رواية وردة في وسط الصعيد ورده وعمر الفصل الاول 1 بقلم الكاتبة الصغيرة

رواية وردة في وسط الصعيد ورده وعمر الفصل الاول 1 بقلم الكاتبة الصغيرة


رواية وردة في وسط الصعيد ورده وعمر الفصل الاول 1 هى رواية من كتابة الكاتبة الصغيرة رواية وردة في وسط الصعيد ورده وعمر الفصل الاول 1 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية وردة في وسط الصعيد ورده وعمر الفصل الاول 1 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية وردة في وسط الصعيد ورده وعمر الفصل الاول 1

رواية وردة في وسط الصعيد ورده وعمر بقلم الكاتبة الصغيرة

رواية وردة في وسط الصعيد ورده وعمر الفصل الاول 1

كانت قاعدة في مكتبها وبتشتغل لوقت ما قاطعها اتصال ردت عليه 
_ في اي ي عم عبده 
= الحقي الست سعاد 
_ ماما مالها اي اللي حصل 
= وقعت من طولها في الشارع وودناها علي المستشفى 
_ انا جاية حالا انتوا في مستشفي اي 
= اسمها ***
طلعت من المكتب بسرعة من غير ما تاخد اذن واخدت تاكسي وراحت علي المستشفي دخلت بسرعة وسالت علي الاوضة وصلت لقت الكل باين عليهم الحزن 
_ في اي ايه اللي حصل ما تتكلموا ماما فين اي اللي جرالها 
= البقاء لله ي بنتي شدي حيلك 
_لا انتو اكيد بتهزروا وعاملين عليا خطة ماما كويسة صح 
= كلنا لها ي بنتي امسكي نفسك 
_ لا دا اكيد كابوس وهصحي منه ماما مستحيل تسيبني لوحدي هي اللي قالتلي كدة ووعدتني انتو كذابين ايوة بتكذبوا عليا 
= ي بنتي اهدي 
_ لا ابعدوا عني انا عاوزة ماما عاوزة اشوفها هي فين قولوا الحقيقة 
= هي في الاوضة دي 
دخلت الاوضة بسرعة وهي منهارة وعقلها رافض فكرة ان مامتها هتسيبها كان الدكاترة جوة ومغطيين وشها جريت عليها بسرعة 
_ لا انتو مغطيين وشها ليه هي عايشة انتوا مش هتبعدوها عني انا مستحيل اسيبها ابعدوا عنها 
الدكتور : من فضلك اخرجي برة ي آنسة 
= لا مش هخرج دي امي وانتوا عاوزين تاخدوها مني فوقي ي ماما وقوليلهم يلا انك مش هتبعدي عني عشان خاطري ي ماما قومي وانا والله مش هزعلك تاني بس قومي 
الدكتور : اخرجي لو سمحتي 
حضنت مامتها بشدة اكبر ورفضت انها تسيبها وهي بتعيط وبتترجاها انها تفوق وترد عليها 
الدكتور : خرجوها برة 
= لا ابعدوا عني سيبوني ماما ي ماما مااااماااا  
خرجوها برة الاوضة وهي قعدت علي الارض ومش قادرة تقوم كان الكل بيبص عليها بحزن شديد قرب منها شخص
_ وردة 
رفعت وردة راسها كان خطيبها عمر جريت عليه وحضنته وهي منهارة 
وردة : شوف ي عمر بيضحكوا عليا ازاي عاوزين ياخدوا ماما مني انا مش هتحمل اعيش من غيرها خليهم يسيبوها 
عمر : اهدي ي وردة هي راحت عند اللي احسن مني ومنك 
وردة بصراخ : حتي انت مصدق انا بقولكم ماما عايشة صدقوني 
عمر حضنها غصب عنها وهو بيحاول يهديها بس هي مكنتش قادرة وانهارت اكتر اغمي عليها بين ايديه 
