رواية رونز قلبي ادهم ورونز الفصل الحادي عشر 11 بقلم رونز مراد

رواية رونز قلبي ادهم ورونز الفصل الحادي عشر 11 بقلم رونز مراد


رواية رونز قلبي ادهم ورونز الفصل الحادي عشر 11 هى رواية من كتابة رونز مراد رواية رونز قلبي ادهم ورونز الفصل الحادي عشر 11 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية رونز قلبي ادهم ورونز الفصل الحادي عشر 11 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية رونز قلبي ادهم ورونز الفصل الحادي عشر 11

رواية رونز قلبي ادهم ورونز بقلم رونز مراد

رواية رونز قلبي ادهم ورونز الفصل الحادي عشر 11

رونز بقهر وعياط : لكن بمزاجك تخوني وتخون ثقتي فيك صح!
أدهم بصدمة: رونز انت بتقولي ايه؟!
عمر بغضب: رونز عيب مهما كان دا خطيبك انت ازاي تقولي على أدهم كدا
رونز بعياط: هو دا اللي حصل..فين الفون بتاعي هات الفون
أدهم ساكت..
أدهم بهدوء مخيف: يعني انت تصدق عني حاجة زي دي؟
رونز بغضب: تصرفاتك الأيام اللي فاتت هي اللي أثبتت ليا
عمر بتحذير: رونز..
أدهم بمقاطعة: سيبها تقول اللي عندها لو سمحت يا عمر..من امبارح لما قفلت معاها وانا مش عارف خطيبتي مالها سيبها تتكلم
عمر اتنهد : اتفضلي الفون أهو بس صدقيني انت كدا بتغلط غلط كبير
رونز خطفت الفون بعصبية وفتحته على رقم غريب واتس بعت ليها صور كانت بنت زميلتها اسمها سارة في حضن أدهم بس كان لاعب في الصور بطريقة مختلفة
رونز بغيرة وعياط: اتفضل أهو ايه دا يا أدهم..انت فاكرني صغيرة وعبيطة طيب؟
عمر شاف الصور ودقق فيها وأدهم أخد منه الفون
أدهم بعتاب: لو حضرتك يعني واخدة بالك إنه البت دي عينيها مني من أول ما جات عندي ولو عندك قوة ملاحظة يعني الصور كلها باين فيها إني بحاول أبعد وايدي اللي على خصرها مش متمسكة بيها ودا معناه إنه كان غصب عني الوضع دا وانت عارفة كويس برضو إنه لا ديني ولا أخلاقي تسمح ليا بكدا ،انت كان ممكن تعذريني مثلاً كنت تفكري إنه أكيد حاجة حصلت علشان أعمل حاجة زي دي أما إنك تشك فيا بقى أنا المفروض أعذرك على ايه؟! ، بس عموماً هريح قلبك بعض المواقف اللي في الصورة دي حصلت بس حصلت لما البنت كانت هتقع وهي بتركّب زينة رمضان وقبل ما تقولي وانت مالك البنت أصرت انها تعلقها ومسكتها وبدأت تعلق وفجأة لقيتها بين دراعي وقبل ما تفهم غلط برضو كان معانا زمايلك وانت عارفة كويس إني مش بدخل أوضة فيها بنات بس وبص لـ عمر أنا هروح أشوف الدكتور لو كدا نروح البيت أحسن
رونز بتحط ايديها على وشها وبتعيط من كل حاجة حاسة إنها بتخسر كل حاجة فجأة
عمر بقلق من نظرات أدهم الخالية: أدهم اهدى رونز مش قصدها انت عارف بتغير عليك ازاي وبتحبك قد ايه
أدهم بنظرات عتاب لـ رونز: صحيح الغيرة نوع من الحب بس العتاب هو الحب إنه نعاتب حبيبنا ونفهمه أنا زعلت من تصرفك دا علشان على الأقل أحاول أبعد عنه لكن مش أستغنى عنك في أول مشكلة واخد بالك يا عمر!
رونز بتبص بتوتر ولقيت نظرات من أدهم أول مرة تشوفها في عيون حبيبها والصمت بقى هو سيد الموقف
أدهم خرج يشوف الدكتور لو ينفع رونز تروح والدكتور قاله إنه جاي معاه يطمن عليها الأول وبعد كدا يكتب ليها خروج
أدهم دخل وقال لـ رونز ببرود: الدكتور هيدخل يشوفك ، شعرك باين واعدلي الخمار كويس وبص لـ عمر اطلع برا على ما تعدل الخمار
عمر ببلاهه: أطلع فين دي أختي
أدهم بصرامة: تعالى معايا يا عمر مش نقصاك وبص لـ رونز لما تخلص نادي علينا وطلع
ورونز بدأت تعدل في الخمار وخايفة من اللي هيحصل لما يروحوا ومن قرار أدهم بعد اللي قالته وخصوصاً إنه أدهم مش بيحب الإهانة من أي شخص..
