رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل السابع والعشرون 27 بقلم ايه عز

رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل السابع والعشرون 27 بقلم ايه عز


رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل السابع والعشرون 27 هى رواية من كتابة ايه عز رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل السابع والعشرون 27 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل السابع والعشرون 27 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل السابع والعشرون 27
رواية دفع الثمن زين وفرح بقلم ايه عز

رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل السابع والعشرون 27

زين بتوتر: خير يادكتور هي كويسه!!
الدكتور: بقت كويسه ادتها مسكن وحاليا كويسه الحمدلله
زين: طيب واي سبب التعب ده 
الدكتور بصله بحزن: انا كنت شاكك انها حامل بس للأسف...
زين بخوف: مالها!!
فرح قربت منهم: انا مش حامل!!
الدكتور بصلها: للأسف يامدام فرح انتي مش هينفع تحملي.. حضرتك كنتي بتاخدي مهدأت كتيره جدا وده أثر بالسلب عليكي وهيمنعك من الخلفه...
فرح بصتله بصدمه وكانت هتقع بس زين سندها بسرعه وقعدها جمبه وهو حاضنها *
فرح بدموع: يعني انا مش هينفع احمل ابدا..مستحيل ابقي ام!!
زين: حببتي الحاجات دي قضاء من ربنا ولازم نتقبله..ومفيش حاجه بعيده عن ربنا ومفيش حاجه مستحيله 
فرح قربت من الدكتور بدموع: دكتور انا كنت اسمع عن العمليات ال بتتعمل دي...انا ممكن اعمل عمليه واحمل صح!!
الدكتور: لأسف يامدام العمليات دي هتبقي خطيره علي حياتك وبعدين نجاحها مش اكيد 
زين قرب منها ومسك: تمام متشكرين يادكتور..يلا يافرح 
فرح بدموع: ازاي يازين يعني اي مش هبقي ام..وانت مش هتبقي أب!!
زين مسحلها دموعها بابتسامه: حببتي خلاص الحمدلله  انك كويسه اي حاجه تانيه مش مشكله.. 
فرح بعصبيه ودموع: يعني اييه انت مش عايز اطفال ليه!! يعني اي مش مشكله لا يازين لا 
زين مسك ايدها بزهق: يلا يافرح 
فرح بدموع: لا يازين استني هنتفق مع الدكتور  يعمل العمليه 
زين بعصبيه: يلاا يافرح انتي مسمعتيش!! العمليات خطر عليكي ومستحيل تعمليها.. سامعه مستحييل 
فرح قربت منه بدموع: عشان خاطري يازين متقولش كده.. متخافش مش خطيره ولا حاجه وانا هبقي كويسه 
زين بصلها بعصبيه: يلاا يافرح 
فرح بدموع: لا يازين 
زين بصلها بزهق وشالها: انا هعرفك ازاي تعاندي ف حاجه زي كده
فرح بدموع وهي بتحاول تنزل: نزلني يازين.. استني هنتفق مع الدكتور علي العمليه... زين عشان خاطري وافق 
زين كان شايلها بعصبيه من غير مايبصلها ولا يتكلم *
فرح بدموع: زين نزلنيي.. زين اسمعني 
*زين نزلها قدام العربيه وفتح بعصبيه ودخلها وقعد جمبها وساق بعصبيه * 
فرح بدموع:ليه يازين ليه!! انت معقول مش نفسك ف طفل 
زين بعصبيه: لا مش عايز يافرح...مش عايزه حاجه غيرك...انتي معايا مش عايز حاجه تانيه 
فرح بابتسامه: ياحبيبي انا عايزه طفل يكون شبهك...عايزه حاجه تربطنا طول العمر...حاجه تحسسنا بالحياه حاجه تونسنا ونحبها وتكون دليل علي حبنا... زين صدقني انت بتقول كده دلوقتي بس اول ماييجي هتحس بالدنيا هتحس انك...
زين بعصبيه: مش عايز يافرح مش عايز..انا هحس بالدنيا معاكي انا هفضل معاكي طول العمر مش محتاج حاجه تربطني بيكي..
فرح بدموع: بس يازين...
زين قاطعها بزهق: خلاص يافرح الموضوع منتهي 
فرح بصت قدامها بدموع وهي بتكلم نفسها: لا يازين مش منتهي انا لازم اكون ام...
