رواية قربني نقابها قاسم وزهره من الفصل الاول للاخير بقلم لوجي احمد

رواية قربني نقابها قاسم وزهره من الفصل الاول للاخير بقلم لوجي احمد


رواية قربني نقابها قاسم وزهره من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة لوجي احمد رواية قربني نقابها قاسم وزهره من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية قربني نقابها قاسم وزهره من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية قربني نقابها قاسم وزهره من الفصل الاول للاخير

رواية قربني نقابها قاسم وزهره بقلم لوجي احمد

رواية قربني نقابها قاسم وزهره من الفصل الاول للاخير

حق الشرعي وخدته انتي مراتي كان كله برضاكي ما خدتكيش بالغصب يعني 
هو انت بتسمي  الورقتين الع'رفي اللي بينا دول  جواز وهي تنفخ وتتعصب 
هشام . دلوقتي مش عاجبينك الورقتين دول يا بنت الحديدي
الله يرحم ايام ما كنت بتلف ورايا في كل مكان عشان بس علشان ابص لك او اعبرك
ملك . ايوه مش عاجبني ولازم تشوف لك حل يا هشام علشان لو اخويا عرف انت عارف هيعمل فينا ايه
هشام وهو يتعصب على ملك ويشدها من دراعها جامد اخوك ده يتعصب عليكي انتي
 انما انا يجي لحد ويقف فاهمه ولا مش فاهمه وانجزي البسي خلصي وانزلي بدل ما يعمل لك محضر وكنت فين وتاخرت ليه وانا مش فاضي لصداعك انتي واهلك 
وهو يح"ذفها على السرير
ملك ماشي يا هشام انا نازله بس صدقني قاسم لو عارف حاجه انا مش هشيل الليله لوحدي وهحكي له كل حاجه
هشام كان رده على ملك سريع جدا نزل بالق"لم  على وشها وقال لها قولي له انتي فاكراني هخاف ولا ايه 
اعلى ما في خليلك اعمله  انتي وعيلتك ويلا اطلعي بره يلا وهو يشدها تجاه الباب 
ملك بدموع  استنى هكمل لبسي
هشام بجبروت كملي على السلم ما هو دي اخرتكم وسلمي لي على اخوك وهو يحدفها قدام الشقه ويقفل الباب بشده 
بدات تكمل لبسها يا عيني قدام الباب وهي تتلفت حواليها خايفه حد من الجيران يشوفها يقول لاخوها او اهلها يعرفوا خدت بقيه هدومها وجريت على الاسانسير تكمل لبسها هناك وتروح على بيتها
هشام متعصب  بقى فضل في الشقه متعصب
من كلام ملك ويقول بصوت عالي
 اخوكي الا  انتي هتخوفيني بيه ابقي وريني بقى اخوكي هيعمل ايه وانا بحط راسكم كلكم في الارض
 وفتح الدولاب وطلع الورقتين بتاعه الجواز الع'رفي وقط"عهم ورماهم في الزباله
علي صوت تليفونه رد وهو متعصب وقال في ايه يا زهرة
زهره انت فين يا ابني انت مش عارف اني في اجتماع في الشركه وبابا طالبنا احنا الاتنين نكونوا موجودين عشان شركه الحديدي
هشام
 وهو يخرج من الشقه ويقفل الباب بالشده ويتعصب على اخته ويقول لها يوه الحديدي والا عرفنا بيه هو ما فيش غيره
مابناقص المناقصه دي خالص يا زهره 
زهره.. ما ينفعش يا هشام وانت عارف
 هشام اقفلي انا جاي اهو
وقفل التليفون في وش اخته
......
في مكان تاني
انا مش هتجوزها يا بابا لو اخر واحده في الدنيا مش متجوزه
مهيب.. يا قاسم يا ابني افهم  لازم تتجوزها الجوازه دي لازم تتم
قاسم.. اتجوز مين يا بابا انتي مش شايفها عامله ازاي في حاجه غريبه محدش فاهمها في الموضوع
مهيب..قصدك علي النقاب يعني 
قاسم.. ايوه انت شفتها ولا تعرف شكلها عامل ازاي النقاب اللي مخبيه بيه نفسها ليل ونهارده دا حد عارف شكلها
مهيب.. الصراحه يا ابني انا ما شفتهاش وزي زيك مستغرب برده
قاسم.. الناس كلها بتحكي على موضوع النقاب ده وبتحكي كلام كثير قوي على زهره
.
