رواية تقبلت زواجه ادم وشهد من الفصل الاول للاخير بقلم شاديه امام

رواية تقبلت زواجه ادم وشهد من الفصل الاول للاخير بقلم شاديه امام


رواية تقبلت زواجه ادم وشهد من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة شاديه امام رواية تقبلت زواجه ادم وشهد من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية تقبلت زواجه ادم وشهد من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية تقبلت زواجه ادم وشهد من الفصل الاول للاخير

رواية تقبلت زواجه ادم وشهد بقلم شاديه امام

رواية تقبلت زواجه ادم وشهد من الفصل الاول للاخير

-يعني انت عندك ٢٧ سنه و متجوز تلاته و مخلف عيلين وعاوزني انا الرابعه 
-اه علي سنة الله و رسوله 
- احيه يا استاذ ادم احيه 
-ايه !
بصوت واطي روحت جمب ودنه وقولتله -احيييه 
ماما دخلت علينا بعد ما كانت قاعدة برا هي و مامته : ها يولاد خلصتوا كلامكوا اظن كدا كفايه اتبعت كلامها وهي بتبصلي بنظرة شريرة مفهمتش غرضها ايه 
-اه يا ماما خلاص انا قولت لاستاذ ادم رأي 
ادم: اه يا امي هي قالتلي أن فيه قبول و إن شاء الله هنتقابل تاني
بصتله بغيظ - ده ببعدك قال نتقابل تاني
دخلت اوضتي و رزعت الباب في وشهم 
___________________________________
روحت قعدت علي السرير و قدامي المرايه بتاعت التسريحه و بصيت لنفسي و قولت :انا شهد كرم المهندسه المشهورة و كل اللي  اتقدمولي من ظباط و مهندسين كانوا لسه في أول حياتهم و رفضتهم و في الاخر امي تجيبلي دا لأه و الف لأه كمان 
ماما  و هي بتفتح الباب : ايه قلة الذوق ديه تدخلي وترزعي الباب في وش الناس التعليم العالي اللي فرحنالي بيه ده قالك تتعاملي كدا 
- ماما حضرتك ازاي اصلا تجيبلي واحد زي دا و ايوا ايوا اتصعبني عليا ومكنتش اعرف لا انتي عارفه كويس هو مين ولااا يا جبروته دا انا حتي مش التانيه لا الرااابعه المفتري انا انا المهندسه شهد كرم يجيلي دا 
- طب وربنا في سماه لتتجوزيه يا بنت بطني هو دا اللي هيكسر شوكتك هو ايه ربنا خلقنا نوعين ذكر و انثي  مش ذكر و انثي و مهندسين بلا قرف 
- طب روحي صومي تلت ايام الله لا يسيئك امشي امشي خدي الباب في ايدك 
وهي واقفه قرب الباب -في علمك هو و أمه طالبين بكرا نتقابل في كافيه علي النيل في الزمالك  و بعدها هنروح نجيب الشبكه   علي الساعه 4 العصر تكوني جاهزة 
قالت كلامها و قفلت الباب بسرعه و دخلت اوضتها وقفلتها علي نفسها 
مامتها -الحمد لله لحقت نفسي 
انا بصدمه بعد ما استوعبت -ماااامااااااعع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ادم : اتفضلي برجلك اليمين يا عروسه 
شهد بعند : امم الشمال مش هتخسر 
ادم بهمس: لاحول ولا قوة الا بالله 
كنت بجر فستاني و انا داخله و في دماغي نظرات الشماته اللي شفتها في عيون صحابي وانا في الكوشه و جمبي عريسي و مطلعلي كل واحدة من مراتاته تسلم عليا و تقولي مبروك غصب عنها حسيت اني عايزة اهرب و اعيط بس افتكرت امي 
قاطع سرحاني لما اتكلم 
ادم : احم الاوضه علي ايدك اليمين اخر الطرقه ممكن تستنيني هناك لحد بس ما اطمن علي ياسين و ياسر 
شهد : مين دول !
ادم: ولادي 
شهد بغيظ: اوووف 
سبته و دخلت الاوضه اللي شاورلي عليها وقفلتها بالمفتاح وخليت المفتاح في الضهر عشان ميعرفش يفتح عليا الباب وانا بفتكر امي واللي حصله أجبرني اوافق 
Flashback
________
_انتي بتزعقيلي يا بنت بطني 
- ما اللي بتقوليه ميتعقلش يا ماما هو انا فيا ايه يعني عشان اقبل اكون زوجه رابببعععههه هاااا
ماما بعصبية شديدة اول مرة اشوفها - فيه أن انتي بقا عندك 26 سنه وكل اللي يجي ترفضي و لا كأنك بنت الريس هو اخر كلام عندي هننزل بكرا نجيب الشبكه اااهه 
مسكت قلبها وبقت تتلفت علي اقرب كرسي تقعد عليه
شهد :مااماا 
يونس كان سامعهم من برا وقرر يخبط عشان تبدء الخطه
جريت افتح الباب لقيت يونس قدامي 
شهد بخوف و عياط  : يونس الحقني ماما ماما مش عااا ر  
يونس زقها و جري علي خالتو 
يونس : خالتي خالتي ..تعالي سنديها معايا عربيتي تحت 
روحت سندتها معاه وانا جسمي بيترعش وانا شايفاه مش قادرة تقف ولا تتنفس و خفت  ليجرالها حاجه واكون انا السبب يونس وصلنا بسرعه و اخدها علي ترولي و دخلوها العمليات كل دا وانا مش فاهمه اي حاجه 
يونس جه وقف جمبي لما شافني منهاره 
يونس : اهدي هتكون كويسه بس ايه اللي حصل 
شهد بعياط : والله هو هي اتعصبت مني ببس
يونس : خلاص خلاص اهدي 
الدكتور خرج : الحمد لله انكم لحقتوا الجلطه في أولها والا لقدر الله كان حصل مضاعفات
شهد في سرها   : جلطه !!! انا السبب انا السبب 
يونس : طب يا دكتور هي دلوقت كويسه
الدكتور : اه الحمد لله ابعدوا بس عنها أي عصبيه أو رفض 
شهد : رفض !! 
يونس ضربه في رجله من غير ما شهد تاخد بالها 
الدكتور : اه رفض للعلاج يعني 
شهد بعياط :  عاوزة اشوفها 
الدكتور : اول ما تفوق هننقلها لغرفه عاديه لأن ممنوع الدخول للعنايه 
بعد مده 
شهد بدموع : ماما انا اسفه مش هزعلك تاني والله 
ماجدة (مامت شهد) بتعب : يعني ههتتجوزيه 
شهد بصوت عالي شويه: يا امي انا جالي احسن منه اشمعنا دا اللي متمسكه بيه 
ماجده بتمثيل مسكت قلبها : اهه اخرجي براا 
شهد: خلاص والله هسمع كلامك خلاص 
جريت علي برا ناديت علي الدكتور ....
_____
قاطع شرودي ادم لما خبط عليا 
ادم : احم خلصتي 
شهد : خلصت ايه 
ادم :   لبس !
شهد بغيظ: اه خلصت عاوز حاجه 
ادم : اممم تفتكر هعوز ايه انتي مراتي و انهارده كان فرحنا ممكن تفتحي الباب بقاا 
شهد : دا ببعدك 
ادم : انا سمعت الكلمه ديه قبل كدا صح 
شهد : بس المرادي غير و روح حل عني انسي 
ادم : يعني مش هتفتحي 
شهد بطلع لسانها من ورا الباب : لا اتجوز نفسك بقا 
ادم : طييب انا هتصل علي الحاجه ماجدة تيجي تشوفلي حل 
جريت فتحت الباب 
ادم : انتي لسه بالفستان 
شهد : انت مش هتكلم ماما صح انت عارف انها تعبانه
ادم : ايوا خليكي شاطرة غيري و اخرجي نتكلم 
شهد وهي بتجد علي سنانها : طييب 
قفلت في وشه الباب و غيرت  هدومي و خرجت
________________________
                           ادم
 خرجت من الاوضه روحت الاوضه التانيه و لبست ترينج و خرجت ظبط السفره و الاكل لحد ما تخرج و خرجت و خرج قلبي معاها لقتها فارده شعرها لابسه بيجامه مجسمه هي حلوة لا هي حلوه اوووي 
عنيها لونها حلو شعرها حلو ملامحها حلوه كل حاجه فيها تتحب بس هي مش عاوزه تدي لنفسها فرصه تحب سامحيني يا اغلي من روحي علي اللي هيعشهولك بس لكل اللي رايد عسل يستحمل قرص نحله 
_______________________________
                   شهد 
كنت واقفه علي باب الاوضه و ديه اول مره اتأمل فيها راجل ! كان بيحضر السفره بحماس و كان لابس ترينج حلو لونه رمادي و شعره حلو و ملامحه حلوه حتي لون عنيه حلو كله حلو و يتحب اتنهدت بحزن أن مش هينفع احبه لأن انا الرابعه ...عند الجمله ديه كان هو أتلفت و شافني 
____________________
ادم بإنبهار : بسم الله ماشاء الله 
لقيته بيبصلي كأنه بيتفحصني اتكسفت لاني عارفه أن البچامة مجسمه بس روحت قعدت علي السفرة استنيته يقعد قدامي بس هو معملمش كدا هو قعد جمبي و خلاني اتوتر اكتر 
شهد بإرتباك : طب هو ..
كنت هقوم بس مسك ايدي ولف الكرسي عشان يكون عنيا في عنيه و مسك ايدي جوا أيديه 
ادم بصوت هادي : ممكن نتكلم بهدؤء بدون عند ولا نرفزة 
شهد بتوهان : اممم
ادم ابتسم و كمل : انتي متعرفيش عني اي حاجه لان الجوازه جريت بسرعه بسبب إصرار مامتك ومرضها و مقدر خوفك مني و من ابتسام و مروة و مني 
شهد بإبتسامه الم  : ددول اسماء ضرايري مش كدا 
ادم لاحظ الحزن اللي ظهر علي ملامحها ف قرر ميتكلمش عنهم في حاجه 
ادم : عمتا الكلام دلوقت مش عنهم انا عاوز اتكلم عني 
شهد : اااممم كمل 
ادم : انا كنت شغال معاكي في الموقع 
شهد : بس انا مشفتش خالص اسمك في كشوفات المهندسين اللي كانت شغاله معاهم 
ادم : لا ما انا مش مهندس 
شهد كشرت : اومال 
ادم : انا صاحب الشركه  اللي في المنتجع اللي انتي كنتي موجودة فيها شفتك هناك و عجبتيني لحد ما قررت اني اتقدملك 
شديت ايدي من أيده و اتنفضت من علي السفره روحت الناحيه التانيه و هو كان بيبصلي بذهول 
شهد بعصبيه و نرفزة : طبعا ازاي ارفض شخص في مكانتك طب مفكرتش في شعورها التلاته اللي انت متجوزهم ما ترد 
ادم بهدوء عكس اللي جواه : طبعا وراهم صورتك و اخدت رأيهم انا مبخفش من حد و كلهم وافقوا 
شهد بنرفزة : ما تلاقيهم مش متعلمين هيلاقوا واحد تاني زيك فين لما يعترضوا انك تتجوز وواحده فيهم تتطلق و يا ترا كل اللي تعجبك هتتجوزها يا استاذ ادم هطلق اني واحده عشان تتجوز تاني انت ايه انت جبروت و استغليت مرض امي عشان تجبرني  مع اني قولتلك ارفض انت واني مش عايزاك لكن انت عملت ايه اتجوزتني و بتضحك عليا بشويه الورد و الشموع اللي عملتهم علي السفره عشان اسلملك نفسي و اول ما واحده تانيه تعجبك تتطلقني أو تطلق واحده من الستات الغلابه اللي انت متجوزهم 
ادم بنرفزة : متعليش صوتك وانتي بتكلمني اجدعها راجل بشنب مقدرش يرفع عينه في عينيا انتي تعلي صوتك عليا بالطريقه ديه 
شهد بنرفزة اكتر : هعلي وريني هتعمل ايه 
ادم بعصبيه جري عليها ولسه هي هتجري منه مسكها و شالها و دخل الاوضه و رماها بعنف علي السرير لدرجه ان السرير انكسر 
شهد بألم من ضهرها و دموع من خوفها  : انت متخلف ضهري اتكسر 
ادم قرب منها .........
ادم قرب منها بقلق وهو بيرفعها من علي السرير : انتي كويسه مكنتش اعرف ان السرير هيقع
شهد بدموع : أخرج برا عاوزة انام 
ادم :طب تعالي في الاوضه التانيه هتنامي فين هنا 
شهد بصتله و فجأه قعدت تزق فيه لحد ما خرجته برا الاوضه و قفلت الباب بالمفتاح و راحت قعدت علي السرير أو حطام السرير و طلعت صورة باباها علي التلفون و  فتحت في العياط 
شهد : فينك يا بابي لو كنت عايش مكنش جرالي كل دا انا البرينسس شهد زي ما بتقولي شوفت بيعملوا فيا ايه بس وحياتك عندي مش هسكت ولا هخليه يقربلي زي ما اتجوزني غصب عني هخليه هو بنفسه يطلقني من اللي هعمله فيه ........نمت بعد ما صدعت من كتر العياط
____________________________
                        ادم 
يا الله الموضوع صعب اووي يارب يسرها من عندك هي عنديه و مستحيل هعرف اروضها بسهوله هطلع عيني انا عارف بس علي قلبي زي العسل بس ازاي تبقي في بيتي و بيفصل بيني و بينها حيطه و مأخدهاش في حضني ديه حته من روحي أو هي كل روحي يارب الموضوع يعدي علي خير .......
