رواية مرافقة الظلم من الفصل الاول للاخير بقلم اسراء ابراهيم

رواية مرافقة الظلم من الفصل الاول للاخير بقلم اسراء ابراهيم


رواية  مرافقة الظلم من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة اسراء ابراهيم رواية مرافقة الظلم من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية مرافقة الظلم من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية مرافقة الظلم من الفصل الاول للاخير

رواية مرافقة الظلم بقلم اسراء ابراهيم

رواية مرافقة الظلم من الفصل الاول للاخير

كنت قاعده في الصالة بسرح لبنتي شعرها، لقيت زوجي دخل ومعه جارتي
استغربت ولميت شعر بنتي وقولت: اتفضلي يا نرمين اقعدي لما أجيبلك حاجة تشربيها
نرمين: أنا لو عايزه حاجة هدخل أجيبها بنفسي ما هو البيت بقى بيتي زي ما هو بيتك
عزه وهى تنظر لزوجها قالت: طبعا البيت بيتك وأنتِ زي أختي.
نرمين: وضر*تك كمان أصل اتجوزنا أنا وشريف النهارده ولسه جايين من عند المأذون.
عزه بصـ.ـد*مة: إيه؟! اتجوزتوا!!! 
نرمين: زوجك بقى زوجي أنا كمان.
ونظرت لزوجها الذي جلس عالكرسي دون مبالاة.
ز*عقت وقولت: إيه الهزار الباlيخ دا يا شريف أنت ونرمين.
شريف: هششش مش عايز دوشة يا عزه وتكبري الموضوع
هو أنت عملت حاجة حر*lم ولا إيه وبعدين الشرع محلل ليا أربعة، وكمان يعني هيفرق معك في إيه احنا كنا متجوزين بعض صالونات ومحبناش بعض ولكن كنت مقدملك كل الاحترام وكل اللي عايزاه أنتِ وعيالك، وأنا حبيت نرمين وهى حبتني واتجوزت عادي.
عزه بز*عيق: دا مش تبرير طالما محبتنيش وكنت مقرر تتجوز تاني معرفتنيش ليه جاي تقولي الكلام دا بعد لما بقى بينا طفلين طالما محبتنيش مط'لقلتنيش من زمان ليه، يعني طالما أنا كمان محبتكش الحب اللي هو يبقى كدا أروح أحب واتجوز ولا إيه؟!
كانت نرمين بتتفرج عليهم بملل.

شريف: عزه في إيه أنتِ بدخلي المواضيع في بعضها ليه؟! 
أنا داخل أوري نرمين غرفتها لغاية ما أشوف بيت كويس ليها.
ودخل هو ونرمين غرفة الضيوف ووضع الحقيبة التي يوجد فيها ملابسها.
نرمين بد*لع: معلش يا حبيبي متز*علش ولا تتضاl*يق هى بس lنصد*مت وبعدين هتروق شوية كدا وأنا هتكلم معها ولو قالتلي كلمة تضاl*يقني هتجاl*هل كلامها دا ولا كأني سمعت حاجة لغاية ماشي تتعود على الوضع الجديد دا.
شريف وهى يطبع قبلة على يديها: حبيبت قلبي العاقلة كل يوم بحبك أكتر لا دا كل ثانية بتمر عليا.
نرمين بتضحك بصوت عالٍ عشان تسمع عزه التي مازالت مكانها ودمو*عها تنهـ ـمر على خد*ها.
نرمين: للدرجادي يا شريف.
شريف: وأكتر من كدا يا عيون شريف.
جلست عزه مكانها وهى بتستوعب اللي حصل من شوية، ولكن فاقت على يد بنتها وهى تمسح وجهها من الد'مو*ع وقالت: متعيـ ـطيش يا ماما، ويلا عشان نروح نجيب أخويا من المدرسة.
عزه: حاضر يا عيون ماما وحضنت بنتها كأنها تريد أن ترتمي داخل أحضان أي أحد لكي يخفف عنها كل تشعر به.
ودخلت عزه وهى تحمل همو*م وحز*ن كبير داخلها فهى لا يوجد لديها أي شيء تفعله ولكن ماذا ستقول لأهلها أن زوجها تزوج عليها بعد سبع سنين زواج لأنه و*قع في الحب مع أخرى.
لبست ملابس الخروج وأخذت المفتاح وبنتها ونزلت دون أن تعرف زوجها فهى لا تطـ ـيق أن تسمع صوته أو تنظر في وجهه.
عزه متوسطة الطول وعيون عسلي وشعر بني طيبة جدًا تبلغ من العمر 25 ومطيعة لزوجها من يوم أن دخلت بيته كانت قبل الزواج تشتغل في حضانة قريبة من منزلهم ومحبوبة من الكل تزوجت زواج صالونات لكن أحبت زوجها حب عشرة، وأنجبت طفلين وهما مراد يبلغ من العمر 6 سنوات وفي الصف الأول الإبتدائي، وجنى تبلغ من العمر 4 سنوات تحب والدتها جدًا وتحب تقلدها في كل شيء.
شريف يعمل في أحد البنوك يبلغ من العمر33 طويل القامة تزوج عزه لأنها محترمة وطيبة وأن والدته هى من اختارتها له يحب أهله، ولكن أحب نرمين جارتهم.
نرمين تبلغ من العمر 24 تعمل أيضًا في أحد البنوك مع شريف تحب عملها جدًا ومجتهدة فيه عيونها بني غامق تحب شريف أو كما هو قال.
وصلت عزه المدرسة ولكن وقفت مصد*و'مة ورجليها لم تحملها على الو'قو*ف.....
ياترى حصل إيه؟! وهل قرار شريف صح من حيث إنه طالما محبهاش يبقى كدا ليه الحق يتجوز تاني؟!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وصلت عزه المدرسة لكي تأتي بابنها ولكن وقفت مصدو*مة ورجليها لم تحملها على الو*قوف.....
فكان يوجد حر*يقة في المدرسة والأطفال في الداخل يصر*خون من الخو*ف.
وكانت الأهالي في الخارج يصيحو*ن ويريدون أن يدخلوا لأولادهم.
جنى بخو*ف من المنظر قالت: ماما ماما أخويا فين؟
عزه بخو*ف شديد وقـ ـلق ذهبت للأمن وقالت: هاتولي ابني عايزه ابني.
الأمن: ابعدِ يا أستاذه عشان نعرف نشوف شغلنا وهنحاول نخرجهم.
خرج أحد رجال المطافي وقال بذ*عر: في أطفال ما*توا جو بس مش كلهم ولكن أكثرهم أطفال في أولى وتانية عشان كانوا جنب المكان اللي حصل فيه الحر*يق.
عزه مبقتش قاد*ره تقف أكثر على ر*جليها وو*قع أغمـ ـى عليها لأن من الممكن أن ابنها يكون منهم.
بعض الناس جلست بجوارها يفو*قوها وبنتها ماسكة إيدها وبتـ ـعيط وبتنادي عليها: ماما قومي عشان نجيب أخويا ونروح.
عند شريف ونرمين كانوا بيتغا*زلوا في بعض.
نرمين بد*لع: حبيبي ما تطلع تشوف عزه عملت أكل إيه وخليها تجيب لينا عشان ننام شوية.
شريف وهو يضع قبـ ـلة على خدها قال: عيوني.
خرج شريف من الغرفة ولكن وجد موبايله بيرن وكان صديقه وابن خالته.
شريف: أيوا يا حاتم يعني دا وقت ترن عليا فيه.
حاتم بضـ ـيق: والله معندكش د*م يا بار*د يعني أنا ضميري مأ*نبني عشان كنت شاهد على زواجك
يعني بالله عليك حد يسيب مراته الطيبة عزه أم الكرم ويبص برا.
شريف بضـ ـيق: ياعم مش ناقصة محاضراتك وبعدين يا سيدي ما أنت عارف اللي فيها عايز أعيش قصة حب وعيشتها واتجوزت اللي حبيتها وبعدين يعني عزه بردوا على عيني وراسي مش هقـ ـلل منها أبدًا.
حاتم: بردوا يا عم أنا بعتبرها زي أختي وز*علان عشانها يعني زمانها دلوقتي مجر*وحة.
شريف: يابني هتتعود عالوضع واحده واحده يعني أنا لا أول ولا ر*اجل يتجـ ـوز على مراته متكبرش الموضوع وبعدين نرمين بردوا طيبة وبعدين يعني يرضيك نفضل أنا ونرمين نحب بعض كدا في السـ ـر ونعذ*ب نفسنا.
بقلمي إسراء إبراهيم
حاتم: ياعم براحتك قولي بس هى عزه عملت إيه؟
شريف: ز*عقت شوية وز*علت وهصالحها عادي بكلمتين وأراضيها وهى يعني بتتصالح بسرعة.
وبعدين خليك في حالك عايزني أبقى زيك وأفضل أحب في واحده متجوزة وكمان معها ولد.
حاتم: أنا بحبها من قبل ما تتجوز يا شريف أكيد يعني مش هبص لو*احدة متجوزة وأروح أحبها بس أنا اللي حبيتها والمفروض تبقى ليا أنا وهتبقى ليا.
شريف: افضل احلم كدا كتير لغاية ما تعـ ـجز وهى عايشة حياتها يعني أكيد مش هتسيب جوزها وابنها وتتـ ـطلق عشان خاطر الحب بتاعك.
حاتم: كفاية يا شريف ملكش دعوة بموضوعي أنا هعرف أخليها ليا وبكرة تقول إن قد كلمتي سلام بقى.
شريف بسـ ـخرية: سلام يا أخويا بيدور على ماضي ملوش وجود وخليك تتعذ*ب طول حياتك وعيش في و*هم.
(حاتم أحد أبطال الرواية بيعيش في حلم غير واقعي يبلغ من العمر 30 عامًا لم يتزوج بعد لأنه مُصر على إن حبيبته هترجعله في يوم من الأيام ويعيشوا قصة حبهم، ذو شعر طويل وابتسامته هادية بتحسسك بالأمان وحبه صادق ومتمسك به ولكن ليس في صالحه.
يكون ابن خالة شريف ويعرفوا أسرار بعض وهنعرف الباقي بعدين)
دخل شريف المطبخ لكي يبحث عن عزه لأنها مش ظاهرة في البيت.
فبص في ساعته وعرف إن دا وقت خروج ابنه من المدرسة واتصل عليها يشوف هتتأخر ولا إيه ويعرف ليه مقالتش ليه إنها خارجة.
اتصل شريف عليها ولكن أتاه صوت شخص آخر.
قال شريف باستغراب: حضرتك مين وموبايل مراتي بيعمل معك ايه؟!
ولكن شريف اتصد*م بعدما أخبره ما حدث وعرف خبر ابنه خرج بسرعة وهو يجري دون أن يعرف نرمين وكان قد أخذ مفاتيح عربيته
وساق بأقصى سرعة ولكن جاءت سيارة أخرى بسرعة أمامه وحدث........
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
شريف اتصد*م لما عرف إن مراته أغـ ـمى عليها في الشارع وبنته بتعيـ ـط وكمان ابنه جوا في المدرسة وفي حر*يقة فيها ونص الأطفال ما*توا.
وأخذ مفاتيح عربيته ونزل بسرعة وركبها وساق بأ*قصى سرعة ولكن جاءت أمامه عربية بسر*عة، ولكن هو لو*ح بسرعة ودا*س فرامل.
وعدت العربية وهو اتنهد لأنه كان على لحظة وحياته تنـ ـتهي، ورجع لف العربية وذهب إلى المدرسة.
كانت الناس بتفوق في عزه وبنتها جنبها بتبـ ـكي وفي داخل المدرسة رجال المطافي بتحاول تنقذ الأطفال وفي ضـ ـجة في الطرقات وهناك ثلاث مدرسين تو*فوا.
أحد رجال المطافي: بسرعة هات العيال اللي مستخبية هناك دي الشباك هيـ ـقع بسرعة عليهم وهو ذهب لكي ينقذ أطفال كانوا في الدور اللي فوقهم.
وشوية شوية والحر*يقة بتنـ ـتشر في كل مكان وكل الأدوار والصر*اخ يملئ المكان.
والأهالي كانت تقف في الخارج مر*عوبين ويبكو*ن ولا يعرفون ماذا يفعلوا.
وصل شريف عالمدرسة وانصد*م عندما رأى شكل المدرسة والناس التي في الخارج وكان المنظر مر*عب، ونزل يجري من العربية وموبايله في يديه ولكن وجد حاتم يرن عليه.
فتح عليه بسرعة وقال بخو*ف وقـ ـلق ظاهر في صوته: حاتم تعالى بسرعة عالمدرسة اللي فيها ابني.
حاتم بقـ ـلق: ليه في إيه؟!
شريف وهو يجري وبيبحث على مراته وبنته وبيدعي إن ابنه يكون خرج أو حد خرجه قال: في حر*يقة كبيرة في المدرسة وفي ناس ما*تت فيها وعزه مغـ ـمي عليها برا ومش عارف ابني فين ولا لاقي حتى عزه ولكن وجد ناس كتير متجمعة فذهب إليهم بسرعة ووجدهم بيفو*قوا في عزه.
عند حاتم كان واقف في مكانه مصد*وم هو فعلا سمع صح وظل ينظر للموبايل لثواني ولكن كان يسمع دوشة عند شريف وناس بتز*عق ففضل ينادي على شريف ولكن شريف مردش عليه فقفل بسرعة.
وأخذ مفاتيح عربيته وجري على تحت وشغل العربية ولكن تذكر أيضًا إن حبيبته بتشتغل في المدرسة وكمان بتاخد ابنها معها الذي يبلغ من العمر سنتين.
شعر إن قلبه هيقـ ـف من الخو*ف عليهم وكمان أيضًا عزه فهو يعتبرها أخته وكمان أولادها حس إن الدنيا كلها واقفة ضد*ه ومدياه ضهرها، ولكن فاق بسرعة من شروده وصد*مته وساق بأقصى سر*عة ويدعوا الله بداخله أن يحمي حبيبته وابنها وعزه وأولادها.
ووصل المدرسة في وقت قياسي وانصد*م الآخر من المنظر وجاءت الإسعا*ف وكانوا بيخرجوا الأطفال التي تو*فت وعزه كانت فاقت ولكن بتبـ ـكي بنحـ ـيب وبتقول: عايزه ابني يا ناس هاتولي ابني.
حاتم كان مصد*وم وحاسس إنه مبقاش قا*در يقـ ـف على ر*جله ومية سينار*يو بيجي في دماغه.
ولكن شاف شريف وهو بيجري باتجاه بوابة المدرسة وهو رايح يشوف الأطفال اللي كانوا بيخرجوه ومنهم اللي تو*فى ومنهم اللي مصا*ب إصابة خطـ ـيرة.
ذهب إليه حاتم بسرعة وهو بيـ ـنهج وقال: ها لقيتوا ابنك هو كويس، طب شوفت دنيا وابنها(قصده على حبيبته)
شريف: لا مشوفتش حد منهم تعالى ندخل ونشوف يارب يكونوا بخير.
حاتم: يلا، وذهبوا إلى أمن المدرسة ورجال المطافي ولكن محدش راضي يدخلهم.
شريف: احنا لازم ندخل مش هنفضل واقفين برا بنتفرج واحنا مش عارفين عيالنا فيهم إيه.
حاتم: لو سمحت خلينا ندخل احنا داخلين ننقذ ولادنا وولاد غيرنا خلينا ندخل نلحقهم ونساعدكم عشان منخسر*ش عدد كبير.
