رواية جوازة قهرية يونس وروح من الفصل الاول للاخير بقلم نور شريف

رواية جوازة قهرية يونس وروح من الفصل الاول للاخير بقلم نور شريف


رواية جوازة قهرية يونس وروح من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة نور شريف رواية جوازة قهرية يونس وروح من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية جوازة قهرية يونس وروح من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية جوازة قهرية يونس وروح من الفصل الاول للاخير

رواية جوازة قهرية يونس وروح  بقلم نور شريف

رواية جوازة قهرية يونس وروح من الفصل الاول للاخير

لبست فستان كتب الكتاب وسط فرحة اهلي والناس مبسوطة خلاص انا ويونس هنبقي مع بعض..
لاكن يا فرحة ما تمت، اختي كانت قاعده بتلبس فستان ابيض زيي كنت مستغربها عليها شوية؟؟
_شمس لابسه ابيض ليه انتي عارفه ان العروسة الي بتلبس ابيض قالتها روح بتوتر :مالك؟
شمس بتوتر:انتي عارفه ان انا بحبك قولت البس زيك ونخطف الانظار مع بعض..
روح خرجت الهيلز ولبسته شافت يونس جاي ابتسمت بحب وجريت عليه :اي البدلة القمر دي جامده عليك..
يونس ابتسم بخبث :اعقلي بقا انا قمر طول عمري..
ونت شايف دي ثقه ولا غرور ببص عليه كان عنيه علي اختي اول ما خرجت وابتسم ليها وهي كمان بدلته نفس الابتسامة..
لقيتها جايه علينا وعنيها بتلمع وبتبص لي يونس زي ما تكون بتحبه، مقدرتش استحمل غيرتي ومشيت..
شمس بحب :اي رايك مين فين احلي بي الفستان؟
انتي طبعا كلها ساعه واكتب عليكي..
بس يعيني هتبقي صعبانه عليا اوي لم تعرف ان هتجوزك انت مش بتبطل تتكلم عليك؟؟
بعد مرور ساعه..
روح قاعدة جمب ماما يونس وضحكتي وكنت فرحانة اوي ان خلاص بعد الحب ده كله هنبقي لبعض..
الماذون دخل وبابا قعد ويونس وعمي ونا قلبي بيدق بسرعة من فرحتي بيه..
فاجاة شمس اختي دخلت وقعدت جمب بابا استغربت شويه وقولت عادي مفيش مشكله اختي وده بابا مش غريب؟؟
لكن الصدمة كلها لماا...
دخلت جبت المنديل الي عليه اسمي واسمه وشمس اختي دخلت ورايا.. في اي يا شمس مالك..
شمس بعصبية:افتحي المنديل كده يا حلوه..
فتحت المنديل بتوتر لقيت مكتوب يونس وشمس شهقت بصدمة.. شمس هو هو هيتجوزك انتي؟
اخدت مني المنديل ومشيت خرجت ووقفت جمبها ونا بحاول افهم اي الي بيحصل..
بابا بفرحة:شمس تعالي عشان كتب كتابك..
لقيت كل الي في الفرح بيبصلي ماما وقفت بستغراب :
هو اي الي بيحصل، يونس يتجوز شمس ازي؟
بابا بستغراب :يونس كان طالب ايد شمس ونا وفقت وقولت نكتب الكتاب احسن قدام الاولاد بيحبو بعض..
روح بصدمة :يونسس الكلاممم ده صح انت خدعتني..
انت كنت بتلعب بينا احنا الاتنين..
شمس وقفت بخبث :لا يروحي كان بيلعب بيكي انتي انا ويونس ابن عمك بنحب بعض من زمان من قبل ما يعرفك، لم اعترفتي بحبك قال هيرفضك ازي وفي الاخر سابك ربنا كاتب نبقي لي بعض..
عمي قرب من يونس وضربه قلم قويي وقعه علي الارض
صرخت بقوة وقربت من عمي حضنته وقولتله ياريت يعمي متعملش في حاجة انا راضيه ان يونس وشمس يتجوزو..
