رواية جذبني فرق المقام من الفصل الاول للاخير بقلم وفاء

رواية جذبني فرق المقام من الفصل الاول للاخير بقلم وفاء


رواية جذبني فرق المقام من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة وفاء رواية جذبني فرق المقام من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية جذبني فرق المقام من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية جذبني فرق المقام من الفصل الاول للاخير

رواية جذبني فرق المقام بقلم وفاء

رواية جذبني فرق المقام من الفصل الاول للاخير

_إزيك يا عروسه 
=لا دي مش العروسه دي  ميرا  بنت هنيه ضرتي اللي ماتت العروسه زينب بنتي هتروح ميرا تندهالك....روحي يا مير
_استني بس انا عايز دي
=لا دي مش بتشبهك خالص ومش من مقامك يا مهند 
 بيه  ولا ايه يا علي
*ايوة يا مهند بيه هي شغاله خدامه وبس
_أنا قولت كلمه وخلاص 
=بس يا مهند بيه.......
_كتب الكتاب بعد ٥ ايام اجي الاقيها جاهزه 
=استني بس.......
_خلاص سيبوني معاها شويه 
=اسمعني.......
_بره
******
_عايزك تجهزي يا عروسه 
=......
رفع وشي بإيديه
_وكل الجروح دي تختفي 
=........
كان صوت كله حنيه مقدرتش أبصله في وشه 
*******
_ العروسه هي زينب يا مهند بيه 
=٣ مليون رأيك ايه 
_اللي تشوفه 
كنت بسمع ابويا و هو بيبيع فيا
قرب مني تاني وحط ايده علي خدي 
=محدش يقرب منها والا انتو عارفين أنا هعمل ايه 
_حاضر يا مهند بيه 
#######
=تعالي يا ميرا 
كان صوت مرات ابويا رحت وانا متأكده انها هتضربني 
_نعم يا اسماء هانم 
=كويس انك فاكره اني هانم لسه يا ميرا 
ضربتني كف 
=بتاخدي عريس بنتي 
ضربتني كتير لحدي ما جا ابويا وبعدها عني 
كنت فاكرة انه بيدافع عني بس خذلني لما قال
_انتي بتعملي ايه مهند باشا ممكن يموتنا لو عرف ان احنا قربنالها 
_بس هي اخدت عريس بنتي 
انسحبت علي اوضتي وخليتهم بيتخانقو 
*******
جه يوم كتب الكتاب وانا بعيط بس حاسه بأمل لاني هخرج من جحيم ابويا و مراته
= اطلعي عريسك مستنيك
كانت مرات ابويا قالتها بشر 
طلعت وانا خايفه لمحت اللي اتجوزني.  ( كان شاب طويل وسيم ملامحه حاده بس جميله و تحس فيها الامان شعر اسود وعيون رمادي فاتح كان اسمر ) نزلت عيني بسرعه أدى ابويا فلوس وانا ماسكه دموعي بالعافيه وانا بشوف ابويا ما صدق وبقي يعد الفلوس 
_ مش يلا يا عروسه 
مسكني من إيدي حسيت برعشه لما مسكني بس كنت مطمنه 
ركبنا العربيه وصلنا فيلا كانت جميله جدا 
دخلنا غرفه كانت بالون البيض والأزرق 
خلع الجاكيت بتاعه والقميص ابتديت أعيط 
=متعملش فيا كدة
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
=متعملش فيا كدة
_متخافيش حضني مش هعملك حاجه يا ميرا 
=ببس مرات ابويا قققققالت انك ه......... 
_قالت ايه
 ما قلتش 
=بقولك قالت اي
_ق قالت انك هتاخد اللي أنت عايزة مني وهترجعني ليها تاني
=مش هعمل كده يا ميرا  ادخلي خدي شاور هتلاقي هدوم في الدولاب البسي ويلا عشان ننام
فتحت الدولاب  اخدت بجامه سودا حريريه ولبستها بعد ما اخدت شاور  مهند بيه انا هنام فين 
جمبي يا ميرا 
ببس يا ...
متخافيش يا ميرا 
نمت علي طرف السرير شدني وحضني كنت مكسوفه بس حاسه (ميرا بنت جميله بملامح هاديه ١٨ سنه وطول متوسط سمرا وعيونها عسليه شعرها اسود طويل)صحى مهند قبل ميرا 
