رواية عشقته بجانب ظروفه من الفصل الاول للاخير بقلم ندي محمود

رواية عشقته بجانب ظروفه من الفصل الاول للاخير بقلم ندي محمود


رواية عشقته بجانب ظروفه من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة ندي محمود رواية عشقته بجانب ظروفه من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشقته بجانب ظروفه من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشقته بجانب ظروفه من الفصل الاول للاخير

رواية عشقته بجانب ظروفه من الفصل الاول للاخير

:انتي هتتجوزيه يعني هتتجوزيه. 
: بس يا بابا حرام عليك هو ايه ذنبه. 
: ملكيش دخل انتي احنا متفقين. 
: يعني هو موافق علي الجوازة دي. 
: حتي لو مش موافق برضه هتتجوزوا. 
: تمام وان شاء الله امتي الفرح. 
: مش هنعمل فرح كتب كتاب بس. 
: اه خلاص يوم كتب الكتاب ابقا قلي اجهز. 
مشيت بس وانا رايحه الاوضه اتصدمت في حيطتها. 
…اه ما أنا عمية. 
: يا بنتي بتعملي ليه في نفسك كده، مش قولتلك متمشيش لوحدك. 
: انتوا اللي ليه بتعملوا فيه كده وبتعملوا ليه فيه كده. 
: يا بنتي ما احنا مش هنفضلك طول حياتك. 
: قوم تجوزوني لواحد مش بيط*يقني ولا أنا بطيقه ولا بطيق صنفهم اصلاً. 
: يا بنتي ده برضه ولد عمك ومش هيعملك، ومش كل الرجاله زيه وانا حذرتك منه كتير وانتي اللي اصريتي انه بيحبك. 
: خلاص يا ماما أنا راضيه بنصيبي. 
دخلت وعيوني دمعت وبكيت كتير وأنا بفتكر اللي حصل معايا. 
دقيقة بس اتعرفوا عليا. 
أنا عشق شابة لسة في سن العشرين مش هقول جميله أنا هوصف نفسي وانتوا تخيلوني …
أنا عندي شعر طويل لونه اسود غامق، وعيوني زرقة لون البحر ،رموشي طويلة وغزيرة، وطولي حلو ومتناسق مع وزني، ايه تخيلتوني.
واللي رايحه اتجوزه ده ابن عمي كنا قراب من بعض خالص واحنا صغيرين بس من بعد اللي حصل هو مش بيطيقني وأنا مبقتش اطيقه برضه. 
اكيد نفسكوا تعرفوا ايه اللي حصل. 
رعد ده ابن عمي امه كانت زي امي كانت بتحبني اكتر ما بتحبه وأنا كنت …كلمة بعشقها قليلة عليها. 
هي كان نفسها في بنت بس جابت رعد وعمي ما*ت «الله يرحمه»بس هي فضلت عايشه معانا، كنا دايما مع بعض بنلعب أنا ورعد واختي. 
رعد أكبر مني بخمس سنين،و كان عندي سبع سنين آخر مرة اشوفه. 
هو سابني ليه …علشان أمي سابتني لما كملت خمس سنين خدت اختي التوأم ومشت. 
بعدها بسنتين جدي قال لبابا انه هيتجوز مرات عمي بس رعد مكنش موافق خالص، بس طبعا بما انه كان لسه طفل مين هيسمع  
بابا ومرات عمي اتجوزوا لأنه جدي اصر علشان أنا مترباش من غير أم ولا رعد يتربي من غير اب، وأنا ورعد بقينا نتخ*انق كتير علي عكس ما كنا زمان وفي مره هو ضر*بني  فيا فماما اللي هي امه وقفت معايا وعاقبته ومن وقتها واحنا مش بنطيق بعض. 
بعدها بوقت رعد راح يعيش عند جده اللي هو ابو امه بس كان عايش في صعيد مصر، بسبب انه محدش بيهتم بيه، ماما حاولت معاه كتير انه يفضل بس هو اصر وراح عاش معاهم برغم انه جدي منعه، كان بيجي يزورهم بس دايما مكنتش بشوفه، كنت ببقا في المدرسة أو عند صحابي. 
من وقتها وأنا مش بشوفه بس بسمع انه بقي دكتور جراح مهم زى ما كان نفسه 
…………………………
من بعد بكي كتير تعب ورحت نمت. 
صحيت علي صوت ماما: قومي يا حبيبتي يلا علشان هنروح نجيب أي فستان علشان كتب الكتاب. 
عشق: ضروري يعني ما ألبس أي حاجة في الدولاب. 
الأم«حنان»: لأ يا حبيبتي ده برضه كتب كتابك ده يومك. 
عشق باستهزاء: يومي بس يلا نطلع نشم هوا. 
عشق قامت بمساعدة امها وأمها لبستها وراحت لبست وطلعوا. 
عشق: ماما وقفتي ليه. 
حنان: حبيبتي استني عمك حسن هيجيب العربيه.
عم حسن: يلا يا ست الكل طلعت العربيه اهو. 
ركبنا العربيه ورحنا محل ملابس. 
: اهلا وسهلا يا مدام. 
حنان: ممكن أي فستان أو دريس حلو للآنسة دي. 
: اه طبعاً فيه فساتين تحفة هنا اتفضلي. 
دخلنا وأول ما دخلني. 
: اتفضلي يا آنسة نقي اهو كل الفساتين اللي عندنا. 
عشق وتكاد تبكي:بس أنا مش بشوف. 
: اه آسفه مكنش قصدي. 
عشق: ولا يهمك ما انتي متعرفيش اصلا، بس ماما هي اللي هتختارلي اصلاً ماما هي عيوني من لما معدتش اشوف بيهم هي اللي بتعملي كل حاجه. 
: ربنا يخلهالك. 
عشق: يا رب، وتوجه كلامها لامها.. يلا يا ماما اختاري اي حاجه وبسرعة. 
ماما اختارتلي فستان الله واعلم شكله ايه بس هي بتقول انه حلو وانه هيبقي خرافة علي. 
عشق: ماما هو الفستان لونه ايه. 
حنان: لون عيونك يا روحي ازرق زي البحر. 
عشق: امم طب والشوز لونها ايه. 
حنان: لونها أسود يا نور عيني. 
عشق: ماما هو انتي مبتزهقيش من كتر أسألتي عن الألوان أو ان كنا فين. 
حنان: لأ طبعا يا حبيبتي انتي كل ما لي في الدنيا من بعد رعد، ولولاكي مكنتش هتجوز ابوكي. 
عشق: انت أحسن أم اشوفها في حياتي. 
حنان: طب يلا علشان نلحق نجهز. 
عشق: ليه فيه ايه. 
حنان: كتب كتابك النهارده. 
عشق: نعممممم.
حنان: ايه يا حبيبتي ما انت عارفة انك هتتجوزي. 
