رواية تربية حواري الفصل الثامن 8 بقلم ولاء حامد

رواية تربية حواري الفصل الثامن 8 بقلم ولاء حامد


رواية تربية حواري الفصل الثامن 8 هى رواية من كتابة ولاء حامد رواية تربية حواري الفصل الثامن 8 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية تربية حواري الفصل الثامن 8 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية تربية حواري الفصل الثامن 8

رواية تربية حواري بقلم ولاء حامد

رواية تربية حواري الفصل الثامن 8

حور وقفت العربيه بحرص شديد جدا ونزلت بصت لقت واحد واقف محتاس وعربيته باين عليها عطلانه
حور بحرص وترقب: خير يا استاذ
الشخص: ولا حاجه عربيتي عطلانه ومش عارف من إيه ولا فيها إيه وازي ما انتي شايفه الحته هنا مقطوعه ومفيش ميكانيكي قريب
حور : طيب تعالي على جمب ابص عليها
الشخص: ليه هو انتي ميكانيكي
حور مردتش عليه وفتحت كابوت العربيه وبصت عليه بتركيز شديد واتلفتت للشخص اللي واقف جارها
حور : دور العربيه
الشخص برفعه حاجب:مهي لو عايزه تشتغل أكيد مكنتش هاقف في الحتة المقطوعه دي
حور بهزه رأس ونفاذ صبر شخطت فيه : دور العربيه عايزه اشوف العطل فين اخلص
الشخص بخضه من صوت حور: اوك ثواني
وبداء يحاول يدور العربيه اللي مش عايزه تدور أصلا
حور : تمام العربيه زي الفل المشكله في الدبرياج سابته وراحت عربيتها طلعت شنطه العده بتاعهتا وبدئت تشتغل وهو مش فاهم هي بتعمل ايه
خلصت ومسحت ايدها ورفعت وشها : شغل العربيه
الشخص: دور واشتغلت بص لحور بذهول انتي ميكانيكي بقى بجد
حور بهزه رأس ولا مبالاه وملل:سلام طريقك أخضر
الشخص طلع فلوس من جيبه: اتفضلي حقك
حور بصتله بغضب: دخل فلوسك يا عم الحاج ويلا طريقك أخضر وابقى روح لحد يغيرك سلك الدبرياج وينضفلك الكاربيراتير علشان مليان تراب
وسابته واقف مكانه ومشيت وهو واقف بذهول
وصلت حور الحاره وركنت العربيه تحت البيت ولسه هاتدخل لقيت أم عبدو في وشها
حور في نفسها: امممم هو يوم باين ملامحه من أوله
ام عبدو بتطفل: ازيك يا ست حور إيه كنت فين سألت عليكي أمك
حور بصبر: كنت في مشوار تبع الشغل يا ام عبدو اؤمري
ام عبدو قعدت على الرصيف وشاورت لحور: تعالي اقعدي هنا جاري يا بنتيى داه حتى الجو خريفه وطراوه
حور بملل: اممم وادي قعده اؤمري يا ام عبدو داه شكل الموضوع هايطول وعايز قعده وماله
ام عبدو: اسمعي بقى يا بنتي الله الله على الجد والجد الله الله عليه معلشي يعنى ومتأخذنيش يعني يا بنتي انتوا اتنين ولايا من غير راجل ليكم ياما وسنين عجبك حالكم كده ومتاخذنيش هاتفضلوا كده من غير راجل وسند وحما من الدنيا لحد أمته داه حتى المثل بيقولك ضل راجل ولا ضل حيطه
حور برفعه حاجب: اه وايه مناسبه البوقين دول لامؤاخذه اطرشي اللي في جوفك مرع واحده من غير لف ولا دوران ولا اللي قولتيه داه كله علشان مدخلش دماغي بساغ ختمت كلامها بغمزه من عنيها كاتوضيح ليها
ام عبدو: وماله يا بنتي انا بردوا قصدي المصلحه أمك يعني ومتأخذنيش في دي كلمه يخزي العين عنها حلوه ولسه زي القمر ولسه صبيه وفيها الطمع داه أمك اصبي منك دي اتجوزت المرحوم ابوكي كانت لسه بنت 16 ولا 17 يعني لسه مجابتش ال 40
حور بتكرشمت وش ورفعه حاجب: هاتي من الآخر اطرشي اللي في جوفك مره واحده قولنا من غير لك فاضي
ام عبدو بتردد: المعلم إسماعيل الجزار عايز يتجوزها واستقصدني اني اشوف ميتكم إيه.
