رواية عشق لا يوصف من الفصل الاول للاخير بقلم يارا عبد العزيز

رواية عشق لا يوصف من الفصل الاول للاخير بقلم يارا عبد العزيز


رواية عشق لا يوصف من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة يارا عبد العزيز رواية عشق لا يوصف من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشق لا يوصف من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشق لا يوصف من الفصل الاول للاخير
رواية عشق لا يوصف بقلم يارا عبد العزيز

رواية عشق لا يوصف من الفصل الاول للاخير

كانت قاعدة على السرير بفستان الفرح و مغطية وشها بالطرحة ، خرج من الحمام و هو ماسك الفوطة و بينشف وشه بالفوطة ، بصتله بخجل شديد من تحت الطرحة....
لاقيته وجه نظرها عليها خفظت وشها بخجل شديد و هي مش فاهمة معنى نظراته بس كان قلبها بيدق بخجل و توتر شديد هي استنت سنتين كاملين خطوبة بفارغ الصبر عشان يجي اليوم دا و تبقى مع الشخص الوحيد اللي حبها من قلبه و احترامها....
راح ناحيتها و كان كل اما يقرب خجلها يزيد بشدة ، راح ناحيتها و ميل عليها ، سمع صوت نبضات قلبها و انفاسها اللي بدأت تعلو اثر قربه الشديد منها
نوح بسخرية :- تؤ تؤ مش هقرب... من واحدة زيك يا ست عائشة
بصتله بصدمة شديدة و هي مش مستوعبة كلامه
شالها الطرحة من على وشها و بصلها بسخرية و استهزاء... بيها
نوح بسخرية :- مالك فيه ايه مصدومة اوي كدا ليه استوعبي بسرعه تمام يشوشو اجبلك مياه عشان تعرفي تبلعي اللي قولته
اتكلمت بصعوبة و هي بتبصله و هي شايفة الجمود في عينيه لأول مرة معقول العيون اللي كانت بتشوفها مليانة حب ليها تتبدل كدا و تبقى مليانة جمود و سخرية.....
عائشة :- انا مش فاهماك انت بتقول ايه
نوح:- اللي انتي سمعتيه الجوازة دي انا اصلا مش عايزاها
عائشة بعدم استيعاب:- نوح انت بجد انت واعي للي اللي بتقوله ايه التحول دا انا عائشة يا نوح حب حياتك حب طفولتك
نوح:- اااه فعلا حب طفولتي.... اللي اول اما اعترفتلها بحبي رفضتني اه وقتها قولتي ايه انت مش استايلي يا نوح يعني انا عايزة حد يشيلني من اللي انا فيه يخليني اسيب العمارة و اروح اسكن في ڤيلا مش يسكني في العمارة اللي جانبنا انا بحب مازن يا نوح و هو كمان بيحبني و لما نكبر هيجي يتجوزني و ياخدني اعيش معاه في القصر بتاعه و ابقى من هوانم مصر
عائشة بدموع :- انا عارفه اني غلطت وقتها بس ايه اللي حصل في الاخر دلوقتي انا معاك انت و في بيتك قلبي بقى ليك انت و بس يا نوح
نوح بسخرية : هههههه صحكتني و الله 
كمل بغضب و هو بيمسـكـ... ايدها:- انتي مفكرة ان الشوية دول هيدخلوا عليا عائشة انتي قبلتي بيا عشان البيه اللي اسمه مازن راح خطب واحدة غيرك فقولتي اردهله اللي عمله و اتجوز نوح و خلاص
عائشة :- لا و الله انا بحبك انت و الله العظيم بحبك انت مش هو مازن كان بالنسبالي اعجاب مش اكتر
نوح:- بس و الله برڤوا عليا اني اتجوزتك دلوقتي هوريكي الذل.... اللي ورتهولي و هعرفك مين هو نوح العدلي و انه مش لعبة في ايديكي
عائشة:- هو انت اتجوزتني ليه
نوح :- عشان اشوف الدموع دي عشان احول حياتك لجحيم.... عشان ادوقك من نفس الكاس اللي شربته منك.. زمان مش نوح اللي يقبل على نفسه انه يكون الاستبن في حياة اي حد
عائشة بصتله بصدمة شديدة من كلامه :- انت ليه بتحاسبني على حاجة عملتها و انا لسه صغيرة و مش فاهمة نفسي كنت وقتها مراهقة.. لسه انا بجد بحبك انت و محبتش غيرك مازن كان مجرد اعجاب و راح لحاله بلاش بلاش تعاملني كدا و الله ما هقدر استحمل المعاملة دي منك انت بالذات
نوح:- خلاص يا عائشة نوح اللي كان بيصدق كلامك خلاص كبر و استوعب و دموع التماسيح بتاعتك دي مبقتش تدخل عليه و حاولي بقى تقللي من الظهور قدامي عشان كل اما اشوفك ههينك..... عشان اللي زيك ميستحقش غير الإهانة.... و بس
قال كلامه و خد الباطنية من على السرير و خرج من الأوضة دخل غرفة الضيوف و فرد جسمه على السرير و هو بيفتكر كلامها زمان لما اعترفلها بحبه لاول مرة و رفضته و قالتله انها بتحب مازن زمايلها في المدرسة و انها استحالة تحبه غمض عينيه بألم شديد في قلبه و حط ايده على ودنه و هو بيحاول يكتم صوتها وقتها
نوح بغضب :- كفاية كفاية بقى كفاية
فضل يرمي في كل حاجه قدامه و هي كانت سامعة كل دا من الاوضة اللي جانبه خرجت بسرعة من الاوضة و هي خايفة بشدة عليه لاقيت الباب مقفول مسكت الاكورة و هي بتحاول تفتحه بس كان قافله بالمفتاح من جوا خبطت على الباب بخوف
عائشة :- نوح انت كويس 
نوح بغضب :- امشي مش عايز اسمع صوتك
عائشة :- طب ممكن تهدى
نوح:- بقولك امشي من هنا امشي
عائشة:- افتح اطمن عليك
فتح الباب بكل عصبيته لاقها واقفة على الباب و هي لسه بفستان الفرح و الكحل سايح من عينيها من اثر بكائها
نوح بغضب :- هاتي المقشة و الجروف و تعالي لمي الازاز.... اللي انكسر.....
عائشة:- حاضر بس اهدى
دخلت المطبخ جابت المقشة و الجروف و راحت قعدت على الارض و هي بتحاول ترفع فستانها اللي كان بيعيق حركتها بسبب الجيبونة لميت الازاز... تحت نظراته دخلت ازازة.... في رجليها كتمت صوت شهقاتها و هي خايفة منه خلصت و فضلت قاعدة على الارض مش قادره تقوم من وجع رجليها
نوح:- مش خلصتي يلا اطلعي برا
عائشة بألم بتحاول تدرايه مسكت في الكومدينو و حاولت تقوم لحد اما فعلا قامت بصعوبة و خرجت من الأوضة فضلت تمسك في الحيطة جانبها لحد اما وصلت اوضتها قعدت على السرير و هي حاسة بألم شديد في رجليها
نوح راح يعقد على السرير خد باله من الدم.... اللي موجود على الارض بصله بخوف شديد و جري بسرعة على الاوضة التانية لاقها قاعدة على السرير و مش قادره تقوم من وجع... رجليها
نوح بخوف :- ايه اللى حصل 
عائشة ببكاء:- رجلي مش قادرة
نوح :- اهدي متخافيش
راح بسرعة جاب علبة الاسعافات الاولية و عقملها الجرح.... تحت نظراتها
بصلها و خرج من الاوضة و قفل الباب وراه بغضب بصتله و فضلت تبكي بشدة لدرجة انه سمع صوتها من برا قلبه كان بيقوله روح شوفها و لكن عقله رافض تماما بدأ ما يسمعش صوتها عرف انها اكيد نامت فمعروف عن عائشة انها في بتدخل في نوبة بكاء لو زعلانة من حاجه و بعدها بتنام فضل قاعد في اوضته لحد اما نام هو كمان
في الصباح صحي نوح على صوت خبط على الباب فتح لاقهم أهل عائشة
محمود :- صباحية مباركة يا عريس
نوح اكتفى انه يبتسم ابتسامة خفيفة
عزة :- اوماال عائشة فين لسه نايمة
نوح:- ايوا اتفضلوا اقعدوا و انا هدخل اصحيها
عزة :- لا يحبيبى متتعبش انت نفسك خليك انت قاعد مع عمك و انا هدخل اصحيها
نوح بخوف شديد في نفسه: عائشة نايمة بفستان الفرح لو شافتها كدا اكيد هتعرف أن محصلش حاجه ما بينا و يمكن وقتها عائشة تقولها اللي حصل لأ لأ لأ لازم امنعها
نوح:- خليكي انتي يا خالتي انا هصحيها انتي عارفه عائشة نومها تقيل و انا مش عايز اتعبك
عزة :- تتعبني ايه دي بنتي يا نوح ااه هي دلوقتي بقيت مراتك بس هي بنتي قبل ما تكون مراتك و كمان انا عايزاها لوحدنا خليك انت مع عمك يحبيبى و انا هدخلها
يتبع.......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خرجت عائشة من الاوضة و هي لابسه عبايه فضفاضة و خمار من باللون البيچ كانت زي القمر فيهم ، نوح فضل يبصلها و هو تايه في جمالها و على الرغم من وجع... قلبه اللي شهده على ايديها الى انها لسه قادرة تسحره زي اول مرة شافها فيها ، لعن... نفسه و بعد بنظره عنها بسرعة 
عائشة ببأبتسامة مصطنعة:- صباح الخير
عزة :- صباح النور يحبيبتى ايه القمر دا 
عائشة دخلت جوا حضن والدتها بعمق و قوة و كأنها كانت مستنية اللحظة اللي هيجوا اهلها فيها عشان تجري عليهم و تطلع كل اللي جواها من حزن
عزة استغربتها و بدأت تطبطب على ضهرها بحنان و في نفس الوقت مستغربها ، عائشة كانت ماسكة فيها بقوة ، بص محمود باستغراب بعض الشئ 
نوح و هو بيحاول يسيطر على الموقف:- احمم
عائشة فهمت انه مش عايز حد يعرف بأي حاجة حصلت خرجت من حضن والدتها و هي ماسكة دموعها بالعافية من النزول قدام ابواها و امها
عزة بخوف :- مالك يحبيبتى انتي كويسة
عائشة:- اه يا ماما بس انتي كنتي وحشاني اوي
عزة حسيت ان فيه حاجه مخبينها و كمان عيون عائشة باين مورمة... من اثر بكائها
عزة :- طب تعالي ندخل نعقد جوا شوية عايزكي
عائشة:- اقعدوا بس استريحوا انا هعملكوا حاجة تشربوها
دخلت المطبخ بسرعة و هي بتدارى من نظرات امها ليها حسيت انها هتنكشف قدامها ، نوح بصلها و هي داخلة و قام هو كمان وراها
نوح:- عن اذنكم انا جاي حالا
محمود :- خد راحتك يبني
دخل نوح المطبخ لاقها واقفة و ساندة على الرخمة و بتعيط وجع... قلبها مع رجليها حسيت هي اد ايه مكسورة... من اكتر شخص حبيته بجد في حياتها
نوح بضيق :- بطلي عياط امك بدأت تشك ان فيه حاجه بطلي شغل العيال دا احسنلك
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
عائشة بدموع :- و الله العظيم انت ظلامني... نوح انا عمري ما حبيت و لا هحب غيرك متعاقبنيش... العقاب دا بالله عليك انا و الله مبقتش قادرة تعال ننسى اي حاجه فاتت و نبدأ من جديد انا و انت و انا اوعدك اني هحاول اعوضك عن اي حاجه مش كويسة انت عشتها معايا
بصلها بغضب جحيمي لدرجة انها اترعبت... منه و سندت بضهرها على الرخامة جت تبعد حاصرها بأيده الاتنين و هو بيحط ايديه على الرخامة جانبها 
نوح بغضب :- هتعوضيني عن ايه عن الذل... اللي ورتهولي و لا على المقارنات اللي كنتي ديما بتعمليها ما بيني و ما بينه و لا عن جوازك ليا عشان تقهريه... زي ما قهرك... و لا احساسي ديما بالقلة..... بسببك عن ايه و لا ايه ولا ايه طب هتقدري تمحي كل الذكرايات دي من قلبي هتقدري تمحي وجع... قلبي اللي بسببك
عائشة كانت بتبصله بألم... اكتر منه لانها السبب في كل دا برغم انها كانت شايفة غضب... كبير في عينيه الى انها كانت شايفة معاه حزن و جع... شديد اتخطى حزنها دلوقتي بمراحل
نوح:- هااا ما تنطقي سكتي ليه 
 لاقيت نفسها بتدخل جوا حضنه... و بتمسك فيه بقوة ، استغرب من حركتها دي بس اتعامل بجمود و هو بيبعد ايده عنها و معلق ايده في الفراغ قدامه و حاسس بمشاعر جميلة جدا اول مرة يحسها لانها لاول مرة بتكون قريبة منه كدا ، بصتله و عيونها مليائة بالدموع و هي لاقية نظرات الجمود في عينيه ، رجعت حطيت راسها على صدره....
نوح بجمود عكس اللي جواه من مشاعر مش مفهومة
:- عائشة ابعدي
عائشة:- لأ
كان لسه هيتكلم بس حس بحركة جاية ناحية المطبخ ، حاوط بأيده ضهرها بسرعة 
عائشة بهمس :- نوح انا بحبك اوي
قلبه نبض بسرعة شديدة و كان نفسه يقولها هو اد ايه بيعشقها و لكن عقله رفض دا ، فاقوا هم الاتنين من دوامة افكارهم على صوت عزة
عزة ببأبتسامة و فرحة لبنتها انها اطمنت عليها مع حد بيحبها بجد:- احممم
بعد نوح عن عائشة و عائشة بصيت للارض بخجل و ابتسمت 
عزة :- معلش بقى يا نوح جاينلكم بدري يحبيبى و صاحنكم من النوم انت عارف شغل عمك
نوح:- ينهار ابيض يخالتي عزة دا انتوا تيجوا في اي وقت على راسي و الله البيت بيتكم 
عزة بصتله و بصيت لعائشة و ابتسمت و هي بتحمد ربنا في نفسها
نوح :- عن اذنكم هطلع اقعد مع عمي برا 
عزة :- تصدقي اني كنت داخلة اقولك اني مش مطمنة بس بعد اللي شوفته دلوقتي ارتاحت
عائشة بتوتر حضنت مامتها و اتكلمت بهزار:- هتفضلي خايفة عليا لحد امتى يا زوزو انا مية فل و عشرة الحمد لله 
عزة :- ربنا يسعدك ديما يبنت بطني
عائشة بعدت و جابت الكوبيات و بدأت تصب العصير 
عائشة:- اوماال خالد مجاش معاكوا ليه
عزة:- انتي عارفه اخوكي ماشي ورا مراته قالتله خلينا لبعد العصر عشان تصحى براحتها
عائشة بضيق :- احنا هنفضل مستحملين تصرفاتها دي لحد امتى انا بقول تقولي لبابا ادام ابنك مش قادر عليها
عزة :- اخوكي بيصدقها و هي بتشتغل شغل الصعبنيات بتاعها و كمان مش هينفع اقول لابوكي يبنتي لو قولتله هيطردهم... من البيت و اخوكي موظف مش هيقدر على ايجار برا
عائشة:- ايوا يا ماما بس دي مش عيشة بجد دي بني ادمة مستفزة.... ولازم حد يوقفها عند حدها
عزة :- ربنا يهديها يبنتي
خرجوا عزة و عائشة بالعصير و فضلوا قاعدين معاهم شوية و بعدين مشيوا
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
نوح مسك ريمود التلفزيون و قعد بالامبالاة
عائشة:- احضرلك الفطار
نوح بغضب :- مش عايز من وشك حاجه انا شوية و هنزل افطر عند عمتي تحت
عائشة بغضب :- نعااااام عند مين
نوح بصلها بغضب من طريقة كلامها ، بصتله بخوف و راحت قعدت جانبه
عائشة:- سارة بنت عمتك هي اللي هتعملك الفطار
بصلها و ابتسم بمكر هو عارف انها بتغير من سارة جدا لانها حاطة عينيها على نوح من ساعة ما كانوا صغيرين
نوح ببرود و هو بيبص على التلفزيون :- اه عندك مانع
عائشة بغضب:- ايوا عندي مانع و نص دي بالذات لا و انت اصلا مش هتنزل عند عمتك
نوح بغضب :- عائشة اظبطي كدا أنا محدش يقولي اعمل ايه و معملش ايه
عائشة بنبرة صوت عاليه عكس اللي جواها من خوف شديد منه:- قول بقى قول انك عايز تروح عشان تفطر من ايد الكتكوتة بتاعتك طب ما كنت اتجوزتها هي بقى يعني ليه تتعب نفسك و تنزل نطلعها هي
نوح ببرود:- تصدقي فكرة اما اطلقك هبقى اطلبها من عمتي ولا استني ايه رأيك اتجوزها عليكي اصل الصراحة مش قادر ابعد عنها كتير
اتجمعت الدموع في عيونها حسيت ان الجملة نزلت عليها كالصاعقة... طلعت صوتها بالعافية و صوت مخنوق... من العياط 
:- انت انت هطلقني و هتتجوزها
نوح حس انه قلبه انقطع.... على شكلها قام بسرعة و هو بيحاول يتملك نفسه قدامها ، مسكت ايديه و قامت وقفت قدامه اتكلمت بأنهيار المرة دي
عائشة بأنهيار و صوت عالي:- رد عليا هو انت هطلقني بجد انت بتتكلم بجد
نوح بجمود بعد ايديها اللي ماسكة ايده ، مسكت في هدومه بكل قوتها و هي بتبكي بشدة 
:- ما ترد عليا متسبنيش كدا ارجوك
نوح بعدها عنه لدرجة انها وقعت... على الأرض ، بصتله بصدمة على قساوة... قلبه اللي اول مرة تشوفها بالطريقة دي
خرج من البيت من غير ما يبصلها حتى ، وقف على الباب و هو سامع صوت شهقاتها ، لعن... نفسه على اللي عمله و كان لسه هيفتح الباب بس مشي و هو نازل قابل سارة على باب بيت عمته
سارة بمكر :- انت رايح فين هو مش المفروض ان انهاردة صباحيتك
نوح بغضب و كأنه بيطلع غضبه... من نفسه كله عليها :- ايه ممنوع ان اخرج مثلا 
سارة :- فيه ايه انا بس بسأل لو فيه حاجه مراتك كويسة
نوح :- اه كويسة
كان لسه هيمشي بس رجع تاني و بص لسارة بتحذير
:- متطلعيش لعائشة دلوقتي و متطلعيش اصلا و انا مش  موجود
وقتها خرجت عميت نوح و هي سامعة صوته و طريقته في الكلام
صفاء بسخرية:- ليه هي الست هانم مانعة اننا ندخل بيت ابن اخويا و لا ايه
نوح بجدية :- لأ يا عمتي انا اللي ممانع عشان انا عارف كويس اوي انتي و سارة لو طلعتوا هتعملوا ايه فمحدش ليه اي دعوة بمراتي و وجودكم مع مراتي في اي مكان هيكون بوجودي انا معاها غير كدا محدش ليه دعوة بيها
صفاء بغضب :- ليه هنقـ..تلها مثلا ما تعدل كلامك يا نوح فيه ايه
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
نوح:- عمتي انا قولت اللي عندي عشان و الله العظيم لو عائشة اشتكت من حد فيكم لهكون ناسي انكم اهلي
قال كلامه و سابهم و مشي من قبل ما حتى يسمعهم
صفاء بغضب :- يا سلام يا نوح بقى بتعلي صوتك على عمتك اللي ربتك عشانها و من اول يوم كدا تمام هنشوف
سارة :- بس مش ملاحظة حاجه غريبة يا ماما انه خارج يوم صباحيته اكيد فيه حاجه حصلت ما بينهم
صفاء بسخرية :- يكون عرف انها شمال.... ولا حاجه
سارة :- تفتكري بس دا كان طلقها فيها
صفاء :- بكرة نعرف يخبر انهاردة بفلوس بكرة يبقى ببلاش 
عزة طلعت البيت لوحدها لان محمود كان راح شغله لاقيت اروى مرات خالد قاعدة على الكنبة و بتحط منوكير بكل برود و روقان
اروى:- اهلا بالحاجة اصحى الاقي البيت كله يضرب.... يقلب... كدا 
عزة و هي بتعقد على الكرسي و بتاخد نفسها من السلم و بتخلع طرحتها:- روحت انا و عمك عند عائشة نصبح عليها هي و عريسها
اروى ببعض الغضب :- ايوا ما انا عارفه كل دا بس كنتي روقتي قبل ما تخرجي و حضرتي الفطار لابنك دبستني انا في عمايل الفطار
عزة :- معلش يبنتي حقك عليا هو خالد راح الشغل
اروى:- اه قومي يلا روقي البيت دا بدل ما هو مكركب كدا و حضري الغدا
عزة :- استريح بس يبنتي من طلوع السلم دا احنا ساكنين في الخامس برضوا معلش يحبيبتى هاتلي شوية مية اشربهم
اروى بغضب و صوت عالي:- انتي كمان بتؤمريني... اوعي تكوني مفكرة اني هخدمك... بدل المحروسة بنتك اللي جوزتيها لا يختي اللي عايز حاجه يعملها لنفسه و قومي يلا مش طايقة اقعد في البيت و هو كدا
راحت عندها و مسكت ايديها و هي بتقومها بالعافية
عزة بتعب:- حاضر يبنتي حاضر هقوم اهو بس سبيني بس خمس دقايق استريح فيهم و هقوم اهو
اروى مسكتها.... بقوة.... :- قومي قومي يلا هو انا لسه هستناكي 
قامت عزة بصعوبة و هي حاسة انها دايخة و مش قادره تاخد نفسها حتى اتحركت شوية ناحية المطبخ جت قدام باب الشقة و مقدرتش تتحكم في توزانها و كانت هتقع..... لولا ايد خالد اللي مسكتها
يتبع......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
و كانت هتفقد... توزانها و هتقع... لولا ايد خالد اللي مسكتها ، خالد بصلها بخوف شديد و قلق ظهر على ملامحه اتكلم في وسط خوفه
خالد :- ماما انتي كويسة
عزة بصيت على اروى اللي بمجرد ما سمعت صوت خالد قامت بسرعة من مكانها و قبل ما عزة تتكلم كانت اروى اتكلمت بسرعة و خوف شديد من ان عزة تقول اي حاجه
اروى بتمثيل و براءة:- ينهار ابيض يا ماما ما انا قولتلك اسندك لحد الاوضة باين عليكي تعبانة انتي اللي صممتي اديكي كنتي هتقعي... اهو تعالي يحبيبتي اوصلك
خالد بغضب :- قالتلك لا صري عليها و اسنديها انا قايلك ماما في امانتك لان محدش هيبقى معاها في البيت غيرك بعد ما عائشة اتجوزت و لا انتي مبتفهميش من اول مرة
اروى بمسكنة:- و الله يحبيبى اصريت عليها بس هي اللي مرديتش و قالتلي هروح لوحدي مش كدا برضوا يحماتي
عزة بصتلها بصدمة بس هي عارفة ان مهما قالت هتستعبط... و هتنكر كل حاجه حصلت منها و مش هتبقى استفادت اي حاجه لان خالد بيصدقها
عزة و هي حابسة دموعها من النزول:- ايوا يبني هي معاها حق انت ايه اللي رجعك دلوقتي حاجه حصلت و لا ايه انت كويس يحبيبى
خالد :- ايوا يا ماما متقلقيش بس نسيت ورق مهم رجعت اجيبه
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
كمل و هو بيبص لاروى اللي كانت واقفة و خايفة بشدة
:- و كويس اني اجيت و الا مش عارف كان ايه اللي ممكن يحصلك و الهانم موجودة
اروى و هي بتتصنع البكاء:- هو فيه ايه يا خالد ما انا قولتلك اللي حصل دي مبقتش عيشة دي و الله 
قالت كلامها و دخلت الأوضة بتاعتها و قفلت على نفسها الباب
اروى بمكر و هي بتحط ايديها على قلبها:- الحمد لله ان امه الحرباية.... دي مقلتلوش حاجه شوية و هيجي يصالحني انا عارفه ميقدرش يعيش من غيري ثانية
خالد و هو بيسند عزة :- تعالي يحبيبتي استريحي
دخلها الاوضة و سندها تعقد على السرير
عزة بتعب:- شوية مياه اشرب يبني
خالد :- حاضر
كان لسه هيخرج لاقى اروى داخلة بكوباية المياه
اروى بأحترام مصطنع:- اتفضلي يا ماما
خدت عزة منها المياه و بدأت تشرب و هي مضايقة منها و مستغربة هي ازاي شاطرة في التمثيل اوي كدا اتمنت لو كانت عائشة موجودة لانها بتقدر توقف اروى عند حدها بس في النهاية كل بنت هي مجرد ضيفة عند اهلها لحد اما تروح بيت جوزها و هي اكيد مش هتقعدها جانبها
خالد:- انا مش هروح الشغل و هعقد معاكي انهاردة
عزة :- لا يحبيبى انا كويسة روح انت شغلك و انا كويسة أهو و كمان اروى معايا
اروى بضيق :- اه اكيد انا هروح احضر الغدا
عزة :- ابقى هات حاجه لاختك قبل ما تروحلها متروحش بأيدك فاضية انت عارف عمة نوح مش عايزينها تمسكهلنا
خالد:- حاضر مش عايزة انتي مني اي حاجه
عزة :- لا يحبيبى روح انت شغلك
كملت و هي بتبص لاروى:- ربنا يبعد عنك ولاد الحرام 
اروى خافت من نظراتها و خرجت بسرعة راحت المطبخ
اروى بضيق و هي واقفة في المطبخ:- قال هات حاجه لاختك قال بنلاقي احنا الفلوس في الشارع عشان نصرفهم على الست عائشة دا كفاية جوزها و مرتبه اللي بيقبضه على قلبه كل شهر امها دعيلها على طول البت دي مش كنت انا اتجوزت نوح على الاقل شخصية و قمور و معاه فلوس 
دخل خالد المطبخ مسكت الأطباق و بدأت تغسلهم و هي متجاهله و عاملة نفسها زعلانة منه
خالد بحب :- اروى
اروى و هي بتتصنع الزعل :- نعم فيه اي حاجه تانية عايز تقولها
خالد لافها ناحيته و اتكلم بحب :- طب ممكن تبصيلي
وجهت نظرها عليه و هي بتحاول تبعده عنها و بتتكلم بدلع 
:- اوعى يا خالد انا اصلا زعلانة منك و مش هكلمك تاني
خالد :- يحبيبتى انتي عارفه انا بحب ماما اد ايه
اروى:- و انا يعني ضربتها.... مثلا ما انا واخدة بالي منها أهو و بحاول على اد ما اقدر اخليها متحسش بغياب عائشة
خالد بحنية:- عارف دا كويس و عارف انك بتحبيها زي والدتك بس انا خوفت عليها اول ما شوفتها كدا معلش حقك عليا متزعليش انا و الله مقدرش على زعلك
بصتله بزعل و مردتش عليه
خالد بحنية:- و الله بحبك و بموت.... فيكي كمان خلاص بقى
قرب راسها منه و قبل... رأسها:- واداي راسك اهي يستي خلاص بقى
اروى:- خلاص تمام
خالد:- بحبك
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
اكتفت انها تبتسمله ابتسامة خفيفة
خالد :- يلا انا رايح الشغل عايزة حاجة
اروى:- سلامتك 
نوح كان ماشي في الشارع بس صورة عائشة و هي واقعة على الارض مش راضية تفارقه رجع على البيت بعد ما قاوم نفسه و لكن قلبه اللي انتصر المرة دي و لاقى رجله بتاخده على البيت
عائشة كانت قاعدة على الأرض وهي تانية رجليها و محاوطة بأيدها رجليها و هي مش قادرة تنسى كلامه بأنه هيطلقها و يتجوز واحدة تانية غيرها فضلت تبكي بشدة 
عائشة:- يا رب رجعلي جوزي يحبني تاني انا مش قادرة اكتر من كدا يا رب انت وحدك تعلم انا بحبه اد ايه و محبتش غيره و اني اتجوزته عشان بحبه حنن قلبه عليا
دخل نوح لاقها قاعدة و بتعيط جري عليها و قعد جانبها على الأرض
نوح بحنية مفرطة:- ليه كل دا اهدي فيه ايه
حضنته بقوة و مسكت في هدومه و هي بتبكي بشدة لدرجة ان قميصه كله اتبل بدموعها
نوح :- هششش اهدي بطلي عياط
عائشة ببكاء :- انت هطلقني
نوح :- مش عايز اتكلم في الموضوع دا دلوقتي ممكن اعتبريني مقولتش حاجه
عائشة:- يعني هنتكلم فيه بعدين نوح بالله عليك متقساش.. عليا اوي كدا انا و الله العظيم بحبك انت انت ليه مش عايز تصدقني
نوح :- طب ممكن تهدي دلوقتي بس اهم حاجه
عائشة بغضب في وسط بكائها و هي بتبعد عنه و بتقوم تقف :- متقوليش اهدي متحرقش.... قلبي بكلامك و بعدين تقولي اهدي انا من حقي اعرف مصيري معاك هيكون ايه و العقاب... دا هيفضل كدا لحد امتى امتى هنتعامل على اننا اتنين متجوزين
نوح وقف قدامها ببرود و هو بيربع ايده:- قولي كدا بقى طب تمام
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
كمل و هو بيمسك ايديها و بيبصلها بأستفزاز:- يلا تعالي نتعامل على اننا اتنين متجوزين
بصتله بصدمة شديدة من كلامه و بعدت ايديها بكل قوتها
:- انت ايه اللي جرالك انت نفسك نوح اكتر حد كان بيحبني و بيخاف عليا
نوح ببرود:- هو انا قولتلك حاجه يبنتي انا بس عايز اعملك اللي انتي عايزاه يعني هو لا كدا عاجب و لا كدا عاجب
عائشة بغضب :- تصدق انك شبه بنت عمتك و عمتك حقيقى عيلة كلها شبه بعضها ناس معندهومش ضمير و لا قلب حتى ناس زباا
كانت لسه هتكمل جملتها بس لاقته مسكها من ايديها جامد لدرجة أنها كانت هتنكسر....
نوح بغضب جحيمي:- بقولك ايه انا ساكت لحد دلوقتي مش عايز أمد.... ايدي عليكي لان دي مش اخلاقي بس تغلطي... فيا أو في اهلي مش هعديهالك
قال كلامه و هو بيحاول يتحكم في عصبيته و خصوصاً بعد ما حس ان ايديها وجعتها ساب ايديها بسرعة و راح وقف في البلكونة و هو بيحاول يتحكم في غضبه عشان ميأذيهاش....
ضرب... ايديه بقوة على سور البلكونة:- غبي غبي و جابته لنفسي
 وفجأة حس بصوت قوي جاي من جوا الشقة و كأن حاجه وقعت على الأرض بص بخوف شديد و انصدم لما لاقى
يتبع.......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
و فجأة سمع صوت قوي و كأن حاجه وقعت على الارض خرج من البلكونة بخوف شديد و انصدم اما لاقى... عائشة واقعة... على الأرض ، بصلها بخوف شديد و جري عليها بسرعة الصاروخ قعد على الأرض لمستواها و هز وشها برفق و خوف شديد
نوح بخوف شديد و كان قلبه بيتقطع... بكل ما تحتوتيه الكلمة من معنى:- عائشة عائشة فوقي
شالها بسرعة و نايمها على الكنبة و جري بسرعة دخل غرفة النوم و جاب برفن من على التسريحة و خرج بسرعة من الاوضة ، راح قعد جانبها على الكنبة و قرب البرفن من انفها بس برضوا مفيش فايده
نوح بدموع طفلة:- عائشة قومي متخوفنيش عليكي و الله ما قادر قومي بقى
دخل اوضته بسرعة و جاب الشنطة اللي فيها المعدات الطبية بتاعته قسلها ضغطها و لاقه منخفض جدا
نوح بخوف شديد مسك موبايله و هو مش شايل عينيه من عليها من خوفه الشديد عليها
نوح :- اطلع بسرعة دقيقه و تكون عندي 
مسك ايديها بخوف و حط ايديه التانية على شعرها و اتكلم بنبرة مليائة بالحب 
:- هتبقي كويسة يحبيبتي هتبقي كويسة اكيد 
سمع صوت الجرس خد ورقة و قلم و كتب فيهم اسم محلول و فتح الباب بسرعة
نوح :- امسك هات الحاجات اللي في الورقة دي بسرعة من اقرب صيدليه يا عوض
عوض ( البواب) :- حاضر يبيه
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
فضل قاعد جانبها و هو بيفوق فيها ، شالها من على الكنبة و دخلها اوضة النوم و حاطها على السرير برفق في الوقت دا كان وصل عوض بالحاجة ، بدأ نوح يظبط المحلول و قعد جانبها على السرير و هو ماسك ايديها التانية
بعد مرور نصف ساعة كانت عائشة بدأت تفوق بتعب ، نوح بصلها بلهفة و مقدرش يمنع ظهور خوفه عليها و اللي كان باين جدا ليها
نوح :- انتي كويسة حاسة بي ايه
عائشة حاولت تعقد على السرير بتعب نوح ساعدها و حط المخدة ورا ضهرها و قعدت و هي لسه فاردة رجليها
عائشة :- انا اغمى عليا مرة واحدة مش عارفه هو ايه اللي حصلي
نوح بجدية و نبرة حادة بعض الشئ :- ضغطك وطي انا قولتلك اهدي و بطلي عياط بس نقول ايه بقى تنهاري و تبوظي نفسيتك و بعدين تقولي انا ايه اللي حصلي
عائشة بغضب :- و الله انت شايف كدا يعني هو مين اصلا اللي وصلني لكدا ولا مين اصلا اللي قالي كلام زي السم... و وقعني على الارض و مشي و مهتمش و اللي مين اللي كان على تكة و يمد... ايده عليا برا
نوح و هو بيقبض ايده و بيتحكم في عصبيته :- خلاص ممكن تهدي بقى عشان انا اصلا ما صدقت انك فوقتي نبقى نتكلم اما تبقي احسن دلوقتي ارتاحي
عائشة ببكاء:- لا انا عايزه اعرف اللي قولته دا صح ولا غلط 
نوح بغضب :- يواه ما قولتلك نبقى نشوف الموضوع دا بعدين انا هروح اعملك حاجه تاكليها انتي مكلتيش من الصبح و مقضيها عياط
عائشة بعند :- مش عايزة منك حاجه انا بكرهك... يا نوح
نوح سمع الجملة و كأن حد جاب سكـ..ينة و طـ..عن قلبه بيها ، دموعه نزلت غصبن عنها هو كان مديها ضهره بس سرعان ما مسح دموعه و التفت بصلها راح عندها و ميل بوشه عليها و بص في عيونها و اتكلم بنبرة صوت حادة 
نوح و هو بيمرر ايديه على وشها بأستفزاز و برود عكس اللي جواه من بركان :- و الله انا مقولتلكيش تحبني و ميهمنيش اصلا اذا كنتي بتحبني أو بتكرهني انتي كلك على بعضك كدا اخر اهتمامتي 
مسكت ايديها و بعدتها عنه بكل قوتها و اتكلمت بنبرة صوت مليانة بالوجع... :- طلقني يا نوح
نوح ببرود :- مش دلوقتي يا شوشو لسه شوية يحبيبتى انتقامي منك لسه مخلصش و بعدين يرضيكي تتطلقي يوم صباحيتك انتي عارفه كويس اوي الناس هتقول ايه وقتها
عائشة بدموع :- حسبي الله ونعم الوكيل فيك بجد انا بكرهك.. و مبقتش طايقاك و صدقني هتندم هتندم لما تعرف ان كان فيه قلب بيحبك بجد و انت خسرته
غمض عينيه بألم شديد قلبه عايز ياخدها في حضنه و يديها فرصة تانية بس عقله رافض دا تماما و لا قلبه و لا عقله قادرين ينسوا كل اللى حصل منها و حبها لحد تاني غيره كان مفكر انه لما يجيبها تعيش في بيته هيعرف ياخد حقه منها و هيقدر يداوي وجع قلبه بس انقلب السحر على الساحر و قلبه زاد وجعه اكتر و طلع بيعاقب.... نفسه مش بيعاقبها....