علي دخول زهره وأبوها 
مهيب الحديدي ابو قاسم ميل على عصام ابو زهره وقال له حاجه في ودانه
بعدها على طول ابو زهره خد مهيب وطالعوا بره المكتب وسابوا زهره وقاسم مع بعض
زهره ما كانتش فاهمه ايه اللي بيحصل بس باباها قال لها ثواني وجاي
حاولي تبعد على قد ما تقدر عن قاسم
عكس القاسم اللي كان بيقرب لها جدا وقال لها بصوت جهوري ارفعي النقاب 
ارتعشت وبان عليها التوتر والخوف والقلق من كلامه وبدأت تبعد اكتر واكتر 
لكن قاسم قرب عليها بشده وشد النقاب
ووووووو هنا كانت المصيبه 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مش جسم واحده ست  دا قرف انا مش قادر ابصلك امشي من قدامي 
سمعت الكلام ما بقيتش عارفه اعمل ايه بقيت خايفه
قاسم وهو يرمي كل الاشياء اللي موجوده على سطح المكتب على الارض بعصبيه قلت لك مش عايزه اشوفك قدامي انا ق"رفان
زهره..بدموع بس انت مش فاهم 
وما كملتش كلامي لقيته بيتعصب عليا وبيقول لي قلت لك غ"وري من قدامي انا اتجوزك انتي هتبقى الق"يامه قامت ده انت لو اخر واحده في الدنيا مش هتجوزك مش هتجوزك
زهره.انا مش هوافق اساسا انت ح"يوان 
قاسم وهو يشدها من درعها بشده وقال  انتي حتى الح"يوان مش هيرضى يتجوزك وح"دفها علي الارض 
وقال أنا اللي همشي انا واسيب لك المكتب كله دي حاجه تقرف 
ومش سابني في المكتب مش عارفه اعمل ايه بقيت بكلم نفسي 
 وهيفضحني في وسط الناس ويقول ايه الناس تقول عليا ايه ما هو محدش عارف الحقيقه مسكت النقاب بتاعي من الارضةولبسته وانا منهاره 
وجريت على بره سبت الشركه كلها وخرجت بره ركبت عربيتي وسوقت العربيه وانا زي المجنونه وجريت لحد المقابر وصلت  لحد تربه امي فضلت اعيط اعيط واصرخ واقول لها الحقيني يا امي خديني معاكي سبتيني لوحدي ليه يا امي فضلت اعيط ما حستش بنفسي من كتر العياط   نمت في وسط المقابر 
...
قاسم ...مش هجوزها يابابا لو اخر واخده في الدنيا انت عارف كويس ان انا متعقد من صنف الحريم كله ويوم ما افكر اتجوز اتجوز البنت دي
..يابني البت كويسه وتستاهل كل خير 
قاسم .قولتلك مش هتجوزها يا بابا مش هتجوزها ولو زعلان عشان كده يا بابا اتجوزها انت لكن انا مش هتجوزها
...هتفضل طول عمرك كده من غير جوز يعني 
قاسم..انا طالع انام وطلع اوضته زي المجنون وخ"لع قميصه ونام علي السرير يفتكر اول ما اقرب عليها وشد النقاب شاف ايه 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ارفعي النقاب يا حلوه عايزه اشوف وشك زهره بتوتر ابعد عني
قاسم بضحك عاليا مش غريبه يعني تبقي سيده اعمال ومتخبيه تحت النقاب وشد النقاب بالغصب هي بدات تصرخ وحطت ايدها على وشها جامد بس هو برده ما سابهاش وفضل يشد أيدها
ولمجرد ثواني حدفها على الارض وقالها ايه القرف دا 
طبعا هي كانت اتعرضت لحادثه وكان في اثر على وشها واثر باين قوي على رقبتها وحكايه لسه هنعرفها احداث اللي جايه
سليمان انصدم اللي شافه وكان قرفان قوي ومشي وسابها وهي طلعت على المقابر عنده تربه امها وفضلت تعيط لما الليل ليل وباباها اتصل بيها وقال لها انتي فين يا زهره
زهره..بدموع في ايه يا بابا
