رواية زواج من اجل ابي زين وندي من الفصل الاول للاخير بقلم فريده محمد

رواية زواج من اجل ابي زين وندي من الفصل الاول للاخير بقلم فريده محمد


رواية زواج من اجل ابي زين وندي من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة فريده محمد رواية زواج من اجل ابي زين وندي من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية زواج من اجل ابي زين وندي من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية زواج من اجل ابي زين وندي من الفصل الاول للاخير

رواية زواج من اجل ابي زين وندي بقلم فريده محمد

رواية زواج من اجل ابي زين وندي من الفصل الاول للاخير

في القاهره                                                               دخلت ندى المستشفى وهي بتعيط فضلت ماشيه لحد ما قابلت صديق باباها ( مراد ) واقف قدام اوضه الكشف                   ندى بعياط .. بابا ماله يا اونكل ايه اللي حصله                مراد .. باباها بحزن ان شاء الله هيبقى كويس يا حبيبتي    ندى بعياط .. طب ايه اللي حصله . انا كنت حاسه انه تعبان بس كل ما أسأله يقولي انه كويس                                 مراد طبطب عليها وقالها .. حبيبتي هو ما كانش عايزك تقلقي عليه.                                                                         في اللحظه دي فريده قلبها وقع.                                   فريده بخضه .. ماله بابا يا اونكل عنده ايه.                     مراد سكت ومش عارف يقولها ايه                                  ندى بخوف وقلق .. ماله بابا يا عمو رد عليااا                                                 اتنهد مراد وقالها وهو واخدها في حضنه .. عنده سرطان في الدم وكمل بسرعه . بس ان شاء الله هيبقى كويس كل حاجه ليها علاج وربنا كبير                                                      ندى بانهيار .. يعني بابا هيمو.ت                                     مراد .. حبيبتي ادعيله ان شاء الله هيبقى كويس              ندى .. يا رب.. انا عايزه ادخله.                                       ندى دخلت لباباها واترمت في حضنه                            ابوها ( حسن) طبطب عليها بحنان                                حسن .. ما تزعليش يا حبيبتي ده قدر ربنا.                       ندى فضلت في حضن ابوها لدقايق وهي بتعيط وبعدين قامت من حضنه وبصت عليه وهي مش مستوعبه ان خلاص ابوها اللي روحها فيه بيروح منها                                    ندى بعياط .. بابا حاسس بإيه                                      حسن بتعب بس مش عايز يبينه .. انا كويس يا حبيبتي ثم اكمل ندى عايزك تسمعيني كويس في اللي هقوله              ندى بعياط .. ايه يا بابا.                                               حسن مسح دموعها .. كفايه عياط يا حبيبتي واسمعيني كويس                                                                       ندى .. اتفضل يا بابا انا معاك                                        حسن .. عمك محمد وزين ابن عمك هيجوا بكره .. زين هيتجوزك                                                                  ندى باستغراب .. ليه يا بابا . حضرتك ناسي ان انا مخطوبه انا ومحمد                                                                حسن بتعب .. لا مش ناسي بس انتي ومحمد ما تنفعوش لبعض . محمد ده طمعان فيكي.                                      ندى .. بس يا بابا                                                        حسن بمقاطعة .. ما فيش بس .اسمعيني يا بنتي انا مش هطمن عليكي غير وانتي مع زين زين هو اللي هيقدر يحميكي انتي لازم تبقي في وسط اهلك انتي واختك عشان كده لازم تتجوزيه                                                        ندى بتوتر ..  بس يا بابا انا ومحمد مستحيل نسيب بعض مش هينفع علشان وسكتت فاجأه لما استوعبت كانت هتقول ايه                                                                           حسن بشك .. علشان ايه يا حبيبتي . هو في حاجه حصلت بينك وبينه.                                                                 ندى بتوتر .. لا لا يا بابا اانا قصدي ي يعني علشان احنا بنحب بعض                                                                        حسن بغضب بسيط .. قلتك ما بيحبكيش ده طمعان فيكي حسن .. انا من الاول وانا مش موافق عليه بس سيبتك تعملي اللي انتي عايزاه عشان ما كنتش عايز ازعلك بس انا دلوقتي يا حبيبتي مش ضامن عمري انا خلاص بروح ومش هعرف اطمن عليكي غير مع ابن عمك                           عشان خاطري يا حبيبتي ريحيني وقولي انك موافقه        ندى ما كانتش عارفه تقول ايه لابوها تقوله ان هي ومحمد مش مجرد اثنين مخطوبين وان حصل بينهم علاقه وأنها ماينفعش تتجوز غيره ولو اتجوزت غيره هاتت.فضح ندى سكتت وهي مش عارفه تقول ايه او تعمل ايه.               فاقت على صوت باباها وهو بيقولها .. قلتي ايه يا ندى                                               ندى بتعب .. اللي تشوفه يا بابا                                     ابوها باسها من راسها وقالها .. انا مش عايز غير مصلحتك يا حبيبتي                                                                       ندى هزت راسها بهدوء وقالت .. اهم حاجه تقوم بالسلامه يا بابا  
