رواية ماسة النوح نوح وماسه الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ريتاج محمد

رواية ماسة النوح نوح وماسه الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ريتاج محمد


رواية ماسة النوح نوح وماسه الفصل السادس والعشرون 26 هى رواية من كتابة ريتاج محمد رواية ماسة النوح نوح وماسه الفصل السادس والعشرون 26 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية ماسة النوح نوح وماسه الفصل السادس والعشرون 26 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية ماسة النوح نوح وماسه الفصل السادس والعشرون 26

رواية السعي من اجلكم نوح ورؤي بقلم ريتاج محمد

رواية ماسة النوح نوح وماسه الفصل السادس والعشرون 26

اة ياعبد الرحمن براحة هو انت بتتعامل مع جاموسة 
الجرح ياعبد الرحمن 
عبد الرحمن بسرعة:انا اسف اسف وباس راسها وبدا يفكهلها براهة وقال بدموع :مين الي عمل فيكي كدة. 
ماسة بصتلة بحل وبسمة وقالت:معرفش وبعدين 
اي دة انت بتعيط ولا اي 
عبد الرحمن حضنها وعيط وقال:انتي متعرفيش انا كنت خايف عليكي ازاي ...انا كنت حاسس اني ضايع 
ماسة بضحك:اي يلا المحن دة مكنش يعني كسر ف ايدي على عشروميت غُرزة فراسي ورجلي 
انا مموتش يعني 
عبد الرحمن وهو بيحضنها اكتر :بس يبت بعد الشر عليكي ان شاء الله انا 
ماسة:يخربيت لسانك 
هييييييييييئ عبد الرحمن بخضة:في أي يابت مالك اي الي حصل 
ماسة:مستر نوح برة 
وانتوا سايبينوا لوحدة 
عبد الرحمن:يووووه خضيتيني ...وبعدين ما سليم معاه برة متقلقيش اتخري بقى شوية 
ماسة وسعت شوية صغيرين لية 
وهو نام جنبها ودخل ف حضنها وهي كانت بتمسد على شعرة بحنية
☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆
عند نوح كان سليم بيكلمة وهو مركز عالاوضة الي دخلت منها ماسة وعبد الرحمن ولحد الوقتي مخرجش منها  ..
سليم :انت يا استاذ ...ياعمنا 
طب انت سامعني طب ....اي الدنيا 
فهمني
نوح بانتباه وعينة لسة عالاوضة:ها 
سليم:بقولك شكرا علشان كنت مع ماسة 
نوح بصلة وابتسم وقال:العفو
سليم:بس هو اي الي حصل يعني
نوح :لنا كنت نايم وووو...............وقص علية ما حدث.......وبس لقيتها كدة شيلتها ووديتها المستشفى 
وبعدين جبتها هنا 
سليم :وانت بقى جاي من بيتك كدة 
قالها بلستغراب وهو شايف نوح مش لابس تيشرت 
نوح :انا كنت نايم ..ولما ببقى نايم مببقاش لابس غير بنطلون 
سليم :امممم طيب..لحظة واحدة ادخل اجيبلك حاجة تلبسها 
نوح:لا لا مفيش داعي
سليم:لا مينفعش الجو ليل 
وقام دخل اوضة عبد الرحمن..
لقى عبد الرحمن نايم فحضن ماسة 
سليم بتمثيل الصدمة:من غيري ياخونا 
ماسة بصتلة وابتسمت 
وهو ضحكلها 
فقالتلة :تعالى فحضني انت كمان 
سليم:طيب استني لما الضيف يمشي وبعدين اجيلك 
ماسة:علفكرة انت متطمنتش عليا 
سليم راحلها وباس راسها وايدها وقالها:عشان نوح الي برة ...وبعدين عبد الرحمن اخوكي عاملي فيها من بنها وسايبني معاة برة لوحدي وانا اصلا كنت هموت من قلقي عليكي 
عبد الرحمن ببسمة وهو بيرفع راسة من حضنها:مين بيجيب ف سيرتي؟؟
سليم:انا يخويا 
...اة صح انا عايز تيشرت لحج نوح الي برة دة 
عبد الرحمن:عندك الدولاب نقي منة الي انت عايزة 
سليم:طب ما تقوم تجيبلي انت مش دولابك دة!!
عبد الرحمن :مش قادر والله وبعدين انا متدفي فحضن ماسة 
سليم بغيظ:اتدفي ياخويا اتدفي وبعدين فتح الدولاب خد أول حاجة جت قدامة وكان تيشرت اسود 
ماسة بسرعة:لا لا الا دة 
سليم باستغراب:لية يعني 
ماسة:عشان دا كان عبدة هيلبسة فمرة وانا حبيت ارخم علية فحطيت علية من برفاني 
كتير أوي 
فمش لطيفة يعني 
سليم:ياستي فكك 
ماسة:طب شمة كدة فية ريحة طيب 
سليم جة يشم بس مش شامم 
ماسة بضحك:اي في اي 
سليم:مش عارف مش شامم حاجة 
ماسة بضحك:طب هات انا هشم 
سليم:ياستي فكك انتي لسة هتشمى 
الواد ملطوع برة 
وخرجلة 
واداة التيشيرت نوح اخدة منة ولبسو 
وشم فية ريحة ماسة المميزة"الروز"
ابتسم تلقائي 
فسليم قالة:ادخل اعملك قهوة
نوح بنفي وبسمة:لا لا مش لازم انا كدة كدة ماشي الوقت اتأخر 
وقام وقف 
سليم بمجاملة:متخليك شوية 
نوح ببسمة:مش هينفع والله 
وسلم علية لقى عبد الرحمن خارج من الاوضة وسلم علية ونوح مشي وعبد الرحمن جري عالاوضة ودخل تحت البطانية ف الحتة الي كان مدفيها قبل ما 
سليم يجي ينام مكانة 
وسليم بردك دخل فحضن ماسة من الناحية التانية 
وهي قعدت تربت على شعرهم بحنية وناموا التلاتة ف حضن بعض 
☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆
عند نوح نزل وركب عربيتة ودورها 
وساق عشان يروح 
بيتة وكان كل شوية يشم ف التيشيرت الي كان لابسة ويبتسم 
......وصل بعد مدة بيتة وهو مبسوط 
وطلع اوضتة 
ورمى نفسة عالسرير ونام ...
☆☆☆☆☆☆☆☆☆
عدى اليوم عالكل 
....تاني يوم الصبح 
ف اوضة عبد الرحمن ماسة كانت نايمة وواخدة راحتها ف النوم وسليم كان عالارض نصة تحت السرير ونصة برة 
وعب الرحمن كان تايم وفارس دراعاتة وحاطط رجل على رجل ....
يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-