رواية الاميرة والمغترب الفصل الثامن 8 بقلم الاء اسماعيل البشري

رواية الاميرة والمغترب الفصل الثامن 8 بقلم الاء اسماعيل البشري


رواية الاميرة والمغترب الفصل الثامن 8 هى رواية من كتابة الاء اسماعيل البشري رواية الاميرة والمغترب الفصل الثامن 8 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية الاميرة والمغترب الفصل الثامن 8 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية الاميرة والمغترب الفصل الثامن 8

رواية الاميرة والمغترب بقلم الاء اسماعيل البشري

رواية الاميرة والمغترب الفصل الثامن 8

إهدى يا راجل و تعالى ندور تاني !! 
صالح بغضب جحيمي: أهدى ازااااااي ؟؟؟ الصندوووووق فااااضي !!! الفلوس راحت فين يا فااااااتن !!!! شقا عمرررري كلوووووو كان هناااااااا !!! أهدى ازااااي و أدور فيييين ؟؟؟؟😡😤
دخلت سحر مرعوبة : بابا بيزعق ليه يا ماما ؟؟؟
دخلت من ورائها حنان التي تصنعت الخوف ايضا و قالت 
حنان : خير يا بابا في ايه خضتنا ؟!!! 
وقع صالح ارضا و امسك برأسه بكلتا يديه بضيق
فاتن بخوف : تحويشة ابوكي و شقا عمره...
حنان بتصنع الدهشة: مالها ؟؟
فاتن : راح يطلعلك الف دولار زي ما طلبتي منه لقى الصندوق فاضي !! 
فاتن بلوم: ياما قلتلك يا صاااالح  بلاش حكاية البيت دي و خلينا نحطهم في البنك ما سمعتش كلامي !! آدي نتيجة عنادك !!؛ 
صالح بقهر: انا مش بحب تتعامل مع البنوك بياخذوهم بكل سهولة بس بيطلعوا عينك على ما يوافقوا لك على سحب سيولة ...انتي عارفة اني معاين أرض في مصر عشان نبتدي مشروع العمارة اللي اتفقنا عليه مع السمسار و لو كنت حطيتهم في البنك عمري ما كنت هأقدر اطلعهم كلهم 😓😓
حنان بتصنع الخوف : مش وقت لوم يا ماما احنا نفكر ازاي الفلوس اختفت ! و من وسطنا كلنا !!
سحر بدهشة: طب و هو آخر مرة فتحت الصندوق كانت  امتى يا بابا ؟؟
صالح بقهر : اول إمبارح ...كنت واخذ 500 دولار مسلفهم لواحد صاحبي و اول ما رجعهملي ردتهم مكانهم 
فاتن : يعني الفلوس كانت موجودة اول امبارح ؟؟
صالح بقهر: أيوة 
حنان بمكر : و امبارح احنا كنا برة طول اليوم و انتي يا ماما الوحيدة اللي فضلتي  في البيت يبقى مستحيل يكون دخل حرامي البيت و سرقهم 
سحر : قصدك ايه يا حنان !؟؟
حنان بمكر: يعني الفلوس اتشالت النهاردة بس 
صالح بتفكير: تقصدي ايه يا حنان ؟؟!
حنان : فكرو بالعقل كدة مين الوحيد اللي كان بالبيت النهاردة ؟؟
سحر بمقاطعة: ايه التفكير الو'اطي اللي بتفكري بيه ؟؟
تقصدي ان أميرة اللي اخذتهم ؟؟
حنان بتصنع البراءة : انا ما قلتش حاجة انتي اللي استنتجتي... انا بس بقول خلونا نفكر  بالمنطق انا طلعت انا و ماما الصبح بعد ما انتي طلعتي المدرسة و رجعنا قبل شوية...و  كنتي انتي و هي موجودين
صالح بتذكر :اااه و انا لما رجعت كانت أميرة لوحدها هنا و واقفة قدام اوضتنا و الباب مفتوح على اخره! 