                                                                                 بعد شويه ندى خرجت من عند باباها محتارة ومش عارفه تعمل ايه في المصيبه اللي هي فيها دي.                           ندى فضلت تعيط وهي مش عارفه تعمل ايه او تتصرف ازاي لحد ما تليفونها رن و كان محمد.                                  محمد بضيق .. ايه يا ندى بكلمك من بدري ما بترديش ليه ندى بعياط .. بابا في المستشفى يا محمد وتعبان اوي    .                                                                                   ندى .. محمد انا لازم اشوفك دلوقتي عايزك في موضوع مهم محمد .. مستشفى ايه وانا جايلك حالا.  
 بعد شويه ندي محمد كانوا قاعدين تحت المستشفى في عربيه محمد.                                                             محمد بغضب بعد ما ندى قالتله اللي ابوها طلبوا منها .. وانت موافقه على كده.                                                          ندى .. انا مش موافقه بس مش هينفع اقول لبابا لأ بابا تعبان..محمد انا مش عارفه اعمل ايه.                           محمد .. ترفضي طبعا سكت شويه واكمل انت ناسيه حصل بينا ايه                                                                       ندى .. انا مش هينفع اقول لبابا حاجه ومش هينفع ارفض محمد .. طيب افرض عملتي اللي ابوكي طلبه منك ما فكرتيش بقى ابن عمك لما يعرف اللي حصل بينا هيعمل ايه ندى بعياط .. انا مش عارفه اعمل ايه انا في مصيبه ومش عارفه اتصرف ازاي.                                                      يتبع ...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 تاني يوم في الصعيد                                                   الاب محمد .. عايزك يا زين في المكتب.                           زين دخل وراه .. خير يا ابوي                                      محمد .. جهز نفسك عشان هنروح القاهره عند عمك حسن النهارده.                                                                     زين .. خير يا ابوي                                                        محمد بهدوء .. هتكتب كتابك على بنته ندى.                    زين لسه هيتكلم                                                       محمد قاطعه.. عمك حسن تعبان.                                     زين بخضه لان بيحب عمو جدا                                      زين .. تعبان ازاي يا ابوي                                            محمد .. عنده سرطان في الدم والدكاتره بيقولوا انه في حاله متاخره.                                                                      زين .. لا حول ولا قوه الا بالله. طيب احنا لازم نروحله.                                                                    محمد .. هنروح بس انت هتتجوز ندى                             زين .. يا ابوي مش وقته الكلام ده نطمن على عمي الاول. محمد .. عمك هو اللي طلب مني كده.. هو عايز يطمن عليها.. قولت ايه                                                                                                                                                                                                   زين  بهدوء.. ماشي يا ابوي                                                 محمد .. كلم دياب ابن عمك يجي معانا                           زين .. تمام يا ابوي                                                       
بعد وقت زين ومحمد ودياب وصلوا القاهره وراحوا عند حسن المستشفى                                                        كانت ندى قاعده هي واختها الصغيره ريم اللي عرفت بتعب ابوها ومش مبطله عياط وندى وخداها في حضنها وبتحاول تطمنها.                                                                    دخلوا سلموا عليهم                                                    محمد خد البنات في حضنه وهو بيطمنهم                    وبعدين دخلوا عند حسن الاوضه سلموا عليه.                 محمد .. الف سلامه عليك يا اخوي.                              وباس على راسه.                                                        وزين ودياب .. الف سلامه عليك يا عمي                      وباسوا على ايده حسن .. عملت ايه في اللي قولتلك عليه يا محمد.                                                                  محمد .. ان شاء الله هنكتب الكتاب بكره                       حسن بص على زين .. مش هوصيك علي بنت عمك يا زين زين .. في عنيا ياعمي ان شاء الله تقوم بالسلامه             