خرج من الاوضة بسرعة و دخل المطبخ حط ايديه على الرخامة و ضربها... جامد و كأنه بيعاقب نفسه و بدأ يجهز الاكل 
في ڤيلا كبيرة جدا تشبه القصر ، دخل مازن بكل هيبته و كان لسه طالع اوضته بس وقفه صوت ابوه اللي كان قاعد بيشرب قهوته
علي :- و الله عال يسي مازن راجعلي وش الصبح
مازن :- محسسني ان اول مرة يعني
علي راح وقف قدامه و اتكلم بغضب :- الكلام دا كان زمان قبل ما تتجوز دلوقتي انت مسؤول من زوجة حياة مبطلتش تسأل عليك و منمتش من خوفها و انت معندكش ريحة الدم حتى تلفيونك مش بترد علينا
مازن :- حياة حياة مين اه قصدك اللي فوق دي اللي انت جوزتهالي و خلتني اسيب اكتر واحده حبيتها في حياتي عشانها اللي بتعرج و هي ماشية يا ريتك اختارتلي واحدة عدلة كنت قولت ماشي انما جايبلي واحدة عارجة هههههه و دا كله عشان ايه عشان مصلحتك و الصفقات الكتير اللي انت عاملها مع ابوها متروحش انما انا ابنك اللي من لحمك و دمك مش مهم بذمتك مش مكسوف من نفسك انت اب انت
علي بغضب :- احترم نفسك و انت بتتكلم معايا احسن و الله هرجع اربيك من اول و جديد
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
مازن بصله و ابتسم بسخرية و ادهله ضهره و طلع اوضته ، طلع لاقى حياة خارجة من الحمام و هي بتمشي شوية شوية لانها عملت عملية في رجليها بسبب حادثة و من ساعتها و هي مش بتمشي عليها كويس ، بصلها بقرف... و فرد جسمه على السرير بتعب
حياة ببراءة:- هو انت كنت فين انبارح قلقتني عليك
مازن :- شئ ميخصكيش و بلاش تسألي كتير احسنلك عشان انا ماسك نفسي عليكي بالعافية
حياة بدموع :- هو انا عاملتلك ايه يا مازن لكل دا دا انا حتى بحبك
مازن بغرور:- غصبن عنك لازم تحبني دا انا مازن النويري يحلوة اللي اسطول بنات بيجري وراه
كمل و هو بيتخيل شكل عائشة و هي بتضحك قدامه اتكلم بحزن :- بس انا مكنتش عايز غير واحدة بس
حياة بألم :- هي مين دي 
مازن بضيق :- قولتلك متسأليش كتير و بطلي كلام بقى عشان انا عايز انام
راحت قعدت جانبه على السرير و ميلت بوشها عليه و هي بتحط ايديها على شعره و مسكت ايده ، بصلها باستغراب بس كان حاسس بشعور غريب عليه و كان حلو
مازن و هو تايه في عينيها الواسعة اللي واخدة لون العسل :- انتي عايزة ايه 
حياة :- بحبك و عايزة قلبك دا يبقى ليا انا و بس انا و بس اللي استحقك يا مازن 
مازن :- و انا بحب غيرك ايه مبتفهميش
قال كلامه و قام بسرعة قبل ما يضعف قدامها دخل غرفة الملابس و جاب هدوم لنفسه و دخل الحمام ياخد شاور
مازن و هو بيبص لنفسه في المرايا و بيشم ريحة ايديه اللي اتمليت بريحتها اللي سحرته
مازن :- ايه اللى انا فيه دا 
فتح الحنفية و هو بيغسل ايديه و بيحاول يخرج ريحتها منه
اروى كانت بتحضر الغدا و هي بتدعي على خالد و عزة 
اروى:- يكش تمـ..وتي ياشيخة و اخلص منك بقى انا اقف في المطبخ احضرلك الغدا
مرة واحدة رن فونها برقم خالد
خالد :- الو ايوا يحبيبتى ماما عاملة ايه
اروى:- كويسة
خالد : بابا رجع من الشغل
اروى:- لا لسه
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
خالد:- طب بصي يا اروى انا هتأخر شوية في الشغل انهاردة و مش هلحق اجيب حاجه لعائشة خدي فلوس من الدرج و روحي اي محل دهب و هاتيليها خاتم
اروى بغضب تلقائي:- خاتم دهب انت بتهزر صح 
خالد:- و انا ههزر ليه يا اروى اعملي اللي بقولك عليه بس استني اما بابا يرجع عشان متسبيش ماما لوحدها يلا سلام دلوقتي عشان عندي شغل كتير
قفل الخط قبل ما اروى تتكلم حتى اتعصبت جدا 
اروى بغيظ:- خاتم دهب ليه احنا قاعدين على بنك
خرجت من الاوضة و عديت على اوضة حماتها لاقيتها مش موجوده بصيت على نور الحمام اللي كان جنب المطبخ لاقته شغال عرفت انها اكيد بتتوضى لاحظت وجود خاتم دهب على الكومدينو بصتله بخبث
اروى:- انا اخده و ابدله و اجيب واحد لعائشة و اخاد انا الفلوس بتاعت الخاتم أعينها مع ماما احسن طب افرض اكتشفت انه ضايع و سألت عليه هقولها مشفتهوش و خلاص
مسكت الخاتم في ايديها بس مرة واحدة دخل محمود
محمود :- بتعملي ايه هنا يا اروى
 اروى من خضتها و خوفها وقعت الخاتم و راح تحت رجل محمود 
يتبع.......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اروى بصيت على محمود و رجعت بصيت على الخاتم و هي مرعوبة جدا ، وطى محمود و جاب الخاتم من على الأرض و بصله بأستغراب
محمود :- هو مش دا خاتم عزة
اروى بارتباك و توتر :- لأ ااا ااااه
محمود راح وقف قدامها و اتكلم بشك :- مالك فيه ايه و بعدين انتي هنا في الاوضة ليه اصلا
اروى بتوتر و خوف شديد بدأت تعرق من خوفها:- انا انا لاقيته واقع على الارض و انا معدية فشيلته
محمود بشك :- و دا محتاج التوتر دا كله انتي مالك خايفة كدا ليه 
اروى:- هااا لا مفيش يا بابا انا عايزة اخرج خالد طلب مني اروح اجيب خاتم لعائشة عشان الصباحية
محمود بجدية:- ادام جوزك اللي قايلك روحي
اروى:- ماشي عن اذنك
هربت منه بسرعة و من نظرات الشك اللي شافتها في عينيه دخلت اوضتها و حطيت ايديها على قلبها و هي بتاخد نفسها من خوفها الشديد
اروى:- كنتي هتروحي فيها يا اروى كان فيها طلاقك دي 
خرج مازن من الحمام لاقى حياة قاعدة على السرير اول اما شفته خرج اتكلمت بلهفة و حب 
:- اجبلك تفطر انت اكيد مفطرتش صح
مازن تجاهلها و هو بيبصلها بضيق و سخرية و راح فرد جسمه جانبها على السرير و حط ايديه على راسه بتعب ، اروى شالت ايديه بحنية و بدأت تعمل مساج على راسه
اروى:- هعملك فطار عشان الصداع يروح و هعملك كوباية شاي
مازن بصلها بغضب و بعد ايديها عنه بكل قوته و اتعدل و قعد قدامها:- اوعي تكوني مفكرة ان شوية الاهتمام اللي انتي بتعمليهم دول هيخلوني احبك لا يحلوة
كمل و هو بيشاور على قلبه و بيقرب من وشها و بيهمس بغضب :- دا ملك لغيرك و هيفضل ملكها هي و بس ولا انتي ولا مليون غيرك هيقدر ياخد مكانها في قلبي و كل اما استوعبتي دا بسرعة هيبقى احسن بالنسبالك عشان بعد كدا هزعلك مني و جامد 
حياة بصتله بوجع.. شديد جوزها اللي بتعشقه بمعنى الكلمة بيقولها ان قلبه لغيرها لاقيت عيونها بتدمع غصبن عنها و اتكلمت بصوت مخنوق من العياط و كانت شبه الطفلة
:- يعني انت هتسبني و تتجوزها
مازن صعب عليه شكلها و كان لسه هيقوم من قدامها بس مسكت ايديه
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
حياة ببكاء:- هتسبني عشان تبقى معاك
مازن :- يا ريت اعرف اخليها معايا خلاص مبقاش ينفع لانها بقيت مع غيري بقيت على زمة حد تاني
حياة :- لو كانت بتحبك كانت اتجوزتك بس هي اكيد مش بتحبك هي بتحب جوزها
بصلها بغضب جحيمي و مسكها من ايديها بقوة:- اخرسي عائشة بتحبني انا و بس هي راحت اتجوزته عشان انا ابويا بعدني عنها و كله بسببك كل دا عشان اتجوزك واحدة بتمشي خطوتين بالعافية واحدة عارجة متسويش حاجه انا بكرهك و هفضل عمري كله كارهك.... عشان انتي السبب في بعدها عني
بصتله بخوف شديد و صوت شهقاتها بدأ يعلو و انكمشت على نفسها من خوفها منه فحياة قلبها زي قلوب الاطفال بالظبط و كمان لان لسه سنها صغير فحياة في تالتة ثانوي
حياة بخوف:- انا اسفة مش قصدي ازعلك متضربنيش... زي ما بابا كان بيضـ...رب ماما بالله عليك 
مازن بصلها و هو هيعيط من كتر ما صعبان عليه شكلها ساب ايديها و كان لسه هياخدها في حضنه بس هي بعدت
حياة بخوف و ببكاء:- مش هقول كدا تاني و الله 
شدها لحضنه... بحنية مفرطة و ملس على شعرها بحنان ، مسكت في هدومه بقوة و خرجت كل وجعها من كلامه معاها
حياة بشهقات:- انا بحبك اوي يا مازن من ساعة ما شوفتك و لما بابا جيه و قالي انك اتقدمتلي مكنتش الفرحة مسيعاني اما بابا قال هنستنى سنتين عبال ما نتجوز عشان انا لسه صغيرة اكون كبرت شوية زعلت اوي عشان هفضل بعيدة عنك سنتين كاملين و احنا بقالنا شهر متجوزين و انت بتعاملني اسوء معاملة طب اعمل ايه يا مازن قولي اعمل ايه عشان تحبني و انا هعمل اروح للدكتور و اقوله اعمل عملية تانية في رجلي عشان مبقاش بمشي خطوتين بالعافية و اعحبك قولي اعمل ايه و انا هعمله
مازن حس هو اد ايه بشع... انه السبب في وجعها... بالشكل دا ملس على شعرها بحنان و هو مستغرب نفسه
:- انتي لسه صغيرة و مشاعرك دي مش صح 
حياة بطفولة:- لا انا كبيرة على فكرة كلها سنة و هدخل الكلية و مشاعري كلها صح
مازن :- طب ممكن تبطلي عياط خلاص حقك عليا
حياة :- اقولهم يحضروا الفطار
مازن :- لا شكراً انا عايز انام
مسكت فيه اكتر ابتسم على طفولتها و اتكلم بوسامة :- عايز انام بقولك
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
حياة :- و انا مش عايزة ابعد عنك
مازن :- حياة بطلي شغل عيال بقى و ابعدي بجد تعبان و عايز انام منمتش طول الليل
حياة :- و انا كمان على فكرة عشان كنت قلقانة عليك
كملت بخجل شديد:- ممكن انام في حضنك
مازن حس انه محتاجها اكتر منه و حس بشعور حلو جدا و مكنش عايزاها تبعد اصلا بس في نفس الوقت مكنش عايز يستغلها اتكلم في نفسه :- منك لله يا بابا بجد 
حياة بعدت بخجل :- انا آسفة
شدها لحضنه بتلقائية منه حطيت راسها على صدره و مسكت ايده و غمضت عينيها و ذهبت في نوم عميق فضل يبصلها و هو بيدقق في ملامحها البريئة
مازن بهمس:- طب ما هي نامت اهي أبعدها بقى ايه اللي انا فيه دا بجد حاسس اني محتاج وجودها اوي كمل و هو غاضب من نفسه:- مازن انت اتجننت ولا ايه دي عيلة متستغلهاش عشان تهرب من وجع قلبك
فضل يبصلها شوية لحد اما ذهب في نوم عميق
 نوح كان قاعد في الصالة و عائشة كانت نايمة حسيت بوجع... رهيب في ايديها صحيت من كتر الوجع.... واتكلمت بصوت عالي نسبيا
:- نوح يا نوح الحقني
قام بسرعة اول اما سمع صوتها و راح الاوضة و اتكلم بخوف
نوح :- فيه ايه
عائشة :- ايدي وجعاني اوي مكان الكانيولا مش قادرة تعال شيليها
مسك ايديها و اتكلم بحنية مفرطة:- ما انتي ضغطك بيوطى و ممكن نضطر نركب واحدة تانية
عائشة بغضب :- بقولك مش قادرة شيليها وجعاني اوي
نوح بحنية مفرطة:- خلاص خلاص فيه ايه اهدي هشيليها أهو 
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
بدأ يشيليها برفق و بعدين حطلها عليها لازق طبي 
نوح:- بقيتي احسن
عائشة مردتش عليه و اتجاهلته هي زعلانة منه جدا 
نوح :- طب جاوبي على اساس اني دكتورك طيب مش جوزك
عائشة ببأبتسامة سخرية :- جوزي هو فين جوزي دا اصلا 
نوح :- اقوم اجيب قسيمة جوزانا عشان اقنعك يعني ولا ايه
عائشة بدموع:- يا ريتك كنت فعلا اعتبرتني مراتك و بقينا مع بعض كان زمانا دلوقتي بنقضي اسعد ايام حياتنا 
قرب من وشها و مبقاش يفصلهم اي حاجه:- متعيطيش تاني انا عارف اني غلطان و عارف اني السبب في كل اللي حصلك انهاردة كمل بألم شديد :- بس جربتي تحطي نفسك مكاني انتي مستحملتيش انهاردة و انا بقولك هتجوز غيرك و انتي عارفه من جواكي اني استحالة اعمل كدا ما بالك انا بقى و احساسي بأنك محبتنيش و حبيتي غيري رفضك ليا حتى لما وافقتي تتجوزيني وافقتي عشان تقهريه... و تعرفيه انك تقدري تعيشي مع غيره
عائشة:- و الله لأ و الله العظيم بحبك انت و الله العظيم انت اللي في قلبي انت و بس
مسك ايديها اللي وجعاها و قبلها... بحب كبير و هو بيحاول يقاوم نفسه و يلغي عقله تماما لان قلبه كان عايزها و بشدة غمضت عينيها و بصتله بخجل شديد قرب وشها منه بحب و اتكلم بهمس:- بحبك
حسيت ان قلبها طاير من الفرحة و في نفس الوقت كان بينبض بشدة من قربه منها فتحت عينيها و كانت لسه هتتكلم بس حط ايديه على شفايفها و اتكلم بهمس
:- هششش
غمض عينيه و قرب منها بس فجأة
يتبع........
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
و فجأة فتحت عائشة عينيها و بعدت عنه ، فتح نوح عينيه و بصلها باستغراب من بعدها و استنها تتكلم
عائشة :- انا مش عايزة دلوقتي عايزة و انت معايا تكون بقلبك و عقلك مش بقلبك بس يا نوح مش عايزاك تندم على اللي هتعمله عشان وقتها مش هستحمل
نوح بصلها بألم شديد و كان حابس دموعه من النزول بس سرعان ما اتحولت ملامح وشه للسخرية
نوح :- و الله يعني هو دا السبب
بصتله بانتباه و استغراب كمل و هو بيمسك ايديها بكل قوته 
:- يعني مثلا مش عايزيني اقرب لانك لسه بتفكري فيه عايزة تحافظي على نفسك مثلا عشان حبيب القلب
بصتله بصدمة شديدة من كلامه و مرة واحدة لاقى قلم... قوي منها نازل على وشه
نوح بغضب مفرط:- انتي اتجننتي بتمدي... ايديك عليا
عائشة بصتله بخوف شديد من اللي عملته و كمان الغضب اللي كان باين على ملامحه كل دا رعبها بمعنى الكلمة 
نوح بغضب مفرط و هو بيمسك شعرها بقوة :- تصدقي بالله انتي بجد ما ينفع معاكي الاحترام بعد كدا و القلم... اللي خدته منك هرده
عائشة بصتله بدموع و صدمة كبيرة فيه ، ساب شعرها و قام و اداها ضهره سمع صوت جرس الباب راح يفتح لاقها عمته و سارة  بصلهم و دخل و قعد على الكنبة دخلوا وراه 
صفاء :- طب ما تقولوا اتفضلوا حتى يا ابن اخويا
نوح ببرود:- يعني هو انتي كنتي مستانيني اقول يعني يعمتي ما انتي دخلتي اهو
سارة :- اوماال عائشة فين
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
نوح كان لسه هيتكلم بس لاقى عائشة خارجة و هي بتبتسم 
عائشة:- اهلا نورتوا
نوح استغربها بس عرف انها مش عايزة تشمت حد فيها ضحك بألم و سخرية و عائشة بصتله بغضب حاولت تداريه 
صفاء بشك :- هو فيه حاجه ولا ايه
نوح وقتها استغل الفرصة و راح عند عائشة و حط ايديه على كتفها و هو شبه واخدها في حضنه ابتسمت غصبن عنها
نوح :- هيكون فيه ايه يعني فيه عريس و عروسة بيعشقوا بعض لسه متجوزين انبارح صح يحبيبتى
عائشة ببأبتسامة مصطنعة:- اه
سارة بصتلهم بغيظ شديد 
عائشة بصيت لنوح و اتكلمت بهمس:- مش بقولك مريض ابعد احسنلك
نوح ببرود و همس :- اتظبطي بقى عشان مزعلكيش مني
سارة بغضب :- الباب بيخبط مش هتروح تفتح يا نوح
نوح راح فتح الباب لاقه خالد و اروى خد خالد بالحضن خالد و نوح اصحاب مقربين جدا
نوح ببأبتسامة:- مستنيك تيجي من الصبح
خالد:- مبارك يعريس
نوح:- تعالوا اتفضلوا
دخلوا اروى و خالد و سلموا على عائشة و كل الموجودين
خالد خد عائشة بالحضن تحت نظرات الغيرة من نوح:- صباحية مباركة يحبيبة اخوكي
عائشة مسكت فيه بقوة:- وحشتني وحشتني اوي
اروى في نفسها:- مش عارفه انا ايه المسكنة دي واحدة مع نوح هتبقى عايزة ايه تاني
و بعدين وجهت نظرها لنوح بصتله بأعجاب شديد
نوح راح عندهم و بعدهم بغيرة شديدة منه
خالد ببأبتسامة:- يعم دي اختي يا عم فيه ايه الواد دا طول عمره غيور كدا
نوح و هو بياخد عائشة في حضنه بتملك :- دلوقتي بقيت مراتي يباشا محدش يحضنها غيري
خالد بصله و ابتسم و طلع العلبة اللي فيها الخاتم و فتحه و اداه لعائشة
خالد :- دي حاجه صغيرة كدا انا عارف ان مفيش حاجه من مقامك
عائشة:- الله جميلة اوي روعة ربنا يديمك ليا يحبيبى
خالد:- دا إختيار اروى
عائشة :- شكرا يا اروى
وقتها قامت صفاء و راحت عندهم :- وريني كدا يا عائشة عايزة اشوفه
عائشة :- اتفضلي يا عمتي
صفاء بصتله بفحص و تمعن و اتكلمت بسخرية :- و دا عيار كام دا يا اروى
اروى بتوتر و خوف شديد:- ٢١ يطنط
صفاء بسخرية :- و الله ٢١ دا تقليد مش دهب حقيقى
بصلها الجميع بصدمة شديدة و خصوصاً اروى اللي بقيت بتصب عرقا من توترها و خوفها الشديد 
نوح :- ايه اللي انتي بتقوليه دا يا عمتي
صفاء:- زي ما سمعت يا عين عمتك ايه يا خالد جايب لاختك دهب صيني طب كنت جبت اتنين كيلو فاكهه احسن
خالد بص لي اروى و راح وقف قدامها و اتكلم بغضب :- دا ازاي
اروى بتوتر شديد:- هفهمك هو هو و الله
خالد كان لسه هيمد... ايده عليه بس نوح وقف قصاده:- خلاص فيه ايه حصل خير و احنا اصلا مكناش عايزين حاجة كفاية وجودك
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
خالد جز سنانه بغضب شديد و بص لعائشة و حس انه احرجها بشدة قصاد اهل جوزها اتمنى لو يضرب.... اروى أو حتى يطلقها على الموقف اللي حطيت اخته فيه رجع بص لي اروى بغضب شديد اروى بصتله بخوف
اروى:- انا عملت كل دا عشانك
خالد بغضب و صوت عالي ارعب الكل :- اخرسي مش عايزة اسمع منك حاجه لينا بيت نتكلم فيه يلا
كمل و هو بيبص لنوح: معلش يا نوح انا مضطر استأذن دلوقتي و هبقى اجاي في وقت تاني
نوح :- و لا يهمك
خالد راح عند عائشة و قبل رأسها بحب اخوي:- حقك عليا انا و الله انصدمت زي زيك
عائشة:- اللي حصل دا خير ليك عشان حاجات كتير توضحلك و تعرف اني مكنتش بتبلى على مراتك ابدا و انا واثقة انك هتاخد القرار الصح
خالد وقتها افتكر اما كانت عائشة ديما تتخانق هي و اروى و ديما كان بيقف مع اروى لانه كان بيصدقها 
خد اروى و خرج من الشقة
صفاء بسخرية:- هههههه و الله عال مفكرين انهم هيضحكوا علينا دا ايه العيلة دي مناسب ناس بيتعملوا بالتقليد لا و الله نسب يشرف فعلا
نوح بغضب جحيمي:- عمتي مش عايز اي كلام في الموضوع دا تاني و اي حد هيغلط في مراتي أو في اي حد من عليتها مش هرحمه و هزعله جامد و اتفضلوا بقى عايز انفرد بمراتي شوية لوحدنا
صفاء بصتله بأحراج هي و سارة و كانت لسه هتخرج من الباب بس بصيت لنوح و اتكلمت:- خليك فاكر اني حذرتك منهم و بكرة تشوف ان كلامي صح
نوح:- خدي الباب وراكي بقى
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
بصتله بغيظ و رزعت.... الباب وراها و مشيت
عائشة بصيت لنوح و وطيت راسها في الأرض:- انا اسفة على الموقف السخيف اللي حصل بسبب مرات اخويا
نوح رفع وشها و اتكلم بحدة:- اوعي تاني مرة توطي وشك في الارض حتى لو عشان مين انتي فاهمة
بصتله و ابتسمتله وقتها حسيت انه لسه زي ما هو لسه بيخاف عليها فضلوا يبصوا لبعض فترة و كأنهم بيسمحوا لعيونهم تقول هم اد ايه بيعشقوا بعض بس فاقوا هم الاتنين على مسدج جاية لعائشة بصيت للفون بصدمة شديدة و خوف كانت المسدج من مازن 
" انا عارف كويس اوي انك اتجوزتيه عشان تضايقني و تاخدي حقك مني عارف ان قلبك محبش و لا هيحب غيري زي ما انا عمري ما هحب غيرك اكيد جوازك مش هيستمر اطلقي منه يا عائشة و خليكي مع اللي قلبك اختاره خليكي معايا و انا هعمل كل حاجه عشان اسعدك " 
بصيت للمسدج بصدمة شديدة و خوف شديد من نوح
نوح :- مالك مين بعت المسدج
عائشة بتوتر و خوف:- هااا لا مفيش حاجه دا الشركة
نوح :- و ايه التوتر دا كله وريني كدا
يتبع.......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عائشة بصتله بخوف شديد
نوح بعصبية مفرطة:- بقولك وريني خد منها الفون بالعافية 
خد الفون و فتح المسدج بصتله بخوف شديد جدا و كانت مرعوبة بص للمسدج بغضب شديد و قبض ايديه بغضب 
نوح بغضب مفرط و هو بيخبط كرسي السفرة و بيوقعه....
 على الأرض:- ليييييييه
بصتله بخوف شديد و جت تمشي من قدامه مسك ايديها بكل قوته و اتكلم بغضب و صوت عالي جدا ارعبها
:- تعالي هنا
عائشة بخوف شديد:- و الله العظيم انصدمت زي زيك
نوح بغضب :- و الله يعني هو هيبعت كدا منه لنفسه و بيتكلم بكل ثقة كدا منه لنفسه
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
عائشة بصتله بخوف شديد و حاولت تبعد ايديها بس معرفتش لانه كان مسكها بكل قوته 
عائشة:- انا معرفش معرفش و الله سيب ايدي بقى هتنـ...كسر في ايدك 
نوح بغضب مفرط و عصبية:- اسيب ايديك هو انتي لسه شوفتي مني حاجه انتي و لا هو دا انا هوريكي النجوم في عز الضهر
عائشة بخوف شديد و بكاء:- و الله العظيم انت ظلامني انا مفيش ما بيني و ما بينه اي حاجه
نوح بغضب :- اخرسي كفاية بقى كفاية كدبك اللي زهقت منه مكنتيش عايزيني اقربلك عشان لما تطلقي مني تروحيليه طب تمام انا بقى مش هنوله و انولك اللي في دماغكم
عائشة بصتله بخوف شديد:- مش مش فاهمة طب بص سبني انزل دلوقتي اقعد عند عمتي تحت لحد اما انت تفكر و تهدى شوية أو هدخل اخاد الاوضة و اقفل الباب على نفسي بالله عليك يا نوح انا بدأت اخاف منك سيب ايدي بقى 
نوح تجاهلها و جراها... وراه بصتله ببكاء و خوف
عائشة:- يا نوح انت هتعمل ايه بقولك سبني بلاش تعمل حاجة تندم عليها و الله انت فاهم غلط و الله مفيش ما بيني و ما بينه اي حاجه 
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
دخل بيها اوضتهم و رمها... على السرير بقوة ، فضلت ترجع لورا لحد اما خبطت في خشبة السرير ، بدأ يفك زراير... قميصه و هو مش شايف قدامه غير المسدچ اللي اتبعتت من مازن و بس ، راح عندها و هو بيقرب... منها
عائشة ببكاء:- يا نوح ابعد بقى دا انا عائشة حبيبتك كلنا مش زي بعض انا مش هي
نوح بغضب مفرط:- بس اخرسي.... مش عايز اسمع نفسك حتى 
فضل يقرب منها و هي مقدرتش تقاومه بسبب قوته الشديدة لحد اما استسلمت... و هي كارهه.... و كارهة نفسها ان قلبها ملك لواحد زيه
طلع خالد بي اروى البيت و هو ماسك معصم ايديها بقوة فتح الباب و رمها على الكنبة في الصالة ، خرج محمود و عزة على صوت خالد العالي
محمود :- فيه ايه يبني ايه اللى حصل
اروى ببكاء:- يعني ليه تجبلها خاتم دهب احنا اولى بالفلوس دي
خالد بغضب مفرط:- انتي كمان بتبرري اللي انتي عملتيه انتي خليتي وش اختي في الارض قدام جوزها و اهله و يوم صباحيتها
عزة :- ايه اللي حصل يا خالد ايه اللى حصل مع اختك ما تنطق
خالد بدأ يحكلهم اللي حصل و هو وشه في الأرض من مراته
عزة :- تخيل اختك كانت متجوزة حد تاني غير نوح و معرفش يحل اللي حصل كان ايه اللي ممكن يحصل انا مش عايزة اخرب بيتك يبني بس مراتك زودتها
محمود بصرامة:- خالص يا عزة دي مراته و دي مشاكلهم يحلوها لوحدهم
عزة بعصبية:- لا مش خالص يا محمود لما تأذي بنتي الوحيدة ميبقاش خلاص انا سكت كتير و فاض بيا اختك لما كانت هنا كانت بتشوف اسوء معاملة من مراتك و لما كانت بتيجي تشتكيلك كانت الست هانم بتتمسكن و انت كنت بتصدقها حتى لما تعبت انهاردة دا كان بسببها
اروى ببكاء:- انتي ست كدابة.....
وقتها خالد مستحملش مسكها من طرحتها بقوة
محمود :- خلاص يا خالد نتفاهم بالعقل يبني
خالد بغضب :- عقل هي دي خليت فيها عقل خشي خشي لمي هدومك و مش عايز اشوف وشك تاني و ورقة طلاقك هتوصلك في اقرب وقت و لا على ايه نستنى انتي طا
وقبل ما يكمل الجملة كانت اروى وقعت في الأرض و اغمى عليها ، عزة جريت عليها و حاولوا يفوقها بس مفيش اي فايدة
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
عزة :- رن على الدكتور خليه يجي رن على نوح يشوفها دي مهما كانت مراتك 
خالد مكنش قادر يقاوم خوفه الشديد على اروى بصلها بخوف و رن على نوح بس مكنش فيه اي رد رن على حد تاني يعرفه و بعد ربع ساعة كان الدكتور جيه و بدأ يكشف على اروى 
الدكتور:- مبارك المدام حامل
بصوله كلهم بصدمة و خصوصاً خالد محمود خرج يوصل الدكتور و رجع تاني 
محمود :- هتعمل ايه
خالد بحيرة مكنش عارف يفرح بالخبر و لا يزعل على حب عمره اللي انصدم فيها:- مش عارف انا نازل شوية مخنوق.... و مش عارف افكر في حاجه ممكن تاخدوا بالكم منها
عزة :- حاضر يبني انزل انت يمكن تفك عن نفسك شوية
نزل خالد و عزة قعدت على الكرسي و اتكلمت بحزن :- يا عيني عليك يبني يا عيني عليك
عائشة كانت قاعدة على السرير و هي منكمشة على نفسها و بتبص على اللي قام من على السرير و راح قعد على الكنبة اللي في الاوضة
عائشة:- انت مستحيل تكون بني ادم طبيعي زينا انا بكرهك... طلقني بقى و ابعد عني
نوح بغضب :- اطلقك عشان تروحيليه مفكرتيني اريل اوي كدا
عائشة ببكاء:- مش بقولك مريض
راح عندها و ميل جنب وشها و اتكلم بهمس و غضب :- صوتك دا مش عايز اسمعه تاني و انا هعرف اشوف شغلي مع الزبالة... اللي بعتلك الرسالة
قاله كلامه و بدأ يلبس هدومه و خد مفاتيح عربيته و خرج و هو بيرزع.... الباب وراه لدرجة ان عائشة سمعته من جوا
طلع بعربيته و هو سايق بسرعة جنونية و راح الڤيلا عند مازن ، مازن كان قاعد في الجنينة و هو ماسك فونه
مازن بألم:- ليه يا عائشة ليه مردتيش عليا
وفجأة
يتبع.......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وفجأة جيه نوح من ورا مازن و ماسكه من قافه... من قميصه
نوح بغضب مفرط:- تعاليلي بقى يا روميو
مازن ببرود :- و انا بقول مردتش ليه اتريها خايفة
نوح لكمه.... بقوة و وقع... مازن على الأرض 
مازن بصله ببرود عكس البركان اللي كان جواه و مسح الدم.... اللي كان جنب شفايفه و قام وقف قدامه 
مازن ببرود:- طب هو دا يصح يا دكتور تيجي بيوت الناس و تضربهم.... ميصحش برضوا
نوح بغضب مفرط حاوط بأيده رقبة مازن و ضغط بقوة لدرجة أن مازن مبقاش قادر ياخد نفسه :- كويس انك عارف اني دكتور بقى و اقدر اموتك.... و مخدش فيك ساعة واحدة سجن.... ايه رأيك تحب اوريك دلوقتي
مازن بسخرية :- مش هتستفيد اي حاجه عارف ليه لان قلبها مفيهوش غير مازن كل نبضة فيه بتقول مازن و بس حتى لو خلصت.... عليا دلوقتي مش هتقدر تغير دا انا أصلا مش عارف انت ايه اللي خلاك تتجوزها و انت عارف انها بتحب غيرك  ايه مفيش كرامة اوي كدا و لا اه افتكرت ما انت بتحبها تصدق صعبان عليا
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
نوح بغضب مفرط ضغط... بأيده اكتر على رقبة... مازن 
:- و الله العظيم ما هرحمك... مش هخليك حتى تتجرأ انك تفكر فيها تاني
مازن وقتها بدأ يخاف من تحول وشه و خصوصاً انه على وشك انه فعلا يتخـ..نق ، وقتها نزلت حياة و بصيت لنوح بخوف شديد على مازن 
حياة بصوت عالى:- يا عمي الحقني فيه حد بيمـ..وت مازن 
راحت عندهم و حاولت تبعد نوح بس نوح زقها... جامد و وقعت و ارسها اتخطبت في حيطة موجودة في الجنينة ، مازن بصلها بخوف شديد و بعد نوح بكل قوته و راح قعد جانبها على الأرض بصلها بخوف اشد و حس انه قلبه هيقف و هو شايف الدم.... بينزل من دماغها 
نوح بغضب:- دخلها جوا اشوفها يلا بسرعة
مازن شال حياة و حاطها على الكنبة و هو خايف بشدة عليها و نوح بدأ يفحصها طلب نوح علبة الاسعافات و عقملها الجرح... و دا كله تحت نظرات الخوف الشديد من مازن وقتها دخل علي بص لحياة بقلق و خوف
علي :- مالها فيه ايه
مازن بص لنوح و راح عنده و قومه و لكمه.... في وشه بقوة
:- انا فضلت ساكتلك بس مراتي دلوقتي مغمى عليها بسببك
علي بصوت عالى:- مازن هو فيه ايه
نوح قام بكل برود و راح وقف قدام علي و هو بيتجاهل مازن اللي كان واقف شايط.... 