عصام .. هو انت حبيبتي مش عارفه ان قاسم الحديدي جاي يخطبك النهارده
زهره بدموع مين قال ان هو هيجي يخطبني يا بابا شاف العلامات والاثار اللي في وشي وفضل يقول لي ده قرف دا لو اخر واحد في الدنيا مش هجوزه انا ما ينفعش اتجوز حد يا بابا انا مش هتجوز مش هتجوز عصام اهدي يا زهره وشوفي انت فين وتعالي يلا على البيت ولما تيجي على البيت احنا هنتفاهم زهره حاضر يا بابا بس
برضو مش هتحوزه 
وقفلت مع باباها وقامت من قدام تربه امها وركبت عربياتها واتجهت للفيلا بتاعتهم
في بيت قاسم
يابني استهدي بالله وصلي على النبي ما ينفعش انا اديت الراجل كلمه ولازم نروح علشان تخطب بنته
قاسم..بغضب اخطب مين يا بابا ما انت ما شفتش بعينك حقك تقول كده
مهيب.شوفت ايه بس البنت الكل بيحب ادبها واحترامها واكيد حلوه وجميله
قاسم ده حلوه وجميله قوي بابا البنت دي انا مش متجوزه لو اخر واحده في الدنيا تحكمش عليها بالاعدام بالجواز مني
مهيب طب يا حبيبي تعالى نروح وبعد كده ابقى ارفض براحتك
بس لازم نروح 
قاسم بعد الحاح شديد من بابه قال خلاص خد ماما وروحها وانا هاجي لكم على هناك على ميعاد العشاء
هنا ملك اخته اتدخلت وقالت وانا عايزه اروح معاهم قاسم بعصبيه تروحي تعملي ايه اقعدي هنا ما تتحركيش
ملك ..بس انا عايزه ولسه ما خلصتش كلامها قاسم بغضب انا قلت كلمه وتتسمع
ملك..حاضر وطلعت على اوضتها وقاسم ركب عربيته وخرج
ملك طلعت اوضتها واتصلت على هشام اخو زهره
ملك.. فضلت تقول لي ان باباك مش هيوافق بنسبنا بسبب المشاكل اللي بينك وبين اخويا طب ما اخويا جاي يخطب اختك النهارده
هشام. بصدمه انتي بتقولي ايه
ملك..زي مابقولك كده ولا انت معندكش علم 
هشام اخوك ده لو اخر واحد في الدنيا مش هيتجوز اختي وغوري بقى عشان لسه صاحي من النوم وقفل السكه في وشها وقام على السرير زي المجنون ينادي على باباه
هشام.الكلام  الا انا سمعته . ده بجد يا بابا
عصام .كلام ايه 
هشام قاسم الحديدي جاي يخطب زهره  اختي
عصام . ايوه يا هشام هشام بعصبيه هو ايه اللي ايوه يا بابا هو انت مش عارف العداوه اللي بينا عصام اهدى يا هشام وافهم ما فيش حاجه هتسكت الجرايد والمقالات اللي زي الزفت اللي بتنزل علينا غير لما يبقى في ناس بيحصل في العيله بتاعتنا وبتاعتهم هشام ما هوش متجوز اختي يا بابا وهي زهره موافقه بالكلام ده على دخول زهره من بره لا مش موافقه يا هشام ومش هتجوزه مش هتجوزه
عصام يعني ايه كلامكم انتم اللي هيمشوا عليا ما فيش حاجه من الكلام ده هتحصل حتى لو مش هتتجوزيه الناس جايه وعلى وصول وهتنزلي تسلمي عليهم وبعد كده يحلها ربنا
زهره بيعاينني يا بابا باللي في وشي امال لو شاف اللي في جسمي هيعمل ايه وانهارت في العيا ط وطلعت على اوضتها جري
هشام . بعصبيه على عياط اخته عاجبك يا بابا اللي بيحصل ده عصام بحزن انا عايزه افرح باختك اختك مش صغيره الحادثه اللي حصلت لها ده مخليه كل عريس يجيلها يمشي وانا شارح لابو قاسم حكايتها والناس مرحبين وما فيش مشاكل هشام قاسم مش هيتجوز اختي يا بابا وانا قلت اهو 
عصام .. بدل ما تقنع اختك بتعصيها اكثر واكثر الناس على وصول يا تستنى وتقابلهم مقابله كويسه يا تطلع فوق وما تنزلش من اوضتك
