رواية عوض الماضي يزن ونور من الفصل الاول للاخير بقلم لمياء نبيه

رواية عوض الماضي يزن ونور من الفصل الاول للاخير بقلم لمياء نبيه


رواية عوض الماضي يزن ونور من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة لمياء نبيه رواية عوض الماضي يزن ونور من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عوض الماضي يزن ونور من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عوض الماضي يزن ونور من الفصل الاول للاخير

رواية عوض الماضي يزن ونور بقلم لمياء نبيه

رواية عوض الماضي يزن ونور من الفصل الاول للاخير

وقفت قدامه _مدام مش بتحبني أتجوزتني لي 
=عدي يومك يا نور
عليت صوتي اكتر  أتجوزتني لي يا محمود ها 
نفخ و زعـ.ـق= أنا مش فاضي للهـ.ـبل دا  البنت نامت ادخلي نامي انتي كمان يلا ورايا مكالمه المدير لأن هسافر كمان يومين و
ضحكت فـ بصلي بأستغراب فـ كملت ودمـ.ـوعي بدأت تتجمع وتنزل _وحشتك هي و أبنك عاوز تكلمها وتطمنها مستعجل اوي كدا
كان ماشي متجه للغرفه فوقف :مدام اي و وحشتني وابني اي انت بتقولي اي كلام 
مسحت دمـ.ـوعي و سحبته ووقفت قدامه  _سؤالي واضح وصريح مدام مش بتحبني أتجوزتني لي عشت معايا تسع سنين ازاي كنت كل يوم بتحط عينك في عنيا ازاي  بلاش دا  صوتي بدأ يتقطع بسبب الدمـ.ـوع اللي مبقتش حسا بيها فـ كملت من اربع سنين ازاي عرفت تكـ.ـذب  وتقولي أنك أترقيت في الشغل و هتنزل لينا  كل شهر أسبوع  وأنا ازاي مشكتش أن مفيش شغل بيمنع صاحبه أنه حتي يكلم أهل بيته يطمنهم  ها ازاي كنت بترجع تقولي ازيك يا حبيبتي كنت بتنام جمبي ازاي وفي قلبك حد تاني طب وأنت ماشي وشايفني زي الهـ.ـبله مصدقه ومحضره الشنطه و الأكل كنت بسهر علشان اضبطه ليك و أعملك الأكل اللي بتحبه كنت بترميه مدام مش بتحبني للدرجادي ولا بطقني خبطت علي صدره بايديا  متجوزتهاش لي واتجوزتني أنا ليه و خلفت مني ليه ها و جاي بعد خمس سنين تتجوزها طب كملت معايا لي رد   
مـ قاطعني  :علشان كنت مجبر عليكي 
نور بصـ.ـدمة :مجبر عليا يعني اي مجبر عليا ؟مجبر تجوزني وتخلف مني؟مجبر تخليني احبك مجبر علي اي 
محمود :كنت مجبر اتجوزك رغم اللي اتقال عليكي بس تعـ.ـبت بجد انا محبتكش أنا حبتها هيا و لما عرفت اوصلها تاني وتوافق  اتجوزتها  و ......كنت بسمع كلامه وبدأ يتشوش مفيش غير جمله وحده بقيت بسمعها علطول لحد ما رددتها 
نور :  اتقال عليكي بيتقال عليا اي يامحمود 
محمود :يوووه يانور تصبحي علي خير ودخل 
دخل نام وانا فضلت في مكاني  مقدرتش اقف  ضميت رجلي  وفضلت اعيط زي العيال الصغيره لما تكون تايهه عدي وقت مش عارفه قد اي كل اللي فكراه اني حسيت بحنان مره وحده  حد بيحضني رفعت رأسي كانت بنتي دخلت في حضنها بدأت تطبطب عليا 
نور :ماما زعلانه اوي  يا روح 
روح رفعت دماغي ومسحت دمـ.ـو.عي:مين اللي مزعلك ياماما بابا صح
نور :لا الدنيا ياروح 
روح بدأت تعـ.ـيط :أنا هضـ.ـرب الدنيا بس ماما متعيطش 
حضنتها كنت محتاجه الحضن اكتر منها 
نور :لا أنا بقيت كويسه متعيـ.ـطيش تعالي يلا ننام 
دخلت عندهم الاوضه وفردت جسمي علي السرير واخدتها في حضني  
رجعت رأسي لورا وانا بفتكر:بيتقال عليا اي رجعت بذكرياتي سنين كتير اووي كنت لسه عندي 15 سنه 
كنا في درس وقتها كان بيجي معايا ولاد في المجموعه كان وقتها مفهوم الارتباط بدأ ينتشر بين جيلنا  وخصوصاً أننا كنا مراهـ.ـقين  بس أنا كنت بخـ.ـاف أنا اصلا بخـ.ـاف من أي حاجه  وقتها عملنا مجموعه كنا بنات وفيه ولد  المدرسه وقتها جبته معانا  اللي حصل أن البنات فتحوا في المواضيع دي بنات معرفهاش لحد ما بنت قالت 
_تعرفس ياميس محمد زميلنا 
ميس :محمد مين
_ياميس اللي من المعهد اللي بيقول له دوحه عارفه أنه مرتبط بروان
وقتها كان معانا ولد  لقيت نفسي بقول 
نور :لا يا ميس هو بيحبها بس هيا لا جمله قلتها بدافع الزماله و أن الميس.متقولش عليها حاجه او الولد لأن الغلط هيتقال عليها  مكنتش اعرف أن جمله هتخليني انـ.ـدم العمر 
جه الحصه اللي بعدها وطبعا فضل يزعـ.ـق بس اللي فكراه لحد دلوقتي جمله بردوا 
_والله يا نور لأخلي سيرتك علي كل لسان وهتشوفي ازاي تكلمي 
وقتها أنا كنت خـ.ـايفه  وكنت بفكر أقول لماما أنا عارفه ردها ودا الطبيعي لأي حد في الموقف أنتي مالك أي اللي يدخلك يانور بس قولت مش هيعمل حاجه هيعمل اي يعني أنا مش بعمل حاجه غلط ولا يقدر يعمل أحنا  صغيرين 
بس اللي حصل مكنش في الحسبان  ولا كان متوقع لـ قاطع زكرياتي  صوت روح :ماما مالك مش بتردي عليا لي
نور :معلش يا حبيبتي ها كان في اي 
روح : أحكيلي حدوته
نور :بس كدا كان يمكان كان فيه بنت جميله ......
طلع الصبح بس انا لسه منمتش  قمت عملت الفطار وهو صحي 
محمود :صباح الخير الفطار هاتيه في البلكونه نفطر هناك و اعملي ليا قهوه 
بصتله هو إزاي عادي كدا أنا عرفت أنه متجوز عليا  ومخلف ازاي مش مستغرب علي اني سكت علي كلام امبارح  روحت بالفطار وجيت أمشي
محمود :راحه فين مش هتفطري 
نور :انت ازاي بعد اللي قولته واني عرفت انك متجوز عليا قاعد كدا  لا بجد بتـ قا.طعني 
محمود :البنت واقعدي واه وأبتسم  أنا هجيب ساره مراتي  تعيش معانا هنا في البيت ومنها البت تعرف أخوها وأنتي تعرفي حبيبتي
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
محمود :راحه فين مش هتفطري 
نور :انت ازاي بعد اللي انت قولته واني عرفت انك متجوز عليا قاعد كدا  لا بجد بتـ قاطعني 
محمود :البنت واقعدي واه و أبتسم أنا هجيب ساره مراتي  تعيش معانا هنا في البيت ومنها البت تعرف أخوها وأنتي تعرفي حبيبتي  كلامه وقع عليا كالصاعقة  مكنتش قادره ارد 
حور :بابا أنا ليا أخ
محمود شالها علي رجله :اه يا حبيبتي ليكي اخ 
حور :بس ماما مقالتليش
محمود :مهو مش ماما دي ماما ساره 
مقدرتش اسكت 
بدموع و زعقت فيه  شديت بنتي:ماما اي حور بنتي أنا بس فاهم ملهاش غيري أنا و ساره دي مش هتدخل بيتي ولا هتبقي أم ل بنتي دي بنتي أنا فاهم 
محمود قام بكل هدوء و قرب مني وهمس في أذني:عيب لما تعلي صوتك عليا هسامحك علشان دموعك الغاليه دي بس اللي قولته هيحصل و مشي من قدامي شديت كرسي وقعدت وانا حضنه بنتي طلعتها ومسكت وشها بحنيه :حور حبيبتي انا ماما أنا بس ماشي 
حور مسحت دموعي :ماما حبيبتي مالك 
شيلتها وقمت :مفيش ياحبيبتي أنا كويسه أبتسمت يلا اجهزي علشان تروحي المدرسه ماشي 
حور بزعل مصطنع:بس انا يماما مش عاوزه اروح المدرسه 
أبتسمت علي شكلها:الاه دنا كنت ناويه أخدك عند تيته وجدو  النهارده 
حور بفرحه :بجد 
بصيت ليها:اه بس لو كنتي روحتي بس للأسف بقا أنتِ مش عاوزه تروحي المدرسه وتيته قالت تجيلي بعد المدرسه 
حور :هي شنطه المدرسه فين 
ضحكت :تعالي اوريكي مكانها بس الاول تلبسي لبس المدرسه خرجت من البلكونه تحت أنظاره طبعاً ودخلت حجرتها وبدأت ألبسها واخدت الشنطه والباص جه 
لبستها الكوتش وبعدين بصيت ليها :فين بوسه ماما 
طبعت بوسه خفيفه علي خدي 
محمود :طب وبابا ملهوش 
حور :تؤتؤ أنت مزعل ماما 
لقيته قرب مني وحاوطني بأيده :وحد يقدر يزعل ماما 
و بعدها سابني و باسها محمود : بابا خطف منك بوسه يلا الباص تحت باي حور شاورتلنا باي ونزلت 
محمود :نور بنتي حور اي حاجه تحصل بينا ياريت متعرفهاش متكرهاش فيا يا نور
بصيت ليه :متخافش مشاعر بنتي عمري ما هخليها لعبه في أيدي وخصوصا انك والدها وهي بتحبك 
محمود :شاطره يانور 
بصيت ليه بأستهزاء :عمري ما هكون أشطر منك صحيح أنا راحه لأهلي النهارده 
محمود:ماشي يانور بس ياريت محدش منهم يعرف اي حاجه 
نور :لي ميعرفوش مش هما اللي جبروك تتجوزني وتسيب حب حياتك تسيبها اي بس اه صح انت لسه لحد دلوقتي مقولتليش جبروك ازاي 
محمود : نور أنا قولت اللي عندي سلام لقيته و سابني  وراح شغله 
عدي الوقت وانا من بين تنظيف البيت وتحضير الغدي الساعه بقت 2 الظهر بدأت اجهز نفسي علشان اروح لماما وبابا  لما حور تيجي زي ما وعدتها خلصت علي الساعه 3
وحور جت 
حور :ماما  اخدتها في حضني 
نور ابتمست:ابقي فكريني انقلك من المدرسه دي علشان بتأخرني اشوفك كل خمس دقائق 
حور :انتي لابسه هنروح لجدو ونناه دلوقتي
ابتسمت ابتسامه عريضه وهزيت راسي :ااااه بس الغدي بتاعك في المطبخ تقعد نأكل ونروح 
حور :حاضر يلا 
بدأت حور تأكل وخلصت وراحت غسلت وغيرتلها لبسها 
حور :يلا 
نور: مش نستني بابا الاول 
حور :نكتبله ورقه لانه دائما بيجي يوم الحد متأخر 
كتبتله ورقه واخدت حور ونزلنا اخدنا تاكس 
عند ماما 
حور :تيته جدو وجريت عليهم 
بابا اسمه ابراهيم وماما اسمها سماح
ابراهيم  :حبيبت جدها جت 
سماح :مش حبيبتك لوحدك 
كنت وراها ومبتسمه بابا جه وسلم عليا وحضني 
ابراهيم  :وحشاني يابت يعني هتفضلي لحد امتي تيجي كل فين وفين 
بضحك :علشان اوحشكم وكدا 
ابراهيم :ياستي اللي بيوحشنا ووطي نفس مستوي حور حبيبت جدها دي 
بزعل مصطنع  :لا بجد يابابا 
بابا طبع بوسه علي خد حور :اه بجد ياحبيبتي ولا اي يا حبيبه جدها 
حور :ايوا جدو يلا  نقعد في البلكونه ونلعب  
ابراهيم :يلا ياحبيبه جدها 
راحوا البلكونه روحت قعدت بجوار ماما 
سماح :مالك يا حبيبتي 
ابتسمت :مالي ياماما 
سماح:علي ماما دانتي لو خبيتي علي الدنيا كلها بس ماما لا 
ابتسمت :يا ماما في اي 
سماح :محمود مزعلك 
نور :لا ياماما محمود هيزعلني لي 
سماح :شكلك بيقول غير كدا احكيلي يا حبيبتي دنا ماما
نور :الماضي رجع تاني ياماما وبدأت احكي ليها ودموعي بتنزل لحد ما خلصت ماما اخدتني في حضنها وبطبطب عليا 
سماح :كنت دائما اقولك ملكيش دعوه بحد ولا تكلمي في حاجه ملكيش دعوه بيها بس انا كنت فاكره أن خلاص كدا 
نور :مكنش قصدي ياماما أنا كنت بدافع عن صحبتي علشان سمعتها ومحدش يدايقها
سماح :ونسيتي سمعتك انتي هيا دلوقتي زيك ولا قاعده  مرتاحه في بيتها
نور :اعمل اي ياماما انتي كنتي  قولتيلي أنه خلاص والموضوع دا أنتهي قبل ما أخش الجامعه 
سماح :جوزك دا يبنتي مفيش غير حل معاه بعد ما عايرك بالماضي يانور مع أنه ميعرفش اي السبب وراه دا اتجوز عليكي 
نور :اي الحل ياماما 
سماح :تطلقي منه 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سماح :جوزك دا يبنتي مفيش غير حل معاه بعد ما عايرك بالماضي يانور مع أنه ميعرفش اي السبب وراه دا اتجوز عليكي 
نور :اي الحل ياماما 
سماح :تطلقي منه 
نور : أطلق ازاي ياماما وبنتي هتتربي ازاي تربيه سويه
سماح بصت لحور بنتي وكانت بتلعب مع بابا : بنتك هتتربي هنا يا نور أحسن أن يجي  بكره و تكبر وتفهم أن باباها بيقول علي امها حاجات ملهاش ذنب فيها 
نور :يماما بنتي بتحب باباها وانا مقدرش اعمل كده صدقيني 
سماح :يابنتي جوزك اتجوز عليكي 
نور :يمكن ياماما هيا اللي لفت عليه أو عملت حاجه ليه 
سماح :يابنتي دا بيقولك بحبها و اتجوزتها وخلف منها في حاجه أكبر من دي دا قال كلام عليكي 
نور :يمكن غصب عنه بعد ما وجهته ياماما 
مش عارفه كنت بدور لي علي اسباب للدرجادي هو انا خايفه فعلا علي بنتي ولا بحبه 
سماح :انتي بتقولي اي يابنتي  يااه يا حور كتير قولتلك ملكيش دعوه بحد أنت السبب في كل دا 
نور :يووووه يماما خلاص اللي حصل حصل وقتها أنا تعبت بجد 
سماح :اللي حصل حصل بس عواقبه لسه 
 قمت  من مكاني مبحبش افتكر الماضي دا بجد وبصيت لحور :يلا ياحور تعالي حور جت ووراها بابا 
جه بابا ابراهيم :في اي يابنتي مالك اديقتي لي وراحه فين ووخده حبيبه جدها
سماح :سيبها يا إبراهيم لما حد يحملها غلطها او يقولها حقيقه  بتزعل وبتوجعها 
مقدرتش امسك دموعي :حقيقه اي أنا كان ذنبي اي انا دفعت عن زميلتي علشان سمعتها قولت ياجماعه البت مش بتكلم منا عارفه انها كانت بتحبه أنا هعمل اي يعني الولد مسبنيش كان هو وأصحابه يطلعوا كلام عليا ومجاش في بالي أنه كدا وهيطلع عليا اسم و حاجات كتير فجأه الذكريات كلها شرفت في دماغي بدأت تدور ودماغي تدور معاها مسكت دماغي
سماح :مالك في اي 
بدأت اتكلم نور: أنا تمام هاتي ايدك يلا ياحور علشان نمشي  والدنيا.بدأت تسود و فجأه الرؤيه اختفت وكل اللي سمعته صوت ماما وبنتي وبابا وهما بينادوا  وبعدين مسمعتش حاجه 
بدأت افتح عيني ببص حوليا دا اوضتي بالله وحشاني قوي سمعت صوت بابا ومحمود بره بيتخانقوا 
بابا :انت ازاي تعمل كدا 
محمود :عمي اظن الشرع والقانون دا حقي 
بابا مسك محمود من باقه القميص :بس مش من حقك تكسر قلب بنتي 
محمود :دي مراتي وأم بنتي ومحدش ليه يدخل بنا 
 فعليت صوتي 
نور :حور الباب اتفتح ولقيتهم كلهم جم وبنتي جت تحضني 
حور :ماما فاقت 
محمود :يلا ياحبيبتي بيتنا 
ابراهيم :قولتلك بنتي مش هتخرج من هنا 
محمود :يلا يا نور  علشان نروح ونتعشا علشان حور وراها مدرسه بكره 
ابراهيم :أنا مش بكلمك 
قمت وبصيت ليهم نور  : محمود سيبني مع بابا 
محمود طلع بصيت لبابا يابابا أنا هروح مع محمود 
ابراهيم :بتكسري كلمه ابوكي يا نور 
نور :مش قصدي يابابا بس انا اول ما اتجوزت قولتلي كلمه وحده بيتك واهلك هما محمود والبيت وعيوني دمعت 
ابراهيم :صدقيني يابنتي لو مشيتي معاه والله ما هيحترمك ولا هيقدر أنا بحافظ علي كرامتك
نور :أنا هعرف ارجعها يابابا واحافظ عليها بس دلوقتي أنا مروحه سامحني 
وطبعت قبله خفيفه علي  أيده فأخدني في حضنه و حضنت ماما و بابا اخد حور في حضنه 
ابراهيم :هتوحشيني اوي ياحور 
حور :وانت كمان ياجدو وباست بابا 
ابراهيم :الله دي الجنه دي وضحك 
طلعت ومحمود اخدني ومشينا فتح بابا الشقه دخلنا غيرنا وحور كمان وجهزت العشا 
محمود :مش قولتلك متقوليش حاجه لحد عجبك اللي حصل واي اللي حصلك خلاكي يغمي عليكي 
كملت وكأني مسمعتش وبصيت لحور اجبلك تشربي
حور :لا ابتسمت ليها 
نور :ماشي يا حبيبه قلب ماما 
محمود :أنا مش بكلمك 
نور :معلش مكنتش مركزه كنت بتقول اي 
محمود :حور الحركات دي مش عليا اي خلاكي تتكلمي
نور :اهلي وانا حره معاهم 
محمود :تمام ياحور اعملي حسابك بكره ساره جايه هي وابني 
نور ابتسمت :تنور 
بصلي بأستغراب وقام بصيت ليه وابتسمت 
صحيت الصبح حضرت الفطار ليا وحور حطيت ليها الكورن فليكس 
وفطرت وغسلت الاطباق لقيته صحي.
