رواية تعديل راي جوازي من الفصل الاول للاخير بقلم ليل مراد

رواية تعديل راي جوازي من الفصل الاول للاخير بقلم ليل مراد


رواية تعديل راي جوازي من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة ليل مراد رواية تعديل راي جوازي من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية تعديل راي جوازي من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية تعديل راي جوازي من الفصل الاول للاخير

رواية تعديل راي جوازي بقلم ليل مراد

رواية تعديل راي جوازي من الفصل الاول للاخير

فهد وهو مستلقي علي السرير : انت عايزة ايه

جني ببسمة بينما تعانقه : انت هتتقدملي امتي

فهد بضيق : انت عارفة ان انا مش بتاع جواز وانت اللي اصريتي ان يكون في بينا حاجة زي كده مع اني قولتلك قبل ما يكون في بنا اي حاجة ان انا مش بتاع جواز بس انت وافقتي علي كده صح ولا انا غلطان

جني ببسمة : انا عملت كده لاني بحبك يا فهد

فهد بسخرية : بتحبيني .. طب اوعي كده لاني عايز اقوم اغسل وشي ونازل

جني ببسمة : هتروح فين

نظر لها فهد نظرة ساخطة جعلتها تغلق فمها تمام ثم ذهب وغسل وجهه وارتداء قميصه ونزل

_______________

نور بحزن وهو يكلم نفسه :انا هنام فين دلوقتي.. هو كان لازم اسيب البيت واعمل نفسي عنتر جبنة.. طب انا هروح فين

ريم وهي تجري ناحيت نور وتتنفس بصعوبة : انت ليه مقولتيش انك جاية من بدري.. انا اول ماعرفة خدت الطريق جري لحد هنا روحي ربنا ينتقم منك

نور ببسمة وهي تعانق ريم : وحشتيني اوي يا روري.. وبعدين انت نسيتي ولا ايه

ريم بحزن : انت ليه بتعملي في نفسك كده

نور : هم السبب

ريم : انت كان ممكن تجي تعيشي معيا انا وبابا

نور ببسمة : انا مش هينفع اتقل عليكي انت او عمو رائد اكتر من كده كفاية اللي عملته معيا من لما كنت صغيرة لحد دلوقتي.. الحجات اللي طلبتها معاكي

اخرجت ريم بطاقه الشخصيه لي نور وكانت مكتوب عليها نور ادهم النوع ذكر

ريم : باب قادم ورقك في كلية تجارة زي ما كنت عايزة وكمان جابلك شقة قريبة من الكلية بتاعتك

نور بدموع : شكرا جدا علي كل حاجة.. وانا اول ما اتخرج واشتغل هرد كل حاجة لعمو رائد

ريم بغضب : انت هبلة احنا اخوات وبابا كان نفسه تعيشي معنا بس كان عارف ان انت دماغك ناشفة ومش هتوافقي

عانقت نور ريم ودموع تنزل من عينها

……………….

في مكان اخر

ريم : ايه رايك انا عارفة ان هي صغيرة بس دي الشقة الوحيده اللي كانت فاضية وقريبة من الكلية

نور ببسمة : انت بتقولي كده ليه دي حلوة اوي

ريم : عاقد الشقة عندك في الدرج اللي جنب السرير.. انت اكيد تعبانة انا هسيبك ترتاحي شوية اه صح انا كنت هنسي انت بكرة عندك محاضرات في الكلية انا معكي في نفس الكلية بس قسم مختلف هستنكي بكر الساعة 10 قدام البوابة من جوة تمام

نور : تمام

بعد ان غادرت ريم دخلت نور الي الغرفة وبدات بتفريغ حقائبها ورتبت ملابسها داخل خزانة الملابس ثم استلقت علي الفراش بعد ان نزعت المباروكة لينسدل شعرها الكستنائي اللمع بجانبها علي الوسادة ثم نامت بعمق من التعب

_________________…

في فيلا الهواري

ياسين (ابو فهد ) بغضب : انت فاشل بقلك تلت سنين في سنه تانيه

فهد ببسمة : مش تلاتة.. دول اربعة

ياسين بغضب شديد : كله من دلعك فيه يا هانم

سميحة بغضب : مالك ومال الواد يا ياسمين سيب الواد في حالو كفاية عليه صدمة السقوط

فهد وهو يحك عينه وهو يدعي الحزن : ولهي يا ماما انت الوحيدة اللي فهمني في البيت ده.. بقول ايه يا ست الكل

سميحة : قول ياحبيبي.. عايز ايه

فهد ببسمة : انت عملة ايه علي العشاء انهاردة لسحن انا علي لحم بطني من الصبح

سمحة : ثواني وأكون جيبالك الاكل ياقلبي

فهد ببسمة : تسلمي يا ست الناس

ياسين هو يتابع ماحدثتهم وعلي وشك ان ينفجر من الغضب ثم قال : ايوه انت كده مبتفتكرش انك ليك بيت غير لما تكون عايزة حاجة روح مكان ما كنت وابقي كل هناك

بعد ان انهي ياسين حديثه وجد سميحة قادمه وهي تحمل صنية عليها جميع انواع الطعام ووضعتها علي الصفرة وامسكت طبق من الطاعم وبدات تطعم عمار في فمه

ياسين وهو علي وشك ان يشل : انتي بتعملي ايه

سميحة : انت مش شايف الواد هفتان ازاي ولا انت عايزني اسيبه كده يضيع مني

ياسين بقلت حلية : يارب.. هو انا هتجلت من قليل يارب الواد وامه عليا كده كتير اوي يارب

سميحة ببسمة : سيبك من ده كلة دلوقتي انا عملة الاكل حلو اوي اقعد كل كده وقولي ايه رايك

ياسين بغضب وهي يصد الي غرفته : مش عايز اتزفت سدتو نفسي روحو الله يسد نفسكم

سميحه بستغراب : ماله ده

فهد بضحك : مضايق شويتين سبيه وهو هيروق لوحده

_______________اليوم التالي.

كان فهد ذاهب الي الشركة الخاصة بي ياسين فمنع السكيورتي فهد من الدخول

فهد بغضب : انتم بتعملوا ايه

الحارس : متاسف يا مستر فهد بس مستر يا سين قالنا محدش يدخلك

فهد : يه اللي انت بتقوله ده.. طب خلي حد يروح يقوله ان انا عايز اقابله

ذهب احدي الحارسين الي مكتب المدير و ابلغ ياسين ان فهد يريد التحدث معه فاخبر ان يدعه يدخل

……………..

ياسين : انت عايز ايه يا فاشل

فهد : انت ليه خليتهم يمنعوني من الدخول

ياسين : ومش هتدخل الشركة تاني الا لما تتخرج من الكلية وانا اللي هدير الشركة

وجد فهد الحارس يمسكه

فهد بغضب : انت بتعمل ايه

ياسين ببسمة نصر : ارموا الفاشل ده برا

فهد بصوت عالي قال بغضب : استنوا.. انا هخرج بكرامتي

________________

استيقظت نور وارتدت الباروكة ثم ارتدت سويت شيرت سماوي علي بنطلون اسود و وضعت الكاب الاسود علي راسها واخذت حقيبتها ثم ذهبت الي الكلية . بعد ان وصلت دخلت الي الكلية و وجدت ريم بانتظارها

نور ببسمة :عملة ايه

ريم بقلق : الحمد لله.. بس انا في حاجة لازم اعملها خليكي هنا وهرجع علي طول تمام

نور : تمام

ذهبت ريم ووقفت نور تنتظرها مثلما اخبرتها ريم وجاء شخص واصطدم بي نور ليسقط الكاب من علي راسها

نور بغضب : مش تفتح

فهد بغضب : انت اللي واقف في نص الطريق

نور بسخرية :ده علي اساس ان انا اللي ماشي اعمى و خبط فيك

فهد وهي يجذ علي اسنانه ويمسك نور من حافة السويت شيرت وسحبها ناحيته ويقول بغضب: انا متعصب جدا ومكنتش عايز اتخانق انهاردة بس انت شكلك بتحب المشاكل

ولكن عندما نظر فهد لي وجه نور التي نظرت له بخوف وتجمعت الدموع في عينها ظل ساكنا ظل ساكنا لي لحظة ولم يفعل لها شئ ثم تركها ذهب وهو لا يعلم لماذا لم يلقن هذا الفتي درسا
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فهد بغضب : وخلي الامن يطردوني من الشركة.. رحت قايلهم سبوني.. انا هخرج بكرامتي

ضحكت جني و طارق علي فهد عندما حكي لهم ما حصل له في الشركة

طارق وهو يضحك : انا مش مصدق ان في اب يعمل مع ابنه كده

فهد بغضب : انتم بتضحكو علي ايه

طارق ببسمة : انت مش شايف ان الموضوع يضحك .

فهد بغيظ : ليا عليك طلة يا خفيفي انت وهي

نظر فهد فوجد الفتي الذي عجز عن ضربه و وجد فهد نفسه يتركهم ويذهب ناحية الفتي

طارق : انت رايح فين

فهد ببسمة : شوية وراجع

جلس فهد مقابلا لي هذا الفتي الذي كان يمسك دفتر علي الطاولة التي كان يجلس عليها.. عندما وجدت نور هذا الشخص امامها شعرت بالخوف

فهد : اهدي انا مش جاي اتخانق معاك

شعرت نور بالراحة قلقلا وقالت : انت عايز ايه

فهد ببسمة بسخرية : لما انت شكلك غلبان كده وملكش في الخناقات من المنطقي انك ما تشدش مع حد.. علي العموم انا كنت مضايق شويتين و مكانش قصدي امسك فيك

نور بستغراب : هو انت جي تعتذر

فهد ببسمة :هو مش اعتذار بس انا مش بحب افتري علي حد اضعف مني علشان كده

مد فهد يده لي نور وهو يبتسم : اصدقاء

نظرة نور لفهد بقلق ثم مد يدها و صافحته

فهد : لو حصلك اي مشكلة كلمني تمام.. اه صح انا اسمي فهد و انت اسمك ايه

نور : اسمي نور

ابتسم فهد لها وغادر وكانت نور تفكر به عندما كان مد لها يده ويبتسم.. بعد دقائق نهضت وذهبت لتبحث عن عمل لها بدوام جزئي ويكون بعد الكليه خصتها ثم وجدت كافي يبحثون في عن عامل يقدم الطلبات للعمل واستلمت الوظيفة وبدات العمال

________________.

في كافتريا الكلية

طارق : هو مين ده

فهد : واحد كده اسمه نور.. كان في مشكلة بنا بس حلتها

جني ببسمة : ماتجو نصهر انهاردة

طارق ببسمة : انا معاكي في اي حاجة يا قمر

جني بقرف : ظريف.. اي يا فهد مش هتجي معنا

فهد ببسمة :لا مش عايز خلوها في يوم تاني او لو عايزين روحو انتم

تركهم عمار وذهب

_______________.

في فيلا الهواري

ياسين : اهلا بالفاشل جي بدري انهاردة مش علي عوايدك

فهد وهي يدعي الحزن : شوفتي يا سوسو روحت لجوزك انهاردة قام مهذئني وخلا الامن يطرودوني

سميحة بصدمة : انت عملت كده في ابنك يا ياسين

ياسين : ابني وبربي فيها حاجة دي

فهد بحزن مصطنع : شفتي جوزك بيعمل فيا ايه

سميحة بغضب : انا مكنتش عارفه انك قاسي كده يا ياسين

ياسين بغضب : ولهي ما مبوظ الواد غير دلعك فيه.. الواد ده لازم يتجوز علشان يتحمل المسؤولية شوية

سميحة بفرحة : معاك حق احنا لازم نجاوزوا لاني عايزة اشوف احفادي.. ايه رايك ياحج نجاوزوا البنت سامية بنت اختي

ظل ياسين يضحك بعد ان رشحت سميحة سامية ان تكون زوجة فهد

فهد بصدمة : انتم اتفقوتوا عليا.. وبعدين انا مش موافق علي فكرة الجواز لما تخترولي عروسة وبعدين يا سمحية يوم تختاري ليا عروسة تختاري سامية انا لو موافق علي الجواز مش هوافق بسبب سامية

سميحة : مالها يا بني بس دي طيبة وبنت ناس

فهد وهي يخرج هاتفه : طيبة وبنت ناس وكل حاجة بس الشرع حلل اربعة انما انت جيبالي واحدة بعشرة.. كده كتير

ادار فهد الهاتف في وجه ولدته وتابع : طب ممكن تقولي في وشها من قفاها

سميحة : عيب كده يا فهد دي بنت خلتك

فهد : انت قولتيها بنت خلتي تفضل بنت خلتي وبس انما تخليها مراتي ولهي اكون سيبلكم البلد ومهاجر

ذهب فهد وتركهم وعندما ذهب لم يكن يعلم الي اين يتجه وجد نفسه امام كافي ودخل ليتي شاب يعمل في المكان

نور : عايز تشرب.. انت

نظر فهد لهذا الشخص لانه يعلم صاحبه الصوت : انت

نور : عايز تشرب ايه

فهد : كباية قهوة مظبوط

نور : تمام.. دقيقة وتكون عند حضرتك

ذهبت نور وكان فهد يتبعها ويقل في نفسه لماذا صوت هذا الفتي رقيق .. وبعد قليل جاءت نور وهي تحمل كوب القهوة التي طلبها فهد

فهد : انت بتشتغل هنا من امتي

نور : انهاردة اول يوم ليا.. انا لازم امشي لان في ورايا شغل كتير

فهد : طب انت هتخالص امتي

نور : انا بشتغل نص واردية وفي حد بيجي يكمل ف تقريبا كده فصلي نص ساعه واخالص.. انت بتسال ليه

فهد : كنت زهان وعايز اخرج شوية

نور : طب ما تروح اي مكان تتسالي فيه انا اي علاقتي بده

فهد ببسمة : ما انا لو روحت لوحدي هكون زهقان بردو ف هخدك معيا

نور بصدمة : نعم تخدني معاك علي فين.. لا انا مش فاضي و لازم اروح علشان اذكر المحضرات اللي خدتها انهاردة

فهد بسخرية : مكنتش اعرف انك دودة كتب

نور : واديك عرفت خالص قهوتك وامشي لاني مش رايح اي مكان غير البيت بعد الشغل

نظر فهد لنور بخبث ثم نهض وقال بصوت عالي : اول مرة اشوف موظف بيطرد الزباين انا عايز اقابل المدير

نور بفزع : انت بتعمل ايه

فهد ببسمة وبصوت واطي : هتروح ولا لاء

نور بفزع لفهد : خلاص هروح.. هروح

المدير : في ايه.. ايه الصوت العالي ده

نور بخوف : مفيش حاجة سيتك

المدير لفهد : هو الموظف عمل حاجة

نظر نور لفهد وكان يترجاه فقال : مفيش حاجة

ذهب المدير وهو ينظر لنور بتحذير وبعد ان ذهب

نور بغضب : انت ايه اللي عملته ده

فهد ببسمة : اهي دي واحدة من فوائد الصحاب

نور : دي كانت صوحبية زفت

فهد بخبث : قولت حاجة

نور ببسمة : بقول القهوة عجبت حضرتك

فهد ببسمة : يعني شغالة

ذهب نور وهي تلعن فهد ونظر له فهد وهو غاضب وكان مستمتع بذالك كثيرا.. بعد ان انتهي دوام نور خرجت وكان ستهرب من لقاء هذا المجنون فهد ولكنها عند خرجت من الباب الخلفي للكافية وجدت فهد في وجهها مما افزعها

فهد : انا عمري ما كنت رخم بس مش عارف ليه بحب ارخم عليك بحس بمتعة لما بعمل كده

نور : ما تروح تشوف حد تاني ترخم عليه

فهد : هوديك مكان متاكد انك عمرك ما رحتو قبل كده

نور : انا مش عارف انا ليه حاسس بي كده بس حماسك ده مقلقني

فهد : اطمن المكان هيعجبك

اخذ فهد نور معه الي السيارة وذهبوا الي احدي الملاهي الليلية

نور بصدمة : تصدق انا فعلا عمري ما رحت المكان ده قبل كده

فهد : مش قولتلك هوديك مكان عمرك ما رحتو

نور بغضب : انا عايز اروح

___________
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
في احدى الملاهي الليلية كانت تجلس نور مع فهد وكان فهد يشرب الخمر لتقترب فتاة ليل منهم وتعانق فهد

الفتاة ببسمة : اهلا يا فهد بقالك كتير مابتجيش وبعد مين ده مش هتعرفنا علي بعض ولا ايه

فهد : اهلا يا جسي ده واحد صحابي اسمه نور

جسي لنور ببسمة : انت ما بتشربش ليه اجي اصبلك كاس نشرب مع بعض

نور : انا كده تمام لاني مليش تقل علي الشرب

ضحكت جسي وقالت بسخرية : لما انت محترم جي مكان زي ده ليه

نور بغضب وهي تنظر لعمار : حكم القوي على الضعيف

________________… فلاش باك

نور بغضب : انا عايز اروح

لف فهد زراعه ثم وضعه علي كتف نور التي كان في حالة صدمة بسبب حركة فهد المفاجأة فقال فهد : احنا خلاص جينا ملوش لزوم نروح دلوقتي.. تعالي بس وبعد ما نخلص هوصلك.. انت ليه عامل زي العيال الصغيره كده

نور وهي تنزل يد عمار من عليها : اول نزل ايدك لاني مش بحب الحركة دي ثانيا انت معاك حق انا عيل صغير ممكن تسبني امشي بقي

فهد بتنهد : يعم تعالي هيعجبك وان معجباكش متبقاش تجي معيا تاني تمام

نور بغضب : علي جثتي ادخل مكان زي ده

_______________…باك

جسي وهي تقترب من نور وتضع يدها علي وجهه : طب انت ملكش في الخمر اي رايك في البنات

نور هي قد شعرت بقشعريرة : انا اسف مليش في ده بكمان.. بصي انت ممكن تسالي فهد اعتقد انه لي في كل حاجه

جسي ببسمة وهي تحاول اغواء نور : بس انا مش عايزة فهد انا عايزك انت

كانت جسي تقترب من نور فقالت بتوتر : انت يا عم ما تبعد صحبتك دي عني

جسي : عجبني اوي دور الراجل العفيف

فهد : خلاص يا جسي سبي في حالو

جسي : علي العموم انت الخسران

نور ببسمة : انا طول عمري فقري للاسف بقي هنقول ايه.. وانت يا عم الحج كفاية شرب لحد كده علشان تعرف تروحني وبعدين مش يلا بينا الوقت اتاخر انا كده مش هلحق انام وممكن اتاخر علي الحضارات بكرة

فهد : تمام يلا بينا

ذهب فهد و نور الي السيارة

نور : انت فايق ولا اجي تاكسي ولا ايه

فهد : انا تمام يلا بينا

ركبوا السيارة و اخبرت نور فهد عن مكان منزلها ونزلت نور وصعدت الي شقتها ودخلت لتنام.. وفي صباح اليوم التالي وبدلت ملابسها ونزلت لتجد سيارت فهد مكانها فتظر فتجد فهد داخل السيارة لتطرق علي الباب ويستيقظ فهد

فهد وهو يتثاءب : هو انت

نور بستغراب : هو انت نمت هنا

فهد : مش فاكر بس باين كده

نور : طب مش انت وراك كليه انهاردة

فهد : مش عارف

نور : ده اللي هو ازي

فهد : لاني عمري ما روحت محاضرة واحدة من ساعة ما دخلت الكلية دي

نور بسخرية : ونعم التفوق.. طب سلام انا همشي علشان متاخرش

فهد : اركب وتعالي اوصلك

نور : طب انت بتروح تعمل ايه لما انت مش بحضر المحاضرات

فهد ببسمة : بقعد انا وصحابي في الكافتيريا

نور : لا بجد ونعم التفوق

فهد : تعالي اركب بسرعة بدل ما غير رائي

عندما فكرت نور انها قد تتاخر وافقت علي الركوب مع فهد.. بعد انهاء المحاضرات ذهبت نور الي الكافتيريا لكي تراجع المحاضرات الي ان يحين وقت عملها وعندما راها فهد ذهب وجلس معها

فهد : انت ماسك الدفتر علي طول

نور : لاني بذاكر مثلا.. وبعدين انت معدكش صحاب تروحلهم او اي حاجة تعملها في حياتك

فهد : صحابي ماجوش انهاردة.. ومعاك حق معنديش حاجة اعملها

نور : طيب بما انك متفرغ كده متعمل اي حاجة

فهد : زي ايه

نور : ايه رايك تذاكر لو عايز تاخد الدفتر وترجعو تاني بعدين عادي

فهد ببسمة عريضه : انت فكرك ان علشان مابحضرش المحاضرات ابقي فاشل وريني الدفتر بتاعك كده

اخذ فهد الدفتر ونظر لثانية لعنوان المحاضرة ثم اخذ يشرح المحاضره كاملة بطريق مذهله لنور التي كانت في حالة صدمة من ذالك

نور : واو.. طب لما انت كده ليه كنت بتسقط

فهد : انت عرفت من اين ان انا كنت بسقط

نور : لانك شكلك اكبر من انك تكون طالب في رابعة

فهد : تمام.. علي العموم انا حاليا في تانية و بصراحة مش شايف اي فايدة من اني احضر محاضرات انا عرفها اساسا

نور : بس انت ازي عرفت الحجات دي كلها

فهد : لان ابو عنده شركة وكنت من وانا صغير دائما في الاجازات بتاعتي المدارس بروح معه الشركة باستمرار

نور : علشان كده.. طب بما انك كنت علي طول بتروح مع ابوك مجاش في بالك انك تبقي زي

فهد ببسمة : علطول كانت الفكرة دي في دماغي.. بس حاليا اكتشفت اني ممكن ادير الشركة من غير ماكمل ف استهترت بالكلية وبقيت بسقط ف جه بابا و طردني من الشركة وقالي مش هتدخولها غير لما تخلص كليتك

نور : انت في قسم ايه

فهد : قسم إدارة أعمال

نور : سكشن كام

فهد : سكشن **

نور ببسمة : وانا كمان ايه رايك نعمل تبادل منفعة

فهد : ازاي

نور ببسمة : انا احضر المحاضرات ولو في امتحان او بحث وما الي ذالك هجي واقول لك وفي المقابل انت هتراجعلي الحجات الي انا مش عرفها

فهد ببسمة : تمام

نور : بعد اذنك علشان كده هتاخر علي الشغل

ذهبت الي العمل وعاد فهد الي منزله..