قاطع شرودي لما تلفوني رن ولقتها طنط ماجدة بصيت علي شاشه التلفون بضيق ..
ادم : سلام عليكم
ماجده : و عليكم يا حبيبي عملت ايه  
ادم : الحمد لله يا حاجه 
ماجده : يعني هي رضيت عادي كدا 
ادم : اطمني مفيش حاجه 
ماجده : يعني الخطه نجحت 
ادم : مش اوي 
ماجده :يعني ايه يبقي مرضيتش صح 
ادم : اممم 
ماجده:  هقولك تعمل ايه ...
_______________________
يونس : بس كدا يا خالتي احنا بنإذيها 
ماجده : انا عاوزة تبقي قويه و ادم هيقويها 
يونس بيكمل : عليه هيقويها عليه لما تعرف الحقيقه هتكرهُ لأنه عايشها احلي ايام المفروض تعيشها اسوء ايام ..
ماجده بإرتباك: قصدك ان انا مش خايفه علي بنتي انا ادري بمصلحتها بيها ملكش دعوة انا عارفه بعمل ايه 
______________________________
          الصبح في شقة شهد و ادم 
ادم صحي و راح يخبط علي شهد علشان أهله و مامتها  جايين قعد يخبط شويه لحد ما فتحت و كانت شكلها حلو اوي 😂شعرها منعكش و عينيها حمرا و الكحل سايح علي وشها 
ادم : بسم الله الرحمن الرحيم انتي مين 
شهد : في ايه حد يخبط علي حد كدا 
ادم متنح : ده صوت شهد هي فين انصرف انصرف 
شهد : في ايه يا عبيط انت ما أنا واقفه قدامك 
ادم بإستيعاب شدها من ايديها وهي بتزعق فيه وواقفها قدام المرايا اول ما بصت علي نفسها 
شهد : اععععععااااااااا 
ادم واقف فطسان من الضحك : شكلك مسخره 😂😂😂😂
شهد بغيظ : امشي اطلع برااا
ادم : طالع طالع بس اجهزي عشان اهلنا جايين يبركولنا في الصباحيه اللي زي وشك ديه 😂
شهد حدفت عليه الفازة اللي جنبها بس هو اخد باله وخرج وقفل الباب بسرعه الفازة اتكسرت في الباب 
شهد من جوا الاوضه : ااعععااااا 
ادم بصدمه : يا بنت المجنونه ديه كانت هتموتني 
_______________________ 
شهد : والله لاوريك 
فتحت الدولاب طلعت منه فستان بحمالات رفيعه لونه كشمير و دخلت اخدت شور 
و ظبطت نفسي و لبست روب فوق الفستان وسبت الروب مفتوح و سيبت شعري حطيت كحل و رسمت عيني رسمه جريئه و روج احمر مكتوم .. و خرجت ..
كنت بدور عليه بعيوني عشان يعرف مين فينا العفريت و دخل حياة التاني دمرها ابن فتحيه 
__________________________
شهد : اول ما خرجت لقيت مامته  و  و مين دول ...
خرجت سلمت علي مامته اللي اول ما شافتني حضنتني و قالتلي 
فتحيه (ماما ادم ) : مبارك يا حبيبتي الف الف مبروك ايه الحلاوة ديه لولولولولولولوي 
رقعت زغروطه في ودني خلتني دوخت 
لقيت ادم قام وقف جمبي وكان متنح همس في ودني : ايه اللي انتي لابسه ده مش كان أولي ب الحلاوة ديه امبارح و شدها من ايديها 
بعد اذنك يا ماما ثانيه 
دخل الاوضه تاني هو وهي 
ادم : ايه اللي انتي عامله ده امسحي اللي في وشك ده و اقفلي الروب 
بقيت بصاله و مبسوطه بحالته ديه قربت منه لحد ما وقفت علي طراطيف صوابعي و لمست خده لقيته غمض عينيه و مسك علي أيده جامد 
بعدت بسرعه و غفلته و خرجت 
ادم بلع ريقه و فتح عينيه ملقهاش قدامه : يابنت الورمه وربنا لوريكي لما ينزلوا 
خرج وراها وراح عشان يعرفها علي ضرايرها بخبث...
لقيته راح حضن واحده من اللي قاعدين و قال
ادم: ديه ابتسام مراتي الأولي تعالي سلمي 
روحت سلمت عليها وانا في سري بشتمه : يا بجحتك جايبهم يوم الصباحيه طيب والله لاوريك 
سلمت عليها لقتها بتعصر ايدي في إيدها وهي بتبصلي بغيظ اسكت لا طبعا 
ابتسام : اهه ايدي 
شهد : معلش لقيتك بتشدي قولت أشد انا كمان قربت حضنتها وقولت : اوعي تكوني مفكراني فافي دا انا ب عشرة منك 
بعدت عنها و قولت وانا بلف وشي لادم اللي مذهول اني حضنتها 
شهد : شكلها طيبه ابتسام 
ادم : احم اه طيبه و ديه مني مراتي التانيه 
شهد : ازيك يا حبيبتي 
ادم : و ديه مروة 
شهد : التالته ...ازيك 
سلمت عليهم كلهم بعد بعد ما ايدي كانت بتتعصر كنت بحاول ابين اني كويسه 
فتحيه : ايه يا آدم عاوزك تعالي 
دخلت معاه الاوضه و سابوني مع التلاته اللي هياكلوني بعنيهم
خدت ادم و دخلت الأوضه و مكملتش دقيقتين و لقتها عامله تزغرطت اول ما زغرطت لقيت التلاته بصولي و مني ديه الرتبه التانيه بتقولي 
مني: لحقتي يا ختي مش كنتي رافضه وقولتي   متجوزش علي تلاته 
مروة : وهي هتلاقي زيه فين 
وابتسام بتبصلها بغيظ : والله لاوريكي
شهد وهي بتغيظهم و بتغيظ ابتسام اكتر : اللي عندكم اعملوا انا خلاص أخدته منكم
شهد بتبصلهم بإبتسامة نصر لقت مامت ادم خرجت وهي بتزغرط و بتقول 
فتحيه : يلا يا بنات نسيب العرسان لوحدهم مبروك يا شهد يا حبيبه قلبي 
شهد : الله يبارك فيكي يا ماما
ادم راح وصلهم لحد الباب 
_____________________
شهد قلعت الروب و راحت فتحت الشاشه و بتشغل فيلم و بتقعد علي الركنه وهي مستنيه خطتها تبدء ......
ادم بعد ما قفل الباب رايح ليها و هو بيتوعدلها و بيلف و داخل الصالون اتفاجئ من اللي شايفه
هي قاعده برينسس و شغال قصادها فيلم رعب و هي....... هي بتضحك و بتبصله ب شر 
ادم بلع ريقه و اتكلم في سره : يارب استر ديه مجنونه 
راحلها ولسه هيزعق بس اخد باله منها اكتر هي لابسه فستان نوم ايه الحلاوة ديه 
ادم بصوت عالي : شريرة قمر
شهد ابتسمت من جواها و هي شايفه تأثيرها عليه واتكلمت بدلع : تعالي اقعد يا بيبي اتفرج معايا الفيلم حلو اوي ...
ادم : بيبي !!!!  انتي سخنه اااه بركاتك يا ماجده  قال اخر كلامه بصوت واطي و قعد جنبها و بيفتكر كلام ماجده ليه 
Flashback
ماجده :هقولك تعمل ايه 
ادم :  كفايه عليها كدا 
ماجده : اسمع بس انت تجيب مراتاتك الصبح بحجة انهم يعني جايين يباركوا ليكم و خليها تغير حاول تغيظها بيهم 
ادم : بس كدا هتزعل .يعني 
ماجده : اسمع الكلام بس ...
End
___________________________
شهد : بتقول ايه هتيجي تقعد 
ادم :طبعا و نط جمبها علي الكنبه و اندمجت شهد في الفلم و ادم بيتسحب عشان يحط أيده علي كتفها و اول ما أيده حضنتها 
لقي الباب بيخبط 
ادم في سره : ده مين الغلس ده 
شهد قايمه تفتح 
ادم : استني عندك انتي رايحه تفتحي كدا ب جسمك اللي باين دا خشي جوا البسي حاجه لو خرجتي كدا تاني هنفخك 
شهد بصتله بإستهزاء و لسه هيروح وراها الباب رن تاني 
شهد دخلت الاوضه و راح هو فتح 
ماجده وهي بتدخل واتكلمت بتريقه  : ايه يا عريس اومال لو مكنتش نايم كويس 
شهد اول ما سمعت صوت مامتها خرجتلها بسرعه 
شهد بدموع: ماما 
حضنتها و عيطت و ماجده اتفأجات من اللي لابسه شهد و حضنتها مالك يا روح ماما و بصت لادم 
ماجده : انت عملت فيها ايه يا واد 
شهد مسحت دموعها : مفيش يا ماما انتي بس وحشتيني 
ماجده : شدتها من ايديها و دخلت الاوضه 
ماجده اول ما دخلت بصت بصدمه علي السرير و لقته مكسور 
ماجده بقلق : شهد انتي كويسه عمل فيكي ايه المجنون ده 
شهد : مفيش حاجه يا ماما متقلقيش انتي دخلتينا هنا ليه تعالي نقعد في الصالون 
ماجده قربت منها بخوف : بت هو غصبك علي حاجه 
شهد فهمت اللي بيدور في دماغها و جتلها فكره : لا يا ماما متكسفنيش بقا 
ماجده في سرها اه يابن اللذينه و بتقولي محصلش بتغزي العين يا آدم : يعني انتي بخير بس ايه اللي غيرك دا انا قولت هتجننيه 
شهد : معرفش بقا هي جت كدا يا ماما بقا 
ماجده : طيب طيب خلاص متتكسفيش الله اكبر عليكي و علي حلاوتك يا بت طالعالي تعالي نخرج الحمد لله اطمنت عليكي 
___________________________
               ادم.  
سمحني يارب بس اول ما دخلو الاوضه و قفت اسمع بيقولوا ايه و بنت اللذينه سبكت علي امها الدور بس أنا فاهم هي قالت ليه كدا هي خايفه لاقول لامها حاجه قالت تسبق بس ماشي والله لاستغل الفرصه ....
________________________
خرجت انا وماما من الأوضه لقيت ادم قاعد علي الركنه و اول ما شافني قام اخدني في حضنه و قال لماما 
ادم : اتفضلي يا امي  
راحوا قاعدوا و ادم عمال يتلزق فيها وهي ساكته و متحمله عشان مامتها
ادم مسك ايديها و باسها قدام مامتها لما قدمت عصير 
ادم : تسلم ايديك يا عيوني 
شهد بتوتر سحب ايديها و ابتسمت ليه و من جواها متغاظه أنه مستغل الوضع 
ماجدة طيب يا ولاد اسيبكم انا بدل ما أنا قاعدة زي العزول كدا 
شهد : لا خليكي معايا ..قصدي يعني اتغدي معانا ولا ايه رايك يا آدم 
ادم : ايوا طبعا هتتغدي معانا 
ماجده : لا يا حبيبي انا هنزل بقا عشان اروح اخد علاجي و استريح و مشيت في اتجاه الباب
ادم : طب اتفضلي اوصلك 
وصلوا لحد الباب و شهد جوا بتلم الحاجه 
__________
ماجدة : انت رايح فين 
ادم هنزل معاكي اوصلك 
ماجده : لا خليك جمب عروستك و كملت كلامها بصوت واطي : بتغزي العين يا ولا و اقولك مرضيتش تقولي اه 
ادم لسه هيفهمها ماجده شافت شهد جت وراهم 
ماجده : يلا يا شهد مع السلامه يا حبيبتي .
شهد : ديه متتحسبش يا ماما 
ماجده :إن شاء الله يا حبيبتي اجيلك تاني وعاوزه اسمع خبر حلو قريب كدا عاوزة ابقي تيته 
شهد و ادم بصوا لبعض 
شهد بتوتر : إن شاء الله يا امي خلي بالك من نفسك و علاجك هااا و سلميلي علي يونس و علي خالتو  
ادم بصلها و اضايق من جواه لما لاقها بتتكلم علي يونس
بعد ما قفل ادم الباب 
بص وراه ولقي شهد بصاله بغضب 
شهد : ممكن افهم ايه اللي كنت بتعمله دا و امي قاعده 
ادم عداها ببرود : كنت بعمل ايه 
شهد : انت انت كنت بتت*حرش بيا و دا ضد القانون علي فكرا 
ادم قرب منها مره واحده : هت*حرش بمراتي طب تيجي ازاي و مين هيصدقك بصلها بخبث و كمل : ما تيجي نحقق حلم الحاجه ماجده 
شهد : حلم ايه 
ادم : تبقي تيته
شهد اتكسفت و جريت علي الاوضه و شويه ورجعت تاني 
شهد و هي باصه للأرض : ممكن تجيب حد يصلح السرير عشان مش بعرف انام كويس 
ادم : انتي مش جعانه 
شهد : اووي والله 
ادم : طيب في فراخ و حمام في التلاجه روحي حمريهم 
شهد بتوتر : ما أنا مش بعرف ممكن انت تعملهم ...بلييز 
ادم : بشرط 
شهد : نعممم 
ادم : طيب بلاش هجيب اكل ليييااا انا لوحدي من برا و اكل لوحددييي
شهد بغيظ : اتفضل اشرطط
ادم : علي كل حماميه بوسه 
شهد : ببعدك 
a few moments later.....