أحد رجال المطافي: وأنتم كدا هتعر*ضوا حياتكم للخـ ـطر.
شريف: ما احنا نلبس ملابس واقية عشان نطلع بأقل الإ*صابات.
رجل المطافي: تمام خدوا البسوا دا.
شريف وحاتم خدوهم بسرعة ولبسوا ودخلوا المدرسة وكانت النا*ر ما*سكة في كل حاجة.
عند نرمين كانت قاعده في غرفتها ولكن وجدت إن شريف اتأخر عليها وكمان مفيش صوت برا ففكرت إن هو بيصالح في عزه، فتضا*يقت وقررت تخرج تنادي عليه.
خرجت من غرفتها ونظرت لغرفة عزه وجدتها مفتوحة ومفيهاش حد.
دخلت المطبخ ولم تجد أحد فيه فوقفت بإستغراب: ياترى راحوا فين وشريف اختفى فين كدا بدون ما يعرفني!!!!
وقررت تتصل عليه ولكن مبيردش عليها فدخلت غرفتها بضـ ـيق ور*زعت الباب بقو*ة وهى بتمتم: ماشي يا شريف لما ترجع خلينا نشوف تروح فين وتسيبني كدا واحنا يدوب لسه متجوزين من ساعتين.
عند شريف وحاتم كانوا بيدخلوا بحذ*ر وكلا منهم يدعوا في سرهم إنهم يكونوا بخير.
طلعوا إلى الدور الأول ولكن كان الرجال يحملون الأطفال ويخرجون بهم إلى الخارج.
حاتم: روح أنت الفصول دي وشوف فيهم وأنا هطلع الدور التاني وأشوف.
هز شريف رأسه وذهب إلى أول فصل وجد أطفال وا*قعين عالأرض ومفيهـ ـمش نفـ ـس وكانوا حوالي خمسة أطفال.
خرج منه ودخل فصل آخر ولكن لم يجد ابنه، ودخل آخر فصل وذهب يبحث عن ابنه في وسط الأطفال ولكن لمح شنطة ابنه محر*وقة ومفيش غير جزء منها باين منها كان رجال المطافي خمدوا النا*ر اللي في الدور الأول.
دخل الفصل ويديه تر*جف وهو خا*ئف ولكن وقف مصد*وم وقال بهمس: مراد
عند حاتم كان يبحث في كل مكان وكان الدور التاني مازال النا*ر مشتـ ـعلة فيه والرجال يطفئون النا*ر وهو يحاول يدخل الفصول.
وسمع صوت طفل صغير بيبـ ـكي فجري يبحث عن مصدر الصوت وكانت النير*ان مشتـ ـعلة في الشبابيك فنظر داخل الفصل وجد دنيا وا*قعة عالأرض وجنبها ابنها بيـ ـبكي صر*خ بصوته: دنياااااااا
ياترى إيه اللي حصل يعني مراد ودنيا ما*توا ولا إيه؟!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دخل شريف الفصل بتاع ابنه وكان رجال المطافي أخمد*وا الحر*يقة فيه، ولكن شريف وجد شنطة ابنه محر*وقة ومفيش غير جزء منها باين قرب شريف بخو*ف ور*جفة في إيده وقال بهمس وخـ ـضة: مراد
جري بسرعة على ابنه اللي كان مر*مي عالأرض وجلس على ركبته وقرب يديه من وجه ابنه ببطئ ور*جفة وقال: مراد حبيبي قوم فتح عينك مغمـ ـض ليه؟! 
يلا عشان ماما مستنياك تحت وكمان جنى منتظراك.
دخل أحد رجال المطافي وقرب منه وقال: شوفه يا أستاذ حى ولا ميـ ـت.
ولكن شريف كأنه في عالم آخر ومعندهوش إدراك كل اللي شايفه إن ابنه مر*مي قدامه وهدومه متبهـ ـدلة ووجه كله أسو*د مكان الحر*يقة.
ومردش عليه شريف لأنه مش سامعه.
قرب الرجل من ابنه وجس نبض مراد فقال بصو*ت عالٍ: خد ابنك بسرعة لأقرب مستشفى والحقه قبل ما ير*وح منك بسرعة لأنه نبضه بطئ جدًا.
نظر له شريف كأنه مش مصدق اللي سمعه ونظر لابنه مرة أخرى وقال للرجل: يعني ابني عايش وهسمع صوته تاني.
بقلم إسراء إبراهيم
الرجل: أيوا بسرعة مضيعش وقت يا أستاذ الحق ابنك.
قام شريف بسرعة وكأن الحياة ابتسمتله من تاني وحمل ابنه وجري على تحت بسرعة.
كانت عزه منها*ره وعايزه تدخل جوا لكن الأمن منعوها وهى بتز*عق وصوتها بدأ يروح، ولكن لما شافت شريف طالع وهو يحمل مراد وشايفه ابنها مغمـ ـض عينه وم.ش بيتحرك فكرته ما*ت.
قالت بهمس: مراد
ز*عق شريف بسرعة لعزه وقال: افتحي باب العربية بسرعة عشان نلحقه قبل ما يرو*ح مننا.
عزه جريت بسرعة وفتحت الباب ودخلت وهو وضعه على رجليها وركبت جنى جنبهم وهو ركب مكانه، وجري على أقرب مستشفى وبيدعي ربنا إنه يحمي ويحفظ ابنه ويكون بخير.
عزه حاضنه ابنها وبتبـ ـكي وبتبوس خده وهى بتقول: يلا قوم يا روح ماما متخضـ ـنيش عليك قلبي وا*جعني وأنا شايفاك كدا قدام عيني.
وجنى بتبـ ـكي عشان أخوها وماسكه إيده وبتقول: هو مش بيرد ليه ياماما.
أما عند حاتم كان واقف مصدو*م لما شاف منظر دنيا وهى مر*مية عالأرض وكمان الشبابيك بدأت تقـ ـع والديسكات النا*ر بتشـ ـتعل فيها أكتر ورجال المطافي بيحاولوا يطـ ـفوا النا*ر، ولكن جري بسرعة عليها وهو خا*يف جدًا والد*موع في عينه وجواه بيقول إنها لسه عايشه.
حاتم وهو بيهزها: دنيا حبيبتي ردي عليا يلا قومي يا روحي عشان خاطري، طب لو مش عشاني فعشان ابنك اللي بيعـ ـيط دا.
بقلم إسراء إبراهيم
لا لا أكيد لسه عايشه مينفعش تروحي واحنا لسه معشناش مع بعض لسه مبقناش لبعض متسبنيش لوحدي وتمشي يا دنيا الحياة من غيرك ولا حاجة فتحي يلا عشان ننزل مع بعض، ولكن مفيش رد منها.
فقرب إيده من قلبها بهدوء وهو بيدعي ربنا إنها تكون لسه عايشه وشاف نبضها لقي إن في نبض ابتسم وهو مش مصدق إنها عايشه ومش هتمشي وتسيبه.
نادى على واحد من اللي واقفين وخلاه يحمل ابنها، وهو رفعها بين إيده وجري على تحت.
كان بيجري باتجاه عربيته وهو بيز*عق وبيقول: حد يفتحلي الباب بسرعة، وواحد من الناس جري فتحله باب العربية وحطها في الكرسي اللي ورا وابنها قدام وحط عليه حزام الأمان وشكر الراجل، وركب العربية وساق بأقصى سر*عة.
بقلم إسراء إبراهيم
وهو كل شوية بيبص عليها في المراية وبيدعي ربنا إنها تبقى كويسة ووصل أخيرًا عالمستشفى.
عند نرمين كانت قاعدة بتغـ ـلي وعايزه تعرف شريف وعزه راحوا فين!!!
نرمين بغـ ـل: ماشي يا عزه أنتِ بتلعبي معايا كدا وهنشوف مين اللي هيفوز في الآخر إما مكونتش أنا بس اللي في حياته وأخليه ير*ميكي أنتِ وعيالك برا البيت دا وبرا حياته خالص استني بس عليا، ومسكت موبايلها وكلمت شخص ما.
في أحد البيوت كان يجلس على كرسي وبيهز في رجله بتو*تر وكل شوية يتصل على دنيا ولكن لا يوجد رد وبقى مغلق؛ لأن الموبايل اتحر*ق.
صادق بقـ ـلق: ياترى أنتِ فين يا دنيا وإيه اللي أخرك كدا في المدرسة ومبترديش ليه!!!! 
انا أقوم أحسن أروح ليها المدرسة عشان أطمن وأشوف مبتردش ليه ليكون حصل ليها حاجة وهى الصبح قبل ما تروح كانت تعبا*نة.
وأخذ مفاتيح عربية ونزل بسرعة وفي طريقه إلى المدرسة.
وصل المدرسة ولكن تفاجأ باللي شافه نزل يجري من عربيته زي المجنو*ن وهو مش عارف يعمل إيه وخا*يف على مراته.
راح عند بتاع الأمن وقال عايز أدخل مراتي وابني جوا دخولني.
رجل الأمن: لو سمحت ابعد يا أستاذ الموضوع مش ناقص عدد ضحا*يا.
صادق وهو خلاص على وشك البكا*ء: بقولك مراتي وابني جوا أنت مبتفهمش وحتى لو مـ ـت وأنا بنقذهم مش يهمني الأهم هما يكونوا بخير وسعلي كدا.
كان الأمن بيمنعو*ه من الدخول، ولكن جه واحد من الناس اللي جوا لما شافه وهو يعرف إن دا زوج دنيا؛ فقال: حضرتك أستاذه دنيا وابنها خرجوا.
صادق: خرجوا راحوا فين طب هما كويسين!!!
الشخص: معرفش هى عايشه ولا ميـ ـته لأن كان في واحد خارج بيها بيجري وخد ابنك كمان روح بقى على أقرب مستشفى وشوفهم.
جري صادق بسرعة وهو بيدعي إنهم يكونوا بخير وركب عربيته وساق بأقصى سر*عة إلى أقرب مستشفى.
ياترى هيعرف إن حاتم دا بيحبها؟! 
ولو عرف هيعمل إيه؟!
ونرمين علاقتها هتكمل مع شريف ولا هتـ ـقع وشريف يطلـ ـقها؟!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
صادق بز.عيق: وسعلي خليني أدخل لمراتي وابني جوا في الحر.يقة وبيز.ق رجل الأمن، ولكن جه واحد جري عليه وهو بينـ ـهج؛ لأنه يعرف أنه زوج دنيا.
وأخبره أن هناك شخص حملها وذهب بها إلى أقرب مستشفى؛ لأن حالتها سيـ ـئة وخد ابنها كمان معها
جري صادق على عربيته لما أخبره الرجل أن زوجته خدها شخص هى وابنه وكانت مغمضة عينها.
ساق بأقصى سرعة وهو يدعو الله في سره أن يكونوا بخير.
(صادق شخصية جا.دة ولكن ليس طول الوقت يعيش في بيت منفصل عن أهله وهذه عن رغبتهم يبلغ من العمر 30 عاما يعمل في أحد شركات البترول؛ فهو جا.د جدًا في عمله ويحبه جدًا ومعروف بذكائه في عمله، يحب النظام ويحب دنيا وابنه جدًا ويكون شخص تاني خالص معهم يكون فيه هزار وطيبة وحنية، وهو الآن في أجازاته تزوج عندما أعجب بدنيا لأنها تعيش في نفس المنطقة)
كان شريف وصل إلى المستشفى وهو بيز.عق إن حد يلحق ابنه قبل ما يروح منه.
وعزه وجنى كانوا ماشين وراه وبيـ ـبكوا.
جه دكتور وقاله: دخله الغرفة دي، ووضعه على سرير وبدأ يكشف عليه.
كانت الممرضة جت ومعها أنبوب الأكسجين وبدأت تضعله الماسك والدكتور بدأ يتابع وطلب من الممرضة تأتي ببعض الأشياء.
وعزه منها.ره وبتدعي إن ابنها يكون بخير.
وصل حاتم أمام المستشفى وقلبه يكا.د يخر.ج من مكانه وهو يرى حالة دنيا هكذا.
نزل بسرعة وحملها وطلب من رجال الأمن أن يأتوا بالطفل للداخل.
دخل يقول بصو.ت عالٍ وهو بياخد نفسه بالعافية: حد يلحقها مني بسرعة هاتوا دكتور ليها هتروح مني.
جت أحد الممرضات وقالت: تعالى الدكتور في الغرفة دي وفيها سريرين، ودخل بسرعة الغرفة.
وكان فيها مراد وأهله، وقال: دكتور شوفها بسرعة.
ولكن نظر وجد شريف وممسك بيد ابنه، ومتر.كب ليه أجهز.ة كثيرة
وضع دنيا عالسرير وذهب الدكتور لكي يكشف عليها، وقال حاتم لشريف: مراد حصله حاجة؟!
شريف وهو يهز رأسه: لأ الحمد لله بخير ربنا سترها معنا.
حاتم: الحمد لله، ونظر للدكتور وقال:.حالتها إيه يا دكتور؟!
الدكتور بأ.سف: حالتها صعـ ـبة وكمان في حر.ق في إيدها، ولازم تدخل العناية المركزة لأنها كمان دخلت في غيبو.بة ولو مكنتش لحقتو.ها كان زمانها ما.تت.
الممرضة كانت بتضع لها ما.سك الأكسجين، وجاءت ممرضة أخرى لكي ينقلو.ها لغرفة العنا.ية المر.كزة.
حاتم بخو.ف على حبيبته: يعني هتفوق امتى؟ وهتبقى بخير ولا إيه؟!
الدكتور: الغيبو.بة اللي دخلت فيها دي بتاعت يومين تلاتة ولو مفا.قتش بعد المدة دي يبقى هتد.خل في غيبو.بة اللي هى منعرفش هتفو.ق منها امتى يمكن بعد شهر شهرين سنة الله أعلم.
بقلم إسراء إبراهيم
جلس حاتم عالكرسي وهو تايه وكان يحمل ابنها اللي كان بيـ ـعيط.
راحله شريف وطبطب على كتفه وقال: متخـ ـفش هتبقى بخير ثق بالله.
حاتم وهو مسلط نظرها عليها وهو بيخرجوها برا الغرفة قال: ونعم الوكيل.
شريف: هنزل أسجل البيانات بتاعتنا هات بطاقتها من الشنطة دي.
حاتم: لأ يلا هنزل معك أنا وأدفع فلوس المستشفى.
شريف: ماشي، وفضلت عزه وجنى مع مراد ومعهم ابن دنيا.
نزلوا إلى الإستقبال تحت وكانوا بيكتبوا البيانات.
وجه صادق وهو كان باين عليه التو.تر والقـ ـلق وراح عند الإستقبال يسأل على زوجته وابنه.
وقال: لو سمحتوا في هنا حالة جت باسم****
نظر شريف وحاتم لمصدر الصوت، وهنا عرف حاتم إن دا صادق زوج دنيا لأنه أيضًا من نفس المنطقة.
قال شريف: حضرتك زوجها صح!
صادق: أيوا تعرف هى فين؟!
حاتم بضيـ ـق: احم أيوا هى في العنا.ية المر.كزة فوق.
صادق: حاتم! آسف مخد.تش بالي منك بس هى حالتها إيه؟!
شريف: دخلت في غيبو.بة وابن حضرتك مع زوجتي فوق.
صادق: طب هى في الدور الكام؟
حاتم: خليك اطلع معنا.
شريف: يلا احنا خلصنا كدا يلا نطلع بقى.
صادق: يلا، ولكن بعدما مشيوا خطوتين قال: طب استنوا أدفع مصاريف المستشفى.
