رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم ايه عز

رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم ايه عز


رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الثامن والعشرون 28 هى رواية من كتابة ايه عز رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الثامن والعشرون 28 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الثامن والعشرون 28 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الثامن والعشرون 28

رواية دفع الثمن زين وفرح بقلم ايه عز

رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الثامن والعشرون 28

فرح قامت من النوم بسرعه: زين.. زين اصحي 
زين وهو مغمض عينه: ايي يافرح 
فرح: بوسني 
زين فتح عينه وبصلها: ايه!! 
فرح: بوسني يازين 
زين لف وشه ونام: نامي يافرح ربنا يهديكي 
فرح بزهق: مش هنام غير لما تبوسني 
زين اتعدل بزهق: يابنتي اتخمدي بقي..انتي مصحياني ف نص الليل عايزاني ابوسك!!
فرح كشرت: ايوه انا عايزاك تبوس....
زين قاطعها بإنه خدها ف حضنه وباسها من شفايفها بوسه سريعه...
زين وهو بيبوسها بوسه كمان: ده انا هقطعك بوس..
فرح ضحكت وهي بتحاول تبعد عنه: زين سيبني خلاص انا كنت عايزه بوسه واحده
زين وهو بيشدها لحضنه تاني: لاا انتي ال قولتي استحملي بقي...مش انتي ال صحتيني من النوم!!
فرح ضحكت: حبيبي الاوضه هي ال ضلمه بس احنا مش ف نص الليل ولا حاجه احنا بقينا الصبح الساعه بقت 9 
زين قام بسرعه: اييه!! الله يخربيتك وسيبباني ابوسك ده كله 
فرح قامت بمرح وحضنته: خليك معايا انهارده 
زين باسها من جبينها: مينفعش ياحببتي عمرو سافر انهارده ولازم اكون ف الشركه 
فرح بابتسامه: ماشي ياحبيبي ادخل الحمام لما احضرلك هدومك 
_ دخل اخد شاور وخرج لقي فرح محضراله البدله وكان بيلبس وتلفونه رن..
فرح راحت تجيبه وبصت بعصبيه للتلفون: مين مريم ال بتكلمك دي!!
زين بابتسامه: دي اخت ماجد وكانت بتشتغل معايا ف الشركه...افتحي شوفيها عايزه اي لما اخلص 
فرح فتحت عليها وفتحت الاسبيكر وزين كان جمبها..
مريم بدموع اول مافتح: زين الحقنييي..عمرو..عمرو 
زين قرب من فرح بسرعه وخد منها التلفون: مريم في اي!! عمرو ماله 
مريم: مش عارفه انا كنت بكلمه دلوقتي وفجأة سمعت صوت عربيته زي مايكون عمل حادثه وبعدهت تلفونه قفل 
زين بخوف علي عمرو: طيب اهدي...انا هروله دلوقتي واطمنك عليه 
*قفل معاها وخلص لبسه بسرعه وخد حاجاته ونزل بخوف...
زين بسرعه وهو سايق: اسمع عايزك تعرفلي عربيه عمرو فين دلوقتي حالا...بسرعه 
قفل معاه ولقي ماجد بكلمه..
ماجد بسرعه: زين فين عمرو!! مريم قالتلي انه عمل حادثه 
زين: مش عارف ياماجد انا رايح بطريق المطار هو كان ماسافر اول مالقيه هكلمك
ماجد بقلق: طمني عليه يازين 
زين: ان شاءالله خير... سلام
________________________________
حازم بابتسامه: بقول نسافر تركيا احسن 
ندي كانت سرحانه ومش معاه:.......
حازم: لو انتي عايزه تروحي فرنسا مفيش مشكله 
ندي:........
حازم مسك ايدها: ندي!! انتي كويسه 
ندي فاقت من شرودها: اه معاك 
حازم بصلها بقلق: انتي في اي انتي متغيره اوي وعلي طول سرحانه من امبارح وانتي كده 
ندي بصتله بابتسامه وسكتت:.....
