رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الرابع 4 بقلم همس كاتبة

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الرابع 4 بقلم همس كاتبة


رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الرابع 4 هى رواية من كتابة همس كاتبة رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الرابع 4 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الرابع 4 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الرابع 4

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس بقلم همس كاتبة

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الرابع 4

رعد بحدة : في حد يفتح الباب كدة ؟ 
شمس بغضب : اسمع يا رعد انا من يوما دخلت البيت ده حطيت كرامتي برا و دخلت حتى من غير ما اعرف ليه تجوزتني بالطريقة دي و مش مهتمة اني اعرف و  لو عايز تخوني و تعرف ستات مش فارقلي بصراحة بس انها توصل ان وحدة من الزبالة الي تعرفهم تكلمني و تسمعني كلام و تطلب مني اراقبك لا مش هسكت  ..انا ساكتة من اول ما اتجوزتك و ما تدخلتش بيك خالص ولا هتدخل بس انت كمان لازم تحترم مشاعري ع الاقل و ما تسمحش لحد يتكلم معايا كدة انا حدودي و عارفاها و انت اعرف حدودك كويس 
قام رعد من مكانه و بصلها وقال ببرود : بعدين هحاسبك على الطريقة دي ..بس مين الي كلمتك 
شمس و ايدها على و سطها و بتهز بعدم رضا : داليا هانم عشيقك يا بيه 
ابتسم رعد على طريقتها و قال بخبث : هو  كدة انتي غيرانة يعني ؟ 
شمس باستهزاء  : و اغير ليه يسطا ..بحبيبي الي بيغيرو على بعض دول ناس بيحبو بعض …انا و انتا ملناش يومين عارفين بعض و انا اساسا اتجوزتك بضرب الجزمة هغير ليه بقااا؟ 
ادار وجهه للناحية الاخرى و هو يضحك على طريقتها 
شمس بهدوء و ابتسامة  : ايه ده انت بتضحك زينا عادي 
نظر لها رعد بابتسامة : اه عادي يعني….عارفة يا شمس انتي بتفكريني باختي أمل ربنا يرحمها 
انمحت معالم الابتسامة عن وجهها و نظرت له و قالت : ليه بفكرك بيها 
رعد : نفس حركاتك و خفة دمك و تحسيها مرحة.. تتحب بصراحة 
نظرت له و قالت بتأثر  :  كنت بتحبها اوي كدة ؟ 
رعد بوجع : كانت كل حياتي من يوما ما امي توفت و انا بعتبر امل بنتي مش اختي كنت بخاف عليها اوي لدرجة اني رفضت اجوزها لاي حد و بعد اصرار شديد من كرم وافقت اجوزهاله  …مش مهم مش موضوعنا قوليلي داليا قالتلك ايه ؟ 
شمس و عادت لغضبها : قال ايه عايزاني اراقبك و هتدفعلي مليون دولا بس 
رعد بابتسامة جانبية : والله ! كنتي عايزة اكتر ؟
شمس : لا يعم انا بس اضايقت من اسلوبها و قولتلها انا ما اخونش جوزي خالص  و اكيد  هديني 2 مليون دولار و اكتر كمان لو قولتله 
رعد بخبث : يعني انتي عايزة ايه دلوقتي
