رواية فرحة المنتقبة من الفصل الاول للاخير بقلم ساره محمد

رواية فرحة المنتقبة من الفصل الاول للاخير بقلم ساره محمد


رواية فرحة المنتقبة من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة ساره محمد رواية فرحة المنتقبة من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية فرحة المنتقبة من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية فرحة المنتقبة من الفصل الاول للاخير

رواية فرحة المنتقبة بقلم ساره محمد

رواية فرحة المنتقبة من الفصل الاول للاخير

جايبالى عروسه منتقبه يماما!!
اه يا حبيبي...
انا؟! انا يماما...
وفي سري دا انا عمري معرفت واحده منتقبه ولا توقعت اني هعرف.. مالهم الي لابسين بناطيل وحاطين ميكب ومزز دول.. مش تجيبلي واحده قمر!
ماما :بقولك ايه يا ادهم يا ابني.. البنت دي لو لفيت الارض كلها مش هتلاقي زيها..
انا : يا ماما.. يا ماما دا انا مبركعهاش...
ماما : ربنا يهديك يحبيبي...
انا : وبشرب سجاير..
ماما : اسكت يكداب.. انت لسا شوفتها!
تاني يوم لقيت ماما بتصحيني ومحضرالي لبس شيك وبتقولي اجهز علشان رايحين نشوف العروسه...
لبست وروحنا...
وقعدت معاها..
مستنيها ترفع النقاب وتوريني وشها بس مرفعتش..
وانا متكلمتش وعادي وبعد مروحنا..
ماما : ليه انت مشوفتش وشها؟!
انا : لا يماما...
ماما : اومال هتتجوز واحده مشوفتش وشها ازاي يموكوس..
انا : ومين قال يماما اني هتجوزها بس!!
لقيت ماما نفسها بيديق وتعبت جامد فطلعنا علي المستشفي..
مالها يدكتور طمني عليها 
الدكتور : للأسف الحاله حرجه جداً ابعد عنها الانفعال..
عندها اي يعني يدكتور؟!
الدكتور : عندها جلطه..
اول مدخلتلها قالتلي هتتجوز اسراء الأسبوع الجاي؟!
انا : نعم يماما؟!
ماما : انا شوفتها بدالك يحبيبي.. متخفش على ضمانتي...
انا :يماما..
ماما : انا بموت وعاوزه افرح بيك قبل مموت واحضر فرحك..
انا : متقوليش كدا يماما بعد الشر ...
ماما بعياط :علشان خاطري يا ادهم حققلي الأمنيه دي قبل مموت..
انا بقا ادهم المنشاوي.. عندي27 سنه اصغر واحد في العيله...
الدلع ده كلمه شويا.. بس مع ذالك ناجح جدا في حياتي خريج كليه تجاره ومستلم منصب مهم جدا في البنك.. وعندي عربيه ومعايا فلوس.. بس شاب روش يعني ادوب البنت من دول بكلمه واحد.. واستايل اللبس اخر صيحه.. كل يوم بعرف واحده شكل..
انا :حاضر يماما..
واتجوزت اسراء وانا متكلمتش معاها نص كلمه متجوزها كدا يعني سد خانه ومنظر قدام امي علشان صحيتها وعلشان أريحها..
انا : انتي نامي جوا فى الأوضه وانا هنام هنا في الصالون..
هي : مرديتش ولا وريتني وشها حتي..
انا : لعلمك انا متجوزك علشان خاطر امي بس فمتحسسينيش اني ظالمك اشطا...
وف سري.. دا انا المظلوم..
وانا نايم بالليل لقيت قمر بمعني الكلمه خرج من الاوضه ودخل جاب كبايه ميا.. وانا متنح..
ايه ده ؟! لا انا اكيد بحلم..
صحيت لقيت الفطار محطوط علي السفره..
ولقيت باب الاوضه متوارب وسمعت صوت تبارك الله.. تبارك الله. ايه الجمال ده بصيت لقيتها قاعده علي المصليه وبتقرا قرءان بالتجويد...
بقيت واقف ونسيت نفسي من جمال صوتها.. وفضلت كدا لحد مخلصت واديرت وشافتني...
بصيتلها كدا وتوهت في جمال ملامحها...
هي امحاويه وعيونها سمرا.. بس حلو بشكل مش معقول عمري مشوفت الجمال ده..
هي : محتاج حاجه..
انا : لا لا شكرا ولعلمك محدش طلب منم تحضري الفطار..
ودخلت اخدت شاور ولبست ونازل رايح الشغل..
هي : انت نازل؟!
انا : اه ليه فيه حاجه..
هي : لا ولا حاجه خالص.. مع السلامه..
انا : الله يسلمك...
روحت الشغل وقضيت يومي بالطول وبالعرض ضحك مع دي وهزار مع دي.. وكلام في الشات مع دي...
وروحت سمعت برضو صوتها الجميل وهي بتقرا بالتجويد.. استنتها لما خلصت وبصيتلي..
انا : فين الغدا؟!
اسراء : محدش طلب مني اجهز غدا..
وقلعت الطرحه وشعرها اتفرد علي العبابه الي لبساها وصل لحد رجليها
وقالتلي...
لو انت متجوزني علشان امك ف انا متجوزاك علشان ابويا..
بس في النهايه الجوازه ديه حصلت بموافقتنا احنا الأتنين ..
فنحاول نعامل بعض بأحترام لحد منوصل لحل..
انا مش هبله ولا عبيطه.. ولا بسكت ع غلط.. خليك عارف ده كويس..
عاوز غدا من عيوني لأتنين تقول قبل متمشي..
اه.. وتجيب بكره معاك وانت جاي خضار وباقي الحاجه هبقا اكتبهالك في ورقه.. وتسيب هنا فلوس علشان بتاع الكهربا جه امبارح وانا مش هصرف علي بيتك من معايا..
وراحت قيلالي.. يالا في رعايه الله وراحت داخله وقافله باب الاوضه.
يتبع..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عاوز غدا من عيوني الأتنين تقول قبل متمشي..
اه.. وتجيب بكره معاك وانت جاي خضار وباقي الحاجه هبقا اكتبهالك في ورقه.. 
