رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الاول 1 بقلم همس كاتبة

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الاول 1 بقلم همس كاتبة


رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الاول 1 هى رواية من كتابة همس كاتبة رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الاول 1 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الاول 1 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الاول 1

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس بقلم همس كاتبة

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الاول 1

شمس ببكاء : ازاي عايزيني اقبل اتجوز واحد كان عايز صاحبتي الوحيدة و بنت عمي 
سهيل : يا بت انتي هبلة ولا ايه الولد ده اتقدم ليكي انتي مش هيا يعني هو عايزك انتي 
شمس بدموع : بابا ارجوك ارفضه انا مش عايزاه 
سهيل بغضب : طول عمرك بت فقرية طالعة لامك العريس ده هيمليكي فلوس و يأمن مستقبلك لولد ولدك 
شمس : يا بابا تتحرق الفلوس مش عايزاها 
سهيل ببرود : اخر كلام عندي هتتجوزيه يعني هتتجوزيه و بكرا كتب الكتاب اجهزي 
 خرج من الاوضة و هي فضلت تبص لاثره بدموع 
شمس بعياط : و بعدين بقا اعمل ايه يا رب مالك مش عايزني و هدى بتحبه اعمل ايه يا رب اكيد هتفتكرني خنتها اااه فينك يماما تيجي تشوفي الي انا فيه 
و نامت وهي بتعيط 
في اليوم التالي 
ليلى ( اختها الكبيرة ) : يا بت يا فقرية ليه ما تتجوزيه و تأمني مستقبلك و مستقبل اولادك بدل الفقر الي احنا فيه ده 
شمس : انتي كمان هتقولي كدة يا ليلى بقولك هدى بتحبه يعني مقدرش اجرحها حرام عليكو بقا 
ليلى : ما تكونيش غبية يا شمس .. ومالك ومال هدى فكري بمصلحتك ما تعمليش زيي اتجوزت واحد كحيان مش لاقي ياكل و اهو بقا عندي عيال و بقيت اتشحطط عشان ااكلهم 
دلف سهيل 
سهيل : انتي لسا ما جهزتيش العريس زمانة على وصول 
شمس بدموع : هجهز دلوقتي 
مرت دقائق حتى ارتدت فستان طويل بالون النيلي مع حجاب ابيض  
خرجت و عنيها مليانة دموع التقت عنيها بعيون مالك الذي نظر لها ببرود 
سهيل : هو فين المأذون يا فيصل بيه 
فيصل بهدوء : هيكون هنا كمان شوية 
نظرت شمس لمالك بمعنى عايزة تكلمه 
مالك : بعد اذنك يا عمي ممكن اتكلم مع الانسة شوية 
سهيل باستغراب : ماشي 
خرجت شمس الى البلكونة و هو لحقها 
مالك ببرود : في ايه ليه النظرات دي 
شمس بانكسار : ارجوك الغي الجوازة دي انا مش عايزة اتجوز و بعدين انت عارف ان هدى بتحبك حرام عليك دي صاحبتي الوحيدة 
مالك بابتسامة جانبية : انتي فاهمة الموضوع غلط يا شمس هانم 
شمس : يعني ايه 
مالك بتريقة : يعني مش انا الي هتجوزك يا عروسة 
شمس بصدمة : نعم 
مالك : انتي هتتجوزي رعد اخويا مش انا 
نظرت له بصدمة 
مالك ببرود : و بعدين لو انا اتجوزتك او ما اتجوزتكيش هدى بالنسبالي ولا حاجة و يا ريت تفهميها الكلام ده 
تركها بصدمتها و دخل جوة 
في مكان تاني
كان قاعد بالمكتب الخاص به و تقف امامه شابة جميلة جدا و ترتدي فستان يصل الى الركبة و مزموم على جسدها بطريقة تظهر كل مفاتنه 
داليا بدموع : يعني ايه يا رعد هتتجوز ؟ بعد كل الحب الي بينا هتتجوز وحدة غيري.. انا قصرت معاك في ايه …. انا اديتك كل حاجة يا رعد ….انا مليش ذنب بالمشاكل الي حصلت بينك و بين بابا انا بحبك و ما اقدرش ابعد عنك 
رعد ببرود : خلصتي ؟ ….اطلعي برة 
داليا : يا رعد
رعد بغضب : قولتلك اطلعي برااااا 
خرجت من عنده و هي تبكي بينما هو رمى الكاس من يده حتى تفتت 
اخذ مفتاح العربية بغضب و خرج من الشركة باكملها 
مر وقت و وصل رعد امام شقة عادية جدا في حارة شعبية بسيطة
فيصل : اهو رعد جيه
رعد ببرود : خلصو بسرعة عندي شغل 
كانت تنظر له بخوف و تتجمع الدموع في عينها 
بينما مالك ينظر لرعد بابتسامة جانبية ثم غمز له و اشار بعينيه  الى شمس 
نظر لها رعد ببرود و ازاح النظر عنها 
