رواية حب في موسم الجفاف الفصل العاشر 10 بقلم حنان حسن

رواية حب في موسم الجفاف الفصل العاشر 10 بقلم حنان حسن


رواية حب في موسم الجفاف الفصل العاشر 10 هى رواية من كتابة حنان حسن رواية حب في موسم الجفاف الفصل العاشر 10 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حب في موسم الجفاف الفصل العاشر 10 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حب في موسم الجفاف الفصل العاشر 10

رواية حب في موسم الجفاف بقلم حنان حسن

رواية حب في موسم الجفاف الفصل العاشر 10

وجبة شهية.. مكونة من امراة جميلة... مثبتة في سرير
 بغرفة شبة مظلمة
وتلك المراة ...
 لاحول لها ولا قوة

دا كان وصف دقيق لحالتي

ليلة ما جليلة قي&دتني في السرير ...
وتركتني لقمة سائغة امام كائن غريب
معرفش ان كان بني ادم 
ولا..  عفريت 

ساعتها العفريت قالي كلام عجيب
وطلب مني... طلب اغرب

وهو ...انه مستعد يجاوبني علي كل الاسألة الي محيراني

في مقابل اني
( ادفعلة ثمن المعلومات)

ولما سألتة 
وقلتلة...
ايه الثمن الي انت عايزني ادفعة بالظبط

رد عليا رد اذهلني
وقالي ....
عايزك تساعديني اننا نعطي درس قاسي لجليلة

للكاتبة..حنان حسن

في اللحظة دي
حسيت اني توهت وبقيت مش فاهمة حاجة

فسألتة 
وقلتلة...ممكن توضح قصدك لاني مش فاهمة اي حاجة

فا رد العفريت
وقالي...
اظن من القصة الي سردتهالك عن تاريخ جليلة 

فهمتي منها اد ايه جليلة 
كانت بني ادمة ج&بارة و ومفت&رية... و مج&رمة

والممتلكات الي اخدتها من زوجها الي مات
  مكنتش من حقها اصلا

فا مش من العدل اننا نساعدها علي استردادها مره تانية

م الاخر
انا عايزك تنقلي الممتلكات الي باسمك لشخص تاني غير جليلة

عشان  افوت علي جليلة فرصة استرداد مسروقاتها

للكاتبة..حنان حسن
في اللحظة دي

كنت بحاول افهم العفريت عايز مني اية بالظبط

فسألتة بفضول
وقلتلة...
ايوه بس انا فهمت من القصة الي انت سردتهالي

ان زوج جليلة القديم اتوفي.. وابنة بالتبني كمان م&ات

وطالما اصحاب التركة الاصلين مات&وا
يبقي انا هتنازل عن الممتلكات لمين ؟

فا رد عليا العفريت
وقالي..
هبقي اقولك علي اسم الشخص الي انتي هتتنزلي له عن ممتلكاتك بعدين

المهم دلوقتي انا مش عايزك تسمعي كلام جليلة
ولا تعملي بدل فاقد لبطاقتك

لان جليلة ناويالك علي الغ&در وبمجرد ما هتتنازلي لها
 هتخلص منك...انتي واهلك جميعا وهتقت&لكم 

ودا عشان سجلها الاجرامي يموت معاكم

فا رديت..
وقلتلة..
 وانا هاعمل ايه يعني؟

منا مجبرة علي تنفيذ اوامرها زي منتا شايف

ولو جليلة جت بكرة وامرتني اني اروح معاها لمحامي تاني

 اوقالتلي تعالي نعمل بدل فاقد مش هقدر اقولها لا

للكاتبة..حنان حسن

في اللحظة دي
بصلي العفريت
 وقالي..
متقلقيش جليلة هتتعب اليومين الجايين 
ومش هتقدر تاخدك وتروح لاي مكان

ومش بس كده 

دا كلها كام يوم وجليلة هتم&وت

فا سألتة بفضول
 
 وقلتلة.. ايه الي عرفك ان جليلة هتتعب وتم&وت؟

هو انت ناوي تأذيها ولا ايه؟

فا ابتسم العفريت
وقالي..انا مش من صلاحياتي اني اأذي حد

لكن اناعندي امكانية اني اعرف بعض الخفايا الي مفروض انها سر علي البني ادميين

يعني مثلا..
انا عارف انك بتعشقي "احمد"