ويمر الوقت علي هذا الكلام ليتخرج كلا من نور و فهد بمتياز وتخرج ايضا طارق و جني ولكن بتقدير منخفض…

تقف نور وهي لازلت متنكرة امام احدي الشركات وتحمل السي في بيدها وتدخل لتسال عن وظيفة سكرتير وتعطيهم السي في ويخبروها ان تنتظر لتقابل المدير وبعد قليل من الوقت يطلب المدير لقاءه فتدخل

المدير : نور

نظرة نور بصدمة : فهد

فهد ببسمة : هو انت اللي اتقدمت لوظيفة السكرتير

نور : ايوه

فهد : تمام.. انت هتبداء شغلك من انهاردة

نور بصدمة : بسرعة كده

فهد بخدية :خد الورق ده رجعه وهاتوا بعد نص ساعة.. اسال موظفة الاستقبال عن مكتبك وهي هتوديك ليه.. اه صح لو اتاخرة اعتبر نفسك مرفوض

كان فهد يتحدث بجدية لم تسبق لنور ان سمعته يتحدث بهذه النبرة
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
نور : انا خلصت كده في حاجة تاني

فهد : كده تمام بس انت هتروح فين

نور : هروح انام لاني تعبت من شغل انهاردة

فهد ببسمة عريضة : لا انت مش هتروح انت هتجي معيا

نور بغضب : انت تاني.. لا ده علي جثتي

نظر له فهد وابتسم بخبث.. بعد فترة كان فهد ونور في مكان علي الشاطئ وكان هناك اثنان يشويان الطعام امام البحر اتجه فهد و نور اليهم

طارق ببسمة : اخيرا اتجمعنا انا كنت فاكر اننا مش هنتقابل تاني.. ايه ده في وجه جديد كمان.. اهلا انا طارق

مد طارق يده لنور التي صفحته وقالت : انا نور

جني وهي تجري علي فهد وتعانقه : وحشتني اوي يا بيبي.. احنا بدانا شوي تعالي الاكل يجنن

طارق بسخرية : ده علي اساس ان انت عملتي حاجة انا اللي عامل ده كله

بداو يأكلون الطعام وبعد ان انتهوا أشعلوا بعض الحطب

طارق : ايه رايكم نحكي قصص رعب بما اننا علي البحر بالليل ونار وكده

جني وهي تمسك في زراع فهد بفزع : انا بقول بلاش

نظر لها فهد بخبث :انا اللي هبداء

بعد فترة من الوقت نهضوا ونظفوا المكان وذهبت جني مع طارق وذهب نور وفهد معا ةبعد قليل من الوقت

فهد : وصلنا

نظر فهد لنور ويجده نائم فينظر في وجهه ويسال كيف يكون وجه رجل بهذا القدر من البرائة وهذه الرموش الطويلة

فهد في نفسه : هو ازي جميل كده

ادرك فهد ما قاله وشعر بالغرابة كيف يقول هذا عن رجل ولم يكن يعلم انا نور هي فتاة في الواقع لهذا كانت تبدو جميلة.. تستقظ نور وتتثائب بينما ينظر لها فهد بهدوء

نور :ايه ده احنا وصلنا.. انا اسفة شكلي نمت وماخدتش بالي

فهد بستغراب : اسفة!!!!!؟

نور بتوتر : انا لازم انزل دلوقتي.. سلام

نزلت نور من السيارة وصعدت الي شقتها لتجد ريم في الداخل

ريم بقلق : انت فين انا برين علي من الصبح وانت مبتروديش ليه

نور : اهدي.. في ايه

ريم بقلق : هم كانوا عندنا الصبح.. كلموا بابا وقالو انهم عارفين انك جيتي هنا وسالوا بابا عن مكانك بس بابا قالهم ان هو ما يعرش مكانك

نور بصدمة : وهم كانوا جين ليه

ريم : جدنا عايزك ترجعي و تتجوزي مراد ابن عمك

نور وهي تضحك بسخرية : يعني كانو هم السبب في موت امي.. وهم السبب في الحالة اللي انا فيها دلوقتي.. وبعد ده مش عجبهم كل اللي عملوا لا لسه عايزني اتجوز و ارجعلهم علشان يدمرو حياتي

بدات نور تبكي بشدة وبكت ريم بحزن علي حالة نور ولم تكن تعلم ماذا تفعل لتواسيها

_______________…

في فيلا الهواري تحديدا في غرفة فهد

كان فهد مستلقي وهو يفكر في نور ويتذكر عندما كانوا في الكلية كان نور قول احيانا كلمات غريبة مثل (اسفة، جعانة) وعندما كان يساله فهد.. كان نور يتوتر وكانه يخفي شئ.. وتذكر فهد عندما كانوا في الملهي الليلي.. عندما حولت جسي انا تتقرب من نور ورفض ذالك بشدة وعندما اقتربت منه جسي توتر

فهد في نفسه : لو كان اي رجال مكان نور كان عجبه الموضوع طب ليه نور عمل كده

بعد فترة من التفكير قال فهد بصدمة : ممكن نور يكون بنت.. ده بيفسر ليه صوته ناعم وحجمه صغير وكمان بيفسر انا بحس بي كده ليه.. لان نور بنت.. بس انا لازم أتأكد بكرة

___________________…

نور : انت عايز حاجة

فهد : خد الاوراق دي فيها اخطاء كتيرة رجعها جبهالي تاني

نور : تمام

بعد فترة انتهت نور من العمل وذهب لتعطلي الاوراق الي فهد

نور : الاوراق الي انت عايزها انا خلصتها في حاجة تاني لاني خلصت شغل وعايز امشي

فهد وهو يرقب تصرفاتها ليتأكد : لا مفيش بس خليكي انا عايز اعرف انتي كذبتي ليه يا نور.. انا عارف كل حاجة

نور بتوتر : قصدك ايه.. مش فاهم

فهد ببسمة وهو يقترب منها : انتي عارفة انا قصدي ايه.. بس ممكن أوضح.. انا عرفت انك بنت

نور وهي تفتح عينها علي مصراعيها بصدمة : انت عرفت ازي

فهد بفرحة : انا طلعتي بنت بجد

فهد في نفسه بمزاح : انا كنت حاسس.. انا اصلا طول عمري بتاع بنت ازي هبقي بتاع ولاد.. الحمد لله

نور بصدمة : انت كنت بتكذب.. و ماكنتش تعرف

اخذت نور نفسا عميقا واخرجته وهي تتنهد بحزن وقالت : في القرية بتعنا مينفعش حد يتجوز من برا القبيلة بس بابا كان رافض الفكرة ده و شاف ماما وحبها وقرر انه هيتجوزها جدي كان معارض بس بابا عمل اللي في دماغه وتجاوزها و عمامي كانوا بيكرهو ماما بعد ما اتجوزوا ماما حملت فيا و اول ما جيت كان بابا وماما بيحبوني و كونا مبسوطين وكانت الدنيا تمام.. لحد ما حصل الغير متوقع وانا عندي اربع سنين عرفنا ان بابا مات.. بعد كده ماما كانت عايز تشتغل علشان تصرف عليا بس جدي رفض وقال معدنشا حريم تشتغل فقالتله انها هتخودني وترجع لاهلها بس هو قالها لو عايزة تشمي امشي وسيبي البنت احنا عليتها ومش متنزلين عنها فقررت تقعد لان هي ما ماقدرتش تسبني و ماكنش قدمنا غير عمامي علشان يساعدونا بس هم رفضوا الا عمي رائد وهو الي فضل واقف جنبنا ولما كبرت وخلصت اولة كلية كنت برا البيت ورجعت ليقت ماما تعبانة كلمت كل عمامي علشان حد يساعدني بس هم رفضوا عمي رائد سعتها كان هنا في القاهره وانا كنت عاجزة و ماعرفتش اعمل وماما ماتت قدامي وكله كان بسببهم بعدها ماقدرتش اقعد معاهم وسيبت البيت وجيت هنا وقررت اني اتنكر علشان حتي لو هم جم هنا علشان يدور عليا ميقدروش يعرفوني وعمي رائد ساعدني وطلعلي بطاقة وشهادة ميلاد بس غير النوع.. وبدات حياتي من جديد بس كولد

بينما كانت نور تحكي كانت الدموع لا تفارق وجهها وكان فهد في حالة صدمة كيف لفتاة ان تتحمل كل هذا.. كان يرد ان يخفف عنها بالي طريقة.. عندما نظر لها وهي تبكي بشدة تمني لو يمكنه ان يعنقها الي ان تهدا وتكف عن البكاء تمام

_______________…

في قرية نور

زيدان (عم نور و ابو مراد) : انا و مروان(عم نور) روحنا لي رائد وقالنا انه ميعرفش مكان نور.. انا حاسس انه عارف مكنها وبيكذب علينا

جابر (جد نور) بحزن :روحو اسالوا تاني.. انتم لازم ترجعها باي طريقة

______________…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عندما نظر فهد لها وهي تبكي تمني لو امكنه ان يعنقها بشدة الي ان تهدا وتكف عن البكاء.. وضع فهد يده علي راس نور وربط علي راسها بلطف وابتسم وقال : اول مرة اعرف ان في بنت وممكن تستحمل كل اللي انت مرتي بي بس مينفعش تعيطي لانك وبرغم كل اللي حصل معاكي ده قدرتي تكملي تعليمك وتصرفي علي نفسك من غير مساعدة حد وانا متاكد ان بابكي ومامتك فرحانين جدا بكل اللي انت وصلتي لي واكيد هما مش عايزين بنتهم تعيطي بالشكل ده

،،كانت نور تشعر بالراحة بعد ان اخرجت ما بقلبها دفعة واحدة وشعرت ان هناك من يستمع لها بال هو ايضا كان يشجعها ممجعلها تتذكر ولدتها وشعرت بالحزن ولكنها بدأت تتوقف عن البكاء تدريجيا فشعر فهد بالراحة بعد ان توقفت البكاء

فهد ببسمة لطيفة : ايه رايك نروح نشرب اي حاجة

نور بتعب من كثرة البكاء : انا عايزة اروح علشان انام لاني تعبانة اوي

فهد وهو يمد يدها لها : طب يلا علشان اوصلك

امسكت نور يد فهد لتنهض ولكنها كانت تشعر بالصداع شديد من البكاء

فهد بقلق : انت كويسة

نور ببسمة : تمام مافيش حاجه

نزلت نور مع فهد و صعدوا الي السيارة وقاد فهد الي منزل نور التي قد نامت من الارهاق

نظر لها وقال في نفسه بحزن :انت ازاي استحملتي كل ده

ثم ايقظها فنزلت نور من السيارة وصعدت الي شقتها وكان فهد ينظر الي نور وبعد ان ذهبت عاد فهد الي منزله وكل ما يشغل تفكيره هو نور

_____________________…

في الشركة تحديدا في مكتب فهد

فهد بغضب : هو فين نور

العامل : لسه مجاش

كان فهد يشعر بالقلق علي نور لانها لم تتاخر من قبل ثم ذهب

العامل : حضرتك رايح فين

فهد : في مشوار لازم اروحه وراجع تاني

قاد فهد السيارة بسرعة الي منزل نور لكنه لم يكن يعلم في اي طابق هي فخبط علي الشقة في الطابق الارضي ليخرك

رجل في متوسط العمر

الرجل : في حاجة يا بني

فهد بقلق : في واحد ساكن هنا اسمه نور

الرجل : ايوه.. ده ساكن في الدور الي فوق عالطول

فهد : شكرا يا حج

الرجل : العفو يا ابني علي ايه

صعد فهد الي شقة نور وظل يطرق علي الباب وبعد وقت طويل فتحت نور الباب

نور ببسمة وهي كانت تضع شئ علي راسها : انت

فهد بغضب : انت مجتيش الشغل ليه

نور ببسمة : طب اتفضل الاول

دخل فهد وتركت نور سترتك بابا الشقة مفتوح وكانت ستتحرك ولكنها بدات تسقط نظر لها فهد امسكها قبل ان تسقط

فهد بقلق : انت كويسة

لم ترد نور وضع فهد يده علي راسها فشعر بالقلق لان نور كانت لديها حمي شديدة حمل فهد ونزل بها الي السيارة واخذها

للمستشفي.. تستيقظ نور وهي تشعر بتحسن وعندما تنظر حولها تجد نفسها في المستشفى وتجد فهم نائم علي مقعد بجنبها.. فتبتسم نور وتشعر بالسعادة لان هناك من يهتم بها

وعندما تتحرك يستيقظ فهد

فهد : انت عملة اية

نور : الحمد لله

فهد بغضب : لما انت تعبانة مرنتيش عليا ليه

نور بضحك : ليه هو انت كنت قلقان عليا

فهد : انت شايفة اني حاجة تضحك

نور : انا مش بضحك عليك انا بضحك لان انا فرحان

فهد ببسمة : وايه بقي اللي مفرحك

نور ببسمة : لاني معنديش اخوات بس دلوقتي بقي عندي واحد بيخاف عليا

قالت ذالك وكانت تقصد فهد بكلامها وشعر فهد بالغيظ لانه بدأ يعجب بنور

فهد : ياريتك ما فرحتي ياختي بصبي انا اقبل اكون اي حاجة في الدنيا الا اني أكون اخوكي الكلمة دي بتعصبني

ضحكت نور بسبب كلام فهد.. ونظر لها وهي تضحك وعندما راها هكذا شعر هو الاخر بالسعادة

فهد ببسمة : عارفة لو مجتيش بكرة بحجة ان انت تعبانة صدقني لكون رفدك مش انت عايزني اكون اخوك ادي فوائد الاخ ياختي عجبك.

نور ببسمة : تمام يا فندم

خرجت نور من المستشفى و اوصلها فهد وصعد معها الي شقتها

نور ببسمة : شكرا يا فهد

فهد وهو يربط علي راسها بلطف : مش عايز اسمعك بتقولي شكرا دي تاني.. تصبحي علي خير

نور : وانت من أهله

____________________…

في اليوم التالي في الشركة

فهد : في عندنا انهاردة حفلة تبعة الشركة

نور : ايوا

فهد : طب اعملي حسابك انك هتجي معيا

نور : تمام.. وادي الورق تبع الصفقة انا خلصته حاجة تاني

فهد : اعتقد ان كده تمام.. بس ممكن تستني شوية لحد ما اخلص علشان اوصلك

نور : انا ممكن اخد تاكسي

فهد بغضب : انا قولت استني وانا هوصلك

نور بخوف : تمام ،،قلت بصوت منخفض،، بحالات

فهد : سمعتك

نور في نفسها : ده سمعني ازاي

فهد ببسمة : لان صوتك كان عالي شوية.

نور بصدمة لفهد : انت ازاي عرفت انا بفكر في ايه

فهد : انت سهل اي حد يعرف انت بتفكري في ايه لان وشك فضحك

نور وهي تضع يدها علي وجهها : ده اللي هو ازاي

ضحك فهد من تصرفاتها الطفولية.. طارق احد علي مكتب فهد ثم دخل وكانت جني

جني ببسمة : هاي نور

نور : اهلا

جني لفهد : انت ليه مبقتش بترد عليا

فهد : مشغل شوية اليومين دول

جني : ينفع كده يا نور حد يسيب حبيبته من غير ما يطمن عليها

فهد بغضب : اطلع برا يا نور

نور : تمام

خرجت نور وكانت جني تقترب من فهد وتقول : ايه هو انا موحشتكش

فهد ببرود : لا

جني : انت ليه اتغيرت معيا

فهد بتنهد : انت عايز ايه

جني ببسمة وهي تضع يدها حول رقبة فهد : ايه رايك نصهر مع بعض

فهد : مش فاضي.. لاني ورايا شغل بالليل

جني وهي تقترب من وجه فهد وتقول بطريقة مغرية : يعني مفيش امل ان الشغل ده تأجيل

فهد ببرود وهو يبعدها عنه : لا ..و ممكن تمشي دلوقتي لاني مش فاضي ولسه ورايا شغل

خرجت جني ثم دخلت نور : هي ليه جني مضايقة كده

فهد ببرود : سيبك منها

نور بستغراب : بس مش انتم كابل

فهد بسخرية : انا ومين

نور : جني

فهد بصحك : لا مش كابل وبعدين جني دي كابل مع ناس كتيرة اوي

نور : قصدك ايه

فهد : لا سيبك يلا علشان نمشي

______________…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
امسك شخص يد نور في الحفلة وسحبها بعيدا لمكان لا يجد به احد

نور بغضب : انت مين و ايه قلة الذوق دي

التفت الشخص فشعرت نور بالصدمة وعانقها باشتياق وقال : انت وحشتني اوي يا نور

دفعته نور وحولت تغير صوتها : انت شكلك غلطان بيني وبين حد تاني

قالت هذا بينما تذهب ف امسكها وقال وهو يبتسم : هو انت فكرة اني مش هقدر اتعرف عليكي علشان انت لبسه كده

نور بتنهد : انت عايز ايه يا مراد وبتعمل ابه هنا

مراد : المفروض ان انا اللي اسالك بتعملي ايه هنا لان دي حلفة الشراكة بين شركتنا وشركة تانية

نور بقلق : يعني عمامي هنا.. انا لازم امشي

مراد وهو يعانقها بحزن : انا مش مصدق ان انا قابلتك وانت بتقوليلي انك عايزة تمشي

كان فهد يرى هذا المنظر مما جعل شيطان الغيرة يتحكم به وذهب ومراد عن نور وكان سيضرب مراد ولكن اوقفته نور

فهد وهو يمسك مراد بغضب : ممكن افهم ايه هي علاقتك بيه

نور : مراد ابن عمي

ابعد مراد يد فهد من عليه وقال بغضب : وانت تعرفي فهد من اين

نور : كان زميلي في الكلية وحاليا هو مديري.. المهم دلوقتي انا لازم اخرج من هنا من غير ما حد من عمامي يشوفني

مراد : انا هساعدك ومش هقول لحد اني قابلتك بس اديني رقم موبايلك علشان اتواصل معاكي

فهد بغضب : وانت تاخذ رقمها بتاع ايه

مراد : لاني ابن عمها.. انت بقي ايه دخلك بالموضوع

فهد بغضب : لا مش هتديك رقمها.. وهي لو عايزة حاجة انا هجبهالها

نور بغضب : ماتخرسو انتم الاتنين شوية والناس كلها هتجي علي صوتكم

نظر فهد ومراد الي الارض وقالوا معا : انا اسف

نور : تمام.. بس انا هطلت ازاي

مراد ببسمة وهو يقترب من نور :انا هروح واشغلهم لحد ما انت ما طتلعي بس استنيني برا تمام

هزت نور راسها بالموافقة وقبل مراد جبينها بحنان وذهب وشعر فهد بالغيرة الشديدة.. وبالفعل خرجت نور وفهد من الحفلة وكانو ينتظرون مراد عن سيارت فهد

فهد بغيرة : هو ايه حكاية مراد حاسس انه قرب منك اوي

نور ببسمة لطيفة : كان دايما بنات عمامي بتنمرو عليا وكان ولاد عمامي بيضحكوا بس مراد كان بتخامق مع اي حد بيضايقني ولما كنت احب العب مع قريبي كانوا بيرفضوا بس مراد حتي لو كان بيلعب مع حد كان بيسيبو ويجي يلعب معيا.. مراد هو الجزء الحلو الوحيد اللي في طفولتي

شعر فهد بغضب من تلك البسمة التي رسمت علي وجه نور وهي تحكي عن مراد.. ودقائق وكان مراد قد اتي..

