رواية صاحب مفتاح الشقة الفصل الثامن 8 بقلم عمرو راشد

رواية صاحب مفتاح الشقة الفصل الثامن 8 بقلم عمرو راشد


رواية صاحب مفتاح الشقة الفصل الثامن 8 هى رواية من كتابة عمرو راشد رواية صاحب مفتاح الشقة الفصل الثامن 8 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية صاحب مفتاح الشقة الفصل الثامن 8 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية صاحب مفتاح الشقة الفصل الثامن 8

رواية صاحب مفتاح الشقة بقلم عمرو راشد

رواية صاحب مفتاح الشقة الفصل الثامن 8

اصل بصراحة يا منال انا شوفت حاجة كدا وبصراحة مش عارفة اقولك عليها ولا لا 
= قولي في ايه قلقتيني؟
انا شوفت أمجد جوزك النهاردة مع واحدة تانية
= واحدة ازاي يعني؟ وكانو فين؟
كانو قاعدين في كافيه وبيتكلمو ويضحكو،، انا بصراحة مكنتش عايزة اقولك عشان متحصلش مشاكل بس في نفس الوقت أنتي صاحبتي مينفعش اسيبك وانتي في حد بيلعب من ضهرك
= شكرا يا ناهد،، خلاص انا هتصرف
بس انا كأني مقولتش،، متحسسنيش اني سبب خر*اب بيتك
= اطمني هو كدا كدا كان هيتخر*ب
" جاتلي رسالة من ناهد بتقول فيها 
المهمة تمت بنجاح
" قفلت التليفون و سرحت شوية،، التعب النفسي شئ صعب أوي،، طب تخيل لما يكون في حد بيلعب على نفسيتك،، في حد عايزك مش كويس،، طب تخيل لو الشخص دا كان انا،، منال دلوقتي هترجع وهي غضبانة وهتسألني انا كنت فين بس لسبب واحد انها مش عايزة تظلمني تاني زي ما عملت قبل كدا،، وهنا تبدأ اللعبة المفضلة بالنسبالي لما هلعب انا بيها عشان اد*مر نفسيتها قبل ما انفذ خطتي،، وفعلا بعد 3 ساعات منال رجعت من برا ووشها غضبان زي ما توقعت وقعدت جنبي 
طمنيني صلاح عامل ايه؟
= في حالة هستيرية شديدة
ليه هو حصله ايه؟
= مش لازم تعرف،، المهم انت قولي كنت فين النهاردة
ما انا قولتلك يا حبيبتي كنت في الميناء 
= في حد شافك النهاردة وانت قاعد في كافيه مع واحدة،، كنت قاعد مع مين يا أمجد؟
دا شغل يا منال
= شغل وقاعد تضحك وتهزر،، دا مكنش شغل بقا دي كانت سهرة
صدقيني هو شغل،، انا روحت الميناء فعلا بس لقيت في مشكلة في الشحنة بتاعتنا وكان لازم احلها
= وحليتها ازاي بقا؟
اللي كانت مسئولة عن المشكلة دي واحدة ست،، وأنا اضطريت اقدملها ر*شوة و اعزمها برا عشان الشحنة تعدي
= وبعدين؟
بس،، كل حاجة مشيت زي ما انا عايز والحمدلله المشكلة اتحلت،، بس عندي سؤال واحد،، هو انتي ازاي تفكري اني ممكن اخونك؟
= حط نفسك مكاني وخلي حد يكلمك ويقولك انه شافني مع واحد في مكان ساعتها هتعمل ايه؟
عشان انا واثق فيكي عمري ما هصدق اي حاجة بتتقال عنك
= مهما حصل
مهما حصل،، انا لو مش واثق فيكي مكنتش اتجوزتك واظن انتي كمان زيي،، لو مش واثقة فيا كنتي هتتجوزيني؟
= لا طبعا
الموضوع بسيط اهو
= انا آسفة يا أمجد اني شكيت فيك تاني بس انا عملت كدا من حبي وغيرتي عليك
انا فاهم كل دا يا حبيبتي،، وعارف انك بتحبيني زي ما انا بحبك بالظبط
= وانا بحبك أوي
" الضغط على الأعصاب شئ مريح جدا يخليك مستمتع وانت بتلعب بأعصاب اللي قدامك زي ما انت عايز،، زي ما انا بعمل مع منال كدا واللي متأكد انها كانت بتراقبني كل يوم لمدة أسبوع،، كانت بتنزل ورايا بعد ما انا انزل وعشان كدا مكنتش بروح ل ناهد ولا نورا،، كنت بروح شغلي بشكل طبيعي جدا،، منال مبتحبنيش زي ما بتقول بس هي عايزة تملكني،، عايزة تخليني معاها هي وبس و دي حاجة عمرها ما هتحصل،، اما حماتي صعبانة عليا جدا،، حالتها كل يوم بتسوء عن اللي اليوم قبله،، طلوع روحها بقا مسألة وقت وفعلا بعد 10 أيام حماتي ما*تت وساعتها شوفت انهيار منال وهي بتصرخ على امها،، تخيل لو تعرف انها هي اللي قت*لتها،، ست كانت طيبة بس مشكلتها الوحيدة أنها ليها بنت زي منال،، عدت ايام العزا ومنال طول الوقت كانت ساكتة مبتتكلمش نهائي،، نسيت اقولكم ان صلاح محضرش العزا و دا شئ كان مخليني في قمة سعادتي،، عدا أسبوعين وهبدأ انزل من تاني،، وفي يوم لبست ونزلت عشان اركب العربية ولسة هفتحها لقيت اللي بيجري عليا بالس*كينة عايز يضر*بني بيها،، ساعتها لفيت وشي ومسكت ايده،، كان صلاح،، رميت السك*ينة من ايده وابتسمتله