وتسيب هنا فلوس علشان بتاع الكهربا جه امبارح وانا مش هصرف علي بيتك من معايا..
وراحت قيلالي.. يالا في رعايه الله وراحت داخله وقافله باب الاوضه...
انا كنت واقف مستعجب وبضرب كف علي كف..
صحيت الصبح لقيتها بتحط اخر طبق على السفره.. اكلت وجابت الشاي وحطته.. وجاي اقوم من علي السفره..
قالتلي متنساش الورقه...
طلعت الف جنيه من المحفظه وحطيتها على السفره..
هي : ربنا يسهلك الحال ويرزقك..
انا : يا رب.. ونزلت..
حسام صاحبي : عامل ايه في حياتك الجديده يمعلم..
انا : عامل هباب... كل حاجه هباب..
ليه يعم دا كل الشباب بتحلم تفتح بيت..
انا : اه يا اخويا اه بقولك ايه متبعت حد يجيب الحجات الي في الورقه دي الا كنت هنسا...
حسام : ههههه ايه الي في الورقه ده.. طماطم وخيار... وايه تاني.. اقرا دي كدا...ههههه
انا : كفايا تحفيل يا حسام..
ادهم : انا علشان صاحب جدع هروح معاك بعد الشغل.. انما مش هلاقيلك حد ف الامن يعملك ده..
اشوفلك حد من العملا بتوع البنك؟!😂😂
قومت وسيبته علشان اروح الاجتماع.
واترقيت ومكنتش متوقع ان منصبي في البنك يعلي اكتر من كدا....
طلعت من الاجتماع وانا ميت من الفرحه...
يالا يا عم نطلع نتسوق علشان تعرف اني صاحب جدع بس...
نقيت كل حاجه وانا مبسوط وروحت..
مفيش حاجه شوفتها ومجيبتهاش...
فتحت باب الشقه ودخلت..
سلام عليكم..
اسراء : وعليكم السلام..
ايه ده كله؟!
انا : دا كل الحجات الي في السوق...
اسراء بضحك : الله.. القرع دا اتا هعمل فيه ايه انا مش عارفه بيتعمل ازاي...
ادهم : فين الغدا علشان ميت من الجوع يا....
اسراء : سراء..
بصيتلها وقولتلها يا اسراء وابتسمت.. وهي كمان ابتسمت..
جابتلي فراخ ومكرونه وجابت النسكافيه وجات قعدت جنبي علي السفره..
اكلت وبعدين لاحظت انها مجبتش طبق لنفسها وقاعده ساكته وبتتفرج عليا..
انا : مش هتاكلي يا اسراء؟!
اسراء : مش جعانه..
سابتني لحد مخلصت اكل..
انا : علي فكره اكلك حلو..
اسراء :شكراً..
بصيتلي بعد ممسكت مج النسكافيه فى ايديها الأتنين.. وقالتلي.. انا امبارح بس وقت مكلمتك بزعيق قررت اني مش هسكت علي اهانه تاني في حياتي...
متفتكرش او تتخيل ان في واحده وافقت تتجوزك خلال أسبوع من وقت متقدمتلها بأرادتها..
انا اسراء عمري 24 سنه خريجه صيدله حفظت القران وختمته وانا عندي 20 سنه ماما الله يرحمها هي الي حفظتني القرآن كله.. 
كانت بتحفظ ناس كتير ومن ضمنهم والدتك.. بس ماما ماتت في نفس السنه دي.. 
وبابا اتجوز واحده.. كانت مرات اب بمعني الكلمه.. قصيتلي شعري مره وانا نايمه.. وريتني ايام ميعلم بيها الا ربنا وعلشان بابا طيب مكنش بيقدر يكلمها.. كنت كل يوم بتهان بمعني الكلمه.. لدرجه اني قررت انتحر مره... بس مقدرتش..
كان بيجيلي عرسان وهي كانت عاوزا ترميني اي رميه وخلاص.. لحد مفيوم والدتك قابلتني وعرفتني وافتكرتني..
وبعدها عرفت ان العريس الي متقدملي ابنها... فوافقت علشان اخلص من شر مرات ابويا...
وعيونها دمعت في اللحظه دي وقالتلي فلو هنا كمان شر.. قولي..
مش هقولك علشان انتحر.. لان انا عمري مرتكب الجريمه ديه. بس قولي علشان اعرف اخد حقي...
يومها بابا كان تعبان جدا وفضل يتحايل عليا ويقولي وافقي يا اسراء علشان تخلصي منها..
وقامت وقفت ومسحت دموعها وقالتلي حكايه مأساويه صح....
تصبح علي خير..
انا : شكرا يا اسراء علي دعوتك ليا النهارده.. انا اترقيت بسببها..
بصيتلي وابتسمت ودخلت...
انا في سري..
هفضل ع الوضع ده لحد امتا..؟! 
ليه كدا بس يا امي..
خرجت اسراء الساعه 9 من اوضتها وقالتلي..
انت مبتصليش ليه يا ادهم..
انا : مش عارف..
اسراء : انت متخيل ان 5 دقايق في كل صلاه كل يوم تقف فيهم قدام ربنا بيحموك من نار جهنم..
عارف يا ادهم انت لو صليت حوالي 27 يوم ورا بعض وقررت تاخدها تحدي عمرك مهتقدر توقف صلاه بعدها غصبن عنك مش بمزاجك علي فكره..
كل حاجه بتبقا بدايتها فكره..
ادهم : طيب نتراهن..
27 يوم بس بجد..
اسراء بأبتسامه : اه حوالي 27 يوم..
ادهم : خلاص اشطا..
اسراء بأبتسامه :اشطا..
هبقا اصحيك لصلاه الفجر بقا ..
ووانا معدي من قدام باب اوضتها الساعه 12 سمعتها بتعيط بس مشيت ومخبطتش..
تاني يوم روحت الشغل..
حسام : شكل الجوازه ديه وشها حلو عليك يا معلم...
بصيلي فيها.. يا اخويا اكتر ما هي ناقصه..
هي طيبه وكل حاجه بس انا لسا مبحبهاش..