حاتم: دفعتها خلاص يلا نطلع.
صادق: طب قولي دفعت كام ووضع إيده في جيبه وطلع فلوس.
حاتم: مش هتفرق مين دفع يلا بقى، ومش هاخد منك حاجة اعتبرني أخوك، وأنا أدفع كل اللي معايا الأهم تكون بخير
صادق: تمام ماشي شكرًا بجد أنا عارف إنك معتبرها أختك ودا شيء مفرحني.
حاتم بضيـ ـق: قال أختي قال، وطلعوا إلى الدور اللي فيه مراد ودنيا.
شريف: خده يا حاتم عند غرفة العنا.ية المر.كزة بس تقريبًا مينـ ـفعش حد يدخل ليها، وأنا هدخل أطمن على مراد.
صادق: مراد دا ابنك صح؟
شريف: أيوا، وكان في المدرسة بردوا والحمد لله أنقذ.ناهم.
صادق: الحمد لله، أكيد حاتم هو اللي أنقذ ابني ومراتي صح!!
حاتم: أيوا أنا اللي حملتها وركبتها عربيتي وجبتها هنا.
صادق وهو يشعر بالغير.ة قال: اممم ماشي شكرًا جدًا ليك جميلك مش هنساه.
بقلم إسراء إبراهيم.....
حاتم: دا واجبي.
شريف: طب هدخل بقى وأجي ليكم.
صادق: تمام خلينا ندخل معك نطمن على مراد وأشوف ابني كمان وبعدين أروح لدنيا.
ودخلوا كلهم عند مراد، وكانت عزه بتسكت في ابن دنيا.
دخل صادق خده منها بسرعة وحضنه بلهفة وقال: هو بخير ولا حصله حاجة؟!
شريف: لأ الحمد لله بخير ربنا سترها.
صادق: الحمد لله، وألف سلامة لمراد وربنا يحفظه ليكم.
عزه وشريف: يارب.
صادق: طب هخرج بقى أروح أشوف دنيا ولو من برا حتى.
شريف: ماشي، وخرج صادق، ولكن حاتم كان بينظر له بغيـ ـظ وضيـ ـق.
بقلم إسراء إبراهيم
شريف: مالك ياض أنت، قولتلك انساها وشوف حياتك هى خلاص بقت لحد تاني وكمان معها طفل يعني أكيد مش هتر.ميه ورا ضهرها وتكون معك.
حاتم: بالله عليك أنا مش مستحمل أي عتا.ب كفاية النا.ر اللي جوايا، وبكره تشوف هتكون ليا أنا بس مش عارف أتكلم معها، ولا هى تعرف إني رجعت من السفر، ولو عرفت أكيد مش هتتـ ـخلى عن حبها ليا.
شريف: صدقني هتخـ ـسر في الآخر وهتند.م يا حاتم خليك عايش في و.هم، أصل لو خيرتها ما بين الحب والاستقرار وقتها هتختار الاستقرار ياريت تفوق بقى قبل فو.ات الآوان، وبكره تقول ند.مان إني حبيت.
حاتم: أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم، طب ما تقول الكلام دا لنفسك على فكره أنت محـ ـبتش نرمين دي ولا واحد في الميه أنت عايش في و.هم حبك دا وهم يمكن عقلك فر.ضوا عليك عشان حضرتك زي ما بتقول كان نفسك تتجوز عن حب سيب الكلام دا للبنا.ت، وفكك مني وشوف نفسك، وأنت اللي هتقول لنفسك ند.مان إني حبيت.
طبعا كانوا بيتكلموا عند الباب بعيد عن عزه اللي كانت بتبص لتعابير وجههم.
شريف: تصدق فكرتني إني نسيت خالص إني سا.يب نرمين في البيت.
حاتم: إياك تنسا.ها طول العمر م.ش بتنزلي من زو.ر مش عارف حبيت فيها إيه دي شخصية متصـ ـنعة.
شريف: بس ياعم الحلو وملكش دعوة هروح أرن عليها، وكمان أروح بالمرة أجيب هدوم لمراد بدل اللي متبـ ـهدلة دي.
حاتم بسخر.ية: روح يا اخويا اطمن عالحب الغـ ـلط.
شريف وهو ينظر لعزه وقال: عزه هروح أجيب هدوم لمراد وجاي على طول.
هزت عزه رأسها ونظرت لابنها، وراح حاتم يقعد عالاتجاه التاني ومسك إيده.
ذهب شريف إلى البيت ووصل بعد نص ساعة، وضع المفتاح في الباب، ودخل وهو شايف البيت هادي، ولكن سمع صوت نرمين لما قرب من غرفتها، ولكن وقف متسـ ـمر مكانه وقال بصد.مة:*****
ياترى سمع إيه، وقال إيه؟!
ياترى إيه حقيقتها اللي مخبيا.ها؟!
وفعلا دنيا لما تعرف إن حاتم رجع من السفر هترجعله وتتـ ـخلى عن زوجها وابنها ولا هتتنا.زل عن حبها، ولا صادق هيكتشف إنها بتحب حاتم؟؟
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دخل زوج نرمين البيت، ولقي البيت هادي، ولكن اقترب من غرفة نرمين وسمع صوتها، ولكن اتسـ ـمر مكانه وقال بصد.مة: حا.مل!  ومن خطـ ـيبها!!!
فتح الباب بغـ ـضب شديد وقال: ولما أنتِ حا.مل من وا.حد تاني لعبتِ عليا دور الطيبة والغلبانة واللي بتحبني ليه؟!
نرمين كان الموبايل و.قع منها من الخـ ـضة وبلعت ر.يقها بصعو.بة وقالت: أنننت فاهم غلـ ـط يا شريف أنااااا مش حا.مل أنت أصلا إزاي تصـ ـنت عليا.
شريف وهو بيمـ ـسكها من شعر.ها: أنتِ هتسـ ـتهبلي يابت متغيريش الموضوع، ليه ضحكـ ـتِ عليا.
نرمين بد*موع تما*سيح: طب سـ ـيب شعر.ي وأنا هفهمك كل حاجة أنا فعلا بحبك ومفيش في قلبي غيرك.
شريف بعصـ ـبية: لسه بردوا بتكذ.بي عليا.
نرمين بسرعة: لا لا لا أنا هفهمك الموضوع أنا فعلا كنت حا.مل من خطـ ـيبي هو كان اتصل عليا وخد.رني وعمل اللي عمله وكان بيمثل إنه بيحبني.
وبعدين سيبنا بعض أو بالأصح هو اتخـ ـلى عني، وبعدها عرفت إني حامل، وكنت مر.عوبة جدًا لما عرفت أنا كدا خلاص انتهـ ـيت وهعرف أهلي إزاي!! ولكن روحت نزلته بدون تردد، وبعدها حاولت أتعايش عادي، ولكن لما اشتغلت في البنك وشوفتك معرفش ساعتها حصلي إيه، وكمان بعدها لما عرفت إنك بتحبني كنت طايره من الفرحة قولت دا عوض ربنا.
ولما عرضت عليا الزواج كنت خا.يفه جدًا لنا تعرف إني م.ش بنت، ولكن كنت عارفه إنك ر.اجل بجد وهتفهمني، والنهارده لقيته بيكلمني بعد الفتره دي وييهد.دني لو مش اديته فلوس هيجي يقولك حكاية كا.ذبة وإني بنت م.ش كويسة ويسو.ء سمعتي قدامك.
فهمت بقى الموضوع وأنت ظلمـ ـتني بجد أنا اتصد.مت فيك يعني من أولها كدا مف.يش ثقة ولا تفاهم؟!!!
شريف وهو يشعر بالند.م وأنه تسر.ع في الحكم عليها قال: أنا بجد آسف يا حبيبتي بجد مش عارف إزاي عملت كدا!!! أنا كنت داخلك سمعتك كلامك وقتها تفكيري وقف.
نرمين وهو تد.عي البكا.ء وبتبصله بطر.ف عينها ومردتش.
قرب منها شريف وهو بيحاول يصالحها؛ فقالت: لو سمحت ابـ ـعد عني لأني لسه مصد.ومة فيك وفي اللي عملته فيا وكمان دا لسه النهارده أول يوم جواز لينا.
شريف وهو ند.مان: آسف يا حبيبتي بجد أنا أصلا أعصا.بي متو.ترة سامحيني وصدقيني مش هتتكرر تاني.
نرمين وهى تستغل الموقف لصالحها: طب كنت فين دا كله سايبني هنا ونسيتني خالص.
بقلم إسراء إبراهيم
شريف: منستكيش ولا حاجة بس ابني كان في حر.يقة في مدرسته وحكى ليها اللي حصل.
نرمين ومش فارق معها أصلا ما.ت ولا عاش قالت بتمثـ ـيل: بجد!!! طب الحمد لله إنه دلوقتي بخير طب كنت اتصل عليا حتى أعرف وكنت جيت وقفت معكم يلا المهم إن ربنا سترها معه.
شريف: معلش يا نرمين تعالي معايا أنا راجع دلوقتي ليهم تاني جيت أجيب ليه لبس.
نرمين: ماشي بس عايزاه أقولك حاجة.
شريف: قولي سامعك.
نرمين: عزه مينفعش تعرف حاجة عن اللي قولته ليك دي أسر.ار بيني وبينك وهى ملهاش تعرفها.
شريف: أنا أصلا مكنتش هقول ليها حاجة لأن دي أسرا.ر وأي كلمة قولناها جوا الأوضة دي مبتطلعش برا لحد تاني.
نرمين وهى مبسوطة: تسلملي يا حبيبي يلا بقى هات لبس لابنك لغاية ما أغير.
طلع شريف من عندها وهى خدت نفسها بارتياح كان شوية وهتتكشف وجابت الموبايل من عالأرض لقته فصل بس لسه سليم.
بقلم إسراء إبراهيم
في المستشفى كانت عزه مضا.يقه عشان شريف اتأخر وخا.فت تكون نرمين لهتـ ـه وقالت لحاتم: هو اتأخر ليه كدا؟!!!
حاتم: زمانه جاي متقلـ ـقيش المهم أنتِ كويسة؟!!
عزه: الحمد لله، أنت لو عايز تروح روح ارتاح.
وكان حاتم هيرد ودخل شريف ومعه نرمين، وعزه تضا.يقت.
نرمين بتمـ ـثيل الحب: ألف سلامة على مراد حبيبي بجد لما شريف قالي ز.علت أوي.
عزه: الحمد لله جت على خير.
نرمين: معلش يا حبيبتي الحمد لله ربنا سترها معه.
دخل صادق وهو بيقول: هو ممكن تخلوا معكم ابني لغاية ما أنزل أجيب حاجة من تحت ونص ساعة وهطلع.
حاتم وهو راح ياخده منه: ماشي هاته ولو عايزه يقعد معايا العمر كله مفيش مشكلة.
صادق: لا لا مش للدرجادي أنا مبقدر.ش أستغنى عنه ولا عن مامته دول كل حياتي.
حاتم بضـ ـيق: فعلا، قصدي باين من تصرفاتك هات ومتشغلش بالك.
بقلم إسراء إبراهيم
ومشي صادق وحاتم طلع ووقف يبص على دنيا من الازاز وكان حز.ين عليها جدًا ودعى في سره إنها تقوم خلال اليومين دول.
وفات يومين وكانت عزه بتهزر مع ابنها اللي كان فاق قبلها بيوم وجنى كمان كانت بتهزر معه وحاضنه أخوها، ومبسوطة إنه بقى كويس وعزه وشريف مبتسمين على علاقة أولادهم.
لكن عزه لسه ز.علانة من شريف وعملته وهو بيحاول يكلمها، ولكن مفيش فايده.
عند دنيا كان الدكتور عندها وصادق واقف برا وحاتم واقف بعيد عنهم وعامل نفسه بيتكلم في الموبايل ومنتظر يشوف الدكتور هيقول إيه.
خرج الدكتور وكلم صادق وحاتم قرب منهم شوية عشان يسمع، وقال: هى حركت إيدها من شوية وبدأت تستعيد وعيها ودا شيء كويس وهننقلها غرفة عادية دلوقتي.
صادق بفرحة: شكرًا جدًا ليك يا دكتور وحضن ابنه وقال: ماما هترجع لينا تاني يا أحمد.
وابنه كان بيضحك وخلاص كأنه حاسس بدا.
حاتم كان فرحان جدًا فرحة لا توصف وكان عايز يتكلم معها بأي طريقة.
نقلوها غرفة عادية وصادق دخل ليها ومعه ابنه وهى بصت ليهم بد.موع وقالت: ابني بخير.
صادق وهى بيحطه جنبها: بخير يا حبيبتي قلقتيني عليكِ كنت خا.يف أوي ولكن كنت واثق في ربنا إنه هيشفيكِ.
دنيا: كنت خا.يفه أوي على أحمد ليحصله حاجة.
صادق: وأنا كنت خا.يف أخسـ ـركم أنتم الإتنين أو حد فيكم.
دخلت الممرضة وقالت لصادق: الدكتور طلبك في مكتبه عايز يتكلم معك.
صادق: ماشي وقال لدنيا: هرجع بسرعة.
دنيا: ماشي، وخرج صادق، ولكن الباب اتفتح تاني ودخل حاتم وقال بدمو.ع وبهمس، ولكن مسموع: دنيا
بصت دنيا لمصدر الصوت وقالت: بد.هشة كبيرة: حاتم!!!
ياترى هيحصل إيه وصادق لو جه وشافه هيبرر دخوله ليها بإيه وممكن يتكلموا في قصتهم ويعرف الحقيقة ولا لأ؟!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حاتم استنى لما صادق طلع من الغرفة، وهو دخل لحبيبته وهو يتلفت حواليه خو.فا من حد يشوفه.
حاتم بد.موع واشتياق وصوت هامس: دنيا.
نظرت دنيا لمصدر الصوت بصد.مة وهى مش مصدقة قالت: حاتم!!!
قرب حاتم من سريرها وقال بنفس الهمس: وحشتيني.
دنيا وهى فرحانه كانت رايحه تقوله وأنت كمان وحشتني، ولكن سكتت لما تذكرت أنها متجوزه وعلى عصمة ر.جل تاني وكدا تبقى خيا*نة.
فقالت بجمود على عكس المشاعر اللي جواها: حاتم أقصد أستاذ حاتم ميصحش تقولي كدا أنا دلوقتي واحده متجوزه ومعايا طفل كمان.
حاتم بذهول من كلامها وريأكشن وشها اللي لا يوحي بشئ قال: دنيا أنتِ بتقولي إيه؟! 
بقلم إسراء إبراهيم
لحظة بس أنتِ لسه مفوقتيش كويس صح!!! 
أنا حاتم حبيبك إيه نسيتيني بالسرعة دي!!
أنا لقيتك اتجوزتي رغم إنك وعدتيني إنك تنتظريني لما أبوكِ ر.فضني.
ورجع بذاكرته للخلف وهى كمان لما راح اتقدم ليها.
حاتم بار.تباك: احم أنا يا عمي جاي أطلب إيد آنسة دنيا، ولما أسمع موافقتك هجيب أهلي معايا المرة الجاية.
والد دنيا: حاتم يابني أنت إنسان كويس وكل حاجة بس أنا م.ش موافق.
حاتم بصد.مة: إيه ليه؟!
والد دنيا: يعني أنت هتصر.ف عليها منين هو أنا هجوز بنتي عشان تشـ ـقى وتتـ ـعب ولا عشان ترتاح وتعيش في مستوى كويس مش تتبهد.ل، يعني أنت مش معك شغل ثابت مرة بتشتغل ومرة بتقعد.
