رواية زهرة الظلم الفصل الثامن عشر 18 بقلم ابراهيم علي

رواية زهرة الظلم الفصل الثامن عشر 18 بقلم ابراهيم علي


رواية زهرة الظلم الفصل الثامن عشر 18 هى رواية من كتابة ابراهيم علي رواية زهرة الظلم الفصل الثامن عشر 18 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية سراج الثريا زهرة الظلم الفصل الثامن عشر 18 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية زهرة الظلم الفصل الثامن عشر 18

رواية زهرة الظلم بقلم ابراهيم علي

رواية زهرة الظلم الفصل الثامن عشر 18

شيماء بتعب وهي مش قادرة تتكلم ..... انا. عارفة. مين اللي انتي حملتي منو. يازهرة 
زهرة بدموع..... مين. مين ياشيماء 
وهي بتبصلها بترجي ومنتظرة انها تقول هو مين  المجهول اللي عمل فيها كده 
شهرين وهي في حيرة وهتتجنن ومش عارفة توصل لحاجة
شيماء بتعب قالت.... حمزة
وهي بتشاور علي حمزة اللي واقف بره معاهم انو يدخل
شيماء.. عـ عاوزاه يسمع اللي هقوله. علشان ابقي رديتلك ولو جزء صغير من حقك. لازم اثبت برأتك  قدامو. يمكن ربنا يغفرلي. وانتي تسامحيني  
وبعد مادخل حمزة شيماء قالت.... زهرة بريئة ياحمزة.. عمرها ماغلطت.. انا اللي عملت فيها كده 
حمزة بتركيز....  عملتي ايه والزاي حصل فيها كده. اتكلمي
نزلت دموعها وهي بتقول....  عاصم جالي وقالي انو اتجوزها عرفي وانو عـ عاوزها
كملت بصعوبة.....  انا سهلتلو الموضوع.. ومن كام شهر. خدرتك يازهرة وانتي نايمة و. و خليته دخل عمل اللي هو عاوزه.. انا كنت عاوزة اعمل اي حاجة تخلي احمد مايتجوزكيش. كنت بغير منك. والغيرة كانت عمياني
زهرة كانت بتسمع اللي اختها عملتو فيها ودموعها بتنزل بألم 
وحمزة كان واقف بزهول مصدوم ازي قدرت تعمل فيها كده
شيماء بندم.... عارفة ان اللي عملته صعب ومستحيل انك تسامحيني عليه ..انتي كان عندك حق لما قولتيلي ان مفيش اخت بتعمل كده في اختها.كان عندك حق. واني لايمكن اكون اختك. انا فعلا مش اختك يازهرة.. 
زهرة مركزتش في كلام شيماء انو حقيقي وانها مش اختها فعلا
انتبهت ل شيماء اللي كملت كلامها وقالت... بس انا نفسي تسامحيني قبل ما امو.ت... 
شيماء ابتدت تشهق وهي بتاخد نفسها بصعوبة 
وبرغم كل اللي زهرة سمعته منها 
مسكت ايدها وقالت بهلع وخوف عليها..  اهدي. متتكلميش. انتي تعبانه. 
شيماء وهي مش قادرة تاخد نفسها... سا.. محيـ ني
زهرة بدموع وهي خايفة عليها....  مسمحاكي. والله مسمحاكي 
بصت شيماء ل حمزة....  متسيبهاش ياحمزة. اانا عارفة ان انت بتحبها.. ووهي كمان بتحبك 
كملت وقالت...  انتي مش بتحبي احمد يازهرة. انتي كان متهيألك انك بتحبيه.. بس انتي حبك الحقيقي هو حمزة. انتو من وانتو صغيرين وانتو بتحبو بعض
احمد مايستاهلكيش..
كملت وهي بتاخد نفسها بصعوبة.... بمجرد ماقولته كلام مش كويس عليكي. صدق. احمد. ملهوش.. امان يازهرة
زهرة وهي ماسكة ايدها ودموعها بتنزل...  كفاية متتعبيش نفسك 
مسكت شيماء ايدها وايد حمزة وقربت ايديهم من بعض. ياريت تكملو مع بعض.. سـ امحـ وني
وابتدت تغيب عن الوعي 
زهرة بصت ل حمزة بخوف وفجأة سمعو الجهاز وهو بيصفر 
زهرة بصت علي الجهاز وهي بتهز دماغها بهستيريا وبتقول... لا لا لااااا
وميلت عليها بانهيار......  شيماء. شيماء قومي. لا لا قومي 