ابراهيم عمها دموعه نزلت :انتي عارفه يا روح يا بنتي انا بحبك ازي وعرفت انه هيتجوزك انتي فرحت لم عرفت انتي زي نور بنتي قال بزعيق.. لو اتجوزت شمس انا
هعتبرك مش ابنيي
بس انا بحبها وهتجوزها يا بابا غصب عن اي حد..
يتبعععع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
هتجوزها غصب عني يبقي زي ما قولتلك لا انت ابني ولا اعرفك ونتي يا شمس اعتبري من دلوقت اختك ماتت وعمك مات؟؟
مامت روح بعياط :يلا يا روح يا بنتي بلاش توجعي قلبك..
يونس حط وشه في الارض بحزن.. تمام يا بابا انا اسف.
متقوليش يا بابا لا انت ابني ولا اعرفك الاسف مش بيصلح حاجه..
يونس بتوتر : بس يا بابا..
انا هعمل بي اصلي وهحضر معاك فرحك وهسيبك وامشي..
قعدت جمب عمي ودموعي بتنزل من جوايا، ليه عملت فيا كدا.. بصلي بندم
بعدت نظري بحزن :مش عايزه اضعف قدامك تاني!!
فاجاة سمعتهم وهم بيكتبو الكتاب ومش قادره امسك نفسي من العياط خلاص ياريت اكون بحلم '
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
_الجملة نزلت علي قلبي بوجع شوفت فرحت اختي وحبيب عمري الي حلمت مع ب كل حاجة..
ابراهيم دموعه نزلت علي روح بحزن :
يلا يا جماعه كتب الكتاب خلص مفيش فرح..
كان حاسس بيا وبوجعي كان نفسي احضنه في الوقت ده قربت من اختي ودمعه نزلت من عيني :
الف مبروك يا شمس ربنا يخليكو لبعض.
شمس بضيق :الله يبارك فيكي ياريت تمسحي رقمه واي حاجه جبهالك سبيها عشان هاخدها.. 
شدتها من دراعها بقوة.. انتي اخدتيها كله اي حاجه جت ليا مستحيل حد ياخدها.. اوعدك هاخده منك بس بي 
الوجع والد*م، علي كل دمعه ووجع جوايا هتنزل وهو في حضنك.. 
شمس بلعت ريقها بخوف :اي يا روح ابعدي شويه.. 
بصيتت لي يونس بكره: هتندم يا يونس وسبته ودخلت اوضتي.. 
عمي وامي جت ورايا كانت زعلانه علي زعلي مضحكتش حتي لي اختي،الي شمس عملته مش كويس باعت اختها عشان الي بتحبه.. 
يونس مسك ايد شمس و نزل شقته كانت معانا في نفس البيت، طبعا لا هقدر انزل ولا اطلع طول ما انا شايفهم مع بعض.. 
دخلت اخدت دش وسمحت لي دموعي انها تنزل خرجت ومسكت موبيلي بحزن و شوفت رسايله ليا.. 
_انا فرحان اوي خلاص هنبقي لي بعض.. 
_خالي بالك من نفسك عشان بخاف عليكي. 
_يبت انتي مراتي وريني جبتي اي لي الفرح.. 
مسحت الشات وصرخت بقوة لدرجة بابا وماما دخلو عليا ونا بعيط :سبيني يا ماما شوفتي يونس وشمس عملو فيا اي؟؟ 
معلش يا روح ربنا هيعوضك بي الاحسن منه، نامي وريحي جسمك.. 
نمت علي المخده وفتحت عيني فتحت الموبيل و حزن الدنيا كله فيا شوفت صورنا مع بعض فتحت نور الاوضة كان في حاجات هو جايبها.. ابتسمت بشر.. 
بدأت اكسر كل حاجة جبها صورنا حر*قتها و كسرت تلفوني.. 
لاقيت هدوم اختي اخدتها في شنطه ورمتها قدام الباب روقت الاوضة و اتوضيت وصليت و نمت مكاني.. 
عند يونس وشمس '
يونس بيقرب منها بفرحة :اخيرا بقيتي ليا.. 
شمس ابتسمت بمكر :انت فرحان ان بقيت ليك؟؟ 
يونس بتوهان :اه يا روح فرحان اوي انك بقيتي ليا.. 
