رواية احببت وقتي بجانبها من الفصل الاول للاخير بقلم ياسمين عبده

رواية احببت وقتي بجانبها من الفصل الاول للاخير بقلم ياسمين عبده


رواية احببت وقتي بجانبها من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة ياسمين عبده رواية احببت وقتي بجانبها من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية احببت وقتي بجانبها من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية احببت وقتي بجانبها من الفصل الاول للاخير
رواية احببت وقتي بجانبها بقلم ياسمين عبده

رواية احببت وقتي بجانبها من الفصل الاول للاخير

انت هطلق مراتك امتى انا زهقت 
....؛ياحبيبتي مش دلوقتي علشان حرام لسه متجوزها من شهرين فأعلى الأقل نكمل سنة وبعدين أطلقها
منه بتأفف :بس انا  المفروض انك بتحبيني انا ليه تجوز الفلاحه الجه*لة دي 
يونس :مينفعش يامنه اني أطلقها علشان خاطر جدتي وبعدين قولتلك سنة واطلقها 
منه :ليه يعني سنة ها طيب احنا هتفضل كده كتير المفروض اننا نتجوز صح ولا غلط 
يونس يتنهد :حاضر بأمنه هنتجوز 
منه بخبث ودلع :انت عارف يايونس اني بحبك ومحبتش حد قدك والفلاحين دي ملهاش مكان بنا 
يونس :انتي تعرفي اصلا اني معرفش لحد دلوقتي شكلها عامل ازاي عمري مشوفتها 
منه بتعجب :ازاي يعني ده 
يونس انا من يوم مخطبتها وانا مهتمتش اني اشوف شكله ولما اتجوزنا عرفت انو هيا منتقبة بس بردوا مهتمتش اني اعرف 
منه :احسن بردوا كدا كده هطلقها 
يونس بتأييد :على رأيك 
 
رجع يونس البيت بس زي ماهو وملك متفقين انو ميقربلهاش وانو بيحب واحدة تانية وأنهم هيطلقوا بعد سنة جواز ومن ساعتها وملك مش يتكلموا ولا التعامل معاه بتخرج من أوضتها لما هو بيروح الشغل تروق البيت وتنضفه وبتكون على طبيعتها وهو مش موجود وبتجهز الاكل وبعدين تدخل اوضتها منعا أنه ا تحتك بيه 
يونس قعد أكل وبعدها راح نده على ملك 
يونس :ملك ملك 
ملك بتوتر من داخل الغرفة :هو بينادي عليا ليه ده 
نده يونس تاني 
ملك بتوتر:نعم جاي 
خرجت ملك من الأوضه وكانت لبسه النقاب لأنها مبينتش وشها ليه من يوم الخطوبة وهو مطلبش كده 
ملك بتوتر وكانت تنظر في الأرض :ن.. نعم 
يونس بجدية :تعالي يا ملك عايز اتكلم معاكي 
ملك قعدت على الركن الي قصاد يونس وكانت بردوا تنظر في الأرض 
يونس بجمود :طبعا انتي عارفه اني متجوزك غصب وانو انا وانتي كلها 8شهور وهنطلق 
ملك بحزن :عارفه 
سرح يونس في صوت ملك لبعض بس بعدين فاق تاني 
يونس بجمود :انا هتجوز  
رفعت ملك رأسها لبعض للحظات بحزن وصدمة أنها لم تكمل شهرين زواج ولن تداركت نفسها وانزلت رأسها بسرعه إلى الأرض وذكرت نفسها أن في اتفاق بنهم وأنه مجبور عليها كان يونس في حالة صدمة  وسرح في عيون ملك الخضراء كل الطبيعة  ولكن فاق اول مالك نزلت راسها تاني بس لاحظ بعض الحزن في. عنيها بس تتجاهل ده 
ملك بتصنع الجمود :مبروك ربنا يتمملك على خير وقامت دخلت أوضتها تاني وقعدت تعيط على حالها 
يونس كان قاعد بره بس حاسس بقلم في قلبه بس تجاهله وبعدها الباب خبط قام فتح 
يونس بصدمة :انتي ايه الي جابك هنا 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
الباب خبط قام يونس يفتح الباب
يونس بصدمة :انتي ايه الي جابك هنا 
منه بدلع وخبث :جاية اشوف حبيبي وأشوف الست ملك دي 
يونس بتحزير :منه امشي دلوقتي انا مش عايز مشاكل 
منه بعلو صوتها :ليه يايونس ياحبيبي احنا كده كده هتجوز وكلو عارف انو انت مغصوب على الجواز دي 
كانت ملك تستمع لكلامهم  من ورا الباب وتبكي بصمت 
يونس بغضب :طيب انتي بتعلي صوتك ليه دلوقتي ردي الناس كدا هتسمعنا 
منه بدلع :انت في حكم خطيبي يعني الناس ملهاش الحق أنها تتكلم عنا 
يونس بتأفف :طيب ياحبيبتي امشي دلوقتي وهنيئا نتقابل بعدين 
منه :تمام ياقلبي انا همسي وهستناك النهاردة في ******** واعى تتأخر اصلك بتوحشني 
يونس :حاضر يلا سلام. باسته في خده وبعدين مشيت وكانت في اللحظة دي ملك كانت خارجه من أوضتها فكرت أنها مشيت بس لما شافت الموقف ده مقدرتش تسيطر على نفسها بس تظاهرت بل جمود لف يونس بعد ماقفل الباب اتفاجأء بملك وراه 
يونس ببعض التوتر :ملك انتي كده كده عارفه الموضوع كله قاطعته ملك 
ملك ببعض الحزن ولكن تظاهرت بل جمود :وانا مطلبتش منك تبرير يايونس بس ياريت تحترم اني لحد دلوقتي مراتك والناس عارفه كده بس فاخلي بالك وبعدين سابته ودخلت الاوضة تاني 
شعر يونس ببعض الحزن في صوتها ولكنه كل العادة تجاهل مشاعره 
يونس جهز نفسه علشان ياقبل منه وهو خارج فتح الباب على شان يمشي بس افتكر حاجه في الاوضة بتعته فاقفل الباب ودخل يجيبها 
 
ملك كانت قاعده في أوضتها حزينة  بس اول ماسمعت الباب تتقفل فكرت انو يونس مشي فخرجت من غير النقاب ودخلت المطبخ تروقه من الاكل بس يونس كان خارج وهيا بتلك السفرة بس وقف بصدمة من الي شافه 
وهيا بتلف علشان تدخل الاطباق في المطبخ فجات بيونس قدمها ووقعت الاطباق من ايديها 
يونس لسه مصدوم مش مصدق الي شايفه 
يونس :...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
زين بصدمة :ايه الجمال ده 
ملك بصدمة مماثلة وبدأت تعيط علشان شاف وشها وهيا كانت عايزة انو الي هايكون اول واحد في حياتها وبيحبها هو الي ياستحق انو يشوفها  
زين في نفسه :معقول الجمال ده عايش معايا وانا معرفش بس رجع تاني وقال لما لقيها بتعيط 
زين :مالك بتعيط بس ملك كانت هتجري على اوضتها بس هو مسك ايديها ووقفها
زين :الفكرة انا جوزك واوعي تفكري انو ده حرام  ده حقي اني اشوفك بس متخيلتش انك بل جمال ده بجد 
ملك بعياط وسخرية :ومن امتى الكلام ده بقا ها رد انا وانت هنطلق متنساش  ده وكلها كام شهر بس وانا هكون مع غير مع الشخص الي يستحقني والي بيحبني وانت دلوقتي ضيعت لحظة جميلة كانت المفروض تكون مع الحبه ويحبني ونتجوز ويعرف انو مفيش حد غيروا شافني  زين حس بغيرة شديدة
يونس بغضب وغيرة :انتي مش هتكوني لحد تاني انتي بتعتي انا وبس فاهمه ولا لا 
ملك بعياط :انت ايه ياأخي انت بتحب واحده تانية وهتتجوزا سبني انا بقا في حالي وعيش مع الإنسان الي هاحبه 
يونس بغضب :بقا كده عايزني اطلقك وتروحي لحبيب القلب صح انتي بتحلامي بقا وبصي بقا انا صرفت نظر عن الطلاق خالص وطلاق مش هطلق وهتجوز منه بردوا وهتكوني خدامه ليها. وانا دلوقتي رايح اطلب ايديها وهتجوزها 
ملك بانفجار :حرام عليك سبني في حالي انا مش عايزة اعيش معاك انا عايزة أطلق منك ومفيش حاجه  اسمها حبيب القلب الي انت بتقول على. ده 
يونس بغيرة :. حتى لو فكرتي بس تجيبي اسم راجل تاني على لسانك انا هوريك انا هعمل ايه 
ملك سألته وجريت على أوضتها وتعيط جامد لحد ما نامت
خرج يونس من البيت وهو متعصب وبيفكر في كلام ملك. بس للحظه هدي وافتكر شكلها  مش مصدق انو قطعة الجمال دي قاعدة معاه في مكان واحد بس اتعصب لما افتكر انو ملك عندها حبيب والغيرة عامته  وبعدين راح ل منه المكان الي متفقين عليه 
منه :ازيك حبيبي عامل ايه وجريت عليه حضنته 
يونس بجمود لأول مرة تلحظه منه : الحمد لله
منه :مالك ياحبيبي فيك حاجه ولا الفلاحه دي زعلتك 
يونس بغضب حاول يدريه :لا مفيش كدا وبعدين قال منه تتجوزيني 
منه بفرحة: طبعا موفقه اتجوزتك 
يونس :بس هنتجوز خلال الأسبوع ده 
منه بفرحة اكبر: بجد مش انا هكون معاك فاموفقه وتعالى لي بابي واطلبني منه 
يونس بجمود :ماشي بكرة الساعه ٧هكون عندكوا 
منه تكاد تطير من السعادة :ok
وبعدها يونس كمل قعدتو مع منه ووصلها وبعدين مشي 
عند ملك ....