طلعت من الشغل روحت ابص علي ماما.. كانت اختي الكبيره قاعده معاها..
انا : ازيك يا ماما عامله ايه دالوقتي...
ماما : مليكش دعوه بيا المهم انت عامل ايه..
انا : انا الحمدلله والله يماما..
ماما : انا بخير طول ما انت مبسوط كدا ومريحني...
مجبتش اسراء معاك ليه يحبيبي..
انا : امم اممم. علشان انا طلعت من الشغل علي طول ومقولتلهاش..
ماما : المره الجايه متجيليش من غيرها... وتحطها في عينك يا ادهم.. اسراء دي لو لفيت الدنيا دي بحلها مش هتلاقي زيها.. خليك فاكر الكلام ده كويس..
نزلت من عند ماما بعد محلفت عليا اتغدا معاهم وروحت علي الساعه 9 بالليل كدا بعد مقعدت مع اصحابي شويا..  
دخلت من باب البيت لقيت النور مطفي.. واسراء في اوضتها.. قولت ممكن تكون نايمه بقا..
دخلت المطبخ علي الساعه 11 ملقيتش في طبيخ معني كدا انها مدخلتش المطبخ..
انا في سري : وانا مالي بيها دا انا بتمنا تختفي من حياتي.. مش هخبط عليها لاء... 
ايه ده انا مصليتش العشا لسا..
روحت اتوضيت وصليت العشا وظبطت المنبه علي وقت صلاه الفجر..
صحيت وروحت اتوضيت وقولت اصحيها بقا علشان تصلي الفجر وامري لله..
مهيا صحيتني امبارح اردهالها وتبقا خالصين..
روحت وقفت قدام باب الأوضه وخبطت.. 
يا اسراء... اسراء مبتردش... فضلت تخبط لمده 3 دقايق ومفيش صوت..
قلقت روحت فاتح الباب لقيتها نايمه علي السرير...
روحت وقفت جنبها وبصيت علي وشها لقيته احمر خالص وبيطلع نار...
انا : اسراء.. اسراء اصحي علشا صلاه الفجر...
سمعتها بتقول.. والنبي يا ماما خوديني معاكي والنبي...
حطيت ايدي علي دماغها لقيتها سخنه جدا...
فضلت اكلمها.. بردو في دنيا تانيه...
روحت جبت ميا ساقعه وتلج وفوطه وفضلت اعملها كمادات بس مفيش حاجه بتتغير وانا اصلا مش عارف اتعامل.. ولا بعرف في الحجات دي ومفيش
هنا علاج...
مسكت التليفون واتصلت بحسام...
الو يا حسام..
اسراء تعبانه ومبتنطقش وانا مش عارف اعمل ايه..
حسام كان نايم : اسراء مين يا ابني..؟!
انا : الي انا متجوزها..
حسام : مراتك يا ادهم.. متقول مراتي..
بص اخويا في المستشفي دلوقت هكلمه واجيلك وناخدها علي المستشفي....
انا : لا لا خليك انت كلمهولي بس وانا هروحله...
نزلت الاول فتحت باب العربيه وبعدين طلعت شيلتها ونزلت وحطيتها في العربيه واول موصلت المستشفي.. الدكتور اخو حسام جالي بنقاله علي طول واخدها بسرعه...
البنت ديه صعبانه عليا جدا..
اخو حسام : ازاي سيبتها لحد متوصل للمرحله ديه دي محتتجه نقل دم من كتر ما هيا مبتاكلش.. وكمان درجه حرارتها عاليه جدا...
احنا مش لاقيين كمان فصيله دمها يا ادهم.. لازم تتصرف بسرعه..
اخو حسام : ازاي سيبتها لحد متوصل للمرحله ديه دي محتاجه نقل دم من كتر ما هيا مبتاكلش.. وكمان درجه حرارتها عاليه جدا...
احنا مش لاقيين كمان فصيله دمها يا ادهم.. لازم تتصرف بسرعه..
فصيله دمي حتي مكانتش زى فصيله دمها... فضلت اتصل بصحابي لدرجه اني نزلت صحيتهم وجيبتهم من بيوتهم فى نص الليل...
وفضلت ادور كتير... لحد م لقينا الفصيله الحمدلله...
مش عارف ساعدتها ليه... ربُما خوفاً عليها كروح خلقها الله لا اكثر ام انني.... ؟!
نمت ع الساعه 10 على الكنبه الي ف وش سريرها...
انا كأدهم بكره مستشفيات الحكومه طول عمري... علشان الاهمال ال دايماً فيها.. مع اني عارف ان المستشفيات الخاصه استغلاليه.. لو واحد مات قبل اليوم ميكمل مبيقولوش لأهله غير بعدها بيوم علشان يحاسبوهم علي اليوم ده.. مش مهم.. مش موضوعنا...
قلقت وقومت ع اذان الضهر..
وقومت اتوضيت ونزلت صليت وطلعت...
طلعت لقيتها بتفتح عيونها..
اول كلمه قالتهالي هي عايزه اصلي...
انا : ما انتيش شايفه نفسك يا اسراء دا انتى ميته خالص يا ماما.. دا دراعك مركبينك فيه دم والتانى محاليل..
بصيتلي وعيطت وقالتلي.
بالله عليك..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انا : الدكتور علي وصول.. هنقولوله ونشوف ايه...
لقيتها بترفع ايديها وبتحركتها وهي فيها الدم والمحلول هيقع..
انا :بتعملي اي يا اسراء كيس الدم هيقع..
اسراء بلم شعري علشان اغطيه علشان الدكتور جاي.. هو انا جيت هنا بشعري كدا؟!
سكتت بصراحه مكمتش عارف اقولها ايه م انا مش بنت وبخرج اكيد طبعا من غير طرحه يعني.. ف نسيت الحوار خالص..
انا :ها يا اسراء.. اصبري هنزهلك علي الممرضه تلمهولك وتلبسك الطرحه..
طالع انده ع الممرضه لقيت الدكتَر جاي من اخر الطرقه..
دخلت بسرعه وقفت جنبها ومسكت شعرها..
هي : بتعمل ايه ؟!
انا : بالمهولك..
هي : لا سيبه خلاص انا هلمه..