محمود :فين الفطار 
نور :فطار اي 
محمود :الفطار يانور 
نور :اه لا مهو النهارده مفيش فطار فيه غدي مش ساره جايه
محمود :نور 
نور قربت منه وحوطت بايديها رقبته:نعم يا حبيبي 
محمود :هو في اي 
نور ابتسمت  :في اي 
محمود :مفيش أنا داخل اجيب لبسي اخد شاور  وهجبها 
نور :تمام ياحبيبي  
جيت امشي حسيت بطني وجعاني ودخلت الحمام  وبدأت اتقئ
حور :ماما مالك 
لقيت محمود جاي :مالك انتي كويسه وبدأ يقومني 
نور :ايوا أنا تمام وفجأه الدنيا بدأت تسود واغمي عليا تاني 
بفتح عيني لقيت الدكتور 
نور :في اي حصل اي 
الدكتور ابتسم:مفيش حاجه يامدام 
محمود :ها يادكتور هيا مالها 
الدكتور :مبروك المدام حامل في الشهر الاول 
نور بصدمه :حامل 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
محمود :ها يادكتور هيا مالها 
الدكتور :مبروك المدام حامل في الشهر الاول 
نور بصدمه :حامل 
حور :يعني ماما حامل هتجيب نونو ليا 
محمود بفرحه :هجيب اخ لحور القمر واتفضل يا دكتور اوصلك
نور كانت مصدومه في داخلها:طب دلوقتي هتعملي اي وازاي دا يحصل انتي كنتي مستنيه الخبر دا طب دلوقتي انتي مش عاوزاه لي 
محمود رجع :مبروك يا نور 
نور هزت راسها بالايجاب 
محمود :هستأذن دلوقتي علشان ورايا شغل وهرجعلك بعدين مشي محمود 
حور :ماما انا هروح المدرسه النهارده 
نور ابتسمت وقامت و وطت لطولها: اها هتروحي ياحبيبه ماما يلا شنطتك وانا حطيت فيها الانش بوكس جاهز يلا قدامي ياحوريتي 
وصلتها لحد الباب واتأكدت أنها نزلت ودخلت أوضتي 
وقفت قدام المرايه بصيت لنفسي نور: أنت لي اتبعتلي دلوقتي أنا كنت بتمناك يوم ما اقول إني مش عاوزه تيجي يارب أنا مش عارفه اعمل اي فجأه فوني رن كأن محمود 
نور :ايوا يا محمود ملقتش رد 
_انا بقول طلقها 
=حبيبتي حاضر بس سمعت اللي كان بيتقال من الصدمه مكنتش عارفه أعمل اي ياترب اقفل ولا أكمل لحد ما سمعت محمود وهو بيقول 
محمود :فين فوني قفلت وبدأت أفكر ورنيت عليه 
نور :الو يا حبيبي....ايوا انت انا ليا حبيب غيرك ...متنساش تجيب سلومه...ايوا أنا تمام ...باي يا حبيبي 
قفلت واتنهدت يا رب 
بدأت احضر وجبه الغدي لحد ما حوري تيجي وخلصت واستنيت حور جت اخدتها في حضني 
نور :حور حبيبتي ماما هطلب منك طلب 
حور:اي يا ماما 
نور :هقولك يا حبيبتي 
عدي وقت وماما رنت 
نور :ايوا يا ماما 
ام نور :متزعليش مني يا حبيبتي انا قطعتها
نور :مش زعلانه صحيح ياماما أنا حامل 
ام نور :الف الف مبروك يا حبيبتي 
نور :الله يبارك فيك
أم نور:مالك حساكي مش مبسوطه عاوزه تنزليه
نور :  اصل يمـ
لقيت جرس الباب رن 
نور :طب سلام دلوقتي يماما هكلمك بعدين  بصيت لحور وهمست :جاهزه 
حور هزت راسها فتحت لقيتها ولقيته دخلت في حضنه اول مره محسش بالأمان ولا احساس الحب ازاي ممكن يتحول مكان كان ملجأك لمكان تخاف منه !قلبك ميستريحش فيه 
نور :وحشتني اوي يا حوده طلعت من حضنه وانا ايدي محاوطه رقبته :تعرف أسر أنت وحشته اوي
محمود بصلي بإستغراب : أسر مين 
نور بإبتسامه : إبنك ياحبيبي بيقولوا البيبي بيحس بأبوه وهو بعيد عن حضنه 
ساره : وأنت لسه في الأول
بصيت ليه :اي الصوت دا وبصتلها وبعلامات تعجب باينه علي ملامحي :الاه سلمي سمر اه اه ساره عن أذنك ياحبيبي وسلمت عليها واخدتها في حضني 
نور :معلش ياحبيبتي مشوفتكيش
ساره بغيظ :والله 
نور بابتسامه مصطنعه :اه والله 
حور قربت من ابن ساره واسمه مازن 
حور :مين دا بابا 
محمود :دا اخوكي
حور :لا مش أخويا أنا اخويا يكون حلو شبهي زي اللي ماما هتجيبه 
نور :عيب ياحور دا شبه مامته قمر أهو
حور :حاضر ياماما بس هو فعلا شبه مامته 
محمود قرب من نور وهمس :خلصي النمره دي 
نور بهمس :نمره اي 
محمود :بنتي بتكلم كدا من امتي
نور كملت بهمس :مش عارفه وعلت صوتها :وانا كمان ياحبيبي عيب ساره واقفه وضحكت 
ساره نفخت:فين اوضتي 
نور :هنا اوضه حور
ساره كانت بتشيل شنطتها 
حور بدأت تعيط وقربت من محمود :بابا مش عاوزه حد يدخل اوضتي
ساره :لي ياحبيبتي 
حور :يابابا علشان خاطري 
محمود وطي ليها مسح دموعها:حاضر ياقلب بابا ساره في اوضه الضيوف 
نور :متنفعش.
محمود :لي مهيا حلوه وكبيره
نور :اصل أصل  اه متنضفتش
محمود ابتسم :معلش
نور بنفس الابتسامه :انت حر
دخلوا الاوضه
محمود بص لنور بصدمه:دا اي
نور خبطت علي كتف ساره :دي اوضتك اللي جوزي اخترهالك يا ضرتي
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
محمود بص لنور بصدمه:دا اي
نور خبطت علي كتف ساره :دي اوضتك اللي جوزي اخترهالك يا ضرتي
محمود :نور من أمته وأحنا عندنا فراخ وبط وكل الكلام دا 
نور : بأساس انك كنت في البيت منتا كنت في الشغل يووه نسيت انك كنت بتقول كدا وكنت بتبقا عندها
ساره :خلاص شوفيلي اوضه تانيه 
نور بإبتسامه:لي ياحبيبتي كنت جوزك وأه صحيح متنسيش تعملي غداء لينا أنا وبنتي وقربت من محمود اصل يا حبيبي أسر جاع فجأه 
محمود :أسر مين
نور :الاه  نسيت ياحبيبي ومسكت أيده وحطتها علي بطنها  أسر ابنك اللي هنا 
ساره رمت الشنط علي الارض 
نور :مالك ياحبيبتي في حاجه 
ساره :لا وجعتلي ايدي 
نور :سلامتك هدخل أنا بقا  اريح تكوني عملتي الغدا يلا ياحور علي اوضتك محمود سندني 
محمود همس :متعمليش الشويه دول أنت لسه اول شهر 
نور :لو مجتش سندتني بالذوق هنزعل ياحبيبي 
محمود :عن أذنك يا ساره هوديها 
ساره بتجز علي سنانها:طبعا ياحبيببي 
نور :يلا ياحوده ااه ياني 
دخلنا الاوضه وحور راحت اوضتها 
نور :يلا بقا روحلها بصلي ووقف قدامي 
محمود :قولتيلي بقا احنا مربين الدواجن دي من امتي 
رجعت لورا: مهو قولت اوفر فلوس ليك وانت رايح تتجوز عليا 
محمود قرب : توفري ليا ياولا وبعدين ياحبيبي و اه وياني وياحبيبتي 
نور :متقربش اقف 
محمود :الاه مش يمكن ابني أسر حابب أبوه
نور :أسر مين 
محمود بيقرب اكتر ونور تبعد لحد ما وصلت لجدار  :الاه ابننا ياحبيبتي 
نور :ابعد يامحمود 
محمود :شش بدأ يقرب منها نور غمضت عينها بدأت تفتكر كلامه  واللي حصل خافت وقامت زقته
نور بدموع :اطلع برا برا اوضتي يلا 
محمود  :في اي مالك.
نور :ابعد عني يلا بره 
محمود :طب اهدي ورايح يحضنها يهديهازي ما متعود لما تكون زعلانه بتعدي لما يحضنها
نور ؛متقربليش ابعد عني 
محمود :طيب اهدي بس انا طالع اهو  وطلع 
نور هديت :في اي يانور انت مالك كدا لاول مره متبقيش حبه قربه دانتي كان اكتر مكان مطمئنه جواه للدرجادي مبقاش مصدر.امان بس انا مش همشي كدا ومسحت دموعها و دورت علي فونها وبدأت اطلع رقم همس صحبتي  
نور :همس ..وانتي كمان وحشتيني ...اسمعي اللي هقوله 
عند ساره 
محمود :ساره اهدي زمان دلوقتي وحده جايه تضبط الأوضه 
ساره :أنا مش هعرف اقعد معاها هطلقها امتي 
محمود بتوتر :قريب قريب ياحبيبتي 
ساره :امش عارفه لي حسيت انك اتغيرت لما عرفت انها حامل 
محمود : أنا بس كـ استاذ محمود قطع كلامه دخول سيده 
تعالي يام محمد نضفي الاوضه دي 
بعد مرور وقت كتير الاوضه اتنضفت وساره اقعدت فيها هي وابنها علي السرير   :محمود أنا جعانه اوي عاوزه اتعشي علشان متغدناش
محمود :خلاص قومي عشينا 
ساره :طب متقول لمراتك 
محمود :مش هعرف اطلب منها النهارده 
ساره:محمود روح اطلب منها 
محمود :معلـ قاطعهم صوت نور 
نور :يلا العشا بص محمود لساره 
محمود :هيا نادت 
ساره :ايوا يلا دا سيف نام 
محمود :يلا راحوا 
محمود شاف همس قاعده معاهم 
محمود :اهلا ياهمس 
نور :تعال اتعشي يا حبيبي وهات سارج جمبي 
قعدوا اتعشوا 
محمود :جيتي امتي ياهمس 
همس :من العصر وانا هنا اصل انتقلت في مستشفي هنا في البلد 
محمود :اها وبص لحور لاحظ أنها م بتاكل مالك ياحبيبي بابا مش بتاكلي لي 
حور بصت لمامتها اللي ابتسمت :اصلهم في المدرسه مطلعين رحله وماما مش راضيه تمضي ،
محمود بابتسامه:بس كدا ياحبيبتي يلا يا روحي هاتي الورقه
حور :بجد يابابا 
محمود :ايوا حور قامت طبعه قبله وراحت جابت الورقه وقلم
محمود :وادي امضة بابا اهو حور قلبت الصفحه وهنا كمان 
محمود :بس كده اهو ياستي حوره اخده الورقه دخلتها وجرت علي باباها باسته
ساره :مش المفروض تقرأ حتي 
همس وسلمي بصوا لبعض 
محمود :اقراء اي دي بنتي وطفله 
خلصوا العشا 
سلمي :معلش يانور مش هعرف اساعدك 
نور :يا روحي خدي حوده وروحوا ناموا وميهمكوش حاجه 
محمود :بصلها بأستغراب ودخل مع سلمي 
نور :يعني هتبقي سهله 
همس : بإذن الله ياحبيبتي بس انتي متأكده هتعملي اللي قولتيه كله 
نور أخدت نفس عميق : ايوا
عدي اليوم وتاني يوم 
محمود بص في الساعه :اي دا عشره ونص ازاااي 
ساره بنوم :في اي 
محمود :الساعه عشره ونص 
ساره  :اه صباح الخير
محمود :ازاي أنا نمت كل دا 
ساره بدأت تفوق :في أي اهدي احنا اي دا الساعه عشره ونص شغلنا 
محمود بدأ يجهز وساره بردوا طلعوا لقوا مفيش حد 
محمود :اي دا نور مصحتش وودت حور المدرسه ولا اي 
دخل اوضه حور ملقهاش 
ساره :يبقي نور ودتها ونامت 
محمود :ازاي دا دخل اوضه نور ملقهاش 
ساره :يمكن مشت 
محمود :مش بتمشي غير لما تقولي هيا فين ياتري 
ساره :طب الشغل 
محمود :يولع الشغل استني ارن عليها بدأ يرن و لكن مفيش رد 
ساره :في اي يا محمود قلقان لي 
محمود :انتي فيكي اي دي مراتي وحامل في ابني
ساره :أنا مش قصدي ياحبيبي
محمود :مامتها 
بدأ يرن عليها عدي وقت 
ساره :ها 
محمود :مش معاها 
ساره :هنعمل اي 
محمود :هقعد للعصر مجتش هنزل ادور عليها 
ساره بصت له بغيظ وفي نفسها:دا اللي كان ناقص 
الوقت عدي 
حور باص المدرسه رجعهاخبطت محمود قام هو وساره فتح الباب لقاها حور 
محمود :ماما فين ياحور 
حور :مع طنط همس رنت عليها 
ساره :قلقنا كان علي الفاضي تزعق في حبيبتك وام ابنك علشانها وهي بتتفسح
محمود : اسكتي ماما مع طنط همس بتعمل اي 
حور :ماما قالت إنك بعد ما جبت طنط دي معانا يابابا فهيا مش عاوزه النونو وراحت مع طنط همس علشان تعمل عمليه 
محمود :بتقولي اي !