انهي جنون او انهي شيطان صورلك انك ممكن تقت*ل أمجد العطار
= هقت*لك يا أمجد والله العظيم هقت*لك 
" ابتسمت في وشه اللي باين عليه الضعف 
طب قولي ازاي يا صلاح؟ على فكرة انا مصدقك،، انت شخص شجاع،، مفيش حد يقدر يعمل اللي انت عملته دا بس رغم ذلك انت متقدرش تعمل اكتر من كدا
= سيبني وأنا اخليك تشوف اني اقدر اعمل
عينك مليانة يا خوف يا صلاح،، عايزني اصدقك ازاي؟،، انت دلوقتي بتفكر تقت*لني بس في نفس الوقت بتفكر هتعمل ايه بعد كدا؟،، انت ضعيف يا صلاح 
= وانا مبقتش باقي على حاجة،، انت ضيعتني ولو في الف فرصة عشان اقت*لك هقت*لك يا أمجد
كان نفسي اصدقك بس للاسف مش عارف،، نصيحتي انك تقعد في بيتك وترتاح كويس وتشكر مراتك انها راضية تعيش معاك بعد اللي حصل فيك،، أي حركة زيادة منك بعد كدا مش هرحمك يا صلاح
" سيبته و ركبت العربية ومشيت،، اتجهت على بيت نورا لاني بقالي كتير سايبها لوحدها،، وصلت هناك وغيرت هدومي في مدخل العمارة و طلعت الشقة وفتحت الباب بس الغريبة اني المرادي لما فتحت لقيتها قاعدة على كرسي قدام الباب و كأنها مستنياني،، دخلت و ابتسمت وقولتلها
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
= وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
" السلام مكنش زي كل مرة،، الابتسامة مش موجودة على وشها كأنها مخبية حاجة عني،، روحت و قعدت جنبها
مالك يا نورا؟
= انت اللي مالك يا أمجد؟
انا الحمدلله كويس مفيش فيا حاجة
= اتمنى دا بس اللي انا شوفته ميقولش انك كويس
وهو ايه اللي أنتي شوفتيه؟
= انا حلمت بيك،، حلمت انك واقف وحواليك ناس كتير وكلهم بيحار*بوك،، ناس على وشها الكره والشر،، كانو كتير وانت لوحدك،، بس الحلم دا عمري ما كملته،، حلمته أكتر من مرة وكل مرة بصحى قبل ما افهم الناس دي بتعمل كدا ليه؟
أعداء الدين كتير يا نورا وطبيعي راجل زيي يكون عنده اعداء 
= الأعداء مش بالشكل اللي انا شوفته يا أمجد،، الناس دي بتكرهك،، الكره بتاعهم مش طبيعي كأنك اذ*يتهم 
كل دي أحلام ملهاش تفسير،، بعد كدا لما تحلمي بحاجة زي كدا قومي واستغفري ربنا و استعيذي بالله واشربي مية ونامي على جنبك اليمين
= انت مين يا أمجد؟
يعني ايه انا مين؟ أنا أمجد جوزك
= مش عارفة اصدقك،، في حاجة من جوايا بتأكدلي انك مخبي عليا حاجة وحاجة كبيرة كمان
هكون مخبي ايه يعني يا نورا؟
= نفسي اعرف
مفيش حاجة مخبيها عليكي،، متوهميش نفسك
= تقدر تقولي كنت فين الفترة اللي فاتت دي كلها؟
كنت تايه وسارح في ملكوت الله لحد ما يهديني 
= انت بتخرج بالأيام ومبترجعش غير بعد فترة،، بتجيلي يوم واحد في الأسبوع وباقي الايام معرفش انت فين،، لو حصلي حاجة مش هعرف اكلمك ولا هتعرف تلحقني،، هو الدين بيقولك كدا يا أمجد؟،، بيقولك تسيب بيتك وتهجر مراتك؟ انهي دين اللي يخليك تسيب بيتك يا أمجد؟
انتي مش فاهمة حاجة 
= لو عندك رد قوله وأنا سامعاك،، قولي اي حاجة بس افهم،، انت مين؟
صدقيني لو فهمتي مش هترتاحي يا نورا،، الحقيقة عمرها ما بتريح 
= على الاقل ابقا فهمت مش عايشة بالشكل دا وكأني لوحدي في الدنيا
انتي مش لوحدك يا نورا ولا عمرك كنتي لوحدك،، انا بغيب عنك اه بس انا دايما حواليكي،، انا جنبك في كل وقت وفي كل لحظة
= كلامك حلو بس صعب اصدقه
ايه اللي يريحك وأنا هعمله؟
= يإما تفهمني أو تطلقني يا أمجد
اطلقك!!