قومي علشان خاطري. انا مسمحاكي والله مسمحاكي 
وهي بتعيط اوي بانهيار
في اللحظة دي الدكاترة والممرضين دخلو بسرعة وبعدو زهرة عن شيماء وابتدو يعملولها جلسات بالكهربا 
الدكتور نزل راسه بيأس وقال....  مفيش فايده... البقاء لله
هنا زهرة صرخت صرخة مدوية في اركان المستشفى 
وحمزة واخدها في حضنه وهي بتصرخ وبتقول.. شيماء اختي لا. لاااااااا
دخلت امال تجري وكلهم دخلو 
امال وهي بتاخد شيماء في حضنها وبتهز فيها وبتصرخ بأعلي صوتها 
وابوها دخل بصعوبة ورجله مش شيلاه وقبل مايقرب منها كان وقع علي الارض 
............... 
مرت الايام والحزن مخيم عليهم بعد مو. ت شيماء
.... 
عند حمزة 
بعت رجالة جابولو عاصم متكتف 
ورموه قدامه وهو واقف في المخزن 
عاصم وهو تحت رجلين حمزة مربوط ايديه ورجليه في بعض قال بتعب وهو بينهج لانو كان مضروب من الرجالة لما نفسو اتقطع....  اللي. بتعملو. ده. غلط عليك. ياحمزة. ومش هيعدي.. بالساهل 
حمزة بسخرية ضحك وقال ....  طب ماانا حبستك شهر قبل كده عندي وانت قولت نفس الكلام. وبردو عدي بالساهل 
عاصم ...  ابويا مش هيسيبك ياحمزة. انت مش قدو
حمزة ضحك اوي بصوت عالي وبعدين قال....  مش قدو ايه يلا.. دا ابوك مقدرش ييجي يسأل عليك لما كنت حابسك من خوفه مني.. ابوك ميقدرش يقف قصادي.. لانو راجل عاقل وعارف انو لو اتجرأ وعملها هيتأذي
عاصم.....  انت عاوز اي
حمزة....  هقت،لك
عاصم بلع ريقه برعب 
كمل حمزة  بعد ما ميل عليه وقال.....  بس بعد ما اعذبك شوية الاول ومش اي عذاب. اللي حصل فيك المرة اللي فاتت حاجة واللي هيحصل فيك المرادي حاجة تانيه خالص. اوعدك ياعصومي اني مش هسيبك غير جثة. بس ده مش هيحصل غير لما تشوف العذاب الوان علي ايدي. 
قام وقف وقال....  استعد يابطل 
.................................. 
عند رحيم في بيته
الباب خبط والشغالة راحت تفتح واتفاجو لما لقو مامت ياسمين داخلة ومعاها ظابط وكم عسكري
رحيم قام قرب عليهم....  في حاجة ياباشا
الظابط....  في امر بالقبض عليك 
رحيم....  بتهمة ايه
الظابط....  بتهمة انك خاطف بنت الست دي.. وده اذن النيابة 
رحيم ببرود خاطفها الزاي. انا مش خاطف حد 
الظابط...  بس الست دي قدمت بلاغ وبتقول انك خاطف بنتها "ياسمين محمد علي" 
وبص للعساكر وبأمر اقلبو الفيلا عليها
رحيم بحدة.....  عندك انت وهو.
وبص للظابط وقال....  وهو في بردو حد بيخطف مراتو ياباشا
الظابط.....  مراتك الزاي.
رحيم...  مراتي. بنتها. مراتي. الزاي هبقي خاطفها
الظابط.... ممكن نشوف القسيمة
رحيم بص ل مامت ياسمين اللي واقفة بصدمة وزهول 
ودخل المكتب وبعد ثواني طلع ومعاه عقد جواز رسمي  
الظابط خد منو العقد وبص فيه وبعدها اداه ل رحيم وقال...  تمام يارحيم بيه. العقد سليم. وأسفين علي الازعاج
ولف وخرج 
لكن مامت ياسمين قالت... لا ياحضرت الظابط د دا خاطف بنتي والله 
الظابط.....  خاطفها الزاي يامدام طلعت مراتو 
ومشي 
ومامت ياسمين هتتجنن
وفي نفس اللحظة ياسمن نزلت من علي السلم 
وهي بتقول بدموع...  ماما
مامتها....  ياسمين. بنتي 
وقربت عليها بلهفة 
لكن وقفت لما رحيم قال بغضب وصوت عالي....  امشي اطلعي برا
ووجه كلامه ل ياسمين....  لو قربتي خطوة واحدة هكسر رجلك