تاني يوم                                                                  راحوا زين وندى ودياب كان معاهم عند الماذون وكتبوا الكتاب                                                                        كل ده وندي هاتموت من الخوف والتوتر وهي مش عارفه تعمل ايه                                                                  بعدين رجعوا راحوا المستشفى.                                       
في الصعيد                                                                كانت قاعده ليلى والدة زين وبنتها روح اخت زين ومرات دياب                                                                        دخلت سهى بنت عمهم.                                               سهي .. مرات عمي هو زين فين                                     ليلى .. زين في القاهره عند عمك حسن                          سهى .. ليه                                                               ليلى .. عشان كتب كتابه على ندي كان النهارده                 سهى بصدمه .. ايييه .... وانا.                                        روح .. سهى زين طول عمره شايفك اخته وعمره ما وعدك بحاجه                                                                        سها .. يعني ايه وهو بقى بيحب ندي                                
في المستشفى                                                             كانو كلهم قاعدين مع حسن في الاوضة بعد ما رجعو من عند المؤذون.                                                                  تليفون ندي رن وكان محمد                                                               ندي.. بعد اذنكم                                                              وخرجت بره علشان تعرف ترد.                                      ندي بصوت واطي .. ايوه يا محمد                               محمد بغضب .. اللي سمعته ده صح . انتي اتجوزتي ابن عمك                                                                        ندي .. كنت عايزني اعمل ايه يعني                                        محمد  ..  لأ متعمليش حاجة بس تمام متزعليش بقا من اللي هاعمله                                                                       ندي بتوتر .. ه هتعمل ايه.                                           محمد .. ما تستعجليش هتعرفي . فيديو صغير كده هابعته لأبن عمك مش لازم يعرف بردو انك مدام مش أنسه    يتبع .......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ندي بصدمة وعدم استيعاب .. فيديو ايه اللي بتتكلم عنه محمد ببرود .. فيديو ليكي وانتي معايا ياروحي.             ندي بذهول .. ي يعني ايه . يعني انت كنت مصورني .        لأ. انت اكيد بتهزر صح.. قولي انك بتهزر . انت اكيد معملتش كدة                                                                        محمد بقسوة .. لأ عملت كدة.                                         ندي بإنهيار .. طب ليييه ... عملتلك ايييه . عملتلك ايه علشاااان تعمل فيااا كدة                                            محمد.. ما انتي اللي جاية دلوقتي تتنازلي بكل سهولة عن حبنا                                                                        ندى .. بس دا ما يديش ليك الحق انك تعمل فيا كدة                                                                  ندى .. وبعدين انت لازم تعرف أن مفيش في أيدي حاجة اقدر اعملها.                                                                ندى بعياط .. عملت كدة ليه . اديني سبب واحد يخليك تعمل فيا كدة                                                                 محمد .. عشان كنت متأكد أن ابوكي هيحاول يمنع جوازنا بأي طريقة . ف كان لازم يبقي في أيدي حاجة اقدر اهدده بيها وساعتها يخاف من الفض.يحة  ويوافق علي جوازنا.. ندى بقهر .. انت لايمكن تكون بني آدم .انت حيوان . انا الزاي كنت مخدوعة فيك كدة .الزاااي                                          محمد .. انا كدة بحافظ عليكي علشان متضعيش من ايدي ندى بعصبية .. بتحافظ عليا يا حيوااان  يازباا.لة بتصورني وتهددني وبتقولي بحافظ عليكي.                                    في الوقت ده                                                               زين كان طالع يشرب سيجاره بس وقف بستغراب لما شاف ندي واقفة بعيد وبتتكلم بعصبية  في التليفون وهي بتعيط زين ماكانش عايز يهتم بس حس ان في حاجة                ندي قفلت التليفون وفضلت تعيط وهي مش مصدقه أن محمد حب عمرها هو اللي يعمل فيها كدة . محمد اللي محبتش غيرو وفضلتو عن كل الناس ووقفت قدام ابوها علشانو يطلع واطي بالطريقة دي                                      
.... .........
