رواية حوريتي للابد فارس وحور من الفصل الاول للاخير بقلم منه السيد

رواية حوريتي للابد فارس وحور من الفصل الاول للاخير بقلم منه السيد


رواية حوريتي للابد فارس وحور من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة منه السيد رواية حوريتي للابد فارس وحور من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حوريتي للابد فارس وحور من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حوريتي للابد فارس وحور من الفصل الاول للاخير

رواية حوريتي للابد فارس وحور بقلم منه السيد

رواية حوريتي للابد فارس وحور من الفصل الاول للاخير

**...في فندق خمس نجوم
**كانت ماشيه وسط الغرف وفجاء تقف عند غرفه وتطرق باب الغرفه وتقول
** خدمه تنضيف الغرف
داخل الغرفه كان مسطح علي السرير ونايم عاري الصدر
صحي علي صوت خبط الباب وفي صوت بيقول ويكرر خدمه تنضيف الغرف
راح قايم ودخل وقالها ادخلي ودخل هو الحمام ولبس وطلع 
نروح عندها 
خلصت تنضيف ف الاوضه دخلت على الحمام بعد مطلع هو ولبست جوانتي ف ايديها وبدأت التنضيف
خلصت وخرجت وبتقفل الغرفه لقت شخص قدامها
راحت قافله الاوضه وقالتله في حاجه ؟؟
الشخص : اه كنت عاوز الشنطه ب اسم ........
** :أنا اسفه  بس مش هدي الشنطه غير للي مسلمها اي شنطه هنا مش بتروح غير لصاحبها
الشخص: لا انا قولت مديري عايزها ولازم اخدها وكان بيحاول يخدها من العربيه بس سمعو صوت واحد شكله كبير شويه يعني شعره في خصل بيضه وقمحاوي واسمه شاهين
شاهين: محمود
الشخص(محمود):نعم يا شاهين بيه 
شاهين: في اي هنا 
محمود:  حضرتك في اني جيت لل بنت دي وبقولها عايز الشنطه ومش راضيه 
**: شاهين بيه انا اسفه جدا بس مكنش ينفع اعطي الشنطه ل اي حد غير حضرتك 
شاهين أعجب جدا ب امانتها
شاهين:وانتي اسمك اي
** : اسمي ساره 
شاهين ببتسامه : تمام يا ساره واخد منها الشنطه
ساره: بستأذن انا  بقا عشان عندي محاضره
شاهين: محمود 
محمود:  نعم يا فندم 
شاهين:خد ساره  ووصلها علي الكليه بتاعتها 
ساره:  مفيش داعي يفندم 
شاهين: خلاص بقا انا قولت كلمه
**نروح عند سليم (سليم ده الي كان بايت ف الفندق لو فكرين)
سليم: الو 
احمد: الو ي سليم انت فين هو في حد يتأخر ع اول يوم ف الكليه 
سليم: أنا جاي اهو خمس ربع ساعه بالكتير واكون وصلت 
قفل الفون وشغل العربيه ومشي في طريقه علي الكليه
**في مكان تاني في الكليه تحديدا
احمد وكان قاعد وسط كام بنت كده من صحابه
سلمي:سليم قالك اي 
احمد: شويه وجا....
قطع كلامهم دخول عربيه 
هي عربيه جامده بمعني الكلمة وشكلها غالي جدا ونزلت منها بنت شكلها كيوت وجميله وقصيره اويي
الكليه كلها كانت بتتفرج عليها ومعجبين بيها جدا 
وصوت همس البنات والولاد كان مالي الكليه
دخلت مريم المدرسه وكانت سامعه همس البنات عن أن في بنت غنيه جدا وحلوه جت المدرسه 
ف دخلت وراحت ناحيه ساره 
مريم: ازيك يا ساره عامله اي 
ساره: الحمدلله كويسه ونتي
مريم: الحمدلله..بقولك بيقولو في بنت جت بعربيه اخر شياكه 
ساره:  امم دي انا 
مريم : ازاي
ساره وهي متجها ل كافتريا الجمعا
هبقا اقولك بعدين باي
دخلت ساره الكليه وقعدت طلعت فطارها وبدأت تفطر
**عند احمد والبنات
يارا بسخريه : اوووو شكل هنا حد هيخطف الانظار غيرك ي سلمي
ملك راحت نكزا يارا من كتفها عشان تسكت 
احمد ب ضحك:  ونا شايف كده ولا اي ي سلمي
سلمي بتمثيل اللامبالاة: امم شكلها عادي يعني ع العموم هنشوف 
تدخلت ملك
ملك ببتسامه: سلمي.. يارا.. تعالو معايا البنت غنيه يعني اكيد هتشتري من التذاكر التبرعات بتاعتي 
قامو البنات وراحو ل ساره وهي بتاكل
ملك ببتسامه:  أهلا انا ملك ودي يارا ودي سلمي  ونتي اسمك اي 
ساره:  ساره اسمي ساره 
يارا وهي بتمد ايديها:  اخبا يساره 
ساره سلمت عليها  وسلمي واقفه جمبهم بتبص ف اظافرها زي حركت تكبر نوعا ما
ملك وهي بتطلع التذاكر من الشنطه ووبديها لساره وهي لسه قاعده وهما واقفين
ساره اخدتهم مسكتهم وسألت 
ساره: اي ده 
ملك عي نفس الابتسامه : دي تذاكر تبرعات كده كنت عملاهم التذكره الواحده ب5000 جنيه ها هتخدي كام واحده 
ساره بربكه: فالحقيقه انا مش هاخد حاجه 
اتغيرت ملامح ملك وقلتها اوكي ساره ومشيت وفضلو يتكلموعليها 
ملك: اي ده دي مخدتش ولا حاجه
سلمي: دي طلعت بخيله اوييي
ملك باستغراب:  فعلا مع انها غنيه وشكلها من نفس مستوانا 
سلمي اول مطلعت واحمد شافها 
احمد : اي اتعرفت علي البنت الجديده 
سلمى:  اسكت ي أحمد دي طلعت بنت بخيله جدا رغم أنها معاها فلوس
احمد: بخيله؟؟.. اي دا سليم اهو 
احمد : اي  يعم سليم كل ده 
سليم:  كنت نايم اعمل اي يعني 
احمد: لا متعملش.. بقولك كان في بنت هنا اي بتطير العقل 
سليم بعدم اهتمام : اممم
احمد : شكل اخوك كده وقع 
سليم بضحك: أنت مش هتبطل  صياعه بقا
"نروح عند ساره 
خلصت المحاضرات ومشيت وكانت في طريقها لبيتها ومره واحده وقفت......
عند واحد بتاع خضار وفواكه وجابت منه الحجات الي نقصاها وروحت بيتها وكان في حاره (علي فكره هي عايشه هي ومامتها بس ومع العلم اخوها ميت وهنعرف الباقي في الاحداث ) فتحت باب البيت ودخلت وقفلت وراحت فتحت النور
ودخلت اوضه وحضرت العشا وحططه علي السفره الصغيره الي عندهم 
مامتها سمعت الصوت طلعت 
ساره: صحيتي كويس كنت لسه هصحيكي
يلا ي ماما عشان نتعشي 
مامتها واسمها سمر
سمر: لا انا هستني اخوكي
ساره:.......
سمر: اا ساره انا منغير  مقصد ولله
ساره: خلاص يا ماما يلا اقعدي اتعشي 
سمر بتوهان: انتي عارفه اني حاسه انه لسه كأنه ميت امبارح
ساره: ماما خلاص
وقعدو عشان ياكلو بس ساره كانت بتقلب ف الطبق ومكنتش غير معلقتين عشان مامتها 
مامتها خلصت ودخلت الاوضه وساره شالت الاكل
ودخلت الاوضه  عشان تنام
ساره كانت ماشيه ف الفيله بتشوف اخوها 
دخلت علي الحمام لقت اخوها نايم في البانيو والبانيو غرقان دم
وايد شكلها متشرحه او حاجه زي كده 
ساره شافت كده وراحت...........................
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
طلعت حور وكانت زي القمر هي اه الفستان بتاع مامتها وكبير عليها شويه بس كانت مزه فيه ولا شعرها البني الي كانت فرداه ومكنتش حاطه اي حاجه فوشها   بس كان لسه اثر البكاء ف عنيها الحمره من كتر العياط 
فارس اول م شافه عيونها كده قلبه وجعه..
تسريع الأحداث 
اتجوزت هي وفارس 
وفارس خادها وركب العربيه  وكان راجع الصعيد بس  المرادي مش لوحده لا دا كام مع حور ،
جوا العربيه حور قاعده ف العربيه جمبه بخوف وهو كل شويه يبصلها من الحين للاخر وكانو مش بيتكلمو خالص  لحد م واصلو ،
اول م نزل هو وحور سمع كذا زغروطه تقدم نحيته اخو مازن 
مازن بغمزه: مبروك ي عم 
فارس بضحك : الله يبارك فيك  مش تعقل ياض
تدخلت مرات ابوه  وهي بتقول يلا يبني اطلع علي فوج انت ومرتك ولا اي يحج
المحمدي يلا يولدي اطلع ع فوج انت ومرتك مستنينك مطولش عاد 
فارس بهدؤ:  حاضر يبوي واخد حور وطلع الاوضه فوق ،،
فارس اول مطلع: مش يلا يعروسه
حور بتوتر :ابعد عني ع ع ع علفكره ااانا مش ب بنت 
فارس قرب منها بغضب: الكلام ده صوح لو صوح دا في تطير رجاب جوليلي صوح ولا لا 
حور بخوف وتوتر: لا 
فارس واخد نفسه بهدؤ ونتي جولتيلي كده ليه عاد 
حور يخوف وبراءه: قريت كدا ف كذا
روايه لو العروسه قالت كده العريس بيسيبها ويطلع برا الاوض.
فجاء قبل متكمل سمعت صوت الباب وفي واحده بتنده ب اسم فارس 
رد عليها فارس حاضر ي اما ثواني وجاي
قام فارس من ع السرير و قلع العبايه والتيشيرت وفضل ببنطلون قطن بس 
اول م حور شفته كده اتكسفت وقالتله مش عيب كدهوانت معاك بنوته ف الاوضه 
فارس ضحك : وقالها انا زي جوزك عاد وبعد كده مسك سكينه وعور نفسه وكان ف ايده منديل 
حور اتخضت وقالت لي كده مردش عليها وراح ل هنيه وودخل تاني وبص لحور وقالها ادخلي خدي دش والبسي حاجه من الدولاب  
حور سمعت الكلام وبعد شويه وقت طلعت من الحمام  
وكانت لابسه شورت وتيشيرت و عامله  شعرها كعكه 
حور: ملقتش غير ده اكتر حاجه محترمه ف لبسته 
فارس بتنهيده :الله يخربيتك  تعالي نامي ونا داخل اخد دش 
دخل اخد دش وحور نامت  وراحت ف ثبات عميق 
فارس خلص دش وكان لابس سويت بنس بس وصدره عاري طلع من الحمام لقا حور نايمه ع السرير  ومتكومه ف نفسها زي وضعيه الجنين ف بطن أمه راح نام جمبها  ع السرير وحضنها 
تاني يوم صحيت حور وقامت لقت نفسها فحضن فارس اتخضت وخافت وقامت راحت ع الدولاب خدت بنطلون جينس وتيشيرت نص كم ودخلت الحمام لبست  ورفعت شعرها ديل حصان ونزلت ع تحت  ♡♡بقلم منه السيد ♡♡ 
شافت بنت صغنونه بتجري ووراها ولد نفس السن 
وقفتهم حور 
حور : ازيكم عاملين اي 
اياد: الحمد لله
و ايمي: هو انتي الي بابا ساب مامي عشانك
حور بصدمه : مين مامي 
ايمي : مامي مشيت ونتي جيتي بس انا  بحب مامي هي قالتلي انك مامي الجديده 
ايمي خلصت كلامها وقلتلها انا مش بحبك وطلعت تجري  ع فوق 
حور فضلا واقفه ثانيه هو عنده اولاد طب طلقها لبه ولاولتجوزني ليه
شافتها مرات ابو فارس (هنيه):  تعالي يبت انتي هنا 
حور بتوهان: انا
هنيه: هو في غيرك يختي
حور : نعم
هنيه تعالي اعملي الفطار لوحدك ومحدش هيساعدك
هنيه وهي بتنادي ع زهره الشغلله 
هنيه: ي زهرهههه
جت زهره جري 
زهره : نعم يست هنيه عايزه حاجه اعملهالك 
هنيه: لا يزهره خديها تعمل الفطار ومحدش يساعدها من الخدم
زهره : حاضر يست هنيه
يلا بينا  يست حور
حور راحت معاها وهي دموعها بتهدد ب النزول .... 
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حور وقفت ف المطبخ وكانت بتحضر لوحدها  زي م امرتها هنيه 
شويه وكانت في طاسه زيت ع النار عشان تحمر فيها حاجه  هي كانت واقفه وبتدير  عشان تشوف ازيت قامت زقاه راح هوووب واقع ع رجليها  راحت ووقعت ف الأرض وفضلت تعيط كانت بتبكي منغير صوت  نزلت ايمي ودخلت المطبخ ولسه بتقول ممكن كوبايه مايه لقت حور بتعيط وطاسه الزيت ف الارض ورجليها وارمه وحمره 
طلعت جري ع السلم  قالت بابي بابي الحق دي مامي الجديده تحت بتعيط 
فارس سمع كده اتخض ونزل جري ع السلم 
وكان بيدور ع حور دخل المطبخ لقاها قاعده بتبكي ف صمت ورجليها حمرا
راح شالها 
ونده ع مرات ابوه  بصوت عالي كل الي ف البيت اتجمع 
فارس بغضب:  ازاي يما تدخلي عروس ف صبحيتها المطبخ ها
♡♡بقلم منه السيد ♡♡ 
هنيه ب طيبه مصطنعه: وللهي يبني جولتلها متدخليش انتي لسه ف صبحيتك بس هي الي أصرت تعمل الفطار حتي جولتلها خدي زهره والشغالين يحضروه معاكي لاكن هي موافجتش 
حور مازالت بتبكي ف صمت وفارس شايالها ولما مرات ابوه خلصت كلام تجاهلها وطلع ب حور الاوضه
وجاب كريم الحروق من الحمام  وفضل يدهن رجليها بيه وبعد مخلص 
فارس  : نزلتي ليه يحور مين قالك تدخلي المطبخ 
حور:......
كسر الصمت الأطفال لما دخلو 
اياد وايمي  بنظره جرو : ألف سلامة عليكي 
حور بصتلهم وقالت الله ي سلمكم 
أتدخل فارس:  بصي يحور دول أولادي دي ايمي ودا اياد تؤام وبص للولاد دي يولاد مامي حور  هتحبوها بس اتكلمو معاها وهتشوفو هتلاقوها حبيتكم  وزي مامي بظبط 
ودلوقتي بقا يحبايبي انزلو تحت عند تيته عشان مامي ترتاح 
اياد وايمي : حاضر يبابي سلام ي مامي
ونزلو 
فارس بص لحور وتكلم 
فارس: حور جهزي نفسك هنطلع نروح الشقه اسبوع كده ولا حاجه 
حور : هزت راسها 
وفارس نزل
قال ل ابوه ي بوي مدام مراتي مش بيتعملها حساب انا مش هجعد هنا أنا هوديها الشقه ف القاهره تريح أعصابها شوي ولما ترتاح هجيبها واجي 
محمدي معرفش يقول حاجه ف استنا لما ابنه طلع عشان يجهز العربيه ونده ع هنيه
جت هنيه
هنيه:  نعم 
محمدي:  مش ناويه تعجلي يواليه  ولا اي 
هنيه بتهتها: ب بس اانا معملتش حاجة ي حاج
محمدي عليا انا بردك ي هنيه دنا حافظك صم وعارف انك كنتي رايده الواد لبت اختك بس الواد مهواش عاوزها عافيه هيا ولا اي 
هنيه بغل : وهي مالها فاطمه  البت دي احسن منها ف اي عشان يتجوزها وهي لا 
محمدي بغضب :لمي حالك ي واليه احسنلك الا وللهي اوديكي عند اهلك ومهاعوز اشوف وشك ديه تاني
هنيه بغضب  : بجا بتسويني انا ب البت دي  يحج... 
عند حور ف اوضتها دخلت عندها  مريم (مرات  مازن اخو فارس لو فاكرينه) 
مريم :ازيك يحور ألف سلامة عليكي معلش معرفتش اتعرف عليكي  اول م جيتي بس اكيد انتي شوفتيني انا مرات مازن 
حور بتذكر:  ألله يسلمك اه انا شوفتك امبارح فعلا كنتي بتباركيلي........... 
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حور بتذكر:  ألله يسلمك اه انا شوفتك امبارح فعلا كنتي بتباركيلي  وكان في واحده جمبك كده بتبصلي بقرف 
مريم بضحك: ايوا ايوا الي كانت جمبي دي فاطمه 
حور: فاطمه مين 
مريم:  فاطمه دي تبقا اختي بس هي بتحب فارس من صغرها كلنت خالتي هنيه بتحكيلها عنه وانها هتجوزهولها وكده 
حور بغيظ:امم طب ونا مالي تبصلي انا ليه 
مريم بضحك ع شكل حور الطفولي : اي رأيك نبقا صحاب انا عن نفسي حبيتك 
حور بابتسامه طفوليه : طبعا نبقا أصحاب انا كمان حبيتك اويي 
مريم : طب احكيلي عنك بقاا شويه انتي عندك كام سنه 
حور : عندي 17 وداخله ع ال18 
مريم بصدمه:  دنتي لسه صغنونه اويي يحور 
حور: كان نفسي اكمل الثنوي عشان ادخل الكليه الي نفسي  فيها 
مريم:طب ت....
قاطع كلام مريم فارس لما خبط ودخل 
مريم: طب ي حور انا همشي ونكمل كلامنا بعدين باي 
حور: ماشي باي 
فارس:  يلا يحور 
حور قامت من ع السرير  و نزلت مع فارس  تحت دخلها العربيه  وقفل الباب وراح الناحيه التانيه وركب وساق العربيه وحور نامت ف العربيه لحد م وصلو عند ''عماره ف القاهره
نزل فارس من العربيه وراح من عند الجمب التاني وشال حور  هي نايمه 
وجي يدخل العماره لقا البواب 
عبد المجيد(البواب): في اي شنط حابب اطلعهالك يبني
فارس: لا يعم عبد المجيد  خد بس المفتاح اركنها
وادالو المفتاح وطلع
طلع حور فوق ونعيمها ع السرير وصحاها وقالها انهم وصلو و كده ( الي خلاه يجيبها الشقه ف القاهره ان مرات ابوه هو عارفه مش ساهله و حور مش حملها وكمان لما لقا حور  بتعيط غضب لانه مش حابب يشوف دموعها  طبعا انا خدتكم عن الروايه نكمل بقا )
حور صحيت وبصتله بتساؤل:  انت لي بتعمل معايا كده؟ 
فارس: بعمل اي 
حور: يعني لي اتجوزتني  وليه طلقت مراتك وانت عندك اولاد وكدة
♡♡بقلم منه السيد ♡♡ 
فارس بهدوء وابتسامه : هتعرفي كل حاجه فوقتها ثم اكمل بنفس الابتسامه انا جعان انتي مش جعانه
حور وهي بتحسس ع بطنها بشكل مضحك  : بصراحه انا جعانه اويي 
فارس بضحك: خلاص تعالي نطلب اكل 
حور بغضب: قصدك اني مش بعرف اعمل اكل يعني ولا اي 
فارس : مش كدا انا مش عايز اتعبك هطلب وهيجي ف ثانيه 
حور وهي بتقوم بنرفزه اوعي كدا مفيش اكل من برا انا هطبخ 
فارس: خلاص اهدي روحي شوفي التلاجه عندك اهي 
حور راحت المطبخ فتحت الثلاجه لقت  شويه حجات ومنهم بانيه طلعته وجابت المكرونه من دولاب المطبخ وبدأت تطبخ 
بعد شويه وقت 
فارس قام مفزوع من ع الكرسي ودخل المطبخ جري لما سمع صوت حور بتعيط 
''في المطبخ 
فارس اول مدخل خد حور فحضنه وقالها اهدي مالك في اي 
حور ببكاء اطفال: الاكل اتحرق 
فارس: بص ع الاكل وضحك غصب عنه وقالها معلش يحبيبتي مقولتلك نجيب اكل جاهز وخلاص  
وقام مطلع وش حور من حضنه وكانت وشها ومناخيرها حمر 
حور خدت بالها  انها كنت ف حضنه بعدت عنه ب احراج 
فارس خادها من ايدها وطلع وقعدو ع طربيزه ف الصاله ب كراسي ومسك الفون وطلب بيتزا وقالها تحبي طعم اي 
قالتله 
حور بطفوله: عاوزها فراخ او جبن  بس 
فارس : خلاص هات اتنين فراخ واتنين جبن مرجريتا وقفل مع الاوردر.. 
نص ساعه والاوردر وصل وحور كانت ف الحمام اخد فارس البيتزا وحطها ع السفره 
ونده حور 
حور طلعت وقعدت وهو حط قدامها البيتزا وقالها يلا ناكل  
فارس بدأ يفتح البيتزا ويحط قدامه وقدام حور 
حور مسكت قطعه بيتزا وكانت بتاكل زي الأطفال ببراءه
فارس بصلها وكان مبتسم ع شكلها الطفولي اويي 
وراح مال عليها وباسها من خدها 
حور سكتت مره واحده  واتوترت وراحت مدمعه 
فارس راح قايم  وقلها للدرجادي مش طيقاني  وكان داخل الاوضه 
حور قامت بسرعه وقالتله ببتسامه :لا وللهي  انا مفيش حاجه بس لما بتكسف عيوني بدمع لوحدها صدقني 
فارس ابتسملها وقعد معاها.......... 
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فارس ابتسملها وقعد معاها. 
بعد م خلصو اكل دخلت جري وخدت فارس ف ايدها زي العيال الصغيره ، 
دخلت الاوضه وشغلت التلفزيون وجابت سبونج بوب وفضلت قاعده قظامه وبتضحك بطفوله 
وفارسكان بيصلها ومبتسم اويي وفرحان ان هي مش خايفه منه
شويه وسبونج بوب خلص، فارس قام واقفل التلفزيون وقال 
فارس: حور يلا عشان ننام بقا 
حور  ب متاوبه :ماشي بس هنام فين؟ 
فارس ببتسامه ومشاكسه: جمبي 
حور بطفوله:  لا بص انا هنام ع  السرير ونت نام ع الارض 