عشق: اه بس مش النهاردة. 
حنان: بس ما انت عارفه ابوكي هما اتفقوا علي النهارده لأنه رعد هيسافر الصعيد بكرة. 
نروح عند رعد بقا....... 
الممرضة: حضرت الدكتور مريض الغرفة رقم 7 تعب خالص. 
رعد: الضابط المصاب برصا*صة قرب القلب. 
الممرضه: اه هو. 
رعد راح الغرفه 7 وشاف المريض وحلته الصحية كانت متده*وره خالص كان ممكن يموت. 
رعد: جهزوا غرفه العمليات. 
الممرضة: بس يا... 
رعد: مبسش المريض هيضيع مننا. 
الممرضة: تمام. 
جهزوا غرفة العمليات والعمليه تمت بنجاح الحمد لله. 
الطبيب: دكتور رعد مبروك علي نجاح العمليه. 
رعد: هه مبروك ليه كنتوا فاكرين اني هفشل مثلاً يا دكتور خالد. 
خالد في نفسه: يخربيت أبو غرورك إن ما وريتك. 
وبعدين قال بصوت مليان حق*د وعالي نسبيا: لا لسمح الله دا انتي دكتور رعد اللي محدش مات علي ايدك اللي  ومفيش عملية دخلتها إلا ونجحت. 
رعد: كويس انك عارف، سلام بقا علشان الشغل كتير. 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
ده عاد بقا رعد آخر غرور هو صاحب مستشفى الدمنهوري هنا وعنده مستشفي في الصعيد، ده غير انه ساعات بيطلبوه من بلاد برا. 
رعد شاب وسيم جدا عيونه رمادي وجسمه رياضي وطوله طول نخله، يعني هو طويل يمكن185سم، وشعره احلا حاجه فيه لونه أسود وبيعمله بطريقة غريبة بس بتخليه قمر.«والله عنده حق يغتر بنفسه».
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حل المساء على بطلتنا وهي مش عارفة تعمل ايه تهرب طب مهي مش بتشوف علشان تعرف تروح مكان، فضلت تبكي علي حالها كتير لحد الساعة 3 العصر. 
حنان دخلت اوضتها. 
عشق: ماما انتي اللي دخلتي. 
حنان: اه أنا يا روحي، يلي قومي علشان اجهزك. 
عشق تضحك باستهزاء: محسساني جواز عن حب هتجهزيني مهو كفاية رحت معاكي جبنا فستان. 
حنان: يا حبيبتي ده مهما كان جوازك ورعد هيبقي جوزك لازم حتي تبتسمي بس أنا مش طالبه منك المستحيل صح هو كتب كتاب بس فيه صحاب ابوكي وصحاب رعد متك*شريش في وشهم وبعدين يا ستي ربنا بيقولي «فضحكت فبشرناها» استهدي بالله وقومي يلي علشان تلبسي. 
عشق: ونعم بالله، يلي توكلت علي الله ولا حول ولا قوة إلا بالله، هو قدري ومكتبلي اعيشه. 
حنان: ايه يلي ولا لسه برضه. 
عشق: يلا يا ماما. 
ماما قعدت أربع ساعات تلبسني وتمكيجني بس مش مكياج كتير زي ما أي عروسة بتحط ما أنا أصلا بشرتي بيضه وصافيه«مش غرور ده اياكو تشوكو فيا عيب».
وبعد ما خلصت معايا وهي لبست بابا جه نادمنا علشان المأذون كان هيمشي. 
بابا عشق: ايه خلصتوا. 
حنان: اه يا محمد خلصنا. 
محمد: طيب يلا هاتيها وتعالو. 
حنان: يلا مالك متوترة كده ليه ولا كأنك داخلة حرب. 
عشق: والله يا ماما أنا حاسة كده حاسة اني محارب ورايح يحارب مش عروسه يوم كتب كتابها. 
حنان: يلي يا عشق توكلي علي الله إنت مش في ايدك حاجه تعمليها ولا أنا فيه في ايدي حاجة اعملهالك. 
نزلنا وتكتب الكتاب، وتقال الجملة الشهيرة التي حطمت كياني. 
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في الخير. 
عيوني دمعت بس مسكت نفسي ومبكتش وبعدها بشوي اصحاب رعد جو يباركوله وصحاب بابا برضو باركولنا. وبعدها بساعتين من مباركات ورقص رعد واصحابه. 
الأب: يلي يا عشق. 
عشق: ماما سلام هتوحشيني خالص ابقا اتصلي عليا كل يوم. 
حنان: وانت هتوحشيني اكتر يا حبيبتي، وانت يا رعد خلي بالك منها دي أمانه في رقبتك. 
رعد: تمام بس ممكن يلي علشان احنا بكرة هنسافر. 
بابا مسكني وحط ايدي في ايد رعد. 
محمد: دي الامانة الوحيدة اللي هسلمهالك بس دي بحياتي كلها أنا مش ضامن حياتي بس واثق فيك انك هتحميها وهتحافظ عليها ليلا كده مكنتش جوزتهالك. 
ركبنا العربية ورحنا ڤيلته. 
عشق: احممم وصلنا. 
رعد: اه، هتعرفي تنزلي ولا أساعدك. 
عشق: لأ شكراً. 
عشق حاولت تنزل، نزلت من العربيه بس مكنتش عارفة هتروح فين. 
عشق: استاذ رعد ممكن تساعدني. 
رعد: ما كان من الأول بس يلا ما علينا. 
رعد راح مسك ايد عشق بس هي برضه مكنتش عارفة تمشي كويس فبدون أي مقدمات رعد شالها وهي تمسكت فيه. 
رعد ودي عشق اوضته ورماها علي السرير. 
عشق: اه ضهري اتكسر اه ليه طب ترميني كده اه. 
رعد: ما كفاية خلاص كل ده علشان رميتك اومال هيحصل فيكي ايه بعدين. 
عشق: قصدك ايه. 
رعد: هتفهمي اكيد بس مش دلوقتي، اتني بس اتخ*مدي دلوقتي. 
عشق: وهنام بالفستان كده. 
رعد: وأنا مالي متقلعيه. 
عشق: طب ممكن توريني طريق الدولاب والحمام. 
رعد اخدها وهما ماشيين عشق كانت بتحط ايدها علي الحيطان بتاعت الأوضة. 
رعد: وايه ده كمان ليه بتلمسي الحيطة بقا. 
عشق: بحفظ الطريق بس. 
رعد: اه طب يا ستي اهو الدولاب. 
عشق: تمام فين الحمام بقا. 
رعد: تعالي اوريكي. 
عشق: تمام دقيقة اطلع هدومي اللي هلبسها. 
رعد: بسرعة يا ريت مش فاضيلك. 
عشق طلعت هدومها بسرعه وراحت مع رعد. 
رعد: وصلنا. 