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حور :ماما قالت إنك بعد ما جبت طنط دي معانا يابابا فهيا مش عاوزه النونو وراحت مع طنط همس علشان تعمل عمليه 
محمود :بتقولي اي ! الجذمه لبسها ولسه رايح يفتح الباب جرس الباب رن بيفتح لقاها نور كان مصدوم هو وساره وبصين ليها 
نور :في اي يامحمود مالك واقف كدا  
نور حضنت حور بنتها وجابت كرسي وقعدت ترتاح 
محمود فاق من صدمته:انتي كنتي فين
 نور:كنت في مشوار 
محمود :كنت في المستشفي بتنزلي ابني 
نور :لا ياحبيبي كنت عند سمسار عقارات بيشوفلي مأجر يأجر الشقه دي 
ساره :انتي بتقولي اي دي مش شقتك دي شقه جوزي وهيطلقك 
نور قامت :بصي ياقمر دي ممكن إنما شقتك وشفته دي لا لمحمود :اي الهبل اللي بتقولوه دا نور دا بيتي وطلاق اي ساره 
نور بصت لساره :مش هتردي ارد أنا دي شقتي وضحكت  ياحبيب أيامي علي رأي الست وانت ماضي 
ساره :انتي اكيد مزوره الورق 
محمود :اسكتي كدا انتي تقصدي اي بكلامك ماضي اي أنتِ عمرك ما جبتي ليا ورق وانا مضيت من غير ما اقرؤه 
نور :لا مضيت ياحبيبي دقيقه وطلعت ورقه متصوره مش دي امضتك ياروحي ساره شدت الورقه وراحت عند محمود
محمود في صدمه  :دا ازاي أنا مضيت امتي 
ساره وقعت بعينها علي حور :امبارح الرحله يامحمود بنتك مرحتش مكنا أهي
نور : فكنا بقا من الكلام دا انا أجرت اوضه حور و اوضه سرسور أصل بأجر بالحجرات وضحكت فحور هنام في اوضتي في حضن أمها 
محمود :نور لو الشقه مرجعتش هطلقك وقتها مش هتلاقي اللي يأكلك بعد ما وقفتي قصاد عيلتك 
نور :يما خوفت وبإستهزاء والنبي ياحوده متعملش فيا كدا طز فيك وصحيح بكره في عمليه هنزل ابنك وانت جاي معايا يانور عيني 
محمود : أنت مجنونه صح اكيد اتجننتي
نور :والله اللي يتعمل فيها كل دا وتفضل عايشه تكون اتجننت فعلا يلا هروح أنام صحيح لما يجي الناس قولولي هيجوا كمان ساعتين يلا تصبحوا علي خير يلا ياحور سحبت بنتها ودخلوا حجرتهم 
نور طلعت البلكونه اللي في اوضتها والبسمه علي وشها ورنت علي صحبتها همس : شكراً اوي اه لو تشوفي شكلهم ياعيني امال لما يعرف هو ماضي علي اي مقرأش الغبي ولو شاف الورقه تانيه ...ايوا دخلت ...كان منظرهم يضحك تحسي ماء متلج وقع عليهم ...سلام بقا بعد اسبوع زي ما اتفقنا
أخدت نور يتنهيده إحساس بإنتصار صغير كفيل يلهمها ابتسامه بقيت اليوم دا لسه لما اليوم هيبدأ اصلا دخلت ووقفت قدام مرايه وحطت أيديها علي بطنها
نور :المعذره ياصغيري هذا عالم لا يناسبك وهذا الاب لا يناسبك سأتعب من أجل اختك سامحني لن اقدر 
عند محمود 
ساره :يعني اي كدا 
محمود :يعني اللي شوفته واللي سمعتيه يا ساره 
ساره :قولتلك أقرأ اقرأ يامحمود قولت لا 
محمود :ساره خلاص 
ساره :مش خلاص يامحمود دلوقتي هنعمل اي 
محمود :انتي ناسيه اني كان عندي الشقه اللي مسكنك فيها اقدر أبيعها وغير كدا رصيدي في البنك 
ساره : أما نشوف دا سيف صحي 
ودخلت جابت سيف وراحت المطبخ 
محمود بتحسر ويضع يديه علي وجهه: أنا غبي فعلا 
بعد مرور وقت الباب خبط طلعت نور فتحت قبل ما ساره تفتح  وكانوا اربع بنات  
نور: اهلا حبايبي اكيد جيتوا علشان الحجرات اللي هتتأجر كل بنتين في اوضه 
بدأت توريهم الاوض طبعا تحت آنذار ساره ومحمود وهما دخلوا الأوضاع وهيا راحت لمحمود وساره 
نور :هتعملوا اي دلوقتي في اوضه تحت تشبه البدرون بس لا احسن شويه وقربت من محمود وساره كانت واقفه بغيظ
نور :أنا ميرضنيش ابو بنتي يبات تحت صح يا حوده 
ساره :محمود وشدته انت بتعمل اي وسابته وخبطت علي الباب 
نور :بتعملي اي يامجنونه الناس جوا 
ساره :هاخد هدومي 
نور :اه اللي كانت جوا مهما البنات طلعوها هي هناك في الشنطه دي
ساره راحت واخدت الشنطه واتجهت ناحيه محمود وفي يدها سيف :يلا يامحمود 
نور :هو اي اللي يلا محمود مش ماشي من هنا 
ساره :يلا يامحمود لو مجتش معتش هتشوفني لنا ولا سيف 
محمود قام ومسك ذراع ساره:اهدي ياساره واحنا هنلاقي حل بإذن الله
ساره :حل بتقولي حل أنا ماشيه ونزعت يده من عليها ونزلت 
محمود بص لنور :لي يانور بتعملي كدا 
نور بإبتسامه :أنا عملت اي 
محمود :منتش نور مراتي وأخد المفاتيح ومشي 
نور دخلت اوضتها ووقفت قدام المرايا :هو فكرني اي اللي منتش نور مراتي مراته الجاريه اللي اتجوز عليها وعاش حياته اللي قال عليها حاجات عمرها ما عملتها نور اللي كانت بتطبخ و تأكل وتنضف وتغسل ودلع وتشيل وتحط نور تعبت من نور اوي وقعدت تعيط 
عند محمود
ساره :أنا فعلا لما حبيت عرفت أختار حبيب وسند وأب وزوج
محمود :تمام ياحبيبتي اهم حاجه تكوني مرضيه 
ساره :هنعمل اي دلوقتي 
محمود :هروح اسحب من الفيزا فلوس 
ساره :طب أنا و سيف نيجي معاك  
محمود :لا هتقعدوا هنا في المطعم دا واطلبوا اكل ووداهم المطعم 
ساره : متتأخرش
محمود :حاضر وبص لسيف حبيب بابا اللي هيوحشه وطبع قبله علي خده ومشي 
في الطريق 
محمود :اي يامحمود منتش مبسوط لي الفرحه اللي كنت  متخيلها منتا كنت مستني اليوم دا من زمان كنت بتروح لساره حبيبتك وأم إبنك وانت مستخبي وخايف كنت عمرك ما تقدر تعيش معاها في بيت قدام حد ونور  أخدت الشقه مهو بردوا حور بنتك تعيش فيها يعني م فارقه أنت م فرحان لي 
وصل محمود عند المكنه ATM ودخل الفيزا والرقم السري دائما يطلعله حسابكم فارغ 
محمود :لا حول ولا قوه الا بالله هعمل اي دلوقتي لازم اروح البنك 
بس اجيب ساره وسيف راح المطعم لقي ساره طالبه عصير مانجا لسيف 
محمود :مطلبتيش غدي 
ساره :لا استنيتك بس اطلب دلوقتي اقعد يلا 
محمود :لا أنا مش معايا غير فلوس المانجا يا جرسون 
جه الجارسون وحاسب علي مانجا 
في الطريق 
ساره :يعني اي مفيش فلوس 
محمود :السيستم عطلان هنروح البنك 
ساره :طب بسرعه دا سيف بينام اشتاله يا محمود 
محمود حمل سيف وساره بتجر الشنط 
محمود :سرعي 
ساره :اهدي بإذن الله خير 
 وصلوا البنك 
أحد الموظفين :كتير بيحصل الحدثه دي  يافندم هشوفلك حسابك حالا 
ساره :اهدي بقا 
محمود :خير 
الموظف راح ورجع :يافندم قدامي فعلا أن حسابك فارغ ومفيش اي غلط سيستم ولا حاجه 
محمود :اي اللي بتقوله دا حسابي فارغ ازاي 
ساره : اتأكد كدا لو سمحت ابننا نام واحنا كدا هنام في الشارع 
موظف :قدامي اهو حضرتك حساب محمود البيشبشي يحتوي علي صفر جنيهات اخر حاجه هو حول من حسابه جميع الأموال واملاكه للسيده نور ابراهيم عيد 
محمود وساره :نور !!!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
محمود :نور !!
الموظف :ايوا يافندم حضرتك حولت كل املاكك وأموالك بأسمها
ساره بصدمه  :يعني اي مفيش كدا حاجه خالص 
موظف :عن أذنكم ورايا شغل بطاقه حضرتك اهي وغادر الموظف
ساره :هنعمل اي دلوقتي يامحمود 
محمود وقف وهو في حاله زهول وشال ابنه واخد بطاقته :يلا يا ساره 
ساره :يلا فين 
محمود :نرجع الشقه 
عند نور 
نور :بقولك هو مشي والله مش عارفه هيعمل اي بس ياريت يرجعوا علشان أنا لسه مخلصتش 
همس :نور صدقيني ملوش لازمه كل دا تعالي نفوق لحياتك 
نور :همس أنا عارفه أنا بعمل اي ها عملتي اي في العمليه 
همس :بكره بإذن الله تيجي المستشفي وهنخلص 
نور :طب تمام 
همس :نور ممكن سؤال 
نور :اكيد 
همس : أنت طول عمرك لما تكلميني كان نفسك في بيبي كمان لي هتعملي كدا 
نور بابتسامه تحاول أن تخبئ بها دموعها :علشان معتش عاوزه اي رابط  ياهمس حور بنتي كفايه اوي حتي شبهي صدقيني أنا خوفت منه اوي ياهمس الست طلعت لما بتكره بعد الحب صعبه اوي اوي بجد كمان انت حتي مش عارفه اعمل اي 
همس :نور بإذن الله كل دا هيعدي وربنا هيفرجها عليكي 
الباب خبط 
نور :عن أذنك هشوف مين 
فتحت الباب
نور :محمود وساره 
دخل محمود وساره 
همس :عن أذنكم 
نور :متخليكي ..مع السلامه ياحبيبتي 
مشت همس ونور داخله الاوضه 
محمود :نور احنا هنام فين 
نور :الشقه واسعه في المطبخ وفيه الصاله وفيه الصالون 
ساره :انتي ابجح بنادمه شوفتها في حيـ محمود قاطعها:مش وقته أنا موافق بس طلب ابني خديه ينام معاكم انتي وحور في الاوضه 
نور بصت لسيف :هاته وشالته لانه نايم وانا هدخل اجبلكم فرش ومخدات 
ساره :سكتني لي 
محمود :مش وقته بكره ياساره أنا تعبان 
ساره :الف سلامه عليك يا حبيبي 
دخلت نور وحطت سيف جمب حور اللي كانت بتكتب وجبها 
حور :مش دا ابن بابا 
نور:لا ياحبيبتي دا اخوكي 
حور :بس جه امتي 
نور :حكايه كبيره بس يلا خديه جمبك وانا خارجه وجايه واخدت المستلزمات وطلعت 
نور :اتفضلوا بكره لينا كلام سوا 
ودخلت فضلت باصه علي سيف وبنتها فيهم شبه من بعض 
نور :انت ملكش ذنب في كل دا انت عندك كام سنه 
سيف وهو علي السرير  عمل أيده علي ١٠
نور ضحكت:الاه انت صاحي مش نايم بقا 
حور :ايوا اول ما خرجتي قام وانتي اول ما دخلتي نام وضحكت 
سيف :تؤتؤ انا نام بكره حضانه 
نور :اي رأيكم نسهرعلشان بكره مش هتروحوا حضانه ولا مدرسه 
الاتنين قعدوا 
نور :تعالوا نلعب لعبه فول فول ياسوداني 
سيف :أنا اللي هقول 
نور :ماشي 
حور :وانا هحدد العقاب
نور :ماشي يا ست حور 
في صباح يوم جديد محمود دخل الأوضه لقي نور نايمه وفي حضنها سيف وحور ابتسم قام خارج 
نور فتحت عينيها وبصت علي الباب اللي اتقفل :اه لو كنت عارف انا كنت مستعده اعمل اي علشان اه لو كنت شايف بعنيك مقدار حبي ليك مكنتش عملت كدا أنا مش كده ولا عارفه اخد دور الشريره بس صدقني انا معتش عارفه احبك ولا حتي اكرهك يامحمود 
قامت نور و أخدت الشنطه وحطت فيها بعض الملابس وصحت حور و سيف 
نور :حبايبي قوموا يلا علشان تفكروا 
قاموا و راحت نور للمطبخ لقت البنات الجامعين في المطبخ بيحضروا الفطار 
نور :صباح الخير يا بنات 
البنات :صباح النور 
نور :يارب تكون الليله سعيده 
البنات :اه الغرف مريحه 
نور :تمام واخدت الفطار عن أذنكم 
أخدت الفطار ودخلت فطرت حور وسيف 
حور :ماما انتي مش هتأكلي
نور :لا ياحبيبتي وبصت لسيف أكلت كويس 
سيف :اه وقام باسها 
نور ابتسمت وحضنته وقومتهم الاتنين واخدتهم لساره ومعاها الشنطه كان نائمه علي كنبه في الصالون ومحمود مكنش موجود فنور عرفت أنه في الحمام 
نور :ساره انتي ياست 
ساره قامت :نعم عاوزه منا اي تاني 
نور :خدي إبنك اهو و بنتي أنا راحه اقعد مع صحبتي في شرم تلت ايام خلي بالك منهم وصح لما اجي الاقي الشقه فله و قولي لمحمود لما يطلع أن قعدتكم هنا م ببلاش وانك هتشتغلي 
ساره :اي اشتغل أنا شغاله اصلا 
نور :اه منا عارفه خلاص هشوف هاخد منكم كام ومن هنا لآخر الشهر هتأكلي بشغلك ومن خدمه العيال تمام وقامت نور ومشت
محمود خرج من الحمام 
محمود :كان في اي 
ساره قالت كل حاجه 
محمود :ازاي دي تخرج من غير أذني ويعني اي 
حور :بابا ماما فطرتني أنا عاوزه اروح المدرسه 
محمود ضحك:حاضر ياحبيبتي 
ساره :وابنك نسيته ازاي 
سيف قلد حور :ماما فطرتني
ساره :ماما مين شوف مراتك يامحمود عملت الولا ابنها
محمود بزعل :نور طول عمرها طيبه وحنينه 
ساره شوحت المخده عليه :طب قوم ياحنين واه متنساش تخدلي اجازه 
عند نور كانت في المستشفي 
نور :أنا خايفه اوي 
همس :متخافيش اهدي أنا معاكي اهو 
نور :لا أنا عاوزه ماما نور  رنت علي مامتها
نور  :ماما ..تعالي انتي وبابا مستشفي .... بسرعه...تعرفوا لما تيجوا
أحد الممرضين :يلا يا مدام 
نور :طب استنوا 
همس :روحي وانا معاكي ولما هيوصوا هكون هنا  
بعد العديد من اللحظات كان وصل ابراهيم و سماح  الي المستشفي 
ابراهيم :فين بنتي ياهمس 
سماح :ايوا هي فين 
همس :جوا في العمليات 
سماح :مالها بنتي 
همس :بتعمل عمليه اجهاض للبيبي 
ابراهيم:ياحول الله يارب طب محمود فين 
همس :بصراحه ياعمو نور مش قائله لمحمود وبدأت تحكي له عن الخطه وكلام نور 
ابراهيم :لي يابنتي كل دا 
سماح  :ربنا يطلعها بس بالسلامه وبعد كدا كل حاجه تتحل 
بعد مرور فتره طلعت نور 
الدكتور : حمدالله على السلامه يا مدام نور 
نور :الله يسلمك 
الدكتور :لا احنا كويسين وبخير ولو فضلنا علي الحال دا هنمشي علي بليل 
نور :تمام يا دكتور 
الدكتور :عن أذنك يا نور اهلك بره 
نور :دخلهم ياريت يادكتور 
دخلوا
سماح جريت عليه:بنتي انتي كويسه 
نور :الحمد لله ياماما
ابراهيم :الحمد لله انك بخير أنا كدا اطمنت أنا ماشي ومشي ابراهيم 
نور :هو بابا ماله 
سماح :تعب بس ياحبيبتي من الخضه عليكي 
عند محمود 
محمود :بس يافندم 
مدير محمود : والله يامحمود استني بس الشهرين دول الشركه في وضع حرج يعني مفيش مرتبات لحد الشهر جاي
محمود :تمام يا فندم هبلغهم 
محمود طلع بلغ الموظفين 
سامر :طب انت هتعمل اي وانت فاتح بيتين مش بيت واحد 
محمود : والله منا عارف يا سامر والمشكلة اني قعدت ساره من الشغل 
سامر :هتتحل بإذن الله اه صح عملت اللي في دماغك 
محمود :اه 
سامر :وبعدين 
محمود :مفيش تقبلت الوضع عادي 
سامر :بجد 
محمود :اه انت فاكر صحبك اي 
سامر :ماشي ياعم هروح ادخل للمدير اشوف في اي 
محمود :تمام ولما مشي سامر يارتني قولت الصراحه 
عند نور في الليل 
الدكتور :تقدري تخرجي 
سماح :طب الحمدلله يلا يانور علي بيتنا 
نور :لا أنا هروح في شقه همس اللي في دمياط 
سماح:ميصحش يلا يانور علشان ابراهيم قايل تيجي علي بيتها 
نور بإستسلام :حاضر 
روحوا سوا 
ابراهيم فتح الباب :اتفضلوا 
ودخل اوضته 
نور :هو بابا ماله يماما 
سماح :متشغليش بالك ياحبيبتي روحي ارتاحي وبكره نكلم 
نور :حاضر يا ماما 
سماح :أنا هعملك شوربه تشربيها وتنامي 
عند محمود 
ساره :اي الشقه دي نضفتها والبنات بتوع الجامعه قعدوا نكلم شويه واستقبلت الاطفال  وطبخت الغدي اي كل دا  ولسه  هقوم اجهز العشا 
محمود :متحرمش منك ياحبيبتي 
حور :بابا هي ماما هتيجي امتي 
ساره بضيق  :ياريت مترجعش 
محمود بزعيق :اي اللي بتقوليه دا هترجع قريب ياحبيبتي 
ساره :أما أقوم اعمل العشا احسن ما هموت وقامت 
سيف : بابا أنا عاوز نور 
محمود ضحك :والله نور دي ازاي بتقدر تخلي الكل يحبها بس هيا جايه يلا قوموا اتعشوا 
عدي اليوم بسلامه واتي يوم جديد 
ابراهيم :انا نازل الشغل متنسيش اطبخي حاجه لبنتك ياسماح فرجه مسلوقه وشوربه خضار 
سماح :ابراهيم مالك كدا مدايق من البت 
ابراهيم :أنا عمري ما ربيت البت علي حاجه زي دي ياسماح أنها تنتقم وتسرق الناس 
سماح :بنتك بتاخد حقها 
ابراهيم:كانت تنطلق وحقها يجلها مش كدا أنا هتأخر  عن الشغل مشي ابراهيم 
سماح :ربنا يهديك يا بنتي ويرزقك يا إبراهيم 
بدأت سماح تحضر الغدي وصحت نور 
نور راحت المطبخ لأمها :مش محتاجه اي مساعده 
سماح :روحي ارتاحي وانا بحضر الغدي اهو 
نور :ماما أنا كويسه اهو امال فين ابراهيم 
سماح :راح شغله 
نور :الحج دا مش هيهدي
سماح :ابوكي لا وضحكوا 
عدي الوقت وجه العصر وإبراهيم رجع من الشغل وقعدوا كلهم اتغدو ابراهيم كان متجاهل نور دائما ونور لاحظت دا وخلصوا الغدي 
نور :بابا 
ابراهيم :نعم 
نور :هو فيه اي أنا عملت اي علشان تعمل معايا كدا 
ابراهيم :معملتش حاجه يانور سماح كوبايه الشاي 
سماح :حاضر يا حبيبي
نور :لا يابابا في انت ربتني علي الصراحه وأننا صحاب في اي يابابا 