مراد : ايه رايك نخرج يا نور

فهد بغضب : فكرة حلوة وانا اللي هخرجكم

مراد بغضب : انت مين اللي قال انك جي معانا اصلا

فهد : مش عجبك خلاص انا هاخد نور وامشي

وبعد ساعة من شجار فهد ومراد

____________________

في الملاهي الليلي كان فهد و مراد يشربون وكانهم في سباق

نور : انا عايزة اعرف انا ايه اللي جابني هنا تاني.. شباب كفاية كده علشان نعرف نروح

لم يصغي لها فهد او مراد وظلوا يشربون الكحول بسرعة وبعد فترة كان الاثنان في حالة يرث لها.. خرجت نور من هذا المكان وكان فهد يسند عليها من جهة و مراد يسند عليها من جهة أخرى وكانت هي عالقة بين هاذين العملاقين

نور بحزن : طب انا زنب امي ايه.. انا عايزة اعرف ازاي وصل بيا الحال لي كده

اخذت نور تكسي واتجهت الي شقتها لانها لم تكن تعلم منزل فهد او مكان منزل مراد

وعندما نزلت من التكسي تركت الاثنين يسقوطان علي الأرض لتعطي الحساب للسائق.. وبعد ان ذهب السائق نظر نور للاثنان

نور : طب انا مش هعرف اطلعكم انتم الاتنين.. طب اسبكم كده ولا اعمل ايه

كان الاثنين ملقيان علي الرصيف و نور واقفة ولا تعلم ما الذي تفعله جاء الرجل الساكن في الطابق الارضي

الرجل : هما مالهم يابني نايمين في الشارع كده ليه

نور بمزاح : ولهي ياحج انا كنت معاهم و مش مستوعب اللي حصل.. ممكن تساعدني وتطلع واحد معيا الشقة وانا هطلع التاني

سند الرجل فهد و اسندت نور مراد وصعدوا الي الشقة وشكرت نور الرجل وادخلت مراد و فهد الي غرفة النوم وتركتهم ينامون علي وكانت ستذهب لتنام علي الكنبة ولكن سحبها فهد لتسقط بينه وبين مراد نهضة نور بسرعة.. وكان قلبها ينبض بسرعة وكانت تشعر بالخجل وهذا طبيعي لان كل واحد من هذان الرجلان وسيم بطريقة استثنائية.. كانت ستخرج ولكنها وجدتهم و يتقلبون ناحيت بعضهم وكان يبدوا وكأنهم يعانقون بعضهم ظلت نور تضحك علي وضعهم وجلبت هاتف وظلت تصور فيهم من جميع الجهات وهي تبتسم بخبث..

في صباح اليوم التالي استيقظ مراد وفهد في نفس الوقت وعندما نظر لبعض صرخ الاثنان وقفزو مبتعدين عن بعض ونظر الثنان لبعض بشمزاز و قرف

فهد بقلق : نور فين

خرج الاثنان يبحثان عن نور ليجدها نائمة علي الارض وقدمها علي الاريكة

وضحك الاثنان من وضعية نومها الغريبة ذهب مراد وحملها ليضعها علي الأريكة بطريقة صحيحة ولكن شعر فهد بالغيرة فذهب ليخذها منه ولكن سحبها مراد نحوه وظلوا يتشجرون عن من سيحملها لتستيقظ نور وهي لا تفهم لما هي في الهواء واندمج

الاثنان في الشجار فتركها تسقط بعد ان سقطت نور علي الارض وكان الاثنين مازلو يتشاجرون.. نهضة نور ووضعت يدها علي راس الاثنين وخبتط راس الاثنان في بعضهما لمسك كل واحد رأسه وينظرون لها ليجدوها تظر لهم بنظرة قاتلة

مراد وفهد بخوف : شيطاااااااااان

__________…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فهد ومراد في نفس الوقت : شيطاااااااااان

ضربت نور الاثنين علي راسهم بقوة : شطان في عينك منك ليه.. انا عايزة اعرف انا عملت ايه في حياتي غلط علشان اتعرف علي عليكم .. دي كانت معرفة هباب

فهد و مراد : اسفين

نور بخبث : بما انكم اعتذرتم انا عملت لكم مفاجأة

ثم ارتهما الصور الخاصة بهما من ليلة امس.. نظرا لبعض وهم بصدمة

فهد بغضب : هاتي الموبيل

نور ببسمة نصر : لاء

نظر مراد وفهد الي بعضهم وقرروا ان يتحدوا اخيرا امسك مراد نور وسحب فهد الهاتف منها ولكن كانت نور قد اغلق الهاتف

فهد ينفذ صبر : الباسورد

نور بستفزاز : معرفش

فهد بخبث وهو يرف يده باهاتف : واحد.. اتنين

فهمت نور انه سيرمي الهاتف فصرخت : 7737

ولكن كان فهد قد القي الهاتف وقال : هبقي اجبلك واحد غيره

دفعت نور مراد وذهبت الي الهاتف المحطم واخذته وضمته اليها وقالت : اطلعو برا

فهد بستغراب وهو يقترب منها : في ايه

نور وهي تبكي بحرقة وتصرخ بهم : انا قولت اطلعوا برا

اخرجت نور الاثنان و اغلقت الباب في وجههم

فهد لمراد : هو في ايه

مراد : مش عارف

ذهب فهد الي الشركة وتوقع ان نور ستاتي بعد ان تهدا ولكن مرا الكثير من الوقت.. غادر فهد الشركة ذهبا لمنزل نور..

كانت نور جلسة علي السرير تبكي وهو ممسكة بقطع الهاتف سمعت نور صوت جرس الباب وذهبت لتفتح فوجدت فهد وكانت ستغلق الباب مرة اخري

فهد وهو يمسك الباب : انا جبتلك موبيل جديد

نور بغضب شديد وعينها ملئ بالدموع : انت فكرك ان انا زعلانة علي الموبيل.. الموبيل كان عليه كان ذكريات و صور امي.. انا بكرهك يا فهد

فهد بصدمة : انا مكنتش عارف

نور ببسمة سخرية وهي تبكي : واديك عرفت هتعمل ايه

فهد : البسي وتعالي معيا وانا هجبلك كال الصور

نور بصدمة : تعرف تجبلي الصور تاني

________________…

في مكان اخر

نور : هو مين ده

فهد : ده اللي هجبلك الصور تاني.. مش كده يا معتز

معتزة : هات الشريحة والموبايل

ودقائق وكانت الصور علي الهاتف الجديد

نور بعدم تصديق وهي تنظر للصور بفرحة.. عانقت فهد بفرحة.. وعندما راها فهد تبتسم شعر هو الاخر بالفرحة

نور ببسمة : شكرا جدا جدا

فهد وهو يربط عل راسها : طب روح العربية وانا جي

ذهبت نور وكان فهد يحاسب معتز فقال معتز : انت ايه حكايتك مع الواد ده

فهد : قصدك ايه

معتز : من امتي وانت بتهتم بحد وبعدين انت مشوفتش انت كنت فرحان ازاي لما هو ابتسم.. مكنتش اعرف ان انت كده

فهد بغضب : خليك في نفسك

معتز : علي العموم.. صقر كلمني وقالي انه جاي بعد كام بوم ابقي خبي حبيبك عنه

ما ان سمع فهد اسم صقر وشعر وكانه قد صعوق : هو جي امتي

معتز : مش عارف.. بس اكيد لما يجي انت هتعرف صح

تجهل فهد كلامه وذهب الي السيارة لجد نور تتفقد صور ولدتها بفرح فينظر لها ويشرد لبعض الوقت

نور : فهد

فهد ببسمة : نعم

نور : انا اسفة علي اللي حصل الصبح

فهد وهو يربط علي راسها : انا الي كنت غلطان وانت عملتي رد فعل علي الغلط ده وده كان رد فعل طبيعي جدا

نور ببسمة لطيفة : انا بحبك

فهد بحب : وانا كمان كنت….

قطاعته نور وقالت : كان نفسي يكون عندي اخ زيك بس الحمد لله ربنا رزقني بيك

فهد بصدمة : انت كان قصدك كده

نور : قصدك ايه

فهد بغيظ : لا ولا حاجة ويلا علشان نروح لاني ممكن ارتكب جناية دلوقتي

اوصل فهد نور الي منزل وكانت نور ستتحدث لكنه قاد السيارة بسرعة وتجهلها.. صعدت نور الي غرفتها واستلقي علي السرير امسكت الهاتف وجلبت صورة لي ولدتها وعانقت الهاتف بشتياق كبير وكنها تعانق شخص ما

نور وهي تنظر للصورة وكنها تتكلم الي شخص حقيقي : وحشتني اوي يا امي افتكرت ان مش هقدر اشوفك تاني.. انا عارفة انك قلقانة عليا بس اطمني انا كويسة الحمد لله بس هبقي احسن لو رديتي عليا.. وحشني كلامك معيا وعقابك ليا لما اعمل حاجة غلط،، بدأت الدموع تنهمر من عيون نور ،، هو انت ليه مشيتي و سبتني وليه مش عايزة ترودي عليا.. ممكن ترجعي وانا مش هزعلك ابدا و ومش هعمل اي حاجة تضايقك انت ليه مش بترودي عليا..هو انت مابقتيش بتحبني

قالت ذالك وظلت تبكي الي ان غفة من شدة البكاء

_________________…

في قرية نور

جابر : وصلتوا لي ايه

زيدان : احنا عرفنا مكان ممكن تكون فيه

مراد بصدمة : وهو فين المكان ده

زيدان : شقة في شارع*****

شعر مراد بالصدمة لانها كانت بالفعل عنوان نور ولكن كيف عرفوا مكنها

مراد : مش ممكن يكون غلط.. طب انت عرفت ازي

زيدان : مالك يا بني في ايه.. وايه كل الاسلة دي هو تحقيق

جابر ببسمة : من حقك يسال ما هو اكيد قلقان علي مراتوا

مراد بصدمة : مرات مين

جابر : انت يا بني هو في غيرك.. لما نور ترجع انتم الاتنين هتجوز

مراد : وانا ازاي معرفش بالكلام ده

جابر وهو يعقد حاجبيها : انت معترض

مراد وهو يفكر في نور بهيام : لا طبعا ده يبقي يوم المني

ثم افاق من هذا الشرود وقال : بس انت ازاي عرفت مكنها يا بابا

_________________…

تذهب ناحيت البا وهي تسب هذا الشخص الذي يخبط علي الباب بجنون هكذا

نور بغضب : انت مجنون.. مراد!؟.. بتخبط كده ليه

نظرت فوجدت مراد ولكن مراد نظر بصدمة لها ثم سحب الباب واقفله وهو في الخارج

مراد و خداه ورديان : قدامك دقيقة تلبسي فيها وتفتحي الباب عايزك في موضوع ضروري

نظرة نور فجدت نفسها ترتدي تيشيرت بتصف كم علي شرت جينس قصير وشعرها الطويل منسدل خلف ظهره شعرت بالخجل وذهبت بسرعة لتبديل

ملابسها وارتدت ملابسها الرجولية لانه بعد ان تنتهي من حديثها مع مراد ستذهب الي الشركة ثم فتحت الباب لي مراد الذي كان يشعر باخجل

مراد : اهلي عرفوا مكان البيت هنا

نور : بس ازاي

مراد : موضوع يطول شرحه.. بس هو انت كنت عارفة انك لما ترجعي انا وانت هنتجوز

نور : ايوه

مراد بسخرية : يعني انت مش بتحبني علشان كده مكنتيش عايزة حد يشوفك في الحفلة لانك مكنتيش عايزة ارجعي علشان رافضة فكرة جوازنا

نور :………..

__________…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مراد : هو انت كنت عارفة انك لما ترجعي انا وانت هنتجوز

نور : ايوه

مراد بسخرية : يعني انت مش بتحبني علشان كده مكنتيش عايزة حد يشوفك في الحفلة لانك مكنتيش عايزة ترجعي علشان رافضة فكرة جوزنا

نور وهي تعقد حاجبية : انت بتقول ايه

مراد بغضب : قولي انك بتكرهني وعلشان كده انت رافضة

نور بتنهد : عدي عليا بعد الشغل علشان نتكلم

غادر مراد بغضب و كانت نور لاتعلم لماذا يتصرف بهذه الطريقة

________________…

في الشركة

فهد : بقولك ايه احنا هنسافر

نور بستغراب : ليه

فهد : لان في صفقة هتم في باريس

نور في نفسها : انا محتاجة اسيب البيت لان عمامي عرفوا مكانه ف ممكن استغل السفر علشان محدش يعرف مكاني.. قالت نور لفهد : تمام بس هيكون امتي

فهد : انهاردة بليل هتلحقي تجهزي

نور : تمام

وبعد ساعات جاء مراد واخذ نور ولكن رائهم فهد ثم لحق بهم بدون ان يعلموا

________________…

في مطعم كانت نور ومراد يتحدثون وكان فهد جلس بطولة قريبة منهم ليتمكن من سماعهم

نور : ريم جت عندي في اليوم اللي عمامي رحوا عند عمي رائد فيه علشان يعرفوا مكاني وقالتي علي انهم عايزين يرجعون وخلونا نتجوز.. انت بقي ايه هي مشكلتك

مراد : هو انت بتكرهني

نور : وده ايه علاقته بالموضوع

مراد : ردي علي قد السوال انت بتكرهني يا نور

نور : لا و هكرهك ليه

مراد : طب ما ترجعي وتخلينا نتجوز انا عمري ما هزعلك ولا هجرحك ابدا

نور ببسمة سخرية : وارجع اعيش مع الناس اللي كانوا السبب في موت امي

مراد وهو يسمك يدها : انت هتعيشي معيا انا مش معاهم.. انا بحبك يا نور من وحنا صغيرين

شعرت نور بالصدمة ولم تعرف كيف ترد

مراد بحزن : انت كويسة.. هو ده علشان قولتك اني بحبك

نور : لا الموضوع مش كده بس انا عمري ما فكرت فيك بالطريقة دي

مراد : عادي ده لاننا كنا صغيرين وقتها

نور بتوتر : بس انا….. انا….

لحظ مراد توتر نور فبتسم وربط علي راسها بلطف : انا مش هضغط عليكي خدي وقتك ولما تاخدي قرارك قوليلي،، ثم تابع بمزاح ليقلل التوتر ،، انا بقول يلا ناكل لان الاكل برد

نور : اه صح انا لاقيت لحكاية ان عمامي عرفوا مكاني

مراد : لاقتي ساكن تاني.. لو ملقتيش ممكن تعيشي في شقتي اللي هنا وانا هروح القرية بتاعتنا

نور : لا مش ساكن تاني.. في توقيع صفقة مع شركة في باريس و انا هروح

مراد وهو يعقد حاجبه و يقول بسخرية : واكيد فهد مسافر معاكيو علي كده في حد تاني من الموظفين

نور : علي ما اعتقد لا

مراد في نفسه وهو يسب فهد : مش هسيبك تعمل اللي في دماغك يا ابن الك*ب

رد مراد علي نور بسخرية : هتوحوا اتنين وهترجعوا اربعة علي كده صح ولا انا غلطان

نور : قصدك ايه

مراد : بصي يا نور انا عارف انك طيبة بس متصقيش ابد في راجل مهما كان قريب منك لان كل الرجال في جواهم حاجة بشعة مهما حولت اي بنت تتخيل قذارت الراجل عمرها ما هتعرف قذارتهم قد ايه او ممكن توصل لي ايه

نور وهي تضحك علي مراد : ده علي اساس انك مش راجل

مراد بغضب مصطنع :لاء… انا راجل عفيف

ضحك نور بسبب كلام مرار ثم غادروا وعادت نور بعد ان اوصلها مراد وكان ينتظر بسيارته الي ان صعدت ثم ذهب وبدات نور ترتب اغراضها وهي تستعد للسفر وبعد ان وضبط اغراضها رنت علي فهد ليسطحبها الي المطار.. وبينما كنت تزل خبطت علي باب الرجل الساكن في الطابق الارضي ففتح الباب

الرجل : اهلا يا بني عايز حاجة

نور : شكرا يا حج بس انا كنت هسافر لي اهلي في فرنسا لو حد سال عليا ممكن تقوله ان مسافر عند اهلي

الراجل : تمام يا ابني ترجع بالسلامه

نور ببسمة : شكرا يا حج.. بعد اذنك

خرجت نور بعد ان انهت حديثها وهي تبتسم بفرحة وتتخيل شكلهم وهم يسالون عليها

فهد : يلا

نور وهي تضع الحقيبة : تمام

فهد وهو يقود بغضب : هو مراد جه الذىكة وانت مشيتي معه

نور : ايوه بس انت عرفت ازاي

فهد : شفتكم بس هو جه ليه

نور : مفيش كنا بنتكلم شوية

فهد بغضب في نفسه : ما انا عارف انكم كنتم بتتكلموا ما انا كنت معاكم في المطعم

فهد : ايوا يعني كنت بتتكلمو في ايه

نور : عن موضوع جوازنا

اوقف فهد السيارة فجاءة لتندفع نور للامام نتيجة للتوقف المفاجئ

نور : في ايه

فهد بصدمة : انا اكيد سمعت غلط.. لاني سمعت كلمة جواز.. ممكن تقولي تاني انتم كنت بتتكلموا عن ايه

نور : عن موضوع جوازنا

فهد بصوت عالي : ازاي

نور باستغراب : هو في ايه

فهد : لا انا مش موافق.. انت لسه صغيرة.. انت لازم ترفضي

نور بقلق : انت كويس يا فهد.. انا مش هتجوز بكرة وبعدن الموضوع مش زي ما انت فاهم علتنا كانوا عايزين يجوزونا لما ارجع بس انا رافضة ارجع

فهد وهو يتنهد براحة : مش كنت تقولي ان الموضوع كده

نور : هو في ايه

فهد ببسمة : ما فيش بس حاسس انه كان في هم وانزاح من علي قلبي

ذهب فهد ونور الي المطار وصعدوا الطائرة وكانت نور متوترة

فهد : انت خايفة ولا ايه

نور بتوتر : مين انا.. لا انا مش خايفة

فهد وهو يضحك علي تعبير وجهها : ما هو باين.. لو خايفة تقدري تمسكي ادي ده لو عايزة

فهد بغضب : انت

مراد : اوه انا مش عاجبك ولا ايه

فهد : انت ايه اللي جابك هنا

مراد بسخرية : معرفش ان المطار ده من املاكك.. هاي نور

نور بفرحة : هو انت كمان جي

مراد وهو ينظر لي فهد : لازم اراقب ناس كده.. المهم لو خايفة تقدري تمسكي ادي انا

فهد بغضب : وهي تمسك ايدك بتاع ايه

نور بغضب : لااااااا.. الرحلة 6 ساعات انا مش هستحمل مشاكلكم انتم الاتنين.. اطمنوا انا متوترة بس لان دي اول مرة اركب طيارة وصوت تاني مش عايزة فاهمين

