جة ..والله 
ياسر بحنان : اهدي اهدي انا معاكي مش هيعملك حاجة تاني 
..توقفت عن العياط واتكلمت بطفولية : بجد 
ياسر بابتسامة: بجد ، من بكرة انا هفضل جمبك ومش هسيبك ولا لو للحظة وطول ما انا جمبك هوا هيقدر يعملك حاجة 
ملك بدموع : يعني هوا مش هيضربني تاني بالح.زام 
ياسر بابتسامه حزينه : لا مش هيضربك تاني
ملك بفرحة طفولية : هيييييي
ياسر بهمس : ششش وطي صوتك هيسمعك وهيضربك تاني
ملك وهيا بتخفض صوتها : خلاص خلاص انا اسفة ، انت طيب اوي محدش هنا كويس كلهم شريرين وكله بيكرهني ومش بيحبني وبيضربوني وحتى لما اروح اقول للعيال الصغيرة تعالو العبو معايا بيقولو عليا مجنونة ، انا مش عندي صحاب خالص 
ياسر بابتسامة : طب ينفع انا ابقى صحبك ؟
ملك بطفولة : بجد يعني انت هتبقى صحبي وهتلعب معايا 
ياسر بضحكة : ايوا 
ملك حضنته بفرحه : شكرا شكرا ، انا بحبك اوي 
..حضنها وطبطب عليها كأنها طفلة فعلا ونامت وهيا في حضنه بعدها عنها وعدلها نومتها ، بص شوية عليها بزعل ، اتبدلت ملامحه لملامح الغضب 
قال بنبرة مخيفة : اوعدك انها هتكون مو.تة بشعة تليق بيك يا ايمن الشافعي ، الاول كانت رغبت عزيز بيه دلوقتي بقيت رغبتي انا ومش هسيبك غير لما نهايتك تكون على ايدي 
..مشي من القصر ، دخل بيته واترمى على سريره وهوا بيفكر في البنت يلي شافها ، كانت شبهه اوي ، بس الفرق انها لسا طفلة من جواها لاكن وهوا بقى مجرم وقا..تل مبيعرفش الرحمة ، فا هل طفلة هتقدر تغير من مجرم ؟
" تاني يوم "
ياسر بابتسامة مزيفة : انا الدكتور سليم فؤاد ، بعتتني المستشفى عشان اتابع مع المريضة من هنا ورايح واه مفيش داعي حضرتكو تودهوا مستشفى امراض العقلية تاني تمام ؟
ايمن : تمام حضرتك يلي تشوفه 
سعاد بعياط : الحق يا ايمن اختك بصحي فيها مش بترد عليا 
يتبع ..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سعاد بعياط : الحق يا ايمن اختك بصحي فيها مش بترد عليا 
..جري ياسر بخوف على اوضتها وفضل يضربها ضربات خفيفة على وشها لكنها مبتصحاش 
ايمن باستغراب : هوا حضرتك بتعمل اي ما تكشف عليها تشوفها مالها 
ياسر ببرود : وحضرتك وانا هكشف عليها ازاي وانتو كلكم متجمعين كدا اتفضلو وانا لما نخلص هقولكم
سعاد ببكاء وعصبية : يَعني اي نطلع بره!! دي بنتي انا عايزة اطمن عليها 
ياسر : وانا دكتور وعارف شغلي لو سمحتو امشو بقى 
..مشيو وقفل الباب 
#بقلم_سماره_يونس✨
ياسر : طب انا دلوقتي بقى اكشف عليها ازاي وانا مش دكتور اصلا ، صبرني يارب انا مالي ومال كل ده انا كنت جاي ارتكب جريمة ق.تل في امان الله اي بقا دخلني في الحوارات دي 
