رواية هلاك العشق زياد وهاجر الفصل الثاني 2 بقلم الاء محمد

رواية هلاك العشق زياد وهاجر الفصل الثاني 2 بقلم الاء محمد


رواية هلاك العشق زياد وهاجر الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة الاء محمد رواية هلاك العشق زياد وهاجر الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية هلاك العشق زياد وهاجر الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية هلاك العشق زياد وهاجر الفصل الثاني 2

رواية هلاك العشق زياد وهاجر بقلم الاء محمد

رواية هلاك العشق زياد وهاجر الفصل الثاني 2

سابها وخرج وهو مضايق ... مبقاش مرتاح ف حياته من ساعه ما بدا يفكر في المشروع ده و اتجوز شيماء .. رجع البيت واول ما دخل اتفاجئ بابوه و والده هاجر وهاجر قاعدين ف الصاله ومستنيين ..
....... زياد / هو فيه ايه يا جماعه..
...... حسين / تعالي يا استاذ.. اتفضل ..
..... زياد / خير يا حج فيه ايه ؟
..... امال / فيه أن الهانم اللي انت متجوزها وكسرت قلب بنتي عشانها طلعت نصابه ..
..... زياد / انا مش فاهم انتوا بتتكلموا علي ايه ..
...... حسين / هو انت فاكر اني مش عارف حاجة ولا ايه .. لا انا عارف كل حاجة من اول يوم وسألت عليها ... طلعت نصابه نصبت علي ناس كتير.. في الاول بتدخل بطقم الحنيه لحد ما الراجل من دول يحبها ويثق فيها ويامنلها وبعدها تقترح عليه مشروع بمكاسب كبيرة وتخليه ياخد فلوس من البنك أو من أهله واول ما الفلوس تبقي معاه تسرقها منه وتختفي .. وانا متاكد أن المشروع اللي كنت عايز تعمله ده من اقتراحها هي .. 
...... زياد بصدمه / مستحيل .. مش ممكن اللي بتقوله ده ..
...... حسين / هي دي الحقيقه .. كنت هتضيع نفسك وفلوسك ومراتك عشان واحده زي دي ..
...... زياد مكنش مصدق .. وافتكر ازاي كانت بتزن عليه دايما في فلوس المشروع ..
...... فلااش .. كانوا قاعدين فيه كافيه وبيتكلموا ..
...... شيماء / زياد يا حبيبي عملت ايه في فلوس المشروع..
..... زياد / كلمت الحج عندي وقالي هيفكر ويقولي .. المبلغ مش قليل برضه دول ٥ مليون جنيه..
...... شيماء/ عايزة اقولك أن ده مبلغ بسيط جدا مقابل الأرباح .. في خلال سنتين أساسا الفلوس دي هترجعلك .. قريبي بيقولي أن الأرباح كبيره ..
...... زياد / بس يا حبيبتي فين الورق عايز بس اشوفه عشان اكون فاهم ..
..... شيماء / موجود يا حبيبي موجود ... بعدين انت مش واثق فيا ولا اي ..
..... زياد مسك أيدها وباسها/ لا طبعا يا حبيبتي واثق فيكي ..
باااك ...
..... زياد / وانت عرفت منين يا حج ..
...... حسين / سألت ناس معرفه وجابوا كل حاجة تخصها وقالولي .. وزمان البوليس عندها دلوقتي هي و شريكها اللي كان بيساعدها في كل عمليات النصب دي ..
...... زياد قام وخرج من البيت وهو متعصب .. ركب عربيته وراح عند بيت شيماء وكان بيلعن نفسه أنه اتخدع بالطريقه دي .. وأنه حبها ووثق فيها .. شوية ووصل عند العمارة ونزل من العربية .. كان الظباط مسكينها هي و شريكها.. جري عليها ..
...... زياد ضربها بالقلم/ انا تعملي فيا كده .. انا تضحكي عليا و تفهميني انك بتحبيني .. انتي طالق..
...... الظابط مسكه  / مينفعش كده يا استاذ زياد .. لو سمحت سيبنا نشوف شغلنا ..
..... الظباط خدوهم وزياد قعد علي الرصيف وفضل يعيط .. قد ايه ندمان أنه حبها ووثق فيها.. ندمان أنه كان هيكسر كلام أبوه عشانها .. وظلم هاجر بسببها .. هاجر اللي اتحملت كل حاجة عشانه .. عشان بتحبه وهو جرحها وكسرها ف يوم فرحها .. فضل قاعد وقت طويل كده لحد ما قام ركب عربيته ودموعه ماليه عينه  وفجأة جت عربيه خبطت عربيته ...