فاقت ملك من نومها لقيت نفسها في اوضتها. ورأسها بتوجعها من كتر العياط بس لما افتكرت الي حصل عيتط  تاني وبعدها قررت تكون قويه وبعدها ملك لبست النقاب وخرجت من اوضتها كان يونس قاعد على الكنبه قدام التلفزيون
يونس بسخرية :صباح الخير لسه الساعه مجتش 12الضهر ملك تجاهلته وده غاظه قوي 
يونس بغيظ :هو انا مش بكلمك تردي عليا وبعدين قرب منها وانتي لبسه النقاب ليه ها وشال النقاب بكل عنف من على وشها 
ملك بعصبية ودموع :انت مجنون ازاي تشيل النقاب من على وشي 
يونس بغضب :مراتي والمفروض انك متبينهوش لحد غيري  غاده حقي 
ملك بغضب اكبر :لا مش من حقك وبعدين احنا هنطلق وخلاص كل واحد هيروح لحالوا وانا بقا عايزة أطلق دلوقتي مش بعدين كمان 
يونس بسخرية :وانا بقا مش هطلق والي عندك اعمليه وصحيح فرحي على منه حبيبتي اخر الاسبوع فاجهزي نفسك علشان شكلك وانتي خدامة هيبقى حلوا قوي وسابها ومشي دخلت ملك اتوضت وصليت فرضها وقعدت تدعي ربها انو يخلصنا من الي هيا فيه 
يونس راح اتقدم لمنه وباباها وافق على شروط يونس وقرروا الفرح هيكون اخر الاسبوع 
كان طول فترت الاسبوع ملك متجاهلة يونس تمام حتى الاكل مبقتش تعمله ودينا في اضوتها 
جاء اليوم المشؤوم يوم جواز منه من يونس 
كانو في القاعة وقاعدين على منصة العرسان وقررت ملك أنها تروح الفرح ولبس فستان ابيض على نقاب ابيض وهيلز اسود كانت قمر اول ما دخلت القاعه الكل اتفاجأء من جمال عنينا بس يونس اول ماشافها اتعصب جامد وكان هيموت من الغيرة من الناس الي بيبوصلها  راحت ملك عند يونس وراحت مبركيلهم 
ملك :مبروك يايونس مبروك ياعروسه
منه بغل:،الله يبارك فيكي يا فلاحة 
ملك بابتسامة :شكرا ده شرف ليا انك تقولي كده وجت تنزل راح يونس مسك ايديها بعصبيه 
يونس بغضب:انتي بتعملي ايه هنا 
ملك ببرود :ايه جايه ابارك لجوزي واهميه بعروسته وسابت السيده ونزلت وراحت قعدت على ترابيزه لوحدها ويونس منزلش عينه من عليه ابدا وده غاظ منه اكتر
ملك قاعدها لقيت الي قدمها اتفجات 
ملك :انتي مين 
الشخص ده حاول انو يمسك أيدها 
وا ...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ملك قعدت على الترابيزةبتبص لقيت الي في وشها .
ملك بااستغراب : انت مين 
المجهول :انا خالد وحابب انك ارقصي معايا ياقمر ولو يعني تكرمتي وشلتي النقاب علشان نشوف جمالك زي عيونك الجميلة دي ولا لا 
ملك بصدمة :مين انت اصلا انت اتجننت ابعد عني وسابته وكانت هتقوم مشي راح خالد ماسك أيدها وحاول يتقرب منها وهيا بتبعدوا عنها وبتعيط بس لقي بوكس في وشه من شدته وقع على الارض كان ده يونس 
يونس بغيرة وغضب جحمي :مسكه انت اتجننت ازاي تمد ايديك عليها أو تجرء انك تقرب منها ونزل فيه ضرب 
خالد لاستفزاز ومسك ايد يونس :وانت مالك وبعدين دي تخصك في حاجه دي شكلها مدوراها بقا ولبسه النقاب تداري فيه فضحتها وا
وقبل مايكمل كلامه كان يونس فلات أيده منه وكمل ضرب فيه والناس بتحاول تفرق مابينهم لحد مقدروا يبعدوا يونس عنه بصعوبه 
خالد بكدب :هيا الي حاولت تقرب مني وانا كاراجل مقدرتش اقاوم 
يونس بغضب جحمي :اخرص يا🐕اياك تجيب سيرت مراتي على لسانك تاني مراتي اشرف منك ياو*س*خ
كانت ملك تبكي ولكن استمجعت نفسها وقالت بشجاعه :كداب والله العظيم وبعدين انا اقرب منك ليه انا ست متجوزة وماقدرش اخون جوزي حتى لو بااحلامي فاهم ولا لا 
يونس بغضب :متبرريش حاجه يتملك انا عارف انو ده وسخ وهيفضل كده وشد ملك من أيدها وخرج وساب  منه في القاعه هيا هتفرقع من الغيظ قامت وراهم 
يونس بغيرة وغضب :انتي ايه الي جابك ردي عاجبك كده بقتي فرجه للخلق ولا عاجبك كل واحد يمسك ايدك شوي رودي لقي كف نزل على وشه 
ملك بعياط :اخرس انا اشرف من اني اعمل كده فاهم ولا لا وبعدين سألته وجريت ركبت تاكس ومشت فضل يونس واقف بصدمة بس هو أدرك انو أخطأ في حقها بس مش هينسلها الكف ده ابدا وكان لسه عيركب عربيته لقي منه بتمسك ايده 
منه بغضب وغيظ :انت ازاي تعمل كده وتسيب الفرح وتمشي 
يونس بغضب :خلاص الفرح خلص هتيجي معايا ول امشي واسيبك 
منه باسرع: لا لا انا همشي معاك 
يونس : اركبي يلا 
منه بخوف منه :حاضر وركبت جنبه 
كان يونس بيسوق بسرعه البرق
منه بخوف :يونس هدي السرعة لوسمحت مردش يونس عليها وساق بسرعه اكبر 
منه بخوف اكتر وصريح:يونسسيسسس هدييييييي السررررعه هانموووت  حاسب يايونس حاسسسسسييب 
وقف يونس العربيه بسرعه وبعدها ساق براحه 
منه بعياط وخوف من يونس : يونس انت بخير مردش عليها يونس بس فكر ازاي يخلي ملك تندم على الي هيا عملته 
وصل يونس البيت  واول ما دخل
يونس بخبث وبأعلى صوته :اتفضلي ياقلبي برجلك اليمين  نورتي بيتك والي هنا موجودين على شان خدمتك 
منه بفرحه  :حبيبي يايونس 
يونس :مفيش حاجه تغلى عليكي ياقلبي 
منه بسعاده :بحبك يايونس بحبك والفلاحه دي ملهاش مكان بنا 
كانت ملك تستمع لكلامهم وتبكي بحرقة إلى أن استمعت لصوت يونس 
يونس بصوت عالي :ملك مللللك  
لم ترد عليه ملك يونس اتعصب  راح رايح عند باب أوضة ملك وخبط جامد على الباب
يونس بغضب: أن مفتحتيش هكسر الباب 
ملك بخوف :انت عايز مني ايه سبني بقا في حالي
يونس بسخرية :انتي بتحلامي كتير فوقي بقا من احلامك دي
ملك :مش هفتح 
يونس بغضب: قسما بالله أن مفتحتيش الباب خلال دقيقه لكون كسره وهاوريك وش مش هيعجبك ابدا 
خافت ملك ولبست النقاب وبعدها خرجت اتغاظ يونس أنها لبست النقاب 
يونس بغيظ :انتي لبسه النقاب ليه ردي 
منه بااستنكار :طيب ماتسيبها لبسه النقاب فيها ايه وبعدين انت قولت انك عمرك ماشوفت شكلها ولا عايز تشوفه لحد ماتطلقوا  
ملك :زي ماسمعتها كده احنا هانطلق فاملكش الحق انك تتكلم معايا 
يونس :اومال مين ليه الحق ها ردي انا جوزك لحد مانطلق وراح خلع النقاب عن ملك بقوة  
منه انصدمت من جمالها 
منه بغيرة وحقد :ايه ده بقا انت شلت النقاب ليه 
يونس بسخرية :مراتي وانتي مالك أن نا عايزها كده لحد بقا مانطلق دا أن حصل 
منه بغيرة. :مسكت في ايد يونس طيب مش يلا ياحبيبي ندخل اوضتنا 
يونس بخبث :طبعا ياحبيبتي يلا  كل هذا امم ملك اللتي كانت تحاول جاهدة الا تبكي 
يونس : يلا ادخلي جهزلنا الاكل وجبيه على اوضتنا فهمتي 
ملك بغضب :انا مش خدامة عندك انت والهانم عايزين اكل تدخل تجهز هيا انا مليش دخل 
مسك يونس ايديها بعصبيه احست ملك فيها برجفة في يدها 
يونس بغضب خمس دقائق والاقي الاكل عندي والا. اوريك الوش التاني وساب أيدها بنعف ودخل هو ومنه 
كانت ملك بتعيط على حالها فجأة الباب خبط بتفتح الباب بعد ما لبست النقاب بصت بصدمة :انت ..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فتحت ملك الباب صدمة :انت
خالد بأبتسامه خبيثة :ايوة انا ايه اتصدمتي  وبعدين انتي بتعملي ايه هنا  
ملك بتوتر :وانت مالك 
خالد بخبث :يعني انتي عمله عليا الشريفه العفيفة ومقضياها عند كل واحد شوية 
ملك بغضب :وضربته كف اخرس انا اشرف منك ياو*س*خ 
خرج يونس ومنه من الاوضة على صوت ملك العالي اول ماشاف  خالد اتعصب جامد وراح نحيته ولسه هيضربه خالد مسك أيده 
خالد باإسفزاز :انت عملتها مرة فمتحولش تاني وبعدين انا جاي اشوف اختي وبعدين ساب ايده 
يونس بإ استغراب : اختك  مين اختك 