 وبتتمني دلوقتي انك تطمني عليه

فا بصتلة بتعجب
و بدون ماارد علية

فضلت منتظرة انه يكمل كلامة الي كان حقيقي فعلا


ولما حس اني بسمعة بتركيز

لقيتة بيكمل كلامة
وبيقولي 

حبك لاحمد انا عارف بيه

 زي منا انا عارف برضوا
 بقصة بطاقتك  الي اختفت

واقدر اقولك هي راحت فين؟

فا بصتلة بشك

وقلتلة..لو انت صادق فعلا قولي بطاقتي فين؟

فا رد العفريت
 و قالي...
البطاقة دلوقتي تحت راسك
فا سالتة
وقلتلة...
 تحت راسي ازاي يعني مش فاهمة ؟

للكاتبة حنان حسن

في اللحظة دي

اقترب العفريت مني

ورفع المخدة الي انا نايمة عليها
ودس ايدة تحتها وخرج بطاقة الرقم القومي الخاصة بيا فعلا

فا سهمت وانا ببص للبطاقة شوية
وبعدها قولتلة

عادي.. انت ممكن تكون سرقتها من شنطتي ... ورجعتها تاني تحت المخدة 
عشان تعمل عليا الشويتين دول

فا رد العفريت
وقالي..
صدقيني انا بعرف كل حاجة

ولو عايزة مثال تاني

فا انا عارف كويس ان المحامي الي انتي بعتيلة الفويس 
وطلبتي منه انه ينقذك
مشفش الرسالة بتاعتك

وحتي لو كان شاف الرسالة
كان هيكبر دماغة ومش هيسأل فيكي عشان وراه قضايا اهم منك

بلاش كل دا
تحبي اقولك انتي مخبية الموبيل بتاعك في انهي جيب في البنطلون بالظبط؟

فا رديت بدهشة
 وقلتلة
ولما انت عارف اني مخبية الموبيل في البنطلون

 ليه ما اخدتوش مني قبل ما احاول ابلغ عنكم تاني؟

فا رد العفريت
وقالي
 انا مخدتش منك الموبيل...لاني عندي امكانية

اني امسح اي رسالة انتي هتبعتيها لاي حد بدون ما المس الموبيل


للكاتبة ..حنان حسن 

في اللحظة دي

اتأكدت انة فعلا بيعرف كل حاجة
ورجعت تاني اشك انه يكون عفريت بجد

فا رجعت اسألة
وقلتلة..
المهم يعني انت متأكد ...
ان جليلة هتقوم بكرة تعبانة ومش هتقدر تروح في اي مكان؟

فا رد العفريت
وقالي...اهي المعلومة دي بالذات مش محتاجة عفريت عشان يتنبأ بيها

لان جليلة مريضة بالفعل بسبب كمية المهدئات الي عمالة تبلبعها

ودا خطر علي قلبها المريض 

اصل جليلة  مصابة بمرض في قلبها من زمان
وكان مفروض تجري عملية في قلبها...
 لكن هي مش راضية تعملها

...وواضح جدا ان المرض  زايد عليها اليومين دول

و الليلة دي تحديدا 
كانت بتتلوي من الالم قبل ما المنوم يهدها و تنام

يعني ممكن تم&وت في اي لحظة

فا رديت علي العفريت
بعدما اقتنعت بكلامة
 وقلتلة...
طيب انا عايزة اعرف ايه المطلوب مني دلوقتي بالظبط؟

فا  رد العفريت
وقالي...مطلوب منك حاجة بسيطة جدا
وهي انك تنفذي الاتفاق الي انتي اتفقتي عليه مع جليلة

لكن...مع اختلاف بسيط

وهو...انك بدل ما هتتنازلي باسم جليلة ...هتتنازلي باسم حد تاني

وساعتها...انا هضمنلك انك تأمني شر جليلة..
وهتنقذي ابوكي واخوكي من الهلاك
وتخرجوا كلكم علي رجليكم من هنا

والاهم من دا كلة
هو اني هجاوبك علي كل الاسألة الي محيراكي

فا رديت عليه بسؤال
وقلتلة...