شمس بصدمة :يونس انت في وعيك انا شمس مش روح 
يونس زقها علي السرير وبدأ يقرب منها ووووووووووو
شمس قاعده علي السرير بعياط.. عشان خاطري متقولش لحد ابوس ايدك.. 
يونس بيدخن السجارة بضيق :انتي مش بن*ت 
تخيلي رد فعل العيلة لم تعرف اخدت خطيب اختها وكمان مش بن*ت.. 
يتبععععععععععععععع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ضربها قلم قويي وقعها علي الارض.. نزل لي مستواها وابتسم بي ندم :بتبيعي اختك يا وس**خه
شمس بخوف :انا انا معملتش حاجه يا ي يونس انا عملت كدا عشان قولت انت الي هتستر بنت عمك..
_استر بنت عني الي قالت ان روح ماشيه وحش دي مش بتصلي بتخونك وبتكلم غيرك وقولتلي فيها كل العبر..
ونا كنت لما اكلمها تقول.. نزلت مع شمس انا مليش غيرها ابيعك انت علشانها..
وفي الاخر انتي عملتي اي؟؟
ابوس ايدك استر عليا هفضل معاك شهر وبعدها طلقني ونا هبعد عنك و عنها..
_مين الي عمل فيكي كدا يا بت انطقي..
روح سمعت صوت عياط وصوت عالي بصت من الشباك لاقت اوضة يونس وشمس الي هي كانت شقتها طالع منها الصوت استغربت اوي.. انزل ولا لاء؟؟
انا خايفة انزل.. يونس يقولي حاجة طب اقول لي بابا..
شهقت بصدمة :معقوله شمس اختي مشش..
مقدرتش انطقها وقفلت النور واستسلمت لي دموعي وافكاري طبعا مش هقدر انساه في يوم وليله بس اعمل اي وحشني اوي بقا في حضنها هي ونا لاء؟؟
_هقولك حاضر بس صدقني هقولك مين؟
مين يا شمس انطقي؟
شمس ابتسمت بخبث :عمي ابراهيم ابوك هو الي عمل فيا كدا.....
يونس بدأ يضرب فيها بقوه بتتبلي علي ابويا يا بنت الك*لب والله لا افضحك وسيرتك تبقي علي كل لسان..
فاجاة الباب خبط "
يونس قفل الباب وعفريت الدنيا قدام وشه فتح الباب كانت روح واقفه وبتعيط بقوة.. اختي مالها..
بلع ريقه بحزن علي حالتها قرب منها وحضنها بقوة:
انا اسف سمحينيي يا روح..
روح زقته وغمضت عنيها.. مبقاش ينفع الكلام ده انت دلوقت جوز اختي ونا عايزه اعرف فيها اي؟
يونس دموعه نزلت زي الطفل الصغير..
اتخيلتها انتي وفي الاخر طلعت مش بن*ت..
انت فاكر كلامك ده هيدخل عليا فوق يا يونس انا اتغيرت مبقتش هتتضحك عليا بكلامك تاني، فاكر اصل انا بخاف عليكي؟
لحد دلوقت لسه بحبك..
زقيته ودخلت كان الكحل نازل علي وشها ومكياجها سايح شوفت الاوضه ومكياجي وهدومي الي اتجهزت الوان الشقة الي اخترتها.. نزلت لي مستواها وابتسمت
اي يا شموسه الشمس مش هتتطلع عليكي
مش قولتلك هاخده منك ومن حضنك شوفي سابك و اول ما فتح حضن لي الي قلبه بيحبها حطيتي راس ابوكي في الطين ونا هعيش طول عمري رافعه اسم البيت ده؟؟
شمس بصتلها بندم.. روح
لا يا روحقلبي انسي روح دلوقت انا هحاول اتكلم معاه عشان محدش يعرف ونشوف حل الا قوليلي مين الي عمل فيكي كدا؟
يونس بضحَك.. بتقول عمك ابراهيم الي عمل فيها كدا؟
روح فتحت عنيها بصدمة وضربتها بلقلم..
كله الا بابا الي هيتكلم عليه اقطع' ليه لسا'نه هنشوف حل لي الحوار ده بعدين واحده زيي كانت فضحتك عشان الي عملتيه في مش ساهل؟
شمس مسكت ايديها بندم.. ابوس ايدك بلاش تفضحيني يا روح افتكري العيش والملح..