ابراهيم :أنا ربيت نور بنتي مش اللي قدامي 
نور :منا هيا نور بنتك يابابا في اي 
ابراهيم :لا أنا علمت بنتي لو معرفتش تاخد حقها بس بالدين تسيبه لربنا مش تسرق يا نور مش تمضي ومش تروح تقتل روح بريئه 
أنا قولتلك اطلقي وكنت هجبلك حقك الشرعي اللي الدين قال عليه مش كدا يابنتي 
نور بدموع :كنت عاوزني اعمل اي انا حسيت اني لوحدي مره وحده أخدت كله ورا بعضه مره وحده يابابا مكنتش عارفه اعمل اي حسيت لو أطلقت اني عملت اللي هو عاوزه
ابراهيم :تقومي تخديه بالطريقه دي طب لي 
نور :انا اسفه يابابا 
ابراهيم :أنا مسامحك ياحبيبتي بس صلحي اللي عملتيه 
نور :يعني اي أنا مش هقدر 
ابراهيم :لا هتقدري أنا عارف بنتي وزي ما دخلنا بالمعروف هنخرج بالمعروف دي تربيتي احنا 
نور :بس يابابا 
ابراهيم :ها يا قلب بابا 
نور مسحت دموعها وابتسمت:هحاول 
بيأخذها والدها في حضنه :صدقيني أنا مش عاوز ازعلك بس عاوز ربنا يبارك فيكي ربنا حاطك في اختبار صعب لازم تفوزي بيه ياحبيبتي وطبع بوسه علي جبينها 
عند محمود 
محمود :ها ياساره الغدي اي 
ساره :محشي من اللي بتحبه 
محمود :ايوا امال فين حور 
ساره :قعده مش راضيه تيجي تتغدي
محمود :طب محاولتيش معاها لي 
ساره :وحياه سيف حاولت بس هيا مش راضيه 
محمود راح لحور :في اي ياحبيبتي مش عاوزه تيجي تتغدي لي 
حور :ماما دلوقتي لسه متغدتش
محمود :مين قال كدا أنا كلمتها قالتلي حور تتغدي علشان أنا اتغديت وهيا وحشاني 
حور :بجد 
محمود :ايوا  يلا  بقا نتغدي 
قعدوا كلهم يتغدوا 
رن جرس الباب ساره راحت تفتح 
ساره :هو انتي 
نور :ايوا وابتسمت حوى وسيف جروا عليها نزلت بمستواهم وحضنتهم وباستهم
محمود :كنتي فين 
نور :هدخل اوضتي هعمل حاجه وهاجي نكلم 
دخلت نور اوضتها وجابت شنطتين كبار ولمت كل هدومها وهدوم حور اللي كانت نقلتها اوضتها وطلعت بره بالشنط 
محمود :اي الشنط دي 
نور بصت لبنتها:يلا ياحور 
محمود :يلا فين وخده بنتي و رايحين فين 
نور :طلقني يامحمود 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
محمود : وخده بنتي و رايحين فين 
نور :طلقني يامحمود
محمود :اطلقك ازاي يعني دا انتي حامل مني
نور بابتسامه مصطنعه:امبارح اجهضته 
محمود :اي نزلتيه قتلتي ابني انتي بقيتي كدا ازاي قسيتي كدا امتي 
نور :اللي يعرفك ميبقاش قاسي يامحمود بقا دا كلام 
محمود :اتغيرتي يانور 
ساره :يمكن مش بحبك بس انتي ازاي جالك قلب تقتلي أبنك
نور مسكت دموعها:طلقني يامحمود و الشقه هسيبها تسكن فيها 
ساره :شقه اي فين باقي أملاكه وعقد الشقه 
نور :دا حقي أنا اللي كبرته واتحملت معاه و بابا كان هو اللي بيجري في الترقيه ويكلم عائلتي عشانه يبدأ من نفسه بقا ويعمل حياه جديده مش دا اللي كان عاوزه دا مفتاح الشقه يامحمود اهو وفتحت ايده وحطت مفتاح فيه وقفلتها يلا طلقني واعمل حاجه صح في حقي لمره 
محمود :أنا عمري ما عملت معاكي حاجه صح 
نور :لا يامحمود ولو قصدك علي الجواز فنتا كنت بدور علي وحده من عيله ترقيك واظن بابا عمل كل دا 
محمود :طب وحور بنتي 
نور :حور هتسكن معايا حابب تشوفها هتشوفها  لأن حقك تشوفها  يلا يامحمود طلقني 
محمود : أنت طالق
نور ابتسمت:شكرا  يلا ياحور نور سحبت الشنط وبنتها وراها ونزلت لاسفل وحطت الشنط في السياره وجه السواق ساعدها  وركبت هيا  وحور كانت نور  طول الطريق ساكته مش عارفه هي م قادره تتكلم  وصلت بيت باباها 
 سماح فتحت الباب لقت بنتها وحفيدتها  وشنطهم 
دخلتهم وقفلت الباب 
حور: فين جدو 
سمع ابراهيم الصوت وطلع راح حضن حفيدته و بص علي بنته 
ابراهيم :سماح خدي حور جوا والشنط 
سماح :حاضر حور حبيبه نينه يلا نضبط الهدوم في الدولاب   تدخل حور مع جدتها تنظر نور في صمت لأبيها 
ابراهيم :تعالي يا حبيبه ابوكي 
تدخل نور في حضنه وتترك العناء لدموعها وشهقات البكاء لا احد يدري مقدار الكسر اللذي حدث في قلبها قلبها محطم مئه جزء أو أكثر كان ابيها يطبطب علي ظهرها كل ما يفعله في هذه اللحظه والانسب أن يجعل أبنته تخرج ما في قلبها كل هذا ضغط  مرت به هذه الفتاه  التي ضاقت بها الحياه والتي لم تنتصر في حياتها حتي عندما شعرت إن الدنيا هدأت وبدأت تستقر لكن لم يحدث هذا  بعد مرور العديد من الوقت 
بدأت نور تهدأ 
ابراهيم وهو تزال في حضنه :كل دا كان جواكي ياحبيبتي
نور تدفن نفسها في احضان ابيها  :لي يابابا لي هو انا استحق كل دا انا من وانا في الاعدادي بتحاسب علي حاجات معملتهاش واكتر حد حبيته محبنيش كان متجوزني غصب ازاي يابابا حد يقولي ازاي تقدر تجبر حد أنه يكمل حياته مع حد مش بيحبه ويوم ما حملت مقدرتش يابابا بيقولي أنا قتلت ابني كنت اجيبه بدال ما بموت مره يموت الف مره وهو شايف مامته بتتعذب قدامه واب مش بيحترمها بدال ما يسمع حاجات وهو راجل علي مامته أنا عارفه أنه حرام بس صدقني يابابا أنا صعب عليا نفسي وهو اوي  حور أنا كبرتها قدامي مقدرش يابابا كنت حتي اسيبهاله أنا مش وحشه يابابا صح انا لي بيحصل فيا كدا 
ابراهيم :اهدي ياحبيبتي دا اختبار من ربنا لا الله الا الله بيشوف صبرك 
نور :بابا هو ابني هيسمحني صح  ربنا هيسامحني صح يابابا 
ابراهيم :ربنا هيسامحك يا حبيبتي لأن هو غفور رحيم عارف اللي في قلوبنا  امسحي دموعك  وقومي صلي ياحبيبتي روحي احكي لربك كل اللي تعبك وهو هيطبطب علي قلبك 
عند محمود 
ساره :مالك في اي أهي غارت يا محمود 
محمود :قتلت ابني يا ساره 
ساره :حتي لو كانت سابته منتا كنت هطلقها يا محمود
محمود بص ليها:بس دي واخده بنتي وواخده كل حاجه 
ساره :بنتك اي محنا ربنا رزقنا بسيف وبكره نملي البيت عيال وصح أنا مشيت المستأجرين بنات الجامعه 
محمود :تمام يا ساره الحمد لله 
عند نور 
طلعت واتغدت واكلت حور وقعدوا هي و ابراهيم سماح يتكلموا يهدوها سماح كانت بتبص لبنتها بألم
سماح في سرها:ياله يابنتي بتضحكي معانا وجواكي بتموتي لو ضحكتي علي العالم كله عمرك ما تقدري تضحكي عليا 
الوقت عدي واتعشوا ودخلوا الاوض  
دخلت نور وحور وناموا علي السرير ودخلت نور حور في حضنها 
نور :يلا نامي يا حبيبه ماما 
حور :ماما هو بابا عارف أننا هنام عند جدو 
نور :حور حبيبتي بابا سافر زي كل مره بس احنا المره دي هنبات عند جدو علشان البيت ميبقاش فاضي علينا زي كل مره مش انتي بتحبي جدو وعاوزه تعيشي هنا 
حور :ايوا بحب جدو أوي ياماما 
نور :ماشي نامي يلا يا حبيبتي 
حور بدأت تنام ونور اتأكدت أن حور نامت 
نور :أنا يارب تايها وضايعه ومفيش غيرك هيدلني اعمل اي يارب أنا تعبت عوضني علي كل حاجه ضاعت وعمري اللي ضاع في المشاكل و التعب يارب يارب عبدك منهك وأنت وحدك تعلم ما بداخله قويني واهديني وارشدني  يارب سامحني علي كل غلط عملته واغفري واعفو عني يارب وكلت إليك أمري كله فأنت وكيلي وحسبي واخدت المصحف من جمبها وبدأت  تقرأ فيه
عند سماح وإبراهيم 
ابراهيم:نور لازم تروح لدكتور نفسي يا سماح 
سماح خبطت بيدها علي صدرها:لي هيا اتجننت 
ابراهيم :لا هو لازم اللي يروح لدكتور نفسي يبقي مجنون بنتك لما بتيجي سيره الكلمه الياها اللي كانت بتتقال ليها مش بتقدر تمسك نفسها وبتتعب 
سماح :دا ازاي دا 
ابراهيم :ياسماح أنا النهارده علي الغدي كنت بقول علي خبر سمعته وجه فيها الكلمه بنتك وشها اتغير وبدأ نفسها يروح ويجي لحد ما ادتلها.ماء و حاولت اتأكد علي العشا لقيت نفس الموضوع بعد جوزها واللي حصل من وهيا في الاعدادي لحد الجامعه مؤثر عليها  دنا اخدتها وجينا هنا عشانها 
سماح :منهم لله اللي كانوا السبب امال لو مكانوش ازهرين وزميلها
ابراهيم :ربنا يأخد حقها بإذن الله سواء منهم أو من جوزها اللي كلهم  رموها.بالباطل مأخدوش  في الأزهر  آيه ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴾. ازاي يعملوا كدا  والايه دي في القرآن ازاي قدروا يرموا بالباطل المفروض أن دول اهل الازهر الشريف يا سماح المفروض أن دول اللي بكره نقولهم ما حكم الدين في الأمر الفلاني 
سماح :اهدي يا إبراهيم وبإذن الله حق بنتنا سواء منهم أو من محمود هيرجع ربك يمهل ولا يهمل 
إبراهيم:ربنا معاكي ويهدي قلبك ويريح بالك يا بنتي 
في صباح يوم جديد استيقظت نور وايقظت حور  وخرجت لتجد ابيها وأمها في الخارج علي مائده الفطار فجلست معهم 
كانت بنتها جالسه  علي رجليها في حضنها وجوارها والدها و بيفطروا  
نور :ماما بابا واخدت تنهيدت  
نور بابتسامه رقيقه  : أنا قررت اني هرجع الكردي تاني 
ابراهيم :ترجعي فين ترجعي للماضي 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
نور: أنا قررت اني هرجع الكردي تاني 
ابراهيم :ترجعي فين ترجعي للماضي
نور :يابابا أنا طول عمري بهرب من حاجه وحده وهو الماضي وفضلت اهرب منه حتي فكرت اني انتهيت منه  لحد ما محمود جه وعايرني بيه يابابا فلازم أواجه 
ابراهيم :بس يابنتي دول لو شافوكي تاني مش هيسبوكي
نور :حسا اني لو  واجهت هرتاح يابابا صح سمعتك انت وماما وانا راحه اشرب بالغلط وهكلم دكتور نفسي في الكردي 
سماح :والله يابنتي ما قصدنا حاجه
نور :أنا عارفه ياماما انكم مش قصدكم  
ابراهيم :صحيح الكردي بقا فيها دكاتره نفسيه 
نور :تطورت اوي يابابا وضحكت وبعدين بصت لبنتها حور 
نور :ماما ممكن اطلب منكم طلب 
سماح :اتفضلي يابنتي 
نور :خلي بالك من حور بنتي يماما و لما اكون بخير هرجع واخدها 
سماح :انتي مقرره تعيـ
ابراهيم قطعها:خديها معاكي يابنتي مدام قررتي توجهي خدي بنتك لأنها هتشجعك انك تكملي كل ما تقفي 
نور بصت في الساعه لقتها عشره قومت حور من علي رجليها 
نور :بابا هقوم أنا بقا اجهز الشنط أنا وحوري 
ابراهيم:ماشي ياحبيبتي وانا هقوم اجبلك عربيه توصلك وهقعد مع صحبي لاني مش بحب لحظات الوداع بس هاتي حضن ليا 
دخلت نور في حضنه مكان دافئ كمشرب ساخن في ليالي الشتاء القارصه أو كشعاع شمس في يوم ملئ بالثلج وتجري حور وتحضن جدها وأمها صوره عائليه جميله 
سماح تمسح دموعها التي سقطت  :يلا بقا كفايه نكد 
بدوأ في ضبط الشنط 
نور :ماما انا خايفه علي حور وعلي نفسيتها أنا مش عارفه انا كام مره هقع أنا بفتح علي جرح بقاله سنين يماما 
سماح :ياحبيبتي ابوكي شايف أن الصح تخديها لانك هتكملي علشانها علشان ميجيش في يوم ويقولوا مامتك كذا وغير كدا ما محمود فتح الجرح
نور :لا يماما محمود ضغط عليه مش اكتر امال اللي هعمله اني افتح عليه كل مكان ليا هناك ذكري مش حلوه نهائي ألم عن اللي قبلها
سماح :خلاص خليها ولما تحسي نفسك مش قادره تكملي خليكي فكره أنك بتجهدي علشانها 
خلصوا الشنط وسمعوا صوت العربيه فعلموا أنها جاءت وقفت علي الباب ونظرت الي صغيرتها 
نور انخفضت  الي مستواها:عارفه ياحور ماما والله مهيا سيباكي علشان حاجه ماما محتجاكي دلوقتي اكتر من اي وقت بس ماما خايفه عليكي وأنك لسه صغيره ماما استحملت علشانك كتير وهتستحمل ودا مش حاجه غريبه ولا حاجه صعبه دا العادي علشان أنتِ أجمل واحسن رزق أعرفي أن ماما هتغيب عنك الايام دي علشانك والله اكتر مهو علشان نفسها علشان تكون امرأه سويه وتبقي سوبر ومن مش انتي دائما تقوليلي كدا 
حور : انتي ياماما سوبر ومن 
نور:وعلشان حور هكون فعلا كدا 
واخدتها في حضنها هذا الحضن الذي يحي قلبها من جديد واخدت نفس من رائحتها وطبعت قبله علي جبينها وعلي خدها 
سماح :يلا يابنتي  علشان العربيه  ودا مفتاح شقتنا 
طلعت نور من حضن بنتها وحضنت والدتها ونزلت السلم معها امها ووالدتها حتي العربيه ليضع السائق الحقيقه في شنط العربيه 
تنظر نور إلي بنتها وتسمع صوت كسر في قلبها لتجري وتحضنها مره أخري:لا مش هقدر ابعد عنها 
سماح :نور روحي وسيبيها تخرج نور من حضنها ودموعها تنزل وتدخل السياره لتنطلق تمسح نور  دموعها ترجع رأسها الي الوراء  
نور :لما نوصل الكردي قولي 
تغمض أعينها وتذهب محاوله الهروب من الواقع  الذي ينتظرها بالنوم  
بعد مرور وقت ليس كبير تستيقظ نور لأنها كانت في مدينه المنصوره والمسافة بين المنصوره والكردي ساعه 
تستيقظ نور علي هذه الجمله التي لم تكن في يوم تتصور أن تسمعها من جديد 
_استاذه نور وصلنا الكردي 
نور :اه احنا فين دلوقتي 
_احنا في المجمع هنروح فين يا استاذه نظرت نور من النافذه لتجد أنه تغيرت هذه القريه بالكامل عن اخر كانت هناك ورحلت  
نور :المكان اتغير اوي البيوت دي هنا من امتي نقدر نسأل اي حد من اللي هنا 
لتجد فتاه تسير 
نور :بقولك ياجميله متعرفيش ***فين
الفتاه :اها هذا الشارع امشي به ستجدي ملعب خذي طول هذا الملعب وانعطفي يمن ستجدي المكان 
نور :شكرا نظرت لسائق حضرتك سمعت العنوان 
_اها اركبي
ركبت نور واول ما مشت من أمام ملعب بدأت الذكريات بالمهاجمه علي عقلها 
كانوا يلعبوا دائما في هذا الملعب وحينما يروها ينادوا بعضهم البعض ويبدأ ينادوا عليها بهذا الاسم الذي لا تريد أن تتذكره ذلك اللقب الذي أطلقه عليه هذا الفتي  اللذي أصبح نقمه في حياتها لتنظر بأعينها الي ذالك الشارع لتتذكر عندما كانت في يوم عائده من الطبيب ووقف ابيها مع أحد الاصدقاء ونظرت للملعب لتقع أعينها عليهم لتجدهم يتهامزون ويضحكون و يدندنون بهذا اللقب مسحت حور دموعها عندما وجدت السياره وقفت في المكان معلنه أنها وصلت وجهتها 
نزلت نور من السياره ونزل السائق الحقائب
نور :كم التكلفه 
سائق :استاذ ابراهيم حاسبني تحبي اوصلك الشنط لجوا 
نور :لا شكرا صار السائق تنظر نور للبيت وتفتح باب بيتهم القديم وتدخل وتضع حقائبها في الداخل و تدخل حجرتها القديمه هذا المكان الذي كانت تبكي فيه كل مره سواء من هذا اللذي كان يحدث او عند فراق أصدقائها او عند عتاب أهلها لها  نظرت للمكان التي كانت تصلي فيه وتدعوا الله كثير و ذهبت إلي المراه وشالت الغطاء لتنظر الي نفسها وابتسمت :هتقدري صدقيني لكن دلوقتي يلا رني علي الدكتور النفسي كان  الرقم علي  الجروب كام منا مسجلاه صح  رنت علي الدكتور واخدت معاد المغرب ضبطت المنبه ونامت حتي وقت ما قبل المغرب استيقظت و فتحت حقيبتها وبدأت بتغير ملابسها ثم رنت مره ثانيه علي الدكتور بأنها لم تعد تعرف الاماكن هنا فهيا غادرت هذا المكان من اثني عشر عام غادرته وهي في اول سنه جامعه ولم تعود أتت أحد المواصلات الي هناك وأخذتها الي الدكتور
الدكتور :اتفضلي ارتاحي 
جلست نور علي ذلك الكرسي المريح التي كانت تره مثله فقد في الافلام 
الدكتور :اسمك اي
نور :اسمي نور و عندي 30 
الدكتور ابتسم :مش باين عليكي خالص لتبتسم نور 
الدكتور :ايوا كدا اضحكي كلها متر في متر او متر ونص 
نور بضحك:ياساتر انت دكتور ولا تربي 
الدكتور :ياساتر انتي والفاظك بس يا نور أنا دكتور يزن وعندي 36سنه 
نور :جميل عمرك زعلت مراتك يادكتور أو قلت ليها حاجه عن ماضي ليها
يزن :بصي ياستي أولا أنا مش متجوز وحتي لو متجوز فعمري ما هعمل كدا 
نور :طب لو حتي الماضي كان جزء سئ
يزن :أنا اكيد كراجل يهمني قوي بس انا مليش دعوه بالماضي هي عملت اي قد ما يهمني الشخصيه اللي قدامي وهنا بقا اقدر اقولك اي اللي حصلك زمان 