هشام بعصبيه وعلى ايه انا هسيب لكم البيت كله
وفعلا خرج هشام 
وبعد وقت بسيط كان قاسم وباباه ومامته راحوا الفيلا بتاعه زهره
وطبعا زهره في الاول كانت رافضه تنزل بس بعد محايلات من باباها نزلت نزلت انها تقعد مع الناس مش نزلت عشان توافق الغريبه بقى في الموضوع ان قاسم اللي كان رافص بقى مرحب قوي بالفكره أنه يتجوزها 
لكن زهره مصممه ورافضه على عدم الجواز لدرجه ان قاسم قال هترفضي تتجوزيني ازاي وانتي حامل مني 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ما لمسنيش انا لسه بنت ده كذاب ما تصدقهوش يا بابا
قاسم بضحك عاليه خبيثه انا ما بكدبش يا زهره ولو مش مصدقني نروح للدكتور نتاكد
عاصم ابو زهره بص لها وقال لها اللي بسمعه ده ايه اللي بسمعه ده يا زهره دي اخر تربيتي وض"ربها بالقلم 
زهره بدموع والله يا بابا ما لم"سني والله كداب وانا مستعده اروح لدكتور وهي تنظر لقاسم بغضب وغل
عاصم..غوري تطلعي علي وضتك احنا ناقصين فضايح كمان هنروح للدكتور ونتفضح هناك 
قاسم هنا اتدخل وقال له بخباثه ايه ده يا عمي اللي اتكسر يتصلح وانا جاي اصلح غلطتي وعايزه اتجوزها على سنه الله ورسوله
زهره مسكت قاسم من لياقه قميصه وزعقت فيه بغضبه بصوت عالي وقالت له انت كداب انت كداب 
قاسم ج"ذبها من شعرها بشده وقال لها عيب تشتمي جوزك انا عندها المره دي عشان خاطر عمي قاعد لكن بعد كده هق"طع لك لسانك واطلعي فوق زي ما عمي قال 
بعد اذنك يا عمي يعني 
زهره انا ما عملتش حاجه عشان اطلع
كانت صحبتها هاجر موجوده خدتها في حضنها وقالت لها تعالي يا زهره نطلع فوق دلوقتي وكل حاجه هتتحل كفايه فضايح الصوت عالي وحاولت تقنعها وخدتها وطلعوا فوق على الاوضه وزاره مش عارفه ايه اللي بيحصل لدرجه انها شكت ان في حاجه حصلت ما بينهم،
هاجر افتكري بس يا زهره انتي متاكده ان ما فيش حاجه حصلت ما بينكم زهره بدموع هو انا مجنونه يعني يا هاجر للدرجه دي يعني هنسى هاجر ردت وقالت لها اصل هو بيتكلم بثقه جامده قوي يا زهره طب بيقول كده ليه طالما ما فيش حاجه حصلت ما بينكم انت بتقولي لي لما شاف اللي في وشك قرف فاضل يقول لك ايه القرف ده ايه اللي يخليه يغير رايه ويقول كده زهره بدموع ما اعرفش يا هاجر ما اعرفش وانهارت في البكاء
.
قاسم...اسمع ياعمي انا جاي شاري واصلح غلطتي 
عصام يفضحتنا في وسط الناس اتفضحنا خلاص في وسط الناس
مهيب. ابو قاسم ومامته طبعا قاعدين مش فاهمين حاجه ولا فاهمين ايه اللي بيحصل ما حدش فاهم اي حاجه خالص
مهيب ميل على ابنه وقال له هو ايه اللي بيحصل يا قاسم مش دي اللي انت كنت رافض تتجوزها حامل منك امته يا ابني
قاسم ضغط على ايد ابوه قال له هفهمك يا بابا كل حاجه دلوقتي وهشرحلكم  يا جماعه الموضوع كله بس يا عم حد موعد للفرح
عصام .. احدد اقول ايه بس يا ابني هحدد اقول ايه دماغي اتحطت في الطين ولو اخوها عارف هيعمل فينا ايه
قاسم قصدك على هشام ما تقلقش يا عمي كل حاجه لها حل المهم تحدد لنا معادله للفرح انت وبابا وماتشلش هم حاجه خالص انا هطلع لمراتي حبيبتي فوق اتفاهم معاها 
بعد اذنك يا عمي انا طالع بمنتهى وقحه
..