هز مراد وفهد راسهم ب اجاب ولم ينطق احدهم بكلمة واحدة

نور ببسمة : ايوه كده خليكو شطرين واسمعوا الكلام
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 بداء هاتف مراد يتلقي الرسائل فامسك مراد هاتفه ونظر ليصدم من محتوي الرسائل الذي كان كال تالي ( اهلا يا مراد انا كنت عايزة اقولك ان انا بحبك من لما كنا صغيرين وعمري ما قدرت اقولك علي مشاعري لاني كنت بحس انك بتحب نور وحبيت اقولك الكلام ده دلوقتي لاني مخطوبة وفرحي بعد تلات ايام بس انا كنت لسه بحس بالمشاعر دي نحيتك وبحس ان انا كده بخون اللي هيكون جوزي فقررت اني ابعتلك الرسائلة دي واقول فيها كل حاجة علشان اتخلص بها من كل مشاعري نحيتك ) وكانت هذه الرساله من ريم

___________________…

يرن هاتف فهد فيرد قالا : مين

…. : انا زعلت انك مجتش تستقبلني

فهد بغضب : انت عايز ايه يا صقر

صقر : انت بتتكلم كده ليه انا اخوك مش عدوك

فهد : لو مفيش حاجة مهمة ف انا هقفل

صقر : هو كان لازم تسافر يوم رجوعي.. وده كله علشان نور

فهد بغضب : سلام

صقر بضحك : مش انت في باريس ابقي سلملي علي مارسين لانها وحشتني مش انت معها في نفس الفندق.. شوفت انا مهمت بيك ازاي بهتم بي ادق التفصيل عنك وانت بتعملني ازاي.. بس تصدق انا عمري متوقعت انك تكون كده يا فهد..ههههههه

اقفل فهد الهاتف ولم يستمع للمزيد من كلام صقر وكان يشعر بالقلق علي نور لان صقر يعلم مكانهم وبعد دقائق خبط بابا غرفة فهد وذهب ليفتح الباب فكان مراد ويبدوا عليه القلق

فهد وهو يعقد حاجبيه : في ايه

مراد : انا لازم ارجع مصر بسرعة هامشي دلوقتي.. انا عايزك تخلي بالك من نور يا فهد ومتازيهاش

فهد : هو في ايه بالظبط

مراد : مفيش انا لازم امشي

فهد : يا بني احنا لسه جاين طب اقعد بس ارتاح شوية وبعدين ابقي ارجع

مراد بقلق : مفيش وقت و لو نور سالت عليا ابقي اقولها ان انا رجعت تمام

ذهب مراد و كان فهد قلقا عليا لانه بعيدا عن نور ف فهد ومراد كانوا اصدقاء مقربين

________________…

في غرفة نور بعد ان رتبت اغراضها استلقت علي السرير وامسكت هاتفها لتجد ان ريم قد رنت علي اكثر من مرة فرنت نور عليها

نور : اهلا يا ريم

ريم بفرحة : انا هتجوز بعد تلات ايام اوعي ما تجيش

نور بحزن : انا مسافرة برا مصر تبع الشغل وهقعد اسبوع.. انا اسفة جدا يا نور

ريم بمزاح : عادي ولا يهمك.. بس بما انك برا مصر صوت ضش عايزاكي ترجعي لنا و معاكي عريس اجنبي كده شعر اشقر وعيون زرقة ودق بني

نور بمزاح : يا بنت بطلي جو الروايات ده وبعدين لو خطيبك سمعك هيطلاقك قبل ما يتجوزك

ريم : عمتا انت كويسة

نور : الحمد لله.. انا ولهي كان نفسي اكون معاكي بس الظروف

ريم : مش مشكلة بس اهم حاجة ركزي في شغلك

نور : تمام

ريم : سلام

نور : مع السلامه

___________________…

في صباح اليوم التالي بعد ان عاد مراد الي مصر ذهب الي منزل ريم

رائد : في ايه يابني

مراد وهو لا يعرف مالذي يجب عليه قوله : انا جي.. انا

رائد : انت كويس يا مراد

نظر مراد فوجد ريم تنزل من علي السلم فنظر لها

ريم ببسمة : صباح الخير يا بابا.. مراد انت بتعمل ايه هنا

مراد : ممكن يا عمي اتكلم مع ريم شوية

رائد : تمام انا هروح اخلي حد يعملكم شاي

ريم ببسمة : في ايه

مراد بحزن : انا جي علشان الرسالة.. انا اسف اني معرفتش انك كنت بتحبني.. انا جي لاني عايز اتقدملك

ريم : انت بتقول ايه.. انا خلاص فاضل يومين علي فرحي وبعدين انا خلاص تجاهلت كل المشاعر دي

مراد : انت كذابة لانك لو كنت نسيتي مكنتيش هتبعتلي الرساله دي

ريم بحزن : لو جاي علشان كده ف انا مش موافقة.. تقدر تتفضل

ذهبت ريم وهي تبكي ولم تكن تتوقع ان مراد عندما يقرأ الرسائلة سياتي ويطلب الزواج منها

رائد : هي فين ريم

مراد : هي مشيت.. كنت عايز اقولك يا عمي.. ان انا بحب ريم و عايز اتجوزها

رائد : بس ريم مخطوبة وهتتجوز قريب

حكي مراد موضوع الرسالة لرائد

رائد : تمام يا بني انا هشوف ريم.. بس في الاول والاخر كل هايمشي برغبتها لان دي حياتها هي

مراد : تمام يا عمي

___________________

نور وهي تفتح الباب وتتثائب : صباح الخير يا فهد عايز ايه

فهد : انا نازل علشان اشتري هدوم علشان اروح بها حفل توقيع الصفقة

نور بغضب : وانا مالي

فهد ببسمة : ما انا هشتريلك انت كمان هدوم

نور وهي تغلق الباب : انا جايبة هدوم معيا روح انت لان انا نعسانة

فهد : لا هتجي معيا لاني هجبلك هدوم بنات بدال القرف اللي انت لبسه ده

نظرة نور لفهد بغضب : كله اللي البجامة انت متعرفش البجامة دي مرحية ازاي

نظر لها فهد بشمزاز : كتك القرف.. روحي يا بت غيري هدومك وتعالي وياريت تلبسي اي هدوم بناتي بدال القرف اللي بتلبسي علي طول احنا مش في مصر

اغلق نور الباب في وجه فهد بغضب واخذت تبدل ملابسها ونزلت لفهد

نور بغضب : حلو كده

فهد : يعني

__________________….

رائد : انا عايز اتكلم معاكي شوية يا ريم

ريم : اتفضل يا بابا

رائد : انت بتحبي مراد

ريم : هو اتكلم معاك

رائد : بصي يا بنتي انا معنديش اغلي منك وانت لسه في فترة خطوبة مش جواز شوفي انت عايزة ايه وانا معاكي

ريم ببكاء : انا مش عارفة يا بابا

رائد وهو يعانق ابنته ويربت علي راسها بحب : بصي يا بنتي انت قومي صلي صلاة استخارة وشوفي احساسك ايه وانا معاكي ومتاكد ربنا هكون معاك ويدلك علي في الخير.. يلا بقي امسحي دموعك دي وقومي اتوضي وصلي

_________________…

في محل الملابس كان فهد يقف امام بدلتان واحدة سوداء واخري زرقاء غامقة

نور : اعتقد السودة هتبقي حلوة عليك

ذهب فهد كانت نور تقف ولا تعلم ماذا قد ينسبها وكان فهد وقف فوقعت عينة علي نستان سوراي فضي فذهب وامسك الفستان

فهد : خدي قيسي ده

نور ببلاهة : بس انا مش بحب الفساتين لانها مش بتليق عليا

فهد وهو ينظر لها بقرف : بت انت اسمعي الكلام

نور : بس

فهد : من غير بس.. ويلا لاننا هنتاخر علي الحفلة

ذهب نور وهي غاضب وبدلت ملبسها وارتدت الفساان فخرجت

نور بغضب : قولتلك ان مش هيليك عليا

فهد بصدمة : انت…..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
نور بغضب : قولتلك انه مش هيليق عليا

فهد وهو ينظر لها بصدمة : هو انت نور

نور بغضب : انت بتتريق انا رايحة اغير البتاع ده

امسكها فهد وهو مسحور بهذا الجمال : استني انت شكلك جميلة جدا

نور بخجل : بجد هو انا شكلي حلو

الموظفة : هو انت هتشترو الفستان

فهد : ايوه

حاسب فهد الموظفة وعاد فهد ونور للفندق ليجهزو نفسهم لحفل توقيع الصفقة.. انتهي فهد نزل وظل ينتظر نور التي نزلت وهي ترتدي الفستان تركتا شعرها الكستنائي الطول خلف ظهرها.. عندما نظر لها فهد ظل محدق لها وكانه في عالم موازي وكل هذا بسبب جمال نور

نور : يلا بينا

فهد بشرود : تمام

___________________…

ريم : انا موافقة يا بابا

رائد : موافقة علي ايه

ريم ببسمة : انا موافقة علي مراد

رائد ببسمة وهو يقبل راس ريم : تمام يا بنتي بس اهم حاجة انك تكوني مرتاحة و مقتنعة بال انت بتعملي.. هو جاي انهاردة علشان يتقدملك

ريم ببسمة وهي تعانق رائد : شكرا يا بابا

رائد : علي ايه يا بنتي

ريم : لانك احسن اب في الدنيا

__________________…

وفي الحفلة استطاعت نور لفت انتباه جميع من كان في الحفلة بسبب جملها وكان فهد يرغب باقتلاع تلك الاعين التي تحدق بنور بينما كانت نور في غاية التوتر بسبب نظرات الناس لها

فهد بغضب : خليكي هنا انا لازم اروح علشان اوقع الصفقة.. ومتتكلميش مع اي حد تمام

نور : تمام

ذهب فهد وهو قلق علي نور بينما نور كانت تختنق من هذه الانظار فجاء وكانت شعر نور باعطش وكان هناك عمل يحمل كاس عصير فاخذ نور وشربته ولم تكن تعلم ان هذا نوع من النبيذ القوي

نور بقرف للعامل بالفرنسية : ما هذا بحق الجحيم


العامل : انه نبيذ يا سيدتي

نور ببسمة : نبيذ.. اكيد نبيذ ما هو طعمه وحش اوي.. ،،ثم توقفت وتابعت بصدمة ،، انت قولت نبيذ

______________…

جاء شخص لنور وقال : مرحبا يا سيدتي الجميله انا ادعي مارتن.. ما هو اسمك

نور بثمل : اسم اكيد طبعا انا ليا اسم.. استني كده هو انا اسمي ايه

مارتن : ماذا قلتي لم افهم شئ

نور بغضب وهي ثاملة : دعني ايها الاحمق اللعين انا لا استطيع حتي تذكر اسمي وكله بسبب هذا الشئ اللعين

واشارت علي شجرة كبير فنظر مارتن ثم قال لها : هذه مجرد شجرة هل انت ثملة يا سيدتي

نور ببكاء : انا مش عارفة.. انا ايه اللي جبني هنا انا عايزة اروح

مارتن : يبدو انكي شربتي كثيرا اخبريني عنوان منزلك وساوصلك

نور : انظر انا لم اعرف ماذا قلت لاني لا استطيع التركيز هل يمكن ان تعيد ما قلته وانت ثابت في مكانك

مارتن : انا لم اتحرك من مكاني حتي.. هل انت بخير سيدتي

نور وهي تشعر بدوخة : بخير.. اه انا بخير بس مش عارفة هو ليه الدنيا قعدة بتلف

كانت نور ستسقط ليمسكها فهد وهو يقول بقلق : انت كويسة

نور وهي تضحك بثمل :انا حاسه ان انا شوفتك قبل كده

مارتن : أهذا انت يا فهد.. لم نلتقي منذ فترة طويلة.. كيف حالك

فهد بالفرنسية : مرحبا مارتن هل تعلم مالذي حدث لها

مارتن : يبدوا انها اصرفت في الشرب.. اهذه الجميلة تكون فتاتك يا اخي

فهد بغضب : اجل ولا دخل لك بها

مارتن : كنت فقد اريد ان أهنئك لمتلكك مثل هذه الفتاة اللطيفة

فهد بغيظ : راقب كلام يا مارتن والا ساقت..لك

مارتن : سافعل وهذا لاني اقدر حياتي جيدا.. الي اللقاء

اخذ فهد نور الي السيارة وذهبوا

______________________…

زيدان : اهلا يا رائد انا جيت علشان اطلب ايد بنتك لي ابني مراد

رائد : تمام انا موافق بس انا عايز اقول حاجة لي مراد

مراد : نعم يا عمي

رائد : انا معنديش غير ريم لو جيت في مرة زعلتها انا مش هسيبك يا مراد

مراد : اطمن يا عمي.. انا عمري ما هخليها تزعلي مني

رائد ببسمة : تمام يا ابني.. هاتي الشربات يا ريم

____________________…

وصل فهد امام الفندق وحمل تلك الثاملة وصعد بها الي غرفتها

فهد : نور هو مفتاح الاوضة فين

نور بثمل : ايوه افتكرت انت شبه فهد اخويا

فهد بغضب : هو انت شافني اخوك بجد،، ابتسم بخبث ثم تابع،،انا بقي هثبت لك ان انا مش اخوكي

قبلها فهد بتملك ثم قال بخبث : عايزك تقوليلي اخويا دي تاني

وبعد ان انتهي فهد من كلامه صفعته نور قلم قد طب علي وجه فهد من شدته

نظر لها فهد بغضب : انا هوركي يا نور انا كنت بتعامل معكي بالحسنة لاني بحبك لما تلوفقي انا هوريكي يا نور

اخذ فهد نور الي غرفته ووضعها علي السرير و بدل ملابس وكان يريد ان ينام ولاكن لا توجد اريكة فلم يكن امامه خل اخر غير ان ينام بجانب نور.. وبالفعل استلقي فهد بجانب نور ونظر لها فوجد نفسه يقبل راسها وكان يقترب منها ولكن عندما نظر لها وهي تبدو برئ كالاطفال لم يستطيع الاقتراب منها خوفا انه قد يفعل شىء يجل نور تكرهه للابد ف ابتعد عنها و ادار ظهر لها.. ولكن تقلبت نور و عانقت فهد من ظهره

فهد في نفسه وهو يبعدها عنه : انا بحاول امنع نفسي عنك بس بال انت بتعمليه ده مش هقدر استحمل اكتر من كده

بعد ان ابعد فهد نور عنه حول ان ينام ولكنه لم يستطع ف بدل ملابس و خرج من الغرفة وهو يتنفس بصعوبة ثم نزل الي المطعم وجلس وكانت نور تستحوذ علي كل تفكيره

_____________…

تستيقظ نور فتجد شي دفئ قريب منها وعندما تستوعب تفتح عينها بصدمة لتجد انها في احضان فهد الشبه عاري فتنهض وهي تشعر بصدمة

نور بخوف : هو ايه اللي حصل

فهد ببسمة وهو ينهض : صباح الخير يا قلبي
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تفتح نور عينها بصدمة لتجد انها في احضان فهد الشبه عاري

نور بخوف : هو ايه اللي حصل

فهد ببسمة وهو ينهض : صباح الخير يا قلبي.. انت قلقانة ليه هو انت مش فكرة اللي حصل

نور بخوف : هو في حاجة حصلت

فهد بخبث : انت كنت متوحشة حرفيا.. ساعتها انت قولتلي انك انك بتحبيني وانا بصراحة مقدرتش اقوم بسبب انت لازم تتحملي المسؤولية و تتجوزيني لانك لوثتي نقائي

وضعت نور يدها علي وجهها ولم ترد علي فهد

فهد ببسمة : هو انت مش عايزة تتجوزي وتصلحي غلتطلك

ابعد فهد يد نور عن وجهها ليجدها تبكي والدموع تنهال من عينها فقال بتوتر : اهدي.. اهدي.. انا كنت بهزر معاكي محصلش حاجة

نور ببكاء : انت بتتكلم جد.. طب احلف

فهد : اقسم بالله محصل….

توقف لحظة لانه تذكر عندما قبلها

نور بغضب : انت سكت ليه

فهد وهو يتجنب الحلفان : صدقني محصلش حاجة بنا خلاص

نور بشهيق من البكاء : طب انت ازاي كنت جنبي بالمنظر ده

فلاش باك

بعد ان نزل فهد الي المطعم الفندق ظل في المطعم الي ان حل الصباح وغلبه النعاس فصعد لي ينام وخلع القميص وما ان استلقي كانت نور قد استيقظت فقرر ان يمزح معها

باك

فهد : صدقني انا معملتش حاجة

نور وهي تضرب فهد بقوة علي كتفه بينما تبكي : انت رخم اوي و انا بكرهك

تركته وكانت ستذهب لكنه امسكها وقال : استني يا نور.. انا بحبك من لما عرفت ان انت بنت.. تقبلي تتجوزيني يا نور

نور بصدمة بينما تحدث بشهيق : انا مش عارفة

فهد : وافقي يا نور.. انا بحبك ومش عايز حد غيرك

نور وهي تمسح دموعها : بس

فهد ببسمة : من غير بس انت بتحبني ولا لاء

نور وهي تتذكر كل المواقف بينها وبين فهد وتقول في نفسها : هو كان واقف جنبي دايما لانه بيحبني

نور لفهد بخجل : انا كمان بحبك يا فهد

عنقها فهد بفرحة : انا مش مصدق.. انا كنت حاسس انك هترفضي

نور بخجل وهي تبعد فهد : بعد اذنك انا لازم اروح اغير هدومي

ذهبت نور بسرعة وكان فعد يرقبها وهي تخرج من غرفته بينما هو في منتهي الفرحة

____________…

في فيلا الهواري

ياسين ببسمة : اهلا يا ابني

فهد ببسمة : الصفقة تم.. بس انا عايزك في حاجة

ياسين : في ايه يا فهد

فهد : هي فين ماما الاول

ياسين بضحك : لما قولتلنا انك راجع امبارح.. دخلت المطبخ وفضلت فيه طول الليل ولسه في لغيت دلوقتي

سميحة : هو فهد جه

فهد ببسمة : وحشتني يا ست الكل

سميحة وهي تعانق فهد :انت اكتر.. دقائق ويكون الاكل جاهز انا عملتلك كل الاكل اللي انت بتحبه

فهد ببسمة : مش انتم كنتم عايزني اتجوز

سميحة بفرحة : قولي هو انت قررت تتجوز سامية بنت خلتك

ضحك ياسين علي كلام سميحة وقال فهد بصدمة : انت تاني يا سمحة.. سامية مين بس.. البنت اللي ان حبتها وعايز اتجوزها اسمها نور

ياسين : طب حدد يوم و تعالي نورح نخطبهالك

فهد : هي معيا

ياسين وهو ينظر خلف فهد : هي فين يا بني

فهد ببسمة : قصدي برا يا حج في العربية

ذهب فهد لنور

فهد ببسمة : يلا بينا

نور بمزاح : انا قلقانة ما تروح انت

فهد وهو يربط علي راسها : قلقانة من ايه احنا هتبقي عيلة واحدة قريب

نظرة نور له بخجل ودخلت معه ورحب بها ياسين و سميحة وذهبوا وجلسوا في الحديقة يتحدثون

سميحة : بس انتم اتقبلتم ازاي وعرفتوا بعض من اين

فهد : اتقابلنا في الكلية و……

حكي فهد كل شئ يخص نور لوالديه

ياسين ببسمة : انت بنتنا من هنا و رايح وبكرة هروح لي رائد واطلبك منه

جاء صوت من خلف فهد قاطعا كلامهم : انا زعلان منك.. كده متسالش عليا

فهد بصدمة : انت لسه هنا

صقر : وهبقي هنا علي طول.. مش عارف ليه شكلك مش فرحان بالخبر.. هي دي بقي نور.. اهلا يا انسة ولا اقولك يا مرات اخويا

نور : اهلا يا…

صقر ببسمة : اسمي صقر

نور ببسمة : اهلا يا صقر

عندما وجد فهد ان نور تتحدث مع صقر قال بتلقائية : نور انت تعبانة ولازم ترتاحي شوية تعالي انا هوصلك

صقر ببسمة وهو ينظر لي فهد : اكيد انت التاني جاي من السفر تعبان فممكن اوصل انا نور

