رواية تقدير مهنتي نور ومعتز من الفصل الاول للاخير بقلم ايمي احمد

رواية تقدير مهنتي نور ومعتز من الفصل الاول للاخير بقلم ايمي احمد


رواية تقدير مهنتي نور ومعتز من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة ايمي احمد رواية تقدير مهنتي نور ومعتز من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية تقدير مهنتي نور ومعتز من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية تقدير مهنتي نور ومعتز من الفصل الاول للاخير

رواية تقدير مهنتي نور ومعتز بقلم ايمي احمد

رواية تقدير مهنتي نور ومعتز من الفصل الاول للاخير

يا مستر معتز كده ماينفعش احنا تعبنا والانسه نور رافضه تخلينا نروح
معتز بستغرب :هو انتم لسه في المشغل دا الساعه بقت  ٩.. ونور رافضه ليه تروحكم ..و هي لسه موجوده اصلا
: ايوا هي تحت حضرتك.. وعمال تتعصب علينا.. امبارح مروحين الساعه ٨ بالعافيه 
ومصممه تروحنا النهارده كمان ساعه.. واحنا عندنا بيوت تعبنا بجد
اتنهد معتز بضيق :طيب انزلي انتي وانا هخلص اللي في ايدي واجلكم  
مشيت ورجعت بصتله تاني بتوتر 
معتز : خير وقفتي ليه 
:ومعلش باشمهندس بلاش تقولها ان انا اللي اشتكيت انت عارفها امم
معتز بهدوء : متقلقش اتفضلي انزلي
...
نور بعصبيه : خلود شوفي الفستان دا محتاج يضيق اتنين سنتي  والحجاب بتاعه لازم يبقى اكبر شويه 
علا البسي الفستان الاسود عايزه اشوفه 
علا اتنهدت بتعب : نور انا تعبت خلينا نروح ونكمل بكره..ارجوكي 
نور بعصبيه :يا جماعه فاضل شغل كتير والمعرض  الاسبوع اللي جاي والعرض دا مهم جدا وبنعرض فكره جديده 
و لازم الفساتين تكون جاهز في أسرع وقت عشان ندرب عليها 
خلود:.. يا انسه نور احنا تعبنا كلنا ولازم اروح الوقت اتأخر و ولادي لوحدهم 
نور بعصبيه: هو انا كل ما كلم حد يقولي تعبت ايه الدلع دا.. ماتسمع..
معتز بغضب: نور هو  ايه اللي بيحصل هنا
اتنهدت نور بتوتر من صوت معتز  :اهلا يا معتز ايه اللي نزلك المشغل
معتز: يعني ايه
ايه اللي نزلني المشغل
والناس دي هنا لحد دلوقتي ليه 
وانتي شاكلك عامل كده ليه 
كان بيتكلم وهو شايف السواد اللي تحت عنيها وشكلها المرهق  
نور بتجاهل: مالوه شكلي انا كويسه
ماجده اعمليلي قهوه
معتز بضيق : مافيش قهوه.. 
ويلا يا بنات كله يروح 
والنهارده محسوب ليكم ب يومين. 
تسلم يا بشمهندس 
قالوا كده وخرجوا جري  وكأنهم خدوا افراج  
نور بصتله بغضب :انت ازاي تسمح لنفسك انك تدخل في شغلي.. وتوجه البنات.
معتز : هو انتي فاكره نفسك حابسهم .. الشغل هنا بيخلص الساعه ٥.. خمسه و دقيقه يكون المشغل فاضي فهما 
يلا جهزي نفسك عشان اروحك 
وانتي يا ماجده تحبي اوصلك 
ماجده : شكرا يابشمهندس انا معايا عربيتي.. المهم تروح نور هي بالها تلات ايام بايته هنا.. وعايشه تقريبا على القهوه  
معتز بصدمه :نعم.. ايه الهبل اللي بسمعه دا 
.. انتي رجعتي تباتي تاني في المشغل 
نور دلكت راسها بألم وهي حسه بصداع قوي :الشغل لسه مخلص واخر تصميم للفستان اصلا مش موجود والعرض قرب كنت عايزني اعمل ايه 
معتز : تنزلي معايا نروح حالا وحسابنا بعدين  
نور :انا لسه عندي شغل 
معتز شدها من اديها  :مافيش شغل..
.. ويلا يا ماجده  
قالها وهو خارج وماسك اديها 
ونور ماشيه معا بتبصلوا بغضب 
واقف معتز قدام العربيه وفتحها الباب :اركبي
دخلت العربيه وهو ركب الناحيه التانيه 
نور :اول واخر مره تدخل في شغلي يا معتز.. انا مديرة المشغل دا 
معتز :وانا مدير الشركه كلها لو نسيتي.. واول واخر مره اسمع انك بيتي في ام المشغل دا تاني.. وبكره اعتبره اجازه عشان ترتاحي فيه
نور بغضب :انا مش تعبانه ومالكش دعوه بيا خليك في خطبتك.. هي اللي تمشي  كلامك عليها
رفع معتز حجبه وبصلها بستغرب :وايه اللي دخل خطبتي في كلامنا دلوقتي.. غيرانه منها
.. معتز!! 
قالتها بغضب ولفت وشها للشباك 
ابتسم عليها وهو شايف غضبها زي الأطفال 
بداء يسوق العربيه 
دقائق ولقى نور هتتخبط بصلها لقها نامت
  ابتسم بخفه
و وقف بالعربيه رجع الكرسي ل وره
ولربطلها حزم الأمان.. 
معتز بسخريه :واضح فعلا انك مش تعبانه
وصل البيت وحاول يصحيها بس مابتردش 
خرج من العربيه.. 
معتز :اسيبك هنا يعنى تنامي للصبح 
والله تستهلي 
خلص كلامه وفتح باب العربيه من نحياتها وشالها 
وطلع بيها الشقه 
خبط الباب برجله وفتحت امه 
غاليه بقلق :معتز اخيرا وصلت.. مالها نور 
انت شايلها كده ليه
قالتها بقلق وهو بتبص ل نور اللي نايمه بين اديه 
معتز :نايمه يا أمي مافيهاش حاجه.. 
تعالي افتحليلي اوضتها ادخلها فيها 
غاليه :حاضر.. حاضر
راحوا الاوضه وكانت مقفله المفتاح 
واضطر معتز ينيمها في اوضته هو
وخرج ل امه 
معتز :ازاي يا أمي نور تبقى بقالها تلات ايام مش بايته في البيت وكل ما أسألك عليها تقولي جت ونزلت الشغل بدري 
غاليه :هي اللي طلبت مني كده يابني عشان انت ماتضيقش.. وانت عارف قد ايه العرض بتاعها دا مهم بالنسبالها دا حلمها
معتز بهدوء :نور دي يا أمي امانه خالتي لينا.. ولازم نحافظ عليها ماينفعش.. تقعد بره كل دا وانتي تخبي عليا.. حتي لو في المشغل. 
ماينفعش تبقي لوحدها كده دي بنت وفي 
غاليه :نور متربيه ومابتعملش حاجه غلط 
معتز :انا واثق من كده.. انا بخاف عليها يا امي من اي حد والمشغل في حرس والواحد مايأمنش كده
غاليه بغضب : ولما انت بتخاف عليها وتفرق معاك كده روحت تخطب غيرها ليه 
معتز :امي نور اختي بحبها كا اخت ليا وبس. 
غاليه :بس هي مش اختك.. انا داخله انام يامعتز والاكل عندك على السفره ابقى كل قبل ماتنام 
معتز غمض عينه فرد جسمه على الكنبه  وهو بيفكر 
افهمهم ازاي ان بحب خطبتي.. وان نور اختي بخاف عليها وبحبها لأننا عشنا مع بعض عمرنا كله من يوم ما خالتي سابتها معانا وسافرت 
وأيوا بكره ان حد يقرب منها لأنها اختي وبس  
.... 
استيقظت نور على صوت صر.اخ بجوارها
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
استيقظت نور على صوت صراخ بجوارها 
.. انتي نايمه هنا في اوضه خطيبي ليه
وهو فين كان نايم جانبك صح..
ماهو زي اخوكي بطمنوا بعض
انا من الاول قولت ان في بنكم حاجه 
وضعت يدها على رأسها بألم :انتي ايه اللي دخلك اوضتي 
هنا بغيظ :انا ايه اللي دخلني هنا.. واضتك ازاي دي أوضة خطيبي 
انتي اللي بتعملي ايه هنا.. 
ونايمه على سريره. 
عايزه تاخدي مني يا خطا.فت الرجاله..
معتز دخل على صوت هنا  :هنااا
احترمي نفسك.. واعرفي انتي بتقولي ايه
هنا بستنكار :انا اللي احترم نفسي اومال المفروض انتم الاتنين تعملوا ايه تقدر تقولي الانسه المحترمه بتعمل ايه في اوضتك وعلى سريرك 
نور صرخت بحماس :لقتها
قالتها بفرح  وقامت تجري على مكتب معتز متجهله اللي كان بيحصل بين الاتنين معتز وهنا. 
وكلام هنا ليها اللي اصلا اتعودت عليه كل مابتشوفها 
. معتز بستغرب :هو ايه دا اللي لقتها يا هبله
نور :كمل انت خناق معاها ... 
قالتها نور بتجاهل وسحبت ورقه وقلم رصاص من درج المكتب وبدات ترسم.
هنا:معتز خليك معايا 
انا عايزه افهم كنتوا بتعملوا ايه مع بعض
معتز خبطها على رأسها بخفه :
يابنتي ماتعقلي بقا  نور كانت نايمه في الاوضه وانا كنت مرمى على الكنبه بره.. وقولتك ميت مره انا ونور اخوات 
رفعت نور عيونها ليهم ونظرت إليهم بملل 
معتز وهو بيغمزلها :انتي عارفه  انا بحبك قد ايه.. يا هنا انتي روحي. بس لو مابطلتيش شغل العيال دا هزعل منك بجد 
هنا ابتسمت :انت عارف اني بحبك .. وبغير عليك.. لازم تقدر غيرتي 
نور بملل : معتز بص كده وقولي ايه رائيك.. 
معتز خد الورقه وعيونه لمعت بأعجاب بالفستان اللي رسمته  :تحفه حلو اوي.. و الابيض  منه  يخليه التوب 
نور بابتسامه :انا حلمت بيه كده .. هو دا الفستان اللي هختم بيه العرض وانا اللي هقدمه.. وهعمله فعلا ابيض
معتز برفض : ومين قالك  هتدخلي العرض دا 
نور :ومادخلوش ليه التشكيله بتاعتي والفكره بتاعتي وانا شايفه اني انسب واحده للفستان دا
هنا سحبت الورقه من ايد معتز بقوه وبصت فيها :اممم هو الفستان حلو بس من غير الحجاب دا.. ومش هيلقي عليكي ..معتز معا حق لأنك لو عرضته انتي هتوحشيه اكتر لان جسمك اقل كتير.. ومابقتيش تنفعي مودل.. لازم تختاري حد يحلي الفستان 
معتز : بالعكس هو شبه نور وهي انسب واحده للفستان . بس اختي مش فرجه للناس وانا اللي مش موافق انها تبقى موديل وخلتها توقف شغلها دا. تمام
هنا بغضب :.. على اساس ان انا فرجه للناس يا استاذ معتز ما انا عارضة أزياء وانت اتعرفت عليا في عرض والمفروض حبتني
معتز بتبرير :انا مقولتش كده بس نور... 
نور سحبت الورقه من هنا وقطعت معتز  : كملوا خناقكم دا بعيد عني 
وانا اللي هقدم الفستان دا يامعتز
وهشتغل على تصميمه من دلوقتي
خلصت نور كلامها ومسكت بطنها بأ.لم وهي بنجز على سنانها :امممم 
معتز بقلق : مالك يا نور.. انتي كويسه
هزت راسها بالايجاب وقبل ما تتكلم 
جريت على الحمام وقفلت الباب ورها 
راح معتز وراها واستنا قدام الحمام 
وهنا بتبصله وعلامات الاستنكار مرسومه على وشها بغضب 
شويه وخرجت نور ومعتز قرب منها  
: نور هو  انتي لسه تعبانه.. انتي روحتي كشافتي زي ماقولتلك 
نور بعدت عنه بتعب قبل مايلمسها  :انا كويسه يا معتز ومش محتاجه اروح في حته 
انا رايحه اجهز عشان الشغل 
معتر بغضب : مافيش شغل  اتفضلي اجهزي عشان هننزل المستشفى دلوقتي يلااا
هنا بابتسامه ملتويه :انا شايفه اسبلكم الاوضه عشان تطمن عليها بنفسك يا باشمهندس.. هي مش محتاجه ل دكتور وانت موجود
معتز بعصبيه :هنا مش واقته
هنا: اومال أمته وقته. انت مش شايف ان اهتمامك بيها افور حبتين.. لو عايزها هي قولي ونفشكل الخطوبه دي 
نور سابتهم لخناقهم المعتاد وخرجت من الاوضه 
.. هي فكرت اكتر من مره تسيب البيت وتسكن لوحدها بس معتز رافض.. وبقيت تبات في المشغل عشان تبعد عنهم 
.... 
هنا واقفه متعصبه ومعتز بيحاول يهديها
معتز :هنا يا حبيبتي اسمعيني عشان مش هعيد كلامي دا تاني .. نور زي اختي الصغيره ومالهاش حد في الدنيا غيرنا.. انا و ماما 
انا بعتبر نفسي مسؤل عنها 
. وانا و امي عيلتها..
ولو ماهتمناش احنا بيها مين يهتم.. 
هنا : مش ذنبكم  على فكره ان أهلها رمو.ها ليكم.. وانتم عملتوا اللي عليكم وزياده..
ولو المسؤليه تعباك اوي كده جوزها لأي حد
.. طلما انت بتشفق عليها للدرجادي
معتز بغضب :كلم زياده يا هنا وهنسي كل اللي مابنا  فاهمه ..
و اتفضلي اخرجي بره عشان اغير هدومي 
........ 
فاقت نور من شردها وهي غاليه بتكلمها 
انتي ايه اللي موقفك كده يانور. انتي كويسه يا حبيبتي 
نور مسحت دموعها بسرعه وبصت ل خالتها بابتسامه
نور:انا كويسه يا خالتو . هروح اغير عشان الشغل
غاليه : طيب روحي بسرعه على ماجهزلك احلا ساندويتشات تاخديها معاكي
نور هزت راسها وهي اصلا ماسمعتش حاجه من كلام غاليه 
ودخلت اوضتها وقفلت الباب على نفسها 
وكلمت هنا بترن في دماغها 
"مش ذنبكم على فكره ان أهلها رموها ليكم" 
قاعدت على السرير وهي بتمسح دموعها بضعف 
وشويه و قدرت تتمالك نفسها 
وبدات تجهز 
..... 
خرجت هنا  بغيظ وقفلت الباب ورها بغضب ..
فكره ان نور قريبه جدا من خطبها وحبيبها
 بتثير غيرتها لأبعد درجه..
 اهتمام معتز هي أولى به
وخوفه وغيرته وحنانه اللي مغرق بيهم نور 
هي الاحق بيه مش نور ابدا 
دخلت المطبخ والغضب متملكها 
وشافة حماتها واقفه بتجهز فطار 
هنا  : بتعملي ايه يا طنط تحبي اساعدك  في حاجه
غاليه :تسلمي يا حبيبتي اناكنت بجهز فطار ل معتز  ونور وبعمل لهم القهوه و خلصت 
هنا :هو حضرتك بنفسك واقفه تحضري الفطار والقهوه ل  نور  بدل ماتعمل هي وتريحك
غاليه بصتلها بضيق :  انا بحب اعمل فطار ولادي بأيدي .. ونور بنت اختي واكتر من بنتي.. وعايشه هنا ملكه وسطينا يا هنا مش شغاله
هنا :انا مش قصدي يا طنط كده.. انا
.. 
غاليه :ولا قصدك مش فارقه.. انا حبيت اعرفك نور بنسبالي ايه 
دخلت نور المطبخ :صباح الخير ياجماعه 
غاليه  :صباح الفل يا نونا.. كويس انك خلصتي .. يلا عشان تفطري وبعدين اشربي القهوه 
نور : ماليش نفس للأكل خالص انا هشرب القهوه بس وهنزل عشان متأخره 
. قالتها نور واخدت  فنجان القهوه من الترابيزه ولسه هتشرب منه  اتشد من اديها 
معتز :مافيش قهوه يا انسه اتفضلي اقعدي افطري 
خلص معتز كلامه وقاعد على كرسي بتاعه 
نور اتنهدت :معتز انا متأخره  سبني في حالي تكسب ثواب 
معتز بحده :اقعدي يا نور مافيش نزول قبل ماتفطري. يلا يا هنا ويلا يا أمي نفطر
نور بعصبيه : 
مش من حقك تتحكم فيا..فاهم يا معتز. هو انت فاكر نفسك ايه واصي عليا.. انا نزله 
معتز بهدوء بصلها وبتحدي :اه حرفيا  انا واصي عليكي يا نور.. ولو ماسمعتيش الكلام.. انا مش بس مش هنزلك الشغل
 انا همنعك انك تشوفي الشارع دا تاني 
غاليه :ايه اللي انت بتقوله دا يامعتز 
معتز بهدوء :دا اللي عندي يا أمي.. ها يا نور اقعدي. 