..... عند هاجر كانت قاعده في أوضتها وأمها جنبها ..
..... هاجر نايمه ف حضن امها / أنا تعبانه اوي يا ماما ... قلبي مكسور ميه حته ..
...... امال / بس يا نور عيني ده ما يستاهلش دمعه واحده من عينيك..
...... هاجر / ليه عمل فيا كده يا ماما .. ليه ده انا حبيته اوي وكنت مستعد اعمل اي حاجه عشان خاطره .. لي يكسرني كده .. ليه يخلي اجمل يوم في حياتي اسوا يوم .. انا مخنوقه اوي ...
..... آمال/ اهدي يا حبيبتي ووعد مني هخليه يعرف قيمتك ويصوم ويصلي عشان يشم ريحتك حتي ..
..... هاجر / اااااااه يا قلبي .. يارب صبرني واجبر قلبي ..
...... امال لسه هتتكلم لقيت حد يخبط على باب الاوضه قامت فتحت لقيت حسين..
....... حسين بقلق / زياد عمل حادثه وهو دلوقتي في المستشفى انا رايح اشوفه..
...... هاجر اتنفضت من مكانها وقامت بسرعه وقالت / حادثه ايه يا عمي مين اللي قال لك الكلام ده ..
...... حسين /  ناس من المستشفى يا بنتي كلموني وقالوا لي المهم انا هروح بسرعه..
...... هاجر / انا جايه معاك يا عمي .. خليكي انتي هنا يا ماما ..
...... نزلوا بسرعه وراحوا المستشفي .. وراحوا الاوضه لقيوا الدكتور خارج  منها .. 
..... حسين  جري عليه بقلق / ابني ماله يا دكتور ..
...... الدكتور / متقلقوش جت سليمه .. شوية خدوش بسيطه واحنا عملنا اشعه وتحاليل واتاكدنا أن كل حاجة تمام ..
..... حسين/ الحمد لله أشكرك يارب .. طيب نقدر نخرجه امتي..
...... الدكتور / دلوقتي لو حبيتوا بس محتاج راحه تامه اسبوع علي الاقل .. بعد انكوا
...... حسين / اتفضل ..
..... دخلوا الاوضه وحسين جري علي ابنه حضنه / انت كويس يا ابني ..
..... زياد/ الحمد لله يا بابا.. انا كويس ..
...... هاجر/ حمد لله على السلامه يا زياد..
..... زياد بصلها وهو ضميره لسه بيانبه / الله يسلمك ..
...... حسين / الحمد لله احنا لازم نوزع حاجة لله عشان طلعت سليم من الحادثه دي .. انا هروح احاسب عشان نمشي..
...... حسين خرج من الاوضه وزياد بص لهاجر بندم وقال / هاجر انتي ليه واقفه بعيد كده .. تعالي اقعدي جنبي عايز اتكلم معاكي  ..
...... هاجر قربت بس قعدت بعيد عنه شوية ف زياد قالها / قربي كمان ..
...... هاجر/ شكرا انا مرتاحه كده .. عايز تقول حاجة ؟
...... زياد / احمم انا كنت عايز اعتذرلك علي كل اللي عملته معاكي .. واني جرحتك بالشكل ده بس صدقيني انا ندمان ومستعد اعمل اي حاجه عشان تسامحيني ..
...... هاجر بانكسار / ملوش لازمه الكلام ده يا زياد .. انت بس شد حيلك وقوم بالسلامه ..
...... زياد مسك أيدها / طول ما انتي معايا هبقي كويس ..
...... هاجر شدت أيدها منه ولسه هتتكلم حسين دخل / انا دفعت الحساب .. قادر تمشي يا حبيبي..
.... زياد قام وهو بيتالم ف هاجر سندته / ايوا يا حج .. يلا بينا ..
.... خرجوا من المستشفي وركبوا العربية وزياد طول الطريق بيبص لهاجر وحاسس أنه عايز ياخدها ف حضنه .. شوية ووصلوا الشقه ودخلوا زياد الأوضه ..
..... امال / حمد لله على السلامه يا زياد..
..... زياد / الله يسلمك يا حماتي ..