فارس: لا ههتنامي جمبي،  وراح شايلها من ع الارض ونيمها ع السرير وحضنها  فضلت تقاوم شويه ولأنها عاوزه تنام نامت  واستلمت ف حضنه الي تقريبا حست في ب الأمانتاني يوم صحيت لقت فارس حضنها ونايم 
حاولت تقوم معرفتش كان مكلبش فيها جامد ف استسلمت وفضلت عقبال م يصحا فضلت تتأمل ملامحه الرجوليه ولقيته الخفيفه الي مخلياه وسيم اكتر م هو وسيم 
شويه وبرضو مصحاش ، فضلت باصه ف السقف شويه لحد مسمعت صوته بيقول صباح الخير 
حور : صباح النور  وأكملت بطفوله انا صحيت وحاولت اقوم لكن معرفتش فضلت مستنياك تقوم
♡♡بقلم منه السيد ♡♡ 
وراحت قايمه داخله الحمام وغسلت وشها وطلعت 
حور:  احمم انا نسيت اجيب الهدوم اعمل اي بقا دلوقتي
فارس: متعمليش حاجه هبعت عم عبد المجيد يشتريلك 
ومسك الفون ورن على عبد المجيد 
فارس: الو يعم يعبد المجيد
عبد المجيد:..........
فارس: بص كنت عايزك تجبلي شويه حجات كده للمدام 
عبد المجيد:...............
فارس: هي سنها 18
عبد المجيد:.........
فارس: خلاص ماشي باي 
وقفل معاه
ووجه كلامه لحور : ساعه بالكتير وهيجيب الهدوم 
حور ببتسامه: ماشي شكراتسريع الأحداث 
عبد المجيد جاب البس  لحور وفارس كان عنده اصلا لبس ق الشقه هنا ف الموضوع كان سهل 
عدا اسبوع ع حور و فارس وهنا بعض وحور بدأت تتعلق  ب فارس وحتي مبقتش بتعرف تنام غير لما يحضنها او ينام جمبها 
وحب فارس لحور وعشقه ليها بيكبر  كل يوم عن الي قبله (يعني كان اسبوع عنب) 
''ف شقه في عماره القاهره 
تلفون  فارس رن ب اسم هنيه 
فارس:  الو  ي ما في حاجه 
هنيه بكذب: الحجني ياوالدي البت بتك شكلها أكده تعبانه  من الصبح بترجع خد كلمها 
ايمي بتعب مصطنع: كح كح الو ي بابي انا حاسه اني تعبانه و بطني وجعاني 
فارس بخوف وهرع: انا جاي يحبيبتي مسافه السكه وقفل، 
حور استنت لما خلص المكالمه، 
حور: فارس في اي 
فارس: قومي البسي بسرعه ايمي تعبانه 
لازم نروححور دخلت لبست وفارس كمان لبس 
ونزلو جري واخدو  العربيه ومشيو 
ف الطريق فارس كان مذود السرعه  ع آخره بس في عربيه كانت بتزنق عليهم وهو بيحاول كل شويه يسرع اكتر لحد م بووووووووووم................ 
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ف الطريق فارس كان مذود السرعه ع آخره بس في عربيه كانت بتزنق عليهم وهو بيحاول كل شويه يسرع اكتر لحد م بووووووووووم،
العربيه بتعتهم انقلبت'''ف الصعيد ف بيت المحمدي 
المحمدي:  الو 
شخص مجهول: .......... 
المحمدي بخضه :  ايييييييه كييف حوصل الكلام ده 
شخص مجهول:................ 
المحمدي  بخوف :  طب انا جاي جولي عاد اسم المستشفي 
شخص مجهول:.............. 
المحمدي خلص المكالمه 
المحمدي:  ماااااااازن ي مااااازن لنتي يوليه يهنيه 
مازن:  نعم ي بابا بتزعق ليه 
المحمدي:  اخوك عمل حادثه ي  الدي واحد كلمني من تلفونه 
واخدت من اسم المستشفي 
مازن بصدمه: ايييي ازاي ده حصل 
المحمدي وهو طالع علي بره: هو و مرته يبني 
وجري على بره ومازن طلع وراه...في مستشفي *********** 
دخلو اتنين عاملين حادثه ونايمين ع التورلي 
الدكتور: دخلوها بسرعه دي شكل حالتها خطيره 
الممرضه: طب حضرتك والشخص ده 
الدكتور:  دا باين ان جروحه سطحيه دخلوه وعقموله جروحه دي لحد م اجي 
الممرضة:  تمام يادكتور 
الدكتور دخل هو واللمرضين اوضه الاشعه ولقو حور عندها عضمة متحركه ف العمود الفقري  وادت لشلل مؤقت...... 
"ف اوضه تانيه ف نفس المستشفي 
فارس بزعيق: فين حور انتو ي بهايم مش سامعين وقام وكان عايز يضرب الممرضه 
"دخل الدكتور 
الدكتور: لو سمحت اهدي ي استاذ فارس 
فارس بغضب: اهدي ازاي فين مراتي حصلها اي 
الدكتور هي كويسه بس 
فارس بقلق ممزوج بلغضب: بس اي 
الدكتور: هي جالها شلل مؤقت لانها ضعيفه ف لما العرببه انقلبت  عضمها مستحملش 
فارس : ازاي ده حصل انا عايز اشوفها 
الدكتور: حاضر تعالي ورايا هما اكيد  نقلوها اوضه تانيه.. 
ف عربيه محمدي كانت واقفه قدام  المستشفي نزل جري هو ومازن وسأل علي واحد ومراتو عملو حادثه سير 
الممرضه اخدتهم ووريتها اوضه حور اول مدخلو لقو  فارس قاعد جمبها و ماسك ايدها........
فارس دخل وشافها نايمه دخل عليها جري وفضل ماسك ايدها مستنيها تفوق 
ومش عارف ازاي هقولها انتي بقيتي مشلوله يعني خلاص مش هتعرف تمشي بس قطع وصله تفكيره ابوه لما دخل ومعاه اخوه مازنالمحمدي بخضه ع ابنه الكبير :  كيفك يولدي اي حوصل 
فارس بتنهيده: انا بخير 
♡♡بقلم منه السيد ♡♡ 
المحمدي بقلق:  طب ومرتك 
فارس : الدكتور بيقول انها عندها شلل مؤقت عشان في عضمه اتحركت ف العمود الفقري 
المحمدي بقلق: يعني هترجع تمشي تاني 
فارس : ايوا ي ابوي بقولك مؤقت 
المحمدي:  خير يولدي خير أنشأ الله 
مازن وراح حضن اخوه 
مازن: كيفك يخوي 
فارس: كويس ي مازن  ثم اكمل ايمي لسه تعبانه ي مازن 
مازن: مين دي الي تعبانه يعم احنا سيبنها بتجري وبتطنط ف البيت 
فارس: ازاي بس امك كلمتني الصبح وقلتلي البت بترجع وتعبانه 
مازن بتوتر: ممكن 
ثم اكمل بطيبه الف سلامه ع حور 
المحمدي : تعالي ي مازن ي ولدي روح جيب أكل ل اخوك ومرته عجبال متفوج 
نزل مازن عشان يجيب أكل
والمدي طلع يستريح بره الاوضه ف الاستراحه
.
.
.
عدا شويه وقت وحور بدأت تفتح عيونها كل ده تحت أنظار فارس القلقه والمتوتره 
فارس: حمد الله على السلامة 
حور وهي بتفرق ف عنيها: ألله يسلمك ثم تحدثت انا فين انا مش فاهمه حاجه 
فارس اتنهد وقال : ف المستشفى ي حور 
حور بقلق: بنعمل اي انت فيك حاجه انا اخر حاجه فكراها اني كنت معاك ف العربيه 
فارس بتوتر: حور انتي بتأمني بقضاء  ربنا صح 
حور بتوتر: ايوا في اي 
فارس بتنهيده وخوف عليها : حور انتي عندك شلل مؤقت  
حور:  يعني انا اااتشليت مش هعرف امشي 
فارس: حور اهدي دا كلو مؤقت 
دخل مازن ومعاه الاكل وسلم على حور وفضل يكلمها ان ده قضاء وقدر وشويه وطلع وقال اسيبكم تاكلو لقمه. 
فارس فضل يتحايل ع حور بس هي مردتش تاكل  اتنهد وراح قايم  فتح بوقها ومسك قطعه فرخه وحطها في بوقها غصب 
فضل يأكلها وكدا ومستمتع بغضبها الطفولي  شويه وخلص راح كتبلها علي خروج................ 
يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فضل يأكلها وكدا ومستمتع بغضبها الطفولي شويه وخلص راح كتبلها علي خروج 
شالها حطها علي كرسي متحرك ومشي بيها لحد مخرج من المستشفي راح شايلها وحطها في العربيه وركب ومشي وبرضو المحمدي ومازن بسيارتهم 
.
.
بعد وصولهم منزل المحمدي كانت حور نامت فارس نزل شالها وكان بيبصلها بحب 
دخل البيت قابلته هنيه 
هنيه : في اي ياولدي 
فارس ببرود: مراتي تعبانه اي في حاجه
هنيه بخوف مصطع: مالها ياولدي 
فارس سابها وطلع بحور فوق عياله شافوه طلعو وراه
الأطفال الاثنين بذعر اول نا شافو حور: بابي هي ناني حور تعبانه ولا اي 
فارس كان هيرد بس حور ردت عليهم
حور ببتسامه: اه يحبايبي انا تعبانه شويه وإنشاء الله هخف، وبعدين عملين اي انتم الاتنين وحشوني تعالو هاتو بوسه 
قفزو عليها الأطفال بحب وترحاب لكي يقبلوها من وجنتها 
فارس  بخضه وصوت عالي بعض الشيء: براحه شويه علي مامي عشان تعبانه
حور: فارس خلاص حصل خير
فارس لا يعلم لماذا عندما تهتف بأسمه من شفتيها تلك يعشق اسمه 
ايمي بطفوله: طب اي رئيك يمامي نقعد معاكي شويه كثيرين 
واياد مشيرا برأسه : ايوا اي رئيك احنا تصلا زهقانين 
فارس بنبرهغير مبشره: لا يحبايبي احنا هنسيبها ترتاح شويه بعد كده نيجي نقعد يلا معايا عشان عاوزك ي ايمي ف كلمتين
ايمي بطفوله :حاضر يبابي 
وركضو معه للأسفل في غرفتهم
فارس: امممم كنتي بتقولي تعبانه
ايمي بذعر وطفوله: اه منا تعبانه كح كحح
فارس قاضبا حاجبيه وبنبره غاضبه: وللهي
ايمي بطفوله بعض الشئ: بصراحه يبابي تيته هنيه قالتلي اقولك كده عشان مامي الجديده دي وحشه وخطفتك مننا بس بس عارف انا حبيتها جداا جداا
فارس بغضب محاولا مدارته بالهدوء: طب وهو ينع نكدب حتي لو كان حد قللك اكتبي او قولي كدا
ايمي محركه رأسها يمينا وشمالا: لا
فارس في نفسه  انا مش عارف اعمل معاها اي هنيه دي وللهي كل دا عشان بنت اختها.........
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وقفنا المره الي فاتت لما فارس عرف ان هنيه قالت ل ايمي تقول كده(عشان طبعا تبوظ عليهم شهر العسل يعني) فارس في نفسه انا مش عارف اعمل معاها اي هنيه دي وللهي كل دا عشان بنت اختها لا حول ولا قوه إلا بالله 
راح فاتح الباب بتاع غرفه الأطفال وكرر كلامه تاني
فارس بتكرار: يا ايمي انتي واياد لو حد منكم كدب تاني أو سمع كلام حد مش كويس ونفذه هيتعاقب فاهميييين
ايمي واياد بخوف: حاضر يبابي  
فارس طلع
من الاوضه وطلع قعد مع ابوه وأخوه  وسأل حور عشان ترتاح
.
نروح عند حور دخلت عليها فاطمه 
فاطمه وهي تمصمص شفتها بسخريه: اتشليتي عاد  يجلت بختك يفارس يحبيبي
حور مردبتش عليها وكانت بتسمع كلامها وساكته
دخلت عليهم مريم عشان تطمن علي حور،لقت فاطمة عنده
مريم بغضب مكتوم: بتعملي اي يا فاطمه هنا
فاطمه بسخريه: بشوف الييي اممم مشلوله اوووو الا جوليلي هي مش هتمشي تاني
مريم بحده: فاطمه الزمي حدودك واطلعي بره ومتدخليش الاوضه دي تاني
انتي سامعه طالما مش بتحترمي الي فيها 
فاطمه  بقا كده يا مريم
عتكلمي اختك كدهه عشان البت ديه
مريم : اه هكلمك كده طلاما مش فارقه لنفسك يا ابله
راحت فاطمه طالعه من الاوضه وصفعت الباب
مريم ملتفته ل حور
مريم ببتسامه : معلشي يحبيبتي هي بس خالتي لاعبه في دماغها من  وهيا صغيره ان هي لفارس وفارس ليها
حور بغيره لان هي اتعودت على فارس جدا في حياتها دي حتي مش بتعرف تنام دلوقتي غير فحضنه
قعدت هي ومريم ودردشو كتير
ومريم حكتها عن حياتها شويه
حور:  ............ وبس يستي لحد ما بابا قالي اني هتجوز وده إجباري مش اختياري وكان بتعاملي علي اني من الشارع مش بنته للكاتبه الصغننه♡♡ منه السيد ♡♡
مريم بشفقه : معلشي يحوري انتي اقوي من كده وبعدين انتي المفردة تفرحي دانك عندك اخت شبهي
وراحت محتضناها
زادت حور هي الاخري من احتضان مريم
مريم مبتعدا عنها بس دقات عي بابا الغرفه
مريم وهي تعدل من هيأتها : ادخل
دخل فارس 
فارس: ازيك يا مريم عامله اي 
مريم: الحمد لله، لنا هنش انا يا حور سلام
فارس دخل الحمام اخد شاور وطلع بره الاوضه جاب اكل لحور ولنفسه وقعد قصدها علي السرير
يلا عايزك تاكلي كل  الطبق دا لوحدك
حور بصدمه: كله ازاي يعني
فارس وهي يدخل قطعه من الدجاج داخل فمها : يعني كده 
**نسيبهم ونروح في غرفه مريم ومازن
مريم دخلت ووقفت عند التسريحه تخلع حجابها وتمشط شعرها 
مازن وهو يحتضن خصره ومأل علي رقبتها يشتم رأحتها التي ادمنها ويقبلها من عنقها
مريم بكثوف: مازن ابعد 
مازن: تؤ
مريم: خالتي هنيه مش هسكت لو منزلتش حضرت معاها السفره 
مازن: ونا مالي انا
مريم: مازن هو انت بتحبني ؟
مازن : وهو يديرها ليبقي وجهها في وجهه، بموت فيكي(طبعا يجماعه هم مش متجوزين عن حب هو جواز صالونات عادي بس حبو بعض بعد الجواز جدا وميقدروش يعيشو منغير بعض)
للكاتبه الصغننه♡♡ منه السيد ♡♡
واخذ يقبلها في مل انش في وجهها 
وذهبو في عالمهم الخاص
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وقفنا عند مريم و مازن
*وذهبو في عالمهم الخاص *
مر بعض الوقت عل مريم ومازن الذين يبحرون في بحور عشقهم 
مريم: أنا هنزل انا يمازن انا حضرتلك هدوم ادخل خد دش
مازن وهو يقترب منها لكي يقبلها : بقولك اي اني عايز عيال ودلوقتي 
مريم بخجل:  مازن ابعد قولت انا همشي 
مازن: تؤ
مريم بتمثيل: خلاص زي ماتحب 
مازن بغمز وهو يبتعد عنها : اموت فيك يعثللل وكان قد جلس علي السرير
مريم طلعت تجري فتحت الاوضه وهي بتضحك وطلعت وطلعتلو لسانها
ونزلت تحت عند هنيه عشان تحضر الاكل معاها
مازن بصدمه: دي ضحكت عليا (لا ياراجل متقولش كده😂😂)
نروح عند هنيه ومريم واقفين بيحضرو الاكل
دخل فارس بصانيه الاكل وادهلهم وطلع تأتي لحور لقاها نامت راح طالع السرير وخدها فحضنه ونام
بعد مرور 7 ايام(اسبوع)
الاحداث هيا هيا الي تغير بس في الأسبوع ده أن الأطفال ايمي واياد حبو حور جداا 
ومريم وحور علقتهم ببعض بقت زي الاخوات 
**في غرفه حور
حور وهي تحتضن ايمي وتدغدغها ويضحكون سويا 
دخل فارس ببتسامه :عاملين اي ي حبايبي
ايمي وفارس قفزو عليه: الحمدلله يبابي انت كنت فين
فارس : كنت مع جدو بنشتري حجات
...........
*عند مازن ومريم
مازن: في اي يمريم مالك 
مريم بدوخه: حاسه اني دايخه شويهه
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وقفنا المره الي فاتت عند مازن ومريم
مازن: في اي يامريم
مريم: مش عارفه حاسه اني دايخه شويه 
مازن بحب: طب خلاص متنزليش
مريم: لا لا انا نازله انا شويه وهبقا كويسه 
مازن: يا مريم اقدي 
مريم وهي ترتدي حجابها: لو  منزلتش خالتي مش هسكت 
مازن: خلاص يامريم براحتك 
****
نزلت مريم تحت وحضرت الفطار مع هنيه  وحطته علي السفره 
راح نازل فارس وهو شايل حور
وقعدها جمبه علي السفره
وبدؤ اكل
وفارس كان كل شويه يحط اكل في بوق حور وهي كانت مكسوفه
كل ده تحت نظرات هنيه وفاطمه الحاقده عليهم
حور بهمس ل فارس: فارس علي فكره انا عندي ايد وبعرف اكل نفسي
فارس بصلها وعلي وجهه ابتسامه مرحه :أنا بحب اكلك 
ومره واحده راح مدخل في بوقها لقمه فطيره بالعسل
وهي بدأت تنضغ وبصله بضيق
عدا شويه دقايق
المحمدي: حور يبتي مش بتاكل ليه
حور وهي بتبص ل فارس بغضب لانه أكلها كتير وهي اصلا اكلتها ضعيفه :  شبعت يعمو
مريم راحت شالت الاكل كله
وحسن بتعب وقالت ل هنيه لاكن 
هنيه بلامبالاه:عادي يا مريم هتبجي زينه دلوقتي
مريم بتعب:  لا وللهي حسه ان بطني وجعاني
هنيه تجاهلتها لانها فكرتها بتقول كده عشان متعملش حاجه معاها في البيت
فارس شال حور وطلعها ترتاح فوق
ولمحمدي دخل مكتبه يظبط شويه ورق
ومازن دخل اوضته يلبس عاشان كان طالع رايح يشوف الارضي تبع ابوه
هنيه:  مريم ... يمريم
طلعت مريم من المطبخ وهي تهرول
مريم : نعم يا خالتي
هنيه: بجولك اي تعالي خدي المفتاح  بتاع الاوضه إياها وشيلي الانبوبة دي طلعيها واقفلي وهاتي المفتاح 
مريم بتعب وأرعاق: بس انا تعبانه حاسه اني مش هقدر اطلع  بيها دي تقيله جدا
هنيه يغضب: مريم بجواك اي بلاش دلع أكده واخلصي
♡♡بقلم منه السيد ♡♡
مريم:بس...
هنيه: بلا بس بلا نيله اخلصي
مريم:حاضر
وفعلا مريم شالت الانبوبة وكانت طالعه بيها السلم عشان تحطها في اوضه الخزين 
بس وهي طالعه اغمي عليها وفقدت توازنها ووقعت من علي السلم
مازن خلص لبس وطلع من الاوضه وجاي نازل انصدم من الي شافه .......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مازن خلص لبس وطلع من الاوضه وجاي نازل انصدم لما لقا مريم واقعه علي الارض والدماء تخرج منها
مازن نزل جري علي تحت وشالها 
مازن بخوف وزعيق: يا فارس يا فارس
نزل فارس وراه لقا شايل مريم 
فارس: في اي يا مازن
ومالها مريم 
مازن بهرع:دور العربيه بسرعه وديني علي المستشفي 
فارس خد مفتاح العربيه وفتحها ومازن ركب وره وهو محتضن مريم الي عماله تنزف في الدماء
وفارس ركب وساق ووصل المستشفي
مازن نزل وهو شايلها
مازن بزعيق:  دكتور حد هنا يشوف دكتور بسرعه..
الدكتور: هاتو تورلي  
طلعت ممرضتين وهما بيجرو تورلي 
الممرضه: هاتها يا بيه هنا
مازن حطها علي التورلي والممرضبن بيسحبوها علي جوه زي ما الدكتور أمرهم ومازن كان واقف برا اوضه العمليات هيموت من الرعب عليها
"بعد مده زمنيه"
طلع الدكتور وجري عليه مازن بهرع
مازن: حصلها اي انطق
الدكتور:  المدام كويسه دلوقتي يا مازن بيه بس
مازن بقلق: بس اي
الدكتور: الجنين الي في بطنها توفي البقاء لله 
مازن بصدمه: جنين؟
الدكتور: هي الظاهر كانت بتشيلي حجات تقيله وبتجهد نفسها كتير  .... استأذن انا
كل ده تحت مسامع فارس  الي كان صعبان عليه اخوه
فارس وهو بيحط ايده علي كتفه: اهدي كده يا مازن  وقول الحمدلله 
مازن وهو بيدمع: هي قالتلي انها تعبانه
ومش هتعرف ترتاح عشان ماما
فارس: خلاص دلوقتي تعالي ندخلها عشان هي اكيد الدكتور قالها ومحتجاك 
مازن وهو بيمس وجهه بكفيه : معاك حق 
دخل مازن وفارس علي مريم الي كانت نايمه والحلول  في ايديها وبتعيط منغير صوت
مازن: عامله اي يا قلبي كويسه دلوقتي
مريم: هي السبب
مازن: ايي
مريم ببكاء وشهقات:  خالتي هنيه هي هي السبب .. انت قولتلها اني دايخه وتعبانه بس هي  قالتلي بلاش دلع
مازن بخوف: خلاص يا مريم اهم حاجه انك بخير
فارس: حمدلله على السلامه يا مريم 
مريم بدموع: الله يسلمك يا فارس وبطيبه انت سبت حور لوحدها في البيت
فارس: اه صح طب انا برا هطله اكلم حور في التلفون  ولو احتجتوني في حاجه نادو عليا
وطلع فارس بره الاوضه
قام مازن حضن مريم : وهي تشبست في اكتر وفضلت تبكي 
مازن وهو يربتوعلي ظهرها: اهدي انا مايهمنيش غير سلامتك والحمد لله انتي بخير