في مكان تاني                                                           كانت قاعده في مكان ضلمة  وهي ضامة رجليها ودافنة راسها بين رجليها وبتعيط برعب.                                 رفعت وشها لما سمعت صوت الباب وهو بيتفتح          وبيدخل منه شخص                                                                      اول ما شافته قامت بسرعه جريت عليه واترمت في حضنه وهي بتترعش من الخوف.                                             بس هو كان واقف بجمود غير مبالي بخوفها                  كاميليا بخوف .. الحقني . الحقني يا رحيم                     رحيم بجمود .. الحقك من ايه                                                       كاميليا .. من الناس اللي خاطفوني دول . انتا اكيد جي تاخدي منهم مش كدة                                                           رحيم بهدوء .. انا اللي خاطفك                                   كاميليا بصدمة .. ا.اانت انت اللي خاطفني .. ليه.            رحيم .. هاقوالك ليه.                                                   ومرة واحدة نزل على وشها بقلم من قوته وقعت على الأرض رحيم نزل لمستواها ومسكها من شعرها                         رحيم بغضب ..  بقي بتتفقي معاهم علي قت.ل اخويا يا بنت الكل.ب                                                                     كاميليا هزت دماغها بسرعه ونفي .. لأ . لأ يا رحيم انا ماعملتش كدة صدقني والله ما عملت كدة                      
..............
عند ندي                                                                 مسحت دموعها وهي بتحاول تبان طبيعية علشان محدش يلاحظ حاجة                                                             بتلف فجأة لاقت اللي واقف وراها وباين عل ملامحه الجمود  ندى اتوترت وارتبكت وما كانتش عارفه تعمل ايه            انتبهت علي صوته وهو بيقولها بجمود .. كنتي بتتكلمي مين يتبع.......
مسحت دموعها وهي بتحاول تبان طبيعية علشان محدش يلاحظ حاجة                                                             بتلف فجأة لاقت اللي واقف وراها وباين عل ملامحه الجمود  ندى اتوترت وارتبكت وما كانتش عارفه تعمل ايه            كانت  خايفة ومرعوبة لا يكون سمع حاجة                             انتبهت علي صوته وهو بيقولها بجمود .. كنتي بتكلمي مين ندى بتوتر شديد وهي مش عارفه تجمع كلامها  .. ک. كنت وسكتت وهي مش عارفه تقول ايه                                زين شك فيها لما شاف توترها وراتباكها الواضح               زين بغضب.. في ايه ماتنطقي                                                                  ندي .. دي صاحبتي. صاحبتي اللي كانت بتكلمني                                                  زين .. امال مالك كدة في ايه.                                     ندى .. م.مفيش.. انا بس اتخضيت لما لاقيتك واقف ورايا                                                                                                                                                                                
زين كان عارف انها بتكدب عليه وأنها ماكانتش بتكلم                                                                       صحبتها لأن وهو شايفها  كان واضح اوي وهي بتتكلم في التليفون انها بتكلم واحد مش واحدة خصوصا لمالاقها متعصبة وبتعيط كان باين عليها انها في مشكلة بس هو ماكانش سامع الكلام بالظبط لأنو كان بعيد عنها               
وبرغم أن زين كان متأكد أن ندي مخبية حاجة الا انو اتكلم بهدوء .. طيب يلا عشان اروحك                                 ندي ..  اروح ليه .انا عايزة افضل مع بابا.                                زين .. مش هينفع . امشي دلوقتي وابقي تعالي الصبح.      ندى باعتراض .. لأ انا مش هامشي انا هبات مع بابا                                                                  زين بحدة .. انتي سمعتي انا قولت ايه                         ندى .. بس                                                                  زين بغضب .. انا مش عايز عند علي الفاضي . يالا عشان اوصلك انتي واختك                                                    ندي اول ما شافت غضبه وانو صعب الجدال معاه  مكانش ينفع غير انها تقول حاضر                                                                
..........
