رواية احببت معذبي الفصل الثاني عشر 12 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية احببت معذبي الفصل الثاني عشر 12 بقلم الكاتبة المجهولة


رواية احببت معذبي الفصل الثاني عشر 12 هى رواية من كتابة الكاتبة المجهولة رواية احببت معذبي الفصل الثاني عشر 12 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية احببت معذبي الفصل الثاني عشر 12 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية احببت معذبي الفصل الثاني عشر 12

رواية احببت معذبي بقلم الكاتبة المجهولة

رواية احببت معذبي الفصل الثاني عشر 12

عدت الايام و جاد لسه مداش لي ملاك الفون في يوم يقين ومياده وادم ورحيم بيجيبو هدوم العيد
رحيم مسك ايد مياده و اخدها من ادم 
ادم: سيب خطبتي يا عم 
رحيم: اختي يا حبيبي 
ادم شد مياده: ايدك يابابا 
رحيم ضحك 
يقين: جاد مجاش لي 
رحيم هز كتفه: مش عارف بيختفيه كتير
كانو مشين ورحيم نده لي ادم و اخده في جمب بعيد عن البنات 
رحيم كلم سالم وقالو يفق دانا و يديها الورق المزور
ادم: مش هتروح
رحيم: لا سالم عارف كل حاجه 
رجعه للبنات الي لسه وقفه 
شاورت مياده علي درس بينك وكان جميل 
مياده: الله ده حلو
ادم: لا علي حزام 
مياده: بس انا هشيل الحزام.
ادم: قولت اي 
مياده ندهت لي رحيم: رحيمم
رحيم: اي ودني 
مياده: انا عايزه ده 
ادم؛ ونا قولت لا
رحيم بضحك: ولا انت هتمشي كلمتك عليها 
ادم: يعني انت عجبك ده 
رحيم: الصراحه لا
مياده مشيت: مش جايبه حاجه
ادم جري لحقها و اتكلم بهمس محدش سمعه 
ادم: قسما بالله لو مشيتي ولا عملتي حاجه زي دس تاني وقولت عليها لا هتشوفي وشي تاني 
مياده مردتش لما رحيم وقف جمبها 
يقين: اصلا مفيش حاجه حلو 
رحيم وقف قدام درس ازرق في ابيض: ده حلو 
يقين: ايوه جميل 
رحيم: هاتي 
يقين بتردد: ماشي 
يقين دخلت تقيسو 
طلعت وكانت جميله اوي 
رحيم برق بهيام: واو يجنن عليكي 
يقين بتوتر: شكرا 
فضلو يلفو و اخيرا ادم وافق علي حاجه 
بعد ساعات من الف 
رحيم: اي كل ده تعالو نروح نفطر معدش علي المغرب غير حبه صغيرين 
راحو المطعم و طلبو الاكل 
رحيم: اطلبو الي انتو عايزينو انا عزمكم 
ادم: اي يله الكرم ده من امتا 
رحيم: اطفح وانت صاكت يا ادم ربنا يخليك 
ضحكو و المغري اذن و بدا يكلو
عند جاد و ملاك 
جاد شالها و قعدها جمبه علي الكنبه 
جاد ادها الفون: جبتلك اهو يسيتي 
ملاك بهدم تصديق: ببجدد
نطت انا فرحانه اوييس 
حضنت جاد الي مستغرب فرحته الكبيره دي بسبب فون 
جاد: تعالي بقا دخلتلك علي جروبات كلها الي هتحتاجيها 
ملاك: شكرا يا جاد انت احسن و اجمل حد في حياتي انا بحبك اوي 
جاد باسها: ونا بعشقق يا قلب جاد 
ملاك فضلت تقلب في بي فرحه 
جاد شالها: تعالي يله ناكل 
بعد شويه كان جاد شغال علي اللاب و ملاك علي رجله و بيكلم ادم و رحيم 
جاد: هبعتلكم كل التصميمات الي عملتها
ادم: تمام
ادم حكالو ان دانا راحت الشركه لي حمدي 
رحيم؛ هنروح المخزن دلوقتي هتيجي 
جاد باصص هلي ملاك: لا 
ادم: اموت و اعرف انت فين 
جاد: قاعد في فندق 
ادم بضحك: اوعه تكون شاقت بنات 
جاد: غور يا ادم غور 
قفل معا 
ملاك: جاد انا هروح بقا المدرسه امتا 
جاد: كده كدن الامتحنات قربت و هتروحي 
ملاك؛ انا خايفه اوي 
جاد: متقلقيش انتي عملتي الي عليكي
ملاك: تعرف انا في مره سقط في ماده وحده 
رفعت كف ايدها: عمي حمدي رزع ايدي في ازاز النيش و اتخيط بي ابره وخيط بتوع البيت عشان كده علمت جامد 
جاد اتعصب ان حد يعمل فيها كده: محدش يقدر يكلمك ونتي معايا يا ملاكي 
ملاك ضحكت و دخلت في حضنه 
عند ادم و رحيم في المخزن 
دانا بخوف: رحيم انا عملت كل حاجه انت عايزها 
رحيم بسخريه: لسه اخر حاجه 
رحيم فهمها تعمل اي و اتصلت علي حمدي 
دانا بخبث: انا جبت كل التصميمات الي عملوها جديد 
حمدي بعدم تصديق: بجد عملتيها ازي 
دانا: هبلق في***دلوقتى
حمدي بطمع: ثواني و اكون عندك 
قفلت معا 
بعد شويه كانت وقفه دانا قدام حمدي 
