رواية تشابه اجباري فيروز وايوب الفصل الثاني 2 بقلم ايمان الرشيد

رواية تشابه اجباري فيروز وايوب الفصل الثاني 2 بقلم ايمان الرشيد


رواية تشابه اجباري فيروز وايوب الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة ايمان الرشيد رواية تشابه اجباري فيروز وايوب الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية تشابه اجباري فيروز وايوب الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية تشابه اجباري فيروز وايوب الفصل الثاني 2

رواية تشابه اجباري فيروز وايوب بقلم ايمان الرشيد

رواية تشابه اجباري فيروز وايوب الفصل الثاني 2

- اوعي تفكر مُجرد تفكير انك تقرب مني. 
= سيبي السكي/نه من ايدك يا فيروز . 
- مُش هسيبها واياك تقرب سامع انتَ عارف ان انا اتجوزتك عشان مقدرش اكسر كلمه جدي بس.  
= مُش هقرب منك بس سبيها.
- مُش هسيبها ، اخرج برا. 
اتكلم بعصبيه وهو بيقرب مني: 
= مُش هخرج انتِ مراتي. 
ضغطت علي السكينه بدون وعي: 
- مُش مراتك سامع احنا متجوزين عشان جدي مُش اكتر. 
/بصلي بتوتر وقرب مني ببطئ وفي لمحه بصر كان خاطف مني السكي/نه زفر بضيق واتكلم بخوف وهو بيشدني وبيقعدني قصاده علي السرير فتابع كلامه بعصبيه : 
- كده جرحتي ايدك انتِ مهمله وغبيه. 
= مُش فارقه جرح بسيط هيخف لكن فيه جروح تانيه مبتخفش يا ايوب. 
بصلي بنظره عتاب واتحرك ، رجع بعلبه الاسعافات ومسك ايدي بحنيه وبدأ يعقمها : 
- بتوجعك ؟!. 
اتنهدت بهدوء وانا بغمض عيني وبحاول اسيطر علي مشاعري من قربه: 
= مُش اوي. 
اتكلم وهو بينفخ في ايدي بهدوء: 
- بطلي تكابري انا عارف انها بتوجعك ، قربت اخلص اهو . 
بصتله بهدوء سرحت فيه وفي تفاصيله فضلت اتامله فوقت من شرودي علي صوته: 
= عارف اني حلو مُش كده. 
حمحت بخجل: 
- لا ابدا واثق في نفسك كده لي ؟؟. 
= مفيش ولا بنت قالتلي كده. 
بصتله بعصبيه وغيره حاولت اداريها: 
- انا مُش فاهمه ازاي وافقت اعيش معاك في نفس البيت. 
= ببساطه لانك مراتي. 
- ازاي برضوا وافقت اسافر معاك اصلا كله بسبب جدو. 
= وعشان تبقي معايا في نفس الكليه. 
- انا مُش طايقه اعيش معاك في نفس البيت ، عشان اشوفك في الكليه ؟!. 
اتكلم ببرود وابتسامه مستفزه: 
= المهم انك هتبقي تحت عيني. 
اتكلمت بضيق: 
- علي العموم انتَ لسه ليك 3 سنين وتتخرج انما انا لسه في اولي. 
= ايوه بتلمحي لأي. 
- بعد ما نخلص هنطلق...وانا اشوف حياتي مع حد غيرك. 
قرب مني وشدني من دراعي بالجامد: 
= انا سايبك تقولي كُل اللي نفسك فيه ، بس انك تفكري تفكيرك ده اقتل/ك يا فيروز. 
اتكلمت بعصبيه وانا بحاول اشيل ايده: 
- وانتَ زعلان لي ، الحقيقه بتزعل. 
= كلمه كمان وهنزعل كُلنا. 
بصتله بخوف وتوتر حاولت اداريه من ملامح وشه اللي اتقلبت: 
- طب سيب ايدي انتَ بتوجعني. 
/ساب ايدي وبصلي بحده ، اتجه وفتح البلكونه وطلع سيجار يشربها اتنهدت بعصبيه وانا بروحله: 
- انتَ من امتي وسيادتك بتشرب. 
= من زمان. 
- شكل الغُربه والبعد عننا نساك نفسك يا ايوب. 
