رواية لم اعلم قدري من الفصل الاول للاخير بقلم همس حسن

رواية لم اعلم قدري من الفصل الاول للاخير بقلم همس حسن


رواية لم اعلم قدري من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة لم اعلم قدري رواية لم اعلم قدري من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية لم اعلم قدري من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية لم اعلم قدري من الفصل الاول للاخير

رواية لم اعلم قدري بقلم همس حسن

رواية لم اعلم قدري من الفصل الاول للاخير

خرج الدكتور وعينه في الأرض وقدامه شاب متعور وهدومه كلها دم 
الدكتور : قدرنا ننقذ المريضة بس للأسف مقدرناش نلحق الجنين.. البقاء لله 
بدر : جنين !!! جنين ايه يادكتور
الدكتور : حضرتك تقرب للمريضة ايه الأول ؟
بدر : انا خطيب اختها .. جنين ايه اللي بتتكلم عنه احنا هانخرف !!
حضرتك اكيد متلغبط بين اخت خطيبتي وواحدة تانية 
الدكتور : مستحيل .. مش اخت خطيبتك إسمها زهرة وقصيرة وشعرها أسود طويل ؟
بدر : أيوة بس مستحييييل تكون حامل دي اشرف من الشرف ولا حد لمسها أصلا انت بتقول ااااايه 
الدكتور : ده التقرير الطبي بتاع زهرة تقدر تقراه وتتأكد من كلامي .. عن إذنك 
بدر مسك التقرير يقراه .. بدأ يبرق وعينه تحمر لما اتأكد من كلام الدكتور بجد 
التقرير وقع من ايده في لحظة مش قادر يستوعب فيها اللي بيحصل !
بدر للممرضة : العربية اللي خبطت عربيتنا اللي كان فيها مات ولا عايش ياانسة ؟؟
الممرضة : سبحان الله .. الشاب اللي خبطكم بالعربية جبناه هنا ولسة ملحقناش نعمله حاجة اختفى وهرب بالجروح والكسور اللي كانت فيه
وطى بدر جاب التقرير من الأرض 
 وراح في اتجاه الاوضة اللي فيها زهرة
زهرة نايمة علي السرير دماغها ملفوفة بالشاش وشعرها الاسود مفرود ع المخدة جنبها ودراعها ملفوف .. بدأت تفتح عينيها وتفوق 
بدر واقف قدامها باصصلها ووشه احمر وعروقه نافره 
زهرة بتعب : بدر .. انا فين وايه اللي حصل 
بدر بعد سكوت لحظات: حادثة .. عملنا حادثة ع الطريق يازهرة واحنا رايحين نطبع دعوات الفرح بس ادينا بخير الحمدلله
زهرة : يالهوي .. وانت كويس يابدر ؟؟
بدر باصصلها وساكت ودماغه بتودي وتجيب في اللي الدكتور قاله
زهرة : بدر ؟؟
بدر : آه يازهرة كويس
وهما بيتكلموا جت امها وابوها ومها اختها (خطيبة بدر) 
ابوها وامها جريو علي زهرة يتطمنوا عليها
مها جريت علي بدر 
بتمسك وشه بخضة : انت كويس ياحبيبي ولا فيك حاجة طمني عليك ؟؟
بدر : انا كويس يا مها .. شوفي اختك
بتبص علي اختها
مها : الف حمدالله على سلامتك يازوزو .. حبكت معاكي ياختي تعملوا حادثة ويحصلك كدا قبل فرحي انا والواد الغلبان ده بأسبوع 🙄 مكانوش كرتين دعوة رايحين تطبعوهم دول 😹
عبير امها : يعني هي بمزاجها يا مها ما تخلي عندك تمييز يابنتي
ابوها : خلاص ياجماعه مش وقت خناق .. المهم دلوقتي ان انتو بخير الحمدلله ومحدش جراله حاجة ، وزهرة كلها يومين وهتخف وهتبقى زي الفل قبل الفرح كمان 
بدر واقف عينه في الأرض وكأنه في عالم تاني مش معاهم 
عبير امها : بدر انت كويس يابني ؟؟
بدر : انا عاوزكم في موضوع ياجماعة ممكن تيجو برا دقيقة بس عشان زهرة تعبانة
ابوها : تعالو برا نشوفه عاوزنا في ايه 
خرجوا ال٤ من الاوضة ووقفوا برا 
ابوها : في ايه يابدر هي زهره فيها حاجة !!
مها : أوعى تقول في اي حاجة ومحتاجين نأجل الفرح لحسن انا مستنية اليوم ده بقالي سنيييين ومعنديش اي استعداد إنه يتأجل تاني 😣
بدر : لا مفيش تأجيل ولا حاجة الفرح في معاده كمان اسبوع 
بس فيه تعديل بسيط هيحصل 
عبير : ايه هو يابدر 
بدر : انا مش هتجوز مها .. انا هتجوز زهرة أختها 
.....يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بدر : انا مش هتجوز مها .. انا هتجوز زهرة أختها 
 مها وعاصم ابوها وعبير امها باصينله بصدمة !!
عاصم : نعم يااخويا ؟؟؟!!!
هو ايه اللي مش هتجوز مها هتجوز أختها ، انت اتجننت ولا ايه 
عبير أمها : ايه اللي انا بسمعه ده ؟؟ بدر انت اكيد بتهزر صح 
مها بتضحك : ما طبعاً بيهزر ياماما انتي بتاخدي علي كلامه زهرة ايه اللي يتجوزها 😂😂
هو هيروح يتجوزها عشان حادثة عملوها عشان انا كنت مشغولة شوية وهي اللي راحت معاه يطبعوا الكروت يعني 😂
بدر : لا ياجماعة انا مبهزرش انا بتكلم جد وجدا كمان 
عبير : هو اااااايه الي بتكلم جد انت فاكرها سايبه ولا الدنيا ماشية علي مزاجك عشان تقعد خاطب بنتي سنتيييين وهوب يطلع في دماغك تتجوز اختها قبل فرحكو بأسبوع انت اتجننت ولا جرا لمخك حاجة !!!!
عاصم : بس ياعبير اسكتي 
بيبص لـبدر : انت مش هتقول كدا ولا هتعمل كدا من غير سبب ، قولي سببك يابدر عشان انا لحد دلوقتي ماسك أعصابي بالعافيه
مها واقفة فطسانه من الضحك وكأنها في صدمة ومش مستوعبة اللي بيتقال 
بدر : عمي انا عايزك خمس دقايق علي إنفراد
عبير : إنفراد ايه لا انا عايزة اسمع ال...
عاصم بيقاطعها : خلااااص ياعبير خلصنا.. هدخل اشوفه عايز ايه واخرجلكو
دخل عاصم وبدر علي أوضة جانبيه كدا يتكلموا 
مها : يلا ياماما ندخل نشوف زهرة مش وقت هزار ده البت تعبانة جوا
عبير بتبصلها باستغراب !!
*في الاوضة*
عاصم : ها يابدر .. ممكن تفسرلي اللي قولته من شوية بقا ؟
بدر : انا مكنتش هاجيب سيرة الموضوع لحد ولا هتكلم فيه، بس بما إني عارف ان حضرتك اب متحضر وتفكيرك ناضج وعشان حضرتك لازم يكون عندك سبب منطقي عشان توافق اني اتجوز زهرة بدل اختها هقولك اللي حصل
بس تعاهدني عهد رجالة إن الكلام اللي هنقوله دلوقتي مش هيخرج برا ومحدش تالت هيعرفه 
عاصم : ده الموضوع شكله كبير بقا !
بدر : زهرة كانت حامل وسقطت النهاردة 🔥🔥
عاصم بيبرق وبيمسك بدر من التيشيرت : لا ده انت كدا زودتها اوووووي 
بدر : تفتكر انا ممكن احور عليك في حاجة زي دي ياعمي ؟ دي زهرة اختي وحضرتك عارف كدا من اول ما دخلت بيتكو
عاصم بيهدي لثواني و بينزل ايده : اومال الي بتقوله ده اسميه ايه ؟؟
بدر : سميه اني اتصدمت النهاردة زيي زيك بالظبط لما لقيت الدكتور خارج بيقولي كدا ومن وقتها وانا مخي مهديش تفكير وانا بجمع كل الأحداث جنب بعضها
عاصم بيحط ايده علي دماغه : ازاي يعني .. ازااااي
بنتي اشرف من الشرف ومحدش لمسها يابدر
بدر : وده اللي جايبك هنا عشان اكلمك فيه
عاصم : استني بس ثواني .. ده ايه دخله بإنك تتجوز زهرة بدل مها ؟؟ 
رجولة وجدعنة منك يعني ولا ايه 
بدر : لا ياعمي مش رجولة ولا جدعنة .. ده الحق واللي لازم يحصل 
عاصم : يحصل بمناسبة اااايه ، ايه المنطق اللي يقول إنك تكسر قلب واحدة وتتجوز اختها لمجرد إن اختها حصل معاها حاجة مش قادرين نفسر هي ايه اصلا ! 
بدر : المنطق إني شبه متأكد ان مها هي السبب في اللي حصل لأختها واللي احنا لحد دلوقتي مش قادرين نفسر ده حصل ازاي .. وعشان كدا قررت اتجوز زهرة حتى لو لـفترة بس واحميها م الفضيحة اللي هتحصلها وفي نفس الوقت اعاقب مها علي اللي عملته في اختها وعلي قلة الضمير اللي عندها
مها مش بريئة زي مانت فاكر ياعمي وانا اكتر واحد عارفها وعارف هي ممكن تعمل ايه 
عاصم : نعم ؟؟؟؟؟
يعني ايه مها السبب .. مها هتأذي اختها ليه وازاي اصلا هتعمل فيها حاجة زي كدا هو انت هتألف !! اشرحلي اكتر يابدر وقولي ايه شككك في كدا متخليش أعصابي تفلت وامسك فيك دلوقتي
بدر : هقولك ايه شككني في ده ياعمي وهقولك ليه ومين ساعدها في ده كمان
عاصم : سامعك .. اتفضل ؟؟
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*بعد نص ساعة*
* في أوضة زهرة *
زهرة : معلش يا مها انا عارفة إن تعبي ده جه في وقت غلط خالص وانا المفروض أكون معاكي في تجهيزات فرحك كلها 🤦🏼‍♀️😥
مها : ولا يهمك ياختي بكرا تتخطبي وتيجي تتجوزي وهبقي انا حامل في البدر الصغنن ومش هاكون معاكي بردو 🤭😂
زهرة : هو يشرف بس البدر الصغنن ده وانا مش عايزاكي تعملي حاجة أصلا كفاية علينا حبيب خالته يبقى موجود 🙈😍 
عبير قاعدة بصالهم وساكتة ومستغربة موقف مها وانها بتضحك وتهزر عادي بعد اللي سمعته ولسة مقتنعة انها هتتجوز بدر في معادها ...
زهرة: ماما انتي كويسة ؟؟
عبير : كويسة يا زهرة
زهرة: مش حاسه كدا بصراح...
وهي بتتكلم لقوا الباب بيتفتح وعاصم وبدر داخلين 
عبير اتعدلت بسرعة وبصت علي عاصم مستنياه يتكلم في اللي حصل ويحكي قالوا ايه
عاصم : لو خلصتوا ولبستوا زهرة يلا نمشي هي اتكتبلها علي خروج خلاص
بدر : تمام انا هوصلكو البيت واروح بيتي عشان اغير هدومي اللي مليانة دم دي 
عاصم : لا يابدر انت هتيجي معانا البيت .. عايزك
مها بتمد ايديها عشان تسند زهرة وتقومها
عاصم بيشيل ايديها من علي زهرة : ابعدي يا مها انا همسكها 
مها بتبعد باستغراب وعبير وزهرة كمان بيبصوا باستغراب
*بعد ساعة ونص في بيت عاصم * 
زهرة قاعدة علي السرير وساندة دماغها علي السرير من التعب
امها وابوها وبدر قاعدين 
مها جايبه صينية شاي وداخلة 
عاصم : شدي حيلك بقا يازهرة واتجدعني كدا عايزك تخفي في خلال يومين بالكتير 
بدر : اشمعنا يومين يعني يابابا 😂
عاصم : عشان تكوني كويسة وواقفة علي رجلك في فرحك اللي كمان اسبوع بإذن الله 
مها وقفت مكانها بصينية الشاي 
زهرة باستغراب : فرحي ؟؟؟ 
فرحي ازاي يعني ياحج 😂 انت بتهزر عشان تفكني ولا انا اللي الخبطة اثرت علي دماغي 🤦🏼‍♀️😂
عاصم : لا مأثرتش علي دماغك .. انتي هتتجوزي بدر يوم الجمعة الجاية يازهرة 
صينية الشاي وقعت من ايد مها لما استوعبت إنهم بيتكلموا بجد مش هزار زي ما كانت فاكرة
 زهرة بتبصلهم من غير أي ريأكشنات ومش مصدقة اللي بيقولوه
بدر قام وقف وقلع الدبلة .. مسك ايد مها حط الدبلة في ايديها 
بدر : انا آسف يا مها .. كل شيء نصيب واحنا مش نصيب بعض 
انا هتجوز زهرة وانتي ربنا هيرزقك بواحد احسن مني 
وبعد اذنك متسألنيش عن تفسير لأي حاجة
مها رفعت عينيها بصت لـ بدر .. وفي ثانية راحت رافعة ايديها ولاطشاه قلم بأقوى ما عندها ..
مها رفعت عينيها بصت لـ بدر .. وفي ثانية راحت رافعة ايديها ولاطشاه قلم بأقوى ما عندها
مها : كنت فاكره إنكو بتهزروا او انا اللي مش فايقة .. طلعت انت اللي محتاج تفوق وتركز انت بتهبب ايه
بدر عيونه حمرا وبتطلع شرار : انتي بتمدي إيدك عليا يا مها ؟؟
مها : اه بمد ايدي عليك عشان افووووووقك .. عايز تتجوز اختي يابدر ؟ اختتتتتتتي 
بدر: اه هتجوز اختك يا مها واللي عندك اعمليه
مها : لا ده انت قلم مش كفاية عليك انت لازم تفوق بجد 
جريت جابت الفازة شالت منها الورد في ثواني ولسة هترزعها في دماغه راحت زهرة ماسكه ايديها وهي واقفة بينها وبينه
زهرة بتشيل الفازة من ايديها وبتحطها ع الترابيزة تاني وبتبص لـ مها
زهرة : لا يامها متوديش نفسك في داهية 
بتتلفت الناحية التانية وبتبصله : انت جايب منين الثقة اللي مخلياك بتقولها بالبونت العريض آه هتجوز اختك ؟؟
انا مش مستوعبة اللي بيتقال انت جرا لمُخك حاجة !!!!
وبغض النظر عن كللللل تفاصيل الموضوع انت ميييين ضحك عليك وقالك اني هوافق اتجوزك اصلاااا
عاصم : انا اللي قولت يا زهرة .. ومش بس قولت
انا أكدت واديت كلمة وكلمتي هتتنفذ فعلاً.. فرحك علي بدر يوم الجمعة في معاده وفي شقة اختك اللي اتجهزت وبجهاز اختك كمان 
عبير : ازاي اللي بتقوله ده يا عاصم هي سويقة ولا ايه !!
الكلام ده مش هيحصل وانا بنتي هتتجوز في معادها وفي شقتهاااا .. انت طول عمرك مفضل بنت فاطمة علي بنتي وانا بسكت واقول يابت اعتبريها زيها زي مها بنتك دي امها ميتة بس لحد هنا وكفااااية
عاصم : صوتك ميعلاش عليا يا عبير عشان مجيش اكلك جوز أقلام اقل منك قدام عيالك انا راجلك وكلامي يمشي عليكي وعلي عيالك ومسمعش صوتك لا انتي ولا بنتك 
زهرة : بابا انت واعي للي بتقوله ؟؟؟؟؟؟
انت عايزني اتجوز خطيب اختي اللي بعتبره اخويااا انتو بتقولو اااايه ياجدعان متجننونييييش 😱😱😱😱
وهي بتتكلم ومتعصبة داخت ودماغها وجعتها تاني حطت ايديها علي دماغها واتوجَّعت
عاصم : الكلام في الموضوع ده خلص .. ادخلي ريحي في اوضتك يازهرة عشان تخفي بسرعة وتجهزي لفرحك
مها : بجد والله ؟!!!!
بدر : عن اذنكو ياجماعة انا همشي دلوقتي عشان اغير هدومي المتبهدلة دي وهجيلكو بكرا الصبح بإذن الله
.. فتح الباب ونزل ..
مها جريت علي اوضتها وقفلت علي نفسها الباب .. جريت زهرة وراها وقعدت تدب علي الباب من برا 
زهرة : مها افتحي الباب 
بتخبط جامد : يامهااااا افتحي بقولك عايزاكي 
يامها بالله عليكي انا ما قادرة اقف ولا اخبط ولا ازعق انا كل حتة فيا وجعاني من دماغي لجسمي لمغص بطني اللي مش عارفة مالها والله ما قادرة اناهد 
~ مها مبتردش عليها ولا بتفتح ~
 زهرة : يامها والله انا ما ليا ذنب في أي حاجة انا متفاجئة زيي زيك ومستحيل اتجوز الجوازة دي أصلا دا انتي اكتر واحدة عارفاني وعارفة ان بدر أخويا عمره ما هيكون غير كدا 
 وهي عمالة تخبط تعبت ونزلت قعدت في الأرض وسندت ع الباب 
 أبوها داخل الطرقة لقاها قاعدة في الأرض بالمنظر دا .. جري عليها وبدأ يقوم فيها 
 عاصم : اوعي أشوفك قاعدة القاعدة دي تاني انتي فاهمه ؟؟ 
ادخلي علي اوضتك يلا ريحي جسمك انتي تعبانة وخارجة من حادثة ووراكي حاجات مهمة
زهرة: يابابا بالله عليك بطل هزار انا مش فاهمة اي حاجة ، هو انتو اللي اتجننتو ولا انا اللي اتجننت !!
عاصم : اتكلمي مع ابوكي احسن من كدا يازهرة ايه اتجننتو دي ؟
زهرة : يابابا حقك عليا بس انا بجد مش فاهمة حاجة ومش هاتجوز الجوازة العجيبة د..
وهي بتتكلم داخت وحطت ايديها علي دماغها وفقدت الوعي وقبل ما تقع ع الأرض جه حد من ورا مسكها بسرعة ** فريد أخوها من باباها وشقيق مها **
شالها بسرعة جري بيها علي اوضتها ووراه عاصم .. فريد نيمها ع السرير وجاب ازازة ماية وبدأ يرش علي وشها ويفوقها 
فريد : زهررررة .. زهرة ياحبيبتي فوقي 
بيهز وشها : قومي يازهرة انا جيت ياحبيبتي
زهرة بتفتح عينيها ببطئ وبتبدأ تفوق .. شافت فريد في وشها قامت اتعدلت وحضنته 
زهرة : كنت فين يافريد كل ده .. كنت محتاجاك
فريد بيطبطب عليها : معلش ياحبيبتي كان عندي شغل والله .. طمنيني عليكي بس عامله ايه
زهرة : الحمدلله 
فريد بيبص لابوه : بابا هو اللي انا سمعته ده صح ؟؟
عاصم : آه يافريد اللي سمعته صح ، خليك مع اختك وانا داخل أنام عشان تعبان 
سابهم عاصم وخرج من الأوضة قبل ما يلحق فريد يكلمه 
زهرة : فريد انا بجد مش فاهمة حاجة ومعرفش ايه اللي بيحصل دا 
فريد : هو انا كمان مش فاهم بس الحاجة الوحيدة اللي عارفها دلوقتي إن لا بابا هيعمل كدا من غير سبب ولا حتى بدر عيل صغير عشان يغير رأيه في آخر لحظة من واحدة لـ أختها
زهرة : ايه السبب اللي ممكن يخليهم يعملوا حاجة زي دي يافريد انا هتجنن .. واختك دلوقتي هتفكر ان ليا يد في اللي حصل وانت عارف دماغها وانا من ناحية خايفة تزعل مني ومن ناحية خايفة عليها لا تعمل في نفسها حاجة وصعبانة عليا ومن ناحية صعبان عليا نفسي من اللي بابا بيقوله ومش متخيلة إنه ممكن يغصبني علي حاجة مع ان بابا عمره ما كان من الابهات اللي بتغصب عيالها
فريد : طيب انا عايزك تريحي دلوقتي ومتفكريش في اي حاجة وانا اول ما الدنيا تهدي هتكلم مع الحج في الموضوع واشوف دماغه فيها ايه 
بيقوم يقف وبيبوس دماغها: متقلقيش ياحبيبتي كله هيبقي تمام انتي بس ريحي جسمي 
عدلها ع السرير وغطاها وطفى النور وولعلها الاباچورة الصغننة بتاعتها وقفل الباب وخرج
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
بدر بيفتح باب شقتهم وداخل .. 
هند أخته: يالهوي ايه الدم ده ، انت كنت فين ولا ايه اللي حصل يخربيتك 😱😱
بدر : شششش ايه الفضيحة دي هتصحي أمك
انا كويس الحمدلله متقلقيش مفيش حاجة
هند : مفيش حاجة ازاي امال ايه اللي علي هدومك دا صلصة ؟؟
بدر : دي حادثة بسيطة بس انا كويس الحمدلله.. المهم انا عايزك في موضوع مهم 
هند : معاك .. عايزني في ايه 
بدر : فاكرة من شهر تقريباً لما خرجتي انتي ومها وزهرة روحتو مشوار ؟
هند بتبلع ريقها : فاكره آه .. ايه اللي فكرك بالموضوع ده
بدر : طيب من غير لف ودوران .. انا عايز أعرف خط سيركو بالظبط اليوم ده خرجتو روحتو فين وعملتو ايه 
هند : خرجنا عادي جدا زي اي خروجة يا بدر وروحنا في ايه
بدر : هند .. انا عارف انك صاحبة مها وهتلفي وتدوري عشان متقوليش اي حاجة تخصها بس بعددد اذنك انا عايز أعرف ايه اللي حصل يومها بالذات 
هند : وانا مبلفش وادور يا بدر انا قولت اللي عندي عايز تصدق صدق مش عايز انت حر ، انا هقوم أنام
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** في أوضة زهرة **
زهرة عمالة تتقلب يمين وشمال مش عارفة تنام من القلق والتفكير في اللي حصل .. فجأة جالها رسالة واتس اب علي تليفونها 
مدت ايديها ع الكومودينو جابت الفون فتحته لقت الرسالة من رقم غريب 
" الف مبروك ياعروسة ❤️
مش لاقية غير أختك وتخطفي منها الراجل اللي بتحبه ؟
بس عموماً مش هطول في الكلام لأنها كدا كدا مش هتكمل للآخر .. انتي بتاعتي يازهرة وهاخدك حتى لو يوم فرحك وخلي الكلمتين دول في بالك من هنا ليوم الجمعة" 
زهرة بتقرا الرسالة ومستغربة كل حرف فيها !!
دخلت ع التروكولر تشوف مين صاحب الرقم اللي باعت الماسدچ ، وكانت المفاجأة 💥💥
اللي باعت الماسدچ "شريف خطيبها القديم" 
زهرة : شريف!!!!
وبعد لحظات في استغراب وصدمة .. قفلت التليفون من غير ما ترد عليه بـ ولا كلمة 
زهرة : عايز مني ايه تاني يااخي حرام عليك ، مش كفاية اللي عيشته وشوفته بسببك 
أعلى ما في خيلك اركبه يا شريف انا فيا اللي مكفيني ومش ناقصاك 
مسكت الفون تاني ودخلت ع الواتس فتحت الشات بتاع بدر وبعتتله ماسدچ 
" انا عايزة اقابلك بكرا الساعة 9 الصبح في اللوكيشن اللي هبعتهولك وياريت تيجي ومتتهربش عشان عاوزاك فعلاً"
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*تاني يوم الساعة 9 زهرة واقفة في مكان فاضي شبه مدرسة مهجورة او حاجة زي كدا*
بدر داخل عليها : ايه المكان الغريب اللي جيبتينا فيه ده ؟
زهرة : جبتك مكان هادي عشان متعرفش تتهرب مني ولا تخلع بأي طريقة وتجاوب علي سؤالي 
بدر : ايه جو الاستجواب ده 😂
زهرة : هكلمك بمنتهى الهدوء والعقل يابدر
انا عارفة ان انت مش هتقول اللي قولته امبارح ده من غير سبب .. فممكن تفهمني ايه المبرر اللي يخليك تعمل كدا وبابا يصدق علي كلامك ؟؟
بدر بيسرح لثواني ودماغه بتعمل فلاش باك علي كل حاجة عدت 
بدر : مفيش أسباب ولا مبررات يازهرة 
حسيت إن أختك مش مناسبة معايا وانتي مناسبة اكتر فـ قررت اتجوزك انتي .. سهلة وبسيطة اهي 
زهرة : لا والنبي 
لعب عيال هو ؟؟؟؟؟
تصحى من النوم ملكش مزاج تتجوز مها فتتجوز اختها
بدر : آه
زهرة : ومين اللي ضحك عليك وقالك اني ممكن أوافق اتجوزك بإذن الله 🤔
بدر : ضحك عليا ايه ده عماد مأكدلي 😂😂😂
زهرة : انا مبهزرررررش يابدر 😱😱
بدر : اهدي بس مالك كدا في ايه 
زهرة : اه دا انت شكلك اتجننت بجد بقا .. طيب يا بدر انا مش هتجوزك واعلي ما في خيلك اركبه عن اذنك
بتلف عشان تمشي راح بدر ماسك ايديها 
بدر : ولو قولتلك إني هتجوزك يوم الجمعة بالذوق او بالعافيه ؟؟
زهرة : ليه بإذن الله ماسك عليا ذلة وانا معرفش ؟!
بدر بيضحك بخبث :
لا ماسك علي اختك ذلة هتخليكي انتي بنفسك اللي هتقنعي الناس إنك تتجوزيني
زهرة : افندم!!!!!!!!
ذلة ايه انت هتخرف ؟؟
بدر :  تحبي تتأكدي بنفسك ؟؟؟
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بدر : ولو قولتلك إني هتجوزك يوم الجمعة بالذوق او بالعافيه ؟؟
زهرة : ليه بإذن الله ماسك عليا ذلة وانا معرفش ؟!
بدر بيضحك بخبث :
لا ماسك علي اختك ذلة هتخليكي انتي بنفسك اللي هتقنعي الناس إنك تتجوزيني
زهرة : افندم!!!!!!!!
ذلة ايه انت هتخرف ؟؟
بدر :  تحبي تتأكدي بنفسك ؟؟؟
زهرة : آه احب اتأكد
بدر : اشطا ..
أختك محامية كبيرة وبتكسب بس خلينا متفقين إن اللي فيه داق مبيبطلوش والطبع يغلب التطبع 
**طلع الفون وطلع تسجيل مكالمة **
بدر : ده تسجيل مكالمة بين اختك المحامية المحترمة وبين خصم الموكل بتاعها اللي المفروض تكون ضده
زهرة : وفيها ايه المكالمة ؟؟
بدر : فيها اختك وهي بتطلب مبلغ مالي (رشوة) من الخصم مقابل انها تسلمه أوراق مهمة جداً تخص الموكل بتاعها عشان الخصم يكسب القضية 
**فتحت زهرة المكالمة وبدأت تسمعها وهي مزهولة وعمالة تبرق مش مصدقة اللي بتسمعه**
زهرة : انت وصلت للمكالمة دي ازاي ؟؟
بدر : هو هو نفس الخصم .. بعتلي تسجيل المكالمة وساومني بيه عشان مكانش عارف يوصلها بعد ما خدت الفلوس وخلعت وكملت في القضية مع موكلها ومدتلوش الورق
تخيلي معايا كدا يا زهرورتي لو روحت قدمت المكالمة دي هيحصل ايه ؟؟؟
أول حاجة اختك هتتحبس في قضية رشوة زي الفل الله أعلم كام سنة الصراحة مش دارس قانون ، تاني حاجة هتتحرم من مهنة المحاماة وهيبقى مستقبلها المهني راح في داهية الحمدلله بعد كللللل ده ، تالت حاجة بقا تفتكري ابوكي اللي عنده القلب ده هيستحمل قد ايه لما يلاقي بنته بتتحبس 🤔🤔
زهرة بصاله بصدمة وساكتة
بدر : أظن كدا ملكيش حجة ✋🏻 يلا بينا نجهز لفرحنا ياعروسة ؟😂
زهرة : انت أحقر إنسان شوفته في حياتي..
ده انت غلبت خطيبي القديم اللي كنت فاكراه بطل العالم في الحقارة يااخي 
مش عارفة ازاي كنت بتعامل معاك السنين دي كلها علي إنك بني آدم محترم وينفع تبقى أخ 
** بتلف عشان تمشي مسك ايديها وقفها**
بدر : نسيت اقولك حاجة مهمة
امك ابوكي اختك اخوكي الجيران .. لو كلمة واحدة في المحادثة اللي حصلت من شوية اتقالت لحد أيا كان مين مش محتاج أقولك بعد نص ساعة اختك هتكون فين .. فـ نعقل كدا ونخلي عقلنا في راسنا زي ما هو عشان ربنا يكرمنا 
واظن بعد ما سمعتي المكالمة دي وعرفتي اختك الطماعة علي حقيقتها وان مهما عملتو معاها مش هتتغير ده هيساعدك انها متصعبش عليكي وانتي بتتجوزي خطيبها 
زهرة : انت ازاي وامتى بقيت كدا بجد !! 
كأنك اتبدلت وبقيت واحد غيرك انا مش مستوعبة
طب بغض النظر عن كل اللي فات فيه سؤال هيجنني من امبارح .. بما إنك شايف مها وحشة وطماعة ومرتشية وفيها كل الصفات المنيلة دي كنت مكمل معاها لحد امبارح ليه وكنت هتتجوزها كمان اقل من أسبوع ؟؟؟
بدر : مش هرد ع السؤال ده دلوقتي ، اوصلك البيت ولا هتروحي انتي وتستنيني اخلص اللي ورايا واجيلكو ؟
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في البيت**
تحديداً في أوضة عاصم (ابو زهرة)
عاصم قاعد على السرير لا منه نايم ولا صاحي ومخه عمال يودي ويجيب .. باب الأوضة خبط 
عاصم : ادخل 
دخل فريد الاوضة .. قعد قدام عاصم ع السرير 
عاصم : صباح الخير يافريد ، فيه حاجة ولا ايه ؟
فريد : صباح النور ياحج .. امبارح الوقت أتأخر وملقتش فرصة اكلمك في حاجة فـ دخلت اكلمك دلوقتي قبل مااروح الشغل
عاصم : خير عايز تكلمني في ايه
فريد : هاكون عايز اكلمك في ايه ياحج ماهو حديث المدينة 😂😂
عاصم : لو جاي تتكلم في جوازة زهرة وبدر وفر وقتك ومجهودك انا مش هتكلم في حاجة وقوم شوف اكل عيشك
فريد : بابا انا لا عايز اكسر كلامك ولا حتى أقدر المح ل ده بس دي أختي .. والتانية كمان اختي 
قلبي موجوع عليهم الاتنين وعايز أفهم ايه تفسير اللي بيحصل ده ، ياحج انا راجلهم ومن ابسط حقوقي اني ع الأقل ابقى فاهم الدنيا فيها ايه ، ياسيدي جربني وقولي ايه اللي حاصل يمكن مخيبش ظنك واعرف اتصرف 
عاصم بيسرح وبيفتكر اللي اتقال بينه وبين بدر يوم الحادثة
Flash back  📸🔙
عاصم : نعم ؟؟؟؟؟
يعني ايه مها السبب .. مها هتأذي اختها ليه وازاي اصلا هتعمل فيها حاجة زي كدا هو انت هتألف !! اشرحلي اكتر يابدر وقولي ايه شككك في كدا متخليش أعصابي تفلت وامسك فيك دلوقتي
بدر : هقولك ايه شككني في ده ياعمي وهقولك ليه ومين ساعدها في ده كمان
عاصم : سامعك .. اتفضل ؟؟ 
بدر : من شهر تقريباً مها كلمتني وقالتلي إنها رايحة مشوار هي وزهرة وهياخدوا معاهم هند اختي ووقتها انا استغربت وسألتها انتي من امتى بتاخدي اجازة وتخرجي مع زهرة اختك يعني ! قالتلي زهقانين وعايزين نغير جو فقولنا نخرج احنا التلاتة .. فاكر اليوم دا ياعمي ؟؟
عاصم بيبدأ يركز : آه فاكر اليوم ده 
بدر : طيب فاكر يومها زهرة كانت راجعة عاملة ازاي ؟؟؟
عاصم بيفتكر اليوم ...
عاصم : كانت داخلة مدروخة كدا ومش ماسكة نفسها ، بس لما انا سألتهم مالها وايه اللي عمل فيها كدا مها قالتلي ان زهرة داخت وهما في المول وشبه اغم عليها وجابولها عصير وفوقوها ورجعوا بيها علي البيت .. حتى انت كنت موجود ساعتها لما عديت علينا في طريقك عشان تاخد هند وتروحوا البيت
بدر : الله ينور عليك ياعمي 
عاصم : أيوة ده ايه علاقته باللي حصل النهاردة بردو ؟
بدر : هقولك 
طبعاً حضرتك اكتر واحد حافظ مها وتصرفاتها وانها علاقتها بزهرة مش قد كده عشان هي مش من نفس الأم والجو ده ، ده غير انك عارف مها نفسها طبعها عامل ازاي وطمعها للفلوس .. آخر فترة انا كنت بلاحظ ان مها تصرفاتها غريبة وبتعمل حركات مش مفهومه خالص بس كنت بكبر دماغي واقول متهيألي
يوم ما هي خدت زهرة وخرجت معاها انا كنت شاكك لأن الحداية مبتحدفش كتاكيت عشان مها تخرج مع زهرة وتسيب شغلها ، بعدها لما زهرة رجعت تعبانة بالمنظر دا ومدروخة كأنها متخدرة انا قلقت زيادة وبدأت اشك في الخروجة دي ، اللي زود شكوكي اكتر ان بعد ما روحنا البيت لقيت هند بقيت اليوم متوترة ومش علي طبيعتها ، ومن يومها وهي بتحاول تبعد عن مها علي قد ما تقدر ومتكلمهاش علي غير عادتها 
والفترة دي كلها انا مستغرب بس بحاول ابعد الموضوع عن تفكيري واقول لو كان فيه حاجة كنا عرفنا او كان حصل اي بوادر 
بس كل ده كوم واللي حصل من اسبوعين ده حوار تاني 
عاصم : ايه اللي حصل من أسبوعين
بدر : انا ومها كنا بنشتري النجف وواقفين بننقي فجأة حبت تدخل الحمام سابت معايا تليفونها وشنطتها وكل حاجتها ودخلت .. بعد ما دخلت بحوالي ١٠ دقايق جالها ماسدج علي تليفونها "اظن كدا الفلوس وصلت واللي ليكي عندي خدتيه ، يارب نبطل زن بقى خليني اركز في اللي جاي.. وزي مااتفقنا متجيبيش سيرة عن اي حاجة لحد مااوصل للي عايز اوصله الاول"
ببص علي اللي باعت الماسدج لقيت صورة شريف خطيب زهرة القديم ومها مسجلاه " sh "
استغربت طبعاً وحاولت افتح الفون بسرعة معرفتش عشان الباسوورد اللي عاملاه للفون ، علي خرجتها من الحمام 
***مها : ايه ده انت بتحاول تفتح التليفون ليه ؟
بدر : افتحيه كدا يا مها عايز اشوف حاجة
مها : تشوف ايه يابدر انت عايز تفتح تليفوني تفتش فيه انت اتجننت ؟؟؟
بدر : ما تتكلمي عدل يا مها ايه اتجننت دي ، وبعدين فيها ايه لما افتح التليفون هو انتي شايلة عليه محظورات لا سمح الله !!
مها : شايلة اللي شايلاه دي خصوصيات يا بدر وبعد اذنك الموقف ده ميتكررش ..
بدر : هو انتي شريف اللي كان خاطب زهرة بيكلمك يا مها ؟؟؟
مها بتوتر : نعععععم .. شريف ايه اللي يكلمني انت شكلك اتجننت رسمي 
دي موكلة عندي يابدر اسمها شكيرا وحاطة صورة ابنها وكانت هتبعتلي اتعابي ، واقسم بالله يا بدر لو اتكررت وحسيتك بتشك فيا انا مش هعديها 
يلا نروح انا مش هكمل فرجة علي حاجة واتقفلت***
بدر : نزلنا روحنا وانا قولت خلاص يمكن اتهيألي فعلاً عشان شوفت الصورة من برا بس فضل الشك ملازمني ومن جوايا مش مستريح
بس بعد اللي عرفته النهاردة وان زهرة كانت حامل في شهر وسقطت انا بقيت شاكك بنسبة كبيييرة ان المشوار اللي راحوه كان ليه علاقة بشريف وهو اللي عمل في زهرة كدا بعد ما شربوها اي حاجة وخدروها وده طبعاً عشان يكسر عينها ويخليها ترجعله بالعافيه 
هتقولي قدر يسيطر علي دماغ مها ويخليها تعمل كدا ازاي هقولك ان طمع مها للفلوس يخليها تبيع اختها او امها او تبيعك شخصياً وده اللي عرفته عنها مؤخراً ، وشريف ماشاء الله معندوش اكتر م الفلوس 
عاصم بيقعد ع الكرسي ويحط ايده علي دماغه 
بدر بيقرب منه وبيطبطب عليه 
بدر : انا لحد دلوقتي معرفش ايه اللي حصل بالتفصيل وفيه تفاصيل كتيييير لسة مجمعتهاش عن الموضوع ، وعشان كدا قولت اول خطوة لازم تتاخد اني اتجوز زهرة منها احميها من الفضيحة ومنها احميها من شريف اللي الله أعلم نيته يعمل فيها ايه كمان ومنها اعرف مها ان الله حق .. وبعد ما اتجوز زهرة هبدأ اركز واعرف ايه اللي حصل بالظبط وحصل ازاي واللي غلط ياخد جزاته من اول مها ، لـ شريف ، لـ هند أختي اللي لسة مش عارف دخلها ايه بالموضوع 
أهم حاجة من هنا لحد ما نكشفهم ياعمي مش عايزين اي حد تالت يعرف حاجة عن الكلام اللي قولناه دلوقتي عشان لو حد شم خبر مش بعيد يحاولوا يأذوها زيادة ومنلحقش نعمل حاجة
رجع عاصم من الفلاش باك 🔙
فريد : بابا انا بكلمك انت سامعني ؟
عاصم بيقوم يقف وبصوت عالي : وانا قولتلك مش هاتكلم في حااااااجة يافريد ، قولت اللي عندي واختك هتتجوز بدر ومش هقول لحد أسباب ولا هفسر
اتفضل روح شغلك عشان متتأخرش يافريد
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**بدر بيفتح باب بيتهم وداخل **
ناهد امه واقفة بتجهز السفرة عشان ياكلوا ، هند قاعدة متدايقة و عمالة تبص لناهد ومستغربة
دخل بدر باس دماغها : صباح الخير ياحبيبتي 
هند : انت ايه اللي عملته مع مها ده يا بدر انت اتجننت !!!
ناهد : صباح الفل ياحبيبي .. حماتك بتحبك اقعد بقا عملالك الأكل اللي بتحبه 
هند : اكل ايه ياماما انتي كمان احنا في ايه ولا في ايه 
بدر بيبص لناهد باستغراب : ماما انتي مش عايزة تقوليلي حاجة ؟؟
ناهد بتسيب الطبق من ايديها وبتطبطب عليه : لا ياحبيبي مش عايزة اقولك حاجة 
بدر : انتي عرفتي اللي حصل صح ؟؟
ناهد : عرفت .. وواثقة فيك وفي اختياراتك وعارفة انك مش هتعمل كدا من غير سبب 
بدر : ساكتة عشان واثقة فيا وفي اختياراتي ولا ساكتة عشان انتي مكنتيش قابلة مها من البداية ولا نزلالك من زور
ناهد : انا رأيي نقعد ناكل وبعدين نشوف الموضوع دا
**التليفون الأرضي رن راحت ناهد ترد**
هند : بدر هي الأسئلة اللي سألتهالي امبارح ليها علاقة بانك عايز تتجوز زهرة بدل مها ؟؟
بدر بخبث : لا خالص .. دا كان سوء تفاهم في دماغي بس وراح لحاله خلاص 
هند : اومال ايه السبب في انك تعمل كدا 
بدر : تقدري تقولي حبيت زهرة اكتر مثلاً
هند بتبرق : نعم ؟؟؟؟ 😳
هند خلصت الفون ورجعت : يالا ناكل بقا 
قعدوا عشان ياكلوا 
بدر بيبص لهند وبينه وبين نفسه : اقسم بالله لأجننك يا هند لحد ما توقعي نفسك بنفسك واعرف اللي حصل 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في بيت زهرة  **
جرس الباب رن
راح فريد يفتح الباب .. زهرة داخلة من باب الشقة لقت عبير واخواتها الاتنين قاعدين في الصالة 
زهرة : سلام عليكم 
**محدش رد عليها السلام**
عبير : كنتي فين ياابلة ومقولتيش لحد ليه انك خارجة هي لوكاندا ؟!
راحت زهرة تسلم علي خالتها اللي قاعدة
خالتها بتزقها : اوعي كدا انا مبسلمش علي خطافة رجالة
زهرة بتتعدل : خطافة رجالة ؟
خالتها : أيوة ياختي خطافة رجالة ايه جبت حاجة من عندي
خالتها التانية : صحيح اللي سمعناه دا يازهرة ؟؟
انتي بتاخدي خطيب اختك منها 
زهرة : مفيش حاجة اسمها خطافة رجالة او واحدة تاخد من واحدة راجل لأن ده مش دكر بط اي حد يخطفه ويعمل عليه شوربة ده راجل 
خالتها : باختلاف المسميات .. انتي موافقة تتجوزي الجوازة دي ؟؟؟؟؟
**زهرة بتبص في الأرض بتفتكر كلام بدر**
عبير : ما تردي عليهم يا زهرة ، موافقة علي الجوازة 
*** زهرة : آه يا ماما موافقة ***
كلهم بيبصوا بذهول وكأن اللي واقفة قدامهم واحدة تانية .. مها واقفة علي باب اوضتها سمعت الكلمة وشها اصفر وبلمت .. دخلت اوضتها وقفلت الباب تاني بمنتهي الهدوء 
عبير بتبرق : اااااه قولي كدا بقا
قولي ان دي كانت خطتك من الأول 
فريد: بس ياماما ايه اللي بتقوليه ده
 عبير : ده انتي طلعتي حرباااااية ياشيخة حسبي الله ونعم الوكيل فيكي
عاصم : عبييييير .. مش عايز أسمع صوت تاني اكتمي 
زهرة : انا داخلة أنام شوية ياجماعة عشان منمتش من امبارح وانا أصلا تعبانة .. عن اذنكو
**سابتهم زهرة ودخلت علي اوضتها تنام**
🔥 بعد ساعة 🔥
بدر طالع على السلم في بيت ابو زهرة عمال يفكر في كل حاجة بتحصل واللي هيحصل اول ما يدخل عندهم البيت .. وقف قدام باب الشقة مش عارف هل يخبط ولا ياخد بعضه وينزل تاني .. وقف قدام الباب
** في نفس الوقت **
زهرة في اوضتها غطسانه في النوم من التعب (سواء تعب الحادثة او تعب الإجهاض او تعب قلة النوم) .. مها بتفتح باب الأوضة وبتدخل عليها بتتسحب 
بتبص عليها وهي نايمة وبتطلع من جيبها سكينة صغيرة
مها بصوت واطي : قديماً قالوا ""كل شئ متاح في الحب والحرب"" ""وقالوا بردو من الحب ما قتل""
انا آسفة يا زهرة بس مش انا اللي هتسمحلك تاخدي منها خطيبها بالطريقة دي واقف اسقفلكو وتقولولي عقبالك 😅
مش كفاية عليكي انك خدتي حب ابويا كل السنين دي ومكانش شايفنا بسببك جاية دلوقتي وعايزة تاخدي خطيبي كمان واسكت عشان اختي ؟؟ ده على جثتي يازهرة
رفعت ايديها وغرزت السكينة في ضهر زهرة
***صرخت زهرة صرخة سمعها البيت كله***
.....يتبع
رفعت ايديها وغرزت السكينة في ضهر زهرة ( اللي هو بالتقريب جنبها)
***صرخت زهرة صرخة سمعها البيت كله***
مها طلعت السكينة من ضهرها وهي مليانة دم ورجعت لورا 
عبير داخلة تجري شافت زهرة غرقانة في دمها 
عبير : يانهار اسود يانهار اسود ايه اللي هببتيه دهههه يخربيتك 😱😱😱😱😱😱
زهرة بصوت واطي وتعب وبتغمض عينيها : الح.. الحقيني ياماما 
وفي ثانية عاصم وفريد دخلوا ووراهم بدر بيزقهم بسرعة وبيجري علي جوا ..
**بدر واقف باصص لزهرة ومصدوم**
وكلهم واقفين مبرقين مش عارفين يعملوا ايه في المصيبة دي 
عاصم : زهررررررة 
بدر : لا يازهرة مش هتموتي احنا هنهزر ولا ايه 
جري بسرعة شالها بطريقة مناسبة للجرح اللي في جنبها 
بدر : فريد جهز العربية بسرعة هنروح علي أقرب مستشفى
عاصم بيقف قدامه : مش هينفع يا بدر 
بدر : هو ايه اللي مش هينفع ياعمي ؟
عاصم : مش هينفع نروح بيها علي مستشفى
فريد : ازاااااي يابابا ايه اللي بتقوله ده البت بتموووت 
عاصم : احنا لو روحنا بيها ااااي مستشفي دلوقتي انشاله تحت السلم هيبقى فيها س و جـ وحكومة ومحضر ومها اختك هتروح في الرجلين لازم نتصرف بعقل 
بدر : نتصرف بعقل ازاااااي يعني عشان ست مها متتحبسش هنسيبها تموت !!!!!!!