...... حسين / يلا يا امال عشان اوصلك قبل ما الوقت يتأخر اكتر من كده ..
..... هاجر بسرعه / لااااا ... اقعدي معايا يا ماما ..
..... زياد  بصلها باستغراب و امال قالت / معلش هجيلك بكرا .. عشان زياد كمان ياخد راحته .. يلا السلام عليكم ..
...... حسين وآمال مشيوا وهاجر دخلت المطبخ تحضر الاكل ل زياد عشان ياخد الادوية وكانت بتعيط .. حاسه انها مخنوقه ومش عايزة تقعد معاه ف نفس المكان .. حاسه ان وجوده ف حد ذاته بقي ضغط عليها ومش حباه سمعت زياد بينادي عليها ..
..... زياد / هااجر ..
...... هاجر سابت اللي ف أيدها ومسحت دموعها وراحتله / نعم ..
..... زياد / ممكن بعد اذنك تساعديني اغير لان جسمي وجعني اوي ..
....... هاجر قالت بتوتر / ح حاضر ..
....... ساعدت زياد أنه يغير هدومه .. قربه منها كان مضايقها اوي .. كانت مستغربه قوي لانها زمان كانت بتتمنى قرب زياد منها دلوقت هي مش طايقاه ولا حبه انه يقرب منها..
...... بعد ما خلصت زياد مسك يدها وباسها / وقال تسلميلي يا رب
....... هاجر سحبت يدها وقالت / انا اروح اجيب الاكل علشان تاخذ تاكل وتاخد الادويه بتاعتك ..
...... خرجت من الاوضه وزياد ابتسم علي كسوفها .. شوية واكل واخد الدوا ..
....... زياد / ممكن اطلب منك طلب..
...... هاجر / اتفضل ..
....... زياد / ممكن تنامي جنبي انهارده انا خايف اتعب بالليل واكون لوحدي ..
.....هاجر اتوترت / خلاص ماشي هنام علي الكنبه عشان مضايقكش ..
..... زياد / لا نامي جنبي عشان خاطري .. انا عايزك تضايقني لو سمحتي يا هاجر ..
..... هاجر / حاضر ..
..... راحت نامت جنبه وكانت بعيد عنه .. شوية وراحت ف النوم ف زياد قرب منها واخدها ف حضنه .. وكان حاسس أنه مبسوط ومرتاح اوي وهي ف حضنه ..
...... هاجر صحيت لقيت نفسها ف حضنه ف بعدت عنه بسرعه وزياد حس بيها / انا اسفه معرفش ده حصل ازاي ..
..... زياد / في واحده تعتذر أما تنام ف حضن جوزها ..
...... هاجر اتوترت / انا هقوم اخذ شاور وبعدين احضرلك الفطار على طول..
...... بعد اليوم ده وزياد بقى يحاول يقرب لهاجر اكثر وكل ما هو يقرب هي تبعد اكثر .. فكذا يوم وزياد حالته بقيت احسن وبدا يشتغل من البيت ..
...... هاجر راحت لزياد وقفت قدامه / زياده انا عايزه اتكلم معك في موضوع مهم ..
...... زياد ابتسم وساب التليفون وبصلها / انت تؤمري يا هاجر ..
...... هاجر / انا مرضيتش اتكلم في الموضوع ده الفتره اللي فاتت لانك انت كنت تعبان وانا كان لازم اقف معك بحكم اني مراتك ..  لكن دلوقت انت بقيت كويس ..  فانا باطلب منك انك تطلقني
....... زياده اتصدم / ايه انتي بتقولي ايه ..
....... هاجر/ اللي سمعته يا زياد انا عايزه اتطلق ..
....... زياد قرب منها ومسك أيدها/ ليه .. انا عملت اي زعلك ..
........ هاجر/ انا مقدرتش اسامحك ولا اتخطي اللي انت عملته .. بس كنت ساكته كل ده لان واجبي اقف معاك ف محنتك وانت اهو بقيت كويس .. يبقي نطلق ..
...... زياد / بس انا بحبك اوي وعندي استعداد اعمل اي حاجه عشان تسامحيني وصدقيني هعوضك عن كل حاجة..
...... هاجر / مبقاش ينفع يا زياد .. انا هروح لماما وورقتي توصلي ..
....... هاجر قامت تمشي بس زياد قام ومسك أيدها بعنف / مش هتمشي يا هاجر .. انا مش هسمحلك تسبيني ومش هطلقك ..