عشق: طب ممكن توريني فين البانيو والدش يعني ورهوني من جوه. 
رعد دخل معاها ووراها طريق كل حاجة فيه. 
رعد: كده تمام ولا ادخل معاكي بالمرة. 
عشق: لأ شكراً، كتر خيرك. 
عشق اخدت دش وقلعت الفستان بعد معاناه كبيرة وغيرت لبسها وطلعت من الحمام وهي بتلمس الحيطة علشان تعرف الطريق. 
وصلت للسرير بتلمسه لقت رعد نايم عليه. 
فضلت تلمس في وشه وملامحه كانت حلوة وكان عنده دقن بسيطه، رعد حس بيها وصحي. 
رعد: واخيراً طلعتي اتفضلي نامي. 
عشق كانت رايحة تنام علي السرير بس رعد وقفها. 
رعد: وانت رايحة تعملي ايه بقا. 
عشق: هنام ليه فيه ايه. 
رعد: تؤ تؤ تؤ مينفعش نناموا علي سرير واحد وبما انه مفيش كنبة اتفضلي نامي علي الأرض. 
عشق: لأ حرام عليك أنا جسمي بيوجعني من نومة الأرض. 
رعد: ملييش دخل أنا مش بحب أنام علي الأرض واصلا السرير بتاعي يعني مش هسبهولك. 
عشق قامت من علي السرير ونزلت علي الأرض ونامت.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عشق نزلت تنام علي الأرض. 
عشق في نفسها: ايه ده هو مخلوق من ايه أنا هتتلج، ايه هو معندهوش ذرة رجولة دا المفروض أنا بنت. بس سيبك منه، بس برضو حتي يديني بطانيه اتغطي بيها أو اي حاجة، أنا مش كلبة مشتريها.خلاص خلاص بطلي حتي تفكري في حاجة تخصه هو ميستاهلش. يلا نامي..... 
نروح عند رعد: طب خالي قالي اتجوزها ومعملهاش كويس ليه وبرضه ايه السبب اللي خلاه يعمل فيا كده ويجوزني لوحده كانت سبب اني اعيش من غير أمي، بس مش مهم اهو بكره جاي وهيقولي السبب. وراح في نوم عميق. 
تستيقظ عشق وظهرها متكسر علي الآخر. 
عشق: اه ظهري حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا ابن عمي. هو مش في الأوضة لأ صوت نفسه واضح اهو، طب اصحيه هو قال انو المفروض نسافر بدري، لأ وأنا مالي بيه، بس حرام ويعني لو صحي متأخر هيتعصب وعصبيته كلها هيفضيها فيا، خلاص هصحيه «توكلت علي الله ولا حول ولا قوة إلا بالله ». 
ركبت عشق علي السرير وفضلت تتحسس عليه لحد ما وصلت لوجه رعد. 
عشق: اه وأخيرا وصلتله. 
أستاذ رعد اصحي…يا استاذ رعد
رعد: امممم سيبيني دقيقه يا ماما. 
عشق في نفسها: يلهوي ماما مره واحده، وأنا لحقت اخلفك امتي، ولا أكنش خلفتك في بطن أمي. 
رعد: مين انتي يا بت. 
عشق بسخرية: أنا عشق مراتك يا حضرة الدكتور. 
رعد: اه انت البت اللي اتجوزتها امبارح، بنت عمي محمد، وانت بقا عايزة ايه. 
عشق: والله لو عليا مش هكلمك، بس الساعة ثمانية وانت قولت اننا هنسافر انهاردة بدري. 
رعد بص في الساعة ولقيها فعلا ثمانية 
رعد: عرفتي منين انها ثمانية. 
عشق: ماما كانت عملالي منبه علي الساعة ثمانية. 
رعد: اه، تمام روحي اتزفتي البسي. 
عشق بهس: ايه ده حتي مقلش شكراً. 
رعد: بتقولي حاجة.
عشق: تؤ تؤ خالص انت سمعتني بقول حاجة، أنا بس بقول مش هنفطر قبل ما نروح. 
رعد: لأ مش هنفطر، أنا بستحمل وانت أنا ملييش دخل بيكي. 
عشق دخلت الحمام وهي بتلمس الحيطان زي ما متعودة، وهي حفظت الطريق اصلا اتوضأت وصلت، وبعدها راحت لبست دريس وامها كانت حطالها الدريس والطرحة مع بعض علشان متحترش ولبست كوتش ابيض وكانت قمر. 
……………… هي كانت لابسه دريس زهري وطرحة بيضاء وكوتش ابيض. 
وهي نازله رعد كان نازل قدامها. 
رعد بسخرية: وانت هتعرفي تنزلي لوحدك بقا. 
عشق: اه يا أستاذ رعد انا متعودة وربنا مش بياخد من عبد حاجه إلا ويعوضو ببديلها والحمد لله يعني النظر مش كل حاجة ومش لو فقدته هموت. 
رعد: خلصتي محاضراتك، يلي انزلي. 
نزلت وراحت للعربيه بتاعت رعد وركبت من قدام. 
رعد: وهي بقي هتوصل امتي، يا ربي دي ملكه التأخير ولو رحت من غيرها خالي هيزعل. 
: رعد الحمد لله انك مامشتش، آسفه خالص إني اتأخرت. 
رعد: طيب بس كفاية تأخير، يلي اركبي. 
وفتحلها باب العربية. 
: رعد هي مين دي اللي قاعدة. 
رعد: انت ايه اللي قعدك هنا، قومي اترزعي  ورا يلي. 
: يوه قولت مين دي. 
رعد: دي بنت عمي. 
عشق تنزل من العربية. 
عشق: ومراته. 
: اهلا تشرفنا اسمك ايه بقا يا جميل. 
عشق: اسمي عشق وانت اسمك ايه بقا. 
: أسمي سيدرا، وبعدين امدحك واقولك يا جميل وانت ولا تعبريني حتي قوليلي يا وحش اي حاجة. 
عشق: آسفه بس أنا مش شيفاكي ومش هقدر احكم عليكي. 
سيدرا: اوه آسفه والله مكنتش اقصد. 
عشق: عادي ولا يهمك. 
رعد: خلصتوا، ممكن حضرة الأستاذة سيدرا تتفضل تقعد. 
سيدرا: لأ أنا هقعد من ورا مع عشق، عشان عايزة احكي معاها. 
رعد: اتفضلي، بس يلي اصلاً متأخرين. 
سيدرا وعشق قعدوا من ورا، وفضلوا طول الطريق يحكوا. 
سيدرا: وانت بقا متجوزين امتا ده أنا ملييش غير أسبوع سيباك ورحت عند خالتي لحقت. 
رعد: ما إحنا لسه متجوزين امبارح. 
سيدرا: وبابا يعرف انكوا اتجوزتوا. 
رعد: اه، مهو خالي اللي قالي اتجوزها. 