...جاب كوباية ماية وفضل يرش عليها حبه صغيرين لكنها كانت مبتصحاش خالص 
ياسر بقلق : طب وانا اعملها اي دي دلوقتي ، طب اضربها بالقلم يمكن تصحى ؟؟ اي الحل الغبي ده اكيد مش هتصحى يعني ، فكر شوية يا ياسر لو مصحتهاش انت هتروح في داهية كدا 
..كاب كوباية الماية وكبها عليها مرة وحدة ..صحيت وفضلت تكح جامد 
ياسر بقلق : انتي كويسة صح ؟
...بصتله شوية واتكلمت بفرحة : صحبي انت جيت 
ياسر بضحك على لطافتها : ايوا جيت 
ملك بفرحة : هييييييي 
...حضنته وبادلها الحضن بابتسامه 
ياسر : مقولتليش اغمى عليكي ازاي 
ملك  : كنت ماشية فجأة حسيت بتعب والدنيا لفت  وانا وقعت 
ياسر : خلاص معلش ولا يهمك المهم انك دلوقتي بخير وكويسة
...فتح الباب وقالهم : اتفضلو يجماعه هيا بقت بخير تقدرو تتطمنو عليها 
سعاد جريت عليها بخوف : انتي كويسة يا حبيبت امك ، جرالك حاجة 
ملك بطفولة : انا كويسة يماما ، انا بس كنت ماشية وراسي وجعتني ووقعت
سعاد بغضب ودموع : عشان انتي مش بتاخدي الدوا في معاده وقولتلك الف مرة لازم تاخدي دواكي عشان تبقى كويسة 
ملك بدموع : انا مش بفتكره يا ماما 
سعاد وهيا بتبص لايمن : قولتلك لازم تجيبلها ممرضة تفكرها بمواعيد الدوا وانت مش راضي ، مش هترتاح غير لما اختك يجرالها حاجة 
#بقلم_سماره_يونس ✨
ياسر بسرعة : انا ممكن ابقى جمبها وافكرها بمواعيد الدوا وعشان لو حصلها حاجة في اي وقت ابقى معاها 
ايمن : ازاي يعني مينفعش حضرتك تسيب شغلك وحياتك وتقعد معاها هنا تخلي بالك منها ، مش مشكلة حضرتك انا هفضل معاها واخلي بالي منها 
ياسر ببرود : لو سمحت يا استاذ ايمن دا شغلي وانا اصلا مطلوب مني افضل جمب المريضة ٢٤ ساعة فا مش هتفرق انا كدا كدا كنت هفضل جمبها 
سعاد : ايوا يا ايمن دكتور سليم عنده حق لازم يفضل جمبها واحنا عندنا اوض زيادة ينام في اوضة منهم 
ايمن بضيق : ماشي يا ماما يلي تشوفيه 
...مشيت من الاوضة وسابتهم مع بعض ، قرب ياسر من شنطته وفتحها وجاب كيس حلويات كبير 
ياسر بابتسامة : جبتلك الكيسة دي كلها ليكي مش لحد تاني 
ملك بدموع : شكرا 
ياسر بحنية : طب مالك بس بتعيطي ليه 
ملك وهيا بتمسح دموعها : عشان محدش هنا بيحبني غير ماما اما الباقي بيعاملني وحش ومش بيرضو يجبولي حجات حلوة
قعد قدامها ومسك وشها بين ايديه : مش مهم هما المهم انا ، انا بحبك وكدا كفاية ..ولا انتي مش بتحبيني 
ملك بخجل : لا بحبك 
ياسر بابتسامة: يبقى خلاص مش لازم حد تاني يحبك غيري 
ملك بحزن : انا بحبك وبحب ماما وبحب ايمن اخويا ..بس هوا مش بيحبني 
ياسر : عشان هوا معندهوش قلب لا يعرف يحب نفسه ولا هيعرف يحب يلي حاوليه ، انا مش فاهم انتي ازاي اصلا بتحبيه دا شبه شرشابيل