نور :بس انا مقولتش اني جايه احكي عن الماضي 
يزن :شوفي يا نور أنا هنا عمر ما كانت علاقتي بالانسان اللي جاي يتكلم أو عنده مشكله أنه مريض نفسي بالعكس احنا اصحاب فاهدي وافردي نفسك نور أخدت تنهيده وفردت جسدها 
يزن :يلا يانور شوفي انتي هترجع بعقلك وافكارك كام سنه 
نور بدأت ترجع بظهرها وفجأه حست بصداع وحطت أيديها على دماغها 
يزن :اهدي الأهم انك تهدي  بصيلي كدا 
نور بصت ليه :مش عارفه 
يزن خدي نفس واهدي وابدأئي ارجعي اللي ترجعي ليه وتفتكريه قولي مهمها كانت التفصيله صغيره وحساها مش مهمه  قولي وانا هسمع
نور اتنهدت :كنت بنت اجتماعيه بحب الضحك والهزار كنت بحب كل الناس و بحب الاطفال وزميلي  كنت طالبه عاديه لحد 3 إعدادي 
يزن عدل نفسه لانه عرف أن دي النقطه اللي هيبدأ من عندها دي بدايه الجرح  وفتح شريط التسجيل وقلمه   
نور :كنت روحت درس تاني لماده تقريبا الانجليزي يارتني فعلا ما روحت الميس فصلت المجموعه بنات وأولاد لكن ولد جه معانا 
كنا مراهقين وفكره الارتباط اتنشرت بين جيلنا أنا كنت بخاف اوي زي ما بخاف من حاجات كتير دائما كنت اسمع قصص زميلنا واحكي لماما اللي عرفتني أن احنا اطفال وان احنا المفروض نلعب ونذاكر حاجتين عكس بعض بس لطاف لسننا
 اخدت نور تنهيده كنا قاعدين في الدرس والموضوع اتفتحت عادي ميس كانت بتسمع بدهشه كل اللي حصل في اليوم دا جمله قولتها  * ياميس روان مش بتحب محمد ممدوح ولا مرتبطه بيه زي ما بيقولوا *جمله قولتها بدافع عنها وطبعا زمايلي البنات حتي الولد قالوا لا بتكلمه منا وقتها كنت عارفه انها فعلا بتكلمه بس قولت ادافع عنها لأنها كانت صحبتي ازاي أنا اشترك في أشهرها بعدها طبعا محمد جه وزعق وقالي بردوا جمله
 *والله لاخليكي تندمي يانور وهخلي الناس تتكلم زي ما انتي اتكلمتي عني  *
وقتها مصدقتش قولت أحنا صغيرين هيعمل اي يعني هيقول اني بردوا مرتبطه وبحب محدش هيصدق حتي لو حد صدق  هيكون صحابه إنما الناس مش هيصدقوا ويارتني ما قولت وقتها رحت حكيت لماما اللي حصل هي وبابا اللي طبعا زعقولي اني أدخلت بس طمنوني أنه مش هيعمل حاجه وأننا قريه والناس عارفه بعض بس اللي حصل عكس كدا سكتت نور ودموعها بدأت تتجمع
يزن :كملي يانور متقفيش في النص كملي اهدي خدي نفس حتي لو هتعيطي بس كملي 
نور :بعدها كنت راحه درس شوفته لقيته بصلي وكان معاه صحابه ولقيته بيقول كوبري كنت فكرا أنه بيهزر روحت يوم وتاني لقيته جايب صحابه ويمشي ورايا ويقول لي كدا بدأت نور صوتها يترج 
أنا وقتها كنت عيله مش فهمه يعني اي كلمه روحت لماما وحكيت ليها أن وحده صحبتي بيقولوا ليها يا كوبري وقولتلها يعني اي 
ماما وقتها قالتلي لما البنت يتقال عليها كدا معني كدا أنها يتوصل البنات والاولاد لبعض وأن اللي رايح واللي جاي عليها وقالتلي اني مكلمهاش وقتها ولأول مره اعيط بدأت نور تعيط فاهم يعني اي يادكتور بنت مراهقه يعني طفله يتقلها كدا  قولت لماما أنه أنا اللي بيتقالي وقتها ماما قالت لبابا اللي طبعا راح لوالده المشكله أنه مسكتش وكان كل يوم بصاحب شكل كنت امشي ويتقالي كدا كنت اروح وانا بعيط بابا لما كان شافني كدا مسكتش وراح القسم وعمل شكوي  وبحكم أننا قريه الخبر انتشر وسكت  وطبعا بابا أتنازل مرت الايام ودخلت الثانوي واول ما دخلت درسه أنا لسه فاكره اليوم لقيت الدرس كله الولاد بيقولوا الكلمه وقتها عرفت أننا مخلصتش عشت تلت سنين مش عارفه اتخلص من كلمه وكل مره كانت بتزيد
 نظرت نور للدكتور: هو انا فعلا غلطانه اني دفعت عن بنت طب هما صحابه والناس الباقيه سألوا نفسهم لي بيقولوا  كدا ولا حد منهم حط أخته مكان البنت اللي دافعت عنها وقالوا لا حرام أنا فعلا غلطانه يا دكتور علشان اتكلمت بس انا لو كنت اعرف أن كل دا هيحصل مكنتش اتكلمت عارف انا خصيمتهم كلهم لحد يوم القيامه كلمه صعبه أوي يادكتور تعرف وقتها اللي كانت ماسكه القريه سيده ابنها كان منهم ممنعتوش بالعكس ابن اخوها كان بيشترك معاه تلت سنين لحد الجامعه أنا اللي مكنتش بنزل كمان كرهت البلد وأهلي مشوا معايا وسبنا الدنيا أنا تعبت يادكتور أنا كان نفسي بجد  واسألهم أنهم ازهريه ازاي يعملوا كدا يادكتور القرأن والسنه وكل اللي اخدوه مأثروش عليهم يا دكتور هما ازاي كانوا بيتكلموا في عرضي من غير ما يتأكدوا  مش دا حرام  دا الماضي يا دكتور وبالتفصيل اي العلاج
يزن أزال النضاره :بتحبي البيتزا ؟!
نور مسحت دموعها: اه اي دا افندم اي العلاقه؟ انت بتهزر !
يزن :تمام يبقي الساعه 8تخدي زوج حضرتـ قاطعته نور 
نور :زوج! لا أنا مطلقه 
يزن :وه هو مش بيفهم ولا اي يبقي تمام الساعه 8 دا بعد إذن حضرتك ممكن افوت عليكي بالعربيه ونروح نتعشي بيتزا 
نور :دا ازاي مش هينفع 
يزن :تمام يا انسه نور يبقي حضرتك تكوني جهزه اتفضلي 
نور قامت وهي ماشيه :دا مجنون دا 
يزن :لا دكتور مجانين 
نور علي الباب :دا سمعني وجرت 
وهي ماشيه في الشارع 
نور : الماضي فضل ورايا لحد ما رجعني بعد ما هربت علشان أواجهه الماضي كان صعب اوي يعـ  لتخبط في شخص تلتفت نور وتركز في ملامح الشخص في صدمه :هو انت
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
نور : الماضي فضل ورايا لحد ما رجعني بعد ما هربت علشان أواجهه الماضي كان صعب اوي يعـ  لتخبط في شخص تلتفت نور وتركز في ملامح الشخص في صدمه :هو انت 
_انتي تعرفيني بدأ قلبها يدق بسرعه كانت حسا بيه 
نور بصت ليه :لا ومشيت نور أنا لي موقفتوش لي مقولتش ليه انت استفدت اي أما عملت كدا لي مقولتش ليه اني عمري ما هسامحه وأنه السبب في طلاقي لي متكلمتش 
في ناحيه أخرج 
_شباب انتم عارفين أنا شوفت مين النهارده في البلد 
عبدالرحمن :بيجاد يااه هي الايام هترجع تاني ولا اي ياشباب 
سلمان :قصدكم اي 
محمدالعطار :يقصد نرجع زي زمان اي يابني فوق معانا 
محمد ممدوح :ايوا بقا 
سلمان :أنا مش معاكم وكفايه لحد كده 
محمد صابري:مالك كدا يابني خايف ولا اي احنا كبرنا مش زمان لما ابوها يجي هنخاف
سلمان :لوحدكم أنا عندي بنت وخايف عليها ومش معاكم مشي سلمان 
محمد شداد : الا عندي بنت  هيعكننا ولا اي عارفين القعده الحلوه والسيره الحلوه دي نقصها مين 
ممدوح:مين 
محمد شداد :محمد السلاوي اي انتم فين 
عبد الرحمن : صح و الولا ابن خاله ماجد 
 ممدوح :ايوا وبقيت الشله السيره الحلوه اللي هتجمعنا وضحكو.
عند نور كانت خايفه قعدت في زوايا في البيت 
نور :ازاي ياتري هو عرفني بعد الوقت دا كله لا مستحيل طب ما فيها اي يعرفك مش قولتي عاوزه توجهي الماضي قولت الكلام سهل الفعل طلع صعب اوي ليرن هاتفها لتقوم لتجده والدها فيدكول 
لتأخد نفس عميق وتفتح بابتسامه :ازيك يابابا 
ابراهيم :انت بخير ياحبيبتي 
نور :ايوا يابابا 
ابراهيم :حلو انك سبتي حور عماله تلعب معايا ومش هوديها المدرسه الايام دي 
نور بضحك :بابا مينفعش هي ضحكت عليك 
ابراهيم يضحك:دي حبيبه جدها لتظهر حور وهي تمسك بكتفه :ماما جدو مش هيوديني المدرسه 
نور :قلب ماما اللي وحشها 
ابراهيم :مهيأ كانت معاكي الصبح حور روح جدو عاوزه تفضلي مع جدو ولا تروحي لماما 
حور بدون تردد :لا مع جدو وتطبع بوسه علي خده 
نور :يووه كل دا لجدو ومفيش حاجه لماما 
حور وهي بتضحك :تؤتؤ انا بحب جدو 
نور :عملت اي لحور يابابا 
ابراهيم:والله ما اعرف البت طالعه حلوه وجميله كدا لمين اكيد لجدها  تضحك نور 
حور :جدو مش قولت هنروح الملاهي 
نور :الاه بقا كل دا من اول يوم 
ابراهيم:الوداع ياقلب ابوكي حلو اني اطمنت عليكي و يخفي ضحكته ويبتسم ابتسامه نور اللي انتي فيه مش سهل بس دا اختبار والله اكبر ياحبيبتي وقادر يقويكي علي كل اللي انتي فيه صدقيني هتقدري ربنا بيقويكي وهيقويكي ومعاكي واعرفي أن أنا حور ومامتك مستنين بنتنا ترجع وهيا كويسه واتخطت كل دا وان الجرح اختفي ومعدش موجود 
نور تبتسم ابتسامه رقيقه :حاضر يابابا وشكرا  مع السلامه تغلق المكالمه و تهدأ كان هذه المكالمه كانت بمسألة دواء لها ولقلبها 
وتذهب لتقراء روايه جديده فتح هاتفها لتجد روايه لقاء القدر وتبدأ بقرأتها بعد مرور وقت تجد هاتفها يرن رقم غريب تفتح نور المكالمه 
_انا هفضل واقف برا كتير ولا اي 
نور :مين واقف برا فين 
_انتي لحقني تنسيني اي الناس دول يارب هتنزلي امتي تنظر نور من النافذه لتجده دكتور يزن 
نور : انت بجد بتهزر مش قولت منش جايه 
يزن :حبيت اقولك أن هنا لسه ارياف يعني لو فضلت واقف كدا هيقولوا كلام 
نور :منا لو ركبت هيكلموا بردوا امشي يادكتور 
يزن ضغط على الدركسيون ليصدر صوت 
نور :انت بتعمل ااااااي 
يزن :انزلي يلا كدا كدا هيكلموا 
نور :حاضر بس اسكت وتغلق الهاتف يارب اي الدكتور المجنون دا دا هو اللي عاوز يتعالج مش انا هلبس اي أنا يوم ما اروح اروح لدكتور مجنون لي يعني دلوقتي احنا الاتنين عاوزين نتعالج لتسمع صوت العربيه مره أخري يالهوي مش هيسكت تفتح شنطتها لتجد دريس اسود يزينه بعض الورود هادئ تلبس سريعا و تلم شعرها للوراء مره أخري لتجد نفس الصوت ترتدي كوتشي اسود وتأخد هاتفها  وتنزل 
نور :اي الناس 
يزن :بقالي ساعه 
نور :ساعه اي لتفتح الهاتف انت كلمتني من 37دقيقه اي 
يزن :طب يلا 
نور ركبت ويزن وانطلاقا حتي وصلي الي مطعم بيتزا 
يزن :تحبي بيتزا اي 
نور :اي حاجه بقولك انا هروح 
يزن :تروحي اي اهدي 
نور :منا وافقتك وجيت اهو يلا نروح 
يزن اخد كرسي بتاعه وقعد جمب نور : أنتي خايفه من أن حد يشوفنا ولا خايفه من أي بالضبط 
نور :تقصد اي 
يزن :انتي خايفه لحد يشوفك منهم 
نور :بصراحه اه انت عارف هما كانوا صحاب وزمايل في نفس الفصل كانوا كلهم حتي نفس الاسم محمد معدا اتنين او تلاته ذاكرتي مش قادره تجيب كنت لما اشتكي حد فيهم واقول للاستاذه محمد يقف واحد تاني منهم يقول أنا معملتش حاجه تعرف ان كان كل ما يبقي ليا صحاب وحد منهم يعرف حد من عيلتها يروح يقولهم اي اللي مشي اختك او قريبتك مع دي كانوا بيمنعوا صحابي يمشوا معايا شوفت وصلت لحد أي يارتني ما دفعت ولا حتي اتكلمت 
يزن : مفكرتيش تتكلمي مع صحبتك روان صح 
نور ابتسمت :مفكرتش لا فكرت مكنتش صحبتي اوي وقتها كان فيه صديقه مشتركه بينا لو جيت اكلمها لقيت الصديقه دي بتقولي أن محمد ممدوح راح قالها أني قولت كلام وحش عليها وهيا صدقته عرفت وقتها اني غلط مرتين مره لما أدخلت ومره لما قولت أن دي اللي تستاهل ادخلها وادافع عنها 
يزن :تحبي تأكلي بيترا فرايد تشيكن ولا بيتزا تشكن رانش  
تبتسم نور :بيتزا سي فود 
يزن بتعجب :بتحبيها
نور :ايوا 
يزن :خلاص اتنين 
نور :لي منا وانت بيتزا وحده تكفي 
يزن :تؤتؤ مش هتكفي 
وطلبوا البيتزا  وجت 
نور :شكرا 
_اي أوامر تانيه 
نور بصت لي 
يزن :شكرا 
مشي ونور فضلت بصاله 
يزن :مالك في اي 
نور بلعت ريقها :دا واحد منهم  ومسكت شنطتها أنا لازم امشي 
يزن مسك أيدها ليوقفها:اهدي يا نور اقعدي  
نور :قعدت وشالت أيده 
يزن :في اي دا زميلك بردوا وصحابهم 
نور :لا مش زميلي فاكر رئيسه القريه اللي قولت عنها دا ابن اخوها و هو صاحبهم وكان بردوا بيكلم عليا 
يزن :اقعدي وانا معاكي ومحدش يقدر يعمل حاجه 
نور قعدت وبدأت تاكل وهو اكل معاها بيتزا سي فود وفاض وحده 
نور :قولتلك كفايه وحده بيتزا قولت لا 
يزن :طب يلا 
نور طلعت فلوس يزن بصلها :شيفاني اختك في الرضاعه عيني فلوسك وناده الويتر تاني :اتفضل دا الحساب الويتر بص لنور 
_هو أنا مشوفتش حضرتك قبل كدا 
نور بدأت تتوتر ويزن لاحظ دا 
يزن :مفتكرش يا مش مهم بس مفتكرش انك تعرفها يلا 
نور بصت ليه ومشوا 
ركبوا العربيه 
يزن :شوفي يانور أول ما تشوفي حد فيهم اهدي خالص معرفتيش  خدي نفس عميق وتفضلي فكري في حاجه بتحبيها أنا مثلا تبصله نور وتضحك ايوا كدا اضحكي بس بجد متتوتريش انتي هنا علشان تمشي في نفس الاماكن وانتي حسا بالأمان و تتعلجي في المكان نفسه 
نور :تمام 
وصلها البيت يزن طلع البيتزا تانيه :خدي دي 
نور :بس دي بتاعتك 
يزن :لا خديها انتي ابتسمت نور :شكرا 
مشي يزن و نور طلعت بيتها 
في احد الاماكن 
محمد ممدوح :وحشتني التجميعه دي 
محمد السلاوي  :فعلا متجمعناش كدا من زمان خير 
ابن خاله :ايوا التجميعه دي وراها حاجه 
محمد العطار :تتخيلوا من جه 
محمد السلاوي :مين 
محمد صابري :كوبري 
ينظر الجميع للآخر 
في اليوم تالي تستيقظ نور وتفطر 
نور :الو يا دكتور يزن 
يزن : هو احنا فضنالك بقا 
نور : أنا بعتذر سل ليقاطعها يزن بضحكه 
يزن :بهزر نعم 
نور :كنت عاوزه اشوف شغل
يزن :هايل طب حضرتك صحيا من الساعه تمانيه علشان تقوليلي القرار دا 
نور :منا بصراحه عاوزاك تدوري عليه 
يزن :هايـ اي ادور 
نور :دا بعد إذن حضرتك 
يزن:اهو انتم صنف كدا وقت المصلحه حضرتك ويااستاذنا 
نور :يعني هدور ولا لا 
يزن :اهدي ياعم أنا كدا كدا رايح المستشفي هاتي ورقك وتعالي 
نور :اجي فين مستشفي اي 
يزن :مستشفي الكردي 
نور :ماشي وغلقت الهاتف 
عند يزن 
ام يزن وتدعي سميحه 
سميحه :حبيبي يلا قوم افطر 
يزن :حاضر يماما قام واخد غياره ودخل اخد شاور وطلع 
وبعدها طلع لبس وقعد يفطر 
سميحه :علفكره مي رنت عليك 
يزن :بجد يماما 
سميحه :اه والله مالك فرحت كدا لي 
يزن :لا عادي 
سميحه :ياولا بس اشطا المهم متقعدش في وشي 
يزن :دي امي ياجدعان 
سميحه :بتكلم مين يا مجنون 
يزن :أمي أنا ماشي 
عند نور كانت خلصت لبس وماشيه 
نور :يارب أنا مش عارفه انت ادتلي امل ان الماضي انتهي بس انا خايفه أنا هحاول أواجه  ليقاطع أفكارها سماع كلمه تخشي منها
_كوبراااااي انتي يا كوبري
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
نور كلمت طريقها لكن الصوت رجع تاني 
لفت نور لمصدر الصوتهو نفسه شاب المطعم 
نور :هو انت 
محمد ماجد :ايوا أنا فكره أنك هتهربي مننا بعد السنين دي كلها 
نور أخدت تنهيده :مش ههرب بس انا ممكن اعمل كتير 
محمد ماجد :زي اي انتي ناسيه انك كنتي بتجري مننا وتجيلنا بوالدك
نور :انتم اي مش كفايه يا كوبري بقا 
_لا مش كفايه يا روح امك ليأخد ضربه ترجعه للوراء لتجد نور من يسحبها ويقف أمامها
نور تبتسم :هو انت 
محمد ماجد مسك يزن من ياقه القميص : انت مين وازي تعمل كدا 
يزن نزع يده وشده من رقبته من ورا :شوف يا روح ماما لو حد قربلها أنا هزعله ماشي ميغركش الشياكه دي يا عسل ماشي يلا امشي 
محمد ماجد بص.عليها:ماشي همشي بس انا مش لوحدي 
مشي محمد لف يزن ليها 
يزن :انتي بخير ؟
نور :ايوا بس انت بتراقبني ولا اي 
يزن ضحك :اتنيلي أنا قولت انك مش عارفه الاماكن هنا بس اي رأيك باجي في توقيت مناسبه 
نور :جدا جدا والله 
يزن :يلا اركبي 
ركبت نور وانطلقت الي المستشفي وكانت وقفه بتبص علي يزن وهو قاعد مع حاله وبعدها قعد علي مكتب 
يزن :كنتي عاوزه تشتغلي اي انتي معاكي اي اصلا 
نور :اداره اعمال بيزنس 
يزن :تعرفي أن والدي عنده شركه ممكن تشتغلي بس في المنصوره  وقريبا عاوزين حد 
نور :لا مش عاوزه وبعدين ازاي والدك هناك وانت ساكن هنا 
يزن :والدتي و والدي منفصلين وانا مع والدتي 
نور ابتسمت وبتعجب :وطلعت دكتور ومجتهد !