ياسمين بدموع....  دي ماما 
رحيم بغضب... وامك جايبالي البوليس لحد البيت
........... 
في شقة حمزة اللي متجوز فيها
سهر قاعدة مع مامتها وهي بتقول ... بقولك ياماما بقالو كتير مش بييجي ولا بشوفه.. دا غير ان عندهم حالة وفاة 
مامتها....  يجي وقت ماييجي بقا. المهم انك هتعملي اللي بقولك عليه. قبل مايسيبك ويرميكي. امني نفسك من دلوقتي 
شيماء بوجع .... كده كده  هيسيبني ياماما. ماهو مش معقول هيضحي ب بنت عمه علشاني 
مامتها....  اسمعي. انتي لو عملتي اللي بقولك عليه مش هيسيبك. انتي لازم تحملي منو وبأسرع وقت 
سهر....  وهحمل الزاي وهو محذرني اني احمل 
مامتها....  انتي هتبطلي تاخدي الحبوب. وهتقوليو غصب عنك. وهو لما يعرف انك حامل اكيد مش هيسبك. 
سهر بسخرية ...  لا انتي فاهمة غلط. حمزة لو كسرت كلامو وحملت هيخليني انزله وبعدها هيرميني. ومتقوليش اني اقوله حصل غصب عني لأنو استحالة يصدق ولا هيقتنع. انا عارفاه كويس وعارفة هو ممكن يعمل فيا ايه.. 
كملت بخوف...  لا استحالة اعمل كده
مامتها.....متبقيش غبية انا متأكدة انو بيحبك واستحالة يفرط فيكي..
مسكت ايدها وقالت ... حمزة بيحبك واستغلي النقطة دي
سهر بسخرية .... بيحني..  قصدك بيحب جسـ مي.
كملت بدموع.... لكن مابيحبنيش انا 
مامتها...  لو مابيحبكيش مكنش اتجوزك 
سهر بصريخ.....  حمزة مبيحبنيش ياماماا. حمزة بيحب جسمي. متجوزني متعه. علشان امتعو وابسطو وبس. افهمي بقاا
كملت بوجع....  وبيديني وبيديكي المقابل. ولا عاملة نفسك مش واخدة بالك.. متنسيش لما طلب يتجوزني شرط علينا بإيه.. ومقابل ده بيصرف علينا ومعيشنا العيشة اللي مكناش نحلم بيها 
مامتها...ما هو انتي ياهبلة لو مسمعتيش كلامي هيرميكي وهنرجع زي ما كنا. ف تبقي ناصحة بقا وواعية وتلحقي تربطيه بيكي قبل التانية ماتلهفو 
سهير بصت ل مامتها وابتدي الكلام يدخل دماغها
........ 
في بيت اهل زهرة 
امال قاعدة ماسكة صورة شيماء بدموع 
ومحمد باباها قاعد حاطط راسه بين ايديه بحزن 
دخلت زهرة من برا لاقيتهم كده 
قربت علي امال بحزن ووطت وقعدت علي ركبها ومسكت ايد امال وهي بتقول بدموع.... ماما هي في مكان احسن. متعمليش في نفسك كده علشان خاطري  وادعيلها هي محتاجة دعاكي. ادعيلها ياماما
لكن امال مرة واحدة شدت ايدها منها وقالت بغضب...  متقوليش ياماما. انا مش امك. مش امك. 
محمد....  امااال 
لكن امال اتجاهلتو وكملت...... بنتي كانت شيماء وبس. واهي راحت. راحت خلاص
وهي بتعيط ودموعها بتزيد بوجع 
زهرة بصدمة....انا مش بنتك الزاي.  بتقولي ايه ياماما 
امال مسحت دموعها....  قولتلك متقوليش ماما. انا مش امك
وشاورت علي محمد وقالت...  ولا الراجل ده ابوكي
زهرة بصدمة اكبر وهي مش قادرة تستوعب 
بلعت ريقها وهي مصدومة وقربت من محمد اللي بيبص ل امال بعتاب 
زهرة وهي بتترعش قالت....  بابا الكلام ده صح. انا مش بنتكو 
محمد كان ساكت مش عارف يقولها ايه 
زهرة مسكت ايده وهي بتبصله وكأنها بترجوه يكدب اللي امال قالته وهي بتقول....  قولي يابابا. رد عليا. انا بنتك. صح. صح يابابا. انا بنتك 
لكن محمد قال بصعوبة لأنه كان شفقان علي حالتها..  انتي مش بنتي يازهرة..
يتبع...... 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-