وصلوا البيت المغرل كان بيأذن وهما في العربية على ما خلصوا التحاليل وطول الطريق أدهم ساكت وعمر بيطمن سهير إنها كويسة بعد ما عرفت من شهد إنه مكنش فيه درس النهاردة واتصلت على أدهم بس عمر اللي رد
أدهم بصرامة: هتقدري تنزلي ولا عمر يسندك؟
رونز بتوتر: عمر اللي يسندني؟!
عمر: يلا يا رونز بلاش كلام دلوقت
أدهم بتهكم: أظن يعني حضرتك مش عاوزة تشوفي وشي وأنا بنفذ أوامر الهانم وخرج من العربية وفضل واقف لحد ما نزلت وفجأة داخت ولسة هتقع أدهم: حاسبي قولتلك عمر يسندك
رونز بغباء سابت ايديه: مادام مساعدتك دي جميل مش عوزاها يا أدهم وشكراً تعبتك معايا
أدهم وشه بقى بيطلع نار من كلامها: تعرفي تخرسي..والله يا رونز لو ما اتعدلت في كلامك هظبطك أنا اتعدل بقى أنا مستحمل طول اليوم كلامك لكن الدلع دا مش بحبه والجميل اللي بتقولي عليه اخلصي ونطلع نتحاشب عليه فوق وفجأة شالها وطلع بيها
عمر بينادي عليه: يا أدهم مينفعش كدا انت متعصب اهدى ونزلها
أدهم بعصبية: ملكش دعوة واقفل العربية وتعالى
رونز بغضب: نزلني يا أدهم انت اتجننت أنا لسه خطيبتك
أدهم بعناد: كلمة كمان والله ما هتشوفي مني غير شخصية أدهم الوحش اتهدي علشان أنا مش طايقك ومش هستنى تقع تاني ومش علشان جمال عيونك وقلقي عليك علشان بس عاوز أخلص
رونز اتجرحت من كلامه وسكتت
أدهم كمل طلوع على السلم وندم على كلامه وعارف إنه المشكلة بتكبر وبكلامه كبرها أكتر
عند سليم وشروق..
سليم دخل البيت ودخل عند مامته لقى البيت كله فاضي ومفيش غير عمه خالد البواب وقاله إنه هي وشروق نزلوا مستعجلين وراحوا عند ست سهير والست شروق كانت بتعيط
سليم فتح الفون يتصل عليهم لقى أكتر من مكالمة من شروق نزل علطول على بيتهم
عمر حصل أدهم وخبط على الباب وسهير فتحت وباين عليها معيطة
أدهم بإستغراب: مالكم فيه ايه؟
سهير بتقرب من رونز وأدهم لسه شايلها: مالك يا حبيبتي انت كويسة طيب حصل ليك ايه؟
عمر: يا ماما مينفعش دلوقت أدهم شايلها دخلوه بس الأول ياخد نفسه
سهير بعدت بسرعة وأدهم وعمر دخل أوضة رونز ورونز ساكتة مش بتتكلم ولا ترد على حد وسهير وشروق ووفاء دخلوا الأوضة بعدهم
أدهم نزلها على السرير بهدوء وطلب من شروق تركب ليها المحلول
سهير قربوا منها: مالك يا ضنايا انا كنت حاسة والله انت الصبح كان فيك حاجة غريبة والله كنت حاسة
شروق بدموع: حبيبتي قلقتيني عليك انت بخير دلوقت؟
أدهم وعمر: متخافوش هي بخير من الضغط بس
شهد دخلت الأوضة بعد ما عرفت إنهم في الطريق من عمر
شهد: مالك يا حبيبتي ألف سلامة عليك
رونز: الله يسلمك
شهد استغربت كلامها وبعياط على صاحبة عمرها: رونز انت كويسة؟
سهير ووفاء استغربوا وبصو لبعض من طريقة كلامهم
رونز بدون اهتمام ليهم: أنا عاوزة أنام
أدهم: تركب المحاليل الأول وتبقي تنام
رونز بعناد: وانا قولت هنام تصبحوا على خير
الكل مصدوم من طريقتهم مع بعض
وفاء: فيه ايه يا أدهم بتتعاملوا كدا ليه؟
أدهم بيجز على سنانه: مفيش سيبوها ترتاح وتعالي يا ماما انت وماما سهير عاوزكم وطلع
رونز استسلمت ونامت وشهد بتدمع على منظر رونز وشروق وهي بتركب ليها المحلول بقيت بتعيط..
عمر: اهدوا بقى هي كويسة من الضغط بس..سليم فين؟
شروق: كان في مشوار بس كلمني وزمانه جاي..ليه؟
عمر بشرود : مفيش بس لازم سليم يتكلم مع أدهم
الإتنين استغربوا وسكتوا..
عند يوسف..
يوسف بيتكلم مع عمه: هه يا عمي قولت ايه؟
عمه بيضحك: لما انت واقع كدا ساكت دا كله ليه؟
يوسف بيضحك: التقل صنعة يا عمي
مختار أبو يوسف: دا اللي انت فالح فيه..طب والعريس هنعمل معاه ايه؟
يوسف ببرود: هيترفض ونقوله دي حرم يوسف الشربيني عادي