ملك بضحك : ايوا صح هوا شبهه 
...ياسر وهوا بيمسح دموعها : ضحكتك حلوة اوي خليكي بتضحكي علطول ، مش عايز اشوف دموعك تاني ماشي 
ملك بابتسامة : ماشي 
ياسر بمزاح : اي مش هتاكلي الحاجة الحلوة ولا اكلها انا ؟
ملك بلهفة : لا لا هاكلها 
..فتحت الكيس واكلته بشراهه وفتحت الكيكة وقربتها منه ، بصلها باستغراب 
ملك بابتسامة : كل حتة 
...اكل منها حتة صغيرة وبصلها بحب وقال في نفسه " هوا انا بعمل كدا ليه ؟ هيا اه صعبانة عليا بسبب يلي اخوها بيعمله فيها بس انا مش فاهم انا شاغل نفسي بيها ليه انا جاي هنا لسبب معين ولما اخلصه علاقتي بيها هتنتهي بس يلي انا مستغربه انا ليه متضايق انا حاسس اني عايز افضل معاها وجمبها واحميها من كل اذى ...بس ازاي وانا هوا الاذى بذات نفسه "
ياسر : انا همشي 
ملك بحزن : هتروح فين ؟؟
ياسر بابتسامة: هروح انا انام في اوضتي ، ما هوا اكيد مش هنام هنا 
ملك بحزن : ماشي 
ياسر قرب منها وقالها : متزعليش يملوكة ، انا هنام دلوقتي واول ما اصحى اوعدك هاجي اقعد معاكي ونلعب مع بعض ..اتفقنا ؟
ملك بفرحة : اتفقنا 
..فتحلها ذراعيه ابتسمت ببراءه وضمته إليها بحب ، وبعدت عنه وقالتله : باي يا صحبي انا هستناك 
ياسر بابتسامة : باي
..مشي من عندها ودخل الاوضة ، فضل يبص حواليه كانت الاوضة واسعة ونضيفة عكس شقته يلي كانت مليان تراب وكراكيب ، بص بحزن شوية وبعدين نام على السرير وغمض عينه ..غفلت عنيه ثانيتين وصحي على صوت صراخ جاي من اوضة ملك قام بخضة ووو
يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ملك بصراخ وهيا نايمة : ابعد عني ، ابعد هيقـ ـتلني ، هوا هيق.تلني ساعدوني ..يماما ..يَ يا بابا ، الحقوني 
ياسر بقلق : ملك اصحي يا ملك ..ملك مالك
...قامت بخضة وفضلت تعيط جامد 
ياسر بقلق : بتعيطي ليه طب ، قوليلي مالك يا ملك طب انتي شوفتي كابوس طيب ؟
ملك بشهقات : كان ...كان..هيقـ ـتلني ...انا ..انا ..خايفه 
ياسر وهوا بيمسح دموعها : خايفة من اي يا عيوني ومين ده يلي هيقـ ـتلك بس قوليلي 
ملك بعياط : اخويا 
ياسر بصدمة : اخوكي !
ملك بعياط : انا خايفة يا صحبي ، خايفة اوي 
ياسر بحنية : طب تعالي يملك تعالي
...حطها في حضنه وفضل يملس على شعرها لحد ما نامت بين ايديه 
ياسر باستغراب : الموضوع ده فيه حاجة وانا لازم اعرف ايه هيا ..
..طلع من اوضتها ودخل اوضته ونام بعد تفكير عميق في ملك 
" عدا اسبوع على نفس الحال لكن يلي اتغير ان ياسر قرب من ملك جدا وحبها اوي وهيا بقت كل حياته وهيا بالنسبالها هوا بطلها الخارق يلي بيحميها من كل اذى وشر ، وقرر ياسر إنه هيعترفلها بحبه اول ما تخف ...وفي يوم ..