منه بتوتر :اخويا انا يايونس انا كنت كلمتك وقولتلك اني ليا اخ بس مسافر ورجع انهاردة يوم فرحنا 
يونس بغضب :وحتى لو لما تيجي هنا تاني ترن على الموبيل قبل ماتيجي 
خالد بسخرية :ايه هفضل واقف على الباب كده ولا هدخل  يونس بسخرية اكبر : لا ادخل مااانت مرحب بيك هنا 
خالد :شكرا يتجوز اختي ودخل خالد وقعد 
وكانت ملك دخلت اوضتها وقالت على نفسها الباب.وفضلت تعيط
خالد :هيا البنت المنقبة الي انت دافعت عنها  تقربالك اي أصلها عجباني اوي وحابب اطلب أيدها 
يونس بغضب اعمى :انت اتجننت جاي تطلب مراتي 
خالد باإستغراب :مراتك ازاي يعني اومال منه تبقى التانيه 
منه باسرع :ايوة ياخالد هو اتجوز الجا*هله دي بس علشان خاطر جدته بس هو هيطلقها كمان كام شهر كده 
يونس بغضب من منه :انتي بتتكلمي ليه انطقي وانت وراح موجه كلامه ل خالد  انت تبعد عن ملك خالص فاهم وان شوفتك مقرب منها هقتلك 
خالد : هومش انت هطلقها انت مالك بيها بقا
يونس بغيرة :ومسكه من قميصه مش هطلق حد وان شوفتك قريب من حاجه بتعتي هيون موتك على أيدي وراح سايبه  يلا بقا علشان عايزين ننام 
مشي خالد  
يونس بغيرة من فكرة انها تكون مع خالد  وراح على اوضتها دخلها 
يونس :انتي كنتي واقفه بتتكلمي معاه على ايه انطقي 
ملك ببكاء :هو انت ايه ياأخي سبني بقا في حالي وبعدين انت مالك متتدخلش  احنا خلاص هنطلق انت مالك بقا بيا 
يونس بغيرة :مفيش طلاق وتكوني خدامه هنا وبعدين سابعا وخرج على أوضته لقي منه قعده على الفراش 
منه بدلع وبتقرب منه :انت اتأخرت ليه  وحضنته 
يونس رفع ايديها ببرود :انت ليه مقلتليش على اخوكي ده 
منه :ماانا قولتلك انو كان مسافر ورجع انهارده علشان الفرح 
يونس ببرود :ماشي وبعدين سابعا ودخل اخد شاور وطلع نام  وهيا واقفها متغاظه اووي وبعدين راحت نامت  
في الصباح 
قامت ملك اخدت شور واتوضت وصليت فرضها وبعدين خرجت روقت الشقه وجهزت الفطار وخدت قطرها ودخلت اوضتها خرج يونس من الأوضه لقي الشقه نضيفه وجميله كاالعاده   بس مافيش الفطار 
يونس راح على اوضتها وخبط على الباب جامد كانت ملك خارجه تدخل الاكل المطبخ وتجاهلته وغسلت الاطباق مكان ماااكلت وكانت رايحه اوضتها بس  يونس 
يونس بغضب مصطتنع :فين الفطار 
ملك بتصنع الجمود: خلي السنيورة تجهزلك وكانت هامشي بس هو مسك ايديها وقربها منه قوي 
يونس بهمس :انا قولت  انو انتي الي هتجهزي الاكل صح ولا غلط وان معملتش الي بقولك عليه هيبقى ليكي عقاب بعد كده 
ملك بغضب وحاولت تبعد عنه:سبني ابعد عني ومش هعمل حاجه 
يونس بخبث :شكلك حابه تتعقبي وقبل أن تتكلم كان أخذ شفتيها في قبلة  أطاحت بجميع كيانها ومن ثم ابتعد عنها بخبث ده بعد كده هيكون عقابك ابتعدت ملك عنه بخجل شديد ووجها احمر بشدة وجريت على المطبخ كانت تلهث بين أنفاسها  بقي يونس يضحك على خجلها جهزت ملك الاكل وكانت بتغرفه على السفره لقيت منه خارجه 
منه بدلع :حبيبي انت روحت فين وسبتني وبعدين حضنته املك كانت هتموت من الغيرة بس اتعاملت بجمود 
منه بخبث  :جهزتي الاكل يلا بقا شوفي انتي رايحه فين وسبيني انا وحبيبي مع بعض عرسان في ليلة صباحياتهم
ملك لعند راحت قاعده على كرسي 
ملك  بغيرة:والله انتو ليكوا اوضه والشبه دي مش قاعدين فيها لوحدكوا. 
يونس بخبث: خلاص يأمنه سبيها  وتعالى خالينا ناكل ياقلبي  قامت ملك ودخلت أوضتها وهيا مقهوره وفضلت قاعده فيها لحد الباب خبط يونس فتح 
يونس بفرحه : جدتي  وبعدين حضنها بفرحه وراحت داخله خرجت ملك. لقيت جدتتها جريت عليها وحضنتها وهيا بتبكي 
ملك بعياط :وحشتيني اووي ياتيته  انا تعبانه قوي من غيرك 
فاطمه جدتها :مالك ياقلبي بس خلاص انا جيت وكل حاجه هتبقى تمام 
خرجت منه ولقيت  ست كبيرة مش عارفاها ولقيت ملك حضنها
منه :مين دي 
يونس بتوتر :تادخلي جوا بأمنه دلوقتي 
فاطمه باستفهام :مين دي يايونس 
منه بإسراع :انا مراته 
جدته اتصدمت  وراحت ناحيت يونس وووا....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
منه بإسراع :انا مراته 
قامت فاطمه  بصدمة وراحت ناحية يونس وضربته كف 
فاطمه :انت  واحد اناني  وانا كنت غلطانه لما وثقت فيك وامنتك على بنتي وانا مكنتش اعرف اني بخرب حياتها بإيدي بس صدقني ده مش هيطول وهطلقها منك لانك متستهلهاش 
يونس بمحاولة لدفاع عن نفسه :انتو الي اجبرتوني على الجواز ده وبعدين انا من حقي اتجوز الي بحبها. واتجوزتها وطلاق مش هطلق هتفضل قاعده هنا 
جدته بعند:هطلقها ورجلك فوق رقبتك وهيا مش هتفضل على ذمتك اكتر من كده وانا الي هقفلك  
يونس بعند اكبر :مش هطلقها ياتيته  كل هذا وكانت ملك تستمع لهم بصمت وتتصنع البرود أمام يونس وكان يونس بيبصلها من لحظة لتانية يشوف ردة  فعلها  وكان متفاجاء أنها بل برود ده ومش  فارق معاها حاجه 
ملك ببرود : متقلقيش ياتيته انا اصلا هطلق منه برضاه أو غصب عنه وإن مطلقنيش بل معروف انا هرفع عليه قضية خلع 
يونس بغضب :بتقولي ايه وراح مقرب ومسكها من دراعها  انا مش هطلق وانتي مش هتقدري تعملي حاجه 
ملك بتحدي :هخليك انت الي تطلقني وبارادتك لانك ملكش حكم عليا ولا ليك الحق بكده انت نسيت اول يوم فرحنا قولتلي. ايه 
فلاش باك ..
يونس :ادخلي ياعروسه برجلك اليمين
دخلت ملك الشقه بفرحه أنها خلاص بقت  لحبيبها وبل حلال بس كانت مستغربه انو حتى مطلبش يشوف وشها 
يونس بجمود :بصي بقا من الاخر كده انا مش بحبك ....
ولا عمري حبيتك واهلي اجبرتوني على. كده وهما كلها ست شهور وهنطلق بس هتجوز الي بحبها والا ضه بتعتك اهي وشاور عليها  كل هذا وملك في حالة صدمة ودموعها نزلت بصمت من الي بتسمعه وسابته ودخلت الاوضة 
بااااااك 
كانت دموعها على خدها 
ملك بدموع :ومن يومها وانا بكرهك ومستنيا يوم طلابنا بفارغ الصبر 
يونس بحزن من كلامها :يعني انتي بتحبيني 
ملك بمقاطعة :كنت بحبك لكن دلوقتي مفيش حب ولا اي مشاعر ناحيتك وعلشان كده طلقني بهدوء 
يونس بحزن :بس انا مش عايز اطلقك 
منه بغل :مطلقه يايونس وخلصنا انا وانت بنحب بعض 
ملك بسخريه :زي ماسمعت كده انت وهيا بتحبوا بعض فاابعد عني بقا واتهنو ببعض وسابته وراحت عند جدتها 
فاطمه الجدة :ايوة كده خليكي قوية واوعي تضعفي وانا معاكي علطول متقلقيش ياقلبي 
ملك بتحاول تمسك دمعوها من انها تنزل 
ملك : انا  مش تضعف ودموعي دي مش هتنزل على حد ميستهلش واخدت جدتها ودخلت أوضتها 
كان يونس واقف وحاسس بوجع في قلبه من ناحية ملك بس هو قال في نفسه أنو مش هيسبها ابدا 
منه بخبث :حبيبي ماطلقها ونخلص علشان نكون مع بعض من غير مشاكل 
قاطعها يونس بغضب :انا مش هطلقها وياويلك تقولي كده تاني وسألها ومشي 
منه بغيظ :ماشي يايونس أن ماوريتك انت وهيا وهخلي الست ملك تندم على اليوم الي اتجوزتك فيه اصلا 
 
عند ملك ...
ملك بعياط :انا مش قدرة ياتيته استحمل الي بيحصل ده هو حابب يعذبني ليه بس 
جدتها فاطمه : خدتها في حضنها بس ياحبيبتي خليكي قويه واعي تضعفي ابدا وانا وانتي هنربيه وهخلي يطلقك بردوا. 
.....
تاني يوم ملك صحيت وصليت فردها ولبست وراحت تشوف جدتها بس اتفجأت بحاجه 
ملك بصدمه :تيتتتتتتته ...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
في الصباح....... 