فهد بسرعة و بغضب : لا

ياسين : في ايه يا ابني

فهد : لا مفيش حاجة يابابا بس انا عايز اوصل نور علشان اتكلم معها شوية

ياسين : خلاص يا ابني اعمل اللي يريحك

اخذ فهد نور وصعدوا الي السيارة وكان الجو ثقيل وبعد ان اوصل فهد نور الي منزلها تحدثت نور وقالت : هو في ايه بينك وبين صقر.. مش انتم اخوات

فهد بقلق : انا عايزك يكون ملكيش اي كلام مع صقر لو حتي قبلتي صدفة.. ممكن تعملي كده يا نور : تمام بس في ايه

فهد وهو يتجنب النقاش : هقولك بعدين لاني تعبان وعايز ارتاح شوية.. تصبحي علي خير يا قلبي

نور وهي تتنهد : وانت من اهله

________________…

كانت جني مستلقي بجانب طارق علي السرير

طارق : مش فهد هيتجوز

تنهض جني بغضب : نعاااام

طارق : ايوه وتقريبا اسم البنت نور

جني : مستحيل يتجوز.. فهد ملكي

طارق : ده علي اساس انك بتحبي

جني : ايوه بعشقه

طارق بسخرية : هو ولا فلوسه

طارق : وانت بقي هتعملي ايه

جني ببسمة خبيثة : اتفرج و انت ساكت

_______________…

ريم : بس انت اي اللي خلاك تتقدملي

مراد : انا اول ما قرات الرساله لقتني جي هنا

ريم : يعني انت مش بتحبني

مراد : اكيد يعني بحبك اللي يخلي ارجع من السفر بعد ما وصلت علي طول واجي جري علي بيتك علشان اتقدملك اكيد يعني انا كنت بحبك بس مكنتش مدرك كده
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
في خطبة فهد ونور كانت نور في الغرفة و معها ريم التي كانت تضع لها مساحيق التجميل

نور بتوتر : هو انا شكلي حلو

ريم ببسمة : انت زي القمر

نور بخجل : بجد يعني فهد هيقول كده

ريم بسخرية : انت لازم تتقلي شوية مش كده يا نور

دخل رائد الي الغرفة : ده كله بتعملوا ايه يا بنات

ريم :احنا خلاص خلصنا.. ايه رايك في نور

رائد : شكلك حلو اوي يا نور.. انا مش مصدق ان انتم كبرتوا خلاص واتخطرتم وهتتجوزا قريب

نور ببسمة والدموع تنزل مع عينها : شكرا جدا يا عمو انا فرحانة ان انتم جنبي بس كان نفسي ماما وبابا يكونوا معيا في اليوم ده

عنقتها ريم وعانقهم رائد

ريم بحزن : انت بتعيطي ليه احنا معاكي يا نور وبعدين انا اللي هعيط دلوقتي لاني لسه هعملك الميك اب تاني

ضحكت نور ومسحت دموعها وبعد ان عدلت ريم المكب لنور نزلوا وكان فهد في انتظار نور التي ما ان نزلت وابتسمت له تصلب في مكان من شدة جامل نور

فهد بمزاح : ايه الجمال ده كله

نور بخجل : شكرا

مراد : الف مبروك ليكم

فهد ونور : الله يبارك فيك

ريم ببسمة : ايه رايكم نسهر احنا الاربعة بمنسبة الخطوبة وكده

وافق الجميع ولكن جاء جني وقالت لفهد وهي تبتسم

جني بغضب : الف مبروك يا فهد

ثم نظرت لي نور ولكنها قالت وهي تعقد حاجبيها : انت نور صح.. هو احنا اتقابلنا قبل كده

نور : لا

جني : من حسه اني شوفتك قبل كده،، تابعت وهي تعانق زراع فهد ،، علي العموم انا عايزة فهد في كلمتان علي انفرد بعد اذنك هاخده منك شوية

ثم سحبت فهد من بيده بعيدا وبينما كانت تنظر لنور وتبتسم بخبث

فهد بغضب : انت عايزة ايه

جني : ما انت بتخطب اهو طب ليه لما كنت بكلمك عن الجواز كنت بتستهبل

فهد بغضب : انا عمري ما قولتك اني هتجوزك

جني وهي تضع يده حول رقبته وتعانقه : بس انا بحبك يا فهد وعملت كل حاجة علشان نبقي مع بعض

فهد وهو يبعدها عنه بغضب : احنا مش هنضحك علي بعض انا عارف انك مش بتحبني وبعدين متقربيش مني تاني

ثم ذهب وتركها ولكنها ابتسمت بخبث لانه لم تاخذه بعيدا بحيث تجعل نور ترها وهي تعانقه وبعد ان ذهب وذهبت وراء وعندما وصل فهد الي وملك قلت جني وهي تنظر لي ملك وتبتسم : متنساش معدنا يا فهد.. اه صح الف مبروك يا نور

نظر لها فهد بغضب لانه فهم لماذا تفعل هذا

نور بغضب : حلوة جني صح وحضنها دافئ

فهد بحزن : ولهي انا وهي مبقاش حاجة بنا من بعد ما عرفتك يانور وبعدين هي اللي قربت مني وانا ذقتها بعيد عني

نور بغضب : انت

ريم بقلق : خلاص يا نور

ذهبت نور وهي حزين ولكن ذهب فهد خلفها و اوقفها : يا بنتي انا ولهي ما بحب غيرك.. طب فاكرة لما جت المكتب وانت سعتها سالتني إذا كونا كبل وانا قولتلك لا

نور هي تهز راسها بالإجاب

فهد ببسمة : شوفتي انا عمري ما هحب حد غيرك.. ومش هسيبك غير لما تضحكي

ابتسمت نور فابتسم فهد وقال بخبث : بس عجبني اوي غرتك عليا

نور بجل : ممكن تبطل

______________________

في مكان اخر

طارق : يا بنت المجنونة انت عملتي كده

جني بغيظ : ولسه فهد ملكي.. بس عارف البنت اللي اسمها نور دي حسه ان انا شفتها قبل كده

طارق : عادي ممكن تكوني قبلتيها قبل كده

جني : مش عارفة

______________________

في اليوم التالي في الشركة

فهد : انت ليه جي باللبس ده تاني

نور : لاني خايفة حد يعرفني

فهد ببسمة : انت دلوقتى معيا انا هحمكي من الدنيا كلها.. ولا انت مش واثقة فيا

نور : لا طبعا انا بس ده ميمنعش اني اخد حذري

فهد وهو يقترب منها : بس تصدق حتي وانت عملي نفسك ولد شكلك كيوت اوي

نور بتوتر : احنا في الشركة

فهد وهو يقترب اكتر : يعني ايه

نور بتوتر : الناس هيفتكروك مش تمام

كان فهد علي وشك التحدث ولكن دخل احد غير متوقع ليبتعدو الاثنان عن بعض بسرعة

صقر بسخرية : انت لسه خاطب امبارح وبتلعب مع السكرتير بتاعك انهاردة.. وانت يا نور غلي ما اعتقد مش كده ،

فهد بغضب : انت عايز ايه

صقر وهو ينظر لي نور : انا كنت جاي اطمن ان اخويا شغال كويس.. ولا ايه رايك يا نور

نور بخوف من نظرات صقر : انا

صقر وهو ينظر لي نور بتفحص : مش انت السكرتير بتاعه يعني انت اكتر واحد عارف هو بشتغل كويس ولا لاء صح ولا ايه

نور بتوتر : انا مش عارفة

صقر وهو يعقد حاجبيه ويقول بخبث بينما يحاصر نور في الحائط : عارفة.. وصوتك ناعم.. وملاحك الأنثوية.. انا عرفت ليه فهد معجب بيك

وضع فهد يده علي كتف صقر ونظر له نظرة قاتلة وقال بتهديد : ابعد عنه

صقر بسخرية : يا راجل متبصليش كده علشان بخاف ،، ثم تابع وهو ينظر لنور ،، وبعدين انا كنت بهزر معه

ابتعد صقر عن نور وقال لنور ببسمة : بقولك.. ايه رايك تجي تشتغل معيا في الشركة بتاعتي وانا هديك اضعاف المرتب اللي بيدهولك فهد