حازم: حبيبتي طمنيني عليكي... انتي كويسه!!
ندي بحزن: انا حبيبتك!!
حازم مسك ايدها وباسها برقه: طبعا مش مراتي 
ندي سحبت ايدها ووقفت: مش شرط عشان مراتك اكون حبيبتك!! حازم عايزه اسألك سؤال!
حازم وقف وقرب منها ومش فاهم مالها: اسألي 
ندي: انت اتجوزتني ليه!!
حازم بصلها كتير وبعدها اتنهد واتكلم اخيرا: اتجوزتك عشان عايز اتجوزك..عايز اكمل حياتي معاكي انتي وعشان بحب...
ندي قاطعته بدموع: متقولهاش انت مش بتحبني...مش بتحبني ياحازم انت لسه بتحب فرح 
حازم بصلها بصدمه وهي كملت وهي بتعيط: ايوه ياحازم لما اكون ف حضنك وتحلم بيها هي وتهلوس بإسمها وانت نايم يبقي لسه بتحبها..بس اي ذنبي ياحازم!! ليه يوم مااحب بجد يوم ماقولت اعيش حياتي طبيعي مع جوزي حتي لو مبيحبنيش بس علي الاقل قلبه فاضي وانا مع الوقت هشغله.. بس للاسف انت بتحبها وقلبك مستحيل يكون ليا...
*سابته ومشيت جريت علي الاوضه... وحازم قعد علي الكرسي بعصبيه من نفسه...
حازم بعصبيه: غبيه ازاي تفكر كده...وانا اغبي منها ازاي لسه بفكر ف فرح!! فرح خلاص طلعت من حياتي...دلوقتي مفيش ف حياتي غير ندي..اسف ياندي واوعدك انك هتكتشفي بنفسك ان مفيش حد ف حياتي غيرك..
____________________________________
نيللي وهو بتفتح الباب بفرحه: بابااا وحشتني اوي
احمد بابتسامه وهو بيحضنها: انتي اكتر ياحبيبه قلب بابا 
نيللي بعدت عنه بدموع: ليه يابابا تسيبني كل ده مش كفايه هي!!
احمد باسها من جبينها بحب: انا اسف ياحببتي انا عارف اني غلطان...سامحيني واوعدك من دلوقتى مش هبعد عنك ابدا
نيللي بسرعه: ادخل بقي عشان تحكيلي كل حاجه... وبعدين انت مش بتكبر ياعم انت ال يشوفك يقول خطيبي مش بابا 
احمد قعد جمبها بابتسامه: انتي عارفه بقي كنا متجوزين صغيرين...وللاسف ده سبب طلاقنا 
نيللي بمرح: اوعي تكون كنت بتلعب بديلك وانت مسافر!!
احمد ضحك: لا لا انا اقدر بردو... ده انتي كنتي تخنقيني وانا نايم 
نيللي ضحكت: انت هتقول فيها!! القمر ده ليا لوحدي 
احمد : وبعدين هما لو عرفو انك بنتي هيبعدو عني.. انا مش عارف انتي بنتي ازاي 
نيللي حطت ايدها ف وسطها بزعل مصطنع: ومالها بنتك بقي!! 
احمد حضنها بابتسامه: بنتي قمر..طالعه لابوها طبعا 
نيللي بابتسامه: طيب ادخل ارتاح انت من السفر ونتكلم لما تصحي...انا عايزه اقولك كلام كتير اوي 
احمد قام وكان داخل اوضته بس وقف وافتكر حاجه: اه صح هو زميلك ده ال كلمني جاي انهارده!!
نيللي ابتسمت بكسوف: مش عارفه هكلمه وهشوف 
احمد ضحك: اوك..ابقي سلميلي عليه اوي 
نيللي بصتله بابتسامه وهزت راسها وسكتت وهو دخل يرتاح شويه من السفر....
__________________________________
ماجد بسرعه: زيين فين عمرو..هو كويس!!
زين قعد بتعب: مش عارف بقاله اكتر من ساعتين ف العمليات ومعرفش عنه حاجه 
ماجد قعد جمبه: اي ال حصل...انت اول ماقولتلي انه ف المستشفى هنا جيت علي طول 
زين بحزن: جبت مكان عربيته ورحت لقيته عامل حادثه ف عربيه نقل كبيره..الراجل ال ف العربيه التانيه كويس بس عمرو كان بين الحياه والموت روحت لقيت الراجل ده كان بيحاول يساعده ويخرجه من العربيه واول ماروحت جبته هنا وكلمتك...
ماجد اتأثر واتكلم بحزن: خير ان شاءالله وهيكون بألف سلامه 