عند رحيم وكاميليا.                                                    رحيم بغضب وشر وهو لسه ماسكها من شعرها .. انا هاخليكي تتمني المو.ت ومش هاتطوليه . هاوريكيي كل انواع العذ.اب                                                                   كاميليا بعياط.. اسمعني بس يارحيم                                     رحيم بغضب وعصبية .. اسمع ايه يابنت الكل.ب بعد ما سمعت تسجيل بصوتك وانتي بتتفقي معاهم علي علي قت.ل اخويا.                                                                   كاميليا بصدمة .. ايه . ت.تسجيل ايه انا متفقتش معاهم  صدقني .دا.دا أكيد حد عاوز يوقع بينا . أنا مستحيل اعمل كده يا رحيم.                                                            رحيم حدفها على الارض بشده وهو خارج قاللها .. كل حاجه هتبان                                                                     كاميليا بخوف .. رايح فين وسايبني يا رحيم . ابوس ايدك خرجني من هنا                                                         رحيم خرج و قفل عليها الباب من  غير ما يبصلها         كاميليا برعب... رحييييم يا رحييييم                                                               
...................
في المستشفى.                                                            كان دياب بيكلم حازم ابن عمو في التليفون.                          وكان حازم بيطمن علي حالة عمو حسن                          حازم يبقي ابن عم دياب وزين.                                         واكيد عايزين تعرفوا رحيم يبقي مين                           رحيم ابن عمهم هو كمان                                             طبعا كل واحد من دول ليه حكايته.                                وفي أشخاص تاني في العيلة هنتعرف عليهم مع الاحداث  
...........
عند ندى مشيت مع زين هي وريم اختها بعد ما سلمت علي باباها                                                                          في العربيه وهما ماشيين ندي كانت قاعده شاردة طبعا بتفكر في المصيبه اللي هي فيها وهتتصرف الزاي مع محمد        زين كان سايق ومرة واحدة بص عليها لاقها شاردة.         بصلها بغموض وهو بيقول في نفسه ياتري مخبية ايه وايه اللي وراكي يا بنت عمي                  
...............
تاني يوم في الصباح                                                     ندى كانت بتلبس باستعجال علشان تروح لباباها المستشفى بعد ما كلموها من المستشفى وقالولها أن ابوها طالب يشوفها  ندى كان قلبها مقبوض مش عارفه ليه                               
في المستشفى.                                                            كانو كلهم متجمعين بعد ما حازم ورحيم وسالم ابو دياب وصلوا المستشفى  
بعد وقت مش كتير                                                       ندي وصلت هي كمان لاقتهم كلهم واقفين وباين عليهم القلق.                                                                        ندي قربت عليهم بخوف ..  في ايه . بابا مالو                    في الوقت ده الدكتور خرج                                           كلهم جريو عليه .. طمنا يا دكتور.                               الدكتور نزل راسه  بحزن .. البقاء لله                         يتبع ......        
  
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-