انا هاتي الطرحه دي هاتي الدكتور جاي..
اسراء : اجيب طرحه ايه؟! الطرحه ف الاسدال اهيه... هو انا جيت هنا بالاسدال ده؟!
انا :شش اهو الدكتور...
الدكتور اخو صاحبي حسام : اهلا اهلا الف سلامه عليكي.. حاسه ب ايه دالوقت.. كدا موتي حسام من الرعب عليكي..
انا في سري : يا ابن الكلب يكداب...انا موت م الخوف!! مش للدرجادي يعني...
ابتسمت للدكتور وقتها وقالتله الحمدلله..
ممكن اصلي؟! من فضلك...
الدكتور :مينفعش تقومي من مكانك دالوقت
 اولاً...لأن كل المحاليل مخلصتش لسا هي وكيس الدم..
ثانياً... لأنك لو قومتي وقفتي هتقعي تاني مره واحده..
وبعدين متنسيش ان درجه حرارتك لسا مستقرتش..
جالي مكالمه.. لقيتها ماما بتتصل...
انا : بقولك ايه هطلع ارد ع ماما وهي شكلها في الطريق وجايه... ف احنا قدامها ايه؟!
اسراء : ايه؟!
انا : اسعد زوج وزوجه علي وش الارض الخرابه ديه..
وطلعت بره ونزلت اجيب قهوه.. انا قايلها اني هغيب عشر دقايق كدا...
بس قبل القهوه كلمت مانا وجيبتلها شنطتها وخطيتلها فيها نقاب
رجعت بعدها الاوضه ملقيتهاش..
سالت الممرضه..
الممرضه : هي قالتلي عاوزه اروح الحمام.. ف شيلتيلها المحاليل والحاجه...
انا بصدمه : ومروحتيش معاها؟!
هي :لا مرضيتش..
انا : فين الحمام؟!
عارفين مشكله الممرضات بعضهم الي ف المستشفيات الخاصه والعامه قله الضمير... ومع انها خالفت كلام الدكتور انا محبتش اتكلم واعمل ليله وعديتها...
بس المشكله دالوقت ان ده حمام سيدات.. انا هدخل ازاي؟!!!!!
فضلت واقف قدام الحمام ومبنطقش...
واقف دقيقه.. اتنين .. تلاته... عاوز اكلم اي واحده داخله تندهها او تشوفها بس محرج... ماما لاص علي وصول اصلا.. 
خمس دقايق لقيت فى صوت في الحمام عالي.. وبعدين واحده طلعت بسرعه وكانت بتمد كدا..
انا : لو سمحتي في ايه جوا؟!
هي : في واحده كانت بتنوصا واغم عليها جوه هروح انده الدكتور..
انت تعرفها؟!
لقيتني تلقائى دخلت بسرعه الحمام....
لقيت واحده هترش ميا علي وشها قولتلها... شششش... مترشيش.. وشيلتها من علي الارض ومشيت لحد موصلت لباب اوضتها وكل المستشفي كانت بتتفرج عليا بمعني الكلمه..
وقتها بعد محطيتها علي السرير زعقت للمرصه وقولتلها اندهيلي الدكتور...
علي دخله ماما...
ماما بخوف : مالها اسراء؟! انت عملت فيها ايه يا ادهم؟! وبتزعق كدا ليه؟! وكمت شايلها وماشي ليه..
انا بنرقزه : هكون عملت فيها ايه يماما؟!!
لقيت ماما بصيتلي وبصيتلها وبدءت الدموع تجري في عينيها وهتعط..
انا بنبره حنينه : والله يا ماما دا انا حاطتها في عيني دا انا لو لفيت الارض دي كلها مش هلاقي واحده زي اسراء.. وسمعتلها الكلمتين الي هي قيلاهوملي اصلا...
ماما : اومال هيا مالها..؟!
انا : دي جالها دور سخونيه بس وعندها انميا...
لقيت الدكتور دخل ف اللحظه ديه...
كشف عليها وعلق لها المحاليل.. واول مخرج خرحت وراه.. قولتله بقولك اي يدكتور.. انا مراتي دماغها ناشفه جايبها اخر مره كانت واقعه في الحمام... ومبتريحش نفسها.. ف اديلها منوم ولا حاجه...
الدكتور : اصلا التعب الي فيها يهد جبل... انت مش شايفها عامله ازاي؟!
انا : بقولك يا دكتور جايبها واقعه في الحمام والا وتتوضي وتنزل تصلي ولما بتقوم بتمشي من غير متقولي..
الدكتور : طيب تمام...
انا : وطلب اخير..
طمن امي بس وقولها انها هتبقا كويسه وان مفيش حاحه علشان هي مريضه قلب وجلطه وكدا..
الدكتور : طيب تمام...
دخل الأوضه فعلا وعمل كدا...
اجيبلك حاجه تشربيها ي ماما او تاكليها؟!
ماما : مش لما مراتم تفوق ونطمن عليها يا ادهم؟!
انا : لا لا مهيا مطوله... قصدي يماما مش الدكتور طمنك عليها ؟!
وانا ماكلتش حاجه من اخر مره كنت فيها عندك..
تعالي ننزل ناكل..ولا اقولك هجيبلك الاكل هنا..
ماما : طيب وطي صوتك علشان خاطر مراتك تعبانه...
نزلت جبت الاكل وطلعت وجه بالليل...
ماما : روح... روح انت يا ادهم وانا هفضل معاها...
انا : لا يا ماما روحي انتي تعبانه وانا هفضل معاها...
ماما :يحبيبي انت منمتش ولا ثانيه..
انا : لا يا امي انا هبقا قلقان عليكي...
قصدي.. قصدي عليكم...
اصرت وفعلا روحت.. وظبطت المنبه علي الساعه 6 الصبح بس معرفتش اصحا... صحيت ع 12 الضهر صليت ولبست وطلعت اجري..
اول موصلت..
لقيت اسراء صاحيه وماما قاعده جنبها وبتاكلها..
اسراء : عامل ايه يحبيبي؟! ماما قالتلي انك منمتش امبارح طول الليل؟!
وحشتني.. 