بره عند فارس وهو بيكلم حور
فارس: الو يا حور
حور: في اي يا فارس انا سامعه البيت مقلوب تحت انت فين اطلعلي
فارس: لامهو انا مش تحت انا في المستشفي 
حو بقلق: بتعمل اي في المستشفى انت حصلك حاجه
فارس: انتي خايفه عليا ولا اي
حور مردتش وغيرت الموضوع:  ها يا فارس بتعمل اي
فارس وهو يحك رأسه من الخلف: إحنا هنا بمريم.. وقال بحزن لمت اجي هقولك حصل اي
حور بقلق علي مريم فهي أصبحت صديقتها: مالها مريم حصلها حاجه
فارس: دكتور ممكن ثواني.... طب يا مريم هقفل انا ولما تجي 
حور بذعر: تمام
الدكتور:  خبر يا فارس بيه.
مقدر نخرج امتا من المستشفي
الدكتور: هي ممكن تطلع انهارده عادي بس هكتبلها علي شويه ادويه 
فارس: طب يدكتو شوف هي هتحتاج اي واكتبه ونا اجيبه 
الدكتور وهو بيطلع دفتر صغير من جيبه وخد منه ورقه وبدأ يكت الفيتامينات وبقيت الادويه ....... كده تمام ده مل الي هي محتجاه
فارس: متشكر جدا يا دكتور
الدكتور: لا شكر على واجب
فارس نزل تحت وجاب الادويه وطلع اوضه مريم وخبط
ودخل كانت مريم مازن بيحاول يضحكها ومريم كانت بتضحك بالعافيه
فارس: مازن انا سألت الدكتور وقالي ممكن نرجعها البيت عادي  اي رأيك يا مريم
مريم : عادي انا اصلا مش بحب قعده المستشفي يلا بينا
ومازن جهز مريم ومشو
ركبو العربيه وراحو علي بيت المحمدي من تاني
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مريم ومازن وفارس وصلو علي البيت
هنيه بغضب: كنتو فين كلكم واي الدم الي كان علي الارض ده وازاي تطلعو كده منغير متقولو
مريم: كل ده بسببك انتي 
هنيه: اتكلمي عدل يبت معايا هو اي الي بسببي
مازن: مريم سقطت يا ماما ...  وبعدين هي مش قلتلك انها تعبانه ومش هتقدر تعمل حاجه
هنيه وقد اصفر وجهها: اي  طب ونا هعرف منين أنها حامل .....
مازن سابها وسحب مريم ودخلها الاوضه وباسها من خدها يلا ادخلي خديلك دش
مريم وهي تهز رأسها ب نعم: حاضر
وأخذت ملابس ودخلت لتستحم
"في اوضه حور و فارس"
دخل فارس نط عليه اياد 
اياد بطفوله:أنت كنت فين يابابا
فارس: أنا كنت في مشوار يحبييي.... وراح باسه من خده ..... اي يست ايمي مجتيش لبابا ليه ولا سلمتي عليه
ايمي وهي تحتضن حور 
ايمي: أنا بحب
مامي اويي هي بتحكيلي حكيات حلوه وبتحضني وجميله خالث
فارس قرب منهم ونزل اياد وراح باس ايمي وحور من خدهم 
وحور وشها احمر 
وفارس كان بيغمزلها وبيضحك
وفضلو شويه سهرانين 
فارس: يلا يا ولاد عشان تنامو
اياد بنوم: لا انا مش عايز انام
وايمي بنوم هي الاخره:  إحنا هنام هنا
فارس بذعر: لا مش هينفع مامي تعبانه خالص ولازم ترتاح مينفعش ندايقها
ايمي وهي بتبوس حور من خدها وفارس من خده : تصبحو علي خير 
واياد عمل نفس الي عملته ايمي ونزل مع بابا 
فارس حط كلو واحد علي سريره واول محطهم غرقو في النوم 
وطلع ل حور
حور كلنت مستنياه عايزه تفهم مريم مالها ومعرفتش تتكلم عشان الاولاد وكانت عايزه تروح ل مريم بس الوقت متأخر 
فارس دخل  الاوضه"
حور: قولي بقا اي حصل ها
فارس بتنهيده: مريم كانت حامل وسقطت 
حور بصدمه:  اي .. ازاي مقلتليش حتى 
فارس: مهي مكنتش تعرف 
حور بحزن: لا حول ولا قوة الا بالله  طب وحصل كدن ازاي 
فارس: امي هنيه كانت حاطه عليها الحمل بزياده ... المهم يلا عشان انا هموت وانام 
وراح شالها وراح علي السرير خدها فحضنه ونام  هي الاول مكنتش متعوده علي كده بس معتش بتعرف تنام غير فحضنه
"صباحاا"
في غرفه مريم مازن صحي لقاها صاحيه 
مازن حس أنها نفسيتها وحشه شويه
فسكت هو كمان بعد شويه مازن قالها انا نازل راح ل فارس الاوضه وخبط
فارس بغضب: مين
مازن: ينهار اسود انت لسه نايم قوم يا بني آدم 
فارس:  ماشي يل مازن انزل انت ونا هلبس وانزلك
فارس وهو بهز حور من كتفها بهدؤ: حور يا حوريي
حور صحيت: نعم في اي 
فارس: بصي  انا رايح الشركه دلوقتي 
حور بذعر: شركه اي وليه
فارس: شركتي انا بروح كده كل فتره هناك وسعات بفضل هناك بس انا المرادي هروح واجي علي طول
ماشي
حور بطفوله: ماشي بس متغيبش 
فارس وهو يقبل حور من خدها: لا مش هتأخر
انتي بس خليكي فوق وهما هيطلعولك الاكل وايمي واياد برضو هيطلع يقعدو معاكي يسلوكي علي ما اجي
حور: بس مريم  انت عايزه اشوفها
فارس خلاص انا هلبس وانتي كمان البسي وهوديكي اوضتها يلا
فارس اخد بدله سودا ودخل خد شاور ولبسها ولقا حور عند الدولاب بطلع لبس لنفسها
حور بكسوف: ممكن بقا تساعدني بس ادخل الحمام 
فارس راح شالها مره واحده كأنها عصفوره وقعدها علي حرف البانيو وطلع 
حور بكسوف: شكرا
فارس من الخارج: طب علي فكره ممكن اساعدك 
حور بذعر: لا
فارس وهو بيضحك : طب اساعدك بس
...... بعد شويه حور كانت خلصت ولبست فستان ابيض وفي ورد ازرق لحد الركبه
ونادت علي فارس
راح داخل وابتسم لما لقا شعرها مبلول ومديها منظر كيوت خالص 
راح شالها ودفن رأسه في رقبتها عشان يشتم رأحتها
حور بكسوف ووجه احمر: عيب كده يا فارس
فارس...
حور: فارس
فارس وهو يبتعد عنها : نعم
حور: أنت ليه بتعمل معايا كده
فارس بعدم فهم: بعمل معاكي اي
حور: يعني أنك تتجوزني وانك بتعاملني كويس وكمان مطلبطش حقك مني ليه كل ده  ليه
فارس ببتسامه وهدواء:هتعرفي كل حاجه قريب
واخدها وقعدها علي الكرسي وسرحلها شعرها ضفيره وخدها وطلع من الاوضه راحو اوضه مريم 
مريم كانت قاعده قدام التسريحه الباب خبط
مريم: مين
حور من الخارج: أنا
حور لفارس:  خلاص روح انت ونا هدخل 
فارس: ماشي باي
وباسها من خدها ومشي حور سرحت بعد كده دخلت الاوضه
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حور دخلت راحت مريم عندها وحضنتها
حور بحب: عامله اي  وحشتيني
مريم:  الحمد لله ونتي كمان وحشتيني
حور بأسف: أنا عرفت الي حصل قدر الله ومشاء فعل
مريم:ونعم بالله ...
فضلو يتكلمو مع بعض كتيرر
والأطفال طلعو وحضنو حور وسلموا علي مريم وقعدو معاهم
بعد شويه من الوقت في خادمه طلعت وطلعتلهم الغداء فوق زي ما امرها فارس ولأن كمان فارس مش عايز حور تختلط بهنيه او فاطمه
خلصو اكل
وجاء اليل و
ومريم شغلت ليهم وللأطفال كرتون شركه المرعبين المحدوده (لو فكرينه بتاع مارد وشوشني🥺♥️)
ومريم واياد نامو وهما قاعدين 
ومريم وايمي اثلا مخوش بالهم وكانو بيتفرجو.
بس سمعو صوت حد بيخبط علي باب الاوضه
مريم:مين
فارس: دا انا يا مريم ممكن اخد حور والعيال 
مريم لبست طرحه وفتحت الاوضه وريم شافت باباها جريت عليه وحضنته 
مريم: احم هو فين مازن
فارس: مازن تحن بيركن العربيه... ودخل لقا حور نايمه علي المرسي زي ما هي راح عندها وشالها دخلها اوضتهم وباسها من جبينها وحطها علي السرير وراح عشان يشيل اياد 
فارس: احم
مازن كان جه : ادخل يفارس
فارس وهو بيدخل :أنا جاي اخد اياد .... وشال اياد ومسك ايمي في ايده
ووهو طالع
فارس: ابقي خلص حالك كده
مازن: ماشي يعم 
ونزل ودا الأطفال اواضهم وطلع لحور عشان مان عازم النيه ان يقولها علي حاجه في دماغه 
وطلع لقاها نايمه وشعرها الطويل مغطي وشها ف أبتسم بتألقائيه وراح عندها وخدها في حضنه ونام..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
في الصباح 
حور حست انها مقيده فتحت عيونها لقت فارس حضنها من خصرها ووجهه مقابل لوجهه بصتله بحب وفضلت تتأمله وتتحسس ذقنه
♡♡بقلم منه السيد ♡♡
فارس صحي علي ايد بتلعب في دقنه (يجماعه هو عنده دقن خفيفه اشطا)
لقا حور بصلها ببتسامه وقالها صباح الخير 
حور شافته صحي شالت ايديها بسرعه وقالت بإرتباك:  صباح النور
فارس يخبث راح مقابلها من خدها
حور قلبت طماطم وقالتله: اااا انا عايزه اروح الحمام
راح قايم فارس شايالها 
حور: طب استني هاخد هدوم 
فارس وهو بينزلها في البانيو ماشي انا راح اجيب 
فارس راح عند الدولاب وفتحه لقا فستان بنفسجي بعد الركبه بشويه وفي فيونكة بيضه ستان راح واخده وادهولها
علقهلها ورا الباب
واقلها انا هقفل الباب انا ونتي غيري  وخدي شاور ولما تخلصي نادي عليا
حور هزت دماغها بماشي
فارس طلع وقفل الباب قعد حوالي ربع ساعه لقاها مخلصتش نده عليها
فارس: حور ... حور انتي لسه مخلصتيش
حور من الحمام: ثانيه واحده
فارس قعد شويه كمان
لقاها مطلعتش
راح دخل عليها لقاها قاعده علي البانيو ولافه الفوطه علي جسمها وبتعيط
فارس بقلق: في اي
حور:مش عارفه حاسه اني مش عارفه اتحرك انهارده كويس
فارس: خلاص يحوري متعيطيش وراح ناحيتها واخد الفستان ودخله في رقبتها وهي لابسه الفوطه ودخل ايديها من الكمام وبعد كده نزل الفستان وحور شدت الغوطه بكسوف وهو قفلها السوسته من وره وربطها الفيونكه وبعد كده شالها وطلع قعدها علي السرير
وراح جاب السيرم والفرشه وقعد هو كمان علي السرير وسرحلها شعرها وبداء يكلمها وهو بيسرحلها
فارس: حور 
♡♡بقلم منه السيد ♡♡
حور: نعم
فارس ببتسامه:  تحبي تكملي تعليم
حور وراحت ملتفتاله بصدمه: بجد
فارس: ايوا بجد
حور بطفوله: هيييييييييي وراحت مقبلاه من خده وحضنته
فارس هو كمان شدد من احتضانه ليها
حور بعدت بكسوف
فارس: بصي  بقا يا حور الصعيد
حور ببتسامه جميله:أنا حور الصعيد
فارس: ايوه حور الصعيد يا حوريتي المهم لسه الدراسه فاضل عليها شهر ..
.
.
.
تحت  هنيه ماسكه ودان فاطمه
هنيه: متعماي حاجه يموكوسه هتسيبيها تاخده منك
فاطمه بضيق: مش عارفه اعمل اي يا خالتي 
هنيه: إحنا لازم نخليه يا يطلقها يا اما يتجوزك عليها
فاطمه بتوعد: لسه أيامها الجايه كتير
نروح عند الأطفال صحو من النوم نزلو تحت وكانت هنيه وفاطمه في المطبخ
بيحضرو الفطار
الأطفال نزلو باسو جدهم 
المحمدي:  حبايب جلب جدو
فين ابوكم وامكم
اياد: إحنا مش طلعنا يا جدو
المحمدي: خلاص يحبايبي روحو شوفوهم هينزل يفطرو ولا
فارس وهو شايل حور:  إحنا نزلنا النهارده يا ابوي
ونزل قعدو علي السفره
ومريم ومازن نزلو برضو.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
داخل غرفه حور وفارس بعد ما اكملو فطارهم
(فارس وهو بيكلم جيسي فيديو كول)
جسي: ازيك فارس عامل اي والولاد عاملين اي 
فارس:  الحمد لله يا جسي كلنا كويسين
جسي:اومال فين ا حور
فارس ببتسامه وهو بيوجه الكاميرا ل حوى: اهي 
جسي:  اهلا عامله اي حور 
حور ببتسامه مزيفه تخفي ورأها غيره: الحمد لله
جسي: والولاد عاميلين اي معاكي 
حور: كويسين اويي انا اصلا بحبهم  جداا
فارس لاحظ غيره حور وكان بيضحك راح موجه لنفسه الفون تاني
جسي: طب والولاد فين يفارس اكلمهم 
فارس هما تحت  كانو بيفطرو هتلاقيها طلعين دلوقتي.. ولم يكمل جملته حتي أتي اياد وايمي وهم يحتضنو حو وفارس 
جسي: ازيك يا اياد ازيك يا ايمي عاملين اي
ايمي بلا مبالاه: الحمد لله
اياد: الحمد لله يمامي وحشتيني
جسي:  ونت كمان يروحي قولولي يولاد انتم كويسين مع مامي حور 
♡♡بقلم منه السيد ♡♡
ايمي واياد:  ايوا جدا
جسي:  طب يولاد انتم عارفين مامي حور تعبانه بلاش تضغطو عليها
ايمي: لا يمامي احنا بنحبها
اياد أيضا: ايوا يمامي احنا بنحب مامي حور جدا
جسي: طيب يحبايبي: أنا لازم اقفل عشان ورايا شغل دلوقتي
وقفلت معاهم
فارس بعد إنهاء المكالمه كان بيبص عليها حور وبيضحك 
فارس :بتغيري 
حور: ههه أنا لا طبعا 
فارس  بخباثه: يمكن
....................................................
بعد 14يوم
فارس بجمود: أنا هتجوز فاطمه  يا اما
حور شرقت وهي بتاكل: اييي
فارس تجاهلها وبص لفاطمة:  أنا بحب فاطمه وعايز اتجوزها
هنيه بفرحه: هو دا الكلام ولا بلاش عين العقل يخويا
حور ترقرقت الدموع في عيناها ومريم اخدتها ودخلو الاوضه الي (اه يجماعه يخربيتي نسيت اقولكم الاوضه دي جناح في الدور الأرضي من البيت  فارس كان عاملها برضه ل حور كتسهيل طريق ان ممكن ينامو فيها عشان حور وكدا)
حور وهي تبكي : شوفتي يا مريم فارس هيتجوز عليا.... طب ونا... انا اي ... ها انا اي
مريم بحزن: اهدي يا حور وللهي انا مش عارفه هو ازاي ياخد قرار زي ده اصلا
حور: فضلت تعيط وبس...
فارس دخل بعد مقال كلامه الي ذي السم برا علي العشا ودخل لحور
♡♡بقلم منه السيد ♡♡
اول ما فارس دخل مريم استأذنت وطلعت
فارس ببرود: يلا عشان ننام
حور بغضب ودموع: ابعد عني وملكش دعوه بيا .... انا هنام هنا  مش انت بتحب فاطمه
واتسطحت حور علي الكنبه  عشان تنام
فارس بحده : اي شغل العيال ده
وراح ناحيتها................التفاعل هيحدد استكمال الرواية من عدمه
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حور بغضب ودموع: ابعد عني وملكش دعوه بيا أنا هنام مش أنت بتحب فاطمه
واتسطحت حور علي الكنبه عشان تنام 
فارس بحده: اي شغل العيال ده 
وراح ناحيتها وشالها بلطف
وهي دفنت وشها في حضنه و بقت بتعيط بشهقات
فارس وهو يرتب علي ظهرها: اهدي
حور بطفوله وبكاء: مش انت عايز تتجوزها ابعد عني وبقت تزق فيه
فارس : طب بصيلي بس.................
نروح عند فاطمه و هنيه
هنيه بسعاده: ش قولتلك يا خايبه اهو مان بيحبك اهو
فاطمه بسعاده مبالغه هي أيضآ: ايوا دا قال قدامكم انه عايز يتجوزني لا واي البت المشلوله كانت هتموت ثم أكملت بتسأل: بس غريبه يعني دا علطول فارس بيعاملني بطريقه مش توحي انه بيحبني وكان علطول بيتكلم معايا وحش؟
هنيه: مش عارفه بس ملناش دعوه بده كله المهم ان كل حاجه تمام منغير منفذ اي خطه
.........................
.
نروح عند مريم ومازن داخل الغرفه
مريم بتسأل وحزن: مازن هو فعلا فارس  هيتجوز فاطمه 
مازن: مش عارف وللهي وسلامة بيحبها اوي كده اتجوز الغلبانه الي فوق دي ليه
*جاء اليل والجميع بغرفهم نائمون *
♡♡بقلم منه السيد ♡♡
يتسلل ضوء الشمس ويطلع النهار 
ليفيق فارس لينزل الي والده ويترك حور نأمه
ليرى فاطمه وهنيه ومازن ولمحمدي وجميعهم علي طاوله الطعام
حتي الاطفال
ليتكلم فارس ببرود: ابوي انا هطلب ايد فاطمه منكم انهارده بليل وكمان اسبوع الفرح  تمام
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ليتكلم فارس ببرود: ابوي انا هطلب ايد فاطمه منكم انهارده بليل وكمان والفرح هيكون كمان اسبوع تمام
وخرج من البيت
ليقوم بشئ ما
ويتركهم يجهزون لحفل اليله
(انا شريره صح😈)
بينما مريم دخلت غرفه حور وهي حزينه
لقت حور قاعده علي الكرسي المتحرك ويظهر علي وجهها علمات الغضب
مريم: عرفتي اي حصل انهارده
حور سكتت قليلا ثم تحدثت: اي
مريم بحزن: فارس هيخطب فاطمه اختي النهارده 
حور وهي تمشي بكرسيها المتحرك ناحيت الطاوله التي موضوع عليها الهاتف والتقطط  الهاتف ثم قالت بخبث: تمام يامريم ممكن تناديلي الولاد من تحت 
مريم بذهول: انتي كويسه
حور: اه يرومه تمام اهو
بس لازم نلعب شويه
مريم بضحك: يلعبك وهتعملي اي
حور بشرود: هقولك تعملي اي بس ناديلي ايمي واياد
مريم ببتسامه : ماشي
وبعد 5دقائق كانو الأطفال بغرفه حور
ايمي ببراءه : مامي هو صحيح بابي هيتجوز فاطمه الوحشه
حور بغيظ: اه يروحي ثم أكملت بس انا عيزاكي انتي واياد في موضوع كده.............................
*************
''في المساء ''
كان فارس فغرفته يرتدي ثياب عبار عن بنطلون جينز اسود وقميص ابيض يبرز عضلاته(احمم🌚)
لاكن كان فارس في حاله استغراب شديده بسبب عدم وجود حور بالغرفه او الاطفال
ليفتح باب غرفته ويطلع منها...........
*******
بينما حور هي والاطفال ومريم كانو في الغرفه المخصصه لحور وفارس بالأسفل
*تسريع الاحداث*
مريم كانت تساعد حور في ارتداء جيب قصير بيج وتيشيرت ابيض ذو حمالات مائله 
وانتهت وتركت حور لتجفف شعرها وتسرحه بنفسها
بينما الأطفال 
ايمي  ارتدت جيب بيج وتيشيرت ابيض مثل حور
واياد ارتدي بنطال بيج وتيشيرت اسود
*وطلعو من الاوضه*
♡♡بقلم منه السيد ♡♡
تحت مساعده مريم لحور طبعا
طلعت حور ومريم وايمي واياد في الجنينه برا
حور شافت فارس قاعد جمب باباه
وفاطمه وهنيه قعدين بردو علي كرسين جمب بعض
حور راحت ببرود وايمي واياد وراها وقعدو ومريم كمان
فارس كل ده وهو قاعد بصدمه من جمالها وغضب من الي هي لبساه فكانت حور ساقيها واكتافها عاريه
لتنظر حور له بخبث من ثم تنظر إلي مريم لتقول لها
حور في اذن مريم: بصي بقا يامريم قومي اعملي الي قولتلك عليه لتبتسم مريم تذهب
بعد قليل جأت مريم وقعدت بجانب حور وعلي وجهها هي وحور ابتسامه خبيثه
وفارس قد أمسك بكوب القهوه و كان ينظر لهما ويتابعهم  ويرى هذه الابتسامه الخبيثه التي تكسو وجوههم ويشعر ان هناك خطب ما  وراء هذه الابتسامه
ليرتشف قليلا من القهوه وتتحول ملامح وجهه فجاءه ليبتلع رشفه القهوه التي بحلقه وينظر تجاه حور لتقابله هي بنظره خبيثة لاتحول نظراته لها الي غيظ وتوعد
لتبتسم  حور ابتسامه بلهاء..............في تكمله للبارت ده هنزله بكرا التفاعل هيحدد استكمال الرواية من عدمه
♡♡بقلم منه السيد ♡♡
البارت ال 17 الجزاء ال2
رواية حور الصعيد
فارس طلب ايد فاطمه وقرأو الفاتحه
تحت غيظ فارس من حور
بعدما تناول رشفه من كوب القهوه المضاف عليه بعض اشطه الحمراء
♡♡بقلم منه السيد ♡♡
.
.
 