نور بحزم : هو العرض مغري الصراحة بس انا عجيني الشغل هنا فهبطر ارفض.. بعد اذنكم

خرجت نور فابتسم صقر وقال وهو يراقب رد فعل فهد : عجبني اخلاصه انا بفكر اخده منك

فهد وهو ينظر له بتهديد : ابعد عنه.. ولو مفيش خاجة مهمة تقدر تمشي لان انا مش فاضي

صقر ببسمة : ايه رايك نعمل انا وانت رهان بسيط
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خرج صقر من مكتب فهد ولكنه اصطدم بي نور وامسكها قبل ان تسقط
نور بخجل : شكرا
ابتسم صقر واقترب منها وهمس في اذنها : العفو
ثم ربط علي راسها وذهب وبنما كان يذهب القي نظر علي الفهد الذي كان يشتعل من الغضب ثم ابتسم بعفوية وذهب
فهد بغضب : هو قالك ايه
نور : ماقالش حاجة بس اخوك ده تصرفاته غريبة
ذهب فهد وعانق نور بقوة وكانه يشعر انها ستاخذ منه
نور بستغراب : هو في ايه
فهد بحزن : انا عايز افضل كده شوية
ف ابتسمت عانقته و ربتط علي راسه بلطف وشعرت ان هذا سيطمانه قليلا ثم ابتعد فهد وقال بنبرة حزينة : خليكي معيا علي طول
نظرت نور لفهد الذي يبدو في منتهي الحزن وابتسمت قالت بمزاح : انا هبقي معاك علي طول ومش هسيبك ابدا.. بس استعد لاني مش هسيبك حتي لو زهقت مني وخليك فاكر ان انت اللي طلبت
ابتسم فهد ونظر لها بحب وعنقها بلطف هذه المرة ودخلت جني لتجدهم هكذا فيبتعدو عن بعض سريعا
فهد بغضب : انت بتعملي ايه هنا
جني بصدمة : انت اللي كنت بتعمل ايه
ثم نظرت لنور وتذكرت نور خطبت فهد وعلمت ان هذا يكون نور ولكنها متنكرة لهذا شعرت انها تعرفها من قبل
فهد بغضب : مش بحب اعيد كلامي كتير انت جاتي ليه
نظرت جني لنور وتشير لها بان تخرج : انت وحشتني يا فهد فقلت اجي اشوفك
لاحظ فهد نظرات جني لنور التي كانت ستخرج فعلا ولكنه امسك يدها وقال : انا مش فاضي للكلام الفاضي ده ويلا امشي من هنا لاننا ورنا شغل كتير
شعرت جني بالغيظ ونظرة لنور بغضب لو ان النظرات تقتل لكانت قتلت نور بنظرتها تلك ثم ذهبت بغضب
ذهب فهد واغلق بابا المكتب وقال لنور ببسمة : احنا كنا بنقول ايه
نور بضحك : انت تاني علي فكرة كده هيفتكروك مس تمام
_________________________…
طارق في السيارة : عملتي ايه
جني بغيظ وهي تصعد السيارة : نور خطيبت فهد
هي نفسها الواد اللي كان معنا في الكلية
طارق وهو يعقد حاجبيه : قصدك ان هي كانت متنكرة
جني : ايوا
طارق : بس هي تعمل كده ليه
جني بخبث : اكيد في حاجة وراها وانا لازم اعرف
طارق ببرود : طب متسيبه وتشوفيلك حد تاني
جني بستغراب : اه صح انا عمري ما فكرت اسالك انت ليه معيا في ده كله مع ان فهد صحبك
طارق ببسمة : اولا انا مش معاكي في حاجة وثانيا انا زهقان اليوم دول وبصراحه الموضوع ده مساليني وعايز اعرف هيخلص علي ايه
جني : طب ممكن تساعدني في حاجة كده
طارق : عايزة ايه
____________________…
وبعد انتهاء العمل
فهد بغضب : انا لسه ورا شغل كتير
نور ببسمة : طب وفي ايه خلص كل الشغل بتاعك
فهد بحزن : بس علشان اخلصه هاخد وقت كتير وكده مش هعرف اوصل
نور بضحك : ههههه هو ده اللي مضايقك
فهد : خلاص انا هعمل الشغل بكرة تعالي يلا علشان اوصلك
نور : استني انت رايح فين.. كمل شغلك وانا هاخد تاكسي
فهد : بس
نور : مفيش بس خلص شغلك لما تخلص ابقي رن عليا
فهد بحزن : تمام
نور ببسمة : سلام
فهد : ابقي رني عليا اول ما توصلي
نور :حاضر
نزلت نور من الشركة لتجد شخص يقف امامها بسيارته
نور بغضب : مش تحاسب
فتح نفذت السيارة ونظر لها وقال : هو فين فهد
نور : صقر.. هو لسه فوق لان هو عنده شغل
صقر : طب تعالي اوصلك
تذكروا نور كلام فهد و رفضدت
نور : شكرا بس انا كده كده هاخد تاكسي ومش عايز اتعبك معيا
صقر : مفيش تعب ولا حاجة ويلا اطلع
تنهدت نور و وفقت علي عرضه وصعدت السبارة وذهب صقر
صقر بخبث : انت ايه رايك في فهد
نور ابتسمت نور بعفوية وقالت : بصراحة في اول مرة شفتو فيها كنت فاكروه مستهتر وفاشل بس بعد كده اكتشفت انه طيب و محترم ده غير طب حب للشغل.. اول مرة اشوف انسان نجح في شغله زيه
صقر بسخرية : قول انك بتحبه وخلاص
نور وقد احمر خديها ونست انها متنكر : انا شكلي فعلا بحب
صقر بسخرية : انا عارف ان اخويا البنت بتنجذب له لانه جميل بس اللي مكنتش اعرفه ان الجماله ده ممكن يجذب الرجال بردو
شعرت نور بالصدمة وظلت تسب غبائها وقالت : انا مكنش قصدي كده انا كان قصدي انا انسان متفوق في حياته وشغله واتمني اني اكون زيها مش اكتر
اوقف صقر السيارة ونظر لنور : طب ايه رايك فيا
نور بصدمة : نعم !!!!!!!!؟
صقر وهو ينظر مباشرتا لها : انت ايه رائيك فيا هو السوال صعب للدرجة دي
صقر بسخرية : وهو ايه اللي خلاك متاكد اوي كده
نور : لاني لما شوفتك لاقيتك مركز معه ومع كلامه حاسس انك مش وحش بس مش عارف ليه فهد بيعملك كده هي في حاجة حصلت بينكم حصلت بينكم
ابتسم صقر بعفوية وعاد للقيادة ولم يرد علي كلام نور و اوصلها الي منزلها نزلت نور من السيارة وقالت
نور ببسمة : شكرا بس نصيحة مني ليك لو بتحب اخوك فعلا وفي سوء فهم بينكم حاول تصلحه
ابتسم لها صقر ثم ذهبت نور وقال
صقر ببسمة سخرية : ولهي انا نفسي سوء الفهم اللي بنا يتحل بس في الواقع دي حاجة مش هتحصل
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بعد انا دخلت نور شقتها وجدا من يخبط علي الباب بشكل همجي
نور غضب وهو تفتح الباب : مين اللي بيخبط كده
شخص بشر :كنت فاكرة اننا مش هنقدر نوصلك
نور بخوف : ازاي جيتم هنا
الشخص بغضب : ولكي عين ترودي عليا يا فا..جرة
ثم امسكها من شعرها وسحبها خلفه بقسوة
نور ببكاء وهي تحاول ان تفلت منه : سبني انت ملكش حكم عليا
الشخص بشر : وقدرتي تقولي كده.. انا هوريكي انا ليا حكم عليكي ولا لاء بس لينا بيت يجمعنا
وداخلها السيارة بالقوة ثم صعد الي السيارة
_________…
في قرية نور تحديد في غرفة مظلمة
صفع زيدان نور بقلم من شدته جعل شفاهها تنزف دم : فاكرة انك لما تهربي انك لما تهربي وتجبلنا العا..ر مش عنرف نوصلك
نور بغضب : انا معملتش حاجة غلظ واللي انا عملته اني هربت من الناس اللي كانوا السبب في موت امي
زيدان بغضب : انت عايزة تقنعني انك هربتي علشان كده وان انت مهربتيش مع شاب وضحك عليكي وجبتلنا العا..ر
نور بسخرية : انا مش وسخة زي ناس
زيدان وهو يضربها بقوة : مكفكيش اللي انت عملتي لا كمان بتغلطي فيا انا هربيكي لانك طلعة لي امك
ثم بدأ يضربها بعنف شديد وكانت نور لا تبدي اي رد فعل وقالت وهي تنظر له نظرة قاتلة بعيون مليئة بالحقد والغضب : متغلطتش في امي انا قدامك اعمل فيا اللي انت عايزه بس ما تجبش سيرة امي علي لسانك
شعر زيدان برهبة من نظرتها وكان سيضربها مجددا ولكن أوقفه مروان وقال بقلق : كفاية كده يا زيدان البت هتموت كده
ضحك نور بسخرية و بصوت عالي : ده علي اساس انه فارق معاكم
شعر زيدان بغضب منها ولكن اوقف مروان واخذه واغلق باب الغرفة لتغرق الغرفة في الظلام ويعد ان غادروا بدات نور في البكاء بقوة من شدة الالم ولم تكن تغرب انا تبكي امامهم حتي لا تبدوا ضعيفة واستلقت علي الارض وهي تبكي الي ان نامت
__________________…
في اليوم التالي في مكتب فهد
شخص : في انسة عايزة حضرتك برا ادخلها
فهد : دخلها
دخلت وكنت يبدو عليها القلق
فعد : ريم !!! في ايه وشكلك قلقان كده ليه
ريم بقلق : نور.. عمامي خدوها امبارح من بيتها
فهد بصدمة : وهم ازاي عرفوا مكنها
ريم : مش عارفة.. بس مراد راح هناك علشان مخليش حد يجي جنبها
فهد بغضب : انا ماشي
ريم بقلق : هتعمل ايه
فهد وهو يغادر والغضب يعمي عينه : هرجع نور باي طريقه
__________________…
تستيقظ نور علي صوت فتح باب الغرفة فتجد شخص يدخل وهو يحمل الطعام وقليل من الماء ويعطيها الطعام ويجلس معها
نور ببسمة : شكرا يا مراد
نظر مراد لها بشفقة لان وجهها كان متورم من الضرب والدم المتجلت علي شفاهها وفوق كل ذلك عندما رأته ابتسمت له
مراد باسي : انا اسف جدا
نور : وانت تتاسف ليه.. انت معملتش حاجة تتاسف عليها
مراد : انا هبقي جنبك ومش هخلي حد يازيكي او يجي جنبك
نور ببسمة : شكرا يا مراد
____________________…
جابر بغضب : انت ازاي تمد ايدك عليها
زيدان : بس يابا دي جبتلنا العار
جابر بغضب شديد : وانت عرفت من اين اهو انت لمت روحت جبتها لقيتها مع راجل او حاجة
زيدان وهو يجذ عل أسنان : لا
جابر : امال عرفت مين اين انها جبتلنا العار
زيدان : ……..
صف جابر زيدان بقوة علي وجهه وجعل الدماء تنزل من شفاهه مثلما فعل مع نور وقال : حسيت بي ايه.. وجعك صح
زيدان بغضب : انت بتضربني يابا علشان بنت عوجة زيها
جابر بغضب : انت بتعالي صوتك عليا.. انا كنت عايز اوريك انها بتوجع وانت مضربتهاش بالقلم بس.. من هنا ورايح ممنوع اي حد فيكم يلمسها واللي هعرف انه قرب منها حسابه هيكون معيا فاهمين يلا غورو من وشي
ذهب مروان و زيدان الذي كان يشتعل بالغضب ثم تنهد جابر وصعد ليراي نور فوجد مراد في الدخل وبمجرد ان نظر له خرج بدون ولا كلمة
جابر ببسمة : اهلا يانور
نور بسخرية : عايز ايه انت جاي علشان تادبني زي ابنك
جابر : انا جاي اتكلم معاكي شوية.. عارفة يا نور من يوم ما مشيتي وانا مخلي عمامك يدور عليكي وكنت دائما قلقان ليحصلك حاجة.. الله وحده اعلم انا بحبك قد ايه
نور بغضب : وكان فين كل الحب ده لما كنت صغيرة وكانت فين لما ماما ماتت وهي تعبانة وما كنت عاجزة اني اعمل حاجة
جابر بحزن : انا معرفتش ان امك كنت تعبانة غير بعد ما ماتت من عمامك.. اما وانت صغيرة ف انت كنت كل الوقت معيا ومكنتش بخلي حد يزعلك ابدا
نور ببكاء : انت بتكذب.. لان بعد ما بابا مات ماما طلبت منك ان هي تشتغل او تاخدني معها عند عائلتها ونعيش هناك بس انت رفضت
جابر بحزن : مقدرش انكر اني كنت بكره امك في الاول بس جت فترة تعبت فيها ومقلتش حد جنبي غير امك وابوكي ف مقدرتش اكرهها حتي لو جت اوقات بعملها فيها وحش فده كان بيبقي غصب عني ولما رفضت انها تروح تشتغل لاني مكنتش عايزها تشقي بعد موت جوزها وكنت دائما بدي فلوس لي رائد يوصلها ليكم لانه كان هو الوحيد الاقرب منكم وكنت بأكد عليه انه ميقولش ان انا اللي بعمل كده و لما رفضت انها تروح بيت اهلها ده كان لاني كنت بحبك عايزك تكبري معنا هنا
كان كلام جابر ينزل كالصاعقة علي نور لانها كنت تعتقد دائما ان جدها يكرهها هي و ولدتها فكرهته ايضا ولكن الان وبعد ما قاله شعرت انها كانت مخطئ كل هذا الوقت
جابر بحزن : انا عارف ان انت ممكن تكوني بتكرهني بي ولهي ربنا وحده عارف غلاوتك عندي قد ايه
عانقته نور وهي تبكي بحزن ولم تكن تعرف ماذا تقول في هذا الموقف وعنقها جابر وهو يبتسم وقد دمعت عينها
نور بحزن : انا اسفة مكنتش عارفه كل ده
جابر ببسمة : عادي يا بنتي ولا يهمك المهم ان انت عرفتي كل حاجة.. يلا بقي تعالي معيا
نور بستغراب : هنروح فين
جابر ببسمة : هاخدك علي اوضتك ولا عجبك المكان هنا
نور بمزاح : انا اتعودت علي المكان هيبقي صعب عليا اسيبه
جابر ببسمة : خلاص خليكي هنا لو مرتاحة
نور بقلق : بس انا بقول ان الاوضة اكيد هتكون مريحة اكتر
ضحك جابر علي تصرفها الطفولي برغم انها كبرت ولكن بالنسبة الي جابر هي تلك الفتاة الصغيرة التي لطلما كنت تجلس علي قدمه وتلعب بلحيته وتقلد تصرفاته.
__________…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كانت نور جلسة في الحديقة وجاء شخص وعانق نور من ظهرها وشعرت نور بالصدمة وهي تحاول ان تفلت منه وقالت بغضب : انت مين.. ابعد عني
ابتعد الشخص عن نور ونظر لها : وحشتني
دمعت عيون نور : فهد.. انت ازاي جيت هنا و ازاي عرفت مكاني
فهد وهو يمسح دموعها : مش مهم.. المهم انت كويسة يا نور
نور ببسمة والدموع تنزل من عينها : انا فرحانة انك هنا.. انا كنت حاسه ان انا لوحدي
عنقها فهد وقال وهو يبتسم : انا معاكي علي طول من اللحظة اللي حبيتك فيها.. انت اهم حاجة بالنسبة ليا يا نور
جاء شخص ثم ابعدهم عن بعض وكان سيصفع نور ليمسك فهد يده ويضغط عليها بقوة
زيدان بغضب : انت ازاي تجرؤ تمسك ايدي كده انا هندمك….
وعندما رأى أنه فهد قال بصدمة : فهد!!! انت بتعمل ايه هنا وايه علاقتك بيها
فهد بعيون تخرج منها النار : انت كنت هتعمل ايه
قال ذالك وكان فهد سيضرب زيدان بدون ان يفكر حتي في شراكة التي بينهم وكان كل هذا من اجل نور لكن جاء مروان واوقف فهد
مروان : في ايه.. وانت بتعمل ايه هنا يا فهد
كان زيدان يريد ضرب فهد ولكن منعه مروان وجاء جابر علي صوتهم العالي
جابر بغضب : هو في ايه.. وايه الداوشة دي
زيدان وهو يبتسم بخبث : شوف البت اللي انت بتدافع عنها.. جايبة راجل غريب وبتحضنه
جابر وهو يعقد حاجبيه : انت بتقول ايه
زيدان بخبث : اسال فهد
جابر بغضب : هو في ايه يا فهد
فهد : نور تبقي مراتي
جابر وزيدان ونور بصوت واحد في صدمة : نعم!!!
جابر لنور : انت مصدومه ليه.. بيقول انك مراته يعني المفروض انك عارفة
نور : انا اول مرة اعرف ولهي زي زيك ،،ثم وجهت كلامها لي فهد ،، اخر معلومة عندي اننا كنا مخطوبين انت اتجوزتني امتي وازاي معزمتنيش علي فرحي
فهد : معلش الغلط عندي.. قصدي ان نور خطبتي وهتبقي مراتي
نور وهي تنظر له بغضب : غبي
فهد : ما انا قولت اسف بقي
نور بغضب : لا مقولتش حاجة
فهد بصدمة : بجد.. طب انا اسف.. كده تمام
جابر بصوت عالي : اخرس منك ليها.. انا عايز اعرف ازي انتم مخطوبين و ازاي عرفتوا بعض اساسا
حكي فهد كل شئ لجابر منذ اول لقاء له مع نور حتي الان
فهد : اوعدك يا حج جابر اني هخلي بالي من نور.. وهشلها في عينيا
جابر بمزيج من الحزن و الصدمة : ده كله حصلك.. وده كله انت مرتي بيه.. انا اسف يا بنتي ده كله بسببي
نور بدموع :مش انت اللي المفروض تعتذر.. انا الغلطانة لاني مشيت و كرهتك من غير سبب.. انا اسفة
جابر ببسمة وهو يعنقها : انت بتفكرني بي والدتك كانت شبهك ودائما كانت طيبة جدا بس عارفة.. علي قد ما والدتك كانت طيبة بس شخصيتها كانت قوية وكانت بتعرف تواجه اي مشكلة تقبلها وكانت ثبات في اشد الظروف عارفة يوم موت والدك.. امك معيتطش طول اليوم وفي اخر اليوم جبتك ليا ولما سالتها هي جيباكي ليه قالتلي انك انت اللي عايزة تقعدي معيا ،، ثم ضحك وقال ،، اللي يضحك انك كنت بتعيطي وكنت عايزة امك بس انا شوفت الدموع اللي كانت حبسها في عينيها..امك مكنتش عايزة حد يشوف وهي ضعيفة.. انا كنت معترض فعلا علي جواز ابني من امك بس اكتشفت اني كنت غلطان وانه قدر يختار صح.. علشان كده خليكي زيها يا نور،، ثم تابع وهو يمسح دموعها بلطف ،، مش عايز اشوفك بتعيطي تاني ابدا.. انت فاهمة
ابتسمت نور فابتسم جابر وقال : وعلي كده بقي قررتم الفرح امتي
فهد بحزن : الشهر الجاي
نور بغضب : ومالك زعلان ليه هو في حد جبرك علي حاجة
فهد ببسمة : حاسس ان شهر بعيد جدا وانا الوقت بعدي ببطء لو عليا انا نفسي فرحنا يكون بكرة
احمر خدي نور وشعرت بالخجل فقال جابر : اسبكم انا شوية
ثم ذهب جابر وكانت خدود نور ماتزال محمرة ونظر لها فهد وظل يضحك فقالت نور بغضب : انت بتضحك علي ايه بقي
فهد ببسمة : انا بحبك اوي وعايز نكون مع بعض انهاردة قبل بكرة
نور بخجل بصوت واطي : وانا كمان بحبك
فهد بخبث : قولتي ايه
نور بخجل : وانا كمان بحبك
فهد ببسمة : معلش بس مسمعتكيش
نور بغضب : ولهي ما قيلها تاني.. ويلا شوف انت رايح فين
فهد : بس انا عجباني الاقعدة هنا
نور : خلاص خليك قاعد انا اللي هامشي
كانت نور ذاهبة لتجد الذي يمسك يدها
فهد بحب : علي فكرة.. سمعتك من اول مرة بس كنت عايز اسمعها منك تاني
احمر وجه نور بالكامل وسحبت يدها ثم ذهبت بسرعة.. ذهب فهد وهو يتذكر وجه نور وهي تشعر بالخجل فابتسم وغادر
________________..
في اليوم التالي تستيقظ نور وتنزل وتلقي التحية علي جدها
جابر : ما خلاص بقي ملوش لزوم انك تشتغلي تاني
نور ببسمة : معلش يا جدو.. انا مرتاحة كده.. وبعدين انا كده كده هكون مع فهد في الشركة ف اطمن
جابر ببسمة : اللي انت عايزه.. خلي بالك من نفسك
نور : سلام بقي يا جدو علشان اتاخرة
______________..
وفي الشركة كان فهد جلس في مكتبه ليدخل شخص ويقول : في وحدة عايزة تقابل حضرتك برا ادخلها
فهد : تمام
وبعد دقائق دخلت ولكن لم تكن متنكرة لانه لم يكن هناك دعي للتنكر بعد الان
نور ببسمة : شكل حضرتك مشغول.. بس كنت عايزة اقول ان سكرتير حضرتك مش هجي تاني وانا جاية اخد مكانة
نهض فهد وذهب اليها وقال ببسمة وهو يقترب منها : اكيد هوافق ان جميلة زيك تكون السكرتيرة بتاعتي
احمرت نور كان فهد يراقبها خجلها واقترب منها ليعانقها ولكن فتح الباب فابتعد فهد ونظر لهذا الشخص وقال بغضب : عايزة ايه يا صقر
صقر ببسمة وهو يتجاهل فهد : عملة ايه يا نور
نور ببسمة : الحمد الله
فهد لصقر بغضب : انا بكلمك علي فكرة
صقر بلا مبالاة : انت بتعملي ايه هنا
نور : جاي هنا علشان اشتغل مع فهد
صقر : حاجة غريبة
نور وهي تعقد حاجبيها : ايه
صقر وهو ينظر لها بخبث : في حد شغال هنا واسمه نفس اسمك.. ده تقريبا في نفس حجمك
ثم اقرب صقر وجهه منها وتابع بنفس النظرة الخبيثة : غريب ان ملامحكم كمان شبه بعض
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قصر بخبث : غريبة ان ملامحكم كمان شبه بعض
نور وهي تبتلع رقيها : انت كنت عارف.. صح
ابتسم صقر : كنت شاكك بس تأكدت لما سالتك وانا بوصلك.. وانت سعتها وقعتي بلسانك
فهد بغضب لنور : نعااام.. هو وصلك.. وده كان امتي ان شاء الله
نور بتوتر : ممكن بس تهدي الاول علشان نعرف نتكلم
فهد وهو يبتسم بغضب : ادني هادي.. ممكن تقوليلي بقي وصلك امتي
نور بخوف من فهد الذي كان يبتسم مثل شخص مجنون علي وشك ارتكاب جريمة : فاكر اليوم اللي انت كنت مشغول فيه و مقدرتش توصلني.. انا كنت ماشية بس هو جه وأصر انه يوصلني وانا كنت فاكرة سعتها انه ميعرفش ان انا بنت فركبت معه
فهد وهو ينظر لصقر بعيون تخرج منها النيران : استني برا يا نور انا عايز صقر في كلمتين لوحدنا
خرجت نور واغلق الباب خلفها
_______________________…
في المكتب
فهد بغضب : انت عايز ايه يا صقر.. نور عمرها ما هتكون ليك او لي غيرك.. لانها بتحبني.. احسنلك تبعد عنها والا هنسي انك اخويا
صقر : طب لما انت واثق اوي كده مضايق ليه.. وبعدين الرهان بتاعنا لسه مخلصش.. ومين عارف مش ممكن نور تختارني انا
فهد بقلق :انا موافقتش علي الرهان ده.. وبعدين اللي انت بتقوله ده مش هيحصل