كان قاعد ايمن وعيلته بياكلو على السفرة ، لاكن لاحظ ايمن إن باباه بيقلب بالمعلقة في الطبق ومش بياكلو 
ايمن باستغراب : بابا ..انت مبتاكلش؟؟
ابو ايمن : مش قادر اكل يبني ، اختك كل يوم حالتها بتسوء عن اليوم يلي قبله ..والدوا ده مش. بيعمل اي حاجة
ايمن : ما انا قولتلك يبابا خلينا نوديها مستشفى الامراض العقلية وانتو مصميين تخلوها مع الدكتور الاهبل يلي مبيعرفش يعالجها ده 
سعاد بغضب : اختك مش مجنونة عشان تدخل مستشفى المجانين ، انا بنتي عاقلة وزي الفل هيا بس عندها شوية مشاكل بسيطة في عقلها وهتتعالج إن شاء الله 
ايمن بضيق : يا ماما ..يا ماما دي حتى الاكل مش بتعرف تاكل زي البني ادمين بتقعد توسخ نفسها وبيبقى شكلها مقزز 
ابو ايمن بغضب : في اي يبني دي اختك انت ازاي تتكلم عليها بالطريقة دي 
..كان نازل ياسر من فوق وبالصدفة سمعهم 
ايمن بغضب : لا دي مش اختي وانتو عارفين كويس انها مش اختي ، ولا انتو نسيتوا انكم جبتوها من الشارع وربيتوها ..وبقت هيا كل حياتكم تدلعوها واتاكلوها وتشربوها لحد ما نسيتوني ومبقاش في حاجة على لسانكم غير ملك ملك ملك ، انا بكرهها من كل قلبي بكرهها
بص ياسر بصدمة لما سمع كلامهم : اه انا بقى فهمت يعني الحلوف ده مطلعش اخوها في الاخر .. دا الحكاية شكلها كبيرة اوي
سعاد بحزن : انت مستحيل تكون ابني الغل والغيرة و السواد كلو قلبك ..اي يلي جرالك هيا دي تربيتي ليك يا ايمن !!!
ايمن بغضب : ايوا انا الغل والسواد عماني ومش هرتاح لحد ما هيا تمـ ـوت ويجرلها حاجة
..ضـ ـربه ابوه بالقلم وقاله : انت الظاهر محدش علمك الادب بتدعي على اختك المريضة للدرجادي معندكش قلب 
ايمن بغضب : انت بتضـ ـربني عشانها ..ماشي يا بابا ، وديني
 لانا قاتلها 
...طلع على اوضتها بعصبية وقفل الباب عليه وعليها وانهال عليها بالضـ ـرب 
ياسر بزعيق : افتح الباب ..بقولك افتح الباب يا ايمن ...افتحه بدل ما اكـ ـسره على نفوخك 
...وبالفعل كسر الباب لاكن انصدم لما شاف ملك دماغها بتن.زف وبشدة والتاني كان واقف مصدوم من يلي عمله .. جري عليها ياسر بخوف ووداها المستشفى فضل ساعة مستنينها 
الدكتور :هيا بخير دلوقتي و لحسن الحظ الضربة يلي حصلتلها رجعتها زي ما كانت 
ياسر باستغراب : يعني اي ؟
الدكتور : يعني هيا عالجت المشكلة يلي كانت في دماغها يلي كانت بتخليها مش طبيعية وبتتصرف زي الاطفال ..
سعاد بفرحة : يعني بنتي خلاص بقت كويسة ومبقتش محتاجة علاج تاني ؟؟
..ياسر من جواه فرح جدا لانها بقت كويسة ودخل الاوضة هوا واهلها 
سعاد بفرحة : الف حمدالله على سلامتك يا قلب ماما 
ملك بفرحة : انا بقيت كويسة يا ماما ..خلاص انا مبقتش مجنونة 
سعاد بدموع : سامحيني يبنتي احنا السبب احنا يلي عملنا تفرقة بينك وبين اخوكي وكانت اخرتها ايه خلته يحاول يم.وتك ..احنا اسفين يبنتي
ملك وهيا بتمسح دموعها : متقوليش كدا يماما انتم ملكمش ذنب ...هوا ايمن طول عمره بيكرهني لاكن انا كنت بحبه ..وكان نفسي يعتبرني اخته زي ما انا معتبراه اخويا واكتر لاكن .....
