رواية وردة في وسط الصعيد ورده وعمر الفصل الرابع 4 بقلم الكاتبة الصغيرة

رواية وردة في وسط الصعيد ورده وعمر الفصل الرابع 4 بقلم الكاتبة الصغيرة


رواية وردة في وسط الصعيد ورده وعمر الفصل الرابع 4 هى رواية من كتابة الكاتبة الصغيرة رواية وردة في وسط الصعيد ورده وعمر الفصل الرابع 4 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية وردة في وسط الصعيد ورده وعمر الفصل الرابع 4 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية وردة في وسط الصعيد ورده وعمر الفصل الرابع 4

رواية وردة في وسط الصعيد ورده وعمر بقلم الكاتبة الصغيرة

رواية وردة في وسط الصعيد ورده وعمر الفصل الرابع 4

قرب ادهم من صفاء بس قبل ما يبوسها سمع صوت وراهم 
_هو انا مش قولت لو قربت منها هموتك 
ادهم : احمد ي شيخ خضتني فكرتك حد تاني 
احمد : وهو انا مش مالي عينك يعني 
ادهم : ما تتهد ي جدع بقي 
احمد سحب صفاء ناحيته وقال : متقربش منها قولتلك 
ادهم : خطيبتي 
احمد : والنبي اومال مش شايف الدبلة ليه 
ادهم : في حكم المخطوبين 
احمد : انا قاعدلك وهشوف هتقرب منها ازاي 
ادهم : انت ياض عاوز اي عيل فصيل طب اي رايك مش هخليك تشوف امل بعد كدة 
احمد : وانت مالك انت بامل اشوفها واللا لا 
ادهم : بنت خالتي وانا المسؤول عنها 
احمد : انت تخليك في حالك وملكش دعوة بيها 
ادهم : تبقي تسيبني انا وصفاء نحب في بعض زي ما بتعمل وابعد عنها 
احمد : انت عارف لو مكنتش ابن عمي كنت عملت فيك اي 
ادهم : اي ها كنت هتعمل اي 
احمد : كنت هسلم عليك طبعا دا انت حبيبي ي جدع 
طلع عمر ومعاه وردة في الوقت دا وسمعوا بقيت الكلام 
عمر : ماشاء الله الصحبة مالها متجمعة ليه 
احمد : انا طلعت لقيت 
قاطعه ادهم وقال : لقاني بتكلم في التليفون فمحبش يقاطعني وكان معاه صفاء صح ي احمد 
احمد : اه صح 
عمر : والنبي اي دا علي اساس انا معرفش الحقيقة 
ادهم : حقيقة اي 
عمر : مثلا انك اخدت صفاء وطلعت هنا واحمد قفشكم واكيد هو مقالش ليا لانك هددته بامل كالعادة 
احمد : ماشاء الله دا انت زي ما تكون معانا بالظبط 
عمر : انت عارف ي ادهم انا سايبك تتكلم معاها ليه وانا اقدر اني اخليك متبصش لها حتي لاني متاكد انك بتحبها ومن زمان وانك بتخاف عليها ومستحيل تؤذيها ابدا 
ادهم : حبيبي ي ابو نسب 
كانوا كلهم بيتكلموا وصفاء واقفة هتموت من الاحراج ومش قادرة من الموقف وادهم اخد باله 
ادهم : حبيبي اللي عامل زي الفراولة 
عمر : ما تتلم ي جدع 
ادهم : ما انت كنت كويس ايه اللي حصلك 
عمر : دي اختي بقولك اي ي وردة خدي صفاء وانزلي تحت اقعدوا في الاوضة 
وردة : حاضر 
اخدتها وردة ونزلوا تحت قعدوا في اوضة عمر ووردة 
وردة : هو انا ممكن اسالك سؤال 
صفاء : طبعا 
وردة : هو انتي بتحبي ادهم بجد 
صفاء : بحبه اي بس دا انا بعشقه انا بحبه ومن انا لسة في ابتدائي بس كنت خايفة ليكون مش بيحبني 
وردة : طب وعرفتي ازاي انا عاوزة اسمع القصة منك 
