رواية عوضني اخيه ياسين وريم من الفصل الاول للاخير بقلم سلمي غنيم

رواية عوضني اخيه ياسين وريم من الفصل الاول للاخير بقلم سلمي غنيم


رواية عوضني اخيه ياسين وريم من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة سلمي غنيم رواية عوضني اخيه ياسين وريم من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عوضني اخيه ياسين وريم من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عوضني اخيه ياسين وريم من الفصل الاول للاخير

رواية عوضني اخيه ياسين وريم بقلم سلمي غنيم

رواية عوضني اخيه ياسين وريم من الفصل الاول للاخير

انت اتجننت يا ياسين بتحب مرات اخوك
ياسين “وهو فين اخويا دا مهو سابها ومسافر وعايش حياته ومتجوز ومخلف كمان
شهقت بصدمه من اللي سمعته معقول مازن جوزي وحبيب عمري متجوز عليا ومخلف حسيت ان الدنيا بتلف بيا وقعت على الارض وانهارت ف البكاء محستش بنفسي بعدها غير وانا ف اوضة نومي وحماتي واخو جوزي جمبي
سعاد” حمدالله على السلامه يا ريم عامله ايه دلوقتي
ريم بتعب “اي اللي حصل
ياسين” اغم عليكي وطلعناكي هنا وجبنالك الدكتوره حاسه بايه دلوقتي
ريم “انا كويسه، ثم نظرت له بدموع واردفت” استاذ ياسين لو سمحت هو الكلام اللي سمعته منكم دا صح
ياسين بتوتر “ك كلام اي
ريم بدموع” ان مازن متجوز عليا ومخلف
سعاد بتوتر “لا لا دا…
ياسين بمقاطعه” لا يا امي ريم لازم تعرف كل حاجه
ريم بصدمه ” يعني هو فعلاً متجوز
ياسين بتنهيده “اه ياريم متجوز، بس مش عليكي لا هو متجوزك انتي عليها
ريم بصدمه” اييييه
ياسين “الفتره اللي كنت فيها بره البلد عرفت بالصدفه انه متجوز ومخلف واتجوزك عشاان…
ريم” عشان ايه
ياسين “عشان………
ريم”……..
ياسين” مستحيل
********************************
سيلا “يعني ياحبيبي لازم تنزل مصر
مازن بحب” معلش ياحياتي لازم عشان ريم متشكش ف حاجه
سيلا بخبث “دا انت طلعت جامد قدرت توقعها ف حبك واوهمتها انك بتحبها
مازن” طبعا ياحبيبتي هو انا اي حد
سيلا بحب “انا مش بحبك من قليل برضو
ليضحك وهو يحتضنها بحب وخبث شديدين
مازن ف نفسه” جايلك ياريم وه……
**************************
ريم بجمود “حمدالله على السلامة
مازن بحب” الله يسلمك ياحبيبتي وحشتيني
ريم بجمود “……
مازن ” انتي……..
يتبع…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مازن بصدمه “انتي بتقولي اي
ريم بجمود” زي م سمعت كده
مازن بحنان مزيف “مالك ياريم مالك ياحبيبتي انتي كويسه
ريم بجمود” ميخصكش اخلص يلا
مازن بخضب “وانا مش هعمل كده
ريم بعصبيه” مش هتعمل كده ليه ها مش انت متجوز ومخلف وعايش حياتك
مازن بصدمه “انتي عرفتي الكلام دا ازي
ريم بسخريه” دا كل اللي همك عرفته ازاي طلقني يامازن
مازن “قولتلك مش هعمل كده
ريم” لا هتعمل كده بمزاجك او غصب عنك انا ريم المهدي واقدر زي م وصلتك للي انت فيه دلوقتي امحيه ف خمس دقايق يلا خلص
مازن “لا مش هطلق ياريم
ريم” لو مطلقتنيش اوعدك مش هتشوف لا ابنك ولا مراتك تاني
مازن “انتي طالق ياريم
حست ريم بحزن وكسره بس مع ذلك وقفت بجمود وقالت
ريم” يلا نروح المحكمه نكمل الإجراءات انت مش مضمون
مازن “مش هتحرك من هنا غير لما اعرف مين اللي قالك
ريم ببرود” ياسين اخوك
مازن بغضب “اه ياك. لب حاطط عينك على مراتي
ريم ببرود” ميخصنيش ابقى اتصرف معاه براحتك خلص خلينا ننهي الاجراءات دى
مازن بغضب مكتوم “يلا” واردف ف نفسه ماشي يا ياسين وربي م راحمك
*********************
سعاد “اتبسطت لما خربت على اخوك
ياسين بغضب” لا اسيبه يعمل اللي ف دماغه يعني مستحيل
سعاد “تقوم تقول لمراته وانت عارف انه مستحيل يعمل اللي هي عايزاه
ياسين” هيعمل ولو معملش ف انا اللي هقفله ولو طلت اني اسجنه باللي اعرفه عنه مش هتردد
سعاد بصدمه “انت اتجننت يا ياسين عايز تسجن اخوك عشان مين عشان ست ريم
ياسين بغضب” اه يا ماما هسجنه عشانها
سعاد “يخسارة تربيتي فيك يا ياسين يخساره
ياسين بسخريه” المفروض الكلام دا يتقال لابنك مش ليا انا ياماما ولا اقولك يامدام سعاد
سعاد بحزن “انا امك يا ياسين
ياسين” تقفي ف صفي لو بتحبيني وتجوزيني ريم مازن ميستحقهاش
مازن” انت صح واهي عندك اهي
ياسين بصدمه “ريم
مازن” انتي زبالة ياريم اتوقعت انك تصدقي الحيوان دا عشان طبعا الهانم مدوراها معاه ف غيابي وانا ميشرفنيش انك تكوني على زمتي لحظه واحده
ريم بسخريه “برافو عليك بتقلب الوضع لصالحك ف ثواني فاكرني هتاثر بقى وكدا لا دا كان زمان ايام ريم الغلبانه اللي قدرت تضحك عليها لكن دلوقتي ورحمة امي وابويا لكون مدم. راك يامازن ومد. مره كل خططك الز. باله اللي زيك وزي مراتك
مازن بغضب وهو يضربها على وجهها “اخرسي يازباله
ياسين بعصبيه”……..
************************
“فاكر نفسه هيقدر عليا ميعرفش انا مين
” لا عاش ولا كان اللي يقدر عليك ياكبير
“نفذ ف اسرع وقت عايزك تخلص عليه وعلى مراته
” انهو واحده ياكبير
“سيلا الدمنهوري طبعا، ريم بتاعتي واي حد هيلمسها هقتله فاهم
” اوامرك ياكبير
“روح يلا
بعد رحيل الرجل نفخ سيجاره بخبث
” قريب هتبقي بتاعتي ياريم
************************
برافو عليكي قدرتي تخدعيه بسهوله وهو محسش ب اي حاجه
“فاكر نفسه ذكي وهيضحك عليا بس انا اللي ضحكت عليه