_____________________
                 في المطبخ 
شهد وهي بتبوس ادم في خده غصب عنها عشان جعانه
ادم وهو بيحمر الحمام  : شاطره يا بطتي ....تعرفي 
شهد بتتفرج عليه : عرفني 
ادم : انا بدأت اتفائل بالكلمه ديه 
شهد : اني كلمه 
ادم وهو بيقلد طبقه صوتها : ببعدك و قعد يضحك 
شهد : نينينينيني
ادم ادم ادم 
ادم : ايه ايه ايهههه
شهد : ممكن تعلمني اشوح الرز زيك كدا 
ادم ضحك : دا انتي علي الله حكايتك حاضر يا ستي 
قعدوا يهزروا في المطبخ و خرجوا كلوا بعد ما ادم اخد كل البوسات بتاعته 
شهد : علي فكرا انت غشاش عشان اخدت بوسه زياده وانا كلت حماميه واحده وانت اخدت بوستين 
ادم: ما انتي أكلتي رز 
شهد : بس احنا اتفقنا علي الحمام بس 
ادم : خلاص يبقي ليكي عندي بوسه تعالي اديهالك 
و قاموا جروا ورا بعض 
شهد : خلاص والله حلال فيك مش عاوزاها اهمد بقا هو انت عشان واكل حمام هتطير عليا 
ادم :ولو انا راجل حقاني لازم اديلك البوسه 
مسكها و حاصرها في الحيطه 
شهد قلبها بقي بيدق جامد و بتتهرب بعينيها منه 
ادم فضل باصص في عينيها : بصيلي 
شهد بصتله وهي متوتره واتكلمت بضعف : اااادم ابعد ..
ادم قرب اكتر ووو وهي غمضت عينيها و بتاخد نفسها بسرعه و راح جمب ودنها و همس بضعف : جنينتيني 
 انا اتوترت اكتر نبرة صوته و ريحته و الوضع اللي احنا فيه كنت انا الخصم الضعيف في الوقت دا مش قادرة أبعده عني و مش قادرة اسمحله يقرب فضلت بصاله لحد ما قرب مني اكتر و بقيت بتنفس نفسه : 
ادم وهو بيبص في عينيها : ممكن تديني فرصه تحبيني و لو محبتنيش هعمل اللي انتي عايزاه ... 
شهد : .......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
شهد بنظرة شرسه : انت لو اخر راجل في الدنيا مستحيل اسمح ليك أو لنفسي اني احبك و حتي لو حبيتك هطلع قلبي و ادفنه مش انا اللي اقبل اكون بديل ده مش بديل لواحده لأ لتلاته و كلهم ميتعيبوش ليه حاسس انك ناقصك حبي ليك 
ادم فضل باصصلها هي معاها حق بس هي متعرفش الحقيقه : انا هقولك كل حاجه ممكن تسمعيني 
شهد : و كلامك هيغير انك متجوز تلاته 
ادم : لا مش هيمنع بس علي الاقل هتفهمي انا اتجوزتهم ليه و عشان مين وانك انتي الوحيده اللي حبتها 
شهد : مش محتاجه اسمع كلام انت لو بتحبني فعلا سيبني في حالي نقضي مع بعض مدة و تطلقني 
ادم زق الفازة اللي علي السفره بإيديه اتكسرت و اتكلم بنرفزة: مستحيل اطلقك شيلي الفكره ديه من دماغك انسيي ولازم تسمعيني 
سبته و مشيت لحد الاوضه وهو واقف مكانه بيبصلي ب عصبيه وقفت ورا الباب قبل ما اقفله : ياريت تجيب حد يصلح السرير و يصلح دماغك بالمرة رزعت الباب لما لقيته بيقرب : عارف انت لو مطلقتنيش انا هخلعك اه وربنا هخلعك 
قلت كلامي ببرود وانا واقفه ورا الباب و سانده بضهري عليه 
مرة واحده لقتني بطير ووقعت علي وشي في الأرض 
احم كسر الباب عادي جدا 
____________________________
شهد : ولا. ولا هتتجن  هتجنن  و نكمل تكسير في ام العفش اللي انت جايبه بايظ ده انت بتبرق ليه 
ادم بعصبيه : والله ما هحلك 
فضلوا يجروا في الشقه كلها لحد ما واحد فيهم دخل في النيش بدماغه 
شهد بترقب  : ادم. ادم.  هييي 😱
 انت كسرت طقم الصيني الله يخربيتك اكتر ما هو مخروب كدا اوعي كدا زقيته لقيت رأسه مليانه دم 
شهد : يا نهاري....انت شايف طب دول كام ✌️
ادم كان واقع علي الارض جمب النيش و كان شايفها طشاش لحد ما اغم عليه 
شهد : احيه... مش هقدر اشيلك ولا. ولا فوق 
طب انا اعمل ايه جريت جبت قطن و قعدت مسحتله الدم من رأسه لقيت في فتحه في رأسه عماله تجيب دم اتصلت علي الإسعاف 
ورحت اجيب بن سديت بيه الدم لحد ما توصل الإسعاف 
_____________________________________________
                           في المستشفي   
شهد قاعده قدام ادم اللي نايم علي السرير و خد ست غرز في جبهته و من أثر البنج كان بيقول كلام 
ادم بنوم : هقولها الحقيقه 
لا لا مش هتسبني 
شهد قاعده علي الكرسي و بصاله بترقب 
:ياتري ايه الحقيقه اللي هو خايف منها 
_____________________________________________
بعد مده فاق ادم و شهد كانت حطه راسها علي السرير اللي نايم عليه و نامت 
ادم بصوت عالي عشان تصحي : عجبك اللي عملتيه فيا دا 
شهد بقريفه و بتمسح علي عينيها  : ليه هو انا قولتلك نط من علي الكنبه زي التور و تخش بدماغك في النيش مفكر نفسك كريستيانو ... ولا سبايدرمان
ادم : كنت عاوز اقفشك 
شهد : ولا كنت هتقدر تعملي حاجه 
ادم : يا بت هقوملك 
شهد : قوم كسر المستشفي يلا انت واحد فيك صحه 
ادم : اقعدي نقي عليا لحد ما جبتيني الأرض 
شهد بمرواغه : ايه الحقيقه يا آدم 
ادم بقلق : حقيقه ايه انتي عبيطه 
شهد : الحقيقه اللي انت قولتلي لازم اعرفها
ادم : الكلام ده قبل ما تعصبيني 
شهد : وانا مش هديك اي فرصه ولا هدي لنفسي فرصه اني احبك غير لما اعرف كنت هتقولي ايه 
ادم: ابتسام تبقي. ....
قاطع كلامه دخول الدكتور 
شهد في سرها : يارب صبرني 
الدكتور اطمن عليه و خرج 
_____________________________________________
علي الناحية الأخري 😈
                                 في المقابر
ست بتكلم قبر قدامها 
.....: هجبلك حقك انت كنت حلمي و هدفي و هي ب غرورها و دلعها ضيعتك من ايدي لازم اشوفها مذلوله للحب زي ما انا عشت عمري كله كدا و مش هستريح غير لما اشوف أن اللي  هيحصلها اسوء من اللي حصل هجبلك حقك يا حبيبي 
كان في شخص مراقبها و سمعها ........  
______بقلم شهد أمام ____________________________
                  في شقة ابتسام 
مني : انت مش بتجمعينا كدا الا عشان مصيبه خير 
مروة : ما تتكلمي يا بنتي 
ابتسام بخبث : شهد 
مني : خير 
ابتسام بغل  : هتسبوه ليها  مشوفتيش ازاي كانت بتقولنا اخدته منكم تعرفوا أن من يوم جوازه ما سألش علي ياسر و ياسين و أنا مش هسيبها تتهني بيه احنا لينا حق فيه اكتر منها 
مروة : احنا عمرنا ما كان لينا حق فيه واحدة اجوزها عشان يستر عليها و بتشاور علي نفسها ما أنا بنت عمه بقا و وواحده اتجوزها عشان يربي عيال اخوه و بتشاور علي ابتسام 
مني : وانا اتجوزني عشان يحميني من ابن عمي لحد ما تترفع الوصايه و اخد حريتي 
ابتسام بحقد: بس احنا محتاجينه اكتر منها هي معاها شهدتها و علامها ليه هي تاخد كل حاجه 
مروة : و هو فين من كل دا عايش بيصرف و يعيشنا احنا احلي عيشه وهو مفيش واحده فينا سألته هو عاوز ايه  هو اكيد محتاجها اكتر منا
مني : و خصوصا أنه مقربش ل ولا واحده فينا  
ابتسام : انا ولادي محتاجينه وانا محتاجه انا حبيته... هي مبتحبوش 
مني : و مين فينا محبتوش هو راجل و قد المسئوليه و شايل حمل كبير عننا و فوق كل دا عاوزنا نخرب حياته 
ابتسام لقت أنهم مش معاها ف غيرت الموضوع عشان لو عملت حاجه محدش يتهمها 
ابتسام بخبث: معاكم حق انا فكرت بأنانيه هو اكيد مش هينسي ولاد اخوه وانا عشان بحبه مش هعمل حاجه بالعكس لازم اعرفها الحقيقه عشان تحبه 
مني و مروة : لا احنا نسيبهم في حالهم ولا تعرفيها و لا تعرفنا هو اكيد قالها والا مكانتش وافقت تتجوزه وهي اكيد هتحبه مع الوقت 
_____بقلم شهد أمام ____________________________
                          في المستشفي 
ادم : عرفتي يا ست كل الحقيقه 
شهد : وليه مقلتليش كل دا لما اتقدمتلي 
ادم : انتي اديتيني فرصه دا حتي تاني يوم اللي كنا هنتقابل فيه  مامتك كانت في المستشفي و اول يوم جواز  اتخانقنا اقولك امتي 
شهد بصتله : يعني انت هطلقهم 
ادم : مقدرش أطلق ابتسام عشان ولاد اخويا لكن مني  اول ما تترفع الوصايه من علي ابن عمها هطلقها و مروة بردو هطلقها لكن علاقتي بيها مقدرش اقطعه لحد ما الاقي الشخص اللي يحبها 
شهد : و ماما كانت عارفه كل دا 
ادم بكذب : لا.  ومتقوليلهاش اني عرفتك حاجه ....
شهد : ليه ....
ادم : .......مش عارف بس اسمعي الكلام و خلاص 
شهد استدركت كلامه و اتكلمت بصدمه : يعني ماما كانت عارفه ووافقت طب ليه و هي عارفه أن كدا هتإذي سواء من شماته صحابي أو افرض حبيتك عمري ما كنت هسمح ب كدا لنفسي و اعيش في عذاب  و ليه طيب كل العرسان اللي كانت بتيجي و كانوا كويسين مصممتش عليهم قد ما صممت عليك انا لازم افهم كل حاجه منها يا اما انت كداب و عاوز توقعني في امي 
بقلم شهد أمام 
ادم اتعدل من قعدته و زعل لما قالت افرض حبيتك معني كدا أنها محبتوش كمل و مسك ايديها : صدقيني والله العظيم ما اعرف هي عملت ليه كدا بس كل اللي عارفه أن اللي حصل جه في مصلحتي وهي اني اتجوزتك  بس انتي لو عرفتيها اني عرفتك في سمعة واحدة هتضيع و للاسف في أيدي اني آذي مامتك بس مش هقدر لاني في اذيتها ناس تانيه هتتأذي 
شهد اتعدلت و ركزت في كلامه  : قصدك علي مروة
ادم : للأسف ...مروة بنت عمي وواحد ضحك عليها و خطفها و خدرها و طلع مصورها 
انا قدرت اخد منه كل السديهات اللي معاه وطلع مش عامل كدا معاها بس انا لاقيت معاه بلاوي كل دا اتكسر و اتحرق وهو اتحبس و لقيت نسخ كل الحاجات ديه مع مامتك يأما اتجوزك يأما هتفضح بنت عمي ده غير ان في بنات تانيه وانا كان بقالي فترة مراقبك بس كل لما الاقي انك بترفضي اللي ظروفه احسن مني كنت بتراجع عن اني اكلمك و اقول اسيبها للأحسن مني بس لما مامتك عرفت ظروفي من يونس صاحبي و ابن خالتك قالته خليه يجي يتقدم و انا هتصرف معاها .....
شهد بتسمعه بذهول وبتتكلم بصدمه:  مش مصدقه امي رئيسة عصابه علي كلامك دا لا انا اكيد مش هصدقك دا هي اللي ربتني لحد ما بقيت مهندسه ازاي تبقي كدا بس بردو هي كانت عارفه أن انت متجوز و مع ذلك معرفتنيش حاجه و صممت عليك و يونس كان مشترك معاها دا كان صاحبي اقرب واحد ليا وعارف أنا ليه كنت برفض كل الناس ديه و رماني ليك من غير ما يعرفني انت كداب انا مستحيل اصدقك انت عاوز تحلي نفسك عشان اقبل اعيش معاك بس مستحيل انا هرجع بيت اهلي و انت هطلقني 
قمت مشيت لحد الباب بس لقيت ادم بيشدني 
ادم شدها عليه و حقنها بسرعه في رقبتها وهمس في ودنها : انا اسف ..........