زين: سامحه ياماجد...سامحه هو بيحبها بجد صدقني 
ماجد بابتسامه صغيره: يقوم بس بالسلامه.. انت مشوفتش مريم عامله ازاي هناك..معرفتش اجبها كنت عارف انها مش هتقدر تشوفه كده... 
قاطعهم الدكتور ال قرب منهم
زين جري عليه بسرعه: طمني علي عمرو
الدكتور :الحمدلله عدي مرحله الخطر..احنا نقلناه الاوضه 
ماجد بابتسامه: نقدر نشوفه 
الدكتور: اتفضلو شويه وهيفوق 
زين بابتسامه: اتصل علي مريم طمنها
ماجد: لما اروح هطمنها وخلاص
زين بزهق: يبني فيها اي لو جت شافته!! الراجل ف مستشفى وهتلاقيه متكسر جوا..خليه تيجي تشوفه وانت معاها اهو 
ماجد بزهق: لما نشوف اخرتها...
_ دخلو وقعدو مع عمرو
زين: كده مخصوملك شهر علي الصفقه ال ضاعت دي 
عمرو بتعب: يبني حرام عليك..ارحمني 
زين ضحك: انت عارف انا عندي قوانيني الشغل شغل 
ماجد بمرح: منك لله يشيخ كنت رايح اكلم ابوها انهارده!! 
عمرو: لا انتو مش جايين تتطمنو عليا انتو جاين تقطمو ف اهلي..هحلف اقوم ارمي نفسي من فوق السرير ده وهنتحر 
قاطع ضحكهم دخلو مريم...
مريم دخلت بسرعه: عمرو!!
عمرو بصلها بصدمه: ايه ال انا شايفه ده حلم ولا خيال!! مريم هنا؟!
ماجد ضربه علي كتفه براحه: لا يخفيف حقيقه 
مريم قربت منه بكسوف من وجود زين وماجد: حمدلله ع سلامتك يا...يا استاذ عمرو
عمرو بابتسامه: الله يسلمك..والله الاستاذ عمرو بقي كويس جدا اول ماشافك 
ماجد بعصبيه: ولاا ماتظبط كده انا واقف 
عمرو بص ل زين يلحقه منه وزين ضحك وفهمه...
زين: اه تعالي معايا ياماجد هنزل اشوف الدكتور 
ماجد بزهق: ماتنزل انت يازين...انا قاعد هنا 
زين شده: لا مانا كنت عايزك ف موضوع تاني...تعالي..تعالي 
_ اول مازين خد ماجد وخرجو 
عمرو بسرعه: وحشتيني 
مريم بصتله بعتاب واتكلمت بهدوء: حمدلله علي سلامتك مره تانيه 
عمرو: خلاص يامريم عشان خاطري سامحيني..انا مكنتش هسامح نفسي لو كنت مت وانتي زعلانه مني 
مريم بسرعه: بعد الشر عليك 
عمرو بابتسامه: لأ مانا هموت فعلاً لو فضلتي زعلانه كده 
مريم قربت منه بابتسامه: متقولش كده ياعمرو...خلاص انا مش زعلانه منك ال فات مات زي مابيقولو...وانا مستعده اديك فرصه تاني.
عمرو بفرحه: يعني خلاص!!
مريم: بس دي اخر فرصه..صدقيني الخيانه اكتر حاجه بتوجعني ياعمرو
عمرو بابتسامه: خلاص ياقلب عمرو انا مش عايزه حد غيرك انتي..مش عايز غيرك يامريم 
مريم بصتله بكسوف وهو بص ناحيه الباب..
عمرو بصوت واطي: بقولك اي ماتجيبي حضن كده 
مريم بعصبيه: احترم نفسك!! وبعدين انت فيك حيل ده انت متكسر خالص 
عمرو: لاا متكسر اي!! تعالي بس انا مش عارف اقوملك 
مريم ضحكت: لا لما تقوملي بقي 
عمرو ابتسم: اصبري عليا بس لما اقوملك 
__________________________________
ماجد بعصبيه: ماشي يازين بقي تعمل فيا انا كده 
زين ضحك: مايبقاش قلبك اسود..وبعدين مفهاش حاجه لو سبتهم لوحدهم شويه 
ماجد كان ماشي بعصبيه بس استغرب لما لقي فرح..
ماجد: مش دي فرح ال هناك دي!!
زين بص بسرعه مكان ماشاور بخوف: بتعمل اي ف المستشفى!!
زين سابه وجري عليها بسرعه..
الممرضه كانت بتكلم فرح: اتفضلي...وان شاء الله هنعرف بكره
فرح بابتسامه: ماشي شكرا 
زين قرب منها بسرعه: فرررح!!
فرح بصتله بصدمه:......

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-