نوح :- فيه ان ابن حضرتك مشفش بربع جنيه تربية و بيبعت لمراتي رسايل غرامية
علي بصدمة:- انت بتقول ايه يا جدع انت انت مين اصلا
نوح :- ابقى اسأله و ااه عقله عشان المرة الجاية فيها قتله.... و اللي رحمه مني انهاردة العيلة اللي بيقول عليها مراته دي
قال كلامه و خرج من الڤيلا كلها ، علي راح وقف قدام مازن بغضب 
مازن :- بابا انا
علي بمقاطعة و صوت عالي:- انت تخرس.... خالص مش عايز اسمع نفسك حتى انت فاهم لما مراتك تفوق يبقى ليا كلام تاني معاك يلا شيليها و طلعها اوضتكم
مازن راح عند حياة و شالها و طلع بيها اوضتهم و حاطها على السرير برفق و قعد جانبها و هو بيبصلها بخوف و ماسك ايديها
مازن :- طب فوقي طيب انا مش عارف ليه انا خايف كدا فوقي يا حياة ارجوكي
عزة :- يا ترى خالد اتأخر كدا ليه 
محمود :- سبيه شوية يا عزة يفك عن نفسه ابنك بقى ضايع... و مش عارف يعمل ايه
عزة :- شوفتها فرحت ازاي اما عرفت انها حامل اكيد هتستغل النقطة دي عشان تخليه يفضل معاها و ميسبهاش
محمود :- دي حياتهم هم يا عزة هم اللي يقرروا مش احنا 
فجاة سمعوا جرس الباب
عزة و هي بتقوم بلهفة:- دا اكيد خالد اما اقوم افتحله
محمود :- و هو خالد ممعهوش المفتاح
فتحت عزة لتنصدم بعائشة و هي واقفة و جانبها شنطة هدومها و عينيها مورمة من كتر العياط و مليانة بالدموع
عزة بخوف شديد:- عائشة مالك يحبيبتى فيه ايه
وقتها محمود جري ناحية الباب بخوف :- ايه يبنتي فيه ايه
عائشة وقتها حضنت امها و فضلت تعيط بقوة ، عزة قلبها انقطع.... على حالها
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
عزة و هي بتطبطب عليها:- اهدي يحبيبتى فيه ايه
عائشة ببكاء:- مش قادرة يا ماما مش قادرة قلبي وجعاني... اوي و مهزومة
محمود بخوف :- تعالي يبنتي تعالي ادخلي و اهدي
دخلت عزة بعائشة و قعدت على الكنبة و فضلت عائشة حاضنة عزة و هي خايفة و بتتنفض من العياط
عزة بدموع :- لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم مالك يبنتي فيكي ايه ايه اللى حصل اتخانقتي.... مع جوزك حد زعلك هناك
عائشة فضلت تتنفض و مش بترد عليها
محمود :- قومي اعمليلها ليمون تشربه يهديها شوية
عزة قامت بسرعة و خوف شديد على بنتها ، و محمود خد عائشة اللي بتعيط في حضنه
محمود بحنية مفرطة:- اهدي يحبيبة ابوكي و روقي و احكيلي ايه اللى حصل لكل دا و نوح فين 
عائشة ببكاء:- مش عايزة اتكلم عنه و مش عايزة اسمع اسمه حتى انا عايزة أطلق يا بابا عايزة اطلق منه مش عايزة اعيش معاه تاني
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
وقتها خرجت اروى و بصتلها بشماتة و عزة اول اما سمعت الجملة وقعت.... كوباية العصير من ايديها 
عزة :- طلاق ايه يبنتي دا انتي لسه متجوزة انبارح
محمود بصرامة:- عزة متتكلميش انتي كمل و هو بيبص لعائشة:- اهدي يحبيبتى اهدي و انا هعملك كل اللى انتي عايزاه بس اهدي عشان نعرف نتكلم بالعقل ليه عايزة تتطلقي.... هو مش دا نوح اللي كنتي مستانية يوم فرحك عليه بفراغ الصبر عشان تبقي معاه
عائشة قامت من حضن ابوها و وقفت و اتكلمت و هي بتحاول تمسك نفسها شوية :- انا هدخل اوضتي مش عايزة اتكلم في حاجه دلوقتي
قالت كلامها و دخلت اوضتها و قفلت على نفسها الباب و رميت...... نفسها على السرير و فضلت تعيط
عائشة ببكاء و غضب :- انا بكرهك... يا نوح بكرهك.... 
نوح رجع البيت دخل فرد جسمه على الكنبة في الصالة و هو بيتنهد و قام دخل الأوضة ملاقش عائشة
نوح :- عائشة
فتح باب الحمام ملاقهاش موجودة حس ان قلبه اتخلع..... من مكانه جري على الدولاب و انصدم لما ملاقاش هدومها موجودة
يتبع.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فتح الدولاب و انصدم اما ملاقاش هدومها موجودة حس ان قلبها انخلع.... من مكانه رزع... باب الدولاب بكل قوته و خرج من الاوضة و من الشقة كلها و هو رايح بيت اهل عائشة
كانوا قاعدين في الصالة عزة و محمود و اروى و فجأة الجرس فضل يرن كتير
محمود :- يا ساتر يا رب فيه ايه حاضر جاي أهو
فتح محمود الباب و اتفاجأ بنوح قدامه
نوح :- مراتي عندك يا عمي ؟؟
عزة :- انت عملتلها ايه يا نوح عائشة منهارة من ساعة ما جيت و قافلة على نفسها و مش راضية تتكلم مع حد خالص
محمود :- تعال يا نوح اتفضل يبني
دخل نوح و هو بيبص يمين و شمال و بيدور عليها ، دخل قعد على الكنبة و اتكلم بلهفة
نوح :- انا عايز اشوف مراتي بنتك خرجت من بيتها و خدت شنطة هدومها من غير ما تستأذني يا عمي محمود 
محمود :- ما هي اكيد معملتش كدا منها لنفسها اكيد حصل ضايقتها انت مشوفتش عائشة كانت جاية ازاي
نوح :- طب انا عايز مراتي لو سمحت خليها تيجي معايا بيتها و بلاش شغل العيال بتاعها دا 
عائشة وقتها خرجت و بصتله بغضب و اتكلمت و هي بتعيط
:- شغل عيال مين!!! و انت اصلا جاي ليه امشي اطلع برا بيتي مش عايزة اشوفك تاني
محمود بحدة و صوت عالي:- عائشة دا جوزك انا ربيتك على كدا 
عائشة:- مش هيبقى جوزي بعد كدا يا بابا
نوح ببرود :- اللي هو ازاي مش فاهم فهميني
عائشة بغضب شديد من بروده:- انت ايه ايه البجاحة دي طلقني
نوح بغضب :- عائشة اتظبطي
عائشة:- هتمد.... ايدك عليا كمان
نوح :- عمي لو سمحت ممكن ندخل انا و عائشة اوضتها نتكلم مع بعض شوية لوحدنا 
عائشة بغضب :- مش عايزة اقعد معاك و يلا بقى اطلع برا بس قبل ما تخرج طلقني
محمود بحدة :- عائشة قولتلك دا جوزك و انتي مش عايزة تحكي اللي حصل ما بينكم عشان انا أو اخوكي لما يجي ندخل فعقدوا مع بعض و اتفهموا يأما تقولي اللي حصل عشان اعرف احكم
عائشة بصيت لنوح و نوح بصلها ببرود:- قوليلهم ايه اللى حصل و خلاكي تسيبي بيت جوزك من غير ما تقوليله يلا 
بصتله بغيظ و مشيت ناحية اوضتها و هو راح وراها جيه يدخل قفلت في وشه الباب بقوة ، اتنهد بغضب و فتح الباب دخل و رجع قفله تاني بالمفتاح ، بصتله بخوف شديد و خصوصاً وهو بيقرب فضلت تبعد و هو يقرب لحد اما لازقت في الحيطة وراها
عائشة بخوف:- و الله هنادي على بابا
قرب منها جدا و مبقاش يفصلهم لدرجة انها بقيت في حضنه.... ، جت تنادي على ابوها حط ايديه على بؤوها و بص في عينيها
نوح بحنية:- اهدي مش هعملك حاجه
برقت عينيها و هي بتبصله بغضب فهم انها عايزاه يشيل ايده
 شال ايده من على بؤوها و مسك ايديها حاولت تبعد ايديه عنها بس معرفتش بسبب قوته
نوح :- اثبتي يا عائشة و الله هزعلك
عائشة بدموع :- يعني هو انت لسه مزعلتنيش ناقص ايه تاني بقى تمد... ايدك عليا صح 
نوح :- انا معملتش كدا و مش حاطط في دماغي اني اعمل كدا بس طول ما انتي عنيدة بالطريقة دي بجد هزعلك مني يا عائشة 
عائشة بتحدي:- طلقني خلي عندك شوية دم... و طلقني بقى
نوح بغضب مفرط:- مش هطلقك و اعلى ما في خيلك اركبيه
عائشة:- يبقى هرفع عليك قضية خلع
نوح ببأبتسامة سخرية:- ايه يختي و دي مين هيرفعهالك دي بقى ولا هتكسبيها ازاي اصلا كمل و هو بيخوفها
:- دا عمتي لو عرفت انك سبتي البيت يوم صباحيتك هتقول للمنطقة كلها و هتخترع اسباب و انتي عارفه بقى اسباب عمتي يعني هلاقي ضدك مليون شاهد دا غير بقى الرسالة اللي حبيب القلب بعتهالك كل دا هيتقلب ضدك في لحظة واحدة و وقتها بقى انا اللي ممكن ارفع قضية زنا..... 
بصتله بغضب مفرط و صدمة و كانت هتضربه... بالقلم... على وشه بس هو مسك ايديها و لاوها... ورا ضهرها عائشة بصلته بغضب :- انت ازاي كدا ازاي انا كنت مخدوعة فيك اوي كدا
نوح ببرود:- و الله دي ردود افعالي على خيانتك...
عائشة:- دا خيالك المريض هو اللي بيصورلك كدا
نوح بثقة :- ما علينا وراي بقى بشنطة هدومك عشان نروح بيتنا و لو حد من اهلك سألك قولي كنت زعلانة من سبب تافه و خلاص احنا اتصالحنا
عائشة:- انا عايزة أطلق
نوح ببرود و هو بيحط ايده في جيوبه :- مش دلوقتي و مش بمزاجك لما انا يجيلي مزاج هطلقك و يلا عشان متعصبش عليكي
عائشة بهمس:- حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا اخي
ابتسم ببرود و راح خد شنطتها و مسك ايديها و فتح باب الاوضة و خرج منها
كانت ماشية داليا في الشارع في وقت متأخر و هي راجعة من الدرس و كانت خايفة بشدة و خصوصاً ان فيه شابين ماشيين وراها جهم وقفوا قدامهم و قطعوا عليها الطريق 
:- ايه يا حلوة مش تقفي نتعرف
داليا :- امشي لو سمحت من هنا 
:- ليه بس دا احنا هنبسطك
و كانوا لسه هيقربوا.... منها بس خالد وقف قدامها
يتبع...... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بصيت داليا بخوف شديد بس اطمنت اما لاقيت خالد واقف قدامها و مع انها متعرفهوش الا انها حسيت بالامان لوجود حد في الشارع يدافع عنها لان الشارع كان فاضي جدا و قبل ما حد من الولدين يقرب.... منها كان خالد ماسك ايده
خالد :- مش عيب... تضايق عيلة في الشارع
:- و انت مالك كانت تقربلك و اوعى كدا 
خالد و قتها لاكمه.... بقوة و وقعه على الأرض ، و التاني اول ما شاف المنظر جري من خوفه من خالد
خالد بص للبنت بغضب شديد:- هو ينفع واحدة في سنك تمشي في نص الليل لوحدها و في شارع مقطوع.... افرضي مكنتش موجود كان ايه اللي ممكن يحصلك
داليا ببراءة و خوف :- انا كنت في الدرس بتاعي ووو
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
خالد بعصبية:- و ايه ما تنطقي
داليا:- و مش معايا فلوس عشان اركب تاكسي فقولت اتمشها 
خالد :- عايزة تروحي فين
داليا:-*********
خالد :- ماشي اركبي و انا هوصلك
داليا: مش عايزة اتعبك
مردش عليها و ركب العربية و فتح الباب عشان تركب ، بصيت بغيظ على غروره و فتحت الباب اللي ورا و ركبت استغرب حركتها بس بصلها بأعجاب 
خرج نوح و هو ماسك شنطة عائشة و ماسك ايديها بايده التانية
نوح :- خلاص يا عمي محمود انا صلاحت عائشة و هي هتيجي معايا مش صح يشوشو
عائشة بصتله بغيظ و اتكلمت :- ايوا يا بابا
عزة :- ربنا يهدي سركوا يبني
محمود راح عند عائشة و باس.... راسها:- خليكي ديما عارفة اني هقف جانبك على طول و متخافيش من اي حاجه طول ما انا و اخوكي موجودين و لو فيه اي حاجه اتكلمي
نوح :- خلاص يا عمي محمود بقى احنا خلاص اتصالحنا و مبقاش فيه حاجه
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
عائشة في نفسها:- يا ريتني اعرف اقولكم يا بابا بس لو قولت حاجه هتصروا اني مروحش معاه و وقتها مش هستفيد اي حاجه غير اني هبوظ سمعتي و سمعتكم و برضوا مش هعرف اطلق من نوح مضطرة اروح اعيش معاه لحد اما يطلقني.... 
خد نوح عائشة و خرجوا من البيت و راحوا شقتهم اول اما دخلت عائشة الاول و بعدين نوح دخل وراها و رزع باب الشقة لدرجة ان عائشة اتنفضت و هي واقفة رمى شنطة هدومها بقوة على الارض و بصلها فضلت تبعد لحد اما 
لازقت في الحيطة اللي جنب الباب قرب منها و همس جنب ودنها بغضب :- ابقي اعمليها تاني و اخرجي من بيتي من غير ما تقوليلي انا بس مراعي اللي انتي فيه دلوقتي عشان كدا مش هتكلم معاكي دلوقتي
عائشة بدموع :- اللي انا فيه دلوقتي دا بسببك أنت 
نوح بعد عنها و اتكلم بصوت عالى جدا ارعبها و هو بيكسـ..ر الفازة في الأرض:- وافقتي بيا ليه و انتي لسه بتحبيه طب هو انتي ابوكي رابكي انك تكوني على علاقة بواحد و انتي ست متجوزة
عائشة جت تمشي من قدامه من خوفها منه بس راح عندها و مسك ايديها و زقها عليه و اتكلم بغضب جحيمي:- لما اكون بكلمك تقفي تردي عليا
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
عائشة :- انت فيك ايه ليه بتخلي ماضيك يأثر عليك بالشكل دا قولتلك انا مش شبه حد احنا مش زي بعض اثبتلي انك عمرك ما عرفتني و حولت حبي ليك لكره اكبر بكتير فوق بقى فوق من اللي انت فيه دا عشان متبصش تلاقي نفسك خسرت كل حاجه و اولهم هتخسر قلبك دا اذا كنت لسه مخسرتوش أصلا 
نوح وقتها افتكر كلام مازن حضنها بتملك شديد حسيت ان ضلوعها هتتكسر... في ايده بدأت تفتكر اللي عامله
عائشة بدموع :- ابعدددد عني بقى حرام عليك و الله 
سابها و هو بيبصلها بجمود دخلت الأوضة و قفلت الباب وراها و قعدت ورا الباب على الأرض و فضلت تبكي بشدة ، سمع صوت شهقاتها فرد جسمه على الكنبة و هو مضايق جدا من نفسه 
حياة بدأت تفوق تدريجياً بصلها مازن بلهفة:- انتي كويسة
حياة :- اه بس دماغي بتوجعني شوية انت اللي كويس الشخص دا كان عايز منك ايه و ليه كان عايز يمـ..وتك 
مازن :- متخافيش انا كويس المهم انك فوقتي انا هنزل اقولهم يحضروا العشا
حياة مسكت ايده بقوة :- متسبنيش يا مازن انا خايفة عليك
قبـ..ل رأسها بحب :- متخافيش مش هتأخر عليكي
خرج من الاوضة و هي بصيت لطيفه بحب ، بصيت على فونه لاقته مفتوح خدته بفضول و بدأت تقلب فيه انصدمت بشدة و دموعها بدأت تنزل بغزارة اول اما شافت المسدج اللي بعتها مازن لعائشة خدت رقم عائشة من على فون مازن و رنيت عليها من فونها 
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم 🤎
عائشة كانت قاعدة على الأرض و هي تانية رجليها و حاطة راسها على رجليها و بتبكي وقف نوبة البكاء بتاعتها فونها اللي بدأ يرن برقم غريب في الاول مردتش بس الفون فضل يرن كذا مرة فرديت من فضولها بمين اللي بيرن كل دا مسحت دموعها و هي بتتماسك شوية
عائشة:- الو السلام عليكم
حياة بغضب :- انتي عائشة
عائشة بأستغراب من طريقة الكلام:- ايوا انا مين حضرتك
حياة :- انا حياة مرات مازن و بقولك ابعدي عن جوزي احسنلك
عائشة بضيق:- ابعد عن مين انتي اللي خلي جوزك يبعد عني و كفاية اوي اللي حصلي بسببه انتي اللي مش عارفه تلمي... جوزك و دي مش مشكلتي فبدل ما تقوليلي انا روحي قوليله هو
حياة :- ما هو انتي اللي بتلفي و بدوري حولين واحد متجوز و انتي اصلا متجوزة لو مش عشاني و لا عشان المسكين جوزك على الاقل عشان متسأيش.... لتربية اهلك ليكي يا خاطفة... الرجالة
عائشة بغضب مفرط:- ايه دا فيه ايه انتي ماسورة و انفتحت روحي اسألي البيه جوزك مين اللي بيجري ورا التاني قبل ما تيجي تهنيني يا شاطرة
حياة كانت لسه هتتكلم بس اتفاجأت بمازن اللي خد منها الفون و قفله
يتبع......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خد منها الفون و قفله و بصلها بغضب جحيمي
حياة بخوف شديد و توتر:- انا اسفة و الله بس هي بتاخدك مني
مازن بغضب جحيمي:- هي ايه يا زبا..له... انتي مين انتي عشان تكلميها بالطريقة دي دا ضفرها برقبتك.... و رقبة عيلتك كلها يا زبا..له.... 
حياة ببكاء:- مازن هي مش بتحبك هي قالتلي أن انت اللي بتجري وراها و قالتلي لمـ..ي... جوزك و الله هي مش بتحبك خالص
مازن بصلها بعصبية و غضب مفرط و هو مش شايف قدامه مسـ..كها... بكل قوته من شعـ...رها.... و هو حتى مش شايف جرحـ..ها... اللي موجود في راسها
مازن بغضب :- انتي زودتيها كتير و انا سكتالك لكن خالص انا مبقتش طايقك يلا هوديكي عند ابوكي و روح اتجوزها انتي السبب انتي السبب في بعدي عنها
حياة ببكاء و صوت عالي و الم اثر مسكته ليها:- يا مازن دي متجوزة و مش بتحبك فوق بقى فوق
سحبها بغضب وطلع بيها برا الأوضة و جراها... وراه على السلم نزلوا الارضي و كانت حياة مغمى عليها و بتـ..نزف.... بشدة من دماغها مازن بصلها بصدمة و خوف و معرفش يتحرك من مكانه خرج علي على الصوت و بص لحياة بصدمة شديدة و خوف أشد 
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
علي و هو بيبص لمازن :- ايه اللي انت عملته دا يا عامر انت يا زفـ..ت... رن على دكتور العيلة بسرعة خليه يجي
علي بص لمازن اللي كان في دنيا تانية و هو لسه في صدمته و هو شا..يف... د..م.... حياة اللي كان نازل بغزارة من دماغها
مازن بهمس:- ماتـ..ت...
علي بعصبية:- شيليها و طلعها فوق بسرعة على ما الدكتور يجي
مازن بخوف و هو بيستوعب:- انا انا هاخدها المستشفى بسرعة
علي بغضب :- مستشفية ايه انت اتجنـ..نت... هناك هيسألوا مين عمل فيها كدا و لو ابوها عرف حاجه زي كدا مش بعيد يخـ..لص... عليك فيها اخلص شيليها و طلعها فوق بسرعة
شالها مازن و طلع بيها اوضتهم و حاطها على السرير
خالد كان سايق عربيته و داليا كانت راكبة ورا
داليا:- احممم انا مش عارفه اشكرك ازاي يا استاذ
خالد :- خالد المقدم خالد محمود و مفيش داعي للشكر دا واجبي هو دا البيت صح 
داليا:- ايوا شكرا
خرجت داليا من العربية بس حسيت انها دايخة ، خالد راح عندها بسرعة
خالد :- انتي كويسة
داليا:- دوخت مرة واحدة مش عارفه فيه ايه
خالد:- تعالي و انا هوصلك لحد الباب
داليا بخوف :- لا مفيش داعي
خالد مردش عليها و فضل ماشي معاها و صلوا لحد باب بيتها و مرة واحدة الباب اتفتح و خرجت منها ست في الخمسينات و معاها شنطة هدوم اول اما شافت حياة رميت الشنطة جانبها
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
سومية:- خدي هدومك و يلا اطلعي برا البيت دا انا تعبت من مصاريفك و من قعدتك اللي ببلاش
داليا بدموع :- هروح فين دلوقتي يا مرات خالي انا مليش غيركم
سومية:- معرفش ان شاء الله تروحي كباريه... ميخصنيش روحي مع اللي انتي جاية معاه دا ايه بتروحي عند الرجالة... بدل ما تروحي دروسك
خالد بغضب مفرط:- الزمي حدودك انا ساكتلك من الصبح يلا انتي مش هتعقدي هنا دقيقه واحده بعد كدا
سومية بسخرية:- ايوا يختي روحي معاه طالعة لامك بتضحكي على عقول الرجا..لة....
داليا بصتلها و هي بتعيط:- ارجوكي يا مرات خالي انا مليش مكان تاني اروح عليه بالله عليكي 
سومية بغضب :- مليش دعوة تروحي فين المهم تحلي عني
قالت كلامها و قفلت الباب في وشهم
خالد بغضب:- و الله لولا اني ظابط كنت ارتكبـ..ت... فيها جريـ..مة... انتي مستحملاها ازاي دي
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
داليا ببكاء و هي بتعقد على السلم:- يا رب اعمل ايه اروح فين انا مليش مكان اقعد فيه تاني كدا هعقد في الشارع
خالد :- اهدي فيه ايه انا معاكي يلا ص
داليا:- هروح فين
خالد:- على بيتي
داليا بغضب و هي بتقف قدامه:- ايه انت بتقول ايه اوعى تكون مفكر عشان وافقت انك توصلني يبقى انا من البنات اللي بتمشي معاهم و قال ظابط قال انا أصلا مش مطمنالك
خالد بمقاطعة:- هششش فيه ايه ماسورة و انفتحت انا مش قاعد في بيتي لوحدي معايا ابويا و امي
بصتله بشوية طمأنينة و مشيت معاه لانها مقدمهاش غيره
نوح فضل قاعد على الكنبة لحد اما مسمعش صوت عائشة عرف انها اكيد نامت مشي عند الأوضة و فتح الباب ربع فتح لان عائشة كانت نايمة ورا الباب دخل الاوضة و لاقها نايمة على الأرض بصلها بحب كبير و دموع طفل
نوح :- مكنتش عايز اعمل كدا بس انتي اللي وصلتينا لهنا انا عارف انك دلوقتي كارهنـ..ي... يا ريتني عارف اكرهك... كدا بس مش عارف قلبي مش عارف يكـ..رهك.... برغم كل اللي شفاه على ايديك
شالها بحب كبير و حاطها على السرير برفق و سحبها لحضنه و هو بيستنشق ريحة شعرها و ذهب في نوم عميق 
الدكتور:- دي لازم تروح المستشفى بسرعة نزفت....  دم... كتير و حالتها خطيـ..رة
مازن حس انه قلبه هيـ..وقف.... من الخوف
علي:- مفيش اي حل تاني غير المستشفى
الدكتور:- للاسف مفيش
علي:- تمام يا دكتور بلغهم اننا جايين و خليهم يحضروا كل حاجه و قولهم انها وقعـ..ت... لوحدها مجرد حا..دثة....
الدكتور:- تمام
خدوها على المستشفى و كانوا وصلوا في غضون نص ساعة بسبب ان مازن كان سايق بسرعة جنونية دخلوا حياة غرفة العمليات و فضل مازن رايح جاي في طرقة المستشفى و هو خايف بشدة عليها و فجأة جيه عاصم والد حياة و وراه الحراس بتوعه
عاصم بغضب مفرط راح عند مازن و زقه... و خبطه في الحيطة:- عملت ايه في بنتي يالا
علي و هو بيحاول يبعد عاصم :- اهدى يا عاصم هي دلوقتي في العمليات و إن شاء الله هتبقى كويسة
عاصم بغضب و خوف شديد:- بنتي في العمليات بسبب ابنك هي دي الأمانة و الله ما هرحمك على اللي عملته في بنتي
قال كلامه و طلع مسـ..دسه..... من جيبه و بيحطه في راس مازن 
يتبع......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
و حط المسـ..دس في راس مازن ، مازن و علي بصوله بخوف شديد بس فجأة الدكتور خرج من العمليات
:- المريضة نزفـ..ت دم كتير و معندناش من فصيلتها هناا في المستشفى
عاصم بعد المسـ..دس عن مازن و اتكلم بخوف شديد
:- هات من برا المستشفى اعمل اي حاجه عشان بنتي تعيش بقولك
:- و الله يا عاصم بيه ما لاقينا شوفوا حد يتبرعلها
مازن :- ااا انا ممكن اتبرعلها ممكن تشوفني
:- تمام تعال معانا
خالد :- يلا وصلنا
داليا بتوتر:- انت هتقولهم ايه هم ممكن يضايقوا
خالد :- لا متخافيش ابويا و امي طيبين جدا و مش هيقولوا حاجه يلا انزلي
نزلوا من العربية و ركبوا الاسانسير و داليا كان باين عليها التوتر كانت خايفة يحصل اي مشاكل بسببها ، وصلوا عند باب الشقة فتح خالد الباب و دخل 
خالد :- ادخلي وقفتي ليه
دخلت داليا و هي موطية.... وشها في الأرض ، و كانت اروى قاعدة في الصالة
اروى و هي بتروح تقف جانبه:- ما بدري يا خالد بدل ما تعقد جنب مراتك الحامل بأبنك تخرج و ترجعلي وش الفجر
بصتلها داليا بصدمة و حزن متعرفش سببه بس هي مكنتش تعرف ان خالد متجوز حتى الدبلة اللي في ايده مخدتش بالها منها 
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
خدت اروى بالها من داليا اللي كانت واقفة ورا خالد و اتكلمت بغضب :- و مين دي بقى إن شاء الله دي اللي كنت عندها
خالد بغضب :- اروى الزمي حدودك احسنلك
اروى بعصبية :- مين دي
خالد :- بابا و ماما صاحين و لا ناموا
اروى بضيق :- صاحيين
خالد :- تمام انا هدخلهم و اجيبهم هنا و افهمكوا مين دي مع بعض
اروى:- لا انا عايزه اعرف دلوقتي قول بقى انك جيبها تتجوزها عليا
خالد بغضب مفرط و صوت عالي جدا :- ااااااااااااه تعرفي تتزفـ..تي و تسكتي بقى
اروى:- انت بتزعقلي عشان دي
خالد بضيق و هو بيبص لداليا :- اقعدي لو سمحتي و انا جاي دلوقتي
داليا بدموع :- انا ممكن امشي لو هعملك مشاكل
خالد بعصبية:- ما قولتلك اقعدي هي ناقصكي انتي كمان
قال كلامه و دخل اما داليا فقعدت على الكنبة و نزلت  دموعها و هي حاسة انها مقـ..طوعة من شجرة و ملهاش حد 
اروى بغضب و هي بتروح تقف قدامها:- و انتي مين بقى 
داليا بدموع :- انا
وقبل ما داليا تكمل كلامها كانت اروى راحت عندها و مسكـ..تها من طرحتها بقوة 
اروى بغضب :- انتي لسه هتتكلمي يا خاطـ..فة الرجالة 
داليا بألم :- اااه سبيني و الله أنتي فاهمة غلط 
خرج خالد و عزة و محمود على صوتهم 
خالد بعصبية و هو بيبعد اروى عن داليا:- ابعدي يا اروى سبيها
اروى بغضب :- اوعى كدا 
و فجأة ضـ..رب خالد اروى بالقـ..لم بقوة لدرجة أنها وقعـ..ت على الأرض
محمود بغضب :- خااااالد
عزة قعدت جنب اروى على الأرض و سندتها تقوم
اروى ببكاء و صوت عالي:- بتضـ..ربني بتضـ..رب مراتك ام ابنك و عشان مين عشان دي اللي رخصـ..ت نفسها ليك و جاية معاك بيتك وش الفجر
خالد بغضب و صوت عالي:- كفاية بقى كفاية انا تعبت و الله تعبت منك اللي انتي بتتكلمي عليها دي مرات خالها طر..دتها من بيتها كنتي عايزيني اعمل ايه و هي ملهاش حد تروح عنده اسيبها تبات في الشارع حرام عليكي قبل ما تحكمي على الناس اعرفي الأول
عزة :- اهدى يحبيبى روق دمك
خالد و هو بيتنهد و بيحاول يتحكم في عصبيته :- ماما لو سمحتي دخلي داليا اوضة عائشة عشان تنام و ترتاح 
اروى بضيق :- خاف عليها اوي
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
خالد بغضب و هو بيمسح على وشه:- صبرني يا رب 
دخل خالد اوضته هو و اروى و اروى دخلت وراه
اروى:- يعني ايه هتعقد معانا هنا
خالد بضيق و هو بيفرد جسمه على السرير:- تعرفي تخلي الخـ..ناق للصبح انا تعبان و عايز انام
راحت عنده و قعدت جانبه و اتكلمت بدلع :- انت لسه زعلان مني طب عشان اللي في بطني طيب يا خالد
خالد :- تصدقي و تؤمني بالله يا اروى انا ما مخليني مستحملك و صابر على قرفـ..ك دا غير اللي ابني اللي في بطنك
اروى:- خالد انا
خالد بمقاطعة:- اطفي النور يا اروى عايز انام
طفيت النور بغضب و نامت
مازن كان قاعد على الكرسي و بياخدوا منه د..م
مازن بخوف :- هي هتبقى كويسة صح 
الممرضة:- للاسف الخبـ..طة كانت شديدة عليها اوي و نزفـ..ت د..م كتير لو مفقتش بعد كام ساعة من نقل الد..م احتمال تدخل في غيبوبة
مازن بخوف شديد:- ايه غيبوبة ازاي
الممرضة:- ادعيلها باين عليك بتحبها اوي
مازن :- ربنا يقومها بالسلامة يا رب 
في الصباح صحيت عائشة من نومها و استغربت اما لاقيت نوح
عائشة بصوت عالى:- ايه داااا
نوح بخوف:- فيه ايه انتي كويسة
عائشة:- انت ايه اللي جابك هنا مش كنت بتنام في الاوضة التانية
نوح ببرود :- و فيها ايه يعني دا بيتي و انام في المكان اللي انا عايزاه
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
عائشة:- يا برودك يا اخي و لا كأنك عملت اي حاجه
نوح :- عملت ايه يعائشة خدت حقوقي
عائشة:- خدتها غصبن عني معندكش ريحة الد...م بجد
نوح :- طب اتظبطي وقولي يا صبح عشان مزعلكيش
عائشة بغضب :- انا هقوم احضر الفطار احسن
قامت بسرعه و خوف منه و راحت تحضر الفطار بصلها و هو بيحط ايده على شعره و بيبتسم بوسامة
في المستشفى كانوا قاعدين و قلقنين على حياة
عاصم بغضب :- و الله العظيم لو حصل لبنتي حاجه ما هرحـ..مك و الله لهكون مخـ..لص عليك بأيدي
علي:- خلاص يا عاصم المهم عندنا دلوقتي حياة و بس
عاصم بعصبية و غضب مفرط:- ابنك هو السببب و الله العظيم لهحـ..رق قلبك عليه لو بنتي جرالها حاجه
مازن وقتها مكنش همه تهديدات عاصم و كان كل اللي همه حياة و بس و كان منتظر خروج الدكتور بفارغ الصبر 
وقتها خرج الدكتور و كلهم راحوا عليه
مازن بلهفة و خوف شديد حس ان قلبه هيوقف:- هي هي كويسة صح 
يتبع.......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
الدكتور:- هي عديت مرحلة الخطر
عاصم بفرحة:- الحمد لله يا رب الحمد لله 
مازن بلهفة:- ممكن ندخل نشوفها 
الدكتور:- احنا هنقلها غرفة عادية دلوقتي و تقدروا تشوفها
خرجت حياة و هي نايمة على الترولي مازن بصلها بدموع و حس انه قلبه هينـ...خلع من مكانه و هو شايفها مغمضة عينيها
كانوا قاعدين على تربيزة السفرة بيفطروا و اروى فضلت تبص لداليا بغضب و ضيق 
اروى في نفسها:- مش مرتحلها البت دي حاسة ان عينيها على خالد لازم اشوفلي حل معاها 
كانت ماسكة اللبان و وقعـ..ته على داليا و هي قاصدة
داليا بألم :- ااااه
عزة :- يحبيبتى يا بنتي
اروى بمسكنة:- اسفة مقصدتش
خالد بغضب :- مش تفتحي يا عا...مية انتي
اروى بعصبية:- فيه ايه يا خالد ما قولت مكنتش اقصد و بعدين انت مالك محموق عليها كدا ليه
داليا بألم شديد في ايديها حاولت تدرايه :- خلاص انا هدخل اغير حصل خير 
عزة :- انتي ايديك انحـ..رقت يحبيبتى
خالد بخوف :- وريني كدا 
كان لسه هيروح يمسك ايديها بس داليا بعدت 
خالد بأحراج:- احممم تعالي اوديكي المستشفى
اروى بعصبية :- لا و الله كدا كتير هو فيه ايه يا خالد 
خالد تجاهلها و بص لداليا بخوف :- ادخلي غيري هوديكي المستشفى
داليا:- انا كويسة هحط عليها مر...هم و هبقى تمام شكراً ليك
عزة :- تعالي معايا يحبيبتى نحطها تحت المية و ادهنهالك 
عائشة:- انا عايزة اشتغل
نوح بصلها و ساب العيش اللي كان في ايديه
نوح :- دا اللي هو ازاي معلش
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
عائشة :- اللي هو كدا عايزة انزل اشتغل فيه شركة معمار كويسة هروح تدريب فيها و بعدين هشتغل
نوح :- دا انتي سألتي بقى و حضرتي و لا كأنك متجوزة ايه لغتيني خالص كدا 
عائشة:- بص يا نوح انا قررت و هشتغل انا بس ببلغك مش اكتر و انت اصلا نازل المستشفى بكرة و انا هفضل في البيت لوحدي
نوح بغضب و صوت عالي و هو بيزق الكرسي بغضب 
:- طب شيلي بقى موضوع الشغل دا من دماغك عشان مزعلكيش مني و اخر مرة تتكلمي في الموضوع دا يا عائشة انتي هتعقدي هنا زيك زي اي تحفة في البيت و مش هتتحركي من مكان حتى اهلك مش هتروحي تزوريهم الا اما تقوليلي الاول و تاخدي اذني
تجاهلت كلامه و جت تمشي من قدامه مسك ايديها من فوق بقوة و اتكلم بغضب جحيمي:- اما اكون بتكلم معاكي تقفي تسمعني لحد اما اخلص لو كانت امك و ابوكي مربوكيش على انك تحترمي جوزك اربيكي انا
عائشة:- طب سيب ايدي وجعـ..تني 
نوح :- الكلام اللي قولته يتسمع و انا مش هنزل الشغل من بكرة انا هنزل دلوقتي عشان ارتاح من نكدك 
سابها و دخل الاوضة و اتلكم بصوت عالى و هو في الاوضة 
:- الواحد يتجوز عليكي واحدة تدلعه احسن
قبضت ايديها بغضب مفرط و راحت عنده وقفت على باب الاوضة كان واقف قدام المرايا و بيحط برفيوم
عائشة بغيرة:- دا اللي هو ازاي يعني
نوح ببرود:- هو ايه 
عائشة بغضب :- يا نوح متسفزنيش انت قولت دلوقتي انك هتتجوز عليا
نوح :- طب و انتي مضايقة ليه انتي مش عايزة تتطلقي
عائشة بدموع :- اها عايزة اطلق
نوح بتنهيدة :- بتعيطي ليه دلوقتي
عائشة وقتها مقدرتش تتحكم في نفسها و راحت قعدت على السرير و فضلت تعيط 
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
نوح راح قعد جانبها:- بتعيطي ليه 
عائشة ببكاء:- عشان انت بتو...لع قلبي لما تقولي انك هتتجوز
نوح :- طب بطلي عياط خلاص انا اسف خلاص يستي مش هقولها تاني هبقى افجأك و انا داخل بيها
بصتله و هي محـ..روقة من جواها ، مسح دموعها بحب 
نوح بحنية :- اهدي خلاص مش هتجوز عليكي بطلي عياط بقى
مسحت دموعها بضهر ايديها:- بجد
نوح :- هههههه طب و ادام انتي واقـ..عة اوي كدا بتطلبي الطلاق و بتبعديني عنك ليه
عائشة :- عشان اللي انت عملته مكنش سهل و قلبي مش هيعرف يسامحك عليه انا لسه عند كلامي يا نوح لسه عايزة اطلق انا بجد مش عايزه اعيش معاك مبقتش طايقك وجودك بقى بيفكرني بكل اللي عملته فيا من ساعة ما قولتلي انك مش عايزيني
نوح :- تمام و انا مش هطلقك و هتفضلي كدا مزلولة ليا و اااه انا سايبك برضوا بمزاجي و مش هصبر عليكي كتير المرة اللي فاتت كانت غصب المرة دي هتبقى براضيكي
عائشة:- مش فاهمة
نوح:- لا انتي فاهمة كويس اوي يااا اجاي يحلوة من الشغل الاقيكي لابسة و متشيكة عشان جوزك يأما متزعليش لما تلاقيني متجوز عليكي
عائشة بعدم استيعاب:- انت بتقول ايه
نوح :- اللي سمعتيه
قال كلامه و خد مفاتيح عربيته و نزل
عائشة بعصبية:- طب ما يتجوز انا ايه اللي مضايقني لا لأ لأ انا مش هطيق يتجوز عليا و فيها ايه يا عائشة ما هو جوزك بس انا مبقتش طايقه يا رب اعمل ايه
في المساء كانت عائشة قاعدة على الكنبة و هي بتفتكر كلام نوح و كانت متوترة 
عائشة:- دا زمانه جاي اعمل ايه طيب 
جت في دماغها فكرة ابتسمت بمكر و قامت تلبس و جهزت الشقة بالشموع و الورد
عائشة بمكر:- و الله يا نوح لهعلمك الادب بس استنى عليا 
في المستشفى كانوا واقفين كلهم جنب حياة اللي بدأت تفوق تدريجياً
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