_____________________________________________
                         عند بيت ماجده 
الباب بيخبط 
ماجده : ايواا 
فتحت الباب و لقت 
ماجده : انتي مين يا بنتي .....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
شهد : ااهه دماغي هتتفرتك 
قعدت ربعت علي السرير و بتلفت حواليا مش فاهمه انا فين ولا ايه اللي جابني هنا حاسه اني دايخه رجعت رميت راسي تاني علي المخده شوفت ادم بس كان متشوش مش شايفه كويس حاولت افوق ايه دا بيكلم مين 
يونس !!!! رجعت للاسف دوامه سحبتني تاني 
______________________________
ماجده : انتي مين يا بنتي انا بشبه عليكي 
ابتسام : انا مرات جوز بنتك ولا اقولك انا مرات جوز بنت جوزك 
ماجده  بخوف شدتها من هدومها دخلتها الشقه و قفلت لحد من الجيران يكون سمعها 
ماجده بشر : ايه اللي بتقوليه دا و جبتي الكلام دا منين 
ابتسام بضحكه خبيثه وهي بتبص في عينيها: شكلك نستي باب المقبرة مفتوح 
ماجده بتوتر : مقبرة ايه 
ابتسام : ابنك طبعا اومال انتي مفكرة مقبرة ايه 
ماجده : و انتي عايزة ايه انتي لو كنتي عاوزه تقولي شهد مكنتيش جيتي هنا 
ابتسام : معاكي حق 
انا عاوزة شهد تبعد عن ادم زي ما خليتيه يتجوزها عشان يذلها تخليه يطلقها لانه بيحبها و قالها علي كل حاجه 
ماجده بقلق : قالها ايه 
ابتسام : قالها انك انتي اللي اصريتي وان حوار تعبك و مرضك كان فيك مزيف يعني عشان هي تتجوزه 
ماجده بشر : مستحيل دا انا هوديه في داهيه 
ابتسام قامت خنقتها : اقسم بالله لو اذيتيه أو جيتي جنبه لأكون باعته كل ملفاتك للبوليس و صور المقبرة الدهب اللي دافنه فيها ابنك يا وليه يا مجنونه ماشي انا جيت حذرتك و قولتلك ابعدي شهد عن ادم زي ما دخلتيها حياتنا ابعديها عننا ..
سابتها و مشيت و ماجده قاعده مذهوله ازاي هي عرفت كل دا لازم تخلص منها مش بعد كل اللي عملته ووصلتله تيجي واحده زي دي و تقضي عليها ........
_______________________________
شهد اخيرا فاقت ...
ادم : انتي كويسه 
شهد بدوخه : اه انا فين 
ادم : احنا في لانش في نص الميه هنوصل علي جزيرة بعيد عن كل الناس ايه رايك 
شهد بإستيعاب : جزيرة ..!لانش ! انت خاطفني 
ادم : صح برافو عليكي فوقي بقا والبسي الفستان دا وانا هستناكي برا 
شهد : انت مجنون والله انت مش طبيعي 
ادم وهو بيخرج وبيقفل عليها الباب : يلا فوقي 
شهد بعدم إستيعاب : انا مخطوفه و المفروض جوزي خاطفني ايه ..دا ثانيه احنا كنا في المستشفي وهو هو بنجني هو مش كان تَعبان 
ده طلع تِعبان يخربيتك فستان ايه دا 
قامت تشوف الفستان 
شهد : يابن الورمه عاوز تلعب عريس و عروسه طيب انا هلعبك عسكر و حراميه ولازم افهم منه كل حاجه و يونس كان بيعمل ايه انا حاسه اني تايهه .....قال مهندسه قال انا حاسه اني مش فاهمه اي حاجه ...بس والله لاوريه ...
بعد ربع ساعه 
ادم بيخبط 
ادم : خلصتي 
شهد:...............
ادم : يا بنتي 
فتح الباب لما قلق لاقها قاعده علي السرير و لابسه الفستان و ظبطت شعرها و هو تنح 
شهد قامت وراحت لحد عنده : ايه مش قولتلي البس الفستان دا مالك 
ادم بحب و ذهول : مش مصدق انك سمعتي الكلام و مقوحتيش قصادي 
شهد بدلع وهي بتمسك لايقة قميصه: شوفت انا شاطره ازاي 
ادم بعد ايديها عنه بتوتر : بت انا مش مطمنلك 
شهد وهي بتسيبه و خرجت برا  : أخص عليك 
يا دومي كدا تبعدني عنك انا كدا زعلت 
ادم مذهول من تغيرها معاه : دومي ! و تبعدني عنك !!! مش معقول 
خرج ليها لقها واقفه و مديه ضهرها و شعرها بيطير من الهوا و ساندا بإيديها علي المركب 
ادم راح شغل مزيكا و شدها ليه و بدأو يرقصوا سوا 
ادم سرحان في عينيها ..و شهد استغلت الموقف 
شهد بدلع: ادم هو الكلام اللي انت قولته ليا في المستشفي كان حقيقي 
ادم : اه وللاسف مكنش ينفع تعرفي اي حاجه دلوقت و أنا من خوفي لاخسرك عرفتك كل حاجه و كان لازم اخفيكي عن عنيها عشان لو عرفت انك كشفتيها هتقتلك 
شهد بصدمه بتحاول تسيطر عليها عشان تفهم الباقي : و يونس يونس كان بيعمل ايه هنا
ادم بعد عنها و راح قعد علي الكنبه وولع سيجاره و هو بيبصلها وهي مستنيه يكمل 
شهد : سكت ليه 
ادم بيبصلها بغموض : انتي لبستي الفستان ليه 
شهد بتوتر : عشان انت قولت كدا يعني 
ادم بدأ يقرب منها لانه فهم أنها عملت كل دا عشان تستدركه في الكلام وهو قدر يلهيها عن الباقي و كمل خطواته في اتجاهها 
ادم : يعني علشاني ده معناه انك اديتيني فرصه 
شهد وهي بترجع لورا : لا بس انت بتقرب كدا ليه ادم ابعد انا بتخض
ادم مكمل هو يتقدم ليها وهي تبعد لحد ما 
شهد : اععااااااا 
________________________________
ماجده : فهمت هتعمل ايه 
مجهول : ايوا ابعتي بس صورتها 
ماجده : اول ما تقفل هتلاقيها عاوزاها تموت من غير ولا غلطه 
مجهول: اعتبري حصل
____________________________بقلم شهد إمام______
يونس : طب كدا مفيش اي خطر علي شهد يا فندم 
لو عملت اللي قولناه بالظبط مش هيبقي في خطر 
يونس : حاضر يا فندم هبلغ ادم يعرفها كل حاجه كدا اللعب بقا علي المكشوف 
__________________________________
شهد : اععععاااا
ادم مسك ايديها قبل ما توقع في الميه
شهد : ادم اوعي تسيب ايدي 
ادم بخبث : لازم اسيبك عارفه المكان دا مليان قروش لو رميتك هيبقي قدرك كدا و ضحك ضحكه شريرة 
شهد بتبصله بصدمه و دموع : ادم مش انت بتحبني بالله ما تسيبني 
ادم وهو بيشدها مرة واحده عليه ووقعوا علي أرض اللانش وهو بيموت من الضحك 
شهد و هي بتضربه و بتعيط : انت حيوان معندكش دم انت كنت هتقتلني 
الأيفون بتاع ادم كان بيرن شهد من غيظها وهو قاعد بيضحك راحت مسكت الايفون رمته في الميه  وقعدت تضحك 
ادم وقف ضحك وبصله بصدمه : يا غبيه دا عليه بلاوي الله يخربيتك و نط عشان يجيبه 
___________________________بقلم شهد أمام__
عند مني و مروة في شقة مني 
مروة : انا مش مستريحه لإبتسام
مني : ولا انا 
مروة : ايه رايك نقول لادم علي اللي حصل 
مني : انا معاكي عشان لو حصل حاجه ميقولش احنا و يعرف أننا بعيد عن الموضوع 
اتصلي عليه دلوقت واحنا مع بعض 
مروة اتصلت عليه 
مروة : مش بيرد 
مني اتصلي تاني 
مروة : اتقفل 
مني : طب ابعتي ڤويس لما يفتح الفون يشوفها
مني و مروه : 
"ادم ابتسام جمعتنا كانت عاوزة تإذي شهد عشان هي مفكره أنها واخدك من ولادها بس لما لقيت أننا ضدها اترجعت في كلامها بس احنا مش مطمنين ليه" 
______بقلم شهد امام________________
ابتسام بعد ما رجعت من عند ماجده قاعده بتفكر في خطتها اللي جايه و بعت رساله لادم أن ياسين تعبان ولازم يجي بسرعه
لانها عارفه أنه اكيد مع شهد ف عملت كل دا عشان يرجع ليها بسرعه قبل ما ماجده ما توصله و تإذيه ........
_______________________
يونس كان عمال يتصل علي ادم و مش بيرد لحد ما تلفونه اتقفل 
ف قرر يروح ليهم ب لانش تاني لان مفيش وقت 
__________________
ادم لقي التلفون و اللي ساعده أن الدنيا كانت لسه نهار ف قدر يشوفه بسرعه و يلحقه 
شهد : يا اخي دا انا فكرت قرش كلك لما نزلت لتحت كدا و قولت هروح ازاي 
ادم : والله لاوريكي طلع بعد ما حط التلفون في الشمس وراح يجري ورا شهد اللي كانت جريت اصلا ووصلت لآخر اللانش و كان مفتوح 
ادم : انا غلطان عشان مسبتيكيش تقعي بس يلا مبحبش اكرر الغلط مرتين 
شهد : لا يا آدم مش بعرف اعوووو
كان زقها خلاص 
شهد وهي بتطلع و بتنزل في المياه: ادم بغرق 
ادم نط وراها و مسكها وهي عماله ترفص و تضرب فيه 
ادم : اهمدي بقا كتف ايديها ورا ضهرها بإيد و ماسك وسطها و مقربها منه بإيد 
ادم : شكلك حلو و شعرك مبلول كدا 
شهد بتوتر من قربه : ادم ابعد
ادم بشر وهو بيسيب ايديها : انتي متاكده ابعد 
بقلم شهد أمام
شهد مسكت في رقبته جامد : لا لا متسبش 
ادم : حيرتيني معاكي و حيرتي قلبي كمان 
شهد وهي عماله تتلفت : ادم انت قولت ان في قروش هنا تعالي نطلع ونبي 
ادم قرب منها و انتهز الفرصه انها قريبه منه و مش هتسيبه و قرب لحد لما اخد منها اول قبلة و تاهوا مع بعض و هما في وسط المياه 
ادم بعد وسند علي رأسها  و قالها : بحبك 
شهد بتوهان : وانا كمان 
يونس من فوق اللانش : يا كتاكيت ....
__________________________________
ابتسام كانت نازله عشان توصل ياسين و ياسر لأتوبيس النادي بتاعهم وهي راجعه بتعدي الشارع عربيه خبطتها و داست عليها و مشيت بسرعه العربيه كانت من غير نمر والناس اخدوها علي المستشفي ......
#يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يونس : ياكتاكيت !!
