رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم ايه عز

رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم ايه عز


رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الخامس والعشرون 25 هى رواية من كتابة ايه عز رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الخامس والعشرون 25 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الخامس والعشرون 25 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الخامس والعشرون 25

رواية دفع الثمن زين وفرح بقلم ايه عز

رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الخامس والعشرون 25

فرح دخلت بابتسامة: صباح الخير...
زين بصلها بابتسامه صغيره بس سمعت صوت تاني: ازيك يافرح
فرح بصت للي قاعد وراها بصدمه: حازم!!
حازم وقف وبصلها بابتسامه حزينه: انا أسف طبعا اني جيت من غير ميعاد
زين قرب من فرح بابتسامه مصطنعه: لا ولا يهمك مهما كان انت كنت زميل فرح 
فرح بصت ل زين باستغراب من هدوءه وبعدها بصت ل حازم بابتسامه: الف مبروك ياحازم عرفت انك خطبت ندي 
بصت لزين وهي بتتكلم عشان تعرفه ان حازم خلاص خاطب...
حازم بابتسامه: انا جايلك عشان كده...فرحنا انا وندي الاسبوع الجاي واتمني انك تحضري...انتي والاستاذ زين طبعاً
زين حضن فرح من وسطها بابتسامه: اكيد طبعا 
حازم اتنهد بابتسامه: طيب عن اذنكم....
*حازم خرج من الڤيلا...زين بص ل فرح بابتسامه وراح قعد علي مكتبه تاني يكمل شغله...
فرح قربت منه: زين!!
زين من غير مايبصلها: نعم!!
فرح بزهق: بصلي وانت بتكلمني
زين بصلها: نعم!
فرح بعصبيه من طريقته: خلاص يازين عن اذنك
زين بسرعه: استني
فرح وقفت وبصتله: نعم
زين ضحك انها بتعمل زي مابيعمل: في حد جاي دلوقتي
فرح باستغراب: حد مين!!
زين وقف وقرب منها ومسك ايدها وشدها خارج المكتب ووقفو قدام الباب...وقبل ماتتكلم لقت والدها داخل ومحمود وحارس كمان ساندينه...
فرح بصت ل زين: انت!!
زين بحزن: حببتي ده والدك و...
فرح بصتله بدموع وطلعت اوضتها من غير ماتبص ل عاصم...
زين قرب من عاصم ال دموعه نزلت غصب عنه: ساعدوه ودخلوه ف الاوضه ال هنا 
محمود: تحت امرك
*زين بصله بأسف مهما عمل معاه هيفضل ابو فرح ولازم يساعده... طلع ورا فرح ال كانت قاعده ف الاوضه بتعيط..
زين دخل وقرب منها: فرح..
فرح بصوت واطي وهي بتعيط: ليه يازين..ليه 
زين قعد جمبها ومسك إيدها بابتسامه: فرح من امتي وانتي بتزعلي من حد كده...ده والدك يافرح انا عارف ان ال عمله معاكي صعب ومفيش اب يعمل كده مع بنته بس يافرح انتي قويه وهتقدري..
فرح بصتله كتير وحضنته: انت ال بتقول كده يازين!! انت كمان حاول يأذيك ولسه بدافع عنه...انا بحبك اوي انت عارف لما قولتله خلاص مبقتش محتجاله كنت انت السبب..حسيت بالامان معاك محستهوش معاه 
زين بعدها وباسها من جبينها: وانا هفضل معاكي ياحببتي
فرح بابتسامه: ربنا يخليك ليا 
زين باسها بوسه سريعه من شفايفها وقام راح يغير هدومه...
فرح راحت وراه بزعل طفولي: انت قولت انك مش هتخرج انهارده وهتفضل معايا 
زين ابتسم وهو بيلبس القميص: معلش ياحببتي بس عمرو عايزني ف حاجه مهمه..هروح اشوفه عايز اي بس