يزن :طبعا اي الغريب والدتي أطلقت وجاهدت معايا ومأثرتش  في حقي الطلاق ياانسه نور مش مشكله خالص يعني حضرتك اطلقتي لو كان عندك اولاد وربتيهم تربيه سويه هيطلعوا جيل مش بيخاف معندوش مشاكل و نفسيته قادره تنتج احسن ما بتربوا بين أهل مش بيحبوا بعض وبينهم مشاكل فالجيل هيبقي معندوش طاقه يكمل حياته وعنده مشاكل كتير هنحتاج لعلاجها سنين 
نور :عندك حق بس انا عندي بـ ليقاطع كلامها لتفتح الباب أحد فتيات ليقف يزن وكما يقولوا المحب نظراته دائما تخبر ما يخفيه 
يزن :دكتوره مي 
مي :صباح الخير يا دكتور يزن بصت علي نور مين الانسه دي 
يزن :صديقه انتي عامله اي اخبارك 
مي :عاوزاك بس دقيقه 
يزن بابتسامته عريضه مرت علي قلبه :بس دقيقه وقتي كله اتفضلي 
مشي قدام أنظار نور 
نور :يااه يا جماعه في حد لسه بيحب بس بجد محظوظه 
عند يزن 
يزن :ها اؤمريني 
مي :أنا كنت عاوزه اقولك حاجه هتفرحك 
يزن ابتسم :معقول بجد هو نفس اللي بفكر فيه 
مي : بصراحه مش عارفه اقولها ازاي 
يزن :لا قولي أنا استنيت كتير قوي تيجي ويكون في حاجه كدا 
مي :بجد طب انت عارف 
يزن غمز :كنت حاسس 
مي :اي دا للدرجادي باين 
يزن :يعني بس بنقل 
مي :والله طب سهلت عليا 
يزن :طب متقولي
مي :اقول وهتيجي 
يزن :دا من دلوقتي لو حبيتي 
مي :ازاي دلوقتي دا هيا يوم بكره  
يزن :هي اي 
مي :خطوبتي أنا ودكتور معتز 
يزن بصدمه:اي 
مي :مالك.في اي 
يزن بابتسامته:لا مفيش حاجه الف مبروك واكيد هاجي ومشي مسرعا ليدخل غرفته 
نور :مالك 
يزن :مفيش حاجه في اي 
نور :انت متأكد بس واضح عليك بتحبها 
يزن بعصبيه :لا مبحبش حد ولا عاوزه حدفاهمه 
نور :تمام أنا عاوزه اروح 
يزن :تعالي أنا بردوا عاوز اروح ومعتش فيه حالات النهارده 
خرجوا 
عند محمد ممدوح 
محمد ممدوح :يعني اي 
محمد ماجد :يعني زي ما بقولك كدا واحد بيحميها 
محمد العطار :ايوا يعني جوزها ولا خطيبها 
محمد ماجد :مفتكرش يا جماعه لأنه لو كدا مكنش سابها مشت لوحدها اصلا 
محمد السلاوي : جماعه انتم مستنين اي منها ما هي كوبري 
عبد الرحمن :هنعمل اي دلوقتي
محمد ممدوح :اعملوا اللي عاوزينه اكيد م كل مره معاها 
عمر :عندك حق اللي نفذها مره مش هينقذها تاني 
محمد شداد:فعلا هو عنده حق
محمد صبري:,حتي لو نقذها هيعمل اي دحنا رجاله اوي
ضحكوا جميعا 
عند محمود 
ساره :يعني اي 
محمود :يعني الشركه بتفلس الموظفين بيمشوا
ساره:طب وهتعمل اي 
محمود:هعمل اي يعني أنا موظف فيها فهستني وبفكر اروح اجر أنا وانتي شقه اوضتين بس أجر دي
ساره : لا كدا كتير اوي 
عند نور كانت قاعده بتقرأ كتاب لحد ما جلها اتصال من يزن
يزن:تعالي دلوقتي العياده 
نور: دلوقتي مينفعش خليها بليل ورايا شغل 
يزن : شغل اي 
نور :بقرأ كتاب 
يزن: تمام بليل في نفس مكان البيتزا 
نور :اي طب بقـ لتجد انقطع الاتصال اتي المساء وجهزت نور وبدأت تضع اللمسات الاخيره 
جاء يزن واخدها للمطعم وطوال الطريق الصمت هو سيد الموقف 
وصلوا وجلسوا 
يزن نادي الويتر وجه كان شخص آخر وقاله يجيب بيتزا خضار ووحده تشكين رانش ومشي 
يزن :بكره يا نور تكوني جاهزه علي الساعه 9 
نور :لي 
يزن :هتحضري معايا خطوبه بكره 
نور :خطوبه مين 
يزن :واحد صحبي و صديقتي 
نور :مين وانا اجي بمناسبه اي 
يزن :عادي تعالي خطوبه الدكتوره  مي 
نور :علشان كدا اديقت 
يزن :لا عادي مش فارقه 
نور :انت بتحبها 
يزن :لا 
نور :لا بتحبها طب سيبتها تضيع لي 
يزن :مسيبتهاش لمحت ليها كتير اوي و خلاص ربنا يوفقهم 
نور لقت البيتزا جت ابتسمت:طب يلا البيتزا وصلت ولا مش عاوز 
يزن بابتسامه :لا دا ازاي
خلصوا وحسبوا ومشوا 
في صباح يوم جديد 
مر اليوم علي الجميع كباقي الايام حتي نور استيقظت وافطرت  وبدأت تحضر cvبتاعها و ابراهيم وسماح فكانوا ساعديني بوجود هذه الملاك الذي يلهو في بيتهم أما محمود وساره في ازمه ماليه بسبب الشركه الذي أضاع محمود الكثير من سنين عمره 
عند يزن 
معتز  :ها مي عزمتك
يزن :ايوا مبروك 
معتز :الله يبارك فيك صحيح مي يا يزن بتاعتي من زمان 
يزن :نعم يادكتور 
معتز :يعني متفكرش أنها كان ممكن تكون ليك 
يزن :انت بتقول اي 
معتز :المستشفي كلها عارفه انك  بتحبها يا يزن طول عمرك مبتعرفش توصل لحاجه ولا بتعرف تعمل حاجه اصلا 
يزن:اطلع بره يا معتز يلا بره معتز غادر 
يزن اخد تنهيده 
في المساء ارتدت حور فستان سواريه بلون الرمادي و أقامت بتصفيف شعرها ووضعت لمسات رقيقه من الميك اب لتظهر كفتاه مراهقه بجمالها الهادي لانها عباره عن فتاه بمجال معتدل وتنزل لتجد يزن 
يزن ابتسم لما شافها :قمر يا نور 
تبتسم نور وتركب 
يزن :بتحبي تسمعي مين 
نور :اي حاجه قديمه جو الكلاسيك دايما خاطف قلبي 
يزن بمرح :يابخته ياعم وشغل اغنيه الست سيره الحب 
وصلوا لتنزل نور و يزن ويدخلوا القاعه لتلتفت إليهم أنظار الناس يرغم أن جمال نور عادي إلا أنه جميل جداً ودخلوا سلموا معتز ومي 
نور :الف مبروك يا دكتور ...الف مبروك يا دكتور معتز و سلم يزن ليضمه معتز ويهمس :جايب وحده تغظني بيها يزن أنا من صغرك بفوز دائما عليك في كل حاجه انت بس بتفكر فيها 
يزن:هتشوف دلوقتي 
ونزل يزن كانت نور تسير باعنيها بين أوجه الناس ليقع عينها علي أحد الطاولات 
كان يجلس بيها محمد ممدوح وباقي الرجال تمسك نور بكتف يزن 
يزن :في اي 
نور :هما هنا 
يزن :متبصيش ليهم و خليكي هنا هجيب حاجه وجاي 
محمد ممدوح :شباب نور هنا اهي 
محمد شداد :شكلها هتحلوا
تنظر نور ليهم مره أخري تجدهم ابتسموا لها 
_بسم الله 
تنظر نور لمصدر الصوت يزن 
نور :بتعمل اي
يزن قرب من نور :حابب في المناسبه السعيده دي أعلن خطوبتي علي حبيبتي نور وقرب من نور :بحبك 
نور في صدمه :بتقول اي أنا مريضه عندك 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يزن قرب من نور :حابب في المناسبه السعيده دي أعلن خطوبتي علي حبيبتي نور وقرب من نور :بحبك 
نور في صدمه :بتقول اي أنا مريضه عندك يزن بهدوء يضحك : طبعاً وأنا دواكي طول عمرها بتحب تقول كلام حلو المهم يا جماعه اللي حابب أقوله قدامكم 
وينزل علي أحد ركبتيه: تتجوزيني 
نور لم تعد تفهم ما يحدث ولما يفعل ذلك ليقوم يزن بتلبيسها الخاتم في أحد أصابعها وينظر لها يزن الذي كان ظاهر علي وجهها علامات الدهشه قولي اه يا نور اخلصي 
نور :اه موافقه يصفق الجميع ويحملها يزن  ثم ينزلها ويقف بجوارها 
تأتي له مي و معتز 
مي :مبروك يا يزون مبروك يا جميله 
نور :ماشي 
معتز يأخذ يزن بالحضن :مبروك يا يزن ويهمس في أذنيه اي بتحاول تضلل علي خيبتك وجايب وحده بتعمل نمره مشكلتك اني فهمك 
يزن يضحك :الله يبارك فيك ياحبيبي ويهمس هو الآخر مشكلتك انك دائما فاكر انك صح وقعت المرادي يا زوز وطلع من حضنه 
شد نور ووصلوا الي أحد الطاولات وشد كرسي وقعد نور فيه 
وجلس هو الآخر واخد يضحك علي منظر نور 
تفيق نور علي ضحكته من الصدمه : أنت عملت اي 
يزن بضحك :ملقتش تنوره الف بيها قمت شيلتك 
نور :انت بتهزر بـ ليقاطع كلامها دخول هؤلاء الشباب
محمد ممدوح :احنا جينا نبارك ونهنئ 
نور بدأت تتوتر لاحظ يزن 
يزن وقف قدامهم:بصفتكم مين واه مباركتكم وصلت اتفضلوا 
محمد السلاوي :بصفتنا مين تؤتؤ كدا عيب دحنا معرفه زمان ولا اي يا وينظر لنور 
يزن يسحب وجهه ويشد يده : اسمي دكتور يزن خليك فاكر الاسم دا كويس ثم ينظر بعينه الي أحد الشباب والذي كانت هناك كدمه عند عينه اليمني مش انا شوفتك قبل كده 
محمد ماجد :لا مفتكرش 
يزن :تمام يلا هونا 
يمشي الجميع 
نور :أنا بقول يلا نمشي 
يزن :اقعدي يا نور 
نور :ماشي بس قولي اي اللي عملته دا 
يزن :عملت اي نور احنا في خطوبه 
نور :أنا عاوزه امشي 
يزن :والله لو لفيتي كدا محنا هنمشي قبل البوفيه 
نور تضحك
عند محمود 
محمود :أنا هعمل اي دلوقتي الشركه حالها بيتدهور
ساره :انت عامل علي الشركه ولا علي حالنا 
محمود :أنا هشتغل كمان شغله 
ساره :يبقي احسن طب وفلوسنا اللي عند الشركه 
محمود :والله احنا هتفضل فيها وانتي واخده اجازه اهو اصل يا ساره أنا مصدقت اكون في المركز دا وكلها ايام و بإذن الله الشركه مستواها يتحسن 
ساره :مش باين أنا خايفه علي سيف ابننا 
عند نور 
كانت فقره رقصه السلوك بين مي ومعتز وكان معتز يضحكها 
يزن :يلا نمشي 
نور :والبوفيه 
يزن :يلا يانور 
مشوا هما الاتنين 
نور :علي ما اعتقد أن هنا كان فيه بحر 
يزن :البلد هنا مش زي المكان اللي كنتي فيه 
نور :تعالي نشوف 
يزن :ماشي 
بدأ يمشي بالعربيه المكان ضلمه 
نور :انت هتخطمني 
يزن :اتلهي 
بدأ النور يظهر 
ووقفت العربيه
نزل يزن من العربيه ونزلت وراه 
يزن :تصدقي البحر دا حلو بليل 
نور :اي بحر حلو بليل وبالنهار بيشيل الهم معاه وبيمشي مع كل موجه في مشكله 
يزن :عندك حق 
نور :اديقت انت بتحبها صح 
يزن : جايز 
نور :يبقي بتحبها ومسكت خاتمها وشالته من أيديها انت عملت كدا علشانها 
يزن :بطلي هبل والبسيه
نور :اي بتحبني 
يزن :اتنيلي 
نور : امال
يزن :من ناحيه علشان الشباب يعرفوا انك تبعي ويخافوا والناس ميقولوش جاي لمين ومن ناحيه تانيه 
نور :ايوا اي الناحيه التانيه 
يزن :يلا اركبي لحد ما افكر في خطه نخلص منها من الشباب دول 
نور :ماشي يلا نور ركبت هيا ويزن 
نور :طب والشغل
يزن :نخلص وبابا عنده شركه في المنصوره نفس المكان اللي أنتي فيه 
نور :بس انا عاوزه اشتغل هنا 
يزن :هشوف يلا انتي وصلتي حمدالله علي السلامه نزلت نور 
وطلعت ورنت علي والدها وحكت ليه كل اللي حصل 
الايام مشت عادي نور كانت يتقابل يزن والشباب شافوها معاه كان كل ما حد يدايقها يزن كان بيلحقها وهي ومي اتعرفوا وبقول بينهم علاقه قويه أما حور فجدها وجدتها معتنين بها لاقصي درجه و نور بدأت تخف و بقا الاسم حتي لما يزن يذكره متديقش بس لسه حسا ان حقها ضاع أما محمود عمل في أحد المطاعم في فتره  بعد الظهر 
عند نور 
يزن :اهو ياستي بقا لو حد قال قدامك كوبري بقا عادي 
نور :فعلا انت اشطر دكتور بجد 
يزن :هو انتي كنت واقفه مع معتز امبارح لي
نور :عادي كنا بنكلم 
يزن بضيق :تمام يانور بس خليكي فكره أنك لابسه دبلتي 
نور :الاه مش دا علشان الشباب ولا تقلق أنا فاهمه 
يزن :فاهمه اي 
نور :تعالي نبدل 
يزن:مش فاهم 
نور قامت ووقفت وشدت يزن يقف وخلعت يزن النضاره 
نور قعدت علي الكرسي ولبستها :اتفضل افرد نفسك وارتاح
يزن :افندم 
نور :اللي سمعته يلا 
يزن :حاضر 
نور :حابب ترجع بالزمن قد اي 
يزن :لا دانتي بتشفي كلامي هو انا مريض 
نور:كلنا مرضي نفسين بس محدش بيحب يبوح بدأ ها حابب ترجع قد اي
يزن رجع رأيه لورا :اتولدت بين اتنين الحياه بينهم مستحيله زعيق و ضرب وشتايم كنت عارف ان الليل هيجي وبابا هيبدأ يزعق ويشتم والدتي كنت بستخبي علشان مشوفش ماما مقدرتش كانت زي أي ست حبا أبنها يتربي بين أهله لكن مقدرتش واطلقت وقتها أخترت ماما افضل معاها امي ربتني بالحب كان دايما اي مشكله تحصل في المدرسه كان والد صحابي يجي الا أنا كانت ماما مفيش غير مره في الاعدادي وجبت والدتي فيها واللي اكتشفت أن اللي واقف قصاد ماما وهيزعق لابنه هو بابا جاي علشان ابنه ومن هنا بدأت العداوه بيني وبينه لحد.دلوقتي كنت كل ما اختار حاجه لازم يشاركني فيها ويعمل تحدي ويفوزها حتي البنت اللي بحبها الواحد عمره ما فاز بحاجه تخيلي 
نور بصت ليه :بتحب القهوه 
يزن :اي دخل دا في مشكلتي
نور :تمام يبقي النهارده الساعه ولا اقولك دلوقتي هنروح نشرب قهوه يلا 
يزن :انتي مجنونه 
نور :لا دكتوره مجنون ومشت مسرعه 
يزن :دكتوره اي وهيا اداره اعمال تقصد مين بالمجـ أنا دانتي نهارك مش هيفوت ومضي خلفها 
وصلوا الي مكان في الهواء وطلبوا قهوه 
كانت نور تشرب القهوه وكان يزن ينظر لها 
يزن ولأول مره يريد جمالها الهادئ الجميل لأول مره يشعر بشعور غريب كان الهواء يأتي علي وجهها ليطير بعض الشعر علي وجهها لتبتسم فيبتسم يزن نور لاحظت يزن 
نور :في اي 
يزن: أنت لي اطلقتي 
نور :علشان مقدرتش أكمل مع حد م فاهمني حد مصدق عني وعايرني بماضي أنا مليش دعوه بيه و اتجوز عليا استحملت كتير وكان ممكن استحمل لكن كان فيه بنـ ليقطعها يزن 
يزن: هو اللي خسران بجد بقولك انا لقيت خطه هتجبلك حقك منهم كلهم 
نور :اي هيا 
يزن :هقولك 
وبدأ يحكلها الخطه ..وبس كده ياستي 
نور :ماشي 
يزن :يلا اروحك 
روح يزن نور 
يزن :لو احتاجتي حاجه كلميني ومتنسيش لازم بكره نبتدي الخطه 
نور :ربنا يستر 
طلعت نور وغيرت وقعدت تقراء روايه لقاء القدر وسرحت وهيا بتفتكر يزن وابتسمت وهيا بتفتكر موقفهم سوا 
نور :لا لا مش هينفع انتي عندك بنت وركزي في مستقبلها دانتي مريضه عنده 
تجد فونها بيرن ترد نور 
نور :الو 
معتز صوتك طلع حلو زيك 
نور :مين معايا
معتز:معتز اي معرفتيش صوتي 