شهد زقت ادم بسرعه عنها من غير ما تفكر انها هتقع في الميا لان هي موقف لاتحسد عليه 
ادم لحقها بسرعه ومسك وسطها و بيداريها عن عيون يونس لانها كانت لابسه فستان عريان  
ادم: انت ايه اللي جابك يا غتت 
يونس بمرح : يعني انا اقولك خبي البت و حاول تفهمها اللي بيدور حواليها وانت بتستفرد بيها اه يا نمس اطلعلي اطلعلي 
ادم بيبص ليونس بغل و غضب لحد ما حس ان شهد بتترعش فرجع بصلها 
ادم: انت كويسه 
شهد وسنانها بتخبط في بعض : بردانه 
ادم زعق في يونس اللي كان بيتفرج عليهم بإستمتاع 
ادم: انت يا بني ادم خش استناني في الاوضه لحد ما اطلعها 
يونس وهو بيرقص حواجبه لأدم: سمعًا و طاعًا
ادم : مستفز 
في الوقت اللي كان فيه ادم بيطلع شهد من المياه و دخلها اوصتها عشان تغير كان يونس بيرد علي تلفون ادم اللي مبطلش رن 
__________________________________________________________________________
(ملحوظة ياسين و ياسر تؤام ولاد حمزة اخو ادم الكبير عندهم سبع سنين و ابتسام عندها 30 و حمزة مات شهيد لما كان بيخدم في الجيش)
يونس : ايه يا ياسين كل دا رن 
قاطعه صوت ياسين وهو بيعيط الحقني يا عمو يونس انت و بابي 
يونس بقلق : في ايه اهدي
ياسين بعياط: مامي ماي الراجل خبط.....ها وهي.... بتوصلني انا و ياسر
يونس : ياسين اهدي عشان افهمك انتوا فين دلوقت 
ادم جه من ورا يونس و شد منه الفون و كلم ياسين 
ياسين بعياط و شحتفه: احنا في المستشفي اللي جمب النادي بتاعي انا وياسر و ماما الراجل قتلها الحقني ونبي يا عمو يونس 
ادم  : ياسين اهدي و خليك جمب اخوك انا جايلك حالا يا حبيبي 
ادم زعق في يونس اللي كان لسه واقف مكانه : اجري حرك الزفت ده وخلينا نرجع بسرعه 
جري يونس بسرعه 
و ادم فتح تلفونه عشان يكلم محمد صاحبه من الشرطه و حكاله علي قاله ياسين و قاله يسبقه علي المستشفي 
و قفل معاه وشاف كل المسدجات و المكالمات من مني و مروة وو ابتسام 
سمع رسالة مني و ابتسام 
"ادم ابتسام جمعتنا و كانت عاوزة تإذي شهد عشان هي مفكرة انها واخداك من ولادها بس لما لقيت اننا ضدها رجعت في كلامها بس احنا مش مطمنين ليها "
و بعدها سمع رسالة ابتسام 
"   ادم ياسين تعبان و محتاجاك جمبي ارجوك رد عليا او تعالي بسرعه "
حاول يجمع الرسايل ببعض لكنه متوصلش لحاجه 
في الوقت دا شهد كانت غيرت هدومها و خرجت وواقفه مع يونس اللي سايق اللانش بسرعه 
__________________________________________________________________________
شهد : هو انا ممكن افهم ايه اللي بيحصل و منين انت تعرف ادم كدا ولا اكنك متربي معاه و احنا رايحين علي فين و سايق الزفت دا بسرعه ليه 
يونس بزعيق مصطنع : اييييهه اسكتي شويه اديني فرصه اتنفس احنا رايحين علي المستشفي اظهار ابتسام عملت حادثه 
شهد : ديه بسبع ارواح ديه حربوقه يا يونس 
يونس : بس عشان ادم ميزعلش 
شهد : يتفلق ........يونس انت مقولتليش انت تعرف ادم منين 
ادم جه من وراهم و اتكلم بصرامه : هتعرفي كل حاجه اول ما نوصل 
بعد ربع ساعه كان وصل ادم عند المستشفي هو و يونس و شهد ولقت ولدين حلوين اوي جريوا علي ادم و حضنوه  
ياسر بعياط و خوف : بابي ماما هتسبنا زي بابا حمزة 
ادم وطي لمستواه و اتكلم بحنية: اوعدك كل حاجه هتكون بخير بس لازم تسيبوني عشان اعرف اتصر خليكم مع انكل يونس 
ادم راح ل محمد و مجموعه من الشرطه واقفين بيستجوبوا الناس اللي جابوا ابتسام للمستشفي 
محمد بتردد : ادم باشا 
ادم : اتكلم علي طول يا محمد 
محمد : للأسف هي مش حادثه عاديه ديه بفعل بفاعل حد كان قاطرها لحد ما نزلت من العمارة و في ايديه ياسين و ياسر و اول مركبوا الاتوبيس بتاعهم و هي بتعدي للجنب التاني العربيه خبطتها خبطها جامده و مكتفتش بكدا كملت و رجعت داست عليها كأن حد بينتقم و للأسف المنظر دا اللي حكاه لينا ياسين و الكاميرات اللي في الشارع رصدته 
ادم كان بيسمع و ماسك علي ايده عشان يتحكم في غضبه و عروق رقبته بانت من كتر ما كان عمال يجد علي سنانه 
ادم: النمر بتاعت العربيه 
محمد : من غير نمر و العربيه كانت جيب جراند متفيمه اسود 
ادم : ابعتلي تسجيل الكاميرات و انا هتصرف
بقلم شهد امام________________________________________________
 شهد كانت متأثرة بمنظر ياسر و ياسين المنهار و افتكرت نفسها يوم ما باباه اتوفي 
قربت منهم عشان تحضنهم اتفأجت ان ياسر حضنها لكن ياسين لا فتحت له ايديها لكنه جري ووقف جمب يونس 
شهد مكنتش فاهمه موقف ياسين العدائي تجاه لكن اطمنت لما لقت يونس حضنه و التفتت ل ياسر 
شهد كانت حاضنه ياسر ونزلت علي ركبتها في الارض عشان تبقي طوله
شهد بتأثر : بص انا مش عارفه اعمل ايه غير اني احضنك مش بعرف اقول كلام و كدا انت فهمني صح 
هز راسه و عيونه مليانه دموع 
شهد حضنته اوي و قالتله علي فكرا مامتك هتكون بخير و هتقوم علشانك علشان هي بتحبك اوعدك 
ياسر بدموع :توعديني انك تخليها ترجعلي 
شهد : ربنا لما يعرف انت قد ايه بتحبها هيرجعهالك تعالي معيا نصلي و  ندعي انها تبقي كويسه 
ياسر : بس انا مش بعرف اصلي 
شهد : هعلمك ... يلا 
ياسر : يلاا
_____________________________________________________________________
الدكتور خرج بيأس : انا عملت كل اللي بوسعي لكن للأسف هي محتاجه نقل دم في اقل من ساعه و فصيلتها مستحيل نلاقيها في اقل من يومين 
يونس : هي فصليتها ايه 
الدكتور : AB-
يونس : ادم ديه فصيلة دم شهد 
ادم : طب بسرعه روح ناديها هي فين 
ياسين : بتصلي هي و ياسر 
___________________________________________________ 
في الوقت ده ياسر كان بيصلي و بيدعي كتير بعياط  
شهد لقت يونس جاي عليها جري 
يونس و هو بيتنفس بسرعه : شهد محتاجينك بسرعه 
شهد مش فاهمه حاجه و لقت ياسين كمان بيشدها من رجلها وطت لعنده 
ياسين : ماما عاوزه دم منك اوعدك لو ساعديتها انا هفضل احبك علي طول 
شهد حضنته وراحت معاهم عشان تتبرع ليها بالدم و الدكتور مكنش مصدق ان الظروف تجمع اتنين من نفس الفصيله النادرة في مكان واحد
____________________________________________________________
عدي الوقت ووصل لليل وطبعا مني و مروة و مامت ادم و مامتي جم 
ادم و يونس كانوا متوترين بسبب دخول الكاترة كل شوية اوضة ابتسام 
و الجو كله كان متوتر و انا كنت في اوضة الكشف اتركبلي محلول جلوكوز و ادم كان جمبي كنت ملاحظه انه مش طبيعي كان كل شويه يبص في الساعه و يخرج يعمل تلفون و يرجع  
و مني و مروة كانوا بيبصولي بنظرات الاتهام بس تجهالتهم 
_______________________________________________بقلم شهد امام 
                                في قبو داخل المستشفي 
ماجدة لشخص ما  : هتاخد نص مليون و تخلصني منها الحية ديه لو فاقت انا هروح في داهية
الشخص : نص المبلغ دلوقت 
ماجده طلعت تمثال دهب و ادتهوله : ده لوحده ب 350 الف يعني اكتر من نص المبلغ خلص و الباقي هتاخده كاش 
الشخص : تعجبيني 
_______________________________________________________________________________________________ 
                                               في غرفة شهد اللي بالمستشفي 
شهد بغموض : انتي كنتي فين يا ماما
ماجده بتوتر : كنت في الحمام يا حبيبتي احتجتيني في حاجه 
شهد ودت وشها الناحيه التانيه : لا يا حبيبتي مشوفتيش ادم و انت جايه 
ماجده: لا هخرج اشوفه 
شهد : ماشي 
شهد بتبص عليها لحد ما خرجت و طلعت تلفونها و فضلت تبص ليه بصدمه 
شهد بهمس لنفسها : طلع معاهم حق ليه يعني كل السنين ديه وانا مخدوعه و في مين في امي طب ليه كل الاذي دا و ليه عاوزة تإذيني دلوقت و ازاي اصلا هو في ام بتإذي بنتها يونس دخل الاوضه و صعبانه عليه شهد 
يونس : انتي لسه في البداية يا شهد اجمدي لانك انتي دلوقت طرف الخيط اللي هنقدر نوقعها بيه 
شهد بذهول : يونس ديه امي ....طب ازاي هعمل كدا و هي ازاي قدرت تعمل كدا 
يونس : مش امك يا شهد ...في حاجات انتي متعرفيهاش لسه و مش هقدر اتكلم هنا 
شهد بأسي و صدمة : مش اميي ازاي يعني 
\
ادم رن علي يونس عشان ينتبه ان ماجده داخله الاوضه 
يونس بسرعه : امسحي دموعك  بسرعي هي هتدخل الاوضه 
شهد عدلت نفسها بسرعه و ماجده دخلت و بصتلهم بشك 
ماجده : انت بتعمل ايه هنا 
يونس بتسرع : ادم قالي اجي اطمن عليها 
ماجده و شكها زاد في يونس بإنه حكي لشهد لانها لسه مقابله ادم و قالها خلي شهد تيجي عشان ياسر و ياسين عاوزينها 
شهد بتصنع انها كويسه : لقيتي ادم يا ماما 
ماجده : اه عاوزك برا
شهد قامت و خرجت لادم 
و هي في ممر المستشفي النور كلة اتفصل و شهد اتخضت و فضلت مكملها في طريقها وهى مش شايفه حاجه و بتدور علي تلفونها و افتكرت انها سابته في الاوضه اللي كانت فيها و خافت لتكون امها شافت الفديو بتاعها وهب بتسلم للراجل التمثال الدهب 
قاطع شرودها انها سامعه خطوات بتقرب عليها 
شهد فضلت تجري و تصرخ بإسم ادم لحد ما اتخبطت في كرسي ووقعت وووووو...........................
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يونس : ياكتاكيت !!
شهد زقت ادم بسرعه عنها من غير ما تفكر انها هتقع في الميا لان هي موقف لاتحسد عليه 
ادم لحقها بسرعه ومسك وسطها و بيداريها عن عيون يونس لانها كانت لابسه فستان عريان  
ادم: انت ايه اللي جابك يا غتت 
يونس بمرح : يعني انا اقولك خبي البت و حاول تفهمها اللي بيدور حواليها وانت بتستفرد بيها اه يا نمس اطلعلي اطلعلي 
ادم بيبص ليونس بغل و غضب لحد ما حس ان شهد بتترعش فرجع بصلها 
ادم: انت كويسه 
شهد وسنانها بتخبط في بعض : بردانه 
ادم زعق في يونس اللي كان بيتفرج عليهم بإستمتاع 
ادم: انت يا بني ادم خش استناني في الاوضه لحد ما اطلعها 
يونس وهو بيرقص حواجبه لأدم: سمعًا و طاعًا
ادم : مستفز 
في الوقت اللي كان فيه ادم بيطلع شهد من المياه و دخلها اوصتها عشان تغير كان يونس بيرد علي تلفون ادم اللي مبطلش رن 
__________________________________________________________________________
(ملحوظة ياسين و ياسر تؤام ولاد حمزة اخو ادم الكبير عندهم سبع سنين و ابتسام عندها 30 و حمزة مات شهيد لما كان بيخدم في الجيش)
يونس : ايه يا ياسين كل دا رن 
قاطعه صوت ياسين وهو بيعيط الحقني يا عمو يونس انت و بابي 
يونس بقلق : في ايه اهدي
ياسين بعياط: مامي ماي الراجل خبط.....ها وهي.... بتوصلني انا و ياسر
يونس : ياسين اهدي عشان افهمك انتوا فين دلوقت 
ادم جه من ورا يونس و شد منه الفون و كلم ياسين 
ياسين بعياط و شحتفه: احنا في المستشفي اللي جمب النادي بتاعي انا وياسر و ماما الراجل قتلها الحقني ونبي يا عمو يونس 
ادم  : ياسين اهدي و خليك جمب اخوك انا جايلك حالا يا حبيبي 
ادم زعق في يونس اللي كان لسه واقف مكانه : اجري حرك الزفت ده وخلينا نرجع بسرعه 
جري يونس بسرعه 
و ادم فتح تلفونه عشان يكلم محمد صاحبه من الشرطه و حكاله علي قاله ياسين و قاله يسبقه علي المستشفي 
و قفل معاه وشاف كل المسدجات و المكالمات من مني و مروة وو ابتسام 
سمع رسالة مني و ابتسام 
"ادم ابتسام جمعتنا و كانت عاوزة تإذي شهد عشان هي مفكرة انها واخداك من ولادها بس لما لقيت اننا ضدها رجعت في كلامها بس احنا مش مطمنين ليها "
و بعدها سمع رسالة ابتسام 
"   ادم ياسين تعبان و محتاجاك جمبي ارجوك رد عليا او تعالي بسرعه "
حاول يجمع الرسايل ببعض لكنه متوصلش لحاجه 
في الوقت دا شهد كانت غيرت هدومها و خرجت وواقفه مع يونس اللي سايق اللانش بسرعه 