.
بعد قراءه الفتحه وتحديد موعد الزواج
قامو الأطفال بتقبيل حور علي خديها  وطلعو الي غرفتهم
وراحت حور علي غرفتها التي بدور الارضي
قام فارس من مكانه بعد قليل ورا حور
بيفتح الباب لقا مقفول
فارس بخبط: حور افتحي انتي بتعملي اي
حورر:.. ..
فارس بزعيق: بقولك افتحي 
حور بخوف: لا خليك برا 
فارس بغضب:: وللهي لو مفتحتي لكسر الباب 
حور راحت فتحت الباب جري
فارس بغيظ بعد مدخل:: بقا تحطيلي شطه في القهوه لا و اي كمان لبسالي بتاع قصير 
حور بغيظ وطفوله:  مش كان شكلي حلو وبعدين الشطه دي عاده تركيه ياا... عريس
فارس بهيام : قمر ثم اكمل بغيظ اومال لو مكنتيش عارفه اي الحكايه هتعملي اي
حور: هو أنا بعمل حاجه يبني دنا غلبانه؟
فارس بغمزه: ومزه
حور اتكسفت
فارس وهو بيشيلها عشان ينامو
حور بزعر: لاا مش هنام جمبك هاا 
فارس: انتي هبله ولا اي لا خدي بالك انا تعبان وعايز انام 
♡♡بقلم منه السيد ♡♡
مردتش حوروفضلت مبوزه وبعد كده بادلته الحضن وراحو في ثبات عميق.........
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
في الصباح استيقظت حور قبل فارس وظلت تحدق به وتتأمل ملامحه وفجأه يفيق فارس من نومه 
فارس بنعاس: بتبصيلي ليه اكدده 
حور مغيره مجرا الحديث: أنت ازاي بتتكلم زيي عادي وبردو بتتكلم صعيدي
فارس بقليل من الجد: دي حاجه طبيعيه لان انا عشت  في القاهرة  كتير بسبب الشركه .. وفنفس الوقت مينفعش ابطل طريقت كلامي الصعيديه لان ده اصلي فهمتي 
حور: اااه ثم أكملت بتذكر قولي بقا فاطمه كانت هتعمل اي عشان كده اضطريت تعمل كده 
فارس بتوعد: بصي يستي ...............................
********
في غرفه الطعام 
هنيه:  بت يا سماح روحي اندهي فارس بيه من فوج
سماح (الخادمه) وهي تهرول:حاضر يست هنيه
*********
عند فارس وحور انتهي من حديثه وحور في حاله صدمه 
حور: مش ممكن تكون ظالمهم
فارس:..... لتخبط سماح علي باب الغرفه 
فارس:  مين
سماح: دي انا يبيه ست هنيه قالتلي اجي هنا و
اندهلك عشان الفطار
فارس: ماشي يا سماح احنا جين اها
فارس: يلا ي حور ننزل نفطر
حور:أنا بش عايزه أغير عشان نمت بهدوم امبارح
 فارس راح  طلعلها فستان طويل اسود وقلها خدي ده البسيه ونا هدخل الحمام تمام
حور لبست
وفارس طلع من الحمام وخدها وطلع للعيله علي السفره وزق الكرسي ب حور للسفره وكانت هناك نظرات غيظ وغضب من حور وفاطمه
.   
                                                                       