نور :لا ومينفعش اللي بتعمله دا أنا مخطوبه لصحبك وعيب كدا تغلق الخط تجده يعاود الرن عليها 
في صباح يوم جديد مر اليوم كما يمر كباقي الايام ونور ذهبت ليزن في العيادة
يزن : أنتي وخدها فسحه ولا اي 
نور :لا أنا جايه اقولك اني تمام يبتسم يزن وهي تبتسم له ينزل يزن ونور يسيرا سويا حتي محل البيتزا ينزل يزن ويدخله أما نور فتكمل الطريق وحدها حتي المكان المتجمع فيه الشباب 
عبد الرحمن:مش هي دي البت 
محمد السلاوي:ايوا هيا 
محمد شداد :مش يلا 
محمد صابر :ومحدش وراها طب جرب كدا يا ولا 
محمد صابري :يا كوبري ليجدوا نور تجري مسرعه كما كانت تفعل ليبتسم الشاب 
محمد السلاوي :المرادي مش هنسيبها 
محمد ممدوح يأتي له هاتف يرد.عليه ويغلق :المرادي محدش هينقذها مننا يلا نرجع لايام زمان انتي يا كوبري 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
محمد السلاوي :المرادي مش هنسيبها 
محمد ممدوح يأتي له هاتف يرد.عليه ويغلق :المرادي محدش هينقذها مننا يلا نرجع لايام زمان انتي يا كوبري 
نور تدور ليهم :انتم عايزين مني اي 
محمد ممدوح :هنكون عاوزين اي من كوبري مثلا 
محمد السلاوي بإستهزاء:اسكت لتجري وتروح تقول لابوها
محمد شداد :هنخاف يعني ولا اي 
محمد العطار :كنا نخاف قبل كدا بس زعلنا اوي علشانك 
عبد الرحمن :بس ياولاد دي هتعيط لا 
محمد صابري :وبدور حوليها فكره ان حد هيجلها 
محمد صابر :صعبت عليا اوي يا حرام 
محمد ممدوح :كان نفسنا والله بقيت العيال تيجي هنا وتشوفك واحنا موقفينك بس بقيتهم ل في الشغل ل عند بيته اصلهم بعيد عنك متجوزين ناس محترمه وبيشتغلوا ليهم 
صهيب :تؤتؤ انتي مستنيه حد ينقذك مننا متخافيش كل بلدك عارفه انك كوبري عارفه مين الكوبري 
ليفأجا بخبطه في وجهه 
_تبقي أمك يا روح أمك 
تبتسم نور عندما تري يزن فهذا هو بطلها لا دكتورها فقد جرت لتختبي في ظهره 
محمد ممدوح :انت مش خايف مننا 
يزن :بص يا دوحه هو ابويا كان من الصعيد قالي كلمه اللي يمد أيده علي حرمه يبقي حرمه وانا مستحرم أمد ايدي عليك
محمد السلاوي :خافوا يا رجاله 
يزن :متقولش بس رجاله ولو فاكر أن والدتك اللي كانت ماسكه القريه هخاف منها فلا أنا يزن 
محمد شداد  :سيبهولي بقا احنا هنخاف 
يزن راحله وشده ليه :لا تعالالي وضربه ليقع أرضا 
ليأتي هؤلاء الرجاله يقوم يزن بضربهم ولكن دائما الكتره تغلب يتلموا عليه ويبدأ يضربوه وتنظر لهم نوى تمسك هاتفها وتقوم بعمل مكالمه وتخئ تلفونها تنظر ليزن وهو يضرب نور أخدت تنهيده وبدأت تفتكر ايام ما كانت بتلعب كراتيه 
نور :هو ملوش ذنب ولا انتم مش بتشطروا غير علي اللي بيجلكم لوحده 
محمد صابر:لي عاوزه تضربي ويضع يده حول معصمها  تقوم نور بضربه 
ينظر لها الشباب يزن :انتي بتعملي اي 
نور : متخافش قوم بس 
نور بدأت تضرب حتي جاءت الشرطه جرت نور علي يزن 
نور :انت كويس 
يزن :دول جم ازاي 
نور :أنا كلمتهم انت كويس
يزن :ايوا يلا قوميني 
يأتي احد العساكر اتفضلوا معانا 
يزن :كدا كدا كنا جاين والله يااخويا تعالي قومني  
يذهبوا معهم ولكن في عربيه تانيه وصلوا القسم واجتمعوا 
محمد ممدوح راح جمب يزن :أنا بقول نلم الليله 
يزن :لو ممشتش من هنا هقتلك وانا في القسم ودخلوا علي الضابط 
الضابط شاف يزن ابتسم 
يزن :مش مع معقول محمود راضي
الضابط :يزن الاسيوطي جاي في اي واي اللي عملك كدا خناقه  
يزن :خناقه يا محمود باشا 
محمود اخد تنهيده :اي حصل تعالي اقعد يجلس يزن وينظر الشباب لبعض وتبتسم نور 
يزن :مفيش كنت ماشي بالعربيه لقيت الاستاذه الشباب عاملين عليها دائره وهب بتعيط 
محمد ممدوح :دا كداب ومحصلش حاجه من دي احنا كنا ماشين وهو جه ضربني واصحابي اتلموا ودفاع عن النفس واحنا عاوزين نعمل محضر فيه ولا اي 
يزن  : وانا كمان اعملي محضر وأنهم ضربوني واتعرضوا ليا محمود باشا انت تدخلنا كلنا الحجز احسن وبص ليهم 
محمود راضي :فعلا  نعمل محضر ليكم كلكم وتتعرضوا بكره علي النيابه 
محمد السلاوي :انا ابن اللي ماسكه القريه 
يضحك محمود راضي :جو هيغيروا ليك  الكافوله يا حبيب ماما 
نور :يزن أتنازل عن المحضر علشان نروح 
محمد صابري :فعلا انا بقول كدا بردوا 
محمد شداد :وانا 
محمد العطار :ايوا 
ورد باقيه الشباب بالموافقه 
يزن :تمام يتنازل وانا هتنازل 
عملوا كدا ومشيوا وفضل يزن و نور 
يزن :نور اعرفك علي ابن خالتي الرائد محمود راضي 
تبتسم نور :اهلا بحضرتك
محمود راضي :اهلا بس عاوزني في اي واي اللي عرفك علي الناس دول وغمز من دي
يزن : دي نور واتنهد مريضه عندي ودي حكايه طويله تبدأ من زمان واللي حصل 
بدأ يزن يحكي و محمود سامعه 
محمود راضي:بس معني كدا أن دي هتبقي قضيه هات التسجيل ونفتح قضيه 
يزن بص لنور وأدت التسجيل 
يزن :شاكر جدا يامحمود 
نور :وانا كمان بشكرك جدا 
محمود قام :دا وجبي 
وقفوا ومشوا محمود نادي علي يزن 
نور :هستناك بره 
يزن راح لمحمود 
محمود :يزن انت بتساعدها علشان هي مريضه عندك وان لازم تتعافي ولا علشان حاجه تانيه 
يزن :قصدك اي 
محمود :انت بتحبها 
يزن :لا انت عارف اخوك بعد اللي في بالك قاطعه محمود 
محمود :لا يا يزن انت مش بس نسيت مي انت خرجتها انت بتحبها يا يزن مضيعهاش 
يزن :امشي انت بس في حوار القضيه سلام وحضن محمود ومشي مع نور وركبوا عربيه 
نور :هو كان عاوزك في اي 
يزن :كان بيكلمني عن القضيه 
نور :أنا بعد القضيه هرجع 
يزن وقف العربيه علي جنب :لي 
نور :أنا اتعالجت يا دكتور يزن وابتسمت بس كنت حسا ان حقي راح زمان و حبيت ارجعه 
يزن :طب وانا اقصد خطوبتنا 
ضحكت نور :دا علشان معتز و مي  والولاد وخلاص هنخلص منهم أنا هفضل فكرالك كل حاجه عملتها معايا 
يزن :نور أنتي هتمشي بجد  
نور : ايوا ويلا أطلع
يزن دور العربيه تاني ومشي :بس أنتي لسه متعافتيش 
نور:من أي 
يزن :من  من اه محمود 
نور : الضابط وانا اعرفه منين وضحكت 
يزن :لا اقصد جوزك 
نور:لما حقي هيرجع صدقني مش هيفرق معايا حد ها تشرب قصب يزن :اي
نور :وقف علي جمب للمعصره هجيب ليا وليك قصب قمر نزلت نور بص ليها يزن وهو بيبتسم  هتمشي وانا هعمل اي  يااه ازاي رغم كل دا وبعدين بص للطريق انت زعلان لي مهيا مريضه عندك ولا كلام محمود اثر فيك ازاي رغم كل دا بتعرفي تفرحي 
نور جت وادتله كوب القصب وصلها 
نور :سلام متنساش موضوع الشغل كلمت باباك 
يزن :كلمته وهو مستنيك بقولك متروحي في المنصوره والصبح اوديكي والعصر هعدي اجيبك 
نور ابتمست :جمايلك غرقتنا يا دكتور 
يزن:اهو زكي  عن صحتي 
ضحكت نور وطلعت غيرت وقعدت تقرأ في روايتها وبعدين قفلت الكتاب 
نور : يووه هو دكتور وأنتي مريضه عمرها ما تبقي كدا في اي اوعي تكوني حبتيه اي حد هيعمل اللي هو عمله لا مفيش اقصد اي حد هيقف جمب مريضته لا بردوا نور نامي لا لا أنا اكلم حور 
عند يزن 
يزن :مساء الخير 
سميحه :مساء النور يا حبيب ماما 
يزن :حبيب ماما في اي يا سوسو 
سميحه :انت كنت فين 
يزن : كنت فين محمود قالك 
سميحه : محمود مين 
يزن بضحكه:ابن اختك اي يا سوسو عليا أنا بردوا الحركات دي 
سميحه :ايوا حكالي اي حكايتك معاها 
يزن :مفيش ياماما مريضه عند وبساعدها 
سميحه :علي ماما ومريضه عندك تعمل في خلقتك كدا علشانها
يزن: أنا هدخل جوا يا سو لانك بتوصلي لحيطه سد 
ودخل يزن 
يزن :هعمل اي أما ارن عليها
عند نور فونها رن بتفتح
_ايوا يا يزن 
معتز :اي مش مسجله يزن ولا اي مش خطيبك 
نور بصت علي الفون لقته رقم غريب علمت أنه معتز 
نور : يا بني دا صحبك اي وانت مخطوب
معتز :بصراحه انا معجب بيكي أنت مي كانت الاول عجباني بس دلوقتي لا 
نور :بتقول اي 
معتز :بقولك انك عجباني وشكلي بحبك ومي معتش معجب بيها ولا بحبها 
نور :بس انا مخطوبه لصحبك 
معتز :بس يزن مش صحبي 
نور :يزن يبقي اخوك 
معتز :اي مين قالك 
نور قفلت السكه لقت يزن بيرن فردت 
يزن :بتضحكي لي
نور بضحك :ولا حاجه كان في اي 
يزن :بقولك انا هدخلك شريك مع بابا لأن الشركه حالتها زي الزفت مش قولتي انك معاكي مبلغ 
نور :ايوا فلوس كنت وخداها من جوزي وفلوسي 
يزن :طب حلو بكره دا كله يجهز ولا اقولك بابا هنا تعالي نمضي دلوقتي أنا مكانه في دا امبارح بس نسيت اقولك 
نور :أنا مش هلبس تاني تعالي خد الشيك وروح 
يزن :والله منا شغال عندك بس ماشي 
يذهب لها يزن وتفتح الباب ليجدها تفتح وهي ترتدي إسدال 
يضحك يزن نور :انت بتضحك علي اي 
يزن :اصل بقراء في الروايات أن البطله بتفتح للبطل الباب وهي ترتدي ويحصل بينهم نظرات و 
نور تقاطعه :حيلك حيلك يلا اهو وسلام 
تغلق الباب يزن من أمامه:امك متعبتش في تربيتك خمس دقايق ويمشي 
يمر اليوم و في  يوم جديد 
يعلم الشباب بأن نور رفعت عليهم قضيه وأنهم مستعدين في النيابه للتحقيق أما يزن فاستيقظ وأخذ اجازه وذهب لنور 
تنزل نور وهي ترتدي ملابس فورمال 
يزن :لا اطورنا ولا علشان بقي عندنا شركه ونائب رئيس مجلس الإدارة
نور تضحك 
عند محمود وساره 
محمود :بيقولك المدير امبارح شاركه حد
ساره :يعني هيقبضوك 
محمود : ايوا الخبر انتشر امبارح و حضن سيف شكلها هتكون ايام حلوه أنا ماشي 
ساره :أنا نازله الشغل 
محمود :دا ازاي مش انتي في اجازه 
ساره :مش انت بتقول في شريك وقبض لازم اجي 
محمود :وسيف 
ساره :هيروح الحضانه 
محمود : تمام يلا البسي 
عند نور 
نور :ايوا يا ماما ...حاضر هخلي بالي من نفسي ..سلام 
يزن :مامتك شكلها بتحبك 
نور بضحك :مش مامتي 
يزن بضحك :بقينا بنقلش اهو 
نور ضحكت وبصت ليزن : شكراً ليك جدا 
يزن :علي اي دا وجبي وكمان دنا رايح شركه ابويا و صاحبي 
نور :صحبتك وضحكت 
بعد مرور وقت وصلوا الشركه ودخلوا لمكتب المدير 
نور :اهلا بحضرتك 
والد يزن :اهلا بيكي تحبي تبدأي باي 
نور : اجتماع بالموظفين  منها اتعرف علي أفكارهم 
والد يزن :حاضر 
عند محمود 
محمود :بتقول اي ...وصل الشريك ... اجتماع طب أنا جاي حالا. ..بتقول مين معاه .مش سامع يغلق الخط تأتي ساره 
وينطلق محمود مسرعا وركبوا تاكسي
ساره:أنا هسبق علي الاجتماع 
محمود :وانا هجيب قهوه وجاي علشان لفوق 
يأتي محمود بالقهوه ويمشي مسرعا ليخبط في شخص وتقع القهوه علي القميص 
محمود :انت مش بتشوف 
يزن :انت اللي بتجري وغلطان وبتبجح ليأتي صوت من خلف يزن 
في اي يا يزن 
محمود بصدمه :نور 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
محمود :انت مش بتشوف 
يزن :انت اللي بتجري وغلطان وبتبجح ليأتي صوت من خلف يزن 
_في اي يا يزن 
محمود بصدمه :نور 
نور بصدمه :محمود 
محمود بدأ يقرب لكن ايد يزن وقفته 
يزن :رايح فين 
محمود وقف :انت مالك 
نور بإبتسامه :ماله ازاي و قربت من يزن اقدملك يزن خطيبي بقالنا اهو تلت أو شهرين مخطوبين مش قادره احدد لأن الايام معاه متتعدش  وبإذن الله كمان شهور ويبقي جوزي يزن محمود طليقي 
محمود :اي جوزك 
ساره من خلف بضيق  :الله دي اي الحبايب متجمعه 
نور بإبتسامه :اهلا مدام ساره 
ساره :اهلا انتي هنا بتعملي اي ولا حنيتي 
نور ضحكت بصوت عالي يزن بهمس :هو دا سكتت نور وبصت ليهم نور
نور :أنا اللي مفروض اسألكم بتعملوا اي هنا في شركتي 
محمود :اي شركتك انتي الشريكه 
ساره :اي لتشعر بدوار وتسقط 
نور :محمود مراتك فوقها وانا مستنياكم في الاجتماع وتنظر ليزن وتمسك بيده لينظر يزن بصدمه 
نور :يلا يا حبيبي علشان الاجتماع محمود كان موطي بيفوق ساره 
يزن :يلا اه صح حوده أنا دكتور بس مش هعرف اعالجها معاك يزن الاسيوطي نتعرف في وقت تاني 
مشوا نور و يزن وصلوا  اخر الممر 
نور ضحكت هي ويزن 
يزن:كنتي هايله 
نور :بيجاد 
يزن بتقليدها: اه بيجاد 
نور :شوفتها اول ما وقعت لما عرفت اني شريكه باباك في الشركه ولا منظره لما قولت انك خطيبي 
يزن :وهبقي جوزك 
نور بتوتر بتبص في ساعه يدها:يلا الاجتماع تدخل نور الإجتماع هي ويزن و يجلس يزن بجوار والده 
والد يزن :وحشني امك منعاك عني 
يزن : أبدا يا بابا والله انا مش فاضي من الشغل 
دخل محمود وساره ابتسمت نور وبدأت تتكلم جلس محمود وساره في جهه المقابله ليزن ووالده 
بدأت نور تتكلم 
أنا نور ابراهيم شريكه الاستاذ الاسيوطي يشرفني طبعا شركتي معاه  انا خريجه بكالوريوس اداره اعمال  والاستاذ الاسيوطي و بيكم هنكبر 
يبتسم يزن و يغمز لها تضحك نور فيلاحظ محمود و يبان عليه علامات مضايقه تنظر له ساره 
نور :اللي عن يملـ اقصد اللي عاوز. يسأل اي سؤال بتفضل 
والد يزن :دا شغل كنت مشغول اوي يا يزن ها فرحكم امتي 
يزن :فرح اي مين يعني 
والد يزن :فرحكم مش اللي في ايدك دي دبله 
يزن :اها بس مش منها 
والد يزن :ولا دا بابا صايع قديم و بيلاحظ دا هيا لبسه نفس شكل الدبله بس سولتير
يزن :تفتكر بتحبني 
والد يزن :قبل ما تلبس الدبله ولا بعدها بنظر الاثنين و يضحكوا 
خلصوا الاجتماع ومشوا جميعا كان محمود ينظر لنور 