جهزت ملك وراحت عند جدتها بس اول مادخلت  لقيت جدتها وقعه على الارض ومش بتاخد نفاسها  
ملك بصدمة وجريت على جدتها: تيته قومي ياتيته  تيتا 
ملك بصريخ: يونسسسس الحقني  جاء يونس على صوت ملك بسرعه  لقي جٍدِتٌهّ وٌقُعٌهّ عٌلَﮯ آلَآرض وٌمًلَکْ جّنِبًهّآ وٌبًطِعٌيَطِ  
يَوٌنِسِ بًخِوٌفُ: آيَهّ آلَيَ حًصّلَ يَآمًلَکْ  وٌشُآلَ جّدٍتٌهّ وٌآخِدٍهّآ عٌلَﮯ آلَمًسِتٌشُفُۍ وٌمًلَکْ لَبًسِتٌ آلَنِقُآبً وٌرآحًتٌ مًعٌآهّمً وٌمًنِهّ بًردٍوٌآ رآحًتٌ مًعٌآهّمً 
مًلَکْ بًقُتٌ تٌدٍعٌيَ لَجّدٍتٌهّآ آنِهّآ تٌکْوٌنِ بًخِيَر وٌتٌقُوٌمً بًلَسِلَآمًهّ  
يَوٌنِسِ: مًلَکْ آنِتٌيَ کْوٌيَسِهّ تٌيَتٌهّ هّتٌبًقُﮯ کْوٌيَسِهّ بًإذِنِ آلَلَهّ مًتٌقُلَقُيَشُ 
ملَکْ بًجّمًوٌدٍ: شُکْرآ  وٌسِآبًتٌهّ وٌقُآمًتٌ  دٍخِلَتٌ آلَمًسِجّدٍ آلَيَ فُيَ آلَمًسِتٌشُفُۍ وٌصّلَتٌ وٌدٍعٌتٌ لَجّدٍتٌهّآ 
الدكتور خِرجّ. مًنِ عٌنِدٍ جّدٍتٌهّآ   
آلَدٍکْتٌوٌر: هّيَآ کْوٌيَسِهّ   بًسِ عٌنِدٍهّآ آنِهّيَآر عٌصّبًيَ وٌدٍهّ مًنِ آلَتٌوٌتٌر آلَشُدٍيَدٍ فُلَآزٍمً  تٌهّتٌمًوٌآ بًيَهّآ وٌتٌبًعٌدٍوٌهّآ عٌنِ آلَتٌوٌتٌر دٍهّ نِهّآئيَ 
مًلَکْ بًبًکْآء: طِيَبً مًمًکْنِ آدٍخِلَهّآ يَآدٍکْتٌوٌر 
آلَدٍکْتٌوٌر: طِبًعٌآ بًسِ  مًطِوٌلَوٌشُ عٌلَشُآنِ رآحًةّ آلَمًريَض 
مًلَکْ: شُکْرآ يَآدٍکْتٌوٌر  وٌدٍخِلَتٌ وٌوٌرآهّآ يَوٌنِسِ وٌمًنِهّ 
مًلَکْ بًبًکْآء وٌتٌمًسِکْ يَدٍ جّدٍتٌهّآ: تٌيَتٌهّ آنِتٌ حًآبًةّ تٌسِبًبًنِيَ آنِتٌيَ کْمًآنِ لَيَهّ آنِآ مًلَيَشُ غُيَرکْ فُوٌقُيَ يَآتٌيَتٌهّ کْلَمًيَنِيَ دٍهّ کْلَهّ تٌحًتٌ نِظُرآتٌ يَوٌنِسِ آلَحًزٍيَنِهّ وٌنِظُرآتٌ مًنِهّ آلَحًآقُدٍهّ 
يَوٌنِسِ بًحًزٍنِ: هّتٌبًقُۍ کْوٌيَسِهّ يَآمًلَکْ فُإهّدٍيَ آنِتٌيَ 
تٌجّآهّلَتٌهّ مًلَکْ وٌلَمً تٌردٍ عٌلَيَهّ  
بًعٌدٍ قُلَيَلَ فُآقُتٌ  آلَجّدٍهّ 
فُآطِمًهّ  بًتٌعٌبً: مً.. لَ.. کْ.  حًبًيَبًتٌيَ  آنِتٌيَ بًتٌعٌيَطِيَ لَيَهّ آنِآ بًخِيَر مًتٌقُلَقُيَشُ 
مًلَکْ بًفُرحًهّ: حًمًدٍ عٌلَۍ سِلَآمًتٌکْ يَآتٌيَتٌهّ قُلَقُتٌيَنِيَ عٌلَيَکْيَ  يَلَآ بًقُآ فُوٌقُيَ بًسِرعٌهّ عٌلَشُآنِ نِخِرجّ مًنِ هّنِآ وٌتٌرجّعٌيَ مًعٌآنِآ آلَبًيَتٌ  
ؤنِوٌسِ: حًمًدٍ آلَلَهّ عٌلَﮯ سِلَآمًتٌکْ يَآتٌيَتٌهّ 
فُآطِمًهّ بًتٌعٌبً: آلَلَهّ يَسِلَمًکْ يَآيَوٌنِسِ 
آلَدٍکْتٌوٌر دٍخِلَ عٌلَيَهّمً 
آلَدٍکْتٌوٌر: مًشُآء آلَلَهّ حًآلَتٌکْ آتٌحًيسِنِتٌ جّدٍآ يَآمًدٍآمً فُآطِمًهّ 
آلَجّدٍهّ بًآبًتٌسِآمًهّ: شُکْرآ يَآدٍکْتٌوٌر آقُدٍر آخِرجّ آمًتٌۍ
آلَدٍکْتٌوٌر بًآبًتٌسِآمًهّ: هّتٌقُعٌدٍيَ مًعٌآنِآ آلَنِهّآردٍهّ وٌمًنِ بًکْرهّ بًإذِنِ آلَلَهّ هّکْتٌبًلَکْ خِروٌجّ لَمًآ نِطِمًنِ عٌلَۍ حًضرتٌکْ 
يَوٌنِسِ: تٌمًآمً يَآدٍکْتٌوٌر نِقُدٍر نِقُعٌدٍ مًعٌآهّآ 
آلَدٍکْتٌوٌر: شُخِصّ وٌآحًدٍ بًسِ هّوٌ آلَيَ يَقُدٍر يَقُعٌدٍ مًعٌآهّآ دٍيَ قُوٌآنِيَنِ آلَمًسِتٌشُفُۍ وٌدٍلَوٌقُتٌيَ عٌنِ آذِنِکْمً وٌسِآبًهّمً وٌمًشُيَ
يَوٌنِسِ: يَلَآ يَآمًنِهّ وٌآنِتٌيَ کْمًآنِ يَآمًلَکْ هّروٌحًکْمً وٌآنِآ هّقُعٌدٍ مًعٌ تٌيَتٌهّ 
مًلَکْ بًبًروٌدٍ: وٌمًيَنِ قُآلَکْ آنِيَ هّسِيَبً  تٌيَتٌهّ آتٌفُضلَ آنِتٌ وٌآلَغُنِدٍوٌرهّ بًتٌعٌتٌکْ وٌمًلَکْشُ دٍعٌوٌهّ بًيَآ 
مًنِهّ بًغُيَظُ: آيَوٌةّ يَآيَوٌنِسِ سِيَبًهّآ وٌتٌعٌآلۍ نِروٌحً آحًنِآ لَسِهّ عٌرآيَسِ وٌلَآزٍمً نِکْوٌنِ مًعٌ بًعٌض 
يَوٌنِسِ بًعٌصّبًيَهّ: آسِکْتٌيَ آنِتٌيَ وٌهّيَآ وٌظُيَ مًقُلَتٌ آنِتٌوٌ هّتٌروٌحًوٌآ يَلَآ وٌمًنِ غُيَر وٌلَآ کْلَمًهّ 
مًلَکْ بًعٌنِدٍ: آنِتٌ مًسِمًعٌتٌشُ آنِآ قُوٌلَتٌ آيَ آنِآ مًشُ هّمًشُيَ آتٌفُضلَ آنِتٌ وٌآلَعٌروٌسِهّ آلَجّدٍيَدٍةّ 
يَوٌنِسِ بًغُضبً: مًلَلَلَلَکْ آنِ مًقُوٌمًتٌيَشُ هّروٌحًکْ بًلَعٌآفُبًهّ 
آلَجّدٍةّ بًتٌعٌبً: بًسِ يَآوٌلَآدٍ مًتٌتٌخِنِقُوٌشُ وٌآنِتٌ يَآيَوٌنِسِ خِدٍ عٌروٌسِتٌکْ وٌآمًشُيَ آنِآ عٌآيَزٍةّ مًلَکْ تٌقُعٌدٍ مًعٌآيَآ يَلَآ 
يَوٌنِسِ بًغُيَظُ: بًسِ يَآتٌيَتٌهّ  قُآطِعٌتٌهّ جّدٍتٌهّ 
جّدٍتٌهّ: مًبًسِ آنِآ  عٌآيَزٍةّ مًلَکْ مًعٌآيَآ وٌيَلَآ بًقُآ 
يَوٌنِسِ بًتٌنِهّيَدٍةّ: تٌمًآمً بًسِ آنِآ بًردٍوٌآ مًشُ هّسِيَبًکْمً 
مًلَکْ بًجّمًوٌدٍ: بًسِ آنِتٌ سِمًعٌتٌ آلَدٍکْتٌوٌر قُآلَ 
يَوٌنِسِ  : مًلَيَشُ دٍعٌوٌةّ بًحًدٍ وٌذِآ کْآنِ مًشُ عٌآجّبًکْ تٌقُدٍريَ تٌمًشُيَ آنِتٌيَ 
مًلَکْ: لَآ دٍهّ فُيَ آحًلَآمًکْ 
مًنِهّ بًدٍلَعٌ : طِيَبً وٌآنِآ يَآيَوٌنِسِ  هّتٌسِبًنِيَ لَوٌحًدٍيَ مًقُدٍرشُ آقُعٌدٍ مًنِ غُيَرکْ 
يَوٌنِسِ:: مًنِهّ مًشُ وٌقُتٌهّ آلَکْلَآمً دٍهّ تٌعٌآلَيَهّوٌصّلَکْ وٌهّآجّيَ تٌآنِيَ يَلَآ 
مًنِهّ بًغُيَظُ: لَآ آنِآ مًشُ عٌآيَزٍةّ آقُعٌدٍ لَوٌحًدٍيَ فُيَ آلَبًيَتٌ 
