رواية عاشق مرام محمد ومرام الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم الاء حجاج

رواية عاشق مرام محمد ومرام الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم الاء حجاج


رواية عاشق مرام محمد ومرام الفصل الثاني والعشرون 22 هى رواية من كتابة الاء حجاج رواية عاشق مرام محمد ومرام الفصل الثاني والعشرون 22 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عاشق مرام محمد ومرام الفصل الثاني والعشرون 22 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عاشق مرام محمد ومرام الفصل الثاني والعشرون 22

رواية عاشق مرام محمد ومرام بقلم الاء هاجر

رواية عاشق مرام محمد ومرام الفصل الثاني والعشرون 22

المجهول 1:نفذ
المجهول 2: تمام 
كان الجميع فى حاله ضحك من كلام مريم وفى نصف الفرح تم إرسال صور للجميع 
استغرب سيف من نظرات الجميع وفتح تليفونه وانصدم عندما رأى صور وأدله تثبت أن مرام بنت زين الفتاه المفقوده حيث كان محتوى الرساله 
* طليقته رجل الأعمال محمد السيوفى تكون الابنه الثانيه لرجل الاعمال زين وان ابنته عهد لم تتوفى مثل ما صرح به رجل الأعمال * 
* ثم عرض عده صور تثبت أن مرام ابنته وكانت الصور هيا تحاليل  DNA *
أنصدم سيف ونظر إلى مرام بصدمه كانت مرام بجانب مريم
مرام : هما بيبصولى كده لي 
مريم باستغراب:مش عارفه 
مرام : تب متفتحى التلفون نشوف فيه ايه 
مريم :حاضر
فتحت مريم وقرئت  الاشاعه وانصدمت هيا الأخرى فى حين ان مرام بدأت القراءه 
مرام : اكيد اشاعه يعنى اصلا مين زين ده
بدأ الجميع يرحل بعد ما قال محمد وزياد أن الفرح انتهى وهذا ما استغربته مرام
ولم يتبقى غير عائله زين و عائله محمد 
مرام: الناس مشيت لي لسه بدرى 
نظر لها محمد ثم قال بتوتر: هوا انتى مقراتيش اللى نزل 
مرام : قرأت بس اكيد اشاعه 
سيف: دي الحقيقة 
مرام: حقيقه اي 
سيف بتوتر من رده فعلها : انتى بنت زين الثانيه فعلا وانك تهتى منهم وانتى صغيره 
زين وحنان بدموع :عهد 
مرام بغضب:اي الكلام ده اكيد مش صح ثم نظرت إلى محمد وقالت قولهم أنهوا مش صح 
سكت محمد ولم يرد 
مرام بعدم تصديق: يعنى اللى بيقولوا ده صح يعنى أنا مش بنت وسكتت 
بدأت الذكريات تعود إليها وقسوه والدها أو من كانت تظنه والدها 
هزت راسها برفض وعدم تصديق وقالت ودموعها تتساقط : لا الكلام مش صح ثم سقطت مغشيه وعيها 
محمد بسرعه :مرام 
ثم اخذها وطلع بها على بيته وقام باستدعاء الدكتوره 
بعد وقت ......
الدكتوره: الف مبروك المدام حامل فى الشهر الثاني ياريت تتابع مع دكتور وتبعد عن التوتر ثم ذهبت 
هدى بصدمه : حامل ازاى وهيا مطلقه من ٦ اشهر 
كاد أن يرد محمد عليها ولكن سمع صوت شهقات مرام 
دخل محمد عليها سريعا وحضنها وقال : أهدى أهدى كل حاجه تتعدى 
مرام ببكاء: ازاى أنا مش بنته هوا كان بيقولى انى مش بنته بس كنت بقول أنهوا بيقول كده علشان بيكرهنى تب لو أنا بنتهم لي مدوروش عليا ليه سبونى عايشه في عذاب معاه 