فرح قربت منه وكانت بتقفله القميص وبصتله ببراءه: هتتأخر!!
زين حط ايده علي وسطها وضمها ليه: مقدرش اتأخر  عنك 
فرح ابتسم بحب وحضنته من رقبته واتكلمت بدلع: هتوحشني..
زين وهو بيقرب من وشها: بجد!
فرح همست ف ودنه: اوي 
زين مشي بإيده علي خدها لحد ماوصل لشفايفها: انا كده مش هقدر امشي واسيبك.. اممم تعالي اقولك حاجه 
فرح باستغراب: حاجه  ايه!! 
زين بهمس: حاجه سر.. 
* قبل ماتتكلم قرب منها بشفايفه وباسها بشغف كإنها اول مره... وهي كانت تايهه معاه وبتقربه منها وهي مغمضه عينها.... 
فاقو من عالَمهم علي صوت تلفون زين.. 
فرح بعدت عنه بكسوف: طيب انا هروح اجيب أكل عشان نشرب 
* جريت بسرعه من قدامه 
زين وهو بيضحك عليها: ياعيني يابنتي دي هربت منك خالص
*غير هدومه بسرعه وراح الشركه ل عمرو ال كل شويه يتصل عليه *
__________________________________
_ ماجد كان نازل بس وقف عند اوضه مريم لما لاقها مفتوحه..
ماجد دخل باستغراب: مريم انتي هنا!! مش المفروض تكوني ف الشركه
مريم مسحت دموعها بسرعه: ااه بس انا تعبت شويه ورجعت 
ماجد قعد جمبها : ألف سلامه عليكي ياحببتي..تحبي اجبلك دكتور 
مريم: لا لا انا بقيت كويسه خلاص
ماجد بابتسامه: طيب انا نازل..وكمان رايح ل عمرو هكلمه و..
مريم قاطعته: لا لا ياماجد خلاص 
بصلها باستغراب وهي كملت بسرعه: هو انا يعني فكرت ف الموضوع كويس ولقيت ان معاك حق وانا وعمرو مش شبه بعض وانه مش هيتغير 
ماجد: واي ال غير رأيك كده من امبارح!! 
مريم: مفيش ياماجد انا خلاص مش عايزه اتجوزه 
ماجد بشك: هو عمرو عملك حاجه!!
مريم بصتله بسرعه: لا طبعا ميقدرش يقربلي...بس بصراحه هو كان...
ماجد مسك ايدها بابتسامه: قولي يامريم علي طول...انا معاكي متخافيش
مريم ودموعها نزلت: شوفته انهارده مع السكرتيره وهو حاضنها و...
ماجد بعصبيه: هو ده ال اتغير وبقي يحبني!!
مريم بدموع: كنت غلطانه ياماجد عمرو عمره ماهيتغير 
ماجد وقف: خلاص متعيطيش...بتعيطي ليه!! قومي انا عارف ان اختي قويه ومش هتعيط علي حاجه زي كده 
مريم بابتسامه: حاضر ياماجد 
ماجد اتنهد بحزن: طيب انا نازل شويه..عن اذنك.
_________________________________
زين بعصبيه: انت غبي ياعمرو!!
عمرو بزهق: يازين بقولك هي ال جاتلي وقعدت تقرب مني 
زين: انت عبيط يلاا وليه اول مادخلت ماقولتلهاش اطلعي برا ولا انت لما صدقت تقرب منك!!
عمرو: انا عارف اني متنيل غلطان بس هي كمان كان لازم تسمعني 
زين بتريقه: صح عندك حق هي ازاي تعمل كده...يعني اي تدخل تلاقي واحده ماسكه رقبتك وبتبوسك وتزعل وتمشي!! ياض ده الروچ بتاعها لسه علي رقبتك؟! تؤ تؤ ازاي مريم تعمل كده.
عمرو بزهق: انت بتتريق!!
زين بجديه: عمرو انت غلطان وهي حقها تعمل كده 
ماجد قاطع كلامهم ودخل بعصبيه وهو بيمسك عمرو من هدومه: لفيت علي مريم وقولتلها انك بتحبها وبعدها بيوم تخونها!! انت زباااله انت فاكر مريم زي الاشكال ال تعرفها لاا فوق ياعمرو ده انا اقتلك قبل ماتلمسها فاااهم 
زين وقف وبعد ماجد عن عمرو ال كان قاعد ودموعه بتهدده بالنزول لإنه اتأكد انه خسرها خلاص...
زين وهو ماسك ماجد: اهدي ياماجد مش كده 