عمر : وردة وردة فوقي ي حبيبتي قومي ي وردة عشان خاطري دكتور بسرعة 
جه الدكتور واخدوها علي اوضة تانية وعمر كان معاها مسابهاش 
عمر : هو في اي ي دكتور اي اللي حصلها 
الدكتور : حصلها انهيار عصبي هي دلوقتي اغمي عليها بسبب صدمة حصلت كانت شديدة عليها هي هتفضل تحت المراقبة 24 ساعة الجايين 
عمر : شكرا ي دكتور 
خرج الدكتور اما عمر قعد جمب وردة ومسك ايدها وهو زعلان علي حالتها هو عارف قد اي هي بتحب مامتها لانها هي اللي ربتها وكانت يتيمة الاب دلوقتي بقيت يتيمة الام كمان وملهاش حد 
خرج عمر وسابها عشان يطلع تسريح دفن لوالدتها ويكمل مراسم الدفن بعد فترة كان التصريح خرج ودفنوها رجع عمر للمستشفي عشان يشوف وردة بس مكنتش موجودة قلق عليها اوي لان بحالتها دي ممكن تؤذي نفسها 
خرج عمر من المستشفي وهو بيدور عليها زي المجنون لحد ما افتكر مكان كانت بتروحه لما بتكون مخنوقة ومتدايقة راحلها علي هناك كانت هي قاعدة 
عمر : كنت متاكد انك هنا تعالي معايا يلا 
وردة : انا مش مصدقة اني خلاص مش هقدر اشوفها تاني 
عمر : ي حبيبتي هي راحت عند اللي خالقها ولازم تدعيلها بالرحمة 
بعد جمبها وهي سندت راسها علي كتفه وكنت بتبكي بصمت 
وردة : احساس صعب اوي ي عمر انا مبقاش ليا حد كانت هي دنيتي كلها هي ابويا وامي واخويا واختي كانت كل ما ليا هي اللي ربتني وكانت معايا في فرحي وحزني 
عمر : انا معاكي ي وردة ومستحيل اسيبك بس انتي كدة بتتعبي نفسك وهي بتتعذب احنا مفيش في ايدنا حاجة غير الدعاء لها 
وردة : انا ازاي هعيش لوحدي هدخل البيت متكونش فيه مين هيخاف عليا لما اتعب ويفضل سهران جمبي ومين هيخلي باله مني 
عمر : انا ايوة انا مش هسيبك ومش هخليكي تعيشي لوحدك انا هاخدك تعيشي معايا 
وردة : انت بتقول اي 
عمر : مش زي اللي فهمتيه انا قصدي اننا هنكتب كتابنا عند اي مأذون وتيجي تعيشي معايا 
وردة : انت عاوزني اتجوز يوم وفاة امي 
عمر : انا مش هبقي متطمن وانتي لوحدك ومفيش غير الحل دا 
وردة : بس انا 
عمر : مفيش بس دي الطريقة الوحيدة 
وردة : انا ماما وحشتني من دلوقتي انا هعيش من غيرها ازاي 
عمر : ربنا يرحمها ي حبيبتي 
عدي الوقت ووردة هديت وفعلا اخدها عمر وكتبوا الكتاب عشان ياخدها تعيش معاه اخدها عمر لبيته ووصلها علي الاوضة اللي هتقعد فيها 
عمر : انا هسيبك ترتاحي شوية بس عاوزك تجهزي حاجتك 
وردة : ليه 
عمر : عشان هنروح البلد هنعيش هناك 
وردة : بلد ايه 
عمر : الصعيد هنروح بكرة الصعيد هنعيش مع عيلتي 
خرج عمر وسابها وهي بتفكر في اللي هيحصل في حياتها وياتري هتقدر تتاقلم هناك في الصعيد   
وردة : مشيتي ليه وسيبتيني ي ماما انا من غيرك ضايعة مش عارفة اعمل في حياتي انا مش قادرة خلاص دلوقتي بقيت يتيمة الاب والام يارب خليك معايا في حياتي يارب 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-