                                                                       
                                                     َ
بعد 4ايام 
ُ
كانو في بيت المحمدي يعملون علي تنظيف وترتيب المنزل لحفل الزفاف
وهناك طرد جاء به عامل ووجد طفل صغير
العامل:تعالا يصغنن مش ده بيت فارس المحمدي
الطفل اه يعمو: اه يعمو
العامل :طب في طرد هنا بأسم............
الطفل: اه اه
العامل:  طب خد الطرد اهو استني اشوف تم الدفع ولا لا...........اممم لا مفيش الحساب تم دفعه
ليجري الطفل الي غرفه ما 
اياد: مامي انا استنيت الطرد لحد ما وصل و جبته علطول زي ما قولتيلي 
حور وهي تقبله من خده: برافو عليك يروحي.... ايمي ممكن تروحي تنادي طنط مريم 
ايمي: اوكي يا مامي
 بعد قليل جأت مريم 
مريم: ها وصل
حور: اها 
مريم: طب اي هتلبسي امتي
حور: كمان ساعه كده 
مريم: طيب اشطا انا هروح دلوقتي اظلط كام حاجه واجيب هدومي واجي عندك باي
حور: باي
'' بعد مرور ساعتين ونصف''
كانت مريم قد ساعدت حور لأرتدتء ملابسها وملابس الأطفال أيضا كانت ملابس حور عياره عن فستان بينك ستان بحمالات رفيعه ودي من عند الخصر و مفتوح فتحه ناحيه ساقيها اما مريم فارتدت فستان ازرق وطرحه بيضاء وايمي ارتدت فستان بينك منتفخ  واياد ارتدي شورت جينس اسود وتيشيرت ابيض
وكانو غايه في الجماللللل
نروح عند فارس ارتدي عبايه وعمه واعطته طابع صعيدي وكان غايه في الوسامه
ليذهب كلا من الي حديقه المنزل ليقومو بعمل حفل صغير تحت إصرار فارس..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قامو بعمل حفل صغير للعائله فقط تحت اصرار فارس
كان فارس يجلس وبجانبه صديق له من البلده كان ملامحه جامده ووجهه عابث بعض الشيء 
بعدما تم عقد قران فاطمه
هنيه:  خد عروستك يا فارس واطلع عا فوج
فارس: هي العروسه هتروح وكل حاجه بس مش معايا انا.... يلا يا عصام خد مراتك وروح
ليقف عصام ليظهر طول جسده 
عصام بصوت أجش:  يلا يا فاطمه
فاطمه بغضب: يعني اي... انا متجوزتكش انت انا اتجوزت فارس  .. صح يا فارس
فارس:  لا يا فاطمه  انتي خلاص بقيتي مرات عصام.... ومال علي ودنها مش برضو كنتي عايزه تعمليلي عمل 
لتسكت فاطمه برتباك
فارس: يلا يا عصام.. مع السلامه يا فاطمه
تقف تتابع كل هذا حور  لتتذكر حديث فارس عن سبب زواجه منها لكي يلعنها درس لأنها كانت طيبه لاكن هذه العقربه المسمى ب هنيه هي التي تبخ سمها علي فاطمه
فلاش باك 
فارس:  بصي يستي انا كنت معدي  من ناحيه المطبخ وسمعت هنيه بتقولها علي حاجه تعملها
حور بتراقب: اهه واي هي
فارس:  دققت شويه ولقتها بتقولها احنا نروح عند مش فاكر اسمه اي بكرا يعملنا عمل ويخليه يطلق البت دي ويتجوزك وطبعا فاطمه بتسمع كلامها علي طول قولت  اقول خبر اني اتجوز فاطمه وكمان ادبها واهو منها ترجع زي الاول 
حور بغيره: طب ونت هتتجوزها
فارس بمشاكسه: ممكن
حور: ايييي
فارس بضحك: بهزر... واكل بجدية  بصي عصام بيحب فاطمه وانا بصراحه هأمن عليها معاه وبعدين انا قولتله يأدبها
حور بعدم فهم: عصام مين ؟
فارس: عصام ده دكتور هنا في البلد وصاحبي  وجه عندي كذا مره ومعجب بيها من زمان 
حور بتفهم: اها
باااااااااااااااك
ليمشي عصام ويأخذ فاطمه في منزله 
 بعد مده قصيره
وصل عصام الي المنزل ونزل هو وفاطمه التي كان بادي علي وجهها الغضب
كانت فاطمه وراه وهو يدخل الي المنزل العباره عن دورين اثنين
عصام وهو  يتكلم بسخريه وينظر لفاطمة  وينظر لوالدته: اطلعي يا ست فاطمه
لتظهر فاطمه من وراء عصام 
والدت عصام: ازيك يا حبيبتي  مش اسمك فاطمه
لتومئ لها فاطمه بنعم
والدت عصام:  عامله اي 
فاطمه: الحمد لله يا خاله
والدت عصام ببتسامه: خاله اي بقا انا من هنا ورايح ماما 
فاطمه برتياح لهذه المرأه: حاضر يا ماما
''اها نسيت اعرفكم بالشخصيات الجديده ''
*عصام شاب وسيم يبلغ من العمر 27عام عريض بعض الشيء وطويل القامه و دكتور أطفال (وعسل بجد😂❤️) عصام من القاهره  لاكن ظروف عمله جعلته يسافر الي بيت في الصعيد ليعمل في مشفه كبيره ولديه عياده خاصه ويحب والدته كثيرًا 
*امينه والدت عصام أمرأه حنونه وطيبه القلب تبلغ من العمر 56عام سافرت مع عصام وليث لديها احد غيره بعد وفاه زوجها
عصام بسخريه: حاضر يا ماما..... اممم طب خلصي بقا وروحي غيري هدومك في الاوضه الي علي اليمين وتعالي اعمليلي اكل... وبزعيق انتي سامعه
فاطمه بخوف: حاضر  وطلعت 
امينه: ليه كده يبني انت بتحبها
عصام بغضب: بس هي مش بتحبني
امينه بطيبه: الحب مش بيجي كده يبني مش ممكن تحبك من بعد ما اتجوزتو
عصام بغضب:   ماما.. ولا ممكن ولا مش ممكن
واتكلم بهدوء وحب ماما خدتي دواكي يا حبيبتي
امينه: اه يحبيبي.........................
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ليشرق يوم جديد علي أبطالنا ''
عصام بزعيق:البيت كله يتروق فوق وتحت وتغسلي الهدوم 
فاطمه بزعر: وه ازاي هعمل كل ده
عصام ببرود: عادي جدا ابدأي من الاوض الي فوق
فاطمه: أنا عايزة اطلق
عصام وهو يقترب منها ويتكلم بعصبيه وعروق رقبته ظاهره: سمعتي انا قولت اي يارب ارجع البيت الاقي البيت لسه مخلصش
فاطمه بخوف: مااشي ماااشي
(قبل اي حاجه كدن كنت حابه اقولكم ان في بعض المشاهد بقلم الكاتبه ندا الشرقاوي بجد ندا  شخصيه جميله اويي ومحبوبه جدا وزي العسل بجد ونا حبيتها جداا وحبيت الكلام معاها🥰)
عصام طلع وراح المشفي وهو يحمل غضب كبير بداخله نعم فهو يعشها منذ الحظه الاولي التي رأها فيها وكان يريدها بشده والان هب تريد الطلاق منه.لا هذا مستحيل . ولاكن لحظه واحده أنها مازالت تحب فارس صديقه ماذا اذا كان لايوجد مكان له في قلبها............ نسيب عصام مع أفكاره ونروح بيت المحمدي تحديدا في غرفه حور وفارس'''
فارس ببتسامه حضري نفسك رايحين انهارده للدكتوره عشان نشوف وصلنا ل اي
حور بزعل: يلا
فارس... مالك يا حوري
حور... زعلانه جدا علي فاطمه مهما كان هي برضو متستهلش كده
فارس: يستي وللهي هي كده هترتاح اكتر عصام بيحبها صدقيني
حور ببتسامه طفوليه... يلا
وذهبو سوايا للطبيه المتابعه لحالها واخبرتها أنها يمكن أن ترجع للسير مجددا في حولي تقريبا اسبوعين لان ساقيها أصبحت تشعر بهم جيدا وهذا يعتبر تحسن كبير
ليركبو سيارتهم لرجوعهم الي المنزل ليفطع الصمت فارس وهو يقول.. عايزه حاجه اجبهالك 
حور بخدود متورده: ااا
فارس ببتسامه: قولي متتكسفيش.
حور وهي تعد علي اصابعها: بص ببقا انا عاوزه شوكلاته كبيره خالص وكمان غزل بنات واه بنبوني ولبان واندومي و عاوزه ميكس بالشكولاته  وبنظره براءه بس كده
لتصدح ضحكات فارس المتتاليه 
حور بنظرات براءه... بتضحك ع اي 
فارس بحب ..... علي طفولتك
حور بعبوث: بقا انا طفله.
فارس وهو يركن سيارته ... واحلي طفله....... خليكي هنا يروحي هجيب حاجه وجي
حور: تمام
 