حاتم وهو بيحاول يهدي نفسه، وكانت دنيا واقفه ورا الستارة وهو شايفها: بص يا عمي الأرزاق دي بتاعت ربنا، وأنا يعني مش هنومها بدون عشى أنا عشان لسه متخرج فأنا مش لاقي شغل ثابت لكن مش قاعد يعني وحاطط إيدي على خدي أنا بدور في كل مكان.
والد دنيا: وأنا مش موافق ودا آخر قرار لغاية لما تلاقي شغل ثابت ويبقى ليك وظيفة محترمة يبقى تيجي تتقدم ليها إنما طالما ملقتش يبقى تبعد عن بنتي وشوف غيرها.
قام حاتم مشي وهو متعـ ـصب وفي غشا.وة دمو.ع على عينه وبص على دنيا اللي كانت واقفه والد.موع في عنيها؛ فوقف عالباب وقال بصوت واطي ليها تسمعه هى وبس: هتكوني ليا يا دنيا وهحاول ألاقي شغل بأسرع وقت وأجي اتقدملك تاني بس اوعديني إنك تستنيني.
هزت دنيا رأسها له وقالت بهمس: هنتظرك، ودخلت غرفتها بسرعة وصوت عيا.طها بيعلى.
وهو نزل حاسس بتو.هان، وبعدها طلع على شريف عشان يحكيله اللي حصل.
رجع كل واحد من تفكيره وبصوا لبعض والد.موع في عينهم؛ فقال حاتم بصوت مهز.وز: بس للأسف لقيت وعدك ليا اتبخر وحضرتك ر.ميتي حبنا ورا ضهرك واتجوزتي لأ وكمان خلفتي.
دنيا بد.موع: كان غصب عني يا حاتم صدقني أنا كنت بتأ.لم وأنا منتظراك تيجي وتكون لقيت شغل ثابت حتى لو بمرتب بسيط بس بابا ز.هق من ر.فضي لكل عريس بيجي وفكر إني عملت حاجة غـ ـلط فاضطريت أوافق على صادق واتجوزنا ولقيت فيه حنية الدنيا ودا كان مخفف عني شوية، وكمان لما عرفت إنك سافرت لما لقيت شغل برا قولت أكيد هتنساني ودا اللي كنت بوا.سي نفسي بيه وحاولت مفكرش في موضوعنا لأن خلاص انتهى.
حاتم بز.عيق: لأ منتهاش يا دنيا موضوعنا متنهاش ولا هينتهي فاهمه وهتكوني بردوا ليا أنا اتعذ.بت ومازالت بتعذ.ب ودا كله بسببك بسبب الحب يا دنيا طلع متـ ـعب أوي.
بقلم إسراء إبراهيم
وهنا دخل صادق اللي كان بيتكلم في الموبايل وبيطمن أهله على دنيا، ولكن اتفاجئ لما شاف دنيا بتمسح دمو.عها وفي شخص مديه ضهره وبيعمل حاجة.
كان حاتم بيمسح دمو.عه؛ فبصله، وصادق بدهشة قال: حاتم!!! وبص على عيونه وعيون دنيا.
عند عزه كانت بتأكل ابنها ولكن كانت سرحانه في علاقتها إنها تنهيها مع شريف وتطلب منه الطلا.ق ولا تعمل إيه؟! فهى خا.يفه لو طلبت الطلاق من شريف ميرضاش يديها عيالها ويحر.مها منهم؛ فنزلت د.معة منها، ولكن فاقت على صوابع ابنها على خدها وهو بيمسح دمو.عها.
مراد: مالك يا ماما بتعـ ـيطي ليه أنا بقيت كويس أهو وكمان أنا راجل متخا.فيش عليا، وربنا معايا يا ماما وهو هيحميني دايمًا من أي شـ ـر مش أنتِ بتقولي ليا كدا!!!
عزه وهى بتحضن ابنها: خلاص يا حبيبي مش هعـ ـيط تاني، ويلا عشان زمان بابا جاي ياخدنا عالبيت.
جنى بطفولة: وهجيب مراته دي يا ماما أنا بخا.ف منها لما كانت هنا أنا خو.فت منها.
مراد باستغراب: مراته؟! هو مش أنتِ اللي مراته يا ماما!!!
عزه وهى بتحاول تمسك دمو.عها: أبوك اتجوز يوم ما حصلت الحر.يقة في المدرسة.
مراد بصد.مة وهو بيحط إيده الصغيرة على بوقه قال: إيه اتجوز؟!!!
مراد رغم إن سنه صغير، ولكن عقله سابق سنه كأنك بتكلم شخص ناضج.
جنى بطفولة: عيونها بتخو.ف أوي يا مراد.
عزه ببسمة: بس يا جنى متقوليش على حد كدا.
مراد: ماما لو عايزه تتطـ ـلقي من بابا اطلقي ومتشغليش بالك بأي حاجة تانية احنا معك ومش هنسيبك.
اطلبي يا ماما الطلا.ق من بابا 
وهنا كان شريف واقف عالباب وخلفه نرمين اللي كانت مبسوطة؛ فقال شريف بغـ ـضب: مراااااد.
نظروا كلهم لمصدر صوت شريف بفز.ع
ياترى شريف هيقول إيه؟!
وبالفعل هيطـ ـلق عزه أم ماذا؟!
وبالنسبة لدنيا وحاتم ممكن فعلا تغلبها عاطفتها وتمشي ورا حبها وتنفصل عن صادق اللي تقريبًا لاحظ إن في حاجة غر.يبة بتحصل بدون علمه؟
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قال مراد لعزه: اطـ ـلقي يا ماما من بابا ومتخا*فيش
شريف بغـ ـضب قال: مراااااد
كلهم بصوا لمصدر الصوت بفز*ع.
دخل شريف بغـ ـضب شديد من كلام ابنه لأمه، وخلفه نرمين اللي خا*فت من غضـ ـب شريف؛ لأنها أول مرة تشوفه كدا.
مراد بشجاعة وبص لنرمين بكر*ه: بابا أنت اتجوزت بدون علمها زي معرفت وهى ز*علانة ودا اللي شوفته وأنا مقد*رش أستحمل أشوفها بالمنظر دا وكمان بسببك.
شريف بعـ ـصبية: أنت اتجـ ـننت يا مراد وكمان بتقف قصادي وأنت لسه عندك سبع سنين اومال لما تكبر كمان شوية هتضر*بني ولا إيه!!
مراد: مستحيل أعملها؛ لأن ماما مربتنيش على كدا.
شريف: يلا عشان نرجع عالبيت وأطلع على شغلي.
كان مراد لسه هيتكلم، ولكن أبوه بصله بمعنى ولا كلمة زيادة.
ولموا حاجتهم، ولكن شريف سأل باستغراب: اومال حاتم فين مش شايفه؟!
جنى بطفولة: مشي من شوية صغيرين.
طلع شريف موبايله عشان يتصل عليه.
عند حاتم كان واقف مر*تبك وخا*يف ليكون صادق شـ ـك في حاجة.
بقلم إسراء إبراهيم
حاتم: احم أنا كنت جاي أقولك إننا ماشين ولو عايزين حاجة يعني كدا قبل ما نمشي؛ فلقيت مدام دنيا فاقت بس كانت بتـ ـعيط، وأنت قولت ليا قبل كدا إني في مقام أخوها، وسألتها لو حاجة تعبا*كي قولي لقيتها قالت إن هى افتكرت يوم الحر*يقة وقد إيه كانت مر*عوبة وصراحة الواحد د*مع من كلامها، وهى كمان بتحكي إزاي كانت بتحاول قدر المستطاع إن ابنها مش يتأ*ذى.
صادق بعدما اقتنع من كلامه قرب من دنيا، وملس على رأسها وقال بصوت حنون: متفكريش في اللي فات يا حبيبتي الحمد لله ربنا أنقذكم وحماكم منها، ورجعتوا ليا بالسلامة أنا أول ما عرفت كان قلبي هيـ ـقف من الخـ ـضة.
كان حاتم بيـ ـغلي من جواه من كلام صادق لدنيا، وكمان غـ ـضب أكتر لما شاف دنيا بتبسمله وقالت: بعد الشـ ـر عليك.
صادق: تعرفي حاتم هو اللي أنقذك أنا دايمًا بقول عليه شخص شجاع ومحترم رغم إني متعاملتش معاه قبل كدا بس من كلام الناس عليه.
دنيا ابتسمت ومتكلمتش.
بقلم إسراء إبراهيم
حاتم: ألف سلامة عليها همشي بقى؛ لأن النهارده مراد هيطلع وشريف زمانه جه عشان يروحوا.
دنيا: يعني مراد دلوقتي كويس هو اتأ*ذى كتير ولا حصله إيه؟!
حاتم مش قادر يبص ليها؛، لأن شوية وهينـ ـهار قال: اها هو كويس دلوقتي يلا سلام بقى.
وطلع بسرعة من غرفتها وهو بياخد نفسه، ولكن شريف كان بيرن عليه، فحاول يعدل صوته اللي باين إنه ز*علان جدًا، وقال: أيوا يا شريف وصلت ولا لسه؟!
تمام خلاص جاي أهو، لا أنا في المستشفى هبقى أقولك بعدين.
وقفل مع شريف وراح ليهم.
عند شريف عرف إنه راح لدنيا يشوفها، وبص لنرمين وعزه وفي دماغه كذا سؤال، ولكن دخل حاتم وقال: يلا يا جماعة بقى الواحد يروح ينام ولا ياخد شاور.
مراد: عمو حاتم تعالى احملني
شريف راح هو عشان يحمله، ولكن وقفه صوت مراد، وهو ز*علان من تصرف والده قال: تعالى يلا يا عمو حاتم.
راحله حاتم وهو مستغرب تصرف مراد، وليه مش بيبص لأبوه؛ فهمس لمراد بعد لما حمله قال: إيه ياد مالك كدا مش عايز أبوك يحملك ليه؟!
مراد بنفس الهمس: عشان ز*علان منه أوي بسبب اللي عمله في ماما الحتة سكرة دي شايف طيبة إزاي ولكن الست التانية اللي اتجوزها عامله إزاي شبه ال*** ولا أقول بلاش أغلط مش عايز أخد ذ*نوب بسببها وهى متستاهلش أصلا.
حاتم: أنت ياد متأكد إن عندك سبع سنين مش سبعة وعشرين، وقال في سره ربنا يستر وميعرفش إني كنت شاهد على زواجهم ممكن يقتـ ـلني.
مراد بضـ ـيق: مش عارف ليه شايفيني صغير ومش لازم أقول الكلام دا، يا عمو حاتم أنا راجل ومش معنى إني صغير سنا يبقى أبقى غير واعي ومش لازم عقلي يكون صغير والرجولة كمان مش بالسن ولكن بالأفعال والتفكير زي ما ماما علمتني وفهمتني.
حاتم: أقولك حاجة أنا بحـ ـسد أبوك على أمك دي وتعرف هى خسارة فيه أصلا، وبكرة يند*م على اللي عمله فيها دا.
مراد: يلا ركبني في عربيتك أنا وماما وجنى مش عايز أركب مع الست اللي معه دي عشان أنا روحي في مناخيري.
حاتم: وربنا أنت عسل ياد يا مراد يابخت اللي هتكون من نصيبك بس حب بعد لما تتجوز ومش تتعلق في حبال دا*يبة ممكن تتـ ـقطع منك في أي لحظة، وتدخل في دايرة متعرفش تطلع منها تاني.
مراد: الصراحة أنا فهمت نص الكلام والنص التاني مش مستوعبه.
حاتم: لما تكبر شوية هفهمك اوك.
مراد: اوك.
شريف باستغراب: أنت هتركبه فين يا حاتم هاته هنا عربيتي.
حاتم: هو عايز يركب هنا بقولك إيه روح شغلك وخد الحجة دي وشوف شغلك، وأنا هروحهم البيت.
شريف: لا طبعا هيركبوا معايا، وروح أنت ارتاح.
عزه بدون كلام ركبت في عربية حاتم، وجنى ركبت معها.
بصله حاتم بمعنى إنهم مش عايزين يركبوا معك.
خـ ـبط شريف بإيده عالعربية ومشي لعربيته، وكانت نرمين مبسوطة إن عزه وعيالها مركبتش معهم.
نرمين بعد لما شريف ركب ميلت على كتفه وقالت بخـ ـبث: متز*علش يا حبيبي تلاقي أمهم حر*ضتهم عليك بس لما نروح هخليهم معك وميعار*ضوش كلامك أبدًا مش عارفه عزه ربتهم على إيه!!
شريف بعصـ ـبية: نرمين الز*مي حدودك وملكيش دعوة بعزه وهى تربي عيالنا زي ما تحب ويلا هنروح عالشغل على طول.
نرمين: ماشي خلاص أنا آسفة أنا بس مش عايزاك تتضا*يق مني بس مش حابة أشوفك ز*علان كدا واسكت.
شريف مردش عليها؛ لأنه فعلا مضا*يق من تصرف عياله جدًا معه.
حاتم بعد فترة وصل عزه وعيالها عالبيت وطلع معهم.
ودخلوا البيت وعزه كانت بتكلم في حاتم إنها عايزه تتـ ـطلق من شريف؛ لأنها مش هتستحمل الوضع دا، ولكن وقفوا مصد*ومين
ياترى شافوا إيه؟!
معقول يكون شريف ونرمين راحوا عالبيت ومرحوش الشغل ولا في حاجة تانية
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فتحت عزه الباب وهى بتقول لحاتم أنا عايزه أطلـ ـق منه مش هستحمل يكون معايا ضر.ة
ولكن وقفت مصدو.مة، وحاتم كمان اللي كان لسه رايح يرد عليها وقالوا إيه دا؟!
عزه بصد.مة ود.موع: مين اللي عمل كدا في الشقة زي ما يكون حصل فيها زلز.ال.
حاتم: معقولة نرمين اللي عملت كدا، طب شريف مقلش ليها حاجة وازاي يسكت على حاجة زي كدا.
كانت الشقة متبهـ ـدلة وعلبة السكر وا.قعة عالسجاد، والسفرة عليها أطباق أكل جاهز ومتبهد.ل.
وفي هدوم ليها عالكراسي، وهى أصلا كانت سايبة هدومها في الدولاب، وباين عليهم اتلبسوا.
بقلم إسراء إبراهيم
ودخلت المطبخ لقيته متبهد.ل هو كمان، ودي كانت خطة نرمين عشان تطفـ ـشها من البيت ويكون ليها ويخلي عزه تطلب الطلا.ق.
حاتم كان مستغرب، طلعت عزه ليه وهى ماسكة دمو.عها بالعافية وقالت: معلش هتعـ ـبك معايا يا حاتم بس أنا بعتبرك أخويا، ممكن تنزل العيال العربية تاني، وأنا هلم الهدوم بتاعتي اللي لسه في الدولاب، وأنزل وراك.
حاتم كان لسه هيتكلم ويعتر.ض، ولكن لما بص عليها، وشاف إنها هتنها.ر فعلا والد.موع في عينها، فخد مراد وجنى ونزلهم العربية واستنى تحت، وهى دخلت غرفتها وخلاص الدمو.ع بتنزل على خدها، وبتحاول تستوعب اللي حصل في حياتها إزاي انقـ .لبت مرة واحدة كدا، وبتتمنى لو يطلع دا كله في النهاية كا.بوس.