حور بفزعه وقامت منطوره: نعم نعم سمعيني تاني كده عشان شكلي وقعت على وداني وانا صغيره فانطرشت وانا كبيره بصي بقى لولا اني ويمين الله ما كنت مراعيه انك ست كبيره كنت عملت معاكي الغلط امي خط أحمر تقعدي معدوله وتتكلمي عدل علشان لو اتعوجتي في قعدتك ولا في كلامك انا هاعدلهولك فاهمه يا مرا وخ*را البرك داه قوليله حور بتقولك الميه عكره وملهاش رواق ولو عينك اترفعت في ستك هدى انا هشيلهالك من مكانها ما دام مش لازماك ومستغني عنها ومن غير مع السلامه
وسابتها ومشيت
طلعت حور بزاعبيب امشير على البيت واتصدمت
هدى مرميه على الأرض فاقده الوعي قدام صوره ابوها
حور بفزعه: أما يا هدي قومي يا أما ورحمه ابويا متوجعيش قلبي عليكي انا مش ناقصه واللي بيا مكفيني وطافح ابوس ايدك ردي عليا
حاولت حور بمعافره لحد ما قدرت تقومها وتعدلها وسحبتها على السرير بعد ما سحبتها على اوضتها
حور بمعافره ودموع نزلت لأول مره من سنين
حور: يا هدي قومي بقى مترقديش كده مسكت تليفونها وعملت مكامله
حور بنحيب: هدير الحقيني يا هدير امي بتضيع مني ومش عارفه اعمل ايه ابوس ايدك الحقيني امي قاطعه النفس
هدير بفزع: طيب اهدي بس اهدي وانا جايلك بسرعه انا اصلا قريبه منك كنت رايحه العياده
وفي اقل من 10 دقايق كانت هدير وصلت
خبطت وحور فتحت وعنيها وارمه وشدت هدير من غير كلام ولا سلام ودخلت بيها على اوضه أمها
هدير بهدوء كشفت عليها وبدئت تفوقها
خلصت وكانت هدى بدئت تفوق واتلفتت لحور اللي دموعها اللي حبستها من سنين نازله زي الشلال مبيخلصش
هدير بإطمئنان: اهدي يا حور طنط كويسه مجرد اغمائه بسيطه هبوط يعني لو كنتي ركزتي كنتي قدرتي تفوقيها
حور: أحلفي يا هدير انها كويسه قولي انها مش هاتسيبني زيه
هدى كانت فاقت وسمعت كل كلام حور حاولت تعدل نفسها
حور بلهفه: أما انتي كويسة
هزت هدى دماغها وفتحت ايدها لحور
جريت واترمت في حضن امها وهي بتتنفض من العياط
هدى فضلت حضانها وتطبطب على ضهرها لحد ما هديت
هدير: احم احم نحن هنا طيب راعوا مشاعري يعني
بصت حور وهدي لهدير اللي نسيوها خالص بذهول
هدير: ابغي ابكي والله لكن استحي وانفجرت في الضحك شاركتها الضحك حور وهدي برغم تعب هدي ودموع حور
بعد مده هدير بتفهم حاولت تهون على حور
يلا يا حور نسيب طنط ترتاح
هزت حور رأسها وباست دماغ أمها وطلعت مع هدير وقفلوا الباب وراهم
حور بوجع: طمنيني يا هدير بجد ماما عامله ايه وبالله عليكي ماتكذبي عليا
و ايه اللي حصلها داه هو انتي قولتي كده قدامها علشان تطمنيني وبس صح ردي عليا بالله عليكي
هدير بصبر وتفهم ردت بتعقل: يا حور اهدي واحده واحده على نفسك علشان اعرف ارد عليكي
اولا مامتك زي الفل مفيهاش اي حاجه الحمد لله وزي ما سبق وقولتلك دي مجرد اغمائه وهبوط ممكن من قله الاكل او النوم او التفكير
ثانيا بقى وداه الأهم حور خدي بالك من نفسك انهيارك جوه معناه انك ضاغطه على نفسك بالقوي وداه اكبر غلط في حق نفسك بوضعك داه انتي ممكن تنهاري مره واحده التعب النفسي اقوي الف مره من التعب الجسدي