عاصم بيمسك الفون : انا هتصل بالدكتور بتاعنا ييجي بسرعة بالمعدات بتاعته يشوف الجرح ولو مش غويط اوي وميحتاجش أوضة عمليات يتصرف هو 
بدر : واحنا لسة هنستني الدكتور ييجي ؟
انا هتصرف 
بيحط زهرة ع السرير وبيحط ايده يكتم الجرح عشان مينزفش 
بدر : فريد تعالي بسرعة حط ايدك هنا كدا 
فريد : بيكتم الجرح 
عاصم : هتتصرف ازاي انت ؟؟؟؟؟
بدر بيقلع الچاكت وبيشمر ايده : انا كنت شغال مع دكتور قبل مااتخرج وهعرف اتصرف علي ماييجي الدكتور 
**بيكتم الجرح مكان فريد **
: فريد أنزل هاتلي الحاجات اللي هقولك عليها من الصيدلية بسرررررعة .. وانت ياعمي كلم الدكتور ييجي
عبير : هي هتعيش طيب 
بدر بيتلفت وايده علي الجرح : ممكن تاخدي بنتك وتطلعوا من الأوضة ؟؟
عبير : ايوة بس انا 
بدر : بعدددد اذنك يا ام فريد الوقت مش مناسب للمناهدة خااالص دلوقتي خدي البت دي من قدامي واخرجي معاها ولما نخلص وتقوم بالسلامة ابقوا تعالو شوفوها 
مها بتضحك : آل يعني هتموت بعد ده كله 😅
دي حلوفة بسبع أرواح متخافش عليها اوي كدا 
بدر : ايه الغل ده ياشيخة أعوذ بالله من امثالك
اطلعي برااااااا بقوووول
عاصم حاطط الفون علي ودنه بيتصل بالدكتور .. وفي نفس الوقت بيشد مها من دراعها بيخرجها من الأوضة 
عاصم : نخرج بس من المصيبة دي وحسابك معايا بعدين يابنت الك$$$ب .. أيوة يادكتور 
**في الأوضة**
بدر واقف كاتم الجرح .. فريد دخل ومعاه الحاجات اللي قاله يجيبها 
بدر : عقم ايدك بسرعة وتعالي ركز معايا عشان نلحقها
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**بعد نص ساعة**
عاصم : تعالي يادكتور اتفضل 
بدر واقف قدام زهرة بعد ما خيط الجرح .. زهرة شبه نايمة او مغم عليها وكلها عرق وبتتنفس بصعوبة
**الدكتور بيبص ع الجرح **
بدر : الجرح كان سطحي الحمدلله وانا عملت اللازم وخيطته زي ما حضرتك شايف بس عاوزك تشوف ايه مطلوب يتعمل تاني وتكتبلها ع الأدوية عشان حرارتها بدأت تعلى 
الدكتور : تسلم ايدك الجرح متخيط كويس جدا وهو باين عليه سطحي فعلاً وده ستر ربنا .. بس الحرارة دي لازم تنزل قبل ساعتين عشان هتأثر عليها وعلي الجرح 
**بيطلع روچيتا وبيكتب أدوية وبيديها لفريد ينزل يجيبها**
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
    ***في الصالة***
عبير ومها واقفين 
عبير : انا عايزة افهم انتي مخك كان فين وانتي بتعملي اللي بتعمليه ؟؟؟؟؟
مها باصة في الارض وساكتة
عبير : ردددددي ع اللي خلفوني انا مش بكلم امي .. عايزة تقتلي اختتتتتك يابنت المتخ$$لفة 
مها بزعيق : اااه عايزة اقتلها واخلص منها وياريتها كانت ماتت وغارت في داهية .. طول عمرها سارقة السعااادة والحب والاهتمام من ابويا ودلوقتي عايزة تسرق خطيييييبي 
كان لازم اقتلها وده أقل واجب اقدر اعمله معاها ولو مماتتش المرة دي هحاول تاني وتالت وعاشر 
فريد خارج بيسقف 👏 : لا بجد ابهرتيني ..
عملتيها ازاي دي ؟؟ قدرتي تجمعي ازاي الجحود والكره والغل والحقد والغباء وكمان الإجرام في كاس واحد وتشربيه لوحدك وتكوني الإنسان العظيم اللي واقف قدامي ده ؟؟؟؟ 
هتحاولي تقتليها تاني وتالت وعاشر صح ؟؟ 
ده لو لحقتي بقا عشان انا اللي هقتل اللي خلفو$$كي
** بيجيبها من شعرها وبينزل فيها ضرب بالايد والرجل وشتيمة ، عبير بتصوت : يافرييييد اختك هتموت في ااااايدك 
فريد بيزق امه : اوووووعي ياما عشان مضربكيش انتي كمااااان 
بيكمل عليها ضرب ومها بتصرخ بعلو صوتها ومناخيرها بتجيب دم من كتر الضرب ** 
عاصم وبدر خارجين يجروا علي برا يشوفوا في ايه وبيحوشوا فريد من علي مها 
فريد بينهج : اللي زي لازم تموووووت مينفعش تعيش وسطنا دي حرباااااية يابابا 
عاصم : خلاااااااص يافريد قولت 
مها بتمسح الدم وبتعيط : بتضربني عشان خطافة الرجالة اللي جوا دي ، بكرا تعمل فيك زي ماعملت فيا ياغبي وتيجي تعيط بالدمووووع ، انا بكرهك وبكرههاااا .. بكرهكو كلكو اصلا منكو للللللله .. وانت يابدر وحياة امي لا اوديك في دااااهية
فريد بيحاول يزق ابوه : سيبني عليهاااااا يابابا دي عايزة تكسير دماغهاااااا
عاصم بيسيب فريد وبيروح يمسك مها من دراعها : شكلك مش هتجيبيها لـ بر بس انا عارفة دواكي فين
بيشدها وبيدخل بيها علي اوضتها بيدخلها وبيخرج يقفل عليها الباب من برا بالمفتاح
** بدر شد فريد دخل بيه عالبلكونة**
بدر : جرا ايه يافريد احنا من امتى بنمد ايدينا علي حريمنا ؟
فريد : لما يكونوا حريمنا عايزين يتربوا من اول وجديد نمد ايدينا عادي ، ولا انت عايزني استني لما تقتلها بجد المرة الجاية ؟
بدر : ده مش هيحصل يا فريد ولو انت سمحت بيه انا اللي مش هسمح بيه لأن زهرة تقريباً بقت في حكم مراتي بس كله بالعقل وبالدماغ يا فريد مش بالضرب والعافيه 
فريد : كل ده حصل بسبب القرار الغرررريب اللي فجأة قررته انت وابويا وانا مش فاهم ليه وازاي يعني 
بدر : مش وقته كلام في الموضوع ده يا فريد 
عبير داخلة عليهم البلكونة : بتضرب اختك يافريد ؟؟
فريد : واكسر دماغها كمان 
عبير : تكسر دماغ اختك شقيقتك عشان اختك اللي مش شقيقتك 
فريد : لا والله! وهي عشان مش اختنا شقيقتنا نقتلها بقا صح ؟؟
بدر : استهدوا بالله ياجماعة مش هنسيب الموضوع الاساسي ونتخانق 
عبير : انت بالذات مسمعش صوتك .. انت السبب في اللي احنا فيه أصلا ومتدخلش بيني وبين ابني
فريد : ماماااااا 
بدر : بس بس يافريد خلاص .. هي عندها حق 
عن اذنكو انا رايح ابص علي زهرة 
سابهم ودخل راح علي اوضة زهرة يشوفها ...
لقى عاصم قاعد قدامها وهي نايمة باصصلها وعينه مدمعة 
بدر بيطبطب عليه : قوم يا حج غير هدومك وخد دش كدا وانا هخليني جنبها متقلقش 
عاصم : ماشي يابدر .. شوية وراجعلك 
*********************************
قعد بدر قدامها وبصلها وهي نايمة وشها احمر وردي من التعب وشعرها الاسود الطويل مغطي جزء من وشها الصغير البرئ .. وفجأة لقاها بتشهق او شبه بتتشحتف 
(تخريف نوم وتعب) قرب منها طبطب عليها وشال شعرها من علي وشها 
بدر : متخافيش يازهرة .. من اول دلوقتي عيني مش هتتشال من عليكي ومش هسمح لحاجة في الدنيا تأذيكي 
انا عارف إنك في النهاية مش هتكوني نصيبي وكلها فترة وكل واحد هيروح لحاله وهنتطلق بس من هنا لحد ما الفترة دي تخلص أوعدك مفيش مكروه هيصيبك وانا موجود بعد ربنا
**جسها عشان يشوف حرارتها **
بدر : الحمدلله الحرارة نزلت 
**وهو بيتكلم لقى صوابعها بتتحرك .. مسك ايديها بسرعة وبدأ يفرك فيها ويفوقها **
زهرة بتفتح عينيها براحة وبتبدأ تفوق .. بتبص حواليها بتعب وبترفع عينيها بتبص لـ بدر 
زهرة بخضة : في ايه يابدر انت قاعد قدامي كدا ليه 
بتشد ايديها : وماسك ايدي كمان ليه اوعي يا بدر 
وانا ايه منيمني لحد دلوقتي أصلا
بتحاول تقوم فجأة عشان تقعد ..الجرح وجعها جدا 
زهرة بتحط ايديها علي جنبها : اااااااه
بدر بيسندها عشان تنام تاني : بس بس متتحركيش عشان الجرح
بدر : جرح ؟؟
جرح ايه
**بدر باصصلها وساكت **
زهرة بتبدأ تفتكر اللي حصل وهي نايمة لما اختها غرزت السكينة في جنبها 
غمضت عينيها وكأنها حست بوجع داخلي اكتر من وجع الجرح اللي في جنبها .. بدأت دموعها تنزل ووشها يحمر اكتر من الحزن والعياط 
بدر بيطبطب عليها : الف سلامة عليكي يازهرة
متعيطيش عشان العياط هيرفع حرارتك تاني وهتتعبي احنا ما صدقنا نزلت 
زهرة بتبعد ايده : وانت مالك انت الحرارة تطلع ولا تنزل ما انت السبب في كل اللي احنا فيه 
بدر : اهددددي يازهرة الزعيق هيتعبك تااني وممكن يفتح الجرح 
زهرة : اطلع برا يا بدر انا مش عايزة اشوفك
فريد داخل الأوضة : متكلميهوش كدا يا زهرة .. لولا بدر كان زمانك الله اعلم فين ده هو اللي انقذ الموقف ولحقك لحد ما الدكتور جه 
زهرة : ياريته كان سابني اموت احسن
فريد بيبوس دماغها : بعد الشر عنك يا حبيبتي .. حمدالله على سلامتك
مش عايزك تفكري في ااااي حاجة ممكن تدايقك دلوقتي ، خفي انتي بس واحنا هنصلح كل حاجة
**عاصم وعبير داخلين الأوضة**
عاصم : حمدالله على سلامتك يازهرة 
حاسه بأيه دلوقتي ياحبيبتي ؟؟
زهرة بتعب : الحمدلله يابابا انا بخير متقلقش
بدر : طيب بما اننا متجمعين كلنا كدا انا عايز اكلمكو في موضوع مهم 
عاصم : موضوع مهم دلوقتي يا بدر في اللي احنا فيه ؟
بدر : ماهو عشان اللي احنا فيه انا هكلمكو في الموضوع دلوقتي 
فريد : خير يا بدر في ايه 
بدر : بصراحة انا مبقتش متطمن علي زهرة وهي هنا في الوضع ده وشايف إننا نقدم الفرح شوية
فريد : تقدم الفرح ايه اكتر من كدا ما هو يوم الجمعة الجاية خلاص !
بدر : هنخليه بعد بكرا .. بكرا نجهز كل حاجة وبعده نتجوز تكون قدرت تقف علي رجلها
*** زهرة بتبرق ***
عبير بصدمة : يخربيت بجاحتك ياشيخ !!
ده انت مش هامك حاجة ولا حد بجد بقا ؟؟؟
عاصم : وانا موافق يا بدر 
**فريد بيبصله باستغراب **
عاصم : أيوة موافق يا فريد ومتبصليش .. بدر بيتكلم صح وخير البر عاجله 
بدر : تمام ياحج .. انا شقتي جاهزة وكل حاجة تقريباً جاهزة بس ممكن نلغي حجز القاعة ونعمل كتب الكتاب في مكان كويس بيننا وبين بعض ونروح ع البيت لأن زهرة تعبانة ومش حِمل أفراح دلوقتي
عبير بتبص لزهرة وبسخرية : وانتي رأيك ايه يا عروسة في الكلام ده ؟؟
زهرة : موافقة علي اللي هيتفقوا عليه أيا كان
عبير : بجد والله 
زهرة بتغمض عينيها من التعب وانها مش قادرة ترد تاني
عاصم : خلاااص يا عبير خلصنا البت تعبانة مش قادرة تتكلم اصلا .. يلا نخرج ونسيبها ترتاح 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** في أوضة مها **
مها : عايزين تحموها مني وتجوزوها خطيبي بعد بكرا ..
وانا بقى طير مكسور الجناح هيسيب أخوه ياكل اكله ويقف يتفرج عليه مش كدا ؟ 😅😂
بتطلع تليفونها بتطلب رقم وبتحط الفون علي ودنها وبعد الجرس ..
مها : أيوة ياشريف
شريف : قولتلك كام مرة متتصرفيش من دماغك ؟
مها : مقدرتش استحمل
شريف : زهرة لو كان حصلها حاجة وربنا المعبود لا كنت سففتك التراب 
مها : واديها محصلهاش ياحنين وقامت زي القرد ، واللي حصل جه في مصلحتنا كمان وقدموا الفرح خلوه بعد بكرا سمعتهم وانا واقفة جنب الباب .. فرصتك بقى وريني شطارتك 
شريف : حلو اوي الكلام ده 
طيب ركزي معايا كويس بقى عشان اللي جاي أهم بكتير من اللي فات وبعد بكرا هيبقى مجزرة 💥💥💥
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*** تاني يوم الساعة 12 الضهر ***
بدر رايح علي اوضة زهرة عشان يشوفها بقت عاملة ايه
وقف قدام الاوضة خبط ع الباب .. محدش بيرد
بدر : زهرة انتي جوا ؟؟
مبتردش ليه دي !!! معقول تعبت واحنا مش معاها ؟؟ 
بيفتح الباب وداخل ...
بص حواليه ملقاش حد في الأوضة!!
بدر بيدور يمين وشمال : زهرررررة 
**مفيش اي اثر لـ زهرة ** 
....يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بدر بيفتح الباب وداخل ...
بص حواليه ملقاش حد في الأوضة!!
بدر بيدور يمين وشمال : زهرررررة 
**مفيش اي اثر لـ زهرة ** 
🔥🔥🔥في المقابر 🔥🔥🔥
زهرة قاعدة جنب قبر مامتها ومفيش ولا شخص حواليها .. قاعدة حاطة ايديها علي جنبها علي الجرح اللي بيوجعها جدا بس مش مهتمة بالوجع 
زهرة : انا مفتقداكي اوي ياامي .. اي نعم انا ملحقتش اوعى عليكي بس اللي متأكدة منه إنك لو جنبي دلوقتي كان زمان حاجات كتير اوي اتغيرت
ع الأقل كنت هعرف أقولك ع اللي جوايا واللي مش عارفة أقوله لأي مخلوق علي الارض ... انا تعبانة اوي ياماما 
تعبانة ومش عارفه أروح لمين يفهمني ويحس بيا ويحللي مشاكلي .. من ناحية الجوازة الغريبة اللي طلعتلي فجأة من شخص عمري ما شوفته غير اخويا ولقيت نفسي هتجوز بكرا وحياتي هتبوظ ، ومن ناحية تهديد بدر ليا اني لو اتكلمت هيحبس اختي ، ومن ناحية اختي اللي فهمتني غلط وكرهتني من غير ما تعرف حاجة واللي من ناحية صعبانة عليا ومن ناحية مش متخيلة هي ازاي اتحولت وبقت شخص غريب كدا ! من ناحية أبويا اللي تعبان وخايفة عليه ومن ناحية شريف خطيبي القديم اللي عمال يهدد فيا طول الوقت وانا مش فاهمة حاجة
بتحط ايديها علي جنبها والجرح بيشد ودموعها بتنزل : اااااه .. يارب هون يارب 
**فجأة تليفونها جاله ماسدچ وهو جوا شنطتها **
فتحت الشنطة طلعت الفون تشوف الماسدچ
شريف : العد التنازلي بدأ ياعروسة .. كلها يوم واحد وهخليكي تحضري فقرة الساحر اللي هتخلي مخططاتك كلها تكون في إتجاه وهوب تلاقيها في اتجاه تاني مع شخص تاني 🤝🏻😅
زهرة بتشوف الرسالة ووشها بيجيب ألوان .. بدأت تفتكر اللي فات 
Flash back 📸🔙
**من سنة**
زهرة : شريف انت بتقول ايه ؟؟؟
جاي بعد سنة ونص خطوبة تقولي احنا مش مناسبين ولازم نسيب بعض
شريف : آه يا زهرة ده الصح .. احنا دماغنا مش شبه بعض وبصراحة انا لو كملت هبقى بظلمك وبظلم نفسي
زهرة بصدمة : وانت فجأة كدا اكتشفت إننا مش شبه بعض بعد سنننننة ونص ؟؟؟؟؟
ازاي يعني انا مش فاهمة حاجة .. هو ايه اللي حصل اصلاااا لكل ده احنا كنا زي الفل ما تفهمني في اااايه
طب انا لو عملت حاجة او زعلتك في حاجة عرفني 
شريف: لا ولا زعلتيني ولا عملتي حاجة انتي إنسانة زي الفل بس العيب فيا انا اللي مش مرتاح وحاسس اننا مش هننفع مع بعض فعلا 
زهرة دموعها نازلة: طب كل ده كان ليه من الاول!!
ليه قولتلي إنك بتحبني وليه عيشتني أجمل سنة ونص في حياتي مكالمات وخروجات وحب ورومانسية وهدايا ومواقف حلوة وداخلين خارجين قدام كل الناس .. ليه طلعتني لسابع سما وهوب اديتني بالن$ص رزعتني في سابع أرض من غير حتى ما تقولي ليه ؟؟
شريف : انا آسف يازهرة 
زهرة بتقعد علي الأرض بكسرة وصدمة :
آسف على ايه بالظبط ؟؟؟؟؟؟؟؟
آسف انك حرقت قلبي ولا على كسرتي ووجعي ولا اسف اني عمري ما هثق في حد تاني بسببك ولا آسف إنك بالموقف ده هتكبرني 30 سنة علي عمري الحقيقي آسف علي ايه ولا ايه 
ياشيخ حسبي الله ونعم الوكيل فيك .. ربنا يردهولك في أغلى ما عندك يا شريف **بتقلع الدبلة وبترميها في وشه بعياط وحرقة ** حسببببي الله ونعم الوكيل فييييك ياشيخ
رجعت زهرة من الفلاش باك 🔙 عينيها مدمعة وقلبها واجعها وايديها علي جنبها 
((البارت الجاي هنفهم بقيت قصة زهرة وشريف واللي حصل بعد فسخ الخطوبة))
قامت زهرة وقفت ومسحت دموعها وبدأت تحرك رجلها واحدة واحدة عشان تروح ...
 وفجأة 💥💥💥
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في بيت ابو زهرة **
بدر خارج من اوضة زهرة بيجري : يازهررررة 
عاصم وعبير جايين يجروا : في ايه يابدر 
بدر : زهرة مش في اوضتها .. راحت فين ؟؟؟؟
عاصم : ازاي يعني مش في اوضتها ؟!
** دخل عاصم بسرعة يبص عليها ملقاهاش **
بدر : هات مفتاح اوضة مها ياعمي بعد اذنك
عاصم : ليه 
بدر : بعد اذنك ياعمي بسرعة بس 
عاصم بيطلع المفتاح وبيسيبهوله .. بيجري بدر علي اوضة مها وبيفتح الباب لقى مها واقفة قدام الباب بالظبط
بدر : اختك فين ؟؟
مها : افندم !
بدر : زهرة فيييين يا مها انطقي 
مها بتشوح بايديها : وانا ايش عرفني ماتروح تدور عليها بعيد عني وانا ناقصة بلاوي تتحدف عليا 😏
بدر بيمسكها من رقابتها وبيخنقها وبصوت عالي : هتقولي زهرة فييييين ولا اطلع بروحك دلوقتي ؟؟؟؟؟؟
مها بتكح : والله مااعرف حاااجة انت هتموووتني 
عبير بتجري وبتشدها من ايده : انت اتجننننننت يابدر عايز تموت بنتي ماتغور تدور علي خطيبتك في حتة تانية واحنا ماااااالنا 
بدر : دلوقتي بقت خطيبتي!!!
طيب انا هروح ادور عليها بس وعزة جلالة الله يا مها لو طلعتي في الاخر انتي اللي ورا اختفائها انا مش هقولك انا ممكن أعمل فيكي ايه هسيبهالك مفاجأة
سابهم ونزل يجري عشان يدور عليها ...
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
وهو عمال يلف عليها في الشارع تليفونه رن "زهرة"
بدر : زهرة ؟؟؟؟!!!
بدر بيرد ع المكالمة بسرعة : أيوة يا زهرة انتي فين ؟؟
- الو سلام عليكم
بدر : مين معايا ؟؟
- حضرتك ده تليفون بنت مغم عليها في الشارع وفاقدة الوعي تماماً واحنا بنحاول نفوقها وانا اخدت الفون وفتحته بباصمة صوباعها عشان أقدر اتصل بأي حد ييجي يلحقها 
بدر بخضة : انتو فيييين دلوقتي بالظبط 
- احنا في مقابر ال***** حضرتك عارفها اكيد
بدر : اقفل انا جاي حالاً 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
***في بيت بدر ***
ناهد : قومي ياهند معايا خلينا نطلع نكمل فرش شقة اخوكي ده خلاص الفرح بكرا وهما لسة مجوش يفرشوا 
هند : نفرش اااايه ياما صلي ع النبي انتي فاكراها جوازة بجد بقا وفرش وبتاع !! وبعدين احنا مالنا احنا ماييجو هما يتصرفو 😒
ناهد : ايوة جوازة بجد طبعاً اومال لعب عيال يعني .. وبعدين هييجو امتى وازاي ومين اللي ييجي اصلا 
اديكي شايفة زهرة لا ليها اخت ولا ام ، اختها الود ودها تخلص منها ومرات ابوها واخدة صف بنتها طبعاً والبت لايصة في الحياة لوحدها
هند : بقولك ايه ياماما ريحي نفسك انا مش هفرش شقق 
عندك انتي شوية صحة زيادة عايزة تطلعي تضيعيهم في الشقة فوق اطلعي وربنا معاكي 🤝🏻
ناهد : انا غلطانة اني بكلم واحدة زيك اصلا .. براحتك ياهند انشاله عنك ما طلعتي ياشيخة ربنا ما يحوجني لحد
هند : ايوووون هنبدأ بقا في الاسطوانه 🙄🙄
ناهد : اوعي كدا كاتك القرف انا سايبهالك مخضرة وطالعة افرش الشقة 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
بدر وصل عند المقابر لقى الناس ملمومة وبيحاولوا يفوقوها وهي يدوب بدأت تفتح عينيها بالعافيه 
**بدر بيجري عليها وبيمسكها**
بدر : زهررة مالك في ايه وايه طلعك م البيت أصلا
زهرة بتحاول تفتح عينيها وتفوق ومش قادرة تتكلم .. بيبص علي جنبها لقى الجرح بينزف وهدومها فيها دم 
بدر : يانهار اسو$$د .. وسعوا ياجدعان وسعوا 
شالها بدر وجري بيها بسرعة حطها في العربية طلع بيها عالمستشفي 
دخلت ع الطوارئ جه الدكتور يبص عليها 
: الجرح ده من ايه وحصل امتى ؟
بدر : لسة امبارح .. كانت بتنضف البيت ووقعت علي الترابيزة الازاز اتكسرت وعورتها بس احنا حاولنا نتصرف ونخيطها بس النهاردة اغم عليها في الشارع ووقعت
: ماشي عموماً هو الجرح مش عميق اوي بس انا هعملها اللازم وياريت ترتاح ومتتحركش كتير ع الأقل النهاردة كامل عشان الوقعة اللي وقعتها في الأرض هي اللي خلت الجرح ينزف تاني 
**بدر تليفونه عمال يرن عاصم شوية فريد شوية امه شوية وهند شوية وهو ميردش **
🔥🔥🔥 بعد ساعة 🔥🔥🔥
بدر سايق العربية وزهرة جنبه 
بدر : ممكن أفهم انتي ايه نزلك من البيت وانتي في الحالة دي ؟؟؟
زهرة باصة قدامها ومبتردش 
بدر : على فكرة انا بتكلم
زهرة : وعلى فكرة انا مش عايزة أرد
بدر : لا والله ؟ تبقى في الحالة دي ومتدهولة بالمنظر ده وتنزلي وتقعي في الشارع وانا اكلمك مش عايزة تردي كمان!!
زهرة : بقولك ايه 
هو انت مش هددتني باختي واجبرتني اوافق اتجوزك ووافقت فعلاً وهنتنيل نتجوز بكرا ؟؟؟
بدر : حصل
زهرة : يبقى متتكلمش تاني بقا وسيبني في حالي ممكن 
بدر : اسيبك في حالك وانتي كلها سواد الليل وتبقي مراتي ؟ 😂
زهرة : بلا مراتك بلا بتاع .. دماغك بقا 
بدر بيلف وشه بيبص من شباك العربية وهو بيلف الدريكسيون : لو بتكلم فكهاني هتعامله احسن من كدا اقسم بالله
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**بعد نص ساعة وصلوا عند البيت **
بدر نزل من العربية ولف فتح الباب الناحية التانية عشان ينزلها ، لسة هتحط رجلها عشان تنزل من العربية 
راح مطلع رجلها تاني ووطي عشان يشيلها 
زهرة بتزقه : انت بتعمل ايه؟؟؟؟؟
بدر : الدكتور قال لازم ترتاحي راحة تامة النهاردة يعني رجلك مش هتتحط في الأرض
زهرة : وانا مش هسيبك تشيلني يابد...
بدر بيقاطعها وهي بتتكلم وبيشيلها ويقفل باب العربية برجله وبيطلع العمارة
هنختصر بقيت الأحداث اللي حصلت لما طلعوا عشان نركز في الأهم 
🔥🔥🔥🔥تاني يوم (يوم الفرح )🔥🔥🔥🔥
زهرة بتبدأ تصحى من النوم لما حست بالشمس طلعت وملت الاوضة نور .. بتفتح عينيها
لقت عبير في وشها 
زهرة بتتخض : بسم الله الرحمن الرحيم
بتدعك عينيها : ايه ياماما واقفة كدا ليه 
عبير بتريقة : صباح الخير ياعروسة
 ايه ياختي شوفتي عفريت ؟؟ 
 زهرة : لا اتخضيت بس لما فتحت عيني لقيتك قدامي 
عبير : سلامتك م الخضة ياعينيا .. لا عايزاكي تنشفي كدا ده النهاردة فرحك علي الغالي 
**زهرة بتنزل عينيها في الأرض بحزن **
مها داخلة الأوضة : عروستنا صحيت أخيرا .. يلا قومي اجهزي ياعروسة ورانا حاجات كتير 
**زهرة بتبصلها بإستغراب !!**
وبتفتكر قبلها بيوم لما غرزت السكينة في جنبها وكانت هتقتلها 
مها : مالك متنحة ليه كدا ؟ 😂
زهرة : مستغرباكي يامها بصراحة.. المفروض دلوقتي تكوني اكتر إنسانة كرهاني مش بتقوميني عشان اجهز
مها : لا مانا الصراحة قلبتها في دماغي كدا ولقيت ان مدام ربنا عمل كدا يبقي دا اكيد خير لينا احنا الاتنين وفي الآخر خلينا متفقين دا نصيب 🤷
زهرة : فعلا ؟
فريد داخل الأوضة: انتي ايه اللي جابك هنا يابت انتي
انا مش قولتلك متهوبيش ناحية أوضة زهرة لحد ما تتجوز وتروح بيتها ؟؟
عبير : جرا ايه يا فريد ما تتعدل 
فريد : اتعدل واستناها تحاول تقتلها تاني زي ما حصل امبا..
زهرة بتقاطعه : فريد ... خلاص اللي فات مات ومش هنتكلم فيه تاني وانا بقيت احسن الحمدلله
وهما بيتكلموا الباب خبط ... راحت عبير تفتح الباب 
**ناهد ام بدر داخلة أوضة زهرة وفي ايديها شنط**
زهرة بتتعدل 
ناهد: لا لا خليكي زي مانتي انا زي امك ياحبيبتي 
انا جاية ومعايا كل حاجة ممكن تحتاجيها من فستان فرح لمكياج لاكسسوارت لـ كل حاجة 
زهرة بصدمة: تعبتي نفسك ياماما ايه كل ده 
ناهد : مش انا اللي نقيت طبعاً انا ست كبيرة مفهمش في الكلام😂😂 بس كان معايا حد يعز عليه أمرك اوي وهو كان بينقي الحاجات وبياخد رأي البنت الموجودة في المحل كمان 😍😍 عايزينك تكوني أميرة النهاردة وتلوحي اي حد هيبص عليكي ❤️❤️
زهرة بصالها مستغربة اللي هي بتعمله وانها تقبلت عادي فكرة ان ابنها يغير واحدة ويتجوز اختها !!
ناهد : يلا قومي معايا بقا هدخلك تاخدي شاور في السريع كدا وابدأ اجهزك عشان كتب الكتاب هيبدأ الساعة 5 خلاص مفيش وقت 
**عبير ومها بيبصولها بـ غل واستغراب **
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
🎈🎈🎈 الساعة 5 🎈🎈🎈
زهرة واقفة قدام باب الشقة .. لابسة فستان فرح تركي سيمبل وعاملة ميك اب هادي وفي نفس الوقت طالعة زي الملاك الأبيض 🤍🤍🤍
ناهد : زي القمر ياحبيبتي ربنا يحميكي من العين 🙈🙈
زهرة : انتي اللي ليكي الفضل في ده كله يا ماما .. ربنا يخليكي ليا ❤️❤️
عاصم واقف بيبص علي زهرة وعينه مدمعة
ناهد : يلا عشان منتأخرش عليهم ؟
**زهرة لسة هتتحرك عشان تنزل فريد وقف قدامها **
فريد : زهرة احنا لسة فيها .. فكري ياحبيبتي انتي لسة معاكي وقت
زهرة بتبصله وعينيها بتدمع 
فريد : يازهرة ابوس ايديكي متدمريش حياتك وسعادتك ولو فيه حاجة هنحلها 
زهرة بتحضنه وبتتماسك : اختك قد اي حاجة يا فريد وراضية بنصيبها أيا كان .. هتوحشني يافريد 
فريد بيحضنها وعينه بتدمع وهو مش عارف يعملها حاجة
مها واقفة بصالهم ومبتسمة ابتسامة عجيبة .. عبير عمالة تبصلهم وتبص لـ مها باستغراب !!
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥 
بدر واقف تحت البيت لابس بدلة سودا وجزمة سودا مع شعره الاسود وريحة البرفيوم اللي مالية الشارع هو إسم علي مسمى وبدر منور بجد 🌝😂🙈
نزلت زهرة ماسكة ايد عاصم ابوها .. 
بدر قرب خطوتين وهو عينه في عين زهرة اخد ايدها من ايد عاصم وركبها العربية ، لف ركب الناحية التانية وبدأوا يتحركوا في إتجاه الفرح
✨🔥كافيه كبير محجوز ليهم لوحدهم .. متزين كله ورد وإضاءات ومكان مخصص لـ كتب الكتاب .. المعازيم قليلين بحكم أنهم عازمين قرايبهم ومعارف قليلة عشان الموضوع على الضيق 🔥✨
بدر ماسك ايد زهرة وداخلين .. الناس قامت وقفت وسقفولهم زي أي فرح
زهرة باصة في الأرض وحاسه إنها داخلة جنازتها مش فرحها .. بدر عينه علي زهرة ومش مركز مع الفرح
قعدوا علي ترابيزة كتب الكتاب وبدأوا يكتبوه 
**مها واقفة متوترة وعمالة تبص حواليها كأنها مستنية حاجة او مستنية حد**
بدر حط ايده في ايد عاصم وعلي ايديهم المنديل وبدأوا يقولوا والمأذون .. زهرة عينيها في الأرض وماسكة دموعها بالعافية ، علي يمينها واقفة ناهد ماسكة ايديها ومبتسمة
هند واقفة عينيها علي مها ومستغربة بصاتها يمين وشمال .. فريد واقف عينه على هند وبيبصلها من تحت لتحت 
*** المأذون : بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير ❤️❤️****
زهرة بترفع عينيها وبتبص للمأذون ودموعها بتنزل غصب عنها ..
بدر بيغمض عينه وبينه وبين نفسه : الحمدلله.. انت تخطيت مشوار كبير يابدر وخلاص فاضل خطوات بسيطة وتوصل لهدفك وتكشفهم كلهم .. بس لازم كل شئ يبان طبيعي دلوقتي قوم اعمل اي لقطة 
قام وقف بدر بص لزهرة .. قومها وقفها (اخدها في حضنه)
 زهرة بتبرق عشان مكانتش متوقعة رد الفعل ده !!
فضل حاضنها ٥ ثواني وبعدين بعد عنها وبيلف عشان يحضن امه ... وفجأة 💥💥💥💥
** الكهربا قطعت في المكان كله والدنيا ضلمت كُحل **
حصل ارتباك في المكان كله وإدارة الكافيه بقوا مستغربين ازاي المولد مشتغلش كل ده وفضلوا دقايق يجروا في الكافيه كلهم بيحاولوا يتصرفوا لحد ما قدروا يرجعوا الكهربا 
بدر بيبص جنبه ...
وكانت المفاجأة 🔥🔥🔥🔥🔥🔥
....يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
** الكهربا قطعت في المكان كله والدنيا ضلمت كُحل **
حصل ارتباك في المكان كله وإدارة الكافيه بقوا مستغربين ازاي المولد مشتغلش كل ده وفضلوا دقايق يجروا في الكافيه كلهم بيحاولوا يتصرفوا لحد ما قدروا يرجعوا الكهربا 
بدر بيبص جنبه ...
وزي ماحنا كلنا متوقعين .. ملقاش زهرة 🔥🔥🔥🔥
بدر برق وبدأ يبص حواليه في وشوش كل الناس يدور عليها .. ملقاش اثر ليها وكأنها فص ملح وداب """
بدر بيلف في الكافيه يدور عليها
 و بخضة وصوت عالي : زهرررررررررررة 
 زهرة فيييين ياجدعان كانت لسة جنببببي كله يدور عليها بسررررعة
 اللي قاعد قام يدور واللي واقف بقى بيجري يبص يمين وشمال .. مها بتبسم من تحت لتحت وبتغمض عينيها وتاخد نفس عميق
عاصم بيقعد ع الكرسي اللي وراه بصدمة ومن غير ما ينطق ولا كلمة 
ناهد : مراتك فين يا بدر .. ما كانت لسة جنبك راحت فييين😱😱
فريد بيبص لـ مها : اختك فين ؟؟؟
مها : يووووه وانا ايش عرفني هو كل مصيبة هتلبسوها فيا 😒
بدر : قولتهالك امبارح يا مها وهرجع اقولهالك تاني في موقف مختلف .. اقسم بالله يا مها لو طلعتي ورا اختفاء زهرة ما هخلي فيكي حتة سليمة فلو تعرفي عنها حاجة الحقي نفسك وقوليها بسرررعة عشان نلحقها 
عبير : يا سلام هو كل ما ست الحسن هتختفي هتتهموا بنتي في ااايه ماهي واقفة جنبك زيها زيك هتكون عملتلها ايه يعني
تلاقي عروستك المصونة خلعت من الفرح بعد ما وصلت لهدفها 
فريد : خلعت ازاي يعني ياماما احنا هنهزر ، وايه هو هدفها اصلا
عبير : هدفها تبوظ جوازة اختك والسلام واول ما لقت الموضوع دخل في الجد واتكلبشت في جوازة هربت
فريد : ماماااااا متطلعنيش عن شعوووووري
بدر : بااااااااس .. مش عايز اسمع صووووت انا مراتي اتخطفت من جنبي وانتو واقفين تتخانقوا احنا في ايه ولا في اااايه ، انا عايز كله يسيب اللي في ايده ويدور معايا عليها مش هنسيب طرف إبرة في المنطقة مش هندور فيه
مصطفى صاحب بدر الانتيم : وانا معاك ياصاحبي شوف هنبدأ منين ويلا بينا 
بدر جاي يجري عشان يشوف هيعمل ايه .. عاصم وقع من ع الكرسي في الأرض
عبير : عاااااصم 
فريد بيجري عليه : ابوياااا
بدر جري عليها بسرعة قبلهم كلهم مسكوا عدله : في ايه ياحج فوق كدا مااالك
عاصم بتعب بيمسك ايده : انا امن.. امنتك على بنتي يابدر وبقت أمانة في رقابتك .. لازم تلاقيها بسرعة قبل ما يعملوا فيها حاجة يابني
بدر : متخافش ياعمي زهرة محدش هيلمسها و هلاقيها لو تحت الأرض وهجيبهالك في حضنك وده وعد مني بس انت قوم اقف علي رجلك مينفعش كدا 
فريد : قوم ياحج متوجعش قلبنا عليك انت كمان ابوس ايدك 
عاصم بيمسك جنبه الشمال جامد وكأنه منمل ومش عارف يحركه
بدر : فريد أبوك لازم يتنقل علي مستشفي بسرررررررعة جدا
عبير : مستشفي ايه دلو....
بدر : بقول بسرعة مفيش وقت ناخد وندي شيل معايا يافريد 
شالوه بسرعة هما الاتنين وودوه ركبوه العربية ومعاه مها وعبير وفريد
بدر : فريد انا هسيبك توديه المستشفي وتلحق الموقف انت وانا هخليني هنا وهقلب الدنيا علي اختك لحد ما الاقيها
فريد بيدور العربية : ماشي هروح بسرعة وخليك علي اتصال معايا طمني اول باول لو عرفت حاجة يابدر
بدر بيبص لناهد : امي انا عايزك تكلمي كل معارفنا وقرايبنا  وجيراننا في المنطقة تبلغيهم لو حد عرف عنها حاجة يقولنا بسرعة 
بدر : مصطفى تعالي معايا نطلع نشوف كاميرات المراقبة بسرعة
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
بدر ومصطفى صاحبه والامن واقفين قصاد الشاشة بيراجعوا كاميرات المراقبة 
بدر : هات من قبل ما الكهربا تقطع ب10 دقايق كدا 
**بدأوا يجروا الكاميرات ويشوفوا الناس اللي دخلوا .. كل اللي دخلوا معروفين ** 
بدر : طيب هات من اول كتب الكتاب كدا وبطأ 
بيشوفوا من اول كتب الكتاب .. وفجأة
بدر : ايووووة وقف هنا كدا .. مين ابو كاب ده ؟؟
مصطفى : اعمل زوم على وشه كدا
بدأ يعمل زوم على وشه .. مش شايف اي تفاصيل لملامحه
بدر : هو ده .. هو ده يا مصطفى
هات تسجيل الكاميرات بعد كتب الكتاب
الامن : مش هنعرف للأسف النور كان قاطع 
بدر بيخبط علي دماغه : خطفها يامصطفى
خطفهااااا ابن الك$$لب
مصطفى: اهدددي يابدر مفيش حاجة بتتحل بالعصبية دي 
كدا مفيش حل غير إننا نخرج ندور عليها برا الكافيه
بدر خارج بسرعة : يلا يا مصطفى .. هنقلب الدنيااا في اي خن ممكن الحيوان ده يكون راحه 
مصطفى : طب مش ناوي تحكيلي مين هو الحيوان ده اصلا ؟؟؟
بدر : هحكيلك في الطريق يامصطفى مفيش وقت 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** في المستشفي **
الدكتور : كويس إنكم جبتوه بسرعه وقدرنا نلحقه 
فريد : هو كان عنده ايه يادكتور ؟؟
الدكتور : كانت اشتباه في جلطة
بس الحمدلله لحقناها .. أهم حاجة دلوقتي الراحة التااااامة واوعو حد يزعلوا تاني عشان ميرجعش يتعب والله أعلم ساعتها هنقدر نلحقه ولا لا 
عبير ماسكه ايده : سلامتك ياعاصم .. انشاله انا بدالك 
عاصم بيبص لفريد : لقيتوا اختك يافريد ؟؟ 
فريد بتوتر : هنلاقيها يا حج متقلقش هي يعني هتروح فين
مها : مش انت سمعت الدكتور بيقول راحه تامة ومفيش حاجة تدايقك يا بابا .. متفكرش في حاجة بقا
عاصم دير وشه
فريد : انا هخرج اسألهم يقدر يخرج امتى 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
***في بيت معزول في نص جنينة كبيرة .. في اوضة في الدور التاني***
زهرة علي سرير بتبدأ تفوق واحدة واحدة .. بتحط ايديها على دماغها "اااه"
بتفتح عينيها براحة .. بتتخض وتتعدل بسرعة وتبص حواليها 
زهرة : انا فين ؟؟؟؟
يابابا .. فريد 
ايه المكان الغريب ده انا فين ياجدعااان 
يابدررررر * الجرح شد عليها لما علت صوتها بتحط ايدها عليه* اااااه
Flash back 📸🔙
الكهربا قطعت .. زهرة بتبص حواليها : ايه ده ايه اللي حصل يابدر ؟؟
بدر : مش عارف والله في ايه .. تلاقي فيه مشكلة وهيحلوها
وقبل ما تسمع بقيت الجملة اللي بيقولها حست بـ حد جاي من وراها بيحط منديل عليه مُخدر علي بوقها وبيشدها لورا
بتحاول تشاورلهم او تعمل اي صوت .. لا عارفة تتكلم من اللي كاتم صوتها ولا حد شايفها في الضلمة .. المخدر اشتغل وغابت عن الوعي
بترجع من الفلاش باك 🔙
زهرة : معنى كدا اني اتخطفت!!!!!
بتقوم بسرعة تروح علي الباب وبتحاول تفتحه مبيفتحش
زهرة بتخبط جامد ع الباب : مين هناااا افتحوووولي
يابدررررر انت فيييين .. يافرييييد 
باباااااااا 
وفجأة حست بـ حد بيفتح الباب من برا .. بعدت خطوتين عن الباب عشان يفتح
وكانت المفاجأة لما لقت اللي داخل الأوضة ... 💥💥
زهرة : شريف ؟؟؟؟
شريف داخل الاوضة وبيقفل الباب وراه .. زهرة بترجع خطوات لـ ورا 
شريف : آه شريف .. متقوليليش اني فاجئتك 
ده انا حتى معرفك من  امبارح عشان تعملي حسابك يا زهرة قلبي يعني عملت اللي عليا ✋🏻
زهرة بترجع لورا ومصدومة مش عارفة تنطق 
شريف بيقدم عليها : ياااااه .. مستني اليوم ده بقالي كتير اوي يازهرة .. نايم صاحي بحلم باللحظة اللي هتبقي فيها قدامي وعينك في عيني بالمنظر ده 
زهرة بتبلع ريقها : عايز ايه يا شريف ؟؟
شريف : عايزك .. ومعتقدش إنك اتفاجئتي لأني معرفك ده من بعد ما خطوبتنا اتفسخت بشهر بالظبط 
انا عارف اني جرحتك وسيبتك بطريقة مش حلوة بس الحقيقة اني ندمت .. ندمت اوي يازهرة واستغبيت نفسي اني ضيعتك من ايدي لأني بحبك بجد .. جيت لحد عندك واترجيتك مرة واتنين وعشرة إنك ترجعيلي قفلتي كل البيبان في وشي ورفضتيني .. قللتي مني قدام نفسي وحطيتك تارجيت قدامي اني هوصلك يعني هوصلك وهتبقي ملكي ومعايا واديكي اهو بقيتي معايا ❤️
زهرة: مجربتش تكشف علي نفسك قبل كدا ؟؟
شريف : نعم!
زهرة : بكلمك بجد والله .. مجربتش تروح تكشف علي قواك العقلية تتأكد إنها سليمة وفي مكانها بس
بغض النظر عن اااااي حاجة .. مش جاي معاك اني دلوقتي بقيت واحدة متجوزة مثلاً ؟؟؟؟
شريف : مش أزمة يعني هنتصرف .. المهم انك ترجعيلي 😍
**بيقرب عليها وبيلمس وشها**
وفجأة زهرة بتلطشه بالقلم بعزم ما فيها ..
شريف بيبرق وبصوت عالي : انتي بتضربييييني !!!!!!!
زهرة بصوت عالي : واكسر دمااااااااغك كمان ومتعليش صوتك علياااااا ياحيو$$$ااااان .. انت احق$ر إنسان شوفته في حياتي .. بعد كللللل اللي عملته فيا وبعد ماكسرتني وكسرت قلبي جاي دلوقتي تقولي عايززززززك .. بعد ما دمرت حياتي جاي دلوقتي عايز تدمر شرفي وابقي معاك وانا واحدة متجوزة يا زب$$اااااالة 
شريف : اهدددددي يازهرررة 
زهرة بتزقه بعزم ما فيها وبتمسك الكرسي الخشب بترزعه ع الارض : مش ههدى يا شريف وكفاااااااااية بقا ، كفاية قرف وعك في حياتي انا زههههههقت منكو لللللله 
عايز ترجع لمين انت متستاهلش تلمس ضااافري ولا تشوف وشي .. تعرف ايه انت عني ولا عن حياتي عشان تقولي بحبك وعايزك تعرف ايه عن الأيام اللي عيشتها بعوض في المخدات بالليل عشان اكتم صوت عياطي ووجع قلبي ؟؟؟؟؟؟؟ 
*بتشيل الترابيزة ترزعها ع الارض تتكسر مية حتة*
*بتحط ايديها علي الجرح اللي شد ووجعها زيادة*
انا اديتك قلبي ووقتي وقدرتك وكبرتك وشيلتك علي دماغي واخرتها ادتني بالنص وقعتني علي جدور رقاااابتي حب اااايه اللي جاي بتتكلم فيه انت تعرف اااايه عن الحب اصلاااا انت المفروض متجيبش سيرته علي لسااانك
قعدت علي السرير وبدأت تنهج وتمسك الجرح من وجعها 
شريف : يارب تكوني ارتاحتي دلوقتي لما طلعتي الطاقة اللي جواكي
عموماً انا مش هعتب عليكي في اي حاجة دلوقتي عشان الموقف اللي انتي فيه 
زهرة بتجري علي باب الاوضة بتحاول تفتحها مبتعرفش عشان المفتاح معاه 
زهرة : افتح الباب ده خليني اغور من هنا 
شريف : بالبساطة دي ؟؟ 
ده انا بقالي قرن بخطط لليوم ده يابنتي 😹😹
زهرة : بلاش تجيبه لنفسك
بدر لو لقاني هيمسكك يكسرك 500 حتة عشان خطفت مراته فـ احسننننلك تفتح الباب ده وتسيبني امشي
شريف : 😂😂😂😂😂 بتهدديني بـ بدر 
عجبت لك يا زمن 
المهم .. الباب مش هيتفتح يا زهرة وانتي هتنوريني شوية 
لحد ماتقبلي بطلباتي 
زهرة : طلباتك اللي هي ايه ؟؟؟؟
شريف : هترفعي قضية طلاق علي بدر وتطلقي منه .. وتديني كلمة إننا هنكمل مع بعض وهنتجوز
 وساعتها هسيبك تروحي بيتك عادي وهستنى تنفذي كلمتك
زهرة : تبقى لسة متعرفنيش كويس ياشريف ، و مدام مش هتخرجني يبقى اطلع برا مش عايزة اشوف وشك
شريف : وقت ما توافقي وتكوني جاهزة نفسياً تيجي معايا نروح نرفع القضية علي طول عرفيني
خرج وقفل الباب عليها من برا .. زهرة قعدت في الأرض وحطت ايديها علي دماغها 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
فريد بيتصل بـ بدر 
بدر : أيوة يا فريد .. عمي عامل ايه
فريد : الحمدلله دلوقتي احسن ، وصلت لحاجة يا بدر ؟
بدر : موصلتش يا فريد .. موصلتش لأي حاجة ومخي هيشت
فريد : انا هروح اعمل محضر باختفاءها يمكن يلاقوها
بدر : روحت وقالولي لازم يعدي ٢٤ ساعة علي اختفاءها الاول
فريد : اه صح .. خلاص انا هنزل أقلب عليها الدنيا لحد مالاقيها 
بدر بينه وبين نفسه : ريح نفسك يافريد انت مش هتلاقيها في الشارع عشان هي اتخطفت 
**بيكتم الكلام جواه ويقرر ميقولوش عشان ميغلطش ويقول قدام أبوه ويتعب زيادة**
بدر : ماشي يافريد انزل دور ولو وصلت لأي حاجة عرفني 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** في بيت ام بدر **
ناهد خارجة من الحمام .. هند مشغلة التليفزيون وقاعدة قدامه
ناهد باستغراب : انتي يابت معندكيش دم ؟؟؟
هند : الله !! ليه طيب
ناهد : مرات اخوكي مختفية يا عالم فين وانتي قعدالي قدام الزف$ت ده ولا على بالك 
هند : اعمل ايه يعني ياماما أنزل أدور عليها معاهم !!!