نور بتبصله ومش مصدقه انه بيقولها الكلام دا 
ولحظة حست انها ضعيفه هو فعلا لو قرر يعمل دا ماحدش هيمنعوا 
ما هي مالهاش حد 
اقعدت نور قصاده بهدوء 
معتز بأمر :اتفضلي افطري.. يلا يا جماعه
بدأت نور تاكل و مع كل لقمه بتنزل بطنها كانت بتأ.لمها بشده حاولت تتجاهل الألم على قد ماتقدر 
وهنا قاعده تتفرج عليها 
لحد ماكتفت وقفت قدمهم بغضب. : كده كتير.. كتير اوي 
انا ماشيه يا معتز.. انا اصلا غلطانه اني جيت 
معتز :مالك يا هنا 
هنا بسخريه : لا لا مافيش حاجه.. مافيش حاجه خالص.. لما تاخد بالك ان في حد موجود حوليك غير نور ابقى دور  عليا سلام 
خلصت كلامها وخرجت ومعتز غمض عينه بضيق 
غاليه :انت لسه  هتضايق قوم شوف خطبتك 
معتز :هشوفها بس مش دلوقتي 
 يلا يا نور 
خلص كلامه وخرج من الشقه 
نور فكرت تعارض بس غاليه هديتها.. 
وقلتلها وان هي تسمع كلامه دلوقتي بس 
ونزلت وراه
ركبوا العربيه والصمت اللي مسيطر 
واستغرب نور الطريق اللي ماشين فيه 
مش طريق الشركه 
نور :هو احنا رايحين فين 
معتز بختصار :المستشفى
انسه نور.. دورك دلوقتي اتفضلي 
قامت نور و راحت ل غرفة الكشف ومعتز كان ورها وقفت وبصتله 
انا هدخل ل وحدي  تقدر تستناني هنا أو تروح شغلك برحتك 
اتنهد معتز وشد ايدها ودخل للدكتور من غير ما يرد عليها 
معتز : اقعدي 
َقاعدت نور ومعتز قاعد قصدها 
ودخل الدكتور بعدها واللي رحب بيهم 
ولانه كان على  معرفه بي
الدكتور : اهلا يا معتز نورتني.
ازيك يا انسه نور
قاعد الدكتور قصدهم وشاور ل نور 
الدكتور :اتفضلي يا انسه .تقدر تقوليلي بتشتكي من ايه 
نور بصت ل معتز بتردد وسكتت. 
الدكتور فهم  : ممكن تخرج يا معتز وتسبني معاها لوحدنا 
معتز بهدوء :لا 
الدكتور اتحمحم بحرج وحب يبعد نور عن معتز عشان تتكلم براحتها  : احم تمام  ممكن يا انسه تدخلي الاوضه دي وترتاحي على السرير وانا هجيلك.
معتز رفع حاجبه بستنكار :افندم!!
الدكتور :كده ماينفعش.. يا بشمهندس.. دا  فحص طبيعي اومال انت هنا ليه
معتز :الأول تقولك هي بيحصل معاها ايه.. وبعدين نشوف الفحص الطبيعي  دا
َنور اتكلمت بهدوء وخوفا من معتز   اللي بيبص للدكتور بغضب و كأنه عايز يفتر.سه   : 
بص يا دكتور المشكله   اني ديما حسه بألم في معدتي.. وحرقان قوي وبيزد جدا اول ماصحي من النوم
واي اكل بكلوا بيتعبني..
وبقيت اتجنب الاكل على قد ماقدر.
. بس دا ممانعش الاحساس بالغثيان و الدواخه
وبقيت اتعب من أقل مجهود 
.. كل دا كان بيهدي بالمسكنات 
لحد من يومين.. 
سكتت نور ورجعت كملت باحراج وهي بتتجنب نظرات معتز
نور :بقى بيخطلت عندي القئ بد.م 
معتز كان بيبصلها بصدمه وقلق.. واحساس بالغضب منها
واتكلم بجمود :نعم!! كل دا طيب و كنتي ساكته ليه
.. صوته كان عالي
 هز نور من مكانها  وعيونها دمعت وردت بتحدي :انا حره. 
ردها زاده غضب ولسه هيتكلم قطعه الدكتور بسأله ل نور 
  : طيب هي الأعراض دي ظهرت  من أمته 
نور بهمس :شهرين تقريبا 
الدكتور بستغرب : وليه فعلا سكتي كل دا.. والمسكنات اللي كنتي بتاخديها اسمها ايه..و مين كتبهالك 
نور : كنت بخدها لوحدي.. ومش حاجه معينه اي مسكن يهدي الوجع
بس مع الوقت المسكن مابقاش بيعمل مفعول
مهما زودت الكميه  والألم بيزيد اكتر 
الدكتور :المسكنات دي لوحدها أكبر غلط.. وممكن تعمل فشل كلوي  لقدر الله
كان لازم تراجع مع دكتور 
معتز : والعمل ايه دلوقتي.. وايه سبب تعبها من الاساس
الدكتور : خير ان شاء الله .. انا بس هحتاج منها تعمل التحاليل و الاشعه  دي.. عشان اقدر افهم اكتر
واول ماتظهر هتوها 
وهكتبلها علي علاج تمشي عليه 
والاكل يكون صحي وبلاش اي كوفين او مشروبات غازيه. ويفضل الراحه
معتز :تمام 
خد الروشته 
وخرجت نور من عند الدكتور ومعتز وراها 
معتز شد ذراعها وبصلها بغضب :هو انتي كنتي مستنيه ايه لما وصلتيلي ل كده. والتعب دا كنتي مستنيه توصلي بي لفين .. وان ماكنتش جبتك المستشفى النهارده 
كنتي هتجي أمته 
نور بضيق :ماكنتش هاجي يا معتز.. ولا النهاردة ولا بكره.. ولا بعد سنه 
وكفايه زعيق بقى.. انا ماشيه 
َ
معتز: ماشيه على فين . يلا عشان تعملي التحاليل  والاشعه دي  
نور :مش هعمل حاجه 
معتز : تمام 
هتصل انا ب غاليه.. تجي هي ونشوف ردها.. ومشكلتك ايه 
نور سكتت ومشيت معا بهدوء افضل ليها 
وسأل معتز على قسم الاشاعه 
وعملت الاشعه المطلوبه 
وعملها التحاليل
...... 
خلصوا و خرجوا من المستشفى 
ونور حسه بتعب  كأنها بذلت مجهود كبير 
ومعتز ماشي معاها وحاسس بخوف 
بيحاول يستبعد مرض نور ممكن يكون ايه 
وكل فكره اسوء من غيرها
فتح لها باب العربيه تركب
ولف هو كمان وطلع العربيه من الناحيه التانيه
وبداء يسوق للبيت 
نور بتعب :انت رايح فين 
معتز :هروحك ترتاحي. زي الدكتور ما قال 
نور :معتز انا عندي شغل و لازم اخلصه.. ارجوك وديني المشغل 
معتز :انا ههتم بشغلك المهم ترتاحي وتبقى احسن من الاول 
نور بعتراض : مش هتعرف تعمل اللي عايزه.. 
ولا تتعامل مع البنات.. وانا مابحبش قاعدت البيت  هرتاح في الشغل اكتر
معتز  : مافيش شغل.. ومن النهارده اعتبري نفسك في اجازه لحد مانشوف الدكتور هيقول ايه 
نور :معتز. المعر. 
معتز قطعها بعصبيه :خلاص يانور كفايه..
كل كلمه لازم تعترضي عليها. ومش فاهم ليه 
ما تسمعي الكلام بقا.. من أمته وانتي بتعرضيني وليه العند معايا دا يا بنت الناس.. مالك. فيكي ايه
معتز كان بيتكلم وهو بيسوق العربيه 
وراسه تعبته من التفكير.. في نور اللي اتغيرت كليا معا 
نور بعد صمت دام دقايق 
 بصتله و اتكلمت بهدوء :بابا كلمني و طلب مني اني اروح اعيش معاه 
معتز شد الفرامل فجاءه وبص ل نور بغضب 
 :ابوكي مين اللي كلمك وازاي ماقولتليش.. وكلمك أمته 
نور : من فتره كده.. قالي انه عايزني اروح اعيش معا ومع اخواتي.. وانا فكرت في طلبه
سكتت نور. 
معتز بهدوء :ها وبعدين 
نور : انا موافقه 
 كنت مأجله الكلام دا  ل بعد العرض
و هكلمك فيه بس انا حبه اروح من لوقتي 
معتز بصلها وضحك بتهكم : تروحي اممم ... عند ابوكي!! وانتي موافقه تعيشي معا. 
نور : انت بتضحك على ايه . وفين المشكله اني اروح اعيش مع بابا
معتز :هو مين ابوكي دا يا نور..
 ردي عليا  هو انتي تعرفي ليكي اب دا انتي يادوب تعرفي اسمه من البطاقه .. 
طيب هو يعرفك..... بجد يعرفك. 
ولا بعتيله صورتك عشان يتعرف عليكي 
دا سابك وانتي عمرك سنتين   
.. طلق امك بيكي من عشرين سنه 
وعمره مافكر يسأل عليكي ولو مره بالغلط..
امك و ابوكي رموكي لينا يانور.. وانتي حتى ماكنتيش بتعرفي تتكلمي او حتى تنادي عليهم.. دلوقتي بتقولي عايزه تعيشي مع ابوكي 
بعد كل واحد ماتجوز وعاش حياته وخلف. 
وانا وامي اللي شيلنا همك.. 
ابوكي  دلوقتي افتكر انه لي بنت.. وفكر يدور عليها بعد عشرين سنه
وانتي وعايزه تسبينا تروحيلوا عادي كده
كان معتز بيتكلم وهو بيضحك بسخريه وتهكم
 والغضب مسيطر عليه
وكل كلمه بيقولها كانت زي السهم بيختر.ق قلب اللي قدامه ببرود
انت بتعيرني يا معتز
قطعت نور كلامه وهي بتبلع غصتها بصعوبه
وحولت ماتبكيش قدامه و اتكلمت بثبات:
انت بتعيرني ... 
انا عارفه ان فضلك انت وخالتي كبير عليا 
وانا عمري مانسيته 
ولا نسيت ان امي وابويا رموني ليكم
 وكل واحد عاش حياته..
 وهمي انتم اللي شلتوه 
بس انت صح كفايه بقى شيل هم لحد كده..
 انا هروح اعيش مع ابويا يا معتز
اللي لسه متعرفه عليه من يومين
وشكرا على الجميل اللي عمري ما هقدر ارده. 
وتضحيتكم عشاني 
سكتت نور وخرجت من العربيه بسرعه
وهي بتبعد عنه قبل دموعها ماتخونها قدامه
بعدت وبدات تبكي وشهقتها بتزيد بقهر
وهي بتكم صوتها
والناس بتتفرج عليه وصعبان عليهم
احساس انك تكون مثيره للشفقه صعب
ودا  زاد بكائها اكتر
"ماكنتش مستنيه اسمع الكلام  دا منك يامعتز.. انا همي كان تعبك كده.. انا ليه قليله... اللي يكرهم امه وابوه  هيستنا مين يحبه.. دا انا كنت هم عليهم ومن منهم .. يبقى كتر خيره معتز استحمل كتير "بكائها زاد
وحست بمعتز اللي شدها من درعها وحضنها
 حباها جوه حضنه.. وكانه بيخبيها من نظرات الناس وهي حاولت تبعده بغضب 
مسح علي شعرها بحنيه
واتكلم بندم  :انا اسف.. سامحيني يا نور ..
بس انتي الي غلطانه عايزه تبعدي عنا ... 
عايزه تمشي
فكرت ان حد يبعدك عنا بتجنني.. انتي بنتي و اختي..وكل ما ليا يانور. 
مش هسمح لحد ياخدك مني. حتي لو كان ابوكي او امك ماينفعش تسبينا عشان اي حد
نور بهمس " بس انا مش اختك يامعتز" 
فكرت نفسها وبعدت عنه بهدوء
ومعتز خدها ووصلها البيت اول ما دخلت شافوا ابوها قاعد قصدهم و معا شاب 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ومعتز خدها ووصلها البيت اول ما دخلوا شافوا ابوها قاعد قصدهم و معا شاب 
الاب :نور حبيبتي وحشتني .. كويس انك متاخرتيش 
"بابا"
قالتها نور بقلق وجت تقدم منهم 
معتز :ادخلي على اوضتك 
الاب :انت هتمنع بنتي تسلم عليا ولا ايه يا معتز. 
معتز بسخريه :هي فين بنتك دي. اللي بمناعها يا سالم..هو انت ليك بنات تايهه هنا وانا معرفش  
سالم : اه ليا يامعتز للأسف 
معتز بسخريه : طيب استنى ادورلك عليهم 
بصيت تحت الكنبه كده.. يمكن مستخبين ولا حاجه 
نور بضيق :معتز 
معتز بغضب :قولتلك على اوضتك 
سالم : ايه يا نور هتسمع كلامه ومش هتيجي تسلمي عليا يا بنتي.. دا انا حتى جي مخصوص عشان اشوفك.. وحشنيني
نور كانت واقفه بتص ل ابوها اللي مد ايده عشان يسلم عليه 
ومعتز  اللي طلب منها تدخل الاوضه ونظرته كلها غضب وهو ماسك اديها بتملك
غاليه : تعالي يا نور سلمي على ابوكي ماينفعش تردي ايده.. سبها يامعتز 
معتز :انتي بتقولي ايه يا أمي 
غاليه :دا ابوها وحقها تشوفه وواجب عليها تسمعه 
منه وتحترمه.. وهو عايز يتكلم معاها 
..تعالي يانور سلمي على ابوك وابن عمك 
نور بصت ل معتز الي تجاهلها
وراح قاعد قصاد سالم اللي لسه واقفه ومادد ايده ل نور 
وبالنسبه ل نور كلام غاليه كان نجده ليها 
قربت من ابوها وسلمت عليه
و اتلمست ايدهم لأول مره من سنين وشدها سالم وحضانها 
والشاب كان قاعد قداهم بيتفرج عليهم بتسليه وهو حاطت رجل على رجل
معتز كتم غيظه جوه من نظرات الشاب المستفزه 
ووسالم اللي حاضن بنته
سالم :وحشتني يابنتي.. وحشتيني اوي 
نور بعدت عنه بخجل وهي حسه انه غريب عنها.. شخص ماتعرفوش
سالم ابتسم ليها بود وشاور على الشاب 
:دا سيف يانور ابن عمك الكبير 
نور بصت ل سيف وابتسمت  :اهلا.. يا استاذ سيف
سيف بابتسامه  :اهلا.. 
تعرفي انك احلا كتير في الحقيقه..
 انا من اشد معجبينك 
وبعشق اي تصميم كنتي بتظهري بيه لأنك كنتي بتزدي الفستان جمال.. 
وزعلت انك انسحابتي من كل العروض فجاء واختفيتي.. 
ودا كان قبل معرف طبعا انك بنت عمي. 
سيف كان بيقول كل كلمه وهو متابع رد فعل معتز .. بتسليه  
والخجل اللي اترسم على ملامح نور من كلام سيف
 زاد غضب معتز أضعاف 
و شد ها من دراعها بقوه وقاعدها جانبه
نور بألم :ااه حاسب يامعتز 
معتز  تجاهلها وبص ل سيف :خلصت وصلت المدح بتاعتك
سيف ببرائه : انت متعرفش يا بشمهندس معتز.. انا من اشد معجبين نور  بجد 
سالم بحده :سيف خلاص ..
و خلينا في المهم 
بص ل نور واتكلم بحنيه:
نور حبيبتي ... انا عارف اني غلطت في حقك.. وانا جي عشان اكفر عن غلطي دا 
وعايزك ترجعي تعيشي معايا في بيت ابوكي.. ايه رأيك يابنتي.. نفسي اعوضك عن كل اللي فات
معتز :عرضك مرفوض.. حاجه تاني 
سالم : اسمع يا معتز.. 
نور بنتي و لو عايز اخدها.. 
هخدها بالغصب.. بس انا مقدر موقفك وموقف ولدتك.. وعايز بنتي تجي تعيش معايا باردتها 
معتز :عرضك برود مرفوض.. ووريني تقدر تأخذها ازاي بالغصب
 سيف :بص ياااا معتز.. نور بنتنا وشرفنا .. وماينفعش تعيش مع شاب في بيت لوحدهم كده وامك ست كبيره.. دا بالنسبه لينا مايصحش 
معتز كان هيتكلم بس نور قاطعته : انا بنتكم وشرفكم.. انتم لسه فاكرين الكلام دا دلوقتي
بنتكم عاشت مع الشاب دا طول عمرها..
