رواية زهرة الظلم الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم ابراهيم علي

رواية زهرة الظلم الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم ابراهيم علي


رواية زهرة الظلم الفصل الرابع والعشرون 24 هى رواية من كتابة ابراهيم علي رواية زهرة الظلم الفصل الرابع والعشرون 24 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية سراج الثريا زهرة الظلم الفصل الرابع والعشرون 24 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية زهرة الظلم الفصل الرابع والعشرون 24

رواية زهرة الظلم بقلم ابراهيم علي

رواية زهرة الظلم الفصل الرابع والعشرون 24

يوسف متقـ تلش. يوسف عايش يارحيم اخوك عايش
قالتها هيام بصدق ل رحيم اللي واقف بيشرب سيجارة ببرود
لكن اول ماقالت كده عينو وسعت بصدمة وهو بيحاول يستوعب اللي قالته 
زهرة وياسمين هما كمان بصو لبعض بصدمة وهما مزهولين
فاقو علي صوت رحيم اللي رمي السيجارة علي الأرض وداس عليها برجله وقال لهيام بطريقة ترعب بعد مااقنع نفسه انها جاية تعمل حوار .....  انتي جاية تلعبي عليا. بتقولي كده علشان اسمحلك تاخديها صح. بس ده في احلامك. وزي ماقولتلك هتفضلي شايفاها من بعيد هخليها قدام عينك وانا شايفك بتتعذبي وهي قدامك وانتي مش عارفة تقربي منها
هيام.... بس انا مش بلعب عليك وبقولك الحقيقة
رحيم.....  حقيقه اييييييه
هيام.....  ان اخوك عايش 
رحيم رقت نبرته شوية وبان علي وشه الحزن وهو بيفتكر اخوه وقال......  اخويا انا دفنته بأيديا 
كمل بصعوبة .. بعد ما اتبعتلي مقـ تول علي اديكو
وهو بيتألم من جواه وبيفتكر المشهد ده الضربة الوحيدة اللي كسرته بجد يوم ماشاف اخوه مقتـ ول جـ ـثة قدامه
اخيرا زهرة نطقت وقربت ليها وقالت وهي بترجوها تأكد الكلام اللي قالته ده
زهرة...  ه. هو حضرتك بتتكلمي بجد. يوسف عايش 
هيام ابتسمت لما زهرة قربت وهي شايفاها بتكلمها
مدت ايدها تحركها علي وشها بدموع متجمعة في عنيها 
وقالت.....  كنت حاسة انك موجودة وحواليا. كنت حاسة ان بنتي عايشة 
زهرة تلقائي نفضت ايدها من عليها ورجعت لورا 
وقالت بجمود....  لو سمحتي جاوبي.....  الكلام اللي بتقوليه ده صح. يوسف فعلا عايش 
هيام بصتلها بحزن لكن اتنهدت وقالت....  دي الحقيقة اللي انتو متعرفوهاش. يوسف فعلا عايش 
رحيم وهو كمان بيتنمي كلامها يطلع صح بس عقله بيقوله الزاي وهو دافن جثة اخوه بنفسه.
رحيم بص ل هيام وقال .... الزااي. انطقي قولي. قولي ان اللي دفنته ده مش يوسف
هيام بتأكيد....  هو فعلا مش يوسف. 
رحيم كان بيبصلها وهي وهي بتأكد كلامها وهيتجنن لكن قال يسمعها ويخليه ورا الكداب لأنه من جواه بيتمني اساسا ان كلامها يطلع صح وان اخوه فعلا يطلع عايش
هيام.....  احنا اه خطفنا اخوك علشان نقـ تله 
بصت لياسمين وكملت....  بعد ماياسمين رفضت تشارك معانا لأننا كنا ناويين نكلفها هي بالمهمة دي. 
بصتله وكملت.....  بس لما رفضت اخواتي قالو كده كده لازم نقتـ له ايا كان مين اللي هينفذ و علطول كلمو غسان الراجل بتاعنا وامروه انو لازم يقـ تله وينفذ في اسرع وقت 