صفاء : بصي ي ستي انا كنت لسة صغيرة في ابتدائي كان هو اكبر ذمتي ب6 سنين وكنت خايفة ليكون شايفني اخته الصغيرة فضلت مخبية حبه في قلبي ومقولتش لحد ابدا بس جه في يوم وكل حاجه اتغيرت لما كنت وصلت اعدادي وكان في واحد بيحبني وحاول ان يكلمني فهو شافني ساعتها اتعصب وغار فبعد الولد وضربه وانا مكنتش عارفه ايه السبب سحبني من ايدي ورحنا مكان محدش يعرفه غير انا وهو واعترف لي وقتها انه بيحبني انا بقى اول ما سمعت كده كنت مبسوطه جدا ما كنتش عارفه اقول ايه بس انا كنت خايفه ليكون اعجاب يعني ولما نكبر يروح ففضلت مخبيه لحد ما وصلت ثانوي ولقيته لسه بيحبني فتاكدت انه فعلا الكلام اللي قاله مكنش اعجاب فانا اعترفتله اخيرا ان انا كمان يعني ببادله نفس الشعور والكل عارف اصلا لانه كلهم كانوا واخدين بالهم من حركاته وتصرفاته اللي كان بيعملها فهو طلب ايدي من جده من فتره وقال له يعني يصبر شويه 
وردة : انا مبسوطه لك جدا لان حاسه فعلا انه بيحبك وانتي باين عليكي بتحبيه 
صفاء : هو انتي حبيتي عمر ازاي واللا امتي 
وردة : دا من زمان اوي انا وهو بنحب بعض من وقت الجامعة واول ما اتخرجنا جالي وطلب ايدي 
صفاء : اقولك علي حاجة حطيها في بالك 
وردة : في اي 
صفاء : جميلة بنت عمي انا حاسة انها مش هترتاح الا لما تسيبوا بعض 
وردة : ليه هو انا عملتلها حاجة 
صفاء : لا بس الكل عارف انها كانت بتحب عمر ومفكرة انه هيتجوزها فلما انتي جيتي واخدتيه من منها دا من وجهة نظرها يبقي مش هتسيبك 
وردة : طب وانا اعمل اي 
صفاء : متقلقيش انا معاكي اهو بس مش عاوزاكي تصدقيها في اي حاجة 
وردة : حاضر 
في الوقت دا كانت فرح وجميلة قاعدين لسة وبيخططوا هيعملوا اي عشان يفرقوهم 
نزل عمر لاوضته بعد فترة وكانت لسة وردة وصفاء بيتكلموا خبط ودخل 
عمر : باين عليكم انسجمتم مع بعض 
صفاء : اوي وردة دي زي اختي 
وردة : وانتي والله ي حبيبتي 
عمر : طب ممكن بقي اخد مراتي منك شوية 
صفاء : طبعا ي عريس انا هسيبكم 
خرجت صفاء من الاوضة وسابتهم قرب عمر من وردة اللي كانت قاعدة علي السرير 
وردة : انت بتعمل اي 
عمر : انتي شايفة اي 
وردة : عمر ابعد عني 
عمر : هشش انا مش عاوزك تتكلمي 
قرب منها تاني واخدها في عالم خاص بيهم تاني يوم صحيت وردة اول ما شافت عمر وهو بيبصلها استخبت تحت الغطا وهي محروجة جدا 
عمر : صباح الخير 
وردة : صباح النور ممكن تبعد عشان اقوم البس 
عمر : وهو انا ماسكك 
وردة : لو سمحت 
عمر : خلاص انتي هتعيطي 
قام عمر من علي السرير اما هي فلفت الغطا كله علي جسمها ودخلت الحمام بسرعة ضحك عمر علي منظرها ولبس هدومه ونزل تحت قبلها كانت جميلة تحت واول ما شافته نازل عملت نفسها وقعت ورجليها التوت اول ما شافها عمر راحلها بسرعة وسندها قعدت علي كرسي قريب منهم وبدات تمثل انها موجوعة 
نزلت وردة في الوقت دا واول ما شافت المنظر دا وكان عمر ماسك رجل جميلة عشان يشوف منطقة الالم اتعصبت جدا 
وردة : ..........

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-