يَوٌنِسِ: مًعٌلَشُ يَآحًبًيَبًتٌيَ آنِهّآردٍةّ بًسِ وٌبًعٌدٍيَهّآ مًشُهّتٌقُعٌدٍيَ لَوٌحًدٍکْ 
مًلَکْ بًسِخِريَهّ: يَمًکْنِ آلَعٌفُريَتٌ يَآکْلَکْ وٌنِخِلَصّ 
ضحًکْ يَوٌنِسِ وٌجّدٍتٌهّ عٌلَۍکْلَآمً مًلَکْ وٌمًنِهّ هّتٌمًوٌتٌ مًنِ آلَغُلَ
مًنِهّ بًخِبًثً: هّوٌ آنِتٌيَ مًتٌغُآظُهّ لَيَهّ يَآجّ*آهّلَ*هّ يَآفُلَآحًهّ  عٌلَشُآنِ يَوٌنِسِ حًبًيَنِيَ آنِآ وٌآنِتٌيَ لَآ  هّوٌ هّبًحًبً فُيَکْيَ آيَ جّهّلَهّ  هّوٌ هّيَحًبً آلَيَ مًنِ مًسِتٌوٌآ بًسِ 
مًلَکْ بًتٌصّنِعٌ آلَجّمًوٌدٍ: آنِآ آهّ جّهّلَهّ بًسِ آنِآ آحًسِنِ مًنِکْ عٌلَشُآنِ آنِآ مًخِربًتٌشُ بًيَتٌ وٌآحًدٍ مًتٌجّوٌزٍ وٌبًعٌدٍيَنِ مًيَنِ قُآلَکْ آنِيَ بًحًبًوٌآ وٌآنِآ مًشُ فُآرقُ مًعٌآيَآ حًبًنِيَ آوٌ لَآ  تٌتٌهّنِوٌآ بًبًعٌض لَيَقُيَنِ آوٌوٌيَ وٌآلَلَهّ وٌآحًنِآ  هّنِطِلَقُ خِلَآصّ وٌهّسِيَبًهّوٌلَکْ آشُبًعٌيَ بًيَهّ
کْلَدٍآ وٌيَوٌنِسِ وٌآقُفُ کْآنِ عٌآيَزٍ يَشُوٌفُ ردٍفُعٌلَ مًلَکْ بًسِ آتٌعٌصّبً لَمًآ سِمًعٌ کْلَمًةّ طِلَآقُ وٌقُآلَ لَمًنِهّ 
يَوٌنِسِ بًغُضبً: بًسِ يَآمًنِهّ وٌيَلَآ خِلَيَنِيَ آروٌحًکْ مًنِ غُير وٌلَآ کْلَمًهّ زٍيَآدٍةّ فُآهّمًهّ يَلَآ وٌآنِتٌيَ يَآمًلَکْ حًسِآبًکْ مًعٌآيَآ بًعٌدٍيَنِ وٌمًفُيَشُ طِلَآقُ وٌمًشُيَ 
جّدٍتٌهّآ: آيَوٌةّ کْدٍهّ خِلَيَکْيَ قُوٌيَهّ 
مًلَکْ بًآإبًتٌسِآمًهّ  لَآزٍمً آکْوٌنِ کْدٍهّ يَآتٌيَتٌهّ  وٌهّوٌ آنِ مًطِلَقُنِيَشُ خِلَآلَ آلَآسِبًوٌعٌ دٍهّ هّرفُعٌ عٌلَيَهّ قُضيَةّ خِلَعٌ وٌآنِآ مًصّمًمًهّ 
جّدٍتٌهّآ بًتٌنِهّيَدٍةّ: آلَيَ تٌشُوٌفُيَهّ يَآبًنِتٌيَ 
 
عٌلَﮯ آلَنِآحًيَةّ آلَآخِرۍ 
عندٍ خِآلَدٍ  
خِآلَدٍ قُآعٌدٍ هّوٌ وٌآصّحًآبًهّ 
خِآلَدٍ بًخِبًثً: يَوٌنِسِ دٍهّ مًحًظُوٌظُ مًتٌجّوٌزٍ وٌآحًدٍةّ تٌقُوٌلَ لَلَقُمًر تٌعٌآلَۍوٌآنِآ آقُعٌدٍ مًکْآنِکْ  
صّآحًبًهّ 1:وٌآنِتٌ عٌرفُتٌ مًنِيَنِ عٌلَﮯ حًسِبً مًآسِمًعٌتٌ آنِهّآ مًنِتٌقُبًهّ 
خِآلَدٍ بًضحًکْهّ شُيَطِآنِيَهّ: آخِتٌيَ  حًبًيَبًتٌيَ  قُآلَتٌلَيَ وٌبًعٌدٍيَنِ بًآيَنِ عٌلَﮯ عٌنِيَهّآ آلَخِضرآ آلَجّمًيَلَهّ 
صّآحًبًهّ 2:وٌآنِتٌ نِآوٌيَ عٌلَۍ آيَ
خِآلَدٍ  بًخِبًثً: نِآوٌيَ عٌلَيَهّآ  عٌلَﮯ حًسِبً مًآسِمًعٌتٌ نِآوٌيَ يَطِلَقُهّآ  فُأنِآ بًقُآ هّنِجّوٌزٍهّآ وٌهّزٍلَوٌآ بًيَهّآ
............ 
عٌنِدٍ مًنِهّ وٌيَوٌنِس.. 
يَوٌنِسِ بًغُضبً: آيَهّ تٌلَيَ آنِتٌيَ قُلَتٌيَهّ لَمًلَکْ دٍهّ 
مًنِهّ بًبًرأةّ مًصّطِنِعٌهّ: قُوٌلَتٌلَهّآ آيَ يَعٌنِيَ غُيَر آلَحًقُيَقُهّ 
يَوٌنِسِ بًغُيَظُ: مًتٌخِلَيَشُ بًيَنِيَ وٌبًيَنِ مًلَکْ فُآهّمًهّ وٌلَآ لَآ
مًنِهّ بًغُيَظُ آکْبًر: آنِتٌ مًهّتٌمً لَيَهّ کْدٍنِ وٌبًعٌدٍيَنِ آنِتٌ خِلَآصّ هّطِلَقُهّآ فُزٍعٌلَآنِ لَيَهّ 
يَوٌنِسِ: آنِآ  قُوٌلَتٌ قُبًلَ کْدٍهّ آنِآ مًشُ هّطِلَقُ  ذِآکْآنِ عٌجّبًکْ آوٌ لَآ فُآدٍهّ يَرجّعٌلَکْ وٌسِآبًهّآ وٌمًشُيَ 
وٌصّلَ يَوٌنِسِ آلَمًسِتٌشُفُۍ آوٌلَ مًآدٍخِلَ آلَآوٌضهّ 
يَوٌنِسِ بًخِضهّ: مًلَلَلَلَلَکْ حًآسِبًيَ....... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
يونس كان داخل عند. جدته شاف ملك كانت ملك خارجه من الاوضه  بسكان في محلول في الارض داست عليه  وكانت هتقع 
يونس بخضه: ملك حاسبي 
ملك كانت هاتقع بس لحقت نفسها
ملك بخضه: حطت ايديها على قلبها الحمد لله كنت هقع 
يونس: انتي كويسه كان لسه هيقرب منها بس هيا وقفته 
ملك بجمود: انا بخير ولو سمحت متقربش اكتر خليك بعيد عني 
بعد يونس عنها وقال:تمام ماشي مش هقرب  تيته اخبارها اي 
ملك ببرود: بخير الحمد الحمد لله 
يونس بتردد: ملك هو انتي بقيتي تتعاملي كده ليه 
ملك بسخريه: قصدك اي 
يونس: بعني بقتي تتعملي ببرود وجمود 
ملك بسخريه اكبر: طبعا  اومال عايزني اتعامل معاكم ازاي ملك بتاعت زمان خلاص ماتت  بس بسببكم انتو الي خلتوني كده وياريت نخلص من موضوع الطلاق ده بسرعه علشان اعيش حياتي 
يونس بغيرة: تعيشي حياتك مع مين ها انطقي 
ملك بجمود: ملكش دخل 
يونس بغضب: لا ليا انتي لسه على زمتى وهتفضلي كده ياحرمي المصون وسابها وخرج 
ملك بتفكير: انا حبيتك يايونس بس انت الي كسرتني وبوعدك اني هندمك على كل دمعه نزلت مني  
الجدة: ملك هو يونس كان هنا 
ملك بإبتسامة لجددتها: ايوة يا تيتهكان هنا خرج
الجدة بتعب: ملك انتي مش ناويه تسمحي يونس  انا عارفه انيوقفت معاكي في موضوع الطلاق بس لازم تديلوا فرصه هو متمسك بيكي لازم تدي قلبك فرصه  تاني
ملك بتنهيدة: عارفه ياتيته انا حاسه  بوجع جامد في قلبي بسبب يونس ومش قدرة اسامحه بس لو سابني في حالي يمكن اقدر اسامحه بس متقليليش اديلو فرصه لانو ميستحقهاش وانا خلاص مبقتش احبوا 
جدتها بتنهيدة: الي يرحيك يابنتي زي ماهو ابن ابني  انتي كمان بنت بنتي وانا مقدرش على خراب حياتك
ملك حضنت جدتها وبكت من وجع قلبها 
 
عند يونس... 