...... هاجر / كفاية أنانية يا زياد .. سيبني ف حالي وابعد عني انا مبقتش عيزاك ..
...... سابته ومشيت وزياد زعق / مش هبعد ومش هطلق يا هاجر سامعه مش هطلق ..
....... هاجر دخلت أوضتها وقفلت عليها وقعدت علي الارض وهي بتعيط ..
....... هاجر بانهيار / اهدي يا هاجر اهدي .. هيطلقك .. مش هتعيشي معاه تاني .. مش هتعيطي تاني بسببه .. اهدي ..
..... اول ما طلع الصبح هاجر كانت لسه قاعده علي الارض .. قامت من مكانها و غيرت هدومها واخدت شنطتها وخرجت برا العمارة كلها ... فضلت واقفه شوية قدام العمارة كأنها بتودعها وبعدين مشيت ..
..... زياد صحي من النوم ملقاش هاجر ف البيت / هاجر .. هااااجر .. فييينك ..
..... وفجأة لقي ورقه محطوطة على السفرة وفتحها كان مكتوب فيها      " زياد انا مش عايزة اعيش معاك تاني لو سمحت طلقني واااه متدورش عليا لأنك مش هتلقيني "
.....  زياد اتصدم وقعد علي الارض وفضل يعيط .. فاتت ٦ شهور علي اليوم ده .. وكان زياد طالع بيته ف اخر اليوم ف حسين نده عليه ..
..... حسين/ وبعدين معاك معاك يا زياد .. هتفضل كده كتير..
..... زياد بيأس / انا اسف يا حج عارف اني مآثر ف الشغل بس اوعدك اول ما اخلص من اللي انا فيه هعوضك عن كل ده ..
....... حسين / يا ابني انا مش بتكلم على الشغل انا بتكلم على حالك ده ..  بص لنفسك في المرايه ده انت خسيت النص و وشك بقى ذبلان ودقنك طويله .. وجسمك بقى ضعيف انت عارف في السته شهور دول تعبت كم مره .. ومش مهتم باكلك كمان .. بتصحي من صباحيه ربنا تدور عليها ترجع نص الليل .. الحال ده مش هينفع ..
.... زياد / وهفضل كده لحد ما الاقيها .. انا مش عارف اعيش من غيرها .. حياتي واقفه من ساعه ما مشيت .. حاولت كتير انسي بس مقدرتش .. انا بحبها اوي يا بابا ..
.... حسين / من انا ياما نبهتك يا ابني وقلتلك خلي بالك من
مراتك اوعي تخسرها دلوقت خلاص اللي حصل حصل سيبك من كل حاجه وارجع لحياتك ثاني ..
..... زياد / حياتي هي هاجر .. من غيرها مفيش حياة ...
..... زياد طلع شقته ودخل اوضه هاجر .. بصلها بحزن وانكسار .. حتي اوضتها هي كمان زعلانه من غيرها... كأنها وهي ماشيه خدت الحياة من كل حتي ف البيت ..بقاله ست شهور بيدور عليها .. كلف واحد صاحبه بيشتغل ظابط يساعده وبرضه مش لاقيها .. كان عندها حق أما قالتله مش هتلاقيني ..  نام وهو قاعد من كتر التعب والتفكير وصحي علي صوت التليفون ...
..... كريم صاحب زياد / الو يا زياد فوق كده معايا عشان لقيت مراتك ..
.... زياد قام اتنفض / لقيتها .. هي فين !
.... كريم / بتشتغل مدرسة يا سيدي ف مدرسة لغات .. هبعتلك عنوانها ف رساله ...
..... زياد قام بسرعه غير هدومه ونزل اخد عربيته ومشي ... كان بيسوق بسرعه لحد ما وصل ..
...... أما عند هاجر كانت واقفه بتشرح للاطفال بكل حب وابتسامتها واضحه اوي .. خلصت حصتها ولمت حاجتها ف دخلت صحبتها عليها ..
..... مني / انت بتعملي ايه للعيال دي دول خارجين من الحصه مبسوطين قوي وبيقولوا ان هم بيحبوكي اوي ..
..... هاجر ابتسمت وقالت / وانا كمان بحبهم اوي .. دول غيروا حياتي حرفيا هما اللي رجعوني لنفسي تاني ..
..... مني / بس لازم تعرفيه مكانك بقى لازم تتكلمي معه كفايه العذاب اللي انت شافه .. اكيد هيتجنن ...