روح بضحك.. هو نا زيك يا رخي*صة العيش والملح انا اكلته وحبست بي حلبه وشويه حمص..
روح خرجت وبصت علي الشقة وبدات تتدخل وتتفرج بحزن.. اتخدعنا انا ونت يا قلبي..
ياريت يا يونس محدش يعرف بي الي حصل ونا مش هقول لحد بعد شهر ابقا طلقها او لو معندكش كرامة خليك معاها..
سامحيني يا روح هطلقها وهبقي ليكي..
فاجاة ابراهيم نزل بصدمة..
روح بتعملي اي عندهم..
روح بخوف :عميي
يتبععععععععععععععع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
شمس سمعت صوت عمها اتنفضت من مكانها برعب لطمت علي وشها بنهيار :يلهويي لو عرف ان مش بنت "
روح بتوتر :شمس كانت محتاجه حاجه من ماما ونا نزلت اشوفها عشان ماما تعبانة؟
ابراهيم بشك:امال فين شمس عشان ابارك ليها..
يونس دمعه نزلت من عنيه.. بابا انا اسف؟؟
ابراهيم بص لي روح.. يلا يا بنتي الوقت اتاخر لازم تنامي ونا عايز اشوف شمس..
شمس قفلت الباب بصدمة.. هخرج ازي اشمعنا دلوقت عايز يشوفني مش هقدر اخرج ولا اشوفه..
ابراهيم ابتسم.. ابن عمك نازل بكره عشان الفرح..
مازن نازل بكره بعد السنين دي كلها..
فاجاة سمعو صوت شهقة شمس من ورا الباب..
يلهوي نازل ليه ده دلوقت هيفضحني قدام البيت كله؟
ابراهيم دخل الشقة بشك وخبط علي الباب بخبث..
افتحي يا شمس عايز اتكلم معاكي كلمتين؟؟
روح وقفت قدامه بتوتر.. هي عروسه يا عمي ومينفعش تخرج دلوقت بكره ابقي قولها الكلمتين..
في حاجه انتي مخبيها عليا يا روح انا عرفك، في اي انطقي..
يلا يا عمي اسمع كلامي الوقت متاخر و هنقلق البيت كله هيصحي علي صوتنا و كله هيقول ان في حاجه.
_ما هو في حاجه انتي مخبيها عليا انطقي في اي..
يونس نفخ بضيق.. شمس بتقول انك اغتص*بتها..
شمس صرخت من ورا الباب.. لا لا انا ا مقولتش حاجه زي كدا بيكذب عليك يا عمي..
ابراهيم بصدمة :هي شمس مش بن*ت بنوت؟؟ 
روح مسكت ايد عمها وباستها لو ليا خاطر عندك بلاش حد يعرف عشان خاطري بلاش.. 
ابراهيم قعد علي الكرسي ونفخ بخنقه.. اطلعي بره يا رخي*صه اطلعيي.. 
يونس قفل الباب عشان الصوت.. اهدي يا بابا بلاش فضايح عشان محدش يعرف.. 
شمس خرجت وعنيها في الارض وعلي وشها اثر كدمات وضرب وقلم روح معلم علي وشها.. 
انا مقولتش حاجه زي كدا، مين قال ان مش بنت.. 
ابراهيم بضيق :لو عايزه الحوار ميوصلش لي دكاتره ويوصل لي اهلك والناس تعرف اتكلمي وقولي.. 
انا لا عمري اعمل حاجه اغضب ربنا انتي عارفه كويس انتِ كنتي غاليه ازي زي روح و نور بنتي؟ 
شمس نزلت لي رجليه ابوس رجلك يا عمي متقول لي بابا ممكن يحصله حاجه، هفضل مع يونس شهر وبعدها اطلق وخلاص ابوس ايدك عشان خاطري.. 
روح دموعها نزلت بنهيار وفتحت الباب ومشيت، مش عارفه اقول ده حقي من ربنا ولا ده ابتلاء عشان بيحبها طب مين الي عمل فيها كدا، وليه مش باين عليها؟
بفتح الباب لقيت بابا قاعد علي الكرسي وماسك الحز*ام وباين عليه انه متعصب بصيت لي نفسي كنت بي بجامه البيت.. اعمل اي دلوقت اقوله كنت فين؟؟ 
ادخلي يا ست روح وبلاش كذب كنتي فين.. 
