رواية من نظرة حب الفصل الواحد والاربعون 41 بقلم الكاتبة عشق

رواية من نظرة حب الفصل الواحد والاربعون 41 بقلم الكاتبة عشق


رواية من نظرة حب الفصل الواحد والاربعون 41 هى رواية من كتابة الكاتبة عشق رواية من نظرة حب الفصل الواحد والاربعون 41 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية من نظرة حب الفصل الواحد والاربعون 41 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية من نظرة حب الفصل الواحد والاربعون 41

رواية من نظرة حب بقلم الكاتبة عشق

رواية من نظرة حب الفصل الواحد والاربعون 41

بالليل كان الكل متجمع على السفرة وبيتعشوا وكان حمزة متضايق وباين عليه والكل اخد باله من كدة 
ثريا : حمزة 
كان حمزة سرحان وماخدش باله ولا سمعها ودا اللي خلاهم يستغربوا اكتر 
ثريا : حمزة ي حمزة 
حمزة بعد ما فاق من سرحانه : ها نعم 
ثريا : متضايق من ايه ي حبيبي 
حمزة : مش متضايق 
ثريا : وشك مبيقولش كدة ايه اللي مزعلك قولي واللا انت مبتعتبرناش عيلتك 
حمزة : لا طبعا انتوا عيلتي انا بس كنت مشغول في الشغل ومعرفتش اروح اشوف جودي واتصلت عليها كتير اوي ومردتش 
ثريا : اكيد في سبب اهدي كدة بس ومتشغلش بالك وكل حاجة هتبقي تمام ان شاء الله 
حمزة : يارب 
مالك : تمام انا بقي مش هعرف اروح الشركة بكرة فانت وزين اللي هتقوموا بالشغل كله 
حمزة : ليه انت هتروح فين 
مالك : هروح انا ونسمة نجيب الشبكة بكرة ما انت مكنتش واخد بالك من كلامنا 
حمزة : تمام روح انت واحنا هنتصرف 
مالك : الحمدلله شبعت حمزة انا عاوزك تجيلي علي المكتب بعد ما تخلص 
ثريا : طيب خلص اكلك الاول حتي 
مالك : شبعت ي ماما 
قام مالك من علي السفرة وحمزة قام بعده هو كمان 
زين : هو في ايه اكيد في حاجة مهمة 
مكة : سيبهم اكيد لو كان عاوز يقول قدامنا كان قال 
🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀
في المكتب كان مالك قاعد جمب حمزة وحمزة مستنيه يتكلم 
حمزة : ي عم هو انت جايبني هنا عشان تتامل في جمالي ما تقول عاوز ايه 
مالك : انا عاوز اعرفك علي حاجة بس ياريت تهدي 
حمزة : هو انت قاصد تقلقني ما تقول ي عم 
مالك : انا عارف كل حاجة ان بابا طلع عايش وايه السبب اللي خلاه يختفي 
حمزة : عرفت ازاي 
مالك : ماما هي اللي حكتلي وعرفت انا بطريقتي عيلة الشخص اللي مات حصلهم ايه 
حمزة : ايه طب ايه اللي حصل 
مالك : مراته مستحملتش وماتت وبنته اتيتمت عارف مين البنت دي 
حمزة : مين 
مالك : نسمة 
حمزة : مين اوعي تكون اللي في بالي 
مالك : ايوة هي 
حمزة : وانت مخبي ليه لحد دلوقتي 
مالك : انا هقول بس في الوقت المناسب بس انا عندي ليك خبر وياريت تهدي اعصابك 
حمزة : ابهرني واتفضل قول 
مالك : جودي اتخطفت 
حمزة : نعممم اتخطفت ازاي ومين خطفها وخطفها ليه وهي فين دلوقتي انا لازم اروح ادور عليها 
مالك : اقعد ي عم الحاج متخطفتش 
حمزة : انت ياض انت في مخك حاجة 
مالك : يا عم هحكيلك على اللي حصل 
حمزه : اتفضل قول 
مالك : هي فعلا في حد كان هيخطفها بس انا كنت مراقبها وقدرت انقذها 
حمزه : مين ابن ال*** اللي حاول يخطف مراتي ده 
مالك : هتعرفه بعدين المهم انا عاوز اقولك علي حاجة كمان 
حمزة : تاني مصيبة تانية انا مش عاوز اسمع حاجة تاني 
مالك : بس دي بغير الكل اقعد بس 
حمزة : اشجيني 
🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀
في الشقة عند نسمة كانت نايمة هي وملك وفجاة حست بصوت قامت من النوم وطلعت برة تدور هلي حد بس ملقتش كانت لسة هترجع تنام بس حد خدرها حاولت تقاومه بس مقدرتش واغمي عليها 
الشخص : اخيرا هتبقي معايا متعرفيش انا كنت من امتي مستني اليوم دا اليوم اللي هقدر امسكك فيه امسك ايدك واتكلم معاكي لو تعرفي انا اد ايه بحبك 
اخدها الشخص وطلع من الشقة وكان الجو هادي ومفيش حد في الشوارع دخلها العربية ومشي بسرعة 
🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀
تاني يوم صحي مالك ونزل عشان يفطر ويروحوا لنسمة فطروا واخد ثريا ومشيوا وصلوا نزلوا من العربية ودخلوا العمارة كان الباب مفتوح وناس كتيرة موجودة 
ثريا وهي بتتجه ناحية ملك : في اي ي حبيبتي بتعيطي ليه ايه اللي حصل 
ملك : نسمة 
ثريا : مالها فيها حاجة 
ملك : مش لاقياها اتخطفت لقيت الشباك مكسور وهي مش موجودة وملهاش اثر 
ثريا : يعني اي هتكون فين يعني 
مالك : مش ممكن تكون راحت في اي مكان 
ملك : لا ما انا لقيت تليفونها موجود وحتي الشبشب وهدومها اللي كانت لابساها مش موجودة مش معقول تطلع بالبيجامة 
مالك : طيب انا هتصرف متقلقيش انتي بس هو في حد في الشارع عنده كاميرا 
ملك : ايوة الحاج عبده صاحب الكشك اللي تحت عنده كاميرا 
مالك : يبقي المشكلة اتحلت احنا نشوف التسجيلات واحنا هنلاقيها 
نزل مالك ومعاه ملك وثريا تحت للحاج عبده وطلبوا منه يشوفوا الكاميرا وافق واول ما شاف مالك الكاميرا اتصدم 
🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀
عند نسمة فاقت اخيرا وكان دماغها مصدع اوي لقت شخص قاعد قدامها اول ما شافته انصدمت 
نسمة : انت 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-