عاصم بلهفة:- حياة يحبيبتى انتي كويسة انا بابا يحبيبتى طمنيني عليكي
مازن بصلها بلهفة و هي بتفتح عينيها و هو بيحمد ربنا في سره 
حياة بأستغراب:- انتوا طافين النور ليه يا بابا انا مش شايفك
يتبع.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عاصم :- احنا مشغلين النور يحبيبتى ازاي مش شايفني
حياة بدموع :- بقولك مش شايفك يا بابا مش شايفك و الله 
علي خرج بسرعة يجيب الدكتور اما مازن فكان واقف باصصلها بصدمة شديدة و حس ان قلبه انخـ..لع من مكانه
دخل علي و معاه الدكتور راح الدكتور و قعد قدام حياة
الدكتور و هز بأيدها قدامها :- مدام حياة انتي مش شايفة ايدي
حياة بأنهيار :- مش شايفة مش شايفة حاجه بقولك يا بابا متهزروش معايا شغلوا النور انا مش شايفكوا
عاصم بدموع :- ازاي يا دكتور
الدكتور:- للاسف بسبب الصدمة العصبية اللي اتعرضتلها ادى للإصابة بعمـ..ى مؤقت 
عاصم بغضب :- يعني هيكون اد ايه 
الدكتور:- مش هيكون وقت كبير يا عاصم بيه بس يا ريت لو تحسنوا نفسيتها شوية عشان دا مش في صالحها
خرج الدكتور و حياة حضنت ابوها و فضلت تبكي بشدة 
حياة ببكاء:- يعني انا مش هشوف تاني يا بابا
عاصم :- مش هسيبك يحبيبتى هنروح لمليون دكتور و هتبقي كويسة
مازن راح عندها و كان لسه هيقرب منها بس عاصم وقفه 
عاصم بغضب جحيمي و عيون حمرة من شدة غضبه 
:- اوووووعى تاني مرة اشوفك بتحاول حتى تقرب منها
مازن :- دي مراتي
عاصم بغضب :- مراتك مراتك خسرت نظرها بسببك عايز منها ايه تانييي
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
قام عاصم من جنب حياة و لكـ..م مازن بقوة
:- و الله ما هرحمك يا حقـ..ير بنتي وصلت لكدا بسببك
مازن مكنش همه عاصم و راح عند حياة بس عاصم مسـ..كه من لايقة قميصه و لكـ..مه مرة تانية 
:- بقولك ابعددددد عنها
علي و هو بيحاول يبعد عاصم عن مازن 
:- خلاص يا عاصم اهدى امشي انتي دلوقتي يا مازن 
مازن بأصرار:- مش مشي و مش هسيبها دي مراتي يا عاصم بيه و لا انت و لا مليون غيرك يبعدوني عنها
عاصم بغضب :- و بنتي مش هتفضل على ذمتك كتير و انت هتطلقها و دلوقتي
مازن :- مستحيييل
عاصم :- بقولك طلقها يلا 
مازن :- و انا قولت لأ مش هطلقها حتى لو هتمـ..موتني 
علي بغضب:- مااازن
مازن بعصبية:- قولت مش هطلقها محدش فيكم هيجبرني على دا 
راح عند حياة و قعد قدامها و مسك ايديها بعدت ايديها بغضب 
مازن بدموع و هو باصصلها:- حياة انا اسف سامحيني
حياة ببكاء:- اطلع براااا مش عايزة اشوفك تاني
كملت و هي بتتكلم بسخرية و وجع اشوف ما انا مبقتش بشوف بسببك طلقني يا مازن كفاية عليا كدا منك انا بقالي من ساعة ما اتجوزنا و انا مستحملة عشان بحبك بس دلوقتي انت اذتـ..ني اووووي كفاية بقى يا مازن كفاية بقى و طلقني
مازن بدموع و الم شديد:- انا عارف اني غلطت اديني فرصه اصلح الغلط دا انا مش عايز ابعد عنك يا حياة ارجوكي اديني فرصه و متبعدنيش عنك
حياة ببكاء :- خليه يطلقـ..ني يا بابا انا مش عايزة اعيش معاه 
عاصم حضن حياة بحب و ملـ..س على شعرها بحب 
:- اهدي يحبيبتى اهدي هيطلقك و غصبن عنها
مازن بعصبية:- هو بالعافية انا مش هطلقها و اعلى ما في خيلكوا اركبوه
قال كلامه و خرج من الاوضة و ر..زع الباب بغضب مفرط
عاصم بغضب :- عقل ابنك يا علي بدل ما و الله لهخـ...لصلك عليه 
علي بخوف :- انا هتكلم معاه و هقنعه
عائشة كانت قاعدة على الكنبة في الصالة اول اما سمعت صوت المفتاح عرفت ان نوح جيه اتوترت بشدة و حطيت ايديها على قلبها و هي بتاخد نفس عميق
عائشة :- اهدي اهدي و اثبتي
دخل نوح و اتفاجأ بشكل الشقة فكانت الانوار مطفية و كانت مشغلة بس اضوية خفيفة ملونة و الاكل كان محطوط على السفرة بطريقة شيك جدا
بصلها بحب كبير و انبهار بشكلها
نوح بحب و هو بيروح يعقد جانبها على الكنبة :- ايه الجمال دا 
عائشة بخجل :- شكراً
نوح مسك ايديها بحب و اتكلم بحنية مفرطة و هو باصص لعيونها :- وحشتني
عائشة بتوتر :- تتعشى انا حضرت العشا
نوح :- لا مش جعان 
كان لسه هيقرب منها بس عائشة بعدت و اتكلمت بتوتر
:- بس انا جعانة و مستانيك يلا ناكل بقى
قامت وقفت و مسكت ايده بصلها بحب كبير و توهان في جمالها 
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
عائشة :- يلا نتعشى بقى
نوح ببأبتسامة:- ماشي 
قعدوا على السفرة 
عائشة:- مش هتاكل 
نوح :- لا كلي انتي و انا هستناكي اما تخلصي
عائشة بصتله بتوتر:- هااا لا لازم تاكل و الا مش هاكل انا كمان يلا يا نوح بقى كل معايا
نوح ببأبتسامة:- حاضر حاضر 
عائشة :- اشرب العصير دا بقى و قولي رأيك 
نوح :- حاضر
بدأ يشرب العصير و عائشة بصتله بمكر و اتكلمت في نفسها
:- اشرب اشرب يا نوحي
مر حوالي ربع ساعة و عائشة مستنية مفعول المنوم يشتغل على نوح بس مشتغلش
نوح :- لسه مشبعتيش
عائشة بتوتر : لا انت كويس حاسس بحاجة
نوح بهمس :- اه حاسس اني مش قادر ابعد اكتر من كدا يلا بقى 
مسك ايديها بحب و قبلـ..ها بعدت ايديها بخجل 
نوح :- انا عارف انك اكيد زعلانة تيجي ننسى اللي حصل و نبدأ من جديد عائشة انا بحبك و اوي كمان اديني فرصه و انا هنسيكي كل اللى حصل
كانت لسه هتتكلم بس فضل يتاوب بشدة 
عائشة بخبث :- مالك 
نوح :- مش عارف حاسس اني عايز انام اوي
عائشة:- طب ما تنام 
نوح بنوم :- انام ايه بقى دا انا ما صدقت انك رضيتي عليا
كان لسه هيشيلها بس بعدت :- انا هروح لوحدي
نوح :- اممممم تمام
دخلوا الاوضة و نوح اترمى على السرير و ذهب في نوم عميق راحت قعدت جانبه و مسكت ايده
:- مش هقدر مش هقدر انسى دلوقتي و في نفس الوقت مش هسمحلك تتجوز عليا انا اسفة يا نوح فردت دراعه و نامت عليه و هي بتبصله و بتلعب في شعره و ذهبت في نوم عميق هي كمان
داليا كانت واقفة في المطبخ لانها صحيت جعانة و كانت حاطة الطرحة على شعرها برغم ان كان كلهم نايمين ما عدا خالد اللي كان في شغله و فجأة الطرحة بتاعتها طارت لان شباك المطبخ كان مفتوح 
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
جت توطي تجبها اتفاجأت بخالد و هو ماسكها ، بصلها بتوهان فيها اتوترت من نظراته و خدت منه الطرحة و حطيتها على شعرها بسرعة
داليا بتوتر:- انا انا كنت جعانة و قومت اكل انا آسفة
خالد ببأبتسامة:- فيه ايه مش مستاهلة التوتر دا كله 
داليا: عن اذنك 
جت تمشي اتزحـ..لقت و وقعت على الأرض
داليا:- اااه
خالد نزل لمستواها و قعد جانبها على الأرض:- انتي كويسة
داليا:- رجلي بتوجـ..عني 
خالد :- وريني كدا 
اروى وقتها دخلت و اتكلمت بعصبية مفرطة و صوت عالي جدا
:- و الله عال توريك ايه يا حضرة الظابط المحترم تعالي يا حماتي شوفي تربية ابنك
يتبع.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اروى بصوت عالى:- تعالي يا حماتي شوفي ابنك و تربيته 
خالد بغضب :- بس بقى هتفـ..ضحينا الناس نايمة
اروى:- هو دا كل اللي همك انا عايزة اعرف انت و الست هانم قاعدين في المطبخ بتعملوا ايه لوش الفجر 
خالد بغضب مفرط:- اروى متخلنيش امـ..د ايدي عليكي انتي زودتيها اوي
اروى بغضب :- كمان لا مـ..د تعال اضـ..ربني و انا حامل خليهم يقولوه ضـ..رب مراته و هي حامل عشان خاطر واحدة لا راحت و لا جت عامللي فيها الشـ...ريفة و انتي بتتمسكني عشان تروحي شقق الرجالة و تلعبي براحتك
داليا بدموع:- و الله حضرتك فاهمة غلط انا بس
قاطعها دخول عزة و محمود 
محمود :- فيه ايه يا اروى صوتك جايب لاخر الشارع
اروى بغضب :- هو انتوا لسه شفتوا حاجه دا انا هخلي اللي ما يشتري يتفـ..رج عليكوا
كملت و هي بتروح عند اروى و كنت لسه هتمسكها من. طرحتها بس خالد مسكها من ايديها
خالد بغضب جحيمي :- كلمة كمان و والله العظيم لهكون رامي عليكي يمين الطلاق و دلوقتي و مش هيهمني اي حاجه
مسكها من ايديها من فوق بقوة.. و دخل بيها اوضتهم
اروى:- اوعى كدا سيب ايديي انا لازم اروح اوريها شغلها
خالد مسـ..كها من شعرها بقوة و لفها بحيث ان اصبح ضهرها ليه و اتكلم بغضب :- قولتلك مش هعمل حساب لحاجة حتى اللي في بطنك فتلـ..مي بقى عشان مزعلكيش مني
اروى ببكاء:- بتـ..مد ايديك عليا يا خالد و عشان مين عشان دي لدرجة دي سحرالك
خالد بغضب و صوت عالي جدا لدرجة ان اللي برا سمعوه
:- مفيش ما بيني و ما بينها اي حاجه افهمي بقى دي بنت غلبانة و بدل ما تقفي جانبها لانك ست زيها و المفروض هتكوني ام بعد كام شهر جاية تعامليها بالطريقه دي يا شياخة حرام عليكى على الاقل عشان ربنا يقف جانبك و يكملك حملك على خير
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
اروى بعصبية:- فيه ايه ما بينك و ما بين البت دي اتكلم بدل ما اقوم اجـ..رجرها دلوقتي و خلي اللي ما يشتري يتفرج عليها 
رمـ..ها على السرير بقوة و اتكلم بغضب :- دا انتي بقيتي مقـ..رفة بجد انا ليا بعد كلام مع ابوكي و اخوكي عشان انا قر..فت من العيشة معاكي بقيت عيشة تهـ..ق 
قال كلامه و خرج وقف في البلكونة و هو بيتنهد بعمق و بيفتكر ذكاريتهم مع بعض من ساعة ما اتجوزوا
داليا راحت وقفت جانبه و هي محافظة على وجود مسافة ما بينهم و كان معاها كوباية ليمون 
داليا:- اتفضل 
خالد بعصبية:- حد قالك اني بشـ..د في شعري و محتاج ليمون يهديني مثلا غو...ري من وشي انتي كمان
داليا بدموع :- انا بس قولت عشان يروق د..مك انا اسفة عشان كل دا بيحصل بسببي انا بكرة الصبح هـ..لم هدومي و همشي من هناا
خالد بجدية :- هتروحي فين
داليا: معرفش ارض الله واسعة
خالد :- انتي مش هتمشي من هناا و انا هعرف اوقف اروى عند حدها بعد كدا
داليا:- انا مش عايزة
خالد بمقاطعة و عصبية :- ما قولتلك مش هتمشي من هنااا و يلا بقى ادخلي نامي عشان محدش يطلع في البلكونة و يشوفك بالبيجامة اللي انتي لابسها دي
داليا ببأبتسامة تلقائية:- ما هي بكم 
خالد بغضب : امشي من قدامي يا داليا و سيبي الليمون دا على التربيزة 
داليا بخوف :- حاضر
خرجت داليا من البلكونة و راحت اوضة عائشة و سابت خالد و هو في دوامة من التفكير
خالد بهمس :- انا ليه متمسك بوجودها اوي كدا لدرجة ان مش هممني مراتي و ابني حتى معقول اكون لا لا لا هي بس صعبانة عليا صعبانة عليا و بس فوق يا خالد مينفعش تبقى اكتر من كدا 
كان سايق العربية بسرعة جنونية و صورتها و هي بتعيط على اغلى ما تملك بصرها... موجودة قدامه مش عايزة تفارقه
وقف العربية على مكان عالي اشبه بالجبل و نزل من العربية ، قعد على الأرض و بص للسما
مازن بصوت عالى و دموع :- انا واحد حقـ..ير انا السبب انا السبب في كل اللى حصلها ليه يا رب لييييييه يا ريتني كنت أنا و هي لأ ليييييييه ليه عقابك ليا قاسـ..ي اوي كدا 
راح عند العربية و فتحها و خرج مسـ..دسه و فضل يبكي بشدة زيي الطفل و حـ..ط المسـ..دس في دماغه و كان لسه هيضغط على زره بس افتكر كلام حياة
:- انا بحبك اوي يا مازن 
مازن بصوت عالي جدا:- لاااااااااااااااااا لأ يا حياة لأ مش هسمحلك تبعدي عني حتى لو كلهم قالولي كدا انا و بس اللي هفضل جانبك الفترة دي انا اللي جوزك و دا حقي
قال كلامه و طلع بعربيته و راح المستشفى لاقى عاصم نايم على الكرسي برا قدام الاوضة فتح باب الاوضة و دخل لاقها نايمة زيي الأطفال قعد جانبها على السرير و مسك ايديها
: انا اسف يحياة بس مش هقدر ابعد عنك اسف على كل اللي حصلك بسببي اديني فرصه فرصه واحدة بس و انا هعوضك و الله بس سامحيني و اديني فرصة 
حياة كانت تحت تأثير المهدأت و المخدر لسه 
حياة بهمس و هي لسه مغمضة عينيها:- يا بابا خليه يطلقني مش عايزة اعيش معاه تاني يا بابا
مازن بدموع:- لا يحياة ارجوكي
في الصباح صحي نوح من النوم و بص لعائشة اللي كانت نايمة على أيديه زاح شعرها اللي كان موجود بعشوائية على وشها و فضل يبصلها
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
عائشة فتحت عينيها :- اممممم انت صحيت امتى
نوح :- طب ما تقولي صباح الخير حتى و بعدين نايمة على ايديي طول الليل ما فيه مكان احسن
عائشة بصتله بأستغراب كمل نوح و هو بيشاور على قلبه 
نوح :- هنااا يا عائشة هنااا مكانك
عائشة :- انا هقوم احضر الفطار عن اذنك
نوح مسك ايديها بحب :- ليه بتهرربي مني
عائشة :- عشان مينفعش بعد كل اللي عملته اسامحك
سحبها لحضنه بقوة حاولت تبعد بس معرفتش
نوح :- طب انا بحبك 
عائشة:- انت كداااب عشان اللي بيحب مبيأذ....يش و انت إذ...تني كتير يكفي ان خليت الليلية اللي كنت بتمناها هي اسوء يوم في حياتي
نوح بدموع :- لدرجة دي شايفني وحـ..ش 
عائشة :- و اكتر يا نوح لو سمحتم ابعد و سابني دلوقتي عشان بجد مش قادره
مسك ايديها بحب :- طب بصيلي طيب بصي لعيني و انتي هتعرفي انا بحبك اد ايه
عائشة بدأت تفتكر كل اللي عمله :- ابعددد عني يا نوح بقى حرااام عليك و الله 
نوح :- طب اديني فرصة
عائشة ببكاء:- بقولك ابعددددد
بعد عنها بصعوبة و بصلها بوجع شديد و هو كار...ه نفسه على المرحلة اللي وصتلها بسببه
نوح :- خلاص انا اسف بس اهدي
عائشة ببكاء:- اطلع برااا لو سمحت سابني دلوقتي
اتمنى لو يقدر ياخدها في حضنه و يطبطب عليها بس للاسف وجوده هو اصلا السبب في بكاءها خرج من الاوضة و راح المطبخ و هو غا...ضب جدا من نفسه 
بعد مرور اسبوع و نوح بيحاول مع عائشة و هي مش قابلة و لا قادرة تنسى و بتتمنى انه يطلقها و كذلك مازن و حياة اللي راحت قعدت عند والدها و رافضة تقابلها حتى و هو حالته كل مدى بتسوء في بعده عنها و خالد اللي بقى ينفر من اروى كل يوم و بدا يكره كل عمايلها و داليا اللي حاسة بمشاعر ناحية خالد بس بتتجاهلها
عائشة كانت قاعدة عند اهلها بعد ما استأذنت من نوح تقضي عندهم اليوم و كان قاعد معاها واحدة صاحبتها
نور :- عائشة هو انتي كويسة حاسكي تعبانة
عائشة بتعب :- مش عارفه يا نور بقالي كام يوم مش متظبطة كدا و حاسة اني دايخة ما علينا يلا عشان نلحق نروح للدكتورة و بعد كدا هروح قبل ما نوح يرجع من الشغل
نور :- معلش يشوشو تعباكي معايا
عائشة :- بس يا هبلة بطلي
في عيادة الدكتورة
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
:- متقلقيش كل دا ميتخافش منه زي ما قولتلك
نور :- شكراً يا دكتورة عن اذن حضرتك
جهم يمشوا بس عائشة تعبت فجأة و سندت على الباب
نور بخوف :- عائشة انتي كويسة
عائشة بتعب شديد:- مش قادرة يا نور دايخة اوي و حاسة اني عايزة استفرغ
الدكتورة:- تعالي يحبيبتي ارتاحي
نور سندت عائشة و قعدتها على الكرسي
الدكتورة :- بتحسي كدا من بقالك كتير 
عائشة:- من كام يوم كدا 
الدكتورة:- انتي متجوزة
عائشة بتعب :- اهاااا
الدكتورة :- طب تعالي معايا اكشف عليكي
بعد عشر دقايق من الكشف كانت عائشة قاعدة قدام الدكتورة هي و نور
نور:- هااا يا دكتورة طمنينا
:- مفيش اي داعي للخوف كل دي اعراض طبيعية في البداية
عائشة بخوف:- مش فاهمة
الدكتورة:- مبارك حضرتك حامل 
يتبع......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عائشة :- حامل !!!! انتي متأكدة يا دكتورة 
:- ايوا حامل في الشهر الأول
عائشة بدموع :- بس بس انا مش عايزة الطفل دا 
نور :- عائشة
عائشة : لو سمحتى انا مش عايزاه ممكن ننـ..زله 
:- ليه يبنتي تقـ..تلي روح ربنا رايد انها تيجي الدنيا هو مش انتي متجوزة زيي ما قولتي
عائشة ببكاء و هي لسه في صدمتها:- انا مش عايزة اي حاجه تربطني بي ابوه مش عايزاه يا دكتورة لو سمحتى نز....ليه 
:- طب اهدي انا ممكن اكتبـ..لك ادوية تنـ...زله و لو منفعش معاكي نعمل عملية بس دا كله لازم يبقى بموافقة والده عشان منتعرضش انا و انتي للمسألة قانونية
عائشة:- انا اصلا مش هعرفه اني حامل فبالتالي هو مش هيعرف اني نز..لت البيبي
:- انا اسفة يبنتي انا قولتلك اللي عندي عايزيني اكتبلك ادوية تنـ...زله أو نمشي في إجراءات العملية يبقى انتي و بابه تمضولي على اقرار التنزيل غير كدا مش هقدر اساعدك في حاجه
عائشة:- تمام عن اذن حضرتك 
في التاكسي عائشة كانت قاعدة و ميلة براسها على شباك العربية و دموعها على خدها و هي تايهة و مش عارفه تعمل ايه حطيت ايديها على بطنها و هي بتحاول تحس جنينها لاقيت نفسها بتعيط اكتر
نور و هي بتطبطب على كتفها:- اهدي
عائشة ببكاء:- انتي عارفه اللي ما بيني انا و نوح انا مش عايزة الطفل دا يا نور حصل اللي كنت خايفة منه لييه طيب ليييه ديما مجبرة اني اعيش معاه
نور :- طب انسي و انتي كدا كدا بتحبي نوح 
عائشة :- مش قادرة انسى مش قادرة و الله حاولت و معرفتش كل اما بيقرب مني بفتكر اللي حصل منه حتى اللي في بطني دا هيفكرني اكتر هي سبب في تعاستي انا بجد بكره نوح بكره عشان هو خلى كل حاجه حلوة ابشع حاجه في حياتي
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
نور :- طب هتعملي ايه
عائشة:- مش عارفه انا هسأل نوح عن الادوية اللي المفروض اخدها عشان انـ..زله 
نور بصدمة:- انتي بتهزري صح عائشة انتي عايزاه يقـ..تل ابنه بنفسه
عائشة: مش هقوله ان الادوية دي ليا هقوله لواحدة صاحبتي هقوله عايزة تنـ..زله عشان الجنين منزلوش نبض ايي حاجه 
نور :- عائشة انتي بتودي نفسك في داهـ..ية نوح لو عرف حاجه زيي كدا ممكن تروحي فيها دا عشان مسدج من مازن عمل كدا اوماااال لو عرف اللي انتي بتخططيله
عائشة:- و ايه اللي هيعرفه يعني
عند حياة كانت راجعة من عند الدكتور الرمد مع الدادة بتاعتها و كان معاهم السواق و فجأة جت عربية و قطعت الطريق عليهم فأضطر السواق انه يوقف العربية 
مازن خرج من عربيته و راح فتح عربية حياة من ورا من ناحية ما هي قاعدة
مازن بغضب :- انزلي
حياة :- ايه دا فيه ايه انت عايز ايه يا مازن 
مازن :- عايزاك يلا انتي هتيجي معايا
الدادة:- استهدى بالله يبني و سابنا نمشي
مازن بغضب :- و انتي مالك انا عايز مراتي و اظن دا حقي
حياة :- مازن امشي من هنااا انا مش جاية معاك
مازن :- انا صبرت كتير يا حياة و خلاص كدا صبري نفذ يلا انتي هتيجي معايا حتى لو اضطريت اني اخدك غصـ..بن عنك
السواق:- لو سمحت يا مازن بيه امشي عشان مرنش على عاصم بيه
مازن بعصبية و غضب :- ما ترن هو انت هتخوفني دي مراااتي و محدش هيقدر يبعدني عنها
كمل و هو بيبص لحياة
:- يلا يحياة تعالي معايا
حياة بعصبية:- مش جاية معاك و ملكش دعوة بيا تاني مش كفاية اللي حصلي بسببك 
مازن و هو بيمسح على وشه بغضب :- تمام انتي اللي اخترتي بقى 
شالها من على العربية 
حياة بغضب و هي بتتحرك و بتحاول تنزل :- يا مازن نزلني و الله لهتندم هيقولوا لبابا و هيزعلك
مازن :- مبقاش يهمني مفيش حاجه تهمني غيرك و بس و غير انك تكوني معايا
السواق و الدادة حاولوا يوقفوه بس هو خدها من غير ما يرد عليهم و حاطها في عربيته
حياة بعصبية:- نزلني يا مازن افتح العربية دي خليني انزل
حاوط بأيده الكرسي بتاعها و هو بيقيد حركتها و بصلها في عينيها هي مش شايفه بس قلبها بدأ ينبض بشدة من قربه منها
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
حياة بصوت عالى جدا:- حد يلحقني انا مخطو.....فة 
مازن و هو بيحط ايده على بوؤها و بيتكلم:- هشششش بطلي بقى كفاية عليا يحياة كفاية بعدك لحد كدا انا كل ثانية بتبقي فيها بعيدة عنني بحث ان روحي بتنسحب مني اديني فرصه واحدة و انا هنسيكي
حياة بدموع :- مش عايزاك انت مبتفهمش
مازن :- مش لازم تبقي عايزني المهم اني مبعدكيش عني 
بعد عنها و دور العربية و ساقها
فتحت عائشة الباب و دخلت لاقيت نوح في الاوضة
عائشة :- انت جييت امتى
نوح :- دلوقتي و راجع تاني و بعدين كل دا تأخيير
عائشة:- روحت مع نور عند الدكتورة انا كنت قايللك
كملت بتوتر شديد 
و روحنا عند واحدة صاحبتنا حالتها صعبة اوي عارف هي حامل و ابنها منزلوش نبض و لازم تنـ..زله ممكن تكتبلها حاجه تنـ..زله بما انك دكتور
نوح :- لازم تتابع مع دكتور نسا و هو يديليها على حسب حالتها 
عائشة:- يعني انت مش هتعرف
نوح :- مش الفكرة انا ممكن اكتبلها على حاجه بس تضـ..رها لان الموضوع بيختلف من ست للتانية فيستحسن تتابع مع دكتور نسا
عائشة:- تمام
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
نوح قرب منها و كان لسه هيقـ..بل رأسها بس هي بعدت
نوح بحزن :- امممم انا ماشي سلام
ابتسمتله ابتسامه خفيفه بصلها بحزن و خرج
نوح في نفسه:- لحد امتى هنفضل كدا يا عائشة
عائشة عملت سيرش و جابت اسم دوا نزلت الصيدلية تجيبه و عرفت انه مش هيأثر من اول حباية و لازم تاخده باستمرار طلعت الشقة و مسكت الحباية في ايديها
عائشة و هي بتحط ايديها على بطنها:- انا اسفة بس انا مش قادرة اعيش مع بابك انت جيت عن طريق اسوء حاجه حصلتلي في حياتي لو جييت مش هقدر احبك و اديك الحنان اللي انت عايزاه انك متبقش موجود احسن ليك احسن لينا كلنا
مسكت المياه و خدت الحباية بتردد كبير بعد مرور خمس دقايق حسيت بألم شديد في بطنها 
عائشة بألم :- ااااه 
بصيت لاقيتها بتـ....نزف بصيت بصدمة كبيرة و وقعت و فقدت وعيها ، في الوقت دا دخل نوح و بصلها بصدمة شديدة و خوف اشد
يتبع......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دخل نوح لاقها واقـ..عة على الأرض بصلها بصدمة شديدة و خوف اشد لما لاقها بتـ..نزف ، نزل لمستواها و هو خايف بشدة عليها
نوح بخوف شديد و دموع:- عائشة عائشة ردييي فيه ايه
بدأ يقسيلها النبض و يفحصها و لاقى النبض ضعيف جدا 
نوح بخوف  و صدمة :- حاااامل
شالها بسرعة و نزل بيها السلم بسرعة جنونية و حاطها في العربية في الكنبة اللي ورا و بدأ يسوق بسرعة جنونية و كان هيعمل مليون حاد...ثة على الطريق بسبب سرعتها بصلها في المرايا لاقها فتحت عينيها تدريجياً و اتكلمت بألم شديد
:- اااا انا اسفة يا نوح
نوح بخوف شديد:- عائشة رديي عليا يحبيبتى متغمضيش عينيكي هااا اتكلمي معايا بس متغمضيش عينيكي ارجوكي
عائشة: سامحني
قالت كلامها و رجعت فقدت وعيها تاني
نوح بخوف شديد و عصبية: فتحي عنيكي ارجوكي كفاية عليا كدا يا عائشة
وصل المستشفى بسرعة و شالها حطوها على الترولي و دخلوها قسم الطوارئ في المستشفى و هو دخل معاهم و بدأ يفحصها و هو ماسك ايديها و مش عايز يسيبها و قلبه و روحه بينسحبوا من مكانهم و هو شايفها كدا 
بعد نصف ساعة كان نوح قاعد جانبها في المستشفى و ماسك ايديها و هي كانت مركبة محاليل و نايمة
وقتها دخلت امها و ابوها و خالد 
عزة بخوف شديد و بكاء و هي بتروح تعقد جنب عائشة :- يحبيبتى يبنتي ايه اللي حصلها يا نوح
نوح :- متقلقيش يا خالتي عزة هي كويسة
محمود :- هي مالها يبني
نوح :- مش عارف هي حامل و الجنين اتعرض لخطر و حصلها نز..يف 
خالد : يعني نزل
نوح :- لا هو كويس احنا لحقنها متخافوش شوية و هتفوق
وقتها دخل الدكتور ادم و اللي هو صاحب نوح المقرب من ايام الجامعه 
ادم :- كنت خليتها تتابع مع دكتور نسا شاطر طيب لو عايزين تنـ..زلوا الجنين 
نوح :- مش فاهم تقصد ايه 
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
ادم :- مدام عائشة واخدة برشام اجـ...هاض 
بصله الجميع بصدمة و خصوصاً نوح اللي حس انه عجز من صدمته بالموضوع
نوح بصدمة: دا دااا اللي هو ازايي يعني
ادم :- احنا حللنا و عرفنا انها واخد برشام اجـ..هاض مش مناسب ليها و دا اللي خلى النـ..زيف يحصل و لولا انك جبتها في الوقت المناسب كان زمان الجنين ما...ت و هي حالتها كانت هتكون اسوء بكتير
نوح و هو بيحاول يتحكم في نفسه :- تمام يا آدم شكرا 
ادم :- عن اذنكوا و ادي تحاليل المدام و تقدر تخرج في اي وقت اما تفوق
نوح مقدرش ياخدوهم منه حتى مكنش قادر يقف على رجليه راح خالد بسرعة و خد التحاليل 
خالد و هو بيسند نوح :- انت كويس
نوح :- اهاا
عائشة بدأت تفوق بتعب ، حاولت تتعدل عزة ساعدتها و حطيت مخدة وراها
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
عزة :- انتي كويسة يحبيبتي
عائشة :- ايوا يا ماما انا كويسة الحمد لله 
كملت و هي بتبص لنوح اللي كان واقف في صدمته لسه راح عندها و قعد قدامها
نوح بهدوء ما قبل العاصفة :- انتي كنتي عارفة انك حامل 
عائشة بدموع :- اااه
نوح :- لما كنتى بتسألي على حاجه للاجـ..هاض كان ليكي
عائشة ببكاء:- ايوا بس انا 
قاطعها نوح و هو بيقوم من قدامها و هو بيرمي التربيزة اللي في الاوضة بقوة برجليه :- بس ايييييييه بس اييييييه
خالد :- اهدى يا نوح
نوح بعصبية مفرطة: اهدى اهدى ازايي اختك كانت عايزة تقـ..تل ابني و انت بتقولي اهدى لا و كمان كانت عايزيني اقتـ...له بأيديي
عائشة ببكاء:- نوح انا اسفة بس انت عارف ان اللي حصل بينا أنا مكنتش مستعدة و مكنتش هحبه
نوح راح عندها و ضـ..ربها بكل قوته بالقـ...لم على وشها من غير ما يعمل حساب لي اهلها اللي قاعدين
خالد بغضب مفرط:- نوووووح
نوح بغضب : انتي بني ادمة معندكيش قلب عملت كل حاجه عشان انسيكي و انتي مفيش فايدة استحملت اللي مفيش راجل يقبله على نفسه و قولت دلوقتي بتحبني انا و هحاول على اد ما اقدر انسيها اللي عملته بس انتيييي ايييييه انتي جبل مبيحسش و اخرتها اخرتها عايزة تقـ...تلي ابني من غير ما حتى تعرفيني انه موجود طب هو ذنبه ايه ذنبه ايه تمـ..وتيه و هو لسه مجاش الدنيا حرااام عليكي لييييه كل دا لييييه
عائشة ببكاء:- عشان انت السبب انت السبب في كل حاجه حصلت انت عارف هو جيه ازاييي
محمود بجدية:- يلا يا عزة انتي و خالد
عزة :- انت بتقول ايه يمحمود انا مش همشي الا اما اطمن على بنتيي
خالد بغضب : و انا مش هسيبها معاه لحظة واحدة دا مددد ايده عليها
نوح بصله و ابتسم بسخرية و وجع
محمود :- خااااالد انا قولت اللي عندي يلا يعني يلا هي مش مع حد غريب ديي مع جوزها
خدهم محمود و خرجوا وقفوا برا الأوضة
عائشة ببكاء:- انا اسفة يا نوح اسفة بس هو كان هيفكرني بكل اللى عملته
نوح :- عارف لولا ان ابوكي خرج دلوقتي و هو مستأمني عليكي و لولا ابني اللي في بطنك كان زماني دلوقتي مخـ..لص عليكي بأيديي
بصتله بخوف و صوت شهقاتها بدأ يعلو
نوح :- انا خلاص مبقتش قادر استحملك مبقتش حتى طايق اشوفك
عائشة بشهقات :- انا هروح اقعد عند اهلي فترة الحمل 
نوح :- و انتي مفكرة اني هأمن عليكي تاني تبقي لوحدك
عائشة :- مش هكررها تاني و الله 
بصلها بغضب و خرج من الاوضة و المستشفى كلها
داليا كانت قاعدة في اوضتها و بتذاكر ، فتحت اروى الباب بغضب و دخلت الاوضة فتحت دولابها و جابت شنطة داليا من فوق الدولاب و حطيتها على السرير و فتحتها و هي بتجيب الهدوم بتاعتها و بتحطها في الشنطة
داليا:- انتي بتعملي ايه 
اروى بغضب :- بعمل اللي كان لازم يتعمل من زمان انتي مش هتعقدي هنا دقيقه كمان يلا 
داليا بدموع :- طب ممكن تستني للصبح هروح فين دلوقتي
اروى بغضب :- شئ ميخصنيش يلا تعالي
راحت عندها و مسكتها من ايديها و جريتها وراها فتحت الباب و خرجتها من الشقة بغضب و رميت وراها شنطة هدومها
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
داليا ببكاء: طب استني هغير هدومي حرام عليكي اعتبريني حتى زيي اختك 
اروى:- انا اختي اشرف من الشرف مش بتيجي ورا راجل متجوز و يعالم حصل ايه بينك و بين جوزي لو عندك كرامة متوريناش وشك هنااا تاني يلا امشي 
خرجت داليا عباية و طرحة و لبستهم فوق هدوم البيت و خديت شنطتها و نزلت و هي مش عارفه تروح فين
عند مازن كان وصل لڤيلا بتاعته في العين السخنة محدش يعرف عنها ايي حاجه وصل كانت حياة نامت بصلها بحب كبير و شالها و دخل بيها ، حاطها على السرير برفق و مسك ايديها
مازن بهمس و حب و هو بيبصلها و هي نايمة:- شكلي حبيتك يحياة نفسي تسامحيني و نعيش مع بعض مبسوطين انا و انتي و اجيب بيبي منك يكون قمر كدا شبهك
مسك ايديها و حضنـ..ها ايديها و قبـ..ل ايديها بحب كبير
حياة بدأت تصحى حسيت بأنفاسه جانبها 
:- انا فين مازن 
مازن بحنية :- عيون مازن
حياة :- انت جبتني فين
مازن :- في مكان محدش هيقدر يوصلنا فيه هنكون انا و انتي بس 
بعدت ايديها عنه بغضب ووو
يتبع.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بعدت ايديها عنه بغضب و اتكلمت بأنهيار:- انا مش عايزة اقعد معاك انت ايه معندكش د...م و لا كرامة
مازن :- طب ممكن تهدي
حياة بغضب :- اهدى مازن انت مش عارف انت عملت فيا ايه مازن انا دلوقتي مش بشوف بسببك بسببك أنت انا فقدت بصري عايز مني ايييه تاني
مازن :- هنروح لمليون دكتور و هتشوفي انا مش هسيبك
حياة :- و انت مفكر ان لما يرجعلي نظري انا هسامحك هنسى اللي عملته هنسى انك ضـ...ربتني و جرتني وراك على السلم زي البهيمة و انت عارف اني اصلا تعبانة مازن انا مفقدتش بصري من الضـ..رب انا فقدت بصري من صدمتي فيك و كل دا عشان مين عشان واحدة بعـ..يتك و حبيت غيرك انت عارف انا لما رنيت عليها قالتلي ايه قالتلي لمـ..ي جوزك جوزك اللي بيجري ورايا و أنا اصلا مش عايزاه
مازن :- هتصدقي لو قولتلك انها مبقتش في دماغي انا مش بفكر غير فيكي انتي و بس
حياة بعصبية:- دا شئ ميخصنيش تفكر فيها أو في غيرها انا مليش دعوة بيك انت مش حاجه يا مازن و لو بجد عندك كرامة طلقني و سبني في حالي بقى 
مازن بعصبية:- مش هطلقك و البيت دا انتي مش هتخرجي منه إلا و انتي مسامحني و شايلة فكرة الطلاق دي من دماغك غير كدا هتفضلي هنااا و متفكريش ان ابوكي بسلطته هيقدر ياخدك مني تبقي بتحلمي انتي هتفضلي لاخر نفس فيا مراتي
قال كلامه و سابها و دخل الحمام هي بصتله و ابتسمت بتلقائية منها على كلامه و تمسكه بيها
حياة :- استحاااالة اسامحك حتى لو قلبي كله معاك 
مازن من ورا الباب بصوت عالى:- و انا هفضل عمري كله بحاول يحياة و محافظ على قلبك دا 
حياة بهمس :- دا سمعني ازاي دا 
عائشة ببكاء:- بابا خليه يوافق يخليني اجاي معاكوا البيت فترة الحمل و بعدين يطلقني انا مش عايزة اعيش معاه
محمود بصرامة:- انتي كمان بتتشرطي عليه بعد اللي عملتيه انتي مش مدركة انتي عملتي ايه انتي كنتي هتقـ..تلي ابنه جبتي منين قساوتك دي انا و امك ربناكي على كدا
عائشة بشهقات:- يا بابا انت مش عارف اللي حصل بلاش كلكوا تيجوا عليا كدا 
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
محمود بغضب:- ايا كان ايه اللي حصل ما بينكم دا ميديكيش اي حق تعملي اللي عملتيه انك تقـ..تلي روح ملهاش اي ذنب معرفتيش جوزك بحملك و اتصدم انك كمان عايزة تقـ...تلي ابنه هتعملي ايه اكترر من كدا يعائشة هااا ما تنطقي
عائشة كانت بتعيط في حضن امها بأنهيار و هي حاسة ان الكل ضدها و محدش حاسس بيها
خالد :- براحة عليها شوية يا بابا هي لسه تعبانة
محمود :- و الله تعباها داا هي السبب فيه طب كنتي على الاقل فكري في نفسك دا انتي لولا اللي انتي دلوقتي بتقولي مش عايزة اعيش معاه و انتي كنتي هتقـ..تلي ابنه كان زمانك دلوقتي مع الاموات..... حراام عليكي نفسك يا شياخة بدل ما تعتذري على اللي عملتيه جاية تقوليلي عايزة اطلق.... 