 انا تنحت 🙃... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وسكتت شويا وبعدين جاي اتكلم تهتهت وقولتلها انا... انا... الحمدلله.. انتي ايه اخبارك..
ماما : بتقولك وحشتني يا ادهم مترد علي مراتك..
انا بتهتهه :ارد!! حاضر يماما... وانتي كمان وحشتيني اووي يقلبي...
راحت اسراء وقتها ضاحكه ضحكه خبيثه كدا..
انا : انزل اجيب لك فطار يماما؟!
ماما : بدل متسالني اسأل اسراء يا اخويا..
انا : اسراء يماما بناكل من المستشفى بمواعيد...
ماما : ليه هو اكل المستشفي دا اكل؟! 
وله بقولك ايه انت
تنزل تجيبلي فرختين مشوين وصلتلات بقا وتظبطلي الليله كدا... سامع؟!
انا :فرختين ليه يماما؟! هي والده؟!
ماما : يسمع من بوئك ربنا يا ادهم وانت شد حيلك ...
 يالا يا ادهم يحبيبي قوم كدا ومتجيش من غير ال قولتلك عليه...
اسراء : مكنش له لزوم والله يطنط تتعبي نفسك وبتباتي امبارح..
ــــــــــــــــــــــــــــــ
ليه يا اسراء بتقولي كدا؟! 
هزعل منك والله.. ليه ما انتيش عارفه معزتك ف قلبي عامله ازاي؟!
الواد ادهم ده زعلك؟!
 قولي بصراحه..
اسراء : لا خالص يماما.. دا حتي طيب معايا جداً والله...
نزلت وجيت بعدها بنص ساعه.
خدي يماما كلي انتي الفرختين وسيبيها تاكل الاكل ال هنا ال الدكتور قال عليه...
علشان الدكتور ميتكلمش..
ماما : وله اقفل الباب ده واتذنب كدا وحط الكرسي وراه لحد مأكلها..
اسراء بضحك : مش جعانه والله يماما..
ماما : لازم تشدي حيلك كدا وتاكلي كويس يا اسراء..
وبصوت عالي.. ادهم.. سمعت قولتلك ايه؟!
انا : حاضر حاضر يماما.. شديت الكرسي وحطيته ورا الباب وحطيت رجل علي رجل واخيرا هفتح فيس وارد علي ال 100 رساله ال بعتاهوملي 100 بنت اياهم.. اخيرا...
ماما : نزل رجل من علي رجل يا ادهم وانزل جيب الميا والشاي وهاتلك نسكافيه.. يالا يحبيبي الهمه كدا..
رفعت راسي وبصيتلها...
ماما :اه ولاسراء عصير...
واسراء هاتك يضحك.. 
نزلت وطلعت لقيت ماما بتديلي ساندوتش..
انا : دا ال فاضل م الفرختين؟!
ماما : لا يحبيبي هعملك كمان ساندوتش خلص ده بس الاول...
باكل ف اول قطمه...
ماما :ها بقا هتجيبولي حفيد امتا علشان الحق اشوفه قبل مموت..
انا : اح.. اح... وفضلت اكح وشرقت..
ماما : مالك يا ادهم بتموت ولا ايه؟!
واسراء نازله ضحك...
انا بعدها بشويا : متروحي بقا يماما علشان تريحي شويا...
ماما : طيب متروح انت يا اخويا...
بص انا رايحه الحمام وراجعه خلي بالك من مراتك علي بال ماجي...ومشيت..
اسراء : علي فكره مامتك كانت مصره انك عذبتني او ضربتني... او انت السبب.. فعلشان كدا اتكلمت معاك كدا اول مجيت..انت برضو مليكش ذنب..
انا : لا بس طلعتي ممثله بارعه اهو..
جه وقتها الدكتور...
الدكتور : لا عال خالص احنا كنا فين وبقينا فين..
انا : مينفعش يدكتور تخرج من المستشفي بقا...
الدكتور لا لسا محتاجه يومين كمان ولا تلاتت ولا حاجه...
اخدته علي جنب وقولتله : يدكتور والدتي قاعده معاها وكبيره ف السن وانا مش عاوزها تتبهدل... فممكن تشوفلنا ممرضه تقعد معاها لحد متخف معنديش مشكله..
وتبقا تيجي تشوفها برضو يدكتور..وتجيب حسام معاك..
الدكتور اخو حسام صاحبي : لا إلا طنط يا ادهم دي علي راسنا من فوق خلاص ماشي..
بس بعد المحلول الي في ايديها ده ميخلص وانتم روحوا وانا هبعتلك الممرضه..
لميت الحاجه... ونزلت نزلتها الاول في العربيه وماما نزلت معايا وبعدين طلعت اجيب اسراء...
انا يالا يا اسراء...
ومشيت قدامها وهي مشيت ورايا ببص لقيتني في اخر الطرقه وهي لسا ف الاول رجعت..
الله يا اسراء متمشي...
اسراء : حاسه اني مش قادره اخد نفسي...
انا : طيب اجيبلك ميا...
اسراء : لاء لاء.. بعد مبلعت ريقها..
طيب اجيبلك كرسي؟!
اسراء : لاء...شكرا يا ادهم
انا : طيب اشيلك دا الاسانسير هناك اهو..
اسراء : لاء طبعاً ايه تشيلني ده؟!
انا : دا انا شايلك لحد دالوقتي مرتين.. بس.
قولتلها كدا بعد مرجعت وسندت علي الحيطه..
يالا يا اسراء...
اسراء بعد مرجعت لورا.. ردت عليا وقالتلي.. يالا ايه ؟!
انا : هاتي ايدك هنمشي انا مش قادر اشيل تاني بصراحه..
ومديت لها ايدي.. ومسكتها.. ونزلنا ف الاسانسير...
ماما : كل ده بتنزلو...؟! 
انا : معلش يماما اصل اسراء كانت دايخه.. وانا قولتلها اشيلك وهي مرضيتش.. يرضيكي يماما...
وروحت متدير وبصيت لأسراء .. راح وشها جايب الوان..
ماما... ليه يا اسراء مخلتيهوش يشيلك مش جوزك ده؟!