__________________________________________________________________________
شهد : هو انا ممكن افهم ايه اللي بيحصل و منين انت تعرف ادم كدا ولا اكنك متربي معاه و احنا رايحين علي فين و سايق الزفت دا بسرعه ليه 
يونس بزعيق مصطنع : اييييهه اسكتي شويه اديني فرصه اتنفس احنا رايحين علي المستشفي اظهار ابتسام عملت حادثه 
شهد : ديه بسبع ارواح ديه حربوقه يا يونس 
يونس : بس عشان ادم ميزعلش 
شهد : يتفلق ........يونس انت مقولتليش انت تعرف ادم منين 
ادم جه من وراهم و اتكلم بصرامه : هتعرفي كل حاجه اول ما نوصل 
بعد ربع ساعه كان وصل ادم عند المستشفي هو و يونس و شهد ولقت ولدين حلوين اوي جريوا علي ادم و حضنوه  
ياسر بعياط و خوف : بابي ماما هتسبنا زي بابا حمزة 
ادم وطي لمستواه و اتكلم بحنية: اوعدك كل حاجه هتكون بخير بس لازم تسيبوني عشان اعرف اتصر خليكم مع انكل يونس 
ادم راح ل محمد و مجموعه من الشرطه واقفين بيستجوبوا الناس اللي جابوا ابتسام للمستشفي 
محمد بتردد : ادم باشا 
ادم : اتكلم علي طول يا محمد 
محمد : للأسف هي مش حادثه عاديه ديه بفعل بفاعل حد كان قاطرها لحد ما نزلت من العمارة و في ايديه ياسين و ياسر و اول مركبوا الاتوبيس بتاعهم و هي بتعدي للجنب التاني العربيه خبطتها خبطها جامده و مكتفتش بكدا كملت و رجعت داست عليها كأن حد بينتقم و للأسف المنظر دا اللي حكاه لينا ياسين و الكاميرات اللي في الشارع رصدته 
ادم كان بيسمع و ماسك علي ايده عشان يتحكم في غضبه و عروق رقبته بانت من كتر ما كان عمال يجد علي سنانه 
ادم: النمر بتاعت العربيه 
محمد : من غير نمر و العربيه كانت جيب جراند متفيمه اسود 
ادم : ابعتلي تسجيل الكاميرات و انا هتصرف
بقلم شهد امام________________________________________________
 شهد كانت متأثرة بمنظر ياسر و ياسين المنهار و افتكرت نفسها يوم ما باباه اتوفي 
قربت منهم عشان تحضنهم اتفأجت ان ياسر حضنها لكن ياسين لا فتحت له ايديها لكنه جري ووقف جمب يونس 
شهد مكنتش فاهمه موقف ياسين العدائي تجاه لكن اطمنت لما لقت يونس حضنه و التفتت ل ياسر 
شهد كانت حاضنه ياسر ونزلت علي ركبتها في الارض عشان تبقي طوله
شهد بتأثر : بص انا مش عارفه اعمل ايه غير اني احضنك مش بعرف اقول كلام و كدا انت فهمني صح 
هز راسه و عيونه مليانه دموع 
شهد حضنته اوي و قالتله علي فكرا مامتك هتكون بخير و هتقوم علشانك علشان هي بتحبك اوعدك 
ياسر بدموع :توعديني انك تخليها ترجعلي 
شهد : ربنا لما يعرف انت قد ايه بتحبها هيرجعهالك تعالي معيا نصلي و  ندعي انها تبقي كويسه 
ياسر : بس انا مش بعرف اصلي 
شهد : هعلمك ... يلا 
ياسر : يلاا
_____________________________________________________________________
الدكتور خرج بيأس : انا عملت كل اللي بوسعي لكن للأسف هي محتاجه نقل دم في اقل من ساعه و فصيلتها مستحيل نلاقيها في اقل من يومين 
يونس : هي فصليتها ايه 
الدكتور : AB-
يونس : ادم ديه فصيلة دم شهد 
ادم : طب بسرعه روح ناديها هي فين 
ياسين : بتصلي هي و ياسر 
___________________________________________________ 
في الوقت ده ياسر كان بيصلي و بيدعي كتير بعياط  
شهد لقت يونس جاي عليها جري 
يونس و هو بيتنفس بسرعه : شهد محتاجينك بسرعه 
شهد مش فاهمه حاجه و لقت ياسين كمان بيشدها من رجلها وطت لعنده 
ياسين : ماما عاوزه دم منك اوعدك لو ساعديتها انا هفضل احبك علي طول 
شهد حضنته وراحت معاهم عشان تتبرع ليها بالدم و الدكتور مكنش مصدق ان الظروف تجمع اتنين من نفس الفصيله النادرة في مكان واحد
____________________________________________________________
عدي الوقت ووصل لليل وطبعا مني و مروة و مامت ادم و مامتي جم 
ادم و يونس كانوا متوترين بسبب دخول الكاترة كل شوية اوضة ابتسام 
و الجو كله كان متوتر و انا كنت في اوضة الكشف اتركبلي محلول جلوكوز و ادم كان جمبي كنت ملاحظه انه مش طبيعي كان كل شويه يبص في الساعه و يخرج يعمل تلفون و يرجع  
و مني و مروة كانوا بيبصولي بنظرات الاتهام بس تجهالتهم 
_______________________________________________بقلم شهد امام 
                                في قبو داخل المستشفي 
ماجدة لشخص ما  : هتاخد نص مليون و تخلصني منها الحية ديه لو فاقت انا هروح في داهية
الشخص : نص المبلغ دلوقت 
ماجده طلعت تمثال دهب و ادتهوله : ده لوحده ب 350 الف يعني اكتر من نص المبلغ خلص و الباقي هتاخده كاش 
الشخص : تعجبيني 
_______________________________________________________________________________________________ 
                                               في غرفة شهد اللي بالمستشفي 
شهد بغموض : انتي كنتي فين يا ماما
ماجده بتوتر : كنت في الحمام يا حبيبتي احتجتيني في حاجه 
شهد ودت وشها الناحيه التانيه : لا يا حبيبتي مشوفتيش ادم و انت جايه 
ماجده: لا هخرج اشوفه 
شهد : ماشي 
شهد بتبص عليها لحد ما خرجت و طلعت تلفونها و فضلت تبص ليه بصدمه 
شهد بهمس لنفسها : طلع معاهم حق ليه يعني كل السنين ديه وانا مخدوعه و في مين في امي طب ليه كل الاذي دا و ليه عاوزة تإذيني دلوقت و ازاي اصلا هو في ام بتإذي بنتها يونس دخل الاوضه و صعبانه عليه شهد 
يونس : انتي لسه في البداية يا شهد اجمدي لانك انتي دلوقت طرف الخيط اللي هنقدر نوقعها بيه 
شهد بذهول : يونس ديه امي ....طب ازاي هعمل كدا و هي ازاي قدرت تعمل كدا 
يونس : مش امك يا شهد ...في حاجات انتي متعرفيهاش لسه و مش هقدر اتكلم هنا 
شهد بأسي و صدمة : مش اميي ازاي يعني 
\
ادم رن علي يونس عشان ينتبه ان ماجده داخله الاوضه 
يونس بسرعه : امسحي دموعك  بسرعي هي هتدخل الاوضه 
شهد عدلت نفسها بسرعه و ماجده دخلت و بصتلهم بشك 
ماجده : انت بتعمل ايه هنا 
يونس بتسرع : ادم قالي اجي اطمن عليها 
ماجده و شكها زاد في يونس بإنه حكي لشهد لانها لسه مقابله ادم و قالها خلي شهد تيجي عشان ياسر و ياسين عاوزينها 
شهد بتصنع انها كويسه : لقيتي ادم يا ماما 
ماجده : اه عاوزك برا
شهد قامت و خرجت لادم 
و هي في ممر المستشفي النور كلة اتفصل و شهد اتخضت و فضلت مكملها في طريقها وهى مش شايفه حاجه و بتدور علي تلفونها و افتكرت انها سابته في الاوضه اللي كانت فيها و خافت لتكون امها شافت الفديو بتاعها وهب بتسلم للراجل التمثال الدهب 
قاطع شرودها انها سامعه خطوات بتقرب عليها 
شهد فضلت تجري و تصرخ بإسم ادم لحد ما اتخبطت في كرسي ووقعت وووووو................................... 
#يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
   شهد 
                        __________
كنت بجري و انا مش شايفه حاجه و بتنفس بسرعه حسيت بحد بيجري ورايا و كان كل ما يقرب كنت اجري اكتر و اصرخ علي ادم لحد ما وقعت في كرسي و لقيت شخص بيقرب عليا اكتر و انا بزحف علي الارض و حاولت اقوم بس مقدرتش كان وصلي و في اقل من ثانيه كان ض*رب*ني علي راسي بعصاية و محسيتش بإي حاجه بعدها غير بسائل لزج بينزل علي عيني 
__________________________________
هنرجع بالزمن لورا ساعتين 
  ادم مع يونس في اوضة ابتسام في الڤاراندا (البلكونه بتاعت الغرفه)
                              ________
ادم : يونس انا كلمت ظباط من الداخليه هيبعتولنا هليكوبتر طبيه هنهرب فيها ابتسام لأن هي للاسف كل الدليل اللي معانا و هيحاولوا يقتلوها بأي طريقه طالما الحادثه كانت مقصودة يبقي في مصيبه كبيرة ابتسام بس اللي عرفتها 
يونس بتفكير : تلفون ابتسام فين 
ادم : اتورد مع باقي هدومها لقسم الأبحاث الج*نائيه  
يونس :  بعد ما اطلع ابتسام علي رووف المستشفي ليك هروح هناك  في حاجه بدماغي اتمني تطلع صح و انت
ادم : ايه اللي في دماغك 
يونس : ممكن يكون تلفونها عليها أدلة تورط اللي عمل فيها كدا و أنا شكي الأكبر في ماجده 
ادم : ماجده ايه اللي هيوصلها لإبتسام 
يونس : لسه مبعوتلي رصد الكاميرات من اخر مشوار عملته ابتسام كان لماجدة يا آدم 
ادم : لو فعلا ماجده زي ما بتقول يبقي ابتسام دلوقت في خطر اكبر لأن ماجده معانا هنا 
يونس : بالظبط لازم نخلص بسرعه 
ادم :  شهد مش هقدر اسيبها  هنا ممكن تإذيها 
يونس : يبقي مهمتك تعرف شهد كل حاجه و انا ههرب ابتسام 
في الوقت دا كان داخل شخص لابس لبس الدكاترة اوضه ابتسام و مأخدش باله من ادم و يونس لكن هما شافوا وهو بيقرب بحذر و بيطلع حقنه من جيب البالطو و بيحاول يحقنها في محلول ابتسام بس ادم و يونس مسكوه هو اتخض و رمي الحقنه 
ادم بغضب وهو ماسك الشخص من رقبته جامد : زي الشاطر هتوطي تجيب الحقنه و تخرج معايا لا من شاف ولا من دري ولا اسيحلك و اسجنك 
الشخص بخوف : حاضر يا باشا انا هسكت خالص 
اخدوه ادم و يونس للمخزن و من اول قل*مين اعترف علي ماجده و قالهم أنه مصورها عشان لو مرضيتش تديله باقي حقه و اخده منه الفديو اللي شهد شافته و اخدوا الراجل سلموا الظباط وهما بيهربوا ابتسام و ادم رجع عشان شهد بعد ما اتفق معاها أنها تلهي مامتها لحد ما يهربوا ابتسام و ياسين و ياسر معاها
___________________________________
نرجع بقا لوقتنا الحالي 
نزل ادم من سطح المستشفي بعد ما هرب ابتسام مع يونس اتفاجأ بإن الدور اللي فيه شهد كله ضلمه و فجأه سمع صريخ شهد بإسمه طلع المسدس بتاعه و نور كشاف تلفونه و بقي يتبع صوت شهد 
(اتمني تكونوا عرفتوا شغالين ايه ) لحد لما لمح  شخص  واقف و في أيديه عصايه ض*رب عليه نا*ر في رجليه لحد لما وقع علي الارض و ادم جري مسكه و فضل يض*رب فيه لحد ما الراجل اغم عليه 
  و بص لقي شهد واقعه علي الارض وفي دم حوالينا رأسها فضل جنبها لحد ما بلغ أن حد يجي ياخد الراجل دا ووصلو ظباط اخدوه 
وادم نزل بسرعه علي عربيته عشان يوصلها مكان امان عن المستشفي ديه 
__________________________________
          في مخزن في منطقة مهجورة
ماجده بعصبيه و غضب : يعني ايه يعني كل اللي انا شقيت و تعبت فيه بيتهد فوقي عشان شوية كلاب جبانه مش دول رجالتك اللي انت قولت مبيخافوش الاتنين اتمسكوا و اعترفوا 
ولا يونس الك*لب اللي كان مستغفلني و شغال تبع المخابرات  لو هموت مش هيبقي لوحدي انا عملت كل دا عشان انتقم منها و اشوفها بتت*عذب قدامي  (ربنا يكفينا شر كل مؤذي ) و عند ما خلاص قربت اوصل لهدفي كل حاجه تتقلب ضدي بسبب شويه اوباش زيكم و طلعت سل*احها و ضربت الراجل اللي واقف قصادها بال*نا*ر ....
جه راجل من برا و هو بيتنفس بسرعه 
يا هانم يا هانم 
ماجده بشر : انطق في ايه 
الراجل اللي بعتيه يجيب شهد اتمسك 
ماجده بغل : يعني ايه كل كروتي اتحرقت بس انا مش ههنيم علي حاجه انا هخرج وهودي المخزن دا بعد ما تودي  البضاعه في المقبرة بتاعت مازن يلا في اسرع وقت 
وخرجت ماجده و اتوجهت لبيتها و هي بترتب لخطتها الأخيرة
___________________بقلم شهد أمام_____
ادم وصل للمقر بتاع شغلهم و نزل و شال شهد و دخل بيها علي مكتبه و طلب الدكتور اللي موجود و جه خيط ليها غر*زتين في دماغها و أداها مسكن 
الدكتور : هي هتكون كويسة إن شاء الله 
ادم : هتفوق امتي 
الدكتور : في اقل من ساعه إن شاء الله
ادم : تمام
ادم فضل قاعد قدامها بيتأملها لحد ما فاقت و هي بتتوجع 
ادم : حاسه بإيه 
شهد : اههه دايخه و دماغي و جعاني ....انا فين 
ادم : انتي في مكتبي 
شهد بتعب : مكتبك احنا في الشركه 
ادم : لا في الداخليه 
شهد : نعم دا مش وقت هزار و بعدين انت ضرب*تني علي راسي انا مش حاسه بدماغي من كتر الوجع 
ادم : اولا انا مش بهزر ثانيا مش انا اللي ضربتك حضرتك كنتي هتتخطفي و انا لحقتك
شهد بإستيعاب و تذكر: دخليه!! و اتخطف !! 