لمت هدومها وهدوم عيالها، وسحبت شنطتها وطلعت من الأوضة وهى بتبص على كل ركن في الشقة والذكريات بتيجي في دماغها، ووقفت عالباب وهى بتودع خلاص البيت دا وزي ما دخلته أول يوم ليها وكانت هتطير من الفرحة ودلوقتي طالعة منه والحز.ن مخيم عليها والكسر.ة.
نزلت بسرعة قبل ما تحن تاني ومسحت دمو.عها، وركبت ورا جنب بنتها، ومراد كان راكب قدام جنب حاتم، وذهبوا إلى بيت أهلها.
مراد اللي كان كل شوية يبص على مامته، وهو بيقول: كدا يا ماما مش هنرجع لبابا تاني صح؟!
عزه وقلبها مليان حز.ن: أيوا يا حبيبي بس لو عايزين تروحوا ليه في أي وقت معنديش مانع.
مراد وجنى: لا يا ماما احنا بنحبك وعايزين نكون معاكِ أنتِ.
بقلم إسراء إبراهيم
عزه: تمام يا حبايبي، ووصلوا على بيت أهلها، وقبل ما تنزل حاتم طلع ليها فلوس وقال: خدي دول خليهم معك.
عزه: لا لا يا حاتم ربنا يكرمك أنا مش محتاجة خليهم معك.
حاتم: مش بتعتبريني أخوكِ يبقى تاخديهم ومش عايز كلام تاني.
عزه: تمام ربنا يسعدك يا حاتم، وخلي شريف يبعت ورقة طلا.قي عشان خلاص مش عايزه أفضل على ذمته ولا دقيقة.
حاتم بحز.ن عليهم فعزه متستاهلش كدا من شريف، وقرر إنه يروحله الشغل.
عند شريف كان قاعد على مكتبه، ونرمين كل شوية تبصله ومرة تبعتله مسج على الموبايل، ومشـ ـتتة تركيزه؛ فبعت ليها تطلع في الطرقة 
هى ابتسمتله وطلعت تستناه قفل الحسابات اللي قدامه، وطلع ليها.
شريف كان لسه هيتكلم، ولكن هى ضمته وقالت: وحشتني.
شريف: حبيبتي احنا في الشغل مينفعش كدا يلا نرجع وفي البيت نبقى نتكلم وقولي اللي أنتِ عايزاه.
نرمين بتذ.مر: ماشي يا شريف ادخل بقى، وأنا هدخل وراك.
شريف: ماشي يا نونو.
دخل شريف، وهى طلعت موبايلها واتصلت على شخص ما وهو بيكون خطيبها سابقًا.
نرمين: أيوا يا عزت مش عارفة أعمل إيه؟! 
لسه بص متعصـ ـبنيش أحبه ولا محبهوش ميخصكش.
عزت اتنر.فز عليها وقال: طب اتكلمي عدل معايا أحسنلك متنسيش نفسك، وأروح أعرفه حقيقتك.
نرمين: أنت بتهد.دني يا عزت ولا إيه؟!
أنت مفكر نفسك لسه خطيبي ولا إيه؟!
لا فوق كدا، وبعدين أنت اللي تحاسب لكلامك.
عزت: لا لا الحلوة بتعلي صوتها عليا أنتِ حبتيه بجد ولا إيه؟! ما احنا عارفين اللي فيها، وعنينا على فلوسه، وأنتِ تاخدي منه وتديني أو تسر.قي منه، مش كفاية خلاني قاعد عا.طل نفسي أقتـ ـله وأشر.ب من د.مه.
نرمين: ما أنت معرفتش ولا هتعرف؛ فقولت خلينا نحر.ق قلبه على ابنه، وبعت واحد يعمل حر.يقة في المدرسة، وخليتني أنا كمان اللي أدفعله الفلوس، وأهي راحت عالفاضي الواد زي القر.د ومش ما.ت.
وكمان كنت عايزاه يطـ ـلق نرمين بعد لما ابنها يمو.ت في الحر.يقة وشريف وقتها يحط اللوم عليها وتبقى هى اللي مهـ ـملة وسابت ابنها واتخا.نقت معاه على زواجه مني، لكن للأسف محصلش خنا.قة بسبب برود شريف قدامها، وهى نزلت راحت لابنها، وأنا اللي كنت مفكرة إنها هتحبس نفسها في أوضتها وتقعد تعـ ـيط كل خطتنا فشـ ـلت وابنها لسه عايش وكمان شريف مطلقها.ش.
ولكن حاتم من وراها بصد.مة قال: يعني أنتِ واللي بتكلميه دا السبب في الحر.يقة بتاعت المدرسة، وقاصدة تمو.تي مراد؟!!!!
نرمين بصد.مة وخـ ـضة و.قع منها الموبايل لما لفت ولقيت دا حاتم، ووقفت رافعة إيدها قدامها زي لما حد يتكـ ـسر منه حاجة ويتـ ـخض.
يا ترى نرمين هتعمل إيه؟!
وحاتم هيقول لشريف وهيصدقه ولا نرمين هتبرأ نفسها؟!
ولو صدق حقيقتها هيعمل فيها إيه، وإيه حكاية عزت؟!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حاتم من وراها بصد.مة قال: يعني أنتِ واللي بتكلميه دا السبب في الحر.يقة بتاعت المدرسة، وقاصدة تمو.تي مراد؟!!!!
نرمين بصد.مة وخـ ـضة و.قع منها الموبايل لما لفت ولقيت دا حاتم، ووقفت رافعة إيدها قدامها زي لما حد يتكـ ـسر منه حاجة ويتخـ ـض.
حاتم بيقرب منها بشـ ـر وهو بيقول: أنا هكشفك لشريف المـ ـعمي دا أنا مكنتش مستريح ليكي أصلا
بس إنها توصل بكِ البشا.عة والد.نائة إنك تحاولي تقـ ـتلي مراد، لأ وكمان ناس ما.تت في المدرسة بسببك عشان حقد.ك وكر.هك أنتِ شيطا.نة مش بنأدمة.
نرمين وبتتصنع الجدية: قول إنك كنت خا.يف على حبيبة القلب دنيا صح!!!
وبعدين يعني عرفت إنها زي القر.د ولسه عايشة يعني، ولو بس فكرت تقول لشريف هقلب كل حاجة عليك.
حاتم باستغراب: وأنتِ مفكرة إني محتاج دليل إن أثبت لشريف كلامي وحقيقتك.
نرمين: طلعت مبتفكرش يا حاتم، وبسبب غبا.ئك مش عارف ترجع حبيبتك، بس لو جوزها عرف إن بينكم قصة غرامية يا ترى هيعمل إيه؟! 
تفتكر ممكن يطـ ـلقها وترجعلك، ولا هى ممكن تكر.هك؛ لأنه بالتأكيد هيبعد ابنها عنها!!
بقلم إسراء إبراهيم
حاتم: وأنتِ مفكرة إني هسيبك تقوليله؟! دا أنا أكون د.فنتك مكانك قبل ما تحاولي تفتحي بوقك، أصل أنا بردوا فكرت بالعقل كدا إني هد.مرها وهتز.عل بسببي، لو حاولت أرجعها ليا بس لسه بحبها وهفضل أحبها، وبكون فرحان لما بلاقيها مبسوطة حتى لو مع شخص تاني، وهى بس لو قالت ليا عايزه أكون ليك وقتها أنا اللي هخليه يطلـ ـقها وهقف قصاد الكل.
ومتوهيش عن الموضوع لأن بسببك هتخر.بي بيت شريف ومتفكريش بعملتك دي في البيت يبقى كدا هتخلي شريف وعزه يفتر.قوا لا اصحي كدا؛ لأنك خلاص هتطلعي من حياته للأبد، وكمان عالسـ ـجن تعـ ـفني فيه، ومع خطيبك أو اللي كان خطيبك.
نرمين بضحك: لا لا بجد أقنعتني، وكمان خو.فتني، وأنا المفروض أنزل عند ر.جلك وأتو.سلك إنك متقولش لشريف صح؟! لأ تبقى بتحلم، وأدخل يلا قوله، ووسعت ليه الطريق.
حاتم بتحدي: ماشي يا نرمين هدخله، وهيطـ ـلقك وهتقولي حاتم كسب.
نرمين بتشاورله بإيدها وبتحرك عينها عالطرقة عشان يدخله، ولكن عينها كانت مركزة على حاجة معينة.
حاتم حاسس إن في حاجة غلط طالما واثقة كدا ومش خا.يفة من إن شريف يعرف.
دخل حاتم لشريف لقيه نايم على مكتبه، قرب منه حاتم باستغراب ونادى عليه، ولكن مردش عليه.
حاتم: شريف يابني مالك نايم كدا ليه؟! طب أنت تعبا.ن، حركه ملقيش حركة
بقلم إسراء إبراهيم
جت نرمين من وراه بإبتسامة خبـ ـث: معلش أصل هو دلوقتي في عالم تاني خالص.
مسكها حاتم بقلـ ـق على ابن خالته وقال: عملتي فيه إيه؟!
نرمين: ولا حاجة، خليت عم عبده يحطله منو.م في الشاي أصل كان في ورق مهم لازم أخده منه.
حاتم مش فاهم حاجة خالص وبيبص على شريف.
نرمين: هوضحلك، أصل أنا حبيت شريف حب تملك، وبردوا بحب خطيبي كمان معلش صد.متك، وشريف عرف بس عملت حوارات عليه وصدقني، وكان لازم أخليه يمضي على ورق وكمان في ورق خاص بخطيبي أصل بقى عا.طل، وكمان عليه حـ ـكم كام سنة، ولازم شريف يتنازل عليه.
وكمان هخليه يكتبلي الشقة بإسمي لما يطـ ـلق عزه الغبـ ـية، وهخليه يكتبلي عربيته وكل فلوسه ليا، بس طبعًا مش هقدر أتخلى عن خطيبي.
كان حاتم بيسمع دا كله وهو مش مستوعب هو فعلا دا كله بيحصل ونرمين واقفة وبتقوله الكلام دا؟!
خرجت من عنده وعملت تليفون بعد لما حاولت تفتحه بعد لما و.قع منها.
بقلم إسراء إبراهيم
حاتم حاسس بتو.هان شديد قرر ياخد شريف لشقته، ويقعد معه لغاية ما يفوق ويقوله اللي سمعه بس فعلا ممكن يصدق دا كله ولا لأ؟! 
ركبه عربيته، وطلع على بيته هو عشان مينفعش يروح شقة شريف، وهو ميعرفش نرمين هتعمل إيه؟!
وصل شقته، ودخل شريف غرفته وحاول يفوقه، ونرمين كانت في مكتب شريف وخدت الورق اللي عايزاه، بعد ما كانت مفكرة إنه سايبه في البيت، واتصلت على عزت يقابلها.
حاتم كان بيفوق شريف، وبدأ يفوق معه
نرمين كانت واقفة في الكافيه جنب البنك، وعزت وصل ودخل ليها ادته الورق وحضنها وهو مبسوط.
نرمين: احنا كدا لازم نتخـ ـلص من حاتم بسرعة.
عزت: متخا.فيش هنخـ ـلص عليه قبل ما يقول لشريف أي حاجة.
نرمين: يعني فكرت في خطة، ولا لسه؟! 
قبل لما شريف يصحى ويعرف، وكدا هنروح عالسـ ـجن.
عزت: متخا.فيش يا حبيبتي الخطة جاهزة، ودلوقتي واحد هيتصل عليا يعرفني كويس إنك اتصلتي عليا بسرعة بعد لما دخل لشريف مكتبه.
اتصل عليه الراجل وقاله: نفذ كل حاجة، وهو جاهز
حاتم جاله اتصال من شخص بيقوله إن حبيبته جوزها مش في المستشفى، وتعالى بسرعة؛ لأن حالتها سا.ءت وبيحاولوا ينعـ ـشوا قلبها.
حاتم ساب شريف لسه مصحصحش قوي، وخد مفاتيح عربيته وجري عالمستشفى
وبعد وقت قياسي وصل، وجري على غرفتها، وفتحها بقو.ة، ولحسن حظه صادق مكنش في الغرفة.
جري بسرعة على دنيا اللي كانت مغمضة عينها، وفتحتها بخـ ـضة لما فتح حاتم الباب.
دنيا بخـ ـضة: حاتم في إيه، ومالك دخلت زي العا.صفة كدا؟!
حاتم اتنهد بارتياح لما شافها كويسة بس عقله بيحاول يفهم مين اللي بيتلا.عب بأعصابه كدا؟! وليه اتصل عليه وقاله كدا؟!
حاتم بعد لما فاق على صوت دنيا قال: آسف بس في حد اتصل بيا وقال إنك تعبا.نة جدًا ومحدش معك.
دنيا: لأ أنا بخير الحمد لله.
حاتم: الحمد لله، وبص حواليه ملقاش صادق، فقرب من سريرها وقال: دنيا ممكن تجاوبيني بصراحة على سؤالي؟!
دنيا بعدم فهم: ماشي إيه هو؟!
حاتم: لسه بتحبيني زي ما أنا لسه بحبك، ولا نسيتي؟!
دنيا: حاتم إيه السؤال دا؟! وبعدين أنا واحدة متجوزة معايا طفل كمان.
حاتم بتر.جي وحز.ن: أرجوكِ جاوبي بتحبيني.
دنيا وهى بتغمض عينها اتنهدت وفتحت عينها وقالت: أيوا بحبك، وهنا دخل صادق وسمع كلمتها دي وقف مصد.وم
فأكلمت: بس بحب جوزي بردوا
حاتم وصادق اتصد.موا أكتر، ولكن هما ميعرفوش إن صادق واقف وراهم؛ لأن حاتم أطول منه
صادق ومازال مصد.وم قال: بتحبيبنا؟!
حاتم ودنيا بصوا لصادق بصد.مة
ياترى هيحصل إيه؟!
وخطة عزت إيه؟!
وياترى هيعملوا إيه، وليه خلوه يروح المستشفى لدنيا؟!
ياترى عايز يعمل حاجة كمان في شريف من غير ما يعرف نرمين؟!
هنعرف دا كله في الأحداث القادمة إن شاء الله
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حاتم: لسه بتحبيني زي ما أنا لسه بحبك، ولا نسيتي؟!
دنيا: حاتم إيه السؤال دا؟! وبعدين أنا واحدة متجوزة معايا طفل كمان.
حاتم بترجي وحز.ن: أرجوكِ جاوبي بتحبيني.
دنيا وهى بتغمض عينها اتنهدت وفتحت عينها وقالت: أيوا بحبك، وهنا دخل صادق وسمع كلمتها دي وقف مصد.وم
فأكلمت: بس بحب جوزي بردوا
حاتم وصادق اتصد.موا أكتر، ولكن هما ميعرفوش إن صادق واقف وراهم؛ لأن حاتم أطول منه
صادق ومازال مصد.وم قال: بتحبيبنا؟!
حاتم ودنيا بصوا لصادق بصد.مة
حاتم ودنيا مش عارفين يقولوا إيه!! كدا صادق عرف إنهم ييحبوا بعض.
قرب صادق بغضـ ـب وقال: إيه الكلام اللي أنا سمعته دا يا هانم، وإزاي بتقولي لواحد غير جوزك إنك بتحبيه، دا أنتِ مش قولتيها ليا ولا مرة.
وضحك بهسترية: تصدقي إني طلعت مغـ ـفل جدًا وسطكم يعني أنا طلعت غبـ ـي مش ذكي زي ما الكل بيعترف بدا، وأنتِ شاطره جدًا وبارعه إني معرفش حاجة زي دي.