.
.
فارس ببتسامه.... ها عجبوكي 
حور بنظره جرو...... اوييي هيييي ودا كمان شوكولاته واي ده جبتلي الميكس وغزل وكمان...........الخ كل ده عشاني
فارس بغمزه......لو مجبتش ليكي هجيب لمين؟
نسيب  الكتاكيت دول ونروح عند مريم ومازن 
مريم.....يترا فاطمه بخير
مازن وهو يحتضن خصرها ..... اكيد بخير هي دي بتسيب حد في حالو 
مريم بزعل... مازن انت عارف ان فاطمه كل الي وصلها لكده خالتي هنيه 
مازن... عارف وللهي بس انا مش عارف هي عايزه اي بقا
نسيب الكتاكيت دول ونروح لمازن ومريم 
مريم.... تفتكر فاطمه بخير
مازن وهو يحتضن خصرها ويميل علي رقبتها... انتي خايفه علي فاطمه لا دي ميتخافش عليها خليها تتأدب
مريم بزعل.... انت عارف كويس ان فاطمه مهما كان طيبه بس خالتي هنيه هي الي عملت كده فيها
........................
ليعود عصام الي المنزل ويجد فاطمه تجلس علي الكرسي ويظهر علي وجهه الإرهاق والتعب وكانت ملامح وجهه ناعسه (نسيت اوصلكم شكلها فاطمه عيونها خضراء وبشرتها قمحويه وطولها متوسط وجسدها ممشوق )
لتأخذ فاطمه بالها ان عصام قد أتي لتقوم بسرعه وتحضر له الطعام وتحطه علي السفره وتطلع علي سلم الغرفه لتنادي والدته
فاطمه وهي تحضر اليمون 
فاطمه... اتفضلي يا ماما  
ماشي ينتي اقعدي هتفضل واقفه
لتنذكر فاطمه عندما كانت ستجلس امبارح لكنه قال لها أن يجب أن تقف طول ما هو يأكل ولا يجب أن تأكل ابدا معه 
ليفيق علي صوت عصام
عصام وهو ينظر لشحوب وجهه .... اي مش سامعه بقولك اقعدي كلي
فاطمه... اا اه اسفه مسمعتش... اي
عصام... مش همررةالملام كتير اقعدي كلي 
 لتجلس فاطمه علي طاوله الطعام... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
♡♡بقلم منه السيد ♡♡
بعد اسبوعين في منزل عصام.....
فاطمه بتعب: اه معدتش قادره بجد .
عصام وهو يدخل من بابا المنزل ويراها 
كان ينظر لها عصام نظرات شفقه وحب وحزن وكل هذه المشاعر سويا افاق من مخيللاته علي منظرها وهيكادت ان تسقط ...... لولا يديه التي الحقت بها
لتقع داخل احضانه
عصام بهرع وهو يضرب خديها بلطف لتفقيق: فاطمه حبيبتي قومي فاطمه
لتأتي والدته 
والدت عصام: يحبت عيني يبنتي تعالي يا عصام دخلها الاوضه وهاتلها دكتور........ بصراحه انت تقلت عليها خالص في الطلبات والحجات دي والبت ضعيفه وكمان معدتش بقالها فتره مش بتاكل كويس ...
ليدرد عليها عصام: تمام تمام...... الو ممكن يادكتور تيجي ........... سلام