 هو اللي علمها و رابها وصرف عليها
 هو و أمه من غيرهم كان مصيري هيبقي مجهول.. الشاب دا بيخاف عليا اكتر من نفسي  
ماينفعش تجي دلوقتي بعد ما عمري بقى 22 سنه 
والشاب دا والست دي اللي شالوا همي
و تقوله الكلام دا  تمام يا استاذ سيف. 
.. وانت يا بابا 
انا مش عيله عشان تاخذني غصب 
سالم : نور.. سيف مش قصده حاجه ولا انه يغلط في حد 
وبعدين انا كنت فاكرك عايشه مع امك كل السنين دي ماكنتش اعرف انتي فين اصلا
نور بضيق :عذر أقبح من ذنب للأسف .. 
لما انت ماتعرفش بنتك فين.. او عايشه ازاي او مع مين.. يبقى مين اللي يعرف.. برغم اني بنتكم وشرفكم زي ما قال الأستاذ اللي جانبك 
سالم :انا عايزك تجي تعيش معايا يانور.. حتي لو غلط.. عايز أقرب منك وتقربي مني.. انا ابوكي وليا حق عليكي 
نور : اقدر اشوفك وتقدر تشوفني ونزور بعض.. 
بس انا مش هخرج من البيت دا غير وانا عروسه على بيت جوزي.. زي ما اتربيت فيه وعشت في عمري
سيف : انتي صح يا نور.. وعشان كده يا عمي و ياست غاليه 
انا  بطلب ايد نور للجواز
نور :ايه اللي انت بتقوله دا 
سيف :نور انا فعلا معجب بيكي قبل حتى معرف انتي مين واتمنى انك تديني فرصه نتعرف .. فترة خطوبه يعني.. ولو اتفقنا نتجوز.. ممكن
في اللحظه دي دخلت هنا : سيف حبيبي انت فعلا جبت العريس. هو وصل بالسرعه دي .. الف الف مبروووك يانور 
معتز واقف بغضب : عريس ايه اللي جابته.. بس ياهنا.. 
وانت طلبك مرفوض 
نور مش هتجوز دلوقتي. 
ولما تتجوز اكيد مش انت..
 او حتى حد من عيلتك.. 
وانت يا سالم اخرك معايا .. 
لو حابب تشوف نور .. ابقى تعال هنا شوفها في بيتي.. وكلام خلص
سيف بهدوء :انت متعصب كده ليه يا بشمهندس.. هدى حبيبك يا انسه هنا.. مش هنا بردو
هنا بابتسامه بلهاء :ايوه.. انا هنا المهدي.. عارضة أزياء.. اهلا.. ومبروك يا عريس مقدما 
سيف ابتسم :اهلا..
  نور انت لسه قايله انك كبيره كفايه
 عشان تاخدي قرارك وتفكري
.. هستنا منك مكلمه تقوليلي رائيك ايه 
واتمني تديني فرصه فعلا نتعرف على بعض . هستناك يا عمي تحت .. سلام 
نزل سيف وسالم بص ل نور :نور سيف انسان محترم فكري كويس 
معتز :سالم الحق ابن اخوك عشان اتاخرت عليه 
غاليه :عيب يا معتز.. حقك عليا يا سالم 
سالم :ماحصلش حاجه. استأذن انا 
وهكلمك يا نور 
خرج سالم من الشقه 
ومعتز بص ل نور :انتي كنتي عارفه انه هيجي النهارده 
نور :انا عايزه انام 
قامت نور من مكانها وعدت من جانب معتز. 
مسك معتز دراعها بقوه
واتكلم  بغضب :
استني هنا.. انا عايز افهم.. ايه اللي جاب سالم دا هنا.. والزفت اللي معا .. 
وليه مارفضتيش اللي قاله.. 
فضلتي ساكته.. ايه بتفكري في العريس
نور فكت ايد معتز من على درعها وردت بحده :
معرفش يا معتز.. ومش عايزه اتكلم دلوقتي.. بعد إذنك 
خلصت نور كلامها ودخلت اوضتها وقفلت الباب ورها
وهنا بصت ل معتز :انت ليه رافض الراجل دا انا عايزه افهم.. ماهي كده كده هتتجوز.. ليه رافض يا معتز.. خليها تتجوز.. ونفوق بقى انا وانت ونتجوز
غاليه :اهدي يا هنا..
معتز.. نور مش طفله عشان تزعقلها كل شويه كده.. وحقها انها تفكر.. ولو وافقت على سيف او رفضته.. دي ميزعلكش في حاجه 
معتز بغضب :ميزعلنيش صح.. 
خلاص خليها تروح تتجوزه. وتحمل منه وبعدها يسبها زي ما عمه عمل.. وجي بكل بجاحه يقولك بنتي وحقي فيها.. افتكر ان لي بنت بعد عشرين سنه 
هنا :ايوه بنته يا معتز.. وكفايه عليك انت استحملتها كتير ..مش ناقص غير انك تجوزها وتصرف على جوزها كمان.. 
ابوها أولى بيها يا معتز.. 
وكفايه ديون الشركه .. وانت رايح تشترك في عرض الازياء ومسابقه 
هتوقع شركتك الأرض عشانها.. 
كفايه يا معتز 
و يانور تتجوز سيف دا.. ونخلص
يا نسيب بعض وكل واحد يروح ل حاله 
معتز بحده :انتي مالك.. بتتدخلي ليه في اللي مالكش فيه ليه.. اصرف عليها ولا لاء.. هو انا بصرف من جيبك 
وشركه دي بتاعتي اعمل اللي يريحني مالكش دعوه يا هنا 
هنا :لا مالي لاني هبقي مراتك.. وحقي اخاف عليك
غاليه :أخرسوا انتم الاتنين و اسمعوا كلامي كويس.. لا انت يامعتز من حقك ترفض ولا هي من حقها توافق... والقرار اللي هتاخده نور.. هو اللي هيحصل.. حتي لو قررت تعيش مع سالم.. ودا اللي عندي
معتز دخل اوضته من غير مايرد عليهم وقفل الباب في وش هنا اللي كانت جيه وراه 
.. 
و نور.. كانت كل كلمه وصلها في اوضتها بسبب صوتهم العالي
مسكت الفون ورنت على رقم سالم 
اول مافتح 
نور :انا موافقه على سيف..
..... 
ونكمل بعدين ....... 
هل نور خدت القرار الصح؟؟ 
وفعلا سيف معجب بيها؟؟ 
انا موافقه اتجوز سيف 
.. وعايزه مهر يليق بيا يا بابا
.. هسيبك انت وابن اخوك تقدره.. بقيمتي
وبعدها هتحوله ل حساب ماما غاليه
لو موافقين يبقى الفرح كمان شهر 
.... 
قفلت نور المكالمه واتنهدت بضيق 
عارفه ان اللي عملته غلط.. ولو ادت ل نفسها فرصه تفكر مستحيل تبيع نفسها بالشكل دا 
بس هي اكيد هيجي وقت وتتجوز 
مش فارقه بقا سيف من غيره 
على الاقل تبقي سدت ديون الشركه ل معتز 
....... 
صحي معتز من النوم وخرج من اوضته 
شاف غاليه قاعده سرحانه وعيونها مدمعه 
وطي على رأسها وبسها 
معتز :مالك ياست الكل سرحانه في ايه.. ومين مزعلك على الصبح
غاليه :مافيش ياقلبي.. هقوم اجهزلك الفطار 
قاعد معتز جانبها وخد اديها بين اديه  
معتز :لا ارتاح.. وبعدين مافيش ازاي.. انتي مش شايفه شكلك.. ها زعلانه كده ليه.. ونور فين 
غاليه :نور نزلت بدري عشان تروح المشغل 
معتز بضيق :تمام.. وانتي ايه اللي مديقك 
غاليه : نور يامعتز. 
كلمت سالم امبارح ووفقت على جوزها من سيف 
قالتي كده اصبح.. ونزلت وسابتني 
قلتها غاليه بدموع
معتز بجمود :مبروك.. وايه اللي يزعلك في كده.. مش انتي قولتي برحتها
غاليه : دا اللي قدرت عليه.... وانا ماكنش قصدي براحتها كده.. كنا اتكلمنا مع بعض.. إنما مش توافق بسرعه كده.. احنا بردوه مانعرفش عنه حاجه 
.. انت رائيك ايه يا معتز 
معتز  : رائي في ايه يا أمي.. هي خدت قررها وبلغت بي سالم..  انا يدوب كده ابارك من بعيد ل بعيد.. زي ما قولتلك.. مبروك
غاليه :لا يا معتز.. ماينفعش دلوقتي تقول كده 
معتز بتنهيد :نور كبرت يا أمي.. انا اللي ماكنتش واخد بالي انها كبرت كده .. هي قادره تاخد قرراتها بنفسها.. بعد إذنك انا هقوم اغير عشان انزل الشغل 
..... 
نور كانت قاعده في المشغل وبدات تشتغل على  الفستان الجديد وكل اللي حوليها شغلين 
وقفت فجاءه لما سمعت همسات البنات حوليها وضحكهم الخافت 
بصت ليهم وشافت سيف جي عليها 
في ايده بوكيه ورد احمر 
لابس قميص اسود رافع اكمامه وعضلات ظاهره 
مع ساعه ذهبيه في أديه 
وفاتح نص زرايره القميص 
ولابس بنطلون اسود  
وريحة البرفان  عبئت المشغل 
البنات كانت بتتهمس عليه بخجل 
ونور كانت متابعه الموقف لحد ما وصل عندها 
سيف :صباح الخير يا عروسه. 
نور وقفت بغضب :
انت ايه اللي جابك هنا وازاي الأمن سماحلك بالدخول 
سيف :هي في واحده بردو تقول ل خطبها كده 
جيت اشوفك.. ونفطر مع بعض بره 
نور:انا عندي شغل.. ومش هيخلص دلوقتي 
سيف :ممكن اي حد يعمل شغلك مكانك.. مش هنتاخر .. انا محتاج اتكلم معاكي في الكلام اللي دار امبارح بينك وبين عمي.. ممكن 
نور وافقت بعد تفكير :ماشي 
سيف قدملها الورد :اتمنى يعجبك 
نور خدت منه البوكيه :شكرا 
سيف :يلا 
مد ايده عشان يمسك اديها 
نور بصتله ثوني بستنكار ورجعت بصت للبنات 
نور: كل واحده ترجع تشوف شغلها.. وانا شويه وراجعه.. يلا العرض خلص 
البنات رجعوا ل شغلهم تاني 
وحطت نور بوكيه الورد على المكتب 
ومشيت قدامه سيف بتجاهل 
خرج سيف وراها 
وعلى وشه ابتسامه جانبيه 
وصلوا للعربيه وفتح ليها سيف الباب قدام جانبه 
يصتله نور وفتحت باب العربيه الخلفي وركبت 
سيف بضيق  :
.. هو حد قالك ان انا السواق الخاص بتاع معاليكي 
نور بتعالي : سوري بس انا مش هركب جنب واحد غريب 
وكويس اصلا  اني قبلت اخرج  معاك  لوحدنا 
ذاد غضب سيف و اتحكم في نفسه بصعوبه
وركب العربيه وبداء يسوق :وانتي لما بتركبي مع معتز بتركبي في العربيه.. من وراه برده 
نور : معتز  حاجه تانيه 
و بره اي مناقشه بيني وبينك.. وبعدين معتز مش غريب 
سيف :لو هو ابن خالتك ومش غريب .. 
فا انا ابن عمك..وكمان شهر هبقي جوزك.. زي ما قررتي انتي
.. وتهميني اكتر منه.. وانا بغير.. مش هسمح ل مراتي تقرب من ابن خالتها.. وحتى لو هو حاجه تانيه.. فهماني
........ 
معتز دخل الشركه واستغرب العربيه العاليه اللي خرجت قدامه  
معتز وقف عن البوابه وفتح شباك العربيه ونادي على الامن : ايمن!! 
ايمن :نعم يا بشمهندس 
معتز :عربية مين اللي لسه خارجه دلوقتي 
ايمن :دي عربيه واحد اسمه سيف ابن عم  الانسه نور  يافندم 
معتز بستنكار واعتلت ملامحه الغضب :
 تمام.. شوف شغلك يا ايمن .. وماتسمحش لحد تاني يدخل الشركه من غير ماترجعلي 
ايمن :تحت امرك يا بشمهندس 
دخل معتز الشركه وركن العربيه ونزل منها بغضب وراح المشغل 
معتز : نور!! 
ماجده :بشمهندس معتز.. نورتنا . 
نور لسه خارجه دلوقتي 
معتز بص على مكتبها وشاف بوكيه الورد قرب منه ومسكه بقرف   :خرجت لوحدها.. 
ماجده :لا يا بشمهندس مع شاب كده.. وهو اللي جابها الورد دا 
معتز  رمي الورد في أقرب باسكت بقرف :
لما توصل الهانم  بلغيها  اني عايزها 
...... 
قاعدوا في المطعم 
سيف :تحبي تاكلي ايه 
نور :مش عايزه.. كنت عايز تتكلم معايا في ايه 
سيف بتجاهل :انا بعشق المطعم دا.. واكلهم هنا ممتاز.. واحلا حاجه فيه انه  ابن بوفيه 
.. تعالي اختاري اللي عايزه 
خلص كلامه ومشي قدمها وهي اللي مشيت وراه بغيظ 
جاب طبقين وادها واحد 
مشيوا جانب بعض وبداء يختار
( كرواسون وجبن مختلفه) 
وكل حاجه ياخد منها بيحط زيها في طبق نور 
ورجعوا مكانهم وطلب ليها عصير فراوله 
من غير مايخد رائيها 
 وجاب لي شاي 
سيف :عرفت انك بتحب العصير دا
وبداء يفطر وهو متجاهل نور خالص 
ونور بتتفرج عليه. لحد مانتهي
نور :خلصت 
سيف :اممممم  الحمد لله 
نور :نتكلم في المهم بقى.. عايزني في ايه 
سيف ابتسم وخرج دفاتر شيكات من جيبه وقطع واحد ومده ل نور :امسكي
نور بستنكار :ايه دا 
سيف بتهكم  :مهرك 
شيك حطي في المبلغ اللي شايفه مناسب ليكي.. عشان اخدك
نور حست بالاهانه : انا ماشيه 
سيف :  اقعدي.. ماينفعش اكلمك وتسبيني وتمشي
 او تتجاهليني.. احنا أكبر من حركات العيال دي 
وانا مش قصدي اديقك انا عارف انك عايزه الفلوس دي تساعدي بيها معتز.. وعرفت انه عليه ديون.. عشان كده قولت انتي ادرى بديونه 
نور :الفلوس دي مش عشان اساعد بيها حد وانا ماطلبتهاش باسم معتز.. بس دي ابسط حاجه ممكن اطلبها منكم.. دا حقي ومهري واسمها عشان اقبل واتجوزك.. مش اخدك .. 
ولو مش عاجبك ماكنتش جيت
سيف :وانا مقولتش غير كده.. سوري لو خاني التعبير 
اكتبي المبلغ اللي يعجبك واعتبري مهرك.. عشان نتجوز
قدملها سيف القلم 
وهي خدته منه ومسكت الشيك 
وهي بتبلع  ريقها  ونفسها بيعلي. 
بتحاول تمنع دموعها تنزل .. 
واحساس انها بتبيع نفسها كان خنا. قها
والابتسامه على وش سيف 
كان هاين عليها تقوم تضربه بالقلم 
وترم الشيك في وشه وتمشي. 
(بس كلام هنا بيتردد في رأسها كل دقيقه 
واحساس انها عب على الناس حوليها كان تعابها اكتر) 
هدت نفسها وكتبت الشيك 
وادتهوله مع القلم 
سيف بص لشيك وابتسم بسخريه :هو دا بس 
.. دا انا كنت مقيمك اكتر من كده بكتير. وخفت يبقى قليل 
بس. عشان خطرك هاذود كمان صفر..
 انتي تستهلي اكتر 
خلص كلامه وهو بيبصلها بتقيم من فوق ل تحت. 
نور :انت قلـ.يل الادب 
 قالتها نور وقامت  بسرعه من قدامه وشدت شنطتها وجريت من المكان 
وهو ابتسم وخرج ورها بيضحك بضخب
بس اتصنم مكانه اول ماشفها  
قدامه بتقع على ركبتها 
في الأرض علي جانب الطريق 
وفضلت تكح بشده 
 وشها غرق بالدموع 
وبداء  د. م  سايل على شفايفها 
سيف بصدمه :نور!! 