عزة:- خلاص بقى يا محمود كفاااية بقى البت هتروح مني
محمود بعصبية:- ما دا اخرة دلعك فيها يلا جهزيها عشان اخوها ياخدها بيت جوزها
عائشة ببكاء:- يا بابا لأ بالله عليك مش عايزة اعيش معاه
محمود :- انا قولت اللي عندي يلا 
بعد ساعة كان خالد وصل عائشة بيت نوح دخلت و هي باين عليها التعب الشديد
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
خالد :- انتي تعبانة اوي ابات هنااا انهاردة
عائشة:- لا روح انت عشان مراتك هي حامل برضوا
خالد :- عائشة انا اسف بس انتي عارفه بابا محدش يقدر يكـ...سرله كلمة و الصراحة يا عائشة انتي غلطتي
عائشة بدموع:- حتى انت يا خالد بتقول كدا
كملت بأنهيار
:- حرااام عليكوا و الله انتوا ليه بتعملوا كدا انت عارف الطفل دا جيه ازااااي عشان تحكم عليا و تقول اني غلطتتتتت ليه كلكوا ضدي ليييه انا و الله مبقتش قادرة حرااام عليكوا
خالد و هو بياخدها في حضنه :- هششش اهدي مقصدش و الله أنا هفضل على طول جانبك و بابا يومين و هيروق هو بس عشان متعصب دلوقتي ما انتي عارفه
فضلت تتنفض في حضنه و اتكلمت بشهقات
:- ارجع كلمه تاني بالله عليك مش عايزة اعيش مع نوح تاني انا خايفة من رددد فعله
خالد بعصبية:- طب يبقى يفكر يمـ..د ايده عليكي تاني و الله هنسى انه صاحب عمري و هكون معلمه الادب ايه اللي حصل ما بينك و ما بين وصلكوا لكدا يعائشة
كانت لسه هتقوله بس حسيت ان لو خالد عرف هيتـ...خانق هو و نوح و هي مكنتش عايزة تضيع صداقتهم و كانت خايفة عليهم هم الاتنين من بعض فقررت انها متقولش حاجه
عائشة :- انا مش قادرة اتكلم دلوقتي عايزة انام
خالد :- طب تعالي يحبيبتي تعالي
خدها و دخلوا الأوضة و نامت فضل قاعد جانبها و هو بيقرأ قرآن لحد اما راحت في النوم ، قبل راسها بحب و خرج من الاوضة و من الشقة كلها
كان نازل من باب العمارة لمح داليا و هي قاعدة على الرصيف في اخر الشارع و بتعيط بشدة راح عندها بسرعة و خوف و وقف قدامها
خالد :- ايه دا فيه ايه انتي ليه مش البيت و بعدين بتعيطي ليه 
فضلت تعيط بشدة و مش بترد عليه 
خالد بغضب:- فيه ايه ما تبطلي عياط و تنطقي
داليا بشهقات :- امشي لو سمحت روح بيتك و سابني انا ربنا يتولاني
خالد :- طب ممكن تهدي و تفهمني ايه اللي حصل عشان اعرف اتصرف
داليا بدأت تحكيله و هي منهارة... من العياط 
خالد :- يعني اروى اللي عملت كدا
داليا بشهقات:- هي معاها حق تخاف عليك لانك جوزها بس هي ملهاش ايي حق تتهمني ان فيه
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
خالد :- فيه ايه سكتي ليه كملي
داليا:- هي مفكرة ان فيه حاجه ما بينا
خالد :- بس ديي حقيقة انا بحبك
داليا بصتله بصدمة شديدة ، بصلها بحب و نزل لمستواها و هو بيعقد قدامها على الأرض
:- تتجوزيني يا داليا 
رجع نوح من برا و لاقى عائشة نايمة أو كانت شبه نايمة صحيت على صوته و هو بيفتح الدولاب ياخد منه هدوم قامت اتعدلت و هي بتبصله بخوف ، راح عندها و قعد قدامها بعدت بخوف من انه يمـ..د ايده عليها
نوح بجمود و هو بيمسك ايديها يشوف النبض :- حاسة بي ايه دلوقتي
عائشة:- بقيت احسن الحمد لله
نوح :- تمام شد حيلك بقى عشان تعرفي تحضري الخطوبة
عائشة و هي بتبلع ريقها بخوف :- مش فاهمة
نوح بنفس الجمود :- انا اتقدمت لسارة بنت عمتي و هتجوزها
يتبع......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حسيت انها اتشـ...لت من صدمتها بكلامه ، بعدت ايديها من ايديه بقوة... و اتكلمت بعصبية
:- انتتت ايييه بجددددد ؟!!!!! حرام عليك يا اخيي مش كفاية اللي انا فيه دلوقتي بسببك جايي تكملها عليا و تقولي هتجوز عليكي يا بجاحتك بجد 
نوح بسخرية :- بسبببي اللي انتي فيه دلوقتي بسببي ليه بقى هو انا اللي كنت قولتلك خدي برشام و نـ..زلي اللي في بطنك و لا انتي اللي معندكيش قلب و كنتي عايزة تمـ..وتي ابني من غير ما تعرفني انه موجود
عائشة بدموع :- و هو جيه ازايي جيه بأكتر حاجه كانت صعبة في حياتي جيه بالذكرى اللي انت سبتها محفورة جوايا و واجعة قلبي و مش قادرة اتخطاها هخلف منك ازاييي و انا مبقتش طايقة انك حتى تقـ..رب منيي
نوح مسك ايديها بكل قوته و اتكلم بغضب جحيمي:- انتي فاااهمة انتي بتعملي فيااا ايييه بدل ما تعتذري عن اللي انتي عاملتيه جاية تقولي مش طايقني لييه حرام عليكي كل اللي بيحصلي بسببك دا انا قلبي اتكـ...سر مليون حتة و ادم بيقولي مراتك بتاخد برشام اجـ...هاض و الله العظيم ما فرق معايا ابني اد ما كان فارق معايا انتييي جبتي قسوة قلبك دييي منين جالك قلب تعمليها ازايي
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
عائشة بأنهيار:- عشان بكرهك عشان مش عايزة اعيش معاك لو لسه عندك ذرة رجـ...ولة طلقني بقى 
مسـ..ك شعرها بقوة :- انا راجل غصبن عنك و مش هطلقك هسيبك مزلولة كدا هسيبك تدوقي شوية من وجـ..ع قلبي اللي بسببك دلوقتي 
عائشة بصتله و فضلت تعيط ساب شعرها بسرعة و قام من قدامه قبل ما يأذيـ..ها بعصبيته ، حاولت تقوم عشان كانت عايزة تدخل الحمام بس مقدرتش ، حاولت لحد ما قامت بس كانت هتقـ..ع لولا ايديه اللي مسكتها
نوح بخوف و جدية:- حاااسبي عايزة تروحي فين
عائشة بألم :- الحمام 
سندها و صلها لحد باب الحمام و دخل معاها ، وقفت قدام المرايا و بصتله بخجل 
:- عايزة اخاد شاور ممكن
نوح :- احمممم هتعرفي لوحدك
عائشة :- اها اتفضل لو سمحت اطلع
خرج من الحمام و قفلت الباب وراه ، قعدت على البانيو و فضلت تبكي بشدة 
عائشة بهمس و هي بتمنع صوت شهقاتها:- لا هو اكيد بيقول كدا عشان يعاقبني بس هو مش هيتجوزها
قامت من على البانيو و حسيت بدوخة سندت بضهرها على الحيطة و خبطت في حنفية الدوش و كسرتها و اتفتحت ، حاولت تقفلها بس معرفتش لاقيت نفسها استسلمت منها و قعدت تحت الدوش بهدومها على الارض و فضلت تبكي بشدة و هي بتفتكر كلام ابوها و خالد و نوح جملة انا اتقدمت لسارة بتترددد في دماغها 
كان برا و سمع صوت شهقاتها اللي مبطلش و اللي كان طاغي على صوت المية ، دخل و هو قلبه بيتـ..قطع عليها و قلبه اتمـ..زق اكتر اما شاف حالتها ، راح قعد جانبها و خدها في حضنه....
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
عائشة بغضب و هي بتبعد بس هو ماسك فيها و مش عايز يسيبها ، فضلت تضـ..رب في صدره و هي بتبكي بشدة 
:- ليييه وصلتنا للمرحلة دييي ليه ليييه حولت كل حاجه حلوة في حياتي لجحـ..يم كل داااا عشان ايييه عشان اوهااام في دماغك خليت اليوم اللي بستناه كل بنت هو اسوء يوم في حياتي و انت بتقولي مش عايزك حتى المرة اللي قربت مني فيها كانت غصبن عني و ساابت وجـ..ع جوايا لسه لحد دلوقتي مش عارفه اتخطاه خلتني احاول اقـ..تل حتة منيي 
نوح كان بيسمعها و هو بيحاول ميتكلمش عشان كلامه هيوجعها سابها تخرج كل اللي جواها من كلام و ألـ....م في حضنه.... بدأت تسكن و شهقاتها تقل و حس بأنتظام انفاسها بصلها لاقها راحت في النوم ، شالها برفق و حاطها على السرير و بدل ملابسها عشان متتعبش من الميه
قاعدة على السرير بعد ما بعدت عنه و فضلت تبكي بشدة ، خالد و هو بيمسك ايديها بصتله و بعدتها بخوف و زادت شهقاتها اكتر
خالد بحنية :- اييه يحبيبتى
داليا ببكاء و هي بتوطي وشها :- احنا غلطنا انا مكنش ينفع اعمل كدا انا واحدة زباا..لة و خدتك منها
خالد بحنية و هو بيرفع وشها ليه :- اييه الغلط في اللي احنا عملناه هو مش انتي مراتي و دا طبيعي بيحصل ما بينا اي اتنين متجوزين هو مش انتي دلوقتي حلالي
داليا ببكاء:- الكلام دا لو انت مش متجوز لكن انت متجوز و كمان مراتك حامل انا ازايي عملت كدا ازايي خلينا نطلق احسن يلا نروح عند المأذون و يطلقنا دلوقتي
خالد بغضب :- انتيي اتجـ..ننتي يا داليا ايه اللي بتقوليه دا انتي مبعدتنيش عن مراتي انا كدا كدا كنت بعيد انا من ساعة ما اتجوزت اروى و انا مشوفتش يوم حلو انا و اروى بيكي أو من غيرك مننفعش لبعض و الله العظيم و الله العظيم لولا انها حامل لكنت طلقتها انا بس مش عايز أطلقها فترة حملها و كمان مش عايز ابني يبعد عن حضني
داليا:- يعني هتعمل ايه 
خالد :- لسه مش عارف المهم اني مش عايز غيرك
كمل و هو بياخدها في حضنه :- يا ريت لو ابني دا كان منك انتي مش منها
مسكت فيه بقوة  و اتكلمت في وسط بكائها:- انا بحبك اوي انت الوحيد اللي كنت حنين عليا من بعد ما بابا و ماما اتوفوا.... و مش هقدر استحمل بعدك عني بس في نفس الوقت مش عايزاك تبعد عن مراتك و ابنك بسببي
خالد بحنية :- هششش بطلي عياط هتصدقي لو قولتلك أن ديي احسن ليلة قضيتها في حياتي انتي كنتي فين من زمان اياام مبداتش تحلو غير لما دخلتي حياتي
داليا ابتسمت بحب :- انا بحبك اوي يا خالد 
خالد :- عيون و روح خالد انتي
اروى:- بابا هو خالد هيبات عند عائشة
محمود :- هو قال هيوصلها بس و يجيي
اروى:- اوماال هو فين انا برن عليه موبايله مقفول
محمود :- انا برضوا رنيت عشان اقوله أن داليا سابت البيت و مشيت يروح يشوفها راحت فين البنت ملهاش حد على حسب ما اعرف بس ممكن يبقى ليها حد راحت عنده 
اروى بتوتر:- هي مقالتش حاجه انا مرة واحدة لاقيتها خديت هدومها و مشيت مسكت فيها بس هي اصرت المهم دلوقتي خالد فين 
محمود :- هتلاقيه جاله شغل ما امتي عارفة شغله ملوش مواعيد 
اروى في نفسها:- مش عارفه لييه قلبي مقبوض كدا ربنا يستر 
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
في الصباح صحيت عائشة و هي حاسة انها مصدعة افتكرت اللي حصل و بصيت على هدومها و شهقت بخجل و خرجت من الاوضة بعصبية لاقيت نوح قاعد و حاطط اللاب على رجله 
عائشة بغضب :- انت استغلالي اوي على فكرة
نوح بمكر:- ليه 
عائشة بخجل :- عشان عشان ما انت عارف لييه
نوح :- كنت المفروض اسيبك تبردي يعني
عائشة بغضب :- يعم كنت سابني هو انا كنت اشتكتلك
نوح :- دا كان زمان دلوقتي انتي حامل بأبني فاهمة يعني اييه و انا مش هطيق ايي حاجه تأ...ذيه
كانت لسه هتتكلم بس سمعوا صوت جرس الباب فتح نوح لاقها سارة ، دخلت سارة و قعدت على الكنبة
سارة و هي بتبص لنوح و بتتكلم بدلع :- تعال يحبيبي نشوف القاعات اللي هنعمل فيها الخطوبة 
يتبع.......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
- عائشة بصتلها بغيظ شديد و رجعت بصيت لنوح عشان تشوف رد فعله 
نوح راح قعد جانبها على الكنبة و اتكلم ببعض الضيق :- مش لازم نعملها في قاعة احنا هنعملها عندكوا تحت و خلاص و مش هنعزم حد 
سارة بزعل :- يعني ايه يا نوح دا انا عروسة و لسه اول مرة بتخطب معقول مش عايز تفرحني و أعزم كل صحابي طب هنعملها هنا و اعزم صحابي
نوح :- تمام
عائشة بصتلهم بضيق و غيرة شديدة :- و انا نجفة هنا و لا ايه 
سارة و هي بتحاول تغيظ عائشة :- ايه دا انتي هناا مخدتش بالي منك خالص تعالي اختاري معانا الدبل
عائشة راحت وقفت قدامها و اتكلمت بغضب :- امشي اطلعي برا بيتي يلا 
سارة ببرود : انا قاعدة في بيت نوح اللي هو جوزي المستقبلي ااه هو دلوقتي متجوزك بس هو قالي ان جوزاكم مش هيستمر كتير و بعدين هيتجوزني انا يعني انتي وجودك هنا مؤقت اما انا اللي دايمة انتي هنا بس زيي الخدامة بتنضفيلي بيتي لحد اما انا اجايي اقعد فيه 
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
نوح كان لسه هيتكلم و يز..عق لسارة بس عائشة قاطعته لما ضر...بت سارة بقوة بالقـ..لم على وشها  
سارة بغضب مفرط و هي بتقوم تقف قدام عائشة:- انتي اتجننتي يا بت انتي
عائشة بثقة و غضب :- اسكتيي مش عايزة اسمع نفسك حتى انتي هنا في بيتي فاهمة يعني ايه يعني اما تتكلمي معايا تتكلمي بأدب غير كدا يبقى لازم اعلمك الادب... أنا و كنتي بتقولي ايه بقى اه انتي الدايمة و انا اللي وجودي مؤقت لا يحبيبتى اللي انتي فرحانة بيه داا واخدك عشان ينتـ..قم مني مش اكتر يعني انتي مجرد الة بيستخدمها لغرض معين تصدقي صعبانة عليا فعلا و خديه يحبيبتى انا مش عايزاه
نوح بصلها بغيظ شديد بصتله عائشة بثقة عكس البركان اللي جواها و كملت و هي بتحط ايديها على بطنها:- و اه مش تباركلي على الحمل 
سارة بصتلها بصدمة لانها مكنتش تعرف
كملت عائشة بثقة و ابتسمت بسخرية:- هو جوزك المستقبلي مقالكيش انيي حامل منه و لا ايه ازايي يا نوح مقولتلهاش حاجه مهمة زيي دي
بصيت لسارة و اتكلمت بصرامة:- لحد ما انا اخرج من البيت دا هو بيتي و انتي مش مسمحولك تدخلي بيتي نهائي فايلا بقى اطلعي براااااا بيتي
سارة خرجت من البيت و هي بكامل غيظها من عائشة و بصدمتها من موضوع حملها
نوح بص لعائشة و هو بيحاول يفهمها و يفهم تصرفها ، جت تمشي مسك ايديها ، بعدت ايديها عنه بغضب و رفعت سبابتها في وشه 
:- اياك تفكر تلـ...مسني تاني و ابقى قول للحلوة بتاعتك متجيش هناا تاني
تجاهل كلامها و فضل يقرب منها و هي تبعد لحد اما خبطـ..ت في الحيطة ، سند بأيديه على الحيطة و بصلها في عينيها ، وطيـ..ت وشها في الارض ، رفع وشها لييه و اتكلم بصوت عالي ارعبها
:- وريني وشك داااااا بصيلي انتي مش همك اني اتجوز
عائشة بثقة عكس اللي جواها من خوفها منه و من وجعها الشديد بكلمة يتجوز :- اه مش هاممني
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
نوح :- تمام اوي كدا يبقى اكتب كتابي بقى على سارة الاسبوع الجايي و مستناش نطلق ايه رأيك
بعدته بكل قوتها و مشيت بسرعة من قدامه و دخلت الأوضة و قفلت على نفسها الباب رميت نفسها على السرير و فضلت تبكي بشدة 
نوح من ورا الباب :- عائشة افتحي
عائشة بغضب و بكاء :- مش عايزة اعرفك تاني طلقني بقى حرااام عليك انا عملتلك ايه عشان تأ...ذيني كدا انا بكرهك و بكره اللي جوايا داا عشان منك انت لا سابتني انـ..زله و لا عايز تبعد عنييي
نوح :- طب افتحي اضـ..ربيني بس متعمليش كدا خليني جانبك طيب عائشة افتحي لو فضلتي كدا هتتعبي جامد
فتحت الباب و هو كان واقف
نوح :- اهديي ماشي خدي نفس عميق هاااا خدي نفس عميق يلا ماشي
بصتله بهدوء و سكون تام و فجأة اغمى عليها بين ايديه
نوح و هو بيضـ..رب على وشها برفق:- عائشة فوقييي فوقيي بقى
كمل بعصبية:- مكنتش اعرف ان اللي قولته هيعصبك كدا فوقيي بالله عليكي فوقيي
شالها و حطها على السرير و بدأ يفحصها و ادها حقنة مهدئة قبل ما تدخل في صدمة عصبية زيي ما الدكتور النفسي اللي كانت متابعة معاه بعد خروج مازن من حياتها كان مبلغهم بأنها لو دخلت في عصبية مفرطة ممكن تدخل في صدمة
نوح بدموع :- فوقيي فوقيي بقى مش هقدر و الله أنا اسف بس فوقييي 
بدأت تفتح تدريجياً بتعب
نوح بلهفة:- الحمد لله انتي كويسة
عائشة بدموع :- طلقنيي بقى و ارحمني من اللي انا عايشه بسببك
نوح :- و احنا لو اطلقنا انتي هترتاحي هترتاحي ببعدك عنيي
عائشة:- اه هرتاح بس طلقني بقى
نوح بغضب:- بس انا مش هطلقك و مش هتبعدي عنيي عشان انا مش هقدر استحمل دااا 
حسيت ان قلة الكلام معاه احسن سندت براسها على المخدة و ذهبت في نوم عميق من اثر المهدأ اللي خدته 
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
نوح و هو بيبصلها بحب و بيمرر ايده على وشها:- بحبك ديي الحقيقة الوحيدة اللي مش هقدر انكرها بس يا ريتك حبتيني اثبتي بكل حاجه انك عمرك ما حبتيني مفكرة انيي مش في دماغي انا بمـ...وت اكتر منك يا ريت لو اقدر اطلقك عشان ارتاح انا و انتي بس حتى دي مش قادر اعملها 
صحيت داليا قبل خالد و بصتله بحب و هي بتلعب في شعره
خالد ببأبتسامة :- صباحية مباركة يا عروسة
داليا بخجل :- صباح النور
خالد و هو بيمسك ايديها:- نمتي كويس
داليا:- اول مرة انام و انا مطمنة و خايفة في نفس الوقت
خالد :- تانيي يا داليا هو مش احنا اتكلمنا في الموضوع دا انبارح 
داليا:- هو انت بجد بتحبني يعني مخدتنيش مثلا عشان تعوض اللي مش عارف تعيشه مع مراتك
اتعدل و قعد على السرير:-  و الله العظيم بحبك و كل اللي في دماغك دا اوهام مش اكتر و بطلي بقى بلاش تبوظي شهر عسلنا بتفكيرك دا 
داليا:- انت هتمشي
خالد :- اه هعدي على البيت عشان زمانهم قلقوا عليا و بعدين هروح الشغل
داليا بغيرة :- تمام
خالد :- كنت عايز اكلمك في موضوع كدا 
داليا:- موضوع اييه
خالد : بعد كدا ابقي خدي مانع حمل 
داليا بدموع :- تمام
مسك ايديها بحب كبير:- انتي اكيد فاهمني صح و عارفة انه مينفعش دلوقتي
داليا:- اه فاهمة انا العلاقة اللي في السر و اللي محدش يعرف عنها حاجه انما هيي في اللعن و عادي جدا تكون اب لابنها انما انا لا مينفعش فاهمة فاهمة
خالد :- داليا انا
داليا بمقاطعة:- خلاص يا خالد عن اذنك انا هدخل اخاد شاور
قامت من قدامه و هو بص لطيفها و اتنهد بحزن 
صفاء بعصبية:- ما تعقديي بقى خيلتني
سارة بغضب :- مشوفتيهاش و هي بتتكلم و بتقول انها حامل حامل منه يا ماما حامل منه يعني كدا ممكن في ايي لحظة يسبني و ميطلقهاش زيي ما قال
صفاء:- و مين قال ان الحمل دا هيستمر
سارة :- مش فاهمة
صفاء:- بسيطة جدا ننـ..زله
يتبع..........
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سارة بصتلها بأنتباه:- انتي عايزينا نقـ..تل ابن نوح اللي لسه مجاش الدنيا دا ممكن يخـ..لص علينا فيها 
صفاء :- و هو ايه اللي هيعرفه هنز...له من غير ما نعرفه
سارة:- انتي بتفكري في أييه
صفاء ببأبتسامة شر:- لسه يا عين امك بفكر بس و الله العظيم ما هسمحلها تبقى موجود تاني البت ديي بنت محمود و عزة و انتيي و بس اللي هتبقي مرات نوح 
بصوا لبعض و ابتسموا بشـ..ر 
اروى :- و اخيرا فتحت انت فيين يا خالد 
خالد بضيق :- في الشغل يا اروى بت في الشغل و طمني بابا و ماما و انا جايي باليليل باذن الله
اروى :- طب ما تتأخرش يحبيبى انت وحشتني اوي انا و ابنك هو احنا موحشنكش و لا ايه
بص خالد لداليا اللي قاعدة جانبه و اللي كانت سامعة صوت اروى بسبب قربها من خالد ، جت تقوم مسكها خالد و قربها منه اكتر
خالد :- اقفليي دلوقتي يا اروى عنديي شغل و انا جايي بليل متنسيش تطمني ماما عليا
اروى بضيق :- تمام 
خالد :- بتبعدي ليه يا داليا
داليا بغضب :- و المفروض كنت اقعد و اشوفك بتتغزل في مراتك يعني قولت اسيبك عشان تتكلم براحتك معاها برضوا
خالد بضيق :- يواه يا داليا هو اللي هنعيده نزيده كل شوية ما انا قولتلك اللي فيها
داليا بدموع :- انت ليه مش عايزني اخلف منك هو انت لدرجة دي مستعر مني
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
خالد و هو بيمسح دموعها:- يحبيبتى و الله لا بس عشان دلوقتي بس مش هينفع عشان انتي عارفه انا لسه لحد دلوقتي مش عارف هعمل ايه مع اروى متنسيش انها حامل بابني ارجوكي افهمني
داليا ببكاء:- انت اللي مش عايز تفهمني انا اللي بمـ...وت يا خالد من احساسي اني واحدة زبا...لة خدت راجل من مراته وابنه و من قلبي حبك و بيتقـ..طع مليون مرة بأحساسي ان واحدة تانية بتشاركني فيك انا بمـ..وت يا خالد و الله 
خالد خدها في حضنه و فضل يطبطب عليها:- هششش اهديي كل دا هنعديها في الوقت المناسب
فضلت تبكي بشدة و بعدين بعدت عنه و مسحت دموعها
:- قوم روحلها يا خالد و خليك معاها هيي هيي اللي تستاهل دلوقتي تكون معاها عشان هي في بطنها ابنك و خليني انا هناا لوحدي ما انا اصلا طول عمري لوحدي مش هتفرق يعني
خالد :- مش هسيبك يا داليا و الله العظيم كل ديي اوهام في دماغك انا مقدر اللي انتي فيه بس غصبن عني اني مش عارف اعمل ايي حاجه عشان اثبتلك انك انتي اللي في قلبي دلوقتي
بصتله و ابتسمت بحب 
عائشة صحيت و لاقيت نوح قاعد في الاوضة على كرسي جنب السرير و ماسك ايديها 
نوح بجمود :- حاسة بي ايه دلوقتي
عائشة:- هتفرق معاك يعنيي اه صحيح اختارت الدبل مع كتكوتك و انا نايمة و لا لسه ابقى شيل دبلتي بقى عشان تلاقي مكان لدبلتها
نوح بجمود عكس اللي جواه من ناحيتها:- هطلقك يا عائشة بس مش دلوقتي ادام ديي رغبتك بس مش دلوقتي لما تخلفي ابني الاول و بعدين هنطلق.... 