طبعا قاسم طلع  ه فوق لزهره
وعصام ومهيب وسهام  ام قاسم ما حدش فاهم حاجه خالص ولا حد فاهم ايه اللي بيحصل
زهره كانت قاعده بتعيط في حضن هاجر صحبتها اتفاجات بالباب اتفتح عليهم بدون استئاذان.
هي كانت فاكره في الاول باباها واخوها لكن لما شافت مين انصدمت اكتر لما لقيته قاسم
قبل اي كلام قامت زي المجنونه تدور على النقاب بتاعها تلبسه هو لاحظ كده ضحك وقال لها ما لهوش لازمه انتي خلاص بقيتي مراتي 
زهره. كذاب وما حصلش وايه اللي انت عملته تحت انا عايزه افهم 
هنا هاجر اتدخلت وقالت اهدي يا زهره عشان نفهم ايه اللي بيحصل وارجوك قاسم بيه فهمنا ايه اللي انت قلته تحت ده وزهره اثبتت لي انك ما لمستهاش ولا جيت يمها
قاسم. بعد اذنك سيبيني مع مراتي عايزه اتكلم معاه شويه
طبعا هاجر الاول كانت هتتحرك وتنزل لكن زهره منعتها وقالت لها انت رايحه فين يا بنتي بقول لك كداب انا مش مراته ومل'مسنيش
قاسم.. لا لمستك يا زهره وانت حامل مني وعايزه تروح للدكتور
تعالي نروح ولا يحصل يحصل وتبقى في ضحكتك انت واهلك على كل لسان وتحملي بقى اللي يحصل وانا هحكي للناس ان انت اللي جيتي لي وعرضت نفسك عليا يا اما تهدي ونتفاهم
زهره. فقدت اعصابها وفضلت تقول له طب ازاي حصل حرام عليك انا بابا ممكن يروح فيها 
قاسم قلت لك عايزه استنى مع مرات شويه بغضب هاجر انا نازله يا زهره هستناك تحت وخرجت وسابت قاسم مع زهره في الأوضه
قاسم قفل الباب وقرب على زهره وقال لها عايزه تعرفي ازاي
زهره وهي تهز رقبتها  ودموعها نازله منهاره ايوه ازي 
قاسم..كده أهو وهو يدفس حقنه في رقبتها وقعت علي السرير 
وبدا ؟؟؟؟
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خ"لع التيشرت بتاعه ورمى الهدوم على الارض ونزل زي المجنون للجنينه عشان يشوف اخت راحه فين
حتى زهره لما كلمته ما ردش عليها ظهر على حاطط ان في حاجه غريبه فلما وقفت في البلكونه تبص على الجنينه لمحت ملك في الجنينه 
فزهره حاست ان في نصيبه بدات تنادي على ملك وصوت واطي قبل ما القاسم ينزل الجنينه فملك انتبهت لها بسرعه زهره قالت لها
قاسم نازل 
في الوقت ده ملك ما لحقتش تبين اي رد فعل لان قاسم كان خرج من باب الفيلا متجه للجنينه 
ملك في الوقت ده استخبت ورا الشجره واول ما قاسم خرج للجنينه دخلت هي للفيلا
وطلعت جري على اوضتها
بالنسبه للقاسم فضل يدور في الجنينه يمين شمال على اخته بس ما لقيهاش رن على تليفونها ردت عليه وقالت له انها في الاوضه قال لها انت في الاوضه من امتى هي طبعا عرفت ان قاسم شافها فما حبتش تكذب عشان ما تثبتش الغلط على نفسها قالت له انا كنت في الجنينه من شويه بشم هوا بس طلعت الاوضه عشان انام
قاسم قالها طيب نامي
وقفل معاها ودخل الفيلا
قابل مامته مامته قالت له ايه نازل ليه يا عريس وسايب عروستك
قاسم عادي يا امي انتي المفروض عارفه ان انا مش عريس
دولت ام قاسم يا ابني واللي انت بتعمله في نفسك ده ما ينفعش انت بتنطقي من نفسك مش بتنتقم من سليم
قاسم ارجوك يا امي  انا مش عايز اسمع اسمه كفايه لحد كده انا عارف انا بعمل ايه انا مش صغير
انا طالع عشان عندي ناقصه الصبح مع سليم وهشام اخو زهره
دولت..اطلع ياابني ربنا يهديك 
..