حاتم كان رايح يتكلم، ولكن صادق وقفه وقرب منه مسـ ـكه من ياقة قميصه وقال بعصبـ ـية: بقى بتحب مراتي وبتخليها تعترف كمان ليك بدا، وأنا المعـ ـمي ونايم على وداني وسايب مراتي وحضرتك بتحبوا بعض.
وبص لدنيا اللي كانت بتعيـ ـط وقال: أنتِ عارفه إنك كدا بتخو.نيني يا دنيا وقالها بتهكم.
دنيا بعيا.ط: افهمني يا صادق والله من يوم ما دخلت بيتي وطلبت إيدي، وأنا متكلمتش معه ولا مرة غير النهارده، ولسه شايفاه النهارده من آخر مرة هو اتقدم ليا وبابا ر.فضه.
صادق وادى صادق بو.كس في منا.خيره خلتها تنز.ف، ودنيا صر.خت وخا.فت من شكل صادق.
لكن حاتم مصد.هوش ولا رد عليه؛ لأنه غلطا.ن فعلا.
صادق بغضـ ـب: اطلع برا.
حاتم بص لدنيا، وصادق اضا.يق أكتر واتعفر.ت وقال بصوت أعلى: قولت برا، ومشوفش وشك خالص من النهارده، ولو لمحتك في يوم بس بتلف حوالين مراتي صدقني هند.مك.
طلع حاتم وهو ز.علان جدًا؛ لأنه كدا خسـ ـر حبيبته خلاص وحلمه اللي كان بيتـ ـعب عشانه، وهو إنه يحصل عليها في النهاية بس للأسف اتجوزت وكل تـ ـعبه راح عالأرض.
نزل وقف عند عربيته بيعـ ـيط، وقلبه بيو.جعه وفضل يخـ ـبط عليه، ويقول: فضلت تو.هم نفسك بأحلام كتير، وإن هتكون قريبة منك وحبنا هيبقى هيتوحد بس للأسف طلعت ببني أحلام ملهاش أساس.
صادق وهو ما.سك دراع دنيا بقوة، وبينهر.ها: يعني أنا حر.متك من إيه عشان تعملي فيا كدا!! حب واهتمام واحترام وثقة وقدمتهم ليكِ، وفي المقابل أنتِ خو.نتيني.
دنيا: صدقني أنا مكلمتهوش غير النهارده يا صادق، وحبه قل في قلبي من ناحيته، وأنا بجد بحبك أنت.
صادق: متقوليش إن لسه فيه حب ليه في قلبك فاهمه، وز.ق كل الحاجات اللي كانت جنب السرير.
ودنيا خا.فت وانكمـ ـشت على نفسها؛ لأن دي أول تشوفه كدا.
خرج صادق برا وهو د.مه بيغـ ـلي من مجرد تفكيره إنها بتحب شخص غيره دا مجنـ ـنه، طلع موبايله واتصل على أحد الأشخاص، جاله الرد فورًا
صادق بعصـ ـبية: أنا عايز أتخلـ ـص من شخص بيأذ.يني، فاتصرف بسرعة عشان مسببلي مشا.كل في حياتي واحجزلي تلات تذاكر للكويت بسرعة عايز أسافر النهارده قبل بكرا، ونفذ كل اللي بقولك عليه، وفضل يتكلم معه وبعدين قـ ـفل، وقال لنفسه: أنتِ اللي اضطرتيني أعمل كدا يا دنيا، ودا مش من صفاتي بس أنا خا.يف تروحي مني، ودا مش هسمح بيه إنك تسيبني وتروحي لغيري، ودخل ليها تاني.
عند عزه كانت قاعده مقهو.رة على اللي وصلتله مكنتش متوقعة في يوم من الأيام حياتها تتشقـ ـلب كدا، وتتطـ ـلق، وتبعد عن جوزها اللي حبته.
مراد: ماما أنتِ سرحانة في إيه؟! تيتا بتنادي عليكِ وأنتِ مبترديش.
عزه حطت إيدها على شعر ابنها وابتسمت بغصب، وقالت: ادخل يا حبيبي العب مع أختك جوا.
مراد: حاضر يا ماما، ودخل مراد لأخته.
والدة عزه: إيه يا بنتي اللي حصل عشان يتجوز عليكِ، وكمان مش تعرفينا غير دلوقتي، والحر.يقة اللي حصلت كمان وابنك كان هيروح فيها.
عزه: مكنتش عارفه أقولكم إزاي؟! أهو اللي حصل وخلاص هطلـ ـق منه، وبابا لما يجي يكلمه ويقوله.
والدة عزه: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
خير إن شاء الله يا بنتي، ولما أبوكِ يجي نقوله ونشوف هنعمل إيه؛ لأن الطلا.ق مش حاجة صغيرة.
عزه: هعمل إيه يا ماما نصيبي كدا.
والدة عزه: معلش يا حبيبتي.
أنا هدخل أجهز الغدا عشان عيالك ياكلوا
عند نرمين كانت قاعده مع عزت مضاي.قة: ماشي تقول يا بني خططت لإيه؟! 
بقلم إسراء إبراهيم
هيمو.ت امتى زمانه قال لشريف، وأنا مش عارفه هنفي التهمـ ـة إزاي من عليا؟!
عزت بضحك: اهدي بس يا حلوه خليكِ ريلاكس كدا، وبعدين زمان حاتم دلوقتي بينضر.ب من صادق بعد لما عرف إن حاتم ومراته بيحبوا بعض.
نرمين: أيوا أنا مالي بدا، هو كدا هيمو.ت إزاي قبل ما يقول لشريف عليا.
عزت: اقعدي واتفرجي.
عزه طلعت موبايلها واتصلت على حاتم تشوفه قال لشريف ولا لسه؟!
حاتم مسح دمو.عه، وحاول يعدل صوته ورد عليها: أيوا يا أم مراد.
عزه: مالك شكلك ز.علان من حاجة!!!
حاتم: لأ مفيش حاجة دا بس حصل مشـ ـكلة في الشغل وأنا اضا.يقت شوية.
عزه: تمام ربنا ييسرها، قولت لشريف ولا لسه؟!
حاتم: روحتله عالشغل عشان أقوله، ولكن لقيته....
وبدأ يحكي ليها كل حاجة شافها، وكل حاجة نرمين قالتها ليه وهى كمان السبب في حر.يقة المدرسة، وكانت عايزه تقـ ـتل ابنك.
عزه كانت بتسمع كل دا وهى مصد.ومة، مكنتش متوقعة إن يطلع دا كله منها، وتبقى بالسو.ء دا.
عزه: طب شريف عرف، ولا لسه مش قولت ليه؟!
حاتم بنتهيدة من كل الضغو.طات اللي عليه قال: لأ مش عرف لسه؛ لأنه سيبته كان لسه بيفوق من المنوم، وأنا رايح أهو البيت عندي وهقوله.
عزه بقولك متسيبيش شريف مع الحـ ـية دي أرجوكِ هو طيب وهى أكيد ضحكت عليه ولفت حواليه؛ لأنك زي ما عرفتي م.ش ناوية على خير.
عزه باستغراب: طب هى بالسهولة دي هتسيبك تقول لشريف على كل عمايلها؟!!
بقلم إسراء إبراهيم
حاتم: ما المشكلة أنا مش عارف بتفكر في إيه؟! ممكن تكون مثلا مخططة إنها تكلم شريف بعد لما عملت حوار إن دنيا تعبا.نة جدًا وخلتني أسيب شريف قبل ما أقوله عشان تمثل عليه وتألف مسرحية من عندها.
عزه: ممكن بردوا بس شريف غلطا.ن يا حاتم يعني هو اللي دخلها في حياته وحياتنا، وكمان لو كان مو.قعش ليها بأي كلمة قبل ما يتجوزها مكنش دا كله حصل.
حاتم: معك حق، وأنا هروح البيت، وأشوف هو مشي ولا لسه؟! ولا هى بتخطط لإيه؟! ولا هتعمل إيه؟!
عزه بخو.ف: طب خلي بالك على نفسك يا حاتم أنت بجد أخويا وأنا مش هستحمل أي أذ.ى يصيـ ـبك، وخلي بالك من شريف بس أنا مش هرجعله ودا آخر قرار.
حاتم: سيبيها على الله يا عزه، وبعدين مبقاش حاجة تستاهل إني أعافر عشانها أو أخلي بالي من نفسي عشانها.
عزه بقلـ ـق: حاتم في إيه، ومخـ ـبي عني إيه؟!
حاتم: عايز بس أقولك إني ند.مان إني حبيت، ودي كانت أكبر غلـ ـطة عملتها في حياتي، وللأسف بد.فع تمنها من زمان.
عزه بز.عل: ما أنا قولتك قبل كدا متبنيش حلمك على سراب يا حاتم وتتعـ ـب قلبك، يلا خير وقرب من ربنا وبإذن هيريح قلبك.
حاتم: بإذن الله، سلام بقى عشان أكلم شريف الأول وأشوف الأمور، ولو عوزتي حاجة رني عليا.
عزه: ماشي، مع السلامة.
اتصل حاتم على شريف، وكان شريف فاق وعمل قهوة عشان راسه مصد.عة، واستغرب هو إزاي جه هنا بيت حاتم، وهو راح فين، وأول ما شاف حاتم بيتصل بيه رد على طول، وقال: أيوا يا حاتم أنت فين يابني، وبعدين أنا كنت في الشغل إزاي جيت هنا عندك.
حاتم: اديني فرصة أتكلم، أنا اللي جبتك على بيتي، وكمان بسبب بيتك متبهدل خالص بسبب الخبـ ـيثة نرمين.
شريف بز.هق: ياعم قول في إيه، وحصل إيه؟!
حاتم: عايز أقولك إن نرمين دي بتضحك عليك، وكمان هى سبب حر.يقة المدرسة، وكانت عايزه ابنك يمو.ت، وتطلـ ـق عزه.
شريف بصد.مة: إيه، إزاي؟!
بقلم إسراء إبراهيم
حاتم: زي ما بقولك كدا، وكمان هى حطتلك منو.م في الشاي عشان تاخد ورق خطيبها دا، وكمان طلعت عايزه فلوسك وبس.
شريف: دا أنا عارفه من قبل ما أتجوزها إنها بتحب خطيبها، وهو اللي ز.قها عليا، لكن حوار إنها ليها يد في حر.يقة المدرسة دي لسه عارفها منك، دا أنا هخليها تتمنى المو.ت هى وعزت دا.
حاتم: أنا مش فاهم حاجة، يعني أنا أنت عارف إنها كدا وبتلف عليك اتجوزتها ليه؟!
شريف: تعالى وهقولك، وهفهمك كل حاجة.
ولكن كان حاتم لسه هيرد عليه لقى عربية وقفت قدام عربيته استغرب حاتم، ونزل وكان شريف لسه عالخط.
كان لسه هيتكلم ويز.عق للشخص دا اللي وقف بعربيته وسد الطريق على حاتم، ولكن وقف مذهول منه، وانصد.م لما لقاه طلع مسد.س وصو.به على قلب حاتم اللي لسه مش مستوعب الموقف اللي فيه، وفي إيده التليفون، وضغط الشخص دا عالز.ناد، وخرجت الرصا.صة تجاه قلب حاتم، و.قع حاتم عالأرض ومفتح عينه وو.قع الموبايل من إيده جنبه، وشريف صرخ بصوته باسم حاتم اللي كان مسموع بقوة من الموبايل
وضحك الشخص اللي ضر.ب عليه الر.صاصة بانتصار، وركب عربيته ومشي، وللأسف الطريق مكنش فيه حد، وحاتم مر.مي عالأرض بدون نفس والمشهد مؤ.ثر جدًا.
ياترى مين اللي ضر.ب عليه الر.صاصة؟!
هل هو صادق أم عزت؟!
وشريف هيعمل إيه؟! وليه هو اتجوز نرمين وهو عارف إنها م.ش كويسة وعارف حقيقتها؟!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كان لسه حاتم هيتكلم ويز.عق للشخص دا اللي وقف بعربيته وسد الطريق على حاتم، ولكن وقف مذهول منه، وانصد.م لما لقاه طلع مسد.س وصو.به على قلب حاتم اللي لسه مش مستوعب الموقف اللي فيه، وفي إيده التليفون، وضغط الشخص دا عالز.ناد، وخرجت الر.صاصة تجاه قلب حاتم، و.قع حاتم عالأرض ومفتح عينه وو.قع الموبايل من إيده جنبه، وشريف صر.خ بصوته باسم حاتم اللي كان مسموع بقوة من الموبايل
وضحك الشخص اللي ضر.ب عليه الر.صاصة بانتصار، وركب عربيته ومشي، وللأسف الطريق مكنش فيه حد، وحاتم مر.مي عالأرض بدون نفس والمشهد مؤ.ثر جدًا.
شريف قلبه هيطلع من مكانه لما سمع صوت طلـ ـق الر.صاص، وحاتم مبيردش عليه.
قرر إنه يتتبع موقعه وراحله
كان حاتم خلاص روحه طلعت لخالقها، وخـ ـسر حلمه الوهمي ونفسه.
كانت الناس اتجمعت حوالين حاتم والد.م كله عالأرض، والناس بتز.عق عشان حد يطلب الإسعاف، ولكن جه شريف اللي ساق بأقصى بسرعة وبيدعي إن حاتم يكون بخير.
بقلم إسراء إبراهيم
نزل من عربيته، وهو بيحاول يبعد كل الأفكار الو.حشة من دماغه قرب من الناس ووقف زي المتخد.ر لما شاف ابن خالته وهو بالنسباله أخوه قعد جنبه وهو بيحاول يستوعب اللي شايفه قدامه.
مشى إيده عليه وقال بصوت مرتعش: حاتم أنت نايم ليه كدا، طب مغمض عينك ليه؟ قوم يلا عشان نروح ونشوف حل عشان نعا.قب نرمين وعزت.
وصر.خ بصوته كله: قوووووم يلا يا حاتم مش بحب أشوفك كدا بالمنظر دا قلبي بيتقـ ـطع يا حاتم قوم عشان تكون جنب أخوك مش أنت بتقول إني أخوك يلا قوم يا حاتم.
وجت الإسعافات، وخدوه عالمستشفى، وركب شريف معه وكأنه مغـ ـيب عن الواقع بيبص بس عليه.
عند صادق كان قاعد وبيكلم الشخص اللي كان هيحجزله التذاكر وقاله كله تمام، وراح عشان يسند دنيا ومعه ابنه عشان يخرجوا من المستشفى.
خدوا كل حاجتهم، ونازلين في الأسانسير ووصلوا عند البوابة، ولكن كانت الإسعاف وصلت بحاتم ونزلوه ووشه متغـ ـطي، ودنيا وصادق لما شافوا شريف نازل من العربية استغربوا يا ترى مين دا اللي مات، ولكن دنيا قلبها اتقبـ ـض، والهوا طير الملاية من على وشه.
دنيا اتصد.مت وصادق كمان، ورجليها مبقتش حملاها وكانت هتـ ـقع، ولكن صادق مسكها بسرعة وسندها، وكانوا ماشين من جنبهم، ودنيا بتبص لصادق وبتشاور على حاتم وقالت بعدم استوعاب: مات، وأغـ ـمى عليها، وصادق صر.خ باسمها ممرضة جت بسرعة عشان يفوقوها.
عند عزت كان متخـ ـبي في بيت نرمين وقال: زمانه ما.ت خلاص أنا صوبت الر.صاصة قصاد قلبه بالظبط.
نرمين: كويس كدا شريف مش هيعرف حاجة برافو عليك يا عزت.