أبو يوسف وأبو رقية بيضخكوا على طريقته: ربنا ييسرلكم الحال يارب نتفق بقى
رقية بفرح في اوضتها مع رانيا: أخيراً يا رينو خلاص حبيب العمر وصل
رانيا بفرحة: مبارك يا حبيبة قلبي عقبال ما أشوفك بالأبيض يارب
رقية بفرحة: يارب يحبيبتي ويارب أشوفك انت وأحمد مبسوطين كدا
رانيا بحزن: مفتكرش يا رقية
رقية بخضة: ليه بس يا بت انت مشوفتيش غار عليك ازاي علشان صوتك طلع قدام يوسف دا كان فاضل شوية ويقتلك وبتضحك
رانيا بشرود: بس أخوك مش بيحبني يا رقية
رقية بثقة: لا بيحبك ومستحملش فكرة إنك بدأت تهمل فيه دا بقى مش طايق اليوم اللي بتروح فيه لـ أمك يا خايبة.
رانيا بأمل: بجد يعني انت شايفة كدا
رقية بتطبطب عليها: والله يا حبيبتي أحمد بيحبك ومش قادر على بعدك ومعاملتك دي..حاولي تدي علاقتكم فرصة يا حبيبتي والله أحمد طيب بس مشكلته إنه مش من النوع اللي بيعبر بالحب
رانيا بخجل: والله لو ايه كدا هيفضل حبيب القلب برضو
رقية بتسقف: يواد يواد دا انت واقع من الدور العاشر..قومي قومي نشوف هنختار ايه لـ يوم الخطوبة عاوزة حاجة شيك لينا كدا
يوسف اتصل على رقية
رقية:أرد يا رانيا انا ايديا بترتعش وخايفة ومتوترة وميكس مشاعر غريبة
رانيا:ردي يا بومة خلاص دا هيبقى خطيبك
رقية بس انا مش بعرف أتكلم
رانيا مسكت الفون منها وفتحته
يوسف: السلام عليكم مش بترد ليه طيب؟
رقية بخجل: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..م معلش الفون كان بعيد
يوسف بيضحك: بعيد لدرجة إنك تتوتر كدا؟
رقية بخجل: معلش حقك عليا
يوسف بحب: براحتك يا حبيبي المهم عاوزك تشوفي طلباتك كلها وعرفيني ناوية على ايه وبعتلك شوية ديكورات نختار منها ولو ناقص حاجة عرفيني بلاش كسوف كل اللي نفسك فيه ابعتيلي بس
رقية بخجل أكتر: ش شكراً ربنا يخليك يارب
يوسف: فيه ليا محذوفة في الجملة..ايه شكراً دي انا بكلم بنت أختي!
رقية بعدم فهم: مش فاهمة؟
يوسف بحب وتنهيدة: اسمها يخليك ليا..مش شكراً
رقية بخجل: س سلام بابا عاوزني وقفلت بسرعة
يوسف ضحك على توترها وقال: وبعدين في قلبك اللي أنا واقع فيه دا يا روقا
رانيا بتضحك على كلامهم : يلا بسرعة هنعمل ايه ما هو مستعجل بقى
رقية بخجل: اتلم
وبدأوا يشوفوا الفساتين
عند تميم والجدة..
تميم في الفون: أنا هتكلم معاهم دلوقت وبإذن الله أكلم باباك ونتخطب أنا بجد مش عارف أكمل يوم من غير ما أشوفك
حور بخجل: وبعدين بقى في الكلام الحلو دا
تميم بيضحك: بتتكسف يا بطة الحلو للحلو يا جميل
حور: والله هقفل يا تميم عيب اتلم
تميم: وعلى ايه كلها أيام وأعاكس براحتي وأبقى أسمع صوتك..يلا بقى هقفل معاك وأفاتحهم في الموضوع
ودخل البيت لقى جدته نامت طلع وقال يتكلم معاها بكرا..
سليم وصل بيت رونز وخبط على الباب شروق فتحت وكانت عيونها لونها أحمر جامد
سليم بقلق: مالك يا حبيبتي حصل ايه؟
شروق اترمت في حضنه وبقيت تعيط: رونز مش كويسة ومش بتتكلم وأدهم بيتكلم بطريقة غريبة ومفيش حاجة كويسة
سليم بيطبطب عليها: هششش اهدي يا قلبي كله هيبقى بخير ومسح دموعها مش عاوز أشوف دموع من العيون الحلوة دي خالص
ماما وسوسو وأدهم فين؟
عمر من وراهم: يخويا مش وقته مُحن الله يسترك ما البت بتاعتي جوا وانا مش عارف أقولها السلام حتى
سليم: اتلم انت وادخل ليك حساب تاني
شروق: ماما عند رونز جوا و..
فجأة سمعوا صوت صريخ سهير من أوضة رونز
أدهم وعمر وسليم طلعوا جري على الأوضة وفتحوا الباب واتصدموا
سهير: الحقني يا أدهم شوف رونز عاوزة تعمل ايه
أدهم بصوت مُرعب: اطلعووووا برااااا كلكم
رونز قدامه بعناد: قبل ما تقرر حاجة اتأكد إني..
يتبع…

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-