رواية انتقام شمس الفصل الثامن 8 بقلم زهره عصام

رواية انتقام شمس الفصل الثامن 8 بقلم زهره عصام


رواية انتقام شمس الفصل الثامن 8 هى رواية من كتابة زهره عصام رواية انتقام شمس الفصل الثامن 8 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية انتقام شمس الفصل الثامن 8 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية انتقام شمس الفصل الثامن 8
رواية انتقام شمس بقلم زهره عصام

رواية انتقام شمس الفصل الثامن 8

ثريا كانت رايحة جاية في الأوضة و بتقضم ضوافيرها و قالت:- 
أنا يتعمل فيا كدا منك يا راجل يا عجوز طب و رحمت العاليين لقتلـ ـلك زي ما طرتني من البيت 
أنا ثريا هانم اللي كلمتي تمشي على الكبير قبل الصغير يتعمل فيا كدا ؟! 
الباب خبط و دخلت زيزي تبصلها بشماته و قالت:- 
اية يا ثريا بتلمي هدومك اللي جبتيها وإنتي جاية من باريس و رايحة على فين ؟! 
ثريا أخدت نفس و كلتمته وبلعت نظرت الشماتة اللي شافتها منها و قالت:- 
زيزي يا روحي والله ما نقصاكي شايقة الباب اللي دخلتي منه دا ؟! 
تتفضلي كدا زي الشاطرة تخرجي منه بهدوء بدل ما أطلع اللي فيا عليكي و محدش هيحوشني عنك 
زيزي اتعدلت في وقفتها و بصتلها بغضب و قالت:- 
والله ؟! طب وريني كدا هتعملي اية يا ثريا ، عشان مش أنا اللي اتهدد أنا زيزي بنت الحسب و النسب اتهدد من واحدة جاية من الشارع ؟! 
ثريا فقدت أعصابها و بصتلها بتوعد ، اتمشت تجاه الباب و قفلته بالمفتاح و بصت لـ زيزي بعضب و مكر 
- أنا بقي هوريكي تربية الشوارع دول لما بيتعصبوا رد فعلهم بيكون اية !! ألا أنا حزرتك من الأول وانتي مسمعتيش كلامي ، و قبل كدا قولتك ملكيش دعوة بيا لا بخير ولا بشر ، بس لا إنت لازم تتعلمي الأدب 
زيزي بسخرية:- 
و مين بقي اللي هيعلمني إنت 
جذبتها من شعرها و هي بتقول :- 
أيوة أنا يا روح أمك 
زيزي حطت اديها على ايد ثريا اللي ماسكه بيها شعرها و بتحاول تخلص نفسها و هي بتصوت 
- إنت متخلفة اية اللي إنت بتعمليه دا ؟ دا أنا هوديكي في ستين داهية 
ثريا بسخرية:- 
يا مرحبا بالداهية ، شرفتنا والله ، أنا بقي عاوزة أعمل إقامة فيها بس بعد ما افش غلي فيكي و أرتاح من جوايا كدا ، و لجل حظك العسل ربنا وقعك في طريقي 
......
- جدو الحق خناقة في اوضة طنط ثريا 
وقف لحظة و قال:- 
لحظة مين دي ؟ 
مسح على شعرة و قال بسهتنه:- 
هاي أنا زياد 
شمس ضحكت جواها على كلامه و بصت لـ جدها اللي ابتسم غصب عنه و قال:- 
خلينا في المهم دلوقتي يا زياد مين بقي اللي بيتخانق 
زياد و هو بيبص لـ شمس 
- خناقة اية يا جدو مين قال خناقة يكش يولعوا في بعض و نستريح خلينا في القمر اللي قاعد دا 
شمس بصتله بفرحه و قالت بطفوله :- 
بجد أنا حلوة شوفت يا جدو بيقول شمس حلوة 
زياد مش فاهمه حاجه و بص لـ جده باستغراب و بعدين بصلها تاني و قال ؛- 
يغتي كميلة دا اية كميه اللطافة دي ، كنت فاكرة طلقة و هنتصاحب على بعض لكن للأسف طلعت طفلة وأنا خلقي ضيق و مليش في الأطفال 
أخد نفس و بص لـ جده و قال :- 
صحيح يا جدو فوق طنط زيزي و طنط ثريا تقريباً كدا ولعوا في بعض 
الجد بصله بحده و بص لـ شمس و قال:- 
متتحركيش من هنا وإنت اقعد مهاها لحد ما ارجع و خد بالك منها كويش يا زياد احسنلك 
زياد شاور على عينه اليمين و بعدين الشمال و قال:- 
من عنيا الجوز يا حبيبي اتكل إنت بس على الله و ملكش دعوه ، إنت سايبها في ايد أمينه 
الجد بصله بشك و سابه و طلع يشوف فيه اية و زيادة أبتسم ابتسامة واسعة و قعد جنب شمس و بصلها لقاها مش بصاله فقال :- 
بس بس 
شمس بصتله و شاورت على نفسها و زياد هز رأسه بايجاب و قال :- 
أيوة إنت هو في حد غيرنا هنا 
شمس بطفولة:- 
علفكرة أنا اسمي شمس مش بس بس 
زياد بدهاء :- 
لا إنت شكلك هبلة و هتتعبيني تعالي نلعب أنا أصلا تافهه 
شمس بحذر :- 
هتلعب معايا اية ؟ 
زياد بحماس استني ، طلع من جيبه كورة بلاستك مهوية و نفخها و احكم غلقها 
بصي انتي هتقعدي هنا وأنا هقعد هنا و نشقطها لبعض ، اهي أي شغلانه تسلي و خلاص 
شمس هزت راسها بحماس و قعدت مكان ما شاور ليها و بدئوا يلعبوا 
........
الجد وصل عند الأوضة لقي الكل متجمع عند الباب و لما شافوه وقفوا و بطلوا كلام احتراما لية 
- حد يلحقني من المتحوحشة تربية الشارع دي ، سيبي شعري 
- ااااه يا بنت "** بتعضي طب و رحمت الغاليين لهفرجك 
صوت صراخهم علي و غطي المكان الجد بص على حمزة اللي مش مديهم اي اهتمام و قاعد بيلعب على تليفونه و قال:- 
حمزة 
حمزة بصله و قال:- 
ثواني يا جدي و الموضوع يخلص أقف و اتفرج حضرتك 
كسر باب الأوضة و دخل لقي الاتنين متشوهين و وشهم محمر 
أول ما لمحوا حمزة وقفوا من سكان جنب بعض و بصوا لبعض و بصوله بخوف 
الجد دخل و بصلهم باحتقار و قال:- 
كل واحد تاخد شنطه هدومها و على بيت أهلها مش عاوز اشوف حد منكم هنا 
حمزة بصلهم بحدة و قال:- 
أظن سمعتوا كلام جدي 
زيزي بصتله و قالت:- 
إنت بتطرد أمك يا حمزة 
حمزة بصرامة:- 
أنا مطردتش حد ، كل واحد يتحمل نتيجة أفعاله و صاحب البيت أمر بكدا يبقي لازم الكلام يتنفذ 
الجد و حمزة خرجوا و سابوا الكل و الجد قال:- 
ربنا يحميك لشبابك يبني ، الحق أنزل قبل ما زياد ياكل البت اللي تحت دي 
حمزة عقد حواجبه و قال:- 
أنا نازل معاك 
نزلوا و دخلوا عند شمس و زيادة و قال بصدمة:- 
إنتوا بتعملوا اية ....
يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-