شمس و حطته ايدها كتفه و قالت بغمزة  : ما تقلقش يعم مش عايزة حاجة بس قولت اجرب يعني يمكن نطلع بمصلحة 
رعد : طب اطلعي برة 
شمس بصدمة : نعم يا روح امك 
رعد بصدمة : ايه 
شمس و تداركت الوضع : قصدي مش قبل ما ترجعلي حقي من الولية الي اسمها داليا 
رعد بابتسامة: طيب انتي عايزة ارجعهولك ازاي ؟ 
شمس : 2 مليون دولار يحلو المشكلة …. استنا استنا ما تتحولش بهزر و الله بهزر 
و هربت من امامه 
اما هو يضحك على حركاتها المجنونة 
منار : عملتي ايه
شمس : ما عملتش حاجة بس قولتله على حوار داليا الزفته دي … بقولك ايه نفسي بفسيخ 
منار بضحك : يخربيتك فسيخ مرة وحدة 
شمس باستهزاء : طبعا مره وحدة اومال على مرتين ….بقولك ايه احنا حشينا اكل كتير اوي 
منار : عندك حق انا هتخن اوي كدة 
شمس : تعالي نهضم شوية 
و بدأت بالمشي السريع ذهابا و ايابا 
بعد دقيقتين 
شمس : بقولك ايه انا تعبت تعالي نطلع فوق نرقص 
منار بضحك : بس انا ما بعرفش ارقص 
شمس : هعلمك تعالي يا بت 
و شدتها و ذهبن للطابق العلوي 
شمس : معندكيش هدوم للرقص ؟ 
منار : عندي فستان سواريه قصير 
شمس : لا مش هينفع عايزين حاجة مشخلعة شوية استني اعتقد معايا شيء مناسب 
بعد شوية شغلت اغنية "بص على الحلاوة" 
 و خرجت منار و هي ترتدي بدلة رقص على قد جسمها بالزبط و ربطت حزام على وسطها 
منار : كدة حلو؟
شمس بصفير : ايوة كدة …يلا فضينالك الساحة اهو 
و بدأت تعلمها حركات حلوة و تتمايل و تتدلع 
منار و هي بترقص : ده احنا انحرفنا يا بت مش ناقصنا غير كباريه و تكمل معانا 
شمس و هي بتتمايل قالت بضحك : طب انتي عارفة وانا صغيرة كان حلمي اطلع رقاصة و بابا كان بيضربني لما اقول كدة بس بجد وقتها مكنتش بهزر .. بس بقا لما كبرت اكتشفت ان الجنة غالية فشكرت بابا انه دفن موهبتي دي قبل ما نتفضح 
منار بضحك : يعني مجنونة من و انتي صغيرة 
شمس بضحك : دي حاجة بفتخر بيها والله 
كان مالك نازل من اوضته و سامع صوت الاغنية 
مالك باستغراب : هو احنا في بيتنا ولا في كباريه ايه ده 
و نزل بسرعة و خرج 
ركب العربية و قبل ما يتحرك رن  تلفونه 
مالك : الو 
: حبيبي انت فين بقالي ساعة بستناك 
مالك : يحببتي شوية و جاي مسافة السكة 
: لا لا انا كدة هزعل منك في حد يتاخر على مزته 
مالك بضحك : و الله جاي اهو يقلبي 
و شغل العربية و طلع بيها 
مر اسبوع كامل 
منار و شمس بقو صحاب اوي 
و رعد و مالك و كرم مهتمين بالشغل و مش مركزين بحاجة تانية 
شمس بتتكلم بالفون 
شمس : في ايه يا حجازي 
حجازي : انا خلاص جبت اخري اختك مقرفاني عيشتي …يعني هيا عايزة ايه بقا امو.ت نفسي عشان ترتاح 
شمس : اهدى يا جوز اختي هو حصل ايه ؟ 
حجازي : طول الوقت بتعايرني و محسساني اني مش راجل و على طول بتقعد تشتكي للناس عن الحياة الي انا معيشهالها انا خلاص قررت اطلقها 