= انا مش هقدر اعيش معاك كدا صدقني
محتاجة تراجعي نفسك،، قرارك دا هيخسرك حاجات كتير أوي
= المهم عندي اكسب نفسي يا أمجد،، انا عايزة ارتاح
لو الحقيقة فيها راحتك هقولها بس هي مش هتريحك يا نورا
= يبقا تطلقني يا أمجد
كلامك مش سهل يتنفذ
= بالعكس دا سهل جدا،، كل واحد فينا يروح لحاله
سبيني افكر
= المرة الجاية يإما تيجي وتفهمني او تبقا جاي ومعاك المأذون 
#بقلم : #عمرو راشد
" الأمور اللي مبيكونش معمول حسابها دي بتكون تقيلة وصعب انك تاخد قرار فيها،، لانك ساعتها هتكون متلخبط حتى لو الحل قدامك،، في الوقت دا كنت رايح على بيت ناهد،، وصلت هناك وفتحت الباب ودخلت،، لقيتها قاعدة وبتتفرج على التليفزيون،، قربت منها وقعدت جنبها
شكلك مضايق،، فيك ايه؟
= نورا عايزة تتطلق
ليه؟،، هي اتجننت ولا ايه؟
= باين أنها شافت او عرفت حاجة
لو كانت عرفت حاجة اكيد مش هتسكت بس السؤال هنا هي عرفت منين؟
= اللي زي نورا مينفعش اسألها عرفت منين،، اكيد ربنا كشفلها حقيقتي قدامها
والله ما تستاهل تعيش معاك،، متعرفش النعمة اللي هي فيها،، طب انت هتعمل معاها ايه؟
= هي عايزة تعرف الحقيقة عشان ترتاح
وهتحكيلها الحقيقة؟
= عشان ترتاح بس
ومش خايف تروح تبلغ عنك؟
= لا خالص،، انا مش هعمل حاجة غير لما أكون عامل حسابها
طب ومنال؟
= هي منهارة دلوقتي،، جوازي من شهد هيقضي عليها خالص
وانت هتتجوزها امتا؟
= خلال الايام الجاية 
" لقيتها مالت عليا واتكلمت بدلع
طب وهتعزمني على الفرح؟
= مش وقته يا ناهد،، احنا عندنا حاجات اهم دلوقتي
ما انا معاك اهو،، قلقان من ايه؟
= أمجد العطار مبيقلقش 
طب اهدى وانا هقوم احضرلك الاكل ونقعد نفكر سوا
" شقة ناهد هي الراحة بالنسبالي،، المكان اللي انا بعرف افكر فيه كويس واخطط للي جاي،، حاجات كتير كانت محتاجة تتعدل عشان اعرف اكمل طريقي من غير ما اي حد يعطلني،، و اول خطة عشان اكمل طريقي وهي اني بعت رسالة ل شهد و قولتلها
انا جاي بكرا،، اتفقي مع اهلك وكلميهم عني كلام كويس،، ارسمي صورة كويسة على قد ما تقدري
بعد دقايق لقيتها شافت الرسالة،، مسحت الشات وقفلت التليفون وبعد ما خلصت مع ناهد رجعت البيت لقيت منال نايمة،، نمت جنبها وصحيت تاني يوم نزلت من غير ما نتكلم انا و هي،، أول مشوار عندي وهو اني اشتريت بدلة،، بعدها روحت اشتريت حلويات و بوكيه ورد جميل عشان اتقدم بيه،، الساعة دقت 6 وكنت هناك على باب بيت شهد،، دخلت وقعدت مع اهلها اللي كانو مستغربين من وجودي
انا عارف انكم مستغربين خصوصا انكم عارفين اني متجوز منال،، بس انا عايزكم تعرفو ان دي رغبة منال و كانت رغبة حماتي الله يرحمها،، منال مبتخلفش وانا نفسي يكون عندي ابن،، نفسي حد يشيل اسمي،، ابقا مسنود في الدنيا،، انا استحملت منال كتير بس انا ليا احتياجات ومعتقدش ان في حد ممكن يستغنى عن الأطفال،، حماتي قبل ما تمو*ت قالتلي على شهد وأنا بصراحة ملقتش حد اجمل منها ولا لقيت زي اخلاقها،، ف انا يشرفني اني اطلب ايد شهد بنتكم على سنه الله ورسوله،، ومش هحتاج منكم اي حاجة،، انا عايز شهد بشنطة هدومها،، كل حاجة جاهزة