بعدها انا سيبتهم في الشركة ورجعت القصر. بس مرة واحدة مقدرتش اكمل حسيت ان قلبي وجعني علي الولد وقولت الزاي اوافق ان طفل صغير زي ده مالوش ذنب في اي حاجة يمـ وت كده وعلي ايدينا وانا اكون مشاركة في قتـ له. فوقت لنفسي وقولت مستحيل ده يحصل وجريت بسرعة مسكت تليفوني علشان اكلم غسان والحقو قبل ماينفذ وانا بتمني من جوايا يكون الولد لسه بخير 
كلمت غسان والحمدلله كان فعلا منفذش
فلاش باك
هيام.....  عملت ايه ياغسان
وهي بتتمني يكون لسه... منفذش
غسان.....  لسه ياهانم 
اول مارد عليها غسان وقال كده اتنهدت هيام براحة 
لكن غسان كمل كلامه وقال....  بس اديني ساعة بالكتير وهكون خلصت وكل حاجة هتبقي تمام والولد هيكون راح للي خلقه
هيام بسرعة.....  لأ 
غسان باستغراب....  لأ ايه
هيام.....  متقت،لوش
غسان.....  الزاي ياهانم. دا عمران بيه لسه قافل معايا من دقايق وبيستعجلني اخلص بسرعة
هيام بغضب وحدة ....  انا قولت متقت، لش الولد. متسمعش كلام عمران 
اتنهدت وقالت....  بص. عمران وصالح مش هيعرفو حاجة
(عمران وصالح دول اخواتها) 
وعلشان هيام كانت متأكدة ان اخواتها استحالة يوافقو ويسمعو كلامها ويسيبو الولد 
هيام.....  انت هتعمل اللي هقولك عليه... علشان كل حاجة تبان طبيعية هتدبر الحادثة لكن من غير ماتأذي يوسف 
وانا هقولك تعمل ايه بالظبط
باااااك
هيام....  وقتها خليت غسان بعت عربية نقل خبطت العربية اللي فيها يوسف وهو راجع من المدرسة مع السواق. بس نبهت عليه ان مايبعتش حد غشيم ينفذ بس من غير مايأذي اللي في العربية.. وفعلا السواق بتاعكو خرج بشوية جروح سطحية ويوسف كذالك.. بس انا وغسان فهمنا صالح وعمران ان يوسف مـ ات. وطلبت من غسان ياخد يوسف يخدرو وصوره بهدومه اللي عليها د، م  ووشه اللي اتشوه من الحادثة... طبعا هو وشه متشوهش ولا حاجة وكل دي كانت تشوهات مزيفه غسان عملها علشان يصدوقو ان الحادثة كانت جامدة و الولد فعل 
مـ ات وبعتلهم الصور.. وهما وقتها اتطمنو ان كل حاجة مشيت زي ماهما عاوزين و قالو ل غسان يبعتلك جثة اخوك
بعدها انا كنت اتصرفت في جثة طفل حقيقية من اللي بيبقو جايين المستشفيات في حوادث وفعلا لقيت جثة طفل بنفس السن والجسم وجبنا وقتها خبير تجميل وشوية حاجات عملها طلع الجثـ ة شبه يوسف وبما انو كان في تشوهات كتير في الوش والملامح مكانتش واضحة علشان الحادثة يعني دا ساعدنا انك متكتشفش انها مش جثـ ة اخوك بجد 
رحيم كان بيسمعها وهو مش مصدق ان اخوه فعلا طلع عايش وكل دي كانت تمثيلية 
رحيم بلهفة....  ويوسف فين.. اخويا فين
هيام.....  انا وقتها قولت ل غسان يهربو يبعتو اي مكان يكون بعيد عند اي حد يكون بيثق فيه. وهو اتصرف
رحيم....  فيين يعني بعتو فين
هيام.....  معرفش. انا اهم حاجة اني نجيت الولد من اديهم. وغسان هو اللي اتصرف في الباقي.هو اللي يعرف مكان يوسف. غسان الوحيد اللي هيوصلك لمكانه 
هي قالت كده ورحيم مستناش خد سلاحه وخرج بسرعة في طريقه لغسان 
رحيم بيفتح العربية 
زهرة كانت خرجت وراه ولحقته وقالت... انا هاجي معاك يارحيم 
رحيم بحدة.....  تيجي معايا فين.. ادخلي جوه
زهرة بترجي....  علشان خاطري خدني معاك. 
رحيم.....  قولت ادخلي جوا 
وركب العربية ولسه هيطلع بقلم فريدة احمد 
زهرة فتحت باب العربية...  علشان خاطري يارحيم. والله مش هتكلم كأني مش موجودة. بس خدني معاك. علشان خاطري 
رحيم اتنهد وهو بيحاول يبقي هادي....  اركبي