” دا انتي الكل يخاف منك على كده
قالتها بضحك
“طبعا يابنتي لازم يتخاف مني هو انا اي حد برضو
قالت جملتها بغرور وتكبر
“لا طبعا دا انتي……..
قالت بصدمه” انت….
يتبع…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
“لا طبعاً دا انتي سيلا الدمنهوري
سيلا بصدمه” انت..
جلس بكبرياء واضعا قدما فوق الاخرى
“اوعي تكوني نستيني ياسيلا ولا تحبي اقولك يامدام مازن المحمدي
سيلا” عايز اي
“اممم اتفاق بسيط كدا بس نكون لوحدنا طبعا
قالها وهو يشير الى صديقتها
سيلا” روحي انتي يا لاما
لاما “تمام ابقي طمنيني عليكي لما تروحي
اومات لها براسها ونظرت للذي يجلس امامها بكبرياء وغرور
سيلا” قول اللي عندك
“…….
سيلا بخبث” سيبني افكر
*************************
“رايحه فين ياحنين
حنين” هروح لريم ياماما كلمتني وقالتلي اروحلها
ميرفت “ملها ريم ياحنين
حنين” ملهاش ياحبيبتي هي بس زهقانه فقالتلي اجيلها
ميرفت “ماشي ياحبيبتي سلميلي عليها
حنين” حاضر يلا عايزه حاجه ياحبيبتي
ميرفت “سلامتك ياضنايا خلي بالك من نفسك
حنين” الله يسلمك ياماما وانتي كمان خلي بالك من نفسك سلام عليكم
ميرفت “وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ذهبت حنين الى طريقها ولا تعلم بأن المجهول ينتظرها……..
************************
ياسين وهو يمسك يده” ايدك لو اتمدت عليها هقطعهالك
مازن بسخريه” دي مراتي واعمل اللي عايزه
ريم بجمود “دا كان زمان انت ناسي انك لسه مطلقني
ياسين بفرحه” بجد اخيرا
مازن بغضب وهو يلكمه “حاطط عينك على مراتي ياندل يازبا. له
رد له ياسين الضربه بقوه” انت فاكرني عبيط ومش عارف انت اتجوزتها ليه
سعاد بصريخ “سيبه يا ياسين سيبه
ياسين بسخريه” م لازم تدافعي عن ابنك حتى وانتي عارفه انه غلط
سعاد ببكاء “انا خايفه عليك
ياسين بغضب” خايفه عليا لو كنتي خايفه عليا وبتحبيني مكنتيش وافقتيه على اللي عمله زمان
سعاد “غصب عني يا ياسين
مازن” ياريت تقفل على الماضي علشان انت اللي هتتأذي مش احنا واهي عندك اشبع بيها م انتو الاتنين زباله زي بعض
فجأه كف نزل على وشه وصوت بغضب قال “اخرررررررس
**********************
” اه انا فين ”
“حمدالله على السلامة، انتي ف المستشفى
” هو حصل اي
“كنتي ماشيه ف الطريق ومعديه وانا الحمدلله وقفت العربيه قبل م تخبطك بس اغمى عليكي من الخضه
” اه صح افتكرت متشكره جدا لحضرتك
“العفو، يلا علشان اوصلك بيتك
” لا لا شكرا مش عايزة اتعب حضرتك
“ياستِ لا تعب ولا حاجه، تعالي بس انتي زي اختي الا صحيح اسمك اي
” حنين
ف نفسه “جميل يشبه لصحبته
فاق من شروده على سؤالها” وحضرتك
“اسر الدمنهوري
حنين بصدمه……..
***************************
مازن بصدمه” انتِ
سعاد بجمود “اه انا عايزني اشوفك بتهين ابني واسكت
مازن بعصبيه” مش ابنك مش ابنك انا اللي ابنك
سعاد ببكاء “لا ابني انت اللي مش ابني
مازن وياسين بصدمه” ازاي
سعاد “انا هقولكم………..
************************
” اسر الدمنهوري
حنين بصدمه” آيلا
التفت ورأه سريعا بعدما استمع الى اسم معشوقته يترنم من بين نغمات تلك الفتاه
أسر بصدمه”آيلا رجعتي امته
دخلت آيلا الى الغرفه بهدوء بعدما كانت تقف على الباب
آيلا ببتسامه “ازاي حضرتك يابشمهندس
أسر بفرحه لرؤيتها بعد سنتين” الحمدلله بخير انتي اخبارك ايه ورجعتي امته
آيلا “لسه راجعه وكنت بتصل على ريم مش بترد ف رنيت على حنين واحده ردت وقالتلي انها ف المستشفى
حنين بتذكر” اه صح فوني
آيلا وهي تمد يدها لها “اتفضلي، اي اللي حصل بقى
حنين” هحكيلك لما نروح لريم عشان محتجاني ضروري
آيلا “طب يلا
اسر” هوصلكم انا
آيلا “شكرا يابشمهندس هنروح لوحدنا
اسر ببتسامه” لسه زي م انتي يا آيلا متغيرتيش عنديه
آيلا “بس انت اتغيرت
اسر”اي اللي اتغير فيا
آيلا” اعتقد انت عارف كويس اي اللي اتغير فيك
أسر “عايز اسمعها منك
آيلا” ات….
حنين بمقاطعه “معلش على المقاطعة بس انتو تعرفو بعض؟
أسر” كانت متدربه عندي ف ال….
آيلا بسرعه ومقاطعه “مش يلا ياحنين علشان ريم
حنين” بس..
آيلا “يلا علشان متقلقش عليكي
حنين” طيب ماشي
أسر استغربت جدا لتصرف آيلا بس مهتمش وطلب انه يوصلهم وبعد الحاح كبير وافقو
أسر ف نفسه “اخيرا ياحياتي رجعتي وعد مني مش هسيبك تبعدي عني تاني انا م صدقت انك رجعتي
آيلا ف نفسها” وحشتني قوي يا اسر بس غصب عني كان لازم ابعد عشان…….. ياسين
***********************
سيلا “الو
” ها قولتي اي
سيلا “موافقه بس بشرط
” سامعك
سيلا “……….
ياترى مازن مش ابن سعاد ازاي
واي علاقة ايلا واسر
وايلا ليه بتبعده عنه وعلاقتها اي بياسين
والاهم من دا كله سيلا كان اي شرطها للمجهول، كل دا هتوضح ف الاحداث القادمه
يتبع…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سعاد “انا هقولكم
” هتقوللهم اي
التفت الجميع الى الخلف
ياسين “آيلا
رقضت آيلا اليه سريعا تحتضنه
آيلا” وحشتني يا ياسين
ياسين بحب “وانتي كمان ياحبيبتي
سعاد” اي المفاجأة الحلوه دي
آيلا وهي تحتضنها “وحشتيني ياماما
سعاد” وانتي كمان ياحبيبة ماما
كانت آيلا تتحدث مع امها واخوها وولم يخبروها شئ بعد
حنين بهمس لريم “مالك اي اللي حصل
ريم” انا ومازن اطلقنا
حنين بصدمه وذهول “ايييي