صقر : فاكر ليلي يا فهد.. مفتكرش انك نسيتها
فهد : فكرها.. بس نور مش زيها
صقر ببسمة عريضة : هنشوف
قال ذلك ثم غادر المكتب ليجد نور تقف امام باب المكتب
صقر : هو انت بتحبي فهد
نور بخجل وقد احمر خديها وهي تحول ان تخفي خجلها : بتقول ايه
عندما لاحظ صقر ردة فعل نور ابتسم و وضع يده علي راسها ثم غادر
نور في نفسها : غريب
ثم دخلت الي فهد الذي كان غاضب جدا
نور : في ايه
فهد بغضب : مفيش حاجة
نور في نفسها : العيلة دي محتاجة دكتور امراض عقلية
________________…
طارق ببسمة عريضه : خططتك فشلت
جني بغيظ : حد قالك قبل كده انك تنح
طارق بفخر : شكرا علي المدح
جني بغضب : كل ده بسبب الفاشل اللي اسمه زيدان.. بس انا بقي هوريك انا هعمل ومن غير مساعدة حد
طارق وهو يعقد حاجبيه : وانت هتعمل ايه
جني بخبث : مش هقولك.. مش انت حاسس بملل.. استني اللي بقي الجاي هيمتعك.. انا مش هخليهم يبعدوا عن بعض.. انا هخلي فهد يكره نور و ميقدرش يبص في وشها تاني ابدا وسعتها انا هكون جنب فهد
________________…
صقر : انت عايزة ايه
الفتاة : انا كنت عايزة اقولك اني فعلا بحب فهد
صقر : فهد مستحيل يحب وحدة زيك
الفتاة : انا عارفة.. بس انا عندي الطريقة اللي اخلي بيها فهد ليا لوحدي وعلشان اعمل كده لازم اخلي فهد يكره نور
صقر : وانا ايه علاقتي بده كله
اقتربت منه ووضعت يدها علي وجهه وقالت وهي لازلت تقرب وجهها من وجهه : انا ممكن اكون عايزة فهد بس ده ميمنعش انك وسيم زيه ويمكن اكتر.. ايه رايك نكون مع بعض الليلة
نظر لها صقر نظرة قاتلة وابعد يدها عن وجهه وقال بحدة : انت شكلك مستغنية عن حياك
ابتعدت بسرعة عن صقر وهي تقول في نفسها بخوف : ده خطير جدا.. مش ممكن ده يكون انسان
ذهب صقر وتركها فابتسمت وهي تنظر لمفاتيح في يدها : اللي عايزه بقي معيا خلاص
__________________…
بعد انتهاء وقت العمل
فهد ببسمة : ممكن تستني بس شوية هخلص الورق ده و هاجي اوصلك
نور ببسمة : تمام
نزلت نور وانتظرت فهد امام الشركة لتسمع صوت شخص
الفتاة : اهلا يا نور
نور بستغراب : انت
الفتاة : كنت عايزة اوريكي حاجة بصي كده
ذهبت نور ناحيتها فرشت الفتاة شئ في وجه نور وهنا بدات نور تشعر بالدوار وسقطت علي الارض
…..
بعد فترة قصيرة نزل فهد وظل يبحث عن نور ولكنه لم يجدها فظن انها عادت الي منزل اسرتها فصعد الي السيارة وغادر
_______________…
الفتاة في الهاتف : اهلا.. انت اكيد دلوقتي بتدور علي المفاتيح بتاعتك صح
قصر بغضب : هندمك علي لعبك معيا
الفتاة ببسمة : وعلي ايه ده كله انا لسه خايفة من ساعتها وقررت اني مش هلعب معاك.. علشان كده هتلاقي مفاتيحك تحت الدواسة.. سلام
اقفلت الخط وكان صقر يعلم انها تخطط لي شئ ما ولكنه لا يعلم ما هو وذهب الي منزله للتاكد من كلامها وبالفعل وجدا المفاتيح تحت الدواسة وكان معها رساله.. والذي كان بداخلها كل التالي
((انا حبيت مخليش بنا سوء فهم علشان كده سبتلك هدية وانا واثقه انها هتعجبك))
لم يفهد صقر ماذا تقصد وبعد ان فكر قليلا اتسعت عيناه بصدمة و فتح بابا الشقة ودخل بسرعة ونسي حتي ان يقفل الباب خلفه من قلقه
________________…
جابر بقلق في الهاتف : اهلا يا بني.. هي نور معاك
فهد بخوف : هي مش عندك
جابر بصدمة : لا هي اتاخرت فقلقت وقولت اسالك.. هي نور مش معاك ولا ايه يا فهد
شعر فهد بشئ يضغط علي قلبه ولم يكن يعلم ماذا يجب ان يقول لجابر
فهد وهي يحاول ان يطمئن جابر : ممكن تكون نور مع ريم.. اطمن يا حج جابر انا هجبها واجي
جابر : خلاص يا ابني بس اول ما تشوفها خليها تكلمني
فهد : تمام يا حج.
جابر : سلام
اقفل الخط وبعد دقائق وصلت صور لفهد من رقم مجهول وكانت الصور لنور وهي ترتدي قميص نوم احمر يوضح كل معالم جسدها ولا يسطر اي شئ تقريبا وبعد دقيقة ارسل فيديو علي هاتف فهد من نفس الرقم وكان الفديو لنور وهي مستلقي و صقر جالس بجانبها وهي يضع يده علي وجهها ويقترب منها
لم يكن فهد يراي امامه وقاد بسرعة جنونية بتجاه شقة صقر
______________…
صقر بصدمة وهي يخبط علي وجه نور ويقول بقلق : قومي يا نور.. نور.. قومي يا نور
كان فهد يحاول ان يقظ نور ولم تكن هناك اي استجابة من نور امسك صقر زجاجة الماء وبدأ يقطر علي وجهها.. فتبداء نور تفتح عينها وهي لا تستطيع التركيز او الرؤية بشكل واضح
صقر بقلق : انت كويسة يا نور
جلست نور وهي تشعر بالدوار وقالت : فهد انت هنا
صقر بقلق : انا صقر مش فهد.. ارجوكي يا نور فوقي
نور بتقطع : ا.ن.ت..ص.ق.ر
فقدت نور الوعي مرة اخري و وقعت في احضان صقر
حاول صقر ان يجعل نور تستلقي علي السرير ولكن سمع صوت عند باب الغرفة فنظر ووجد فهد
فهد بغضب : انتم بتعملوا ايه
__________…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فقدت نور الوعي مرة اخري و وقعت في احضان صقر
حاول صقر ان يجعل نور تستلقي علي السرير ولكنه سمع صوت عند باب الغرفة فنظر ووجد فهد
فهد بعيون حمراء مثل الجمر من الغضب : انتم بتعملوا ايه
صقر : اهدي الموضوع مش زي ما انت فاك…
لم ينتظر فهد ان يسمع وضر..ب صقر بقوة جعلت الد..ماء تخرج من فمه.. وامسكه فهد مجددا وضر..به بقوة اكبر حتي سقط صقر علي الارض.. نهض صقر وبصق الد..ماء من فمه
صقر بغضب : انا كنت عايز اشرحلك وماكنتش عايز نتفاهم بالطريقة دي بس انت اللي اخترت كده.. متزعلش بقي
قال صقر جملته الاخيرة وضر..ب فهد بقوة ف معدته من قوة الضرب سقط فهد علي الارض وظل يتالم
صقر بغضب : في حد دبر لكل ده وكان عايز يفرقك بينك وبين نور.. فهمت دلوقتي
نهض فهد وقال بغضب : هو مين اللي عايز كده غيرك.. طول عمرك وانت كده.. اناني ومبتحبش غير نفسك.. خدت حب ابونا وبقيت انت المفضل عنده وانا الفاشل وبعد كده خدت حبي الاول (ليلة).. ودلوقتي عايز تاخد نور
صقر بغضب : طول عمرك غبي
بتقول اني اناني مبحبش غير نفسي.. وانا اصلا سبب سفري وبعدي عن علتي وعشتي لوحدي في بلاد غريبة معرفش فيها حد هو ان ابوك كان عايز يخليني المدير بتاع الشركة فسافرت لاني كنت شايف دائما ان ده مكانك.. شوفت انا اناني ازاي
صقر بسخرية : اما انت بقي ف بسم الله ماشاء الله عليك كنت مستهتر وبتجري وراء وحدة شمال عيزاك علشان فلوسك (ليلة).. واول ما قربت منها و قولتلها ان انت مش معاك حاجة وان انا اللي معيا الفلوس اتخلت عنك
اما عن نور فمحصلش اي حاجة بينا وجني هي اللي عملت كل ده
______________________…
طارق بخوف : نعاااااام .. انت عملتي ايه
جني ببسمة : وديت نور لي صقر وبعت شوية صور لفهد..
انت هتفضل مبلم كده لحد امتي وبعدين انت خايف كده ليه
طارق بصراخ : هو انت ملقتيش غير صقر
جني : انا مش فاهمة انت خايف كده ليه
طارق بسخرية : ايوه وانا اخاف ليه احنا كده كده مي..تين
لا احنا ليه انت اللي عملتي كل حاجة
جني بغضب : مكنتش عارفة انك جبان اوي كده
طارق : ما انت هادية كده لانك متعرفيش صقر
شعرت جني بالقلق بسبب خوف طارق المبالغ فيه فهو عادة لا يخاف من شيء ولا يكترث لاحد.. رن هاتف جني فنظرت ووجدته رقم غير معروف
صقر في الهاتف : صدقني لتندمي علي الحركة دي
قال ذالك ثم اقفل الخط
طارق : مين!؟
جني : ده كان صقر.. بس قفل بسرعة
طارق بصدمة : احنا لازم نمشي من هنا دلوقتي
جني وهي تعقد حاجبيها : هو في ايه
طارق : مفيش وقت اشرح لازم نمشي.. لو مش عايزة خليكي هنا بس انا ماشي
قال ذلك واتجه ناحية الباب وكانت جني لاتعلم لماذا يتصرف بغرابة هكذا.. دقيقة وكان طارق في هواء ثم سقط علي الارض.. نظرت جني بخوف لصقر الذي كان واقف علي الباب وهو يشبه الوحوش ابتلعت ريقها بخوف لانها علمت الان لماذا طارق كان يشعر بكل هذا الخوف من صقر
طارق بخوف : لو حلفتلك اني مليش دعوه بده كله مش هتصدقني.. علشان كده ادخل بقلب جامد
بعد ان انهي طارق كلامه ضر..به صقر لكمة جعلته يسقطت وظل يضر..به الي ان فقد الوعي ثم تركه وذهب لجني التي كانت ترتجف من الخوف
صقر بنظرة قاتلة جعلت جني تموت من الخوف : عمري ما فكرة اضرب بنت لان دي مش روجلة
قال ذالك فشعرت جني بالراحة ثم اكمل بنظر شيطانية : بس القت..ل مش نوع من الضرب
بعد ان انهي كلامه اخرج مسد..س و وجهه ناحيت جني
صقر بحدة : لو قربتي من فهد او نور هتكون نهايتك فاهمة
هزت جني راسها بموافقة بسرعة
صقر ببسمة شيطانية : انا غيرت رايي
قال هذا ثم ضغط علي الزينات وخرجت الطلقة وعبرت بجانب وجه جني تمام لو ان الطلقة تحركت قليلا لكانت اصبت جني.. نظرت جني الي الطلقة التي اصابت الحائط وسقطت مغشي عليها من شدة الخوف
_________________
تنهض نور وهي تشعر بالدوار فتجد فهد جالس علي كرسي وكان نائم ويضع راسه علي السرير.. شعرت نور بشي غريب فنظرت للملابس التي ترتديها وشعرت بالصدمة
نور بخوف في نفسها : ايه هدوم دي وفين هدمي.. هو ايه اللي حصل امبارح.. انا مش فاكرة حاجة
كانت نور ستجون بسبب تلك الملابس التي ترتديها وعدم تذكرها شئ و بدون ان تدرك بدات تبكي واستيقظت فهد علي صوت بكائها
فهد بخوف : في ايه يا نور.. انت كويسة
ظلت نور تبكي بدون قول شيء.. لم يكن يعلم فهد لماذا تبكي او كيف يوقفها فعنقها
فهد وهو يعنقها ويربت علي راسها : ارجوكي يا نور اهدي
شعرت نور بالصدمة عندما عنقها فهد وهي ترتدي تلك الملابس فدفعته و نزلت تحت الغطاء
فهد بقلق : انت كويسة يا نور
نور :……….
فهد بحزن : ارجوكي يا نور رودي عليا.. انا مخنوق ومش هتحمل تجاهلك ليا
نور ببكاء : هو ايه اللي حصل.. وايه المكان ده.. انا مش فاهمة حاجة
فهد : محصلش حاجة.. جني خدرتك وجبيتك هنا
تذكرت نور عندما قبلت جني امام الشركة ورشت عليها شيء
فهد : الشنطة دي فيها هدوم جبتهلك بالليل.. تقدري تبديل هدومك
خرج فهد من الغرفة و نهضت نور وبدلت ملابسها ثم خرجت وكان فهد جالس علي الأريكة وما ان راها نهض وذهب اليها
فهد بحزن : انا اسف يا نور
نور بستغراب : اسف علي ايه
اخبر فهد نور عن ما حدث وانه شك انها علي علاقة مع صقر
فهد بحزن :اسف جدا اني مواثقتش فيكي ارجوكي سامحيني يا نور
صفعت نور فهد علي وجهه بقوة.. ففتح فهد عينها بصدمة فهو توقع انها قد تغضب منه ولكن لم يتوقع ردة الفعل هذه
نور بصراخ : انت ازاي بتقولي استني وانت شيفني وحدة رخي..صة.. ازاي اصلا قدرت تفكر في بالطريقة دي،، تابعت بحزن شديد والدموع تنهمر من عينها ،،عارف يا فهد عمي زيدان كان دائما بقولي اقزر الشتا..يم بس انا عمري ما فرق معيا لاني مكنتش شايفة نفسي كده بس اما جت منك حسيت ان انا فعلا كده
قالت ذالك ثم ذهبت وهي منهارة و تبكي
فهو بعيون دامعة وهو ينظر الي المكان الذي غادرت منه نور : انا اسف.. انا مكانش قصدي
__________…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
في احدي الملاهي الليلية كان فهد جالس ويشرب الخمر بشره جاء له صقر وقال بغضب
صقر بغضب : ايه الي انت بتنيلو ده
فهد بحزن وهو بثمل : مع اني بشرب الي اني مش قادر انسي نظرتها ليا.. انا جرحت الانسانة اللي غيرتني وحبتني و وثقت فيا
صقر بغضب : واديك رجعت اسواء من الاول لو كانت نور ممكن تسامحك فبعد اللي انت بتعملوا ده هي مستحيل ترجعلك
فهد بدمع :هي مش عايزة تشوفني تاني.. ممكن تقولها ان انا مكنش قصدي اني اجرحها.. وان انا فكرة في كده لاني بحبها ومستحملتش لما شفوت الصور.. واني مش قادر اكمل مع غيرها
صقر بحزن : حضار.. بس تعالي نروح الاول
سند صقر فهد واخده الي السيارة
فهد : انا اسف يا صقر علي معاملتي ليك
صقر ببسمة : يعم انسي اللي فات.. المهم اركب معيا لانك طلعت تقيل اوي
ضحك فهد ثم غطي في النوم بسبب تأثير الكحول
_______________..
ريم : هي لسه قافلة علي نفسها
جابر بحزن : انا مش عارف ايه اللي حصل بس لده كله
ريم : اطمن.. انا طلعالها وهي اكيد هتفتحلي
جابر : معاكي حق هي اكيد هتفتحلك لانكم قريبين من بعض
ريم : بعد اذنك يا جدو علشان اطلع
جابر : اتفضلي يا بنتي
_____________..
كانت نور جالسة علي السرير بدون فعل اي شئ.. فسمعت خبط علي باب الغرفة ولكنها لم تتحرك
ريم : افتحي يا نور انا ريم
نور :……….
ريم بعيون دامعة : انا كنت فاكرة اننا اخوات وانك لو مش عايزة تتكلمي مع الدنيا كلها هتتكلمي معيا انا بس من الواضح ان انا كنت غلطانة.. كنت عايزة اقول ان انا كنت جاي اطمن علي اختي وعلي العموم شكرا علي كرم اخلاقك
كانت ريم حزينة علي حالة نور وانتظرت ان تفتح لها نور لكنها لم تفتحت كانت ريم ستذهب ولكنها سمعت صوت فتح الباب ف استدارت ف عنقتها نور وهي تبكي و عنقتها ريم ايضا وهي تبكي
ريم وهي تواسي نور : اهدي يا نور و كل حاجة هتبقي تمام
دخلو الي الغرفة وجلسوا علي السرير
ريم : انت وفهد مغيرين هي في حاجة حصلت بينكم
حكت نور كل شيء حدث لريم واكملت نور ببكاء : انا حبت فهد.. بس هو كان بيفكر فيا بالطريقة دي
ريم : انت المفروض تقدري موقفه لو انت مكانه وحد بعتلك صور لفهد وهو مع وحدة انت سعتها هتحسي بي ايه
عندما فكرت نور في كلام ريم شعرت بالاختناق
ريم : صدقني يا نور فهد بيحبك ودي كانت ردة فعل في وقت غضب وبعدين يانور هو اتاسفلك ،،تابعت بضحك،، وبعد ما تاسف انت لسعتي بالقلم علي وشه لو فهد مكنش بيحبك كان زمنا قرين الفتحة عليكي
ضحكت نور بسبب كلام ريم وبدأوا يمزحون معا
________________…
صقر : خد القهوة علشان تاثير الكحول
فهد بغضب : مش عايز حاجة غير اني اكون لوحدي
صقر بغضب : لو مضايق اوي كده روح صالحها وبطل شغل حريم ده
فهد بغضب : انت متعرفش اصلا انا حاسس بي ايه
صقر : خلاص خلي عنادك وزعلاك ده ينفعك لحد ما شطنور تكرهك وجي حد وياخدها منك
بعد ان فكر فهد في كلام صقر نهض ودخل الحمام وبدل ملابسه وخرج
صقر بستغراب : انت هتعمل ايه
فهد : رايح لنور.. بقول ايه.. اجيب لها هدية معيا
ظل صقر يضحك علي فهد
فهد : انا بتكلم بجد
صقر : يعم صلحها الاول وبعدين ابقي خدها واخرج
فهد : تمام
قال ذالك ثم غادر.. وكان صقر واقف وهو سعد من اجل فهد.. جاء اتصال لصقر ف رد صقر
صقر : مين معيا
رجل : انا خاطف حبيبك وعايزك تجي علشان نصفي حسبنا
صقر : اه هو انت وبعدين حبيبتي مين
رجل : قمر هي مش حبيبتك
صقر : انت خطفت قمر.. طب ممكن تشغل الاسبيكار علشان اسمع صوتها
قمر بخوف : انا اتخطفت يا صقر الحقتني
صقر : انا مشغول ومش هقدر اجي.. ابقي قبلي في كافية **** الساعة تسعة.. سلام
الرجل لنفسه : ده قفل الخط.. معقول هو مستغني عنها في حاجة غلط
ثم نظر لقمر التي كانت جالسه علي الكرسي المربوطة به وهي منزلي راسها للارض
الرجل : انت كده ملكيش لزمة ف انا ممبطر اقت..لك
وجد الرجل قمر تتمت بكلمات لم يسمعها
الرجل : انت بتقولي ايه
كان الرجل في حالة خوف من تلك التي فكت نفسها بطريقة ما ولكن لم يكون هذا سبب خوفه بل ملامحها التي كانت تبدوا عليها اقصي علامات الغضب ونظرة له نظر قاتلة جعلت جسد الرجل يهتز لي لحظة ثم افاق وحاول ان يضر..بها ولكنها تجنبت هجمته ولكم..ته في أنفه شدة اللكمة صقط الرجل علي الارض ونز..ف انفه ونزلت وامسكت مسدس الرجل و وجهته نحوه
الرجل بخوف : انت مين
قمر : انا الضابط قمر البدري حراسات خاصة
ثم ضرب الرجل ب كعب المسدس علي راسه جعلته يفقد الوعي
وربتطه علي الكرسي ثم بلغة مركز الشرطة
قمر وهي تصرخ بغضب : هقت..لك يا صقر
_________________…
كان قمر جالسة في الكافية منتظرة صقر الذي جاء بعد نصف ساعة من الموعد الذي اتفق عليه
صقر ببسمة : اهلا يا قمر.. عملتي ايه في الراجل
نهضت قمر وامسكته من ياقة قميصه وتحدثت بغضب : بقي الراجل يقولك انه خطفني وانت وتقوله مش هقدر اجي.. وبعدين انت اتاخرت ليه
صقر ببسمة وبصوت واطي وهو يبعد يدها : اعقلي احنا في مكان عام و كل الناس بصين علينا
جلست قمر وجلس صقر ايضا
قمر : وانت عايزني اعمل ايه بعد اللي انت عملته
صقر : انا وانت عارفة ان مفيش حد يقدر عليكي
قمر : وكان فيها ايه لو انت جيت وبينت انك مهتم بيا علي الاقل
صقر بمزاح : معلش كان في حاجة لازم اعملها المرة الجاية لما تتخط..في اوعدك اني مش هاجي
قمر ضابط في الحراسات الخاصة و كنت شغالة مع صقر.. وفي مرة صقر انقذها ومن ساعتها وهي بتحب صقر.. وبعد ما خلصت المهمة فضلت تطارد صقر علي امل انه يحبها زي ما هي بتحبوا
__________…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
صقر : كنت عايزك في خدمة
قمر : عايز ايه
صقر : كنت عايزك تخلي بالك من نور بس من غير ما هي تاخد بلها
قمر بغضب : انت جيبني علشان احمي حبيبتك.. روح احميها انت.. انا غلطانة اني جيت اصلا
قالت ذالك وهي تشعر بالحزن وكانت علي وشك البكاء واردت ان تغادر ولكن اوقفها صقر
صقر : نور مش حبيبتي.. نور خطيبت فهد
قمر بفرحة وهي تمسك يده : بجد.. الحمد لله.. طب ممكن اسالك سوال
صقر : اسالي
قال ذلك و هو يبتسم
قمر بقلق : هو انت بتحب حد
صقر : لا
قمر : خلاص تمام.. انا موافقة علي طلبك بس في المقابل انا عايزة اشرب بس في مكان عايزه اروحه وعايزاك
صقر بتنهد : حاضرة
______________________…
جابر : عملة ايه يا نور
نور ببسمة : الحمد لله ياجدو
جابر : فهد عايزك تحت يا نور
نور : انت مش عايزة اشوف حد
ريم : حرام عليكي يا شيخة يعني بعد ما ضربت الواد بالقلم لاء وهو الي جي كمان علشان يصلحك وفي الاخر انت تقولي مش عايزة اشوف حد.. يجابروتك يا شيخة
جابر بصدمة : معلش ثانية واحدة
ضربت مين بالقلم
ريم : لا ده موضوع كبير يا جدو هبقي اقولك بعدين
وانت يا بت بطلي دلع ويلا انزلي
نور بتصميم : مش نزلة في حته
ريم : خلاص انزلي وانا جيا معاكي
نور بتفكير : تمام
__________________..
في مكان علي البحر حيث القمر مكتمل ويضئ المكان والهواء يداعب شعر قمر
قمر في نفسها : انا لازم اقوله ان انا بحبه لان شكله تنح كده ومش هيقول حاجة
قمر بخجل : صقر
صقر : نعم
قمر وهي تغمض عينها وتاهذ نفس عميق : انا…
صقر وهو يقاطعها : المكان هنا هادي وجميل جدا
قمر : انا عارفة
بس كنت عايزة
اني..
قطعها صقر مجددا : والقمر شكله حلو مع انعكاسه مع البحر
شعرت قمر بالغضب لانها ادركت ان صقر يعلم ماذا تريد ان تقول لكنه لا يريد ان يستمع
قمر بغضب وبسرعة : انا بحبك يا صقر
صقر :……….
نظرة قمر لي صقر لكي يتكلم
صقر : شكرا انك جبتني المكان ده
نظرت قمر للارض و دمعت عيونها فصقر يحول تغير الموضوع مما جعلها تدرك انه لا يحبها