خرج يونس من عند ملك متعصب 
يونس في نفسه: ليه ياملك ليه بتحاولي ديما تطلعي اسوء صفاتي انتي ليه مش حاسه اني عندي احساس ناحيتك ومقدرش اسيبك مع اني مش عارف ليه  وبوا لسه بحب منه بس مش عارف بس مش هقدر اخليكي تبعدي عني 
 
تاني يوم ♕
خرجت الجدة من المستشفى وروحت مع يونس وملك 
منه بدلع: حمد لله على سلامتك ياتيته وانت يايونس معرفتش انام طول اليل وانت مش موجود جنبي (بطلي كدب بقا شوي 😂😂) 
الجدة بقرف: شكرا 
يونس بنفاذ صبر: منه عيب كده 
ملك بسخريه وبتهمس لجددتها: ال يعني دي تعرف العيب ياتيته  ضحكت الجدة بصوت عالي و ملك ايضا 
يونس استغراب: بتضحكوا على اي 
الجدة بضحك: لا مفيش متركزش معانا 
الجدة  : معلش ياملك خديني اوضتي علشان ارتاح شويه 
ملك بإيماء: طبعا ياتيته ارتاحي شوي عقبال مااجهزلك الغداء 
منه بخبث؛: ياريت اصل انا جوعت اووي 
ملك بعند: ومين قالك اصلا اني هجهزلك حاجه  انا هجهز ليا ولتيته  بس وانتي شوفيلك حاجه تكليها انتي وجوزك 
ضحكت الجدة على كلام ملك وابتسم يونس ايضا ولكنه لم يبين ذلك 
يونس بجديه: خلاص يامنه روحي جهزلنا اكل علشان ناكل
منه اتغاظت اووي من ملك بس بعدها قالت بدلع 
منه بدلع: حاضر ياقلبي هجهز ك الاكل  
ملك لمتبالي ولكن قلبها وجعها 
ذهبت ملك الى المطبخ ومنه بردوا ملكجهزت شوربة خضار علشان جدتها وعملت مكرونة بل بشامل وسلطة وكل دا  ومنه شألبت المطبخ ومش عارفه تعمل حاجه وجابت اكله اطاليه وحاولت تعملها بس معرفتش بردوا وحاولت تقلد ملك بردوا معرفتش كل دا وملك واقفه هتموت من الضحك بس مبينتش حاجه 
الكل قعد على السفرة وملك حطت لجدتها  الاكل ولنفسها ومنه حطت الاكل  يونس بص بس للاكل وبعدين 
منه بدلع: حبيبي دوق وقولي رأيك 
يونس داق الاكل واول ماداق قام من على الاكل بسرعه ودخل الحمام  وبعدها طلع وهو ماسك بطنه ايه القرف ده وكل ده وملك وجدته بيضحكو ومش قدرين يوقفوا ضحك ومنه هتموت من الغيظ 
يونس قعد على السفرة تاني بس المرادي طلب من ملك اكل 
يونس بتراجي: ممكن اكل من الي انتي عملاه 
ملك: اتفضل وادتلوا طبق 
منه قامت دخلت الاوضه بتعتها  من الغيظ 
بس جتلها فكرة شيطانيه 
وبعدها 
منه بخبث: يونسسسسسسسس اه الحقني..... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
منه بخبث: يونسسسسسسسس اه الحقني
جري يونس على الاوضه ولقي منه  على الارض وبتتوجع من بطنها 
يونس ببعض الخوف: مالك  يامنه اي الي حصل 
منه بخبث وكدب: ملك حتطلي حاجه في العصير  الي شربتو بطني بتوجعني اووي يايونس اه وبدأت تبكي 
ملك بصدمه: اي الي انتي بتقوليه ده وانا اعمل كده ليه اصلا  انا معملتش كده وانتي كدابة..... 
يونس بعصبيه: بس خلاص اسكتي خالص ياملك حسابك معايا بعدين وشال منه وخرج وراح المستشفى... 
كل ده تحت نظرات ملك وبكاءها فلم تستطيع ان تصدق انه لم يصدقها وكذبها هيا
جدتها بحزن عليها: متزعليش ياحبيبتي هو بس متعصب ومش عارف بيقول اي 
ملك بتسرع وبكاء: لا ياتيته هو قاصد وعارف بيقول اي وانا خلاص مبقتش قادرة استحمل وانا هروح ارفع عليه قضية خلع خليني اخلص من القرف ده بقا 
وسبتها ولبست خمارها ونقبها وخرجت 
عند يونس ومنه 
اخد يونس منه على المستشفى والدكتور كشف عليها وقال 
الدكتور: ده تسمم غذائي وهنعملها تنضيف. معده
شكر يونس اادكتور. واخدوا منه علشان يعملولها تنضيف معده  
فلاش باك..... 
منه اتغاظت اووي من ملك ودخلت اوضتها   بس جتلها فكرة شيطانيه كانت ملك عمله عصير  على الاكل بس منه هيا الي شربت منه لانهامااكلتش  منه جابت  برشام بيدي نفس اعراض تسمم واخدته وعارفه انو يونس هياخدها على المستشفى  ... 
بااااك...... 
عند ملك..... 
ملك راحت على المحكمه ورفعت قضيه خلع على يونس والقضبة اتقبلت الا اذا الزوج رضي يطلق مراته بلمعروف من غير مشاكل...... 
رجع يونس البيت وكان شايل منه على ايده ودخلها اوضتها وخرج  لقي جدته في اوضاتها معاها ملك... 
يونس بغضب: لي عملتي كده انطقي لي تسميميها لي 
ملك ببرود:  انامسمتش حد  وهيا كدابه ىوح شوفها اخدت اي
يونس ىغضب اكبر: هتكون اخدت اي الدكتور الي قال انو تسمم غذائي وهيا بتقول انك حطاتيلها حاجه في العصير 
ملك بجمود: انا شربت من العصير الي هيا شربت منه يعني مجرليش حاجه لي ها 
يونس بعصبيع ومسك ايديها بعصبيه: عارفه ان اتكرى ده تاني هوريكي حاجه عمرك ماشوفتيها سامعه 
ملك شالت ايدها منو بقوا: الي عندك اعملوا انا مش خايفه منك ولا عندي حاجه اخاف منها علشان اكذب
فجاء الباب خبط خرج يونس وفتح الباب لقي مسؤل الجوبات  وادالو اشعار من المحكمه
يونس بإستفهام: هو اي ده حضرتك 
مسؤل الجوابات: ده اشعار  من المحكمه زوجت حضرتك رفعه عليك قضية خلع والجلسه هتبقى يوم ****** ممكن توقع هنا  يونس بغضب جحمي وقع وبعدين دخل عند ملك لقي الباب مقفول 
يونس بغضب يكاديفتك الارض واليابس  : افتحي الباب انتي ازاي تتجرأي وترفعي عليا قضية خلع افتحي
ملك من الداخل: انا مش عيزاك انت لو لسه فيك نخوة طلقني برضاك احسنلك 
يونس بغضب كسر الباب ودخل ملك خافت من شكله بس تظاهرت بل جمود 
يونس قرب منها وضربها كف وقعها على الارض من شدته 
يونس بغضب جحمي: انتي  طالق  مش يونس الاسيوطي الي واحدة زيك ترفع عليه قضيه وتخلعه  وخرج وسابها وخرج برا البيت كله  
جلست ملك على الارض تبكي بشدة ولكن سرعان مااستجمعت نفسها ولمت هدومها ولبست وقررت تسيب البيت لان خلاص مبقاش ليها الحق انها تعيش هنا  ودعت جدتها وخرجت  راحت على بيت كان والدها قبل مايموت مشتريه في  اسكندريه راحت وقعدت في وقررت انها هدور على شغل وهتبدء حياة جديدة بعيد عن يونس وتنسى حياتها القديمه....... 
يتبع.... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
رجع يونس البيت. كان مفكر انو ملك لسه موجودة 
منه بدلع: تسلملي حبيب قلبي احسن حاجه انك طلقتها وخلاص بقينا مع بعض انا وانت بس ومفيش حد هيفرقنا تاني وكويس ان ملك مشيت لان هيا ملهاش قاعده في البيت ده تاني... 
يونس بصدمه: هيا مين دي الي مشيت ملك راحت فين هيا مش في اوضتها ردي عليا يامنه كان هذا بصوت عالي جدا 
منه بخوف من صوته: ا.. انا  معرفش انا شوفتها وهيا ماشيه وماسكه شنطتها وخرجت. وعرفت انك طلقتها بس معرفش راحت فين 
يونس راح لجدته بسرعه رهيبه اول مادخل لقى جدته قعده وسرحانه ودموعها نزله 
يونس بندم وحزن: تيته هيا ملك راحت فين انا مش قادر على بعدها  ارجوكي ياتيته قوليلي هيا راحت فين بس وانا هروح اجيبها واصلحها
جدته فاطمه بحزن: للاسف يايونس انت خلاص خسرت ملك  مبقاش ينفع انك ترجعها قبل ماطلقها انت كسرت قلبها وبعدها خلاص سيبها بقا تعيش حياتها وانت كمان عيش حياتك مع مراتك وملكش دعوه  بيها تاني. 
يونس بحزن وغضب: ازاي يعني مليش دعوة بيها لازم ترجعلي تاني وانا مش هسكت غير لما القيها وارجعها تاني حتى لو هقلب البلد عليها بس مش هاسيبها  وبعدين ساب جدته وخرج 
جدته: ربنا يهديك يابني وتفهم انها خلاص مبقتش عايزاك 
............ 
عند ملك.... 
كانت تستعد علشان تنزل تشوف شغل ملك اساسا مخلصه جامعة تجارة قسم حاسبات 
ملك دخلت الشركه وقدمت على وظيفه بس بسبب لبسها اترفضة  راحت قدمت في شركة تانيه  بس بردوا اترفضة
ملك في نفسها: دي اخر شركة هروحها انهاردة ولو اترفضت تاني هروح وابقى اكمل بكرة... 
دخلت ملك الشركه وكانت شركه مصطفى الكيلاني ودخلت قدمت على الوظيفة وكانت السكرتيرة  بتبصلها من فوق لتحت 
السكرتيرة: اتفضلي  مستر عمر مستني حضرتك جوا 
دخلت ملك  وكان عمر مديها ضهره.. 
ملك بتوتر: السلام عليكم  
لف عمر  وبستغراب: عليكم السلام  اتفضلي 
ملك قعدت وكان عمر مستغرب جدا ازاي واحده زي دي جاي تقدم في شركه  زي دي 
عمر بجديه: اهلا وسهلا اسم حضرتك 
ملك بتوتر: ملك واتفضل حضرتك ملفي اهو وده ال سي ڤي بتاعي 
عمر بإعجاب: ماشاء الله  ده انتي طلعتي شاطرة جدا طالعه الاولى على دفعتك  وبعدين قفل ملفها.. 
عمر: انتي ليه مااشتغلتيش في الكلية بتعتك معيدة 
ملك بجدية: لان انافي بلد غير بلدي وكليتي مش هنا 
عمر بجديه: okتقدري تبدائي شغل من بكرة والموعيد كلها مع سمر السكرتيره وانتي هتكوني سكرتيرة  البشمهندس مصطفى رئيس الشركه دي تمام 
ملك بإيماء: تمام  شكرا لحضرتك وبعدها خرجت بره 
ملك قابلت السكرتيرة سمر وشرحتلها كل حاجه وشغلها هيكون ازاي  والموعيد وبعدها ملك كانت خارجه من الشركه  بس مكنتش واخده بالها وخبطت في حد وقعت على الارض 
ملك بتوجع: مش تفتح ياإستاذ 
مصطفى بغرور: انتي الي ماشيه زي العاميه بل بتاع الي انت لبساه ده 
ملك بغيظ بس وطت صوته: بجح وقليل الذوق وبعدين مشيت  
........... 
عند يونس..... 