 

التفت اليها الجميع
آيلا” ف اي
حنين لريم “ازاي الكلام ده حصل
آيلا بستغراب كلام اي
سعاد” ريم ومازن اطلقو
آيلا “احسن
انصدم الجميع من رد فعلها عدا ياسين لانه يعلم بكرهها لمازن وزوجته لما فعلوه ف الماضي
مازن” م هنقول اي منتي طالعه لاخوكي الز. باله الوس. خ
آيلا بغضب “اخرس، مفيش اوس. خ منك ياواطي، اتجوزت صحبتي وعشرة عمري بعد م خدعتها بحبك وانت اصلا متجوز ولا من ورانا ومخلف كمان ومن مين من سيلا الدمنهوري
ريم بصدمه” سيلا مستحيل
آيلا “ايوا سيلا بنت خالتك انتي وحنين اللي هي اقرب واحده ليكم
ريم ببكاء” لا سيلا لا مستحيل، سيلا قالت انها متجوزه من رجل اعمال خارج مصر
آيلا بسخريه “وطبعا انتي صدقتي لا وكمان مستغربتيش انها معزمتكيش لا على خطوبتها ولا فرحها مهي بتكرهك ومش عايزاكي تعرفي حاجه عشان تقدر تخلي جوزها يلف عليكي ويتجوزك
ريم ببكاء” انت لا يمكن تكون بني ادم زينا انا بكرهك بكرهك

 

ظلت تبكي دون توقف احتضنتها حنين وآيلا بحزن لحالها اما ياسين فكاد يفتك برأس مازن لما سببه لمعشوقته من حزن وآلام كان ينظر لحالها وقلبه يتقطع إرباً وبداخله يريد انتشالها داخل احضانه ويخفيها عن الجميع
آيلا بصراخ “ريم فوقي ياريم ريم فوقي
ذهب اليها ياسين سريعا وجدها مغمضة العينين ونبضات قلبها توقفت شعر ان روحه تنسحب وقلبه كاد بالتوقف ولكنه حملها سريعا وتوجه الى المستشفى وهو يكاد يموت خوفا على من ملكة الفؤاد…….
***************
” مالك ياصهيب مروحتش الشغل ليه ياحبيبي
صهيب “كنت بحاول اوصل لياسين بس للاسف مش بيرد، هعدي عليه وانا ماشي عايزه حاجه ياماما
هناء ” سلامتك ياحبيبي
صهيب “خلي بالك من نفسك ياحبيبتي
محمد ” هو انا مش مالي عينك ولا اي ومش هعرف اخلي بالي من مراتي
صهيب”لا ازاي ياحج دا انت هتاخد بالك منها قوي قوي كمان
قال اخر جمله وهو يغمز لوالده بضحك وتسليه
محمد “عارف ياصهيب انت متربيتش

 