بعد فتره زمنيه قليله،..
الدكتور:هي علي ما اعتقد مش بتاكل وكمان ضربات قلبها ضعيفه وباين عليها الارهاق والتعب وهي حاليا هتيجي المستشفي تركب محلول حديد وتعمل كام تحليل كده
عصام بقلق وحب: تمام يادكتور
ِ

حمل عصام فاطمه ونزل به للسياره ليري والدته مرتديه ملابسها وتنتظره
ليذهبو الي المشفى
بعد مده 
فاطمه : اااه اني فين
والدت عصام: انتي في المستشفى ي حبيبتي كنا بنطمن عليكي شويه عشان تعبتي واخدنا منك عينه دم عشان التحليل 
فاطمه بتسأل: طب وفين عصام 
والدت عصام ببتسامه: نزل يجيب حاجة وجي ..... حبيبتي أنتي ممكن تعتبريني ماما وتحكيلي مالك
لتخونها دموعها :ماما هي فين ماما ماما الي ماتت وسبتني انا واختي مع خالتي وخالتي الي كل يوم بتسمملي أفكاري وتوهمني اني بحب فارس وكل يوم تفضل تجولي فارس بيحبك فارس هيتجوزك وانا صح مكنتش بفكر في فارس بس طبعا فكرت ودي المشكله...والدت عصام بدموع علي دموعها : كملي يحبيبتي 
فاطمه ببكاء: بقيت كل يوم عاوزه أدبر انا وخالتي حاجه تبوظ حياه فارس عشان يتجوزني وطبعا فارس سمع اننا كنا هنعمله عمل
والدت عصام: ليه كده يحبيبتي انتي مش وحشه
فاطمه ببكاء: مهو انا مش وحشه انا مش عاوزه ابقا وحشه .. لحد مجيت عندكم البيت وبدأت استوعب ان كل حاجه كنت بفكر فيها من ناحيه فارس هي مجرد اوهام مش اكتر واني حبي..
والدت عصام ببتسامه وبكاء: حبيتي عصام مش كده
لتهز فاطمه رأسها ببكاء
لتحضنها والدت عصام وهي فرحه لان الفتاه التي يحبها ابنها تبادله نفس الشعور لتتكلم فاطمه بين احضانها .. رغم انه كان بيذلني وممرمطني وببكاء حبيته يعني في أسبوعين حبيت ريحته وصوته وكل حاجه
*******كفايه لحد كده عصام نروح بقا عند فارس *********
كانت حور في خلال الأسبوعين كانت حالتها تتحسن وكانت تستند علي فارس مل يوم وتحاول المشي وكان كل يوم بتتحسن عن الي قبله لحد ما جه اليوم لأعاده الكشف علي حاله حور
فارس ببتسامه.... اي رئيك اجبلك الكرسي
حور وهي تهز رأسها بلا وببتسامه و ضحكه طفوليه: همشي احسن ولو معرفتش هسند عليك 
فارس بضحك علي طفولتها وكأنها مازالت طفل صغير يتدرب علس المشي: خلاص ماشي يلا وراح يساعده تقوم من علي كنبه لاتمسك حور بيديه وتحاول النهوض واخيرا نهضت ... هيييههه يلا بقا قالتها حور بعد ما وقفت وكانت تتشبس بيد فارس لكي لا يختل توازنها
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بعد ما تم فحص حور 
الدكتوره: كل حاجه تمام وكمان انت يا استاذ فارس ساعدت مدام حور أنها تدرب علي المشي وده خلا عندها طاقه ايجابيه اكتر ومل وحاليا الحاله بتستقر خلاص بس لازم بقا تاخدي شويه الادويه دي وقامت بكتابه علي روشته العلاج ... وكمان استمري مع العلاج علي النشب علي الاقل كل يوم ساعتين ...............

*****في غرفه مريم ومازن *****

مريم بملل:مازن 
مازن وهو يجلس علي السرير ويمسك هاتفه :اممممم نعم
مريم....عاوزه اكل فراوله
مازن: حاضر لما تطلع
مريم بعبوث: بقولك عاوزه أكلها دلوقتي 
مازن بهدوء: في يا مريم حجبلك منين أنا دلوقتي دا مش موسمها
مريم ببكاء: قول بقا كده انك زهقت مني ومش عات تحبني بقولك عاوزه فراوله وأنت تقول مطلعتش اعععععع
مازن وهو يرمي الهاتف من يديه: في اي بس يبنتي وليذهب وياخذها داخل احضانه.... اهدي اهدي لتهدء قليلا 
ليخرجها من احضانه وينظر الي وجهه المحمر...حاضر هجبلك فراوله وبضحك كل ده عشان فراوله
في الاسفل نزل مازن وترك مريم الي في حاله يرثي لها
مازن: ازيك يا ابوي ازيك يا اما
المحمدي.. حمد الله يولدي انت كيفك وكيف مراتك
مازن... كويسه...ليتذكر بكأها علي الفراولة ليضحك ويقول لوالده... مش عارف مالها صاحيه من الصبح مقريفه وتقولي عايزه فراولة ودلوقتي 
المحمدي.... وه بس ده مش موسم الفراوله يولدي....
لتدخل هنيه بلهفه.... دي تلاقيها حبله للن ده مش موسم تطلع فيه فراوله اسألني انا
مازن ببتسامه... تصدقي ممكن ولي لا 
ليسرع للخارج لأمر ما
*******عند عصام ********
كان يشتري بعض الطعام من الكفاتريه للدفع بعض المال ويذهب الي غرفه فاطمه ليري فاطمه نائمه متفتحه الأعين وتنظر لسقف الغرفه بينما
والدته جالسه بجانبها علي كرسي وممسكه بيديها
ليدخل ويتكلم ببرود: حمدلله على السلامه
فاطمه وهي تعدل جلستها: كنت فين
عصام استغرب من سؤالها لان واحده غيرها بسبب الي بيعمله فيها وكل يوم يزلها واغسلي واعملي كانت كرهته ةو كلمته بشكل سئ ليرد عليها بإستغراب..كنت بجيب اكل عشان ناكل
لتبتسم والدت عصام ابتسامه طيبه تعال يبني عشان فاطمه تلاقيها جاعت
..حاضر يا أمي 
وراح عندهم وقعظو وكلو تحت تصرفات عصام الغريبه ناحيه فاطمه وفاطمه مستغربه
وفاطمه مستغربه تصرفاته ومعاملتك معاها وقد اي حنين عليها 
عصام... انتي بتعملي اي
فاطمه.... خلصت خلاص الحمدلله 
عصام وهو يمسك القطعه دجاج من الدجاج المشوي مفيش الكلام ده كلي يلا.......يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
♡♡بقلم منه السيد ♡♡
ذهب فارس وحور بعد زياره الدكتوره الي شقه القاهره 
حور: اي ده احنا رايحين فين
فارس بغمزه: القاهره 
حور: والله بجد...... واتمحت ابتسامتها وتحولت الي حزن ازاي يعني هنروح منغير ايمي واياد... انا عايزه ايمي واياد... سامعني انا عايزه ايمي واياد 
فارس وقد تصدع رأسه: حاضر حاضر
حور:لا دلوقتي عوزاهم 
فارس.. يبنتي بكلمك جد حاضر احنا بس هنروح دلوقتي الشركه بس نجيب كام ملف ونرجع تاني 
حور بعبوث:ماشي