بلعت ريقي ونا ايدي بترتعش من خوفي منه.. بابا كان دايما قاسي عليا عن اختي ورغم كدا عمري ما كرهتهم هم برضو اهلي:كنت عند عمي ابراهيم كان عايزني.. 
ولا عند عشيقك الي بتحبيه يا واط*يه، نازله تاخديه من اختك في ليله دخلتها بدأ يضرب فيا بقسوه.. كأن لسه طفله صغيره بتتضرب عشان غلطه عملتها.. 
ماما قامت علي صرخي وجسمي الي وجعني حضنتها بقوةة.. ارحميني انا معملتش حاجه؟؟ 
لقيته فتح الباب ونازل صرخت بقوة لا يا بابا نزلت وراه رغم وجعي وعلامات الضرب وشديت اديه.. 
عشان خاطري متنزلش واوعدك مش هنزل تاني عندها 
وقعني علي السلم ونزل خبط جامد علي باب يونس وشمس كان عمي ابراهيم تحت.. 
لطمت علي وشي بدموع.. شمس اختي مش بنت يا ماما، بابا هيق*تلها لو عرف حاجة زي كدا.. 
شمس صرخت بقوة تحت.. بابا يا يونس الحقني هيقت*لني وبدأت اديها ترتعش من الخوف.. 
ابراهيم فتح الباب بي ابتسامة.. تعالا يا محمد يا اخويا كنت ببارك لي شمس وروح كانت هنا.. 
محمد زعق بقوه.. فين اثبات انها بنت يا يونس.. 
يونس بص لي ابوه وشمس وروح كانت نازله علي السلم. 
روح ردت بتوتر.. لسه محصلش بينهم حاجه يا بابا المفروض نسبهم شويه شمس كانت تعبانه شويه ونزلت اشوفها.. 
يونس بص علي دراعها كان عليه اثر ضرب وبجامتها اتقطعت وعنيها مليانه دموع.. اه يا عمي محصلش حاجه. 
محمد بص في وشهم بضحك.. انتو فاكرين الحكاية دي هتتدخل عليا، هي شمس فين؟؟ 
شمس خرجت من الحمام بتمثيل التعب.. 
انا تعبانه شويه يا بابا؟ 
بص علي وشها كان في اثر كدمات وضرب علي وشها.. 
قال بشك.. انتي بنت يا شمس؟ 
روح بلعت ريقها بخوف.. يلهوي يا مامااا؟؟ 
يتبعععععععععععععععععع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
روح وقفت قدام شمس بخوف عليها.. اه يا بابا شمس مش بنت "
غمض محمد عنيه بكسره.. مين الي عمل فيكي كدا يبنتي
شمس جريت علي المطبخ بعصبية وجابت سكي*ن وقربتها منهم..
اه يا بابا انا مش بنت حبيت واحد وسلمتله نفسي ويوم ما حصل سبني ومشي وقال ان رخيص*ه ممكن اخونه في ثانيه..
اهدي بس يا شمس وارميها من ايدك..
اه انا الي اخدت يونس من روح اختي عشان قولت لم يعرف ان مش بنت هيستر عليا مش البيت كله يعرف ابعدو عني والا شدت روح ليها..
روح صرخت بخوف.. اعقلي يا شمس اي الي انتي بتقوليه ده؟؟
هقت*لها وهق*تل نفسي محدش يتكلم في الموضوع انا هعيش معاها وبعدها هيطلقني واعتبر من دلوقت بنتك ماتت وشمس ماتت من البيت ده؟
روح زقتها علي الارض وصرخت بقوه انتي معندكيش د*م حرام عليكي الي بتعملي فينا ده..
روح عيطت بنهيار.. قوليلي انا عملتلك اي عشان تخدعيني بشكل ده، كل حاجه بحبها اخدتيه وكنت بقول اختي.. 