عزت بإبتسامة: هو أنا أي حد ولا إيه؟! دا أنا محترف في القتـ ـل يا حبيبتي.
نرمين: جميل أوي أنا بقى هرجع الشقة، وإما أشوف عزه دي مشيت ولا ر.خيصة ولسه قاعدة في البيت.
كانوا دخلوا جـ ـثة حاتم الثلاجة؛ لأن شريف لسه مش مصدق إنه خلاص خـ ـسر صاحبه وأخوه وابن خالته مش مصدق إن خلاص راح ومش هيشوفه تاني.
عند عزه كانت قاعدة مضا.يقة مش عارفه من إيه، وكمان خا.يفة؛ فقررت تتصل على حاتم وتتطمن تشوفه كلم شريف ولا إيه اللي حصل.
اتصلت على حاتم محدش رد، واتصلت تاني حد رد عليها، وقال صاحب الموبايل دا ما.ت من شوية والإسعاف جت خدته، وقال ليها المكان، وو.قع الموبايل من إيدها، ومش مصدقة.
والدتها: مالك يا بنتي إيه اللي حصل؟!
عزه بد.ون وعي: حاتم ما.ت.
والدتها: بتقولي إيه يا بنتي لا حول ولا قوة إلا بالله.
جريت عزه ولبست طرحتها ونزلت جري ووقفت تاكسي وطلعت عالمستشفى.
بعد ربع ساعة وصلت، وراحت سألت على حالة الو.فاة اللي جت من شوية، وقالوا ليها عالمكان.
مشيت في الطرقة وإيدها متلـ ـجة لقيت شريف قاعد بيبص للفراغ وشكله يصعب على أي حد، ومش حاسس باللي يحصل حواليه.
قربت عزه، وقالت بصوت مر.تعش: شريف فين حاتم؟
بص شريف ليها وبص للفراغ تاني قعدت جنبه وقالت بد.موع: رد يا شريف عليا.
متكلمش شريف ولا كلمة، ولكن رأسه ميلت على كتفها وأغمـ ـى عليه.
صر.خت عزه بخـ ـضة باسمه: شررررريف.
ياترى هيعرفوا إن عزت ونرمين هما ورا اللي حصل إزاي؟!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قربت عزه، وقالت بصوت مر.تعش: شريف فين حاتم؟
بص شريف ليها وبص للفراغ تاني قعدت جنبه وقالت بد.موع: رد يا شريف عليا.
متكلمش شريف ولا كلمة، ولكن رأسه ميلت على كتفها وأغـ ـمى عليه.
صر.خت عزه بخـ ـضة باسمه: شررررريف.
جريت تنادي على دكتور يشوفه، وجه الدكتور كشف عليه بعد لما نقلوه للغرفة.
وقال ليها إنه في صد.مة ولازم يخرج منها.
عزه بعيا.ط: طب في شخص هنا جه معاه واسمه حاتم.
الدكتور: اها كان جاي مع الشخص اللي ما.ت بر.صاصة، وهو حاليا في الثلاجة.
عزه: طب عايزه أشوفه لو سمحت.
الدكتور: تمام تعالي، وراحوا الغرفة، وكان فيه أكتر من جـ ـثة، ودخلت وجسمها كله بير.جف يا ترى هتقدر تتحمل شكله قدامها، وهو فار.ق الحياة.
كشفوا عن وشه وهى دمو.عها انهمر.ت لما شافته كدا، وغمـ ـت عينها بكفوف إيدها، وخرجت بسرعة؛ لأنها مقد.رتش تستحمل منظره، وقعدت على أقرب كرسي وبتزداد في العيا.ط.
وبعد فترة كانت قاعدة في غرفة شريف، وكان هو بدأ يفوق.
شريف فاق وبيبص حواليه، ولقى عزه قاعده قدامه.
شريف: أنا فين؟! ولكن لحظات وافتكر اللي حصل قام من عالسرير بسرعة، وهو بيقول: حاتم فين بقى كويس صح أنا كنت عارف إنه مش هيسيبني.
عزه بتعيـ ـط وقربت منه وقالت: يلا عشان يند.فن يا شريف أنا مرضيتش يخلوه يند.فن في مقا.بر تبع المستشفى، يلا عشان ناخده ونعرف أهلنا باللي حصل.
شريف بز.عيق: كفاية بقى انتِ بتقولي إيه على حاتم مش دا اللي بتعتبريه أخوكِ الكبير، ودلوقتي جاية تقولي نروح ند.فنه.
مسكت عزه إيده، وهى بتعـ ـيط وقالت: شريف فوق بقى واستوعب إن حاتم خلاص راح، وكفاية بقى حرام عليك.
ز.ق شريف إيدها، وخرج برا، وسأل الدكتور عليه.
دخل شريف الغرفة اللي فيها حاتم بعد لما الدكتور دله، وهنا حس بر.جفة في جسمه، والدنيا بقت حواليه بر.د أوي.
كانت عزه وراه، وهو دخل والممرضة كشفت عن وشه، وهنا شريف مقد.رش يقف على رجله؛ فقعد عالأرض، ومسك إيده، وقال: حاتم يلا عشان ترجع البيت معنا يلا هنا الجو برد أوي، وبدأ يعيـ ـط، وهو بيـ ـشد إيده.
عزه بتحاول تبعد.ه عنه وهى بتعيـ ـط كمان، وقالت: كدا يا شريف بتعذ.به حر.ام عليك قوم يلا عشان نريح روحه ويند.فن، ولازم تاخد حقه وتعرف مين اللي عمل كدا؟!
وهنا شريف انتبه لكلامها وقال: وربنا ما هر.حم الشخص اللي قتـ ـله وكان بيـ ـعيط.
وبعد ساعة كان اند.فن حاتم، والكل حز.ين عشانه
عند دنيا كانت روحت البيت بعد لما الدكتور كشف عليها، وكانت بتعـ ـيط جدًا على حاتم، وصادق كان مضا.يق بس م.ش قادر يعا.تبها؛ فخد ابنه ونزل راح لأهله، وسابه هناك عشان نفسية دنيا التعبا.نة.
راح يعز.ي أهل حاتم، وبردوا حز.ن عليه حتى لو كان حبيب مراته.
فالأهم أن دنيا الآن تحبه فقط، وحبها لحاتم نسيته حتى لو لسه بتحن لأيام حبها لحاتم؛ لأنه عارف إن مش هيكون في قلبها غير حبها ليه فقط.
بقلم إسراء إبراهيم
رجع البيت كانت دنيا نامت من كتر العيا.ط، وراح ملس على شعره، وكلم الشخص اللي كان حجز ليهم التذاكر، وقاله يؤجلها يوم.
كان شريف راح بيت حاتم، ودخل فتح دولابه، وطلع ألبوم ليهم مع بعض، ومسك هدومه، وبعدين خرج، وهو بيحلف إن يعرف مين اللي أطلـ ـق عليه الر.صاصة.
وكانت المستشفى بلغت البوليس، وكانوا بيبحثوا على الشخص اللي عمل كدا.
راح شريف لبيت أهل حاتم؛ لأن حاتم كان عايش في شقة بعيد عن أهله، ولكن الأكتر كان بيقعد في بيت أهله.
دخل شريف، وهو ماسك الحاجات اللي جابها من هناك، وكانت عزه قاعده معهم.
وجه البو.ليس عشان يسألوهم أسئلة تبع التحقيق
قال البو.ليس: معلش إننا جينا في وقت زي دا، والبقاء لله.
بس لازم نسأل كام سؤال عشان نكمل شغلنا.
عزه: تمام يا حضرة الظابط.
شريف بصلها، وبعدين بص للظابط وقال: اتفضل.
الظابط: أنتم شا.كين في حد أو مثلا تعرفوا إن ليه أعد.اء أو فيه مشا.كل كبيرة بينه وبين شخص.
لازم تركزوا عشان دا يساعدنا إننا نعرف مين المجر.م.
عزه بدون تفكير: نرمين.
شريف بذهول بص لعزه اللي هو أنتِ بتقولي إيه؟!
شريف لما يتأكد إن نرمين ليها يد في مو.ت حاتم هيعمل معها إيه؟!
ياترى هيحصل إيه، وفعلا هيعرفوا يثبتوا التـ ـهمة على نرمين وعزت، ولا إيه؟!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
الظابط: أنتم شا.كين في حد أو مثلا تعرفوا إن ليه أعد.اء أو فيه مشا.كل كبيرة بينه وبين شخص.
لازم تركزوا عشان دا يساعدنا إننا نعرف مين المجر.م.
عزه بدون تفكير: نرمين.
شريف بذهول بص لعزه اللي هو أنتِ بتقولي إيه؟!
عزه مهتمتش لكلامه واستغرابه، وكملت كلامها للظابط وقالت: أيوا يا حضرة الظابط، وكمان أنا متأكدة من دا، وكمان في شخص كمان بيساعدها.
الظابط بانتباه شديد: طب ممكن توضحي كلامك أكتر يعني إيه اللي حصل خلاكي تتأكدي إن هى اللي ليها يد في قـ ـتل حاتم.
عزه بنتهيدة، ولكن بصوت حز.ين: قبل ما يمو.ت حاتم هو أنا كلمته عشان أسأله على حاجة، وهو حكالي اللي عرفه عن نرمين، وفتحت موبايلها، وهى عندها خاصية تسجيل المكالمة، وشغلت الريكورد بصوت حاتم.
طبعا دمو.عها كانت على خدها، وأهله كمان كانوا بيعيطوا لما سمعوا صوت ابنهم، وشريف اللي كانت الدموع في عينه هو كمان.
وخلص الريكورد، وقالت: أنا أصلا مكنـ ـتش مرتاحة ليها أول ما جوزي دخلها بيتي، وهى زوجته التانية.
الظابط بص لشريف اللي بص في الأرض، وهو ند.مان أشد الند.م؛ لأنه لو حاتم مكنش عرف حقيقتها مكنش حصله كدا لكن دا قدر ومكتوب.
الظابط لشريف: طب نرمين فين دلوقتي؟!
شريف بدون ما يرفع عينه: معرفش، من وقت لما حطتلي منو.م وحاتم خدني شقته، وأنا مشوفتهاش لغاية دلوقتي، ولكن قال بغـ ـضب شديد: لو شوفتها قدام عنيا م.ش هرحمها هاخد روحها في إيدي بقيت بكر.ها أكتر من العـ ـمى ذات نفسه.
الظابط باستغراب: ولما أنت م.ش طايقها كدا ليه اتجوزتها من الأول، ودخلتها على عيلتك؟!
شريف بتنهيدة: أنا كنت عايز أوقعها، منكرش إني حبيتها قبل ما أعرف حقيقتها أو انجذبت ليها
عزه غمضت عينها بو.جع لما سمعت كلامه دا، ودمو.عها زادت.
كمل شريف: أنا في الأول انجذبت لذكائها وبراعتها في الشغل، وبقالها سنة بتشتغل في البنك يعني كموظف عادي بردوا، وبعدين كنت دايمًا بلاقيها بتبصلي، وكنت مش بهتم الصراحة بنظراتها ليا، ولكن بعدين اتعودت عليها كأن عملتلي سـ ـحر، كنت بفرح لما بلاقيها بتبصلي، وبعدين كانت بتحجج بعدها بأي حاجة عشان تكلمني وتفتح معايا أي موضوع، وأنا حبيت دا كأن روتين في حياتي ولو محصلش بحس إن يومي ناقصه حاجة أو فيه حاجة غريبة، وبعدين حسيت إني بدأت أحبها بس مكنتش متأكد من دا.
ولكن في يوم لقيتها بتكلم واحد اسمه عزت وبتقوله في شخص لسه ساحب مبلغ كبير حوالي مليون شوف شغلك معه.
وقتها أنا مفهمتش قصدها إيه، وعدى اليوم وقتها عادي، وبعدها بكام يوم لقيتها جاية بعربية غالية أوي، وبتراسل حد ومبتسمة؛ فأنا حسيت بغير.ة، وخليت واحده تروح تشغلها لغاية ماشي أشوف كانت بتكلم مين، وروحت خدت موبايلها، ولقيت مكتوب باسم مش كويس يعني وقتها الد.م غلي في عر.وقي وند.مت وقتها إني حبيتها أو بدأت أحبها، ولكن قررت أبحث وراها وأشوف المحادثة اللي بينهم.
ولقيت حاجات م.ش كويسة، وعرفت أنها كان قصدها إن عزت دا يسر.ق الراجل اللي سحب مليون جنيه، وبالفعل راح يسر.قه، ولما الراجل قاومه فقـ ـتله وخد الفلوس والعربية وباعوها، وهو اشترالها العربية دي.
وأنا وقتها كنت عايز أودي موبايلها للبوليس ويشوف البلا.وي دي، بس وقتها لقيتها جت وأنا قفلت الموبايل بسرعة وعملت نفسي بدور عليها.
وكنت بخطط إزاي أوقعها، ولغاية كل انصد.مت أكتر ولقيتها بتكلم خطيبها دا وبتقوله إن في ورق ليه معها وعايزها تقابله عشان ياخده منها، وأنا بردوا خططت وخدت الورق، وللأسف وقتها كشفتني وهو معايا؛ فأنا قولتلها الشخص دا حاسس إني شوفته قبل كدا، وأنا لازم أودي الورق دا للمدير بتاعه عشان يفصله وقولت ليها إيه أصلا اللي جاب الورق دا هنا ومين اللي ليه علاقة بالشخص بدا أنا لازم أروح أعرف مديري
وقتها ارتبـ ـكت جدًا وقالتلي
«فلاش باك»
نرمين بار.تباك: الورق دا أنا لقيته يعني هو اها لقيته وا.قع من واحد خبـ ـط فيا وز.عقلي، ومشي بسرعة وأنا شوفت الورق دا وخدته حطيته في شنطتي عشان كان اختفى من قدامي بس يعني معرفش الورق دا في إيه.
بقلم إسراء إبراهيم
شريف وهو عارف إنها بتكذ.ب: دا ورق تبع تز.وير وحاجات زي دي يعني الشخص دا وراه مصا.يب أنا لازم أعرف المدير بتاع الشركة بتاعته، ودخل مكتبه، وهى اتصلت على عزت عرفته.
«باك»
وهى بقى عرف وفعلا انطر.د من شغله، ومبقاش حد بيرضى يشغله عنده، وهو قرر إن ياخد الورق دا مني عشان يوديه للشخص اللي كان رايحله.
ونرمين بعدها كانت بتزن عليا عشان أتجوزها، وأنا اضطريت أتجوزها عشان متشـ ـكش في حاجة ويكون سهل عليا أمسك دليل عليها.
النهارده حطتلي منو.م في الشاي، وعرفت مكان الورق وخدته مني زي ما حاتم قالي قبل كل يمو.ت بثواني، لكن مكنتش متوقع إنها تكون السبب ورا حر.يقة المدرسة، وانصد.مت أكتر لما عرفت إنها وعزت اللي قتـ ـلوا حاتم.
الظابط: تمام كدا متقلقش هنجيبهم حتى لو في آخر البلاد، والبقاء لله وربنا يصبركم.
ومشي الظابط بعد لما خد الأقوال، وعزه اللي كانت بتعيط مش عارفه على مو.ت حاتم ولا على اللي شريف عمله فيها.
وبتعدي الأيام، وكدا فات أسبوع كامل، وطبعا عزت ونرمين اختفوا لما عرفوا إن الظابط بيدور عليهم، وكمان لما عرفت إن شريف عرف حقيقتها.