صهيب” تسلم ياحجوج
محمد “هضربك يالا
صهيب” وعلى اي الطيب احسن
محمد “ناس مش بتيجي غير بالعين الحمرا
هناء متدخله لانهاء الحوار” خلاص بقى سيبه يامحمد يروح الشغل
محمد بحب “عشان خاطرك بس ياقلب محمد غير كده كنت ربيته من اول وجديد
صهيب بمرح وغمزه” طب ياحجوج انت شكلك مش فاضي اصلا هروح الشغل واجي تكون فضيت تربيني من جديد
محمد بغضب “امشي ياكل. ب من هنا
صهيب وهو يهم بالذهاب” بس كده عيوني، يلا سلام عليكم
هناء ومحمد “وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بعد رحيل صهيب
هناء” سيب الولد شويه يامحمد مش كده
محمد “سيبينا من الولد القليل الاد. ب دا، المهم وحشتيني
هناء بخجل” بس بقى ياراجل
محمد “لسه زي م انتي بنت امبارح اللي اول م وقعت عيني عليها لقيت قلبي دقلها
هناء” وانت لسه زي م انت كلامك بيكسفني
محمد بضحك “دا انتي بس اللي بتتكسفي بسرعه وبتحمر زي الطمطمايه

 

هناء بغيظ” بس بقى يامحمد
محمد وهو يحتضنها “محمد بيحبك والله
اختبأت هناء ف احضانه بخجل وحب لم يتغير رغم مرور السنين
***********************
ف المستشفى
ياسين بصراخ” دكتور بسرررررعه
الممرضه “دخلها هنا يافندم
ادخلها ياسين الغرفه وخرج بعدما اخبره الطبيب ان يجب عليه مغادرة الغرفه
حنين بدموع” يارب احفظها يارب
آيلا بحزن “ياريتني م اتكلمت
ياسين” كان لازم تعرف كل حاجه
آيلا “المهم دلوقتي انها تقوم بالسلامه
حنين” هي اول مره يحصل لريم كده
ياسين “لا اغم عليها النهارده الصبح لما سمعتنا واحنا بنتكلم
حنين” مصيبه لو تكون حامل وهي حاسه بتعب بقالها فتره
ياسين “لا مستحيل
آيلا” وانت اي عرفك
ياسين “لانها لسه بنت
آيلا وحنين بصدمه” ايييييه، ازاي
ياسين ” هحكيلكم
فلاش باك
ريم بصدمه “عشان كده ملمسنيش
ياسين بستغراب” ملمسكيش ازاي يعني

 

ريم بخجل “يعني. هو. بصراحه. انا لسه بنت
سعاد وياسين بصدمه” ايييييه
ريم بحزن وآلم “يوم فرحنا شربت العصير اللي هو جابه ونمت بعدها مصحيتش غير الصبح والواضح ان هو كان حاطط فيه منوم ليا عشان ميلمسنيش مهو شكله بيحبها هي
ياسين” طب. وباقي الايام
ريم “اتحجج ان عنده شغل وسافر وسابني تاني يوم فرحنا مش قادر يبعد عنها، طب اتجوزني ليه
سكت ياسين ولم يرد فنهارت ف البكاء وفقدت وعيها…
عوده:
آيلا” الحمدلله انه ملمسهاش
حنين “كان ممكن يحصلها حاجه لو حملت منه
آيلا” ريم مش هتسكت ياحنين
حنين “انا عارفه ايه اللي ريم هتعمله
آيلا وياسين” ايه
حنين “………
******************************

 

سيلا” الو، ايوا يامازن اي ياحبيبي فينك
مازن “انا وريم اطلقنا
سيلا بصدمه” اي امته وازاي
مازن “النهارده وهي ف المستشفى ياعالم تموت ولا تعيش، انا راجع دلوقتي
سيلا” كل حاجه راحت يامازن
مازن “لما ارجع نتكلم ياسيلا مش دلوقتي ياحبيبتي
سيلا بغضب مكتوم” ماشي يامازن سلام
اغلقت سيلا الهاتف بغضب
سيلا “غبي غبي بوظلي كل حاجه كل خططي باظت
” مفيش حاجه باظت، اللي عمله هو الصح وكويس انه طلقها
سيلا بصدمه “انت دخلت هنا ازاي
” ليا طرقي الخاصه المهم هتنفذي اللي قولتلك عليه بالحرف
سيلا “تمام لما مازن يجي
” خلي بالك كويس اي حركه غبيه هخلص عليكي
سيلا بشر “عيب عليك يا………
يتبع…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حنين “انا عارفه ايه اللي ريم هتعمله
آيلا وياسين” ايه
حنين “ريم ط…….
قاطع كلامها خروج الطبيب من الغرفه ليسرعو اليه جميعا
ياسين بلهف وخوف” ها يا دكتور ريم مالها
الدكتور “جالها انهيار عصبي مش هتستحمل اي ضغط نفسي تاني ياريت متضغطوش عليها
حنين” طب هي كويسه دلوقتي
الدكتور “اه الحمدلله
آيلا” طب ممكن ندخلها
الدكتور “اه هي شويه ومفعول البنج هيروح وهتفوق
ياسين” شكرا يادكتور
الدكتور “دا واجبي، عن اذنك
ياسين” اتفضل
رحل الطبيب وتوجهو للغرفه التي بها ريم، دخل كلا من حنين وآيلا وكاد ياسين بدخول ولكن منعه رنين هاتفه
ابتعد ياسين عن الغرفه و اجب

 

ياسين “الو
” اي يا ياسين فينك
ياسين “معلش ياصهيب حصل ظروف ومعرفتش اجي الشركه ممكن تروح مكاني
صهيب” حصل اي
ياسين “ريم عرفت الحقيقه
صهيب بصدمه” عرفت اي
ياسين “عرفت ان مازن متجوز عليها ومخلف وانه طول الفتره دي بيضحك عليها
صهيب” وعملت اي
ياسين “اتطلقت منه وانهارت ف البكاء لما اكتشفت ان مرات ياسين تبقى سيلا بنت خالتها، جالها انهيار عصبي وجبنها المستشفي وانا حاليا ف المستشفى
صهيب” طب انا جايلك
ياسين بنفي “لا روح الشركه وتابع اللي بيحصل
صهيب” تمام
ياسين “صهيب
صهيب” نعم
ياسين “الغي صفقة الملابس الجايه من بره
صهيب” ليه
ياسين “عرفت انها تبع مازن ف الغيها عشان مش عارفين هو بيخطط لايه
صهيب” تمام عايز حاجه