ادم انا مش فاهمه اي حاجه انت مين و انا بعمل ايه هنا ارجوك انا تعبت من حياتي من ساعة ما دخلت حياتي وانت بوظتها بين يوم وليله امي طلعت مش امي و طلعت س*فاحه و عاوزة تق*تل و عاوزة تع*ذبني وانت و يونس تعرفوا بعض 
ادم : حالتك مش احسن حاجه عشان تستحملي كل اللي هقولهولك 
شهد : ارجوك انا محتاجه افهم ايه اللي بيحصل حواليا علي الاقل اعرف مين معايا و مين عليا 
ادم ركع علي ركبته قدامها و مسك ايديها 
ادم : عاوزك تعرفي أن كل اللي هتعرفيه دا ملهوش اي صلة بحبي ليكي و أن الحاجه الوحيدة اللي مخدعتكيش فيها هي اني بحبك فعلا 
قام و قف و أداها ضهره و راح عند مكتبه طلع برواز صغير لشخص و رجع أداها الصورة 
ادم بألم : ده يبقي حمزة اخويا رائد في القوات المسلحة ابو ياسر و ياسين للأسف بعد ما حط خطته و قبض علي شبكة تجار مخدرات كبيرة لحد ما قدر يهرب منهم مجموعة كبيرة وصلت الهجوم دا للزعيم بتاع الشبكه كلها و قدروا يجمعوا رجالة تاني بعد ما رجالتنا اللي منهم اخويا أدوا الامان لباقي الفريق أنهم هيعاينوا المكان و أن المهمة خلصت بعد ما الفريق رجع بالمتهمين فضل اخويا و احمد و ناصر و مصطفي دول كلهم مش هنساهم ابدا حصل هج*وم عليهم و اتخدوا أسري و فضلوا يحق*نوهم بالمخ*درات اخويا كان هو الوحيد اللي كمل للآخر كلهم بعد اول جرعه م*اتوا و اتر*موا في الطريق عشان يكونوا عبرة بس حمزة مظهرش الا بعد ثلات شهور من اسره ميت بنفس الطريقه جرعة م*خدر زياده وق*فت قلبه و قلبي وراه تتخيلي مين زعيم الشبكه 
اختتم كلامه بزعيق من وسط دموعه 
شهد بدموع: أأااممي  
ادم بدموع بيحاول يحبسها : تخيلي ... وللأسف مقدرناش نعمل اي حاجه غير أننا نقول شهيد مات في مهمة وطنية كنت متكتف وانا عارف اللي عمل كدا كل الأدله كانت موجودة ولكن جاسوس وسطنا ح*رق كل حاجه ......اتنهد بعنف و كمل ...و كنت مش قادر اتكلم ولا اظهر نفسي فضلت اشتغل ٤ سنين في المخابرات من غير اي حد ما يحس عشان يوم ما يجي الوقت اللي اقدر فيه امسكها عن طريقك لحد ما عملنا اللعبه ديه و خليت يونس يدس ما بينكم عشان يكسب ثقتها و ثقتك و يعرف اذا كنتي معاها ولا متعرفيش حاجه بس برغم كل دا مجرد ما جالي ملفك كنت متابعك و حاسس بخوف عليكي و منك لحد اليوم اللي اتجوزتك فيه و عرفت ليه هي جوزتك ليا عرفت انك كنتي شاشه بتتداري وراها بنتها مهندسه كبيرة مستحيل حد يشك فيها 
شهد بتسمعه و هي في صدمه و وجع مش مصدقه كل السنين ديه عايشه في وهم و خداع 
شهد بألم ووجع جامد بدأ يتشكل في رأسها من جديد: جوزتني ليك ليه 
ادم : بتنتقم منك لانك كنتي السبب في مو*ت ابنها مازن
شهد : مازن مين انا مقتلتش حد 
ادم : ديه مخ*تله...مازن ده يبقي ابنها اللي مات قبل ما يتولد لما وقعت من علي السلم و تخيلي دفن*ته في مقبرة اثريه كلها دهب 
شهد بتشوش : انا زق"تها من غير قصد كنت بجري ورا اصحابي في البيت ووقعت انا كان عندي عشر سنين وقتها ١٥ سنة وهي بتدبر ازاي تنتق*م مني طيب ازاي يعني كل الحنيه و الحب دا كان خدعة 
ادم بجمود: ايوا كان خدعه بسبب خوفها من ابوكي لانه كان عارف حقيقتها
شهد بصدمه  : بابا  ..ازاي كمل يا آدم سكت ليه 
ادم اتنهد بتعب وهو ملاحظ تعبها هي كمان  : مش هتقدري كفايه عليكي انا ضغطت عليكي جامد 
شهد بدموع : ادم ارجوك بابا كان عارف و سايبني اتخدع فيها ولا بابا كمان كان مشترك 
ادم بسرعه : لا ابوكي هو اللي عرفنا كل الحقيقه ديه بس للاسف معناش ولا دليل مع اننا متأكدين مية في المية من كلامه 
شهد : طب ليه معرفنيش اي حاجه 
ادم بإنفعال : ملحقش ملحقش قتلت"ه .
شهد بدموع : لا لا لا بابا ما*ت بالقلب لا اكيد لا
شهد انهارت مقدرتش تسمع اي حاجه ادم راح حضنها و هي اغم عليها في حضنه من كتر العياط 
ادم بألم : انا بقولك عشان تبقي اقوي الجزء الجاي محتاجينك انتي اكتر حد فيه ارجوكي خليكي قوية زي ما اتعودت عليكي في اللحظه ديه دخل يونس عليه المكتب 
يونس : ادم ايه دا مالها شهد 
ادم نيمها كويس علي الكنبة و غطها بالجاكيت بتاعه و التفت ليونس 
ادم : لو مكنتش نزلتلها بسرعه كانت زمانها مخطوفه بس ده غلطنا لأننا محطنهاش في حسابنا لو كان جرالها حاجه عمري ما كنت هسامح نفسي 
يونس اتفاجأ من كلامه لكن حب يفرح ادم بأنه اخيرا لقي الملف اللي محتاجينه عشان يهج*موا علي شبكة ماجده.. 
يونس طلع ملف من ورا ضهره : مفأجاه يابوس مفأجاه 
ادم شده منه بسرعه : ايه دا جبته منين و ازاي 
ده الملف اللي كان مع حمزة 
يونس : بس في خبرين واحد حلو و التاني وحش 
ادم : انجزز 
يونس : ابتسام فاقت وهي اللي قالت لياسين علي باسورد التلفون بتاعها و خلته يكلمني لما معرفش يوصلك و أنا في نفس الوقت سبحان الله 
ادم : انجزز يا يونس 
يونس بتنهيده : كان في أيدي تلفونها و مش عارف افتحه لحد ما لقيت ياسين بيكلمني و قالي علي الباسورد و بعدها روحتلها مستشفي الداخلية بسرعه و عرفتني أن حمزة كان دائما بينسخ اي حاجه علي تلفونها وان في فلاشه في شقة حمزة اللي في أكتوبر محدش يعرف عنها حاجه و قالتلي انك انت اللي معاك المفتاح و الملف دا انا صورته من تلفونها 
ادم : طب يلا بسرعه نروح شقة حمزة ...استني مش هينفع اسيب شهد لوحدها 
يونس : هات المفاتيح هقلب الدنيا عليها لحد ما القيها 
ادم : يونس استني ايه الخبر الوحش 
يونس بتردد : ابتسام يعني حصلها بت*ر في ايديها 
ادم : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم
طب انا لازم اشوفها و اعرف هي ليه كانت مخبيه الموضوع دا طول المدة دي و سابتني بتعذب و هي اكتر واحده عارفه حمزة يبقى ليا ايه 
يونس : ده نفس السؤال اللي قولته ليها بس هي قالتلي هتقولك انت ......
ادم بتفاؤل : طيب يا يونس متتأخرش بسرعه وانا هروح اسلم الملف عشان كدا خلاص بنفنش يا عسل 
ادم ساب شهد في المكتب و قفل بالمفتاح عليها 
وخرج للواء الكبير سلمه الملف و أمر بالقبض عليهم و جت المهمه الأخطر الهج*وم ......
___________________________________
                      الخاتمة (الهجوم)      
ادم رجع مكتبه ملقاش شهد اتجنن وقلب عليها الدنيا 
ادم بعصبيه و إنفعال للشخص اللي واقف قدامه : ازاي يعني انت واقف مغفل تتخط"ف من قلب مكتبي اللي مقفول بالمفتاح و انت واقف زي الت*ور من غير فايده دقيقتين لو ملقتش سجل الكاميرات قدامي هطربق الدنيا علي نفوخكم 
ادم دخل مكتبه تاني يدور علي شئ ليها لقي ورقه محطوطه جوا الجاكيت بتاعه اللي كان مغطيها بيه مكتوب فيها 
"تفتكر قت*لتن"ا جاس*وس زمان معندناش غيره يا  
الملف يا روحهم" 
ادم بعصبيه : يا ولاد الك*لب يا ولاد الكل*ب اههههها
يونس دخل عليه المكتب و معاه الفلاشه : ادم الفلاشه اهي اومال شهد فين يونس شد الورقه اللي في أيديه
يونس بصدمه : اتخ*طفت ازاي وانت معاها يا آدم 
تلفون ادم رن 
و رد 
ابتسام بتعب  : الحقني يا آدم ياسين و ياسر مش موجودين 
ادم غمض عنيه بعنف و صرخ : غب*يييه 
ورمي التلفون علي المكتب بعنف 
ادم : ياسين و ياسر كمان معاهم 
يونس : مين اللي بيساعدهم مننا لازم نعرف لأن أي خطوة هنعملها هتوصلهم 
ادم تلفونه رن و رد
ماجده بشر : فكرك انك هتقدر عليا انا بنيت كل دا  و تيجي انت و العب*يط اللي معاك توقعوني 
ادم : و رحمة الغالي اللي د*مه لسه متشالش من هدومي لهقت*لك هخليكي تتمني المو*ت يا ماجده 
ماجده بضحكة شريرة : طيب خلي امانيك ديه جواك حتي لما تلحق ولاد الغالي ووجهت السماعه لياسين وهو بيصرخ 
ياسين : بااابباا و حد وراه كتم بوقه 
ادم : هجبلك الملف بس ايه اللي يضمنلي انك هتسبيهم 
ماجده : انت و حظك هكلمك كمان خمس دقائق تقولي قرارك ....وقفلت في وشه 
ادم و يونس بيبصوا لبعض و جمعوا باقي الفريق في اقل من خمس دقائق ادم استبعد واحد منهم و دخل شخص جديد و اتفقوا هيعملوا اي 
ادم بلع شريحه تتبع 
ادم : هروح انا و انتم اول ما اعملكم إشارة بالليزر تهج*موا 
الفريق : تمام يا فندم 
________________________________
ماجده كلمته : هااا يا حضرة الرائد 
شهد صرخت جامد علي اثر أنها ضر*بتها بالنا*ر في رجلها و ماجده كانت قاصده تسمعه 
ادم شد علي ايديه واتكلمت بغضب : والله ما هرحمك .. وأقسم 
ماجده : متكملش عشان مش هقدر تعمل حاجه هتلاقي جيب سودا مستنياك سوقها و امشي علي ال gps اللي متحددلك جواها
ادم عمل كل اللي قالت عليه و بقا ينزل من عربيه يركب واحده تانيه 
لحد ما وصل للمقبرة و اخيرا حددوا مكانها
(ابتسام كانت عارفه مكانها لانه كانت بتراقب ماجده 😉 و بلغت بيه ادم و ادم عرف فريقه من بدري )
هي مقبرة ذهب جوا مخزن كبير ...
____________________________بقلم شهد أمام ______
                       شهد 
فوقت لقيت نفسي مربوطه في مكان غريب و ياسين و ياسر جمبي حاولت استوعب و افتكر ايه اللي حصلي و افتكرت اني كنت في مكتب ادم و أغمي عليا بعد ما عرفني ان ابويا اتق*تل 
لقيت حد دخل اخد ياسين حاولت اصرخ و افك نفسي وانا بزعق ليه لكنه زق*ني وقعني علي الارض ياسر فضل يزحف لحد ما وصلي 
ياسر بهمس و خوف : طنط احنا مخ*طوفين صح  هما هيعملوا ايه في ياسين 
شهد وهي بتحاول تخليه يطمن كلمته وهي بتضحك  : طنط !!! اه يا حبيبي إن شاء الله هيجي سوبر مان ينقذنا قبل ما الساحره الشريرة تسخطنا و ياسين بصراحه مش عارفه بس إن شاء الله هيبقي بخير 
دخل الراجل و دخلنا كلنا عندها عند امي !!!