ابو ايمن بضحك يداري حزنه : خلاص بقى هتقلبوها نكد ولا اي المهم ان بنتنا حبيبتنا بقت بخير 
ياسر بابتسامة: حمدالله على سلامتك يا ملك 
بصتله شويه باستغراب وقالتله : انت مين ؟؟؟
يتبع ..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ملك باستغراب : انت مين ؟
ياسر بصدمة : نعم !!
...سرعان ما انفجرت في الضحك وقالت له : انت صدقت انا مستحيل انساك ..انت صحبي 
...ابتسم ياسر بفرحة لانها منسيتهوش 
ملك بابتسامة : طب يا ماما انا هتكلم مع الدكتور سليم شوية وبعدين هروح معاكو 
سعاد : ماشي يا حبيبتي 
..طلعوا من الاوضة وياسر قرب من ملك وقعد جمبها 
ياسر بحب : تعرفي اني كنت هموت من خوفي عليكي ، متعمليش كدا تاني متقلقنيش عليكي 
ملك بحزن : مش بأيدي يا سليم ..انا حتى معرفش هوا ضر.بني ليه ، ض.ربني من غير اي سبب 
ياسر بحنية : متزعليش ، انتي اصلا م هتشوفيه تاني
ملك : ازاي يعني؟؟
ياسر : اهلك قطعو علاقتهم بيه وهوا اخد حاجته وراح قعد عند عمه يعني مش هياجي البيت تاني ولا هتشوفيه بعد كدا 
ملك بحزن : ماشي 
ياسر بابتسامة: جبتلك حاجة 
ملك بتساؤل : اي هيا ؟
..طلع من جيبه مصاصة وبصتلها ملك بضحك 
ياسر باستغراب : بتضحكي على اي 
ملك بضحك : انت جايبلي مصاصة زي اول مرة قابلتني فيها !! فاكر اول مرة قابلنا فيها بعض شوفتك وانت داخل تتسحب زي الحرامية بس مش قادرة افتكر كنت بتقولي اي 
ياسر بتوتر : انا مكنتش بتسحب ولا حاجة انا كنت جاي اشوفك يعني وكدا ، مش المفروض المريض يشوف الحالة بتاعته ولا اي
ملك بضحك : بس انت كان شكلك ساعتها غريب اوي كنت لابس اسود في اسود كانك جاي تقت.لني مش تشوفني 
...بص.ياسر قدامه بشرود " لو عرفت الحقيقة هتعمل اي معقول هتسيبه ..مستحيل هوا مش هيقدر يعيش من غيرها ، هيا اتملكت من قلبه في اقل من اسبوعين ، مستحيل يسيبها ولا يقبل انها تروح لحد غيره 
ملك وهيا بتشاور قدام عينيه : روحت فين يعم 
ياسر بابتسامة : بفكر 
ملك بتساؤل : بتفكر في اي 
ياسر : فيكي 
ملك بخجل : فيا انا ؟ 
ياسر بابتسامة: اه ، من اسبوعين بس كنتي شخصية تانية ، هوا انا ممكن اعرف اي يلي حصلك ؟
ملك بحزن : حادثه 
ياسر بحنية : مش مهم اي يلي حصل زمان ، خلينا في دلوقتي ..المهم انك معانا دلوقتي وكويسة وبخير مش عايز اي حاجة من الدنيا تاني 
ملك بحزن : سليم ، هوا انت كدا مش هتيجي تقعد معايا تاني ؟؟
ياسر بحب  : لا طبعا اكيد هاجي كل فترة عشان اطمن عليكي ، وانا كمان هديكي رقمي عشان نبقى نكلم بعض بعد كدا ..ولا انتي مش عايزة تكلميني 
ملك بسرعة : لا طبعا عايزة اكلمك 
...ابتسم ياسر بحب وهيا بصت في الارض بكسوف ، رفع وشها بايده ..وبصو في عيون بعض ووو..