انت عايزني اتنازل عن املاكي لمين؟
انت مش بتقول ان زوج جليلة القديم اتوفي وابنة بالتبني اتقتل؟

فا رد العفريت
وقالي..
السؤال دا ملكيش انك تعرفي اجابتة

 انتي كل الي عليكي هو انك تتنازلي وبس

وساعتها هساعدك
 علي النجاة

للكاتبة..حنان حسن

في اللحظة دي
حسيت ان في حاجة غريبة بتحصل والهدف منها هو سرقة املاكي

فا قررت اعمل بالمثل القائل
(فرق تفوز)

وطالما العفريت عايز يغدر بجليلة يبقي بيكرهها او عنده مشكلة معاها

و انا ممكن استغل الفرصة دي

واخلص من الاتنين

وفعلا بدأت في تنفيذ فكرتي

فا بصيتلة بقلق
وقلتلة...لا
 انا خايفة ومش هقدر انفذ طلبك دا

ولنفرض جليلة قامت من مرضها

واكتشفت اني غدرت بيها
دي ساعتها مش هترحمني

لا يا عم انا مش هتنازل لحد... غير لما اتاكد ان جليلة غارت في داه&ية

فا رد العفريت بغضب
وقالي...يعني ايه؟

افهم من كده انك بترفضي العرض

فا رديت 
وقلتلة..لا مش برفض ولا حاجة
انا مستعدة اتنازل لاي حد غيرها
 لكن بشرط اني اتأكد ان جليلة انتهي امرها بالفعل

فا بصلي العفريت
وقالي...تمام

عموما بكره
ها تتاكدي من حالة جليلة بنفسك

و بمجرد ما تتأكدي
هتنفذي الي اتفقنا عليه


وبعدما العفريت انهي كلامة

تركني في الغرفة واتجه للخارج 
فا فهمت انه ناوي يتركني علي حالي
بدون ما يفك قي&ودي

فسألتة...
وقلتلة..انت مش هتفكني ولا اية؟
فا سكت ومردش عليا

فا رجعت سألتة تاني
وقلت..طيب هي فين الدادا؟
انا عايزة دادا

فا رد وقالي...
الدادة اختفت زي ما اهلك كلهم اختفوا
 ...
ولما تنفذي طلبي منك
هقولك 
ازاي  كل الناس الي في البيت 
بيختفوا
وبيختفوا يروحوا فين

فا حاولت للمره الثالثة
اني اتحجج باي حجة عشان يفك وث&اقي

وقلتلة..طب انا عايزة ادخل الحمام ممكن تفكني 


للكاتبة..حنان حسن

في اللحظة دي

رد عليا العفريت
بعدما بصلي اوي
وقالي...لا... بجد عيب عليكي

 انتي بتحوري عليا

ومش محتاجة الحمام دلوقتي
ولا حاجة
عموما
ساعة ما هتشعري برغبة انك تدخلي الحمام.. حقيقي

انا هعرف.. وهتلقيني ادامك ساعتها


وبعدما انتهي العفريت من كلامة الغريب
سابني وخرج من الغرفة


وانا ساعتها زادت حيرتي من امر العفريت...
 وامر جليلة.. ومن الجنان الي انا فيه دا كله

وكان لازم احاول انام عشان ارحم نفسي من التفكير

فاحاولت استسلم للنوم
وفعلا ..
بعد شوية لقيتني روحت في النوم
والصبح صحيت علي صوت  العفريت
بينادي عليا

وبيقولي...انتي لسة نايمة؟

قومي بسرعة شوفي جليلة احسن دي صاحية من الصبح و عمالة تنازع
 
 فا فتحت عنيا
وقلتلة...طب ما تفكني وانا اتصل لها بالدكتور

فا رد عليا
وهو بيفك الحبل الي في ايدي
وقالي..
دكتور ايه وكلام فارغ ايه
احنا فاضيين للكلام دا

تعالي نعمل الي علينا
ونحاول نعالجها
ولو مخفتش وماتت نبقي ندفنها وخلاص

فا رديت بفزع
وقلتلة..ندفن مين؟
احنا لازم نساعدها انها تخف
فا رد العفريت 
وقالي
عموما
انا اديتها  الدواء بتاعها 
ومن شوية
 اخدت حبابة مسكنة

وعملتلها شوية شوربة كمان

روحي انتي بقي  هاتيلها الاكل من المطبخ
ودخليه لها وحاولي تأكليها

ولو بعد دا كله مخفتش
ابقي اتصلي بالدكتور يجي يشوفها

ودا عشان تتاكدي بنفسك
انها مريضة مرض موت
 
وبمجرد ما هتتاكدي 
 هتيجي معايا وتعملي التنازل

في اللحظة دي
كنت واقفة اسمعة وانا مرتبكة

فا صرخ العفريت فيا لما لقاني متسمرة مكاني
وقالي..