عائشة :- تمام اطلع برا بقى مش عايزة اشوفك لو سمحت
نوح :- حاضر بس اهدي 
عائشة بدموع :- امشي يا نوح امشي بقى
نوح بصلها بألم... و خرج من الاوضة و قعد في الصالة على الكنبة و هو بيفرد ضهره و بيرجع راسه لورا
نوح بدموع :- انا السبب انا اللي وصلتنا للمرحلة دي بس خلاص حدوتنا لازم تنتهي و انا لازم احاول انساكي لازم اطلعك من قلبي بقى لانك عمرك ما حبتيني مكنش ينفع اتجوزك من الاول
مسك الكوباية الازاز.... اللي جانبه و ضغط عليها بكل قوته و انكسرت.... في ايديه فضل ايديه تنزف.... و هو مش حاسس بي اي الم اد ما كان احساسه بألم في قلبه طاغيي عن كل حاجه ، قام من على الكنبة و دخل الحمام اللي برا الاوضة و غسلها و عقمها و نزل شقة عمته
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
صفاء:- نوح تعال يحبيبى اتفضل
نوح بجمود و هو بيبص لسارة:- غيري هدومك عشان نروح نجيب الشبكة
سارة بفرحة شديدة:- بجددد يا نوح
نوح :- اه و هنكتب الكتاب الاسبوع الجاي
صفاء بفرحة:- عين العقل يحبيبى عين العقل و طب و اللي فوق
نوح :- هتفضل هناا لحد اما تولد و بعدين هطلقها كأنها مش موجودة
دخلت سارة تلبس هي و صفاء و هم في قمة فرحتهم 
خرجوا و صفاء وقفت على باب العمارة و هي في قمة فرحتها و زغرطت و هي قاصدة تسمع عائشة ، عائشة اول اما سمعت صوت الزغاريط خرجت وقفت على السلم ، صفاء بصتلها و اتكلمت بفرحة
:- و أخيراً ابن اخويا هيخطب بنتي اللي تستحقه يلا يحبايبي عشان نلحق نلف براحتنا على محلات الدهب
نوح بص لعائشة اللي كنت واقفة و كاتمة دموعها بالعافية ، مشي بسرعة و سارة و صفاء وراه
قعدت على السلم و هي بتسند راسها على التربزين و حطيت ايديها على بطنها و اتكلمت ببكاء:- انت السبب في اني اقعد هنااا و استحمل كل دااا انا عملت اييه في حياتي عشان اتعاقب..... كدا انا بكره ابوك بكره عشان هو السبب هو السبب في اللي انا فيه و هو السبب في انك تبقى موجود
كملت و هي بتمسح دموعها:- بس لأ انا مش هقدر استحمل اللي انا فيه اكتر من كدا خلاص مش هقدر حتى لو اهلي مش قابلين اني اقعد معاهم خلاص انا هعتمد على نفسي
قامت من على السلم و دخلت اوضتها و لاميت هدومها في الشنطة و مشيت من البيت كله
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
مازن :- الدكتور دا كويس جدا على فكرة و إن شاء الله ترجعي تشوفي تانيي
حياة بتفكير:- مازن 
مازن :- عيونه
حياة :- ممكن تروح تجبلي عصير عشان حاسة اني مهبطة شوية معلش
مازن بخوف:- مالك يحبيبتى تعالي ندخل لاي دكتور هنا في المستشفى يشوفك
حياة :- لا مفيش داعيي بس انا عايزة عصير و هبقى كويسة
مازن :- حاضر اقعدي هنا و انا مش هتأخر تمام
حياة :- تمام
مازن مشي و حياة قعدت على الكرسي حسيت بحركة جانبها
حياة :- فيه حد هنااا
الممرضه:- ايوا انا اساعدك فيي حاجه
حياة :- ايوا لو سمحتى انا مخطوفة..... ساعديني
الممرضه:- انا هتصل بالشرطة فوراً
حياة :- لا مش الشرطة انا هقولك رقم رني عليه بس لو سمحتي انا مش هعرف لاني مش بشوف بس بسرعة لو سمحتى
الممرضه:- ماشي قوليه
حياة بدات تقولها رقم ابوها و رنيت الممرضة عليه حطيت حياة الفون على ودنها
حياة :- ردد يا بابا رد بسرعة
يتبع........
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سمعت صوت حركة مازن و هو جايي و كمان شميت ريحة البرفن بتاعه اديت الفون للممرضة
حياة بخوف :- خلاص اتفضلي مش عايزة امشي لو سمحتي
الممرضه:- انا هرن على الشرطة
حياة :- لا امشي بالله عليكي دلوقتي امشي
الممرضه باستغراب:- ماشي
مازن جيه و حياة قعدت بسرعة على الكرسي اللي وراها 
مازن :- جبتلك عصير اهو يحبيبتى لسه مهبطة
اول مرة تسمع منه كلمة حبيبتى حسيت ان قلبها بدأ ينبض خدت نفس عميق و اتكلمت بعصبية
:- مش عايزة حاجة خليه لنفسك
مازن بصدمة:- ايه دا فيه ايه اي التحول دااا ما كانا كويسين من شوية
حياة بدموع :- طلقني و وديني لبابا يا مازن ارجوك و الله و انا هحاول اسامحك بس طلقني كفاية عليا اللي انا فيه لو سمحت
مازن بغضب و ضيق :- يوااااه هو اللي هنعيده هنزيده كل شوية قولتلك مش هطلقك انتي فاااهمة و بلاش تختبري صبري عليكي اكتر من كدا و انتي هتسامحيني و انتي معايا
ويلا بقى عشان دورك عند الدكتور جيه
حياة في نفسها:- يا رب انقذني منه يا رب اي معجزة من عندك 
نوح رجع البيت مع سارة و صفاء دخلوا بيتهم بعد ما جابوا الدبل و هو طلع شقته هو و عائشة
دخل اوضة النوم ملاقهاش موجودة بدأ يدور عليها في البيت كله و ملاقش ليها اثر فتح الدولاب بخوف و ملاقاش هدومها 
نوح بغضب مفرط: لييييه يا عائشة ليييه
خرج من البيت بسرعة و نزل راح العمارة اللي فيها أهل عائشة ، فتحت صفاء الباب
عزة :- اهلا يا نوح تعال يحبيبى
دخل نوح البيت 
عزة :- اوماال عائشة فين مجتش معاك ليه
نوح حس ان قلبه وقف و اتكلم بخوف شديد:- هيي مش هنا
محمود :- لا مش هنا هي مش في بيتك
نوح :- عائشة خدت هدومها و مشيت من البيت انا قولت انها جت هناا
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
 عزة اتكلمت بخوف شديد
:- يعني ايه لمت هدومها و مشيت ايه اللي انت بتقوله داااا
محمود :- اهدي يا صفاء نفهم انتوا اتخانقـ..توا تاني مع بعض يا نوح
نوح بعصبية:- هتكون راحت فييين بنتك راحت فين يا عمي محمود لو هي قايلكلكوا تقولوا كدا عشان هي مش عايزة تروح معايا قول
محمود :- انت بتقول ايه يا نوح و احنا هنخبيها ليه يعني انا المرة اللي فاتت وقفت معاك عشان بنتي اللي غلطت لكن انا دلوقتي من حقي اعرف عملت ايه في بنتتتي و هي فين دلوقتي
نوح بعصبية:- معرفش معرفش و الله
وقتها دخل خالد :- فيه ايه مالكم
عزة بدموع:- اختك مشيت من بيت جوزها و مجتش على هنا هتكون راحت فين شوف اختك فين يا خالد دي لسه تعبانة يا رب تحميها يا رب 
خالد:- اهدي بس يا ماما كمل و هو بيروح يقف قدام نوح و بيتكلم بعصبية مفرطة و غضب :- عملت ايه لاختي خلاها تمشي يا نوح و ايه اللي حصل ما بينكم و بعدين جايي تقولنا هي فين و احنا مستأمنينك عليها
نوح بعصبية:- خالد و الله هي ما ناقصك نلاقيها الاول و بعدين نبقى نشوف اللي انت بترغي فيه داااا
خالد :- ما هو اختي مختفية بسببك عملت فيها
كمل بغضب :- قول بدل ما و الله هزعلك مني و جامد وديت اختيي فين
نوح تجاهله و بص لعزة :- خالتي لو جت رني عليا و عرفيني انا هروح اشوفها عند نور صاحبتها يمكن تكون رحتلها
نور :- عائشة انتي متأكدة ان اللي عملتيه دا صح 
عائشة بدموع :- عايزني اقعد معاه و اشوفه بعيني و هو قاعد يزلـ..ني و اشوفه و هو مع واحدة تانية دول راحوا يجيبوا الدبل يا نور فاهمة يعني جوزي اللي حبيته من قلبي عايز يتجوز عليا و قدام عيني مكنتش هقدر
نور خدت عائشة في حضنها و عائشة فضلت تبكي بشدة 
نور:- اهديييي يحبيبتى اهدييي حقك على قلبي و الله 
عائشة ببكاء:- قلبي وجعاني اوي يا نور من ساعة ما اتجوزنا و انا عايشة في جحيم و الله العظيم ما بحب مازن و الله العظيم ما بحبه انا بقيت بكرهم كلهم
نور فضلت تبطبطب عليها لحد اما عائشة هديت
نور :- هتعملي ايه
عائشة:- هدور على شغل و هشتغل و هعتمد على نفسي مش عايزة حاجة من حد 
نور :- طب و اهلك هتعملي معاهم اييه
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
عائشة :- ابويا مرضيش ياخدني عندهم لما قولتله عايزة اطلق وقف مع نوح من غير ما حتى يسألني ايه اللي وصلني لاني احاول اقـ...تل ابني 
نور :- طب روقي و هنعدي الفترة ديي مع بعض بس يا عائشة ابنك من حق ابوه انه يعيش معاه
عائشة و هي بتنسد راسها على المخدة:- انا هربي ابني بنفسي مش عايزة من حد حاجة
نور :- ماشي يحبيبتى ريحي دلوقتي و نبقى نكمل كلامنا بعدين 
عائشة '- لا مش عايزة انام انا هخرج اقعد برا في الصالون شوية
اروى كانت ماشية في المول و مركزة في الفون بتاعها و هي نازلة السلم و فجأة اتكعبلت و وقـ..عت من على السلم 
:- يحبيبتى يبنتي حد يطلب الاسعاف بسرعة
بصيت اروى بألم شديد للناس اللي موجودين حواليها و بعدين رجعت بصيت لنفسها و هي شايفة الد....م بينزل منها بصتله بخوف شديد و اتكلمت بهمس
:- ابني
قالت الكلمة دي و اغمى عليها ، اسعفوها و نقلوها المستشفى بسرعة
عائشة و نور كانوا قاعدين في الصالون و فجأة الباب بدأ يخبط بقوة 
عائشة بخوف :- مين دااا
نور :- مش عارفه هقوم افتح
عائشة:- استني يا نور بصي الاول من العين السحرية و شوفي مين قبل ما تفتحي
نور :- حاضر
بصيت للعين السحرية بصدمة شديدة و اتكلمت بهمس:- عائشة دا نوح
عائشة بخوف شديد و هي بتبلع ريقها:- اييييه هعمل اييه
نور :- بصي ادخلي انتي جوا و انا هقوله انتي مش هنا
عائشة بخوف :- ماشي 
دخلت عائشة جو و نور اتنهدت و فتحت الباب 
نور :- نوح ازيك عامل ايه
نوح :- عائشة هنااا
نور :- عائشة لا مش هنا هو انت مش لاقيها و لا ايه
نوح :- يعني هي مش عندك
نور :- لا مش عنديي هو كويسة صح 
نوح بعصبية  :- لو كلمتك ابقي قوليلي و قوليلها ارجعي احسنلك و قوليلها انك لو حتى في المريخ نوح هيجيبك 
نور بخوف :- ما ماشي
عائشة كانت واقفة ورا باب الأوضة و سامعه جت تتحرك بخوف وقعـ..ت الكرسي اللي كان وراها
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
عائشة بخوف شديد وهمس :- يختاااي
نوح :- هو مش انتي عايشة لوحدك الصوت دا جاي منين
نور بتوتر :- هااا هت هتلاقيها قطة دخلت من الشباك ولا حاجه اصلي سايبه مفتوح
نوح لاحظ توترها راح ناحية الاوضة
يتبع.......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
نور بخوف شديد و توتر و هي بتقف قدام باب اوضة النوم :- انت رايح فين يا نوح بقولك مش هنااا و بعدين دي اوضة نومي هتدخل اوضة نومي
نوح بصلها بغضب لدرجة انها خافت من بصته ديي:- هششش انا بس هشوف الصوت دي جايي منين مش يمكن مخبياها و بتنكري مثلا 
نور بخوف و توتر شديد: وانا انا
نوح بعصبية:- انتي لسه هتتكلمي اوعي كدا  
راح و فتح الباب و بص للاوضة و ملاقش حد موجود فضل يلف فيها
عائشة بهمس و هي جوا الدولاب:- امشي بقى يا نوح مبقتش قادرة اخاد نفسي دا انت بارد يا اخيي
نور في نفسها:- يا ترى عائشة راحت فين 
نوح بغضب مفرط و هو بيحط ايديه على شعره :- راحتتت فيننن راحت فيين ما هي متعرفش غيرك و غير اهلها
نور :- وانت عايز منها اييييه مش انت هتتجوز
نوح بغضب :- انا واثق انها هترن عليكي لو رنيت قوليلها ترجع بيتها احسنلها قوليلها لو هو اللي جابك مش هيحصلك طيب 
قال كلامه و خرج من الاوضة و الشقة بغضب و هو هيتجنن راحت فييين
عائشة خرجت من الدولاب و هي بتاخد نفس عميق:- يا رب الحمد لله 
نور :- انتي كويسة
عائشة:- اها بس كان نفسيي هينقـ...طع منه لله 
نور بخوف و هي  بتبلع ريقها:- عائشة انا خايفة نوح مش سهل و عنده معارف كتير و ممكن يقدر يعرف مكانك لو عرف مكانك هيأ...ذيكي... جامد
عائشة بخوف و هي بتعقد على السرير:- يعني اعمل ايه يا نور اروح و اعيش معاه و استحمل ذ...له و اشوفه و هو بيتجوز عليا مش هستحمل و الله يا نور لو انتيي خايفة انا هدور على شغل و اول اما الاقي همشي من هنااا
نور :- انتي اتهبلتي يا عائشة البيت دا بيتك انا بس خايفة عليكي منه انتي مشوفتيش شكله كان عامل ازاي
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
عائشة بخوف و هي بتحط ايديها على بطنها :- ربنا يستر 
نوح كان سايق عربيته بسرعة جنونية رن على واحد صاحبه
:- الو يا عمر انا هديك رقم تشوفلي موقعه فين
عمر : الرقم مفتوح ولا مقفول
نوح :- للاسف مقفول مش هتعرف
عمر:- لازم يتفتح الاول يا نوح مش هعرف احدد موقعه و هو مقفول 
نوح قفل الفون و وقف بالعربية و رجع راسه لورا على الكرسي و اتكلم بدموع:- ليه يا عائشة يا ريتك كنتي بعدتي و روحتي عند اهلك على الاقل كنت هبقى مطمن عليكي تعالي بقى مش قادر و الله 
سمع صوت زمرات العربيات من وراه لانها كان موقف الطريق طلع بالعربية و هو بيدور عليها في كل شوارع المدينة
اروى بدأت تفتح عينيها تدريجياً بتعب:- ااااه انا فين
بصيت للممرضة اللي واقفة جانبها و حطيت ايديها على بطنها و اتكلمت ببكاء:- ابنيي ابنييي كويس صح 
الممرضة :- اهديي عشان متتعبيش يا مدام
اروى بغضب و بكاء :- ابني كويس صح قوليلي رديي عليا
الممرضه بحزن :- ربنا يعوض عليكي
اروى بأنهيار:- لا لا انتي بتكذبي صح ابني كويس
الممرضه:- لو سمحتى اهديي هتتعبي تليفون حضرتك تقريبا وقع معرفناش نوصل لحد تبعك ممكن تدينا رقم جوزك يجيي ياخدك 
اروى ببكاء:- لا انا هديكي رقم ماما رني عليها و اديهلي
بدأت الممرضة ترن على والدة اروى ، اروى خديت منها الفون و اتكلمت ببكاء:- الحقنيي يا ماما ابني ما...ت يا ماما
سناء بصدمة:- اييه طب و انتي كويس
اروى بأنهيار:- لا انا مش كويسة خالص انا في المستشفى الحقنيي تعالي بسرعة و متقوليش لحد عندك
سناء :- حاضر يحبيبتى مسافة الطريق و هكون عندك
عزة ببكاء:- انت السبب يا محمود انت السبب لو كنت لاقيت بيت ابوها مفتوحلها مكنتش راحت للغريب يا ترى روحتي فين يبنتي دا لسه خارجة من المستشفى و كمان حامل
خالد راح قعد على الأرض جنب رجل عزة و مسك ايديها
:- اهدي يا ماما هنلاقيها انا بعت ادور عليها في كل المستشفيات و الاقسام
عزة بخوف شديد و بكاء:- مستشفيات مستشفيات ليييه يا خالد هاتولي بنتيي
محمود بغضب :- ما خلاص بقى يا عزة كفاية ندب ما هم كلهم بيدوروا عليها
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
عزة ببكاء:- انت السبب بنتيي لو حصلها حاجه مش هسامحك عمري كله انت السبب يا محمود حرام عليك 
محمود مقدرش يستحمل و دخل الاوضة قعد على السرير و فضل يبكي بشدة و هو بيخرج خوفه و حزنه عليها و اللي معرفش يخرجهم قصادهم برا
خالد :- قسيتي على بابا اوي يا ماما و هو فيه اللي مكفيه
عزة ببكاء:- هاتلي اختك يبني انا همـ..وت عليها خايفة تكون عملت حاجه في نفسها
خالد :- لا يا ماما عائشة اعقل من كدا متخافيش
عزة ببكاء:- اخر مرة حاولت تسـ..قط نفسها انا مش عارفه ايه اللي حصل ما بينها و ما بين جوزها وصلها للمرحلة دييي 
خالد :- محدش فيهم راضي يقول حاجه
عزة :- شوف مراتك اتأخرت ليه هي كمان خلينا في باب واحد
خالد :- برن عليها مبتردش زمانها جايي انتي عارفه اروى لما بتروحي المول بتنسى نفسها
فجأة لاقى فونه بيرن برقم داليا
داليا بغيرة :- روحت
خالد :- اه
داليا:- و عملت ايه 
خالد :- مش فاهمة يعني أيه عملت ايه
داليا:- يعني اروى عندك
خالد بغضب مفرط:- بقولك ايه يا داليا هي مش ناقصك و الله كفاية اوي اللي انا فيه
مستنهاش تتكلم و قفل المكالمة
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
داليا بدموع :- كل دا عشان راح عندها اكيد اعمل ايه انا اللي رخـ..صت نفسي اما اتجوزته و قبلت اني اكون الزوجة التانية
مازن كان ماشي مع حياة و سندها بحب كبير
مازن بفرحة:- انا مبسوط اوي الدكتور قال فيه تحسن و ممكن تشوفي في ايي وقت 
حياة :- مبقتش عايزة اشوف عشان لو شوفت هشوفك و انا مش هطيق دا
مازن بحزن :- حقك حقك تقولي اكتر من كدا بس مش كفاية بقى انا و الله بمـ..وت من المعاملة ديي انا اتعاقبت بما فيه الكفاية كفاية على قلبي كدا منك بقى
حياة :- طلقني
مازن قبض ايده بغضب :- مش هتتحرري مني الا في عدم وجودي في الدنيا لما اموت... يا حياة غير كدا هتفضلي على زمتي و معايا 
حياة بصتله بغيظ و كملت مشي
نوح رجع البيت بعد ما لف في كل المدينة اللي ساكنين فيها رجع و هو يأس من كل حاجه كان لسه طالع بس وقفه صوت صفاء
صفاء :- كنت فين يا نوح كل دا
نوح :- مش قادر اتكلم في حاجه يعمتي لو سمحتى
صفاء :- هي مراتك فين مش باينة
نوح بدموع :- مشيت مشيت و مش عارف مكانها
صفاء:- ما خلاص بقى يا نوح سيبك منها ما انت كدا كدا كنت هطلقها
نوح بغضب  :- دي مراتي و حامل بأبني و انا هلاقيها و هجيبها تعيش معايا هنا
سارة :- طب و انا يا نوح
بصلها نوح بسخرية و مردش عليها و طلع
سارة بدموع:- دا معناه ايه دا انه مش هيتجوزني يا ماما
صفاء :- اوماال انا هنا بعمل ايه مش هو حاجته اللي في بطنها يبقى خلاص كدا 
سارة :- مش فاهمة قصدك ايه
صفاء :- هنسـ..قطها
سارة :- ازايي و كمان و احنا مش عارفين مكانها
صفاء بشـ..ر :- نعرف مكانها و ايه اللي فيها
سارة :- ازايي
صفاء :- هقولك ازاييي
يتبع......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سارة :- هتعملي ايه
بصيتلها صفاء و اتكلمت ببعض الشـ..ر و التفكير :- هتكون راحت فين يعني ما هي يا عند اهلها و مش هناك يأما عند نور صاحبتها
سارة :- طب ما اكيد نور شافها هناك و خترت في دماغه
صفاء :- و هي يعني لو عند نور هتستقبله و تقوله انا هنا اهو مكنتش تخرج من غير ما تقوله بقى و متروحش عند اهلها
سارة :- طب و هنتأكد ازاي انها عند نور بقى
صفاء :- فيه واحدة صاحبتي ساكنة مع نور في نفس العمارة هرن عليها و اسألها و هي اكيد هتعرفلي الزفـ..تة اللي اسمها عائشة عندها و لا لأ
سارة ببأبتسامة خبـ...يثة:- طلعتي مش سهلة خالص يا ماما
صفاء بصتلها و ابتسمت بشـ..ر 
في المستشفى اروى كانت قاعدة في حضن والدتها و بتبكي بأنهيار
الممرضه:- لو سمحتي خليها تهدا بقى و الا هضطر اديها حقنة مهدأ لان العياط دا مش حلو عشانها
سناء :- خلاص اخرجي انتي و انا معاها و هديها
خرجت الممرضة بعد ما قالتلهم انهم يقدروا يخرجوا في اي وقت 
سناء :- خلاص بقى يا اروى خلاص بقى يبنتي ربنا يعوض عليكي و انتي لسه صغيرة و جوزك كمان و الحياة قدامكم طويلة
اروى ببكاء شديد و هي بتتنفض في حضن والدتها:- مش قادرة يا ماما انا ملحقتش افرح بحملي ليه كدا يا رب ليه
سناء :- استغفري ربنا يبنتي استغفري ربك و قولي الحمد لله كفاية انك بخير العيال يتعوضوا 
اروى ببكاء:- يا رب 
سناء :- اهدي يحبيبتى اهدي ارن على خالد يجي ياخدنا
اروى:- لا يا ماما انا مش هقول لخالد ان الجنين نـ..زل 
سناء بصدمة:- ازاي يا اروى دا ابوه يبنتي ولازم يعرف و يقف جانبك في اللي انتي فيه دلوقتي
اروى بسخرية في وسط بكاءها:- يقف جانبي خالد خلاص يا ماما بقى بيـ..كرهني خالد كان هيرمي عليا يمين الطلاق لولا انه عرف اني حامل كان زمانه دلوقتي مطلقني اللي مخلي خالد مستحمل وجودي لحد دلوقتي هو اللي كان في بطني انما دلوقتي لو عرف اكيد هيطلقني اكيد
سناء :- ليه بتقدري البلاء قبل وقوعها مش يمكن لما يشوف حالاتك دي يسامحك و يقف جانبك خالد ابن اصول و متربي
اروى:- اللي عملته مكنش قليل خالد عنده امه و عائشة دول في حتة تانية خالص مش هيقدر يستحمل وجودي انا عارفه
سناء :- طب هتعملي ايه ما انتي مسيرك هتنكشفي
اروى:- مش هقوله دلوقتي يا ماما مش دلوقتي لما اصلح اللي عملته الاول و اخليه يرجع يثق فيا و يحبني زي الاول و بعد كدا هبقى اقوله
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
سناء :- خايفة عليكي يا اروى لو عرف انك بتكدبي عليه هيكون الموضوع اصعب
اروى بدموع و هي بتحط ايديها على بطنها:- ربنا يستر
خالد كان قاعد على الكنبة و هو مرجع راسه لورا عند داليا اللي جت قعدت جانبه
داليا و هي بتحط ايديها على كتفه بحنية:- مالك يحبيبي من ساعة ما جيت و انت قاعد القاعدة دي و مش بتتكلم معايا 
خالد و هو بيتنهد بحزن :- مفيش حاجه انا هقوم امشي دلوقتي عشان عندي شغل
داليا:- طب استنى اتغدى
خالد :- مليش نفس يا داليا يلا سلام
قال كلامه و خرج من البيت و هي بصيت لطفيه بدموع و هي حاسة ان قلبها بيتـ..كسر من معاملته الجافة ليها
خالد و هو واقف على الباب:- يا ترى انتي فين دلوقتي يا عائشة يا ترى انتي فين و اروى ليه قلبي مقبوض اوي كدا حاسس اني محتاج حضـ..نك اوي يا اروى
طلع فونه و رن عليها و مفيش رد
خالد بخوف :- ردي يا اروى بقى متخوفنيش عليكي كفاية اللي انا فيه 
اروى رجعت البيت و هي حاسة ببعض التعب و لاقيت عزة قاعدة و حاطة ايديها على خدها و عينيها مليانة بالدموع 
عزة :- انتي كنتي فين كل دا انا و جوزك كانا قلقانين عليكي
اروى:- نسيت نفسي و انا بشتري حاجات في المول هو حضرتك كويسة و خالد جيه هنا
عزة :- رني عليه طمنيه عليكي و انا كويسة ولا لا دا شئ ميخصكيش مش محتاجه تمثيلي خالد مش هنا
اروى راحت قعدت جانبها على الكنبة و مسكت ايديها و اتكلمت بدموع :- انا اسفة يا ماما اسفة و الله كان حبي للفلوس عميني خلاني اخسرك و اخسر عائشة و جوزي انا بجد اسفة من قلبي
كملت و هي بتعيط :- سامحني انا دلوقتي بتعاقب على كل حاجه عملتها فيكي انتي و عائشة
عزة خدتها في حضنها و طبطبت عليها بحنان:- مالك يبنتي كفى الله الشر انتي كويسة
اروى مسكت فيها بقوة و فضلت تعيط:- ادعيلي ادعيلي كتير بالله عليكي ادعيلي ربنا يهون عليا و ارجع قلب جوزي يحبني من تاني 
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
عزة :- يا رب يحبيبتى يا رب بس اهدي لو مش عشانك على الاقل عشان اللي في بطنك
اروى سمعت الجملة دي من هنا و بكائها زاد اكتر اتنهدت بحزن :- هو انتي مالك كدا
عزة حكيت لي اروى اللي حصل 
اروى :- يعني هتكون راحت فين هي متعرفش غير نور
عزة :- نوح راح شافها و ملاقهاش برضوا 
اروى:- طب اهدي و هنلاقيها باذن الله و هي اكيد هترجع
عزة :- يا رب ترجع انا همـ..وت من خوفي عليها
وقتها دخل خالد شاف اروى و اتكلم بغضب 
:- انتي كنتي فين و مبترديش على موبايلك ليه 
اروى:- موبايلي وقع مني في المول
خالد بغضب مفرط:- طب هو مش فيه حاجه اسمها اخاد موبايل من حد و ارن على اللي مش حاطه في دماغك خالص دا و اطمنه عليا و لا لأ المدام اروى لازم تخلص الشوبنج بتاعها الاول اي حاجه تانية مش مهم
اروى:- خالد انا
خالد بعصبية:- بلا خالد بلا زفـ..ت و الله الواحد ما هو قادر
عزة :- خلاص يبني حقك عليا انا بس اهدى هي مكنتش تعرف اللي حصل برضوا ولا ان احنا بندور عليها
خالد بصلها بغضب من خوفه الشديد عليها و دخل اوضتهم
عزة :- قومي يحبيبتى ورا جوزك و راضيه و معلش متزعليش منه هو برضوا فيه اللي مكفيه
اروى:- حاضر 
دخلت اروى ورا خالد اللي فرد جسمه على السرير بتعب مفرط
اروى راحت قعدت جانبه :- امممممم انا اسفة 
تجاهلها و هو لسه باصص للسقف
اروى مسكت ايديه بحب :- بقولك انا اسفة يا خالد خلاص بقى
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
قام اتعدل و حضـ..نها بقوة و اتكلم بحنية مفرطة
:- كنت محتاجك انتي اكتر حد و كمان مقدرتش امنع قلبي من الخوف عليكي
اروى:- و انا جانبك و كويسة أهو و هنلاقي عائشة باذن الله متخافش
خالد بتنهيدة:- يا رب يا اروى يا رب 
شاف فونه و هو بيرن جانبه بص لاقها داليا فصل الخط و هو لسه حا..ضن اروى
اروى:- مين 
خالد بتوتر:- شغل خليكي جانبي يا اروى ممكن انا بجد محتاجك
اروى:- اكيد يحبيبى من غير ما تطلب دا
حط ايده على بطنها بحب :- اكبر بقى انت وحشت بابا جدا
اروى بصتله بدموع و خوف 
خالد :- بحبك
اروى بدموع :- و انا بعشقك يا خالد و مش هقدر اخسرك مش هقدر 
نوح كان قاعد في شقته و كان بيكي زي الطفل و هو ماسك صورة عائشة:- ارجعي بقى الكام ساعة اللي عدوا دول خلوني مبقتش قادر ارجعي و هعملك كل اللى انتي عايزاه هتشقلب عشان تسامحني و ترضي عليا و نعيش انا و انتي و ابننا مع بعض مبسوطين ارجعي بقى متوجعيش قلبي عليكي اكتر من كدا و الله ما بقيت قادر و الله اتعاقـ..بت بما فيه الكفاية
حط الصورة على قلبه و هو بيفتكر ذكاريتهم مع بعض و صوت بكاءه و وجع قلبه بيعلى اكتر 
على الناحية التانية كانت عائشة حالتها لا تقل عن نوح
عائشة:- انت السبب انت اللي وصلتنا لكل دا يا نوح بسبب شكك فيا مكنش ينفع اقعد معاك و انت بتـ..زلني و انا شايفك بتتجوز عليا قدام عيني
دعواتكم لاهل غزة دعواتكم ليهم بالنصر لا تغفلوا عنهم بالدعاء بالله 🦋
نور دخلت الاوضة:- عائشة اجبلك تتعشي
عائشة:- لا مش قادرة اكل حاجه انتي خارجة
نور :- ايوا عازوني في الشركة و احتمال اتأخر شوية 
عائشة:- ربنا يعينك
نور :- بالله عليكي هوني على نفسك شوية 
عائشة:- هحاول حاضر
مشيت نور و عائشة فضلت قاعدة على السرير لحد اما الباب خبط قامت تفتح و لاقيت تلاتة ستات واقفين و باين عليهم الخبـ..ث و الشر
عائشة بخوف من شكلهم:- نعم
زقـ..وا عائشة و دخلوا الشقة
:- انتي بقى عائشة
عائشة بخوف و عصبية:- انتي مين و عايزة ايه
:- بصي كدا في الصورة اللي معاكي هي البت دي
طلعت موبايلها وبصيت للصورة:- ايوا هي يا معلمة
عائشة بخوف شديد :- انتوا عايزين مني ايه و جاين هنا ليه
:- جاين ننـ..زل اللي في بطنك يا حلوة شوفوا شغلكوا يستات
يتبع.......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عائشة بخوف شديد و هي بترجع لورا و حاطة ايديها على بطنها:- حرام عليكم انا عملتكم ايه 
بدأوا يقربوا منها و هي ترجع لحد اما انحـ..صرت في الزواية
عائشة بخوف شديد و صوت عالي:- الحقوني حد يلحقني يا ناس
جت واحدة منهم و كتـ..مت بوؤها ، بدأت عائشة تتحرك بخوف شديد و هي بتحاول تطلع صوتها بس مش عارفه
:- يلا شوفوا شغلكوا يستات خلينا نخلص
كانوا لسه هيضـ...ربوها في بطنها بس فجأة سمعوا صوت جرس الباب بيرن
عائشة برقيت عينيها بخوف و هي بتدعي ربنا في سرها ان ربنا ينجيها
خالد من برا بصوت عالى:- فيه حد هنااا نور
عائشة حسيت ببعض الاطمئنان لما سمعت صوت خالد ، بعدت الست اللي كانت حاطة ايديها على بؤوها بكل قوتها و اتكلمت بصوت عالى و بكاء: يا خالد الحقنييي
رجعت حطيت ايديها على بؤوها تاني و اتكلمت بهمس
:- اخر..سي يبت انتي
خالد من ورا الباب بخوف شديد:- عائشة انتي كويسة عائشة افتحي الباب دا
عائشة في نفسها بخوف شديد و دموعها نازلة على خدها
:- يا خالد الحقني يا خالد
و فجأة الباب اتكـ..سر و دخل خالد بص بصدمة من المنظر و طلع مسـ..دسه من جيبه
خالد بغضب راح وقف قدام الست اللي ماسكة عائشة
:- سبيها سبيها بقولك
بعدت الست عن عائشة اللي جريت بسرعة و وقفت ورا خالد و هي بتمسك في قميصه بخوف شديد
خالد :- ارفعي ايدك بقى يحلو انتي و هي لفوق كدا عائشة طلعي التلفيون بتاعي من جايبي
طلعت عائشة الفون و رن على الشرطة اللي جت خدتهم و مشيوا
حضنت عائشة خالد بخوف شديد و فضلت تبكي بشدة خالد حط ايديه على شعرها بحنان
:- هششش اهدي يحبيبتى انا معاكي محدش هيقدر يأ...ذيكي اهدي
عائشة ببكاء:- كانوا عايزين يمـ..وتوا ابني يا خالد 
خالد :- خلاص اهدي هم مشيوا خلاص تعالي اقعدي و اهدي
قعدت معاه على الكنبة و هي لسه حاضنه و خايفة
خالد :- يحبيبتى هم خلصوا مشيوا و الله اهدي بقى هروح اعملك ليمون هيديكي شوية
مسكت فيه اكتر و اتكلمت بخوف شديد:- لأ خليك متمشيش
خالد :- خلاص اهدي
بدأت تسكن تدريجياً اتكلم خالد بعتاب
:- كدا برضوا يعائشة تقلقينا عليكي انتي مش عارفه ماما دلوقتي حالتها عاملة ازاي
عائشة ببكاء:- انا اسفة يا خالد بس كان غصبن عني بابا مكنش هيرضى يدخلني البيت لانه واقف مع نوح و نوح بيعاملني وحش اوي و كمان كمان عايز يتجوز عليا سارة بنت عمته
خالد :- طب اهدي و يلا تعالي معايا على البيت و احنا هنعقد كلنا مع بعض و هنصلح ما بينك انتي و نوح نوح بيعشقك و الله انتي مشفتيهوش كان ميـ..ت من خوفه عليكي 
عائشة:- لأ انا مش راجعة معاك و مش عايزة اعيش مع نوح دا تاني انا بكره عشان هو السبب في كل حاجه 
خالد :- ايه اللي حصل ما بينكم وصلكم لهنا يعائشة
عائشة بتوتر:- مش عايزة اتكلم في الموضوع
خالد :- و اظن ان من حقي اعرف لاني اخوكي لو احنا اللي مش هنقف جانبك اوماال مين اللي هيقق يعائشة