ناهد بتضرب كف علي كف : اموت واعرف ازاي بطني شالتك انتي وبدر مع بعض .. ده انتي جبلة يا شيخة
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في شقة بدر اللي فوق شقة امه **
بدر بيفتح بالمفتاح وبيدخل الشقة .. بيتفرج علي الفرش اللي امه فرشاه .. بيقف قصاد صورة زهرة اللي محطوطة علي البوفيه .. بيمسكها في ايده وبيقعد في الأرض 
بدر بعد تأمل في ملامحها : ازاي حصل ده يازهرة؟
ازاي وعدتك بيني وبين نفسي اني احميكي ومقدرتش احميكي وانتي جنبي ؟؟ ازاي كنت غبي اوي للدرجة دي .. 
حقك عليا يا زهرة .. حقك عليا يااطهر حاجة حصلت في العيلة دي كلها .. تماسكي يازهرة وخليكي قوية انتي قد اي حاجة .. ولو كان مكانك فين انا هلاقيكي وهرجعك بيتك ومش هييجي عليكي ليلة تانية وانتي مع الحيو$ان ده .. اجمدي يازهرة ربنا جنبك وسايب ملايكة حواليكي بتحميكي
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
وهنا بدر بعت رسالة ذهنية لـ زهرة عن طريق الطاقة من غير ما يحس ولا يخطط لـ ده
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
زهرة نايمة ع الأرض رايحة في النوم ودموعها نازلة .. فجأة بتفتح عينيها .. بتقوم تقعد وبتمسح دموعها وبتحس بـ راحة وطمأنينة فظيعة وكأن عندها شبه يقين إن بدر جاي في الطريق عشان ياخدها 
💛💛💛💛💛💛💛💛💛💛💛💛💛💛💛💛
🔥🔥 الساعة 12 🔥🔥
*في بيت ابو زهرة*
*تحديداً في الجنينة اللي تحت البيت*
مها واقفة حاطة الفون علي ودنها بتتصل بحد 
مها : اظن كدا عداني العيب وازح ✋🏻
شريف : لحد دلوقتي آه .. الله ينور 
مها : خليك معترف ان من غيري مكنتش هتعرف توصلها ولا تعمل اي حاجة أصلا
شريف : بس انا مستغرب الحقيقة
يعني انا غريب وليا مصلحة وهدف ف بعمل كل ده
 إنما انتي بقا حوار إنك اختها ده مش واكل معاكي بجنيه ؟ 😂
مها : لا ده موضوع يطول شرحه .. وبعدين هو انا لو كان قلبي عليها كان زماني ساعدتك ووصلتك للي انت فيه دلوقتي ؟؟
شريف : في دي عندك حق .. ها عايزة كام ؟
مها : لا المرة دي بالذات انا مش عايزة حقي فلوس
انا عايزاك تديني حقي بإنك تطلقها منه بأسرع ما يمكن 
لو مكانتش اختي كنت طنشت ، بس للأسف الشرع بيحكم اني مش هعرف اتجوز بدر طول ما هي على زمته 😒
شريف : كله هيحصل متقلقيش .. أهم حاجة انك تمسكي نفسك ومتجيبيش سيرتي في اي حاجة عشان محدش يشك ويحاول يوصلي قبل ما تطلق منه
مها : متقلقش محدش هيعرف حاجة ، بس لو غدرت ياشريف ولا عملت حركة كدا او كدا مش محتاجة اوصيك ، انا معايا تسجيلات ليك وانا محامية شاطرة الحمدلله واقدر ازاي استغلها واوديك في ستين داهية لو قليت معايا 
شريف : اعتبره تهديد يعني
مها : لا اعتبره إتفاق بما إنها مصالح مشتركة .. اللي أوله شرط اخره نور .. هستني مكالمتك
سلام 
بتقفل السكة وبتتلفت عشان تطلع البيت ...
لقت بدر في وشها 💥💥💥
مها بتشهق وبتحط ايديها علي بوقها
بدر بابتسامه : مفاجأة صح ☺️
مها بترجع لورا بخوف : بدر استني هفهمك 
بدر بيمسكها من شعرها وبيحط ايده التانية علي بوقها : بهدووووء ومن غير صوت هتيجي معايا وتقوليلي مكان أختك فين احسن ما اطلع الغضب اللي فيا فيكي واعمل منك شرايح كرسبي دلوقتي 
.....يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مها بترجع لورا بخوف : بدر استني هفهمك 
بدر بيمسكها من شعرها وبيحط ايده التانية علي بوقها : بهدووووء ومن غير صوت هتيجي معايا وتقوليلي مكان أختك فين احسن ما اطلع الغضب اللي فيا فيكي واعمل منك شرايح كرسبي دلوقتي 
مها بتهز دماغها (حاضر) بياخد تليفونها بيحطه في جيبه
بيشدها وبيروح بيها يرميها في العربية .. بيركب الناحية التانية وبيدور العربية
بدر : هتقوليلي فين المكان بالظبط وتمشي مسمعش صوتك الطريق كله وده عشانك مش عشاني انا ، عشان اقسم بالله انا نفسي ادخل بيكي وبالعربية في شجرة واخلصهم من شرك واكفر عن ذنبي ان كنت معاكي 
مها : هقولك المكان بالظبط وهعملك اللي انت عايزه
 بس ابوس ايدك محدش من اهلي يعرف 
** دور العربية وبدأ يتحرك **
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في البيت اللي مخطوفة فيه زهرة**
زهرة قاعدة علي السرير وضع إستعداد كدا 
الباب اتفتح .. دخل شريف ومعاه صينية أكل ، وشنطة 
شريف : انا جبتلك اكل عشان لازم تحطي حاجة في بوقك .. ودي شنطة مليانة هدوم اشكال وألوان واستايلات عشان تغيري فستان الفرح ده وتاخدي راحتك كدا
زهرة : خد حاجتك دي واطلع برا
شريف : ماشي ياست البنات مش هعتب عليكي دلوقتي 
بيسيب الشنطة في الارض وبيحط صينية الاكل قدامها .. **بيمسك سندوتش وبيروح ناحيتها عشان يأكلها بالعافيه **
زهرة بتزقه بعزم ما فيها : بقولك خد حااااجتك واطلع براااا
شريف : ادي الاكل جنبك والهدوم اهي وقت ما الجوع يقرصك هتاكلي ، ومتنسيش تفكري في اللي قولتلك عليه 
خرج من الأوضة***
بعد ما خرج بربع ساعة زهرة قامت وقفت .. شدت كرسي الانتريه حطيته قدام باب الأوضة .. راحت بصت من شباك الأوضة لقيته منفد علي سطح صغير كدا وبعدها علي الارض .. قلعت جزمتها سابتها علي جنب
فتحت الشباك كله .. طلعت عليه براحه وهي بتدوس بايديها جنبها عشان تنط داست علي حاجة حاميه
زهرة بصوت واطي وبتمسك ايديها : اااه
ايديها اتعور""ت ونقطت دم على برواز الشباك ..
كملت زهرة ونزلت زي ما هي ، نطت براحة علي السطح اللي تحتها .. وبعدين لفت ونطت علي الارض وقعت علي ركبتها
وطت مسكت ركبتها وهي بتكتم صوتها بالعافيه وبايديها التانية بتمسك جنبها ... قامت وقفت وبدأت تتسحب براحة عشان تروح علي البوابة اللي برا تفتحها 
خطوة في خطوة في خطوة .. بتبص وراها تأمن ان محدش ماشي وراها و بتلف وشها قدامها 
لقت شريف في وشها 💥💥💥
زهرة صوتت من خضتها  
شريف : شششش ايه شوفتي عفريت ؟؟ 
زهرة بتبلع ريقها : سيبني امشي ياشريف 
شريف مش بالبساطة دي قولتلك .. بس كويس انك عملتي اللقطة دي انا كدا كدا كنت ناوي انقلك من هنا اصلا اوديكي مكان اامن من كدا شوية 
زهرة بصدمة : اامن من كدا اااايه انا مش هقعد معاك ثانية كماااان 
بتزقه ولسة هتجري راح قافشها بسرعة .. كتفها بايده وشالها وهي عمالة تصوت وترفص عشان يسيبها 
جري بيها حطها في العربية بسرعة وقفل الشبابيك اللي هي اصلا متفيمة وسودا ودور العربية .. فضلت تصوت وتزعق وتدب ع الشباك عشان حد يشوفها من برا 
شريف: ريحي نفسسسسك لا حد هيشوفك ولا هيسمعك وفري صوتك وطاقتك دي
حطت ايديها عالدريكسيون وقعدت تحرك فيه وتزق في شريف عشان تلغبطه ويوقف العربية لحد ما زهق راح ضاربها بالدماغ 
*** اغم عليها ***
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*بدر وصل بالعربية في المكان*
مها : هستناك هنا بقا 
بدر بينزل م العربية وبيمسكها من دراعها ينزلها هي كمان وبياخدها معاه
دخلوا البيت وطلعوا على فوق شافوا باب الاوضة (اللي زهرة كانت محبوسة فيها) حاول بدر يزق الباب مبيفتحش .. راح باعد بعيد ومديله بالرجل الاوكرة اتفتحت بس الباب مازال مقفول عشان كرسي الانتريه وراه .. حاول يزقه بكتفه لحد ما فتح ودخل 
**الأوضة فاضية تماماً ومفيش اي حد**
قعد بدر ومها يبصوا يمين وشمال يدوروا عليها
بدر : انتي بتشتغليني صح ؟؟؟
مها : والله أبداً .. انا متأكدة مليون في المية ان هما كانوا هنا والله مااعرف راحو فين
**بدر بيبص ع الأرض .. شاف جزمة زهرة اللي كانت بيها في الفرح **
مسك الجزمة لثواني
بدر بيخبط علي دماغه : كانوا هنا ومشيوووووا 
ماشي ياابن الجز$$مة .. لو روحت بيها تحت الأرض هلاقيك وهجيبك
 بص ع الشباك شاف آثار دم .. 
بدر بيبرق وبيرمي الجزمة من ايده وبيلمس الدم وبيدقق
بدر : الدم ده مكملش نص ساعة
مها : الكلام ده معناه ايه ؟؟
معناه ان انتي اللي هتحليها 
طلع تليفونها من جيبه : افتحي الباسوورد 
مها بصاله وساكته ..
بدر : افتححححي بقولك 
مها : حاضر حاضر اهو
فتحت الباسوورد .. خده منها وطلع رقم شريف 
بدر : زي الشاطرة كدا هتاخدي التليفون وتتصلي بحبيب امه ده تقوليله عرفني مكان زهرة هتقوليلي هقول حجة ايه هقولك دي شغلانتك مش شغلانتي
واقسم بالله يا مها لو حسستيه او حتي لمحتي ان فيه حاجة مش مظبوطة ولا حد جنبك انتي معنديش فكرة ممكن اعمل فيكي ايه 
مها : وانت فاكر هيرضي يديني المكان يعني بالسهولة دي ده انا عملت حوار عشان اعرف اول مكان بالعافيه
بدر : زي ما عملتي حوار اول مرة هتعمليه تاني مرة .. ولو عصلج معاكي هتستخدمي التهديد اللي هددتيه بيه من شوية واحنا في بيت ابوكي 
اتفضلي اتصلي
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*فريد واقف تحت بيت بدر*
عمال يحاول يتصل بيه عشان يعرف وصل لحاجة ولا لا وبدر مش بيرد
فريد واقف يبص ع البيت : الوقت متأخر اه بس مفيش حل تاني 
طلع جري علي شقة أم بدر ، رن الجرس 
لقى هند بتفتح الباب ...
هند : ازيك يا فريد ..
فريد واقف قدام الباب باصص لهند ومتنح 
هند : فريد انت معايا 👋🏻👋🏻
فريد : اه اه معاكي .. انا آسف اني جيت في وقت زي دا بس الحقيقة انا ببدر من بدري مبيردش وانا عايز اعرف وصل لحاجة ولا ايه فجيت اشوفه يمكن رجع 
هند : لا والله مرجعش ومنعرفش عنه حاجة .. حاجة تانية ؟
فريد : انا آسف ازعجتكو 
هند : ولا يهمك .. لو وقت مختلف كنت قولتلك اتفضل بس انا وماما لوحدنا للأسف
فريد : لا لا ولا يهمك كدا كدا مكنتش هدخل .. عايزين اي حاجة اجيبهالكو عشان بدر مش موجود ؟
هند : شكراً يا فريد .. تصبح على خير
فريد : وانتي من اهل الخير .. سلام عليكم 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
شريف وصل بـ زهرة بيت مهجور في مكان اغرب من اللي قبله .. شالها نزل بيها من العربية ودخل البيت 
دخل بيها على اوضة مفيهاش شبابيك نهائي ولا اي منفذ .. حطها ع السرير وشد كرسي قعد قدامها 
تليفونه رن ..
شريف : أيوة يا مها .. مش لسة قافلين من شوية ؟؟
مها بتبص لبدر : آه بس انا عايزاك .. انا بكرا الصبح هاجي اشوف زهرة 
شريف : ليه عايزة ايه
مها : عايزة اقولها حاجة مهمة هتسهل عليك مهمتك وهتخليها توافق تطلق 
شريف : وده عشان سواد عيوني يعني هي الحداية من امتي بتحدف كتاكيت 
مها : لا يااخويا مبتحدفش ، شكلك نسيت ان انا كمان ليا مصلحة انها تتطلق منه 
شريف : مبدأيا احنا مبقيناش في نفس البيت انا غيرت المكان 
مها بتقاطعه : أيا كان المكان ابعت اللوكيشن يا شريف عشان عايزاها ضروررري
شريف : ماشي هبعتهولك على الواتس بس وحياة ام""ك لو عملتي اي غلطة وحد عرف هخلي يومك اسو"د
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
بعتلها اللوكيشن .. بدر اخد منها الفون وجاي يخرج علي برا مها جت تخرج معاه 
بدر : علي فين كدا يا قطة ؟
مها : ايه اللي علي فين جاية معاك
بدر : لا منا نسيت اقولك .. انتي هتقعدي هنا مكان اختك لحد ما اروح اجيبها وبعدين ابقا اشوف هعمل معاكي ايه 
• اصل "من حفر حفرة لـ أخيه وقع فيها " وانتي هتتحبسي في نفس المكان اللي خططتي ان اختك تتحبس فيه
مها بخضة : انت بتهزر يا بدر صح ؟؟؟
بدر بيجيب حبل من وراها : شششش مش عايز نفس 
قعدها علي كرسي خشب من الكراسي وربطها ايد ورجل وهي عمالة تزعق وتعيط
مها : بدر انت بتعمل ااااايه يابدر حرام عليك انا مستاهلش منك ده
بدر بيضحك : متستاهليش ده 😂😂
ده انتي لسة مشوفتيش حاجة اتقلي بس لما اخلص موضوع زهرة واروقلك عشان اعرفك ان الله حق 
هاتفضلي قاعدة ع الكرسي ده لا اكل ولا شرب ولا هوا ولو حبيتي تدخلي الحمام ابقى اتصرفي على نفسك وانتي قاعدة بقا لحد مالاقي اختك 
**سابها وخرج على برا وقفل الباب من برا كويس ومشي**
مها : بدر انت رايح فين وسايبننننني انا خايفة يابدر 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** بعد ساعتين **
زهرة بتفوق وبتبص قدامها لقت شريف قاعد ع الكرسي باصصلها .. قامت اتعدلت بسرعة 
زهرة : انت جيبتني فين تاني
شريف ببرود : مكان اامن شوية متقلقيش 
زهرة : انت مريض عقلياً .. أقسم بالله مريض 
شريف : انا مريض بيكي يا زهرة قلبي ☺️
زهرة : وانا واحدة متجوزة .. اي نعم لسة بنت بنوت بس متجوزة ممكن تفهم ده ؟؟؟
شريف : بنت بنوت 😂😂😂😂😂😂😂
زهرة باستغراب : ايه اللي بيضحك في كده ؟؟
شريف بيحاول يلحق نفسه : لا عادي انا بضحك علي كلامك كله 
عموماً سواء متجوزة او بنت بنوت او ارملة حتى انتي بتاعتي ، اتفقنا ؟
زهرة : يخربيت ام البروووود .. بقولك مش عايزاك يااخي مش عايزاك انت مبتفهممممممش 
شريف : بس انا عايزك 
قام وقف وحاول يتهجم عليها .. بدأت بتصوت وتصرخ بعلو صوتها وبتضرب فيه برجلها وبتزقه 
لحد ما فجأة 💥💥💥💥
حد جه من وراه ضربه على دماغه بخشبه .. والشخص ده بدر
شريف بيحط ايده على دماغه اللي ساحت د""م وبيلف بسرعة يشوف مين اللي وراه .. راح بدر ضربه ضربة تانية على دماغه من قدام وقعه في الأرض 
**زهرة جريت بسرعة اترمت في حضن بدر وهي بتعيط **
حاضنها وبيطبطب عليها : متخافيش يا زهرة انا جيت
سابها ولسة بيلف عشان يكمل على شريف .. 
ملحقش يتصرف اتفاجئ بشريف اتعدل وضربه ضربة بشعة بالمجرفة في رجله وقعه في الأرض 
زهرة : بدرررررر 
بدر واقع في الأرض ماسك رجله اللي سا""حت د""م وزهرة واقفة بتصوت .. شريف حاطط ايده علي دماغه وبالايد التانية راح شد زهرة من دراعها بالعافيه عشان يخرج بيها 
وفجأة لقى في وشه ... 💥💥💥
......يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بدر واقع في الأرض ماسك رجله اللي سا""حت د""م وزهرة واقفة بتصوت .. شريف حاطط ايده علي دماغه وبالايد التانية راح شد زهرة من دراعها بالعافيه عشان يخرج بيها 
وفجأة لقى في وشه ...
فريد ومعاه الحكومة داخلين عليهم .. شريف اتسمر مكانه مصدوم .. زهرة بتضحك بفرحة 
فريد : ايه فاكرها سايبة ياشيفو ولا ايه ؟ قسماً بالله لولا إن الحكومة معايا كنت سفتتك تراب الزريبة اللي خاطف اختي فيها دي 
الظابط : اتفضل معانا
شريف : اتفضل معاكو فين ، ده هما اللي ...
الظابط: شششش مش عايزين أي تحوير .. احنا متابعين مع بدر من بدري وسمعنا كل اللي حصل وياريت تتفضل معانا بهدوء 
زهرة : ياريت مشوفش وشك تاني 
بدر بيقوم يقف بالعافيه وهو بيعرج من رجله اللي وجعاه وبيبص لشريف : كلمة حطها حلقة في ودنك 
الحساب بيني وبينك لسة مخلصش ولو حابب تتحاسب على الجديد والقديم فكر تقرب من مراتي تاني ياشريف 
شريف بيبصلهم وبيضحك : فاكرني عباية فيسكوز انا عشان اكش لما أسمع الكلمتين دول 😂
اوعوا تفكروها خلصت علي كدا .. انا راجع تاني وهاخدها منك يا بدر
الظابط بصوت عالي : ممكن تنجز و يلاااااا بينا ؟؟؟؟
الحكومة خادوه ومشيوا .. فريد جري حضن زهرة حضنته وفضلت تعيط 
فريد بيحط ايده علي وشها : انتي كويسة ياحبيبتي 
عملك حاجة الكلب ده ؟؟؟
زهرة : لا لا ملحقش يعمل الحمدلله.. وانا كويسة 
بتبص لـ بدر : هو انت لحقت امتى تتفق مع الحكومة وتعمل المسلسل ده كله 
بدر بيضحك : بتحسبي اختك بس اللي محامية ولا ايه .. نسيتي ان انا كمان محامي وعندي مكتب كبير واكيد ليا رجل جوا القسم وناس مستنية توجب معايا 😂 
المهم .. خدها ياشريف وديها لابوها يشوفها ويتطمن بيها وانا شوية وهعدي عليكو أخدها 
زهرة بتبص على بدر وعلي رجله : لا طبعا انا مش هروح في حتة وانت كدا ، نروح المستشفي الأول نشوف رجلك ونعمل اللازم وبعدين اروح لبابا 
النهار طلع أهو وزمان الناس فتحت خلاص 
بدر : لا يازهرة مفيش الكلام ده .. انا كويس مفيش حاجة وهعدي على اي صيدلية يتصرفوا انتي روحي لابوكي يتطمن ويشوفك ابوكي تعبااان 
زهرة : وانا قولت مش هروح في حتة يا بدر اللي حصلك ده حصل بسببي ومش هسيبك كدا 
فريد: زهرة عندها حق يا بدر ، يلا بينا
خرجوا ركبوا العربية وراحوا على المستشفي .. كشفوا علي رجله وخيطوا الجرح ولفوه بشاش وبلاستر
خلصوا وخرجوا .. فريد اخد زهرة يوديها البيت تشوف أبوها .. بدر سابهم ومشي من غير ما يقولهم رايح على فين بالظبط
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** بعد ساعة **
عاصم قاعد في الصالة قريب من باب الشقة .. حاطط ايده على دماغه 
فجأة لقى فريد بيفتح بالمفتاح وداخل .. نزل ايده بسرعة وقام وقف 
عاصم : ايه يا فريد معرفتش اي حاجة عن اختك ؟؟
فريد : ايه ياحج انت لسة منمتش ليه !
عاصم : نوم ااايه اللي بتتكلم فيه بقولك لقيت اختتتتك ولا لسة 
زهرة جت من برا .. اه يابابا لقاني 🥺
عاصم باصصلها ودموعه نازلة .. جريت زهرة اترمت في حضنه .. حضنها جامد وهو بيعيط من الفرحة والزعل في نفس الوقت
عاصم : كنتي فين يازهرة .. كنتي فين ياحبيبتي قلبي وقع عليكي 
زهرة : سلامة قلبك يا بابا .. أهم حاجة دلوقتي اتطمن علي صحتك وبعدها هحكيلك كل حاجة 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**بدر وقف بالعربية ونزل عند المكان اللي حابس فيه الحيوا""نة ⬅️ مها **
نزل من العربية ودخل على البيت .. فتح باب الأوضة
مها متكتفة ع الكرسي زي ما هي وشبه نامت وهي قاعدة .. اول ما لقت الباب بيتفتح فتحت عينيها وعدلت دماغها بسرعة 
مها : جاي تخرجني صح ؟؟
بدر بيشد كرسي وبيحطه قدامها .. فضل باصصلها وساكت خالص
مها : ايه يا بدر مفكتنيش ليه 
بدر : كان عندي كام سؤال بس الأول كدا 
مها : اتفضل ؟
بدر : اول حاجة .. فين المكان اللي خطفتي فيه زهرة انتي وشريف وعمل فيها اللي عمله 
مها : قصدك امبارح يعني .. ماهو ده المكان اهو يابدر وبعدين نقلها علي المكان التان...
بدر بصوت عالي : مش بتكللللم عن امبارح 
مها بتبلع ريقها : اومال بتتكلم عن ايه ؟؟ 
بدر : بتكلم عن الخطف اللي حصل من شهر .. ايه نسيتي ؟
مها : انا مش عارفة انت بتتكلم عن ايه 
بدر بيبص في الأرض : اممممم .. طيب لآخر مرة هسألك يا مها 
يوم الخطف خطفتوها فين والتسلسل كان ماشي ازاي 
مها : هو انت ما صدقت مسكت عليا غلطه فـ هتشيلني كل حاجة بقا ؟؟ قولتلك معرفش حاجة عن اللي بتقوله ومش هتكلم بالعافيه انا 
بدر : اه قولتيلي بقى .. طيب اللهم بلغت 
قام وقف .. فكها من الاحبال اللي رابطها بيها لحد ما قامت وقفت هي كمان 
بدر : تاني سؤال بقى بس ده تعجب مش استفهام 
ياترى كان إحساسك ايه وانتي بتدمري أختك اللي من لحمك ودمك بإيدك ؟؟
وقبل ما تلحق مها تنطق كلمة كان رزعها قلم لزقها في الحيطة 
بدر : ياترى جبتي الغل ده كله وراثة ولا اكتساب ؟؟؟
مها حاطة ايديها علي وشها راح جايبها من شعرها ورازعها في الشباك 
مها بتتوجع : اااااه دراعي .. انت اتجننت يابدر 
بدر رايح ناحيتها : انتي لسة شوفتي جنان .. وحياة امي لاطلع علي عينك كل اللي عملتيه فيها مادياً قبل ما يكون معنوياً عشان تعرفي ان الله حق
**مسكها نزل فيها ضرب يمين وشمال بالايد والرجل وشتايم ضربها علقة موووت لما كسر عضمها ومبقتش عارفة تتنفس ولا تتكلم من العياط والصويت **
لحد ما اترمت في الأرض بتعيط وتتوجع وكل حتة في جسمها بتجيب د""م او زرقا وشعرها متقط"ع
بدر بينهج : ده جزء بسيط اووووووي من اللي عملتيه في اختك .. كنت أقدر اكون متحضر بقا ومتفتح واقول لا الراجل ميمدش ايده علي ست اياااااا كانت الظروف بس في حالتك دي بالذااااات الضرب فيكي حلال وانا مش من اوروبا عشان اعاملك بـ رقة بعد اللي عملتيه فيها ودمرتي مستقبلها .. بس اوعي تفتكري إن حسابك خلص يامها 
انا هسيبك محبوسة هنا زززززي الكل""بة 
عشان تتربي وتتعلمي الادب من جهة وتدوقي كل اللي دوقتيه لأختك.. وعشان احميها من شرك شوية من جهة تانية 
خرج وقفل عليها الباب تاني .. وقف سند ع الحيطة عرقان وماسك رجله اللي بقت توجعه اكتر من الاول عشان لسة الجرح صاحي وهو ارهقه زيادة وهو بيضربها 
طلع الفون من جيبه واتصل ..
بدر : أيوة يا مصطفى .. انت فين 
مصطفى : انا لسة داخل المكتب اهو ، قولت أخلص اللي اقدر عليه في الشغل بسرعة واجيلك نكمل تدوير علي زهرة عشان مينفعش انا وانت نسيب المكتب كدا 
بدر : سيب المكتب والشغل وكل حاجة وتعالي ع اللوكيشن اللي هبعتهولك دلوقتي 
مصطفى : لوكيشن ايه يا بدر .. زهرة حصلها حاجة ؟؟
بدر : لا انا لقيت زهرة خلاص الحمدلله .. بس تعالي بسرعة وانا هقولك 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**بعد ساعة**
مصطفى داخل عليه : ايه يابني في ايه .. وايه المكان الغريب ده 
بدر : انا حكيتلك اللي حصل واني خطفت مها صح
مصطفى : ايوة عملت حاجة تاني ولا ايه
بدر : لا معملتش .. انت اللي هتعمل
مصطفى : هعمل ايه 
بدر : مها في البيت اللي واقفين جنبه ده .. وانت الوحيد اللي اقدر اعتمد عليه يفضل هنا مكاني 
مصطفى : والمكتب يابدر ؟ مين هيخلي باله م الشغل الكام يوم دول
بدر : انت هتاخد مرتبك كأنك شغال بالظبط وانا هخلي بالي لحد ما نرجع نشتغل زي ما كنا .. أهم حاجة تخليك هنا طول الوقت صاحي لا تهرب
وحاجة كمان .. هقولك كام حاجة تعملها معاها لحد ما نشوف ايه الخطوة الجاية 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في بيت عاصم**
زهرة وعاصم وفريد قاعدين يتكلموا .. عبير واخدة الشاي وخارجة لقوا الجرس بيرن راحت تفتح الباب 
بدر داخل : سلام عليكم
عاصم : عليكم السلام .. أهلا يابدر تعالى اتفضل
بدر بيمسك رجله عشان يعرف يتنيها ويقعد : عامل ايه ياعمي دلوقتي طمني عليك
عاصم : الحمدلله دلوقتي احسن كتير .. ربنا ستر ولحقوا الجلطة في الوقت المناسب 
بدر : الف بعد الشر عليك ياحج خد بالك من نفسك ده انت العمود اللي ساندنا كلنا 
عاصم : انت اللي شكلك تعبان يا بدر ورجلك وجعاك .. زهرة وفريد حكولي عن اللي عملته عشان زهرة 
ربنا يكرمك يابني ويسترها معاك 
بدر : انا معملتش غير واجبي ودوري ياحج .. زهرة مراتي ولو اتعرت اغطيها بـ لحمي فمالوش داعي الكلام اللي بتقوله ده 
**زهرة بتبص علي رجل بدر اللي باين جدا انها واجعاه**
بدر : زهرة بعد اذنك شوفيلي الحمام فاضي كدا ولا ايه عشان هدخل الحمام دقيقة واخرج تكوني جهزتي نفسك و نروح عشان احنا مطبقين من امبارح ومحتاجين نرتاح وانتي تغيري فستان الفرح اللي اتمرمط معانا ده
زهرة : تمام 
دخل بدر الحمام .. وبعدها بدقيقتين خرج واتسحب براحه ناحية اوضة مها .. دخل الأوضة وحط ورقة على السرير وخرج علي الصالة قبل ما حد يشوفه
بدر : يلا يا زهرة
زهرة : استني .. هي فين مها صحيح ؟
عبير : نايمة في اوضتها اكيد 
زهرة : ده الساعة بقت 10 ، مها من امتى بتنام لحد دلوقتي !
عاصم : أيوة صحيح .. ادخلي شوفيها يا عبير
عبير داخلة على اوضة مها تشوفها : يا مهاااا .. انتي ايه اللي منيمك لحد دلوقتي صحيح 
**بتنور النور وبتبص ع السرير .. ملقتش مها **
عبير بتبص حواليها باستغراب بتبص علي مها مش لقيالها أثر ، وفجأة شافت الورقة ع السرير .. فتحتها لقت مكتوب فيها 
"انا كملت لحد دلوقتي وحضرت الفرح والحوار ده كله عشان مزعلش حد ، بس انا آسفة ياجماعة محتاجة ارتاح شوية وابعد .. انا روحتي عند صحبتي في الفيوم اسبوع كدا وهرجع 
بجد كنت محتاجة الهدنة دي عشان أعمل ريفريش بعد كل اللي حصلي ... سلام "
عبير بتبص للورقة وبتبرق .. خرجت تجري بيها 
عبير: الحق بنتك ياعاصم 😱😱
مسكوا الورقة قروها .. زهرة باصة للورقة بصدمة
زهرة : أروح اجيبها طيب ؟
عاصم : لا محدش يروح ولا ييجي .. خلاص سيبوها براحتها تعمل اللي تعمله هي مش صغيرة 
عبير : ازاي يعني ياعاصم دي بنت ، خلي حد يروح يجيبها
عاصم : وانا قولت سيبيها براحتها .. خلصنا يا عبير 
**بدر اخد زهرة ونزلوا على تحت .. ركبوا العربية واتحركوا في إتجاه البيت **
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** في البيت اللي مخطوفه فيه مها**
مصطفى بيفتح باب الأوضة وداخل علي مها .. لقاها لسة مرمية في الأرض زي ماهي مش قادرة تتحرك مع ان بقالها كذا ساعة .. بص عليها باحتقار وبعدين بدأ يعدل فيها 
 مها بتعب : مصط.. مصطفى انت هتروحي صح
مصطفى مش باصصلها ولا بيرد عليها .. شالها وراح حطها ع السرير .. بدأ يظبط في الأوضة اللي اتبهدلت واتكسرت عشان تصلح ان حد يقعد فيها 
مها : مصطفى رد عليا انا عمري ما زعلتك وكنت خطيبة صحبك
مصطفى : مبدأياً انا مبردش عليكي لأني مش طايقك ولولا إن صاحبي كلفني بالخدمة دي لا كنت جيت ولا بصيت في وشك .. تاني حاجه انا معنديش اي معلومات هو هيفك حبسك دا امتي ولا عقابك هيخلص امتى بس من هنا لحد ما ده يحصل انا مهمتي اخليكي متموتيش 
اتفضلي اتعدلي عشان اصلح اللي أقدر عليه في جسمك اللي اتدشمل ده 
بيجيب علبة الإسعافات الأولية وبيطلع الشاش والقطن والمطهر والبلاستر وبيبدأ يعالجلها الجروح 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**بدر وزهرة وصلوا العمارة وطلعوا شقتهم **
بدر بيفتح باب الشقة وداخل .. زهرة واقفة قدام الباب من برا عينيها مدمعة
زهرة بينها وبين نفسها : معنى كدا إني هدخل الدخلة دي وهبقى واحدة متجوزة وهكمل بقيت حياتي جوا بجد !!
بدر : ما تدخلي ياعروسة 
زهرة : انا مش عروسة
بدر : طب ادخلي يازهرة 
زهرة بتشيل الفستان وبتخطي أول خطوة جوا البيت ..
**بدر بيقرب ناحيتها **
 زهرة بترجع بضهرها بخضة : لا بقولك ااااايه .. اوعي تفكرني مراتك بجد ده كله ع الورق وانت فاهم كدا كويس ، وإذا كنت خوفت عليك من شوفت وعاملتك حلو شوية ف ده عشان اتعورت عشاني وانت بتنقذني وبسسسس مش اكتر من كدا انت فاهم
بدر : شششش ايه البلاعة اللي ضربت في وشي دي اهدي على نفسك يا زهرة .. انا بقرب ناحيتك عشان انور النور اللي مفتاحه وراكي يا ماما 
** بيمد ايده ينور النور فعلاً **
**زهرة اتكسفت من نفسها وبصت في الارض **
بدر : بصي يازهرة .. خليكي عارفه كويس اوي إني هدفي من الجوازة دي أكبر بكتير من إني المسك او اقربلك غصب عنك ولا حتى برضاكي .. ومن اللحظة دي انا مش هعتبرك مراتي 
احنا هنعيش مع بعض في البيت ده "اخوااات " مش اكتر من كده ، فترة لحد مانشوف هنعمل ايه 
زهرة : ولما انت متجوزني عشان نكون اخوات ولفترة كمان امال متجوزني ليييه .. ايه هو هدفك يعني عايزة افهم 😱😱
بدر بيبص لفوق : يوووه .. هنرجع لـ نفس السؤال
يابنتي احنا عدينا بمراحل كتير اوي بعد السؤال ده ومر علينا فرح وخطف ودم وضرب وحكومة ايه كل ده منساكيش السؤال 😂😂
المهم .. تعالي ندخل بقا اوريكي الدنيا هتمشي ازاي في الشقة هنا .. وافرجك علي اوضتنا
**زهرة بتبصله !! **
بدر : اللي هي اوضتك لوحدك ياستي بس هتكون اوضتنا قدام الناس بس
داخلين هما الاتنين على جوا .. بدر بيفتح باب اوضة النوم
بدر : ايه ده ؟؟؟
انتي جيتي هنا ازاي!! وليه ؟
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بدر : ايه ده ؟؟؟
انتي جيتي هنا ازاي!! وليه ؟
هند : ده بدل ما تقولي أهلا بيكي في شقتي اللي بتزوريني فيها أول مرة بعد جوازي 😒
بدر : هو اهلا بيكي اكيد بس بردو عايز افهم انتي دخلتي هنا ازاي 
هند : بالمفتاح يا بدر .. ايه نسيت إنك سايب معانا المفتاح عشان نفتح الشقة ونطلع نفرشها !
بدر : تقومي تطلعي في وقت زي ده بالذات وانتي عمرك ما عتبتي شقتي أصلا غير مرة ولا مرتين من ساعة ما بدأت اوضب فيها ؟؟ مش غريبة شوية
زهرة : ايه يابدر في ايه ما تدخل ولا تخرج براحتها دي شقة أخوها في الآخر .. أهلا يا هند 
**بتقرب عشان تسلم عليها **
هند : انتي هتعملي فيها صاحبة بيت بقا ولا ايه 😂
زهرة بتقف مكانها تاني وبتستغرب !! 
بدر : يعني ايه هتعملي فيها ؟؟
ما هي صاحبة بيت فعلاً
هند : لا يا بدر دا مكانش هيبقي بيتها لحد من كام يوم ، ده بيت اختها وكلنا عارفين 
زهرة بتبص في الأرض وعينيها بتدمع 
هند بتقرب منها وبتبص في عينيها : ازاي قدرتي تعملي كدا في اختك يازهرة ؟؟؟؟
بدر : هند .. تعالي معايا انا عايزك 
هند : عايز تاخدني وتهزقني صح .. بقولك ايه يابدر انا مبقولش حاجة غلط انا بتكلم في الصح ها 
بدر : اقسم بالله يا هند كلمة كمان وهديكي بضهر ايدي ، انزلي شقتك يا هند عشان احنا راجعين تعبانين وعايزين ننام ولما اصحى هكلمك عشان عايزك 
اتفضلي 
هند : حاضر يااخويا متزقش كدا .. نازلة
**هند خدت بعضها ونزلت **
بدر : انا آسف يا زهرة ع اللي قالته 
زهرة : آسف على اللي قالته ولا آسف ان انت السبب في اللي هي قالته وانت اللي حطتني في الموقف ده ؟؟
ماعلينا .. شوف كنت عايز توريني ايه 
بدر بيفتح الدولاب .. بتبص زهرة لقيته مليان على عينه هدوم 
بدر : الهدوم دي امي نزلت جابتهالك قبل فرحنا علي طول عشان مكانش معاكي وقت تنزلي تجيبي حاجة واكيد مش هتاخدي جهاز اختك زي ماكانو بيقولوا 
دي هدوم خروج دريسات وبناطيل وچيب وشميزات وكل مستلزماتها وهدوم بيت بكل مشتقاتها زي مانتي شايفة 
لو لقيتي حاجة مش مقاسك قوليلي وانا هغيرها 
زهرة باستغراب : هي لحقت تجيب كل ده امتي !
بدر بيضحك : لا أمي فولاذية في الحاجات دي خلي بالك 😂 تعالي اوريكي بقيت الشقة والمطبخ
زهرة : لا متورينيش حاجة خلاص لاني مش عروسة بجد ولا هفرح بكل ده .. بس بردو كتر الف خيرها علي كل اللي عملته وتعبها 
ممكن تخرج عشان عاوزة اخد دوش واخرج انام ؟؟
بدر : اكيد طبعاً .. انا هروح أنام في اوضة الأطفال ولو عوزتيني اندهي عليا 
خرج وسابها .. دخلت زهرة قلعت الفستان وخدت شاور
خرجت لبست هدوم من الدولاب وطفت النور ونامت 
وده نفس اللي عمله بدر كمان 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
"في المكان اللي محبوسه فيه مها "
مصطفى رايح جاي جنب الباب .. سامع مها بتتوجع بصوت كأن فيه حاجة واجعاها بجد 
فتح الباب ودخل عليها .. قاعدة علي السرير وكل مكان في جسمها عليه شاش او بلاستر او ملفوف برباط ضاغط ، وماسكه رجلها بتتوجع وبتعيط
مصطفى : في ايه ؟؟ 
مها بتعيط : رجلي واجعاني اوي 
مصطفى : ايه الدلع ده ؟
رجلك وجعاكي نامي ياختي وهي تخف 
مها : رجلي وجعاني بجد مش بهزر يامصطفى
مصطفى بيلف وماشي : انا مش فاضي بقا لوجع الدماغ ده
وهو خارج من باب الأوضة وقف وحس بتأنيب الضمير ..
رجع تاني ووقف قدامها : رجلك وجعاكي منين يامها؟
مها : من عند العضمة دي 
مصطفى بيبص ع الحتة اللي وجعاها ..
مصطفى : العضمة محتاجة تترد مكانها 
امسكي المخدة وحاولي تستحملي لحظات بس ..
وفجأة مسك رجلها ورد العضمة مكانها 
مها بتصوت : ااااااه رجلي 
وبعد لحظات حست ان الوجع بدأ يهدا فعلا
مها : شكراً 
مصطفى بيضحك : ده بدر باين عليه روقك 😂
بس حلال عليكي يعني تستاهلي كل خير
مها : طب ياسيدي شكراً بردو
مصطفى بيبص ع الأكل : ايه ده انتي لسة ممدتيش ايدك في الأكل ؟؟
مها : مش قادرة اكل 
مصطفى : لا بقولك ايه انا مهمتي هنا إنك متموتيش للأسف، ده غير ان بدر موصيني ان ميحصلكيش حاجة اصلا .. هتاخدي الاكل وتاكلي بالذوق ولا نستخدم الطرق التانية ؟؟
مها : وانا مش هاكل قولتلك
مصطفى : يبقى هنضطر نستخدم الطرق التانية
جاب الاكل حطه وقعد قدامها مسك وشها وبقى يأكلها بالعافيه ويجيب العصير يشربها بعد الاكل عشان تبلع وكل ده ماسك وشها بالعافيه وهي مش قادرة تقاوم عشان تعبانه ومدغدغة أصلا ... لحد ما خلصت أكل
جاب علبة العلاج طلع منها برشامة مسكنة 
مصطفى : خدي دي عشان تسكن الألم معاكي .. مع إنك متستاهليش يعني بس المشكلة ان عندي شوية إنسانية للأسف
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** بعد ساعتين **
بدر نايم في أوضة الاطفال .. سمع صوت في الريسبشن 
قام جري على برا بسرعة يشوف مين برا 
زهرة لابسة هدوم الخروج وواقفة بتلبس الكوتشي وبتفتح باب الشقة
بدر : استني هنا رايحة فين 
زهرة : ايه ده انت مش كنت نايم ؟؟
بدر : نومي خفيف ياستي وصحيت علي صوتك
رايحة فين بقى ؟
زهرة بتفتح الباب : رايحة مشوار يا بدر
بدر حط ايده ع الباب رزعه قفله : هو ايه اللي رايحة مشوار يابدر ، شايفاني قرن فلفل مسلوق قدامك 
انا جوزك ومن حقي أعرف انتي رايحة فين ويا اوافق يا ارفض كمان
زهرة : والله !!