 

ياسين “سلامتك، سلام
اغلقه معه ثم استدار ليعود ليجد آيلا تخبره بأن ريم تحتاج ملابس فاسرع بها الى المنزل ليحضرو لريم الملابس
**********************
ف الغرفه
استيقظت ريم
آيلا” حمدالله على السلامة ياريم
ريم “الله يسلمك يا آيلا، هو اي اللي حصل
حنين” فكك متفكريش كتير عشان متتعبيش
ريم بحزن “هما ليه عملو معايا كده عملتلهم اي
حنين” اهدي ياحبيبتي اهدي
آيلا “اللي اعرفه ان مازن عمل كده عشان الفلوس وعشان….. سكتت ولم تكمل
ريم” عشان اي
آيلا بتوتر “ع.. عشان يا..ياسين
ريم بصدمه” ياسين!؟ طب لي
آيلا بحزن “مش هقدر اقولك حاجه زي دي ياسين بس اللي يقدر يقولك
حنين” متشغليش بالك بحاجه دلوقتي فكري ان شركة بباكي اللي اهملتيها وسيبتهاله وانتي واثقه فيه محتجاكي دلوقتي ولازم تاخدي حقك منه ومنها واحنا جمبك على طول

 

آيلا “حنين معاها حق
ريم” انا طالبه منكم طلب بس اوعدوني يبقى سر بينا
اومؤ لها بتفهم
ريم “….
آيلا بصدمه” لا مستحيل دا ياسين يموت فيها
********************
ف مكاناً اخر
اسر “تعبت قوي يا ادم
ادم” معلش ياصاحبي، ان شاءلله ربنا يعوضك باللي احسن منها
اسر بوجع “انا عايزها هي بحبها هي غصب عني يا ادم حاولت انساها بعيده عني بقالها سنتين بحاول انساها معرفتش كانت وحشاني جامد
ادم” اتقدملها يا اسر
اسر بألم “خايف ترفض وقتها هتوجع قوي
ادم” متقلقش حكلم حنين اختي تحاول معاها
اسر “ياريت
ادم” متقلقش انت سيب كل حاجه عليا
اسر “شكرا ياصاحبي
ادم” مفيش شكر بينا يا اسر، المهم الشغل عامل ايه
اسر “ماشي الحال انت رجعت من السفر امته صحيح
ادم” النهارده الصبح
اسر ” طب يلا قوم

 

ادم بستغراب “على فين
اسر” هنتغدى ف اي مطعم قوم
ادم “طب هكلم حنين وماما واقولهم عشان انا مروحتش البيت لسه
اسر” امال كنت فين
ادم “كنت بتابع الشغل
اسر” تمام رن عليهم بلغهم
ادم “اوك
**********************
ف اليوم التالي:
سيلا” حمدالله على السلامة ياحبيبي
مازن بتعب “الله يسلمك ياحبيبتي
سيلا” اخلي الخدم يجهزو الاكل
مازن “لا ياحبيبتي عايز ارتاح شويه
سيلا” طب مش هنتكلم
مازن “نتكلم ف اي
سيلا” طلقت ريم ليه واحنا لسه محققناش اللي عايزينه
مازن “انا مش عايز حاجه غيرك تولع ريم
سيلا” وا. نتقامك
مازن ” سيبك من كل ده وحشتيني
سيلا “لا يامازن متهربش من الموضوع

 

مازن بتعب” سيلا ارجوكي انا تعبان مش ناقص
سيلا بعصبيه “انت ضيعت كل اللي عملناه يامازن
مازن بغضب”يولع كل ده انا مش فارق معايا غيرك انتي وابني
سيلا بعصبيه” وانا مش هسمحلك تضيع كل اللي عملته السنين دي كلها
مازن بسخريه “هتعملي اي
سيلا بغضب وهي تمسك سلاح” هعمل كده
خرج صوت ضرب النار مستهدفاً مازن ولكن الصدمه ف من تلقى الضربه نيابه عنه
سيلا بصدمه وصراخ “لااااااااااااااا
مازن بصدمه” مستحيل لاااااا
…….
يتبع…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سيلا بصدمه “لااااا مستحيل لاااا
كان يرقض اتجاه والده ليحتضنه ف الوقت نفسه الذي اطلقت سيلا النار على مازن ولكنها لم تأتي ف جسد مازن بل للاسف اخترقت جسد طفلها الصغير، رقضت اليه تنتشله من الارض وتبكي، اما مازن ف الصدمه ألجمته وهو يرى طفله الصغير الذي لم يتعد عمره 5سنوات جسدا بلا روح
مازن بصدمه وصراخ” لا لا مستحيل ابني لا ابني لا
كانت تبكي وهي تحتضنه
سيلا ببكاء “اصحي يا اياد انا اسفه ياحبيبي اصحى بالله عليك متوجعش قلبي قووووووووووم
مازن” قتلتيه!؟ قتلتيه وعايزه يصحى والله م حسيبك
وحمل السلاح وكاد بضربها ولكن اوقفه دخول الشرطه التي اتصلت بها احدى الخادمات عندما رأت سيلا تحمل المسدس
الحوار مترجم
احد الظباط ” مطلوب القبض عليك بتهمت القتل
مازن “انا لم اقتل احد صدقني
الظابط” وماذا تفسر وجود السلاح ف يديك
توتر مازن “صدقني ه. هي من قتلته
رمقة سيلا الخادمه بغموض ففهمتها الخادمه