رجع يونس البيت وكان تعبان جدا بيحاول يوصل لملك بأي طريقه بس مش عارف كلم كل معارفه واهله وقالوله انها مرجعتش البلد
يونس بحزن لنفسه  : انتي فين ياملك انا اسف والله ارجعي انتي بس وانا هصلح كل حاجه بس ارجعلي  مش قادر اتقبل فكرة انك تكوني بعيدة عني  ارجعيلي ياملك 
خرجت منه من الاوضه لقيت يونس قاعد في الصالة وحزين... 
منه بخبث: يونس حبيبي  انت زعلان لي كده احمد ربنا انك خلصت منها علش..... 
يونس بمقاطعه بغضب: اخرسي  انا هلاقيها وهرجعها ليا تاني وهعمل المستحيل علشان تسامحني  وبعدين علي صوته ومسك دراع منه جامد وان سمعتك بتجيبي سيرتها تاني هقطعلك لسانك فاهمه وسابها ودخل اوضته  بكت منه من الوجع 
منه في نفسها: والله لاوريك لاندمك  على كل حاجه 
........... 
في الصباح..... 
قامت ملك لبست وادت فرضها وجهزت الفطار واكلت وبعدين مشيت على شغلها 
ملك وهيا في الشركه استلمت شغلها وكان لسه المدير ماجاش عمر بعت لملك ملفات تجهزها عقبال ماالمدير يجي  .... 
وصل مصطفى وراح داخل الشركه وطلع لفوق على مكتبه وهو داخل ملك اخدتش بالها من ولا هو بردوا وبعدين طلب ملك اول ما ملك دخلت 
ملك بإستحياء:  حضرتك طلبتني 
رفع مصطفى وشه وااول ماشفها 
مصطفى برفع حاجب: هو انتي 
ملك بصت بسرعه وبصدمه: انت...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دخلت ملك بستحياء: حضرتك طلبتني 
رفع مصطفى رأسه بسرعه اول ماشافها 
مصطفى برفع حاجب: هو انتي 
رفعت ملك رأسه ونظرت  بصدمة: انت بتعمل اي هنا 
نظر مصطفى يمينه ويساره  بإستهزاء: والله واضح جدا انو انا المدير هنا 
ملك بتوتر: حضرتك طالبني لي 
مصطفى بجدية: جبيلي ملف صفقة شركة المرشدي
ملك بجدية وإيماء: تمام حضرتك الصفقه هتكون عند حضرتك خلال ثواني عن اذنك وخرجت بسرعه ضحك مصطفى على تصرفتها ااطفوليه ولكنه ادرك نفسه  وتظاهر بل جمود مرة اخرى... 
خرجت ملك من عند مصطفى بسرعه ووضعت يدها على قلبها ملك في نفسها: الحمدلله مترفدتش  واخذت الملف وذهبت واعتطه لمصطفى..  . 
ملك: اتفضل يا بش مهندس مصطفى الملف اه 
مصطفى بجمود: سبيه هنا واتفضلي  انتي على شغلك 
كانت ملك على وشك الذهاب ولكن استوقفها صوته 
مصطفى بإستفهام:  انتي منتقبه لي مع انو حاليا المنتقبات مبقوش موجودين هنا... 
ملك بإيجابه: حضرتك اولا انا مش من هنا انا من الارياف وانا حبيت النقاب جدا وحبيت التزم بي انا قدمت على كذا وظيفه في شركات تانيه بس رفضوا بسبب النقاب وقالو اقلع النقاب هيوفقوا  يشغلوني بس انا رفضت حتى لو مش هشتغل بس مقلعوش لان ده بقا ستري ومقدرش استغنى عنه 
مصطفى بإعجاب: تمام تقدري تروحي تخلصي شغلك 
خرجت ملك وذهبت تتابع  عملها..... 
................... 
عند يونس...... 
منه كانت خارجه من الاوضه لقيت الجدة بتجهز اكل لنفسها علشان تاكل 
منه  بو*قا*حه:  كيس انك بتجهزي الغدا اصل انا وقعه من الجوع خلصي بسرعه علشان اكل 
الجدة بإستفزاز: عايزة تاكلي جهزي لنفسك انا بعمل اكل ليا انا بس 
منه بغيظ: اسمعي بقا انتي هتقعدي هنا بلقمتك والا هخلي كي تندمي على اليوم الي جيتي في هنا  يلا الاقي الاكل جاهز واياكي تتأخري 
الجدة بدموع: حسبي الله ونعم الوكيل 
جهزت الجدة الاكل وكانت بتحطه على السفرة ومنه قاعده ماسكه التلفون.دخل يونس لقي جدته بتجيب الاكل على السفرة.. 
يونس  بإستفهام: تيته انتي بتعملي اي وليه منه هيا الي مش بتجهز الاكل 
منه بسرعه وتوتر: انا.. انا والله قولتلها هجهز الاكل قالتلي لا اقعدي يابنتي انتي تعبانه لسه وانا هجهز  صح ياتيته واخدت منها الاطباق وحطيتها على السفرة..... 
يونس بشك: الكلام ده صح ياتيته  
منه بتوتر: انا مش قلتلك ان كلامي صح بت... 
يونس بمقاطعة كلامها: اسكتي خالص يامنه انا بسأل تيته  
جدته وانهارت في البكاء: انا تعبت يابني رعني على البلد تاني يايونس مراتك بتشغلني بلقمتي داانا قمت اجهز اكل لنفسي وانا تعبانه قامت بتقولي اجهز الغدا كله  علشان اقعد في بيت حفيدي اشتغل وديني بلدي تاني يونس قالتها بإنهيار  برزت عروق يونس من الغضب وامسك بشعر منه 
منه بتوجع: اه اه سبني ياحيو*ا*ن ازاي تتجراء وتمسكني كده قاطع كلامها بكف وقعت على الارض من شدته وانفها جاب دم 
يونس بغضب اعمي: انتي مين يابنت *** علشان تهيني جدتي  اسمعي بقا انتي هتبقي خدمتهامن النهاردة 
منه ببكاء وعند: انت واحد مجن*و*ن ومتخل*ف وانا مش هعيش معاك دقيقه واحده 
يونس بغضب: في داهيه يلا غوري برا 
منه بغضب: والله لاندمك ومشيت وسابت البيت 
يونس بتعب ودموعه نزلت: انا اسف ياتيته سامحيني 
جدته بدموع: انا مسمحاك يابني 
يونس بوجع: تيته ارجومي قوليلي ملك فين انا عايز ارجعها ليا تاني وانا هخليها تسامحني والله انا بحبها ياتيته.... 
جدته بتنهيدة: يابني ملك خلاص مبقتش ليك يابني بس هقولك مكانها وربنا يوفقك  بس انا معرفش بظبط فين 
يونس ببعض الامل: قوليلي بس وانا هلقيها بإذن الله
جدته........ 
............. 
بعد مرور شهرين  على ابطالنا♕
مصطفى بدء يحس بل حب من ناحية ملك  
مصطفى: استاذه ملك  تعالي على مكتبي بسرعه 
ملك بإسراع: نعم حضرتك طلبتني 
مصطفى بجدية: احنا هنسافر  اجتماع  في الغردقه وانتي هتيجي معايا 
ملك بإيماء: تمام  السفر هيكون امتى يافندم 
مصطفى: بكرة الصبح كوني جهزا علشان هتسافري معايا 
ملك بصدمه وتسرع: لا تبعااااااا...... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
مصطفى: جهزي نفسك انتي هتيجي معايا انا 
ملك بتسرع: لا طبعاااااا
مصطفى برفع حاجب: لا لي 
ملك وقد ادركت نفسها: انا اسفه حضرتك بس مينفعش اخرج مع حضرتك  لوحدنا
مصطفى باستغراب:  لي يعني 
ملك  بإيجابه: علشان هبقى مع حضرتك لوحدي وده حرام انت ولا محللي ولا واحدمن قرايبي ولا ليك اي صلة بيا 
مصطفى بتفهم: تمام هناخد السكرتيره سمر معانا ارتحتي كده 
ملك بإبتسامه: شكرا لتفهم حضرتك ابتسم لها مصطفى وخرجت من عندو وحطت ايديها على قلبها  وقالت في نفسها: ايه ياملك ركزي في شغلك وبعدين شورت على قلبها وانت بطل تدق بقا  وإبتسمت وراحت تكمل شغلها
...................... 
عند يونس♡
يونس وصل اسكندريه من شهر واجر شقه ونقل شغلهفي اسكندريه ونقل هو جدته علشان يدور على ملك  بس كش لاقيها وملك قالت للجيران انو لوحد سأل عليها هنا تقولهم   انها سافرت البلد  
يونس وصل البيت الي ملك قاعده في بس كانت ملك مشيت مع مصطفى  على الغردقه 
يونس فضل يخبط عل. الباب بس مفيش رد  لحد ماخرج حد من الجيران وقاله نفس الي ملك قالتوا هو مش مصدق بس قال يدور عليها تاني  ومشي  كان يونس مجبور يروح الغردقه علشان في متينج هناك..... 
.............. 
كانت ملك ومصطفى وسمر في العربيه ملك وسمر ورا ومصطفى بيسوق بس كان مصطفى بيخطف نظرة والتانيه لملك وملك لحظة كده واتكسفت جدا وكانت سمر بتفكر في عمر  (ملوحظه... سمر بتحب عمر جدا بس عمر مش معترف انه بيحبها  وعمر قال كلام جارح لسمر  كل حاجه هتظهر في الاحداث🥰) 
ملك بهزار: مالك ياسمر سرحانه في اي  في حد كدا في بالك ولا اي ياقمر 
سمر والدموع تلمع بعينيها: للاسف ياملك اه بس هو مش بيحس بيا وهو متجاهلني وهو كمان قالي كلام جارح اووي يا ملك
ملك بحزن عليها: لي بس كدا وبعدين مين يتجرأ ويعمل كده في سمر حبيبتي 
سمر وقد بدأت في بكاء شديد: انا غلطانه اني سلمت قلبي لواحد زي مقدرنيش وجراحني وحزني 
ملك اخدتها في حضنها ودنوعها نزلت لانها افتكرت المعاناه بتعتها نظر مصطفى اليها وحزن على دموع طفلته ولكنه لم يعلم لماذا هذا الشعور اتجاها 
مصطفى بتلطيف الجو: اكيد الغبي عمر عملك حاجه صدقني اول ماروح  هديلوا بوكس يفوقوا متقلقيش 
ضحكت سمر على مصطفى 
سمر وهيا بتحاول تهدي نفسها على شان خاطر المدير مايعرفش حاجه بينها وبين عمر: شكر يامستر مصطفى بس متكلمش مستر عمر في حاجه وسمحت 
مصطفى بإيماء: اوك ركزوا بقا علشان الشغل تمام 
ملك وسمر: اوك يابشمهندس 
وصل مصطفى الغردقه ونزل من العربيه هو وملك وسمر 
ودخلو الفندق 
مصطفى بجديه: اتفضلوا المفتاح الجناح انتو الاثنين هتقعدوا في جناح واحد فرح كل من  ملك وسمر 
وانا هكون في الجناح الي قصدكم 
سمر بجديه: اوك يامستر 
مصطفى بجديه: اجهزو انهاردة في حفله على شان المستثمرين الي جاين من امريكا 
ملك بتوتر : ينفع حضرتك محضرش الحفله دي 
مصطفى بنفي: لا لازم تيجي انتي بتكوني سكرتيرتيى الخاصة 
ملك بجديه: اوك يابشمهندس
وبعدين راح كل واحد على اوضته 
.................... 