__________________________________
ندي صحيت بابتسامه وهي ف حضن حازم...قعدت تبصله كتير وقربت منه وحضنته تاني...
ندي بابتسامه: انا مش مصدقه ياحازم انك ف حضني...
حازم وهو نايم: فرح...
ندي بعدت عنه بسرعه والابتسامه اختفت ونزل مكانها دموع وهي بتبصله بصدمه...بعدت عنه وراحت توقف ف البلكونه بتاعت الاوضه وهي بتكلم نفسها بدموع: ليه ياحازم!! بتفكر فيها وانا ف حضنك!! لييه 
حازم صحي بكسل حط ايده علي وشه عشان يعتاد علي نور الاوضه وقام بابتسامه لما شاف ندي واقفه ف البلكونه ف قرب منها وحضنها من ضهرها...
حازم وهو بيهمس ف ودنها: صباح الخير 
ندي مسحت دموعها بسرعه وبصتله بابتسامه: صباح النور 
بصتله كتير وحست دموعها علي وشك انها تنزل ف مشيت بسرعه من قدامه... حازم لاحظ ان فيها حاجه ف قرب منها...
حازم: ندي انتي كويسه!!
ندي وهي بتجيب هدوم من غير ماتبصله: ااه كويسه...انا داخله اغير هدومي عشان ننزل نفطر 
سابته وكانت لسه هتدخل الحمام بس وقفت وبصتله بابتسامه: اه صح نيللي كلمتني امبارح وقالتلي ان فرح كويسه بس نسيت اقولك 
سابته ودخلت تغير هدومها بس اول مادخلت رمت هدومها ف الارض وقعدت تعيط ان حازم لسه بيفكر فيها....
حازم واقف باصص للباب كتير هي ليه قالتله علي فرح!!...
_____________________________
زين صحي من النوم ملقهاش جمبه قام بسرعه يدور عليها ف الاوضه..وابتسم لما شافها قاعده ف البلكونه ال ف الاوضه..قرب منها بهدوء ووقف وراها كانت ماسكه تلفونها وبتقرأ عن عمليات الحقن المجهري واطفال الانابيب...
زين بعصبيه: انتي لسه بتفكري ف موضوع العمليه ده!!
فرح قامت بفزع وبصتله كتير من غير ماتتكلم...
زين مسك ايدها بعصبيه: ليه يافرح!! دي مش نهايه الدنيا..
فرح زعقت بدموع: لا يازين بالنسبالي نهايه الدنيا...انا عايزه طفل.!! بص في عمليات كتيره نجحت والام والطفل كانو كويسين بص!!
زين بصلها بعصبيه وخد منا الفون ورماه علي الارض: مش عايز اسمع حاجه عن الموضوع ده تاني..فااهمه 
سابها وراح يغير هدومه ونزل من غير مايبصلها وراح الشركه.....
عمرو دخل عليه بزهق: اتفضل الصفقه اهي 
زين كان سرحان ف فرح عايزها تبعد الموضوع عن دماغها لسه عارفه امبارح ومنامتش من ساعتها لازم يلغي فكره الخلفه دي من دماغها...
عمرو بصوت عالي: اييه!! سرحان ف اي 
زين انتبهله: هاا..كنت بتقول حاجه
عمرو بابتسامه: ااه انت مش معايا خالص 
زين اتنهد ورجع راسه علي الكرسي بزهق: معاك اهو.. اه صح عملت اي مع مريم 
عمرو بحزن: مش مدياني فرصه اقرب منها 
زين بابتسامه: معلش ياعمرو استحمل..انا متأكد ان مريم بتحبك بس زعلانه منك شويه...اه صح ماجد رايح انهارده هيقابل والد نيللي وهيفاتحه ف الموضوع ولازم تروحله وتباركله..مش عايز المشكله دي تبعدك عن ماجد 
عمرو بابتسامه: اكيد ماجد اكتر من اخويا..ومهما حصل مش هزعل منه 
زين وقف بتعب: طيب انا همشي بقي...والصفقه بتاعت بكره هتابعها من البيت 
عمرو قرب منه: زين انت كويس من الصبح وانت سرحان كده...
زين بابتسامه: لا مفيش شويه مشاكل وهتتحل قريب ان شاءالله... يلا سلام
______________________________
فرح بابتسامه: عامل اي يابابا 
عاصم ابتسملها بحب: الحمدلله ياحببتي..
فرح قعدت جمبه وهي سرحانه ف لاحظ عاصم شرودها...
عاصم: مالك يافرح 
فرح دموعها نزلت ومسحتها بسرعه: مفيش يابابا انا كويسه 
عاصم بقلق: متأكده!!