زهرة ركبت بسرعة ورحيم طلع بالعربية وساق علي اقصي سرعة 
.. بعد وقت قياسي وصل ل مكان غسان ونزل وزهرة وراه 
وطلع علي شقة غسان بسرعة
غسان نايم جوا فاق علي خبط جامد علي الباب 
قام يشوف فتح الباب اتفاجأ ب رحيم
غسان بتوتر.... رحيم بيه
رحيم دخل..... اخويا فيين يلااا
غسان ... اخوك. اخوك مين.
وبعدين قال....هو مش اخوك بردو الله يرحمه
رحيم وهو بيضغط علي نفسه و بيحاول يبقي هادي..... ولاااا متستهبلش انا عرفت انو عايش...  فييين وديتو فين
غسان بغباء مصطنع....  انا مش عارف انت بتتكلم علي ايه
رحيم مسكه من فكه جامد وبغضب حط المسدس في دماغه...  انتطق ياروح امك.. يوسف فيييين 
زهرة...  رحيم اهدي ممكن وهو هيتكلم 
رحيم بصلها نظره اخرستها ورجع بص لغسان...  هتنطق ولا افضيه في دماغك 
غسان بخوف هز راسه بمعني هيتكلم
رحيم سابه.... فييين.. انطقق
غسان وهو بيبلع ريقه.. اديني ثواني بس ه. هعمل حاجة جوا.. ثواني وهرجعلك بقلم فريدة احمد 
رحيم وهو مش مستريحلو...  هتعمل ايه 
غسان.....  ياباشا اتطمن انا هادلك علي مكان يوسف. صدقني
رحيم بتحذير....  اقسم بالله لو لعبت بديلك وفكرت تحور عليا وتسوحني ماهسمي عليك 
غسان..... مقدرش ياباشا لأني عارف انك مبتهددش. اديني ثواني وهعرفك كل حاجة
واتحرك غسان علطول دخل اوضة وقفل الباب وبسرعة مسك تليفونه وكلم حد بقلم فريدة احمد 
غسان.....  ايوا ياباشا.. رحيم بيه عندي و. 
: وايه ماتتكلم
غسان.. عرف ان يوسف عايش وعايز يعرف مكانه. اقوله ايه ياباشا. 
ثم اكمل بخوف.....  ده ممكن يقت، لني لو كدبت عليه. لانو جاي ومتأكد اني عارف مكان اخوه
بهدوء : قوله الحقيقة
غسان...  الزاي ياباشا. اقوله يعني ان يوسف معاك
: ايوا.. بقولك ايه. انت مش بتقول انو عندك 
غسان...  ايوا ياباشا 
: اطلع واديلو التليفون. هكلمه 
غسان بصدمه...  ايه.بس انت كده هتنكشف وهو هيعرف
: خلاص ياغسان آن الاون انو يعرف. اطلع اديلو التليفون وافتح الكاميرا
غسان لسه هيتكلم 
قاطعه بحزم....  اعمل زي مابقولك
غسان خرج ل رحيم اللي واقف مستنيه بغضب وزهرة بتهدي فيه بقلم فريدة احمد 
فتح غسان الكاميرا وقال ل رحيم....  اتفضل يارحيم بيه
وهو بيديلو التليفون اللي اول مارحيم مسكه وهو مش فاهم حاجة وبمجرد ماركز في التليفون يشوف فيه ايه 
ظهر يوسف في فيديو كول
رحيم وهو مش مصدق عينه قال بفرحة ودموع.. يوسف
يوسف ببتسامة..  ازيك يارحيم.
رحيم بلهفة....  انت عامل ايه ياحبيبي انت كويس. انت فين
يوسف.....  انا كويس متقلقش عليا. بس انت وحشتني اوي
زهرة اللي واقفة جمب رحيم وهو ماسك التليفون مسكت ايد رحيم وهي بتوجه التليفون ليها وبصت ليوسف بدموع ...  يوسف. حبيبي عامل ايه
يوسف بفرحة ....  ازيك يازهرة. وحشتوني كلكم
رحيم.... انت فين ياحبيبي
يوسف....  انا في امريكا 
رحيم بتستفهام....  مع مين يايوسف 
وهو بيبص ل غسان ورجع بص ليوسف وقال....  اتكلم يايوسف انت فين في امريكا ومع مين 
يوسف.....  انا مع بابا يارحيم 
رحيم بصدمه...  مين 
يوسف.....  مع بابا. اهو
وفجأة ظهر زيدان اللي قاعد جمب يوسف علي الكنبة بعد مايوسف وجه الكاميرا عليه  
رحيم بص ل زهرة بصدمه وزهرة بصتله بزهول 
زيدان....  ازيك يارحيم
يتبع... 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-