اسراء : اممم.. اه يا دماغي...
انا : اديرت بسرعه وقولتلها بكل تريقه خبيثه كدا.. مالها دماغك يا اسراء...
شكلها داخت ودماغها وجعتها من العربيه يماما...خلاص قربنا نوصل اهو...
ماما : والله انا خايفه عليكم تتحسدم.. انتم شكلكم محسودين..
انا : يالا يا ماما علشان اطلعك الشقه..
ماما : لا انا جايه معاكم... مش هسيب اسراء كدا.. مش شايفها لسا تعبانه وبعدين دي مش ام حفيدي؟!
انا : هو فين حفيدك دا يماما؟!
ماما : انت بتسألني انا يا اخويا...
انا في سري دا انتي مشكله يماما...
وصلنا باب الشقه..
ماما : عندكم ايه يتطبخ يا ادهم...
اسراء : متتعبيش نفسك يماما.. انا هقوم اطبخ علشان تتغدي معايا...
ماما : هو مين الي تعبان ومين الي سليم ومين الي جاي مع مين بس يربي اقعدي يا اسراء نامي انتي وارتاحي وتعالي انت يا ادهم علشان تساعدني...
محمد خلف صالح..كاتب الجيل
انا.. اناا.. يماما..
ماما : اه انت.. وفتحت التلاجه..هو في غيرك. 
ايه ده بسم الله ما شاء الله تلاجتك مليانه يا ادهم وبتجيب ايه كل ده دا انتم نفرين يا ابني..لا بس طلعت كريم يولا يا ادهم...
وطبخنا وخلصنا ولاول مره في حياتي ماما توقفني معاها في المطبخ..
واسراء الممرضه جات قعدت معاها شويا لحد منامت وبعدها مشيت...
بعد الأكل مخلص...
روح يا ادهم صحي مراتك علشان نتغدا..
انا : متروحي تصحيها انتي يماما...
ماما : متنجز يا ادهم عقبال مرص الأكل علي السفره..
دخلت الاوضه.. وبصيت عليها وهي نايمه حسيت اني توهت فملامحها...نايمه زي الملايكه بجد... شعرها مفرود علي وشها.. بعض الخصل.. وخدودها حمره علشان لسا عندها سخونيه ولا ايه.. طلعت اجري حطيت ايدي علي رأسها لقيت في حراره بس مش زي الأول.. 
 لقيت حاجه جوايا بتقولي انت حبيتها ولا ايه..؟!
(الحب ليس بأيدينا.. الحب هو اجمل شيء يجمل الحياه في روحنا وقلُوبنا وعيوننا.. الله هو من يزرع الحب في قلوبنا..ربُما هذا ليس بأيدينا الله هو من يُحدث تلك الصدف بكل تدبير واحكام ووقت معين..بالنسبه الينا مجرد صدفه..
ورُبما هى الافضل والفريده من نوعها.. ورُبما لا تأتى الا مره واحده)
قربت منها اسراء يا اسراء... اصحي علشان الغدا..
لقيتها بتفتح عينيها وبتقولي طيب تمام جايه...
ماما رصت الاكل ومستنين مجاتش.
ماما : متروح يا ابني تشوف مراتك.. روحت لقيتها نايمه..
انا : يا ماما نايمه...نامت تاني.. 
ماما : طيب طفي النور وسيبها نايمه كمان شويا وانا هأكلها لما تصحا.. المحاليل الي بتاخدها دي بتسقع وتتعب اكتر وتنيم.. وعلي فكره بقا مراتك تعبانه اووي.. وخلي بالك منها شويا...
انا : اشمعنا يماما اختارتيلي ديه بالذات؟!
ماما : وليه متقولش ان مجرد سبب وانها قسمتك ونصيبك!!
لعلمك ربنا بيحبك علشان كدا خلاها نصيبك وبالوقت هتلاقيها شبهك اكتر واكتر..
ربنا بيقول 
(وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)
وفجاه لقينا الباب بيخبط...
قومت افتح لقيت ... 😲
وفجاه لقينا الباب بيخبط...
قومت افتح لقيت مرات ابوها...
انا : مين؟!
كنت عارف بس حبيت استعبط..
مرات ابوها : ازيك يا ادهم يحبيبي.. 
انت متعرفنيش بجد؟!
ماما : مين يا ادهم.. اتفضلي يحبيبتي..
الست دخلت...
ماما : اقعدي اتغدي معانا..
قوم يا ادهم اغرف لحماتك..
قومت جبتلها اكل وقعدت كلت..
ماما : قوم يا ادهم اعملنا الشاي..
مرات ابوها : اومال فين اسراء؟!
انا ف سري.. هو انتي لسا فاكره تسألي؟!
ماما : نايمه والله وتعبانه..
مرات ابوها : بس برضو ميصحش تسيبك كدا انتي وجوزها ومتقومش تأكلكم وتشوف طلباتكم..
ماما : بقولك تعبانه..
مرات ابوها : طيب هي فين وانا ادخل اشوفها...
انا : مش قولنا نايمه!!
بصيتلي الست من تحت لتحت وقالتلي.. 
يعني مش هعرف اشوف بنتي التعبانه ولا ايه..
انا : ال اعرفه انك مرات ابوها مش امها الحقيقيه.. ولا ايه..
الست : دا انا الي مربياها عيب عليك كدا يا ادهم.. دي بنتي..
هي قالتلك حاجه وحشه عليا ولا ايه؟!
لا لا دا انا طول عمري شيلا اسراء ف نن عيوني وانا ال مربياها.. وهو دا داء فيها بتفضل تكدب وتوقع مبين الناس..
انا بنرفزه : توقع مبين الناس؟!
ماما : خلاص بقا.. ادخلي شوفيها يحبيبتي.. وصلها يا احمد..
انا : اتفضلي..
دخلت باب الاوصه وفضلت واقف وراه..
سمعتها بتقول :متصحي اسراء ولا هتعمليلي مستموته فيها؟!
اسراء :انتي ايه الي جابك هنا؟!
مرات ابوها : لا امك دعيالك يعني ايه العز الي انتي فيه ده.. ولا جوزك ولا حماتك وطيبيتها..