عائشة ببكاء:- مش هينفع يخالد مش هينفع اقول حاجه عشان انت و هو متخسروش بعض انتوا اصحاب من زمان
خالد بغضب :- عمل فيكي ايه اخلصي بدل ما اروح اعرف منه
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
عائشة ببكاء:- لا يا خالد ارجوك انا مش عايزة مشاكل 
خالد :- يبقى تقولي عملك ايه احسنلك انا و الله صبري نفذ
عائشة بدأت تحكي بأنهيار من اول ما اتجوزوا لحد قرار انه يتجوز عليها كانت بتحكي و هي ببتنفض من بكاءها
خالد قبض ايديه بغضب شديد و راح عندها و حضنها بقوة
خالد :- كل دا حصل و احنا ولا هنااا اغتصـ..بك يا عائشة عشان كدا كنتي عايزة تنـ..زلي الجنين
عائشة ببكاء:- انا و الله ما قاسية زي ما بابا قال بس انا مش هعرف احبه كل اما هشوفه هفتكر هو جيه ازاي و هيكون سبب المـ..ي
خالد كان كل اما صوت شهقاتها بيعلو و بيزيد اكتر كان غضيه هو بيزيد ، استنى لحد اما بدأت تهدا و طلعها من حضنه و قام عشان يخرج من البيت ، عائشة قامت بسرعة وراه و مسكت ايده و اتكلمت بغضب :- انت رايح فين
خالد بغضب :- هروح اجيب حق كل لحظة انتي عانيتها بسببه 
عائشة: لا يخالد متخلنيش اندم اني قولتلك
خالد بعد ايديها عنه و خرج من البيت
قعدت على الكنبة و هي بتعيط:- استر يا رب 
راح خالد عند نوح البيت و خبط على الباب بغضب ، و نوح كان قاعد على الارض و ساند بضهره على السرير و هو ماسك صورة عائشة ، سمع صوت الباب و قام بسرعة و هو عنده امل ان تكون هي و رجعت ، فتح الباب و لاقى خالد اللي قدامه و بمجرد ما نوح فتح الباب لاقى خالد بيـ..لكمه بقوة
نوح بصله بصدمة و اتكلم بغضب :- خالد انت اتجننت و لا ايه
خالد بغضب :- ايوا انا فعلا اتجننت لما وافقت اني اجوز اختي لواحد زيك 
نوح بصله بأستغراب ليلكـ..مه خالد مرة اخرى
نوح بغضب مفرط:- لا دا انت زودتها اوي انا مش عايز امـ..د ايدي عليك و عامل حساب للصداقة اللي ما بينا
خالد بغضب مفرط:- و انت خليت فيها صحوبية انت انت يطلع منك كل دا انت تعمل في اختي انا كدا وليه عشان شوية اوهام في دماغك فوق بقى فوق خسرت مراتك و كنت هتخسر ابنك بسبب شوية اوهام
نوح بعصبية و صوت عالي: بعشقها يا اخي بعشقها و غيرتي عليها و احساسي ان فيه غيري في قلبها كان بيدبـ...حني يعني كنت عايزني اعمل ايه و الله العظيم انا بمـ..وت اكتر منها
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
خالد بغضب:- قالتلك مليون مرة انها مبقتش تحب الزفـ..ت اللي اسمه مازن تقوم توجـ..عها بالطريقة دي تخليها ذكرى مؤلمة في حياتها دا حتى اللي في بطنها بيفكرها باللي عملته حرام عليك هي عملت ايه عشان تتعذ...ب بسببك كل دا حرام عليك
نوح بدموع و ألـ..م شديد:- و الله العظيم ندمت ندمت يا خالد و الله مش هتجوز غيرها انا كنت بحاول انسها بواحدة تانية بس معرفتش عشان عمري ما حبيت ولا هحب غيرها عائشة حب سنين يا خالد اول نبضة و اخر نبضة في قلبي هتكون ليها هي و بس
خالد :- بعد ايه يا نوح انت خلاص خسرت عائشة و للابد
نوح بتفكير راح عنده و اتكلم بلهفة :- انت عرفت منين كل دا انت كلمتها هي جت عندكوا انطق يخالد انت شوفتها هي فييين انطق
خالد :- مش هقولك يا نوح عشان انت متشتاهلش عائشة
نوح بدموع:- طب بصلي شوف كمية الالـ..م اللي انا فيه من بعدها عني انا و الله العظيم بمـ..وت من كام ساعة بس مش هقدر تبعد عني و الله ندمت و مش هزعلها تاني بس قولي هي فين انت زوج و هتكون اب زيي و اكيد عارف و حاسس باللي انا فيه دلوقتي
نوح بدأ يصعب على خالد و خصوصاً بعد ما افتكر هو اد كان خايف على اروى وقت غيابها
خالد:- عند نور
اول اما سمع الجملة خرج من الشقة بسرعة و ركب عربيته و هو سايق بسرعة جنونية
عائشة كانت راكبة التاكسي و رنيت على نور
عائشة:- الو ايوا يا نور انا خديت هدومي و سيبت البيت
نور :- ليه فيه حاجه حصلت و بعدين هتروحي فين
عائشة:- هبقى احكيلك بعدين و مش هعرف اقولك دلوقتي انا هروح فين يلا سلام
قفلت عائشة الخط و اتكلمت في نفسها:- انا اسفة يا نور بس كدا نوح اكيد هيعرف مكاني من خالد و هيجي ياخدني و لو كنت قولتلك مكاني كنتي ممكن يصعب عليكي و تقوليله انتي كمان مفيش حل غير اني اختفي من حياة الكل
راح نوح بيت نور و لاقى الباب شبه مفتوح بسبب انه كان مكـ..سور دخل و هو بيدور عليها زيي المجنون و ملقهاش مسك شعره بقوة و اتكلم ببكاء:- لأ يعائشة و الله ما بقيت قادرة كفاية عليا بقى كفاية 
خرج من البيت و هو حاسس انه تايه مبقاش عنده اي امل في انه يلاقيها 
خالد بغضب:- يعني مش هتعترفي انتي و هي مين اللي مسلطكم
:- ما احنا قولنالك يباشا محدش مسلطنا على حاجه
خالد بغضب مفرط:- و الله يعني انتي روحتي انتي و هي من نفسكوا كدا و قررتوا انكوا تسـ..قطوها ما تنطقوا تمام انتوا اللي اخترتوا
:- تحت امرك يباشا
خالد :- خدهم على الحبس و اتوصالي بيهم على الاخر اما نشوف اخرتها معاكوا ايه
رجع راسه لورا و هو سرحان في كل اللي بيحصل معاه اتكلم بحزن :- انا واحد زبا..ل ازايي استغلتها كدا عشان انسى اروى ازايي فهمت مشاعري ناحيتها غلط كله منك يا اروى انتي اللي وصلتينا لكدا يا رب انا مبقتش عارف اعمل ايه
:- خالد عندنا مؤموراية دلوقتي جهز نفسك
خالد :- تمام
الساعة الرابعة فجراً بتوقيت القاهرة اروى صحيت على كابوس فظيع
اروى و هي بتحط ايديها على قلبها:- يا ساتر يا رب فيه ايه
بصيت جانبها ملقتش خالد اتكلمت بخوف شديد:- خالد لسه مرجعش
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
سمعت صوت فون البيت الارضي خرجت من الأوضة و صحي كل اللى في البيت رد محمود 
:- بيت المقدم خالد محمود
محمود بخوف :- ايوا هو يبني هو كويس
:- للاسف المقدم خالد اتعرض لاطلاق النـ..ار عليه و هو دلوقتي في مستشفى*******
محمود حس انه اتشـ..ل من صدمته و خوفه الشديد
عزة بخوف :- مالك يمحمود فيه ايه مين اللي رن عائشة كويسة بنتي كويسة
اروى بخوف شديد:- خالد كويس يعمي فيه ايه
محمود :- خالد اضـ..رب بالنار و هو دلوقتي في المستشفى
عزة حسيت ان هيغمى عليها و اتكلمت بخوف شديد:- ايييه طب هو عامل ايه انطق يا محمود هو كويس
اروى بدموع و خوف شديد:- خلينا نروح نشوفه دلوقتي خلينا نروح
خرجوا للمستشفى بسرعة بعد ما غيروا هدومهم في اسرع وقت و كانوا خايفين بشدة عليه
في المستشفى كانت داليا واقفة في المستشفى بخوف شديد و هي بتعيط بعد ما رنيت على خالد و قالولها انه اتصاب.... اروى بصتلها بصدمة و هي مش مطمنة ، خرج الدكتور و جريوا عليه كلهم 
محمود :- طمنا يا دكتور
:- احنا هنعمل اللي علينا ادعوله
فضلت داليا تعيط بشدة و خوف اروى وقتها مقدرتش راحت عندها و اتكلمت بغضب :- انتي هنا بتعملي ايه انتي مين بالنسباله عشان تعيطي عليه و عرفتي منين انه هنا
محمود بغضب :- مش وقته يا اروى
اروى بغضب و عصبية:- لا يا بابا عشان دي زودتها اوي
مسكت ايديها بقوة و غضب:- انتي مين عشان تبقي موجودة هنا دلوقتي فيه ايه ما بينك و ما بين جوزي عشان تقفي الواقفة دي كدا ما تنطقي
داليا بصتلها بتحدي و اتكلمت:- انا هنا عشان انا بالنسباله زي زيك بالظبط
اروى بصتلها بخوف شديد و هي حاسة ان نبضها بيعلو بشدة من خوفها كملت داليا و هي بتبصلها بتحدي
:- انا و خالد متجوزين على سنة الله و رسوله
يتبع...... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
نزلت الجملة على اروى كالصاعقة بصيت لداليا بصدمة و هي نبضات قلبها بقيت بطيئة جدا و كانت هتقع لولا ايد محمود اللي مسكتها
اروى بصدمة:- انتي كدابة اكيد كدابة
كملت بأنهيار و بكاء :- قولي انك بتكدبي عشان انتي مضايقة مني صح خالد مستحيل يعمل كدا قولي انك بتكدبي بالله عليكي طب انا اسفة على كل حاجه عملتها و الله ندمت على كل حاجه و كنت هشوف انتي فين و هعتذر منك و الله قولي انك بتكدبي و الله أنا اسفة
عزة :- اهدي يا اروى خلينا في باب واحد يبنتي
اروى بعدت عن محمود و راحت وقفت قدام عزة و اتكلمت ببكاء مفرط:- هي قالت ان خالد اتجوزها هي بتكدب يماما صح 
داليا:- لا مبكدبش انا و خالد متجوزين اتجوزنا في نفس اليوم اللي انتي طردتيني فيه من بيتك انا هنا زيي زيك
كملت و هي بتروح تقف قصدها و بتتكلم بثقة
:- اللي مخلي خالد مخليكي على زمته لحد دلوقتي هو اللي في بطنك مش اكتر غير كدا كان زمانك انتي اللي في الشارع انتي دلوقتي بتحصدي اعمالك يا اروى و خالد انتي اللي ضيعتيه من ايديك اللي دلوقتي في قلب خالد انا و بس
اروى بعصبية مفرطة و بكاء:- لا خالد بيحبني انا احنا حب سنين مش معقول واحدة تيجي في يوم و تخطفه مني كل ازاي ازاييي و لييييه لدرجة دي بيا...عني 
قالت كلامها و مشيت بسرعة من المستشفى و هي طالعة تجري و هي مش مستوعبة كل اللى حصل و ازاي خالد يعمل كدا
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
نوح رجع البيت و قابل صفاء على السلم 
صفاء:- انت كنت فين احنا بقينا وش الفجر
نوح و كان باين عليه الارهاق و عيونه مليانة بالدموع:- مش قادر اتكلم في اي حاجه دلوقتي يعمتي بالله عليكى الصبح
صفاء :- ما تفوق بقى يا نوح هتفرض نفسك على واحدة مش عايزاك شوف اللي بتحبك و اللي هتصونك يبني و طلقها بقى و سيبها
نوح بغضب :- مش هطلقها و هجيبها و هتعيش معايا لو فضلت ادور عليها لاخر نفس فيا مش هستسلم يعمتي مش هستسلم هجبها هي و ابني عشان انا مقدرش اعيش من غيرهم
صفاء بغضب :- طب و سارة يا نوح
نوح :- ربنا يبعتلها حد احسن مني انا منفعش سارة هبقى بظلمها لو اتجوزتها
صفاء بغضب مفرط:- يعني ايه هو لعب عيال
نوح بغضب :- افهمي بقى افهمي اني مش هعرف احبها هعيش معاها و انا قلبي و تفكيري مع غيرها انا مش اناني عشان اعمل فيها كدا سارة هتفضل اختي انما كزوجة هبقى بظلمها و بظلم نفسي و بظلم مراتي و ابني اللي لسه مجاش الدنيا انا هدور على عائشة و هجبها بيتها و هعقد عمري كله اتأسفلها و مش هسمحلها تبعد عني تاني انا اكتشفت ان روحي فيها و مش هقدر ابعد عنها
صفاء بغضب مفرط:- و الله دي لو سحرالك ما هتبقى كدا اعقل يا نوح اعقل
بصلها نوح بسخرية و هو بيعلن استسلامه من المناقشة معاها لانها لا هتقتنع ولا هو قادر يقف حتى و يتكلم اكتر من كدا
صفاء كانت واقفة بتبص لنوح بغيظ و فجأة رن فونها اتوترت و دخلت جوا 
صفاء :- الو انتي فين برن عليكي عشان اشوف عملتي ايه
:- الستات اللي بعتنهم اتقبض عليهم
صفاء بخوف شديد:- ايه اتقبض عليهم ازاي طب و هم قالوا حاجه يعني ايه احنا كمان هيتقبض علينا
:- اهدي اهدي هم مقلوش حاجه و نقدر نسكتهم بقرشين بس انتي بقى شخللي جيبك
صفاء :- هديهم كل اللي عايزينه المهم ميتكلموش و يقولوا حاجه عليا
:- تمام هبقى ارن و ابلغك
قفلت صفاء المكالمة بخوف شديد ، خرجت سارة من اوضتها بعد ما صحيت من النوم عشان تدخل الحمام
سارة :- نوح رجع يا ماما
صفاء بعصبية:- كل اللي بيحصل دا بيحصل بسبب الزفـ..تة اللي اسمها عائشة بت بسبع اروح هي و اللي في بطنها
سارة :- مش فاهمة حاجه يعني هي مسقـ...طتش
صفاء بخوف :- اتقبض عليهم
سارة بخوف شديد:- يعني ايه يا ماما يعني احنا هنتحبس
صفاء :- و انتي خايفة ليه هم كانوا يعرفوكي لو اعترفوا هيعترفوا عليا انا
سارة :- انا قولتلك بلاش بلاش يا ماما الموضوع دا خطـ..ر جدا انتي اللي مسمعتيش كلامي
صفاء بغضب :- سارة هي مش ناقصكي
عائشة وصلت الفندق اللي حجزت فيه اوضة دخلت الاوضة و رميت نفسها على السرير بأرهاق مفرط حطيت ايديها على بطنها بحب :- شوف برغم كل اللي بنعيشه انا و ابوك الا انك متبت في الدنيا الظاهر انك عايز تيجي اوي يا ابن الدكتور نوح طب تصدق ابوك وحشاني اوي ربنا يستر و ميكونش اتخانق... هو و خالك خايفة افتح فوني و ارن على خالد يعرفوا مكاني
حياة كانت واقفة و ساندة على الحيطة و هي حاسة انها هتعيط دخل مازن و شافها كدا راح عندها بسرعة و وقف قدامها و مسك ايديها بحب عشان يسندها :- مالك يحبيبتى
بعدت ايديها بغضب :- ابعد عني بقى انا حياتي اد...مرت بسببك يا مازن 
مازن :- طب ما انتي كنتي كويسة من شوية ايه اللى حصل
حياة ببكاء:- عشان انا دلوقتي عايزة اذاكر و مش هعرف بسبب اني مش شايفة حتى الامتحانات كدا مش هعرف ادخلها بسببك و الله حرام عليك يا ريتني ما حبيتك
مازن بحنية:- طب متعيطيش هنحلها و الله طب بصي انا هقرالك الكتاب كله كذا مرة و هساعدك انا مهندس على فكرة و كنت ثانوية عامة علمي رياضة زيك
حياة:- هذاكر ليه و انا كدا كدا مش هعرف ادخل الامتحان
مازن :- هتدخلي يحياة و هتشوفي مش هنستسلم المهم متزعليش و لا تعيطي تاني دموعك غالية عندي اوي و الله 
حياة 
حياة بغضب :- و الله بطل كدب بقى انت اصلا عمرك ما حبتني انت بس حاسس بالذنب لان اللي انا فيه دلوقتي بسببك انت انت مبتحبش غير حبيبة القلب اللي سيبتك و اتجوزت غيرك
مازن قبض ايديه بغضب و اتكلم بهدوء عكس اللي جواه من غضب :- ممكن بلاش نتكلم في الموضوع دا لو سمحتي 
حياة :- اهو شوفت عشان تعرف انك لسه بتحبها طلقني بقى عشان انا مش طايقك لو عندك ذرة واحدة بس من الرجولة متفرضش عليا نفسك و طلقني
مازن بغضب جحيمي:- حياة انتي زودتيها اوي و انا مش عايز ازعلك
حياة بتحدي:- هتعمل ايه يعني هتضـ..ربني تاني مبقتش تفرق
مازن:- طب تمام اهدي بقى و بلاش بجد بلاش تختبري صبري عليكي اكتر من كدا انا ماسك نفسي عليكي بالعافية و الله 
حياة بتحدي اقوى:- وريني
ضحك على طفولتها اللي بقى بيعشقها ، سمعت صوت ضحكاته اتكلمت بعصبية
:- طلقني يا مازن بقولك
مازن :- طب يلا يحبيبتى عشان تذاكري و اكبري شوية يلا 
حياة :- انت بني ادم معندكش د...م
مازن زقـ..ها بغضب و دماغها اتخبـ..طت في الحيطة:- ما تخر..سي بقى
بصلها لاقها ماسكة دماغها بألم 
مازن بحب و خوف شديد:- انا اسف اسف و الله مقصدش و الله اسف
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
بدأت تشوف تدريجيا و هي حاسة بنغمشة قدامها الرؤية بدأت توضح قدامها شوية شوية لحد اما شافته كليا
مازن :- حياة انتي كويسة نروح المستشفى
حياة :- هااا لأ انا كويسة كويسة اوي بس حاسة اني هبطت ممكن تروح تجبلي عصير
مازن بحب :- حاضر
خرج مازن و حياة بصيت لطفيه ببأبتسامة و فضلت تتنطط من فرحتها:- انا بقيت بشوف انا شايفة انا شايفة الحمد لله يا رب الحمد لله مكنتش اعرف ان اخر وش هشوفه و اول هشوفه هيكون انت بس برضوا مش هسامحك يا مازن بس انا بقيت بشوف انا بقيت بشوف
اروى كانت قاعدة على سريرها و بتعيط بحرقة دخلت سناء عليها
سناء :- مش كفاية بقى يا اروى كفاية يبنتي دا انتي من ساعة ما جيتي و انتي مبطلتيش عياط كفاية بقى يحبيبتى دا انتي لسه مسقـ..طة اللي في بطنك بدل ما تهتمي بصحتك تد..مريها يبنتي كفاية بقى و كلي يلا
اروى ببكاء مفرط:- خالد اتجوز اتجوز عليا يا ماما ضيع حبنا و جوزانا و اتجوز عليا اول واحده لاقها في طريقه قالتلي انه مخلينا على زمته عشان اللي في بطني انا عارفه اني غلطت بس و الله ندمت و كنت هصلح غلطي كله هو ليه عمل فيا كدا لييه يا ماما قوليلي لييييه انا بكره هو يستاهل كل اللي بيحصل فيه دلوقتي
سناء :- من قلبك يا اروى دا خالد
اروى حضنت امها ببكاء:- قلبي وجعاني.... اوي يا ماما انا بحبه اوي و هو على اد حبي ليه وجعاني... يا ريته كان موتني.... و ميعملش فيا كدا اااااه 
سناء بحسرة و حزن مفرط:- يحبيبتى يبنتي ربنا يصبرك
في الصباح و تحديدا في الفندق اللي فيه عائشة صحيت على صوت خبط الباب قامت تفتح و خدت الفطار و الجرايد
فتحت الجرايد لتنصدم بشدة من الخبر
عائشة بخوف شديد:- خالد خالد يا رب انا لازم اروح المستشفى بسرعة طب و نوح اكيد هلاقيه هناك مش هخلي حد يشوفني المهم اطمن على خالد و اشوفه
في المستشفى نوح جري بسرعة عند عزة و محمود 
نوح :- خالد عامل ايه هو كويس
عزة ببكاء:- بقاله اربع ساعات في العمليات و لسه مخرجش ادعيله يا نوح
نوح :- متعيطيش يخالتي هو هيبقى كويس
محمود :- يا رب 
عزة ببكاء:- يا رب ولادي الاتنين بيروح مني و مش عارفه اعملهم حاجه يا رب احمهولي يا رب 
نوح بصلها بحزن و رجع بص لغرفة العمليات خرج الدكتور و راحوا عليه بسرعة
:- الحمد لله هو عدى مرحلة الخطر
بصوله الجميع بفرحة و هم بيحمدوا ربنا 
كانوا قاعدين قدام اوضة خالد لان الدكتور منع عنه الزيارة لحد ما يفوق ، عائشة جت و بصتلهم من بعيد بخوف عديت الممرضة من جانبها
عائشة بلهفة:- لو سمحتي المقدم خالد محمود عامل ايه
:- الحمد لله عدى مرحلة الخطر 
عائشة:- طب هو انا ينفع اشوفه
:- لا يفندم الدكتور مانع عنه الزيارة
عائشة باصرار:- لو سمحتي انا لازم اشوفه و اطمن عليه لاني لازم اسافر و عايزة اطمن عليه قبل ما امشي لو سمحتي
:- خلاص تمام بس مطوليش عشان مروحش في داهية
عائشة:- تمام شكراً ليكي
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
مشيت الممرضة عائشة بصتلهم بخوف و فضلت مستينة لحد اما ما مشيوا من قدام الاوضة محمود خد عزة و راح يجيب غيرات لخالد و نوح راح يشوف حسبات المستشفى مكنش فاضل غير داليا اللي متعرفش عائشة ، داليا كانت قاعدة على الكرسي و مغمضة عينيها اللي مبطلتش بكاء من خوفها على. خالد دخلت عائشة الاوضة بخوف وبصيت لخالد اللي كان غايب عن الوعي
عائشة:- الف سلامه عليك يحبيبى فوق بقى يخالد خليني استغبى في حضنك زي زمان
فضلت قاعدة جانبه شوية و خرجت من الاوضة وقفت قدام الاسانسير و طلبته اتفتح الاسانسير لتنصدم عائشة و هي شايفة نوح قدامها
يتبع.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
انصدمت لما شافت نوح واقف قدامها في الاسانسير ، نوح اول اما شافها حس بأن روحه رجعتله مرة تانية ابتسم بحب كبير و عائشة اتحركت بسرعة من قدامه و هي مسرعة خطوتها
:- مش هتركبي يا انسة اوماال طلبتيه ليه
بدأ يستوعب حس انه كان بيتخيلها قدامه بس صوت الراجل اللي اتكلم اكدله انه كان فيه حد موجود ، زق... الشخص اللي جانبه بسرعة و خرج من الاسانسير بسرعة البرق و هو بيدور عليها في كل مكان في المستشفى
عائشة كانت واقفة في اوضة من اوض المستشفى و هي حاطة ايديها على قلبها بتحاول تتحكم في دقاته اللي بدأت تعلو بشدة من اثر وجوده و خوفها من انه يلاقيها ، دموعها نزلتها من خوفها
عائشة بدموع :- يا رب لأ مش عايزة اعيش معاه انا مرتاحة و انا بعيدة يا رب ما يلاقيني
لاقيت صوت جاي من وراها صوت باين عليه الخنـ..قة بالعياط بجد:- بس انا مش مرتاح 
بصيت وراها لاقته واقف قدامها بجسده الرياضي اللي سداد الباب كله ، بصتله بغضب و جت تخرج مسك ايديها
نوح :- عايزيني اسيبك تضيعي من ايدي تاني
عائشة بتحدي عكس الخوف الشديد اللي جواها:- عايزة اخرج لو سمحت سيب ايدي
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
قفل الباب بأيده التانية و كسـ..ر الاكورة اللي بتفتح الباب بصتله بغضب بصلها بنفس نظرة الحب اللي متغيرتش من ساعة ما شفتوه 
عائشة بعصبية:- نوح انت اتجننت هنخرج ازاي انا و انت دلوقتي شوف بقى هتصلح اللي انت عملته دا ازاي انا عايزة اخرج دلوقتي
نوح فضل يبصلها و هو مش مركز مع كلامها كان مركز مع ملامحها اللي كانت واحشه جدا و بكل تلقائية منه سحبها لحضنه بحب كبير و هو بيشدد من مسكته عليه و خايف تمشي و تسيبه تاني
فضلت تتحرك و هي بتحاول تفك نفسها منه حسيت ان ضلوعها هتنكـ..سر من مسكته ليها 
نوح بدموع و عمق :- وحشتيني وحشتيني اوي متبعديش تاني عني انا امـ..وت من غيرك و الله
عائشة بعصبية:- ابعد عني أنا مش طايقة ريحتك حتى انت ايه بجد معندكش د...م خالص كدا 
نوح بعد عنها و بصلها بأنتباه و اتكلم بغضب :- هو انتي مفيش اي حاجه اصرت فيكي طب بعدك عني اليوم دا معرفكيش انك بتحبني طب واجعي..... واجعي انا فين خوفي عليكي كل دا فين عندك هتفضلي لحد امتى انانية كدا دا انا بمـ..وت من انبارح عليكي
عائشة:- وجعك.... دا ميخصنيش انا سببتلي اضعاف اضعافه و مرحمتنيش و بعدين اه لبست الدبل و لا لسه على  علمي انكم المفروض اشترتوهم
كملت و الدموع ملياة عينيها و اللي مقدرتش تتحكم فيها
:- حددتوا معياد الفرح و لا لسه 
مسكت ايديه بألم.... اشد و بصيت لدبلتها اللي في ايده
:- ملهاش لازمة تبقى موجودة بقى شيليها عشان تعرف تحط غيرها 
كانت لسه هتشيلها من ايده بعدها بغضب مفرط
:- مش من حق اي حد يعمل كدا حتى لو انتي
عائشة بسخرية:- فعلا و الله 
كملت بغضب مفرط:- و مش من حقك تزلني... و مش من حقك تتجوز عليا و مش من حقك اصلا تخليني على زمتك و انا مش قابلك و انا رافضك مكنش من حقك تاخد حقوقك
مني غصـ...بن عني مش من حقك دلوقتي تفرض نفسك عليا نوح انا دلوقتي مش عايزاك و مش قابلك حتى حاسة اني مخنـ..وقة لمجرد اني معاك في مكان واحد
كملت بصوت عالي اكتر:- مبقتش قابلك كزوج المفروض كنت تفهم دا لما حاولت انـ..زل ابنك انت من امتى و انت كدا من امتى و انت بني ادم معندوش اي دم.... و بيفرض نفسه على حد من امتى و انت مش راجل كدا 
قاطع كلامها قـ..لم قوي منه نزل على وشها بكل قوته لدرجة ان بؤوها نـ...زف ، بصتله بصدمة و خوف من تحوله دا و هي حاطة ايديها على خدها ، خد نفس عميق و اتكلم بأشد حزنه
نوح :- انتي طالق
بصتله بصدمة شديدة و قعدت على السرير و هي لسه في صدمتها ودموعها اللي بدأت تنزل على خدها ، بصلها بألم....
نوح :- انتي اللي وصلتينا لكدا مع اني كنت ناوي اعمل اي حاجه عشان تسامحيني بس خلاص مبقاش ينفع عمري ما هراضها على نفسي حتى لو روحي فيكي انتي
قال كلامه و زق.... الباب بكل قوته اتفتح و خرج منه 
فضلت قاعدة على السرير و هي بتحاول تستوعب اللي حصل  انه فعلا طلقها فضلت تبكي بشدة و صوتها بدأ يطلع و يعلو اكتر و صوت شهقاتها
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
عائشة ببكاء مفرط: انا ليه زعلانة ما انا اللي كنت عايزة كدا ما انا اللي استفزيته عشان يطلقني ليه زعلانة دلوقتي ليه قلبي بيتقـ..طع اوي كدا اااااااااه
حسيت بألم.... شديد في بطنها اتكلمت بصوت عالي و بكاء
:- اااااه مش قادر حد يلحقني
دخلت الممرضة عليها و نادت على الدكتور بعد ما شافت حالة عائشة
عائشة ببكاء و ألم... :- نادي على ماما لو سمحتي خليها تيجي هي هنا في المستشفى لو سمحتي قدام جناح المقدم خالد محمود اللي اتصـ..واب انبارح 
:- حاضر
الدكتور:- لو سمحتى اهدي اللي انتي فيه دا بسبب نفسيتك
كانوا واقفين كلهم قدام باب غرفة خالد خرجت الممرضة و بلغتهم انه فاق دخلوا بسرعة و فرحة
عزة :- خالد يحبيبى انت كويس
خالد بتعب :- اه يا ماما
بصلهم و لاقى داليا معاهم اتكلم بخوف شديد:- اروى فين
بصوا لبعضهم و متكلموش
خالد بصوت عالى ممزوج بالتعب:- اروى فين ما حد يقولي هي مش معاكوا ليه
كمل و هي ببص لداليا اللي كانت واقفة خايفة و متوترة
:- انتي قولتيلها ما حد يرد عليا مراتي فييين
محمود :- اهدى يخالد انت لسه تعبان
خالد :- انا مش ههدى الا اما تقوليلي اللي حصل مراتي فين المفروض تبقى معاكوا اروى فين يا بابا
محمود :- اروى عرفت انك اتجوزت داليا و مشيت
عزة :- هتلاقيها راحت بيت اهلها يحبيبي متقلقش هنروحلها و هنرجعها لما تبقى كويس
خالد بعصبية و خوف :- عرفت طب قالت ايه انا لازم اشوفها دلوقتي
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
قام اتعدل من مكانه و هو ماسك ايديه مكان الإصابة... بألم مفرط:- انا هروحلها دلوقتي
محمود :- هتروح فين بس يبني انت تعبان
عزة :- اقعد يخالد هنروحلها انا و ابوك و نتكلم معاها بس اعقد احنا ما صدقنا انك فوقت
خالد بغضب مفرط: ابعدوا عني انا لازم اروحلها هي دلوقتي موجوعة.... بسببي و مش عايزة تشوفني
داليا بصتله بألم..... شديد و هي شايفه ملهوف عليها و حبه و خوفه باين عليها
محمود :- طب انا هروح معاك مش هسيبك لوحدك
سند خالد اللي جيه يمشي بس داليا مسكت ايده و اتكلمت بدموع :- طب و انا
خالد:- اسف يا داليا اسف بجد
قال كلامه و خرج و هو بيسند على ابوه و عزة كانت هتروح معاهم بس وقفته الممرضة
:- حضرتك المدام عزة والدة المدام عائشة
عزة بخوف شديد:- ايوا انا بنتي جرالها حاجه 
الممرضة: طب هي هنا في المستشفى و تعبانة شوية و طالبة تشوف حضرتك
عزة بخوف شديد:- خدني يبنتي خدني بسرعة 
خالد وصل هو و محمود بيت اروى فتحت سناء البيت
خالد:- اروى هنا
سناء:- أيوا جو في اوضتها
دخل خالد الاوضة و هو لسه ماسك ايديه و ألمه... اللي حاسس بيه شديد جدا لانه فك المحلول اللي كان فيه مسكن عنه دخل الاوضة لاقها نايمة على السرير راح قعد جانبها و ملـ..س على شعرها بحنان
اروى و هي بتفتح عينيها و بتتعدل في قاعدتها:- جاي ليه امشي
خالد:- انا عارف اني غلطت سامحيني و الله كل دا حصل بسبب اني
اروى بمقاطعة و صوت عالي:- اهي هتقولي انك مكنتش في وعيك و انت بتتجوزها عليا هتكدب و تقول ايه ولا بلاش تقول حاجه عشان الحلوة اللي انت اتجوزتها قالت كل حاجه قالت انك بتحبها هي و انك مش طايقني و قالت انك مخليني على زمتك دلوقتي عشان اللي في بطني اقولك على حاجه بقى يخالد و هتخليك تخلـ.ص مني خالص و تروح لي اللي في قلبك دلوقتي
خالد بمقاطعة :- و الله العظيم كنت مفكر مشاعري غلط كنت بحاول اثبت لنفسي اني نسيتك بس طلعت عمري ما حبيت و لا هحب غيرك
اروى بغضب مفرط:- كفاية كدب بقى كفاية انت لو كنت بتحبني مكنتش فكرت انك تتجوز غيري كملت بألم شديد
:- مكنتش طيقت طب في حضـ..ن واحدة تانية غيري بس خلاص دلوقتي مبقاش فيه اي حاجه تربطك بيا يعني اللي كان جابرك عليا مبقاش موجود
خالد بخوف :- مش فاهم
اروى ببكاء:- ابني نز....ل يخالد ابننا اللي كان مخليك مجبور على انك تعيش معايا ما....ت 
يتبع......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خالد بص لاروى بصدمة شديدة ، قامت اروى من قدامه و هي بتهرب من نظراته اللي بقيت مليانة الم شديد ، مسك ايديه بألم و وقف قدامها اتنهد بحزن و سحبها لحضنه بحب و هو بيحط ايديه على شعرها
اروى بدأت تبكي بشدة و هي بتطلع كل حزنها و المها
فضلوا كدا فترة من الوقت و كل واحد بيطلع المه للتاني اروى اللي مبطلتش عياط و خالد اللي مش عارف ينزل دموعه قدامها أو يبين ضعفه
خالد بهدوء :- مقولتش ليه
اروى ببكاء و هي بتبعد عنه بس فضل ماسك فيها بكل قوته 
خالد حس بألم في ايديه بسبب ان اروى جت على جر...حه و هي بتحاول تبعد عنه بس مرضيش يبين
اروى ببكاء:- ابعد عني يخالد انا خلاص خسرت كل حاجه حتى انت انا خسرت قلبك خسرت ابني و خسرت حب اهلك
 ليا 
خالد :- ليه مقولتيش ليه احتفظتي بكل الألم دا لوحدك
اروى بشهقات:- عشان هي معاها حق انت مخليني معاك عشان اللي كان في بطني لو كنت قولت كنت هتسبني كنت عايزة اصلح غلطي معاك و مع اهلك حتى اللي انت اتجوزتها و الله العظيم كنت بفكر اشوفها فين و اعتذرلها بس خلاص انت محيت كل دا انت نهيت كل اللي بينا طلقني يخالد طلقني انا واحدة مش كويسة هي اللي تستاهلك طلقني و روحلها و خليها هي تعوضك عن كل حاجه صعبة عشيتها معايا انت كنت مخليني على زمتك عشان ابني و هو دلوقتي مبقاش موجود
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
خالد بحنية:- هششش اهدي 
اروى بعدت عنه و اتلكمت و هي بتمسح دموعها:- طلقني يخالد انا مش عايزة اعيش معاك تاني انت حرقـ..تني و اثبتلي انك عمرك ما حبتني اطلع برا حياتي و كويس انه مبقاش موجود يمكن ربنا اللي عمل كدا عشان قصة ابوه و امه خلاص انتهت
خالد :- يعني دا اخر كلامك يا اروى
اروى :- ايوا 
مشي و هو بيخرج بصيت عليه بحزن وقف خالد و هو ماسك ايديه و هو بيتظاهر الالم....