فاتن بتعجب: مفتوح ازاي و انا قافلاه ب ايدي ؟؟ و طلعنا بعدها  انا و حنان على طول ؟
قالتها بدهشة و قد نسيت تماما من توترها ان حنان عادت بعدها الى المنزل 
حنان : كنتي قافلاه بمفتاح!؟؟
- لا طبعا ؟؟
سحر بغضب: مش معقول اللي انتو بتفكرو فيه ده !! أميرة مش ممكن تمد ايدها على حاجة مش بتاعتها !! 
حنان : اومال كانت قاعدة لوحدها في البيت بتعمل ايه ؟؟ و طلعت دلوقت متسربعة ليه ؟؟؟
سحر بغضب : انتي عارفة انها تعبانة و انا اللي طلبت منها ما تخرجش و اول ما صحيت دخلت المطبخ على طول تحضر اكل و تنظف رغم تعبها و دلوقت طلعت تدور  على شغل بعد ما والدتك وقفت اللقمة في زورها !!
صالح : خلونا دلوقت  في المصيبة اللي احنا فيها دي ؟؟! هأعمل ايه انا تحويشة عمري كلها راحت و انتو قاعدين بتحللوووو 😓
سحر : هو المبلغ كام يا بابا ؟؟
صالح بضياع : 30 ألف دولار 
فاتن بغضب:  انا أول ما تجي المخفية هاواجهها يا إما تطلع الفلوس اللي سرقتها يا أما تدخل السجن و تعفن هناك !! ده جزاتي اصلا  اني اويتها في بيتي و امنتلها على حاجتي  الزبا'لة الحرامية !! 😤😡
سحر بحنق : بذمتك انتي مصدقة الكلام اللي انتي بتقوليه ده ؟؟ ولا هو بس عشان بتكرهوها يبقى عايزين تصدقو اي حاجة عليها و خلاص؟؟ انتو ايه !!! دي امها اتنازلت لك عن نصيبها في البيت اللي معدي ميتين الف جنيه عشان تسددو دين البيت اللي في مصر و تدفعوا مصاريف البيت اللي هنا  !! تجي هنا تسرق فلوسكم ليه ؟؟؟
لم تنتظر إجابة و تركتهم و خرجت غاضبة و هي تفكر ما الذي سيحدث مع تلك المسكينة !! 
فاتن : طب انا بقول نفتش حاجتها ايه رأيك يا حنان 
حنان : ماشي ...نفتش و لو اني ما اعتقدش هنلاقي حاجة 
اسرعوا الى غرفة سحر يفتشون اغراض أميرة تحت نظرات سحر الغاضبة 
- يعني يصح  اللي انتو بتعملوه ده؟؟ دلوقت لما تجي هقولها ايه ؟؟
حنان : ملكيش دعوة انتي يا أم قلب حنين ..ابعدي من هنا
بعد مدة 
حنان : كنت عارفة اننا مش هنلاقي حاجة ...شكلها حويطة و عاملة حساب كل خطوة .
فاتن : أكيد أخذتهم لما طلعت قبل شوية و مستحيل هترجع بيهم...
حنان : ده أكيد ...يا اما هتسلمهم لشريكها او هتحطهم في حساب بنك 
فاتن بتعحب : شريكها مين ؟؟ 
حنان : ماهو أكيد مش عاملة العملة دي لوحدها يعني فيه اللي مساعدها و الا ما كانتش تستجري تعملها!!
صالح : أنا هأعمل بلاغ فورا
حنان: بالراحة يا بابا مش كدة...احنا لازم نفكر بالعقل
صالح بضيق: عقل ايه انا شقاء عمري كله راح ! هو انا بقى فيا عقل يا نااااس؟؟؟
حنان : ماهو انتو لو بلغتو عنها هي بقى هتخلع بالفلوس و مش هنعرف نجيبها لا هي ولا شريكها 
فاتن بتفكير : اومال هنعمل ايه ؟؟
حنان بخبث: انتي مش هتتكلمي عن الموضوع ده خالص و لا هنخليها تشك اصلا  اننا عرفنا ان الفلوس اختفت لإنك لو واجهتيها أكيد هتنكر و قبل ما تبلغي تكون هي اختفت مع تحويشة عمرنا و مش هتغلب بقى مع كل المبلغ ده ؟؟ مش بعيد هتعمل هوية جديدة عشان محدش يعرف  يلاقيها 
فاتن بدهشة : يا خبر !!! 