بصلي بطرف عينه ومتكلمش تابعت كلامي بحده: 
= انتَ اثبتلي فعلا انك اتغيرت 180درجه. 
- مكنتش سيجار هيا ؟!. 
= السيجار بكره تقلب بمخد/رات يا ايوب واحده تُجر واحده. 
اتكلم ببرود وهو بينفخ الدخان: 
- ادخلي نامي الوقت اتاخر. 
شرقت بسبب الدخان حاولت اخد نفسي بصلي بقلق: 
- انتِ كويسه. 
= يهمك اظن لا ، لو شوفتك بتشرب القرف ده تاني انتَ حر. 
اتنهد بهدوء وهو بيبصلي: 
- انتِ عاوزه اي الوقتي ؟!. 
= وانا هعوز منك اي يعني. 
- اتغيرتي وكبرتي وعقلتي. 
= اكيد الدنيا بتعلمنا وبناخد دروس. 
/اتنهدت بضيق وانا بسيبه ، دخلت غيرت هدومي وفردت نفسي علي السرير ، وانا بفكر اي اللي هيحصل في الايام الجايه. 
- ايوب انتَ بتعمل اي. 
= هنام هكون بعمل اي ؟!. 
- ما انا عارفه انك هتنام امال هتعمل تمارين الصباح ، انتَ هتكسرلي ضلوعي بين ايديك سيبني. 
اتكلم بصوت لا يقبل النقاش: 
= عاوز انام وانتِ في حضني مُش عاوز نفس. 
/حاولت ابعده عني لكن فشلت مكُنتش قادره اقاومه لحد ما استسلمت وروحت في النوم. 
____________________
- انا قدمتلك ورقك في الكُليه ، تقدري تروحي من بكره معايا. 
اتكلمت بدون ما ابصله: 
= انا كبيره واقدر اعتمد علي نفسي كويس واروح لوحدي مُش محتاجه خدمه منك. 
اتكلم بابتسامه مستفزه وهو بيقعد جنبي علي السفره: 
- لا دي مُش خدمه ، ده امر. 
= وانتَ مين عشان تأمرني. 
- جوزك. 
اتكلمت بعصبيه: 
= انتَ عارف ان جوازنا علي ورق مُش اكتر. 
- اخليهولك جواز حقيقي وغصب عنك بس انا مُش النوع ده. 
بصتله بخنقه: 
= بكرهك. 
- من قلبك ؟!. 
/سيبته وقومت من غير ما ارد عليه ، جه ورايا وشدني من ايدي وقربني منه لدرجه مكنش فيه فاصل بينا ، اتكلم بنبره توهت فيها: 
- من قلبك يا فيروز !!؟ 
اتكلمت وانا بحاول اكون ثابته ومضعفش من قربه:
= ايوب ابعد عني انا قولتلك مليون مره متقربش مني. 
- ردي علي سؤالي من قلبك. 
بصيت في عيونه وبلعت ريقي بتوتر وجاوبت بجديه: 
= ايوه وابعد عني. 
بصلي بنظره حزينه قدرت اميزها كويس: 
- عاوزه حاجه من بره. 
= انتَ رايح فين. 
اتكلم وهو بيقفل الباب بعصبيه: 
- في داهيه. 
/مكُنتش عاوزه اجرحه ، ولا اكسره بالشكل ده ، انا كدبت ،
 انا لسه بحبه مقدرتش اكرهه ، لسه حُبه جوايا بيكبر كل يوم ، بس غصب عني كُل اللي عيشته بسببه هو السبب 
ايوه انا مقتنعه بكده عدي وقت كتير ، فضلت مستنياه 
بخوف وقلق وخصوصا حالته وهو خارج مكنتش تبشر بالخير ، فوقت من شرودي علي صوت الباب وهو بيتفتح مسحت دموعي بكفوف ايدي وخرجت بلهفه قربت منه وحضنته بخوف اتكلمت بزعيق: 
- انتَ كنت فين كُل ده وفونك مقفول لي رنيت عليك كتير. 
بادلني الحضن بتعب ظاهر علي ملامح وشه: 
= كُنت مع صحابي ، فصل شحن. 
اتكلمت بهدوء: 
- انتَ كويس ؟!. 
هز راسه بهدوء ، استوعبت اللي انا عملته جيت ابعد بهدوء قربني منه اكتر ودفن وشه في رقبتي واتكلم بنبره حاده: 
= خليكي انا مرتاح كده . 
مجادلتوش لانه فعلا كان مرهق ، اتكلمت بهدوء وانا بلعبله في شعره: 
- شعرك حلو اوي. 
ابتسم ابتسامه جانبيه: 