بعد دقائق تم كتب الكتاب 
فيصل : الفرح بعد اسبوعين بالزبط يا سهيل 
سهيل بابتسامة : كلامك الماز يا فيصل بيه 
اما شمس نظرت لهم بانكسار 
فرت دمعة من عينها و وهي تنظر ا الارض 
 فجأة نظرت المكان قد غادر الجميع 
شمس : ليه اتكسر كدة يا ربي هو انا عملت ايه  عشان حظي يكون قليل كدة 
في كمبوند هادىء 
دلف فيصل و رعد و مالك الفيلا خاصتهم 
منار بهدوء : انا حضرت العشا 
فيصل : طيب تعالو نتعشا 
اجتمعوا على مائدة الطعام 
مالك بسخرية : و انتي بقا الي طبختي كل ده يا منار هانم 
منار بهدوء : اه 
فيصل بحدة : مالك كلم مراتك بطريقة احسن من دي 
منار بهدوء : عن اذنك يعمي 
و قامت و هي حزينة 
فيصل : وبعدين معاك دي مراتك ما ينفعش تكلمها كدة 
مالك باستهزاء : فكك مني يا بابا …دي بت بلدي و الاشكال دي مينفعش معهم غير كدة ولا ايه يا رعد 
نظر رعد لمالك بجمود و ترك الملعقة و قال : الحمدلله 
و قام عن المائدة 
فيصل بنفخة : خلاص يمالك كل و انت ساكت 
في اليوم التالي 
شمس بحدة : انا دلوقتي بقيت في عصمة راجل يعني مقدرش حتى اتكلم معاك كلام يا حسن
حسن ( ابن خالتها ) بهدوء : شمس انا احق بيكي منه ..نسيتي الحب الي كان بينا 
شمس بتريقة : اااااه قصدك الكدب الي كان …حسن انت سبتني و سافرت حتى من غير ما تقولي عايزني اعمل ايه مثلا ؟ اضيع عمري و انا استنا واحد سابني و فوق كل ده اكتشف انه مسافر مع بنت عمه الي بقت خطيبته  
حسن : صدقيني بابا الي فرض عليا اخطبها عشان عيانة و كان لازم اكون معها بالعلاج 
شمس : انت فاكرني غبية و لا هبلة يا حسن ؟؟؟ ما كل الدنيا عارفة انك بتحب الفلوس اكتر من نفسك و عشان فلوسها انت خطبتها و دلوقتي بعد ما خدت كل فلوسها جيت ليا عشان ارجعلك بس لا يا حسن انا دلوقتي ست مخطوبة و فرحي كمان اسبوعين و ما تقلقش هبقا اجبلك دعوة الفرح عشان تصدق 
و تركته و رحلت 
في شركة الرعد 
مالك : هاتيلي اخر مستجدات الصفقة بتاعت شركة الاصيل 
سهر بدلع : حاضر يبيه 
مالك بغمزة : و ما تنسيش معادنا الليلة 
اقتربت من المكتب و انحنت قليلا حتى ظهرت ملامح صدرها 
سهر  بدلع : و ده ينفع برضو يا مالك بيه 
ابتسم مالك و هي استدارت و ذهبت و هي تتمايل بغنج
في مكتب رعد 
كان قاعد بيقرأ ملف و قدامه مجموعة ملفات 
رعد ببرود و هو ينظر الى الملف : عايزة ايه 
داليا بانكسار : ده ملف الصفقة الي جاية انا سرقته من مكتب بابا تقدر ترد حقك بالطريقة دي و انا ابقى صلحت غلطي 
فك رعد زر من ازرار قميصه و قام و اتجه لها و صل عندها و ازاح خصلة من شعرها و قال بهدوء : كل مرة بتثبتيلي انك احقر من المرة الي قبلها 
نظرت له بصدمة 
رعد : مش معنى ان في خلاف بيني و بين  باباكي اني انزل للمستوى الحقير ده و حضرتك بتحاولي تصلحي الغلط بغلط اكبر منه انتي اول مرة بعتيني عشان بباكي و المرة دي بتبيعي باباكي عشاني انتي وحدة متناقضة بجد 
اقتربت منه ووضعت يداها على صدره
داليا بدموع : ابوس ايدك يا رعد كفاية انا بحبك اوي ما تكسرش قلبي ارجوك 
ازاح يداها ببرود و قال : اتوقع اني قولتلك  اني راجل متجوز…. وجودك هنا ملهوش اي معنى تفضلي 
نظرت له بدموع و بدأت تتراجع الى الخلف الى ان وصلت الباب و خرجت 
اما هو جلس ينظر امامه بحدة 
هدى : انتي بتقولي ايه 
شمس بدموع : اه والله زي ما قولتلك 
هدى بدموع : هو قالك تقوليلي كدة 
شمس : اه 
هدى : و انتي خلاص قبلتي بالامر الواقع و اتجوزتي اخوه ؟!
شمس ببكاء : بابا اجبرني اوافق و انا مقدرتش اعمل حاجة 
هدى بغيرة : لا قولي انك طمعتي منتي هتتجوزي واحد من عيلة غنية مش كدة ؟ و مالك مستحيل يقول كدة اكيد انتي عايزة تبعديني عنك مش اكتر 
شمس بصدمة و دموع : انتي بتقولي ايه و الله هو قالي كدة و بعدين انت عارفاني اكتر من نفسك ليه بتقولي كدة 
هدى بدموع : عشان انتي كنتي منمرة على مالك من البداية و لا فاكراني مش واخدة بالي يعني ……يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-