 

الخادمه بتدخل” انا من ابلغت يا سيدي عندما رأيته يحمل سلاحه ويريد قتل ابنه وزوجته
مازن بصدمه “لا لا انا لم افعل ذلك هي من فعلت صدقني
الظابط” هناك شاهد على انها من قتلته
مازن “الخادمه
الظابط” ولكنها تقول انك من قتلته لذا عليك ان تاتي معنا، احضروه هيا
اخذو مازن الذي كان يصرخ بعدما فعلته هذا، اما سيلا فنظرت الى الخادمه
سيلا “احسنتي لكي عندي مكافأة
الخادمه” لا عليكي سيدتي انا ف خدمتك دائماً
ابتسمت سيلا بشر وابعدت اياد عنها قائله
سيلا “اريدك ان تصل جثة هذا الطفل الى مصر
الخادمه” حسنا سأبلغ الامن ياسيدتي
سيلا “احجزي لي طائره الى لندن
الخادمه” حسناً
رحلت الخادمه اما سيلا ف بتسمت بشر وتذكرت م حدث ف الصباح
فلاش باك

 

سيلا “بس عندي شرط
” اي هو
سيلا “تأمني من كل النواحي عشان اللي هعمله دا هيبقى خطر عليا
” اكيد طبعا هيحصل بس انتي هتعمل اي
سيلا بشر “هدخل مازن السجن بحكم اعدام
” ازاي
سيلا “هتعارك مع مازن لاي سبب من الاسباب وبعدها هرفع عليه السلاح وهكون متفقه مع الخدامه انها تبعت اياد ف الوقت اللي هطلق فيه على مازن ف تيجي الطلقه ف اياد وطبعا مازن هيتعصب ف هيرفع عليا السلاح واكيد الخدامه لازم تكون اتصلت بالشرطه ف في الوقت اللي هيمسك مازن عليا السلاح عشان يقتلني تدخل الشرطه وابقى خلصت من مازن للابد
” هتقتلي ابنك
سيلا “مش ابني
بصدمه” ازاي
سيلا “ابني مات وانا بولده ف كنت مجبره اجيب عيل من اي دار ايتام عشان مازن يكتبله كل حاجه وبطريقة او بأخرى عرفت امضي مازن على تنازل ليا للاملاك ف بالتلي مش محتاجه الولد دا ، فاضل دلوقتي ريم الدور عليها

 

” لا ريم دي بتاعتي واوعي تأذيها فاهمه
سيلا “عايزه بس املاكها غير كده خدها متلزمنيش انا اللي يلزمني فلوسها وبس
” تمام لكن تأذي ريم وربي م هرحمك
سيلا بسخريه “متقلقش مش هعملها حاجه
عوده
سيلا بشر” هقتلك انت وهي ومش هسيبها تتهنى ابدا
*********************
سعاد “عملت اي يا ياسين
ياسين” انا هتجنن مشت راحت فين ومفيش ولا كاميرا جايبه خروجها من المستشفي، آيلا عشان خاطري قوليلي لو تعرفي مكانها فين
تألمت آيلا كثيرا لرؤيته هكذا ولكن يجب عليها انقاذ صديقتها من سيلا ومازن “ابدا يا ياسين
ياسين بغضب” انتو ازاي سبتوها وخرجتو انا عايز افهم
حنين بتدخل “يا استاذ ياسين قولنا لحضرتك هي طلبت مني انادي الدكتور ف انا روحت على طول عشان اناديه
آيلا بتكمله” وبعدها طلبت مني اجبلها هدوم ف انا نزلت وقولتلك وروحنا سوا نجيب هدوم
حنين بتكمله “رجعت انا والدكتور ملقنهاش دورت عليها ف المستشفى كلها وملقتهاش
ياسين” طب هي ممكن تروح فين
حنين “كل الاماكن اللي اتوقعنها مش موجوده فيها، ياترى روحتي فين ياريم
سعاد” تعالو كلو ياولاد وبعد كده دورو عليها انتو مكلتوش حاجه من امبارح
حنين “لا انا همشي عشان ماما قلقانه ولازم اطمنها
آيلا” طب روحي ارتاحي وطمني مامتك وبعد كده نرجع ندور عليها وان شاء الله نلاقيها
حنين “ان شاءلله
بعد رحيل حنين
سعاد” يلا يا ياسين يلا يا آيلا تعالو كلو ياحبايبي
ياسين “الاول عايز افهم انا ابنك ازاي ومازن مش ابنك

 

سعاد” وهو دا وقته يا ياسين، ريم مختفيه ومش لقينها وانت عايز تعرف انت ابني ازاي
ياسين ” متقلقيش ريم هترجع ولو لفيت عليها الكره الارضيه كلها فهميني بقى
اتنهدت سعاد بألم “عشان خاطري يا ياسين اجل الموضوع ده لحد م تلاقي ريم
آيلا” ماما معاها حق يا ياسين أجل كل حاجه دلوقتي لحد م نلاقو ريم
ياسين “تمام هدخل اغير هدومي وراجع
سعاد” آيلا قولي للخدم يجهزو الاكل
آيلا “حاضر ياماما
******************
ف الغرفه
ياسين بوجع” ليه كده ياريم بتوجعي قلبي عليكي ليه، انا حبيتك بجد ليه تعملي فيا وف قلبي اللي حبك كدا، ارجعيلي ياريم مش هقدر اعيش من غيرك كفايه استحملت سنين وانا بعيد عنك ولما ارجع الاقيه اتجوزك وكسرني، يارب انت عالم بحالي رجعهالي يارب
دخل المرحاض واتوضى وادى فريضته وقام يدعو الله ان يحميها له ويجدعها بسرعه فقد اشتاق لها وبشده
****************

