رواية زهرة الظلم الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ابراهيم علي

رواية زهرة الظلم الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ابراهيم علي


رواية زهرة الظلم الفصل السادس والعشرون 26 هى رواية من كتابة ابراهيم علي رواية زهرة الظلم الفصل السادس والعشرون 26 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية سراج الثريا زهرة الظلم الفصل السادس والعشرون 26 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية زهرة الظلم الفصل السادس والعشرون 26

رواية زهرة الظلم بقلم ابراهيم علي

رواية زهرة الظلم الفصل السادس والعشرون 26

وبمجرد ما حمزة دخل الجامعة بص شاف زهرة قدامه واقفة مع شاب وبتهزر وتضحك معاه
حمزة رمي السيجارة علي الأرض وداس عليها برجله وهو في قمة الغضب ولسه هيقرب علي زهرة كانت زهرة شافته 
راحت هي قربت عليه بسرعة قبل مايعمل مشكله ويفرج عليها الجامعة
حمزة بغضب....  مين ده يابت 
وهو بيبص علي الشاب اللي اول ماشافه جري وهو بيتحرك ناحيته 
لكن زهرة علطول وقفت قدامه تمنعو وهي بتقول 
... حمزة. تـ. تعالي نمشي 
حمزة بغضب .. ميين ده
زهرة بتوتر.... دا . دا واحد زميلي عادي 
حمزة بصلها .. واحد زميلك. يعني ايه واحد زميلك . واقفه معاه ليه 
زهرة..... عادي وفيها ايه 
حمزة..... ياشيخة. انتي واقفة تتمرقعي معاه وبالنسبالك عادي
زهرة بغضب.... انا مسمحلكش. ومتتخطاش حدودك معايا تاني 
حمزة.....  تمام. تعالي بقا 
وسحبها من ايدها 
شدت زهرة ايدها منو بغضب....  انت عاوز ايه وجاي ليه اصلا
حمزة....  امشي قدامي بدل ما اهزئك هنا.
وبنبرة حادة..... يلااا
زهرة بصتله بضيق ومشيت قدامه وهي ساكته
حمزة فتح العربية.....  اركبي
زهرة.....  بس انا معايا عربيتي 
حمزة.....  اركبي
زهرة.....  بقولك معايا عربيتي. انت مبتسمعش
حمزة.....  اركبي قولت. اخلصيي
زهرة نفخت بضيق وركبت 
وبعد ماحمزة ركب ولسه بيشغل العربية 
زهرة قالت بعصبية.....  انت عااوز اييه مني 
حمزة بكل هدوء....  انا جوزك ياهانم. ولانسيتي
زهرة بصتله....  لا منسيتش بس احنا خلاص هنتطلق وكل واحد فينا هيروح لحاله. يعني ملكش علاقة بيا
حمزة ....  طب  ياروح امك من هنا بقا لحد مانتطلق اي حركة هتعمليها هتبقي بحساب. وياويلك مني.
وبتحزير.... اقسم بالله لو عرفت انك خرجتي  بدون اذني او حاولتي تتصرفتي اي تصرف مش هيعجبني هكسرلك دماغك 
زهرة اتعصبت ولسه هتتكلم
حمزة بص علي شعرها وقال....  فين الحجاب
زهرة.... نعم
حمزة بغضب.....  الطرحة فيين.. انا مش قولت قبل كده ماتخرجيش بشعرك كده 
زهرة بلعت ريقها.... قولت 
حمزة.....  امال مابتسمعيش الكلام ليه
زهرة بشجاعة مزيفة.....  انا حرة. براحتي. وانت ملكش اي حكم عليا
حمزة بصلها شوية من غير مايتكلم وبعدين طلع بالعربية 
شوية ووقف في مكان ونزل 
زهرة باستغراب....  انت هتعمل ايه
حمزة مردش عليها وبعد دقايق رجع فتح العربية وركب وحدف عليها شنطة وقال....  البسي الطرحة 
وكمل بتوعد.....  واقسم بديني يازهرة ما المحك بره البيت من غيرها لازعلك
زهرة حرفيا مكانتش طايقاه بس قالت تقصر الشر
وفتحت الشنطة لاقت كذا طرحة سحبت واحدة منهم ولبستها اي كلام وهي متضايقة وبتنفخ 
شوية وحمزة غير الطريق 
زهرة خدت بالها....  انت موديني علي فين. دا مش طريق البيت
حمزة فضل سايق و مردش 
زهرة.....  حمزة. دا مش طريق البيت. انت رايح فين 
حمزة.....  رايح الشقة 
زهرة.....  نعمممم. وانا
حمزة بسماجة....  انتي معايا
زهرة....  حمزة متهزرش. روحني يلا يااما تنزلني هنا 
حمزة ولا كأنه سامعها وفضل مكمل
زهرة بعصبية....  نزلني بقولك.. وربنا لو منزلتني هرمي نفسي 
وبعد وقت حمزة فتح باب الشقة ودخل 
زهرة وهي بتحاول تبقي هادية....  انا عاوزة افهم انتا جايبني هنا ليه 
حمزة.....  انتي مراتي 
وقبل مازهرة تتكلم حمزة قعد علي الكنبة بأريحية وفرد دراعه وقال....  ادخلي اعملينا حاجة ناكلها 