روح بنهيار سقفت وضحكت بدموع.. انتي عارفه اخدتي اي مني، حضن اب وحنان ام ثقه ابوكي فيكي وكان دايما من كلامك الوحش اقعد بي الشهور مقبلش عمي ابراهيم تحت حتي ولا اشوفك انتي وموبيلي اتاخد بسببك ده انا النهارده عشان ادافع عنك بابا ضربني بلحزام كأن لسه طفله بتتعاقب عشان ميعرفش ويحصله حاجه؟؟
مازن ده كان حبيبي انا وفي الاخر قال انه بيحبك حبك انتي ونا لا شوفت في عينك حبك لي يونس ويعيني يونس كمان بيحبك قولت اوجعك انتي ومازن ويونس علي وجعي..
يونس ضربها قلم.. ونا عملتلك اي ضحكتي عليا بكلامك المشكلة ان صدقتك انتي مش صدقتها.. 
روح دموعها نزلت بوجع.. انا هستاذن انا.. 
يونس بص لي ابوه وقال.. انا بعتذر عن الي هعمله دلوقت انتي طالق يا شمس طالق طالق.. 
شمس لطمت علي وشها يلهوي ليه عملت كدا يا يونس ليه عملت كدا.. 
يونس طلع اوضته وقفل الباب وسمع لي دموعه انها تنزل علي حبيبته شك فيها و دمر نفسه.. 
روح طلعت اوضتها فتحت الشباك وخرجت هدوم شمس من الاوضه وكل حاجه ليها شالت السجاد وشغلت قرآن في البيت من النهاردة روح تانيه خالص.. 
ابراهيم طلع لي ابنه فوق ومحمد ومراته طلعو شقتهم.. 
شمس لمت هدومها وحاجتها وقفلت باب الشقه و اخدت المفتاح وطلعت لي يونس بكسوف :
افتح يا يونس هقولك حاجه قبل ما امشي؟ 
يونس فتح الباب كانت واقفه وبتعيط، ده مفتاح الشقة بتاعتك انت و روح اختي، انا مش قادره اتاسف علي غلطي قول لي مازن ان انا مسامحه الي عمله فيا هتوحشني.. 
اخد منها المفتاح واخدها وطلع لي روح كانت لابسه خمار عشان نازله تتدور علي شغل فتحت الباب بي ابتسامه.. اتفضلو ؟؟
يونس بي انبهار :انتي اختمرتي يا روح؟ 
روح ابتسمت بحب :اه الحمد لله محتاجين حاجه عندي انترفيو كمان ساعه.. 
شمس حضنتها بقوه.. انا ماشيه وياريت متقوليش اقعدي ده احسن ليا خليكي مع يونس عشان بيحبك.. 
روح بحزن.. مش هشوفك تاني خلاص.. 
لا يبت انا راجعه تاني وهحضر فرحك علي يونس قريب '
روح لسه بتنزل شدها يونس ووقفها علي السلم.. تلفونك فين وصوري الي في اوضتك فين فين حاجتي والدبله.. 
كل ده ولعت فيه اما الدبله في الحفظ والصون جمب قلبي.. 
ولعت في صوري يبنت عمي محمد.. 
زقته علي السلم وضحكت ونزلت ركبت تاكسي و راحت الشركة.. 
شمس كانت قاعده علي السلم لاقت مازن داخل من الباب وقفت بصدمة.. مكنتش اتمني ان اشوفك انا عايزه امشي.. 
مازن غمض عنيه.. حاولت انساا ولا انا كنت اتمني اشوفك يا شمس بس القدر.. 
انا ماشيه من البيت اتمني منتقبلش تاني شكلك اتغير اوي بقا عندك شعر ابيض في دقنك شبه يونس اخوك.. 
هو مش جوزك دلوقت ولا اي؟ 
لا انا اطلقت.. 
مازن فتح عنيه بستغراب :كتب الكتاب كان امبارح اي السبب؟ 
شمس دمعه نزلت من عنيها.. عشان كسرتني وبعتني وبعت حبي كلنا دفعنا التمن حتي الي بتحبها دفعته.. 
لسه فاكره الماضي ده؟ 
اه الماضي بتاعي ونا طفله عندي 17 سنه حبيتك وقولتلي ده سن مراهقه سلملتلك نفسي واتاريك روح اختي الي كانت في بالك.. 
