رواية انتقام شمس الفصل السابع 7 بقلم زهره عصام

رواية انتقام شمس الفصل السابع 7 بقلم زهره عصام


رواية انتقام شمس الفصل السابع 7 هى رواية من كتابة زهره عصام رواية انتقام شمس الفصل السابع 7 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية انتقام شمس الفصل السابع 7 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية انتقام شمس الفصل السابع 7
رواية انتقام شمس بقلم زهره عصام

رواية انتقام شمس الفصل السابع 7

أنا عارف انك سليمة 
قالها بوقار صدمها لكن رفضت إنها تعترف بسهولة 
- لا يا جدو أنا مسميش سليمة انا اسمي شمس زعلانة منك بتغلط في إسمي 
الجد ضحك بصوت عالي و قال :- 
لسة مصرة تخبئ عليا يا شمس ؟! أنا عارف كل حاجة عنك من وقت ما رجلك خطت عتبت بيتي ، و عارف إنتي جاية هنا لية و عاوزة اية ، الراجل العجوز اللي قدامك لسة عنده عقل يوزن بلد و يعرف اية الصح من الغلط...
اتنهدت و قعدت على الكرسي قدامه و بصت لية و قالت:- 
و اية المطلوب مني دلوقتي ؟ لو فاكر إن بكلامك دا هرجع عن اللي في دماغي تبقي غلطان 
الجد بصلها بجدية و قال:- 
وأنا مش عاوزك ترجعي عن اللي في دماغك!! بالعكس دا أنا هساعدك كمان 
شمس بدهشة:- 
تساعدني أنا ؟! 
كملت بجدية و قالت:- 
وإنت هتستفيد اية بقي من كدا ؟! 
الجد باجهاد:- 
عاوز انضف العيلة من اللي فيها ، أنا ولادي معرفتش اربيهم كل واحد ماشي ورا مراته لا و مراتتهم كمان اختيارتهم غلط و بيخونوهم 
شمس بأحرج:- 
أنا اسفة أنا مكنش قصدي إنك تعرف كدا بس هما جم قدامي صدفة و 
- كتمليش يا شمس ، كدا كدا كان لازم يجي يوم و الحقيقة تنكشف يعني هيفضلوا مخبيين الحقيقة قد اية ، هما الاتنين خاينين و محتاجين القـ ـتل بس اعمل اية دول ولادي يا شمس ، و لو الموضوع دا اتعرف مش واحد بس اللي هيروح لا التاني هيتسجن كمان 
شمس بتنهيده:- 
هساعدك بس في الموضوع دا لكن أنا مليش دخل في أفعال عيلتك أنا جاية لهدف معين اخلصه و امشي من هنا ، لان لا دا مكاني ولا عمري هبقي واحدة منكم 
الجد بصلها بغموض و قال :- 
إنتي لا يمكن تخرجي من هنا يا شمس المكان دا مكانك و انتي هنا ست الكل بما فيهم أبوكي و مراته دا كفاية إنك شبه الغالية 
شمس باستفسار:- 
مين الغالية ؟! 
الجد ابتسم و قال :- 
مش مهم دلوقتي تعرفي المهم دلوقتي قوليلي ناوية على اية 
شمس بتصميم:- 
ناوية ارجع حق أمي حتي لو كان آخر يوم في عمري 
.........
الباب خبط و دخل مروان بعد ما الجد سمح لية بصله و بص لـ شمس اللي أول ما شافته كشرت في وشه و قالت:- 
وحش يا جدو 
مروان جز على سنانه بدون ما يبين لحد و بلع كلامها غصب عنه و قال بهدوء مصطنع:- 
عاوز اتكلم معاك يا جدي و لوحدنا لو سمحت 
الجد أخد نفس و قال بهدوء:- 
محدش غريب هنا يا مروان تقدر تتكلم قدام شمس أختك 
كمل كلامه بعد ما ضغط على كلمه أختك عشان يبين لـ مروان مدي العلاقة بينهم 
تقدر تتكلم قدامها 
مروان بصبر:- قال جواه 
معلش يا مروان اتحمل شوية كمان 
بص لجده و ابتسم و قال :- 
معلش يا جدي كلام مهم مش لازم عيال صغيرة زي شمس تسمعه 
شمس وقفت بصدمة و قالت:- 
أنا مش صغننه على فكره انا عندي دول 
رفعت صوابع اديها في وشه برقم عشرة 
مروان مديهاش اهتمام و بص لجده اللي زفر بنفاذ صبر و قال:- 
شمس روحي العبي مع عروستك يلا 
شمس بصت ليهم بغضب و قالت:-:
أوف بقي دا اية القرف دا 
و دبدبت في الأرض و مشيت 
مروان كان نظره عليها لحد ما اختفت من قدامه بص لجده و قال بجدية:- 
جدي لو سمحت أنا أمي مش هتسيب البيت و تمشي 
الجد ريح ظهره على الكرسي و رفع حاجبه و قال:- 
و مين بقي اللي أخد القرار دا ؟؟ 
مروان اتنفس و قعد على الكرسي و قال :- 
أنا يا جدي مهو مش معقول أمي ثريا هانم تسيب البيت و تمشي عشان خاطر حتت بت مش متأكدين أصلا أنها تقرب للعيلة 
- حتت البت اللي بتقول عليها دي يا أستاذ مروان تبقي أختك ، أختك اللي وقفت تتفرج عليها وهي بتتمرمط و تبهدل و مستني تسقف للي هيكسب في الآخر صح ولا اية ؟! 
و بعدين مين قالك إن أمك هتمشي عشان كدا ؟! 
أمك يا أستاذ يا محترم يا اللي بتحترم اللي أكبر منك ؟ يا مسئول يا اللي هموت و اسيبلك أختك أمانه في رقابتك قلت ادبها على جدك كبير العيلة و كبير و صاحب البيت اللي إنتوا عايشين فيه 
كل دا وانت واقف مكانك لا قولت كلمه ولا عملت تصرف واحد توقف بيه المهزلة اللي أمك عملتها ، تقدر تقولي يا محترم بأي حق اسبها قاعدة في بيتي بعد ما هانت أصحابه ؟! 
مروان بخجل:- 
يا جدي أنا مكنتش اقصد دا صدقني انا بس اتصدمت من كلام حمزة و إنها تبقي اختي ، رغم إني مش متقبلها ولا هتقبلها في حياتي إلا إني مقدرش أقف في وش أمي واللي هي عوزاه أنا هعمله ليها ، دي أمي يا جدي 
الجد خبط بعصايته على الأرض برفق و قال:- 
و دي حفيدتي اللي مش هتتعوض أبدا ، عاوز تحصل أمك مع السلامه و رجلك متعتبش الشركة ولا القصر و كمان حسابك في البنك هيقف ، مفتاح عربيتك يكون في ايدي قبل ما تمشي معاها 
يمكن لما تعيش عند أهل أمك شهر كدا تتعلم الأدب إنت كمان 
خبط بعصايته الأرض و قال:- 
غور من وشي دا إنتوا تجيبوا أجل الواحد بدري بدري ، أنا كان مالي و مال خلفتكم خلفه تعر 
سابه في المكتب و مشي و مروان واقف وراه مصدوم و قال:- 
هو اتعصب لية ؟! 
......
ثريا كانت رايحة جاية في الأوضة و بتقضم ضوافيرها و قالت:- 
أنا يتعمل فيا كدا منك يا راجل يا عجوز طب و رحمت العاليين لقتلـ ـلك زي ما..........
Zährä Ęssäm 
يتبع.......

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-