سيدرا: بابا، وهو يقولك ليه. 
رعد: ملكيش دخل انتي. 
سيدرا: تصدق غلطانه اني هتكلم معاك، اروح اتكلم مع الجميل اللي جنبي. 
سيدرا: اه وانتي بقا متجوزاه ليه. 
عشق: تعالي قربي شوية، اصل صراحه بابا وماما اجبروني. 
سيدرا: اه تمام، وبقا انت عمرك كام يا عشق. 
عشق: أنا هكمل بعد بكرة واحد وعشرين سنة. 
سيدرا: انت عيد ميلادك امتي
عشق: ما قولت بعد بكرة. 
سيدرا: يعني تاريخ ميلادك امتي. 
عشق: أنا 20/5/2002 بس ليه بتسألي. 
سيدرا: اصل أنا اتولدت بعديكي بسنتين بالظبط. 
عشق: يعني انت عيد ميلادك بعد بكره برضو، واو. 
سيدرا: مرحا، ده هيبقي احلي يوم، ما أنا بقول حبيتك ليه بسرعة كده. 
عشق: يعني اكيد مش دا السبب. 
سيدرا: تؤ تؤ لأ هو ده السبب. 
عشق: دوري بقا أسألك.... 
سيدرا: اتفضلي. 
عشق: هو انت محجبه. 
سيدرا: اه طبعاً. 
عشق: طب هو أنا حلوة. 
سيدرا: انت جميلة خالص بس طبعاً مش احلي مني. 
عشق: طب ممكن توصفيلي شكلك. 
سيدا: الأول العينين وفوقيهم حواجب وتحتيهم الأنف وتحتيه الفم. 
عشق: هههههه لأ يعني قوليلي لون عيونك وشكلهم بس دول عند كل البشر. 
سيدرا: أنا مش هتقدري تستحملي جمالي أنا جمالي لا يوصف. 
رعد: اه اه انت أجمل انثي في الكون. 
سيدرا: انت ملكش دخل في كلام البنات. 
سيدرا: اه أنا عيوني مش واسعة قوي ولونهم أخضر، وقصيرة بس مش خالص، وكمان شعري أسود غامق خالص،وانفي صغير، و شفايفي مش رفاع قوي يعني وسط، و فمي مش واسع لأ ده ضيق إلا في الكلام. 
عشق: اه والله دا انتي تنفعي ملكة جمال دا انتي أحلي من هيفاء وهبي . 
سيدرا: شوفتي، هو ظالمني. 
عشق: كفاية كلام أنا خلاص حاسه هيغمي علي. 
سيدرا: ليه فيه ايه مالك. 
عشق: لأ مفيش بس أنا مكلتش من امبارح. 
سيدرا: خودي ساندوتش خالتي كانت مديهوني قبل ما امشي. 
عشق: طب وانتي يمكن تجوعي. 
سيدرا: لأ بس انتي اهم. 
عشق: تؤ هنقسموه خلاص. 
هما الاتنين اكلوا كل واحدة نص ساندوتش وناموا وبعد حوالي ساعتين أو تلاتة يمعوا صوت رعد بيصحيهم. 
رعد: ما تقوموا كل ده نوم. 
عشق: احنا وصلنا. 
سيدرا: اه من الواضح كده. 
عشق: الله حلو الهدوء ده أفضل من المدينه احنا وسط زرع مش كده. 
سيدرا: اه واخيرا جيت تاني، اكتر مكان بحبه، يا علي الهدوء كنت محتجاه. 
وبعد نص ساعة كانوا وصلوا الفيلا بتاعت جد رعد.
رعد: يلي انزلوا... 
سيدرا ساعدت عشق ونزلوا. 
سيدرا أول ما شافت أبوها جريت عليه وحضنته. 
: وه يا بنيتي ليه كل التأخير ده ما انتي عارفة اني اتوحشتك چوي.
سيدرا طلعت من حضن ابوها: بس دقيقة وراحت عند عشق. 
رعد: اهلاً يا خالي، والله كله بسبب بنتك هي اللي اخرتنا. 
: رعد انتي اتجوزتها زي ما چولتلك صوح يا ولدي. 
رعد: طبعاً يا خالي ما انت عارف معزتك في قلبي ومقدرش ارفضلك طلب. 
: عفارم عليك يا ولدي والله وتمرت فيك الترباية. 
رعد: بس انت ليه چولتلي اتجوزهي.
: تعالي معايا الأوضة واچولك.  
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
رعد: ايه يا خالي چولي. 
: يا ولدي أنا عارف انك مش هتصدقني بس عمك هو اللي قتل ابوك. 
رعد: وه ازاي تجول كده يا خالي ده برضو كان اخوه، ابويا مات بسبب حريق في الشركه بتاعته هو وعمي. 
: لا يا ولدي ابوك عمك اللي جتله وهو اللي قلكم انه مات بسبب الحريق، بس عمك من زمان بيكره ابوك، لأن عمك كان بيحب امك بس ابوك هو اللي تقدملها الأول وهي اتجوزته، وجدك كان بيحب ابوك اكتر من عمك ولأنه الأكبر جدك كان عايز يكتبله نص الأملاك بأسمه. 
رعد: لأ لأ مستحيل عمي يعمل كده. 
: يعني انت مش مصدقني يا ولدي. 
رعد: مش عارف يا خال عايز اقعد لوحدي. 
: روح اوضتك يا ولدي وارتاح وبعدين نتكلم. 
رعد يركب اوضته ويلاقي.....
.........………………………
سيدرا: تعالي يا عشق. 
عشق: رايحين فين. 
سيدرا: تعالي اوريكي لبابا وماما. 
عشق: هما فين يا سيدرا. 
سيدرا: امشي بس تعالي لأنو عمي برضو عايز يشوفك. 
عشق: هو انتو تعرفوني اصلا ً. 
سيدرا: اه رعد كان بيحكي عنك. 
عشق مشت مع سيدرا علشان تروح لأبوها بس ملقتهوش. 
سيدرا: راحو فين دول كانو لسه هنا. 
عشق: علي مين يا بت. 
سيدرا: بابا ورعد كانو لسه هنا. 
عشق: تلاقيهم دخلو اكيد. 
: طيب تعالي اوريكي لعمي وجدو. 
عشق بابتسامة: يلا محسساني كنز. 
: انت احلي من كنوز الدنيا. 
دخلوا وراحت شافت عم سيدرا وجدها. 
العم: بسم الله ما شاء الله چمر. 
عشق: جمال عيونك يا عمي. 
الجد: وه يا بنتي ايه الحلاوة دي والله وعرفت تختار يا ولدي. 
العم: ايوه والله معاك حچ يابوي البنت چمر اربعتاشر منورة. 
الجد: هو رعد فينه يا بنتي. 
سيدرا: معرفش يا جدي هو بابا راحو فين. 