التعب الجسدي عارفين العله فين واضرارها ايه وبنتعامل معاها انما التعب النفسي بيتعب الجسم كله لا بنبقى عارفين هو مرضي ولا عرضي ولا حاله نفسيه خلي بالك من صحتك يا حور علشان مامتك اللي ملهاش في الدنيا غيرك مش
غمضت حور عنيها بتعب واترمت على اول كرسي قابلها وبتعب وشرود: عارفه يا هدير والله بس غصب عني يوم ما أضعف او أبكي معناه اني ضعفت ويوم ما أضعف هتداس تحت الرجلين بدون شفقه او رحمه الدنيا بقت زي الغابه القوي بياكل الأضعف منه عشان يعيش لما ضعفت بعد موت ابويا الله يرحمه الكل سن اسنانه عشان ينهش فينا من غير رحمه كان لازم اقوي واقوي اوي كمان عشان الكل يعملي مليون حساب كان لازم ابقى شلق واشرشح اللي يدوسلي على طرف عشان محدش يفكر حتى لو بينه وبين نفسه انه يهوب ياميتنا تاني مينفعش اعيط مينفعش اتوجع مينفعش اتكسر مسحت دموعها بحده وخشونه وصلبت طولها وفردت ضهرها اللي اتحني للحظات ضعف مش هاتتكرر وقامت لازم اقوي ضعفي دماري ووجعي نهايتي انا وأمي اللي راقده جوه لو ضعفت دلوقتي فهي بيني وبينك انتي وهدى وبس
هدير بذهول من وضع حور: فاهماكي بس انتي كده ممكن تتجنني او تفقدي الإحساس بالدنيا دي تراكمات فوق بعضها لحد ما تنهار مره واحده خليكي قويه وعنيده متمرده بس عبري وقت وجعك عيطي وقت ضعفك فهمتي
حور بهدوء وبرود معتاد :ان شاء الله معلش تعبتك معايا واخرتك عن عيادتك
هدير بهدوء: عيب عليكي والله إيدك بقى على تمن الفيزيتا ومدت ايديها بهزار
حور خبطتها على ايديها بهزار ابو الكرم يا صاحبي
هدير بضحك: سيد عيب احنا أهل
ضحكوا في ثواني مخطوفه من الدنيا مش عارفين هاتتكرر تاني أمته وإزاي
مشيت هدير ودخلت حور اوضتها خدت دش بعد يوم شقى وتعب طويل ودخلت اتسحبت براحه ونامت في حضن أمها اللي قلبها اتوجع وجع السنين لما حست بس للحظه انها ممكن تفقدها
تاني يوم صحيت حور مالقيتش امها جارها
اتنفضت من مكانها زي المجنونه وطلعت تنادي عليها بعلو صوتها
أما يا هدي اماااا
هدى بفزعه: اييه في ايه يا حور مالك يا بنتي
حور خدت نفس طويل وقعدت مكانها: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم حرام عليكي وقفتي قلبي
هدى بخضه: بسم الله الرحمن الرحيم مالك يا ضنايا
حور بهزه راس: ولا حاجه اتخضيت بس لما صحيت وملقتكيش جاري
هدى خدتها في حضنها: امك زي الفل يا بت متقلقيش عليا دانا عتقيه متربيه على السمن البلدي
حور وهي بتشديد امها في حضنها اوي ومتبته عليه: ربنا يديمك نعمه في حياتي يا احلى عتقيه
هدي:ويديمك ليا يا فرحه عمري وعوض ربي ليا
حور بشمشمه: أما انتي بتشيطي ولا ايه
هدى بشهقه ورمت حور من حضنها: يالهوووي الفول على النار زمانه اتفحم
حور بدهول وعيون مبرقه: لا حول ولا قوه إلا بالله العلي العظيم ايه الناس دي أمهات أخر زمن
ولأول مره من 3 سنين حور تاخد يوم اجازة من الشغل