رافعت راسها وبصتله  وهو جري عليها 
وقبل ما يوصلها 
وقعت على الأرض 
فاقده الوعي 
......... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وصل معتز للغرفه اللي محجوزه فيها نور  بالمستشفى بسرعه فتح الباب
ثبت  مكانه بصدمه
لما شاف نور قاعده على السرير وسيف قاعد جانبها  وسنده راسها على كتفه
وهو ماسك ايدها بين اديه 
و المحاليل متعلقه بدرعها التاني 
وهي نايمه بهدوء
سيف رفع عينه على معتز
 اللي لسه واقف مكانه على الباب 
 وابتسم بجانبه وهو بيقوم من جنب نور بهدوء 
وسنده على السرير  
سيف : تعبت نفسك ليه وجيت يا معتز . ما انا قولتلك هتخلص المحاليل .. وهرجعها البيت علطول ..عموما احنا قربنا نخلص 
وانا كنت هصحيها دلوقتي عشان نمشي 
اصلها نامت على كتفي  من غير متحس 
بمجرد ان انهي جملته.. لقى معتز قدامه
و حطت لاكمه قويه على وجهه 
تراجع بسببها سيف للخلف خطوت 
حاول معتز  أن يلكمه مره اخرى  بغضب 
:انت عملتلها ايه.. وازاي تتجرء وتقرب منها كده.. 
سيف مسك ايده قبل ماتوصل ل وشه 
 واتكلم  بهدوء 
:هكون عملتلها ايه يعني.. احنا كنا خارجين مع بعض وفجاءه اغمى عليها  وجبتها للمستشفى 
معتز دفعه بقوه على الحائط وحاوط رقبته باديه الاتنين وضغط عليها بغضب : ابعد عنها يلا اا 
ومش عايز اشوفك تاني حوليها.. احسنلك
خلص كلامه وهو بيضغط بايده اكتر.. وسيف بيحاول يبعده وياخد نفسه بصعوبه  .. 
ومسك سيف ايد معتز 
وخبطه برجله بقوه بعده عنه  
ووقف سيف قدامه ياخد نفسه وهو بيمسد عنقه  :
اظن ان انت اللي هتبعد يا معتز.. دورك خلص.. ووعدك اني مش هخليك تشوفها تاني.. ولا تلمح طفها.. عشان هتبقي ملكي.. فاهم
معتز برفض :مش هيحصل. 
سيف بابتسامه ساخره : هو ايه دا اللي مش هيحصل.. يا معتز 
يارجل دا انا مجرد ماعرض عليها الجواز 
ماعداش ساعتين كانت موافقه 
واتفقنا على معاد الفرح.. كمان شهر 
واكيد انت هتحضر.. عشان تشهد على العقد 
معتز : فرح ايه اللي كمان شهر 
سيف :فرحي انا ونور .. بس تصدق استغربت انها مش طايقه تعيش معاكم اوي كده.. دي ماصدقت 
معتز كان سامع الكلام  دا من سيف وهو مصدوم
"حددت معاد الفرح مع سيف..؟؟ وهو فين!! "
"معتز" 
فاق من سرحانه على صوت نور الضعيف  
وهي بتنادي عليه.. لف ليها وبصلها بصمت
و سيف عدل هدومه ومسح مكان الكلمه على وجهه واللي جرحت جنب فمه. 
وقرب من معتز وهمس :هسيبك تلحق تودعها.. وحق اللي انت عملته دا هاخده منك بس مش دلوقتي. سلام. 
خرج سيف وساب معتز اللي مهتمش لي حتى 
وعينه لسه متثبته على نور
نور بضغف : معتز.. انت واقف كده ليه.. 
وبصت للاوضه بستغرب :واحنا فين هنا ..
و سيف 
معتز قرب منها : ماله سيف.. العريس روح يا عروسه.. تحبي انادي عليه يرجعلك 
نور   :لأ 
رفضت بضيق ورجعت غمضت عينها و  نامت تاني
معتز استغرب انها نامت تاني  بسرعه. حتي من غير متعرف هي فين 
طلب الدكتور ووقف قدام شباك في الاوضه يستناه
شويه والباب خبط 
معتز :ادخل 
دخلت الدكتوره وقربت من نور 
فحصتها وفكت المحاليل من اديها 
والكالونه
معتز :هو ايه اللي حصل.. وليه نايمه كده 
الدكتوره : حصلها هبوط بسبب قلت الاكل والسوايل اللي بتدخل جسمها واظن انها اتعرضت ل ضغط وانفعال شديد 
معتز : اتعرضت ل ضغط ونفعال !! سيف
"معتز اتوعدله جوه بكتير" وضغط على ايده بعيظ وكمل 
معتز :.. طيب دلوقتي هي كويسه 
الدكتوره :للأسف لا..محتاجه تراجع دكتور بطنه.. عشان لما وصلت هنا كانت فاقده الوعي وبتنزف من فمها .. واول ما فاقت بقت تصرخ من ألم بطنها.. وبعدها نامت بفضل المسكن 
معتز بحزن :هي فعلا بتابع مع دكتور..تقدر تخرج أمته.. 
الدكتوره :لما تصحى.. هطمن عليها واكتبلها على خروج. بما انها بتابع مع دكتور.. 
......... 
فاقت نور واستعادة وعيها بعدها بساعتين والدكتوره فحصتها تاني وخرجت مع معتز 
من المستشفى.. مع تاكدها لضرورة المتابعه 
مشيت نور مع معتز وركبوا عربيته. 
وكانت مستغربه  نور هدوءه..  
وانه محاولش يتكلم معاها  او حتي يبصلها.. بيتعامل معاها بتجاهل تام  لحد مقربوا من 
البيت 
نور بتعب :مالك يامعتز 
معتز :انا كويس 
نور :مش باين عليك كده .. انت زعلان مني صح؟؟ 
معتز بصلها بستغرب ورجع  عينه للطريق: هو انتي بتسألي بجد!! 
نور بضيق : معتز انا عارفه انك زعلان عشان خرجت مع سيف من غير ماعرفك
معتز بغضب صرخ فيها  : بس كده 
اخرسي.. تعرفي تخرسي.. ومش عايز اسمع اسم الزفت دا تاني على لسانك
نور : انت بتزعق لي كده ليه.. انا معملتش حاجه غلط... 
معتز وصل قدام العماره ووقف العربيه بغضب وبص ل نور : ولما ادخل المستشفى والقيكي نايمه في حضنه.. دا عادي 
نور بستنكار :انت بتقول ايه 
معتز بعصبيه : اسمعي يانور.. عشان الكلام ينتهي لحد هنا .. طول ما انتي عايشه معايا.. في انتي مسؤوله مني.. خروجك ودخولك من البيت هيبقى بأذني .. ولو  هتتعاملي مع أي حد بأذني .. تنسى موضوع سيف دا خالص وكانه مظهرش ولا هو ولا سالم يبقى افضل 
ام بقى لو عايزه تعيشي برحتك وعلى مزاجك تخرجي مع دا وتدخلي مع دا.. من غير ماحد يكلمك . يبقى مش عندي.. فاهمه
نور بغضب :لا يامعتز مش فاهمه 
.. ومش هسمحلك تتخطى حدودك اكتر من كده وتغلط فيا بالشكل دا. 
.. وانا اللي مش هعيش لا معاك ولا تحت مسؤليتك تاني  بعد النهارده 
. ورسالتك وصلت يا معتز. 
انا هشوف الحد التاني دا عشان اعيش معاه حاضر.. وشكرا 
خلصت نور كلامها ونزلت من العربيه بسرعه
معتز استغب كلامه . وانها فهمت انه عايزها تمشي.. هو مش قصده كده  
بس منظر سيف وهو قريب منها مفور اعصابه.. وانها سمحتله يقرب منها وتقرب منه بالشكل دا.. والورد اللي جابهلها وخرجهم سوا.. 
موافقتها على الجواز.. وحددت كمان معاد الفرح.. كأنه معاداش على بالها تبلغه بالغلط حتى  .. 
معتز بضيق "بيكلم نفسه" : انا قولت كده عشان تبعد عنهم .. تقولي هروح اعيش معاهم.. غبيه... 
عايزين ايه يا سالم انت وسيف منها.. ايه اللي 
ظهركم دلوقتي 
.. احساس معتز انه مش مرتاح ليهم مسيطر عليه..
كان هينزل من العربيه  عشان يروح ورها ويفهمها انه مش قصده يغلط فيها 
هو خايف عليها وبس
وقبل ماينزل لقى هنا ركبت جانبه مكان نور..
بصلها بستغرب وهو مش عارف اصلا هي ظهرت أمته
...... 
دخل سيف البيت وهو بيدندن وبيضحك 
شافه سالم وابتسم :ايه يا سيف مزاجك رايق اوي النهارده وبتضحك كده .. مش بعاده. 
سيف :عريس يا عمي عريس عايزني ازعل. 
سالم :لا يابني يارب يفرحك ديما.. كنت مع نور 
سيف :اه كنت بقنعها عشان تجي تعيش معاك هنا.. من دلوقتي
سالم :ووافقت.. وغاليه وسيف دول كمان مهم نقنعهم
سيف : متقلقش يا عمي.. نور شويه وهتلاقيها بتكلمك.. 
ولو ماكنش النهارده  تطلب منك تروح تاخدها.. يبقى يومين بالكتير وهتبقى عندك
سالم :ياريت ياسيف .. لما نشوف 
سيف : هتشوف يا عمي..
 بس اول ماتجي البيت هنكتب الكتاب
والفرح بعد شهر زي ما قالت.. انا موافق 
سالم : اللي انت عايزه يا سيف حاضر.. هي هيجلها احسن منك
سيف ابتسم بتهكم :مبروووك يا عمي ليا وليك  .. هطلع شقيتي انام انا.. و ابقى سلملي عليها. سلام
طلع سيف الدور اللي فوق سالم ل شقته ورجع  يدندن تاني بمزاج
...... 
وقفت نور قدام العماره تبص على عربية معتز لما شافت هنا بتركب جانبه 
لقته بكلمه مع بعض وفجاءه اترمت هنا في حضنه وهو ضمها لي 
نور دخلت العماره وهي بتكلم نفسها
.. اكيد قالها  اني انا خلاص همشي 
عشان كده فرحت وحضنته..
هو انا لسه هنا ليه اصلا.. خليهم يشبعوا ببعض.. 
...... 
جوه العربيه. 
معتز بص ل هنا بستغرب : هنا!! انتي ايه اللي جابك متأخر كده.. وواقف في الشارع بمنظرك دا 
هنا  وهي بتعيط :  
الحقني يا معتز.. اخويا هيضيع مني 
جت الشرطه و قبضت عليه في البيت  ومش عارفه ليه  .. رحت وراه  وحاولت  افهم 
رفضوا وانا مش عارفه اعمل ايه .. وفضلت ارن عليك مابتردتش عليا.. فاجتلك وكويس اني قبلتك تحت .. 
ارجوك ساعدني يا معتز.. وخرجوا عشان خاطري 
خلصت هنا كلامها واترمت في حضن معتز تعيط 
معتز :ماتخفيش يا هنا.. هو في قسم ايه
قال كده بضيق كان عايز ينزل وره نور   
بس قرر يكلمها في وقت تاني
وطلع بالعربيه بسرعه ل لقسم 
....... 
طلعت نور الشقه بعد ماسلمت على غاليه.. واجبرتها تاكل 
وفجاءه قامت نور حضنت غاليه اوي.. وغاليه ضمتها ليها 
غاليه :مالك يا نور ياحبيبتي فيكي ايه.. لسه تعبانه. 
نور في حضنها :انا كويسه بس حسيت اني نفسي احضنك. 
شددت غاليه عليها في حضنها :انا وحضني تحت امرك ديما يا نور.. انتي بنتي اللي أتمنتها وربنا كرمني بيها  
نور :وانا بحبك اوي 
خلصت نور كلامها وبعدت عن غاليه ودخلت اوضتها تحت استغراب غاليه
 تصرفات نور في الفتره الاخيره بقت غريبه.. من ساعة ما معتز خطب هنا.. هي عارفه انها بتحبه .. بس تعمل ايه.. بقى في واحده تانيه في حياته.. وكمان ظهور سالم وسيف فجاءه.. الدنيا كلها متلخبطه
......... 
قاعدتي نور على سريرها وكلمت سالم 
نور :لو عايزني بجد .. انا محتاجه ابعد يومين.. ممكن تجي تاخدني 
وافق سالم بسرعه  ووعدها دقايق ويكون عندها 
.... 
قفلت معاه 
وبدات  تلم حاجتها بالفعل في شنطه 
وهي حسه بتعب وضعف عام في جسمها
كان نفسها ترتاح وكأن سريرها بينادي عليها عشان تنام  فيه.. يمكن لآخر مره
بس رفضت الفكره وقفلت شنطتها 
..قربت من مكتبها  وفتحت الدرج  وخرجت صوره ليها هي و معتز و غاليه
وابتسمت وهي بتبص عليها 
كانوا لسه أطفال ومسكين ايد بعض وغاليه حضنهم 
فاقت من شردها على صوت الجرس 
وصوت سالم بره مع غاليه.. 
استغربت انه وصل بسرعه كده 
و شالت الصوره في الشنطه وعدلت شكلها ومسحت دموعها بقوه 
خرجت بره وفي اديها الشنطه 
غاليه:هو في ايه يا سالم وانتي رايحه فين يا نور بالشنطه دي 
سالم بابتسامه :بنتي جيه تقعد عندي يومين  ياست غاليه.. في المشكله
غاليه بصت ل نور :انتي ماشيه.. دي تعبانه يا سالم سيبها دلوقتي.. نور. 
نور :انا اللي كلمت بابا.. هروح يومين بس يا أمي وهرجع تاني.. انا حبه اتعرف عليهم 
غاليه :طيب ليه ماقولتيش دلوقتي.. ما انا كنت لسه قاعده معاكي يابنتي.. هو احنا بقينا اغراب فجأ كده.. بتاخدي قرارك و تنفيذه من غير ماترجعي لحد
نور :لا يا أمي ماتقوليش كده.. انا قولت ل معتز وهو وافق 
غاليه :انا مالي ومال معتز.. انا فين.. توافق تتجوزي لوحدك وتلمي هدومك وماشيه.. في ايه يانور
سالم :انتي ست الكل يا غاليه.. ونور بنتك.. ومافيش حاجه تحصل غير برضاكي.. انا بس هخطفها يومين.. تتعرف على عيلتها واخوتها وهرجعهالك تاني 
غاليه بضيق :امشي يا نور مع السلامه 
خرجت نور مع سالم وهي بتبص ل غاليه 
حست غاليه انها بتودعها بعنيها 
وعيون غاليه دمعت 
بس كدبت احساسها 

نور كانت بتبص من شباك العربيه.. مستغربه الطريق اللي  طول جدا ....... .. وبداء العمار يختفي
نور :هو احنا رايحين فين . 
سالم :البيت عندي 
نور :بس الطريق طول اوي.. هو فاضل كتير 
سالم :لا خلاص قربنا نوصل 
...... كمل سالم الطريق ووصل بالعربيه اخير قدام بوابه 
نور كانت بتبص حوليها بستغرب المكان فاضي جدا مافيش حد ولا بيوت  حوليها غير البوابه الضخمه اللي واقفه قدمها العربيه و سور عالي جدا بيحاوط المكان
اتفتحت البوابه  ودخلوا بالعربيه وظهر اراضي زراعيه واسعه بدور حولين بيت  كبير في نص 
وصل سالم قدام باب البيت الكبير  
سالم :انزلي يا نور 
قالها سالم وهو بينزل من العربيه ومعه نزلت نور وهي مستغربه المكان برغم انه شكله روعه ومريح للاعصاب 
دخلوا البيت سوا بعد مايفتح ليهم راجل غريب
سالم : نورتي بيتك يابنتي 
نور :هو انتم عايشين هنا 
ضحك سالم :اه اكيد عايشين هنا.. المكان مش عاجبك ولا ايه
نور :مهجور!! 
حاسه انه مهجور.. و فين اخواتي اللي قولت عليهم ومراتك.. 
سالم :الوقت اتأخر والكل نايم.. الصبح هعرفك  عليهم... احنا بنحب نعيش في هدوء بعيد عن الناس يانور .. المكان هنا هيعجبك 
نور بصت ل لفون في اديها :هو مافيش شبكه هنا 
سالم :للأسف لا.. حبه تكلمي حد 
نور :اكيد.. انا عندي شغل وعندي حياه والفون بتاعي ماينفعش يكون فاصل كده 
سالم :نور حبيبتي انسى كل دا.. انا عايزك ماتفكريش في اي حاجه.. وتستجمي هنا اليومين دول.. سيف قالي انك تعبتي النهارده 
الف سلامه عليكي يا روحي 
المكان هنا هيريح أعصابك ونفسيتك.. دي فرصه ترتاحي
نور بعدم اقتناع :انا عندي شغل مهم جدا.. ماقدرش اسيبه 
سالم :حبيبتي هم يومين.. الدنيا مش هطير.. واكيد في غيرك يشوف الشغل دا.. تعالي افرجك على اوضتك 
مشيت نور معاه ودخلت وطلعوا الدور التاني وفتح سالم اوضه في آخر الدور 
دخلت نور معه.. الاوضه وسعه وكبيره  وليها حمام خاص..