....... هاجر ببرود / والله دي مش مشكلتي هو حر انا قلت له طلقني و ينساني وهو اللي مش عايز خلاص .. انا همشي بقي سلام ..
....... مني حضنتها / سلام يا روحي.. خلي بالك علي نفسك...
..... هاجر كانت خارجه من المدرسه وهي مبسوطه بس ابتسامتها اختفت اول ما شافت زياد واقف .. وزياد اول ما شافها جري عليها...
...... زياد / مستغربه ليه كنت فاكراني مش هعرف الاقيكي ...
...... هاجر / ابعد يا زياد لو سمحت انا مش عايزة مشاكل هنا .. سيبني ف حالي ...
...... زياد شدها ودخلها العربية / اتفضلي يا مدام .. اتفضلي نتكلم بعيد عشان حضرتك خايفه علي شكلك ..
....... زياد ساق عربيه ووقف على النيل واول ما وقف هاجر نزلت وفضلت واقفه بتتنفس بعنف ...
....... زياد راح وقف جنبها / ست شهور ... ست شهور مبنمش ... سته شهور بفكر فيك ليل ونهار ... ست شهور قلقان عليك خايف ليكون حصل لك حاجه ... بفكر عايشه ازاي بتاكلي منين .. وانتي ولا علي بالك ..
...... هاجر / وانا مكنتش مكسوره بسببك وانا مكنتش بتعذب كل يوم وانا شايفاك بتعمل فيا كده .. انت ازاي بقيت اناني كده ..
...... زياد مسكها / بصيلي كويس .. بصي لشكلي شوفي بقيت عامل ازاي من غيرك لو مكنتش بحبك كنت هاعمل كل ده عشانك ..
....... هاجر / لا يا زياد انت مبتحبنيش انت بس بتعمل ده كله عشان ضميرك مأنبك ....
...... زياد / انتي غبيه يا هاجر .. غبيه .. انا بحبك والله بحبك .. وعندي استعداد اعمل اي حاجه عشان تسامحيني.. ادينا فرصه واوعدك هنسيكي كل حاجة وهنعيش مبسوطين.. عشان خاطري اديني فرصه ..
...... هاجر / مينفعش انا مبقتش اثق فيك ..
..... زياد / اوعدك هخليك تثقي فيا اوعدك .. عشان خاطري يا هاجر ما تضيعيش مننا وقت اكتر من كده ..
...... هاجر/ اسفه يا زياد .. بجد اسفه ...مقدرش اديلك فرصه بعد كل اللي انت عملته فيا .. زياد انت مش بتحبني .. انت حبيت شكلي .. جسمي .. بس محبتنيش .. انت عامل ده كله عشان انا مرمتش نفسي عليك .. منهرتش قدامك ولا وريتك ضعفي .. انت اناني اوي .. عايز ترضي غرورك علي حسابي وانا مش هسمحلك ب ده .. 
زياد / أنا مش اناني .. انتي اللي مغروره ومش عايزة تسامحي .. انتي اللي مش قادرة تفهمي اني كان مضحوك عليا وموهوم بحب مش حقيقي.. 
هاجر/ وانا كمان كنت موهومه وفاكرة اني هقدر ارجعك ليا بس لا .. مش هيحصل يا زياد .. 
زياد / يعني ده اخر كلام عندك ..
هاجر/ ايوا ... 
زياد بصلها بأسف و مشي .. مشي و هو عارف ان كل حاجة انتهت بالنسباله .. مشي وهو سايب روحه وقلبه معاها .. 
مر سنتين علي الموقف ده .. كل حاجة اتغيرت فيهم .. زياد طلق هاجر و بقي حزين ومنطوي وحياته عبارة عن الشغل واوضته وبس .. كان زياد قاعد ف مكتبه بيشتغل .. ابوه دخل عليه وقاله .. 
حسين /  زياد .. فيه شركه عايزين نتفق معاها وناخد منها بضاعه .. 
زياد/ حاضر يا حج .. خد منهم معاد وانا هروح وربنا يقدم اللي فيه الخير .. 
حسين / انا خدت معاد فعلا .. قدامك ساعتين تكون هناك .. والعنوان اهو .. 
زياد / ماشي يا حج .. 
شوية وزياد نزل ركب عربيته و راح للشركه دي .. قابل السكرتيرة .. 
زياد/ انا عندي معاد مع المدير .. 