ملك ملك في اوضيتها كانت لسه بترتعش من الخضه
تليفونها رن فتحت التليفون هشام بعصبيه ما جيتيش ليا زفته زي ما احنا متفقين بقى لي ساعه مستنيك
ملك برعشه اسكت قاسم كان هيقفشني لولا اختك زهره
هشام ايه اللي حصل
ملك انا كنت نازله الجنينه وجايه لك وبتسحب اتاري قاسم شافني من البلكونه وكان نازل ورايا لولا زهره نبهتني طلعت جري
هشام كويس ان هو ما خدش باله وانه ظهر انا في بيتك بس كده زهره شكت فيك اوعي زهره تعرفي اي حاجه من اللي بينا يا ملك عشان مخليش ليلتك سوداء
ملك حاضر حاضر قفلت السكه ونامت على طول واستغطت عشان خايفه لقسم يحس باللي هي عملته
قاسم.. طلع على الاوضه بتاعته
بيفكر في امر اخته زهره كانت قاعده على السرير مستنياه
اول ما شافته نطقت وقالت له متجوزني ليه يا قاسم
قاسم شش اطفي النور وعايزه انام مش عايزه اسمع صوت ولا نفس
زهره.. انا عايزه اعرف انت متجوزني ليه دلوقتي قلت لي متجوزني عشان خاطر سبب هو ايه بقى
قاسم بع"نف يشدها من يدها
قلت لك اطفي النور وتنامي على الارض زي ما انا قلت لك انا مش تنامي جنبي على السرير
مكانك تنامي على الارض يا زهره ولو سمعت صوتك هدفي"نك مكانك واحده وحدفها على الارض ولا اطفي النور
وفعلا ظاهره خافت من قاسم وطافه النور ونمت على الارض وانام على السرير بس هي ما نامتش هي فضلت صاحيه على الارض خايفه وبتفكر ايه اللي يخلي واحد زي قاسم يتجوزها كده ويعمل معاها كده ايه السبب في كده
لما لقت الباب بيخبط بالليل وقاسم كان نايم وراح في النوم
اول ما فتحت الباب اتفاجئت
بد"م علي الارض 
لوجي احمد
حامل من اخوكي في الح"رام 
هي قالت الجمله دي وقعد من طولها كانت غرقانه في د"مها 
زهره . بصدمه وبرعب مين اللي شايفه قدامها وبتسمعه ومش مستوعبه ايه اللي بيحصل وقالت ملك ياملك  الحقوني الحقوني 
قام قاسم من النوم م مفزوع على صوتها
مش عارف ايه اللي بيحصل بيسال ويقول في ايه لكن قبل مازهره تجاوب شاف ملك وقع على الارض وغرقانه في د"مها
ملك مالك يا ملك زهره بدموع بسرعه بسرعه على المستشفى
وفعلا قاسم شال ملك ونزل جري على العربيه وطبعا زهره ر معاه
وركب عربيته وطار  سرعه البرق على المستشفى
 اول ما وصل المستشفى عشان ملك ودخلها على المستشفى وزعق بصوت عالي دكتور دكتور 
وفعلا الدكتور جاء وشاف حال تها والعمليه تتحضرت كل ده في وقت بسيط جدا عشان يلحقوها علشان حالتها كانت بتسوء بسبب النزي'ف  كله واقف على اعصابه بسبب اللي بيحصل
طبعا قاسم مش عارف ايه اللي بيحصل وزهره واقفه شبه التايهه بالظبط بتفكر مع نفسها وبتقول حامل حامل ازاي وأمته 
استرها يا رب استرها يا رب من اللي هيحصل منك اللي ياهشام منك لله استرها يا رب استرها يا رب كانت واقفه منهاره وخايفه
فاقت على صوت قاسم وهو بيقول لها ايه اللي حصل فهميني
زهره بتهتها ما اعرفش حاجه قاسم بعصبيه امال ايه فتحت الباب لقيتيها وقع قدام الباب 
زهره لا هي خبطت ولقيتها بتقول الحقوني
وفجاه لقيتها واقعه فص'رخت وقولت الحقوني معرفش مالها 