طيب يا بدر .. انا رايحة الفيوم أشوف مها وأحاول ارجعها معايا البيت ، ارتاحت كدا خلاص ؟
بدر : اممممم .. بس للاسف انتي مش هتروحي المشوار ده يا زهرة اعذريني 
زهرة : نعم ؟؟؟؟؟ 
انت من أولها هتتحكم فيا .. بقولك رايحة أشوف اختتتي
بدر : وانا بقولك مش هتروحي ايه مسمعتيش 
زهرة : وده ليه يعني ؟؟؟؟
بدر : معنديش اسباب اقولهالك دلوقتي يازهرة
زهرة : طيب لما تلاقي الأسباب ابقى حاول تمنعني بقا 
بتفتح الباب وتجري على برا بسرعة .. بدر بيجري وراها وبيمسكها 
بدر بغضب : هو انا مش قولتلك مش هتروحي في حتة لازم اعيد كلامي كتير .. ادخلي يازهرة بالذوق احسن ما اشيلك ادخلك بالعافيه 
زهرة بصوت عالي : وانا قولتلك هروح لاختتتي يعني هروووح 
بدر : شكل الذوق مش جاي معاكي .. تعالي بقا عشان انا خلقي ضيق
 شالها بالعافيه دخل بيها على جوا وهي بتصوت وبتزعق بعلو صوتها ... ناهد سمعت الصويت اللي ع السلم فتحت الباب وطلعت تجري 
 كانو هما دخلوا الشقة خبطت ودخلت وراهم 
زهرة : انت فاكر انك تقدر تحسبني في البيت يا بدر ؟؟؟
بدر : اه أقدر احبسك يا زهرة وامشي حياتك كلها بدماغي كمان عشان خايف عليكي واللي يقدر يعارضني في ده يعارضني
زهرة : والله ؟؟؟؟
ناهد : مبدأيا انا آسف اني طلعت فجأة واتدخلت بينكو بس صوتكو كان عالي اوي بجد وانا اتخضيت وطلعت اجري 
ثانيا بقى .. تاني مرة يا بدر لو لقيتك بتتكلم بالاسلوب ده مع مراتك هـغضب عليك وربنا ما يوريك غضب الأم ممكن يعمل فيك ايه 
ثالثاً .. انزل اقعد في الشقة تحت عشان انا عايزة اقعد انا وزهرة لوحدنا واهو منها افكها بعد النكد ده كله 
بدر : ماشي هسيبكو وانزل بس زهرة متخطيش برا عتبة الشقة دي ياماما .. اللهم بلغت 
عن اذنكو 
سابهم بدر ونزل علي تحت .. راحوا قعدوا ع الانتريه
ناهد : اول حاجة حمدالله على سلامتك ياحبيبتي .. نورتي شقتك ونورتي العماره كلها
زهرة : منوره بأهلها يا طنط ربنا يباركلك 
ناهد : تاني حاجة بقى .. طبعاً انا زعقت ل بدر وقولت الكلمتين دول منها عشان انتي تحسي ان ليكي ضهر وسند من بدايتها ومتزعليش ولا تشيلي في نفسك ، ومنها عشان هو قبل ما يفكر يعلي صوته عليكي تاني يفكر قبلها 
بس صدقيني يا زهرة بدر بيخاف عليكي بجد وعشان كدا مكانش عايزك تنزلي .. اللي حصل مكانش قليل بردو يابنتي 
زهرة : عارفه ان اللي حصل مكانش قليل والطريقة اللي اتجوزنا بيها اصلا كلها غلط .. بس انا بجد تعبت ومبقتش قادرة احدد مين معايا ومين عليا فين الصح وفين الغلط
حياتي كلها اتشقلبت في ثواني وكل حاجة اتغيرت وفتحت عيني لقيت نفسي متجوزة خطيب اختي وحاجة نيلة يعني **بتعيط** وحالياً انا في أضعف اوقات حياتي محتاجة اللي يطبطب عليا ويوجهني مش اللي يزعق ويشخط 
ناهد بتاخدها في حضنها وبتطبطب عليها : انا موجوده ياحبيبتي وهطبطب عليكي لحد ما تزهقي كمان 
**زهرة بتحضنها جامد وبتعيط **
ناهد بتعدلها وبتمسك وشه : انا عارفه ان عمر ما حد هيقدر يملى مكان والدتك الله يرحمها بس انا من اول دلوقتي هبذل كل جهدي إني املى جزء بس من مكانها واكونلك أم موجودة معاكي طول الوقت في الحلوة والمُره 
زهرة بتبتسم وبتدمع دموع فرحه : وانا هبقى أسعد واحدة في الدنيا لو عملتي كدا ويكون ليا الشرف ياطنط
ناهد : خلاص بلاش طنط دي بقا 
زهرة : هيكون ليا الشرف .. ياماما ❤️❤️
ناهد بتحضنها : احلي ماما سمعتها والله
يلا احكيلي بقى ايه اللي حصل معاكي الفترة اللي فاتت دي كلها عشان اديكي نصيحتي واتابع معاكي الأحداث من اول دلوقتي
زهرة : حاضر هحكيلك 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في بيت ناهد تحت **
هند ماسكه طبق لب وبتتفرج ع التليفزيون .. لقت بدر بيفتح باب الشقة وداخل  .. اول ما شافته اتخضت والطبق اتنطر من ايديها 
هند بخوف : هي فين ماما منزلتش معاك ليه
بدر بيقرب ناحيتها : ماما فوق .. عندها مهمة تانية بتعملها 
بس متقلقيش انا مباكلش يعني 
هند : والله يا بدر لو ضربتني لا اصوت واطلع انده ل ماما 
بدر بيقرب ناحيتها اكتر 
هند : بدر والله ما كان قصدي اقول اللي قولته ل زهرة فوق انا بس من غيظي منها طلعت كلمتين فش غل 
بدر : سيبك من الهري اللي حصل فوق ده كله عشان هحاسبك عليه بعدين .. خلينا في المهم
هند : وايه هو المهم 
سند رجل على كنبة الانتريه جنبها بالظبط والرجل التانية في الأرض وبينه وبينها سنتيهات بسيطة جدا وهي بصاله وقلقانه 
بدر : من كام يوم سألتك سؤال واجابتك معجبتنيش فـ هسألك نفس السؤال تاني في ظروف مختلفه ووقت مختلف واتمنى أسمع اجابه مختلفه بردو
هند : أسأل
بدر : يوم الخروجة الي حصل من شهر اليوم مشي ازاي بالتفصيل .. ولو وقعتي تفصيله واحدة والله يا هند ما هخلي فيكي حتة سليمة وانتي متعرفيش انا بالغضب اللي جوايا منكو ده ممكن أعمل ايه دلوقتي 
هند : حاضر هحكيلك اللي حصل بالظبط ورزقي على الله 
بدر بيرجع بضهره وبيقعد علي ترابيزة الانتريه قدامها : حلو .. كلي آذانٌ صاغية 
هند : احنا نزلنا من هنا روحنا مول كدا اكلنا وحلينا ولفينا شوية في المول .. خلصنا ودخلنا كافيه نقعد شوية ونشرب حاجة طلبنا المشروبات وقبل ما تيجي مها دخلت جوا على أساس عايزة تقولهم يغيروا المشروب بتاعها من كابتشينو لـ نسكافيه بلاك عشان مصدعة .. رجعت شربنا الحاجات وخرجنا 
زهرة كان باين عليها التعب والدوخه .. لقيت مها بتقولي انها ليها واحدة صحبتها دكتوره ساكنه قريب من المكان اللي كنا فيه هتاخد زهره وتطلع تكشف عليها عشان تعرف مالها ، عرضت عليها اطلع معاها قالتلي لا لا العياده بتبقي زحمة فوق وهي صغيرة اصلا ف خليكي تحت في اي كافيه علي ما نخلص
خادتها وطلعت وانا قعدت تحت .. طولت اوي اوي 
قعدت حوالي ساعتين او ساعتين ونص وانا قاعده تحت ارن عليها ولا بترد .. لحد ما لقيتها بترن عليا بتقولي انا في المكان الفلاني تعالي ، قومت روحت لقيت زهره قاعدة في الأرض شبه مغم عليها ومها واقفه ماسكه الفون بتطلب اوبر .. اومال انتي كنتي فوق بتعملي ايه لما اختك نازله تعبانه اكتر من الاول!! 
ترد تقولي هي ضغطها واطي بس وهيتظبط
بيني وبينك مرتاحتش للكلام كله .. ركبت معاهم وروحنا جيت انا ع البيت هنا ومن ساعتها بتعامل مع مها بحذر لحد مااعرف اللي حصل ده تفسيره ايه يمكن انا مكبره الموضوع ع الفاضي 
بدر : اه 
ده اللي حصل بس متأكدة
هند : والله العظيم انا ما فوتت كلمة وحكيتلك اللي حصل بالتفصيل اهو .. انا معرفش انت بتسأل ليه او ايه اللي حصل بس اللي لازم تعرفه اني ورحمة أبويا مليش دخل في اي حاجة 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** في بيت عاصم **
عبير رايحة جاية وماسكه الفون 
عاصم : في ايه يا عبير مالك ؟
عبير : بحاول اتصل بالزفته اللي اسمها مها تليفونها مقفووول .. قلبي واكلني وعايزة اتطمن عليها
عاصم : ماتسيبيها يعني هيكون جاريلها ايه ما قاعده عند صحبتها *بغضب* لما ترجعلي بس وانا هشوف الموضوع ده 
عبير : هي يعني مشيت من فراغ ، ماهو من اللي شافته مفيش بشر يستحمله ابدا
عاصم : بقولك ايه متبدأيش انا تعبان ومش ناقص ها
فريد خارج عليهم .. بقولكو ايه ياجماعة
عاصم : خير في ايه انت كمان 
فريد : انا بفكر اخطب قريب .. ايه رايكم 😍
عبير : بجد 😍😍 أخيرا حبيب أمه هيتجوز ويفرحني بيه 
عاصم : طب ده خبر حلو .. بس ياترى انت مجهز نفسك وعامل حسابك في اللي داخل عليه
الدنيا بقت صعبه يابني ومفيش حاجة هتتعمل بسهولة لازم تبقى مجهز حالك كويس اوي قبل ما تدخل علي اي خطوة 
فريد : ياحج ماهي الشقة موجودة واديني شغال شغلانه حلوة وواحدة واحدة هجهزها واتجوز 
عاصم : طب ياترى مين سعيدة الحظ اللي قلبك اختارها بقى وقررت تتجوزها 
فريد : لا ده هتعرفوه قبلها علي طول بقي 😍
عبير : مين ياواد اللي شغلتلك بالك متخبيش علينا ده انا هموت واعرف
فريد : مانا قولتلك هقول قبلها بقا ياماما انتي عارفاني بحب اتكلم في كل حاجة في وقتها المناسب 
تفتكروا فريد عايز يخطب مين 🤔🤔
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
زهره قاعده في اوضتها .. جابت شنطة هدومها وحاجتها 
زهرة : هقوم ارصص الحاجات دي في الدولاب بقي كفايه عليها قاعدة في الشنطة لحد كدا
قامت وقفت وفتحت الشنطة .. بدأت تطلع الحاجات منها .. لحد ما جه في ايديها التقرير (اللي اخدوه من المستشفي يوم الحادثة)
زهره : صحيح انا مجتش فرصه افتح التقرير ده خالص من يومها 🤦🏼‍♀️ 
جالها فضول تفتحه تشوف مكتوب ايه .. فتحته 
وبعد ثواني ... قرأت الجمله اللي بتوضح ان كان فيه جنين  وحصل إجهاض في المستشفي 💥💥💥
بدر داخل الاوضة بالصدفه وبيبص لزهره 
زهره بتتلفت وبتبصله بصدمة وبترفع التقرير 
زهره : ايه ده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
.....يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بدر داخل الاوضة بالصدفه وبيبص لزهره 
زهره بتتلفت وبتبصله بصدمة وبترفع التقرير 
زهره : ايه ده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بدر باصصلها وساكت (مصدوم) ..
زهرة : انا بكلمك على فكرة ، ايه ده ؟؟
بدر بيقعد على طرف السرير 
زهرة : هو انت بلعت لسانك .. بدر انا بسألك سؤال
بدر : مانا بصراحه مش عارف أرد اقولك ايه ..
هو انتي لقيتي التقرير ده ازاي ؟
زهرة : مش موضوعنا يابدر لقيته ازاي ، عايزة أفهم اللي فيه ده صح ولا غلط .. رد بـ أه او لا
بدر بيبص في الارض : آه يا زهرة .. اللي شايفاه صح
زهرة بتضحك بصوت عالي : يعني انا كنت حامل صح 😂😂 
بيرفع عينه وبيبصلها : بتضحكي علي ايه يازهرة
زهرة : بضحك على انك كداب 
بدر : نعم 
زهرة : زي ماسمعت كدا .. انت كداب و انا سكتلك كتيييييير اوي بس لحد هنا وكفايه ، لحد شرفي واقف عندك بقى يابدر
بدر : انتي شايفه إني كداب يعني وبحور عليكي 
زهرة بصوت عالي: ايووووة دي الحقيقة انت كداب وبتحور .. حمل ايه اللي هحمله من غير ما إنسان يلمسني انت اتجنننت ؟؟؟؟؟؟ 
لو ده حوار من حواراتك وفاكر إنه هيخيل عليا تبقى غلطاااان ، ايه فاكرني سكرا"نه انا ولا شاربه حاجة عشان أصدق الكلام الفاااارغ ده 
**بدر باصصلها وساكت **
بدر بينه وبين نفسه: دلوقتي انا لو قولتلك ان الكلام ده حقيقة وخدتك عند دكتور ااكدلك كمان هتبدأي تبحثي في الموضوع وهاتعرفي ان اختك السبب وساعتها هتفقدي ثقتك فيها وفي نفسك وفي الحياة 
لا يبقى تفقدي ثقتك فيا انا أحسن
زهرة بصوت عالي : ما ترررررد عليا .. اعترف وقول اه انا اللي عملت كداااا
بدر : اه انا اللي عملت كدا وزورت التقرير قبل ما نتجوز عشان لو رفضتي تتجوزيني اهددك بيه 
زهرة :هي وصلت معاك لكدا ؟؟؟؟؟
 انت إنسان معندكش لا دم ولا دين ولا مبادئ
حسبي الله ونعم الوكيل فيك ياشيخ
بدر عينه في عينيها وساكت خالص
زهرة : حتى مش متأثر بدعوتي عليك ؟؟؟
بدر : حسبي الله ونعم الوكيل أخاف منها لو كنت ظالم
وانا بيني وبينك ربنا لو كنت ظلمتك في حاجة يابنت الناس ، تصبحي علي خير
** سابها وخرج على برا قبل ما تلحق ترد عليه **
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في المكان اللي محبوسه فيه مها**
مها قايمة بتتسحب .. فتحت باب الاوضة وخرجت براااااحة .. بتبص على مصطفى لقته مغمض عينه و نايم على الكرسي مكانه .. لفت قفلت باب الأوضة عشان لو فتح عينه ميحسش 
بدأت تتسحب واحدة واحدة على برا وفجأة ..
لقت حد بيحط ايده علي كتفها 
مصطفى : على فين كده يا مها 🤔
مها بتبرق : يالهوي عليا بقى ، ياعم انت مش كنت نايم 😱
مصطفى بيضحك : فاكراني هنام وانا عارف ان فيه عقربة زيك كدا في الاوضة اللي جنبي .. ده انا لو قافل عليكي بالمفتاح اخاف تنزلي من تحت الباب
وبعدين هو انتي متدغدغة بالمنظر ده وقايمة تتحركي وعايزة تهربي كمان ؟؟ ده انتي جبروت
مها : بالله عليك يا مصطفى انا تعبانه بجد وجسمي كله متكسر .. نفسي اروح بيتي بقي وارتاح 
مصطفى : وبيتك يفرق ايه في الراحه عن هنا ؟ قاعدة في بيت نضيف ونايمة علي سرير نضيف وجنبك اكل وشرب وواحد واقف حراسه ع الباب كمان يعني فندق خمس نجوم اهو 
مها : ايوة بس 
مصطفى بصوت عالي : هو انتي هتبسبسي ؟؟؟؟
انتي مخطوفة ياماما مش جايبك تنزلي البسين ، خشي يامها اترزعي جوا ده انتي مصيبتك سودااا 
**بيدخلها الأوضة تاني **
مصطفى : آل اروح بيتي ارتاح آل 😒
وانتي اللي زيك يرتاح ليييييه اصلا 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في بيت بدر وزهرة **
**في اوضة بدر**
بدر واقف بياخد العلاج عشان ينام .. بيبص في المراية لقى زهره واقفة جنبه 
بدر بيلف بسرعة : بسم الله الرحمن الرحيم .. انتي دخلتي امتى يابنتي 
زهرة : انا عايزة اروح عند ابويا
بدر : وانا تقريباً قولتلك مفيش خروج صح ؟
زهرة : بدر بعد اذنك متختبرش صبري .. خليني أروح لابويا عشان مخلكش توافق بطريقتي
بدر : وايه هي طريقتك بقي 🤔
زهرة : هاتها من قاصرها يابدر احسنلك انت لحد دلوقتي متعرفنيش 
بدر : لا لا معلش أحب اجرب بنفسي واحكم ✋🏻😂
زهرة : كدا ؟ طيب افتكر اني طلبتها منك بالذوق الاول وانت اللي رفضت وجبته لنفسك .. لما اكرهك في عيشتك بقى متزعلش
بدر : وانتي من أهله يا تفاحتي ☺️
بيقلع التيشيرت عشان ينام 
زهرة لقيته بيقلع اتكسفت وجريت من الأوضة بسرعة
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
تاني يوم الصبح ..
بدر بيفتح عينه على صوت عالي اووووووي وخبط ورزع .. خارج بسرعة يشوف ايه ده 
لقى زهره واقفة في نص الريسبشن ..  وشايلة السجاجيد وبتمسح الشقة
بدر بيدعك في عينه : ايه الجنان ده ع الصبح ؟؟
انتي شايفة الساعة كام معاكي
زهرة : مالك في ايه بنضف
بدر : تنضفي في الوقت ده ؟
وبعدين تنضفي ايه اصلا الشقة لسة مفروشة مبقالهاش يومين تلاتة 😱😱
زهرة : خش انت بس كمل نوم متشغلش بالك بيا وانا هخلص على طول متقلقش ☺️
بدر بيضرب كف على كف : شكلها مجنونة اقسم بالله
بيلف داخل على اوضته اتزحلق في الصابون وقع على رجله (الرجل اللي أصلا وجعاه) مسك رجله واتوجع جامد 
زهره جريت عليه ومسكت رجله .. انت كويس ؟؟
بدر : كويس ايه بقي وبتاع ايه بالالغام اللي حطاهالي في البيت دي 
سندته عشان يقوم يقعد ع الكرسي .. جريت جابت علبة الادوية وقعدت تغيرله ع الجرح 
بدر بيبصلها وبيتأمل في ملامحها المنمنمة اللي مش لايقة خالص ع الازعرينا اللي عاملاها .. بيتفرج عليها وهي بتغير ع الجرح وبيبص ع الكحكة اللي عاملاها فوق ومخلية شكلها شبه الأطفال 😹❤️
زهرة بتبصله بالصدفة : ما تبص قدامك على ما اخلص اللي بعمله واقوم ايه رأيك ؟؟؟؟ 😒
بدر : مراتي مبصلهاش ؟؟
خلصت تغيير ع الجرح وقامت وقفت : اول حاجة انا مش مراتك ولو كررتها هقولك كلمة مش لذيذة ☺️
تاني حاجه ودي الأهم اوعي تفتكر اهتمامي بيك وبرجلك ده عشان سواد عيونك .. توء توء توء 
ده بس عشان الجرح ده كان بسببي مش اكتر 
يلا اتفضل ادخل نام .. ولا اقولك 
خليك نايم هنا ع الانتريه عشان هدخل انضف الاوض جوا ☺️
وسعلي كدا بقي ..
ومن هنا بدأت زهرة تشتغل في الأزرق لـ بدر 
مرّ أسبوعين كاملين وزهره بتحاول ترازي فيه ليل نهار بكل الطرق وتوقعه في مصايب سودا  لحد ما قرب يقول حقي براقبتي من اتجاه
من إتجاه تاني ناهد امه مخلية بالها منها وبتطلعلها كل يوم تتطمن عليها ويتكلموا سوا 
هند بتلقح عليها في الرايحة والجاية ..
مصطفى مازال خاطف مها وبيعاملها زي الزفت.. بدأت تتحسن والجروح اللي فيها تخف .. وبدر بيكلمه يتطمن عليها من بعيد لبعيد من غير ما يروح ولا يشوفها
وفي نفس الوقت مباشر الشغل في المكتب وبيعمل دوره ودور مصطفى .. 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**بعد أسبوعين **
**في الجامعة**
هند قاعدة على مقعد في ساحة الجامعة مستنية اصحابها .. فجأة حست بشاب بيحوم حوالين المكان اللي قاعدة فيه وعمال يبصلها من تحت لتحت .. لحد ما جه قعد جنبها 
الشاب : هو الحلو بيحضر في سكشن كام 
هند : افندم ؟
الشاب : اقصد انتي قسم ايه يعني 
هند : وانت مالك اصلا ؟؟؟ قوم من هنا احسن ما اندهلك الأمن 
الشاب : و ليه الغلط طيب ده انا داخلك بالوش المحترم حتى ، ولا كل ده عشان حلوة حبتين يعني فـ بتتقلي 😉
هند بتقوم تقف وبصوت عالي : انت قليل الأدب على فكرة
فجأة الناس بدأت تتلم عليهم (طبيعي لأنها جامعة طبعاً)
الشاب : تصدقي إنك عيله مش متربية وانا غلطان اني فكرت أسأل واحده زيك عن حاجة جوا المنهج اصلا 
هند بتبرق : حاجة جوا المنهج 😳😳 ده انت كمان بتحور 
الشاب : بت اسكتي خلاص 
وفجأة طلع فريد قدامه : عيله مش متربية .. وبت كمان ؟؟؟ ده انت ليلة ام""ك سوده 
**هند بتبصله باستغراب !!!**
ضربه بالدماغ ونزل عليه رنه علقة موت والناس ملمومه بتحوش بينهم ومش عارفين يشيلوا فريد من فوقه .. لحد ما الأمن جه خرجهم هما الاتنين برا الجامعه خالص 
الواد جري بسرعة واختفى .. فريد واقف بيمسح مناخيره من الدم 
هند : انت بتعمل ايه في الجامعة وظهرت فجأة كدا ازاي اصلا؟؟؟
فريد : تعالي نقعد في أي كافيه طيب وهحكيلك كل حاجة 
******* في الكافيه *******
هند : مبدأياً شكراً على اللي عملته مع الواد اللي مترباش ده
فريد : شكرا على ايه يا هند انتي كدا بتشتميني
هند :  اه قولتلي جيت ليه و ازاي بقي ؟
فريد : بصراحه كنت مراقبك 
هند : مراقبني ؟!
فريد : اه مراقبك .. بس أكيد عندي سبب يعني مش هراقبك فراغ 
هند : وايه هي أسبابك
فريد : أسبابي اني كنت مستني فرصه عشان عايز اتكلم معاكي
هند : ايوة تتكلم معايا في ايه بردو
فريد: تتجوزيني ؟؟
هند بصاله بصدمة ...
فريد : انا بحبك يا هند من يوم ما شوفتك اول مرة وانتي جايه مع بدر تطلبوا ايد مها .. علقتي معايا لدرجة ان مش شايف ولا عايز غيرك وبصراحه انا عايز أكمل نص ديني واتجوز واستقر بقى 
وشايف إنك أحسن واحدة منكن تبقى زوجة ليا ونصي التاني 
هند : امممم .. عارف عيبك فين يا فريد ؟
فريد بعد سكوت لحظات : فين ؟
هند : إنك متسرع ومبتفكرش قبل ما تتكلم 
لأنك لو كنت فكرت دقيقتين بس قبل ما تكلمني كنت هتستنتج إجابتي من غير مااسمع منك حاجة
جواز ايه يافريد اللي جاي تكلمني فيه ؟؟
احنا مش شبه بعض لا شكلاً ولا موضوعاً ولا فكراً ولا حتي في الثقافة .. من الاخر كدا مش انت الاستايل اللي بدور عليه 
**فريد باصصلها ومصدوم من رد فعلها **
هند : انا عارفه ان زمانك مصدوم دلوقتي وطبعاً هتكمل كلامك وتقولي لا فكري تاني يمكن توافقي ومش عايز منك رد دلوقتي وجو المسلسلات ده لكن للاسف انا ...
فريد : بس بس .. انا لا هقولك فكري تاني ولا تالت ولا حتى هعمل جو المسلسلات لأن احنا عايشين على أرض الواقع والواحد ميملكش أغلي من كرامته 
ربنا يوفقك يابنت الناس وتلاقي الاستايل اللي بتدوري عليه ويكون شبهك شكلا وموضوعا .. انا آسف اني ضيعت من وقتك خمس دقايق 
بيقوم يقف : عن اذنك 
**بيطلع الفلوس من جيبه وبيحطها ع الترابيزه عشان المشروبات وبيخرج على برا **
هند بينها وبين نفسها : ايه ده بالسهولة دي ؟
غريب اوي البني آدم ده !!!
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في المكان اللي محبوسه فيه مها**
مصطفى بيفتح الباب وداخل وفي ايده صينية اكل ..
مها رايحة جاية في الاوضة متنرفزة وعماله تنفخ 
مصطفى : الاكل اهو 
مها : مش عايززززة طفح 
مصطفى : استغفر الله العظيم .. اتكلمي عدل عن نعمة ربنا عشان متزولش من وشك 
ممكن أفهم في ايه بقي ؟؟؟؟
مها : لا مفيش عايشة اجمل أيام حياتي فـ متبطرة شوية وحاسه بملل 
فيه اني اتخننننننننقت .. حابسني بقالي اسبوعيييين
اسبوعين حبسه وخنقه وملل وتعب .. اسبوعين مشوفتش أهلي ولا اعرف عنهم حاجة .. اسبوعين وشي في وشك مشوفتش بني ادميييين .. اسبوعين عقااااااب
ما كفايه بقي اعتقوني لـ وجه الله 
مصطفى: الاسبوعين اللي انتي قاعدة هنا محبوسه فيهم اختك محبوسه هي كمان في بيت مش حاباه مع واحد مش حاباه واتجوزته بسببك وبسبب اذيتك ليها 
يارب نكون اتعظنا بقى شوية 
مها : طب بالله عليك تخرجني من هنا ابوس ايدك ، وانا هعمل اللي انتو عايزينه والله ومش هأذيها تاني 
مصطفى: لما بدر يقرر ده هبقي اخرجك من هنا .. وكلي عشان متموتيش قبل ما تلحقي تتوبي 
وتبقي اتعاقبتي دنيا وآخرة
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**خرج من الأوضة واتصل ببدر**
مصطفى : أيوة يابني .. اخرتها ايه في اللي حابسيها جوا دي ، ده احنا بقالنا اسبوعين يا بدر وانت حتى مش مفهمني ايه اللي جاي 
بدر : هقولك ايه اللي جاي وهفهمك هتعمل ايه بالظبط وهننهي القصة دي ازاي .. بس مش دلوقتي عشان في المكتب وفوق دماغي مليون حاجة والله 
مصطفى: خلاص ماشي هستنى تليفونك 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** زهره نايمة في اوضتها **
فجأة تليفونها رن جنبها .. وبعد كام جرس بدأت تفوق ومسكت الفون تشوف مين 
"(رقم غريب)" .. فتحت المكالمة 
زهرة بتفوق : احم احم .. الو
- صحي النوم يا زهرة قلبي .. كل ده نوم 
زهرة بتفتح عينيها بسرعة : مين ؟؟
- معقول نسيتي صوتي 
بتتعدل بسرعة : شريف ؟؟؟؟
انت خرجت ازاي وبتكلمني منين اصلا 
- معاكي ساعة بالظبط تقومي تلبسي وتجهزي حالك وتيجي تقابليني في اللوكيشن اللي هبعتهولك ، بس متقلقيش المرة دي مفيهاش خطف 
زهرة : اقابلك مين يا حيوا""ن انت صدقت نفسك ، انت شكلك هربت م السجن وانا هعرف ازاي ارجعك تا...
- ولو قولتلك ان معايا فيديوهات ليكي واعتقد انها تخصك واوي كمان ؟ 
**زهرة حاطة الفون علي ودنها ومصدومة !!!!**
..... يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
زهرة : اقابلك مين يا حيوا""ن انت صدقت نفسك ، انت شكلك هربت م السجن وانا هعرف ازاي ارجعك تا...
- ولو قولتلك ان معايا فيديوهات ليكي واعتقد انها تخصك واوي كمان ؟ 
**زهرة حاطة الفون علي ودنها ومصدومة !!!!**
شريف : ايه بلعتي لسانك ؟ 😂
زهرة : فيديوهات ايه اللي بتتكلم عنها ياشريف
شريف : لما تيجي هتعرفي كل حاجة 
زهرة : انت كداب .. ولا فيه فيديوهات ولا نيل"ه وبتشتغلني 
شريف : والله انتي حره بقى ، فارق معاك سمعتك وشكلك وسط الناس تيجي في المكان اللي هبعتهولك .. هانت عليكي نفسك بقي وعندك استعداد تتفضحي انتي حره بردو .. يلا سلام 
قفل المكالمة وزهرة قاعدة عمالة تضرب أخماس في اسداس ياترى يقصد ايه بالفيديوهات وهل ممكن يكون معاه حاجة ضدها فعلاً ويستغلها ولا بيحور وبيقول أي كلام .. خرجت من الاوضة بسرعة تشوف فين بدر 
**افتكرت إنه في المكتب**
رجعت الاوضة بسرعة لبست هدوم الخروج .. فتحت الباب ونزلت 
**بعد 20 دقيقة كانت وصلت المكان اللي فيه مكتبه **
دخلت بسرعة ولسة هتفتح باب المكتب لقت السكرتيره جاية
السكرتيرة : رايحه فين يااستاذه 
زهرة : داخلة أشوف بدر 
السكرتيرة : بدر ؟
لا حضرتك أستاذ بدر مش فاضي دلوقتي عنده إجتماع وبعدين المرة الجاية لما تحبي تجيله خدي معاد الأول 
السكرتيرة : معاد ؟؟ 
معاد ايه اللي بتتكلمي فيه .. بقولك اوعي من قدامي عايزة ادخله 
السكرتيرة : وانا مقدرش ادخلك يافندم هو منبه عليا اني مدخلش حد عليه عشان هو بيتعصب من كدا وانا مبحبش اعصبه خالص 
زهرة : مبحبش اعصبه !!
ما تتكلمي عدل عن مديرك ايه الطريقة دي هو صاحبك في الجامعة 
السكرتيرة : لا هو انتي اللي تعدلي طريقتك معايا عشان انا سكرتيرته يعني أقرب حد ليه بعد أهله .. انتي من بقيت أهله ؟
زهرة : لا خالص مش بقيت أهله .. انا مراته 
السكرتيرة : ايه 
هو حضرتك مراته ؟
زهرة : آه حضرتي مراته
وتاني مرة قبل ما تتكلمي بالاسلوب ده تشوفي مين اللي واقف قدامك الأول عشان انا على اخري 
جايه بتفتح الباب عشان تدخل السكرتيرة وقفت قدامها تاني 
السكرتيرة : لا بس مش انتي اللي كان خاطبها وهيتجوزها انا عارفه شكلها كويس ، شكلك بتشتغليني ومش هدخلك إلا مااتأكد
زهرة : والله ؟؟ 
طب اوعي كدا بقي 
زهرة زقتها رزعتها في الحيطة .. فتحت الباب ودخلت المكتب جامد
بدر كان قاعد مع ناس وقاموا عشان يمشوا لقوها بتفتح الباب وداخله .. اتخض وبص ع الباب بسرعة
زهره استنت لما الناس اللي كانو معاه خرجو على برا والاوضة فضيت
بدر : ايه يا زهره خير في حاجة ولا ايه 
زهرة : عرف سكرتيرتك اللي خايفة علي زعلك اوي انا ابقى مين يا بدر
بدر بيبص للسكرتيرة : دي تبقي مراتي يا بسنت
ايه هو حصل حاجة ولا ايه
السكرتيره بتحط ايديها على بوقها : انا آسفة والله مكنتش اقصد انا كنت بتأكد بس 
زهرة : بتتأكدي ؟؟ 
بتبص لـ بدر : ياترى بقي كانت بتتأكد عشان خايفة على شغلها ولا عشان خايفة عليك وغيرانه 
بدر بيضحك : غيرانه ايه يا زهرة انتي مش فاهمة حاجة 😂😂
زهرة : بلا فاهمه بلا زفت انا همشي 
بدر : استني طيب انتي اكيد جاية عشان حاجة معينة قوليلي طيب كنتي عايزة ايه
زهرة لسة هتحكيله عن شريف .. مسكت نفسها وفكرت للحظات في اللي حصل حست انها مش طايقة تحكيله حاجة 
زهره : لا مفيش قولت اجي اشوف الدنيا عندك ماشية ازاي وياريتني ما جيت .. انا هروح البيت 
**لفت عشان تخرج**
بدر : ماشي انا ساعة بالكتير وهخلص واجي وراكي اهو
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**زهرة ركبت تاكسي عشان تروح وتشوف هاتعمل ايه**
وهي في التاكسي جالها رسالة من شريف 
" كدا فاضل ربع ساعة يازهرتي .. ربع ساعة والخبر اللي بفلوس هيبقي ببلاش في كل حتة وخلي بالك لو شميت خبر انك قولتي لمخلوق او لعبتي بديلك بأي شكل اناي حره .. اللهم بلغت "
فتحت تقرا في الرسالة .. طلعت جابت اللوكيشن اللي كان باعته قبلها 
زهرة : لو سمحت انا غيرت الطريق وعايزة أروح اللوكيشن ده
قبل ما توصل اللوكيشن بشوية نزلت من العربية اشترت اسبراي فلفل حامي حطته في شنطتها وركبت تاني
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
في اللوكيشن زهرة نزلت من التاكسي .. بدأت تمشي واحدة واحدة وهي ركبها بتخبط في بعض وخايفه
فجأة لقته في وشها .. اتخضت طبعاً واتفضت .. غمضت عينيها خدت نفسها وبلعت ريقها وفتحتها تاني 
شريف : ايه مالك يابا ما تمسك نفسك كدا هو انا بعوض 😂
زهرة : فيديوهات ايه اللي بتتكلم عنها بقي ؟ 
واقسم بالله لو طلع حوار من حواراتك انا .. 
شريف : بس بس اهبطي كدا وابردي علي نفسك عشان ميطقش ليكي عرق وهتفهمي كل حاجة
زهرة : اتفضل سمعاك
شريف : أول حاجة كده نقول بيها بسم الله الرحمن الرحيم .. انتي كنتي حامل من العبد لله
زهرة بتبرق : انت مجنون ؟؟؟
حامل منك ازاي يعني!!
شريف : ايه متعرفيش انك كنتي حامل وسقطتي في الحادثة اللي عملتيها انتي وبدر 
زهرة : حامل ايه انت ....
وقبل ما تكمل كلام دماغها عملت فلاش باك وافتكرت التقرير بتاع يوم الحادثة اللي فتحته وجملة ان المريضة كانت حامل واجهضت .. وافتكرت بقيت المحادثة اللي دارت بينها وبين بدر كلها 
زهره الدنيا بدأت تلف بيها .. رجعت لـ ورا قعدت على المقعد اللي وراها 
زهرة بصدمة بشعة : يعني انا كنت حامل فعلاً وبدر مكانش بيحور عليا ولا حاجة ؟؟
طب ازاي ؟؟ ازاي وانا مفيش حد لمسني أصلا 
شريف : ومين قالك اني ملمستكيش ؟ 
زهره بتقوم تقف لمستني امتى وازاي انت كدااااب .. انت اللي عامل الحوار ده كله ومزور التقرير ده يا حيوا"ن
شريف : كنت عامل حساب اللقطة دي وعشان كدا عملت حسابي وصورت الفيديو ده 
طلع تليفونه وفتحلها فيديو كامل (ليهم مع بعض)
وهي فاقدة الوعي تماماً ومش دريانة بالدنيا 
زهره ماسكه التليفون بتتفرج ع الفيديو وهي مبرقة ومصدومة .. التليفون وقع من ايديها قبل ما تكمل الفيديو من الصدمة 
شريف : تاخدي الكبيرة بقى ..
تعرفي مين اللي كان بيصور الفيديو ده ؟؟؟
زهره باصه قدامها بصدمة وعدم استيعاب : مين 
شريف : مها أختك ☺️
زهرة بتبصله وبتبرق اكتر .. بتبدأ تفتكر كل حاجة حصلت من مها الفترة اللي فاتت واليوم اللي حاولت تقتلها فيه 
شريف : بس الشهاده لله يعني مكانتش في الأوضة هي ظبطت التليفون على فلتر كويس وسابته وخرجت م الأوضة
وطبعاً بدر حبيب القلب لما فهم الكلام ده مقدرش يستحمل وقال يعمل معاكي لقطة جدعنة ويتجوزك هو 😂😂 فاكرني هسيبك ليه 
المهم يعني .. طبعاً انتي عارفه مها اختك جميله قد ايه وبتحب الفلوس زي عينيها ، غريتها بقرشين كدا وخليتها تقوم هي بالمهمة كاملة وتجيبك في المكان والزمان اللي حددتهم ليها .. وطبعاً لو مش مصدقاني تقدري ترجعي بالذاكره وتفتكري اليوم اللي خدتك وخرجتو فيه ورجعتي من برا تعبانه ومدريتيش بالدنيا إلا تاني يوم
وطبعاً انا كان اتفاقي معاها ان لا انا اجيب سيرتها ولا هي تجيب سيرتي .. بس حبيت اعرفك واقولك الكلمتين دول عشان هي اللي غيرت اتفاقها معايا الاول يوم ما غدرت بيا وخلتني اقولها ع المكان اللي خاطفك فيه وتبعتلي بدر
زهره مازالت باصة في اتجاه واحد وفي عالم تاني.. 
شريف : عارف إن زمان الصدمة جامدة عليكي شوية بس معلش خلينا دلوقتي في المهم
لو مش عايزة الفيديو اللي معايا ده يلف مواقع التواصل الاجتماعي تماً هتعملي ال3 حاجات اللي هقولك عليهم حالاً 
أول حاجة هتروحي القسم زي الشاطره كدا تتنازلي عن المحضر اللي عاملاه ضدي عشان ابقي انا في السليم
تاني حاجه هتروحي دلوقتي البيت الاولاني اللي كنت خاطفك فيه وهتخرجي اختك من الحبس اللي جوزك حابسهولها وتاخدي منها كل التسجيلات اللي معاها ضدي وبتتهدني بيها، وهبعتلك لوكيشن البيت دلوقتي 
تالت حاجة ودي الأهم من كل ده .. هتتطلقي من بدر بأي شكل انشاله ترفعي قضية طلاق حتي
معاكي 48 ساعة تكوني عملتي فيهم كل ده .. يا كده 
يا انتي عارفه الباقي بقي 🤷
زهره استنت لما خلص كلام وسابته ومشيت .. ماشية باصه قدامها زي اللي مدلوق عليه جردل ماية سقعة .. لا شايفة ولا سامعه ولا دريانه بالدنيا حواليها
كل اللي بيتردد في دماغها كلام شريف .. الفيديو اللي شافته لنفسها .. تصرفات مها الايام اللي فاتت كلها .. اليوم اللي حاولت تقتلها فيه .. كلام شريف عن مها واللي حاولت تعمله .. بدر واللي عمله الأيام اللي فاتت كله ومعاملتها ليه وطريقتها معاه .. الفيديو بيرجع يتردد تاني في دماغها 
وبعد نص ساعة مشي وفي شارع فاضي خالص .. وقفت
زهرة : ازاي كده ؟؟
ازاي الدنيا وحشة اوي بالشكل ده 
هو فيه أخت تقدر تعمل كده في اختها !!!
فيه أخت تقدر تغدر باختها وتضيع شرفها وتوافق انها تحمل من راجل في الحرام .. فيه اخت تحاول تقتل اختها قاصده .. فيه اخت تخطط انها تدمر مستقبل أختها ! 
طب فيه واحد عنده ذرة إنسانية يقدر يركن قلبه علي جنب ويعمل في بنت اللي شريف عمله فيا ؟
فيه واحد عاقل يكسر واحدة بالشكل ده ويدمرها نفسياً ولما يحاول يرجعلها ومترضاش يخطط أنه يدمر مستقبلها وحياتها كمان عشان يجبرها تكون معاه ؟؟ 
طب ليه ؟؟؟؟؟؟
انا عملتلكو ايه عشان تعملو فيا كدا ؟ انا عملت ايه في حياااتي أصلا عشان أعيش اللي بعيشه دلوقتي ده
لا لا انتو أكيد مش بني ادمين .. انتو اكيد مش بني ادمييييييين
بدأت تفقد أعصابها ووعيها وتلطم علي وشها بعزم ما فيها وتصوت بعلو صوتها "انتو اكيد مش بني ادمين"  تصوت وتصرخ وهي بتعيط وتلطم لحد ما الناس بدأت تتلم علي صويتها ولطمها ... وقبل ما حد يحاول يمسكها كانت وقعت من طولها اغم عليها في الأرض 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**بدر بيفتح باب الشقة وداخل**
بدر : زهرة
انتي يابت يا مقموصه انتي 
 مبتردش ليه دي 
رمي الشنطة من ايده ودخل علي جوا : بت يا قصيرة 
بيبص حواليه ملقاش زهره 
بدر : ايه ده ؟؟؟ هي راحت فين !!
بيفتح أبواب الاوض كلها يبص عليها ملقاش اي حاجة 
طلع تليفونه وبيتصل بزهره .. تليفونها مقفول 
بدر وشه جاب ألوان وحواجبه الاتنين قفلوا 
بدر : راحت فين دي ؟؟
بيحاول يتصل تاني .. مازال الفون مقفول 
نزل جري علي تحت يشوفها فين ..
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في الشارع **
الناس حوالين زهره بيفوقوها ويرشوا عليها مايه .. واحدة واحدة بدأت تفوق 
فتحت عينيها وبصت حواليها .. مسحت دموعها 
قامت وقفت بالراحة
Flash back 📸🔙
""شريف : تاني حاجه هتروحي دلوقتي البيت الاولاني اللي كنت خاطفك فيه وهتخرجي اختك من الحبس اللي جوزك حابسهولها وتاخدي منها كل التسجيلات اللي معاها ضدي وبتتهدني بيها، وهبعتلك لوكيشن البيت دلوقتي""
رجعت من الفلاش باك 🔙
طلعت تليفونها فتحته .. دخلت ع الواتس اب طلعت لوكيشن البيت .. راحت ناحية البيت
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** بعد ساعة **
زهره داخلة البيت اللي مخطوفة فيه مها 
فتحت باب الأوضة ودخلت عليها ..
مها جريت خادتها بالحضن جامد : هما لاقوكي أخيرا ياحبيبتي .. الف حمد وشكر انتي متعرفيش انا خوفت عليكي قد ايه يا زهرة ، انتي جاية عشان تاخديني معاكي ونمشي من هنا صح ؟
زهره بعدت عنها وراحت رزعاها قلم ملو خبطتها في الشباك الازاز اتكسر وعورها في وشها
مها بتحط ايديها على وشها لقت د"م : ليه كده يازهره انا عملتلك ايه !!!
زهره طلعت من شنطتها سكي"نه وراحت شاده مها وحاطة السكي"نة على رقابتها .. مها بتص"وت 
زهره : كل اللي بدر عمله فيكي لحد دلوقتي كوم .. واللي انا هعمله من اللحظة دي كوم تاني 
انا معنديش أغلي من شرفي .. ولو معملتيش اللي هقولك عليه دلوقتي بالحرف اقسم بالله لا هموتك يا مها واعمل اللي انتي منجحتيش انك تعمليه معايا قبل كده 
مصطفى واقف مبرق ومصدوم مش مصدق اللي شايفه ..
مها بتبرق : زهره انتي عايزة تموتيني 😱
زهره : اشمعنا انتي كنتي عايزة تموتيني قبل كدا ولا هو حلال ليكي وحرام ليا 
بتتك بالسك"ينة علي رقابتها : انا عفاريت الدنيااااا بتتنطط قدامي دلوقتي هتعملي اللي انا عايزاه ولا اسحب السحبه دي وارجعك للي خلقك ؟؟
مها : لااااا لا خلاص والله هعملك اللي انتي عايزاه بس اهدي وشيلي السكينه دي 
زهره : مش هشيل سكاك"ييييين .. هاتعملي اللي انا عايزاه والسكي"نه على رقابتك زي ما هي 
فين تليفونك ؟؟
مها بخوف : معرفش والله واخدينه مني 
مصطفى بيحط ايده في جيبه : اهو تليفونها يا زهره 
زهره : هات 
مصطفى : قوليلي بس هتعملي بيه ايه الأول لا تودي نفسك في داهية 
زهره : بقولك هات الزززززف"ت
مصطفى : حاضر حاضر خدي اهو التليفون
زهرة بتمسك الفون : انا عرفت إنك ماسكه على شريف تسجيلات وحاجات توديه في داهية .. واكيد كلها موجودة علي التليفون ده ، تمسكي التليفون دلوقتي و تطلعيهم من عليه 
مها: انتي عرفتي منين ؟
زهره بتتك بالسكي"نة لحد ما شبه عورتها 🔪: عرفت وخلاااااص هاتي ام التسجيلات
مها بتتوجع : اااه حاضر حاضر هاتي التليفون اجيبهوملك 
مصطفى تليفونه بيرن "بدر "
بيخرج علي برا بسرعة يرد 
مصطفى : أيوة يابدر 
بدر بخضة : انا مش لاقي زهره يا مصطفى وقلبت عليها الدنيا ودورت في كلللل البيوت اللي اعرفها ملقتهاش 
اقفل علي مها كويس وتعلالي بسرعة نشوف هنعمل ايه 
مصطفى : زهرة عندي يا بدر
بدر : ايه ؟؟؟!!!
عندك ازاي يعني 
مصطفى : معرفش يا بدر بس الوضع ميطمنش خالص و شكلها ناوية علي نية سودا وهتحرق الاخضر واليابس النهاردة
بدر : اقفل انا جاي حالا 
**في الاوضة**
مها ماسكة الفون بتطلع التسجيلات ..
• دي اول حاجة .. تسجيلات لمكالمات بيني وبينه وهو بيعرفني هخطفك ازاي عشان اوديكي ليه (ساعة اللي حصل)
• ودي فيديوهات بتثبت إنه شغال شمال ومن تحت الترابيزة وكل فلوسه جايبها من السكك الملتوية دي .. هكرت تليفونه ولقيت الفيديوهات دي معاه وعرفت انه كان شاريها من حد ماسكها عليه 
وطبعا الفيديوهات دي لو حد مسكها هيروح في ستين داهية وفلوسه كلها هتتصادر 
زهره : وايه تاني ؟؟؟؟؟
مها : دي آخر حاجة بقا .. بس اخطرهم كلهم يا زهره 
دي صور لـ بنت اخته اللي بيربيها وهي بلبس البيت
زهره بتبص ع الصور .. بتداري وشها وبتبص لمها 
زهره : وانتي جبتي الصور دي منين ؟؟
مها : بصراحه هكرت تليفون بنت اخته كمان عشان كنت عايزة امسك عليه اي حاجة توجعه ، وبنت اخته اصلا في سن مراهقة ودماغها طقة وكنت متأكدة ان تليفونها هيكون عليه اي حاجة تتمسك عليها وعلي خالها 
زهرة بقرف : ده انتي شيطانة ياشيخة .. شيطانة ايه ده انتي الشياطين تاخد عندك كورسات 
بس هقول ايه .. ما جمع إلا ما وفق بصراحة متتخيروش عن بعض انتو الاتنين 
مها بخوف : طب ينفع تنزلي السكي"نة بقي انا عملتلك اللي انتي عايزاه اهو 
زهرة: سكي"نة ايه اللي انزلها انتي لسة معملتيش حاجة اصلا .. انتي هتتصلي بشريف دلوقتي وتعملي اللي هقولك عليه بالحرف
والنهاردة انا يا هنهيكو انتو الاتنين .. يا هنهي نفسي واخلص بقى
.....يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
زهرة: سكينة ايه اللي انزلها انتي لسة معملتيش حاجة اصلا .. انتي هتتصلي بشريف دلوقتي وتعملي اللي هقولك عليه بالحرف
والنهاردة انا يا هنهيكو انتو الاتنين .. يا هنهي نفسي واخلص بقى
مها : حاضر هعملك اللي عايزاه بس توعديني بعدها تنزلي السكينه 
**بعد ربع ساعة**
مها : الو ياشريف 
شريف : الو .. هي لحقت تخرجك!