شمس بصدمة : لالا يا حجازي دي ساعة شيطان اكيد و مفكرتش بعيالك استهدي بالله يا جوز اختي… والله ليلى قلبها ابيض و طيبة بس تلاقيها تعبت شوية من الضغوطات و العيال انا هكلمها و افهمها غلطها 
حجازي : اختك محسساني ان هيا راجل البيت و لو ما اشتغلتش هنمو.ت من الجوع و انا مش بيمشي معايا الكلام ده …شمس انا كلمتك عشان عارف لو كلمت باباكي هيزعقلها و يضربها … حاولي تكلميها انتي 
شمس : حاضر حاضر بس انت هدي نفسك و الله اختي مش مقدرة النعمة الي عندها .. عمره ما كان الفقر عيب و انت راجل شقيان و لقمتك حلال ..ما تقلقش يا حجازي هكلمها و اعدلهالك 
حجازي : فيكي الخير يا شمس ..ربنا يهدي بالك 
قفلت السكة 
رعد : كنتي بتكلمي مين 
شمس بفزع : يخربيتك خضتني يا شيخ 
رعد : جاوبي على سؤالي 
شمس باستغراب : جوز اختي ليه بتسأل ؟ 
رعد : يا سلام في كلام بينك و بين جوز اختك عادي ؟ 
شمس : احترم نفسك يا حيوان ده جوز اختي يعني زي اخويا الدور و الباقي عليك يا عنيا الي مفيش بنت ما مشيت معاها 
مسكها من تلابيبها و قال : مين الحيوان ده ؟؟؟ 
شمس بخوف : انت 
رعد بابتسامة جانبية: والله 
شمس : اه والله ..ايه ده بص هناك 
نظر رعد الى مكان ما شاورت 
اما شمس هربت من امامه بسرعة 
بعد وقت 
دلف رعد لاوضته  
منار : اهو دخل ياخد شور هتعملي ايه ؟ 
شمس بتفكر : هدخل و الي يحصل يحصل 
منار بخوف : طب لو شافك هتعملي ايه 
شمس : مش مهم المهم اني افتح موبايله و اتاكد 
منار : طيب روحي و انا هراقبلك 
دخلت شمس اوضته و هي بتتسحب 
مسكت تلفونه و كان عليه رمز نقش 
رسمت اشارة صح 
شمس : زي رمز موبايل اي راجل عربي  
و بدأت تدور
دخلت على محادثات الماسنجر على طلبات المراسلة 
شمس : زي ما توقعت 
اخدت سكرين شوت لكل الرسايل المبعوثة 
و ارسلتها لنفسها و حذفت من عنده كل حاجة و حطت للي ارسل الرسائل بلوك 
و خرجت بسرعة 
منار : ها عملتي ايه 
شمس بغضب : زي ما توقعت .. هدى مش هتتغير و هتحاول تلف على رعد فاكرة انها هتنتقم كدة 
منار : دي بنت مريضة ازاي كنتي مصاحباها 
شمس : مهي بنت عمي اعمل ايه 
منار : طب هتعملي ايه دلوقتي 
شمس : مفيش هروح اكلمها و امسح في كرامتها الارض 
منار :بس ؟ 
شمس : ايوة بس 
في الريسبشن 
كان مالك و رعد بيشتغلو كل واحد معاه لابتوب و قدامهم ملفات بيناقشوها 
شمس : هو انتو مش قولتو  هنسافر لندن 
مالك : وانتي مالك ؟ 
شمس اشارت له باصبعها وقالت : لو عندك اسلوب احسن من ده اتكلم بيه 
نظر لها بابتسامة جانبية ثم نظر لرعد الذي يكتم ضحكته 
مالك : اقولك على حاجة يمرات اخويا و ما تزعليش ؟ 
شمس بسخرية : وانت برضو يتزعل منك يا باشا 
مالك : انتي بجد ارخم بنت عرفتها بحياتي 
شمس لرعد : و انت هتسكتله يا قرة عيني ؟