شهد بصدمه و خذلان: ممماامما 
ماجده بغل : انا مش امك 
شهد : انا كان عندي امل يكون كلامهم كدب انتي فعلا خط*فاني انا عملتلك ايه لكل دا و ايه ذنب الاطفال ديه و و بابا 
ماجده بشر : ابوكي هو السبب في كل حاجه 
انا مش امك انا عملتك كدا عشان تبقي خلفيه اداري وراها و ابقي ام المهندسه مستحيل حد يشك فيا مش كدا انا المرة الوحيدة اللي كنت اقدر اخلف فيها انتي دمرتيها 
شهد بدموع : انا كنت طفله 
ماجده : ابوكي هو اللي قالك توقعيني لانه كان عارف ان دا مش ابنه هو لولا أنه اكتشف كل حاجه و هد*دني مكنتش اتجوزته و ضحكت عليه عشان يسكت و كنت فضلت مع الشخص اللي حبيته و بسببه مات علي ايد حمزة عبد الرحمن 
شهد : عشان كدا قتلتي حمزة 
ماجده بغل اكتر وهي بتقرب منها : و مش حمزة بس انا دوست علي كل اللي جه في طريقي و قت*لت ابوكي كمان و تعرفي حاجه و قت*لت امك 
شهد بصدمه : امي !!!
ماجده بضحك شر : لهو انتي فاكره اني امك 
امك ماتت تفتكري انا كنت مسكته ابوكي ازاي اتبعت اخر كلامها بضحكة شر 
بيها كنت حبسها هنا زي ما انتي محبوسه كدا انتي و ادم بتفكروني بيهم بالظبط لحد لما هو لعب بديله وراح بلغ عننا انا و فؤاد جوزي و ابو ابني اللي انت قتل*تيه ف قت*لتها قدامه و لو كان اتكلم كنتي هتحصليها لحد ما قت*لته هو كمان بحباية القلب بعد لما بلغ لتاني مرة و فؤاد مات علي اثر الهجوم دا من اربع سنين 
شهد بقرف و صدمه : انتي شيط*انه مستحيل تكوني بني ادمه مستحيل و انا ازاي ملحظتش ازاي مشكتش فيكي ولا مرة  اتفووو 
ماجده مسكتها خب*طت دماغها كذا مرا في الأرض بغيظ 
شهد : ااهه  
ياسين و ياسر بيعيطوا من المنظر اللي قدامهم و حاضنين بعض 
دخل عليهم راجل بيقولها 
باقي البضاعه وصلت و اتصلت بالرجالة كلهم يجوا 
ماجده : عفارم عليك خلي ادم يحصل اخوه بنفس الطريقه عشان ميزعلش و اتأكد قبل ما يدخل أنه مش معاه اي س*لاح ولا اي حد وراه 
الراجل : اعتبريه حصل يا هانم
شهد بإستفزاز : انا شايفه نهايتك هتكوني مرمية علي الارض و بطلعي في الروح وكلنا وقفين نقولك الله يجحمك 
ماجده ضر*"بتها بالمس"دس في رجلها و كان ادم بيكلمها في التلفون 
شهد بألم وهي علي وشك فقدان الوعي : اااااااههه 
ياسين و ياسر غمضوا عنيهم و بيعيطوا وهما في حضن بعض 
________________
 وصل ادم بعد مدة مش طويله و كانوا بيفتشوه و اخده منه الملف وكان ورقه مزور بس شبه الورق الحقيقي بالظبط و كتفه أيده و حطوه في الاوضه بتاعت شهد و ياسين و ياسر 
الراجل : اتلقح هنا اي حركه كدا و لا كدا هت*موتوا كلكم الهانم شوية و تقولنا نعمل فيكم ايه 
__________________________________
ادم كان باصص لياسين و ياسر و بيحاول يطمنهم بعينيه لحد ما عينيه وقعت علي شهد اللي بتتنفس بصعوبه و رجليها منصابه اول ما الراجل قفل الباب جري علي شهد حاول يفوقها بس هو مش عارف يلمسها قام 
ادم بصوت واطي : ياسين و ياسر حبايبي انت هتساعدوني صح 
ياسين و ياسر هزوا رأسهم بسرعه 
ادم : كويس انا هلف وانتم الاتنين زي الحلوين افضلوا عضوا في الحبل لحد ما يتفك ماشي 
يلا
فضلوا يعضعضوا في الحبل لحد ما ادم بقا قادر أنه يشد أيده منه 
ادم لياسين و ياسر : كفك 
وجري علي شهد حاول يفوقها قلع التيشيرت بتاعه و ربط بيه رجلها جامد 
شهد : ااهه
ادم : حبيبي فوقي حقك عليا والله ما هسيب حقك 
شهد بدروخه : ادم متسبنيش انا بحبك 
ادم : مش وقته خالص فوقي معايا الله يخليكي بدل ما هنروح كلنا 
شهد بتحاول تفتح عينيها بس الوجع اللي في رجلها صعب اووي 
ادم : انا ههربك انتي و الاولاد انتي لازم تفوقي معايا هاااا بيضرب علي خدودها بإيديه لحد ما قدرت تستوعب 
شهد بتعب :همشي ازاي 
ادم وهو بيجري يشوف الباب حد واقف ولا لا و لحسن حظهم مكنش فيه حد لأن كلهم مشغولين بتسليم الشحنة الجديده رجع ليهم بسرعه و فكهم و شال شهد زي الشوال كدا عشان يقدر يمسك ياسين و ياسر بإيده التانيه ادم بهمس :  بسرعه يا ياسين 
 ادم قدر يخرج شهد و ياسين و ياسر مع واحد من الفريق بتاعه واخد سلا"ح و كاتم للصوت و دخل و رجع مكان ما سبوه و
الراجل داخل يشوفهم عشان ادم ض"ربه بالنا*ر بسرعه اول ما فتح الباب 
و لما اتأخر دخل واحد تاني وادم ضر"به بردو 
بعد كدا ادم غير مكانه و راح لمكان التسليم في المقبرة و ادي إشارة لفريقه بالهجوم و اتقبض عليهم فعلا و ادم شاف ماجده وهي بتحاول تهرب و طلع جري وراها لحد ما ضر"بها بالنا*ر في رجلها 
ادم : والله ووقعتي مش قولتلك هقت"لك و هاخد حق كل اللي راحوا منك 
ماجده بشر: مش هموت لوحدي و داست علي لغ*م 
و ادم واقف بيضحك عليها 
لما لقت اللغم مش شغال
ادم : انتي فكرك أن رجالتي ممسحتش المنطقه ديه حته حته رجالتنا مش بتغلط مرتين يا ماجده ادم ضر*بها بالنا*ر في دماغها وهو مبسوط وهو كان شايف نظرات الخوف في عينيها و رجع لمكان الفريق بتاعه و اللي كان من ضمنهم يونس اللي اتصاب في دراعه و القوات المسلحه كلهم كانوا موجودين في مكان بعيد عن المخزن اللي كانوا فيه مستعدين لاي دعم ليهم في أي وقت 
_______________________________بقلم شهد أمام ____
                     في المستشفي.    
                    _______________
ادم كان قاعد جمب شهد و ماسك ايديها نفس الموقف متكرر لكن المرادي هي اللي مكانه 
شهد فاقت لقت ادم و ياسر و ياسين جمبها 
جريوا عليها حضنوها 
ياسين : الف سلامه عليكي 
شهد حضنته و جه ياسر حضنها علي علطول وهو بيقولها 
ياسر : انا مش بعرف اعمل حاجه غير اني احضنك انتي فهماني 
شهد بضحك لانه بيردد كلامها : فهماك يا قلب شهد 
والتفتت لادم : ادم هي ابتسام بقت كويسه 
قاطعها دخول مني و مروة و هما زقين ابتسام علي كرسي بعجل و اتكلمت مني 
مني : زي القرده اهي 
مروة : بس يا بت 
ابتسام بحزن علي الحاله اللي شهد فيها و زعل ادم منها لانها كانت مخبية طول المدة ديه الملف اللي كان هيخلي المهمة ديه اسهل بكتير 
ابتسام : شهد انا اسفه ليكي كتير ربنا ادني فرصة و قرصني لما حرمني من ايدي لاني كنت ساكته عن الحق بس انا خوفت خوفت بعد ما ربنا عوض ولادي بأدم يروح هو كمان زي ما راح حمزة عشان كدا خبيت عليه مفكرتش أن بسببي في ناس تانيه بتموت اتمني تسمحوني 
ادم كان باصصلي مش راضي يلتفت ليها لحد ما بصتله و خليته يلتفتلها 
ادم قرب منها و باس رأسها 
ابتسام : اقل حاجه ممكن اقدمها ليك هي اني انك تطلقني يا آدم و انا واثقه انك مش هتتخلي عني ولا عن ولادي 
ياسر و ياسين جريوا حضنوا امهم 
و ادم بقا مش عارف يعمل ايه 
و مروة اتكلمت : احم في خبر تاني يعني بس متزعليش 
شهد : هزعل علي ايه ولا ايه هي كملت 
 مني و مروة مع بعض : ادم مش متجوز غير ابتسام بس 
مني : يعني انتي التانيه مش الرابعه
ادم بص لشهد و ضحك 
ادم : ايه رايك في الكلام اللي سمعتيه 
شهد : حتي انت يا آدم طب شغلك و سامحتك انك خبيت عليا و كمان دا اومال ايه الكلام اللي حكتهولي 
ادم : كل الكلام كان صح بس  مروه مش متجوزاني انا  متجوزه يونس و مني ديه بنت عمي اصلا وانا الواصي عليها 
شهد : اه يا شويه اوباش بقا انا في السن دا و اتخدع 
يونس دخل : ايه دا انا جيت في وقت مش مناسب ولا ايه معلش يا دومي قطعت خلوتك مع نسائك الاربعه بس كنت عاوزة التالته في كلمتين كدا 
شهد : ادم خرج الواد دا برا دا اكبر مقلب في كل اللي حصل 
يونس دخل و قعد جنبها علي السرير : اه طبعا تكلمي ادم عادي مع أنه بردو كان ضاحك عليكي 
يونس لقي ادم بيبصله بغضب 
يونس : انا بهدي النفوس تعالي يا مرمر قلبي انتي 
خد مروة و خرج بسرعه قبل ما ادم يمسكه
و مني اخدت ابتسام و الاولاد و خرجوا 
و ادم قعد جمب شهد 
شهد بدموع : ولا ولا قوم من هنا 
ادم باستفزاز: المفروض تكوني فرحانه يعني
شهد بدموع : افرح افرح بإيه يا آدم افرح بإن كل اللي حواليا بيخدعوني افرح اني بين يوم وليله طلعت يتيمه مليش اي حد في الدنيا ولا افرح ان الراجل اللي حبيته كان واخدني كارت  عشان ينتقم لأخوه و لا افرح ان يونس صاحبي كان بيغفلني كل السنين ديه عشان يوصلك اي معلومه عني و في الاخر انا مرميه هنا لاحول لي ولاقوة و كل اللي عشته كدب حتي حبك كدب مستحيل تكون بتحبني و تسيبني اتإذي بالشكل دا 
ادم بيبصلها بحزن و اتأكد أن ضحكها كانت بتداري بيه اللي هي حاسه 
ادم قرب منها : قولتلك قبل اي حاجه أن كل اللي هيحصل مفيش حاجه منه حقيقي غير حبي ليكي انا فعلا في الأول كنت واخدك كارت زي ما بتقولي بس لما عرفتك و عرفت قد ايه انتي ارق من كل القرف دا غصب عني لقتني بقع فيكي ....قرب عليها اكتر و باسها من راسها و من عيونها وو...
ياسين : بااببي ههييييه انت بتعمل ايه 
ادم مثل أنه بينفخ في عينيها بسرعه 
ادم : لا يحبيبي ده بس عينيها اطرفت 
شهد بهمس : يا كداب 
___________________________________
بعد اسبوعين و شهد رجعت بيتها اللي اتربت فيه مع والدتها الحقيقيه و ادم وراها عنوان بيتها القديم اللي اتربت فيه اول ست سنين من حياتها و لقت البوم صور كانت بتجمعها بيها بي امها اللي مكانتش فكراها اصلا 
شهد بدموع كانت بتقلب في الصور : اسمك كان حلو فيروز كنت عامله زي الاطرش في الزفة و مش اي زفة ابويا و امي اتق*تلوا وانا بكل سذاجه عايشه مع اللي قتل"تهم و بقولها يا امي قاعده ١٥ سنه وهي بتنتقم لموت ناس تستحق الموت ربنا يسمحها تستاهل نهايتها
__________________
سمعت الباب بيخبط و لقيت ياسر وياسين قصادي حضنتهم جامد 
شهد : وحشتوني اوي 
ياسين و ياسر : وانتي كمان اووي بابا معانا ينفع يدخل 
شهد :لا 
ياسين و ياسر بيبصولها كدا :🥺🥺
شهد : اممم بيضغط عليا بيكم يعني 
ياسر حضنها و قالها : علي فكرا بابي بيحبك اووي  و طلع ليها ورق كتير من شنطته وهي شافته و انصدمت أن ادم غير كل ورقها بإسم امها الحقيقيه فيروز وكمل ياسر كلامه
ياسر :  و وو فكرني يا ياسين انا نسيت 
ياسين : اه و قال انك هتكوني الأورة و الفطيرة 
شهد بصتلهم بصدمه 
ادم من وراهم : الأولي و الاخيره يا حبيبتي الله يخربتكم 
شهد شدت ياسين و ياسر جوا وقفلت الباب وهي مبسوطه 
ادم : مش ناويه تحني علي قلبي المسكين اللي مشكلته أنه جواه ليكي حنين 
شهد من وراه الباب وهي سانده عليه بضهرها و بتضحك و خدودها محمرين و اتكلمت بدلع
شهد : ببعدك ♥️
ادم : العب ✨✨
تمت بحمدلله

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-