*كان الجميع فى حاله صدمه وحزن من كلامها ومن كلام الدكتوره* 
ضمها محمد إليه بحزن وقال : قدر ومكتوب يمرام اكيد في حكمه من ده كله 
ابتعدت مرام عنه قليلا ثم قال هوا وهوا يمسح دموعها : مش عايزك تعيطى تانى مش عاوز اشوف منك غير الضحك وبالنسبه للمشاكل فكل حاجه هتعدى ثم ابتسم لها وقال دلوقتي هيشرفنا مولود جديد 
لم تفهم مرام ما قاله فأكمل هوا: انتى حامل يمرامى 
نست مرام كل ما حدث ثم ابتسمت بسعادة: بجد يعنى أنا حامل يعنى شايفه جوايا بيبى 
قطعتهم هدى وهيا تقول لهم بغضب: ممكن تقولوا لي اللى بيحصل ازاى حامل وانتى منفصله بقالك ٦ اشهر 
محمد بهدوء : كل الحكايه أن مرام تبقى مراتى على سنه الله ورسوله من شهرين ونصف 
الجميع : اي 
تقدمت إليها حنان بدموع : ممكن اخدك فحضى انتى وحشتينا اوى يعهد 
نظرت إليها قليلا ثم نظرت إلى محمد الذى أومأ إليها أن تجيب 
هزت مرام رأسها بايجاب تقدمت حنان واخذتها فى حضنها وهنا أحست مرام بشعور غريب ولطيف لم تحسن من قبل 
حنان : وحشتينا اوى يعهد وحشتينا اوى 
تقدمت ملاك منها وحضنها أيضا وقالت بعياط : أنا لما شوفتك اول مره حسبتك انتى اختى اوعى تسيبينا تانى 
طبتبط عليها مرام وهيا مازالت  غير مصدقه : خلاص متعيطيش 
ملاك بعياط: انتى متعرفيش أنا اتمنيت اشوفك اد اي كان نفسي تبقى موجودة من وأحنا صغيرين 
مرام بابتسامة: وانا رجعت اهو هتبقى نعوض طفولتنا 
ملاك: مااشى
محمد : معلش ياجماعه تتفضلو البيت بيتكم 
خرجو كلهم وفضل محمد ومرام 
محمد :حاسه باي 
تنهدت مرام ثم قالت : مش عارفه اول لما اتاكدت منكم حسيت أن حسنى معلم من ضربه واكنى لسه مضروبه منه مش عارفه افرح أن ليا أهل والا ازعل على عمرى اللى راح وانا بعيده عنهم ثم أكملت بابتسامة بس تعرف اي الحاجه الحلوه فى الموضوع 
محمد :اي 
مرام :انى قابلتك رغم كل اللى حصل وانت لسه جمبى مملتش منى من مشاكلى 
محمد: مشاكلك دي أنا عاوزها طول وانتى معايا أنا لو اطول اخد كل الحزن اللى جواكى اخده أنا بحبك يا مرام 
حضنها مرام ثم قالت : وانا كمان بحبك اوووووووووى ❤️ 
فى صباح يوم جديد 
استيقظت مرام ولم ترى محمد بجانبها إلى أن دخل عليها 
محمد: صباح الخير 
مرام بابتسامة: صباح النور اي ده 
محمد بابتسامة: فطار علشان نفطر سوا 
مرام بابتسامة: تعبت نفسك لي 
محمد: تعبى راحه ليكى ثم بعد بجانبها وبدأوا يفطرو 
بعد الانتهاء من الفطار 
محمد: عاوز اطلب منك طلب 
مرام بابتسامة: عنيا 
مسك محمد يدها وقال : عاوز اشهر جوازنا عاوز اعرف للناس انك مراتى 
ابتسمت مرام وقالت : اشهروا يجبيبى 
محمد: تب قومى يلا 
مرام باستغراب: على فين 
محمد: على الدكتوره تطمن على الجنين 
مرام : حاضر ثم قامت وغيرت ملابسها واتجهوا إلى الدكتوره 
الدكتوره: الجنين كويس بس 
مرام بقلق : بس اي 
الدكتوره:.......
يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-