عزه كانت عند أهلها، وشريف مضا.يق عشان مش راضية تقابله ولا تسمعه ولا عارف يرجعها ليه
بقلم إسراء إبراهيم
شريف قاعد في شقته وشكله متبهد.ل وباين عليه الأ.رق والتـ ـعب.
أما عند عزه مصممة إنها مترجعش ليه تاني، وكمان شايفاه السبب في خسا.رة حاتم وقـ ـتله زيه زيهم.
مراد وجنى قاعدين جنب مامتهم، وهما بيقولوا: ماما أنتِ مش بتردي ليه؟!
انتبهت عزه لأولادها، وقالت: نعم يا حبايبي.
مراد: بقولك يا ماما إن مش بتطلعي لبابا ليه؟! أنا شوفته النهارده وز.علت عشانه رغم إني الأول كنت ز.علان منه بسبب إنه ز.علك واتجوز نرمين دي.
عزه: متشغلش بالك يا حبيبي أنا كدا مرتاحة.
ولكن هى تضحك على نفسها فهى بردوا مر.هقة وحاسة بخـ ـنقة وضـ ـيق بسبب الحالة اللي وصلوا ليها، ودا كله بسبب شريف.
جنى، وهى بتتفرج على موبايل مامتها قالت: بصي يا ماما العيال الصغيرة اللي زينا نا.يمين في الشارع إزاي، وجعا.نين وبر.دانين، تعالي نروح ليهم يا ماما نديهم أكل من اللي تيته عملاه، وبطانية كمان.
عزه ضمت بنتها بتأثر، وكمان بسبب براءتها، وبتتخيل لو كل الناس طيبين وفيهم البراءة بدل الخـ ـبث وطـ ـمع مكنش حصل كدا
مراد باهتمام: فعلا يا ماما دول صعبانين عليا أوي هو ينفع نروح ونساعدهم.
والناس اللي بتشوفهم دول مش بيساعدوهم ليه؟!
عزه: عشان مفيش عدل زي ما كان أيام عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
مراد: احكيلنا قصته يا ماما.
بقلم إسراء إبراهيم
عزه: عمر بن الخطاب هو المُلقب بالفاروق، هو ثاني الخلفاء الراشدين ومن كبار أصحاب الرسول محمد، وأحد أشهر الأشخاص والقادة في التاريخ الإسلامي ومن أكثرهم تأثيرًا ونفوذًا. 
مراد: اها يا ماما أنا عارف إن أول الخلفاء الراشدين كان أبو بكر الصديق المس شرحت لينا إزاي كان بيفدي الرسول، وإزاي والدته أسلمت سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم دعى ليها، طب عمر بن الخطاب دا أسلم على طول أول زي أبو بكر الصديق والسيدة خديجة.
عزه: لأ يا حبيبي عمر بن الخطاب مش أسلم على طول لدرجة إنه كان أخد السيف بتاعه، وكان رايح يقـ ـتل الرسول صلى الله عليه.
جنى بانتباه: بجد يا ماما!! وبعد كدا حصل إيه؟!
عزه: كان رايح يقـ ـتل الرسول صلى الله عليه وسلم، ولكن قابله رجلًا، فسأله أنت رايح فين قاله أنا رايح أقـ ـتل محمد.
فالرجل قاله إن أخته وزوجها دخلوا في دين محمد؛ فذهب إلى بيت أخته وزوجها، وكان عندهما رجل يسمى الخباب، ولما حس بقدوم عمر عرَّفهم واستخبى بسرعة في البيت، وكانوا بيقروا سورة طه، عمر سمع القراءة، وسألهم بتعملوا إيه؛ فقالوا ليه دخلنا في الدين الحق؛ فا.نقض على زوج أخته، وهى د.فعته عنه؛ فضر.بها على وجهها بقو.ة وساب أثر على وجهها، ولكن هو حس إنهم مصرين وثابتين على كدا.
فطلب منهم الكتاب اللي بيقروا منه، وأخته ر.فضت، وقالت هذا الكتاب لا يمسه إلا المتطهرون، وطلبت منه يروح يغتسل الأول، وعمل كدا وأعطته الكتاب
وقرأ حتى وصل إلى قول الله -تعالى-: (إِنَّني أَنَا اللَّـهُ لا إِلـهَ إِلّا أَنا فَاعبُدني وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكري)، فقال: دلّوني على محمّد، فلمّا سمع الخباب ذلك أظهر نفسه، وقال له: أبشر يا عمر.
وقال له: "إنّي أرجو أن تكون دعوة رسول الله: اللهمّ أعزّ الإسلام بعمر بن الخطاب أو عمرو بن هشام قد قالها فيك"، فأخذه إلى رسول الله وأعلن إسلامه، وقد استجاب الله دعوة رسول الله فأعزّ الإسلام بإسلام عمر، وأعزّ عمر بالإسلام، حتى صار خليفةً للمسلمين بعد أبي بكر -رضيَ الله عنهما
مراد: أنا مكنتش أعرف بجد إزاي أسلم أثرت فيا يا ماما أنا هحكيها لصحابي في الدرس بكرة لما أشوفهم عند المس.
عزه بإبتسامة لابنها: برافوا عليك يا حبيبي؛ فهى كانت بتتمنى إن فعلا أولادها يكونوا كدا وعايزين يعرفوا عن دينهم ويقربوا من ربنا
مراد: طب إيه صفاته يا ماما؟
عزه وهى بتمشي إيدها في شعر ابنها الناعم الطويل قالت: كان قوي وشديد، كان عمر بن الخطّاب زاهدًا في الدنيا راغبًا فيما عند الله، يأخذ ما يبقيه حيًا من الطعام والشراب، ولا يزيد عن ذلك، وكان قويّ الإرادة، كامل الشخصية، ليّن الجانب سهلًا في التعامل مع المؤمنين، شديد الحرص على الدين، كثير الغيرة على محارم الله، قويّ الإيمان.
جنى: يعني إيه زاهد في الدنيا؟
عزه: يعني ترك حلالها مخا.فةَ حسابهِ، وترك حرا.مها مَخَا.فة عقا.به.
يعني بيسيب الحلال عشان خا.يف من حسابه، وبيسيب الحر.ام عشان خا.يف من عقا.به، وكان بياكل اللي يبقيه حيًا مش يفضل ياكل ياكل رغم إنه شبع يعني كان بياكل خبز وزيت وكان بيتحمل الجو.ع والأ.لم وهدومه عادية وكانت مر.قعة وسموه بالحاكم العادل.
مراد: بجد أنا مش عارف أقول إيه يا ماما يعني كان عنده الأهم راعيته تاكل وتلبس كويس عشان كان عادل.
عند شريف كان نايم على أحد الكراسي الطويلة بيفكر في حياته اللي تشقلبت بعد لما كان بيروح من شغله يلاقي عيلته منتظراه وبتستقبله بحب وفرحة وحياة مستقرة، دلوقتي كل حاجة اتغيرت بقى قاعد لوحده عايش في كآ.بة وضـ ـيق بسبب إنه حس إنه بدأ يحب، هو دلوقتي ندمان إنه ساب نفسه ومشاعره تعمل فيه كدا، وتوصله للحالة دي.
ولكن صوت الجرس فوقه من تفكيره، واعتقد إن دول ولاده وزوجته رجعوا ليه تاني قام، وهو مبتسم وفتح الباب، ولكن ابتسامته اختفت لنا لقي نرمين هى اللي عالباب
ياترى هيحصل إيه، ونرمين جاية برجليها له ليه؟!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كان شريف قاعد بيفكر في حاله اللي وصله بسبب غباءه ضيع مراته وعياله، ولكن قطع شروده جرس الباب.
قام يفتح الباب وهو مبتسم، ومفكر إن دي مراته وعياله رجعوا، ولكن ابتسامته اختفت لما لقي نرمين.
نرمين وهى بتمثل العياط قالت: شريف الحقني أنا كنت همو.ت بسبب عزت كان خا.طفني عشان مش أكشف حقيقته إن هو اللي قتـ ـل حاتم.
شريف وهو مربع إيده قال: يعني عايزه إيه دلوقتي؟
نرمين: عايزاك تحميني يا شريف منه أنا هر.بت منه، وأكيد دلوقتي هيدور عليا أرجوك اقف معايا اوعى تكون مفكر إني كانت متفقة معه عشان يقـ ـتل حاتم.
شريف: لأ طبعا يا نرمين مفكرتش في كدا غير لما أنتِ اختفيتي فجأة كن وقت اللي حصل بس لما جيتي دلوقتي وعرفتيني اللي حصل دلوقتي صدقت كلامك بجد كنت خا.يف لتكوني ليكي يد في قـ ـتل حاتم يا حبيبتي.
ادخلي جوا يلا وعزت دا يقـ ـع بس تحت إيدي وأنا مش هرحمه.
نرمين: وأنا أكيد هساعدك ولو بمعلومات بسيطة دا أنا كنت ممنونة لحاتم لأنه كان شاهد على زواجنا.
شريف: تمام ادخلي يلا أوضتك استريحي لغاية ما أعمل اتنين قهوة.
دخلت نرمين وهى مبسوطة إن شريف صدقها وشكه من ناحيتها راح، وبعتت رسالة لعزت تقوله كله تمام.
أما شريف دخل المطبخ وبص وراه، واتصل عالشرطة تيجي عالبيت.
وخلال عشر دقايق كانت الشرطة قدام الباب.
فتح ليهم شريف، ونادى على نرمين اللي طالعة بإبتسامة، ولكن لما شافت البوليس وقفت مكانها بخـ ـضة، وبصت لشريف وقالت: في إيه؟!
شريف ببرود: أنتِ طا.لق طا.لق بالتلاتة يا نرمين خدوها لو سمحتوا من وشي.
نرمين لسه في صد.متها متوقعتش إن شريف يعمل دا كله، ومشيت معهم بدون ولا كلمة لأنها لسه في صد.متها.
قفل شريف الباب، وهو بيتنهد، ودخل يلبس عشان يروح بيت عزه ويحاول يرجعها.
بقلم إسراء إبراهيم
في القسم كانت نرمين بتحاول تفلت منهم وبتز.عق، وخدوا منها الموبايل وشافوا رسالتها اللي بعتتها لعزت لما كانت عند شريف.
وتتبعوا مكانه من خلال الرقم الجديد بتاعه.
وخلال نص ساعة كان عزت كمان مشرف في القسم، وبدأ التحقيق، والتهـ ـمة كدا كدا لابساهم، واكتشفوا كمان إن نرمين كان ليها يد في قــتل واحدة وعزت كان ساعدها في كدا.
عند عزه كانت قاعده بتفكر تعمل إيه في حياتها دي تفضل مصرة عالطلا.ق ولا لأ.
والدة عزه: مالك يا بنتي بقيتي شاردة طول الوقت كدا
عزه بز.عل: أعمل إيه يعني يا ماما حياتي مبقتش فهماها، وأنا مش عايزه أرجع لشريف كرامتي غالية عليا.
والدة عزه بحنان: فوضي أمرك لله يا حبيبتي، ومتشليش هم، وكل اللي يجيبه ربنا خير توكلي عليه.
عزه: حاضر يا ماما، وهنا جرس الباب رن، ومراد راح يفتح، ودخل شريف وهو مش قادر يرفع عينه ليهم بعد اللي عمله.
عزه لما شافته قالت: ماما أنا هدخل جوا، ولما يمشي هبقى أطلع.
شريف بسرعة: أرجوكي يا عزه اسمعيني، ولو لمرة واحدة.
وقفت عزه وضهرها ليه، وبتقاوم دمو.عها اللي شوية وهتنزل من عينها.
دخلت والدة عزه، وخدت معها جنى ومراد.
شريف قرب من عزه، ولف وبص ليها وقال: عزه أنا عارف إني غلطا.ن وغلـ ـطي كبير كمان، بس كل البشر بتغــ ـلط يا عزه.
بقلم إسراء إبراهيم
عزه بعصبـ ـية: أنت مش غلـ ـطت أي غلـ ـط يا شريف أنت روحت حبيت واحدة تانية لمجرد إنها لفتت انتباهك بشكلها ولا بتصرفاتها ونظراتها ليك يعني المفروض أصلا مكنتش تخضع لواحدة زي دي بتبص لواحد متجوز وبتلف حواليه دا معناه إنها م.ش كويسة.
يعني سايب مراتك اللي أخلاقها الكل بيحكي بيها وبيتمنوا إن رجالتهم يكونوا عندهم واحدة في احترامي وأخلاقي، وللأسف هما الناس اللي من نوعيتك دي بير.يلوا على اللي بتتما.يص وبتد.لع عليه وهو أصلا مفيش رابط شرعي بينهم.
شريف وهو عارف إن كل كلمة قالتها صح قال: طب اديني فرصة واحدة يا عزه، ويلا نفتح صفحة جديدة وهعمل كل اللي تقولي عليه.
عزه: لأ كان معك فرصة واحدة وأنت ضيعتها والفرصة بتيجي مرة واحدة لتكسبها لتخسر.ها، وأنا لسه عند قراري وهو إننا نتطـ ـلق وكل واحد يروح لحاله، وعيالك مش هحر.مك منهم.
شريف: يا عزه أرجوكي مش تعملي فيا كدا طب عشان عيالنا مش فكرتي فيهم لما يكون أهلهم منفصـ ـلين
عزه: وأنت مفكرتش أنت فيهم ليه من الأول من قبل ما مشاعرك تتحرك لواحدة تانية وم.ش حلالك، ولا أنا اللي كل حاجة لازم تكون عليا أنا اللي لازم كل مرة أضحي، لا دا مستحيل يحصل وكرامتي فوق كل حاجة حتى لو بحبك أدو.س على قلبي وأحطه تحت رجلي، ولا إن كرامتي تتبعتر عالأرض وينداس عليها كرامتي فوق كل حاجة يا شريف، وأنت عارف دا كدا كويس من يوم ما اتخطبنا.
شريف: يعني من الآخر إيه الحل؟
عزه بثبات عكس اللي النار اللي جواها والو.جع قالت: الحل هو الطلا.ق وبهدوء.
شريف بد.موع: ماشي، وخرج بسرعة من عندها.
أما هى قعدت مكانها بتعيط على حالها ودا كله بسبب شريف.
وفات كذا يوم على اللي حصل.
والمحكمة حكمت على عزت ونرمين بالإعد.ام بسبب الجر.ائم اللي عملوها من قتـ* ـل ونصـ* ـب واغتيا*ل، وكان صرا.خهم بيملئ المكان.
أما عند شريف جاله اتصال بالحكم على نرمين وعزت ووقتها ارتاح لما حق حاتم جه من اللي قتلو.ه.
ولكن قاطعه اتصال من عزه، وعرفته إنها وصلت عند المأذون اللي هيطلـ ـقهم.
ووقتها فعلا أتأكد إنه خـ ـسر كل حاجة ومبقاش في حاجة مهمة في حياته يسعى على عشانها، ولف بعربيته وراح لعزه اللي كانت منتظرة برا لما شريف يوصل.
وصل شريف وهى قامت عشان يدخلوا للمأذون، وشريف بيبص لعزه يمكن قلبها يحن وتتراجع، ولكن شاف في عينها الإصرار، والقر.ف منه.
دخلوا للمأذون، وبدأ في شغله، وبعد فترة طلعوا من عنده وهما أغراب عن بعض بقوا منفص. لين ومبقاش في رابط يربطهم ببعض
طلعت عزه بسرعة من غير ما تبصله، ووقفت تاكسي وركبت وسابت دمو.عها المحبو.سة تنزل.
أما شريف فكان لسه بيحاول يستوعب حياته اللي خلاص بقت من غير عزه.

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-