وصل يونس للغردقه بس قعد في فندق غير  فندق ملك لانه هو من الشركه المنفسه لشركة مصطفى 
............ 
بليل وصل عمر على معاد الحفله  وراح عند صديقه في الجناح بتاعه 
عمر:  هو انت جبت مين معاك غير ملك 
مصطفى: جبت سمر كمان اه صحيح انت عملت اي في البنت دي من واحنا في الطريق مبطلتش عياط 
عمر بغيظ: جايه تقولي انها بتحبني هيا نسيت نفسها ولا اي   
مصطفى بجديه: راجع نفسك قبل ماتخسرها ياصحبي وعمروا الحب ماكان بل مناصب او المكانه خليك فاكر كده 
عمر بضيق: طيب خالينا نجهز للحفله  يلا 
مصطفى بتنهيدة: يلا 
ملك لبست درس لونه ازرق  ونقاب ابيض كانت شبه الاميرات.  وسمر لبست فستان بكم طويل لونه ازرق لون عيونها  لانها   هيا وملك متفقين يلبسوا زي بعض ولبست الحجاب لونه ابيض  زي ملك وحطيت بعض الميكب الخفيف  وكانت  تخطف الانظار زي ملك 
................. 
كان يونس في الحفله وكان مصطفى وعمر واقفين مع المستثمرين لحد ماجو الاميرتين دول الحفلة خطفوالانظار مصطفى بص لملك بحب واعجاب بعيونها  الخضر 
عمر فضل متنح لسمر وجملها بس اتعصب لما لقي واحد بيبصلها واتعصب منها علشان حاطه ميكب  والناس بتبصلها  انتبه يونس لملك وسمر بس معرفهاش علشان هيا لبسه النقاب وكانت باصه في الارض وكمل كلامه مع صاحبه  ملك قربت من  مصطفى هيا وسمر الي اول ماشافت عمر قلبها دق وحزنت لما افتكرت الي حصل عمر بصلها بنظرات غير مفهومة 
مصطفى بتوهان:  ماشاء الله اي القمر ده 
ملك اتكسف وبصت في الارض 
مصطفى رجع لعقله تاني: وانتي كمان قمر ياسمر ضحكت سمر وملك بخفه ولكن عمر تضايق من ضحك سمر. مع مصطفى  ...... عمر بضيق: انتي نازله كده لي وحاطه ميكب لي 
سمر بجديه: والله دي حاجه متخصكش يابشمهندس  انت مجرد مديري في الشغل وانا بشتغل عند حضرتك فياريت متتعداش الحدود  
مصطفى بتخفيف: الاستاذه سمر معها حق ياعمر انت متتدخلش فيها  . تضايق عمر وسابهم ومشي. 
بشمهندس مصطفى اخبارك  بص كل من ملك ومصطفى وسمر بس ملك وقفت بصدمه:.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بشمهندس مصطفى اخبارك نظر كل من مصطفى وسمر ومل ولكن نلك نظرت بصدمة.. 
مصطفى بفرحه: اهلا  بشمهندس يونس اخبارك انت 
يونس بتنهيدة: بخير الحمدلله  كل هذا وكانت ملك دموعها تنزل بصمت   وتنظر بين الحظه والاخرة بصدمة ليونس وكان يونس حاسس بشعور غريب ناحية البنت المنتقبه الي قدامه ومش عارف لي بس حاول يتجاهل شعوره ده وكمل كلامه مع مصطفى 
مصطفى: اي الغيبه دي كلها يايونس
يونس: الشغل بقا  تتعوض بإذن الله
مصطفى: احب اعرفك دي الاستاذة سمر تبقأسكرتيرة عمر الخاصه ودي ياسيدي الاستاذه ملك تبقى سكرتيرتي الخاصة نظر  يونس بصدمة لملك التي دموعها لم. تتوقف 
ملك بصوت مخنوق من البكاء : استأذن انا علشان حاسه نفسي تعبانه شويه.. 
يونس بسرعه: لا ارجوكي ياملك استني انا اسف لوسمحتي سامحني وامسك بيدها جن مصطفى.ولم يفهم ماحدث وكان مصطفى هيتجنن من كتر الغيرة وراح علشان يمسك يونس ويبعده  عنها بس هيا بعدت ايد يونس بسرعه.... 
ملك بجمود: انت ازاي تتجراء تمسك ايدي كدا انت ملكش حق فاهم  انت خلاص  مبقتش ليك اي حاجه في حياتي وانا اسست نفسي من جديد يابن  الاسيوطي وملكش حاجه عندي  
يونس بغضب: انتي قبل ماتكوني طلقتي انتي بنت خالي وانا مسبش لحمي وان كنتي مفكرة انك هتدوري.على حل شعرك  لا مش هسيبك يابنت خالي وانتي ليا وهتفضلي ليا فاهمه ومسكها من دراعها وكان بيشدها بس وقفت
 ملك: ضرتوا كف انا اشرف منك انت انت ازاي تتجراء وتقول عليا كدا عارف انا خلاص الحب الي في قلبي ليك اختفى وانا دلوقتي بقيت مش طيقاك بعد الطلام الي انت قولتو ده وجريت استخبت ورا مصطفى  حاول يونس انو يشدها بكل عنف بس مصطفى مسكه بغضب
 مصطفى وكان في اقصى دراجات غضبه وغيرة في نفس الوقت 
مصطفى مسكه من قميصه غضب: انت ازاي تتجراء وتمسك ايد خطيبتي بشكل ده  صدم كل من ملك وايونس...... يونس بصدمه: خطيبتك ازاي انت بتقول اي 
مصطفى بغيرة: اه زي ماسمعت خطيبتي وهتبقى مراتي قريب قووي 
يونس بغضب: ملك الي هو بيقولوا ده صح 
ملك ولكي تنهي هذا الموضوع: ايوة هو خطيبي
يونس بصدمه وغضب: انتي بتقولي اي انتي لسه في العده يعني ارجعك وقت ماانا عايز 
ملك بسخريه وبكاء: اولا انا مليش عده لاننا اتجوزنا سوري بس ثانيا انا لو حتى كنت ناويا ارجعلك مستحيل بعد الي انت قولتو عني ده انا بكرهك يايونس بكرهك   وسابتهم وجريت على اوضتها وكانت وراها سمر.... 
مصطفى بغصب: يلا اديك سمعت سوري مش حقيقي يعني كمان هيا هتبقى مراتي الاسبوع الجاي وانت معزوم على كتب كتابي يلا من غير مطرود 
كان يونس في حلة صدمه من الي سمعه وقلبو وجعه عليها  وقال معقول هتبقى لغيري لا لا ده مستحيل ده مستحييييييييل انها تكون لغير سامعه ياملك  مستحيل وساب الحفله ومشي 
طلع مصطفى عند ملك: ملك افتحي الباب لو سمحتي عايز اتكلم معاكي استجمعت ملك نفسها وخلت سمر تفتح الباب..... 
سمر بحزن: اتفضل يابشمهندس وكان عمر واقف وراه وبيص لسمر بس هيا مدتلوش اهتمام  ودخلت وراه وكانت هتقفل الباب بس هو مسك الباب 
عمر بغضب: انتي بتقفلي الباب لي يعني تدخلي مصطفى وتقفلي الباب في وشي..... 
سمر بلامباله: البشمهندس مصطفى داخل لملك عايزها في موضوع حضرتك داخل ليه بقا 
عمر وقد تضايق من معاملتها: داخل اشوف ملك اخبارها اي وراح باعد سمر عن الباب وداخل.... 
سمر بغيظ وصوت واطي : واحد بارد ورخم بكرهك ووطت صوتها اكتر بس من ورا قلبي طبعا 
دخل مصطفى عند ملك لقي عنيها باين عليها اسر العياط 
مصطفى بحزن ولكن حاول اخفائه:  انتي بخير ياملك 
ملك وتحاول الا تظهر حزنها: بخير وشكرا يابشمهندس على الي انت عملتو  معايا 
مصطفى: بس انا معملتش معاكي حاجه تشكريني عليها 
ملك انا بحبك وبحبك اووي كمان من ساعة ماجيتي الشركه احتليتي قلبي  وعقلي ومش قادر افكر غير فيكي انتي تقبلي تكون شريكة حياتي وعمري الي جاي ياملك 
صدمة ملك من كلامه وقد احتلت الحمرا وجنتيها  ولكنها سعيدة مم قاله مصطفى لها  ولكن ظهر الحزن عليها
وقالت لاسد: ممكن حضرتك تسبني افكر شوية
اسد بتفهم: طبعا خدي وقتك وبعدين خرج وسابه 
................. 
سمر كانت واقفه وعمر كان بس عمر فجاء اتجنن من الغيرة لما سمع سمر بتتتكلم في الموبيل 
سمر بىتكلم في الموبيل: ايوة ياحبيبي بخير الحمد لله متقلقش عليا هما يومين وهكون عندك سلام 
عمر  بغضب وغيرة عاميه: سمرررررررررررررر
اترعبت سمر منه وووووو..

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-