عند مازن رجع البيت وطلع علي اوضه مريم جري وقفل الباب ومدلها ايديه 
مريم: اي ده 
مازن وهو يتقدم منها: اختبار عشان انا حاسس انك حامل.....
بعد مده ليست بطويله خرجت مريم وعلي ملامحها بعض الجديه
مازن بقلق: مالك اي حامل.... عارفة مش مهم اهم حاجه انتي
لتبتسم مريم ابتسامه جميله وتحتضنه 
لاتبتعد عن احضانه
وترف أمامه الاختبار ليظهر له علامه حمراء 
ليرجع ويحضنها ثانيا بسعاده غامره ويقبل كل انش في وجهها لينزل الي الاسفل بسعاده 

عند عصام
عصام وهو مقررا ان يعترف بحبه ل فاطمه ولن يصمت حتي لو لم تحبه المهم ان يعترفلها بحبه لها 
ذهب ورمي بواقي الطعام في سله في الغرفه وجلس ثانيه علي السرير بجانبها 
ووالدته كانت تجلس علي المرسي لكنها ذهبت الي المرحاض

عصام وهو يأخذ نفس عميق....فاطمه انا بحبك اويي وحتي لو انتي مش بتحبيني او شيفاني فنظرك اني عذبتك واتجوزتك غصب عنك فده من حقك بس انا حبيت اعترفلك .
ليعم الصمت برهه
لايسمع عصام صوت بكاء فاطمه وثانيه وارتحت في احضانه 
فاطمه وهي داخل احضانه بصوت متخشرج اثر البكاء ... ونا كمان 
عصام بذهو: ونتي كمان اي
فاطمه..... بحبك
ليبادلها عصام الحضن لتدخل والدته لتري هذا الجو الملئ بلأحضان لتنظر لهم بغضب وتتقدم لهم وتنزع عصام من أحضان فاطمه 
والدت عصام....انت بتهبب اي 
عصام: اي بحضن مراتي
والدت عصام بسخريه.. لا يحبيبي انن ملكش حق تلمسها غير لما تعملو فرح... اه هو انا بنتي اقل من حد ولا اي
عصام بزهول: انتي بتقولي اي
والدت عصام ... الي عندي سمعته يحبيبي يلا اتكل 
لتخجل فاطمه من هذا المقف الحرج التي رأتها في وكانت تضحك علي عصام ووالدته
عصام بغضب..... ده مش عدل علي فكره
والدت عصام بسخريه... اعتبر نفسك بتتقدم من اول وجديد يعنيا
ليذهب عصام بإحباط ويقفل باب الغرفه خلفه 
والدت عصام ببتسامه...عرفتي ان هو كمان بيحبك زي ما بتحبيه
فاطمه..... انتي عرفتي منين انه بيحبني ولا كل ده دنني كنتي في الحمام عرفتي منين الحوار..والدت عصام.. لا مهو انا كنت في الحمام اه بس جيت ادخل سمعتكم بتتكلمو وكدا فقولت اسيبكم ولما لقيت الواد طول في الاحضان دخلت جري
لتضحك فاطمه بخجل..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
♡♡بقلم منه السيد ♡♡
 لتضحك فاطمه بخجل وتحتضن والدت عصام بحب لأنها أحست هذه المرأه الطيبه الحنونه والدتها التي توفت منذ سنين
وصل فارس وحور الشركه بالقاهرة 
حور..مشاء الله هي دي الشركه بتاعتك
فارس.. اه عجبتك
حور بطفوله...جدااا

(تعديل بسيط جماعه حور وفارس رايحين الشركه تمام )

دخلو داخل الشركه وحور كانت تمشي بجانبه ممسكه بيديه كطفله صغيره خأفه من ان تتوه وكل من رأهم يقسم انه يري اب مع طفلته ف حور قصيره القامه طولها الي ما يقارب ال155سم(ده طولي يجماعه🙂🫶🏻)

وكان فارس طويل القامه حيث أن طوله الي ما يقارب ال197سم فلكم ان تتخيلون هذه الصغيره بجانبه...
يدخل الشركه بهيبته وهو يرتدي بدله من الون الكحلي وكانت كل الانظار علي هذه الفتاه المتشبسه بيديه كجرو صغير
ليدخل اي المكتب وليتخلي عن بروده وهيبته ويتكلم بلطف
فارس.... حاسه نفسك كويسه ولا.
حور .. اه الحمد لله كويسه متقلقش 
فارس بعند.......لا روحي ارتاحي علي الشازلونج الي هناك ده 
حور.... تمام هنروح امتا 
فارس...كمان ساعتين ولا حاجه وهنتحرك ....

عند مازن ومريم كانو في غرفتهم بعد ما اباح مازن بخبر حمل مريم للجميع بسبب سعادته فاليوم علم ان محبوبته حامل

عند عصام ليأخذ فاطمه ووالدته من المشفى ويذهبو الي المنزل وهو حنق من أمه كثيرا 
دخلت والدته المنزل اولا وبجوارها فاطمه لحسابها عصام من يدها 





عصام ..خدي تعالي هنا انتي رايحه فين
فاطمه بخجل.. بعد يا عصام عيب أكده 
عصام وهو يضمها لاحضانه ..عيب اي هو انا مش جوزك لتقف والدت عصام وهي تنظر لهم بحب شديد.....
لتتكلم بصوت فيه مزيج من السخريه..انتو بتعملو اي

عصام.. واحد حاضن مراته
والدت عصام وهي تشد فاطمه من يديها لا يحبيبي انت هتتجوزها لسه ولحد مدا يحصل مش عايزه اي اختلاط بينكم
يلا ي فاطمه اطلعي ارتاحي ف اوضتك لا
ليبتسم عصام لتتكلم والدته ... اه صح انتي هتنامي معايا ف الاوضه
عصام بغضب... وهو اي ده؟

والدت عصام... يعني زي م انت شايف .. لتسحب فاطمه وتدخل غرفتها....

في الطريق كانت حور ممسكه بأحدي أكياس ممتلئه ب الشوكولاته لها وللاطفال وكانت تأكل من الشوكولاته خصاتها طوال الطريق وكان ينظر لها فارس من الحين الي الآخر ولبرأتها
في غرفه حور كانت تغير ملابسها و ترتدي بنطال سويت بانس اسود وتيشيرت ابيض بحماله رفيعه اما فارس كان في الحمام 

ليخرج من الحمام ليري حور تتدرب اكثر واكثر علي المشي.....

"جماعه الاهتمام مبيطلبش"
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بعد ايام ليست بكثيره كانت حياه الابطال سعيدة للغاية 
كانت حور قد شفت تماما وكان فارس سعيد 
وكان علاقة الأطفال مع حور ةحسن من الاول بكتير وكانت حور ولاطفال اتعلقو ببعض جدا

اما مريم ومازن كانت مريم فيي الشهر 2من الحمل وكانت سعيده جدا ومازن كان فرحان لفرحتها ومريم بقت كويسة شويه من ناحيه هنيه 

وأما عند فاطمه و عصام كانو حبهم لبعض كل مادا بيكبر اكتر وعاصم اخد من والدته معاد غشان يعملو فرح وقلتلو الفرح هيبقا كمان شهر وطبعا اتجن وكدا ف قالتلو خلاص كمان اسبوع كويس جدا
عند فاطمه في المطبخ كانت واقفه بتسقب ماء في الكوب لتشرب لاكن احد ما سحبها له
طبعا عصام.

ليتكلم عصام ..بقولك اي انا خلاص مش قادر لتضحك فاطمه وتتكلم بضيق ابعد يا عصام عيب... ليسكتها عصام بقبله
وكالعادة تدحل أمه
لتسحبه أمه انت بتهبب اي روح شغلك يلا
ونتي حسابك معايا احنا متفقين علي اي
لتنظر فاطمه للارض بقله حيله استغفر الله العظيم
نروح عند حور كانت سافرت هي وفارس والعيال القاهره عشان المدارس ابتدت وبقالهم زي اسبوعين هناك
... يلا اركبو
لتركب حور بجانبه ولاطفال بلخلف 
فارس.. عملتو اي يومكم كان عامل ازاي
اياد.. كان ممل شويه
ايمي.. كان يوم طويل جدااااا واتصاحبت علي الكلاس كلو
 ليعم الصمت فجأه لينظر فارس الي حور .. ها ونتي 
حور بملل.. كان يوم عادي 
فارس.. اممم
في اي
حور.. مفيش 
فارس..قولتلك في اي
حور بعصبيه مفرطه... اتجوزتني ليه
فارس بهدؤ ..اممم 
وكمل سواقه عادي جداا ولا أكن في حد بيكلمه اصلا 
حور بصتله بعصبيه.. ليهه 
فارس.. لما نرجع البيت
بعد وصولهم للمنزل 
ذهبت حور لتغير ملابسها(sorry يجماعه نسيت اقولكم يونيفورم حور عباره عن اي كانت لابسه جيب كحلي لحد الركبه وكيلون ابيض وتيشيرت نبيتي) حور غيرت هدومها
ولسه كانت طالعه لقت فارس دخل الاوضه
حور اتكلمت.. اي مش عايز تتكلم
فارس... ليه بتفكري فالكلام ده دلوقتي 
حور ببكاء ...فكرت ليه؟ مش طبعي بصراحع ليه تتجوز وحده ولا حلتها حاجه ومستواها مش من مستواك اتجوزتني ليه 
ليحتضنها فارس لتهدء داخل احضانه 
فارس.. اتجوزتك ليه، اممم بصيي يستي انا لما كنت بروح الشركه وكدا كنت بشوف بنت جميله جدا بضفاير خي كانت بتبيع مناديل لتطلع حور من احضانه وتنظر داخل عيناه ليكمل فارس .. وعايز اقولك مكنتش بروح الشركه دي غير فين وفين ومكنتش بنزلها كتير بس البنت دي سحرتني .. ليضحك..لا يعني وكمان بتدرس ثنوي ف انا قولت انا كده بستهبل بصراحه
كنت كل يوم ابعت مصطفى السكرتير بتاعي عشان يشتري منها المناديل كلها وكانت ترجع البيت مبسوطه أنها قدرت تجمع فلوس حتي لو ده كان مبلغ قليل جدا بس كانت بتحمد ربنا عشان بباها ميضربهاش
كان يقبض علي يديه بقوه وهو يتحدث.... اممم وبعدين بقا الطفله الصغيره ام ضفاير دي حبيتها لتفتح حور فمها ليكمل فارس بس انا اصلا اوردي حاطط وعد علي نفسي اني مش هتجوزها غير لما تخلص الثانويه وتكملي عندي بقي براحتك بس لقيت بقا ان استغفر الله العظيم بباكي كان قبل م اتجوزك بكام يوم في واحد بباكي كان عايز يتجوزك ليه تقريبا هو في سن50 طبعا الاخبار وصلتلي فقلت ازاي هضيعك من ايدي واسيبك بالشكل ده روحت لباباكي فنفس اليوم وعرضت عليه مبلغ كويس انا عارف كويس جدا أنه بيحب الفلوس وكنت محدد انا جيسيكا معاد نسيب بعض فيه وكنت بحكيلها عنك علطول وهي كانت متفهمه دا وبس

  لتفتح حور فمها علي وسعه
،من..هل هو يتكلم عني انا ام انني اتخيل ..اي دا قال انه بيحبني وكل الموصفات بتدل عليا
ليتكلم فارس..طب اقفلي بقك
حور وقد بدأت في البكاء.. انت بتحبني وكل الكلام ده انا صح 
فارس بحب.. بعشقك 
لتحضنه هذه المره حور وتتشبس به وتبكي وتبكي وتقول من بين بكأها ونا كمان
تمت بحمدلله

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-