اسراء : عاوزه ايه؟!
عاوزه فلوس..
اسراء : فلوس ايه.. وليه؟!
ملكيش فيه ليه...
المهم انك تجيبيلي فلوس يا اما هطلع اشحتهم من جوزك وحماتك وافضحك بقا.. وانا عارفه نفسك عزيزه عليكي اووي...
اسراء : حسبي الله..
دا انتي بتحسبني عليا ي اسراء ف وشي.. 
هي دي تربيتي ليكي..
اسراء بعياط وانفعال : تربيتك؟! قولي تعذيبك...ظلمك..قولي حاجه زي كدا...
بس انتي عارفه ربنا مبيسيبش.
هتعيشي وتموتي من غير ولاد لوحدك كدا... عارفه ليه؟!
علشان انا دعيت عليكي وانتي ظلماني.. 
ودعوه المظلوم مش بتترد ي مرات ابويا.
لقيت اسراء في اللحظه دي بتصرخ..
فتحت الباب ودخلت بسرعه لقيت مرات ابوها بتشدها من شعرها.. واول مشافتني سابته بسرعه اكنها بتحسس عليه...
وراحت قايله بسرعه..
مالك ي اسراء.. ايه الي بيوجعك يحبيبتي..
انا : اطلعي بره..
الست بصيتلي تاني من تحت لفوق وقالتلي : نعم!!
مسكتها من دراعها وفتحت الباب وقولتلها مشوفش وشك هنا تاني...
ماما : عملت ليه كدا يا ادهم...
ادهم : علشان دي ست عقربه يماما..
انتي كويسه ي اسراء؟!
ماما : خلاص بقا بطلي عياط يا اسراء..
مش عارف ليه عملت كدا بس بجد محبتش ان الست دي تيجي عليها اكتر من كدا.. 
ولو منتش ست كان زماني مديت ايدي عليها..
كنت عاوز انام..
ماما : انت هتفضل قاعدلي ف الصالون هنا..
 ايه مش هتدخل تنام؟!
انا : ادخل انام فين يماما؟!
ماما : وله خد كبايه العصير ديه واديها لاسراء وخليها تشربها كلها سامعني.. ونام بقا علشان شغلك بكره..
انا: ما تنامي انتي معاها يماما وانا هنام ف اوضه الاطفال..
ماما : لا.. علشان لو احتاجت حاجه بالليل انا مش هقدر اقوم اشوفها... 
اخدت منها كبايه العصير وخبطت..
اسراء : ادخل...
انا : ماما قالتلي دخل كبايه العصير دي لمراتك تشربها.. واتخمد علشان عندك شغل الصبح..
اسراء : يعني هتنام هنا يا ادهم؟!
انا : باين كدا..بصي هاخد بس بطنيه ومخده وهنام علي الارض..
اسراء : هتنام ع الارض ف التلج ده؟!
بص هو السرير كبير جدا وياخد 3 مش اتنين كمان..
بس اوعا تكون بتشخر؟!
انا بضحك : ليه مبشخرش يستي...
اسراء : صليت الشفع والوتر قبل متنام؟!
انا : اه.. الحمدلله..
اسراء : حسيت ب ايه لما بدءت تنتظم ف الصلاه..
انا : حسيت ان ربنا راضي عني واني راضي عن نفسي.. شعور حلو اووي بجد.. تخيلي اني كنت ببذل كل يوم اضعاف المجهود الي ببذله ف الصلاه فجلد ذاتي. انتي مبتصليش ليه؟!
انت مش مسلم؟!
طيب ايه ايه الي يدل ع انك مسلم..
دا انت اول حاجه هتتحاسب عليها هتبقا الصلاه..
هتفضل كدا احد امتا؟!
بس لعلمك ي اسراء لسا 27 يوم مخلصوش.. ولو خلصو ووقفت صلاه وعرفت اعمل كدا.. الرهان هيبقا صعب عليكي اووي..
اسراء ضحكت كتير.. اول مره اشوفها بتضحك كدا من قلبها وكل ملامحها بتضحك.. سرحت في ملامحها لمجرد لحظات.. وكنت فرحان ومبتسم..
اسراء : لا ان شاء الله انا الي هكسب...
انا : هنشوف...
نمت ومصليناش الفجر حاضر يومها لان اليوم كان طويل.. وانا وهيا راحت علينا نومه..
قلقت قبل المنبه ميرن بلحظات..
واول مصحيت لقيت اسراء نايمه جنبي..
كانت نايمه زى الاطفال..
بس كان وقتها الدنيا ساقعه.. شلت الغطا بتاعي وحطيته عليها..
لقيت لتاني مره حاجه بتقولي : انت حبيتها ولا ايه يمعلم..
وبدء حالي يتصلح.. بطلت اكلم البنات وبقيت بتعامل بحدود اكن حاجه ربطاني.. 
بعدها ب اسبوع جالي خبر نقلي لفرع جديد بس بعيد شويا بس هرجع تاني بعدها 15 يوم.
واسراء بدءت تتحسن وماما هتروح خلاص..
لا هي فعلا بتلم حاجتها وماشيه..وبعد ممشيت..
انا : اسراء انا هسافر 15 يوم.. تبع الشغل وهرجع تاني...
اسراء : 15 يوم بجد؟!
حسيت للحظه حزن فعيونها علي كلامي بس كدبت نفسي..
اسراء : تروح وترجع بالسلامه.. ربنا يسهلك الحال...
هتبقا تكلمني؟!
انا : اكيد..
اسراء : طيب ممكن اطلب منك طلب..
انا : اتفضلي..
اسراء : في واحد زميلي فتح صيدليه وانا عاوزا انزل شغل فبقترح لو انزل اشتغل فيها شويا.. هو اقترح عليا يعني.. .
انا : صاحبك؟!
اسراء : لاء زميلي هو خريج صيدله واخو صاحبتي وهي كمان خريجه صيدله..
انا بقبت بزهق من القاعده بجد..
ممكن يا ادهم؟! وحيات مامتك عندك. ..
انا : بشرط...
هروح اشوفه الاول واكلمه قبل مسافر..
عجبني تعامله هقولك موافق.. ولو قولتك مش موافق يبقا مفيش نقاش...