" طلب صعب يترفض وأنا كنت متأكد انهم هيوافقو،، أولا هيرتاحو من فلوس الجهاز و ثانيا أنا شخص مناسب جدا لأي واحدة،، وفعلا اتفقنا وفرحنا هيكون اخر الأسبوع،، رجعت البيت في اليوم دا طبيعي جدا وكأن مفيش حاجة حصلت،، بدأت اتعامل بشكل طبيعي معاها،، مبقتش بنزل من البيت وقعدت معاها اطبطب عليها و احتويها من الزعل والتعب اللي هي فيه،، وهو دا الهدوء اللي يسبق العاصفة،، لحد ما جه اليوم المنتظر،، ليلة الفرح،، كانت منال قاعدة بتتفرج على التليفزيون ولكنها كانت سرحانة،، وقفت قدامها وقولتلها
انا فرحي بكرا،، عايزك تيجي وتبقي معايا
" بصتلي وابتسمت و رجعت تتفرج على التليفزيون
منال صدقيني انا محتاج طفل ومش هستحمل اكتر من كدا،، انا محبتش اخبي عليكي وقولتلك عشان تبقي معايا
= كنت متوقعة الغد*ر منك من زمان،، من زمان أوي يا أمجد،، بس برافو عليك انت اختارت التوقيت المناسب 
منال الموضوع بسيط،، انا عايزك تفهميني..
= ششششش الف مبروك،، اتجوز و افرح وعيش حياتك وهات الطفل اللي نفسك فيه
مش زعلانة يعني؟
= ملكش دعوة بيا،، المهم انت،، انت فرحك بكرا مينفعش تبقا قاعد كدا،، قوم جهز نفسك
هتيجي بكرا؟
= هاجي يا أمجد
" في اليوم دا منال فضلت قاعدة برا قدام التليفزيون،، انا كمان كنت صاحي طول الليل ومعرفتش انام غير ساعتين بس،، لكن قومت الساعة 12 الضهر ولبست ونزلت وهي كانت لسة قاعدة،، نزلت ركبت العربية و مشيت روحت للحلاق عشان اظبط شعري،، وبعد ما خلصت رجعت البيت عشان ااخد دش،، خلصت ولبست البدلة ونزلت عشان اآخد العروسة من الكوافير وبالفعل وصلت هتاك،، وبعد زفة كبيرة من اهل العروسة وفرحة و زغاريط من كل ناحية،، خدت العروسة ومشينا عشان نتصور
اضحك يا عريس عشان الصورة تبقا حلوة،، دا احنا لسة في اول يوم 
" ضحكت وأنا مستني يصورني لكن فجأه عربية سودا جات بسرعة كبيرة جدا و ضر*بت نار علينا كلنا،، كان في ترابيزة ورانا،، جريت بسرعة وانا ماسك شهد وقلبت الترابيزة وقعدت وراها،، شهد كانت بتصر*خ
احنا بنمو*ت يا أمجد
" ساعتها قل*عت چاكيت البدلة وقومت من ورا الترابيزة،، بس خلاص كانت العربية بتتحرك وهتمشي،، ساعتها زعقت في شهد
ارجعي بيت ابوكي لحد ما ارجعلك
" ركبت عربيتي وجريت وراهم بأقصى سرعة وبدأت احاوطهم يمين وشمال لكن هما كانو بيضر*بو عليا نار،، كملت وراهم وفضلنا نخبط في بعض لحد ما خليتهم يخبطو في عربية كانت واقفة على جنب الطريق،، نزلت بسرعة من العربية وجريت فتحت باب عربيتهم وسحبت الشخص الملثم اللي كان فيها على الأرض وكشفت وشه وفضلت اضر*ب فيه 
مين اللي قالك تعمل كدا؟،، انطق يإما همو*تك
" مردش عليا وعشان كدا كملت ضر*ب فيه لحد ما اتكلم وقالي
واحدة اسمها منال!!

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-