ماجد بعصبيه: ده وسخ يازين..كان بيضحك عليها 
عمرو وقف بعصبيه: بحبها والله بحبها...اسمعني ياماجد الاول 
ماجد بعصبيه: هسمع اي هاا...انا كنت عارف انك مش هتتغير بس كدبت نفسي وقولت هديك فرصه لما لقيتها بتحبك كده 
زين بهدوء: اهدي ياماجد عمرو بيحب مريم بجد وال حصل ده مش هيتكرر 
ماجد: هو فعلاً مش هيتكرر هي خلاص مش عايزاه وبالنسبه للشركه مش هتيجي..مش عايزها تشوفك تاني....سلام يازين 
* بص ل عمرو بعصبيه ومشي..
عمرو قعد علي الكرسي بدموع: بحبها يازين والله بحبها..يعني خلاص كده مش هشوفها تاني وهتبعد عني 
زين حط ايده علي كتفه بابتسامه: انا عارف انك بتحبها ياعمرو بس انت لازم تثبت ده ليها ول ماجد 
عمرو بزهق: ازاي انت مسمتعوش!! ده حتي الشركه مش هتجيها تاني 
زين بعصبيه: انت غبي يلاا هو عشان ماجد قالك كده يبقي خلاص هتبيعها بالسهوله دي!! لو بتحبها افضل وراها لحد ماتسامحك ولو هي بتحبك فعلاً هتسامحك هي عارفه ماضيك واكيد انت مش هتتغير من يوم وليله لازم هي تسامحك الاول وسيب ماجد عليا 
عمرو بابتسامه أمل: تفتكر هتسامحني!!
زين ضحك: ده يعتمد عليك انت.. شوف بقي هتعمل اي تخليها توافق ترجعلك 
عمرو وقف بابتسامه وحضنه: مش عارف اقولك اي يازين 
زين ضحك: لا انا مبحبش احضان الرجاله دي
عمرو بعد عنه بسرعه: الله يخربيتك وانا ال متأثر وبتاع...روح تاني انا غلطان اني خليتك تيجي اصلا 
زين ضحك عليه وهو بياخد حاجته وماشي: انا فعلاً همشي...يلا سلام
_______________________________
فرح كانت قاعده ف الصاله بملل مستنيه زين..وقررت انها تطلع الاوضه وهي ماشيه لمحت الاوضه ال قاعد فيها عاصم مفتوحه..ف قربت منها بهدوء ولقته قاعد علي الكرسي المتحرك وماسك صورتها وهو بيعيط
فرح دخلت بهدوء وهي بتبصله بدموع واتكلمت بتوتر: ب..بابا!!
عاصم بصلها ودموعه ماليه وشه بحزن كان بيحرك إيد واحده ف حط الصوره ال كانت علي رجله ورا ضهره بسرعه: تعالي يافرح 
فرح قربت منه بصتله كتير بس مقدرتش وقعدت علي ركبتها قدامه ومسحت دموعه بإيدها: بابا انت كويس!!
عاصم حط ايده علي شعرها بحب: انا كويس طول مانتي كويسه...سامحيني يافرح سامحيني عشان خاطري يابنتي انا مش عايز اموت وانتي زعلانه مني 
فرح بدموع: بعد الشر عليك...انا مش زعلانه منك... انا اسفه انا مقصدش كلامي ف المستشفى 
عاصم حط علي وشها بحب ابوي: انا مش عارف ازاي كنت قاسي عليكي كده..ازاي حد يقدر يقسي عليكي... بتفكريني ب زهره الله يرحمها كلك هي نفس البراءه والحب ال مش بيخلص انا كنت اعمي ومش شايف كده 
فرح باست ايده بحب: خلاص يابابا مش عايزه اتكلم ف ال فات...المهم دلوقتي انك كويس واي حاجه تانيه هتتصلح 
عاصم بابتسامه: ربنا يخليكي ليا ياحببتي 
فرح وقفت قدامه بابتسامه: ويخليك ليا يارب...تعالي بقي ارتاح شويه 
* ساعدته وحركت الكرسي لحد السرير وساعدته ونيمته علي السرير *
فرح بابتسامه: ان شاءالله مع العلاج هتخف وهترجع زي الاول واحسن...تصبح علي خير
* سابته وطلعت اوضتها *
_ زين بعدها بشويه وصل اخيرا وعرف ان عاصم نايم ف طلع ل فرح بسرعه...
زين دخل الاوضه وهو بيبصلها بصدمه: فرح!!!

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-