يلا بسرعة مستنية اية؟
روحي اكليها..

وبالفعل
خرجت فورا
وروحت فعلا اخدت الشوربة 
الي كان عاملها العفريت
من المطبخ

وروحت علي غرفة جليلة
وقلتلها..
مالك يا جليلة 
 انتي حاسة باية؟

فا ردت عليا  وهي بتنهج

وقالتلي..حاسة ان صدري بيحرقني
ومش قادرة اخد نفسي

فا رديت عليها بلطف
وقلتلها..

ممكن يكون عندك شوية ضعف
 بسبب الادوية الكتير الي بتاخديها بدون اكل

خدي  اشربي شوية الشوربة دول
وانتي هتبقي كويسة

وبالفعل اخدت جليلة من ايدي
معلقة الشوربة
ومعلقة ورا معلقة

لغاية ما خلصت علي الطبق كلة
وبعدما انتهت من طبق الشوربة

لقيتها بتسألني
وتقولي..امال فين شكري؟

روحي اندهيلي علي شكري

فا سالتها
وقلتلها...
شكري دا الي هو  احمد  صح؟

فا هزت راسها بالنفي

وقالتلي...لا
بقولك عايزة شكري مش احمد

في اللحظة دي

اتلخبطت زيادة
وسالتها تاني
وقلتلها...مش انتي قولتيلي قبل كده
 ان احمد جوزي اسم الشهرة بتاعة  هو( شكري)؟

للكاتبة..حنان حسن

في اللحظة دي
سكتت جليلة
ورجعت  تنازع تاني بدون ما ترد عليا

وفجاءة قطعت النفس مره واحده

فا قمت بسرعة

وروحت  انادي علي العفريت
لكن مردش عليا 

و معرفش ساعتها اختفي وراح فين

فا فكرت اني اتصل باي دكتور

فا مديت ايدي في جيبي عشان اخرج الموبيل بتاعي
لكن ملقتهوش

فا عرفت طبعا ان العغريت اخده وخفاه كا العادة

للكاتبة حنان حسن

وفي اللحظة دي
شوفت موبيل جليلة علي التسريحة بتاعتها

فا اخدت ايديها وفتحت بصمة الموبيل

وفضلت ابحث في الارقام عندها عن اي رقم طبيب
لكن ملقتش

وللاسف انا مكنتش حافظة رقم اي دكتور
طب وبعدين هنقذها ازاي؟

للكاتبة..حنان حسن

وفي اللحظة دي

افتكرت ان الوحيد الي كنت حافظة رقمة

هو محامي العيلة  بتاعنا

فا حطيت رقمة وحاولت اتصل بيه
 عشان اكرر الاستغاثة بيه وبالمره اخد منه 
رقم اي دكتور متخصص في القلب

وبالفعل اتصلت بالمحامي

لكن الموبيل كان بيرن ومحدش بيرد
فا حاولت تاني
وفضلت اتصل عليه

لكن الغريبة اني كل ما كنت بتصل بالمحامي

كنت بسمع صوت رنين موبيل مجهول
 في الاوضة عند جليلة

ولما تتبعت صوت الموبيل
الغريب

لقيتة جاي من درج التسريحة بتاعة جليلة

ولما فتحت الدرج ومسكت الموبيل المجهول

لقيتة سكت عن الرن

فا تجاهلتة
ورجعت ارن تاني علي المحامي

لكن الغريبة اني لما رنيت علي المحامي
لقيت الموبيل المجهول بيرن تاني
فا ربطت بين الاتصال بتاعي
والرنة الي بسمعها

فا كررت المحاولة
ورنيت تاني...فارن موبيل المحامي

للكاتبة ..حنان حسن

وفي اللحظة دي

فهمت اخيرا
ان التليفون الي لقيتة دا
كان موبيل المحامي

عارفين دا معناه اية ........؟

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-