سيدرا تركب عشق اوضة رعد. 
……………………………………
دخل رتد اوضته ولقي عشق نايمه علي السرير ودموعها نازله. 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
رعد: والله لو كان الكلام اللي خالي قايله صح دموعك هتنزل اكتر واكتر. 
وبعدين يعلي صوته انت يا زفته ايه اللي منومك علي السرير، قومي نامي علي الأرض،«من صوته العالي عشق تصحي وهو يكمل كلامه»، وبعدين متعمليش فيها العمية قوي ومن بكرة هتنزلي تشتغلي مع الخدم وهنا بس تنامي وكمان علي الأرض. 
عشق: وليه يا بيه من بكره أنا هنزل من النهاردة. 
رعد: تمام ويجيله اتصال من المستشفي. 
رعد يرد علي المكالمة: مش قولت طول ما أنا في أجازة محدش يتصل بيا. 
: بس يا دكتور الضابط «مريض الغرفه7» اللي هنا صحي وبينادي علي بنت اسمها عائشة ووحدة اسمها عشق وجاتله حالة عصبية. 
رعد: خلي الدكتور خالد «طبيب نفسي» يتابع حالته، وياريت توصلوا لعيلته. 
: تمام يا وقبل ما تخلص كلام رعد يفصل التلفون. 
: يلهوي علي الغرور اللي عليه بس يستحق مهو قمر. 
رعد دخل اوضته تاني ملقيش عشق فيها.
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
:يا بنتي ايه اللي منزلك. 
عشق: رايحة المطبخ. 
: ده ليلا ما مسكتك كنتي هتقعي. 
عشق: شكرا يا خالو بس رعد بيه قالي انزل المطبخ. 
: هتعملي فيه ايه يا بنتي المطبخ. 
رعد ينزل: دي هنا خدامة علشان كده رايحة المطبخ زيها زي الخدم. 
: لأ هي مش خدامه دي مراتك يا ولدي. 
رعد: مرتي وعايزها تخدمني ولا يا حبيبتي مش عايزة ولا ايه. 
: هو من قلة الخدم هنا ولا ايه دي هنا ست الكل وفوق راسنا كلنا. 
رعد: بس هي يا خالي اللي قالت انها هنا خدامتي وعايزة توفيلي حقي مش كده. 
عشق: اه طبعا طبعا أنا عايزة اديله حق المعروف اللي عمله. 
: خلاص يا بنتي اعملي اللي يريحك بس لو تعبتي خلي الخدامين يكملوا وانت تركبي. 
عشق: تمام يا خالو. 
……………………
لأ ده مش خاله ابو سيدرا دا خاله التاني هو عنده خالين....... 
خاله محمود عمره في حدود 50 أصغر بنت عنده سيدرا وعنده ولدين غيرها بس مش في مصر مراته ميته من لما كان عند سيدرا عشر سنين وهو متجوزش عليها كان همه تربية عياله. 
خاله أكرم ده أصغر من محمود عمره 45 سنه عند بنت كد رعد ومتجوزة ودي أكبر عياله وعنده ولد أكبر من عشق. 
…………....................... 
رعد راح عند خاله «محمود». 
: ايه اللي جابك يا ولدي فكرت في قولته. 
رعد: ايوه يا خال فكرت. 
: طلع معاك ايه يا ولدي. 
رعد: ايوه عمي عنده اسباب كافيه يقتل ابوي، بس انت مين قلك. 
: كنت مستنيك تسألني يا ولدي، أنا قالي واحد كان بيشتغل معاهم وشاف اللي حصل. 
رعد: طيب وهو فين يا خال. 
: هو مش هنا هو عايش في القاهرة. 
رعد: تمام ماشي يا خالي. 
رعد ركب اوضته وشرد في عشق وفي اللي عمه قاله. 
رعد افتكر أول مره يشوف عشق وهي كبيرة..... 
فلاش..... 
عشق كانت قاعدة علي طربيزة مع شاب غريب. 
عشق: يامن أنا عايزة اعترفلك بحاجه. 
: اتفضلي يا عائشة هو من امتي بتستأذني. 
عشق: يا يامن أنا عشق مش عائشة. 
: قولي اللي كنت عايزاه الأول. 
عشق: تمام يامن أنا بحبك وبحلم اكمل حياتي معاك. 
: عشق أنا هبقي كداب لو قلت اني بحبك أنا بس شايف فيكي حبيبتي عائشة، وانتي بتسألي مين عائشة. 
دي بنت كنت بحبها وما زلت بس في مره كنا لوحدنا في بيتي وحصل اللي حصل وبعدها سبتها ومشيت...... 
عشق قاطعته بدموع: اه إنت انسان مقرف كده اومال ليه عامل نفسك برئ، عارف أنا مبقتش احبك إنت كرهتني في نفسي علشان حبيتك. 
وتمشي وتسيبه قبل ما يكمل كلامه، قبلها بشوية رعد ساب المكان وراح عربيته وساق وهو متعصب وكل شوية يغمض عينيه وللأسف وهو سايق بيصتدم في عشق في الحادثة اللي فقدت بصرها فيها. 
باك........... 
رعد لنفسه: هي عملت حادث بسببي بس أنا حاولت اعالجها كتير وهي مش مسترجعاه هي لو عرفت هتكرهني. بس هي ليه كانت بتمشي وهي بتبكي اكيد حبيب القلب صدها وطلع مش بيحبها. 
وهي برضو تتستاهل علشان اللي ابوها عمله في ابوي ولسه هنتقم وانتقام اشد كمان. 
رعد: يوه يا رعد رتب افكارك كده انت مش ضعيف وانت كنت بتحبها زمان قبل خمستاشر سنة خلاص الحب مات، هو اصلا مفيش حاجة اسمها حب كله مصالح وبس. 
.......................................... 
في المطبخ عند عشق كانت الخدامة بتحطلها كل حاجة قدامها وتعرفها عليها. 
عشق: هو رعد بيه بيحب يآكل ايه. 
سيدرا تدخل المطبخ..... 
سيدرا: واو كمان عايزة تعرفي هو بيحب ايه وبيكره ايه، هو دا الحب ولا بلاش. 
عشق: لأ دا سيادته عايزني اخدمه، وهو جايبني خدامه. 
سيدرا: اه، بس انت معذرة يعني، تعرفي تطبخي. 
عشق: صراحة، ولا دخلت المطبخ قبل كده حتي مش بعرف خالص. 
سيدرا: خلاص يلا نطبخ مع بعض. 
عشق: وانت تعرفي. 
سيدرا: اه طبعاً، كنت بطبخ مع هالا بنت عمي. 
عشق: طيب كويس، هو بيحب ايه بقا. 
سيدرا: تمام بما انه أول مرة ليكي فهنعمل تورته وفراخ مشوية. 