صالح : و بعدين !؟؟ مطلوب منا نسكت يعني !!!
حنان : لا طبعا بابا. ...ماما  هتاخذها المركز عشان اي حجة و طبعا هي هتروح معاها  عادي و هتصدق اي حجة تقولها لها لإنها مش ممكن تشك إننا كشفناها و لما تبقى في مركز الأمن ساعتها مش هيبقى قدامها مهرب...يا إما تعترف و تطلع الفلوس يا إما اللي معاها هيسلم الفلوس عشان يطلعها و في الحالتين هتترحل على مصر و بكدة هنخلص من قرفها ...قلتو ايه ؟؟؟
فاتن بتفكير : انتي شايفة كدة ؟؟!
حنان : انا مش شايفة حل تاني ... خليها تفضل فاكرة اننا لسة على عمانا و مش واخذين بالنا من حاجة عشان ما تتصرفش بحذر و ساعتها نخسر الفلوس للأبد
نظرت فاتن إليها بتفكير و قالت : طب و هآخذها لمركز الأمن بحجة ايه ؟؟؟
حنان بخبث و هي تتصنع التفكير : ااااه افتكرت !! هو انا ما قلتلكيش اني لقيت بطاقتي !؟؟ كانت واقعة في العربية لما رحت اطلع أكياس البقالة لقيتها ! و كنت ناوية اروح اسحب البلاغ اللي عملته 
فاتن : ايوة يعني ايه ؟؟
حنان : يعني تقوليلها هنروح مركز الشرطة نلغي البلاغ بتاع حنان واكيد مش هيرضيها خالتها تروح لوحدها في البرد و المطر ده !! انتي بقى هتروحي تبلغي عنها و تسلميها  و هي قاعدة معاكي ماهي كدة كدة مش بتفهم فرنساوي  ؟!  و انا بعدين هأبقى ألغي بلاغي بنفسي 
فاتن : فكرة جهن'مية ...ماشي .. هنوقعها و نجيب منها الفلوس يا صالح ما تقلقش...ده هيكون  آخر يوم ليها في البيت ده !
خرجت حنان من غرفتها بإنتصار 
ارتدت ملابسها و اخذت مفاتيح سيارتها و انطلقت و هي تتصل بدانيال 
حنان بإبتسامة خبيثة: دانيال لقد حدث كل شيء مثل ما اردنا ...
دانيال : أين أنتِ الآن ؟؟
حنان : في الطريق سأمر بك في مكاننا لتسليمك اسوارتك الغالية و فور تلقي الاتصال من والدتي ستذهب للمركز لتدفع كفالتها و  تعيد المبلغ الذي سلمته لك في الصباح  و تأخذها بعدها الى حيث شئت هي لك 😁🙂
وصلت أميرة بعد مدة الى البيت و ما كادت أن تنزع حذائها حتى وجدت خالتها ترتدي ملابس الخروج و تتوجه نحوها مسرعة
فاتن: أميرة ! كويس انك جيتي عشان تروحي معاي!