بس الكلام اتقطع على صوت تليفون قاسم كان والده بيتصل بيه قاسم  رد عليه وقال له ايه يا بابا
ابو قاسم .. انت في اهنو مستشفى انطق طمني على اختك
قاسم.. ما تقلعش يا بابا اطمن هي بقت بخير وكويسه انا شويه وجايبها وجايه ما تتعبش نفسك وتيجي وما تتكلمش عشان ماما ما تحسش باللي بيحصل مش ناقصه تعب ماما 
ابو قاسم. يعني هي بقت كويسه وفقتي قسم وهتجيبها وتيجي دلوقت قاسم ايوه يا بابا هجيبها واجي طبعا قاسم لمح الدكتور خرج من اوضه العمليات قال لبابا طب اقفل بقى يا بابا عشان اخلص الاجراءات واجيبها واجي طبعا قاسم بيكدب على والده بس عشان خاطر ما يتعبوش وما يقلقوش ويتعبوا نفسهم فاكرها حاجه بسيطه
وجري علي الدكتور يعرف في ايه
عكس زهره خالص اللي كانت واقفه مكانها بترتعش وخايفه
وطبعا قاسم واخد باله من اللي بيحصل
لكن ما اهتمش بالموضوع وحب يطمن على اخته الاول
قاسم.طمني يادكتور في ايه وهي مالها وايه كميه الد'م دي 
الدكتور. هي بخير 
قاسم .الحمد لله وما كملش كلامه والدكتور قاطعه وقال له
..بس لاسف  الحمل نزل مقدرناش ننقذ الجنين
قاسم..بدهشه وصدمه مصدوم من كلام الدكتور 
مش عارف يقول ايه رد على الدكتور وقال له اهم حاجه انها بخير
الدكتور لاحظ طريقه قاسم فساله وقال له هو انت ما كنتوش تعرفوا انها حامل  هي مش مجوزه ولا ايه 
لكن قاسم رد بتعصب علي الدكتور  لا طبعا ايه اللي بتقوله ده خبر يا دكتور دي اخت قاسم الراوي يعني مفيش اشرف من اختي 
انا هسامحك في الكلمتين اللي انت قلتهم دول طالما اختي كويسه هناخدها من هنا ونمشي امتى الدكتور اقل حاجه يومين هتستنى معانا
قاسم لا يومين كتير انا هجيب لها ممرضه عندنا في الفيلا وعلاجها وكل حاجه 
الدكتور . بس هي لسه ما فقتش من اثر البنج وما ينفعش تتنقل الفيلا وهي لسه ما فقتش
قاسم انا عندي مشوار بسيط هعمله واجي الاقيها فاقت
دكتور مشي وساب قاسم وطبعا قاسم قرب على زهره
زهره..كانت واقفه خايفه مش عارفه تقول ايه بس طبعا هي سمعت كلام الدكتور اول جمله قاسم نطقها عشان الحاله اللي ظهره فيها قال لها انتي متاكده انك ما كنتيش تعرفي انها حامل
زهره ردت باندفاع وقالت ياقاسم افهم بس لسه ما كملتش كلامها وقاسم قال لها شششش
انا بسالك السؤال ده وتفكري قبل ما تجاوبي علشان مش هساله تاني وذنبي كل واحد كان عارف حاجه انا ما اعرفهاش على جنبه انت كنت تعرفي انها حامل وتعرفي هي حامل من مين زهره بخوف لا ما اعرفش حاجه
قاسم..بس خلاص وطلع تليفونه يعمل مكالمه زهره كانت اتحركت من جنبه قاسم..رايحه فين 
زهره .الحمام 
وزهره دخلت الحمام وقفلت الباب وطلعت تليفونها اتصلت على هشام اخوها لقيت تليفونه مقفول ثابت له مسج وقالت له ان ملك سقطت وان ملك قالت لها انها حامل منك قبل ما تفقد الوعي وايه اللي انت عملته ده قاسم هي"موتك
وقفلت تلفونها وخرجت 
قاسم بيقول لها يلا عشان مروحين
طبعا ملك ما كانتش فاقت لسه من البنج  بس وصلها لحد العربيه بالكرسي وزهره ركبت ورا وملك ركبت جنبها وسندت عليها
والصمت سيد المكان ما حدش فيهم اتكلم خالص زهره نطقت وقالت بس ده مش طريق البيت قاسم لا احنا رايحين جهنم