عشق: وايه دا بقا تحلية واكل، حاجة واحدة كفاية. 
سيدرا: تؤ الاتنين، لازم التحليه يا حبيبتي. 
عشق: تمام، يلا بسرعة  لأني ليا كتير في المطبخ. 
عشق وسيدرا خربوا المطبخ خالص، بس الحمدلله عملوا التورته والفراخ زين. 
سيدرا: تدوقي، طعمهم تحفه. 
عشق: هو احنا تعبنا كل ده علشان تكليهم. 
سيدرا: اه يلا لأنهم بدأوا يتغدوا. 
عشق وسيدرا حطوا الأكل علي السفرة قدام رعد وعشق قعدت جنب رعد بعد ما جده قالها. 
رعد داق الفراخ هي عجبته بس رماها علي عشق. 
رعد:ايه القرف ده اللي انتي عملاه. 
الجد: ايه يا ولا اللي عملته ده هي دي آخرة ربايتي ليك ترمي الأكل في وش مراتك. 
عشق نزلت علي الأرض تلم الأكل وهي مش عارفه طريقه وقع فين. 
الجد: قومي يا بنتي انتي ملكيش دخل بيه الخدامة هتيجي تلمه. 
عشق: لأ يا جدي هو أنا اللي عملاه وهو كبه بسببي هلمه أنا. 
سيدرا تنزل تلم معاها القزاز المكسر والأكل: بس أنا عملته معاكي. 
: قومي يا به انت ملكيش دعوه بيها هو كبه عليها وبسببها قومي. 
سيدرا: لأ يا بابا هو بسببي أنا، أنا اللي عملت الأكل مش هي. 
رعد: لأ وكمان مفيش منك فايدة مش كفاية عمية أنا ايه اللي خلاني اتجوزك وأنا نص بنات مصر بيموتوا فيا وعايزين يتجوزوني. 
الجد: كفاية مش عايزها طلقها وتروح بيت أهلها. 
عشق: ههه يعني أهلي اللي عايزيني. 
عشق وسيدرا خلصوا لم الأكل و القزاز، و سيدرا خدت عشق اوضتها. 
سيدرا: كفاية بكي يا عشق لو عايزة تطلقي منه اطلقك. 
عشق: واروح فين لابويا اللي زهق مني راح زوجني ولا اعيش في الشارع مثلا وكمان احنا في الصعيد وأنا ملييش حد هنا. 
سيدرا: معندكيش جدك أو عمك مثلا اي حد يقربلك. 
عشق: عمي مات بس جدي عايش، تصدقي اروح عنده مش هيرفض بس هو عايش في القاهرة. 
سيدرا: خلاص هو أصلا رعد مش بيقعد هنا كتير وهنرجع القاهرة كمان أسبوع أو أقل. 
عشق: ومين قلك انه هيرضي يطلقني ويريحني. 
سيدرا: بصي احنا لما نروح القاهرة هوديكي عند جدك، ورعد لو مرضيش يطلقك ارفعي عليه قضية طلاق واجبلك احسن المحامين وإن شاء الله تربحيها. 
عشق: شكرا قوي يا سيدرا انت احسن من الاخت لو اختي مكنتش هتساعدني كده. 
سيدرا: الا سيبك من النكد ده، بس هو انت معندكيش اخوات. 
عشق: كان عندي توأمي بس ماما اخدتها ومشت من لما كان عمري خمس سنين مشوفتهاش. 
سيدرا: وأنا اخواتي مش في مصر مش بشوفهم كتير، يمكن كل سنتين بيجوا بس مش بيقعدوا كتير. 
عشق: وانت ليه بتروحي القاهرة. 
سيدرا: علشان دراستي وكده، وقالت بصوت مهموس «وعلشان حبيبي» 
عشق في نفسها: فاكراني مسمعتش بس برضو هتقوليلي بنفسك. 
عشق: احم سيدرا هو انتي حبيتي قبل كده. 
سيدرا: تؤ، اه حبيت بس متقوليش لحد، أنا قولتلك لأني معتبراكي أختي. 
عشق: وبتحبي مين بقا. 
سيدرا: بحب واحد صاحب رعد. 
عشق: ملقتيش غير صاحب لده. 
سيدرا: ههه لأ هو مش زي رعد هو طيب وقلبه كبير وعيونه خضر، ولا شعره البني. 
عشق: خلاص خلاص، مع انه من وصفك رعد احلي. 
سيدرا: اوبا بتجامليه، بس قولي هو انت حبيتي قبل كده. 
عشق بترجع بذكرياتها لورا........ 
فلاش....... 
يوم عيد ميلاد عشق ١٨ كانت ماشية لوحدها بس فجأة لقت حد حط ايده علي كتفها 
...................................
عشقي الأعمي 5
يوم عيد ميلاد عشق 18 عشق كانت ماشيه في الشارع وحاطة الهاند فري وبتسمع لحماقي وفجأة حد حط ايده علي كتفها. 
: عائشة واخيرا شفتك اوف تعبت عبال ما لقيتك. 
عشق: يا حيوان انت ازاي تحط ايدك عليا ابعد عني وبعدين مين عائشة دي. 
: بطلي استهبال عارف اني غلطان بس والله ظروف شغلي وانت عارفة. 
عشق: والله ما اعرفك وبعدين ابعد عني. 
: ايه مش تعرفيني كمان أنا يامن حبيبك، عائشة ركزي. 
عشق: مين يامن ومين عائشة اصلا أنا عشق عشق، وطلعتله هويتها بص اهو عشق علشان تصدق. 
يامن: آسف بس افتكرتك حبيبتي اصلك نسخة عنها. 
عشق: ودي عاد بقا الطريقة الجديدة. 
يامن: طريقة جديدة لأي. 
عشق: لأنك تخليني اتعاطف معاك وبعدين احبك. 
يامن: نعععم تصدقي غلطان اني افتكرتك حبيبتي، وكان رايح يمشي. 
عشق: استني دقيقة ممكن توريني شكلها حبيبتك لو معاك صورتها. 
يامن فتح تليفونه وكانت الخلفية صورة بنت وهو معاها. 
عشق: اي ده أنا حاسة اني شوفتها قبل كده. 
يامن: فين قولي. 
عشق: عندنا في البيت يوم فرح احمد لما كنت لابسة لينسز ازرق وشوفتها في المراية. 
يامن: مين أحمد. 
عشق: دا الأهبل ولد طنط كريمة. 
يامن: بس يا بت والله مش لسة قايلك انك شبهها. 
عشق: لأ يا عم هي أحلي. 
يامن:  اه والله ما أنا عارف. 
عشق: وكمان بتقول قدامي انها احلي والله لفضحاك. 
يامن: بس انت لسة قايله انها احلي. 
عشق: اقول اللي أنا عايزاه بس انت متأكدش علي كلامي وفجأة فضلت تصوت. 