سالم :عجبتك الاوضه. 
نور :جميله.. شنطتي في العربيه انا سبتها
سالم :هبعت حد يجبهالك.. ارتاح يا روحي 
عشان الصبح عايز اتكلم معاكي في حاجات كتير مهمه 
خرج سالم من الاوضه 
ونور  راحت تنام وفردت جسمها على السرير و دماغها سرحت في تفكير بعيد 
.......... 
سيف كان اقعد بيتفرج على نور في كاميرات المراقبة ويبتسم وتحولت ابتسامته ل ضحك عالي
"الفار دخل المصيده" 
.......... 
معتز رجع البيت بعد ماخرج اخوه هنا بصعوبه وكان  نهار تاني يوم ظهر 
فتح. باب الشقه ودخل 
شاف غاليه واقفه قصاده بغضب :كنت فين 
معتز ماحبش يحكلها  :حصلت مشكله مع هنا وكنت معاها 
غاليه :لحد دلوقتي.. ومابتردش على تلفونك ليه 
.. سيبني كل دا احر.ق في اعصابي 
معتز بص ل تلفونه وشاف فعلا عشر مكالمات فائته :امي انا مش قادر اتكلم دلوقتي وهموت و انام.. ممكن لما اصحى نتكلم.. وانا والله ماسمعت التلفون ومعرفش ايه اللي وطي صوته كده 
غاليه شافت فعلا معتز مش قادر يفتح عينه :ماشي يا معتز ادخل نام .. ولما تصحي لينا كلام كتير مع بعض. 
.... 
صحيت نور تاني يوم واول ما فتحت عينها شافت سالم قاعد قدمها 
نور :بابا هو حضرتك قاعد كده ليه 
سالم :دخلت اشوفك صحيتي ولا لسه.. لقيتك نايمه.. ماردتش اصاحيكي وقولت استنى لما تصحى لوحدك 
نور :كنت صحيني عادي انا كده كده متعوده اصحى بدري.. عموما. هو حضرتك كنت عايز حاجه 
سالم : اه.. المهم قومي الأول و فوقي وغيري هدومك كده .. ولما نفطر الأول هقولك..
 هستناكي في الجنينه بره نفطر سوا 
نور :حاضر 
.......
قاعدت نور مع سالم علي تربيزا يفطره. 
في الحديقه اللي  وره البيت  
وانضم ليهم سيف :صباح الخير 
سالم :صباح النور.. كويس انك صحيت بدري.. عاداتك بدأت تتغير يا استاذ سيف 
سيف بص ل نور وابتسم :كل حاجه هتتغير يا عمي صدقني مش عاداتي بس..
 ولما يرضى عني الغضبان
نور بصتله بضيق ولفت وشها الاتجاه التانيه 
سالم :هو انت لحقت تزعلها 
سيف :لا انا كنت بهزر معاها بس هي اللي فهمت غلط 
نور :انا فطرت بعد ازنكم 
سيف :لا استنى يا نور انا عايز اتكلم معاكي 
نور :انا مافيش كلام بيني وبينك  
سيف  :بعد اذنك يا عمي.. هاخد خطبتي اصلحها 
نور :ماتقولش الكلمه دي تاني.. وانا اصلا غيرت رأيي ومش موافقه 
سالم : في ايه يانور.. طيب اسمعي الاول عايز يقولك ايه وبعدها اعملي اللي يريحك.. ماحدش هيغصبك على حاجه.. سواء وافقتي او رفضتي
نور :حاضر 
نور اتمشت قدام سيف وهو حصلها 
سيف باعتذار :انا اسف.. ماكنش قصدي ازعلك.. انا بس هزاري رخم شويه 
نور : دا ماكنش هزار.. دي كانت بيعه وانت بتسعرها 
سيف :انا بجد اسف.. انتي اللي استفزتني على فكره.. في المشغل.. جايبلك ورد.. وعامل جو رومانسي وقولت نخرج نتعرف على بعض.. ونتكلم
تاخدي الورد من ايدي ترميه على المكتب 
 و تتجاهليني بالشكل دا.. ينفع يعني.. تضيعي برستيج جوزك  كده.. قدام الناس
نور ضحكت عليه :جوزي.. انت طموحك عالي اوي 
سيف :لا ما انا خلاص كده بقيت جوزك.. مش قولتي موافقه.. دي فرصة عمري ماقدرش اسبها تروح كده
نور :انت ايه الافوره اللي انت فيها دي 
سيف :تعرفي ان انا عشت عمري كله احلم بيكي.. 
نور :ياسلام هو انت اصلا كنت تعرفني 
سيف : تخيلت.. تخيلي انتي بقى معايا
 لو كنتي عايشه  هنا وكبرتي وسطينا.. مش يمكن كنا حبيني بعض بجد
ما انا اكيد كنت هحبك ..
وكنا اتجوزنا من زمان وبقي عندنا كمان طفل 
نور بضحك :كل دا 
سيف :اه صدقيني تخيلته.. اول ماشوفتك وانتي داخله مع معتز.. حسيت بالغيره. او المفروض انا اللي اكون مكانه.. انتي بنتي عمي واظن اني أولى بيكي 
نور :غريب انت مش طبيعي.. الزمن اتغير.. مافيش حاجه اسمها أولى بيكي القلب اللي بيختار
قالتها نور بستغرب تفكيره ومشت قدامه
سيف :قلبك كان هيختارني
نور :انا مش عارفه ثقتك دي جايبها منين 
سيف : طيب تعرفي ان انا اللي سميتك نور  
نور بضحك :وانا اقول مابحبش اسمي ليه؟؟
قالتها نور وجريت في الأرض الواسعه وهي بتتفرج عليها
سيف : بقى كده طب تعالي 
جري وراها وشد اديها 
نور :انت بتعمل ايه 
سيف :تعالي بس
قالها وجرى وهو ماسك اديها ل مكان في 
مرجيحه  كبيره ومتزين بورد ابيض  يخطف الانظار
سيف :ايه رائيك فيها 
نور حبت شكلها :تحفه 
سيف :تعالي جربيها 
قاعده نور عليها وبدات تهز رجليها وتحركها وهي بتبتسم
سيف خرج موبايله بضحك :انا لازم أوثق اللحظه  دي
.. تسمحلي عارضة الأزياء المشهوره نور سالم  اني  اتصور معاها 
نور بابتسامه :اوفر اوي 
قالتها وهو بداء يصورها واتصور سلفي معاها 
وفضلوا يتكلمه وقضوا اليوم سوا وسيف حاول يلطف الجو معاها 
....... 
معتز بغضب : ازاي تسمحلها يا أمي تمشي كده 
غاليه :هي قالتلي انها متفقه معاك.. وانت وافقت
معتز :متفقه معايا ايه بس.. الهانم تلفونها مقفول.. وسالم كمان. والأرقام اللي في الكارت بتاع الزفت سيف. بردوا مقفلين. 
غاليه :خلاص يا معتز اهدي .. شويه وتلفونها يتفتح 
معتز :يتفتح ايه بس
.. انتي تعرفي سالم دا قاعد فين 
غاليه :اعرف عنوانه القديم
معتز: هاتيه 
خد معتز العنوان من غاليه ونزل بسرعه ركب عربيته .. وراح للعنوان 
. بس البيت كان مقفول من فتره.. سأل عنهم كتير.. وماحدش يعرف هم فين 
ركب معتز عربيته وهو مش عارف يروح فين ولا يدور عليها فين.. فكر يروح يبلغ.. بس هيقول ايه 
ابوها خطفها 
فاق معتز من شروده على صوت رساله 
فتحها وشاف فيها صور نور مع سيف وهي بتضحك 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فاق معتز من شروده على صوت رساله 
فتحها وشاف فيها صور نور مع سيف وهي بتضحك 
معتز عض وجنتيه من الداخل بغيظ : ياينت..... 
انا عمال ادور عليكي.. وانت عايش اللحظه معه...... 
معتز فضل يبص للصور ويقلب فيها
وكل صوره نور بتبتسم فيها بيحس  وكأنها بطلع لسا.نها  لي فيها  وتزيد غيظه اكتر 
روح البيت وهو مش طايق نفسه. 
عينه راحت علي اوضتها  راح على الباب وهو متأكد انه هيلقيها مقفل
بس استغرب لما الباب فتح  
  اول مره نور تسيب باب اوضتها مفتوح هي ديما كانت بتقفله بالمفتاح وممنوع حد يقرب منها 
دخل الاوضه وشاف  دولابها وهو تقريبا فاضي
 واخده كل هدومها وكانها مشيت للأبد 
رمي نفسه على سريرها وبداء
يفتكر حاجات كتير كانت بتجمعهم 
وازاي ديما كانت متعلقه بي..
دلوقتي مشيت بسهوله كده. 
وهي حالا قاعده مع واحد غريب
 بتضحكله وبيتكلموا مع بعض
 اكيد لمس اديها ويمكن قرب منها 
.. افكار كتير بطرده وبتزيد غيرته أضعاف 
في حد غيره وقدر ياخد مكانه في حياتها.. بين يوم و ليليه
هو عارف انه اكيد كانت هتتجوز في يوم بس مش سيف ابدا. لا اي حد
احساسه دلوقتي.. اول  مره يحسه هي ملكه وبس 
مش عارف ازاي او أمته .. بس فكرة ان حد يقرب منها
وصلت غضبه وعيظه منها  للسما 
....... 
نور كانت واقفه على باب المطبخ بتتفرج على سيف اللي قرر يعملهم الاكل بنفسه وهو واقف لابس مريلت المطبخ وبيخبط في كل حاجه بتقبله
نور :انت متأكد انك بتعرف تطبخ 
سيف بثقه : دا انا هعملك أكل مستحيل تنسى جماله... 
نور بتريقه :اممم شكلي كده هغير رأئي فيك 
سيف :مامحبه الا بعد عداوه.. هم مش بيقوله كده 
نور :دي علاقات توكسك ماليش دعوه بيها..انا احب الإنسان اللي بيحب وقلبه طيب مايعرفش القسوه ولا العد.اوه ..
اللي هو بحبك  هشيلك في عيني وجوه حضني .. كرهتك هكرمك لان في يوم كان بنا عيش وملح 
سيف :ماشي يا نور.. هو انا مش كده..
عشان في العادي اللي بكرهه مابعرفش اتعامل معا خالص..بس احاول 
هو انا ممكن اسألك سؤال سخيفه 
نور : سخيف اممم .. ماشي اسأل 
سيف :هو انتي ليه بطلتي تحضري  عروض الأزياء.. واختفيتي فجأه 
نور :معتز رفض اني اكمل.. ومنعني اقبل اي شغل
سيف بستغرب :وانتي سمعتي   كلامه بسهوله كده.. مع انه خطبته بتشتغل زيك
نور : هو مش بسهوله اوي.. وكانت مشكله كبيره حصلت بنا لدرجة سمعنا الناس صوتنا فيها .. بس اكيد هسمع كلامه في الاخر يعني
اساسا معتز  كان رافض اني اشتغل خالص..
سيف :وبعدين بدائتي شغل ازاي 
نور :سافر في مره ل فتره كده من ثلاث سنين.. وانا استغليت فرصة سفره.. ونزلت دورت على الشغل دا .. وكان في شركه مشهور.. وشافه اني مناسبه.. ومع الوقت اتعرفت..
واطلبت في اكتر من مكان.. لحد ما وصل الاخبار ل معتز بره  شافني في صور  .. قطع سافره ورجع.. وكنت في عرض و فجأه لقيته واقف قدامي  .. 
سيف :  وبعدين 
نور :ما هي مافيهاش بعدين.. خدني من وسط الحفله.. وعينك ماتشوف غير النور 
سيف بصدمه :ضر.بك !!
نور :لا معتز عمره مايعمل كده 
.. بس اتخانق معايا.. وحبسني حوالي شهر
اصل  ماكنش مصدق اني ممكن اكسر كلمته. 
بس بعدها هو اللي صلحني 
ووصلنا ل حل وسط اني اشتغل معا 
ونزلت اشتغلت وعملت اول تشكيلة  بتاعتي و باسمي
و  فشلت فيها بجداره.. وخسر معتز من وراها كتير جدا 
سيف بضحك  :وعمل معاكي ايه ساعتها 
نور ابتسمت :معملش حاجه.. انا قولته انا عارضة أزياء مش مصممه أزياء ومش حبه شغله
وكنت محبطه جدا ..
بس هو شجعني تاني وبداء يعلمني
 وعملت حاجه تانيه ونجحت.. 
ودلوقتي شغاله على برند جديد 
وهيكون  للمحجبات 
وهو اشترك ليا في مسابقه 
بس للأسف المكان اللي هيحصل فيه العرض  مشهور بر.فضه للمحجبات.. وانا هشترك في العرض دا.. بس لو فشل معتز هيتسوح 
سيف ضحك بقوه :كل دي مصايب عماله لي.. وهو لسه سايبك في الشركه عنده.. ومستغرب انه هيفلس
نور : على فكره لو العرض بتاعي دا نجح  معتز هيتشهر وهننقذ الشركه من الديون 
سيف :لو!! يا نور
الشغل يا نور.. مافهوش لو.. انتي قررتي تعملي حاجه في مكان مكره في دا.. مين بقى هيدعمك.. وهو اكيد مافهوش الناس اللي انتي عامله البرند ليهم.. 
نور بحده :مش من حق حد يرفض وجودي في مكان لمجرد ان لبسي مش عاجبه
سيف :مش هنقاشك.. بس كفايه انك هدفعي عن حاجه انتي مش مقتنعه بيها 
نور :انا مقتنعه بالحريات.. والحجاب فرض.. مافيهاش مجال اني اقول مقتنعه بيه ولا لا ..
امر ربنا مافيهوش اقتنع الأول
  واتمني اني البس الحجاب وربنا يهديني بيه.. وهلبسه بإذن ربنا في أقرب وقت ..
وبردوه مش من حق حد يقول لوحده انتي ماينفعش تدخلي لمكان لأنك محجبة او مختمره او  منتقبه هم احرار بلبسهم طلما مايأثرش حريتهم على حرية الاخر
سيف :اتمنى انك تنجحي في توصيل فكرتك.. بس بردوه  معتز بيغامر بالخساره 
نور :هننجح 
سيف :اتمنى... 
نور :هو ليه لحد دلوقتي ماشوفتش غيرك انت و سالم وفين اخواتي اللي قال عليهم 
سيف :نزلوا للقاهره الصبح عشان حاجات خاصه ب جامعة يزن و نوران
نور في سرها "هو مسمى نوران. بديل يعني" 
: هم عندهم كام سنه 
سيف :هم توأم عندهم ١٨ سنه. 
بكره بالكتير هيكونوا هنا هتحبيهم 
نور :اتمنى هم اللي يحبوني 
سيف :اكيد 
طيب يلا انا خلاص خلصت الاكل 
 هطلع اخد شاور واغير هدمي بسرعه وانزلك
نور : تمام 
نزل سيف واتجمعوا سوا يأكلوا 
وبعد العشا قرر سألم يفاتح نور في موضوع جوزها من سيف
....... 
دخلت غاليه أوضة نور اول ما رجعت من الخارج لما شافتها مفتوحه وفكرت نور جوها واستغربت لما لقت معتز ممدت على سررها وسرحان بصمت غريب.
غاليه بلهفه :لقيت نور يا معتز..  لقيتهم في نفس البيت
معتز : لا سابوه البيت دا من فتره ومشيوا ..
غاليه :ونور فين دلوقتي
معتز بسخريه :ماتقلقش على الهانم... وانا ماشي ادور عليها.. وهتجنن.. وهي مقضيه وقتها معاه
وبعتلي صورهم سوا
غاليه :صور ايه ومين دول اللي سوا.
معتز بعصبيه: الهانم اللي قررت كل حاجه لوحدها وراحت تسلي وقتها مع الزفت سيف.. مش خلاص هيتجوزه.. اديهم بيتعرفه
غاليه : طيب خلاص يا معتز  هي اخترته.. اهم حاجه اننا اطمنا انها بخير 
معتز بغيره : اخترته خليها عندها.. انا ماليش دعوه بيها بعد كده مش اترمت في حضنهم
غاليه :ماشي اهدي يا حبيبي.. الأمور مابتتحلش بعصبيه كده.. وهي دلوقتي مع ابوها و عيلتها
تلفون معتز رن وكانت المستشفى. 
خلص المكلمه وبص لأمه. 
معتز :انا هنزل المستشفى كلموني بخصوص تحاليل الهانم.. هروح اشوف الدنيا فيها ايه.. ولما تظهر.. انا هحسبها كويس على كل اللي عملته
........  