هاتي تليفونك يا زهره
زهره بصدمه 🥹 ليه 
قاسم بقول لك هاتي تليفونك 
زهره.. طبعا مش عارفه تتصرف ازاي في الموقف ده وهي عارفه انها سايبه لاخوها رساله ما ينفعش قاسم ياخذ التليفون بس الا حصل 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ما تعرفيش انها كانت حامل وبدا ع يتعصب على زهره لما وجد الرساله في تليفونها انها بتستنجد باخوها ان هو يشوف حل عشان قاسم هيق'تل اخته
زهره بتهتها انت فاهم غلط صدقني يا قاسم كل حاجه هتتحل
قاسم ما بقاش في حلول انا هق'تلهم هم الاثنين واغسل عاري بايدي وفعلا خد الس'لاح وكان طالع على اوضه اخته الا حبسها فيها وزهره طبعا كانت بتجري وراه زي المجنونه بتحاول تمنعه بس وقفوا صوت هشام وهو بيقول انا غلطت انا وملك واتمني تسامحني ياقاسم التفت قاسم وراه هو وزهره وجدوا هشام اخو زهره كان شاف طبعا الرساله اللي ظاهره بعتتها له وكان ناوي يسيب البلد ويا رب بس حبه لملك وخوفوا عليها من اخوها وخوف على اخته كمان ما هو اخوا زهره ما رضاش يسافر وراح لقاسم الفيلا قاسم بغل اول ما شافه
نزل ضرب فيه زي المجنون وكانت زهره بتحاول تمنع قاسم لكن كل المحاولات فاشله
لكن هشام كان متقبل الضرب ده وحاول يتكلم بصوت عالي ويقول لقاسم انا عذرك في كل اللي بتعمله بس صدقني انا ليه اصلح كل غلطي واتمنى انك تساعدني ملك ملهاش ذنب في حاجه ذنبها الوحيد انها  صدقتني ارجوك 
.
بس طبعا قاسم الشيطان كان مسيطر عليه ورفع الس'لاح في وش هشام .
زهره.بجنان. اوعي تعمل كده يا قاسم ابوس رجلك يا قاسم هشام معترف بغلطته وهيتجوز ملك وكل حاجه هتتحل ارجوك يا قاسم ارجو ك
قاسم . كل الحلول خلصت ما فيش حاجه هترضيني غير د'م الكلب ده ولا حاجه هتطفي النار اللي جوايا
هشام.. لو ده هيرضيك يا قاسم اقت'لني بس سيب ملك لان ملك ملهاش ذنب
زهره بدموع وجنان اسكت انت ياهشام وابعد من قدامه 
وبقت تتوصل قاسم وتتحايل عليه وتقول له ابوس رجلك يا قاسم قاسم هنا قال له انتم الاتنين هتم'وتوا واللي هيحاول يمنعنا هيحصل لكم قصده على زهره
بس قطع كلام قاسم ملك اخته وهي بتقول له احنا ه غلطانين يا قاسم وما كانش لازم نعمل كده ما كانش لازم ننجوز عرفي
بس ارجوك اديني فرصه اخيره انا وهشام هنتجوز رسمي  وهنعمل فرح وكل حاجه هتتصلح ارجوك يا خويا
ولو مصمم تموتنا موتني انا الاول
قاسم طبعا بيحب ملك اخته قوي وبيحب ظهر كمان وبدا يهدى وبدا يحسبها بالعقل وبعد فتره من الوقت
قاسم بدا يهدى وهشام بدا يتاسف هو وملك 
زهره بدات تهدي في قاسم اكتر واتفقوا ان هم يعملوا فرح وهيبداوا حياه جديده
وفعلا هشام متجوز ملك وعامل فرح في العلن قدام الناس كلها
وحبها وحافظ عليها وسافره بره مصر وعاشوا حياه كويسه 
اما بالنسبه لقاسم وزهره 
العلاقه ما بينهم اتحسنت بعد ما اخوها اتجوز اخته
يقربوا من بعض اكتر وبداوا يحبوا بعض اكثر واكثر واشتغلوا هم الاثنين سوا وعاشوا في ثبات ونبات وخلفوا صبيان وبنات

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-