مها : اه لحقت وانا سيبتهم ومشيت بس لسة موصلتش البيت .. هو انت صحيح هددتها بفيديو وبتاع ؟
شريف : اه هددتها ، هي قالتلك 
مها : اه حكيتلي انك هددتها وعشان كدا جت تخرجني مانت عارفها قلبها خفيف وبتخاف من خيالها.. وقالتلي حاجة كمان 
هو انت بتخلي بالاتفاق وتروح تقولها اني ساعدتك ياشريف ؟؟؟؟
شريف: انتي اللي بداتي واخليتي باتفاقنا الاول والبادي أظلم بقي 
مها : مش هعتب عليك دلوقتي .. بس انا عندي ليك إتفاق أحلى من ده بكتير
شريف : لا شكراً مش عايز منك اتفاقات ، بعد آخر مكالمة بيني وبينك لما غدرتي وروحتي قولتي لبدر علي مكان مها انا مش عايز منك حاجة تاني
مها : بطل عبط بقي وشغل عيال واسمعني عشان اللي عندي يخصك .. من الآخر كدا ياشريف
انا مش عايزة زهره تعمل اللي انت عايزه وبعدين تاخد منك الفيديو ده وتبقي الحكايه خلصت علي كدا .. عندي حاجة أحلي من دي هترضي جميع الأطراف 
شريف : واللي هي ايه 
مها : انت هتديني انا الفيديو ده وانا هعرف استغله كويس
شريف : والله ؟
وايه المقابل بقي
مها : المقابل ان انا كمان هديلك كل حاجة تخصك ومسكاها عليك .. وانا هاخد الفيديو ده هعرف استغله كويس لصالحي ولصالحك في نفس الوقت ونبقي ضربنا عصفورين بحجر 
شريف : وايه يضمني ان ميكونش معاكي نسخ تانية للحاجات اللي مسكاها عليا 
مها : وايه ضمني انا كمان ان ميكونش معاك نسخة تانية للفيديو 🤔
وعشان كده انا عملت حسابي في النقطة دي .. انت هتكتبلي ورقة تنازل بكل املاكك وتمضي عليها .. وانا هكتبلك وصل أمانة علي بياض 
عشان اللي يصيع فينا علي التاني ويلعب بديله التاني يعرف يجيبه .. اظن عداني العيب وازح
شريف : متأكدة انك هتعرفي تستخدمي الفيديو ده لصالحي ؟؟؟
مها : نفترض اني قولتلك لا مش متأكدة، وانت خليت زهره تعملك اللي انت عايزه واديتها الفيديو .. وساعتها انا مكنتش راضية عنك ورميت طوبتك خلاص بما انك قولتلها سري وروحت استغليت الحاجات اللي مسكاها عليك هتكون ساعتها استفادت ايه 🤔🤔
اول حاجة هتتحبس تاني حاجة كل فلوسك هتتصادر من الحكومة وهتخسرها تالت حاجة هتتفضح وبنت اختك مستقبلها هيضيع وسمعتها هتبقي في الأرض .. وقتها هتفرح بزهره اللي رجعتلك ؟ 😂
شريف : شوفي المكان والزمان اللي هنتقابل فيه وكلميني
مها : الوقت كمان ساعتين بالظبط .. والمكان هبعتلك اللوكيشن بتاع ويبقي معاك ورق التنازل زي ما اتفقنا 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**بعد ساعتين**
مها داخلة المكان اللي قالتله عليك .. شارع فاضي مفهوش ناس كتير وفيه مقاعد بس كدا (شريف قاعد علي مقعد فيهم وفي ايده ورق)
شريف : يا اهلا .. فين الحاجات ؟
مها : هنقلهم علي تليفونك دلوقتي وهوريك انهم اتمسحوا من عندي مسح نهائي
بس قبل ما اعمل كدا هتنقل انت الفيديو عندي وهتمضي ع الورق
شريف : والنبي ؟
واشمعنا انا اللي انقل الاول بإذن الله
مها : هو كيفي كدا 
شريف بيقوم يقف : ولو قولتلك اني مش لاعب 
انتي شكلك بتشتغليني اصلا
**بيمسكها بالعافيه وبياخد منها الفون **
شريف: وانا بتعب نفسي مع واحدة زيك ليه لما انا ممكن اتصرف بنفسي 
مها : اتصرف بنفسك واعمل اللي انت عايزه 
كدا كدا انا سايبة نسخة تانية علي موبايل صحبتي 🤭
شريف بيبرق : يابنت ال.....
هو احنا مش اتفقنااااا
مها : ميخصكش في حاجة سواء معايا نسخة تانية ولا لا ، اعتقد اننا اتفقنا اني همضيلك علي وصل أمانة علي بياض 
وانا بالنسبالي مش خاسس عليا حاجة لو نشرت فيديو زهره ، بس انت اللي هيخس عليك لو نشرت الحاجات اللي تخصك
انا بقول تمضي بقي وتجيب الحاجات 
شريف بغيظ : مااااشي يامها .. ماشي
سابلها تليفونها وطلع تليفونه نقلها الفيديو ، جاب الورقة مضى عليها 
مها بتطلع بصامه من شنطتها : وتبصم كمان يا معلم .. انت متضمنش بردو 
بصلها بغيظ .. مسك البصامه وبصم ع الورقة
شريف : ممكن تبعتيلي حاجتي بقي وتخلصي وتمضي انتي كمان بدل مااكسرلك عضمك دلوقتي
مها : عينيا حاضر
طلعت تليفونها وبعتتله الحاجات .. مسك الوصل عشان تمضي عليه 
ولسة هتكتب اول حرف 
شريف بيتلفت لقي عربية الحكومة داخله عليهم .. وجنبهم عربيتين
عربية بدر ومعاه زهره ، وعربية عاصم جاي وراهم
شريف بيبرق : انتي بتغدري بيا تااااااني .. تاني يامها
الظابط والعساكر نزلوا جري مسكوه 
الظابط: بتهرب مننا .. دا انت ليلتك سو"دا يا شريف
**بدر بياخد من مها التليفون وبيديه للظابط **
بدر : التليفون ده عليه كل حاجة يا فندم .. اللي زي ده مكانش ينفع يقعد دقيقة برا السجن من ساعة مااتولد 
زهره بتمسك ورق التنازل من مها وبتبص لـ شريف : وريني بقي هتعمل ايه بالفيديو اللي معاك وانت جوا السجن عشان يبقى موت وخراب ديار .. وافلاس كمان 😹 بس اوعي تفتكر اني كدا خدت حقي منك ولا انت هتكفر عن ذنبك بدخولك السجن 
اللي عملته فيا سواء لما كنا بنسيب بعض او بعدها مفيش حاجة تكفر عنه .. ويوم القيامة يا شريف هنقف قدام بعض وهتترجاني اسامحك وانا هقتص منك كل حاجة عملتها فيا .. ومن هنا ليومها مش هفوت فرض صلاة غير لما هقول حسبي الله ونعم الوكيل فيك وفي اللي زيك
بدر بيبص لـ شريف : سبق وقولتهالك آخر مرة شوفتك فيها .. قولتلك
"كلمة حطها حلقة في ودنك 
الحساب بيني وبينك لسة مخلصش ولو حابب تتحاسب على الجديد والقديم فكر تقرب من مراتي تاني ياشريف "
وللأسف انت مركزتش يومها في الجمله ولا عملت بيها وادي اخرتها انك في السجن وخسرت شغلك وفلوسك كمان .. يلا غور في ستين داهيه مش عايزين نشوف وشك تاني 
🔥🔥🔥 الحكومة اخدت شريف ومشيت .. وهنا دوره في الرواية خلص .. بس الرواية مخلصتش بالعكس لسة فيه أحداث كتييير هنعيشها سوا وحكايات لسة هتبدأ مع باقي الأبطال🔥🔥🔥
مها : اعتقد انا كده عملت كل اللي قولتيه عليه وكفرت عن ذنبي يازهره .. هاتنسي بقي اللي انا عملته ولا ايه
زهره : انسى اللي انتي عملتيه ؟
هو انتي كنتي معدية من جنبي و دوستي علي صوباع رجلي فـقولتلي سوري انا آسفة ف هنسالك اللي عملتيه واعديها ؟؟ اللي انتي عملتيه دلوقتي ده فديتي بيه نفسك عشان انا كنت هقتلك فعلاً لو مكنتش عملتيه .. لكن للأسف انا مش بالمثالية الكافيه اللي تخليني أسامح واحدة زيك وارجع اامنلها 
مها : بس احنا اخوات يازهره 
زهرة : 😂😂😂😂😂😂😂😂😂
اخوات ؟؟ ضحكتيني يا مها والله 
عاصم اتحرك ناحية مها .. وقف قدامها وبص في عينيها 
مها : اضربني يا بابا انت كمان .. اضربني لأني استاهل
استاهل الضرب اللي خدته من فريد واللي خدته بعدها من بدر واللي خدته من زهره النهاردة واستاهل اكتر ان انت كمان تضربني 
عاصم : وانا مش هضربك ولا همد ايدي عليكي يامها .. عارفة ليه ؟؟
الضرب ده اوبشن الاب بيعمله مع ابنه عشان يربيه ويعرفه الصح من الغلط .. إنما انتي من اللحظة دي لا بنتي ولا ليكي اي صلة بيا ولا بأهلي وبقيت عيالي
مها بتبرق : يعني ايه يابابا 
عاصم : يعني زي ما سمعتي .. انا برئ منك ومن كل شعرة فيكي يامها ومن اول دلوقتي هكمل اللي باقي من عمري بستغفر ربنا علي غلطتي اللي غلطتها لما جبتك الدنيا
بيتي اتقفل في وشك ومش هيتفتح لو قطعتي نفسك حتت قدام الباب .. اخواتك لو عرفت هتقطعي علاقتك بيهم نهاااائي .. امك هحلف عليها يوم ما هتكلمك تبقي طالق
الكريديت كارد اللي سايبهالك تصرفي منها انا هقفلها  ، واصحابي اللي بتشتغلي و تاكلي عيش من وراهم همنعهم عنك
روحي بقي عيشي الحياة اللي تستحقيها في الشارع وده اصغررررر جزاء ممكن اعمله معاكي دلوقتي .. واحمدي ربنا اني مقتلتكيش ووسخت ايدي بدم"ك 
مها بتجري وراه : لا لا لا بابا انت بتقول ايه ازاي يعني لا متهزرش يابابا ابوس ايدك حياة ايه اللي هعيشها في الشارع
بتنزل في الأرض وتمسك رجله : لاااا يابابا انت مش هتسيبني وتمشي ابوس ايدك ورجلك انا مليش حد غيركو ياابابا ازاي هتسيبني لكلاب السكك بالمنظر ده سامحيني وانل والله ما هعمل حاجة تاني وهمشي زي الالف ما تقولي حاجة يازهره قول حاجة يا بدررررر
عاصم بيزقها برجله بيوقعها ع الارض وبيركب عربيته ويمشي .. زهره وبدر بيركبوا عربيتهم هما كمان .. سابوها في الشارع ومشيوا
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
طول الطريق زهره عمالة تبص ل بدر وساكته تماماً
**في نص الطريق**
بدر وقف العربية فجأة في مكان شبه بارك عام كدا .. فتح الباب ونزل .. لف فتح الباب لزهره 
بدر : انزلي يازهره 
زهره نزلت وقفلت الباب .. مسك ايديها واتحركو بعيد شوية عن العربية ووقف بيها في مكان فاضي خالص
بدر : عيطي يا زهره 
زهره : ايه ؟
بدر : زي ما سمعتي .. بقولك عيطي 
زهره : مش عايزة اعيط يا بدر
بدر : انتي موجوعة وجع بشع ومصدومة في اختك ومصدومة في الدنيا اللي طلعت اوحش من تخيلك وفي شرفك اللي اتأذى وفي بطنك اللي كان فيها كائن انتي متعرفيش عنه حاجة ومات كمان من غير ماتعرفي عنه حاجة  و و و الخ .. ولازم تفكي الكتمة اللي مكتوماها دي ، بقولك عيططططي
وفجأة زهره حضنته جااامد .. وفتحت في العياط
حضنها هو كمان وبدأ يطبطب عليها
بتعيط بشحتفه زي العيل الصغير : انا آسفة يا بدر ، انا آسفة .. انا فهمتك غلط وغلطت فيك وهينتك مرة واتنين وحاولت اكرهك فيا وفي حياتك وانت كل اللي كنت بتعمله انك بتحاول تحميني وتحمي سمعتي
حتي مكنتش عايز تحكيلي علي اختي عشان متزعلنيش وشيلت كل اللوم لوحدك .. انا آسفة يا بدر 
بدر بيبعدها عشان يبص في عينيها ويهديها .. حضنته تاني 
زهرة : خليني كدا يا بدر انا مش قادره ابص في عينك ولا لاقية وش عشان انا مكسوووفه من اللي عملته فيك كنت سايبه اللي المفروض اخد حقي منها بجد وماسكه فيك انت وبحاول اخد حقي منك عشان غبيةةةة ومغفلة *عياطها بيزيد* انا آسفة يا بدر حقك عليا
بدر بيضمها اكتر وبيطبطب عليها وعينه بتدمع : شششش بس بس متقوليش الكلام الاهبل ده .. هو انتي كنتي هتشمي علي ضهر ايدك يا زهره ماهي حاجة مفيش عقل بشري يستوعبها اصلا ازاي كنتي هتفهمي ده .. اوعي تعتذري تاني يازهره انا والله ما زعلان 
**بيبعدها وبيمسح دموعها وبيمسك وشها اللي بقي احمر من كتر العياط**
بدر : انا اللي فارق معايا دلوقتي بس اني اشوفك بخير وانك تتخطي كل اللي حصل وتقفي علي رجلك تاني زي زمان وترجعي زهره القوية اللي متعود عليها واللي كنا دايما أصحاب ، مش عايز اشوفك مكسورة ولا واقعة 
انتي قد اي حاجة ومادام بخير وبصحتك ارمي اااي حاجة ورا ضهرك وانا في ضهرك ومش هسمح لحاجة تأذيكي تاني مهما حصل 
زهره : وانا اوعدك اني ارجع بالقوة اللي كنت عليها الأول .. بس هقولك تاني انا آسفة 🥺
بدر : على فكرة انتي لو قولتي آسفة تاني همد ايدي عليكي ها 😂😂
زهره : طب دلوقتي هنعمل ايه الفتره الجايه
بدر سكت لحظات ...
بدر : مفيش هنقعد شوية كمان لحد ما نكمل 6 شهور ع الأقل وبعدين ...
زهره: وبعدين ايه ؟
بدر بينزل عينه في الأرض : وبعدين نتطلق 
زهره بصاله وساكته .. 
بتبلع ريقها : وايه لزمتها ال٦ شهور 
بدر : لزمتها ان الشكل العام يبقي طبيعي ، اتنين قعدوا مع بعض ٦ شهور مرتاحوش فاتطلقوا .. مش عايزين حد يحس بحاجة غير كده 
زهره : امممم ... تمام
رجعوا ركبوا العربية واتحركوا في إتجاه البيت 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
فريد رجع من الشغل ملقاش عاصم في البيت .. وامه قالتله إنه راح مع زهره وبدر مشوار وممكن يرجع معاهم .. راح على بيت زهره
طالع ع السلم .. لقى هند نازله قدامه
ركن علي جنب على ما هند تنزل .. لقاها وقفت مكانها وبصتله .. فقد الأمل انها تكمل نزول فقرر يطلع هو وخلاص
هند بتقف قدامه : على فين كدا ؟
فريد : طالع اشوف اختي ، عندك مانع ولا ايه 
هند : اختك مش هنا ولا هي ولا اخويا .. حاجة تاني؟
فريد بيرفع عينه وبيبصلها : هو انتي بتتكلمي كدا ليه معلش ؟ وبتتكلمي كدا بصفتك مين اصلا كاتبه العماره باسمك مثلاً
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
بدر وقف بالعربية قدام البيت .. نزلوا من العربية هو وزهره وفتحوا باب العماره عشان يطلعوا .. وفجأة سمعوا صوت زعيق جامد جاي من الدور التاني 
زهره : ايه ده مين اللي بيزعق كدا ؟؟؟
بدر : ده صوت هند !!!!!
طلعوا هما الاتنين يجروا علي فوق ..
هند بصوت عالي: انت كماااان هتبجح معايا 
بدر : ايه ده ايه ده في ايه ؟!!!!
زهره بتبص لفريد : في ايه يا فريد
هند : في ان اخوكي مش عايز يجيبها لـ بر يازهره .. عمال يقل أدبه عليا في الرايحة والجاية وانا ساكتاله بس خلاااص مش هسكت اكتر من كده بقي 
**فريد واقف مربع ايده باصصلهم وساكت تماماً**
زهره : اخويا بيقل أدبه عليكي انتي ؟
هند: ايوووة بيقل ادبببببه ، ايه هتيجي في صفه عشان اخوكي
بدر : بيقل ادبه ازاي ياهند عملك ايه يعني
هند : اول حاجة انه طلب ايدي للجواز وطلع عينه مني يعني مش شايفني اخته زي ما كنا فاكرين ولما انا رفضته قاعد من ساعتها يدايقني في الرايحة والجاية ومش سايبني في حالي واخرتها جاي النهاردة يوقفني ع السلم ويدايقني ويبجح فيا فاكرني هسكتللله
بدر : هند ايه الطريقة اللي بتتكلمي بيها دي ما تعدلي نفسك !! وبعدين فريد من امتى كان وحش مع حد ولا بيدايق حد اصلا
زهره : سيبيها يابدر سيبها تكمل 
هند : لو مبعدتيش اخوكي عن طريقي يا زهره انتو حرين عشان النهاردة الفضيحة كانت مننا فينا جوا العماره المرة الجاية هفضحه في نص الشارع
زهره : امممممم 
طيب بصي يا هند .. انا لحد دلوقتي سكتالك علي حاجة بتعمليها 
تلقحي عليا في الطالعة والنازلة بطنش ، ترمي كلام زي الدبش في وشي بطنش ، تدخلي بيني انا وجوزي ع الفاضية والمليانه وبردو بطنش .. وكله عشان خاطر اخوكي اللي انا في بيته والاهم عشان خاطر امك الست اللي ربنا يعلم غلاوتها في قلبي قد ايه وعوضتني عن امي الله يرحمها واللي لو موجودة دلوقتي كان زمانها خدت قلمين
لكن لحد أخويا وهقولك استوب يا هند .. انا اخويا ده اللي طلعت بيه من الدنيا واللي هيفكر يبصله بصة واحدة بس هقل منه وهزعله يا هند .. ولو مش عايزة تزعلي مني تلزمي حدودك ومتجيبيش سيرة اخويا علي لسانك لا بالخير ولا بالشر .. 
اتفقنا ؟؟
هند : اوباااااا .. ده القطة المغمضة فتحت عينيها وطلعلها ضوافر وبقت تخربش اهي 
بتهدديني يا زهره ؟؟
زهره رفعت حواجبها وعينيها احمرت وبصوت عالي : اه بهددك وعندي إستعداد أنفذ دلوقتي وامسح بيكي رخام السلم ده كله تحبي تشوفي ؟؟؟؟
هند بترجع لورا وبتبص لبدر : ايه انت مش هتتكلم ولا ايه ؟
بدر : لا مش هتكلم عشان انتي تستاهلي ، ولو قلعت اللي في رجلها اديتك بيه دلوقتي يبقي حقها 
واتفضلي اطلعي فوق عشان اقسم بالله انا فاضلي تكة وهاكلك نص ع السلم اكسرلك رقابتك
**هند طلعت علي فوق **
بدر بيبص لفريد : انا عارف انك راجل وعشان كدا مردتش عليها بكلمة .. حقك علي راسي انا يااخويا امسحها فيا المرة دي وانا هأدبها ع اللي عملته النهاردة
فريد : ولا يهمك يا بدر انت ملكش ذنب في حاجة
انا اللي غلطت من الاول لما فكرت انها ينفع تبقي زوجة ليا وقولت اتكلم معاها هي الاول واخد رأيها ، انا اللي جبت ده كله لنفسي .. عن اذنكم
**فريد سابهم ونزل وحتي نسي يسأل عن أبوه اللي جاي مخصوص عشانه **
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
مها قاعدة في نفس المكان في الشارع في الأرض بتعيط وبتندب حظها .. وفجأة
طلعت من شنطتها تليفون 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** في شقة بدر **
بدر داخل الاوضة .. زهره قاعدة علي طرف السرير وحاطة ايديها على دماغها 
قعد جنبها وطبطب عليها 
بدر : احنا اتفقنا علي ايه يا تفاحتي .. مش اتفقنا ان احنا مش هنتكسر ولا هنقع 
زهره: لا انا مش مكسورة ولا حاجة بس الأحداث اللي بتحصل كتير عليا مش اكتر
وبعدين ايه تفاحتي دي كمان جايبها منين 😂
بدر : اصلك قصيره كدا وبتفكريني بالتفاح الصراحه 😂😂😂
زهره : 😮😮
ماشي ماشي مش هرد عليك دلوقتي عشان مش فايقالك 😂
وهما بيتكلموا تليفون زهره رن "رقم غريب"
زهره : الو ..
مها : ايوة يا زهره 
زهره : مها !!!!
انتي بتتكلمي منين 
مها : من تليفوني
زهره : تليفونك ازاي يعني ، هو احنا مش ادينا تليفونك للحكومة بالحاجات اللي عليه ؟؟
مها : آه منا نسيت اقولك
أصل انا كنت متوقعة حركة الغدر دي منكو وان ساعة الجد انتي هتسيبيني في وش المدفع وتمشي بس انا اكيد مش هطلع من المولد بلا حمص كدا
وانا في طريقي لـ شريف بعد ما سبتكو .. نزلت من العربية دخلت محل دهب ، قلعت الحلق بتاعي بيعته ، وبفلوسه خرجت دخلت محل موبايلات اشتريت موبايل 
ولما كنت مع شريف خليته ينقل الفيديو علي التليفون الجديد ، عشان كنت عارفه انكو هتاخدو التليفون القديم باللي عليه
ودلوقتي ياستي انتي الفيديو بتاعك معايا .. قدامك حل من اتنين .. يا تروحي تقنعي بابا إنه يرجعني البيت ويرجعلي الكريديت كارد وكل حاجة زي ماكانت على مانتي تطلقي من بدر وانا ارجعله .. يا نلجأ للاوبشن التاني وانتي عارفاه كويس
بدر بيشد التليفون من زهره : بس فيه اوبشن تالت احلى منهم الاتنين .. كنت لازم اعمله من زمان بس كنت بمنع نفسي في آخر لحظة واقول لا اعقل يا بدر دي في الاول وفي الآخر أخت مراتك 
بس مدام الحقارة وصلت بيكي لـ كدا اشربي بقي 
مها : انت تقصد ايه ؟؟؟
بدر : عايزك تقفلي معايا دلوقتي وتعدي من 1 لـ 100 
قبل ما هتكملي نص العدّ هيكون وصلك ردي 
.....يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مها : انت تقصد ايه ؟؟؟
بدر : عايزك تقفلي معايا دلوقتي وتعدي من 1 لـ 100 
قبل ما هتكملي نص العدّ هيكون وصلك ردي 
مها : اللي عندك أعمله يا بدر
**قفل السكة**
زهره بتبصله : انت ناوي على ايه 
بدر : لا من أول دلوقتي مش عايزك تشغلي بالك بكل التفاصيل دي بقي .. انا عايزك ترتاحي خااالص وانا هحل الباقي
زهره : أيوة بس انا ..
بدر : قولنا سيبك م التفاصيل دي بقي ..
بيعدلها ع السرير : انا هخرج اعمل مكالمة سريعة كدا واجيب حاجة من المطبخ واجي 
 خرج من الأوضة وغاب شوية .. ورجع ومعاه صينية كبيرة عليها أكل وجبن وعصاير
بدر : انا للأسف ملحقتش اجهز اكل محترم كدا انا طبعا مش حريف مطبخ يعني 😂 بس حاولت اسعف اللي قدرت عليه
عايزك تمسحي الصينية دي كلها بقي
زهره : تسلم ايدك يابدر ، بس انا مش قادره اكل بجد
بدر : امممم .. خلاص بلاش اكل 
زهره بتبصله باستغراب : انت زعلت ؟
بدر : لا ابدا مزعلتش ولا حاجة .. بس انا كمان مكلتش لقمة من صباحية ربنا فـ لو عندك إستعداد تنيميني علي لحم بطني بقي انتي حرة 🙄
زهره : خلاص خلاص هاكل .. بس انت هتاكل معايا
بدر : حاضر ياتفاحتي هاكل معاكي 
بدأوا ياكلوا .. زهره بتزق اللقمة بالعافيه وتبلعها عشان مش قادره تاكل لحد ما بدر لاحظ
بقي يعملها هو سندوتشات ويأكلها بايديه ويشربها عصير عشان تبلع .. زهره بتاكل وعينيها عليه مبتتاشلش 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
مها قاعدة في نفس المكان ماسكة الفون بتقلب في اي حاجة .. مكملتش 10 دقايق وجاية بتقوم وبتلف وشها 
لقت حد بيحط ايده علي بوقها بمنديل مخدر 
حاولت تقاوم لكن فشلت وبعد لحظات كانت فقدت وعيها واتخدرت .. الشخص ده شالها وراح حطها في العربية ودور العربية واتحرك 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في بيت بدر**
خلصوا أكل وكل واحد نام في اوضته .. بعد ما ناموا بـ ساعة 
زهره قامت نزلت من علي سريرها ، فتحت الباب وخرجت من الاوضة .. راحت على أوضة بدر وفتحت الباب براحة 
دخلت بخطوات بطيئة ومن غير ما تعمل صوت لحد ما وقفت قدام سرير بدر وهو نايم .. بدأت تبصله وتتأمل في ملامحه لدقايق 
زهره : انت طلعتلي منين يا بدر .. كنت قدامي طول الوقت ومش شايفاك غير أخويا وخطيب اختي الوحيدة وصديقي اللي بيقف جنبي في الأزمات
مكنتش أتخيل إن الدنيا فجأة هتدور والاقيك جوزي اللي بيدافع عني وبيجيبلي حقي من الدنيا والناس وبيحميني بروحه
وجودك جنبي ده فرق معايا اوي يابدر وحتي لو اتطلقنا اللي عملته معايا انا مش هنساهولك لا في سما ولا في أرض وهفضل عايشة مستنية اليوم اللي اردلك فيه كل جميل عملته معايا في الوقت اللي كنت انا بجرحك فيه وبهينك وبقل منك ، روح ربنا يحميك لـ شبابك ويحبب فيك خلقه ويسترها معاك زي ما سترت عليا يا بدر 
**خلصت كلامها .. مدت ايديها خدت التيشيرت بتاعه اللي قلعه قبل ما ينام من جنبه **
راحت علي اوضتها اخدت التيشيرت في حضنها ونامت 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في بيت عاصم**
عاصم وفريد وعبير قاعدين .. عاصم حاطط ايده علي دماغه وفي عالم تاني 
عبير : لسة معرفتش حاجة عن اختك يا فريد ؟
عاصم بينزل ايده : بقولك ايه ياعبير
  انا مخلفتش غير عيلين (زهره وفريد) 
بالنسبة لمها انا اتبرأت منها ومن كل حاجة تخصها ومن هنا ورايح هي لا بنتي ولا هتتعامل مع حد يخص العيلة دي 
وهقولك كلمتين دول تخليهم قدام عينك طول الوقت وابقي انا كدا اخليت زمتي قدام ربنا .. يوم ما لسانك يخاطب لسان مها قبل ماانا اديلك الموافقة اعرفي انك طالق .. اللهم بلغت
عبير بتبرق وبتحط ايديها علي قلبها : يامصيبتي .. انت بتقول اااايه ياعاصم 
عاصم بصوت عالي: بقول اللي سمعتييييه .. ومش عايز كلام تاني في الموضوع ولا حتي هبرر 
عبير : اااايه اللي بتقوله ده لا طبعااا هتبررلي 
فريد : اهدي ياماما ثواني .. يابابا طب فهمنا ايه اللي حصل عشان نبقي في الصورة ع الأقل
عاصم : وانا قولت مش عايز اتكلم في تفاصيل تخص بنت الك""لب دي .. واللي عندي قولتكو
انا قايم أنام .. قام دخل علي جوا
عبير : ايه اللي ابوك بيقوله ده يا فريد 😱😱😱
فريد : متقلقيش ياماما هتتحل وهو اكيد ليه أسبابه .. انا بكرا هروح لزهره افهم منها ايه اللي حصل يمكن عندها اي فكره عن الموضوع
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**تاني يوم الصبح **
مها نايمة ومتغطية .. بتفوق وبتفتح عينيها واحدة واحدة .. بتبص حواليها لقت نفسها في أوضة اول مرة تشوفها
بتحط ايديها علي جسمها لقت نفسها من غير هدو""م
اتنطرت وغطت نفسها كويس واتعدلت بسرعة وهي مرعوبة وبتبص حواليها .. انا فييين .. ايه المكان الغريب ده .. مين براااا ؟؟
لقت مصطفى بيفتح الباب وداخل .. الصباحية مباركة ☺️
مها بتبرق: صباحية 😳😳😳
صباحية مين انت مجنووووون 
انا فين وانت جيبتني هنا ازاي اصلااا ؟؟؟
مصطفى : ايه ده انتي مش فاكره اي حاجة خالص 😮 اخس عليكي زعلتيني
مها : مصطفى متلعبش بأعصاااااابي .. انت جيبتني هنا ازاي بقولك وايه اللي حص...
**وهي بتتكلم افتكرت آخر مشهد حصل لما جت تقوم لقت حد بيحط منديل مخدر علي بوقها**
مها : اه انت خطفتني بقى 
مصطفى: برافو عليكي مانتي ذكية اهو
بيبص ع الملاية : مش بس خطفتك ده الموضوع كان أكبر من كدا 😂
مها بتبرق : اكبر من كدا اييييه انت هتستعبط 
انت كداب ومتقدرش تقربببببلي 
مصطفى : عندك حق متصدقيش بردو ان واحد محترم وابن ناس زيي ينزل مستواه ويعمل فيكي كدا 
بس متقلقيش انا عملت حسابي 
طلعت تليفونه وفتح فيديو ودور الفون قدامها 
مصطفى داخل شايل مها علي ايده ، حطها على السرير .. وبدأ يخلع في هدومها ... 
مصطفى عدل الفون بسرعة : اللقطة دي كفاية عليكي والباقي خليه يبقي حصري بقي لما انزل الفيديو 
مها وشها احمر وحواجبها اترفعت ولسة هتقوم تجري عشان تمسك فيه افتكرت الملاية اللي ملفوفة بيها وان لو قامت هتقع 
مها : انت جنس ملتك ايه ؟؟؟؟؟
مصطفى: نفس جنس ملتك .. واللي بيته من ازاز ميحدفش الناس بالطوب يا حلوة 
** والجزاء من جنس العمل **
مها : ايه المطلوب ؟؟؟؟
مصطفى : هتقومي تلبسي هدومك زي الشاطرة كدا وتجهزي عشان المأذون مستنينا برا 
مها : مستنينا يعمل بينا ايه ؟؟
مصطفى: اكيد مش مستنينا نلعب عشرتين طاولة يعني
مستني عشان هيكتب كتابنا بإذن الله ☺️
مها بصدمة : انت بتهزر صح ؟؟
 مصطفى : آه بهزر .. تحبي اكمل هزار واشير الفيديو 🤔
مها : شكلكو نسيتوا ان انا كمان عندي فيديو بردو 
مصطفى : اه .. شكلي انا اللي نسيت اقولك ان تليفونك معايا .. وعشان تبقى المعلومة كاملة "تليفونك اتفرمت باللي عليه" ها تحبي نزيع ولا هتقومي تلبسي هدومك ونكتب الكتاب ؟؟
مها بتعيط : لا يا مصطفى .. لا أبوس ايديك متعملش فيا كدااااا
مصطفى : انا هستناكي برا على ما تلبسي .. متتأخريش 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*تحت عمارة بدر*
فريد داخل علي البيت بالعربية ولسة هيركن لقى هند واقفة علي باب العماره بتعمل حاجة .. وقف زي ماهو ومرضيش ينزل علي ما هي تخلص وتمشي عشان يتفادى لسانها ومشاكلها
**هند واقفة بتطلب اوبر عشان تروح الجامعة **
طلبت اوبر ووقفت قدام البيت مستنياه .. بعد دقايق وصلت عربية فخمة .. الشباك الازاز اتفتح 
*اللي سايق شاب .. حلو شكلاً ولابس افخم لبس وساعة بمبلغ وقدره وريحة برفيوم مفحفحة في العربية كلها
الشاب : اوبر صح ؟
هند بتردد : اه .. انا اللي طالبه 
الشاب : تمام يافندم اركبي 
**ركبت معاه العربية وهي قلقانة وبتبص حواليها **
بينها وبين نفسها : هو الشخص ده بالعربيه دي والفلوس دي كلها محتاج يشتغل اوبر ليه اصلا ؟؟
حاجة غريبة اوي
الشاب : مالك متوجسه ليه كدا ؟
متخافيش مباكلش بني ادمين والله ده انا نباتي حتى 😂
هند : مش متوجسه ولا حاجة انا بس مستغربة الطريق اللي انت ماشي منه .. ده مش طريق الجامعه اللي متعوده عليه 
الشاب : لا ده طريق مختصر .. ده حتى ظاهر ع الابليكشن قدامك اهو 
هند بتوطي تبص ع الفون عشان تتأكد من اللوكيشن .. وفي ثواني لقت السواق بيبخ في وشها مخدر 
المخدر كان بطيئ إلى حدا ما .. الدنيا لفت بيها وبدأت تفقد الوعي ببطئ وهي شايفة كل حاجة حواليها وبتحاول تطلع صوت بس هو حط ايده علي بوقها كتم صوتها
وبعد مااتأكد انها فقدت وعيها تماماً واغم عليها .. طلع الفون 
** بعد ساعة الا ربع**
هند بتبدأ تفوق واحدة واحدة وقبل ما تفتح عينيها سمعت صوت حد جنبها 
السواق : ايوة يادكتور ..
يادكتور انا وصلت المكان اللي قولنا عليه بقالي بتاع نص ساعة والبت قربت تفوق ، هو ده اتفقنا يعني ؟؟؟
- ......
السواق : طب انجز يادكتور وتعالي خلينا نخلص المصلحة دي ونشوف اللي ورانا ده احنا في عز النهار يعني 
وهنا هند اكتشفت إنها اتخطفت ( سرقة أعضاء)
فتحت عينيها بسرعة بتبص حواليها لقت نفسها نايمة في مكان غريب
هند بخوف : انت مييييين ؟؟؟؟
السواق بيبرق : يانهار اسودددد
بيبص حواليه علي اي حاجة يضربها بيها عشان تنام تاني ، قامت وقفت بسرعة عشان تتحرك .. مسكها ضربها بالدماغ
وقعت في الأرض حطت ايديها علي دماغها بس مفتقدش الوعي .. حاولت تقوم تاني بس كانت مدروخة 
السواق بيتلفت لقى الدكتور داخل المكان ومعاه ست شبه الممرضة
هند بتبرق وعينيها بتدمع .. بتحاول تقوم تقف عشان تجري 
السواق جري كتفها ومعاه الست الممرضة .. الدكتور طلع من الشنطة حقنة مخدرة وبدأ يتحرك ناحيتهم عشان يديها الحقنة وهي متكتفة وبترفص وتعيط 
"حرام عليكو عايزين مني ااااايه .. يامامااااا
يابدرررر" 
السواق: شششش متفضيحناش بقي اسكتتتتي 
كتفوها بالعافيه ..
واول ما الدكتور بدأ يحط في ايديها سن الحقنة وقبل ما يكملها لقوا حد داخل عليهم 
فريد : انتو بتعملوا ايه يا مجرمين ياولاد الكل$$ب
الدكتور شال الحقنة بسرعة رماها في الأرض ..
هند بتزقهم وبتجري تحضن فريد وبتعيط : الحقني يافريد هيقتلووووني
فريد طبطب علي هند .. وبعدها بعيد عنه وراح عليهم  **السواق جري مسك في فريد**
السواق : انت مين وعايز ايه ؟؟ 
فريد : عايز اخد روحك .
مسكه فريد رزعه في الارض ونزل عليه ضرب يمين وشمال لما دشمل ملامحه .. وفي أثناء ده الدكتور والممرضة خافوا وجريوا اختفوا 
فريد دغدغ السواق لحد ما شبه اغم عليه .. 
هند واقفة دايخة ودماغها متعوره .. وباصة لفريد ومبتسمة 
فريد شال السواق حطه في العربية .. رجع مسك ايد هند ورجع بيها ركبها العربية قدام 
راح القسم سلم السواق للحكومة وحكي للظابط علي كل اللي حصل .. اخد هند وراح بيها المستشفي
طهروا الجرح اللي في دماغها ولفوه كويس وادوها الأدوية اللازمة ... ومازال كل ده مش بيبص في عينيها حتي
هند قاعدة علي السرير بتجهز حاجتها عشان يخرجو من المستشفي
هند بتبص لفريد بامتنان : شكراً يافريد 🥺
فريد بيحط الأدوية في الشنطة  : الشكر لله يا هند انا معملتش حاجة
هند : لا طبعا عملت وكتير كمان .. وانا مش هنسالك جميلك ده العمر كله
فريد بيبصلها : مفيش داعي لكل الشكر ده .. انتي زي زهره اختي واعتقد انها لو مكانك مكنتش هسيبها ، ولا ايه 
هند : زي اختك ؟
فريد : اه طبعا زي اختي .. يلا نقوم نمشي بقي ؟؟
هند : امممم .. يلا
**خدها فريد وركبوا العربية عشان يوصلها البيت **
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في البيت اللي فيه مها**
مها قاعدة في الأرض بهدوم كتب الكتاب مهرية عياط وعيونها ورمة وحمرا .. من اللي حصلها واللي لسة هيحصل لما تتجوز مصطفى
مها : يارب انا عارفة إني غلطت كتير وانا فهمت ده واستوعبته والله .. بس اللي بيحصل ده كتير عليا بردو 
يارب انا مش هستحمل اتجوز واحد غير بدر .. انا مش هستحمل اصلا اتجوز واحد كل هدفه من جوازتي انه يعذبني ويطلع عليا كل عملته *بتعيط اكتر* يارب انا كان نفسي يوم مااجي البس هدوم كتب كتابي اكون اسعد واحدة في الدنيا مش اكون بالمنظر ده 
يارب والله انا توبت ومش هعمل حاجة في حد تاني بس الحقني من الموقف ده يارب
مصطفى بيفتح الباب : ها خلصتي ؟؟؟؟
مها بتمسح دموعها اللي بقت عامله زي كاسات الدم وبتقوم تقف بالعافيه
مها بصوت مش طالع : اه جاهزة يا مصطفى 
اخدها مصطفى وخرج بيها علي برا .. المأذون قاعد وقدامه اتنين شهود ومصطفى
*** بدأوا يكتبوا الكتاب ***
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** بعد ساعة في شقة بدر **
بدر تليفونه بيرن (مصطفى)
بدر : ايه يابني عملت ايه 
مصطفى: عملت اللي اتفقنا عليه بالحرف .. ومن شوية كتبنا الكتاب وخلصنا خلاص 
بدر : اوعي تكون لمستها يا مصطفى ، امبارح هي مكانتش مراتك واحنا مش قد غضب ربنا علينا 
مصطفى : عيب عليك يا بدر مش انا اللي تقوله الكلمة دي
انا سبكت الفيديو زي ما يكون حقيقة ومن غير ماالمسها ولا اجي جنبها وهي صدقت 
بدر: كنت عارف انك قدها ياصاحبي .. ودلوقتي فاضل تكة واحدة .. اسمعني كويس وخليك جاهز عشان اول ما اديك رنة تعمل اللي هقولك عليه بالظبط 
وهو بيكلمه سمع صوت عالي اووووي جاي من برا باب الشقة بتاع واحدة بتخبط ع الباب وبتزعق
بدر : اقفل اقفل اما اشوف فيه ايه .. وركز مع الواتس عشان لو بعتلك حاجة
زهره جاية من جوا بتجري عشان تفتح الباب 
فتحت لقت عبير في وشها
زهره : ايه ياماما مالك في ايه
عبير :كلمة ماما دي مسمعهاااااش انا مش امك امك مااااتت ، عملتي في بنتي اااااايه يازهره 
مكفاكيش كل اللي عملتيه فيها وجوازك من خطيبها وانها سابتلك الدنيا كلها ومشيت ، عملتي فيها ايه تاني
**زهره بصالها وساكتة **
عبير : انطقي عملتي فيها ايه يا وش المصاااايب، عملتي فيها ايه يخلي ابوها يتبرا منهااااا
بدر جه وقف جنب زهره
زهره: انا معملتش حاجة ياماما ، بنتك هي اللي عملت في نفسها وفينا كلنا 
عبير : وكمان بتتبلي عليها ، لا ده انتي محتاجة تتربي من اول وجديد
بترفع ايديها عشان تلطشها بالقلم راح بدر ماسك ايديها 
بدر : لا اعذريني ياماما .. الكلام ده كان زمان
إنما دلوقتي زهره مراتي وفي حمايتي ومحدش ليه الحق يمد ايده عليها
والبيت اللي واقفة فيه ده بيتها وملكها ، فـ بعد اذنك لو عايزة تكوني موجودة فيه يبقي تحترميه وتحترميها
عبير : الله الله .. بيت بنتي بقي بيتها وملكها وبتطردوني منه كمان !!!
يااخي ده انت طلعت زبا.....
زهره : بقوووولك ايه ياام فريد .. اللي عايزة تغلطي فيه ده جوزي وانا اسمح بأي حاجة إلا دي 
زهره بتاعة زمان اتبخرت خلاص واللي موجودة دلوقتي لا هتسمح لحد يدوسلها ولا يدوس لجوزها علي طرف .. واه بدر عنده حق ، لو مش هتحترمي البيت اللي واقفة فيه يبقي بلاش تدخليه احسن 
كلامي ده مكنتش عمري هقوله لأمي بس للأسف انتي مش أمي ولا عمرك اعتبرتيني بنتك والقشة اللي قطمت ضهر البعير قولتيها من شوية لما حرمتيني حتي من كلمة ماما .. يبقي انا آسفة ملكيش عندي غير الوش ده وكفايه أذية اوووي لحد كدا منكو بقي
عبير واقفة بصالها ومصدومة 
وفجأة .. لقوا مها داخله من باب الشقة وماسكة ايد مصطفى
مها : زهره عندها حق ياماما
انا فعلاً كنت السبب في كل حاجة حصلت 
عبير بتبصلها بإستغراب وصدمه : انتي ايدك في ايد مصطفى كده ليه يامها ؟
مها : انا اتجوزت مصطفى ياماما 
.....يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مها : زهره عندها حق ياماما
انا فعلاً كنت السبب في كل حاجة حصلت 
عبير بتبصلها بإستغراب وصدمه : انتي ايدك في ايد مصطفى كده ليه يامها ؟
مها : انا اتجوزت مصطفى ياماما 
وبعد لحظات سكوت من الكل .. زهره بتبرق وبتبص لـ بدر
بدر بيبتسم بخباثة .. فريد نازل ع السلم بعد ما وصل هند شقتها لقى باب شقة زهره مفتوح .. خبط خبطة ودخل لقاهم كلهم مبلمين وساكتين
عبير بترجع لـ ورا خطوة من صدمتها : انتي بتقولي ايه يامها ؟
مها : بقول اللي سمعتيه ياماما .. انا اتجوزت مصطفى وهكمل معاه حياتي 
فريد بيبرق وعروقه بتنفر : هي حصللللللت .. بتتجوزي من وراااااانا .. ده انا هدغدغ دماغك 
ولسة رايح ناحيتها ..
عاصم داخل من الباب : فررررريد .. اقف مكانك 
فريد بيلف بيبصله : اقف مكاني ايه يابابا دي بتقولك اتجوزززززت البت دي لازم تموووووت
عاصم : وانا سبق وقولتلك البت دي مبقتش اختك اصلاااا ، تتجوز ولا تولع بجاز انت مالك 
دي خلاص عيارها فلت ومبقتش تبعنا ولا تخصنا
فريد : مش تبعنا ولا تخصنا ازاي يابابا ، مهمااا كانت متتعاشرش دي لحمنا ودمنا بيجري في دمها هنسيبها تمرمط اسمنا في التراب يعني !!!!
عاصم : اللي من لحمنا ودمنا ميقتلناش ويشوه سمعتناااا يافريييييد 
فريد : مش فاهم !!
عاصم : يعني كل اللي حصل لأختك زهره ده كان بسبب الشيطاااانة اللي واقفة دي ، خلت الكلب اللي اسمه شريف يخطفها ويلمس شرفها ويصورهااا كمان ، وبدر ساب مها واتجوز زهره عشان يحميها ويحافظ علي سمعتها وبعد كللل ده حاولت تقتلها ومكافهاش راحت اتفقت مع شريف تاااني عشان يخطفها تاني .. 
دي شيطانة وعدلها الموت ومتستاهلش لحظة تكون وسطنا 
بيبص لـ مصطفى : وانت يابني أيا كان السبب اللي اتجوزتها عشانه فـ انت ظلمت نفسك
فريد واقف مصدوم ومبرق ومبينطقش ولا بيدي أي رد فعل ... زهره واقفة عينيها مدمعة
عبير بتتحرك ناحية زهره بصدمة ..
عبير : العيب كله كان مني انا من البداية يا زهره ، انا اللي دلعتها واديتها حريتها تالت ومتلت وحسستها طول الوقت انها أحسن منك واغلي منك عشان انا امها هي مش امك انتي رغم انك كنتي بتوديني عنها 
واخرتها بعد ده كله سابت الدنيا كلها وجت تأذيكي انتي وانا كنت بساعدها في اذيتك من غير مااحس .. حقك علي راسي وفي رقابتي يازهره 
بتلف ناحية السفرة وبتمد ايديها تاخد السك"ينة من طبق الفاكهة : وحقك ده انا هاخدهولك دلوقتي واكفر عن كل اللي عملته السنين اللي فاتت .. عاصم كان عنده حق لما قال البت دي لازم تموت واديها هتموت بإيد امها اللي وصلتها للحاله دي
وفي ثانية جريت علي مها ودبت السك"ينة في بطنها من تحت ... رفعت عينيها وبصتلها وهي وشها غرقان دموع وشدت السكينة طلعتها تاني
**مها خدت الضربة ووقعت في الأرض**
 كلهم مبرقين ومصدومين من اللي شايفينه من ناحيه ، ومحدش عنده قابلية يجري عليها من ناحية تانية
عاصم غمض عينه جامد وخد نفسه *
زهره بتتحرك ناحيه مها .. وبتقعد جنبها في الأرض وبتبصلها بسكوت ودموعها نازلة
فريد بيبرق : ايه اللي عملتيه ده ياماما 😱😱😱 ليه وسختي ايدك بدمها ليييييه هتودي نفسك في داهية عشان واحدة زي دي حرام عليييييكي 
بيبص علي مها : لااا يامها انتي مش هتموتي وتلبسيني انا اسود علي امي قووومي 
بيجري عليها: شيل معايا يابدر ، تعالي يامصطفففى 
شالوها بسرعة ونزلوا يجروا بيها حطوها في العربية وجريوا ع المستشفي 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
***بعد ساعة ***
**في المستشفى**
مها في غرفة العمليات ..