انا منستش بس انا اقدر اتحمل غلطتي.. 
شمس حطت وشها في الارض.. ونا مش هقعد في البيت ده ثانيه ابعد كدا وسبته ومشيت.. 
مازن طلع عشان يسلم عليهم بيقرب من ابوه بعد عنه.. 
يونس استغرب حركه ابوه :اي يا بابا مالك مازن رجع. 
ابراهيم وقف وعيط.. اول مره احس ان عجزت عن تربية ولادي ابني يخون وابن يدمر ومحدش صان وعده مع ولا واحده خدعت روح ونزلت دمعتها ونت يا مازن قت*لت شمس و دمرتها خليتها ببص عليها لاقيت عنيها في الارض مكسوره منك.. 
لا روح هتقدر تسامح يونس.. ولا شمس هتقدر تحط عنيها في عيونا اتمني تكونو فرحنين.. 
مازن حط وشه في الارض.. انا دفعت التمن انا مسافر بقالي خمس سنين عشان انساا الماضي ده ومش قادر بفكر فيها وفي حالتها كل دقيقة وكل ثانيه.. 
يونس.. بس ده مش ذنبي انا ممكن اكون عملت كدا عشان صدقت شمس بس. 
بعد مرور اربع شهور 
شمس كانت قاعده علي كرسي في مكتب صيانة سيارات وقاعد قدمها خمس رجال اعمال "
حضرتك عربيتك ناقصها حاجه ونا الي هنا في السوق موجود عندها تاخدها بسعر بتاعي اما معنديش حاجه لي البيع.. 
يا شمس هانم في ناس عايزكي بره.. 
شوف انت عايز اي ونا جيالك دلوقت.. 
ببص بره لقيت مازن و يونس و روح وقفين بره.. 
روح جريت عليها حضنتها بقوة:متعرفيش كنت بدور عليكي ازي قلبت الدنيا لحد ما عرفت مكانك احنا كمان كنا غلطانين لازم ترجعي بيت ابوكي احسن ليكي.. 
هو المخزن الكبير ده بتاعك "
شمس ده بتاع راجل كبير زي بابا اشتغلت معاه ومسكت شغل وبقا المخزن ده بي اسمي انا وبكسب منه بلحلال انا مش هقدر ارجع واشوف في عين بابا نظره كسره ووجع مني.. 
مازن قرب منها.. ولو قولتلك ان عايز اصلح غلطتتي واتجوزك ونبقي مع بعض.. 
بس انا مش هقدر اسيب شغلي ونا مش عايزه اتجوز يا مازن قربت من يونس وقولت بضحك:دقنك فيها شعر ابيض هتتجوز البت امته هتعجزز يجدع.. 
كلهم ضحكو بعفويه.. فرحي انا وروح كمان اسبوع لازم ترجعي وتبقي معانا اول بي اول.. 
شمس ابتسمت.. حاضر يا روح بكره هكون عندك عندي شغل دلوقت.. 
بعد مرور اسبوع "
روح دخلت مع يونس الجامع بهدوء وفرحه من العيلة شمس كانت قاعده في جمب لي واحده ودموعها تكاد انها تنزل.. 
روح جابت المنديل.. كان مكتوب عليه يونس و روح.. 
الماذون قعد وروح ضحكت بهدوء.. اهو ربنا عوض صبر نخيل والدور جه علينا يا بنات.. 
الماذون :هل تقبل ان تكون روح محمد المحمدي ان تكون زوج لك.. 
يونس :نعم اقبل 
هل تقبلي يونس ابراهيم المحمدي ان يكون زوج لكِ 
روح بفرحة:نعم اقبل 
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير..
 برفاء والبنين باذن الله.. 
مازن وقف وقال بصوت عالي :هدوء كدا الفرحه النهارده اتنين طلع الخاتم ونزل علي رجليه قدام شمس.. 
تقبلي تتجوزيني يا شموسه.. 
شمس بكسوف :اه يا قلب شموسه، 
ام روح وقفت بفرحة... لولوليييييييييييييييييييي. 
يونس حضن روح بقوة.. بحبككككك. 
ونا كمان يا حبيبي ♥️
تمتتت 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-