عشق: اهههههه يا نااااااس الحقوني متحرش اهههههه. 
يامن: بس اسكتي الناس اتلمت علينا. 
عشق: اهههه الحقوني. 
يامن راح وحط ايده علي بوقها بس هي عضته والناس كانت اتلمت حوليهم وفضلوا يضربوا في يامن. 
عشق وهما بيضربوه مقدرتش تخبي ضحكتها فالناس اللي كانوا بيضربوه وقفوا ضرب فيه. 
: مالك يا بنتي بتضحكي ليه. 
يامن: لأن الهانم مراتي وكانت مشكلة بسيطة بينا. 
:  قال يا بنتي بيتكلم صح. 
يامن راح ولف ايده علي خصر عشق. 
يامن: اومال بكذب بص حتي. 
وفتح تليفونه ووراهم الصورة. 
عشق: كذااب أنا اصلا مش متجوزة. 
يامن: ليه يا حبيبتي هي بس مشكلة بسيطة عارف انه ماما ضايقتك بس اعتبريها امك وهي والله بتحبك. 
الناس كلها مشيت وهي بتبص لعشق نظرات علي انها مجنونة. 
عشق: اوعي ابعد يا حيوان يرضيك اللي حصل ده. 
يامن: مهو انت السبب يا روحي. 
عشق: اه مهو انت متقمصلي دور جوزي. 
يامن: اه بالضبط كده بما انه الناس كلها اللي هنا ضربتني بسببك. 
عشق: طيب سسلااام. 
يامن: والقطة رايحة فين ولا اقول زوجتي العزيزة. 
عشق: بالله عليك متعملي حاجه أنا آسفة بص حق اللي عملته فيك هدورلك علي حبيبتك والقيهالك. 
يامن: اااممممم يعني أنا مقدرش القيها وانت هتقدري. 
عشق: هحاول بس انت سيبني في حالي. 
يامن: تمام انت بس تعالي معايا اديلك كل معلوماتها. 
عشق: لأ مش هروح مع حد مكان. 
يامن: ههه متخفيش مش هخطفك هنروح مطعم قريب. 
عشق: متأكد يعني مش هتعملي حاجة. 
يامن: يا ستي تعالي. 
عشق ويامن راحوا مطعم كان بسيط وجميل. 
يامن: المطعم ده المكان اللي قابلتها فيه وكان من حوالي سنتين. 
عشق: عارفة اد ايه صعب تبعد عن شخص بتحبه. 
يامن: ايه. 
عشق: لأ مفيش وفجأة عينها تدمع. 
يامن: بتبكي ليه دلوقتي. 
عشق: بص هناك. 
يامن بص لقي واحده في حدود سن عشق واهلها بيحتفلوا بعيد ميلادها. 
يامن: انت اهلك ماتوا، بس اهدي الله يرحمهم ومدلها منديل. 
عشق: لأ ممتوش بس المفروض انهاردة عيد ميلادي وهما مش فكرينه. 
يامن: يعني علشان كده بس اهدي هعملك احلي عيد ميلاد. 
عشق: لأ شكرا انت بالذات مش عايزة منك حاجة وبعدين انت متقربليش هتعملهولي علي اساس ايه. 
يامن: جوزك قرة عينك يا حبيبتي. 
عشق كانت رايحة تمشي بس هو مسكها. 
عشق: ابعد ايدك انا مش مصدقة اصلا انه انت عندك حبيبة وكمان شبهي. 
يامن: يلهوي علي المخ السميك ده، خلاص اعتبريني صاحبك واعملهولك علي اساس صاحبك. 
عشق قعدت تاني ويامن نادي علي الجرسون وطلب منه يعمل زي السنه اللي فاتت. 
عشق:هو حصل ايه السنة اللي فاتت. 
يامن: كان عيد ميلادها. 
عشق: اه والله نفسي اعرفها مين توأمي دي.
يامن:مأنا بقول برضه انها توأمك وهي كانت هتحبك لو شافتك بس.
عشق:مأنا عارفه اني اتحب من أول نظرة. 
قبل ما يامن يرد كان الجرسون جه. 
الجرسون: اتفضل يا أستاذ. 
يامن أخد عشق وراحوا مكان في المطعم مكان جميل جداً وهذا اقل ما يقال عنه مكان العشاق. 
يامن: عجبك. 
عشق: واو حلو خالص انا حاسة كده انه خلاص عيد ميلادي خلص وكمان كان احلي عيد ميلاد. 
يامن: ههههه هبلة والله بس استني. 
الجرسون جاب التورته وكانت خرافة فظيعة بس كان مكتوب عليها عائشة وكمان 17.عشق في نفسها «مطلعتش توأمي هي اصغر مني بسنة»  
عشق: ممكن اروح يا أستاذ يامن مش ده اسمك صح. 
يامن: لأ أنا اسمي يامن مش استاذ يامن متحسسنيش اني كبير قوي. 
عشق: خلاص طيب ممكن اروح. 
يامن: لأ، الأول طفي الشمع وقطعي التورته وبعدين احكيلك عن عائشة يعني علشان تعرفي تلاقيها. 
عشق: اووف، تمام. وقطعت التورته وعطت يامن حته صغيرة وهي مقدرتش تآكل. 
يامن: كلي متخافيش مفيهاش مخدر. 
عشق بابتسامة: لأ مهو المرة دي مش علشان كده بس انا مش بحب الشكولاته او اي حاجه فيها سكر كتير . 
يامن: هو انت بنت انت ده مفيش بنت إلا وبتعشق الشكولاته. 
عشق: مش انا مش بحبها. 
يامن: انت بتقولي. 
عشق: يبقي فيه بنت مش بتحب الشوكلاته واللي هي انا. 
يامن:صح، بس طيب والباقي ده هنعمل فيه ايه. 
عشق: ينفع تغلفها او تحطها في اي حاجه. 
يامن: ليه. 
عشق: بس اعمل زي ما بقولك. 
يامن خلي الجرسون يحط التورته في علبة كرتون. 
يامن: اهو يا ستي يالي قولي عايزها فين. 
عشق: طيب ممكن توصلني المكان اللي عايزة اروحه. 
يامن: يالي انتي هتخوتيني.  
بااااااك
تفوق عشق من شرودها علي صوت سيدرا. 
سيدرا: وصلتي لانه واحد، ادي اخرتها رعد بيه اللي عيشته كلام عن الاخلاق مراته حرمه تبقي بتحب غيره. 
عشق تضرب سيدرا علي كتفها. 
عشق: اسكتي يا فضايح انت وبعدين انا مكنتش بعد. 
سيدرا: ياه علي الحب وسنينه، يبقي اكيد بتفتكري ذكري بس مع مين مع مين. 
عشق: معاكي. 
سيدرا: اه صحيح اكيد مع زوجها اد ايه انا زكية. 