فرح قربت منه ومسكت ايده بابتسامه: كويسه طول مانت كويس ياحبيبي 
زين قرب منها بابتسامه: وحشتيني 
فرح بصتله بعصبيه علي معاملته ليها وبصت ل عاصم: عن اذنك يابابا..هروح اشوف الاكل عشان معاد الدوا بتاعك 
بصت ل زين بعصبيه ومشيت وسابته وهو كان رايح وراها بس عاصم وقفه...
عاصم: زين...كنت عايز اتكلم معاك 
زين قعد قدامه: اتفضل..سامعك 
عاصم بصله بإحراج: انا مش عارف بصراحه ابدأ منين انا عارف ان كان في بينا مشاكل زمان بس وان انا كنت يعني كل ال يهمني فلوسي واني اكبر شركاتي.. بس ربنا كان ليه حكمه وعرفت ان الفلوس مش كل حاجه...انا كنت بحاول ابعد بنتي عنك بس الحمدلله يابني انك طلعت بتحبها بجد ومسبتهاش... كل ال عايزو منك يازين انك تسامحني يابني وتخلي بالك منها..فرح من بعدي مش هتلاقي حد 
زين بابتسامه: ربنا يطول ف عمرك انت زي والدي وانا مش زعلان منك... ومتخافش فرح ف عيني وف قلبي انا مش بس بحبها انا بعشقها...احم قصدي يعني
عاصم ضحك بحب: ربنا يسعدكو يابني 
زين بابتسامه: طيب عن اذنك هروح اصالحها 
عاصم: هي مالها!! من الصبح وهي سرحانه 
زين بزهق: بصراحه كنا عند الدكتور امبارح وقال يعني ان في مشكله ف الخلفه وانها ممكن تتأخر شويه وهي من ساعتها وبتفكر ف الموضوع..
عاصم بابتسامه: ان شاءالله خير.. روحلها..
سابه وراحلها كانت واقفه ف المطبخ ف قرب منها وحضنها من ضهرها وقربها ليه...
فرح بعصبيه: زيين 
زين وهو بيهمس ف ودنها: قلب زين وروحه 
فرح حاولت تبعد عنه بس هو شدها ليه ف اتكلمت بعصبيه: ابعد عنيي 
زين وهو بيقربها ليه اكتر: مقدرش..اليوم كان وحش عشان كنتي زعلانه مني..مقدرش علي زعلك ده 
فرح لفته وبصتله ف عينه بدموع: انت ال مش عايز تسمعني يازين... 
قربت منه وحطت ايدها علي وشه بحب: زين انا بحبك بس غصب عني بفكر ف الموضوع ده ومفهاش حاجه يازين انا متأكده ان العمليه مش خطيره ولا حاجه 
زين بعد عنها وحط ايده علي وشه وهو بيتنفس بسرعه ك محاوله عشان يهدي نفسه..
زين بهدوء مصطنع: حببتي انا مش عايز اتكلم ف الموضوع.. ممكن!! 
فرح بزهق: بس يازين..
زين مشي من قدمها بعصبيه: تصبحي علي خير يافرح..
فرح وقفت تبصله بدموع...
الشيف: حضرتك كويسه.!!... تحبي احضر العشا دلوقتي 
فرح مسحت دموعها: لا دخل الاكل ل بابا عشان معاد الدوا 
* سابته وطلعت ورا زين ال كان خارج من الحمام بعد ماغير هدومه بصلها كتير وبعدها سابها وراح ينام..
فرح قعدت جمبه بابتسامه مزيفه: حبيبي مش هتاكل!!
زين وهو مغمض عينه: لأ 
فرح قربت منه وباسته من خده بدموع: انا اسفه 
زين فتح عينه بسرعه واتعدل لما شاف دموعها: بتعيطي ليه 
فرح ودموعها بتزداد: عشان انت زعلان مني 
زين ابتسملها بحب وحضنها: مقدرش ازعل منك.. مش عايز اشوف دموعك دي تاني.. ماشي!!
فرح باسته من رقبته ونامت علي صدره بابتسامه: ماشي 
حضنها اكتر ونام جمبها....
_____________________________
مريم صحيت علي صوت تلفونها ال مبطلش رن..بس اتعصب اول ماشافت مين ال متصل
مريم بعصبيه: افندم!!
عمرو بابتسامه: وحشتيني يامريم وحشتيني اوي 
مريم بتوتر: عايز اي ياعمرو ع الصبح 
عمرو: مش عارف عايز اكلمك.. حاسس انها اخر مره 
مريم بقلق: انت فين واي الدوشه دي 
عمرو: انا مسافر..سايق العربيه رايح المطار 
مريم بسرعه: ليه 
عمرو بابتسامه: مفيش هحضر صفقه ف دُبي وجاي بكره... مريم انا..ااااه 
مريم صوتت لما سمعت صوت عربيته بتتخبط: عمررررو لاااا...

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-