قصاد غرفة العمليات زهره وبدر وهند وعاصم وفريد وعبير 
*واقفين مستنيين وكلهم قلقانين*
الدكتور خارج من اوضة العمليات ووشه مش مبسوط .. 
فريد : خير يا دكتور طمننا 
 مها عدت الخطر ؟ هتعيش يعني 
الدكتور بيبص في الأرض : للأسف الخبر اللي هقولهولكو دلوقتي مش حلو فـ حاولوا تتماسكوا
عبير باصة قدامها ومبتنطقش بكلمة ولا حتي بتتلفت ع الدكتور 
زهرة قربت من الدكتور: خبر ايه ؟؟
فريد : ماتت !
الدكتور : لا مماتتش متقلقوش هي عايشة وقدرت تتجاوز الخطر وخيطنا الجرح الحمدلله
بس الخبر اللي مش حلو إننا عملنا استئصال للرحم 💥
كلهم اتصدموا : ااااايه ؟؟؟
فريد : استئصال للرحم !!!
ليه استئصال وازاي تعملوا كدا من غير ما تقولونا ونمضي علي إقرار سواء موافقين ولا لا
الدكتور : الطعنة كانت قوية جدا ، وبسببها حصل نزيف جامد جدا في الرحم ومكانش فيه وقت نخرج نقولكم ولا ناخد إذن واضطرينا نعمل استئصال بسرعة عشان نحافظ علي حياتها .. انا آسف جدا بس ده قدر 
واحنا لازم نرضى بقضاء الله وقدره ..
**فريد بيدب بايده ع الحيطة**
مصطفى بيغمض عينه وبيحط ايده على عينه من الصدمة (رغم إنه متجوزها انتقام وعارف انهم مش هيكملوا بس الإنسانية توجب عليه يزعل عليها في موقف زي ده )
زهره دموعها نزلت وقعدت في الأرض مكانها .. عبير مازالت باصة قدامها وبتعيط بصمت من غير ما تعمل اي رد فعل
الدكتور : هي حالياً في الافاقة وشوية وهتتنقل في اوضتها 
بس انا محتاج افتح محضر بالحادثة اللي حصلت دي ، او حد منكم يفهمني هي حصلت ازاي يمكن انا فاهم الموضوع غلط
فريد : لا لا تعالي يادكتور انا هفهمك كل حاجة 
**فريد اخد الدكتور ومشي عشان يحاول يتصرف بعيداً عن المحاضر**
عاصم : انا مش عايز حد يعيط 
ده أقل عقاب من ربنا ليها علي كل حاجة عملتها ويارب اللي حصل ده يكفرلها عن جزء من ذنوبها .. امسحي دموعك يازهره 
بدر راح على زهره سندها وقومها من الأرض وخدها وخرج بيها من الطرقة .. دخل بيها طرقة جانبيه مفيهاش حد عشان يبعد عنهم 
بيمسحلها دموعها : اجمدي يا زهره مش كده
بدر : معقول بتعيطي عليها بعد كل اللي عملته فيكي !
زهره بتعيط زياده : مش قادرة أكون زيها يا بدر 
مش قادره احجر قلبي ومزعلش إن مستقبلها ضاع وعمرها ما هتعرف تبقي أم 
انا عارفة انها غلطت واوي كمان وتستاهل اكتر من كدا ومفيش عقاب هيكفر عن اللي عملته ، بس العقاب ده وجع قلب اوي 
*بتتشحتف* مش قادره أنسى إنها اختي يا بدر 
بدر عينه بتدمع وبياخدها في حضنه جامد 
بدر : انا عمري ما شوفت حد زيك يا زهره 
انتي مكانك مع الملايكة اقسم بالله مش معانا هنا ..
بتحضنه وبتعيط .. وفجأة بتغمض عينيها وبتفوق
بتبعد عنه وبترجع لـ ورا
زهره : انا آسفة
بدر بيمسح دموعه وبيضحك : آسفة ايه يازهره انا اللي حضنتك أصلا ، وبعدين المفروض اني جوزك لو نسيتي يعني 
زهره : بمناسبة الجواز .. هو انت اللي خليت مصطفى يتجوز مها صح ؟
بدر : صح
زهره : وعملت كده ازاي !
بدر : ازاي دي مش وقتها ولا مكانها ، بس اللي مهم اقولهولك دلوقتي واطمنك 
إن مبقاش فيه ولا نسخة للفيديو بتاعك خلاص .. فِركش 
زهره بتتفاجئ : ايه ده بجد ؟؟؟؟
بدر : أيوة بجد .. من هنا ورايح تقدري تتنفسي بقي الهم اللي كان علي قلبك خلاص انزاح
زهره : انا مش عارفة اشكرك ازاي يا بدر على كل اللي عملته معايا ومازلت بتعمله 
بدر : اشكريني بإني أشوفك قوية وماسكة نفسك ومشوفش عينك وارمة عياط بالطريقة دي تاني .. ممكن ؟
زهره بتمسح دموعها كويس : ممكن 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** بعد ساعتين **
**في الغرفة اللي فيها مها **
مها نايمة ع السرير ومتعلق محاليل في ايديها .. قدامها واقف بدر وزهره وفريد ومصطفى وعاصم وعبير 
مها بتبدأ تفوق براحة .. بتبص حواليها 
مها باستغراب وتعب : انتو ... ، انتو واقفين كلكو كدا ليه
هو انا فين 
مصطفى : انتي في المستشفي يامها
مها : ليه هو ايه اللي حصل
جاية بتتعدل عشان تقوم لقت وجع بشع في بطنها بس الجرح والخياطة .. قالت ااااه بصوت عالي ورجعت لورا تاني بسرعة ..
حاطه ايديها على بطنها والايد التانية علي دماغها وبتفتكر شريط اللي حصل كله 
بتفتح عينيها تاني على صوت عبير
عبير : أيوة يا مها انا حاولت اقتلك ولو رجع بيا الزمن كنت دبيت السكي""نة في بطنك ٥ ٦ مرات لحد مااتأكد انك غورتي في داهية بجد
مها بتبصلها ودموعها نازلة : ماما حقك عليا انا اس...
وهي بتتكلم حطت ايديها براحة علي بطنها وبتحسس علي البلاستر اللي محطوط كله وبتتوجع
مها بإستغراب : المفروض الجرح في مكان واحد ، ليه حاطين اللزقة دي كلها علي بطني !!!
عبير بتبص الناحية التانية وبتسكت .. فريد فتح الباب وخرج 
مصطفى : بعدين يا مها 
مها : يعني ايه بعدين ؟؟
فهموني ايه اللي حصلي .. ليه اللزقة دي كلها علي بطننني اااه *بتتوجع لما علت صوتها* 
عاصم : من حَفر حُفرة لـ أخيه وقع فيها يا مها
خططتي ورتبتي وعملتي كل الأفكار الشيطانية دي عشان تأذي اختك قام ربنا لغبط كل حساباتك وعاقبك عقاب هتعاني منه بقيت حياتك لحد ما تموتي 
مها : عقاب ايه يا بابا فهمني
عاصم : شالولك الرحم يا مها .. يعني انتي عمرك ما هتقدري تكوني أم خلاص
مها بصاله ومصدومه .. بتنزل عينيها لتحت وبتبلع ريقها
مها: انت بتقول ايه يابابا 
عاصم : بقول اللي سمعتييييه .. ده ربنا إسمه "الحق" يُمهل ولا يُهمل .. وده كله لسة عقاب الدنيا بس 
مها دموعها بتنزل ومبتعلقش بـ ولا كلمة
بتتعدل وبتنزل من عالسرير بتقعد في الأرض وبتمسك بطنها 
وشها بيحمر وبيزرق من الوجع وبصوت عالي
بتقول اااااااه ممزوجة بعياط وقهرة 
زهره وبدر وعاصم وعبير ومصطفى عينيهم بتدمع من وجع قلبهم 
ومحدش فيهم بيروح يطبطب عليها ولا بيبصلها
فضلت مها قاعدة في الأرض عمالة بتتوجع وتتأوه من وجع بطنها ووجع قلبها .. لحد ما ممرضة سمعت صوتها 
دخلت تجري علي جوا : ياجماعة انتو ازاي سايبينها ع الأرض كدا حد ييجي يعدلها معايا بسرعة ده الجرح يتفتح 
زهره بتروح وبتحاول تشيلها معاها وبيحطوها ع السرير
عدى حوالي 3 ساعات وجه الوقت إن كلهم يروحوا ويفضل شخص واحد معاها مُرافق ..
مصطفى : انا هقعد معاها الليلة دي ياجماعه يلا روحوا انتو ارتاحو وبكرا الصبح بإذن الله هعمل إجراءات الخروج واجيبها وارجع ع البيت 
عاصم : تجيبها وترجع علي بيتك انت .. انا بيتي مقفول في وشها ومش هتعتبه برجلها تاني
مصطفى: حاضر يا حج اللي تؤمر بيه
بدر وزهره وعاصم وعبير وفريد خرجو ركبوا العربيات ورجعوا علي البيت 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في بيت عاصم**
عبير وعاصم وبدر وفريد قاعدين .. 
زهره داخله عليهم : انا جهزت الأكل ياجماعة تعالوا ناكل لقمة يلا
عاصم : لا يا زهره انا مش قادر احط لقمة في بوقي اعفيني انا 
زهره : ازاي يعني يابابا وده اسمه كلام ، عشان خاطري قوم ناكل لقمة
بدر: اسمع كلامها ياحج وقوم نزل اي حاجة معدتك قلة الاكل مش هتفيد ، يلا يا مرات عمي قومي ناكل لقمة كدا يلا يافريد 
وهما بيتكلموا الباب خبط ..
زهره راحت فتحت الباب .. لقت هند في وشها 
سابت الباب مفتوح ودخلت علي جوا قعدت 
هند داخلة : طب مش تقوليلي اتفضلي يازهره وانا داخله بيتكم ..
بدر : هند ؟ 
ايه اللي جابك فجأة كدا 
عاصم: أهلا يا بنتي اتفضلي
هند : سمعت ان مها دخلت المستشفي وبتعمل عملية وكدا ، روحت علي المستشفى مرضيوش يدخلوني وقالولي ان معاها مرافق والباقي ييجي بكرا فقولت اجي هنا ع البيت 
هو ايه اللي حصلها ؟
بدر : مش وقته ياهند بعدين ابقي اعرفي اللي حصل
المهم هي خلصت العملية وبقت بخير الحمدلله بس لسة هتخرج بكرا 
هند : يعني هي كويسة الحمدلله ؟
بدر : اه الحمدلله
هند : تمام .. بما انكو قاعدين كلكو بقي ومتجمعين انا عاوزاكم في موضوع مهم 
كلهم بيبصولها بتركيز .. عبير بتمسح دموعها وبتبص ناحيتها 
عاصم : اتفضلي ياحبيبتي عايزة تقولي ايه
هند : انا عارفه ان ممكن ده ميكونش الوقت المناسب اللي افتح فيه موضوع زي ده .. وممكن ميكونش صح إني انا اللي اقول اللي هقوله من الأساس بس انا عندي هدف ونية خير والله
عاصم : قولي احنا سامعينك ..
هند بتقدم كام خطوة وبتقف قدام فريد 
هند : انا جيالكم قدام أهلك كلهم عشان يكونو شاهدين علي اللي هقوله ليك 
فريد : عايزة تقولي ايه يا هند 
هند : تتجوزني يا فريد ؟
..... يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
هند : تتجوزني يا فريد ؟
زهره بتبرق 
بدر : انتي خرفتي يا هند ولا ايه 
هند : لا مخرفتش يا بدر دي الحاجة الوحيدة الحقيقية اللي شايفاها اصلا
هكررلك السؤال تاني يافريد .. تتجوزني ؟
فريد : 😂😂😂
هو انا فجأة كده بقيت استايلك 🤔
هند : انا عارفة إني غلطت معاك كتير وقولت كلام ميتقالش ورفضتك بطريقة بشعة ودلوقتي ادركت الغلط ده وعرفت إنك راجل بجد وإني أكبر خسارة هخسرها في حياتي لو سيبت واحد زيك يضيع من ايدي بالذات بعد اللي عملته معايا وتركيزك لما شوفت العربية الغريبة اللي ركبت فيها وانك تمشي ورايا عشان تخلي بالك مني وبعدين تنزل تنقذني وتعمل اللي عملته ، لو واحد غيرك كان خاف وقال انا مالي بس انت مش كده 
وعشان كده انا موافقة على عرض الجواز اللي عرضته عليا يافريد ❤️
فريد : ومين قالك إن العرض ده لسة مستمر ؟؟
هند بإستغراب : يعني ايه !!
فريد : يعني انا هقولك كلمتين فيهم الخلاصة 
إن كان ع اللي عملتيه معايا سواء لما كنت بطلبك او الفضيحة اللي عملتيها ع السلم فـ انا تمام خلاص ومش زعلان من حاجة ، وإن كان على اللي عملته معاكي فانا قولتلك من ساعتها انك زي اختي وطبيعي هعمل معاكي كده 
إنما جواز .. انا آسف
انا مش عايزك يا هند ولا عايز اتجوزك
فريد : مش هردلك الكلمة بتاعتك واقول مش استايلي عشان انا راجل وده مش أسلوبي
بس هقولك كلمة واحدة .. لو فيه راجل قبل على نفسه إنك تقوليله اللي قولتيه وبعدها يوافق يتجوزك سيبيه واهربي 
عشان اللي يهون عليه نفسه ورجولته متستبعديش إنك تهوني عليه يرميكي في الشارع بعد كده .. وانا قولتهالك قبل كدا وهرجع اقولهالك تاني يا هند
ربنا يوفقك وتلاقي الاستايل اللي بتدوري عليه 🤝🏻
هند : فريد انا بحبك 
فريد: وانا عارف
هند بصدمة : عارف ازاي يعني !
فريد : انا مش اهبل ولا صغير يا هند ، الإعجاب اللي حسيته ناحيتك اول يوم شوفتك فيه شوفت زيه بالظبط في عينيكي ، وطول السنتين اللي فاتوا انا كنت شايف نظراتك وحركاتك وقربك من مها وزهره عشان تيجي عندنا البيت بسبب ومن غير سبب وتشوفيني ، كنت شايف رفضك الغير مبرر لأي عريس بيجيلك ورفضك حتي ترتبطي بأي حد من كل اللي حاولوا معاكي في الجامعة
الحب اللي كان بيتطور جوايا ليكي كنت شايفه بيتطور جواكي ليا انتي كمان .. وعشان كدا قررت اصارحك واقولك اني عايز اتجوزك بس للأسف نسيت تفصيلة مهمة جداً
هند : وايه هي ؟
فريد : نسيت إنك بتحبي نفسك اكتر ما بتحبي اي حد تاني ، وان صفة النرجسية واخدة حقها معاكي اوي
فضلتي سنين بتحبيني من تحت لتحت وبتتعاملي معايا بطريقة زفت عشان محسش بحاجة ، ويوم ماجيت اقولك انا بحبك وعايز اتجوزك رفضتيني وقولتيلي اسوء كلام في الدنيا وده ليه ؟؟
عشان كنتي منتظرة اني اتحايل عليكي وانزل علي رجلك ابو"سها واقولك لا ارجوكي توافقي بيا انا بحبك بقالي سنين وبلا بلا بلا بلا وساعتها صفة النرجسية اللي عندك تتشبع ويوم ماتوافقي بيا تعيشي بقيت حياتك زلاني ومحسساني انك عطفتي عليا لما وافقتي بيا 
بس بعدها اتفاجئتي إني راجل وعندي كرامتي رقم 1 ولو الحب هو اللي هيهين كرامتي هرمي قلبي تحت عربية نقل يتهرس ومش همشي وراه 
هند بصدمة : انت بترفضني يا فريد !!!!
فريد بيهز دماغه : ايوووون برفضك ، ويارب رفضي ليكي ده يعمل لدماغك صدمة كدا ويعالج نسبة من النرجسية اللي بتجري في دمك دي
هند بتمشي خطوات وبتقف قدام زهره : انتي مش هتعملي حاجة يا زهره ؟؟
زهره بتبص لـ بدر : بدر انا لا عايزة ازعلك ولا ازعل ماما وهي تخصكوا .. فـ رد انت عليها
بدر : مش كفاية فضايح لحد كده بقي ؟؟؟؟
هند : فضايح ايه يا بدر انا بحبه ، والله العظيم بحبه 
بدر : اقسم بالله كلمة كمان وهرزعك كف اسخطك عيلة صغيرة تاني واربيكي من أول وجديد .. قدامي يا هند 
هتيجي معايا يا زهره ولا هتخليكي معاهم 
زهره : لا هخليني معاهم
عاصم : لا يابني خدها معاك انا هكون متطمن عليها اكتر في بيتها ومعاك
بدر : تمام .. يلا يا زهره تعالي معانا 
اخدهم ونزلوا على تحت 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
عاصم بيبص لـ فريد : ليه يابني كدا
رفضتها ليه دي هند محترمة بردو وواثقين في تربيتها
واللي نعرفه احسن م اللي منعرفوش
فريد : ولو اللي نعرفه ده نعرف عنه انه هيتعبنا في حياتنا هنروحله بردو ؟؟ 
عاصم: انا معرفش تفاصيل اللي حصل بينك وبينها بس شكلك شايل بزيادة ، عموماً يابني فكر تاني وانت كبير وعارف مصلحتك فين 
 واللي فيه الخير يقدمه ربنا 
عبير : انا هقوم أنام عشان تعبانة 
فريد : استني ياماما
بيروح بسرعة ناحيتها وبيقعد جنبها
فريد : انا عارف إنك قاعده معانا دلوقتي ومخك في عالم تاني بس بالله عليكي ياماما ما تيجي علي نفسك زيادة عن اللزوم عشان متتعبيش 
انا لحد دلوقتي ماسك نفسي ومش عايز اعمل حاجة عشانك انتي وابويا بس ، لو حصل لحد فيكو حاجة لا قدر الله انا هعمل ياماما ومش بقول اي كلام 
عبير عينيها بتدمع بتحط ايديها علي وشه من غير ما تنطق ب ولا كلمة .. وبتقوم تدخل علي اوضتها وتقفل الباب
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** في المستشفى**
مصطفى رايح جاي قدام الغرفة اللي فيها مها .. وفجأة حس بصوت منازعة
فتح الباب ودخل ع الاوضة بسرعة
لقى مها نايمة ع السرير رايحة في النوم وعمالة تتوجع وتخرف بكلام غريب وتعيط في نفس الوقت 
بص عليها من بعيد شوية .. وبعدين قرب عليها وحط ايده علي دماغها
مصطفى : يالهوي ده انتي سخنة نار !!!
خرج على برا بسرعة ينده الممرضة تيجي تديها خافض حرارة 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*في بيت بدر *
بدر بيبص لهند : ممكن أفهم ايه اللي حصل هناك ده!!
هند : بدر انا بحب فريد 
بدر : انتي مبتحبيش إلا نفسك ياهند فوووقي
 هو اللي يحب حد يعمل فيه اللي انتي عملتيه فيه !!
 اللي يحب حد يزله ويهينه ويكسر نفسه وقلبه بالشكل ده لمجرد انه يلففه وراه شوية ويشبع شعور الأنا اللي عنده
 لازم قبل ما تنطقي كلمة بحبه دي تعرفي الاول يعني ايه حب وتتعلمي ازاي تحبي وبعدين تبقي تحبي وتدخلي في علاقة 
 وحتي لو ده حصل المفروض تتبعي الأصول ، احنا مش عايشين في اوروبا عشان تروحي بنفسك ووسط كل الناس دي تقوليله يلا تعالي اتجوزني انا موافقة عليك ، ايه ملكيش اهل ولا فاكره نفسك طالعة من مسلسل تركي!
هند: انا آسفة يا بدر .. بس ابوس ايدك ساعدني انا بجد بحبه وعايزاه وخلاص فهمت غلطي
زهرة بتتقدم وبتقف قدامها : انا اكتر واحدة عارفة اخويا 
وعارفة ان عزة نفسه عنده رقم واحد ومش بسهوله هيوافق بيكي بعد اللي عملتيه .. بس في نفس الوقت مش مستحيل
هند : بمعنى ايه 
زهرة : بمعنى انك لو عايزة تكفري عن اللي عمليته بجد وترجعي لمكانك في نظره تاني لازم قبل ما تفكري تصلحي علاقتك بيه تصلحيه من نفسك ومن تفكيرك ، وهو لما يشوفك بتتغيري قدامه بجد يمكن يرجع يفكر فيكي تاني ويوافق بيكي
بس خليكي فاكره اني قولتلك مش بالساهل خااالص
هند بتبتسم : وانا هعمل المستحيل عشان ارجع مكاني في قلبي تاني ، وعايزة اشكرك اوي على انك بتنصحيني بعد كل اللي عملته معاكي 
زهره بتبص في الأرض وبتسكت 
قامت هند فتحت الباب ونزلت على شقتها 
زهره : مش ناوي تقولي بقي مصطفى اتجوز مها ازاي ؟ 
بدر : هقولك ..
Flash back 📸🔙
بدر : الو 
مصطفى : ايه يا بدر .. فيه جديد ولا ايه 
بدر : اه *بدر بيحكيله اللي حصل قبلها بدقايق*
بدر : فاكر الخطة اللي كنت قولتلك عليها قبل كدا وكنا مأجلين تنفيذها وحاطينها احتياطي لو حصل حاجة
مصطفى : الخطة اللي تخص مها يعني
بدر : اه 
مصطفى: اه فاكرها .. مالها 
بدر : هننفذها دلوقتي 
هتخطفها وتوهمها إنك عملت معاها كللل حاجة وفيه إثبات بفيديو كمان فيه فضيحتها وهتسبك الموضوع سبكة محترمة بس اهمممم حاجة يا مصطفى متلمسهاش ☝🏻 
وبالنسبة لهدومها انا هبعتلك واحدة ست في المكان اللي هتاخدها فيه هتقل"عها هي الهدوم عشان انت متشوفهاش
مصطفى: تمام .. والفيديو اللي معاها ؟؟ 
بدر : هتوصله بأي طريقة وتمسحه
مصطفى: وايه يضمنك انها متحاولش تعمل اي حاجة تاني وتأذيكو 
بدر : تقصد ايه ؟
مصطفى: اقصد اننا لازم نعمل حاجة أكبر من كدا نعجزها بيها ونزيح من دماغها فكرة ان الحاجز الوحيد بينها وبينك زهره وانها لو حصلها حاجة هتعرف ترجعلك 
لازم يكون فيه سبب أكبر من كدا قدام عينيها يمنعها تفكر فيك اصلا
بدر : وهيكون ايه السبب ده 
مصطفى: اني هتجوزها
بدر : ايه ؟؟؟
مصطفى : زي ما سمعت 
بدر : انت هتقبل علي نفسك تتجوز واحدة زي دي وتتحسب عليك جوازة لمجرد انك تساعدني ، لا انا مستحيل اوافق علي كدا يامصطفى ايه هو انا اشتريتك يعني 
مصطفى : لا ياصاحبي بس انا اللي شاريك وشاري راحتك ومصلحتك وعندي إستعداد افديك براقبتي ، وبعدين ياعم ده هي مصلحة هتاخدلها كام يوم نعطلها فيهم لحد ما نشوف حل معاها ونخلع الضرس ده من جدوره 
وبعدين انا راجل يعني مش فارق متجوز ولا مش متجوز وانا هعرف اتصرف
رجع من الفلاش باك 🔙
زهره : وانت وافقته ؟؟
بدر : مكانش قدامي حل تاني يازهره 
زهره بتحط ايديها علي دماغها : مصطفى ضحي بحاجات كتير اوي في سبيل انه يساعدنا يابدر
بدر : مصطفى ده انا لو لفيت العالم كله مش هلاقي صاحب زيه يا زهره ، صاحب ايه بس ده انا ربنا عوضني بيه كأخ بدل مانا معنديش اخوات رجاله 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** الساعة 4 الفجر **
مصطفى نايم وهو قاعد على كرسي في نفس الأوضة مع مها .. مها فتحت عينيها وحست انها عايزة تدخل الحمام
قامت تتحرك براحة .. نزلت من ع السرير وايديها على بطنها .. بدأت تحرك رجلها واحدة واحدة .. وفجأة وهي ماشية فقدت توازنها ووقعت في الأرض
مها بتحاول تفادي بطنها وهي بتقع : ااااه 
مصطفى صحي على صوتها وقام اتنطر : ايه ايه في ايه
مها بتمسح دموعها : آسفة والله آسفة مش قصدي اصحيك 
مصطفى بيعدلها : اسفة ايه بس قوليلي انتي عايزة تعملي ايه 
مها : عايزة ادخل الحمام بس
مصطفى : طب وانتي بتعيطي ليه يعني ، اقعدي ع الكرسي هنا ثواني هنادي الممرضة تدخلك الحمام
خرج علي برا ينادي الممرضة ملقاهاش ، راح علي البنت اللي بتشرف علي الدور 
مصطفى : لو سمحتي هي فين الممرضة اللي ماسكة الغرفة بتاعتنا ؟؟ 
البنت : طلعت الدور اللي فوق تعمل حاجة هتخلص وتنزل
مصطفى: يعني قدامها قد ايه ؟
البنت : لا لسة بتاع نص ساعة ولا حاجة
مصطفى : يادي النيلة عليا
بيرجع تاني علي الاوضة وبيسند مها ورايح بيها في إتجاه الحمام .. دخلها لحد نص الحمام لحد قبل التويلت علي طول
حط عينه في الأرض: انا هخرج استناكي برا ولما تخلصي اندهيلي اجي اخدك 
مها بتبصله بإستغراب .. منين عمل اللي عمله فيها وصورها الفيديو اللي بيهددها بيه ومنين بيتكسف بالطريقة دي وحتي مرفعش عينه عليها !
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** تاني يوم الصبح **
مها خرجت من المستشفي وراحت مع مصطفى شقتهم
مصطفى داخل من باب الشقة مسندها ..
دخل بيها على أوضة النوم وسابها علي السرير 
مها ساكتة تماماً مش بتتكلم ولا بتعمل اي رد فعل ، خرج مصطفى علي برا جاب شنطة العلاج ودخل بيها ، طلع العلاج اداهولها 
وهي بتاخد العلاج مصطفى بصيلها بإستغراب عشان سكوتها الغريب ده وموافقتها علي اي حاجة
مصطفى : على فكرة انا مش بديكي العلاج عشان سواد عيونك ، ده بس عشان ميجرالكيش حاجة وامك الغلبانه تلبس
مها هزت دماغها وسكتت 
مصطفى : النهاردة اول ليكي في شقتك الجديدة الي هتبقي جحيم علي دماغك ان شاء الله
مها باصة في الأرض وساكتة 
مصطفى بينه وبين نفسه : مالها دي !!
مصطفى : على فكره انا مش هصبر عليكي كتير ، يومين بالكتير اوووي وتكوني خفيتي وجرحك لم تقومي تشوفي واجباتك بقي وتنضفي الشقة وتطبخي وتغسلي زيك زي اي ست مصرية تمام ؟؟
مها : حاضر 
مصطفى : هو انتي مالك مسالمة اوي ليه كده النهاردة!
مها : بعد اللي عملته انا استاهل اي حاجة تتعمل فيا 
سواء عقاب ربنا أو حتى عقابكو ، عشان كدا انا هكون مطيعة ليكو في اي حاجة تطلبوها
**بتبص لتحت وعينيها بتدمع وبتبدأ تعيط **
مصطفى باصصلها وساكت .. بلع ريقه وهو بيحاول يحبس دموعه
سابها وخرج من الأوضة دخل اوضة تانية
مصطفى: ايه يا مصطفى مالك ما تجمد كده اومال !!
هو انا بتعاطف معاها ليه أصلا ؟؟
واحدة زي دي بكل حاجة عملتها تستاهل كل اللي يجرالها 
بيقعد على طرف السرير : بس المشكلة ان اللي جرالها كتير بردو مش شوية ، وجع ان الواحدة خلاص مش هتبقي ام صعب ومفيش بشر يستحمله 
بس بردو هي غلطت كتير وده عقاب ربنا ليها .. اجمد يا مصطفى كده هي هتصعب عليك بجد ولا ايه!!!
بيقوم يقف : لا لا لا هي اللي ليها عندي أنفذ اللي صاحبي قالي عليه واتعشت على كده 
قام خرج على برا
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** في بيت زهره وبدر **
بدر واقف قدام المراية بيسرح شعره .. خلص ورش البرفيوم بتاعه .. لبس الساعة وخد شنطته وخارج علي برا لقي زهره في وشه 
بدر : صباح الخير ياتفاحتي 
زهره : صباح النور
بدر : كنتي جايه عايزة تقولي حاجة صح
زهره : كنت جايه اشوفك يعني رايح علي فين كده
بدر : رايح المكتب .. ورايا شغل كتير اوي متأجل 
زهره : اممم ربنا معاك 
بدر : بس مش ده اللي كنتي عايزة تقولي
زهره : اه بصراحه انا كنت جايه اقولك اني شوية كده وهنزل اجيب شوية طلبات للبيت
بدر : طب ما تبعتي البواب يجيب 
زهره : لا معلش بحب اجيب حاجتي بنفسي
بدر : زهره .. اوعى تكوني بتفكري تروحي لـ مها 
زهره : لا لا اروح ايه انت بتهزر يابدر ، مفيش الكلام ده طبعا 
بدر : خلاص ماشي بس خدي بالك من نفسك
زهره : حاضر
بدر خارج على برا 
زهره : بدر 
بدر بيقف : نعم 
زهره: خد بالك من نفسك وسوق على مهلك
لا اله الا الله
بدر بيبتسم : سيدنا محمد رسول الله ❤️
فتح الباب ونزل على تحت ..
زهره : انا آسفة يا بدر 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*في بيت مصطفى*
مصطفى قاعد في الصالة لقى جرس الباب بيرن .. قام يفتح 
مصطفى : زهره !!
زهره واقفه وفي ايديها شنط : ازيك يامصطفى 
مصطفى: بخير الحمدلله ، اتفضلي ادخلي الاول بس
زهره داخلة 
مصطفى : اخبارك ايه انتي 
زهره : الحمدلله تمام 
مصطفى : معقولة جايه تشوفيها بعد كل اللي عملته فيكي 
زهره : مين قالك اني جايه اشوفها ، المطبخ منين ؟
مصطفى: في الطرقة تاني باب يمين 
زهره قامت دخلت المطبخ 
مصطفى داخل وراها : طيب فهميني محتاجه ايه عشان اساعدك 
زهره : مها عامله عملية ، ومش عملية سهلة كمان ومحتاجة تتغذى كويس وانت مش مطالب تأكلها وتشربها كمان 
انت كتر خيرك وافقت بدر واتجوزتها عشان تحميني وتحمي سمعتي ف مش هنزيط معاك بقي ونحملك فوق طاقتك 
عشان كدا انا جيت وجبت معايا اكل هعملها فرخة مسلوقة كدا وشوية شوربة خضار ورز اي حاجة تشد نفسها شوية
مصطفى : ياستي هو انا اشتكيتلك ، انا اه مبعرفش اطبخ بس هتصرف يعني واجيب اكل من برا 
زهره بتبدأ تفتح في الاكياس وتعمل في الاكل : الاكل البيتي هيشدها اكتر من اكل برا .. بس أهم حاجة بالله عليك يا مصطفى انا مش عايزة بدر يعرف اني هنا 
لو عرف هتبقي مشكلة 
مصطفى ساكت لحظات ..
مصطفى : ماشي يازهره 
مش حابه تشوفيها طيب ؟
زهره : لا 
انا هعمل الأكل وهديهولك تدخلهولها على ما اعمل الشقة والمطبخ واتكل علي الله 
مصطفى : خلاص ماشي 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في محل الموبايلات بتاع فريد **
فريد قاعد شغال وماسك تليفون بيصلحه .. فجأة حس بخيال حد داخل المحل .. رفع عينه يشوف مين داخل 
بنت داخلة لابسة عباية سودا وروچ احمر ولابسة الطرحة أغلب شعرها باين 
بدلع : ازيك يا فريد
فريد : الحمدلله .. خير ياسمرة ؟
سمرة : التليفون مهنج من الصبح مش عايز يشتغل 
خد شوفه كده ماله
فريد بيمسك التليفون ويقلب فيه لدقايق
فريد : التليفون زي الفل يا سمرة مفيهوش حاجة ، انتي بس ابقي اهدي عليه كدا عشان ميهنجش 😒
سمرة : التليفون سليم بس انا قلبي مش شليم 
فريد : سمرررة ميت مرة قولتلك اللهجة دي انا مبحبهاش ومبتاكلش معايا ، خدي حاجتك ويلا اتكلي علي الله عشان اخوكي ميجيش يحلو علينا دلوقتي ويعمل حوار وامسكه اضربه 
سمرة : انت هتفضل أسلوبك ناشف معايا كده لحد امتى يا فرورتي 
فريد : انا إسمي فريد مبدأيا ، وبعد اذنك خدي تليفونك ويلا عشان ده مكان أكل عيشي 
وهما بيتكلموا فجأة فريد بيبص علي باب المحل لقى هند داخلة ..
هند : ازيك يا فريد 
فريد : الحمدلله
سمرة بتبص لهند من فوق لتحت
هند بإستغراب  : ودي مين دي !
فريد : هيفرق معاكي 
هند : اكيد هيفرق طبعاً
فريد : امممم .. طيب ياستي 
نقدر نقول إنها في حكم خطيبتي 
هند بتبرق : ايه ؟؟؟؟؟؟
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في بيت مصطفى **
زهره واقفة بتطلع الفرخة من الشوربة .. 
حست برجل ماشية في الطرقة .. وفجأة بتلف وشها لقت مها داخلة المطبخ وماشية براحة وبالعافيه ورافعة الجلابية من الأرض 
لفت وشها تاني للبوتاجاز كأنها مشافتش حاجة 
مها : عارفة إنك اكيد مش طايقة تشوفي وشي ، بس انا حابه اتكلم معاكي كلمتين بس .. مش هاخد من وقتك كتير والله 
**زهره مبتردش عليها ولا كأنها بتتكلم**
مها : انا عارفة إني جيت عليكي كتير اوي يازهره واذيتك  .. مش هقولك ان اي إنسان بيغلط عشان مفيش إنسان بيعمل في اخوه اللي عملته فيكي بس هقولك ان الانسان من حقه بعد ما يغلط يندم ع اللي عمله
وانا ندمانه يازهره ، ندمانه فوق ما عقلك يتصور
ندمانه لدرجة اني مستكتره علي نفسي حق إني ازعل ان ربنا حرمني من الخلفة عشان ده أقل جزاء ممكن اتجازي بيه بعد كل حاجة عملتها 
ومش هقولك سامحيني علي طول عشان عارفة انه صعب بس هقولك بالله عليكي ياشيخة وحياة أغلي ما عندك تحاولي بس تصفي من ناحيتي 
*بتعيط* زهره انا بكلمك دلوقتي وانا حاسه ان بيني وبين الموت خطوة ، ورحمة امك ياشيخة متخليش الخطوة دي تيجي عليا وانتي زعلانه وشايلة مني ، انا مش هلاقي وش اقابل بيه ربنا لو مخلتكيش تسامحيني يا زهره
زهره مبتردش عليها وبتتلفت عشان تخرج من المطبخ 
مها بتتلفت عشان تخرج وراها : يازهره 
 بطنها بتوجعها جدااا
بتحط ايديها علي بطنها وبتنزل في الأرض : ااااااه
زهره بتتلفت عليها وبتبرق : مهااااا
بتجري عليها بسرعة بتسندها ومصطفى بييجي جري من جوا : ايه في اااايه 
زهره : اسندها معايا بسرعة ندخلها سريرها
**بيشيلوها هما الاتنين بيدخلوها سريرها **
زهره بترفع هدومها وبتبص عالجرح .. مصطفى بيداري وشه وبيبص في الأرض
مصطفى : طب انا هستناكي برا يازهره
زهره بتبص لقت الجرح شبه بينزف .. رفعت جلابيتها وبدأت تغيرلها علي الجرح وتطهره ..
لحد ما خلصت واديتها العلاج .. بتتلفت عشان تمشي مها مسكت ايديها 
مها : أبوس ايدك يا زهره توعديني انك هتسامحيني .. وحياة نفس الدم اللي بيجري في الايدين دول ياشيخة 
زهره بتشيل ايديها من ايديها : اللي اقدر اوعدك بيه اني في كل سجدة هسجدها من اول دلوقتي هدعي ربنا يحط في قلبي اللين اللي أقدر اسامحك بيه .. وهو لو كان شايف ده خير ليا هيستجيب لدعايا ويمكن اسامحك في يوم
غير كده مقدرش اوعدك 
انا هدخل اجهزهلك الأكل عشان ارجع بيتي ..
دخلت زهره المطبخ جهزت الاكل كله علي صينية كبيرة وندهت على مصطفى ياخدها ويدخل بيها لـ مها 
غسلت ايديها وخرجت خدت شطنتها وبتفتح باب الشقة عشان تخرج ..
لقت بدر واقف في وشها 💥💥💥
.....يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
زهره خدت شطنتها وبتفتح باب الشقة عشان تخرج ..
لقت بدر واقف في وشها 💥💥💥
بدر : ليه كده يا زهره 
ليه بتكسري ثقتي فيكي وفي كلامك 
زهره : بدر اسمعني والله هفهمك 
بدر : انا مش عايز أسمع منك حاجة
من ساعة مااتجوزنا وانا بسمع وانتي بتقولي ، من ساعة مااتجوزنا وانا شايلك علي دماغي وبعاملك زي العصافير عشان مجرحش شعورك بأي شكل فوق ما الدنيا جاية عليكي 
مديكي حريتك كامله وبوافقك في الكبيرة والصغيرة وشغلي الشاغل طول الوقت ازاي اخليكي مبسوطة 
مكنتش عايز اي مقابل لكل ده غير إنك تحترميني وتحترمي كلامي بس ولما اقولك مش حابب ده تقدري كلامي وخوفي عليكي 
لما روحت البيت بعد الوقت ده كله وملقتكيش كنت جاي في الطريق علي هنا بدعي ربنا وبقول يارب متطلعيش هناك يا زهره ، يارب متكونيش كسرتي كلامي وكدبتي عليا وخونتي ثقتي في وعدك ليا وجيتي تاني لأكتر واحدة اذتك في حياتك 
وللأسف ربنا مستاجبش المرة دي واللي خوفت منه حصل 
زهره : يابدر انا والله كن ..
بدر : قولتلك مش عايز اسمع منك ولا كلمة .. من هنا ورايح خدي راحتك تماماً واعتبريني مش موجود خالص
اللي عايزة تعمليه اعمليه والطريق اللي عايزه تمشيه براحتك
وانا هبقي في حياتك مجرد ضيف لحد ما ال٦ شهور دول يعدوا 
زهره بتقرب عليه : لا يابدر ايه اللي بتقوله ده استني بس
بدر بيرجع لورا : انا ماشي 
زهره : طب استني انا جاية معاك
بدر : متجيش عشان مش هتركبي العربية معايا ، وزي ما جيتي لوحدك روحي لوحدك
سابها ونزل علي تحت دور العربية ومشي ..
زهره نزلت ركبت تاكسي وراحت وراه على طول 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في بيت ام بدر**
هند قاعده ع الأرض بتعيط 
 تفتكر كلمة فريد (إنه خطب) وتعيط اكتر
هند: لا يافريد انت ليا انا ومش هتكون لغيري 
مش بعد السنين دي كلهااا هضيعك بغبائي .. حتى لو حكمت إني اغير 100٪ من شخصيتي هعمل كدا المهم ترجع تحبني تاني زي الأول وتكون ليا في الآخر
وهي بتكلم نفسها ناهد فتحت باب الشقة ودخلت
هند قامت حضنتها وقعدت تعيط : حمدالله ع السلامة
وحشتيني اوي ياماما 💔
ناهد بإستغراب: ايه ياهند انتي سخنة ولا ايه
اول مرة ترحبي بيا بالطريقة دي يعني 
هند : حصل حاجات كتير اوي في غيابك 
ناهد : حاجات كتير ! 
يعني انا اروح عند خالتك كام يوم ارجع الاقي حصل حاجات كتير .. ايه اللي حصل يابنتي احكيلي
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في شقة بدر وزهره**
بدر داخل الشقة متنرفز ، شد كرسي السفرة وقعد عليه وهو متحفز وحواجبه مرفوعة 
زهره فتحت الباب ودخلت بسرعة 
بدر بيقوم يقف عشان يدخل علي جوا .. 
زهره بتجري تقف قدامه : يابدر اديني فرصة اتكلم طيب 
بدر : هو انا مش قولتلك مش عايز أسمع منك حاجة ؟؟
زهره : مش بمزاجك يا بدر ، انا بعد كل اللي عملته معايا مش هديك فرصة تزعل مني ولا ثقتك فيا تتهز والكلام الاهبل ده ، يابدر احنا اللي بيننا أكبر من كدا بكتير
بدر : اللي بيننا ؟؟
هو ايه اللي بيننا 
زهره بصاله وساكته 
بدر : بغض النظر عن اللي بيننا انتي شايفاه ازاي فانتي محترمتيهوش لحظة ما كسرتي كلامي وكدبتي عليا وخرجتي روحتي للي بنعتبرها عدوتك يازهره ، بعد اذنك سيبيني أدخل اشوف انا رايح فين 
دخل علي جوا دخلت وراه راح قافل باب اوضته في وشها قبل ما تدخل الأوضة وقفل من جوا بالمفتاح 
زهره بتخبط ع الباب : يابدر احنا عايزين نتكلم
افتح طيب اديني فرصة اعتذرلك .. انا آسفة طيب والله مش هكرر الغلط ده تاني ومش هكدب عليك ولا هخون ثقتك بس عديها المرة دي عشان خاطري
** مر كذا ساعة وزهره رايحة جاية وراه في الشقة بتحاول تصالحه وهو مبيردش عليها ولا مديها وش **
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** بعد 4 ساعات**
زهره داخلة أوضة بدر ومعاها طبق فاكهة ..
زهره : انا عملتلك ده عشان يرطب قلبك في الحر ده
بدر : وانا مش عايز حاجة 
زهره : ولو قولتلك عشان خاطري 
بدر : انا ياما اشتريت خاطرك ، بس هل انتي جيتي علي نفسك واشتريتي خاطري مرة ؟
خدي الطبق واخرجي يا زهره 
زهره واقفة بصاله بزعل ومش عارفة تعمل ايه .. فجأة سمعت تليفونها برا بيرن 
سابت الطبق وخرجت على برا مسكت الفون ردت 
زهره : الو ..
- البقاء لله يازهره .. شدي حيلك
زهره : البقاء لله في ميييين ؟؟؟ 
وبعد لحظات .. زهره بتقفل التليفون 
زهره بصويت : بددددددر
بدر جاي من جوا يجري : في ايه يازهره 
زهره بتعيط وبتنزل في الأرض علي ركبها 
بدر بينزل قدامها بخضة : يابنتي متنشفيش دمي ايه اللي حصل 
زهره : ماتت وهي زعلانه مني يا بدر .. مش هقدر أكمل حياتي وانا آخر حاجة بيني وبينها كنت بتخانق معاها يابدررر
بدر: هي مين اللي ماتت مييييين
زهره بحرقة وعياط : مرات ابويا ماتت يابدر .. الست اللي ربتني بعد امي ماتت يابدر 
بدر بيحط ايده علي دماغه : إنا لله وانا اليه راجعون
إنا لله وانا اليه راجعون
زهره بتعيط اكتر : انا مش قادرة أصدق ، وربنا ما قادرة اصددددق 
بدر بياخدها في حضنه وبيمسك دماغها : مفيش حاجة اسمها كده يا زهره قولي لا إله إلا الله 
زهره بعياط : لا إله إلا الله .. لا إله إلا الله
بدر : مين اللي كلمك ، وقالك ده حصل ازاي وامتي
زهره : خالتي اللي اتصلت قالتلي يابدر ، ابويا وفريد مصدومين هناك مش قادرين يتكلموا واتصلت تقولي عشان اروح اغسلها معاهم .. بتقولي جالها سكتة قلبية من ساعتين *بتعيط اكتر*
بدر : طب وحدي الله وقومي البسي هدومك يلا عشان نروح 
زهره بتعيط ومش عارفه تصلب طولها ولا تقوم تقف .. بيقوم يقف وبيشدها يوقفها وبيسندها يدخلها الاوضة
وقف قدام الدولاب طلع من هدومها طقم أسود وبدأ يساعدها تلبسه .. اخدها ودخل بيها الحمام غسلها وشها وهي منهاره عياط ومش قادرة تقف 
خلصوا اخدها ونزل بيها علي تحت ركبوا العربية واتحركوا 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** بعد نص ساعة**
ناهد طلعت تخبط علي شقة زهره وبدر عشان تشوفهم بعد ما رجعت من السفر .. محدش بيرد
وبعد تخبيط كتير طلعت واتصلت ببدر 
ناهد : ايه يابني انتو فين 
بدر : احنا رايحين عند ابو زهره ياماما 
ناهد : دلوقتي ؟  ده الساعة 10 بالليل يابني هو فيه حاجة حصلت تاني ولا ايه 
بدر: أم زهره تعيشي انتي
ناهد : اااايه .. انت بتقول ايه 
لا إله إلا الله ده حصل امتي
بدر : لسة من شوية 
ناهد : طب اقفل اقفل انا هلبس واجيلكو بسرعة
هند جاية بتجري : ايه ياماما في ايه 
ناهد بتعيط : ام فريد ماتت يا هند 
هند بصدمة : ااااايه .. يالهوي ده حصل ازاي وامتي 😱😱😱
ناهد : متقوليش يالهوي قولي إنا لله وانا اليه راجعون
انا معرفش اي تفاصيل هلبس بسرعة واروحلهم ، لازم ابقي جنب زهره في يوم دي ده 
هند بتعيط : انا هلبس واجي معاكي ياامي استني 
ناهد : تيجي معايا فين ياهند خليكي وابقي تعالي بكرا ملكيش لازمة النهاردة
هند : ازاي يعني اخليني انتي بتهزري ، لازم اكون جنبه النهاردة لازم
ناهد : جنب مين 
هند : اقصد جنبهم كلهم يعني ، انا هلبس بسرعة
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في بيت عاصم**
زهره داخلة لقت عاصم قاعد عينه ورامه عياط وساكت تماماً .. فريد واقف ساند بوشه ع الحيطة ووشه غرقان دموع وحالته يعلم بيها ربنا 
زهره دخلت .. شدت فريد حضنته وفضلوا يعيطو هما الاتنين .. وبعده عاصم 
وبعد ماقعدوا يتكلموا كلهم قرروا إنها مش هتتغسل ولا تدفن غير تاني يوم الصبح عشان متدفنش بالليل
زهره دخلت قعدت جنب عبير 
**بعد ساعة**
ناهد داخلة .. اخدت زهره في حضنها وقعدت تطبطب عليها 
هند داخلة عينيها علي فريد .. لقيته قاعد علي طرف الانتريه .. قعدت جنبه وحطت ايديها علي كتفه 
هند دموعها نازلة : البقاء لله يا فريد 
فريد بيبلع ريقه وبياخد نفس : حياتك الباقية يا هند .. منجلكيش في حاجة وحشة 
هند : يعلم ربنا الست دي كانت غالية عندي قد ايه وقلبي وجعني عليها ازاي، بس متغلاش ع اللي خلقها 
اجمد وأمسك نفسك يافريد لازم تكون جنب ابوك واختك في الموقف ده ، وانا كمان هفضل معاكو وجنبكو لحد ما نعدي المحنة دي 
فريد : كتر خيرك يا هند 
سابته وقامت راحت لزهره تعزيها 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** تاني الساعة 7 يوم الصبح **
مها نايمة وبتتقلب الناحية التانية لقت مصطفى قاعد قدامها
مها باستغراب: ايه يامصطفى انت قاعد كدا ليه ؟!