سالم :نور سيف.. طلب انه يتكتب كتابكم بكره 
نور برفض : دا ازاي دا؟؟ 
لا طبعا 
سيف:ليه لا يا نور
سالم :نور سيف عايز يتعرفي عليكي اكتر وانتي تتعرفي عليه من غير ما يكون في حواجز مابينكم وبعدها هيعملك اكبر فرح في الوقت اللي انتي تحددي 
نور : انا لازم ماما غاليه و معتز يكونا موجدين معايا ..وانا لسه اصلا مقلقه منه 
سالم : ليه بس كده يانور.. انا اضمنلك سيف ..و لو على معتز و غاليه  هيكونوا موجدين في الفرح  وانا اهو هكون وكيل ليكي ونتكتب الكتاب.. انا ابوكي  
نور :لا مش موافقه.. بعد العرض. هعمل اللي انتم عايزينه. 
سالم :بس سيف 
نور :بابا ارجوك. سبيني براحتي
سيف بصلهم بتهكم : سيبها براحتها يا عمي وانا راجع القاهره ولما 
ترسي على قرار او العرض بتاعها يخلص
 ابقوا كلموني
... خرج سيف من البيت بغضب وركب عربيته وخرج من المكان كله  
نور بصت ل سالم بصمت وهي حاسه دماغها بتتقل ونفسها بيعلي ونفس احساس  سالم وهو بيغمض عينه بثقل
..........
معتز :طلعت التحاليل و الاشعه دول. فيهم ايه يا طارق 
طارق بيبص الاشعه بستغرب :مافيش حاجه 
معتز :يعني ايه 
طارق :التحاليل و الاشعه بيقوله انها سليمه تماما.. مجرد انميه والتهابات في المعده ودا طبيعي بسبب المسكنات اللي قالت إنها بتاخدها 
معتز :والتعب وكل اللي بيحصل معا  كان ايه .... المسكنات كانت بتاخدها كان بعد تعبها.. دا طبيعي
طارق :بردوه لا مش طبيعي .. بس انا مش عارف يا معتز 
معتز بعصبيه :ولما انت متبقاش عارف يا دكتور.. اشوف مين يعرف 
طارق :انت متعصب عليا كده ليه..الاشعه والتحاليل بيقوله كده ..مافيش حاجه
معتز :انا ماشي.. وهبقي اشوف دكتور تاني بيفهم 
طارق :يا معتز. يا معتز اصبر 
مشي معتز وساب طارق وهو فعلا محتار 
............ 
استيقظت نور بداخل مكان غريب واحساس الألم مسيطر عليها
صباح الخير يا نور.. كل  دا نوم
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
استيقظت نور بداخل غرفه غريبه 
  واحساس الألم كان مسيطر عليها.
"كل دا نوم.. بقالك كتير اوي نايمه يا نور" 
قال سيف جملته وهو قاعد على كرسي بجوار السرير مقابل مدفأه قديمة الطراز 
نور بتعب حوطت راسها باديها : انا فين وايه اللي جابني هنا
سيف قام من مكانه وقرب على السرير وجلس بجورها :انا... 
انا اللي جيتك هنا يانور
حبيت انهي العب معاكي في المكان اللطيف دا 
نور :لعب ايه.. انا تعبانه اوي 
سيف بابتسامه : عارف انك تعبانه.. بس لازم تفوقي.. انا مليت من انتظارك يا نور.. خدت وقت طويل اوي لحد ماجبتك هنا 
نور سندت نفسها بصعوبه وقاعدت على السرير :انا مش فاهمه حاجه.. 
سيف بسخريه : ما انا جبتك هنا عشان افهمك و احكيلك حدوته  قبل النوم 
نور :هو انت ليه بتتكلم كده.. وفين سالم.. وانت عايز مني ايه 
سيف : سالم مش هنا.. انا وانتي لوحدنا بس يانور 
وعايز منك ايه 
عايز افهمك كل حاجه  يمكن في يوم فكرتي فيها .. 
زي مثلا ليه سالم اتخل عنك 
او ليه امك ماتعرفيش عنها حاجه 
وليه انا ظهرت في حياتك وجبتك هنا ليه
نور بخوف : انا مش عايزه اعرف حاجه.. انا عايزه امشي من هنا 
قالت نور كلامها وهي بتقوم من السرير عشان تخرج من الاوضه دي 
بس سيف شدها من دراعها و رمها تاني على السرير  وكم.م بوقها باديه 
وقرب وشه من وشها وهمس بشر  : هششش.. انتي مش هتخرجي من هنا.. انا جبتك هنا عشان تسمعيني .. يبقى تقعدي بهدوا  وتقولي حاضر وبس  فاهمه 
نور هزت راسها بصعوبه من تحت اديه.. وهو بعد عنها  ورجع قاعد قصدها على كرسيه ولفه ليها.. ونور عدلت اقعدها بخوف  وبصتله
سيف بهدوء سألها  :ايه رأيك في البيت دا يا نور.... 
لما طال سكوتها زعق فيها سيف
.. ها ايه رائك  
نور بصتله بخوف  :حلو.. حلو 
سيف ابتسم ليها :تعرفي ان البيت دا شهد على قصه حب .. من أجمل قصص الحب 
واللي حصل فيها.. التض.حيه ب كل شئ.. والمواجهه.. 
وشهد على مشاعر  عشق قويه جمعت اتنين هنا.. .. 
كان كل همهم  انهم يعيشوا مع بعض بسلام.. والبيت دا قدر يوفر الدفا دا ليهم و الأمان .. وكمان شهد البيت هنا علي نهاية حبهم ك
نور استغرب هدواء سيف بسرعه كده.. وكلامه الغريب.. اللي هو عن الحب والمشاعر..
وحست انها قدام واحد غير سوي نفسيا
سيف : متستغربيش اصل الحكايه بدأت من زمان اوي يا نور
من اليوم اللي قرر جلال ابن الباشاوات يتجوز رحمه بنت الشغاله 
.... 
....... 
سالم صحي من النوم.. حاسس بجمسه مكس.ر 
واستغرب انه نايم على الكرسي..
قام يدور على نور ومالقهاش 
سأل عليها الحراس على البوابه بس الكل قال إنهم ماشوفها من ساعة ماخرج سيف من البيت اول امبارح 
ودي كانت صدمه ل سالم.. انه عدا يومين وهو كان نايم كده 
وتفاجأت اكتر لما شاف عربيه جيه عليه بسرعه
وفرملت عشوائيه 
ونزل منها معتز بغضب 
وجري على سالم 
مسكه من ياقته بعنف وصرخ فيه :فين نور.. ودتها فين يا سالم.. 
سالم :انت بتعمل ايه.. اوعي ايدك 
وبعدين انا معرفش هي فين كانت موجوده معايا وبعدين مشيت 
قال سالم كلامه وهو ماسك ايد معتز يفكها عن رقبته 
وقرب الأمن يبعده معتز عن سالم 
ومعتز فضل ماسك فيه اكتر 
معتز :مشيت فين.. انا شاكك فيك من الاول.. كنت عايز ايه يا سالم ايه اللي فكرك بيها دلوقتي.. وجيت وخدها ودتها فين 
سالم :هي ايه اللي وددتها فين وددتها فين دي بنتي..وانا حر فيها 
وبعدين انت عرفت المكان هنا ازاي 
معتز:اتبعتلي العنوان مع الورق بيثبت ان جد نور كاتب جزء من املاكه باسمها.. وانت خدتها عشان تخل.ص منها وتورثها.. اوعي تكون قربت منها يا سالم ..هي فين.. انا هخليها تتنزل ليك عن كل حاجه. بس قولي هي فيت
سالم بصدمه :انا اخل.ص من بنتي.. انت اتجن.نت
..فوق وشوف انت بتقول ايه.. 
وفجأه صوت سيارات الشرطه عالي وقربت منهم 
سالم بص ل معتز :انا معملتش حاجه دي بنتي.. انت بلغت عني
معتز بستغرب  : انا مبلغتش حد.. انت لو مسيت منها شعره.. انا اللي هخل.ص عليك يا سالم مش هستنا تت.حبس.. فين نور يا سالم.. رد عليا
العساكر نزلت وحوطت سالم و معتز.. وقرب ضابط منهم 
ضابط : ابعد عنه.. 
وجهه كلامه ل معتز وبص ل سالم 
انت سالم لاشين
سالم :ايوه يا فندم 
ضابط :معايا امر بالقبض عليك بتهمت قت.ل بنتك نور سالم لاشين وحر.ق جث.منها 
الكلام نزل زي الصاعقه على معتز  اللي اتجمد مكانه 
........... 
.......... 
جلال :يا بابا انا مش هتجوز البنت دي.. مش هتجوزها أفهموا بقا. انا بحب رحمه.. وهي دي اللي هتجوزها 
بقى اخرتها ابني كبير عيلة لاشين يتجوز بنت الشغاله 
جلال :انا مايفرقش معايا هي بنت مين .. انا بحبها
.. وهي عندي بالدنيا..  وافق يا بابا عشان خاطري.. لو تهمك ساعدتي
.. ماينفعش.. انت ابني البكري..و لازم تتجوز جوازه تليق بيك وترفعك.. مش واحده تقل منك ومن مكانتك قدام الناس.. وانا اختارت اللي تليق ب يا جلال 
انت ابوك باشا
جلال برفض :لا يا باشا.. رحمه محترمه و متعلمه و مثقفه.. وانا بحبها ودا اللي يهمني 
الباشا :اسمع يا جلال فرحك يوم الخميس اللي جاي .. انا اتفقت مع ابوه البنت 
وهتنسي رحمه دي خالص
.. بدل مازعلك عليها 
إنها الباشا كلامه بنبرة تهديد قويه 
جلال : حاضر  يا  باشا اللي تشوفه.. بس ليا شرط.. اللي انت اختارتها دي ..  لازم تعرف قبل ما اتجوزها .. اني بحب واحده تانيه.. ومستحيل اني احبها في يوم.. عشان مابقاش ظلمتها
الباشا بتهكم :عارفه و موافقه.. حاجه تاني
جلال بستغرب : عارفه وموافقه!!
الباشا :اه..تحب تسمع موافقتها بنفسك 
جلال :لا بس هي اللي اختارت
...... ... 
سيف بص ل نور : شوفتي يا نور حد بالشكل دا معد.م الكرامه.. عارفه مين الست اللي الباشا فرضها على جلال وهو كان رافضها.. امك يا نور فاتن
سيف يصلها بحقد :صحيح يا نور هو انتي عمرك مافكرتي ليه سالم طلق امك 
نور :لاء.. انا ايه علاقتي بكل اللي انت بتحكي دا.. 
سيف :لأنك بنتهم دي علاقتك الوحيده بيهم .. انتي بنت فاتن و سالم يا نور 
نكمل 
سعاتها .. خرج جلال وهو مقرر انه لازم يحمي حب عمره من ابوه.. ويتجوزها وقدام الكل .. ودا كان هيحصل بطريقه واحده  وبس 
.... 
بدا الباشا يجهز احلا وافخم قاعه افراح ويعزم معارفه وناس كتير من أرقى طبقات المجتمع 
وجي اليوم المنشود 
ووقت الزفه. 
......
رحمه :سالم انا خايفه اوي احنا ليه نعا.دي ابوك كده 
مش هير.حمنا 
جلال :ماتخفيش يا رحمه انا جانبك وبحبك  
انتي اللي تستهلي الفرح دا وكل حاجه اتعملت ليها حقك انتي انا قلبي اختارك من زمان ولازم يبقي قدام الكل  بموافقة الباشا عليكي 
رحمه :والبنت التانيه ذانبها ايه.. تكسر فرحتها
جلال :تستاهل انا رحت اتكلمت معاها وطلبت منها ترفض.. بس هي شايفه انها انسب منك.. حاولت افهمها اني بحبك بس هي اللي مابتفهمش هي حره 
.... 
مسك جلال ايد رحمه ودخلوا القاعه سوا بزفه كبيره  
الباشا بصلهم بذهول كان هيتجنن.. ازاي ابنه عمل كده 
والناس بدأت تتهامس والكل يتكلم 
وجلال ماسك ايد رحمه وهي بفستانها الأبيض وهو بالبدله وبيتزفه 
لحد ما وصل بيها للكوشه وقعد رحمه وقاعد جانبها وسط القاعه
ابوه العروسه زعق مع الباشا وازاي يهين بنته كده 
واتكلم الباشا وعينه في عيون ابنه جلال
الباشا :فاتن هتتجوز سالم 
وفعلا اتجوز الاتنين في نفس الفرح وبذات ان سالم فعلا كان معجب ب فاتن 
وتقبل الباشا رحمه مجبر قدام الناس
.... 
سيف :وخلص الفرح يانور 
وخد جلال. رحمه وجابها هنا البيت دا . ضحى بكل حاجه عشانها يا نور اسمه و مستوى الاجتماعي و شغله.. وعاشوا في المكان دا 
لان الباشا كان قا.لب الدنيا عليهم.. وعشان ينفذ تهد.يده 
بس جلال فعلا قدر يحميها وهرب بيها بعد الفرح علطول وجي بيها على هنا 
ومع اول سنه جواز كانت رحمه خلفت وكملت فرحتهم بابنهم وعاشنا هنا سنين  يا نور.. مبسوطين 
وأخبر الباشا كان بيوصلها ديما سالم  اخوه 
لحد ما الباشا تعب وخاف يمو.ت وابنه الكبير بيعد عنه قرر يسامح جلال ويرجعه يعيش معاه ومع حفيده اللي اتمنى يشوفه و مراته
ورجع جلال و رحمه بيا 
  قصر الباشا وعشنا هناك 
بس جلال نسي انه يحمي حبيبته 
من. أفعى سم.ها وا لقبر
فاتن
كانت حامل وقتها وخلفتك بعد فتره صغيره من رجعنا القصر 
والباشا فرح بيكي وطلب مني انا اللي اسميكي.. اخترتلك نور كان الاسم شبهك وقتها 
وشيلتك و فرحت بيكي وبقيتي أقرب حد ليا 
.. كنتي لسه صغيره اوي
نور كان مرسم على وشها كل ملامح الأ.لم 
وهي ماسكه بطنها :كفايه.. كفايه ارجوك انا تعبانه.. فاتن لو و.حشه او سالم ديقك.. فا انا معرفش الاتنين.. اااااه..كفايه
سيف  قرب منها وبداء يمسح على شعرها وحضنها بحزن :هي ليه عملت كده.. 
هي السبب يا نور.. 
انا ماكنتش عايز اعمل فيكي كده.. فاتن السبب.. ورحمه حست بكل اللي انتي حسه بيه دلوقتي.. حست بو.جعك والمك ويمكن اكتر.. بسبب حق.د امك عليها 
نور كانت بتعيط بأ.لم.. ومش قادره حتى تبعد سيف عنها وتبعد عن حضنه الي تبت عليه اكتر ورجع يكمل حكايته 
سيف :من يوم مادخلت امي قصر الباشا وهي حالتها من سيئ ل اسو.اء سنتين
امي كانت بتعا.ني فيهم من نفس ألمك لحد ما بقيت ماتقدرش تتحرك من السرير
جلال كان هيتجن.ن لف بيها على كل الدكاترة 
.. وهي بتنا.زع المو.ت وماحدش قدر يشخص مرضها 
لحد ما قررت فاتن تكتب النهايه 
كنت قاعد جانب امي يومها  و نمت في حضنها من غير ماحس 
بس صحيت على صوت فاتن معانا في الاوضه وهي بتزعق مع امي كنت خايف منها فعلا.. وامي حست بيا وضمتني ليها اكتر
...... 
فلاش باك 
فاتن بغضب :هو انتي ماسكه في الد.نيا كده ليه
انا زهقت منك كل دا
رحمه بتعب :انتي عايزه ايه يا فاتن 
ماتسبيني في حالي 
فاتن :عايزه ا خلص منك شوفتي سهله ازاي 
رحمه :امشي اطلعي بره 
فاتن :مش هطلع تعرفي يا رحمه 
ماحدش في الدنيا قدر يقرب من حاجه ليا وانتي ببساطه قربتي وخدتي جلال مني يوم فرحي.. انتي ماتعرفيش انا حسيت بايه في يومها وانا حسه بالشفقه من نظرات الناس
رحمه :جلال كان بيحبني يا فاتن  وهو قالك كده والتي اللي رفضتي تسمعي 
وبعدين الكلام دا عدا عليه سنين يا فاتن... وانت دلوقتي متجوزه سالم وعندك بنت 
فاتن بدهشه :.. سالم!! سالم 
انا عمري ماحبيت سالم..
دا اتفرض عليا 
.وبردوا بسببك..