نظر له والدموع ملت وجهها.. فمد صقر يده ليمسح دموعها.. ولكن ضرب..ته قمر بقوة في معدته وغادرت وهي غاضبة وتبكي
صقر وهو يتنهد : انا اسف
_____________________..
كان فهد جالس في الحديقة وجائت نور ومعها ريم
ريم : اهلا يا فهد
فهد : اهلا يا ريم
بعد ان غمزت ريم لفهد قالت لنور : بعد اذنك بقي يا نور انا اتاخرت وزمان بابا ومراد قلقانين عليا
نور بصدمة : نعم يا روح امك
مش ده اللي احنا اتفقنا عليه
ريم وهي تتهرب من نور : بصي مراد بيرن عليا انا لازم امشي دلوقتي سلام
غادرت ريم وكانت نور مصدمة منها
فهد : ممكن تقعدي علشان نتكلم
نور : انت عايز ايه
فهد : انا اسف يا نور
انا بحبك ولهي يانور
و جاي وانا مستعد اعمل اي حاجة علشان تسامحني
نور : انت اللي بعت ريم صح
فهد بقلق : الصراحة ايوة
نور : ياريم الكلب
جلست نور تفكر في كلامها مع ريم
نور : انا كمان اسفة علي اللي عملته
شعر فهد بالفرحة ورفع نور ودار بها في الهواء ثم عنقها.. واحمرت نور خجلا.. لكنها كانت سعيدة
__________________….
كانت قمر تمشي وهي تبكي ليوقفها ثلاث شباب
شاب1 : هو الجميل زعلان ليه
ايه رايك تجي معنا واحنا هنبسطك
اقترب الشاب منها و وضع يده علي كتفها لكنها امسكت يده وبحركة سريعة كان الشاب ملقي علي الارض امام قمر
جاء الشاب الاخر وكان سيضر..ب قمر بسبب ما فعلته مع صديقه
ولكن بدات قمر تضر..ب الشخص الثاني وجاء صديقهم الثالث يضر..بها قمر وهو يقول : انا هوريكي يابنت ال…
قال ذالك ثم وقع علي الارض بسبب لكم..ة صقر له
وكانت قمر لا تزال تضر..ب في الشابين بسبب غضبها من صقر
امسكها صقر : خلاص كفاية عليهم كده
يلا علشان نمشي
قمر بغضب : وانت مالك بيا
صقر بغضب : انا لو مكنت جيت كان زمنهم عملين فيكي حاجة
اللي يشوفك كده ميشوفكش وانت بتقول للخطافني انك مش هتقدر تجي
صقر بغضب : يلا علشان اوصلك ونبقي نتكلم الصبح
قمر : شكرا.. مش عايزة منك حاجة.. انا هروح لوحدي
امسكها صقر حملها الي سيارته وكانت قمر مصدومة بسبب حركته المفاجأة
انزلها عند باب السيارة وفتح الباب
صقر : ادخلي
قمر : ولو مادخلتش هتعمل ايه يعني
صقر وهو يحصرها في السيارة وقترب منها
صقر بخبث : هعمل حاجات مش هتعجبك يا قمر
ثانية وكانت قمر في السيارة بدون ان تنطق بكلمة واحدة
ضحك صقر عليها وصعد هو من الجانب الآخر وبداء يقود السيارة
__________…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
نزلت قمر من السيارة وذهبت ناحية نافذة السيارة عند صقر
قمر : بحبك
صقر ببرود : اطلعي يا قمر لان الوقت اتاخر.. نبقي نتكلم الصبح
قمر : لما سالتك قولتلي انك مش بتحب حد ف انا لسه قدامي فرصة صح
ابتسم صقر بعفوية بسبب كلامها و هز رأسه بالايجاب
قمر بفرحة : تصبح علي خير
صقر ببسمة : تصبحي علي خير
_________________________…
في احدي المطاعم
مراد بغضب : انت مش هتبطلي شغل المصلح الاجتماعي بتاعك ده
يا بنتي انا وانت من ساعة ما اتخطبنا واحنا مقعدناش مع بعض.. دا انا قبل ما اخطبك كنت بشوفك اكتر من كده
بصي انا جتلي فكرة احنا نفشكل الخطوبة دي علشان نعرف نقعد مع بعض
ريم بمزاح : ده كله شيله في قلبك
مراد بغضب : انا مش بهزر يا ريم
ريم : ياعم انت مكبر الموضوع ما انا معاك اهو
اهدي يا لالا
ده انا طلبتلك حتت اكله هتجبك كل وادعيلي
مراد بسخرية : اكل وادعيليك ده علي اساس ان انت اللي عملة الاكل
واستني لحظة ايه لالا دي
قمر : بدلعك يا مراد.. في ايه
مراد بغضب : ده علي اساس ان لالا دلع مراد
لحظة.. اسمي اساسا مفهوش لام جبتي من اين لالا دي
قمر : بس اسمك في ألف و لالا فيها ألف
انت الي اسمك صعب يتجبلو دلع
وبعدين لالا مضايقك في ايه ده حتي حلو ولائق عليك
مراد بعصبية : لالا في عينك
الاسم ده لائق عليا
وبعدين لو عايزة تدلعني قولي يا حبيب او يا قلبي او يا بيبي مش لالا
ريم وهي تضحك بسخرية : بقي مش عاجبك لالا
والكلام بتاع العيال التوتو ده هو اللي عجبك
مراد : اه عجبني كلام العيال التوتو وبعدين اي اسم غير لالا بتاعتك ده هكون حلو
ده انا لو حبيت ادلع الكلب بتاعي وقولتله لالا هيجلو اكتئاب شهرين ده اذا مامتش فيها
قال لالا قال
ريم بغضب : انت بتتريق عليا
مراد بسخرية : وانا اقدر.. انا بتريق علي لالا بتاعك
ريم بغضب :لا لالا ولا غيره بعد كده هبقي اقولك يا زفت
انا ماشية
وابقي خلي كلبك ينفعك يا بتاع الاكتئاب
قالت ذالك ثم غادرت
_______________..
في فيلا هواري
صقر : وعملت ايه بقي
فهد : اتصلحنا و قعدنا نتكلم شوية وخلاص علي كده
نظر له صقر بتهكم ولم يقول شيء
فهد : في ايه.. هو انا كان لازم اعمل حاجة
صقر بغضب :مخدتهاش وخرجت ليه
فهد ببلاهة : نسيت
صقر : غبي
فهد : ياعم المهم اننا اتصلحنا
صقر : تمام.. انا هروح.. عايز حاجة
فهد وهو يضع يده علي كتفه : شكرا
فتح صقر عيناه بصدمة
صقر ببسمة : تمام
قل هذا ثم غادر
_________________…
مراد : استني بس يا حاج لالا
ريم بسخرية : انت عايز ايه يا حبيبي.. يا قلبي.. يا بيبي
مراد ببسمة : مع انك بتقوليهم بتريق الي انهم طالعين منك زي العسل
ريم بخجل : انت عايز ايه دلوقتي
مراد بغضب : هو ايه اللي عايز ايه اكيد هوصلك
لان الوقت متاخر
اوعي تكوني فكرتي اني ممكن اسيبك تمشي لوحدك في الوقت ده
ريم بتوتر : اكيد مفكرتش في كده
مراد بمزاح : طب يلا ياحج لالا علشان نروح
ريم بغضب : امشي يلا.. انا مش عايز امشي معاك
مراد وهو يضحك : خلاص انا اسف
عانقت ريم زاع مراد
مراد : انت مش كنت زعلانة من شوية
تركت ريم زراعيه : تصدق انك رخم.. و انا غلطانة
امسك مراد زراع ريم ووضعه حول زراعه
مراد : انا بحبك.. علشان كده بهزر معاكي مش قصدي اني اضيقك
تصلبت ريم واحمر وجهها بالكامل بسبب اعتراف مراد المفاجأ
مراد وهو يربط علي راسها : انت مالك مصدومة كده ليه.. يلا اركبي
قال هذا وهو يفتح لها باب السيارة.. ثم صعدت ريم الي السيارة و اوصلها مراد الي منزلها و عاد هو الي منزله
__________________________…
زيدان : انا هخط.فها
مروان بغضب : انت عايز تخطفها ليه.. ماكافكش اللي انت عملته في ادهم (ابو نور)
زيدان بتهكم : اللي انا عملته
انت نست انك كنت معيا في كل حاجة ولا ايه
وبعدين نور لوحدها معها نص الشركة و ده كله بسبب ابوك
مروان : بس احنا اللي بندير الشركة وهي غالبا متعرفش ان ليها حاجة
زيدان : انا معاك انها متعرفش حاجة بس لو عرفت ساعتها هتطالب بي حقها في الشركة
واللي المفروض أنه حقنا احنا بس ادهم طمع فيه وضحك علي ابوك وخله يكتبه بي اسمه
مروان بغضب : كفاية بقي لحد كده
قدرت تضحك عليا وانا صغير بكلامك ده وخلتنا نقت..ل ادهم اللي اصلا لا كان طمعان في حاجة ولا نيلة ولا عمره فكر يجي الشركة من بعد ما ابوك كتبله نصها
انا فعلا كنت معاك في عملتنا الهباب دي بس انا ندمان عليها و مش عايز اكون السبب في ازيت دحد تاني
زيدان بغضب :هتفضل طول عمرك جبان.. خلاص براحتك انا هعمل كده لوحدي مش عايز جابن زيك يكون معيا
مروان بتنهد : اعقل يا زيدان وكفاية لحد كده متطوعش شيطانك
زيدان بغضب شديد : غور من وشي
مش عايز اسمع كلام واحد جبان زيك
ذهب مروان وترك زيدان الذي كان يشتعل بالغضب
_________________..
في حفل زفاف (نور و فهد) (ريم و مراد)
في قاعة كبيرة للحفلات كان الجميع يرقص مع الاغاني وهم في منتهي السعادة منتظرين قدوم نور وريم
وكان فهد ومراد في خارج القاعة بنتظرهم ليرن هاتف مراد
مراد بقلق : اهدي بس مش عارف اسمع حاجة
ريم :………
مراد بصدمة : انت بتقولي ايه
فهد بقلق : هو في ايه
__________…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يسقط علي الارض بسبب الطل.قة التي اصابته والجر.ح ينز..ف بدون توقف حتي شكل بركة صغير من الد..ماء
وضعت نور يدها علي فهما بصدمة وظلت تبكي بشدة من هذا المنظر
فلاش باك
كان مراد وفهد ينتظرون البنات حتي رن هاتف مراد
ريم بخوف : الحقني يا مراد انا مش لاقيه نور
مراد بقلق : في ايه بس ياريم.. اهدي وفهميني
ريم ببكاء : نور اختطفت يا مراد
مراد بصدمة : انت بتقولي ايه.. ازاي ده حصل
ريم : مش عارفة يا مراد.. بعد ما كلنا حست اني دايخة وبعد فترة صحيت وكل البنات كانوا نائمين
تقريبا في حد حطلنا مخدر في الاكل
مراد : طب سلام .. وانا هتصرف
قالها واقفل السكة
فهد بقلق : في ايه يابني
مراد : نور اتخطفت
فهد باستنكار : انت بتقول ايه
مراد : مش عارف بس ريم قالتلي ان في حد حطلهم مخدر في الاكل
جاء صقر
صقر : هم البنات اتاخرو ليه.. الناس بدأوا يزهقو
مراد : في حد خطف نور
شعر صقر بالصدمة لوهلة
صقر بحدة : خليك انت يا مراد وتعالي يا فهد معيا
فهد : انت عارف مكانها
صقر : حاجة زي كده.. بس يلا بسرعة لان مفيش وقت
صعد فهد وصقر الي السيارة وأجرى صقر اتصال وبعد ان انهي
صقر : انا عرفت مكان نور
فهد : انا مش فاهم حاجة.. انت ازاي عرفت مكنها
صقر : كنت حاسس ان جني ممكن تازي نور تاني ف خليت قمر تراقبها من بعيد
فهد : علي فكرة.. قمر بتحبك
صقر : انا عارف.. بس حاسس ان مش انا الانسان اللي ممكن يسعدها.. خلاص احنا قربنا نوصل
قال جملته الاخير ليغير الموضوع واحس فهد بذلك فلم يتكلم مجددا
_______________…
زيدان : اخيرا فوقتي
نور : انت عايز ايه
زيدان بشر : عايزك تمضي علي الورق ده
نور : ورق ايه
زيدان : مش لازم تفهمي.. انت تمضي علي الورق وفي المقابل هسيبك ترجعي لفرحك تاني يا عروسة
نور : انا مش همضي علي حاجة غير لما افهم الورق ده بتاع ايه
زيدان : ابوكي كان نصاب
ضحك علي ابويا وخله يكتبله حجات تخصني ولما مات انت ورثتي.. وانا بقي عايز ارجع حقي
و الورق د ه ورق تنازل.. فهمتي
نور بستنكار : انت كداب.. بابا مستحيل يعمل كده
صفعها زيدان بقوة ف سقط علي الارض
زيدان بشر : هتمضي غصب عنك
ولا تمضي غصب عنك ليه انا ممكن اق..تلك وكده كده انت ملكيش ورثه لانك لسه ماتكتبش كتابك مع فهد
في كالاتي الحالتين حقي هيرجعلي بس بما اني راجل طيب هسيبك تختاري الطريقة اللي انت عايزها
نهضت نور وهي تمسك شي بيدها وقالت : اخترت الحالة التلاتة
قالت هذا وهي تقترب من زيدان ثم رمت بعد التراب الذي كان في يدها علي وجهه وبدات تجري بسرعة وهي تحاول ان تجد مخرج من هذا المكان
بينما كان زيدان يفرك عينها بقوة
زيدان : هق.تلك يانور زي ما ق..تلت ادهم من سنيني
قلها بصوت عالي و بغضب شديد ليسمع نور.. ثم بدأ يبحث عن نور وهو يعلم انها لن تستطيع الخروج من ذالك المصنع المهجور..
بعد ان سمعت نور كلام بدات تبكي لانها علمت ان ولدها لم يمت بحادث بال كان زيدان هو السبب
بدا الياس يتملك قلب نور بعد ما سمعته من زيدان لانها تعلم انه سيق..تلها مثلما فعل مع والدها
كانت نور تجري وهي خائفة والدموع تملئ عينها ولا تعلم الي اين تذهب فهذا المكان كبير وبينما كانت تجري خبطت في شخص فوقت علي الارض
نور ببكاء وهي تغمض عينها : موتني انت مستني ايه
فهد بحزن : اهدي يا نور ده انا
قلها وهو ينحني ويمدم يده لها
عندما نظرت نور ووجدت انه فهد امسكت يده و نهضت وعانقته وزاد بكائها
فهد : اهدي يا نور انا معاكي
اوعدك اني هندم اللي عمل كده هدفعه التمن غالي
قال هذا وهو يضمها اليه بقوة لكي يطمئنها
زيدان : اهلا اهلا بالبطل
فهد بصدمة : هو انت
زيدان : انت لسه شوفت حاجة
اخرج زيدان مسدس وصوبه علي نور ف سحب فهد نور خلفه بسرعة
فهد : انت فاكر انك كده بتخوفني
كان فهد يقترب من زيدان
زيدان : خليك عندك والا
قال هذا بينما زيدان يضغط علي زناد المسد.س
فهد بسخرية : مش هتعرف تعمل حاجة
ظل فهد يقترب من زيدان ولم يهتم بتحذيره ولكن حدث عكس ما توقع فهد لان زيدان ضغط علي المسد.س وخرجت الرصا.صة التي اختر..قت كتفه ليسقط علي الارض ويبدأ الجر.ح في النز..ف بدون توقف حتي شكل بركة صغير من الد..ماء
وضعت نور يدها علي فهما بصدمة وظلت تبكي بشدة من هذا المنظر
كان فهد في حالة صدمة وهو ينظر لي صقر الذي دفعة واخذ الطل..قة مكانه
زيدان بغضب : انتم كلكم لازم تمو.توا
قال هذا وهو يصويب المسدس علي فهد وفي لحظة طار المسد.س من يد زيدان بسبب قمر التي اطلق.ت علي مسد.سه قبل ان يطل.ق هو اقتربت من زيدان وبدات تهاجم عليه بغضب بسبب ما فعله مع صقر وحاول زيدان ان يرد عليها لكنها كنت اسرع منه بكثر وبعد ان انتهت من ضر.به اخرجت السلاسل الحديد وربطة يدها مع عمود حتي لا يهرب ثم ذهبت لصقر
فهد بدموع : انت ليه عملت كده
صقر ببسمة : من واجب الاخ الكبير انه يحمي اخوه الصغير ويدافع عنه.. المهم انك تخلي بالك من نور
قالت هذا بغضب وهي تحاول ان تسيطر علي دموعها وهي تقنع نفسها انه سيكون بخير
سندته هي وفهد معا الي السيارة و اخذوه الي اقرب مستشفى
قبل ان يدخل الي غرفة العمليات
قمر بغضب : لو سبتني ومشيت انا مش هسامحك طول حياتي
ابتسم لها صقر ثم اغمض عينها واصبح كل ما يراه صقر هو الظلام ولم يعد يسمع اي صوت حوله
__________…
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قبل ان يدخل الي غرفة العمليات
قمر بغضب : لو سبتني ومشيت انا مش هسامحك طول حياتي
ابتسم لها صقر ثم اغمض عينها واصبح كل ما يراه صقر هو الظلام ولم يعد يسمع اي صوت حوله
بعد عدة ساعات في غرفة العمليات خرج الطبيب ليجتمع حوله الجميع بالقلق
قمر : هو عمل ايه يا دكتور
الدكتور : البقاء لله وحده
قلها وهو ينظر الي الارض ثم تركهم وغادر
شعرت قمر انها ولا تستطيع التنفس وكان هناك شيء عالق بحلقها وبدات عينها تنهمر بالدموع وجميعهم لم يستطيعوا تصديق ما قاله الدكتور
دخلت قمر لتنظر لذلك المدد علي السرير
قمر بغضب : انا بكرهك يا صقر.. انا بكرهك
قلتها وهي تبكي بشدة
قمر بحزن : انت قولتي انك بتحبني.. بس انت كنت بتكذب عليا لان اللي بيحب حد مش بيسبو ويمشي
وضعت قمر راسها علي السرير وظلت تبكي بشدة وكان فهد واقف وهو ينظر له بحزن ويتذكر كل ما حدث بينهم اما نور ف كانت تبكي هي ايضا و تلوم نفسها وتشعر ان كل هذا كان بسببها
شعرت قمر بصدمة وهي تنظر للذي كان يبتسم لها وهو يربط علي راسها
صقر ببسمة : لا انا مكذبش عليكي لاني بحبك
تقبلي تتجوزي يا قمر
لمعت عيون قمر وبدات تبكي ثم عانقته بقوة
بدأ صقر يتوجع ف ابتعدت عنه بسرعة
قمر بخوف : انا اسفة.. انت كويس
قلتها وهي تتفحصه بخوف وقلق ف ابتسم صقر وقال بسخرية :انت شايفة ايه
واحد واخد رصاصة في كتفه ولسه طالع من العملية
هيكون عامل ايه
قمر باحراج : انت رخم
صقر ببسمة : انت لسه ما ردتيش عليا تقبلي تتجوزيني
قمر بخجل : موافقة
نظر لها صقر بحب ليقاطعهم فهد بسخرية : ياعم الحج يالي ردة فيك الروح وقعد بتحب انت
ازاي الدكتور بيقولنا انك موت وانت زي القرد اهوه
صقر : الجرح مكنش خطير والدكتور خرج الرصاصة وخيط الجرح
بعد ما الدكتور خلص ناديت عليه وخرجت مائة جنيه وقلتله يقولكم اني ميت
لاني كنت عايز اشوف رد فعلكم هيكون ايه
قمر بغضب : يعني انت اتفقت مع الدكتور علشان يقولنا كده
اقتربت قمر من صقر وهي تنظر له بشر لي يبلع صقر ريقه بقلق
ضغطت قمر علي مكان الرصاصة ليصرخ صقر من الالم
صقر بصراخ : يا بنت المجنونة
قمر بغضب : تستاهل
فهد وهو يضحك : بصراحة معها حق
صقر : ليا عليك طله يا خفيف.. مش كده يا نور ولا ايه
نور : لا
لان فهد حبيبي مش رخم زيك
صقر بمزاح : انتم اتفقوتوا عليا ولا ايه
فهد : يلا ياعم لانهم زمانهم قلقاني ولا هتلعب دور الميت ده كتير
وبعد ان اتمو أجرأت خروج صقر صعدوا الي السيارة وعاد كل شخص الي منزله وبعد ان تعافي صقر تقدم لي خطبت قمر وبعدها بشهر كان حفل زفافهم وحفل زفاف نور وفهد لانه قد تم تاجيله بسبب ما حدث
وتم القبض علي زيدان
بعد مرور سنين
لوي وهو يعانق نور : صباح الخير يا مامي
نور وهي تبادله العناق : صباح النور يا قلبي
فهد لنور : وانا مفيش حضن ليا
لوي وهو يخرج لسانه لي فهد : مامي بتحبني انا
فهد بمزاح : لا بتحبني انا.. ايه رايك نسالها ونشوف بتحب مين
لوي : مش انت بتحبني انا يا مامي
نور : اكيد طبعا بحبك انت
فهد بصدمة : ده بجد الكلام ده ولا ايه
نور : ايوه هو خلاص خد مكانك
فهد وهو يقترب من نور ويعنقها ويهمس في اذنها بحب : انت واثقة انه خد مكاني
احمرت نور خجلا وقالت : بس يا فهد الواد قاعد معنا
فهد ببسمة خبيثة : يلا يا لوي روح غير هدومك لان عمو صقر جاي وهيجيب معه روان
نهض لوي وذهب الي غرفته بسرعة
فهد ببسمة خبيثة : احنا كنا بنقول ايه
نور : طب ممكن تغمض عينيك
اغمض فهد عينها مثلما طلبت نور منه وما ان تاكدت نور انه اغمض عينها تركته وذهبت لي غرفة لوي
فهد : حاسس اني اتضحك عليا
قال هذا ثم فتح عينها ولم يجد نور
فهد : ماشي يا نور ولهي لوريكي
____________..
بعد فتر كان الجميع مجتمعين في الحديقة والاطفال يلعبون معا
صقر : بقلنا كتير متجمعناش كده
مراد : معاك حق
فهد : ايه رايكم نسهر مع بعض انهاردة في اي مكان من غير البنات
مراد بقلق : مبلاش
فهد : يلا يا عم هتبقي سهرة حلوة
ما تقول حاجة يا صقر
صقر : انا كمان راي من راي مراد
قالها وهو يشير لي فهد بان يصمت
فهد : انا مش عارف انتم خايفين من ايه
نور بشر : وعلي كده بقي كنت عايز تسهر برا علشان النكده وكده
كانت تقف نور خلف فهد
فهد : اه ولهي معاكي حق
ادرك فهد ان نور هي من كانت تتحدث فنظر خلفه بقلق ليجد التي تنظر له بغضب شديد
فهد بقلق : علي فكرة مش انا اللي اقترحت الفكرة دي
ده كان مراد
مراد بصدمة : نعم
نظرت ريم لي مراد بغضب
مراد : اقسم بالله ما انا
ده كان فهد.. مش كده يا صقر ولا ايه
فهد بخبث : اه صح نسيت اقولك مش مارسين بتسال عليك وبتقول انك وحشتها اوي
مراد بخبث : دي كانت عايز تشوفك وبتقول انها وحشتها ايامكم
قمر وهي تنظر لي صقر بغضب : مين مارسين دي بقي ان شاء الله
فهد ببسمة : اقولك انا
مارسين دي تبقي حبيبت القلب
مش كده يا صقر
كان مراد وفهد ينظرون لصقر بشماته وصقر في حالة صدمة من كلام هذان الاثنين
صقر لي قمر : انا ولهي ما اعرف حاجة عن الكلام اللي هما بيقولوا ده
انا بحبك انت وعمري ما بصيت لحد غيرك
قمر بسخرية : ما انا عارفة.. انت هتقولي
قاطعهم صوت لوي الذي قال : عمو صقر.. عمو صقر
صقر : نعم يا حبيب عمو
لوي : انا عايز اتجوز روان يا عمو
ظهرت ملامح صدمة علي الجميع من كلام لوي البالغ من العمر 7 سنوات
ادم بغضب(ابن مراد عنده 8 سنين) : لا انا اللي هتجوز روان
ظل الجميع يضحك علي كلام الاطفال
تمت بحمدلله

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-