= طب الحمدلله فيه حاجه عجبتك. 
حمحت بخجل: 
- مُش هتقول مالك. 
= انا كويس ، تعالي ننام عشان بكره اليوم هيكون مرهق. 
___________________
تاني يوم الصبح:-
- حضرت الفطار ، افطر قبل ما نمشي. 
اتكلم بابتسامه: 
= فيه شويه قوانين كده هقولهم لازم تمشي عليهم عشان نبقي حلوين مع بعض. 
بصتله باستغراب فتابع كلامه بجديه: 
= ممنوع تكلمي او تقفي او تصاحبي ولاد عموما. 
= ممنوع تعملي مشاكل في الكليه. 
= ممنوع تروحي البيت من غيري. 
= لو حد اتعرضلك تيجي تقوليلي لو ملقتنيش تروحي لعميد الكليه. 
= لسانك اللي بينقط سكر ده تخليه هنا في البيت. 
= معنديش مانع تصاحبي وتتعرفي بس علي بنات. 
= وفيه بنات قليله الادب دول تبعدي عنهم لو صاحبتي حد منهم انتِ حره ، صاحبي الناس اللي شبهك. 
بصتله ببرود وانا باكل: 
- خلصت ؟؟!. 
اتكلم باستفزاز: 
= مُش عارف لو افتكرت حاجه تانيه هبقي اقولك. 
- خلي قوانينك لنفسك ، انا هعمل اللي انا عاوزاه وبعدين ليا ايدي هتصرف انا اروح اشتكي ليك وللناس لي. 
ضرب كف علي كف وضغط علي ايدي واتكلم بعصبيه : 
= انتِ حره اتقي شري احسنلك وخلينا حلوين مع بعض عشان مزعلكيش وتشوفي وش تاني لايوب. 
بصتله بتوتر وانا بسحب ايدي منه: 
- انا مُش هعرف حد اصلا اننا متجوزين ، احنا اغراب يا ايوب لا تعرفني ولا اعرفك ياريت تعمل كده. 
جز علي اسنانه بعصبيه حاول يتكلم بنبره عاديه لكن ظهر فيها حزنه بسببي : 
= هيا وصلت لكده يا فيروز عملتلك اي لكُل ده . 
اتكلمت وانا بحاول اغير الموضوع : 
- سديت نفسي ، قوم خلينا نمشي. 
/مسك ايدي واتحرك بهدوء من غير ما يتكلم ولا كلمه ، ولكني كُنت قادره اميز ملامح وتعابير وشه اللي بتتغير
 بسبب كلامي ليه ، حاسه ان زودتها معاه. 
- سيب ايدي انتَ قولتلي لما نوصل وهسيبها. 
اتكلم وهو بيبصلي: 
= انا كده عرفتك كل مكان هنا في الكليه ، لما تخلصي تستنيني هنا. 
هزيت راسي بهدوء وانا داخله خبطت في بنت من غير قصد: 
- انا اسفه. 
اتكلمت بابتسامه: 
= عادي ولا يهمك. 
- بس اي الحلاوه دي هيا كُل البنات هنا جامده ولا اي. 
ابتسمت بخجل: 
= انتِ اللي حلوه والله. 
- لا احنا كده بقينا صحاب ، الرهاب الاجتماعي بيخاف مني. 
ضحكت واتكلمت بهدوء: 
= طب والله انك تتحبي انتِ سنه كام. 
اتكلمت بعبوس: 
- لسه سنه اولي ، انا اصلا مُش راضيه عن الكليه دي. 
ضحكت بيأس: 
= وانا برضوا اولي يا محاسن الصدف ، لي بس حد يطول. 
اتكلمت بضيق: 
- انا مُش عاوزه الكليه اصلا بصي انا ارتحتلك انا هحكيلك قصه حياتي من الصفر وازاي بقيت تحته. 
/ضحكنا بيأس واتحركنا ، ولحُسن الحظ ندي طلعت معايا في السكشن ، اتعرفت عليها ومُش قادره اوصف قد اي هيا طلعت طيبه وهبله وعلي نياتها زيي . 
- الانسه اللي ورا دي تتفضل تقوم تقف ؟؟!. 
كلهم وجهوا نظرهم ليا فاتكلمت بتوتر: 
= انا ؟!. 
- امال مين هو فيه حد غيرك كان بيتكلم ، انتِ ازاي تتكلمي في المحاضره انتِ معندكيش ذوق اتفضلي قوليلي انا كُنت بقول اي !. 
يتبع..

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-