شكلك اتظلمتي معاهم كتير بس صدقيني انا هاعوضك عن كل حاجه حصلتلك بحبك يا ميرا 
بدأت تتململ في السرير بعد أن احست بلمسات حانيه علي وجهها فتحت عيناها لتنظر له نظره كلها طمأنينة مع إبتسامه صغيره 
صباح الخير 
صباح النور 
قومي خدي شاور بسرعه علشان اتاخرنا في النوم 
اسفه ما حستش بنفسي بعدما نمت هقوم اعمل كل حاجه دلوقتي 
ميرا 
نعم 
امسك كف يدها بيد ووضع يده الأخرى على خدها 
انتي مش مضطرة تعملي كل دا مش مضطرة تعتذري دام انك ما مغلطيش ولا تصحي بدري دام انك عايزه تنامي ولا تشتغلي انتي هنا ست البيت تؤمري وبس 
شفت في عيونها لمعه دموع وفرحه وأمان وحاجات كتير ما تتفسرش 
بجد 
قلتها وانا ببتسم لأول مره حد يقولي اعمل اللي أنا عايزة ويخليني انام وانا مش خايفه من بكرة 
ايو تعملي اللي انتي عايزاه 
شكرا
 بعديها حضنته وبديت اعيط شدد من حضني   
بعدت بسرعه وان بمسح دموعي شدني لحضنه تاني 
طلعي كل اللى جواكى وما تخفيش مستعد اسمعك 
ههيا ليه بتعمل كده ليه انا معملتلهاش حاجه وهي دلوقت مش هتسيبني في حالي لان اخدت عريس بنتها 
هششش متخافيش مش هتقدر تعملك حاجه 
ممكن اسالك سؤال 
اسألي عن كل حاجه عايزة تعرفيها 
هو انت ليه بتعمل كل ده معايا 
عشان انت تستاهلي كل حاجه حلوه 
كنت في حضنه ومش حاسه غير بالحب 
بعترف انابحبه 
اول مره اتكلم معاه كانت امس بس حبيته
مررايده علي جسمي بس مخفتش منه 
قمت من حضنه ووشي احمر جريت على الحمام سمعته يضحك ما تضحكش ياخي لحسن ادوب اكتر ما نا دايبه 
اخدت شاور  
ياللهوي مجبتش معايا هدوم بصيت من الباب لقيته مش موجود لفيت فوطه حولين جسمي وطلعت فتحت الدولاب سمعت باب الأوضة اتفتح 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
لفيت الفوطه علي وسطي طلعت من الحمام وفجاءه سمعت صوت فتح الباب  وكان مهند بيه  جريت بسرعه مغضوضه  واستخبيت ورا الستاره بتاعه الاوضه 
_ بتهربي مني ليه ياميرا 
_اسفه يامهند بيه نسيت هدومي قبل مادخل 
_طب اطلعي خدي اللي انتي عوزاه  وانا هغمض عيوني 
_بجد مش هتعملي حاجه  انت وعدت انك هتغمض عيونك 
_وعد ياميرا 
بسرعه طلعت من ورا الستاره وجريت اخد هدومي من الدولاب اتخبط في رجل الكرسي  
_اه  رجلي ااه رجلي 
_مالك ياميرا سلامتك 
مهند جري عليا ونزل يشوف رجلي وانا كنت وقفه  مكسوفه لابسه الفوطه  والميه بتسقط علي اكتافي وعلي رقبتي  وهو قام وباصصلي بعيون كلها حنيه  وحب
_انتي جميله  اوي ياميرا 
_تسلم مهند بيه انت الاجمل وقرب مني وانا مكنتش قادره اقاوم سحر عيونه  بدا يبو*س فيا 
_مهند بيه.. مهند بيه
وهنا كل حصوني ضعفت وشالني ورحنا لعالمنا الخاص وكان اول  مره احس  اني عايشه 
عشت احلي ايامي كانت في بيت جوزي مهند اللي كان سندي وحاميني قصاد مرات ابويا اللي كل شوي تتخانق معايا  وعمرها مانست اني خدت عريس بنتها  وحالت كتير توقع بينا بس هو فضل جنبي وكان بيقفلها 
 كل يوم  حبي لمهند بيكبر وهو كل يوم يثبتلي انه عوضي عن الدنيا  عشنا حياه كويسه  
وبقي عندنا طفل واتنين وعيشنا في حياه كلها حب وحنان مهند هو عوضي
تمت

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-