منار بضحك وكزتها وقالت بوشوشة: هتوقعي بين الاخوة يا ولية 
رعد : ما تقلقيش هنسافر لندن بعد بكرا و هناخدكم معانا 
مالك باستهزاء : بس اعتقد منار هانم مش هتبقى فاضية اصل وراها تنضيف الفيلا و الطبيخ اومال مين هينصف البيت و احنا مسافرين 
نظرت له منار بحزن و هي تستمع لكلامة
شمس بحدة : اصل قرة عيني رجع الشغالين للبيت و هما هيهتمو بكل ده …و بعدين انت ملكش دعوة بالامور دي لانها للحريم وبس… للحريم يا مالك 
نظر لها برفعة حاجب و قال : و انا لما اتكلم عن مراتي ما تدخليش ..ماشي ؟
وقفت شمس وقالت : لا يا عنيا هتدخل منا مش هشوف بنت بتتهان قدامي و اسكت و مراتك دي صاحبتي يخويا و مصلحتها تهمني و منار هتروح لندن يعني هتروح لندن
مالك بحدة : وانا قولت مش هتروح وريني بقا هتعملي ايه 
رعد بغضب : مالك اتكلم معاها عدل دي مراتي 
مالك : مش شايف طريقتها ؟
منار : بس انا عايزة اروح معاها مش هفضل في البيت لوحدي يعني
مالك : انتي تخرسي خالص 
منار بحدة : مش هخرس و لو مش عاجبك كلامي ابقا طلقني 
 رفع يده يريد ضربها و لكن رعد امسكه 
رعد بغضب : مالك… في ايه من امتا بتمد ايدك على بنت 
شمس بسخرية : عارف يا مالك بيه الي يمد ايده على بنت بنقوله ايه ؟ مش راجل عشان الراجل الي بحق و حقيقي ما بيضربش مراته 
مالك بغضب : لم مراتك يا رعد انا سكتلها عشان خاطرك 
رعد : خلاص يمالك اهدى شوية و انتي يا شمس ملكيش دعوة ما تحشريش نفسك بين راجل و مراته 
خبطت رجليها بالارض بعدم رضا و طلعت فوق و منار لحقتها 
منار بحزن : خلاص يا شمس انا مش هروح مش عايزة مشاكل 
شمس بجنون : هتروحي و رجلك فوق رقبتك يا بت مالك مستخف بيكي اوي لازم تربيه و تعلميه انه ليكي شخصية ع الاقل لغاية ما نطلق منهم جوز الخلل دول 
منار برفعة حاجب : اقولك انتي عندك حق انا هربيه سي زفت ده و من النهاردة مش هسكتله 
شمس بضحكة : جدعة يا بت هو ده 
بعد وقت 
ذهب رعد و مالك للشركة 
و كانت قاعدة شمس مع منار على السفرة 
دلف فيصل و قعد قبالهم 
فيصل : البنات الحلوين بيعملو ايه 
شمس : بنشرب شاي تشرب معانا 
فيصل : و مالو اشرب 
وضعت منار كوباية قدامه و هو مسكها و نظر الى شمس و قال : من ساعة ما جيتي البيت و انا بحس ان منار اتغيرت اوي و لقت ليها ونس 
شمس بابتسامة : منار دي الحب كله 
منار بحب : والله انتي الي ماليا عليا البيت يحببتي 
فيصل بهدوء : انا شايف ان اتحادكم ده بيديني امل كبير انكو تصلحو العلاقة الي بيني و بين اولادي 
شمس باهتمام : مش فاهمة 
فيصل : رعد و مالك شايلين مني جامد اوي عشان انا اتجوزت مرتين و الجواز ده سببلهم عقدة كنت بظلم امهاتهم كتير و ما كنتش عادل معاهم و كنت بخونهم دايما …زي رعد و مالك كدة …بس لما كبرت شوية و شفت اولادي بيكبرو ندمت و قلت يا ريت ايام الشباب ترجع و اصلح اغلاطي ….