السكرتيرة/ اسم حضرتك ايه .. 
زياد/ زياد حسين .. 
السكرتيرة / تمام اتفضل .. 
زياد اول ما دخل اتفاجيء ب هاجر  قاعدة علي المكتب ..
هاجر برسميه / اهلا يا استاذ زياد .. اتفضل .. 
زياد بصدمه / هاجر ! هي الشركه دي بتاعتك .. 
هاجر / ايوا .. اتفضل حضرتك .. كان الاستاذ حسين قالي انكوا عايزين بضاعه عن طريقنا .. ممكن اعرف كميتها وعايزينها امتي .. 
زياد مكنش مركز خالص ف كلامها وكان بصصلها بحب .. كل حاجه فيها اتغيرت .. طريقه كلامها .. حركاتها .. نظراتها .. شعرها ..  فاق من شروده علي صوتها .. 
هاجر / استاذ زياد .. حضرتك معايا .. 
زياد / معاكي يا هاجر .. انتي عامله ايه ومامتك ايه اخبارها .. 
هاجر/ احم تمام .. حضرتك مقولتليش عايز البضاعه امتي .. 
زياد/ الأسبوع الجاي بالكتير .. والدفع هيكون ف ساعتها .. اول ما نستلم البضاعه الفلوس هتدخل حسابك .. 
هاجر / تمام اوي .. اسبوع وكل حاجه هتبقي تمام .. 
زياد قال بخبث / وانتي بقي فيه حد ف حياتك .. 
هاجر بصتله بعدم تصديق وابتسمت بسخرية / ده بجد .. انت يجد بتسأل السؤال ده ..
زياد/ ومسالش ليه .. احنا مطلقين من سنتين وانتي بتتعاملي ب رسميه اوي كأن مكنش فيه حاجة بينا .  
هاجر / واحنا كان فيه بينا ايه اصلا !
زياد / عقد جواز مثلا ! 
هاجر بقوه / لا ده مكنش عقد جواز .. ده كان عقد غش وظلم وانانيه و وجع .. سميه اي حاجة الا انه يكون عقد جواز .. 
زياد قام وقف / معاكي حق .. بس اوعي تنكري ان اللي بعد كده كان حقيقي ومشاعر انتي رفضتيها عشان بس تردي كرامتك .. 
هاجر / سميها زي ما تسميها .. المهم احنا كل اللي بينا الشغل وبس وياريت بعد كده تخلي عمي حسين هو اللي يتعامل معايا .. 
زياد بصلها بغضب / ماشي يا هاجر .. براحتك اوي بس هتندمي لانك لسه بتحبيني .. ولازم تعرفي اني مش هسيبك تبعدي عني تاني .. 
زياد نزل من عندها وهو متعصب وحاسس أنه مخنوق .. أما هاجر فضلت تعيط اوي .. رغم كل الوقت اللي عدي لسه متعافتش من حبه .. لسه مش قادرة تنساه بس مش عارفه تسامحه ... اخدت شنطتها ونزلت من الشركه كلها .. روحت بيتها واول ما امها شافتها اترمت ف حضنها .. 
امال / شوفتيه مش كده ..
هاجر بصتلها / ياريتني ما شوفته .. ماما هو انا ليه مش قادرة انساه .. ليه مش عارفه ابطل احبه .. أما بقيت مدمنه وجود زياد رغم كل الوجع اللي قدمهولي .. 
امال / استهدي بالله يا حبيبتي .. عارفه انتي ليه مش قادرة تنسيه .. لانك متكلمتيش علي احساسك .. كل كلامك رفض ل حبه وبس مش غير ما توضحي ليه .. لازم تتكلمي معاه وتقوليله كل حاجه .. 
هاجر / تفتكري يا ماما ..
امال / ايوا يا حبيبتي .. لازم تتكلمي معاه .. اكبر غلطه بيغلطها اي اتنين انهم مش بيقولوا لبعض كل حاجه بصراحه .. مستنيين الطرف التاني يفهمهم من غير ما يتكلموا ويقولوا اللي جواهم .. و ده مستحيل هيحصل .. 
هاجر / خلاص انا هتكلم معاه واقوله كل حاجه .. 
هاجر مسكت التليفون و طلبت رقم زياد اللي حفظاه اكتر من اسمها .. شوية وزياد رد عليها ..
هاجر / زياد أما عايزة اقابلك .. فيه حاجة مهمه لازم تعرفها ..

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-