سعاد وهيا بتفتح الباب : مش يلا يا ملك ولا اي 
ملك بتوتر : احم يلا يا ماما ، انا جاية اهو 
..قامت ملك ومشيت مع اهلها وركبو العربية وكان ياسر واقف يبص عليهم بحزن ، خرجت ملك راسها من الشباك وبصتله بابتسامة حزينة وعملتله باي بايديها ..ابتسملها بحزن وعملها باي هوا كمان لاحظ دموعها يلي نزلت شوارلها تمسح دموعها وبالفعل مسحت دموعها ودخلت العربية تاني ...
رجع ياسر بيته رجع لوحدته من جديد ..تليفونه رن ..فتح وحط الموبيل على ودنه 
ياسر : الو 
: يا ترى ملك هتعمل اي لما تكتشف انك قا'تل ؟؟
يتبع ..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
: يا ترى ملك هتعمل ايه لما تعرف انك قا'تل
ياسر بصدمة : م..مين 
أيمن بخبث : لحقت تنسى صوتي بسرعة دي ؟؟؟ امم فاكر كدا معايا يا ياسر يا ترى ملك هتعمل اي لما تكتشف انك قا'تل وكنت بتخدعها 
ياسر:امم طب بص بقى يا أيمن ، زي ما انت قولت أنا قا'تل ..ورحمة امي ما هتردد لحظة غير ما ادفنك وانت في مكانك ..ولو عندك الجرأة انك تقول لملك قولها ، لاكن متلومش الا نفسك 
..قفل السكة في وشه ورمى التليفون في الارض بعصبية شديدة وفضل يفكر في أنه ممكن فعلا يقول لملك حاول ينام معرفش قام راح ديسكو وفضل يشرب كاس ورا التاني..وقام من المكان بأكمله وراح لبيت ملك 
..رن جرس البيت ولحسن الحظ كانو اهلها نايمين وهيا بس يلي صاحية فا قامت تفتح الباب واتصدمت من المنظر يلي شافته كان دايخ ومش قادر يقف ، وقع عليها وشالته بالعافية لحد اوضتها وقفلت الباب 
ملك بغضب : انت ازاي تشرب الق'رف ده هوا م انت دكتور يا سليم وعارف أنو غلط ، وانت ليه جيت هنا اصلا 
ياسر بسكر: جيت عشان أشوفك
ملك باستغراب: جيت عشان تشوفني انا ، سليم انت مش في وعيك 
ياسر : لا انا في وعييي ، انا بحبك يا ملك ، أنتِ سكنتي عقلي وقلبي وروحي ومش عارف اطلعك منهم 
 وقرب منها وحط خصلة من شعرها ورا ودنها وبصلها بحب : انا قلبي كان مكسور وانتي يلي عالجتيه وخلتيه يدق ليكي انتي وبس 
كانت مصدومة من يلي قاله اتكلمت : كان مكسور من اي يا سليم ؟ 
ياسر بدموع : من الدنيا كلها ، كله الناس كسرتني ، حولوني لإنسان مبقاش عنده مشاعر ..لحد ما جيتي أنتِ هزمتيني ببرائتك وطفولتك ، بقيت ناسي انا جاي هنا ليه اصلا ، كنت عايز اخبيكي جوا قلبي واحميكي من كل حد بيأذيكي ...