وقضت اليوم بطوله مع امها بضحك وهزار ولحظات مسروقه من الزمن ونامت بالليل في حضن أمها بتدفا بيها من برد الدنيا وبتقوى بيها من غدر الناس وبتتحامى فيها من وجع القلب والروح
تاني يوم صحيت وهي رايحه شغلها
باست هدى ورخمت عليها بشقاوه : يلا فوقك بعافيه يا مُلة قلبي
هزت هدى رأسها بقله حيله: مُله ليه شيفاني خشبه يا بنت عامر ماااشي
حور بغمزه عين: واحلى خشبه منوره حياتي وسابتها ومشيت
قبل ما تمشي سمعت صوت بينادي وراها اتلفتت ورفعتلوحاجبها يا نعم
جبل احم احم: ازيك يا آنسه حور
حور برفعه حاجب: اؤمر يا شبح خيييير
جبل بصدمه: شبح لا ابدا بس يعني كنت عايز اقولك
حور بنفاذ صبر: اخلص وأنجز في يومك مش هاتفضل تتهته زي العيل اللي لسه بيتعلم الكلام
جبل هز رأسه بعدم استيعاب بس اتمالك نفسه بسرعه: كنت عايز اقولك اني مديونلك بإعتذار مكنتش اعرف اللي حصل من أمي أنا ابن شاف أمه مضروبه في الشارع يعني تصرفي وضع طبيعي انتي لو مكاني كنت هاتعملي كده قبل حتى ما تفهمي
حور حطت نفسها مكانه وفكرت لو كان العكس وهدي كانت مكان ثريا كان ايه اللي حصل
حور لنفسها: كنت هاقطع اللي عمل كده اكيد مكنتش هاسيبه سواء كانت أمي ظالمه او مظلومه
فاقت من شرودها على صوت جبل: قولتي إيه يا آنسه حور
حور بتفهم: حصل خير مقدره موقفك بس ياريت تفهم الست الوالده أن احنا هنا في حاره شعبيه ومحدش احسن من حد الناس هنا غلابه اه بس محدش بيسيب حقه لحد لان محدش بيجيب حق حد الا نفسه يلا فوتك بعافيه
رمت كلماتها وسابته ومشيت على شغلها
جبل فضل متابعها لحد ما اختفت من قدام عنيه ولنفسه: ايه يا جبل قلبك بيدق اوي كده ليه
عقله ايه الحكايه مينفعش يا جبل بكل المقاييس انتا من وادي وهي من وادي تاني خالص
قلبه بس متنكرش انك اتعلقت بيها والدليل انك واقف تبرر زي الطفل اللي غلط وبيعتذر علشان ميفقدش حد عزيز عليه
عقله بص على شكلها ولبسها وكلامها دي بتقولك يا شبح
قلبه متنكرش ان دقاتك بتعلى لما شوفتها واتكلمت معاها واسلوبها لأنها لوحدها في الدنيا عايزه تكون سند لنفسها وأمها لو لقيت اللي يشيل الحمل داه عنها ويعرف يروضها هاتكون زي الملاك زي نسمه هوا بارده في عز حر الصيف
جبل : خلاص بس مفيش حاجه انا اعتذرت من باب الواجب علشان ماما اللي كانت غلطانه
قلبه بسخريه: متأكد يلا الأيام بيننا
واتمالك نفسه ومشي
وصلت حور الورشه وهي مستغربه من جبل يمكن علشان شخص غريب يمكن شافة لمعه عنيه
حور : اوووف استغفر الله العظيم واتوب إليه خلاص اعتذر وقبلت الموضوع معلق ليه ها لييه اعرف ليييه بس
مر اليوم بسلام مختلفش في كتير عن كل الأيام اللي فاتت الا من قلق حور على أمها اللي كانت تقريبا بتتصل كل ربع ساعه تطمن عليها
مرت أيام واسابيع كان كل يوم جبل يوقف حور الصبح يسلم عليها ويطمن عليها
ويا ترى دي كان بدايه الشراره ولا مجرد جيره والسلام………؟؟؟
يتبع…

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-