مصطفى: قومي يامها فوقي كدا عشان عايز اتكلم معاكي
مها بتبص ع الساعة وبتبصله تاني : عايز تقولي حاجة الساعة 7 الصبح
مصطفى : الكلام اللي هقوله ميتأجلش يا مها
مها بتتسند وتقوم تقعد بالعافية ، بتشيل الغطا وبتتعدل 
مها : انا اتعدلت وفوقت اهو .. عايز تتكلم معايا في ايه 
مصطفى باصصلها ولسانه تقيل 
مها: في ايه يا مصطفى ما تتكلم 
مصطفى : البقاء لله يا مها
مها بصاله بصدمة .. لسانها اتعقد وحتي مش قادره تسأله مين اللي مات 
وبعد لحظات 
مصطفى: امك توفت امبارح بالليل يا مها 
مها : امي ايه ؟؟
مصطفى : مقدرتش تستحمل يا مها وماتت 
مها : انت بتقول اااايه ما تبطل تخريف بقي 
امي لا متموتش بالطريقة دي اسكت 
مصطفى باصصلها وساكت  .. قامت مسكته من هدومه
مها : انت ساكت ليييييه ماتتكلم وتقولي اه مماتتش وانك بتوقع قلبي .. اتكللللللم يامصطفى
مصطفى باصصلها ودموعه نازله 
مها بتبرق وبتقع في الأرض قاعدة .. دموعها بتنزل بصدمة
مها : ماتت وهي زعلانة مني ؟!!!!!
ماتت وهي غضبانه عليا .. يعني ايه ؟؟
مش هلحق اصالحها ولا اقولها ترضي عني 
يعني هكمل حياتي كدا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وفي لحظة بدأت تعيط بصوت عالي وتلطم علي وشها وانهارت في الأرض ومصطفى بيحاول يمسكها ويسكتها مش عارف لحد ما اغم عليها 
🔥وهنا هنفتكر موقف زهره لما اكتشفت كل حاجة عن اختها واللي عملته فيها وقعدت تصوت وتلطم في الشارع لحد ما اغم عليها بنفس الشكل .. ووقتها هنتأكد إن ربنا يُمهل ولا يهمل وهيسقي كل واحد باللي سقاه لغيره وبنفس الكمية بإختلاف التوقيت 🔥
🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤
** في المقابر **
شايلين خشبة عبير وداخلين يدفنوها .. علي باب المقابر سمعوا صوت جاي من وراهم 
مها داخلة عينيها وارمه عياط وحاطة ايديها علي بطنها : استنو .. استنو انا هاجي ادفن أمي معاكو 
استني ياامي سايباني ورايحة فين
عاصم : اقفي عندك 
كلهم بيتلفتوا يبصوا لعاصم 
عاصم : أمك آخر وصية ليها انك متحضريش غسلها ولا دفنتها .. وانها معندهاش غير بنت واحدة تتكشف عليها وهي زهره 
انتي السبب في كل اللي احنا فيه وفي موت امك ، ووصية امك هتتنفذ بالحرف وانتي مش هتخطي عتبة المقابر ولا هتشوفيها لآخر مرة ولا حتي هتدخلي البيت اللي كانت عايشة فيه 
اتفضلي من هنا 
مها بتروح تنزل تحت رجل ابوها : لا يابابا ابوس رجلك لا والنبي بلاش المرة دي ، يابابا انا امي مااااتت وهي غضبانه عليا أبوس ايدك تخليني اشوفها آخر مرة ورحمة امي لا توافق
عاصم : امك نفسها لو عايشة مكانتش هتوافق ، واكبر عقاب ممكن تتعاقبي بيه ع اللي عملتيه إحساسك دلوقتي لما امك ماتت بسببك وانتي حتي ملكيش الحق انك تشوفيها آخر مرة
زهره بتعيط وبتحط ايديها علي بوقها بحزن فظيع .. بدر بيمسك ايديها وبيتب عليها جامد 
سابوها كلهم ودخلوا علي المقابر وهي فضلت قاعدة في الأرض برا تعيط ومفيش في ايديها حاجة تعملها 
مصطفى نزل جابها من الأرض وقفها علي رجلها وفتح باب العربية قعدها 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**بعد 3 ساعات **
*قدام بيت عاصم*
عاملين عزا كبير بطول الشارع نصه ستات ونصه رجاله .. عاصم وفريد وبدر واقفين بياخدوا العزا 
وفجأة مصطفى جه ووقف قدام عاصم : بعد اذنك يا عمي انا عايزك دقيقتين بعيد كدا 
عاصم راح معاه وقف بعيد : خير يابني 
مصطفى : مبدأياً البقاء لله في أم فريد ، ربنا يرحمها ويغفرلها يارب 
عاصم : يارب
مصطفى : عايز اطلب منك طلب ياعمي وعشمان فيك توافق ومتكسفنيش 
عاصم : لو حاجة تخص مها ورجوعها فـ ريح نفسك الموضوع ده مقفول بالنسبالي
مصطفى : طب بص ياحج تعالي نتكلم كلمتين بالمنطق
مبدأياً انا عارف اني مليش اتدخل بس انا جوزها حالياً
 انا اكتر واحد عارف مها غلطت وعكت قد ايه وانا كنت من اول الناس اللي ساعدت في الانتقام منها وذلها 
.. بس دلوقتي كل حاجة اتغيرت ياحج ، مها مش بس اتعاقبت دي اتهرست .. 
اول عقاب كان اني عملت فيها نفففس اللي اتعمل في اختها بالظبط خطفتها وصورتها وذليتها بفيديو ، تاني حاجة إني اجبرتها تتجوزني بالظبط زي ما زهره اتجبرت تتجوز بدر ، وبعدها انت جيت قطعت معاها كل العلاقات وقررت انها برا العيلة ، بعدها امها عرفت وحاولت تقتلها بالظبط زي ماهي حاولت تقتل اختها ، وبعدها جت الكبيرة وشالت الرحم واتحرمت تكون أم
وجت الأكبر منها واللي قطمت ضهرها بجد موت امها وهي غضبانه عليها ودفنها من غير حتي ما تشوفها 
وكله كوم ووجع فراق الأم كوم تاني .. وانا اكتر واحد يقدر الكلمة دي يا حج والله 💔
عاصم باصص في الأرض وساكت 
مصطفى : انا بقول كفاية كدا ياحج .. الضرب في الميت حرام ومها اتدغدغت حتت من جوا ومن برا وبقت هيكل عظمي حزين عايش بيتنفس بس .. بالله عليك ياحج إكراماً لامها اللي لسة دمها دافي تقبل ترجعها البيت اليومين دول بس وتكون جنب اخواتها في الظروف دي 
عاصم : ماشي يامصطفى .. هاتها 
مصطفى بيبتسم : ماشي ياحج تسلم 
مها واقفة ورا ستارة فرش العزا بتبتسم وهي دموعها نازلة
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*هنختصر جزء من الأحداث عشان نشوف الأهم*
مرّ على يوم وفاة عبير 4 شهور 
وأثناء الوقت ده كان بدر واقف جنب زهره طول الوقت وبيحاول يخفف عنها صدمة موت عبير بأي شكل ويجيبلها هدايا ويعملها مفاجأت ويحاول يخرجها ومعاه ناهد اللي بتحاول تعوضها عن وجود الأم
مصطفى بدأ يتعاطف مع مها ويخفف عنها موت أمها رغم كل اللي عملته عشان حس بيها لما افتكر موت امه وابوه ووجع فراق الوالدين 
هند بتحاول بكل الطرق تخترع حجج وتكون جنب فريد وتخفف عنه وتحاول تشغله بمناكفتها عشان ميفكرش في الحزن ، وفي نفس الوقت بتحاول تغير من نفسها وشخصيتها للأحسن عشان تحس انها تستاهله ويرجع يحبها تاني
🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤
🔥بعد 4 شهور 🔥
زهره قاعدة في الريسبشن .. باب الشقة اتفتح وبدر داخل شايل شنطة الشغل 
زهره قامت وقفت وابتسمت : حمدالله علي سلامتك .. احضرلك الاكل
بدر : الله يسلمك .. لا شكراً مش جعان
زهره : مالك كدا وشك جايب ألوان ليه 
بدر : أبدا .. كنت عايز اقولك حاجة بس 
زهره : قول طبعاً سمعاك
بدر : تعرفي النهاردة كام 
زهره : كام 
بدر : النهاردة 5/1 
زهره : يعني ايه 
بدر : يعني ال6 شهور عدوا 
بينزل عينه في الأرض :
 ودلوقتي لو حابه *بيبلع ريقه* نقدر نتطلق يازهره 
....يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بينزل عينه في الأرض :
 ودلوقتي لو حابه *بيبلع ريقه* نقدر نتطلق يازهره 
زهره بتبصله بصدمة وساكته .. 
بدر : زهره انتي معايا
زهره بتحاول تتماسك : اه ... معاك يا بدر
تمام ماشي .. انت بردو عداك العيب وازح لحد كدا وقفت جنبي وحميت سمعتي واتجوزتني وحسبت علي نفسك جوازة وقعدت معايا ٦ شهور كمان عشان الناس .. مبقاش فاضل غير الطلاق فعلاً
بدر باصصلها ومبينطقش 
زهره بتبتسم : ماشي انا هدخل بقي احضر شنطة هدومي عشان امشي وانت ابدأ في إجراءات الطلاق وانا معاك في اي وقت
سابته واديته ضهره عشان تدخل علي الاوضة .. اول ما لفت وشها عينيها دمعت من غير ما تقصد ولا تحس
دخلت الأوضة جابت الشنطة حطيتها ع السرير .. بدأت تلم في هدومها وهي مخها شريط بيعيد في كل الذكريات اللي عاشتها في البيت ده حلوها بمرها وكل اللحظات اللي بينها وبين بدر .. خلصت وبدأت تلبس هدومها وهي دموعها نازلة زي العيل الصغير اللي رايح الحضانه وهو زعلان وخايف
خلصت لبست .. بصت ع الاوضة نظره أخيرة 
مسحت دموعها ونشفت عينيها كويس عشان ميبانش انها كانت بتعيط .. مسكت ايد الشنطة وخرجت بيها علي الريسبشن .. بدر واقف زي ما هو باصص قدامه وساكت
زهره بتركن الشنطة وبتروح تقف قدام بدر : انا عايزة أشكرك علي كل حاجة عملتها معايا من يوم ما دخلت البيت ده لحد الوقت ده .. انت في ٦ شهور بس كنتلي زوج وصديق واخ واب وحامي ومحامي 
*عينيها بتدمع وبتمسحها بسرعة* ومهما عملت مش هقدر اوفيك حقك علي اللي عملته معايا طول الرحلة دي ياابن الأصول .. اشوف وشك بخير يا بدر
بدر باصص في عينيها ومازال ساكت
**لفت وشها وبتوطي عشان تمسك الشنطة **
بدر : بس انا مش عايز رحلتنا تخلص علي كدا يا زهره 
زهره بتعدل ضهرها تاني بصدمة!! وبتلف وشها تبصله
بدر عينه بتدمع : متمشيش .. انا بحبك يازهره
وزي ما تكون الكلمة ادت إذن لـ دموع زهره تاخد راحتها وتنزل شلالات من غير تحكم وهي بصاله مش مصدقة اللي بيقوله 
وفجأة جريت عليه حضنته ومسكت في هدومه جامد وهي بتعيط وبتضحك وبتتشحتف في نفس الوقت 
حضنه جامد ودموعه نزلت هو كمان 
زهره وهي في حضنه : ولا انا عايزة امشي .. انا روحي ارتبطت بروحك وبالبيت ده وبكل حاجة تخصك 
بدر بيبعدها سنتيهات وبيمسك وشها : ومقولتيش كدا ليه ؟؟ ليه كنتي هتوافقيني وتسيبني وتمشي يازهره 
زهره : مكنتش عايزة اسيبك ولا اتطلق منك بس صعب عليا أقول كدا عشان انت اتجوزتني في ظروف خارجة عن إرادتك ومش ضروري تكون عايز تكمل معايا زي مانا عايزة 
بس كنت همشي وانا سايبه قلبي في البيت ده *بتعيط زياده* انا كمان حبيتك يا بدر 
بدر بياخد نفسه : يااااااه .. كنت بحلم بالكلمة دي من زمان اوي 
زهره : حبيتك من غير مااحس ولا اقصد ولا اتخيل حتي اني ممكن أحبك في الظروف اللي اتجوزنا فيها 
حبيت كل حاجة تخصك شكلك كلامك ضحكتك صوتك ريحتك حتي صوت نفسك وانت نايم كنت بتسحب بالليل وادخل أسمعه واحس بنبضك واتطمن بيه وبوجودك معايا في نفس البيت 
بدر : طول الوقت كنت بتفرج عليكي من بعيد لبعيد زي اللي صايم وواقف بيتفرج علي باترينا فيها حتة جاتوه هتطلع من عينيه بس مش قادر يمد ايده ياخدها .. لمجرد اني كنت خطيب اختك وحاجة في دماغي متسستمة انه مينفعش 
لحد ما اتصدمت إنك داخله تحضري هدومك وتمشي بجد لقيت حاجة جوايا صحيت وبتقول ليه مينفعش ؟؟
ليه متكونيش حقي بعد كل اللي حصلنا .. ليه مخطفكيش من بوق الدنيا واعوضك عن كل اللي شوفتيه واعوض نفسي بيكي وقلبي يرتاح وانتي جواه ولمساه
بدر بيحضنها تاني : كل اللي فات حاجة واللي جاي حاجة تانية
وعد عليا ودين في رقابتي إن كل ذرة وجع حسيتي بيها هبدلهالك بفرحة وراحة بال وامان
جوازنا قعد ٦ شهور ع الورق بس وبنتعامل مع بعض زي اللي بيسرق حاجة في الخباثة .. من هنا ورايح جوازنا هيكون حقيقي بس قبل ما ده يحصل انا هعملك حفلة واعزم فيها كل اللي نعرفهم ونعمل فرحنا من اول وجديد عشان كل الناس تشهد ان حبنا وجوازنا بقى حقيقي وطلع للنور أخيرا
زهره بتبتسم وبتاخد نفسها وكأن دي اول مره تتنفس هوا نقي من مده طوووويلة كانت بتعاني فيها وبس 
وهما واقفين الباب خبط .. بدر راح فتح الباب
ناهد قدامه وشايلة صينية في ايديها
ناهد : عملتلك صينية مكرونه بالبشاميل اللي بتحبيها واراهنك لو مكلتيش الصينية وراها 😍😍😍
زهره : بجد 😍😍 *بتبوسها* تسلميلي ياماما ربنا يخليكي ليا ياأحلى نهود في الدنيا 
ناهد بتتلفت علي شنطة الهدوم : اومال ايه الشنطة دي يازهره !!
زهره بتتوتر وبتبص لـ بدر : اصل ا....
ناهد بتسيب الصينية ع السفرة وعينيها بتدمع : زهره انتي هتمشي ؟؟؟؟
زهره : اسمعي طيب
ناهد : اسمع ايه يا زهره لا مش هتمشي ومش هتسيبينا ولا هتسيبي ابني ده انا ماصدقت الاقيله واحدة زيك يازهره 
بدر : ومين قالك اني هسيبها تمشي .. ده انا بدر بردو 😉
ناهد بتمسح دموعها وبتضحك : يعني ايه .. مش هتمشي صح 
بدر بيحط ايده علي كتف زهره : تفاحتي لبست خلاص ودخلت في طبقي ومش هتخرج منه تاني .. وهظبط أموري بس واعمل حفلة تليق بيها عشان كل الناس تشوفها وهي أحلى عروسة في الدنيا 😍😍😍😍
وفجأة ناهد رقعت زغروطة طوووووويلة سمعت العماره كلها 
بدر بيحط ايده علي بوقه : بس ياماما هتفضحينا 😱 وبعدين انا بقولك لسة هجهز اموري تكون ام فريد عدي علي وفاتها خمس شهور مثلاً
ناهد بتحضن زهره : ده أحلي يوم في حياتي واحلي خبر في حياتي انا عايزة اطلع اعمل حلويات وافرق علي كل اللي اعرفهم ومعرفهووومش ده انا عايشة في كابوس ليل نهار انك تسيبينا وتمشي وفي كل صلاة بدعي ربنا تغيري رأيك وتفضلي معانا
زهره : وانا عمري ما هلاقي أم زيك ولا زوج زي بدر ياماما .. ربنا يخليكو ليا ويقدرني اسعدكو وارفع راسكو يارب ❤️❤️❤️
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في بيت مصطفى **
مها واقفة في الريسبشن قصاد صورة امها على البوفيه .. مسكت الصورة باستها وحطيتها مكانها تاني .. اتحركت وقفت قدام السفرة 
شدت كرسي وقعدت مستنية .. مصطفى جاي من الشغل فتح الباب ودخل 
**لقى مها قاعدة قدام سفرة مليانه أكل اشكال وألوان حادق وحلو** 
مصطفى بإستغراب : اوباااا ايه الجمال ده 
عملتي كل ده امتى وازاي أصلا 😂😂
مها بتقوم تقف : دي الأكلة اللي بتحبها عملتهالك عشان بقالك كتير مكلتهاش .. ودي السلطة اللي بتحبها جنب الأكل وبتفتح نفسك .. ودي حلوى التيراميسو اللي كان نفسك فيها عملتهالك عشان تحلي بعد الأكل
وعملت نوعين العصير دول وانت تختار اللي حابب تشربه جنب الاكل❤️❤️
مصطفى بيبتسم : ايه الحلاوة دي بس 
بس ليه تعبتي نفسك اوي كده 
مها : ولا تعب ولا حاجة ده ميجيش حاجة قصاد اللي بتعمله معايا يا مصطفى .. وبعدين انت كان يومك طويل اوي في المكتب النهاردة وقولت اعملك حاجة بسيطة كدا تفرحك اول ما تدخل 😍
مصطفى : تسلم ايديكي ❤️❤️
مها : اه وحضرتلك الحمام كمان وجهزتلك هدومك والفوط والبانيو عشان تخلص وتدخل تاخد الشاور وتعمل ريفريش كدا 
مصطفى: تسلم ايديكي بردو بس انا مش هاخد شاور بعد مااكل علي طول للأسف عشان ورايا مشوار سريع كدا هروح اقضيه واجي الاول
مها : ايه ده انت هتخرج تاني 
مصطفى: للأسف .. موكل مهم جداً وملحقتش أقابله في الشغل كان عندنا اجتماع فـ هروح اقابله دلوقتي بقي
مها : تمام ربنا معاك بس كل كويس الأول
قعدوا كلوا .. مصطفى قام ودخل غسل ايده 
مصطفى : يلا انا نازل عايزة حاجة 
مها بتبصله وحاسه انه مش مرتاحة للنزولة 
مها : مصطفى 
مصطفى : نعم 
مها : خلي بالك من نفسك
مصطفى: حاضر هخلي بالي .. يلا سلام
فتح الباب ونزل 
مها : مش عارفة انا ليه مش مرتاحة
ربنا يحفظك وترجع بالسلامة يامصطفى 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في الجامعة **
هند قاعده جنب سما صاحبتها 
سما : ايه يابنتي الواد رايح جاي وراكي من اول الترم وانتي مش مدياله ريق خالص 
هند : بس بس ده عيل ملزق اصلا اسكتي
سما :  هو انتي مبيعجبكيش العجب ابدا!!
واحد تقوليلي ده ملزق وواحد ده مش دماغي ، وواحد شكله بتاع بنات وواحد بتاع امه ايه يابنتي نفصلك واحد علي مقاسك احسن 😒
هند : هو متفصل وجاهز والله ياسما ، بس هو يقول موافق
سما : انا اول مرة أشوفك متنازلة لحد وبتقلي من نفسك عشانه بالشكل ده  !
هند : فريد مش حد يا سما ، وحبي ليه مش تقليل من نفسي 
فريد راجل بجد .. راجل مقبلش علي نفسه الإهانة ولا مس الكرامه وعشان كدا مشي .. راجل انا هنته وقليت منه ومن رجولته ومع ذلك مشي من غير ما يغلط فيا بكلمه من غير ما يحاول يأذييني ولا يهينني.. راجل امه ماتت واتكسر مليون حتة ومع ذلك فضل واقف صلب ما تهزش ولا وقع فضل متماسك عشان يسند ابوه واخته 
لو لفيت الدنيا كلها مش هلاقي واحد زيه وعشان انا بحبه ومازلت بحبه ومازلت بحاول اعمل اي حاجة اكفر بيه عن غلطتي وبحاول اغير من نفسي عشانه وعشان يرجع يحبني تاني 
وهي بتتكلم لقت سما مسمهمة قدامها .. هند بتلف وشها لقت فريد واقف في ضهرها
هند بتبرق: ايه انت ايه اللي جابك 
فريد: نعم ؟ 
هند بتوتر : لا لا مقصدش اقصد يعني جيت فجأة كدا ازاي وليه 
فريد : امبارح وانتي بتصلحي تليفونك عندي نسيتي الشريحة دي فقولت اجي اديهالك مدام محستيش من امبارح للنهاردة بدل ما تيجي تعملي تليفون في الجامعة متعرفيش وتتسوحي 
هند : اااه انا نسيتها صح
سما قامت : طب استأذن انا بقي يا هند ها 😉
سابتهم ومشيت 
هند بكسوف : هو انت كنت هنا من امتي ؟؟
فريد: من اول ما بدأتي كلام 
هند : يالهوي 🙊
فريد : عادي يعني انتي مقولتيش حاجة غلط 
هند : بدر انا لسة بحبك .. وبعمل كل ده عشان ترجع تحبني تاني
فريد : بس انتي مش محتاجه تعملي كل ده يا هند 
انا مبطلتش احبك عشان ارجع احبك تاني 
هند : ايه ده بجد ؟؟
فريد: اه بجد .. انا لسة بحبك بس للأسف الطبع بيغلب التطبع وانا عارف انك مش هتتغيري بسهولة وعشان كدا مش هينفع نكون سوا يا هند .. احنا مش شبه بعض فعلاً
بيلف ضهره عشان يمشي 
هند : اديني فرصة واحدة يافريد
فريد بيقف مكانه 
هند : اي حد من حقه ياخد فرصه ، وانا من حقي تديني فرصة واحدة بس اثبتلك بيها إني اتغيرت بجد وغلبت الطبع بالتطبع "لكل قاعده شواذ يا فريد "
فريد باصصلها وساكت 
الله أعلم هيديها فرصة بقي ولا لا 🤔🤔
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** في بيت مصطفى **
عدت ساعة اتنين تلاتة اربعة ومصطفى لسة مرجعش ..
مها رايحة جاية في الشقة هتتجنن مش عارفة هو راح فين ولا اتأخر بالشكل ده ليه .. تتصل بيه تليفونه مقفول!!
بدأت تقلق زيادة ودماغها تضرب أخماس في اسداس
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في بيت زهره وبدر .. الساعة 2 الفجر**
زهره في الحمام بتاخد شاور .. خلصت ولبست بيجامه ستان بكم وسيبت شعرها وهو مبلول وحطت زبدة كاكاو خفيفة علي شفايفها وبتفتح باب الحمام عشان تخرج .. لقت بدر في وشها 
زهره بتتخض : يالهوي 
ايه يا بدر مش تكحكح كدا ولا تدي إشارة انك واقف خضتني 😒😂
بدر بيبصلها وبيتأمل في جمالها : وبعدين بقي في اللغبطة دي 
الناس تعرف منين دلوقتي هو انا اللي بدر ولا انتي 😉
زهره : دي معاكسه بقي صح 🤔🤔
بدر : تقريباً كدا 😂❤️
زهره : طب روح نام يلا عشان احنا لسة في فترة الخطوبة والمعاكسات ممنوعة ☺️
بدر : ماشي ماشي هانت كلها كام يوم بس 😂🤝🏻
وهما بيتكلموا الباب خبط .. استغربوا هما الاتنين
مين هيجيلنا في وقت زي دا !!!!
بدر خليكي في الطرقة هنا ثواني هروح افتح واشوف مين
بيفتح لقى مها قدامه
بدر : مها !!!!!!
مها : انا اسفة اوي يا بدر بس انا محتاجاكو ضروري ومش لاقية حد تاني أكلمه
بدر : ادخلي طيب وقوليلي ايه حصل
مها دخلت وزهره جاية من الطرقة مستغربه مجيتها في الوقت ده !
مها : صاحبك مختفي يا بدر وانا مش عارفه اوصله 
بدر : ازاي يعني !!
هو المفروض كان رايح يقابل مدحت الموكل 
مها : ايوة فعلا كان رايح يقابل موكل واتأخر جداااا وبعدها اختفي تماماً وبتصل بيه مبيردش
بدر : عارفه لو دي طلعت حركة من حركاتك يا مها 
مها : اقسم بالله ابدااا يا بدر انا بطلت الكلام ده من ساعة ما امي ماتت واتهديت ، ومش فارق معايا دلوقتي غير اني ألاقي جوز...  غير اني ألاقي مصطفى
بدر : طب استني هغير هدومي وانزل اروح المكان اللي كانو متفقين يتقابلوا فيه يمكن الاقيهم يكونو اتأخرو لأي سبب 
ولسة هيتحرك عشان يروح يغير هدومه مها تليفونها رن "مصطفى" 
مها : اهووو مصطفى اهو 
مها بترد : أيوة يامصطفى انت فين خضتني عليك انت بخير ؟؟؟
- انا مش مصطفى 
  صاحب الخط ده يخصك ؟؟
مها : ايوة انا مراته .. هو فين ؟
- البقاء لله يامدام .. جوزك توفي 
محتاجين تيجو تتعرفوا علي الجثة
......يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مها : ايوة انا مراته .. هو فين ؟
- البقاء لله يامدام .. جوزك توفي 
ومحتاجين تيجو تتعرفوا علي الجثة 
مها حاطة التليفون على ودنها ومتنحة .. وفجأة رمت التليفون من ايديها .. لفت وشها بصت لـ بدر
مها بصدمة وتتنيحة: صاحبك مات يا بدر .. صاحبك مات
بدر بيبرق : انتي بتقولي اااايه صاحبي مين اللي مات انتي هتخرفي ؟؟؟؟؟؟
مها ومن غير ماتنزل دموع : طب ازاي كده ؟؟؟
ازاي يسيبني دلوقتي بعد ما علقني بيه ؟ ازاي يمشي قبل مااقوله اني حبيته بجد ومش هقدر أكمل من غيره ؟؟
معقولة قصتنا خلصت علي كده ؟؟؟؟
طب ليه ؟؟ ليه يارب ده انا كنت تبت خلاص وقولت مش هعمل حاجة تاني ؟؟ ليه ما كان كفاية كل العقابات اللي حصلتلي !! ليه ده كمان يتاخد مني وانا لسة ملحقتش افرح معاه ولا افرحه ولا حتى أشكره ؟؟؟
ليه بس 
نزلت قعدت علي الأرض وصرخت بعلو صوتها : لييييييييييييه * بتعيط جامد بصوت* لا يامصطفى انت مش هتسيبني وتمشي لاااااا أبوس ايدك يامصطفى انا بحبببببك متسيبنيش وتمشي انت كمان يامصطططططفى
بدر نزل قدامها في الأرض ومسك دراعتها جامد وبصوت عالي : مصطفى ميييين اللي يموت انتي اتجننتي انا صاحبي مماتتتتتتتش
مها بتلطم علي وشها : لا صاحبك مااااااات .. صاحبك مات وساااااابني هو كمان يا بدر 
بدر : بقولك مماتتتتتتتتش انا متاكد صاحبي لسة نفسه في الدنيا انا حاسس بيه وسامعه هاتي التليفون انا هكلمهممممم
خد التليفون زي المجنون وحاول يتصل بالناس تاني وهو بيكلم نفسه : لا مماتش انا متأكد 
مها مازالت بتعيط وتصوت بعلو صوتها : متسيبنيش انت كمان يا مصطفى انا ملحقتش اقولك اني بحبككككك
زهره بدأت تعيط هي كمان وجريت علي مها ونزلت علي ركبها وخادتها بالحضن 
زهره : اهدي يامها .. اهدي ووحدي الله اللي بتعمليه ده حرام .. سواء عايش او لا قدر الله مينفعش تعملي كدا يامها 
مها بتمسك زهره وهي حاضنها : رجعيلي جوزي يا زهره انا مش هستحمل بُعده *بتمسك ايديها وبتبوسها* أبوس ايدك سامحيني علي كل اللي عملته فيكي ابوس ايدك صفي قلبك من ناحيتي خلي ربنا يرضي عني ويرجعلي جوزي يازهرررره 
زهره بتعيط وبتشد ايديها منها : بس بس ايه اللي بتعمليه ده
بتحضنها تاني وبتبوس دماغها : سامحتك والله ، سامحتك من قلبي ونسيت كل حاجة بس اهدي بالله عليكي 
*مها بتحضنها بتعيط وبتتشحتف زي الأطفال*
الراجل بيرد علي بدر : سلام عليكم
بدر : عليكم السلام ، مصطفى فين ووضعه ايه بالظبط حضرتك 
الراجل: تقصد صاحب الخط ده ؟؟
بدر : ايوووة هو فين 
الراجل : عمل حادثة بالعربية على الطريق والعربية اتقلبت وولعت .. ولقينا جثة صاحب الخط ده متفحمة والتليفون مرمي بعيد .. ودلوقتي احنا نقلناه علي أقرب مستشفي ومستنيينكم تيجي تشوفوه عشان نبدأ في تصريح الدفن
بدر : طب ياريت تبعتلي اللوكيشن ع الرقم ده بسرررعة واحنا جايين حالاً 
بدر خلص معاه وقفل .. بيبص علي الصورة اللي حاططها علي رقم مصطفى في الفون 
بدر : اجمد ياصاحبي .. انا عارف انك لسة عايش وبتتنفس ومش هاتسيبني وتمشي بالسهولة دي .. اجمد ياصاحبي وانا جاي ادور عليك ومتأكد اني هلاقيك 
اتلفت بص لـ مها : جوزك مماتش يامها ، اصلبي طولك وقومي معايا نروح نشوفه فين 
مها بتمسح دموعها بسرعة وبتحاول تقوم تقف وطبعاً مش صالبة طولها فـ زهره بتسندها وتقومها 
بدر : ادخلي غيري هدومك بسرعة يازهره عشان تيجي معانا وتبقي جنب اختك يلا 
حاضر هغير في ثواني واجي معاكو 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** بعد ساعة **
مها وبدر وزهره داخلين المستشفى .. لقوا ناس واقفين جنب الأوضة 
بدر للراجل : فين الجثة ؟؟
الراجل : الجثة في الأوضة جوا .. احنا شوفنا العربية عاملة حادثة ع الطريق ومتفحمة بالشكل ده جيبنا الجثة هنا وبقيت العربية موجود لو عايز تروح تشوفها 
بدر : مش فارق معايا دلوقتي غير اني اشوفه هو
الراجل : بس هما منبهين اللي هيدخل واحد واحد عشان مش هينفع الأوضة تتزحم 
مها بتجري وبتقف قدام بدر : أبوس ايدك يابدر خليني أدخل اشوفه الأول انا قلبي هيقف من الحزن بالله عليك
بدر بيرجع خطوة لورا : ماشي يامها ادخلي
مها لفت وشها واتحركت ناحية الأوضة .. بتقدم رجل وبتأخر رجل وهي دموعها نازلة وحاطة ايديها علي قلبها 
زهره بتقف قدام بدر وبتمسك ايده جامد وبتسند دماغه علي كتفها وهي بتشد علي دراعه وبتحاول تقويه في الموقف اللي هو فيه 
**مها دخلت الأوضة .. وهي بتترعش واعصابها بايظة .. وقفت قدامه وهو متغطي وغمضت عينيها وبلعت ريقها**
جه الراجل الموجود في الأوضة شال الغطا من على وشه .. فتحت عينيها 
شافت جثة متفحمة مش باينه ليها ملامح .. مش باين غير إنه جسم شاب 
مها بتبصله ودموعها نازلة .. مدت ايديها وهي بتترعش حطيتها على الجثة وهي انفاسها بتسابق بعضها 
وفي لحظة شالت ايديها وبعدت عن الجثة
مها : ده مش جوزي 
الراجل : نعم ؟ ازاي يعني 
مها : بقوووولك ده مش جوزي .. دوروا علي أهله ده مش مصطففففى
الراجل : طب وحضرتك عرفتي منين وهو مش باينله ملامح كدا, ماهو كان في نفس العربية بتاعة زوج حضرتك وجنب العربية نفس التليفون بتاعه بالخط بكل حاجة ، ازاي مش هو !!!
مها : هو انت مبتفهمش عربي !
بصوت عالي : بقوووووولك ده مش جووووزي شيله من قداااامي
بدر وزهره سمعوا الصوت وجم بسرعة علي الباب
بدر : في ايه يا مها 
مها خارجة على برا : متدخلش تشوفه عشان ده مش صاحبك ، انا اكتر واحدة تحس بيه وبقولك اللي جوا ده مش مصطفى 
بتعيط وبتبتسم : جوزي عايش انا متأكدة وحاسة بيه والله 
زهره : طب مش هتدخل تبص عليه يا بدر ؟؟
بدر : لا .. انا كمان إحساسي بيقول ان اللي جوا ده مش صاحبي 
ومش هحط نفسي في موقف اني ادخل أشوف جثته يا زهره .. انا هنزل من هنا وهقلب الدنيا فوقاني تحتاني لحد ماالاقيه
** الفجر بيأذن **
مها وبدر وزهره بيسمعوا "الله أكبر الله أكبر" بيغمضوا عينيهم وبياخدو نفسهم وكان ده رد من ربنا عليهم إنه معاهم وواقف جنبهم .. 
مها : احنا هننزل ندور مع بعض .. ووعد عليا إني مش هخطي عتبة البيت غير وانا ايدي في ايده *بتعيط * او حتي معايا جث....
بدر : بس بس متكمليش قولتلك مصطفى عايش .. يلا ننزل ندور
زهره بتبصلهم ومش مقتنعة ولكن بتقرر انها تطاوعهم
زهره بتمسك ايد مها وبتبتسم : يلا بيننا ؟
مها بتبتسملها وهي دموعها نازلة: يلا 
خرجوا على برا بسرعة .. بدر سابقهم ونازل يجري ع السلم 
وهو نازل طلع التليفون من جيبه عشان يتصل بحد ، وبعد ما فتح جهات الإتصال افتكر إنه كان هيتصل "بمصطفى" عشان ييجي يدور معاه عليه 💔💔
غمض عينه وحس بوجع بشع في قلبه .. وبعد لحظات فتح عينه تاني ومسك نفسه وكمل نزول بسرعة علي تحت
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** في بيت أم بدر **
هند قاعده في بلكونة اوضتها باصه للسما بتتفرج على شروق الشمس وصوت زقزقة العصافير وهي لسة بتفوق
Flash back 📸🔙
هند : اي حد من حقه ياخد فرصه ، وانا من حقي تديني فرصة واحدة بس اثبتلك بيها إني اتغيرت بجد وغلبت الطبع بالتطبع "لكل قاعده شواذ يا فريد "
فريد باصصلها وساكت 
وبعد لحظات...
فريد : ماشي
هند بتبرق : ماشي ايه بالظبط 😮 ماشي يعني موافق صح ؟؟
فريد : ايوة 
هند بتتنطط وبتسقف : بجددددد 😍😍💃💃
فريد : استني بس عشان تكون كل حاجة على نور .. قبل ما نبدأ في أي حاجة انا عندي شرطين
هند : انت تؤمر 😍😍😍
قول شروطك وانا موافقة قبل مااسمعها
فريد : اول حاجة خليكي عارفه ان الفرصه دي مش عشان نرتبط ، دي عشان أتأكد الأول إذا كنتي اتغيرتي فعلا او لا وفي حالة إني أحس إنك متغيرتيش انا همشي ومن غير مبررات 
هند : موافقة 
فريد : تاني حاجة ودي الأهم بقي ..
مفيش مخلوق يعرف بالعلاقة اللي بيننا فترة لحد مااتطمن واقرر إننا هنبدأ العلاقة فعلاً وساعتها هاجي اخطبك رسمي 
هند : موافقة علي دي كمان 😍😍
بيبصلها وبيبتسم : على خيرة الله .. أتمنى من قلبي تكوني اتغيرتي بجد يا هند 
هند : وانا هبهرك يا فرفورتي 🙈
فريد : لا مبدأياً فرفورتي دي نلغيها من القاموس 😂😂
رجعت من الفلاش باك  🔙
هند بتبتسم : أوعدك إن مش هيعدي علينا شهر واحد غير وانت عارف إني اتغيرت بجد يا فريد .. مش هيعدي شهر الا ما تكون آمنت بحبي ليك بجد وجيت تتجوزني علي سنة الله ورسوله ❤️
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
مها وزهره وبدر راحوا مكان الحادثة (مكان فاضي وواسع) وكل واحد فيهم في ناحية عمال يدور على مصطفى 
بدأوا يتوسعوا شوية ويسألوا في الاقسام والبيوت والمستوصفات واي مكان ممكن يكون فيه 
وفجأة زهره مسكت مها في نص الشارع 
زهره : مها ياحبيبتي انا حاسه ان اللي بنعمله ده ملوش أي لازمة .. كل المواصفات بتقول ان جثة مصطفى هي اللي كانت في المستشفي لأن هي عربيته وتليفونه وساعته ونفس المعاد اللي خرج فيه ، كل حاجة على مقاسه يا مها وواضحة زي الشمس 
مها : لا يازهره مش كل حاجة علي مقاسه
انا يمكن عملت مصايب كتير في حياتي *بتحط ايديها علي قلبها* بس قلبي عمره ما كدب عليا ولا خانني يا زهره وقلبي بيقوله ان جوزي عايش وزي مااكون سامعه صوت نفسه في الدنيا 
زهره بصالها وعينيها بتدمع : انتي لحقتي توصلي للمرحلة دي امتي يا مها 
مها : وصلتلها من يوم ماشوفته يا زهره انتي مش فاهمه حاجة
مصطفى كانت معرفته بيا كلها مبنيه علي إنه عايز ينتقملكو مني ومع ذلك انا كل مرة كنت ببص في عينيه مش بشوف غير حنيه وطيبة وطبطبة
في عز ما كنت شيطانه ومحتاجة اتضرب بالنار وفي عز ما كان مش طايقني وكارهني كان بيعطف عليا وبيهتم بأكلي وشربي ودوايا ، اتجوزني بالعافيه عشان يذلني وينتقم مني وبدل مايعذبني ويطلع علي جتتي القديم والجديد ، علمني ازاي اتغير وابقي إنسانة بجد بتحب وبتحن وبتتوب وبتسجد لـ ربنا ، علمني ان الفلوس مش كل حاجه وان الطمع بيهد أي حاجة 
علمني ازاي استفيد من كل عقاب قاسي واني اطلع منه ياني اتغير بجد واقول يارب سامحني
لحد ما وصلت لمرحلة إني بقيت كل يوم بفكر ايه ممكن أعمله احسن من نفسي اكتر عشان احس اني استاهل الإنسان ده واستاهل إنه يحبني بجد 
عشان كل اللي في بالي طول الوقت جملة واحدة 
" لما هو عمل معاكي كل ده وهو بيكرهك .. اومال لما هيحبك هيبقى ازاي وهيعمل معاكي ايه ؟؟"
زهره بتحضنها : اول مرة أحس ان اختي رجعتلي بجد .. وفي اللحظة دي انا عندي إحساس شبه يقين إنه هيرجعلنا وان ربنا مش هيخذلك ابدا
مها بتحضنها وعينيها بتدمع : ربنا أنعم عليا من جديد وخلاكي تسامحيني يازهره 
ومتأكدة إنه هينعم عليا مرة تانية وهيرجعهولي
بترفع عينيها وبتبص للسما والنهار بيطلع : يارب بـحق السموات والأرض .. بـ حق التوبة الخالصة اللي توبتها ليك .. بـ حق كل خير مصطفى عمله في حياته او عمله معايا او مع غيري ترجعه ليا سليم مُعافى يارب .. يارب خد من عمري واديله .. خد من صحتي وعافيه .. يارب سامحيني على كل ذنب ارتكبته ومتعاقبنيش فيه هو 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*الساعة 11 ونص الضهر*
في مكان محدوف بعيد مفيهوش محلات ولا ناس وفي أرض مزروعه .. حد نايم على الأرض هدومه متقطعه واغلبها دم وايديها على وشه .. بدأ يفوق واحدة واحدة وينزل ايده من على وشه وهو بيتوجع بأنين مكتوم 
وواحدة واحدة بدأ يتحرك ويعدل جسمه براحه ... والشخص ده مصطفى ❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
مها وبدر زهره مازالوا بيلفوا في الشوارع يدوروا عليه ومقعدوش ولا فقدوا الأمل .. كل واحد فيهم تعب وهدومه اتبهدلت ورجله ورمت من المشي 
زهره تليفونها بيرن ..
زهره : أيوة يافريد
فريد: ايه يا زهره صباح الخير .. مال صوتك في ايه ؟؟
زهره : انت لحقت تعرف منين صوتي ماله !
ده انا يدوبك قولتلك ايوة يا فريد بس 
فريد : انا بعرف إذا كنتي بخير او لا من التنهيده اللي بتتنهديها في اول المكالمة وقبل ما تقولي ألو يا زهره
مالك بقي ؟؟؟
زهره : مصطفى عمل حادثة يافريد وتقريباً كدا جثته مفقودة لحد دلوقتي واحنا قالبين الدنيا مش لاقيينه ولا الحكومه لقياه .. وبدر ومها حالتهم تصعب ع الكافر 💔💔
فريد : لا إله إلا الله
طب ابعتيلي اللوكيشن انا قايم جايلكو اهو 
قفل معاها المكالمة وساب التليفون قدامه .. وسكت لحظات
فريد : بغض النظر مصطفى عايش او ميت انا بقول كفايه عليكي عذاب كده يا مها .. آن الأوان تعرفي الحقيقة بقي 
..... يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فريد : بغض النظر مصطفى عايش او ميت انا بقول كفايه عليكي عذاب كده يا مها .. آن الأوان تعرفي الحقيقة بقي 
قام لبس هدومه ونزل يدور العربية ويروح عليهم .. من ناحية يدور معاهم على مصطفى ومن ناحية يقول لـ مها الحقيقة
🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤
مها وبدر وزهره مازالوا بيدوروا .. 
مها وشها اصفر وبدأ يظهر عليها علامات التعب اكتر من زهره وبدر كمان وتعرق وتنهج بس مبتفقدش الأمل .. زهره ماشية سنداها وبتحاول تقويها لحد ما يكملوا ويلاقوه .. بدر عمال يسأل في الناس ويبص حواليه 
وفجأة زهره بتتلفت على مها لقيتها في الأرض مغم عليها 💥💥
بدر رجع جري عليهم .. فضلوا يفوقوا فيها مش بتفوق تماماً 
بدر شالها ورجع جري بيها ع المستشفي وزهره معاه 
الدكتور والممرضات بدأوا يفوقوها لحد ما فين وفين فاقت .. بدأ الدكتور يكشف عليها كشف شامل عشان يعرف ايه سبب الإغماء
وبعد دقايق ***
الدكتور : متقلقوش ياجماعة خير
الأمور دي طبيعية جداً وبتحصل في أول كام شهر في الحمل 
مها بتبرق بصدمة !!!!!
بدر وزهره : اااااااايه ؟؟؟؟؟؟
زهره : حامل ازاي يعني وهي شايلة الرحم 
بدر بيبرق مش عارف ازاي حامل وهي شايلة الرحم ، وازاي حملت ومصطفى ملمسهاش اصلا !!!
مها : اكيد حضرتك متلغبط يا دكتور انا عامله استئصال للرحم من اكتر من اربع شهور
الدكتور بيضحك : استئصال ازاي يامدام .. الرحم بتاع حضرتك سليم 100٪ وشايل جنين سليم بردو 
ازاي عامله استئصال مش قادر أفهم!! 
مها بتتعدل وبتقوم من. عالسرير : ازاي يعني ؟؟؟؟؟؟ 
مستحيل يابشر 
زهره ومها وبدر بيبصوا لبعض وبيضربوا كف علي كف مش قادرين يفهموا اللي حصل 
فريد داخل : الدكتور بيتكلم صح ياجماعة .. الرحم متشالش ولا حاجة .. ألف مبروك يا مها هتبقي أم 
مها : !!!!!!!!
*فريد اخدهم وخرج بيهم برا *
مها : ممكن تفهمني تقصد ايه باللي قولته ده
فريد : اقصد إن اللي حصل كان تخطيطي 
مفيش حد في الدنيا يتخيل انا زهره اختي بالنسبالي ايه واللي يأذيها ممكن أعمل في ايه حتي لو كانت أختي التانية ، وبعد مااكتشفت اللي عملتيه قعدت افكر ايه أكبر حاجة ممكن اعاقبك بيها واعرفك ان الله حق
وفي ثواني معدودة فكرت في كل حاجة ممكن تتعمل هل اقتلك هل احبسك هل ارفع عليكي قضية هل ارزعك علقة اكسرلك دماغك وفي الآخر اكتشفت ان كل دول هييجو بنتيجة عكسية وفي وقت مانا بفكر جت من عند ربنا وامي الله يرحمها دبت السكينة في بطنك وبعد ما روحنا المستشفي .. 