نظر الى منار و قال : مالك مامته توفت من 15 سنة كان هو لسه عيل بس ميرفت احتوته و عاملته زيه زي رعد و امل …
ثم نظر الى شمس و قال : بس ميرفت توفت من 8 سنين وو لحد دلوقتي اولادي مش مسامحيني …
سرح شوية قدامه و قال بنبرة حزن :  انا مش عايزهم يرجعو ليا و يعاملوني كويس عشان انا فعلا غلطت بس انا عايزهم هما يبقو مبسوطين انا خسرت بنتي الوحيدة الي كانت ماليا عليا دنيتي … مش عايز رعد و مالك يكبرو و يبقو زيي كدة و يخسرو كل حاجة …. انا متاكد انكم هتقدو تغيروهم للافضل … انتي يا شمس قادرة تتقربي من رعد و ترجعيه لطبيعته ده من يوما دخلتي حياته و احنا بنشوفه بيضحك عشان انتي مرحة و لطيفة معاه … وانتي يا منار قادرة انك تحببي مالك فيكي و تعوضيه على الحنان الي اتحرم منه عشان انتي اكتر بنت حنونة شفتها بحياتي ……. لو عملتو كدة فعلا هتبقو بناتي الي بحترمهم و بفتخر بيهم و مش هنسى معروفكم ده ابدا 
نظرت شمس الى منار التي كانت تبكي بهدوء وضعت يدها فوق يد منار و قالت : اكيد يعمو انا و منار هنعمل المستحيل عشان نرجعهم ليك 
فيصل بابتسامة : ربنا يخليكو ليا و يعدلها معاكو 
بعد ما قام فيصل 
شمس بخبث : شوفتي قال ايه 
منار : لا سمعت 
شمس : رخمة ….بقولك ايه قومي البسي 
منار : لييه 
شمس : هنروح الشركة نطب عليهم و هفهمك هنعمل ايه في السكة و نشوف بالمرة كرم ده سكته ايه 
منار : ماشي يلا هقوم البس
بعد وقت
في الشركة 
كان بيقلب بالملف و هي واقفة قدامه كالعادة ( داليا المهزقة ) 
رعد : عايزة ايه المرادي 
داليا بدموع : رعد انا خلاص قبلانة بالامر الواقع انت اتجوزت بس ده ما يمنعش اني لسا بحبك و موافقة على جوازك بس ارجعلي ارجوك … انا مش قادرة اكمل من غيرك 
رعد بسخرية : قصدك مش قادرة تكملي من غير ما تلاقي حد ينقلك اخباري 
داليا : يعني ايه 
رعد : يعني مراتي قالتلي كل حاجة …انا بس عايز اعرف انتي منين جبتي كل قوة القلب دي و كلمتيها عادي ؟ 
داليا بخوف : انا … مش عايزة اخسرك يا رعد انا بحبك و مش هقدر اعيش من غيرك حتى لو عايز من غير جواز المهم ابقى جنبك 
رعد بسخرية : ااااه بتغيري الموضوع
شمس : عايزة ادخل لرعد 
الموظف : عندك ميعاد ؟ 
شمس : ميعاد ايه هو انا جاية لدكتور سنان 
الموظف : بعد اذنك يا فندم مش هينفع تقابليه دلوقتي عنده عميلة
شمس : وحياة امك 
الموظف بصدمة : نعم 
شمس : انا مراته يا عنيا يعني اهم من اي حد 
المظف : طب لحظة وحدة يا فندم هكلمه 
شمس : لا يعم انا هدخله 
الموظف : والله ما ينفع 
اتى مالك على الصوت 
مالك بسخرية : شمس هانم هنا 
شمس : اممممم 
الموظف : المدام عايزة تدخل لرعد بيه و هو عنده الانسة داليا 
نظرت له بغضب و اتجهت الى مكتب رعد 
عند رعد 
قام و مسك ايدها بعنف وقال : عارفة لو مليش مصلحة مع ابوكي كنت دفنتك هنا بس بصراحة مصلحتي و مصلحة الشركة اهم 
داليا وضعت يدها على صده وقربت منه : رعد خلاص بقا سامحني و خلينا نرجع لبعض و انا مستعدة امو.ت على ايدك 
فتحت شمس الباب بقوة 
شمس بسخرية و تقليد  : و ليه يا رعد ما تسامحها دي هتمو.ت بين ايديك 
ثم قالت بحدة : طلبتي و نولتي يا روح امك انا همو.تك هنا و حالا 
داليا بصدمة لرعد : ايه الاشكال البلدي دي ؟ مين دي؟
شمس بصدمة : يا انهار ابوكي اسود … انا بلدي تعاليلي يا زبالة يا سقط الحريم ..انا 
هوريكي ……..يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-