انا الهانم وانتي بنت الخا.دمه يا رحمه
.. تعيشي انتي ملكه مع جلال وتخلفي ولد و ياخد كل حاجه 
.. وانا اعيش تعيسه مع سالم ويوم ماخلف تبقى بنت.. هو دا ينفع بردوه يا رحمه
رحمه :.. دي حاجه بتاعت ربنا يا فاتن.. 
وسالم كمان بيحبك.. وعندك بنت ربنا رزقك بيها غيرك مش لاقي 
انتي اللي مش راضيه بحياتك .. 
لو رضيتي هتلقي نفسك عايشه في جنه
.. تقدري تفرحي بيها مع بنتك وجوزك ..... 
فاتن :وقلبي اعمل في ايه يا رحمه.. القلب محدش يقدر يتحكم فيه.. وقلبي حب جلال 
... لا لا لا اقولك انا عندي حل احسن كتيييير ..
رحمه بتعب :حل ايه 
فاتن ببساطه : كل حاجه ترجع للي المفروض تكون عليه 
انا اطلق من سالم.. 
واتجوز جلال.. وهخلي بالي من ابنك متخافيش بجد .. وانتي كفايه عليكي كده ترتاحي بقي
رحمه :انتي اتجن.نتي اطلعي بره.. يلااا 
قالتها رحمه بزعيق وفضلت تسعل بقوه والم 
ضحكت فاتن عاليها :ومين قالك اني لما اخرج بره انتي هتعـ.يشي
. َانا كنت جيه اطمنك بس
اني هحب ابنك زي بنتي بالظبط
. واقولك ان وقتك انتهى.. الحقي اتشاهدي
رحمه :وانت جبتي المعلومه دي منين.. هو حد يعرف علم الغيب 
فاتن بضحك : اكيد لا شايفه
العبوة دي يا رحمه
فيها سـ.ـم بطيي المفعول بدهولك من يوم مادخلت فيه البيت دا 
رحمه بصدمه :انت بتقولي ايه
فاتن :اه عارفه دا غالي اوي عشان بيظهر الوفاه طبيعيه . 
شوفتي مافيش اي دكتور قدر يشخص مرضك ازاي
بس انتي طولتي اوي وانا مابقاش عندي صبر زهقت.. يا رحمه.. مابقتش استحمل اشوفك مع حبيبي اكتر من كده عشان كده.. اخر عصير شربته كان فيه كل الزجاجه
سيف كان سامع كل الكلام دا وهو نايم جانب رحمه وهي ضامه في حضنها من الاول حاول يقوم اكتر من مره بس رحمه شددت عليه 
وبداء صوت نفس رحمه  بيعلي وحررتها بتعلي وا لمها بيذيد لحد مانتهت
.......... 
اند فلاش باك 
سيف بدموع :معرفتش اي حاجه بعد كده لاني فوقت في المستشفى وبعدها بشهور  
بدأت افوق واعرف ان فاتن ماكتفتش برحمه بس..دي حاولت..تخـ.لص مني انا كمان 
وخدتك فاتن واختفيتي لان جلال عرف انها السبب
و امي كانت خلاص.. مابقتش موجوده
وكمان جلال ماقدرش يعيش من غير رحمه.. وأنهـ.ى حياته هنا 
نور بتعب : امي عملت كل دا.. وازاي ماتحكمتش 
سيف: ابوها قدر يهربها بره البلد بيكي.. وبعدها رجعت بيكي غاليه علي اساس انك بنتها 
نور: وانت عملت فيا زي ما فاتن عملت في مامتك 
سيف :كنت نسيتك.. وحاولت امنع نفسي كتير مادورش عليكي  يا نور
بس انتي اللي ظهرتي بنفسك ليا بعد ماتشهرتي في عروض الأزياء 
فكرت الأول انه تشابه أسماء..
بس اتأكد انه انتي بنت فاتن.. ومن يومها وانا ديما جانبك و حوليكي 
بس انتي ماكنتش شايفه غير معتز. 
عشان كده بعت اللي تشغله عنك 
وعشان اقدر ابعده عنك.. واجيبك للبيت دا
نور : هنا!!.. انت كمان تعرف هنا.. انت اتفقت معاها 
عشان تضحك علي معتز 
ضحك سيف بصخب :انا اتفق مع دي.. انتي مسكينه اوي يا نور دا انا سيف لاشين 
انا اللورد يانور
انا بس بدأت العبه تاني 
وبقيت احرك كل واحد فيها بمزاجي..
زي قطع الشطرنج..
كل واحد لي دور  
و نقطت ضعف اوخطأ بتوقعه 
زيك كده يا نور ..ديما متسرعه ا.. مشاعرك بتتحكم فيكي 
معتز عصبي.. عصبيته بتخلي يتكلم من غير مايفكر 
هنا عارضة أزياء.. بتحب المظاهر وتبقى حديث الناس.. فا بتوصيه صغيره. انها تشتغل في شركه لتصميم الأزياء.. 
وبعدين  تبقى مرات صاحب الشركه دي ضجه اعلانيه تشهرها من غير مجهود 
حتى سالم لعبت بيه.. لانه عنده المال والسلطه كل شئ 
عارفه الحد الوحيد اللي اتفقت معاه كان مين.. يا نور في اللعبه دي .. 
اللي بيعملك القهوه كل يوم وبيجهز غداكي 
نور بصتله بهدوء :مين. 
سيف :ماجده صاحبتك.. 
تبقي حبيبتي.. هي  فاهمه كده اني ممكن اتجوزها..
ماجده بيحركها الحـ.قد عليكي .. 
ماتبقيش تتخدعي بالمظاهر تاني يا نور.. دا لو خرجتي من هنا 
... 
نسيت اقولك انا سبت ل معتز علامات لو اتابعها يقدر ينقذك بيها 
سيف همس ل نور اللي شبه واعيه. 
:اديته فرصه.. فاتن مادتهاش ل جلال
...... 
دا أكبر فصل كتابته بقالي يومين بكتبه وتعوضا عن امبارح 
واحب اعرف ارئكم لاني بجد تعبت فيه
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مرت ايام وانتشر الخبر بسرعه كبيره على كل مواقع السوشيل مديا.. رجل الأعمال سالم لاشين قـ.تل ابنته الشابه نور لاشين عارضة الأزياء الشهيره بعد ما أخذها من بيت خالتها والسبب مجهول
الكل بداء يتكلم على الحادثه.. داخل البلد وخارجها. قبل حتى التحقيق في القضيه
وكانها حمله ممنهجه لانتشار الخبر 
.... 
سيف كان متابع الاخبار بهدوء..و بيتمنى ان خطته تنجح اخر خطوه بيعملها.. 
ماينفعش بعد كل دا 
يبقى اللي عمله راح على الفاضي
.. هي خطوه واحده وينهي كل دا.. 
كان بيتابع نور من وقت للتاني وهم محبوسين في نفس المكان دا من ايام 
نور حالتها بقت اصعب
وهو جوه حر.ب بينه وبين نفسه 
نور جسدت لي الماضي تاني 
كل ما يشوف نور 
كأن ملامحها بتتغير ل شكل رحمه 
وكأنه شايف امه مكانها وهي بتتأ.لم. 
واخر لحظه جمعته بيها 
وهو في حضنها وهي بتحضر 
وفجاءه يشوف ملامح نور بتتحول ل فاتن
ويشوفها وهي واقفه قدامه بضحك بصخب عليهم
يوم ما دخلت لهم الاوضه 
وصوت يصرخ جوه سيف "انقذها كفايه عليها كده هي مالهاش ذنب" 
ويرد هو "ورحمه ماكنش ليها ذنب ولا انا ولا جلال.. لازم نور تحس بكل اللي رحمه حست بيه" 
"انت كده بتقـ.تلها هي بريئه هي مش شابها حتي .. حسابك مع فاتن مش بنتها " 
"اسكت مش هسبها تمو.ت.. بس لازم تحس بكل اللي حست بي رحمه.. لازم تعرف فاتن عذ.بتها قد ايه.. ماينفعش تحقد عليا لما اخد حقي قدمها.. لازم تأمن بهدفي.. وباني الضحيه.. مش الجاني "
...... 
التحقيقات كانت مستمره مع سالم واللي اتحجز على ذمة القضيه 
وكانوا واقفين على تقرير الطب الشرعي 
بعد عثرهم على الجـ.ثه بشقته بالقاهره 
واللي كان في شك أنها مش ل نور 
واختفاء نور غير مبرر بس المتهم الأول بالحالتين  سالم. 
بعد الكل ما شهد انها اخر مره كانت معه نور بالمزرعه
....
بدأ سيف يهتم بي نور بعد ما وصلها ل أعلي مراحل الأ.لم 
وبدأ يديها مصل مضاد للسم ويهتم بأكلها وشربها 
وعلاج اثار العقار
وكان معلق حوليها صور كتير ل رحمه وجلال مع بعض وهو معاهم
وصور لي مره مع رحمه و مره مع جلال 
وكان بيحكلها قد ايه السعاده اللي كانوا عايشتها في المكان دا.. حتي لو هي رفضت تسمع 
كان بيحكلها كل ذكره لي سعيده عاشها في حضن رحمه و جلال 
واللي انتهت حيا.تهم بسبب فاتن ايام بتعدي وهو بيهتم بيها وبيتكلم معاها من غير ما يمل
........ 
معتز كان تايه مش قادر يصدق اللي حصل دا
 بين يوم و ليله نور مابقتش موجوده
  بينكر الامر دا تمام.. 
عنده امل انها لسه عايشه.. 
زي ما اتقال في النيابه.. 
وقسم سالم ان هو مالوش دعوه باللي حصل 
وان نور كانت معه 
ومستحيل دي تكون بنته 
.... 
رفض معتز  يروح البيت تماما
قاعد في مكتبه ومعزول عن الدنيا 
بيمسك فونه كل شويه يرن على نور 
مستني انها ترد عليه تلفونها مقفول .. رافض يصدق كانت معه من ايام بس 
نزل من المكتب 
وخد عربيته يلف بيها يدور عليها كأنها تايها 
وقف في جانب طريق بعد ساعات 
يصرخ بغضب وحزن وقلة حيله 
فجأه خبط زجاج العربيه من جانبه
بص معتز وشاف طفل صغير 
نزل الزجاج بغضب 
الولد :اتفضل يا عمو 
قالها الولد وقدم لي معتز علبه 
معتز بجمود :ايه دا 
الولد : في واحده ست قالتلي ان دي حاجه مهمه ليك 
خد معتز العلبه منه وفتحها شاف فيها سلسله نور  ومعاها فلاشه 
معتز بصدمه دور على الولد كان اختفى 
خد الفلاشه وقلبها في ايده. 
كان مطبوع عليها اسم سيف كأنها ماركه 
معتز دلوقتي بس قدر يستوعب ان سيف كمان مختفي من يومها 
جرى معتز بالعربيه بسرعه على الشركه 
و دخل مكتبه ووصل الفلاشه بلاب توب 
شاف فيها فديوهات كلها ل ماجده وهي بتحط حاجه في  كل اكل نور  و حتى الميه و القهوه اللي بتشربها 
وفي آخر فديوه ظهر صوره العبوه باسمها 
معتز مش فاهم هي بتعمل ايه  
دا ايه اصلا 
بحث عنه على النت كتير واكتشف انها ماده 
موجوده طبيعي في جسم الإنسان
بس لما بتذيد عن المعدل الطبيعي بتاعها بتشكل خطر على حياته و بتتسبب بأمراض متعدده 
شاف اعرضها واللي كانت مشابه تمام للأغراض اللي كانت بتحصل ل نور 
ماكنش مصدق ان ماجده أقرب صديقه ل نور تعمل فيها كده.. وليه؟؟ سؤال ماكنش لي اجابه
...... 
نزل بسرعه يشوفها في المشغل بس ماكنتش موجوده وعرف انها مختفيه من يوم اختفاء نور 
معتز بتسأل واستغرب : ايه علاقة سيف ب ماجده.. 
سيف!!  سيف!! سيف
معتز كان عاجز عن التفكير..
لحد ما وصلت لي رساله 
" فاتن عندها الحل وريها الفلاشه.. لو تهمك نور"
معتز :كمان فاتن... 
حس معتز للاحظه ان في امل تكون عايشه و قرر يتمسك بيه..
...... ... 
رجع معتز البيت يدور على غاليه 
شافها قاعده في اوضتها 
حضنه صورة نور وبتبكي 
واحساسها انها ضيعت بنتها بنفسها 
اتمنت ان الوقت يرجع ولو دقيقه واحده 
كانت رفضت ان نور تخرج معه 
حتى لو اضطرت تحبسها وماتخلهاش تخرج ابدا
فاقت من شردها على صوت معتز 
معتز :امي.. عايز اوصل ل فاتن 
غاليه :فاتن.. عايزها ليه يا معتز 
معتز كان هيحكلها بس حس انه ممكن يديها امل على الفاضي
:من حقها تعرف ايه اللي حصل ل بنتها
غاليه :عرفت يا معتز الخبر مسمع في كل حته. وهي كلمتني من المطار وزمانها على وصول 
شويه ورن جرس الباب قامت غاليه تفتح 
و كانت فاتن واقفه قدمها  بتبكي والغضب مسيطر عليها   :بنتي.. بنتي فين يا غاليه.. انتي سلمتها ل سالم بنفسك.. ضيعتي بنتي يا غاليه.. دي الامانه اللي امنتك عليها 
غاليه بنهيار :معرفش انه كان ممكن يعمل فيها كده.. دي بنته عمري ماتخيلت انه ياذيها 
فاتن :ليه مكلمتنش يا غاليه.. ليه ماعرفتنيش ان سالم ظهر تاني و بيدور عليها.. انتي نسيتي عملوا فيا ايه زمان.. نسيتي ذ.لهم ليا.. وأنهم كانوا عايزين ياخدوه بنتي مني من زمان. نسيتي عيلة لاشين عملت ايه فينا 
غاليه :.. هي اللي طلبت انها تروح معه 
لولا كده عمري ماكنت سبتها 
دي بنتي قبل ماتكون بنتكم.. لو انتم اللي خلفتوها .. 
فا انا اللي ربتها وكبرتها..
و انا اللي سهرت  وتعبت عليها 
وانا اللي مقهوره دلوقتي يا فاتن . 
على عروسه اتمنيت اشوفها بفستانها الأبيض
 مش بكـ.فن يا فاتن 
ايه اللي رجعه تاني.. 
لو مش عايزها ماسبهاش ليا ليه
فاتن بتوعد :هرجع حقها يا غاليه.. وهيكون غالي اوي
معتز بغضب :كفايه.. الكلام دا مالوش لازمه 
انا عايز اتكلم معاكي يا فاتن. لوحدنا 
......... 
خدها معتز الاوضه و بدأ يفرجها على الفلاشه. 
وفاتن بتتفرج بصدمه :لالا لا مستحيل 
وبعدها وراها معتز الرساله :يعني ايه.الرساله دي. وايه علاقة سيف بكل دا.. والحل عندك ازاي 
فاتن بغضب :سيف ابن جلال كبر وبيعيد الماضي 
معتز :انا مش فاهم حاجه فهميني 
فاتن بحقد  :غلط غلطها زمان وجي الوقت  إصلاحها 
معتز بغضب :عايز افهم 
فاتن بصراخ :ابن جلال  كان بياخد ثأره مني ..في بنتي.. حق امه و ابوه 
غاليه دخلت على صوتها بستغرب  :وانتي مالك و مالهم يا فاتن.. مالك ب جلال و مراته  
هى ما.تت بسبب المرض و جلال انتـ.حر 
فاتن :انا لازم اقبل سالم 
غاليه :فهميني.. هنا..انتي فعلا السبب في مو.ت ام سيف. زي ما جلال قال زمان.. 
فاتن :لا طبعا.. يعني انا اللي مرضتها يا غاليه
 ما انتي عارفه القصه .. جلال اتجنن بسبب مو.ت مراته واتهيأله اني انا اللي عملت كده والظاهر انه ورث ابنه تفكيره دا قبل ما ينتـ.حر
معتز قدر يفهم القصه كلها و ايه هي دوافع سيف 
بس فضل الصمت دلوقتي 
واتكلم ب كلمه واحده :احنا لازم نلاقى سيف.. هو اللي يعرف ايه اللي حثل مع نور
فاتن بتصميم :هننزل نقابل سالم الاول
فاتن اتوعدت بسرها"سنين وانا بهرب منكم يا عيلة لاشين بعدت بنتي عني عشان ماحدش يقرب منها ولا يطولها ليه ظهرت يا سالم هدفعك الثمن انت وابن جلال  وكل واحد بيشل اسم عيلتك همـ.حيكم من الوجود " 
........... 
نور بدأت تستجيب للعلاج بس ببطي 
وللأسف العلاج دا طويل المدا
نور بصت ل سيف :انت بتفكر في ايه 
سيف ابتسم :بفكر اني قربت اخرجك من هنا و هترجع ل حياتك قريب
نور :وانت كده خدت حقك مرضتني وانت اللي بتعلاجني 
سيف ضحك : اصلك.. صعبتي عليا
عارف  تخيلت سنين ان  لما اشوفك بتتألمي قدامي
هفرح وهرتاح وانا باخد حق رحمه وحقي 
من فاتن..