نور :اي رأيك
يزن :كنتي هايله اي الثقه دي ياولا 
نور بإبتسامه:متكسفنيش بقا
يزن :ياأخي بتكسفي زينا يرن فون يزن 
يزن :عن أذنك 
محمود يري نور واقفه لوحدها يروح ليها:نور احنا عاوزين نكلم 
نور :افندم نكلم في اي 
محمود :أنتي بجد عاقله لكل اللي بتعمليه
نور :شوف يامحمود شوفت الراجل اللي هناك دا وتشاور علي يزن 
محمود :ايوا ماله دا بموضوعنا بصت ليه نور  
نور :دا الوحيد اللي صدقني وبيساعدني عمره ما عايرني بالماضي 
محمود قاطعها :أنا مكنـ نور قاطعته : متقطعنيش ولا تبرر محمود أنت موضوعك اتقفل معايا وبالنسبه للشقه فنا مش عاوزاها أنا حور و يزن وأهلي عندي كفايه 
محمود :بس انتي لسه بتحبيني مضيعيش حبنا ولا بنتنا
نور ضحكت :كان فين الكلام دا لما رحت اتجوزت عليا وكان فين لما جبتها تعيش معانا كان فين لما عايرتني بالماضي أنا كنت بحبك يا محمود ومنكرش بس خليك فاكر إني قولت كنت 
يزن يأتي عليهم :في حاجه ولا اي 
نور :مفيش دا استاذ محمود كان جاي يطلب طلب بخصوص الشغل بس قولتله اني م موافقه وان المدير قديم كان ممكن يوافق 
محمود نظر ليها ومشي ليقابل ساره 
ساره :كنت واقف معاها بتعمل اي 
محمود :يووه ويمشي ويسبها تذهب ساره لنور اللي كانت واقفه بتضحك 
ساره :نور 
نور بصت ليها :اسمي استاذه نور بس افندم 
ساره :اي كان ابعدي عن جوزي وابعدي  عن حياتنا بقا انتي اي معندكيش كرامه يا ستي كان مجبر عليكي وكـ يزن :اخرصي 
نور:سيبها تجيب كله شوفي ياحبيبتي أنا هنا اقدر امشي واجيب بس هقولك اول حاجه امضيلي تنازل أنتي وجوزك عن مرتبك و تاني حاجه قمضه جوزك علي ورقه الاستقالة علي مكتبي و قربت نور وهمست جوزك كان جاي بيتشحتف علشان ارجعله بس مستنظفتش وترجع نور بكره كل اللي طلبته علي مكتبي اتفضلي مشت ساره أما يزن بص لنور 
يزن:انتي نور اللي بتجيلي بقالها 3شهور 
نور:لا أنا نور.اللي انت غيرتها وتضحك 
يزن:محمود ابن خالتي رن وقال إن الشباب كان عنده النهارده واتحولوا للنيابه و القضيه بيجري فيها هو والمحامي يعني هيبقي فيه جلسه قريب 
نور:اها طب كويس 
يزن :لا محنا المفروض نرجع البلد علشان الأقوال 
نور :تمام يلا 
يزن :دلوقتي 
نور :اه 
يزن :ماشي يلا اركبي 
عند محمود وساره في بيتهم 
ساره :بقولك اي أنا مخنوقه 
محمود :اتخنقي 
ساره :الله الله من امتي وانت كدا 
محمود : ساره م جايه معايا بخناق 
ساره :طب احنا لازم نمشي ونسيب الشغل 
محمود  :دا لي 
ساره :أنا مش حباه 
محمود : امشي أنتي
ساره :علشان يفضي الجو بقولك هنمشي 
محمود :ساره اتعدلي 
ساره :مبقناش نعجب ولا اي
محمود :يووه دي بقت عيشه بقت هم وقام 
عند نور 
نور كانت قاعده مع يزن في غرفه التحقيقات و كان محمود الضابط قاعد ودخل الشباب 
نور ابتسمت ليهم كانوا حوالي 15شخص طبعا اول واحد فيهم محمد ممدوح 
محمود الضابط :لي عملتوا كدا 
محمد السلاوي :بص ياحضره  الضالط البنت دي لما والدتي كانت ماسكه المدينه جت ورمت بلاها عليا مش عليا أنا بس لا علينا كلنا ومحدش صدقها ولا هو علشان قريبك نظرت نور ل يزن اللي هو رأسه 
يزن بهدوء:اول حاجه أنا معرفش محمود باشا تاني حاجه انت قولت نور اي 
محمد شداد :بتبلي علينا ومن زمان 
محمد العطار :ايوا كل فتره 
يزن :ماشي في المحكمه نشوف دا 
محمد صابر :محكمه هي هتوصل لكدا 
يزن : طبعاً أصله مش قضيه سهله يا حبايب ومش بلاغ واحد اول حاجه قضيه تحرش لفظي تاني واحد قضيه تشهير وتالته قضيه سب وقذف و لسه فيه بس  مش في بالي بس هنلاقي 
نظر الشبان لبعض 
محمود :استاذه نور تحبي نحلها ودي 
نور ضحكت :ودي لا وياريت القضيه وتحقيقات النيابه كله مره واحده 
يزن وقف :محمود باشا اي اسئله تانيه
محمود :لا اتفضل 
مشي يزن هو و نور 
يزن :تعال يلا نروح 
روحوا و وصلها البيت وروح هو 
نور طلعت غيرت لبسها و جلست تناولت الغداء و مسكت روايتها لتقرأءها 
نور بإبتسامه يزن بطل لقاء القدر كان بردوا وقف مع حور و ربي ابن مش ابنه حتي بعد ما عرف أنه أبنه متغيرش ممكن تكون انت كدا يا يزن اي دا العلاقه اللي بيني وبين يزن دكتور ومريضه اكيد هو شايفها كدا بس يانور 
عند يزن 
سميحه :انت بتحبها يلا 
يزن :هي مين ياماما 
سميحه :نور 
يزن :انتي عرفتي البنت دي منين 
سميحه :مره محمود ومره ابوك كلمني النهارده مضيعهاش زي اللي قبلها يابني 
يزن :بس يماما اصـ قاطعته سميحه 
سميحه :لا أصل ولا فصل روح قولها دلوقتي وخد معاد نكلم أهلها فيهم 
يزن :تفتكري هتوافق 
سميحه :بص ابوك صحيح بكرهه كره العمي بس ليه نظره وقال إنه شاف الحب في عينيها ليك 
يزن بأس أمه ورن علي نور 
يزن :انزلي قابليني حالا يلا 
نور :انزل فين انت مجنون الدنيا بتشتمي دي اول شتا تشتي النهارده 
يزن :دا وقته يلا انزلي 
نور :اي اقولك لما تيجي قولي وانا انزل 
يزن :ماشي يزن دخل لبس و ناده مامته 
سميحه :رايح فين دا الدنيا بتشتي 
يزن :الاه مش قولتي احسن ماضعش بأس أيديها 
نزل يزن ومعاه علبه تحتوي علي خاتمين 
و وصل بالعربيه ونزل ونده نزلت نور 
نور :في اي بتزعق كدا لي 
يزن :انا حر حد ليه عندي حاجه 
نور تضحك :منزلني في الشتا لي 
يزن :نور 
نور :نعم 
يزن :أنا بحبك 
نور بصدمه :اي
يزن ينزل علي ركبته :تتجوزيني  
نور :بتقول اي انت كويس 
يزن:تتجوزيني 
نور تضحك :بس انا عنـ 
يزن قاطعها:شش تتجوزيني 
نور :بس 
يزن قام :تمام يا نور أنا آسف وجه يمشي ويعد ثلاثه اتنين واحد 
نور :أنا كمان بحبك 
يزن لف: قولتي اي 
نور :موافقه جري عليها ومسك أيديها وخلعها الخاتم ولبسها الخاتم الجديد 
يزن : منا عارف ورمي القديم 
نور :رميته لي 
يزن همس ليها:مكنش حقيقي اصلا امال دا الحقيقي وضحك هتحددي معاد امتي 
نور :معاد اي 
يزن :تمام بكره بعد الشركه 
نور :اي دا 
يزن :معاد اقابل فيه اهلك 
نور :مش دلوقتي خليها حتي بعد القضيه 
يزن :لا دلوقتي 
نور :طب اي رأيك لما يتحدد معاد الجلسه 
يزن :طب لي 
نور :علشاني 
يزن :ماشي 
نور :اي دا 
يزن :اي 
نور :أنا نسيت أن الدنيا بتشتي يلا روح 
يزن : يعني النهارده خطوبتنا وتقولي كدا 
نور :امال الشتا 
يزن :دقيقه يزن راح العربيه وشغل اغنيه نخبي ليه في أسرانا وعلي الصوت وراح ليها ممكن رقصه 
نور :انت مجنون 
يزن :اها يلا وشدها وبدأوا يرقصوا خلصت الاغنيه يزن طلع فونه وشغل اغنيه الجو هادي لعبد الباسط تضحك نور 
ليقوم يزن بفتح فديوا ويثبت الفون في أحد الاماكن ويشد نور 
يزن :الجو هادي خالص والدنيا هوس هوس
و يشاور علي نفسه وانا ويشاور علي نور وانت يا حبيبي يا حبيبي ونجوم الليل وبس تضحك نور ويضحك يزن وينهي الفديوا 
نور :يلا روح 
يزن :مش عاوز 
نور :بقولك يلااا 
يزن :ماشي هتوحشيني 
نور :ماشي 
يزن :طب مفيش حاجه عاوزه تقوليها 
نور :طبعا يا يزون 
يزن :الله قولي بقا 
نور :روح لامك علشان زمنها قلقانه 
يزن :طب ياسيدي شكراً أنا مروح تضحك نور ويمشي يزن 
تصعد نور وتكون في غايه سعادتها 
نور وقفت قدام المرايا ووضعت يدها أمامها وتنظر للخاتم:ياااه دا عوض ربنا حلو يا اخي بشكل وحنين و سند بجد ومصدقني هي الست محتاجه غير واحد حنين وسند ويصدقها ويدعمها ماما لازم ارن اعرفهم 
نور :ماما مش هتصدقي أنا يزن اتقدملي وعاوز معاد منكم 
سماح : يزن مين اللي كنتي حكيتلنا أنه بيساعدك ودكتورك 
نور :ايوا ياماما هاتي بابا 
سماح:مبروك يا حبيبتي يا ابراهيم تعالي لبنتك 
ابراهيم :اهلا باللي ناسيه ابوها بس حلو طول ماانتي سايبه حور ليا وضحك 
نور :بابا فاكر دكتور يزن اللي كلمتك عنه
ابراهيم :ايوا 
نور :اتقدملي وعاوز معاد 
ابراهيم :تمام وحور 
نور :أنا يابابا بقولك عاوز معاد يجيلكم مالها حور 
ابراهيم:ايوا وبنتك هتعملي فيها اي يانور انتي لما رجعتي كان ليك هدف معين لي يابنتي 
نور :بنتي هتفضل معايا وهتعيش معايا و أنا يابابا لو مكنش يزن مناسب وراجل حنين مكنتش هوافق 
ابراهيم :هو وافق
نور بتوتر :ايوا 
ابراهيم :يبقي علي خير الله لو بكره ماشي 
نور :أنا قولتله أن قبل الجلسه اصل يابابا وبدأت تحكي 
ابراهيم :الواحد فخور بيكي وبيقيتي اجمل شريكه وانا متأكد انك هتقدري
نور فضلت تكلم أهلها وبعدين حور اللي كانت وحشتها وقفلت 
في صباح يوم جديد 
يزن عدي علي نور 
يزن :صباح الخير يا حبيبتي 
نور :صباح النور 
يزن :عامله اي ياحبيبتي
نور تضحك :الحمدلله 
يزن :شكلك قمر النهارده ياحبيتي 
نور :هو عمال تقول حبيبتي كتير 
يزن :بقالي زمن من ايام اعدادي مقولتها من ايام أمي حبيبتي ابي حبيبي ومصر حبيبتي الوطن الأعظم
تضحك نور :طب يلا يركبوا و 
يصلوا إلي شركه يدخل يزن وهو ماسك في يد نور تحت أنظار محمود وساره والجميع 
نور :ايدي الناس بتبص لينا 
يزن :سيبي اللي يبص يبص ودخلوا الشركه 
وقعدوا 
نور :سامي ودا السكرتير دخلي محمود وساره 
يزن :في اي 
نور :نسيت تقول ياحبيبتي وضحك وهتتفرج دلوقتي 
جم وخبطوا 
نور. :اتفضل دخلوا
نور : استاذ محمود استاذه ساره طلبت رفدكم للاسف فين ورقكم اقصد الاستقاله
محمود :معلش يا نور سـ قبل أن يكمل 
نور :اسمي نور هانم أو استاذه نور أنا مش بلعب معاك
محمود : أسف 
نور :تمام بردوا مجاوبتش 
محمود :اعصاب مراتي تعبانه الايام دي 
نور :دا في البيت امال احنا في شغل هنا استاذه ساره حضرتك تخدي اجازه بدون مرتب تكون اعصابك هديت 
ساره :لا بصي تقصدي اي انت فاكره نفسك مين 
نور وقفت ووضعت يدها علي المكتب :أنا نور ابراهيم أو نور الاسيوطي مديرتك ورئيستك في الشغل تيجي تكلميني تكلمي حلو مخصوم منك اسبوعين يلا بره طلعت ساره 
محمود :أنا بعتذر جدا علي اللي ساره عملته وطلع لساره يهدي فيها 
يزن بص ليها :انتي مديقك نفسك لي 
نور بصت ليه :وازاي ادايق وانت في حياتي 
يزن :بتثبتني وضحك 
نور :أنا هجتمع لوالدك انا قريت كل الملفات وعملت ابحاث ووصلت لحل وخطه هتعدينا بر تاني 
يزن 'يبقي ننادي الاسيوطي 
الاسيوطي جه و نور قالت خطتها 
الاسيوطي :وهو كذلك أنا فرحان انك شريكتي بجد يابنتي وانك خطيبه الواد دا 
يزن : وأنت عرفت منين 
الاسيوطي بضحك: الفيس منزل مرتبط وعامل منشن ليها ضحك يزن وعدي هذه الفتره 
محمود وساره روحوا 
ساره :انت كنت عاوز تطلعني مجنونه قدامها 
محمود :اسكتي يا ساره 
ساره :اسكت أنا تعبت فين أسر ابننا تجده اتي لها تشيله أنا بنضف واطبخ وتغسل والشغل و أسر أنا تعبت دا غيرك 
محمود :معلشانا تعبتلك
وضحك 
ساره :انت بارد وكائن مستفز ومتربتش 
ضربها محمود بالقلم فجري أسر استخب وا الستاره 
محمود :انتي اللي قليله الادب وانا قرفت منك ومن الايام دي وطلع البلكونه 
تضع ساره يدها علي خدها وتنظر لأسر اللي كان واقف مرعوب وتأخده في حضنها وتبكي 
تمر الايام هكذا يزن كل يوم ياخد نور الشركه بس بقي بيروح شغله اللي نقله هناك وبيرجعوا البلد و نور اتعرفت علي سميحه مامت يزن اللي جبتها جدا واخدتلها شوكولاته علي شكل بوكيه ورد لأن سميحه تحب الشوكلاته جدا كل يوم نور كانت بتقرب ليزن ومحمود وساره المشاكل كترت وبقول مخنوقين واه الجلسه اتحددت يزن مسبش نور و نور حكت كله لوالدها و والدتها وتفاصيل يومها ويتطمن علي حور 
بعد مرور شهر ونص 
يزن :بكره الجلسه وبليل هاجي أقابل أهلك
نور :طب عاوزه اقولك حاجه 
يزن :انك بتحبيني عارف 
نور :لا عاوزه اقولك أن انا بصراحه عندي بـ قاطعها دخول أحد الموظفين 
_فندم عارفه ثفقه الغذاء 
نور :ايوا 
_اتسلمت و ربحنا عدي 10 مليون 
يزن :مبروك 
نور :اصرف مكأفاه عشره الاف لكل شخص 
في المساء 
كان نور في بيت أسرتها
نور :حلوه
سماح :زي القمر ياحبيبتي 
نور :هم اتأخروا 
سماح : لا لسه بدري 
حور :انتي بتعملي اي ياماما 
نور :يجبلك سوبر مان يكون بيحبك 
حور :ماشي يا مامتي 
وصلوا أهل وجلسوا 
ابراهيم :اهلا بيكم اتفضلو ويجلس بجواره سميحه مامت نور
تجلس سميحه وبجوارها يزن و  بجواره الاسيوطي 
ابراهيم:طبعا اعرفكم أنا ابراهيم والد نور موظف في التعليم بس عل المعاش ودي والدتها دكتوره
الاسيوطي:تشرفنا أنا وعائلتي  ابني و حبيبي يطلب ايد نور بنتكم
ابراهيم :احنا اللي انشرفنا بس نتفق
كانت نور واقفه في غرفتها ومعها حور تنظر لهم من وراء الباب 
نور :حوى متجيش غير لما اناديكي 
حور :حاضر 
ابراهيم :تمام وانا موافق علي كدا دا الاتفاق 
سميحه: طب نادوا عروستنا 
سماح :حاضر يا حبيبتي وسماح تنادي 
تأتي نور التي كانت جميله جدا وتسلم عليهم وتجلس 
ابراهيم :يلا نقرأ الفاتحه 
يبدإ بقراءه الفتحه و تخرج حور من الغرفه متسلله  متجهه للحمام 
يراها ابراهيم 
ابراهيم يشاور ليها أتت له إبراهيم:عارف دي مين 
نور تنظر بصدمه أما يزن :شبه نور اختها الصغيره 
ابراهيم :اختها اي دي بنت نور 
يقف يزن بصدمه بنظر لنور  :بنتها دي  بنتك !؟

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-