أميرة بدهشة : اروح معاكي فين؟؟؟
فاتن : أصلي كنت رايحة مركز الأمن اسحب بلاغ قدمته حنان بخصوص ضياع بطاقتها لإنها لقتها...و كنت مكسلة اروح لوحدي و سحر راحت الدرس و لسة ما رجعتش و حنان مش هتقدر تروح عشان مقدمة اشتراك في الجيم
أميرة بتعب: و الله يا خالتي انا تعبانة اوي بصراحة 😣
فاتن بتصنع الطيبة : و اهون عليكي برضو؟؟  بصي انا عارفة اني بأقسى عليكي مرات بس ربنا يعلم انك بغلاوة سحر و حنان ...و على فكرة المسقعة بجد كانت تحفة تسلم ايدك 
أميرة بفرحة : بجد عجبتك ؟؟
فاتن بتصنع الحب: اوي ...نفسك في الأكل حلو زي والدتك .. ها ..هتروحي معاي و لا هتسبيني ادخل لوحدي المركز وسط الحرامية و الشمامين ؟؟
أميرة بقلة حيلة : ماشي يا خالتي ..استني بس البس الجاكت الثقيل أصل ده مبلول و الدنيا برة بتمطر و برد اوي 
دخلت لتغير ملابسها و اخذت حقيبتها  ..  أرتدت معطفها الثقيل و خرجت 
أميرة بحب : يالا بينا ☺️
خرجت مع فاتن التي ارتسمت على وجهها ابتسامة خبيثة
وصلتا بعد فترة بسيطة الى مركز الأمن و توجهت فاتن الى الاستقبال بعد ان طلبت من أميرة ان تنتظرها على إحدى الكراسي بجانب الاستقبال 
جلست أميرة و بقيت تنظر بدهشة الى الناس من حولها و لا تفهم اي كلمة مما يقال و فجأة اقتربت منها سيدة عجوز كانت تجلس بجوارها على ذلك المقعد المعدني و همست في اذنها
- إسمك أميرة يا بنيتي ؟!!
تعجبت أميرة و فرحت في نفس الوقت 
قالت بفرحة : ايوة انا يا أمي أخيرا لقيت حد بيتكلم عربي!
همست العجوز في اذن أميرة :  شوفي يا بنيتي الظاهر  انتي متفهمش الفرنسي ..راه معندكش وقت برشة..المراة اللي جيتي معاها بلغت عنك باش يرحلوك لبلادك  تقول بلي سرقت منها فلوس توا تعملي بنصيحتي ! اهرب من هنا !!
صدمت أميرة من كلامها فأكملت العجوز بهمس و هي تنظر بإتجاه فاتن : يالا  يا بنيتي اش تستنى!؟؟ قوم اهرب ؟!! 
وقفت أميرة مذهولة من كلام العجوز  التونسية و لا تدري ماذا تفعل !!
غافلت عيون اعوان الأمن و خرجت متسللة وهي تمشي بثبات حتى لا تثير الشكوك بينما كانت خالتها تتمم أجراءات المحضر و لم تنظر خلفها أبدا  .
أخيرا وجدت نفسها خارج المركز ...ابتعدت عن اعين عناصر الشرطة و الأمطار تنهمر كالسيول حينها فقط افاقت من صدمتها  تحت السيل الجارف و راحت تركض و تركض و تركض بكل ما اوتيت من قوة و هي  تنعطف من شارع لآخر تكاد لا ترى شيئا 
أخيرا شعرت انها ابتعدت مسافة كافية عن اعين الجميع و وصلت شارع فارغ نسيبيا و تقابله حديقة فارغة 
دخلت إليها و سرعان ما وقعت على الأرض و قد خارت قواها تماما 
اختبأت خلف احد الشجيرات و هي تلهث و بقيت تفكر 
- معقولة خالتي تبلغ عني ؟؟ طب ليه ؟؟ و فلوس ايه دي ؟! انتي عب'يطة يا أميرة ؟؟ مش يمكن الست العجوز دي كذ'ابة 
؟! اوام صدقتيها و جريتي !! هتروحي فين دلوقت طيب ؟؟ 
في مركز الأمن 
اشارت فاتن إلى حيث كانت تجلس لتشاور عليها للمحقق الذي كان يتابع مكان اشارتها فوجده فارغا !
الضابط : أين هي المشتبه فيها ؟؟
فاتن بضياع : كانت هنا قبل قليل! متأكدة انها كانت معي !
الضابط بحنق : أتسخرين منا و تضيعين وقتنا يا سيدة ؟؟
فاتن بتوتر: أقسم لك سيدي ...كانت هنا !!!
- تعالي معي فورا 
توجه الضابط الغاضب الى مكتبه و خلفه فاتن المتوترة و بقيت السيدة العجوز تنظر إليهما بإبتسامة شامتة تحاول أن تخفيها 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-