زهرة رفعت حاجبها....  افندم
حمزة....  ايه ماسمعتيش 
زهرة......  وانا مالي بيك ماتطلب اكل. وبعدين انا مش جعانه
حمزة....  انا جعان. وعاوز آكل من ايد مراتي 
زهرة...  متهزرش انت عاوزني اطبخلك دلوقتي 
حمزة....  ومالو انتي مش مراتي وده حقي عليكي 
زهرة لسه هتتكلم
حمزة قاطعها....  يلاا. انا واقع 
زهرة بضيق... عاوز تطفح.قصدي تاكل ايه. خلينا نخلص
حمزة طلع سيجارة وهو بيولعها...  انتي بتعرفي تطبخي ايه 
زهرة بغرور....  كل انواع الاكل
حمزة....  اوعاا.. طيب اعملي اكلة علي ذوقك 
زهرة دخلت المطبخ وحمزة فضل مكانو وهو بيشرب السيجارة 
شوية ودخل ل زهرة المطبخ وقف علي باب المطبخ يتفرج عليها وهي بتنجز كل حاجة بكل مهارة 
حمزة قرب منها وهي مشغولة وحضنهما من ضهرها وقال...  مش عاوزة اي مساعدة
زهرة....  احم. ابعد لو سمحت 
حمزة شال شعرها علي جمب وبدأ يبوسها علي رقبتها قبلات متفرقة
زهرة غمضت عنيها لكن قبل ماتضعف
لفت ليه وهي ماسكة السكينة ورفعتها في وشه....  اطلع برة ياحمزة
حمزة....  اهدي وبلاش تتجنني
زهرة....  اطلع بره
بعد حمزة وهو بيقول... طب ماتخليني اساعدك طيب 
زهرة  ....  يلاا.. ولو فاكر بحركاتك دي هتخليني اضعف..  تبقي غلطان 
حمزة....  ما تديني فرصة يازهرة.. دا انا بحبك
زهرة بسخرية...  اه مصدقاك
اتنهدت وقال....  بقولك ايه يلا سيبني خليني اخلص. علشان اتأخرت
حمزة....  ما انا كان غرضي اساعدك
وهو بيبص علي جمسمها بوقاحة
زهرة وهي بتطلعه بره.. انت كان غرضك تقل ادبك. منا معنديش مشكله لو كنت هتقف باحترامك
حمزة طلع....  انتي الخسرانه
زهرة خلصت الاكل وجابته حتطه قدامه وفضلت واقفة
حمزة.... مش هتاكلي
زهرة.... لا 
حمزة ....  براحتك
وبدا ياكل 
زهرة فضلت مستنياه بملل لحد ماخلص 
زهرة.....  يلا بقا 
حمزة....  اعمليلي شاي
زهرة...  اييه
حمزة....  شاي. عاوز شاي
زهرة رفعت بصرها لفوق وهي بتتنهد بضيق....  ياربييي
ودخلت تعملو الشاي وهي متغاظة منو
وهي في المطبخ....  ياربي اعملو ايه ده. احطلو ملح بدال السكر 
ورجعت قالت..... بس لو عملت كده هيخليني اعملو تاني وهبقي انا اللي بأخر نفسي
هي عارفة انو قاصد يضيع وقت لكن جات علي نفسها
وعملتله كل اللي طلبه 
خرجت بالشاي وهي بتديهوله....  يارب نخلصص 
حمزة خد الشاي وقعد يشرب ببرود وهو بيتلكم في التليفون
وزهرة واقفة هتطق من جنابها بس فجأة جريت علي الحمام لما حست انها عاوزة ترجع وفضلت ترجع
حمزة لما سمعها اتخض وقام وراها
حمزة بقلق....  اي اللي حصل
زهرة وهي بتغسل وشها...  مفيش
حمزة...  مفيش الزاي. انتي شكلك تعبانة. تعالي نروح للدكتور
زهرة بسرعة....  لأ
حمزة بصلها باستغراب وشك 
زهرة بتوتر....  انا بس. ش. شكلي خدت برد في معدتي
حمزة....  طيب تعالي نروح للدكتور واكشفي 
زهرة....  لا لا. ما اهو انا اصلا روحت للدكتور امبارح واداني علاج. هروح اخده وهبقي كويسة.. يلا بقا نمشي
حمزة خدها ونزلو من الشقة 
وبعد وقت كانو رجعو الصعيد 
حمزة جي يدخل  البيت لقي زهرة داخلة معاه مدخلتش بيت رحيم
حمزة... ايه ده. انتي هتيجي معايا
زهرة...  اه
حمزة استغرب لكن قال...  كنت عارف انك عاقلة واني مش ههون عليكي
زهرة بصتله بسخرية ودخلت 
زهرة....  عمي فين ياعمتو 
وقبل ماعمتها ترد كان عمها خارج من اوضة المكتب 
زهرة قربت عليه....  عمي انت وعدتني هتخليه يطلقني
هارون.....  بردو مصممة يابنتي
زهرة.... ياعمي البيه اساسا متجـ.. 
ولسه هتكمل وتقول ان حمزة متجوز في السر من وراهم ملحقتش تكمل لأن كلهم اتفاجأو لما سهر دخلت وهي بتقول مساء الخير
هارون باستغراب....  انتي مين يابنتي
حمزة كان بيبص لسهر بتوعد وتحذير لكن سهر اتجاهلته وقربت خطوتين ناحية هارون وقالت....  انا مرات ابنك ياهارون بيه 
وحطت ايدها علي بطنها وكملت....  وام حفيدك
يتبع...... 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-