رواية حق مكتسب قاسم وساره الفصل الثالث 3 بقلم ندي عمرو

رواية حق مكتسب قاسم وساره الفصل الثالث 3 بقلم ندي عمرو


رواية حق مكتسب قاسم وساره الفصل الثالث 3 هى رواية من كتابة ندي عمرو رواية حق مكتسب قاسم وساره الفصل الثالث 3 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حق مكتسب قاسم وساره الفصل الثالث 3 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حق مكتسب قاسم وساره الفصل الثالث 3

رواية حق مكتسب قاسم وساره بقلم ندي عمرو

رواية حق مكتسب قاسم وساره الفصل الثالث 3

بيوصل قاسم البيت وبيبص على اوضة سارة وبعدين بيدخل اوضته سارة بتعرف أنه وصل وبتروحله اوضته ..قاسم بيكون لسه مغير هدومه ونايم عالسرير سارة بتجرى بتترمى فى حضنه وهو مش بيرضي يحضنها 
سارة وهى بتعيط و وشها احمر : انا اسفة يا أبيه والله ما كنت هطلع حنين قالت عيد ميلاد منة قولت مش هيحصل حاجة انا اسفة مش هتتكرر تانى 
قاسم بيلين : وبيقولها خلاص يا حبيبتى متعيطيش انتى أكلتى ولا لسه 
بتهز رأسها بلا 
قاسم : خلاص تعالى ننزل نحضر حاجة ناكل 
سارة بتفرح : اوكى يا أبيه يلا وبتمسك أيده وينزلوا 
قاسم بيجهز سندوتشات وسارة بتكون قاعدة عالرخامة بتبصله بحب بيقرب قاسم منها وبيمد أيده بالطبق كلى يا حبيبتى 
سارة بتلف أيدها على رقبته وهيا قاعدة وبتقول بزعل :وأبيه مش هياكل معايا 
قاسم بتوتر من قربها منه وبيشيل ايدها ويتنهد : حاضر يا حبيبتى 
بياكلوا هما الاتنين 
قاسم : يلا بقا يا روحى اطلعى نامى وانا هدخل المكتب اخلص شوية شغل واطلع 
سارة بتوسه من خده : تصبح على خير يا أبيه 
قاسم بيدخل المكتب وبيفضل يفكر فى كلام ادهم وهو فعلا مش بيستحمل حد يقرب منها وحتى قربها منه هو مش عايز يبعد عنها ولا يبعدها عنه بس مينفعش بيتعب من التفكير وبيطلع اوضته ينام 
تانى يوم قاسم وسارة بيصحوا وبيفطروا 
وقاسم بياخد سارة معاه يوصلها الجامعة وطول الطريق سارة بتهزر مع قاسم وهو مركز فى ضحكتها وشقاوتها 
قاسم : سارة اما تخلصى كلمينى وهاجى اخدك 
سارة : حاضر يا أبيه 
وبتنزل سارة وقاسم بيروح الشركة 
فى الشركة
قاسم بيدخل بهيبته 
السكرتير باحترام : قاسم باشا بخصوص ورق الصفقة الجديدة نرمين بنت صفوت بيه هيا هتيجى عشان تمضي الصفقة 
قاسم : وأبوها مجاش ليه 
السكرتير: هيا بلغتنى أن صفوت بيه تعبان 
قاسم بيهز رأسه اللى هو اطلع خلاص
ادهم بيدخل يقعد : اي يا برنس شكلك مش رايق دا حتى المزة نرمين جاية والعة معاك 
قاسم بزهق: انت عارف انى مش بحب اتعامل مع  الستات ..بيعدى وقت قاسم بيكون شغال هو و ادهم على ورق 
تليفون قاسم بيرن 
سارة: أبيه انا خلصت وقاعدة في الكافتيريا 
قاسم: حاضر ياحبيبتى شوية وجاى 
ادهم: سلملى عالصغنن
سارة بتسمع ادهم : أبيه سلملى على ادهم وخليه يجى معاك يتغدا معانا 
قاسم : يتغدا اى لا هو هيفضل هيخلص شغل 
ادهم : طب والله لجاى معاك عشان الصغنن انت تروح وانا افضل في الشغل أخص عالصحاب 
قاسم بيقفل مع سارة وبيمشي هو وادهم يروحوا لسارة 
قاسم بيتصل على سارة تطلع 
سارة بتسلم على ادهم وبتركب معاهم 
ادهم : اى القمر والجمال دا يا صغنن كبرتى خلاص وبقيتى عروسة 
فجأة ادهم بيفرمل وسارة بتتخض 
سارة بخوف : انت كويس يا أبيه 
ادهم بيكتم ضحكته 
قاسم : مفيش حاجة وبيكمل سواقة 
بيفضل يفكر هيا ممكن تتجوز وتبعد عنه 
بيوصلوا
سارة بتطلع تاخد شاور وتغير هدومها وقاسم وادهم ليكونوا قاعدين مع بعض
بتنزل سارة وهيا لابسة شورت جينز وبلوزة حمالات قاسم وادهم بيبوصلها 
واهم بيصفر وبيقول اوباا اى الرقة والجمال دا 
قاسم بزعيق وغضب : اطلعى غيرى القرف اللى انتى لابساه دا 
سارة : ابي..
قاسم : قولت اطلعى انجزى 
سارة بتطلع تجرى وهى بتعيط 
ادهم : براحة يا قاسم مفيش حد غريب براحة عليها 
قاسم بزعيق : تنزل قدامك باللبس دا وتقولى محدش غريب دا انا النظرة ليها بحساب 
ادهم : طب اطلع اتكلم معاها وصالحها وانا همشي دلوقتى 
بيمشي ادهم 
بيطلع قاسم لسارة : سارة انتى كبيرة وعاقلة مينفعش كل شوية اقولك تعملى اى وادهم انا واثق فيه بس مينفعش تلبسي اللبس دا قدام حد 
سارة : حتى انت يا أبيه 
قاسم بتنهيدة : ايوا يا سارة حتى انا 
سارة : حاضر
وادهم بيمشي ويسيبها 
وهيا غصب عنها بتعيط لحد ما تنام 
عند قاسم : مانا مينفعش اعيش في مكان وهيا فى مكان مين هياخد باله منها طب اعمل مبقيتش عارف اسيطر على نفسي 
بيتعب من التفكير وبينام 
تانى يوم قاسم بيمشي يروح الشغل
قاسم : دادة فاطمة جهزى لسارة الفطار وبلغيها انى خرجت بدرى عند شغل 
الدادة: حاضر يبنى
سارة بتصحى وبتسأل على قاسم والدادة بتعرفها أنه خرج بدرى 
بتضايق وبتلبس بنطلون جينز وتيشرت احمر وكوتشي ابيض وتروح الجامعة 
بتوصل وبتقعد هيا وحنين 
حنين : مالك يا سارة فى اى شكلك مضايق 
سارة بتحكيلها اللى حصل ومعاملة قاسم معاها 
حنين:انا حاسة أن قاسم بيحبك يا سارة 
سارة بتبصلها وبتفرح جامد : بجد يا حنين 
حنين :اصل تصرفاته بتقول بتضيق عنيها وبتسألها: وبعدين انتى فرحتى كدا لى 
سارة: ابدا بسس.. بصراحة كدا أبيه دا مفيش زيه حنين وقمر عسل يخواتى بحبه اوى اوى وانا مش بشوف قدامى غير أبيه لكن الولاد اللى بتحاول تقرب منى دى ملزقة طب تصدقى واحشنى 
حنين : لا دا انتى واقعة بقا 
سارةبيأس:شكلى كدا
يتبع..

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-