دانا: خود و هات الفلوس الي اتفقنا عليها 
حمدي بمكر ضحك و في ثانيه كانت رصاصه اخترفت صدر دانا 
رحيم و ادم و معاهم جارد خرجو من العدم 
حمدي: وقعتو ومحدش سم عليكم يا عيله الرشيدي 
رحيم ضحك: 123 
قبل ما يكلم كانت الشرطه محصره حمدي و اخدو
حمدي: انتو بتعملو اي انتو متعرفوش انا مين 
ادم ضحك هو ورحيم 
ادم: دانا صعبت عليا مكنتش تستاهل ده
رحيم ضحك و مشه: يا حنين 
ضحكه و مشي 
روحو البيت 
دعاء: كل ده فين يله تعالو كلو  
رحيم وادم دخلو 
يقين مكنتش موجوده 
رحيم بتوتر: فين يقين 
عمران بخبث: مش عايزه تاكل بس بتسال لي 
رحيم: عادي 
دخل رحيم وطلب حد من الخدم يعمل اكل لي يقين  
و اخدها و طلع
احمد: مالو رحيم بقا هيمان عليها كده لي 
دعاء بضحك: ليكون بيحبها 
ادم بحزن: يقين قلبها مش متعلق غير بي عمار و الكل عارف وانا خايف رحيم قلبه يتكسر 
اتنفسو بتعب 
عمران فتح تلفونه لقه صوره واتصدم وقام وقف بغضب 
ادم اخد الفون واتصدم 
كانت جاد وهو بيلف بيها و نايمه علي علي البحر و صور كتير من دي 
عمران طلب جاد بغضب 
عمران: انت فين يا جاد 
جاد: في فندق 
عمران: تيجي الوقتي فاهم 
يقين و رحيم نزله علي صوتو و فهمو من الصور 
عند جاد كان بيلبس بسرعه 
ملاك بدموع: مين ده و بيزعق كده لي هو في اي 
جاد باس راسها: متخافيش هجيلك تاني 
نزل جاد بسرعه و اتجه للبيت 
البيت كان شايط دخل جاد و يريته ما دخل 
عمران قرب منه وضربه قلم قويه بغضب ورفع في وشه الصوره 
جاد بهمس: دي مراتي 
الكل كان في حالت ذهول 
علي: مراتك ازي اي الي يخليق تتجوز من ورانا 
عمران: اي مت رد 
جاد: عشان محدش هيوافق 
عمران: ومين هي 
جاد: ملاك صالح السيوفي 
عمران: ملاك ملاك ازي مش دي ماتت وكمان بنت السيوفي
جاد مردش 
عمران بعصبيه اول مره تظهر لحد من احفادو: روح هاتها 
جاد: بس د
عمران: سمعت الي قولت علي
جاد: حاضر 
خرج جاد وهما كانو قاعدين في الي متعصب والي مصدوم
جاد راح لي ملاك 
ملاك: اخيرا جيت 
جاد شادها انتي هتيجي معايا
ملاك بطفوله: بجد يا جاد هتخدني 
جاد: ايوه يا حبيبي يله
ملاك لبست و جاد اخدها ونزله 
ملاك: ممكن اتكلم في الفون 
جاد: انا مش حاتط غير رقمي 
ملاك بتوتر: منه كانت ادنتي رقمها و رقم وحده صحبتها اسمها شيماء
جاد مسح علي وشه بغضب و اتكلم بعصبيه: لا قولت لا انا في اي وانتي في اي 
ملاك انتفدت من صوتو: اسفه 
جاد شادها لحضنه: ملاكي انا اسف اني عليت صوتي عليكي بس دلوقتي احنا ريحين عند اهلي 
ملاك مسحت دموعها: اخيره هلاقي حد اقعد معا
جاد: وفي بنات كمان تقعدي معاهم 
ملاك صقفت بطفوله و فرحه 
جاد وصل البيت ونزلها معا
دخله هما الاتنين 
عمران قرب منه بغضب: متجوز عيله يا جاد عيله 
جاد: يا جدي مش عيله 
عمران: لا عيله دي لسه قاصر اجوزتها ازي
ملاك كانت ورا جاد و خايفه و جاد ساكت
اتكلم علي: لي كده يبني عملت كده لي وانت عارق العداوه الي بنا وبين السيوفي 
جاد بعصبيه؛ انا بحبها وهي بتحبني 
عمران بغضب: بتعلي صوتك يا جاد انت يا جاد
جاد جري مسك ايدو وباسها: اسق يجدي والله غصب عني انا اسف 
عمران بص علي ملاك الي خايفه 
جاد قرب منها: ملاكي سلمي علي جدي 
ملاك قربت بخوف 
جاد: ملاك ده جدي فاهمه
ملاك هزت راسها بخوف وقربت من عمران 
جاد شاور علي ايد عمرام و ملاك باصت ايدو 
عمران؛ اطلع اضتك يا جاد وبكرا نشوف الموضوع ده هيخلص علي اي 
جاد اخد ملاك و طلع 
رحيم: اخوكي طلع متجوز 
يقين: الواحد مصدوم بجد 
ادم بضحك: بس البت مزه
مياده بغضب: عجباك اجوزهالك 
ادم: انتي هنا 
مياده مردتش 
ادم: ده انتي قمر 
رحيم؛ انا طالع هيا مراره وحده 
طلعم
في اوضه جاد
ملاك بدموع: جاد انا مش عايزه اقعد هنا 
جاد بحنان: ده بيتي يا ملاك ولازم تكوني معايا 
ملاك؛ طيب انا عوزه هدوم
جاد
شدها و طلع قميص من عنده و لبسها 
ملاك كانت نايمه في حضنه 
جاد؛ ياتري اي مصيرك معايا يا ملاكي.... 
يتبع.....

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-