عشق: طيب ممكن انت كمان توديني اوضتي لأني زهقت منك ومن تخيلاتك. 
سيدرا: اوف هو انت ليه مش دمكم خفيف ذي انا اللي زهقت منكم. 
سيدرا ودت عشق اوضتها وكانت رايحة اوضتها بس اتصدمت من اللي سمعته.
رعد كان مع خاله اكرم برضه بيحكي علي عشق . 
اكرم: رعد يا ولدي اسمعني بس انت ليه بتعاميلها وحش. 
رعد: مش ضروري تعرف يا خال. 
اكرم: وبتخبي عليا كمان بس ده مش وقته انا اصلا عارف كل حاجه. 
رعد: عارف ايه عارف انه ابوها هو اللي قتل ابوي ومكنش مجرد حادث عارف انت انها سرقت منى امي من وانا عيل صغير عارف انها هي  و عيلتها حرموني من اني اعيش في جو اسري حرموني من الاب والام يمكن لما كنت صغير كنا عيله بس من بعد ما ابوها اتجوز امي كل حاجه انتهت لأ وكمان يطلع قاتل ابوي علشان يقدر يتجوزها ويآخد هو الورث لوحده. 
اكرم: اه يمكن بس هي برضه ملقتش اللي يحبها ابوها مكنش بيطيقها وامها للأسف اضطرت تسيبها من وهي طفلة صغيرة. 
رعد: ازاي امها هربت وخدت اخت عشق التانية.
اكرم: لأ يا ولدي هي مهربتش هو اجبرها تمشي كانت عايزة تآخد البنتين بس هو كان عايزهم علشان يضغط بيهم علي جدك بي هي اصرت تاخدهم فهو اخد عشق وخباها لو تفتكر هي اختفت كام يوم زمان. 
رعد: وانت يا خال مين قالك. 
اكرم: هي امها لعشق قالتلي. 
رعد: طيب انت تعرفها منين مش هي طلعت بره البلد. 
اكرم: لأ يا رعد ده بس اللي عمك فاكره واللي طلبه منها بس هي معايا انا مقعدها في بيتي في القاهرة. 
رعد: اه طيب هو ممكن اشوفها يعني عايز اسمع منها هي، هي اكيد عارفة حاجات كتير. 
اكرم: اه طبعا يا ولدي وهي كمان نفسها تشوف عشق انتي لما تسافر هبقا ابعتلك عنوانها. 
رعد: تمام يا خال. 
........................................ 
رعد: انت ايه جابك هنا. 
عشق:مش دي اوضتك برضه. 
رعد: لأ دي اوضة محمد ولد خالي اكرم. 
عشق: والله انا معرفش. 
محمد: وه يا ولد عمتي متسيب البت في حالها شوية. 
رعد بعصبية: انت ملكش دخل مراتي وأنا حر فيها. 
عشق بدموع: بس سيدرا هي اللي جابتني. 
محمد: اومال كنت هتقولي ليه انك عايزاني في حاجه مهمة. 
رعد بصوت عالي: عشق اطلعي بره. 
عشق: والله كنت فكراها اوضتك. 
محمد: وفيها ايه يعني. 
رعد: فيها كتير وانت حسابك معايا بعدين. 
عشق كانت هتطلع بس خبطت في حيطة اغمي عليها... 
...........................................
عشق: اآآآه يا رآسي اه. 
رعد: انت صحيتي وأخيراً. 
عشق بفرحة حاولت تخبيها: اه رجع واخيراً. 
رعد: مين اللي رجع. 
عشق بانتباه: اه أنا علي وعيى رجعت لوعي. 
رعد: اه طيب قومي ياللي. 
عشق: ليه فيه ايه. 
رعد: بكرة راجعين القاهرة قومي لمي هدومك. 
عشق: تمام هقوم. 
عشق قامت ولمت هدومها وحطتها في شنطة سفر تحت استغراب شديد من رعد. 
رعد: دي مش المفروض مش بتشوف ازاي قدرت تلمهم. 
عشق: ربنا لما بياخد من عبده حاجة بيديه الأحسن منها يا استاذ. 
رعد: طيب بما انك خلصتي لمي هدومي انا بقي وكمان انزلي شوفي لو جدي عايز حاجة قبل ما ينام وكمان تعمليلي فنجان قهوة وانت راكبة. 
عشق راحت جهزت شنطة رعد وبعديها نزلت عند جده. 
عشق: اهلا يا جدي عامل ايه. 
: انت نزلتي ليه يا بنتي وقدرتي تنزلي. 
عشق: عادي يا جدي انا حفظت البيت وجاية اساعدك لو عندك حاجة. 
:ربنا يخليكي يا بنتي، بس لو تقدري تعمليلي كوباية شاي. 
عشق: احلي كوبابة شاي ليك يا جدي. 
عشق عملت كوبايتين شاي ليها ولجد رعد. 
: بنتي انت جيتي. 
عشق: اه اتفضل يا جدي. 
الجد داق الشاي. 
: احلي شاي ادوقه شايك عسل يا بنتي. 
عشق: تشكر يا جدي لو كنت قاعده مكنتش هخلي حد يعملهولك غيري بعد كده. 
: ليه يا بنتي رايحه فين. 
عشق: هو رعد مقلكش اننا مسافرين. 
: لأ يا بنتي بس انتوا لسة جايين لحقتوا. 
عشق: مش عارفة هو لسة قايلي. 
وبعد حديث طويل بينهم عشق راحت عملت فنجان شاي لرعد وركبتله. 
عشق: ده لحق ينام انا لسة سايباه وكان صاحي وبيشتغل. 
عشق طيب يعني اصحيه. 
عشق: رعد رعد اصحي عملتلك القهوة اهي. 
رعد: اممم تعالي نامي انت كنت مستنيكي. 
عشق: مستنيني انا ليه. 
رعد: تعالي بس، وبعدين يشدها تقع في حضنه. 
وفجأة تفوق من شرودها وتروح تصحيه حقيقي. 
عشق: استاذ رعد قوم عملتلك القهوة اهي. 
رعد: كبيها مش عايز وياريت تغوري تنامي لأنه بكره في مشوار طويل ومش عايز اتأخر بسبب حضرتك. 
عشق بتشرب هي كوباية القهوة. 
عشق: تصدق كانت خسارة فيك احسن انك مشربتهاش. 
وبعدين تروح تنام علي الارض زي كل يوم. 
رعد بيصحي هو اصلا مكنش نايم....... 
رعد بيبص علي عشق بيلاقيها نايمة بعمق. 
رعد: ايه ده دي شربت القهوة وكمان خسارة فيا. وبيبص في الفنجان بيلاقيها سايبة شويه بيشربهم هو. 
رعد: واو قهوتها عسل بجد تجنن. 
بيبقي رايح ينام بس بيلاقي عشق بتتنفض من البرد بيغطيها وينام.

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-