اسراء بفرحه : ان شاء الله توافق..
تاني يوم روحت وكلمته وعجبني تعامله بصراحه..
روحت البيت بالليل لقيت كيك وحاجه ساقعه وشمع واسراء واقفه وماسكه سكينه..
بصيتلي وقالتلي.. لو موافقتش انا مش هزعل ومتفكرش ان الكيك دي رشوه لسمح الله.. دي علشان انت هتمشي..
اخدت من ايديها السكينه وقولتلها.. وانا دالوقت ممكن ارتكب جريمه بالسكينه ديه
اسراء بخوف : ليه... ليه بس يا ادهم .؟!
بصي مفيش شغل للستات ف البيت ده..
اسراء بحزن وخلاص : يعني موافقتش..
انا : بصي لو جبتيلي كيك حالا وقطعتيه كدا زي الشاطره..
برضو مش هوافق.. علشان الستات عندنا مبيشتغلوش..
إلا.. الدكاتره..
اسراء بأبتسامه بعد محطيت ايديها ع بوءها.. من الصدمه..
بجد مش عارفه اشكرك ازاي..
 بعدها بخمس دقايق اجيبلك كيك تاني يا ادهم..
انا : انتي اكلتيني الكيك كله ي اسراء حرام عليكي..
انا بقا عازمك ع فيلم ع اللاب...
اسراء : بجد؟! اسمه ايه.. طيب نوعه ايه..
رعب.. رعب ي اسراء..
اسراء بعد محطيت ايديها ف جنبها : فاكرني هخاف ولا ايه اتكل ع الله وشغله.. 
لعلمك ال بيصلي وملتزم وبيقرا قرءان. مبيفرقش معاه مليون فيلم رعب..
اسمه ايه يا ادهم.. ؟!
انا : a Quite place
قعدنا واتفرجنا ع الفيلم وكل شويا ابص عليها الاقيها مغمضه عينها وتقولي متقولش ايه الي حصل..
انا : انتي مبتخافيش خالص ي اسراء.. انتي بتترعبي بس..
اسراء : هي الخدع الصوتيه دي السبب لعلمك هي ال بتفجعني..
خلصنا الفيلم وعملنا فشار وفضلنا نتكلم احنا الاتنين طول الليل لحد الفجر عن حياتنا كلها قبل كدا...
سالت نفسي سوال وقولت ليه متجوزتش اسراء ف وقت غير ده.. ليه مش قبل كدا...
وفعلا لقيت الجواب.. الجواب ان الوقت ده مش بتاعنا.. واحنا ملناش دخل فيه.. ده بحساب ومواعيد ثابته ربنا كاتبها.. احنا ملناش دخل فيها..
فضلنا سهرانين نتكلم ونحكي ونضحك لحد الفجر وقمنا صلينا...انا صليت بيها.. وبجد كنت حاسس اني اسعد انسان ف العالم..
 مصحيتهاش بعدها وانا مسافر ونزلت بدري...
لقيتها بترن الساعه 11..
اسراء : ليه مصحتنيش اسلم عليك قبل متنزل يا ادهم..
انا : محبتش اقلقك..
اسراء : طيب خلي بالك ع نفسك.. وابقا كلمني اول متفضا ان شاء الله..
فضلت بعيد عنها 10 ايام مشوفتهاش.. ولا بصيت لعيونها.. ولا شوفت ابتسامتها.. ولا عياطها حتى.. كل التفاصيل دي وحشاني..
هي نزلت الشغل.. وبكلمها كل يوم شويا بس بجد عاوز اشوفها...
اتبقا 4 ايام بس وال27 يوم يخلصوا..
هحاول انزل اليوم ده.. هحاول ع اد مقدر..
لازم افرحها لانها قربتني من ربنا..
قعدت افكر كتير.. اعملها ايه؟! اعملها ايه..
دي كل يوم بتدعيلي ومن وقت معرفتها وان رزقي كل يوم بيزيد..
ونزلت فعلا اليوم ده ركبت عربيتي ونزلت الساعه 12 بالليل وهي فكراني لسا هنزل بكره..
فتخت باب الشقة ودخلت..
اسراء يا اسراء..
اسراء بأبتسامه : انت جيت بجد. ولا انا بحلم..
انا : اصحى بسرعه والبسي الدريس الاسود ده؟!
اسراء : ليه مين مات..
انا : بسرعه علشان انا مستنيكي تحت العربيه..
خمس دقايق ونزلت فتحتلها.. باب العربيه..
وقولتلها شايفه الشوارع فاضيه ازاي.. تقدري تطلعي ايدك من شباك العربيه وتاخدي نفس...
اسراء : واو بجد الجو حلو اووي... ايه الاحساس القمر ده..
نزلت وفتحت باب العربيه.. وهى كمان نزلت..
قولتلها انا مراتي دكتوره؟!
اسراء بضحك : باين كدا...
شايفه الصيدليه ال هناك دي ي اسراء..
اسراء : اه يا ادهم.. ف وش البحر..
انا : تعالي نجرب نفتحها..
اسراء : نفتح حاجه مش بتاعتنا يا ادهم..
انا : هنسمي ولو اتفتحت تبقا بتاعتنا..
تعالي بس.. امسكي المفتاح وافتحي كدا..
مسكت المفتاح والمفتاح فتح..
بصيتلي بأستغراب..
قولتلها.. هتشتغلي دالوقت ف صيدليتك.. 
انا محبش مراتي تشتغل عند حد..
اسراء : انت بتتكلم بجد يا ادهم..
انا : اصلك انتي الي كسبتي الرهان..
اسراء : بس الرهان حرام وانا مكنتش عاوزه حاجه..
انا : بس انا حبيتك...
اسراء بعياط : طول عمري كنت مستنيا عوض ربنا يا ادهم.. بس مكنتش متوقعه انه هيبقا بالحلاوه ديه.
(احيانا يكون عوض الله بعد الصبر أعظم انتصار.. وكأن روحك تحلق فى السماء من دون اجنحه) 
انتهت قصتي ولكن لم تنتهي محبتي ❤
تمت.... بحمدلله

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-