...قلبها دق من كلامه ، بصتله ومسحت دموعه يلي نزلت اتكلمت قاطعها 
ياسر : شششششش ، انا مش عايزك تتكلمي انا عايزك تسمعيني بس ، انا مستحيل اسيبك ولا هقبل انك تسبيني انتي ملكي ، ملكي انا بس فاهمة يعني اي ، 
"حتى يملك لو كان مصيري المـ ـوت انا همـ ـوت وانا في حضنك "
...قرب منها وحضنها واتكلم بهمس : بحبك 
....بعدته عنها لما حست أنه نام ، بصت لملامحه : انا مش فاهمه حاجة مش قادره افهم حاجة من يلي بيقوله ، بس واضح أنه عدى بأيام صعبة اوي انا لازم اكون جمبه ، انا عارفة اني بحبه بس ..بس انا خايفة مش مطمنة حاسة بحاجة غلط في الموضوع 
...استسلمت ونامت جنبه على الأرض  ..لاكن صحيت على صوت تليفونها وكان من ايمن 
ملك : الو 
ايمن بشر :.........
بعد ساعتين 
ملك : ياس..... سليم ، سليم
ياسر بنوم : اممم
ملك بقلق : يلا يا سليم قوم ، اهلي هيصحو يلا قوم بقى 
ياسر بصدمة : انا .. انا ازاي جت هوا ازاي يا ملك
ملك بغضب : جيت وانت سكران يا سليم وقعدت تقول كلام مش مفهوم 
ياسر : بس انا فاكر انا قولت اي 
ملك بتوتر : ها 
ياسر بخبث : قولتلك انا فاكر ، انا عارف اني قولتلك بحبك 
ملك بخجل : لا انت مقولتش...
ياسر بحب: ملك 
ملك بخجل : اممم
ياسر وهيا بيمسك وشها بين ايديه : انا بحبك بجد يا ملك ، انا كنت واعي وعارف انا بقولك اي ، انتي في الفترة الصغيرة دي اتملكتي من قلبي .. وانا عارف انك انتي كمان بتحبيني 
ملك بحزن: انا بحبك بس ..بس انا خايفة ، خايفه اتوجع ..اوعدني انك هتفضل حنين وكويس معايا حتى بعد الجواز 
ياسر بحب : اوعدك يا عيوني ، هفضل احبك حتى لو اخر نفس في عمري 
..حضنها وهيا بصت قدامها بشرود بتفكر في الكلام يلي قاله ايمن وخايفة يكون كلامه صح ، بس بتقول في نفسها انه اكيد بيعمل كدا بهدف الانتقام مش اكتر 
..بعدت عنه اتكلمت بقلق وتوتر : يلا يا سليم قوم بقى قبل ما حد من اهلي يشوفك 
ياسر : حاضر 
ملك بحب : خلي بالك على نفسك 
..نزل من الشباك ولحسن الحظ كانت المسافة بين الشباك والارض مش كبيرة ، نزل من الشباك وعملها باي بابتسامة ومشي 
....................
ياسر بابتسامة: انا يشرفني يعمي اني اطلب ايد بنتك الآنسة ملك 
ابو ايمن بابتسامة : وانا مش هلاقي احسن منك يكون زوج لبنتي على خير الله 
ام ايمن بفرحة :لولولولولولي 
بص ياسر لملك بابتسامة حب وبادتله ملك نفس الابتسامة لاكن للاسف الفرحة مش بتكمل ...
" بارك الله لكما وجمع بينكما في خير " 
...قرب منها وحضنها بقوة رفعت ايديها وبادلته بفرحة وخجل " ما هوا حضن الحلال طعمه احلى برضو "
وفجأة اتكسر الباب ودخل ايمن وعزيز ورجالته ومسكو اهله ، رفع عزيز المسـ دس على ياسر وقت.له 
ملك بصراخ : يااااااااااسر 
وقع على الارض وحضنته بتمنع الطـ ـلقات تيجي فيه ، اتصابو هما الاتنين قدام عيون اهل ملك 
ياسر بتقطع : قولتلك ..قبل ..كدا ..حتى..لو..مصيري..المـ ـوت..هم.وت..وانا..في..حضنك 
ملك بابتسامه وهيا بتاخد نفسها بصعوبة : بحبك.. يا ياسر 
ياسر : وانا ..اكتر.. يا ..قلب ..ياسر 
تمت بحمدلله

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-