عشان لما تجي  تاخدك من هنا تشوفك فر.قتي الحياه بنفس اسلوبها زي ما هي عملت زمان 
نور :متخيل اني هفرق معاها وهترجع عشاني ودور عليا كمان
سيف :ماكنتش متأكد.. بس دلوقتي اتأكدت انتي تفرقي معاها يا نور..وقريب هتخلصي مني ومن حسبتك دي معايا 
نور :انا معرفش فاتن.. شوفتها في الصور بس.. برغم اللي عملته هي هتفضل امي 
انا عمري ماتخيلت ان في واحده تقدر تعمل كده.. انا صعبت عليك وانا بنتها.. وهي عملت كده في امك قدامك بد،م بارد 
وبعدها حاولت تخـ.لص على طفل وقتها
سيف :سيبك من كل دا 
انا عايزك تسامحيني يا نور.. لو حصلي حاجه هتسامحيني 
نور :لا.. انت ماقدرتش تسامح.. مش مطلوب مني اني اسامحك
سيف :معاكي حق 
نور برجاء :لو عايزني اسامحك.. ما تأذيش امي قدمها للمحكمه.. هم يجبولك حقك
سيف بحيله:حكمها هيكون الإعد.ام 
نور :هي غلطت و تتحاسب ماضيعش نفسك
سيف ابتسم لانه قدر يفصل تفكير نور بمزاجه :. انا ضعت اصلا يا نور 
ومن زمان 
ومش المحكمه اللي هتجبلي حقي 
رحمه في نظر القانون م.اتت مو.ته طبيعيه.. واد.فنت من عشرين سنه.. وما مش طبيعي دلوقتي اقول انها اقتـ.لت وافتح قضيه  
نور بأمل :بس لو اعترفت انها عملت كده.. تسبها تتحاكم 
سيف :هفكر ارتاحي انتي دلوقتي وانا هعملك الغداء.. 
....... 
اول ما نزلت فاتن مع معتز من العماره وقبل ما يركبوا العربيه
جت عربيه سوده ونزل منها جاردات و سحبه فاتن جوه العربيه وزقه معتز  
بعيد 
ركب معتز عربيته و بداء يطردهم بسرعه وهم بيجروا منه لحد ما تاه منهم
...... 
ظهر تقرير الطب الشرعي واللي اثبت انها مش نور وان سالم مالوش علاقه بيها لان الوفاه كانت وقت ما سالم كان في المزرعه 
وخرج سالم مؤقتا وممنوع من السفر لحد ماينتهي التحقيق 
...... 
سيف كان واقف قدام الشباك مستني وصولها 
على أحر من الجمر 
لحد ما وصلت لي رساله ان كله تمام و فاتن موجوده في المكان اللي امر بيه وقفلوه عليها بالمفتاح 
سيف أمرهم يمشوا ووقف يتنهد بارتياح 
دخل ي صاحي نور 
سيف :نور قومي.. تعالي نخرج سوا 
نور بستغرب :نخرج 
سيف بهدوء :قومي يلا 
خرجت نور مع سيف واول مره تشوف البيت من الخارج ومسك سيف اديها 
ولفه حولين البيت ودخله من باب تاني 
وفي اوضه صغيره في البيت من الخلف فتحها سيف بالمفتاح 
........... 
دخلوا سوا كانت فاتن  وقفه قدمهم بخوف 
سيف ابتسم :وصلت يا نور.. اخيرا يا فاتن اتقابلنا 
فاتن بصت بستغرب لايد سيف و نور اللي متشبكه ببعض :نور حبيبتي انتي كويسه عمل فيكي ايه 
نور :زي اللي عملتي في امه.. بس هو طلع عنده رحمه 
فاتن : انا معملتش حاجه.. انتي بتقول ايه.. دا بيكدب عليكي يا نور.. انا امك.. انا رجعت عشانك 
سيف ببرائه :هي فعلا معاها حق هي رجعت علشانك.. احساس الامومه حركها لما عرفت انك خلاص مو.تى.. وسالم اتحبس.. هتخاف من مين فارجعت.. عشان تورثك يا نور اصل فلوسها خلصت.. وانتي الباشا كتب باسمك كتير اول ماتولدي وكان تحت وصية سالم 
فاتن بزعيق :انت بتقول ايه.. ماتصدقوش يا نور.. دا حاول يقـ.تلك بالبطئ
سيف : هي عارفه.. بس ايه رائيك في اللعب دا اجمد من لعبتك يا فاتن.. اصل لعبي محترف 
فاتن :ابن جلال مستغربش انك تعمل كده 
سيف بستفزاز :جلال اللي انتي قتلـ.تيه
فاتن بغضب:لا لا  انا مستحيل اعمل كده في جلال انا ماحبتش حد في حياتي قده... هو اللي غدرني.. هو اللي فضل عليا بنت الخدامه.. انا اكتر واحده حزنت عليه.. 
رحمه هي السبب ضحكت عليها عشان يحبها.. هو كان هيبقى جوزي انا 
نور :عشان كده بقي انتي اللي  قتـ.لتي رحمه.. عشان جلال فضلها عليكي.. عشان رفضك وحبها 
فاتن بصراخ : لا هي ضحكت عليه. 
انا احسن منها. افضل منها ميت مره .. مين هي عشان جلال يحبها.. مين هي عشان تخليني مثيره للشفقه قدام الناس.. وتاخد حبيبي.. عشت عمري اتمنى جلال يبصلي 
وفجأة يقوليلي انه اتقدملي انا وعايز يتجوزني .. خلاص حلمي هيتحقق. تجي هي تاخده كده
انا لو رجع بيا الزمن  هتقتـ.لها اكتر من مره وكنت هتاكد وقتها من مو.تك انت كمان 
قالت كلامها وهي بتشاور على سيف
سيف : شوفتي يا نور اعترفت بنفسها 
والعالم كله شهد عليها في البث المباشر.. 
ودلوقتي جي وقت الحكم وانا اللي هحكم عليها وانفذ حكمي
نور برفض  وقفت قدام فاتن  : لا لا 
انت وعدتني انك مش هتا.ذيها مجرد ما تعترف هتنهي كل دا
سيف شهر سلاحه بوشها : متخيله اني عملت كل دا عشان في الاخر اسماحها 
مش قولتلك انتي مسكينه اوي 
 اسف يا نور.. انا وعدتك اني هفكر.. بس مش موافق 
وقبل  ما يضرب سيف فاتن اتكسر الباب  
و دخل معتز الاوضه ووقف مقابل ل سيف
.......... 
فلاش باك 
معتز كان وصل للبيت اللي انخطفت فيه فاتن بصعوبه بعد ما العربيه تاهت منه  بس رجع شافهم وهم راجعين  
ووقف استخبي منهم وبعدها راجع الآثار لحد ما وصل للبيت 
وشاف نور و سيف خارجين مع بعض  
........ 
سالم كان متابع البث وعرف المكان  
دا اللي كان ديما بيقابل فيه جلال لما هرب برحمه 
ساق بسرعه العربيه للبيت
خايف على سيف و بنته برغم كل اللي عمله 
بدأ يسوق بسرعه 
....... 
معتز و سيف مسكوا في بعض  وسلا.ح وقع من سيف وهم بيتقتلوا
جريت  فاتن  على السلا.ح عشان تضرب بيه سيف  
بس نور هي اللي خدته بسرعه 
فاتن :اضربيه بسرعه 
 انتي  بتفكري في ايه 
نور صرخت  : مالكيش دعوه 
معتز سيبه 
الجمله دي وقفت معتز مكانه يبص ل نور بصدمه .. 
فاتن بغضب مسكت ايد نور اللي فيها السلاح وصوبت بيه على سيف بغضب 
ونور حاولت تقومها بس كانت فاتن اسرع 
والرصاصه  أصابت سيف بالفعل
"سيييييف" 
صرخت نور باسمه وجريت عليه  وهي بتحاول تكتم الجرح 
سيف بألم : اللي كنتي بتحميها دي .. هي أكبر عدوه للكل.. حتي انتي.. ماكنش لازم  تحميها
معتز بغضب :نور ابعدي عنه.. انتي بتعمل ايه
نور بدموع : معتز انت مش فاهم حاجه.. اتصل بالاسعاف بسرعه.. عشان خاطري
.. سيف فوق ارجوك.. افتح عينك.. هكلم الإسعاف   
ماتخفش هتبقي كويس.. انت من حقك تعيش يا سيف 
فاتن بغضب :انتي زعلانه عليه انا رجعت عشانك.. وانتي اتفقتي عليه ضدي انا امك 
نور بصتلها وصرخت فيه :انا معرفكيش.. انتي النقطه السوده في حياتي 
انتي سبب كل اللي حصل دلوقتي .. وهو ضحيتك يا فاتن 
كلنا ضحياكي يا فاتن
"هي صح انتي كان لازم تتحاسبي من زمان يا فاتن "
قال سالم جملته ووقعت فاتن في الأرض 
بعد ما فرغ سالم المسدس اللي في ايده عليها 
وصوت سيارت الشرطه دواي في كل مكان 
سيف بألم مسك ايد نور اللي منهاره 
ودمعها غرقت وشها 
علي مصير ابوها و امها
 :انا قتلت ماجده.... سالم برئ 
قال سيف جملته قبل مايغمض عينه ويغيب عن الوعي بين اديها
...................
بعد مرور سنه 
نور كانت واقفه قدام المرايه بتلف حولين نفسها ب  فستانها الأبيض والحجاب عليه
وكلام سيف كان بيتردد جوها.. انت بتعرضي حاجه على ناس رفضه الفكره  مين هيدعمك
المرادي واقفت نور على المسرح  
قدام ناس  منهم داعمه ليها ومنهم ناس رافضه 
عشان بين رائي و الرأي الاخر 
اتشهر البرند الخاص بنور و معتز. 
وخلص العرض  والكل كان بيصقف ليها هي وفرقتها 
معتز وقف قدمها وهو فرحان نجاحها وبيحتفل بيها ومعه غاليه 
قرب معتز منها: شكلك قمر بالحجاب 
نور: انا قررت مش هقلعه ابدا
معتز :شطوره بنوتي الجميله 
و دا آخر عرض صح 
نور بابتسامه : صح.. اخر عرض 
معتز فتح علبه فيها خاتم :تقبلي تتجوزيني يا نور
نور بابتسامه : ماينفعش احنا زي الاخوات
معتز:وهي في اخت بتغير علي اخوها وبتحبه 
نور: اه فيه كتير ..وبعدين انا ماقلتش ولا مره اني بحبك  
معتز : يبقى هنتجوز عضب عنك
"وهي مالهاش حد عشان تتجوزها غصب " 
نور بابتسامه :سيف 
معتز بغضب :انتي بتضحكي لي ليه
وقف و خباها وراه وبص ل سيف :هي ملكي اصلا..ومن زمان..انا عيلتها وبس وهتجوزها
سيف بتهكم :بمزاجها مش غصب 
نور :خلاص يا سيف هوافق واكسب فيه ثواب. 
معتز :ثواب اخرتها هتكسبي فيا ثواب. انا
نور :اه عجبك
معتز : عاجبني.. البسي الخاتم بقى لوحدك 
نور :انا اصلا كنت هلبسه لوحدي 
معتز :بحبك 
نور :و انا كمان بحبك يا معتز 
و سالم شال القضيه عن سيف و اتحاكم بيهم 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
معتز كان واقف خارج غرفة  نور بحزن 
وهي بتلف تحاولين نفسها قدام المراياه و بتضحك 
من ساعة ما حصلت الحادثه وهي محجوزه في مستشفى الأمراض النفسيه من سنه مابتكلمش حد خالص
عايشه مع نفسها وفي خيالها الخاص 
معتز : ليه حالتها مش بتتقدم يا دكتور.. فات سنه وزي ما هي 
الدكتور :الصدمه اللي اتعرضت ليها ماكنتش سهله 
.. سيف قدر يعملها حالة اسمها متلازمة ستوكهوم 
ودي بتخليها تتعاطف مع الخا.طف و تتعاطف مع أسبابه ودوافعه.. مو.ته قدمها حسسها بالذنب 
وقت_ل ابوها ل امها قدام عينها.. شرطه ود.م وخطف و ضرب نا.ر.. أقرب ما ليها عملوا فيها وفي نفسهم كده
وهي في أضعف حالتها النفسيه
.. خليها تعيش مع خيالها لانه مش هيأذيها.. وهتنسجه باللي بيسعادها
معتز :وهي هتفضل كده علطول.. مافيش علاج 
الدكتور :العلاج النفسي بياخد وقت طويل يا استاذ معتز لازم تصبر 
معتز :اكتر من كده كتير يا دكتور
الدكتور طبطب على كتفه و سابه ومشي
........ 
معتز دخل أوضتها وقرب منها :نور حبيبتي 
نور بتلف بفستانها بصمت 
معتز :كفايه يا نور
 لحد أمته هتفضلي كده 
انتي شايفه ايه احنا مش شايفينه 
انا جانبك و غاليه كمان 
مين فاتن و سالم وسيف دول انتي متعرفهمش انسيهم
نور اصلا مش سامعه لسه جوه حفلتها اللي حلمت بيها
خرج معتز من عندها و مشي زي مل يوم 
...... 
هنا :معتز احنا هنتجوز أمته... انا فرحي اتأجل بما فيه الكفايه 
معتز :هنا دا وقته.. انتي مش شايفه اللي احنا فيه 
هنا :انا قدرت دا كتير.. كفايه كده يا معتز انا تعبت 
اقولك انا هسافر معروض عليا شغل بره البلد وانا هوافق عليه 
معتز :وانا مش موافق يا هنا 
هنا :لا توافق او لا دي بتاعتك.. انا مش هضيع اكتر من كده معاك.. انا لما وافقت نتجوز.. قولت هتشهر و هكون حاجه مهمه.. بس الحقيقه اني بقع اكتر.. انا مش هكمل معاك.. حلال عليك المجنونه اللي انت سايب دنيتك وماشي ورها 
معتز :فعلا هي كفايه عليا.. انا برده اكتشفت.. اني حبتها هي وبس.. كنت مستصعب اقولك دا.. بس كويس انك قولته. وفرتي عليا كتير
قلع معتز دبلته ليها و سابها ومشي 
....... 
سالم تم الإفراج عنه لان الج.ثة اتثبت انها ل ماجده واتوفت بساكته قلبيه بسبب جرعه كبيره من مخدر بعدها تم حرق الج.ثه ووضعها في شقة سالم  
والمحامي قدر يخرج سالم من قضية فاتن واعتبروها دفاع عن النفس بعد ما اتحولت
 القضيه رائ عام 
واتحكم عليه ب سنه مع وقف التنفيذ
خلصت السنه وخد سالم ولاده و مراته وسافر بره البلد  عاش حياته هناك  وقرر ينسى الماضي بنور 
............. 
شهور كتير عدت وبدات نور ترجع ل حالتها الطبيعيه 
و معتز و غاليه جانبها 
وخرجت اخيرا من المصحه النفسيه 
معتز :اخيرا يا نور هنسيب الهم دا 
نور :سيف كان مظلوم يا معتز 
معتز :انا عارف.. بس هو غلط وعمره كده و خلص يا نور 
نور :انا السبب 
معتز :هو السبب مش انتي.. ممكن ننسى الماضي دا.. نور انا بحبك 
نور :عارفه زي اختك 
معتز :لا مش زي اختي.. انا عايز اكمل عمري معاكي.. كل اللي فاتت غير وجهه نظري كتير للامور.. حسيت بالغيره و الغضب من قرب اي حد منك.. كنت ديما حاسس انك ملكي هتفضلي جانبي.. كان امر مسالم بيه.. بس لما حسيت ان حد ممكن ياخدك مني في اي وقت.. كنت هموت من الغيره.. انا بعشقك 
نور :دا مش خيال صح 
غاليه :لا مش خيال يا نور تحبي اقرصك عشان تصدقي 
فرصتها غاليه 
نور :ااااه بس يا ماما غاليه.. ايدي 
غاليه :ردي علي ابني بسرعه 
نور بصت ل معتز بخجل :وانا كمان 
معتز بابتسامة :وانتي كمان ايه 
نور :انت فاهم 
معتز :فاهم بس حابب اسمعها منك 
نور :ماما ابعدي عني 
غاليه :تقولك اللي انتي عايزه لما تجيب الماذون يلا 
معتز :طيب اسألها موافقه ولا لاء 
غاليه :روح هات المأذون 
........ 
اتجوز نور و معتز  واستلمت نور
كل الأملاك اللي كان كتابها جدها با اسمها 
وفتحت دار أيتام باسم سيف 
تمت بحمدلله

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-