 

ف مكان اخر
“انا حقيقي مش عارفه اقولك ايه يا ادم شكرا بجد
ادم” متقوليش. كده ياريم مفيش بينا شكر وبعدين انا اكيد لازم احرص على راحتك وحمايتك من الز. باله دا
ريم “انا مش هسيبه يتهنى يوم واحد زي م جرحني هاخد حقي منه، المهم دلوقتي حنين جايه ولا لا
رن رن رن
ادم بمزاح” ياريتك جيبتي ف سيرة مليون جنيه
ريم بضحك “مكنتش هتيجي
ادم” طيب هروح افتحلها خليكي مرتاحه
اومأت له وذهب هو ليفتح الباب اما ريم ف ظلت تفكر فما حدث
فلاش باك
ريم “انا عايزه امشي من هنا
آيلا بستغراب” تمشي تروحي فين
ريم “هسافر وهنقل مقر الشركه لاطاليا
حنين” ليه كل ده
ريم “لازم العب عليهم ان الشركه وقعت وبالتالي هكون حققت جزء ولو بسيط من انتقامي وبعدها هعرف اتصرف واوريهم المر زي م وريهولي
آيلا” دا ياسين يموت فيها
ريم “انا عارفه ان ياسين بيحبني بس غصب عني لازم ابعد عشان مش قادره اقعد هنا وانا بفتكر كل حاجه حصلتلي غير كدا عايزه اخد حقي منهم
حنين بحزن” طيب هتمشي ازاي

 

كادت ريم الرد ولكن قاطعهم اتصال ادم بحنين
حنين “دا ادم بيرن
ريم” قوليله يجي عشان عايزه
اخبرت حنين ادم بكل شئ وهو اتى مسرعا اليهم بعدما رحلت آيلا لياسين حتى تشغله
ادم بقلق “ريم انتي كويسه
ريم” اهدى يا ادم انا بخير الحمدلله، بس عايزه منك مساعدة
ادم “قولي
ريم” عايزه انقل لشقه بعيد عن هنا لحد م اتحسن شويه وبعدها اسافر على طول
ادم “تمام
ورحلت تاركه وراها قلباً يموت من آلام فراقها الا يكفي م كان يراه طول هذه الاعوام لازالت تريد الابتعاد عنه يالها من فتاه ساذجه
فاقت من شرودها على صوت حنين
حنين” ياسين بيتعذب ياريم
ريم بتغير الموضوع “ادم فين
حنين بياس منها” اسر كلمه عشان عايزه
ريم” تمام
حنين “ليه ياريم تعملي فيه كده

 

ريم” هو بالغصب يا حنين انا مش بحب ياسين هتجوزه يعني بالغصب واعيش معاه غصب
حنين “اديله فرصه
ريم” كلهم زي بعض ياحنين
حنين “صدقيني ياسين مختلف
ريم” اقفلي على الموضوع ده
حنين بياس “تمام
*********************
الخادمه” آيلا هانم ف صندوق بره
آيلا بستغراب “مين اللي باعته
الخادمه” معرفش ياهانم
آيلا “طب تمام دخليه
احضرت الخادمه الصندوق بمساعدة رجال الامن ووضعته امام آيلا، فتحته آيلا
آيلا بصراخ” ياسسسسسسسين
ياسين “ف اي
اشارت له ايلا الى الصندوق، نظر له ياسين
ياسين بصدمه”……..
يتبع…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ياسين بصدمه “جثثثثثة!
آيلا ببكاء” مين دا يا ياسين
ياسين “مش عارف
نظر جيدا ف الصندوق ليجد رساله اخذها
آيلا” اقراها بصوت عالي
اوما لها ياسين وكاد بقراتها ولكن قاطعه
سعاد “ف اي هنا واي الصندوق ده
لم تجد الرد منهم لتتجه الى الصندوق وتصعق بشد
سعاد بصدمه” ج. ثه! لمين الج. ثه دي
آيلا “لقينا ورقه معاها ياسين هيقراها ونعرف لمين
بدأ ياسين بقرأت الوقه * ياسين المحمدي اخو زوجي العزيز دا ابن اخوك اياد مازن ق. تله وهو دلوقتي ف السج. ن انا مش محتاجه حاجه منكم بعد م اخوك اتسجن الج
ثه عندكم ادفنو. ها ولا اعملو اللي تعملوه ميهمنيش وياريت توصل الرساله دي لريم” هقت. لك واخد منك الاملاك كلها ياريم ودا وعد من سيلا الدمنهوري *

 

آ يلا بغضب “ازاي جالها قلب تهتم بالفلوس وابنها مي. ت
ياسين بحزن” اللي زي دي ميعرفش حاجه غير الفلوس لا هيفرق ابن ما. ت ولا اب ات. سجن
سعاد “عندك حق بس هنعمل ايه ف الج. ثه
ياسين” هند. فنه
آيلا “ف السر؟!
ياسين” لا هنعلن ان ابن مازن ما. ت
آيلا “طب م هما كدا هيفكرو انه ابن ريم
ياسين” مش عارف، انا دلوقتي هكلم صهيب يجي
آيلا بتوتر وحزن “ك.. كلم بشمهندس اسر يجي هو برضو خال الطفل
ياسين” اكيد هكلمه اسر صاحبي يا آيلا
آيلا بصدمه “انتو لسه صحاب
ياسين بستغراب” ايوه
آيلا بصدمه “ازاي
ياسين بعدم فهم” هو اي اللي ازاي

 