Flash back 📸🔙 يوم حادثة مها وضربة السك"ينة 
*مها في أوضة العمليات *
*كلهم واقفين في الطرقة قصاد الاوضة*
فريد : انا هدخل اوضة العمليات أشوف الدنيا فيها ايه 
بدر : معتقدش هيرضوا يدخلوك يابني 
فريد : الدكتور اللي جوا صاحبي من أيام ما كنت في اسكندرية وليا كلام معاه 
فتح الباب ودخل وقفل وراه طرقة اوض العمليات نفسها .. لبس الكمامة والروب وعقم نفسه .. وقبل ما يوصل للاوضة اللي فيها مها لقى الدكتور خارج
الدكتور : اهلااااا .. فريد عاصم بنفسه 
عايز اسلم عليك والله بس زي مانت شايف الوضع مش مناسب خالص
فريد : ايوة منا فاهم .. طمني عليك
الدكتور : قبل مااتطمن عليك بس هو انت داخل فين كدا 😂 ليك حد جوا يعني ؟
فريد : مها اللي لسة خارج من اوضتها دي تبقي اختي ، طمني هي عامله ايه 
الدكتور : الحمدلله العملية نجحت .. هو بس الجرح كان غويط لجوا شوية بس عملنا غرز داخلية وخارجية والحمدلله عدت الخطر
والله لو كنت اخدت بالي قبل ماادخل العمليات إنك موجود كنت خليتك تتعقم وتدخل في اوضة العمليات نفسها تتابع العملية معانا .. انت ليك في رقابتي جمايل قد كدا يافريد من ايام اسكندرية وانا نفسي أرد اي حاجة فيهم .. عمري ما هنسي اللي عملته معايا عشان ابقي في المكان ده 
فريد : لا ياعم عمليات ايه اللي ادخل اقف فيها هي كوسه 😂 انا بس ليا عندك طلب ضروري جدااااا
انا عارف انه صعب شويتين بس لو عايز تساعدني بجد تعملهولي ومش كـ رد للي عملته معاك والكلام الفاضي ده احنا اخوات ، بس كـ مساعده فيها حياة او موت 
الدكتور: ايه يافريد قول انا رقابتي ليك 
بس تعالي نتكلم برا أفضل عشان المكان هنا مش مناسب للكلام خالص 
فريد : مش هينفع نقول الكلام ده برا خلينا هنا .. هما كلمتين بالظبط 
رجع فريد من الفلاش باك 🔙
 فريد : وطبعاً إقناع الدكتور مكانش سهل لأنه آه صاحبي وعايز يساعدني بس في نفس الوقت عنده أخلاق مهنة لازم يحافظ عليها .. لحد ما قدرت أقنعه بذكاء بعد ما ضمنتله اني مش هجيب سيرته في أي حاجة وانها مجرد كلمة هيقولها بس .. وبعدها انا عرفت مصطفى بس باللي عملته لأنه عايش معاكي في نفس البيت وهو اللي ممكن يكتشف حاجة زي دي ، وهو وافقني عشان كان خلاص اللي حصل حصل 
زهره بصدمه : ليه كده يافريد 
ليه تحرق قلبها بالمنظر ده وفي أغلى حاجة ممكن تملكها ك ست 
فريد : ما هي حرقت قلبك يازهره وكان لازم هي كمان قلبها يتحرق
زهره : كان كفايه اللي حصل فيها ومصطفى واللي عمله فيها وجوازه ليها بالغصب وماما الله يرحمها اللي حاولت تقتلها وضربتها بالسك"ينة كان ايه الداعي من اللقطة اللي عملتها بس
فريد : اللي مها عملته مش قليل وكان لازم كل واحد فينا يكون ليه يد في عقابها 
ماما تضربها بالسكي"نة ، بابا يتبرا منها 
انتي وبدر تنتقموا عن طريق مصطفى ، وانا كمان كان لازم افش غلي وده اللي حصل
واديني اول ما حسيت انها اتغيرت بجد جيت اقولكو واقولها الحقيقة ، ولو اللي بقوله مش كفاية انا عندي إستعداد اعتذر و...
وقبل ما يكمل كلامه مها اخدته بالحضن
كلهم بصوا لبعض باستغراب !!!!
مها وهي حضناه : اوعي تعتذر او تقول اي حاجة من دي
انا لازم اشكرك لأنك شاركت في اني افوق بجد واتغير واعرف ان فيه ربنا وفيه حق وباطل وسما وارض 
ومش زعلانه منك ولا منهم ولا من اي حد انا زعلانه بس من نفسي اني كنت بالسوء ده كله ، بس الحمدلله الفضل يرجع لربنا وليكو اني قدرت اتغير 
فريد بيبتسم وبيحضنها و بيطبطب عليها بفرحه لما حس انها اتغيرت بجد وكمان سامحتهم 
مها بتبعد وبتحط ايديها على بطنها وبتدمع دموع فرحة : مكنتش اعرف ان الطريقة اللي مصطفى عايز ينتقم بيها مني هتكون السبب إن ربنا يرزقني باجمل حاجة في الدنيا .. انا متأكدة إن الطفل ده علامه من ربنا ان مصطفى لسة عايش وهيرجعلي ونربي ابننا سوا .. يلا نكمل احنا لازم نلاقي مصطفى انا عاوزة افرحه 
بدر واقف هيتجنن ومخه هيشت
زهره بتبص لبدر باستغراب !!!!
زهره بتوتر : مها انا عايزاكي ثواني
خدت مها من ايديها ودخلوا مكان فاضي
مها بابتسامة فرحة : ايه يازهرة في حاجة ولا ايه 
زهره : اه فيه حاجة غريبة شوية 
مها: ايه الغريب ؟
زهره : انتي حملتي في الطفل ده امتى 
مها : مانتي عارفه يا زهره الوقعة اللي حصلت يوم ما مصطفى اتجوزني 
زهره : مها انتي تقريباً الفرحه مخلياكي مش مركزة ولا مجمعة
الوقعة اللي حصلت دي من حوالي ٤ شهور .. ازاي هتكوني حامل المدة دي كلها ومش واخدة بالك !!!! مستحيل
مها بتركز : ٤ شهور ؟؟
اه صح ٤ شهور *بتستغرب* 
بس عادي بتحصل يعني يمكن الحمل مجاليش بأعراض 
زهره : طب وبالنسبة للـ (****) محستيش إنها محصلتش لمدة ٤ شهور بردو
مها : لا محستش لأنها في الطبيعي بتلغبط كدا شوية فأنا محستش 
زهره بتبصلها ومش مقتنعة !!!
زهره : ماشي تعالي نرجع لـ بدر وفريد 
**رجعولهم**
مها : يلا ياجماعه ننزل نكمل اللي بنعمله 
فريد : انتي مش هينفع تنزلي تاني وانتي حالتك بالمنظر ده 
مها : لاااا يافريد انا قلبي هيقف من الخوف علي مصطفى ومش هرتاح ولا هحط جسمي علي كرسي قبل ماالاقيه واشوفه قدامي مرتاح
فريد : ماشي تعالي اسندك وننزل
بدر جاي يروح وراهم زهره مسكت ايده وقفته لحد ما هما مشيوا قدام .. لفت وقفت قدامه
زهره : بدر هو انت مش قولتلي ان مصطفى ملمسهاش !!
بدر : أيوة وانا متأكد مليون في المية ان مادام قالي ملمستهاش يبقي ده اللي حصل .. بس انا هتجنن مش فاهم ده حصل ازاي 
زهره : واللي هيجنني انا اكتر ان فيه فرق توقيت ٤ شهور بين اللي حصل والنهاردة .. ازاي الوقت ده كله عدى ومعرفناش حاجة يعني !
بدر : والله انا ما فاهم حاجة يازهره بس يا خبر بفلوس .. انا اللي فارق معايا دلوقتي اني ألاقي صاحبي 
مش هقدر افكر ولا أجمع في حاجة قبل مالاقيه قدامي 
زهره بتمسك ايده : هنلاقيه ياحبيبي .. انا عاوزاك أقوى من كدا .. متعودة عليك ثابت وعمود مفيش حاجة بتهزك
بدر : فراق الأخ والصاحب بيهز وبيقطم الضهر يازهره 
بيبص لفوق : بس قادر يرجعه ليا بالسلامة وميورنيش فيه غير الخير 
زهره : اللهم آمين .. يلا بينا ياحبيبي 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في بيت عاصم **
عاصم قاعد على سجادة الصلاة خلص صلاة وقرأ الورد اللي بيقرأه كل يوم لـ عبير .. رفع ايده لـ ربنا وبدأ يدعي
عاصم : يارب رد مصطفى لأهله ولصاحبه ولبنتي 🤲🏻
يارب انا عارف إنها غلطت كتييير وان انا نفسي مش قادر ابص في وشها لحد النهاردة بس اللي بيحصل ده كتير عليها اوي .. انا في الأول وفي الآخر أب وقلبي واجعني عليها بكل اللي بيحصلها ده 
يارب بحق حبيبك المصطفى ما توجع قلبها في جوزها كمان وترده ليها بأسرع ما يكون وتريح قلبها هي واختها واخوها يارب ... اللهم آمين 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
فريد جاله تليفون ضروري وسابهم ومشي عشان شغله .. كملوا هما تدوير في كل مكان لحد ما وصلوا لمكان جنب المكان اللي حصل فيه الحادثة 
*مكان واسع وفاضي والأرض مزروعة*
وكالعادة زهره مسندة مها وبيدوروا سوا على اي حاجة .. بدر سابقهم وماشي لوحده بيبص حواليه
وفجأة بيبص ع الأرض لقى "محفظة" شبه عليها وحس انه شايفها قبل كدا .. وطى جابها من الأرض وفتحها 
اول ما فتحها شاف صور ابو وام مصطفى 
اكتشف إنها "محفظة مصطفى" .. كمل فتحها بسرعة يمكن يلاقي اي حاجة
الغريب إنه لقى الفلوس زي ماهي حتى متسرقتش يعني الموضوع خارج عن الحرامية !!
البطايق والفيز بتاعة مصطفى .. ووسط كل الحاجات دي لقى ورقة بيضا متطبقة ومحطوطة في خانة لوحدها 
جاله فضول يفتح الورقة يشوف فيها ايه يمكن يقدر يوصله .. فتح الورقة 
" الورقة دي على ما توصل في ايدك هكون انا مش في مصر يا بدر ..
انا غلطت غلطة كبيره اوي يابدر ومن ساعتها مش قادر أسامح نفسي عليها ولا عارف أعيش واحط عيني في عينك 
انا اتجوزت مها بناءً على رغبتي في إني انتقملك منها واعاقبها ع اللي عملته، واحميكو من شرها لحد ما تتصرفوا وتلاقوا حل .. بس القدر كان ليه رأي تاني
واللي حصل عكس كل اللي خططناله وتوقعناه .. 
انا حبيت مها يا بدر 
وحبي ليها بدأ من تعاطفي معاها لما فجأة كل حاجة اتطربقت فوق دماغها ولقت نفسها بطولها في الدنيا وخسرت كل حاجة ، وبدل مااكون بعذبها لقيت نفسي بطبطب عليها وبداوي جروحها لحد ما غصب عني اتشديتلها وحبيتها ، وده بسبب إنها كانت قدامي ٢٤ ساعة في فرحها وزعلها عياطها وضحكها وفوق كل ده إحساسي إنها في الاول والاخر مراتي وانا بشر يا بدر مش ملاك
بس كل ده انا مقولتلكش الغلطة الحقيقية كانت فين !
الغلطة إننا في يوم من الأيام اللي كنت بحاول اهون فيه عليها وافرحها وفي لحظة ضعف .. حصل بيننا علاقة وبقينا اتنين متجوزين رسمي 💥💥
ولما صحينا تاني يوم اكتشفت إنها مش فاكره ااااي حاجة عن اللي حصل وده لما حاولت افهم بطريقة غير مباشرة .. الاول استغربت ازاي وفكرتها لعبة جديدة ، وبعدها اكتشفت إنها في الوقت بتاع بالليل بتاخد مهدأ قوي جداً عشان تقدر تنسى وجعها علي امها وتعرف تنام ، وغالباً المهدأ ده بيخليها مش واعية للي بيحصل بنسبة ١٠٠٪ او فاكراه حلم لحد ما تصحي تاني يوم .. وبقيت التفاصيل اللي حصلت والآثار اللي هي صحيت لقيتها انا عملت حوار لكل حاجة عشان مخليهاش تحس ان حصل حاجة
 ومن يومها وانا مبنامش من إحساسي بالذنب ناحيتك وناحية زهره وانك لو عرفت ده مش هتسامحني عشان خلفت وعدي ليك لما قولتلك مش هلمسها وهتفكر إني استغليت الفرصة واتجوزتها بجد او هتفكر ان عيني كانت عليها من الاول بس والله ده ماحصل وربنا يشهد عليا لو كنت بكدب في كلمة
حقك عليا ياصحابي .. انا قولت اكتب الورقة من دلوقتي وهكمل قضية مدحت ويوم ما هخلصها هسيبلك الورقة دي وهطلق مها وهسافر بعيييد على قد مااقدر .. وربنا يسامحني لو كنت علقتها بيا من غير مااقصد"
بدر خلص الرسالة وطبق الورقة وحطها مكانها 
بدر : مسامحك ياصاحبي .. بس مش هسامحك لو كنت سيبتني ومشيت يا مصطفى 
سواء سافرت او حتي جرالك حاجة انا مش هساااامحك 
نزل في الأرض بحزن وكسره فظيعة ودموعه نازلة 
بدر بصوت عالي ممزوج بعياط : انت فين يا مصططططططططفى .. مش اتفقنا هنفضل سوا على طول خلفت بـ وعدك ليييييييه 
مها جايه على صوته وبتبصله ب هدوء : في ايه يا بدر 
بدر باصص قدامه : جوزك شكله راح بجد يا مها 
مها بصاله من غير اي ريأكشن .. وفجأة نزلت عينيها
بتبص جنبها لقت في الأرض بقايا ازازة ازاز في الأرض .. مسكت ازازة فيهم وحطتها علي شرايينها 
بدر باصصلها ومعندوش طاقة يتكلم ولا حتي يمنعها
زهره جاية بتجري : مها انتي هتعملي اااايه 
مها : حلو لحد كده .. يا نعيش عيشة فل احنا التلاتة 
يا نموت احنا التلاتة 
حد جاي من وراهم : هيهون عليكي تسيبوني انتو الاتنين في الدنيا لوحدي وتمشوا يا مها 
مها وزهره وبدر بيتلفتوا عليه .. 
واقف قدامهم هدومه كلها دم ومتكحرت لدرجة إن مش قادر يقف على رجله 
بدر بيغمض عينه وبينزل يسجد في الأرض 
مها بعدم استيعاب : اللي انا شايفاه ده صح ؟؟؟؟ 
مصطفى : أيوة اللي شايفاه صح .. انا رجعتلك يا مها 
جريت عليه خدته بالحضن وكأن دموعها انفجررت بصوت عالي دموع الفرح انها لقته والزعل بسبب الإحساس اللي كانت حاساه والتوتر والخوف 
مها : انا كنت حاسه اني هلاقيك اقسم بالله كنت حاسه إنك عايش وانك مش هتسيبني 
*مصطفى بيضمها باستغراب ومش مصدق إنها بتعمل معاه كدا *
اتعدلت وقعدت تبوس في ايده ودماغه ووشه بلهفة وهي بتشكر ربنا إن لقيته قدامها وبتعيط 
مصطفى بيمسك وشها : اهدي يا مها .. انا عمري ما كنت هسيبك وامشي بالسهولة دي .. جوزك راجل بردو 
مها بتعيط : كنت متأكدة إنك عايش وبتتنفس وكنت هدور عليك لآخر يوم في عمري .. بس انت عرفت ازاي وامتي اني حامل ؟
مش مهم مش مهم أي أسئلة دلوقتي المهم إنك معايا ورجعتلي بس
مصطفى باصصلها وبيبتسم بتعب مش قادر يتكلم ومطلع صوته بالعافيه
سابها وراح وقف قدام بدر وهو مازال ساجد في الأرض .. وطي طبطب عليه .. بدر اتعدل ومسح وشه من التراب 
مسك دماغه حطها على دماغه وهو دموعه نازلة : عمري ما صدقت للحظة إن حصلك حاجة او سيبتني في الدنيا ومشيت .. خدنا عهد على نفسنا مع بعض في الحلوة والمرة 
مصطفى : وانا عمري مااخون عهدي معاك ياصاحبي 
بدر بياخده في حضنه وبيغمض عينه وبيرفع عينه للسما بيحمد ربنا 
زهره داخله على مصطفى وبتبتسم : الف حمدالله على سلامتك يا مصطفى .. احنا كنا هنتجنن عشان نلاقيك الحمدلله إنك بخير
بس الأهم من ده كله .. فهمنا اللي حصلك ده حصل ازاي انا مخي مش قادر يستوعب .. حرامية طلعوا عليك سرقوا العربية ولا ايه اللي حصل
مصطفى : لا مش حرامية .. الحكاية مش زي مانتو فاكرين خالص
 هحكيلكو كل حاجة بس الأول ودوني مستشفى يكتموا الجروح اللي عماله تنزف دي عشان متصفاش وانا واقف جنبكو 😂
بدر بيمسح دموعه : أيوة صح احنا كان لازم نعمل كده بدل حصة الدراما والغم دي كلها 😂 يلا بينا
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
فريد واقف في المحل بتاعه بيصلح جهاز .. فجأة بنت دخلت في المحل 
( في غاية الجمال وملامح بريئة وملائكية)
فريد بيرفع عينه وبيبصلها بـ صدمة 
فريد : حبيبة !!!!!!
جريت اخدته بالحضن وهي بتغمض عينيها : وحشتني اوووي يافريد .. اوي
وبعد لحظات على نفس الوضع ... 
هند داخلة المحل بصفاء نية بتبتسم وبترفع عينيها : فرفورت..... 💥💥💥💥💥
...... يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
جريت اخدته بالحضن وهي بتغمض عينيها : وحشتني اوووي يافريد .. اوي
وبعد لحظات على نفس الوضع ... 
هند داخلة المحل بصفاء نية بتبتسم وبترفع عينيها : فرفورت..... 💥💥💥💥💥
هند بتبرق : ايه ده !
عيونها بتحمر : مين دي يافريد ؟؟؟؟؟؟؟
فريد بيبعد حبيبه عنه بسرعه : هند انا مليش اي دخل في اللي حصل دلوقتي دلوقتي .. هخلص الموقف ده وهراضيكي بس معلش دقيقتين
 بيبص لـ حبيبة بإستغراب ..
فريد : انتي كنتي فين ورجعتي امتى ورجعتي ليه أصلا 
حبيبة : ليك حق تسأل الأسئلة دي
وليك حق متبقاش طايق تشوف وشي كمان.. بس صدقني كل اللي حصل كان غصب عني 
فريد : غصب عنك ؟؟؟ 
غصب عنك بمناسبة ايه .. احنا فضنا مرتبطين ٤ سنين جامعة رايحين جايين طالعين نازلين لحد ما بقي فاضل تكة ونتخرج واخلص جيش واخطبك .. ادخل الجيش اللي اتفقنا سوا اني اتطوع وادخله وقبل مااكمل ٦ شهور الاقيكي اختفيتي بدون أي مقدمات ولا أسباب وتفضلي مختفية اكتر من 3 سنين .. وجاية دلوقتي كان غصب عني ! 
انا طول غيابك كنت بقول بيني وبين نفسي ان الحاجة الوحيدة اللي ممكن تشفعلك ان تكوني موتي وكنت بدعيلك بالرحمة إبقاءً للود والحب اللي كان بيننا .. بس ماشاء الله اهو اديكي قدامي بدر منور مفكيش اي حاجة
بيمد ايده : يبقي تتفضلي ترجعي مكان ما جيتي وياريت متحاوليش تمثلي دور البريئة المكسورة اللي ضحكتي عليا بيه زمان ده تاني
حبيبة : عندك حق في كل كلمة قولتها ومن حقك تطردني كمان
بس مش عايز تسمع اللي عندي الأول ؟ 
هند : يسمعك ؟؟ 
فريد : معلش يا هند سيبيها تقول اللي عايزة تقولي وبعدها هتمشي ..
حبيبة : انا محبتش حد في حياتي قدك يا فريد .. وانت اكتر واحد عارف كدا وعارف إني مكانش ليا في الدنيا غيرك انت وامي واني اغلب بكتير اوي من اني أضحك عليك واسيبك في نص الطريق وامشي .. بس اكيد اللي عملته كان فيه سبب وراه وسبب مش بسيط كمان 
فريد : وايه هو السبب بإذن الله ؟؟
حبيبة : انا أمي ماتت يافريد 
فريد بيبرق : ايه !!! الحجة فتحية ماتت !!!!!
بيغمض عينه : انا لله وانا اليه راجعون
بيستعيد أعصابه تاني : طب وده ايه علاقته باختفاءك ؟
حبيبة : علاقته إن لما ده حصل انا كنت في البيت لوحدي مش معايا حد غير ربنا .. اتسرعت ومبقتش عارفة اكلم مين او اروح فين .. اتصلت بيك بس طبعا معرفتش اوصلك عشان كنت في الجيش
جريت اتصلت بخالي اللي اصلا قاطعين علاقتنا بيه من ساعة ما كنت في ابتدائي ، وده لأني مكانش قدامي غيره أصلا يلحقني في المصيبة دي ويدفن امي معايا وانت عارف اننا في حالنا وملناش علاقات
وبعد ما سافرنا البلد عشان ندفن امي خالي حبسني هناك وكان مصمم اني اتجوز ابنه وبرضايا كمان 
قعدت اكتر من سنة بعافر وبحارب مع خالي عشان يسيبني امشي وكتير حاولت اهرب ومرات اكتر حاولت انتحر وللأسف كلها فشلت .. 
وافقت اتخطب لابن خالي بعد ما فقدت الامل وبعد ما خالي جرب معايا أبشع أنواع التعذيب وفضلت اطول في فترة الخطوبة علي قد مااقدر واتلكع بأي حجة لحد ما قدرت أهرب .. واول ما هربت جيت جري عليك 
لأني حرفياً مبقاش ليا غيرك يا فريد 
فريد بيبصلها ومصدوم ..
هند : 👏👏👏👏👏
بجد اداءك كان خطير .. انا نفسي اتأثرت وعيني دمعت بجد برافو عليكي ايه الإبداع ده 
حبيبة : إبداع ؟ 
انا معرفش انتي مين بالظبط وليه شايفاني كدا.. بس انا بقول الحقيقة واللي ربنا يشهد عليا لو كنت بكدب في حرف فيها 
هند : اه .. طيب بصي بقي يا حلوة 
هقولك كلمتين ابرك من كتاااب .. إذا كان اللي بتقوليه صح وخالك عمل فيكي كل ده فـ أحب ابشرك ان اللي انا هعمله فيكي لو حاولتي تقربي من فريد ميجيش نقطة في بحر ودي أول حاجة لازم تعرفيها 
تاني حاجة بقي لازم اعرفهالك .. انا خطيبة بدر 
وبيحبني فوق ما تتخيلي وعنده إستعداد يمشي بلاااااد عشان خاطري ، عشان هو بتاعي انا لوحدي 
تالت حاجة بقي ودي أهم من كل اللي فات ..
لازم تبقي عارفة ان فريد اللي قدامك دلوقتي مش هو فريد بتاع زمان .. واكيد مش هيقبل انه يسيب واحدة بنت أكابر زيي حسب ونسب وعيلة 
ويروح يتجوز واحدة مقطوعة من شجرة في أرض عقيمة وكمان هربانه من بقيتها .. روحي يا حبيبتي دوري علي بقيت أهلك وحلي مشاكلك بعيد عني انا وخطيبي ولما تبقي تلاقي حد يلمك من الشوارع ابقي اتجوزيه .. يلا من هنا 
حبيبة بتبص في الأرض وبتعيط .. بتلف وشها عشان تخرج من المحل وتمشي
فريد : حبيبة ...
اقفي مكانك 
حبيبة وقفت وبصتله
هند بصيتله ورفعت حواجبها وعينيها احمرت 
هند : انت كمان هتوقفها ؟؟؟ 
فريد اتقدم خطوات ووقف قدام هند وحط عينه في عينيها
فريد : فاكره لما قولتلك انا اه هديكي فرصة بس خليكي متوقعة إني ممكن مرتاحش ؟ 
قولتلك الجمله دي يومها عشان كنت متأكد إن اليوم ده هييجي واللحظة دي هتيجي ومن رحمة ربنا عليا إن اليوم ده جه بسرعة ومطولش 
هند : يعني ايه ؟
فريد : يعني احنا عايشين علي أرض الواقع وانا كنت عارف من البداية يا هند إن عمرك ما هتتغيري .. اللي فيه طبع النرجسية مبيتغيرش مهما حاول وعمل المعجزات ومهما حارب نفسه لشهور او حتي سنين ، اول موقف بييجي عليه يضغط على أعصابه بيرجع لطبيعته في ثواني وده كلام علم النفس مش كلامي انا
وعشان كده انا مكنتش موافق ارجعلك لحد ما فضلتي تلفي حواليا يمين وشمال عشان تقنعيني انك اتغيرتي لحد ما قررت اوافقك واوريكي بنفسك انك عمرك ما هتعرفي تتغيري 
الكلمتين اللي قولتيهم دلوقتي لـ حبيبة كفيلين يخلوني اخاف منك طول حياتي حتى لو قولتيهم بهدف إنك بتغيري عليا 
ولو كانت حبيبة مقطوعة من شجرة ف ع الأقل هي ثمرة الشجرة بتاعتها أصيلة ونقية .. لكن انتي أصل الشجرة بتاعتك مجرسم يا هند للأسف وعشان كده مهما حاولتي تعالجي الفروع مش هتقدري
*هند بصاله مبرقة ومش مستوعبة اللي بيقوله*
فريد بياخد نفس ...
فريد : بصي ياهند انتي إنسانة زي الفل ومحترمة ومتربية ومتعلمة ودماغك حلوة واي حد يتمناكي .. بس للأسف الحد ده مش انا لأن طريقة تفكيري تختلف عن طريقة تفكيرك ومش شبه بعض 
هند بتدمع : بس انت بتحبني يا فريد .. وانا كمان بحبك
فريد : انا بحبك وانتي بتحبيني بس الواقع بيقول إن الحب مش كل حاجة يا هند .. الحب عمره ما هيفيدنا لما يتقفل علينا باب واحد ونكتشف اننا مش متفاهمين .. الحب عمره ما هيساعدنا لما نيجي نربي ابننا ونشتت تفكيره بسبب إن كل واحد فينا عايز يربيه بطريقة تفكيره ومبدائه هو اللي تختلف عن الطرف التاني تماماً
الحب مش هيفيدنا يا هند لما نقف قدام المراية ونلاقي نفسنا مزنوقين بين اننا نتطلق ونشرد أطفال ونهد بيت .. وبين إننا نعيش نتعذب مع بعض بقيت حياتنا 
ويبدأ كل واحد فينا يدور علي راحته مع حد تاني بعيد عن البيت اللي بقي عبارة عن خنقة وخناق وعدم تفاهم
لحد ما في لحظة نكتشف متأخر ان الحب كان الحاجة الوحيدة المشتركة بيننا 
*والحب مش كفاية عشان العلاقة تنجح يا هند*
هند بترجع لورا بصدمة : الحب مش كفاية ولا ظهور حبك القديم خلاك اكتشفت إنك محبتنيش أصلا وحتى الحب مبقاش موجود ؟؟ 
فريد : اممممم .. يبقي كدا شكلك متعرفنيش وانا مش هتكلم اكتر من كدا
كل شئ نصيب يا بنت الناس وانتي هتلاقي الأحسن مني
بيتحرك وبيقف قدام حبيبة : انا هأمنلك شقة تقعدي فيها وهأمنلك مصاريفك كامله وهحميكي من خالك كمان
بس متعشميش نفسك في اكتر من كدا يا حبيبة لأن اللي بيننا خلاص اتدفن ومش هينفع يرجع للحياة تاني 
اتلفت بص لـ هند : يارب تبقي فهمتي حاجة
سابهم الاتنين وخرج من المحل خالص 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
مصطفى خلص في المستشفي بعد ما طهروله كل الجروح وادوله الأدوية ورجعوا على البيت 
** في بيت مصطفى **
بدر مسند مصطفى داخل بيه ووراهم مها وزهره .. نزله قعده على الانتريه .. جريت مها قعدت جنبه 
بدر وزهره قعدوا قدامه 
بدر : ها قولنا ايه اللي حصل بقي وحصل ازاي 
مصطفى بيتعدل وهو بيتوجع .. هحكيلكو 
يوم الحادثة خرجت من هنا روحت على الكافيه اللي هقابل فيه مدحت عشان اتفق معاه على بقيت تفاصيل القضية .. ولما وصلت الكافيه لقيت مدحت ومعاه شخص تاني قاعد استغربت لانه في العادي كان بيقابلنا لوحده .. قعدنا نتكلم في كل التفاصيل وفي وسط الكلام لقيت مدحت بيكح جامد اوي ومش عارف ياخد نفسه
بدأنا نشربه ماية ونهوي عليه بس الموضوع كبر معاه وكان مصمم انه عايز ينزل الشارع ونروح نقعد مع في كافيه في هو عارفه وفي مكان طراوة كدا و هوا .. وافقته عشان ننجز ونخلص حالنا 
قالي إحنا هنروح بعربيتك عشان عربيتي في التصليح ومعرفش ايه .. نزلنا من الكافيه ركبنا العربية انا علي كرسي الدريكسيون وجنبي مدحت وورانا الشخص التالت اللي معاه
بدأت أسوق في الإتجاه اللي وصفهولي عشان نروح الكافيه التاني ونكمل كلام 
Flash back 📸🔙
مصطفى سايق العربية .. لحد ما وصلوا الشارع الفاضي (اللي حصل فيه الحادثة) .. الشخص اللي قاعد ورا حط المطوة في جنب مصطفى وثبته
مصطفى بيبرق : ايه ده ؟؟؟؟
مدحت : شششش .. ولا كلمة 
انت هتتصل دلوقتي بمها مراتك تقولها تجيلك ع المكان اللي هقولك عليه .. وبعده هتتصل بزهره تخليها تيجي تلحق أختها وهتبعتلها نفس المكان .. احنا حقنا مبيضيعش هدر يا شوية حم""ير 
مصطفى بيركز : حقنا ؟؟ 
انتو مين اصلا 
الشخص اللي ورا : ميخصكككش احنا مين ، اعمل اللي بيقولك عليه احسن ما اطلع كلاويك دي اشوحها بسمنة واتعشى بيها 
مصطفى : خلاص خلاص هتصل 
مدحت : اخلص 
مصطفى بيمد ايده في جيبه عشان يطلع التليفون
مصطفى بينه وبين نفسه : انا لو طاوعتهم دلوقتي هيأذوا مها وزهره .. ولو مطاوعتهمش هيقتلوني ويرجعوا بردو يخترعو طريقة ويأذو مها وزهرة 
لا انا لازم أعمل حاجة تنهي الموضوع من جذوره حتي لو هموت فيها 
وفجأة مصطفى لهاهم وهو بيعمل نفسه بيطلع التليفون وفجأة رمي التليفون من الشباك وفي لحظة  داس بنزين ع الاخر ولف بالدريسكيون لبس في شجرة وهو حاطط ايده التانية على وشه
العربية كلها اتقلبت بيهم التلاتة ...
وبعد لحظات مصطفى زنق نفسه وخرج من العربية بالعافيه وهو بيعافر عشان يطلع بسرعة قبل ما يحصل حاجة تانية 
وبعد ما طلع من العربية واترمي في الأرض بعيد .. بيتلفت علي العربية وهي مقلوبة لقى اللي فيها مدحت بس والتاني اللي كان ورا اختفى مش موجود 
بدأ يتسند بالعافيه ويقوم وهو هدومه كلها دم وجسمه متدغدغ
قام عشان يدور عليه ويمسكه قبل مايرجع لزهره ومها .. وبعد ما مشي كام متر بعيد عن العربية .. العربية انفجرت واتحرقت باللي فيها 
ومن قوة الإنفجار مصطفى اتنطر بعيد واتدب ع الأرض وكانت دي التكة الأخيرة اللي خلته يفقد وعيه المدة دي كلها 
رجع من الفلاش باك 🔙🔙
مصطفى بتعب : بس ياجماعه ده اللي حصل .. والشخص التاني انا لحد دلوقتي معرفش هو مين ولا راح فين
بدر : بس ده معناه إن فيه حد مازال حاططنا في دماغه وعايز يأذينا يا مصطفى .. واللي حاول مرة هيحاول التانية والتالتة
زهره : ياجماعة خلاص بقي بلاش تفويل وطاقات سلبية خلونا نفرح برجوع مصطفى وبحمل مها واللي جاي بعد كدا أمره سهل بإذن الله
مها: زهره عندها حق 
انا أهم حاجة عندي دلوقتي إنك رجعتلي وبقيت معايا يا مصطفى .. واني أخيرا بقي جوايا حتة منك🙈
مصطفى : ربنا يخليكي ليا يامها
بس فيه حاجة انتي لسة بالنسبالك مجهولة ومش عارفة لما تعرفيها هيكون رد فعلك ايه 
مها : ايه هي ؟ 
مصطفى : الطفل اللي في بطنك ده انتي محملتيش فيه من أربع شهور 
مها : ازاي يعني !
اومال حملت فيه امتى
مصطفى : حملتي فيه من شهر ونص بالظبط
مها بصدمة : ايه ؟؟؟؟ انت الحادثة اثرت عليك ولا ايه 😂
بدر : لا يامها الحادثة مأثرتش عليه .. مصطفى ملمسكيش في الحرام يا مها ولا مد ايده عليكي لأنه مش كدا وانا كمان مكنتش هقبل بكدا انتي في الآخر اخت مراتي وتخصيني .. وكل اللي عمله فيكي ده كان فيك وفيلم كدا اتسبك عشان تصدقيه ونعمل فيكي نفس اللي حصل في زهره
مها : ياجدعان ما كفاية هزار بقي انا تعبت وربنا
انتو شوية وهتقولولي امي كمان مماتتش وده كان حوار هو كمان
زهره بتدمع : دي الحاجة الوحيدة اللي اتمنيتها تكون محصلتش يا مها .. بس للاسف موت امنا كان هو التدخل الرباني في الحكاية دي 
مصطفى : حقك عليا يا مها اني كدبت عليكي المدة دي كلها .. بس بصراحه انتي كنتي عايزة ضرب الجزمة ساعتها 😂😂
مها : قولتلكو قبل كدا وهرجع اكررها تاني انا مش هزعل من حد فيكو علي اي حاجة حصلت .. بس دلوقتي فيه حاجة غامضة اكتر
لما انت ملمستنيش امال انا حملت ازاي ؟؟؟؟؟
مصطفى بيبص لبدر بكسوف وزعل 
بدر بيفهم بصته وبيفتكر الورقة 
بيطبطب عليه  : انا عمري ماازعل منك ياصاحبي ودي ترتيبات ربنا واكيد ليه حكمة فيها .. الف مبروك ياصاحبي
مصطفى بيبصله وبيبتسم ..
مها : أيوة انا بردو مفهمتش حاجة .. حملت في الطفل ده ازاي ؟؟؟
بدر : طب يلا بينا احنا يا زهره ونسيبهم يكملوا كلامهم براحتهم عشان اكتر من كدا هندخل في خصوصيات
زهره : يلا بينا 
بيبوس دماغ مصطفى : حمدالله على سلامتك ياخويا
لازم تخف بسرعة بقي .. عندنا حفلة بعد شهر بالظبط
بس المرة دي بقي هنعلن فيها جوازتين مش جوازة واحدة 😉 
بيمسك ايد زهره وبيقوموا يمشوا 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
🔥🔥🔥 بعد شهر 🔥🔥🔥
في فندق كبير وفخم بدر ومصطفى مجهزين لحفلة كبيرة وعازمين كل معارفهم واهاليهم .. مها في اوضتها بتجهز نفسها .. زهره في اوضتها بتجهز نفسها .. مصطفى وبدر وفريد واقفين في القاعة بيشيكوا علي كل حاجة عشان يتأكدوا ان كل حاجة مظبوطة بالشعره ..
عاصم واقف على باب القاعة بيستقبل المعازيم وهو ضحكته من الودن للودن ❤️❤️
🔥🔥 في أوضة زهرة 🔥🔥
زهره في الأوضة لوحدها لابسة فستان ابيض .. قاعدة على الكرسي قدام مراية التسريحة بتفنش الميك اب وضحكتها منورة .. مسكت البرفيوم ورشت رشة .. وطت عشان تلبس الشوز وبترفع عينيها وبتبص جنب وشها بالظبط ع التسريحة لقت حية 🐍
زهره برقت والدم نشف في عروقها من الخضة .. 
وفجأة صرخت بعلو صوتها
الحقني يا بدررررررررر 
فيه حد واقف معاها في نفس الأوضة ومستخبي ورا الستارة ..
بدر داخل الأوضة يجري على ملى وشه .. فريد ومصطفى ومها وعاصم وناهد داخلين يجروا بسرعة وراه
 بدر شاف الحية 
من خضته جري بسرعة يمسكها من غير تفكير عشان يبعدها عن زهره 
وفجأة وهو بيمسكها 💥💥💥
اللي ورا الستارة طلع بسرعة 
- لاااا يا بدر متمسكهااااااش 
 وبيتلفتوا كلهم مين طالع من ورا الستارة ...
🔥 هند 🔥
هند : ابعد يا بدددددر دي حية وهتسممك
 بتمسك حديدة من جنبها وبتضرب الحية بسرعة اكتر من ضربه بكل قوتها لحد ما ماتت قدامهم ... كلهم باصينلها 
بدر بصدمة وهدوء : لما انتي كنتي جوا الاوضة مساعدتيش زهره ليه من الاول يا هند !!
هند باصة في الأرض وساكتة
بدر : انطقي ياهند متخليش الشيطان يلعب بدماغي ويروح بيها لتخيل بعيد .. !
هند : هو مش تخيل بعيد .. هو تخيل حقيقي 😂😂
أبوة ياجماعة انا هعفيكو كلكو من الحيرة والتساؤلات الكتير انا اللي جبت الحية ودخلتها هنا وحطيتها قدام زهره كمان .. عارفين ليه ؟؟ 
بتبص لفريد : تحب اقولهم انا ولا تقولهم انت يا باش مهندس ؟؟ 
اقولهم انا .. عشان البيييييه بعد كلللل الوقت والذل ده جاي دلوقتي يحرق قلبي ويقولي احنا مش هننفع مع بعض .. حبيت احرق قلبه زي ما حرق قلبي وعرفت ان أغلي حاجة عنده أخته وقررت احرق قلبه عليها 
وماصدقت ان الشخص اللي كان مع مدحت لقاني بعد ما هرب من حادثة العربية ، وبعد ما عرفت ان شريف اللي باعته ينتقم من زهره ومها بعد ما خد حكم بسببهم قررت اني اوافق واتفق معاه انا كمان ونعمل اللي شريف معرفش يعمله 
انا آسفة يا بدر يااخويا ياحبيبي كنت هتتهرس في النص وحبيبة قلبك تضيع .. بس معلش بقي هنقول ايه لازم الواحد يكون سئ في رواية أحدهم كدا 😂
وانت لو كنت فكرت فيا لثواني طول الفترة اللي فاتت دي كنت فكرت فيك وفي وجعك علي مراتك بس الحقيقة اني كنت لوحدي وهفضل لوحدي فمجتش عليا بقي .. بس للأسف لسة عندي شوية رحمة وعشان كدا مقبلتش فكرة إني اسيبك تتسمم انت ومراتك هي المقصودة .. لسة ضميري صاحي يعني اهو 😂
فريد : انتي مريضة .. مريضة نفسياً ولازم تتعالجي قبل ما الموضوع يخرج عن السيطرة
بيبص لـ بدر : هتتصرف انت ولا اتصرف انا ؟؟؟ 
بدر باصص قدامه وساكت .. وكأنه عارف هو هيعمل ايه
ناهد بتبرق بصدمة : يا خسارة تربيتي فيكي !!!
ياخسارة تعبي وشقايا انا واخوكي عليكي 
ولسة رايحة ناحيتها تجيبها من شعرها راح بدر واقف بينها وبين هند : بعد اذنك يا ماما اقفي مكانك 
ناهد : يعني اااايه اقف مكاني دي بنت ك"لب ولازم يتكسر رقابتها
بدر : وانا قولت خلاااص ياماما بعد اذنك 
بيمسك ايد هند وبيشدها وبيروح عند التليفون الخاص بخدمات الفندق
بدر : الو .. بعد اذنك ابعتلي الأمن حالا
هند : انت هتعمل ايه 
وبعد لحظات كان الأمن بيخبط ع الباب 
بدر بيسلمهم هند وبيشاور علي الحية 
بدر : الأستاذة الي معاكو دي جابت الحية دي الفندق وكانت عايزة تقتل مراتي .. تاخدوها دلوقتي تسلموها لأي قسم وتتصرفوا بطريقتكو 
زهره : لااااا .. لا يابدر قسم ايه اعقل انت هتسجن اختك لا والله خلاص انا مسامحة و...
بدر : كفااااااية بقي .. كفاية طيبة ومثالية وكفاية مصايب سودا انا أعصابي مبقتش مستحملة واللي غلط من هنا ورايح هياخد جزاءه 
بعد اذنك خدها من هنا
ناهد بقوة : أيوة يافندم اعمل اللي بيقولك عليه 
فريد : اديكي رايحة السجن للي شبهك .. ويارب تتعلمي حاجة تنفعك
هند : اوعوا تفكروها خلصت على كدا 
بدر : الشر عمره ما هيخلص .. وانا عمري ما هبطل احاربه 
سلام يا بنت ابويا وامي 
الأمن اخدوها ونزلوا ، زهره لسة هتروح وراهم بدر مسكها 
بدر : خليها تتربي شوية يا زهره
*زهره بترجع لورا *
ناهد بتحضنها : حقك عليا يا بنتي 
زهره : اوعي تعتذري يا ماما انتي علي دماغي من فوق وملكيش دخل بأي حاجة ومكانتك عندي هتفضل زي ماهي وعمري ما هبطل اشوفك الأم اللي ربنا عوضني بيها بعد الامين اللي توفوا 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** في القاعة **
بدر في ايده زهره .. مصطفى في ايده مها 
نازلين هما الأربعة  عالسلم وجنبهم عاصم وناهد وفريد 
بدأت الناس تسقف وأصوات الأغاني تعلى .. بدأوا حفلتهم 
عاصم واقف بيبص عليهم بفرحة .. ناهد واقفة بتتفرج عليهم وعينيها مدمعة من السعادة وبتلف وشها عينيها جت في عيون عاصم .. عاصم ابتسم إبتسامة بريئة فـ ابتسمت ناهد ابتسامة مش مفهومه ولفت وشها تاني تتفرج عليهم 
بدأ الفوتوغرافر يصورهم .. 
صورة .. مها حاطة ايد علي بطنها والايد التانية في ايد مصطفى 
صورة .. زهره واقفة جنب بدر وهما باصين لبعض والفرحة مش سيعاهم 
صورة .. عاصم وناهد باصين لـ بعض وبيبتسموا 
الله أعلم ليه 🙉
وفجأة بدر طلع ع الاستديچ مسك المايك وبدأ كلام ..
بدر : طبعاً كلكو اكيد توقعتوا سبب الحفلة دي كلها 
وهو إننا نعلن وقدام كل الناس إن جوازي بزهره وجواز مصطفى صاحب عمري بـ مها اختها (بقي حقيقي ورسمي) 
وجايبينكو كلكو تشهدوا على ده بعد ربنا .. 
تاني حاجة بقي ودي اللي لسة محدش يعرفها
ان الحفلة كمان هتكون حفلة خطوبة فريد على حبيبة (حب عمره)
فريد بيبرق : ايه اللي بتقوله ده 😳😳
حبيبة جاية من ورا الناس وعينيها علي فريد ومبتسمة ببراءة
بدر في المايك : ودي تاني حاجة هنعلنها قدام الناس وهندبس فيها فريد 😂❤️ بس دي أحلى تدبيسة طبعاً لأنه فعلاً مش هيلاقي في الدنيا بنت احسن من دي يتجوزها وتكون أم اولاده 
فريد بيبصلها وبيبتسم وبيفتكر كل حاجة كانت بينهم 
حبيبة بتدخل تقف جنبه وتمسك ايده ❤️❤️
بدر في المايك : وآخر حاجة هقولهالكو وهي خلاصة كل اللي عيشته انا وأهلي الفترة اللي فاتت دي كلها ..
انت لازم تكون عايش متوقع أي حاجة في أي وقت و لازم تكون عارف إن ترتيبات ربنا ممكن تغيرلك كل تخطيطاتك في لحظة وتلاقي نفسك في مكان مكانش ييجي في بالك للحظة انك ممكن تبقي فيه 
مهما خططت ورتبت فانت مش عارف القدر كاتبلك تتجوز مين ؟ تشتغل ايه ؟ تعيش فين ؟ تموت فين وعلى وضع ايه ؟ 
*بيبص لزهره* ومهما كانت رغبتك وتخطيطك خليك متأكد ان القدر لما هيقول كلمته مفيش كلمة بعده هتتقال ..
الحاجة التانية .. مش مهم انك تغلط مرة واتنين وتلاتة وانت مش فاهم او مش واعي للغلط ده .. بس المهم إنك تعرف ازاي وقت ما تكتشف الغلط ده تقدر تندم عليه من قلبك بجد وتعرف تغيره وتغير نفسك (بيبص لمها)
ومش معنى كلامي ان الأحداث خلصت والشر هينتهي للأبد وهنعيش في سعاده بقيت حياتنا لأن لسة فيه بواقي للشر ده زي شريف و هند اختي اللي مقدرتش تتغير ولا هتقدر وامثالهم وده سلو الحياة اللي هيستمر ليوم القيامة .. بس طول ما ربنا معانا مش هيصيبنا مكروه
تالت حاجة ودي الأهم من كل ده .. بيتحرك وبيمسك ايد زهره
باركولي .. تفاحتي حامل وهتجيبلنا التفاحة الصغيرة ❤️❤️❤️❤️❤️
تمت بحمدلله

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-