آيلا “مش المفروض بعد م عرفت ان مرات مازن تبقى هي سيلا اخت أسر تقطع علاقتك بيه
ياسين” مين اللي فرض الكلام ده انا واسر وصهيب وادم صحاب من زمان مش عشان اللي عمله مازن وسيلا اق. طع علاقتي بأسر، على العموم انا هروح اكلمهم واعرفهم
ذهب ياسين ليحادث اصدقائه اما آيلا فكانت ف صدمه من امرها ايعقل انها ابتعدت عنه كل هذه السنين لاجل لاشئ رغم كل هذا شعرت بالسعاده الكبيره ف اخيرا لن تشعر بالذ. نب لاجل اخيها ولكن تذكرت ان عليها انتظاره ف حلال الله كي لا تغضب الله سبحان وتعالى، صعدت الى غرفتها وتوضت وصلت وظلت تدعو الله ان لو كان خيرا لها يجمعهم ف حلاله وان يرحم اياد الطفل الذي لا ذن. ب له ان تكون والدته ووالده بكل هذه الوحش. يه.
******************************
مازن بصراخ “لم اقتل.ه لم اقتل. ه هي من قتل. ته
ظل يصرخ ويبكي لمو.ت ابنه وغد. ر معشوقته له لم يعلم انها لم تحبه يوما بل كانت تستخدمه لاغراضها الدني. ئه وطمعها بالمال، ولكنه احبها بصدق وماذا فعلت به قت. لت طفله وكانت تريد قت. له ايضا
مازن” والله م هسيبك يا سيلا ان م ندمتك على قت. لك لابني وحبسك ليا مبقاش مازن المحمدي
ظل يفكر كيف يخرج من هذا السجن الا ان تذكر وجود كاميرات ف كل اركان المنزل كان يتركها الاطمئنان على سيلا واياد ف غيابه
مازن “لازم اكلم حد يجيبهم
وبالفعل قام مازن بالتحدث مع احد الظباط وقررو الذهاب برفقته لجلب دليل البرائه
*************************

 

حنين” يلا ياريم الاكل جاهز
ريم بتعب “مليش نفس ياحنين
حنين” عشان خاطري، انتي لسه تعبانه لازم تاكلي كويس
ريم بغلب “طيب هاتي وتعالي كلي معايا
حنين” اوك
ريم “آيلا متصلتش
حنين بنفي” لا لسه مش عارفه اتاخرت كده ليه قالت انها هتيجي او هتتصل وهي ولا جات ولا اتصلت
ريم “ط…..
قاطع كلامها صوت هاتف حنين
حنين” اهي بترن
ريم “افتحي الاسبيكار
اومات لها حنين وفتحت المكالمه وفتحت ايضا مكبر الصوت
حنين” مجتيش ليه يا آيلا
آيلا بحزن “حصل ظروف معرفتش اجي
ريم”حصل ايه
آيلا” اياد ابن مازن ما. ت
شهقت ريم وحنين بصدمه
ريم بحزن “لا حول ولاقوة الابالله العلي العظيم ازاى دا
آيلا” اتق. تل
صدمو بشده
حنين “مين اللي قت. له
آيلا” مازن

 

ريم بصدمه”قت. ل ابنه جاله قلب يقت. ل ابنه
آيلا” وياريتها جات عليه هو بس دا
ريم “مش فاهمه
حكت لهم آيلا مضمون الرساله ليزداد كره ريم لسيلا ومازن بشده وتوعدت لهم بالكثير
****************
اسر بصدمه” ايه طب احنا جايين
ادم بستغراب “ف اي
اسر بستعجال وهو يحمل مفاتيح السياره والهاتف” يلا يا ادم هفهمك ف العربيه يلا
ذهب معه ادم بستغراب، وصلو السياره
ادم “ف اي يا اسر
اسر بحزن” سيلا اختي ومازن عندهم ولد اسمه اياد للاسف ما. ت
ادم “ازاي
اسر” مش عارف ياسين قالي نيجو وهيفهمنا
ادم “تمام
********************

 

آيلا” ها ي ياسين هنعمل ايه
ياسين “مش عارف يا ايلا انا كلمت اسر وهو قالي انه جاي هو وادم هكلم صهيب دلوقتي يجيلي
آيلا” تمام وانا هروح اشوف ماما عشان متاثره جامد
اوما لها برأسه اما هو بعد رحيلها سارع بالاتصال بصديقه صهيب
ياسين بحزن “السلام عليكم ورحمة الله
صهيب” وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته مال صوتك
ياسين بحزن”تعالى الفيلا حالا يا صهيب ارجوك
صهيب بقلق “ف اي ي ياسين
ياسين بحزن وغضب مكتوم” مازن قت. ل اياد ابنه
صهيب بصدمه “اييي ازاي
ياسين” مش واقته ياصهيب انا معرفش حاجه دا سيلا بعتت رساله بتوضحلنا ان هو اللي قت. له لما تيجي نتكلم يلا سلام متتاخرش
صهيب “مسافة الطريق يلا سلام عليكم
ياسين” وعليكم السلام
اغلق معه الخط وجلس يفكر بماذا سيفعل وهو لا يريد ان يؤذ. ي ريم بأي شكل وايضا يريد ايجادها بأسرع وقت فقد اشتاق لها كثيرا ويريدها حلاله ف القريب العاجل ولكن اين سيجدها يالله لم يعد يحتمل، فقرر الصعود الى غرفته لمناجات ربه لعله يخفف عنه م به
*******************
حنين “متاكده من اللي هتعمليه دا
ريم” ايوا متاكده يلا
حنين “بس دا هيأذ. يكي
ريم” متقلقيش عليا يلا نمشي
حنين بياس “يلا
ريم ف نفسها” مش عارفه ليه هعمل كده بس الاكيد انه عشان خاطرك انت…
يتبع…

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-