خالد :- اااه
راحت اروى عنده بسرعة و اتكلمت بخوف شديد:- انت كويس تعال اقعد استريح
سندته و قعدته على السرير و اتكلمت بتلقائية و خوف 
:- ايه اللى خرجك من المستشفى و انت تعبان كدا استنى
قامت بسرعة و خرجت مسكن من الكمودينو و جابت مياه و راحت عنده و هو كان مركز معاها و مش قادر يشيل عينيه من عليها 
اروى :- خد المسكن دا كويس و هيخفف الوجع شوية هي بتوجعك اوي تعال نروح المستشفى
خالد و هو بيحط ايديه على فمها:- هششش بحبك و عمري ما حبيت غيرك حتى لما حاولت اعمل كدا مقدرتش انا مش محتاج المسكن انا محتاجك انتي و بس
اروى:- بس انا مش هقدر و مش هقدر اتخطى اللي عملته مش هقدر اتخطى ان فيه واحدة دلوقتي بتشاركني فيك روحلها بجد اهلك بيحبوها هي انما انا الكل بيكرهني.... و بما انك قدرت اصلا انك تتجوزها عليا اكيد هتقدر تحبها في يوم من الايام 
خالد :- بس مش هتبقى مبسوطة و انا قلبي مع غيرها
قامت و ادته ضهرها و هي بتهرب من نظراته 
اروى:- و دا شئ ميخصنيش يخالد ابعدد عني بقى و طلقني
خالد بغضب :- مش هطلقك انا هسيبك كام يوم هناا تهدي شوية و بعدها هاجي اخدك و شيلي بقى الكلام الفاضي دا من دماغك عشان طلاق انا مش هطلقك
قال كلامه و خرج من الاوضة بغضب مفرط 
في منزل أهل عائشة
عزة :- كفاية بقى يا عائشة انتي مسمعتيش الدكتور قال ايه 
عائشة بحزن و بكاء :- عايزة انام يا ماما لو سمحتي
خرجت عزة من الاوضة بحزن على حال بنتها رن جرس الباب راحت تفتح لاقيت داليا
داليا:- هو خالد هنا
عزة :- خالد عند اروى شوية و جاي اتفضلي يحبيبتى ادخلي
دخلت داليا و هي باين عليها الحزن الشديد
عزة :- هعملك كوباية ليمون و جاية
دخل خالد مع محمود بص لداليا اللي كانت قاعدة بحزن ، دخل محمود لعزة و فضل خالد مع داليا
خالد:- داليا انا
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
داليا بمقاطعة:- من غير ما تقول حاجه يحضرة الظابط انا جاية اقولك طلقني و اعمل اللي انت عايز تعمله انا مش هقبل على نفسي اني اعيش مع واحد مش عايزني 
خالد :- انا اسف و الله كنت فاهم اني بحبك كنت فاهم مشاعري غلط ناحيتك يمكن لاني كنت فعلا محتاجك
داليا بعصبية:- اسف اسف على ايه على وجع قلبي و لا على انك استغلتني عشان تنسى بيا مراتك اسف على انك خذلتني و اصلا هي جت عليك اذا كان اهلي اللي انا من لحمهم و دمهم... خذلوني المهم دلوقتي تطلقني و انا هبعد هبعد و مش هتشوف وشي تاني
خالد بحزن :- انا عارف اني مهما عملت مش هقدر ادواي اللي انتي فيه بسببي بس ارجوكي حاولي حاولي تسامحيني ارجوكي يا داليا
داليا:- يا ريت اعرف انا اتمنى اكتر منك ان اللي انا فيه دلوقتي يزول يمكن وقتها اقدر اسامحك
خالد :- انا هعملك كل اللى انتي عايزاه و خليكي انتي في الشقة و انا هفضل ادفع اجرها
داليا بسخرية :- مش عايزة منك حاجه
خالد :- ارجوكي يا داليا بلاش تزوديها عليا و اقبلي اني اساعدك ربنا يبعتلك حد احسن مني
بصتله بألم شديد و خرجت من البيت بسرعة و هي بتحاول تداري دموعها بص لطيفها بحزن و قعد على الكنبة و هو بيرجع راسه لورا 
نوح كان قاعد في المسجد و ساند براسه على عمود من العواميد و دموعه نازلة ، راح شيخ عنده و قعد قدامه
:- مالك يبني
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
نوح بحزن :- تعبان تعبان اوي يسدنا الشيخ حاسس ان كل حاجه في الدنيا ضدي مبقتش عايز اعيش انهاردة قطعت ارتباطي بأكتر واحدة حبتها في حياتي خلاص مبقتش مراتي قطعت الارتباط اللي فضلت سنين عمري كلها مستنيه
:- و ايه اللي وصلكم للمرحلة دي يبني
نوح بدموع :- انا غبائي انا اللي وصلنا لهنا انا مش بلومها انا السبب في كل اللى حصل بس هي مدتنيش الفرصة اصلح غلطي بس خلاص كل حاجه انتهت 
:- قوم صلي ركعتين لله و تعال هتلاقيني مستنيك
قام نوح و هو ضايع قام يطلع كل اللي جواه من حزن للملك للرحيم و هو عنده يقين في ربنا سبحانه و تعالى 
حياة كانت قاعدة على السرير و بتبص لمازن اللي نايم
حياة في نفسها:- دا انسب وقت امشي فيه
قامت بسرعة و غيرت هدومها و بصيت لمازن بصة أخيرة و هي بتتأمله و كأنها اخر مرة هتشوفها فيها
حياة بهمس :- انا اسفة يا مازن بس مش هقدر ربنا يسامحك
قالت كلامها و خرجت من الاوضة خرجت الجنينة و كانت لسه بتفتح بوابة الڤيلا بس وقفها صوت عالي جدا
مازن :- حياة
اتصمرت في مكانها و هي بتحط ايديها على قلبها راح وقف قدامها
يتبع.......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
راح وقف قدامها بصتله بخوف شديد و هي بترجع لورا
:- هفهمك و الله 
مسك ايديها بحب كبير و سحبها لحضنه و اتكلم بفرحة شديدة :- حياة انتي بتشوفي انتي شافيني صح 
كانت معلقة ايديها في الهوا و في نفس الوقت مستغربه هي كانت مفكرة انه هيزعقلها أو يضـ..ربها عشان بتحاول تهرب منه أو لانها خبت عليه انها بتشوف بس صدامها من رد فعله لاقيت نفسها بتلقائية منها بتحاوط بأيدها ضهره و بتبتسم على فرحته
مازن بحب و فرحة :- مش مصدق و الله و أخيراً و أخيرا ربنا استجاب لدعواتي و أخيراً رجعلك نظرك مبارك يحبيبتى
حياة و هي لسه في صدمتها منه :- مازن ممكن تبعد لو سمحت
مازن اتجاهلها و شالها بحب كبير و هو بيدوخ بيها:- حياة انا اسعد واحد في الدنيا و الله الحمد لله 
حياة بغضب :- يا مازن ابعد مش معنى اني بقيت بشوف اني هسامحك على اللي انت عاملته
مازن نزلها و هو بيبصلها بأنتباه كملت و هي بتتكلم بتحدي
:- انت عارف انا كنت هعمل ايه انا كنت عايزة امشي طلقني بقى يا مازن 
مازن:- حياة هو انتي مش بتحبيني انا عارف ان عقلك ضدي بس قلبك معايا عيشي معايا بقلبك و انا اوعدك اني هخلي عقلك هو كمان مقتنع بحبي ليكي اديني فرصه اثبتلك انا اد ايه بحبك
حياة :- انا امتحانتي قربت و مش عايزة افكر في اي حاجه غير امتحانتي و بس
مازن :-  و انا اكيد مش هقف في طريقك و هساعدك كمان  فضلت تدبدب في الأرض زي الاطفال و بتتكلم بغضب طفولي:- انت رخم اوي 
مسك ايديها و قربها منه و اتكلم بحنية مفرطة و ابتسامه اظهرت وسامته :- بس بحبك و انتي كمان صح 
حياة و هي بتحاول تتحكم في ضعفها قدامه اتكلمت بتوتر:- انا عايزة انام
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
مازن بحنية مفرطة:- تؤ تؤ لازم نحتفل يلا 
كان لسه هيشلها بس اتكلمت بسرعة:- انا همشي لوحدي 
مازن :- امممممم براحتك
خرجت عائشة من اوضتها و هي داخـ..لة الحمام بس لاقيت باب اوضة خالد مفتوح و طافي النور و قاعد بيطفي و يولع نور الاباجورة ، دخلت لاقته قاعد على طرف السرير و هو فارد رجليه و رجليه التانية على الارض و مرجع راسه لورا
راحت قعدت جانبه و اتكلمت بهدوء :- مالك
خالد بحزن :- ظلمت داليا و ضيعت اروى و ابني مات... الدنيا كلها واقفة ضدي يا ريتني كنت مـ..وت و مبقاش في اللي انا فيه دلوقتي انا ضايع يعائشة ضايع
عائشة:- انت عايز ايه يخالد
خالد :- عايز اروى و اروى مش هترجع و عايز امحي وجع داليا و مش قادر انا مشيت في إجراءات الطلاق من داليا و المحامي قال بكرة يكونوا جاهزين
عائشة :-  تصدق ان داليا صعبانة عليا جدا برغم من اني مشوفتهاش انا مش عارفه ليه يخالد ليه و انت بتحب اروى اذا كان على اروى فماما رايحة بكرة تتكلم معاها و انت افضل وراها و هترجع عشان هي بتحبك بس انت وجعتها يخالد اسألني انا عن وجع اروى دلوقتي انا فكرة بس انه هيتجوز عليا دمرتني.... ما بالك بقى بأنك اتجوزت عليها فعلا 
خالد :- انتي قسيتي على نوح 
عائشة:- انت اللي بتقول كدا و انت عارف كل حاجه حصلت
خالد :- نوح بيحبك بجد و كان لازم تديله فرصة كفاية عليه بقى يعائشة
عائشة:- مبقاش ليه لازمة الكلام دا خلاص انا و نوح اطلقنا
خالد :- طب و اللي في بطنك ايه ذنبه...
عائشة:- مش عارفه يلا انا هدخل انام انا بقى و روق كدا 
خالد ببأبتسامة و هو بيحاول يفك عنها:- يستي قولي لنفسك
عائشة بضحك :- و الله ماشي يسي خالد انا غلطانة اني مضيعة وقتي معاك اصلا 
خرجت عائشة و دخلت اوضتها و خالد حاول انه ينام
مازن :- حياة كفاية بقى انتي شربتي كتير اوي كدا 
حياة بسكر:- طعمه جميل اوي بينسي و بيسحبك لدنيا تانية
كملت بألم :- كنت بتشربه عشان تنساها صح هههههه ضربـ..تني عشانها 
جت تقوم كانت هتقع لولا انه مسكها :- مكنش ينفع اوافق تشربي أصلا تعالي معايا لازم تفوقي
حياة :- لأ لأ مش عايزة افوق انا كدا حلوة اوي
مازن بضعف:- طب يلا عشان تنامي
حياة : لا مش عايزة انام برضوا مش احنا بنحتفل خلينا نحتفل كمان
رفعت نفسها لمستواه و همست جنب ودنه:- انا بحبك اوي يا مازن 
نزلت و هي بتضحك:- هههههههههههه بس انت مبتحبنيش
مازن و هو بيبلع ريقه:- لا انا بحبك بحبك انتي و بس و مش عايز غيرك
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
في الصباح صحي مازن و بص لحياة اللي نايمة بحب :- يا ترى لما تصحي هيكون ايه رد فعلك يا ترى هتقبلي دا ولا لأ مكنش المفروض اعمل كدا و استغل انك مش في وعيك بس اعمل ايه انا مقدرتش 
سومية بفرحة :- الف حمد لله على سلامتك يحبيبى الف بركة انك رجعت بالسلامة
عمار:- الله يسلمك يا ماما اوماال فين داليا مش شايفها
سومية بتوتر :- هااا داليا مشيت من البيت
عمار بغضب :- مشيت ازاييي يعني و راحت فين 
سومية :- معرفش هي لميت هدومها و مشيت قولتلها طب اقعدي عشان عمار حتى دا انتوا في حكم المخطوبين اما ينزل مصر هيخطبك و انتي عارفه و هو اصلا سافر عشانك عشان يجبلك شقة حلوة تعيشوا فيها و يعمل الشركة اللي كان بيحلم بيها قالتلي بلا عمار بلا زفـ..ت و انا ايه اللي هيقعدني انا اصلا عمري ما حبيت عمار و لا هحبه و خدت بعضها و مشيت 
عمار بصدمة:- داليا عملت كدا طب ازايي دا انا جبت كل حاجه فلوس الشقة و جبت عربية و هعمل الشركة و كنت جاي افرحها
سومية بخبث :- انساها يحبيبي دي متستاهلكش انا هدورلك على ست ستها
عمار :- اكيد فيه حاجه غلط اكيد دي مش داليا اللي انا اعرفها 
قال كلامه و هو بيفتح باب بيتهم 
سومية :- هتروح فين
عمار :- هروح ادور عليها افهم منها هي ليه عملت كدا ليه وجعت قلبي كدا 
نوح كان قاعد على مكتبه في المستشفى و بيفكر في عائشة دخلت سارة و قعدت على الكرسي اللي قدامه
نوح بغضب :- هو مش فيه باب تخبطي عليه و لا هي وكالة من غير بواب و بعدين انتي ايه اللي جابك هنا 
سارة بدلع :- اصلي تعبانة فقولت اجاي اكشف هو مش انت جراح قلب برضوا ولا ايه انا قلبي وجعاني بقاله كتير اوي بسبب ان اللي حبيته مش سأل فيا و بيجري ورا واحدة مش عايزاه
نوح بغضب مفرط:- اطلعي برا يسارة احسنلك عشان مزعلكيش
سارة :- هو انت لسه مزعلتنيش يا نوح ليه مكمل في حكاية الطرف التاني فيها مش عايزاها تكمل هتزل... نفسك معاها اكتر من كدا ليه بص على اللي بتحبك بجد و عايزاك و سيبك من عائشة و لو على ابنك اول اما تخلف هناخده و اربيه انا
نوح قام وقف و راح وقف قدامها بغضب :- كلام عن عائشة تاني مش عايز و انتي اللي كفاية تزلي.... نفسك اكتر من كدا قولتلك مش عايزاك هتاخدي قلبي بالعافية
سارة :- لما اشوفك بضيع قلبك في اوهام من حقي افوقك
نوح بعصبية مفرطة:- و يستي انا مش عايز افوق انا عايز افضل كدا انتي مالك و يلا امشي بقى عشان عندي شغل
سارة :- مش همشي الا اما تسمع كل اللي عندي
نوح بغضب :- خلاص انا اللي همشي 
قال كلامه و مشي من قدامها بغضب و رزع.... الباب وراه 
داليا كانت قاعدة في شقتها و الجرس رن قامت تفتح و هي عينيها وارمة من العياط
داليا بصدمة:- عمار
اللهم صل و سلم و بارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
عمار :- ايوا عمار يبنت عمتي عرفت مكانك من جميلة صاحبتك مش هتقوليلي ادخل ولا ايه
عمار ميعرفش حاجه عن جواز داليا داليا كانت معرفة صاحبتها مكانها بس مكنتش قايلة لاي حد انها متجوزة بناءً على طلب خالد 
داليا:- انا هنا لوحدي مش هينفع انت رجعت من السفر امتى
دخل البيت بكل برود و قعد على الكنبة
:- لسه راجع انهاردة انتي هنا بتعملي ايه ليه سبتي البيت ايه مقدرتيش تستني
داليا بغضب :- هو انت بتتكلم كدا ليه و كأني انا اللي غلطت هو مش انت اللي سافرت من غير ما حتى تقولي و اتخليت عني و قولت لمرات خالي انك مشيت عشان مش عايز تشوف وشي تاني هو مش انت اللي سبتني في اكتر وقت انا محتاجك فيه دا ماما الله يرحمها ماتت... و هي مطمنة انها سايبني معاك لانك الوحيد اللي هيقدر يحميني
عمار بصدمة:- انا سبتك داليا انا مشيت عشان احسن ظروف حياتك عشان اجاي و اتجوزك انا سبتلك جواب مع امي قبل ما امشي و قولتلك اني مش هطول و اني اول ما اجاي هتجوزك قولتلك اني اني بحبك
داليا بصتله بصدمة شديدة لانها هي كمان كانت بتحبه بس بسبب انه اتخلى عنها و سابها في اكتر وقت محتجاه فيه قررت انها تنساه و فعلا نسيته و بدأت تكره
داليا ببكاء:- انت كداب انت مشيت في اكتر وقت محتاجك فيه و مسألتش عني حتى و دلوقتي جاي تحط الغلط عليا انا انا بكرهك يعمار عشان انت السبب في كل اللي انا فيه انت و امك انتوا اللي خلتوني ادور على الحنية و الامان برا و كانت النتيجة اني
قاطع كلامها جرس الباب راحت تفتح
:- حضرتك المدام داليا عبدالفتاح
داليا:- ايوا انا 
:- اتفضلي و امضيلي بالاستلام لو سمحتى
خدت داليا الورق و بصيت فيه بصدمة و هي بتحط ايديها على بؤوها و بتعيط 
داليا:- لدرجة دي يخالد لدرجة دي انا ولا حاجه
راح عمار عندها و بصلها بخوف :- مالك فيه ايه
خد منها الورق و بصله بصدمة شديدة من انها أصلا اتجوزت و كان لسه هيتكلم بس قاطعه داليا اللي وقعـ..ت على الأرض و اغمى عليها
يتبع......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 - كان لسه هيتكلم بس قاطعه داليا اللي وقعت على الأرض و اغمى عليها عمار بصلها بخوف شديد و نزل لمستواها
عمار:- داليااااااا داليااااااا فوقي اعمل ايه
ملاقاش قدامه اي حل غير انه يشيلها و حاطها على السرير و رن على واحد صاحبه يشوف دكتور لانه بقاله فترة سايب مصر و ميعرفش حاجه فيها
- صحيت حياة من النوم بصيت لمازن اللي بيبصلها و شهقت بصدمة لما شافته رجعت بصيت لنفسها و اتكلمت بصدمة
:- دا ازاييي
مازن و هو بيتنهد بهدوء :- عادي ما احنا متجوزين
حياة بدموع :- احنا هنطلق انت ليه عملت كدا
مازن قام وقف و هو بيديها ضهره و مش عايزة يبصلها عشان مش قادر يشوفها كدا و خصوصاً انه هو السبب اتكلم ببرود عكس اللي جواه
:- احنا متجوزين يحياة مش حرام و لا غلط
حياة صوت شهقاتها بدأ يعلو ، و مش بتشد الغطا عليها اكتر و مش عايزة تقول اي حاجه بتعيط و بس و كل مادا صوت عياطها بيزيد 
مازن بعصبية و هو بيروح يعقد جانبها:- ما تبطلي عياط بتعيطي على ايه 
حياة بشهقات :- طب ط طلقني بقى انت خدت اللي انت عايزاه خلاص كفاية كدا عليا بقى و خليني اخاد الجزء الباقي من كرامتي و امشي
مازن بعصبية و هو بيمسك ايديها من فوق بغضب و بيجز سنانه بغضب اتكلم بصوت عالي جدا لدرجة ان حياة اتنفضت من الخوف :- انتييي ليه مش عايزة تقتنعي اني بجد بحبك ليه و الله العظيم بحبك انتي
حياة :- ايدي يا مازن وجعتني.... 
مازن بحب و هو بيسيب ايديها:- انا بحبك و الله 
حياة :- مش قادرة اصدقك و مش قادرة اثق فيك مش قادرة و دا مش بأيدي انا مكنتش عايزة اللي حصل و هفضل ندمانة عليه عمري كله اعترف بقى انك خلتني اشرب عشان تعمل فيا كدا و انا اصلا هتوقع ايه من واحد زيك
مازن قام بغضب و زق... التربيزة اللي في الاوضة وقعها و مسك الڤازة كسرها.... بكل قوته :- اعمل ايه طب اعمل ايه اكتر من كدا عشان تصدقي اني اتغيرت اعمل ايه
حياة بغضب عكس الخوف الشديد اللي جواها من عصبيته 
:- ما انت خلاص عملت لو كنت بتحبني بجد مكنتش استغليت اني مش وعيي و قربت مني اللي بيحب حد مش بيأذيه
مازن بغضب مفرط:- يبنتي و انا اذيتـ...ك في ايه دا انتي مراتي هو انا جايبك من الشارع متعصبنيش
حياة :- مراتك اما اكون قابلة دا لكن انا طالبة منك الطلاق و مش عايزاك 
مازن بغضب و هو بيمسح على وشه :- انا اللي غلطت برضوا اما حبيت عيلة زيك و الله اتنيلي و البسي عبال ما اخلص الفطار و بعد كدا بقى هبطل الحنية دي بما انك بتسوقي فيها كدا
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
كمل و هو بيعلي صوته اكتر:- ما تقومي تلبسي
حياة بخوف و خجل:- اخرج عشان اعرف اقوم
بصلها بغضب و خرج من الاوضة و بيرزع.... الباب وراه
حياة ببكاء:- انا اللي بني ادمة براس كلب ايه اللي خلاني اشرب ايه اللي خلاني اصلا اسمحله بكدا ضيعتي نفسك يحياة ضيعتي نفسك اقول لابويا ايه دلوقتي
مازن فتح الباب بغضب و بصلها:- يبنتي و الله العظيم احنا متجوزين و الله العظيم اجيبلك قسيمتي الجواز عشان تقتنعي
حياة :- برضوا
مازن بغضب و هو بيمسح على وشه:- هو ايه اللي برضوا متخلنيش اتعصب و هوريكي وش و الله ما هيعحبك نهائي
حياة بتحدي:- وريني
مازن راح عندها و كان لسه هيقرب منها بعدت بخجل :- ايه مش عايزة تشوفي
ابتسم عليها و قام وقف:- ماتتأخريش عشر دقايق و تكوني قاعدة على تربيزة السفرة 
:- من الواضح انها ماكلتش من بقالها ايام و ضغطها وطي بسبب الزعل انا عقلتلها المحلول دا عشان يظبط الضغط و يا ريت لو تهتم بأكلها و بلاش زعل المرة دي احنا قدرنا نسيطر على الموقف ممكن ضغطها ينزل عن كدا و وقتها الموضوع هيبقى خطير
عمار بخوف و هو بيبص لداليا:- هي هتفوق امتى
:- اي وقت دلوقتي متقلقش هي بقيت كويسة
عمار :- شكرا لحضرتك و صل عمار الدكتور لحد الباب و دخل الاوضة و قعد على كرسي جنب السرير و هو بيبص لداليا دموعه نزلت بتلقائية منه :- لدرجة دي بايعني يا داليا روحتي اتجوزتي 
داليا بدأت تفوق تدريجياً بتعب اتعدلت و قعدت على السرير و هي دموعها نازلة على خدها
عمار بجمود :- الدكتور قال الزعل وحش عشانك 
داليا ببكاء:- هو اللي انا شوفته دا صح هو فعلا طلقني انا كنت بحلم صح 
عمار خد الورق من على الكمودينو و اتكلم بغضب:- لا مبتحلميش هو فعلا طلقك شوفي طلاق داليا عبدالفتاح من خالد محمود 
داليا حطيت ايديها الاتنين على ودنها و اتكلمت ببكاء:- كفاية بقى كفاية و الله مبقتش قادرة
عمار قعد قدامها:- اهدي يا داليا اهدي انا اسف هو انتي لدرجة دي بتحبيه
داليا بغضب :- انت السبب انت السبب انت و مرات و هو كلكم السبب انا استحالة اسامحكوا مش مسامحة حد فيكوا و انت اصلا جاي ليه قوم امشيي يلااااااا
عمار :- انتي ليه بتحاكميني كل دا عشان قولت همشي عشان اجيب فلوس و ارجع اتجوزك دا جزاتي اني كنت عايزاك في احسن حال كنت عايز انتشيلنا من الفقر
داليا:- يا ريتك كنت فضلت مكنتش عايزة الفلوس و الله أنا كنت عايزاك انت كنت قابلة اعيش معاك في اوضتك اللي في بيتكم خلتني اكرهك و اديت الفرصة لامك تطردني من البيت و كانت النتيجة اني رخصـ ت نفسي و روحت اتجوزت واحد متجوز و كنت أنا بالنسباله مجرد نزوة.... مش اكتر امشي يعمار انا مش عايزة حد انا اتعودت ابقى لوحدي
عمار بصلها بصدمة شديدة:- امي طردتك يعني مش انتي اللي مشيتي من البيت
داليا: - امشي و انا همشي ليه هو انا ليا غيركوا اقعد عنده انت اللي مشيت و سابتني من غير ما تسأل فيا
عمار :- و الله العظيم لا و الله سايبلك جواب معاها و حاولت اكلمك كتير لما سافرت بس معرفتش انا عمري ما هتخلى عنك داليا انا لسه بحبك و عمري ما حبيت ولا هحب غيرك في حياتي
داليا:- انا لسه مطلقة و مينفعش اصلا قعدتي معاك يلا اتفضل امشي
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
عمار:- داليا انتي لسه بتحبيني
داليا:- امشييي مش عايزة حد معايا عايزة ابقى لوحدي
عمار بغضب :- مش ماشي و هفضل هنا غضبن عنك مش هسيبك لوحدك تاني و هفضل اطمن عليكي هروح دلوقتي اعمل اكل الدكتور قال بقالك كام يوم ماكلتيش 
قال كلامه و راح المطبخ و هي رجعت راسها لورا بتعب
عائشة صحيت من النوم و هي حاسة ببعض الدوخة لاقيت ابوها قاعد في الصالة
عائشة:- بابا هي ماما فين
محمود :- راحت عند اروى هي و خالد انتي مالك فيه ايه
عائشة: مش عارفه بس دايخة شوية
محمود :- طب تعالي اقعدي يحبيبتى هنا
قعدت عائشة على الكنبة و اتكلمت بهدوء:- بابا انا عايزة انزل اشتغل
محمود :- و انتي حامل عائشة انتي تعبانة و انتي في البيت
عائشة:- يا بابا دا طبيعي في الشهور الاولى من الحمل الدكتورة قالتلي كدا و انا تمام و الله وافق يا بابا بقى انا مليت من قاعدة البيت
محمود :- قولي لنوح و شوفي رأيه 
عائشة بعصبية :- هو ايه اللي قولي لنوح هو خلاص طلقني انا مش على زمته دلوقتي
محمود:- عدتك لسه مخلصتش طول ما انتي شايلة ابنه في بطنك يبقى انتي لسه مسؤولة منه و هو من حقه يوافق أو يرفض و لو رفض حقه عشان دا ابنه و من حقه يخاف عليه
عائشة:- يا بابا
محمود :- خدي رأيه وافق انا معنديش اي مانع موفقش يبقى تلغي الفكرة من دماغك 
عائشة قامت من قدامه بغضب و عصبية:- هكلمه ازاي دلوقتي انا كملت و هي بتحط ايديها على بطنها
:- خليت ابوك يسيطر عليا حتى بعد ما اطلقنا شوق هنكلمه ازاي بقى هبعتله مسدج و خلاص
فتحت الڤويس و حاولت تتكلم فيه بس معرفتش مسحته 
عائشة:- عائشة فيه ايه قولي انا هنزل اشتغل و خلاص طب ما انا خايفة يتعصب عليا هبعته و اعمل بلوك طب هسمع رده منين بقى هبعت و اللي يحصل يحصل
فتحت الڤويس و اتكلمت:- نوح انا هنزل اشتغل في الشركة اللي كنت قايللك عنها ماشي انا بس بقولك مش اكتر و بكرة هروح اقدم ال cv بتاعي
بعتت الڤويس بخوف ربنا يستر
اروى: خلصتي اللي انتي جاية تقوليه
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
بصتلها عزة باستغراب من طريقتها:- اسمعي بقى ابنك انا استحالة ارجعله اصحابي كان معاهم حق و هم بيقولولي هتتجوزي خالد الفقير و تعيشي مع عيلته في الشقة استحملت كل دا و اتجوزته عشان بحبه استحملتك انتي و بنتك و فضلت موجودة و في الاخر ابنك اللي ميسواش اي حاجه راح اتجوز عليا لكن هقول ايه بقى كل واحد بيدور على اللي شبه و هي شبه قوليله لو عنده شوية د..م يطلقني احسن
خالد كان واقف على الباب و الباب كان مفتوح بس مكنش حد شايفه لانه كان مستخبي عشان يشوف رد فعل اروى و سمع كل حاجه اروى قالتها دخل الشقة انصدمت سناء و اروى اول ما شفوه داخل 
يتبع.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دخل خالد بكل برود عكس البركان اللي جواه بصيت اروى و سناء ليه بصدمة شديدة ، خالد راح وقف قدام أروى و ربع ايديه و هي كانت بتبصله و هي خايفة جدا من رد فعله
عزة :- يلا يحبيبى نمشي من هنا
خالد بهدوء:- مش بالسهولة دي يا ماما كنتي بتقولي ايه بقى يا اروى هانم اه انا مسواش و انها شبهي
اروى:- خالد أنا هفهمك
قاطعها خالد بقلم.... قوي بينزل على وشها بصتله بصدمة و هي بتحط ايديها على وشها
سناء بعصبية:- خالد انا مسمحلكش و امشي اطلع برا بيتي يلا 
خالد بغضب :- اسكتي اسكتي انتي خالص و مش عايز اي حد يدخل كنتي ربيتي بنتك الأول و بعدين اتكلمتي
اروى بغضب :- انت بأي حق تضـ. ربني كدا انا مش هسكتلك تاني على فكرة
خالد بغضب مفرط و صوت عالي ارعب الكل : انتي بني ادمة زبالة..... كان معاكي حق انتي مش شبهي انا اللي اتنازلت و انا بعاند اهلي عشانك كلهم قالوا انك مش شبهي و انك مغرورة و شايفة نفسك و انا كل اللي بيهمك الفلوس و بس انما انا اللي قولت بتحبني
اروى ببكاء و غضب :- و انت يعني الملاك ما انت مقدرتش كل حاجه و كل التنازلات اللي قدمتها و روحت اتجوزت عليا انت غلطك اكبر بكتيررر يخالد
خالد :- محدش فينا هيقدم تنازلات تاني يا اروى خلينا ننهي كل اللي بينا و دلوقتي انا بقيت بقرف.... منك و من كل حاجه فيكي انا اللي غلطان اني فوت لحد دلوقتي لكن خلاص كدا 
خد نفس عميق و اتنهد :- انتي طالق يا اروى
قال جملته و خرج من البيت و خرجت وراه عزة 
بصيت اروى لطيفه بصدمة و قعدت على الكنبة و عيطت
سناء :- مش انتي كنتي عايزه كدا فيه ايه بقى
اروى بغضب :- ماما مش عايزة اي حد يتكلم معايا لو سمحتي
سناء :- خلاص يبنتي بس اهدي
نوح كان قاعد على مكتبه في المستشفى و معاه اتنين دكاترة بيتناقشوا في حالة معينة لاقى رسالة مبعوتة من عائشة حط الهاند فري في ودنه و سمع الڤويس
قبض ايديه بغضب مفرط :- معلش يا دكاترة نكمل بعدين انا مضطر امشي دلوقتي عن اذنكوا
قال كلامه و خرج من المستشفى و هو رايح بيت عائشة
دخل خالد البيت و هو باين عليه الحزن الشديد
عائشة بصتله بأستغراب:- فيه ايه مالك 
مردش عليها و دخل اوضته و قفل على نفسه الباب
عزة :- طلق اروى.
عائشة بصدمة: ليه كدا مش انتوا كنتوا رايحين تصالحوها
عزة :- هبقى احكيلك بعدين ادخله يا محمود انا خايفة من قاعدته لوحده دي
محمود :- سبيه يا عزة سبيه هو محتاج يبقى لوحده
سمعوا جرس الباب محمود قام يفتح اتفجأ بنوح 
نوح :- عائشة هنا يعمي
عزة :- ايوا يحبيبى تعال هي هنا اهي
عائشة فركت ايديها بخوف شديد و توتر و اتكلمت في نفسها:- يا رب استرها معايا يا رب 
نوح دخل لاقها واقفة بصلها بكل حب و هي وحشاه جدا
دخلت عزة و محمود 
عائشة بخوف :- ماما خليكي
عزة:- هدخل اعمل لنوح عصير يحبيبتى و جاية
نوح :- كنتي بتقولي ايه بقى
عائشة:- قولت ايه 
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
نوح بغضب :- متستعبطيش انتي عارفه كويس اوي انا قصدي ايه
عائشة:- ما هو انا عايزة اشتغل مليت من قعدت البيت و انا بتكلم معاك في الموضوع دا من ساعة ما اتجوزنا
بصلها بحب و هي كملت بألم :- قصدي لما كانا متجوزين 
نوح :- و انا قولت اني مش موافق و لا عشان سبيتي بيتي و جيتي هنا قولتي امشي بمزاجي 
عائشة بدموع و عصبية :- هو انت ليه ديما مقيدني كدا حرام عليك بجد لا مريحني وقت جوازنا ولا حتى بعد ما اطلقنا حرام عليك بقى انا بكرهك 
قالت كلامها و دخلت اوضتها بص لطيفها بحزن 
عزة:- متزعلش منها هي بس مضايقة بسبب اللي حصل و كمان هرمونات الحمل ما انت دكتور و عارف
نوح بحزن :- انا و الله خايف عليها هي محتاجه راحة تامة بعد ما حاولت تجهض... الجنين و هي حملها في خطر... و الله يخالتي خايف عليها مش بقيد حريتها زي ما هي مفكرة
عزة :- سيبها بس تهدى شوية و ادخل انت شوف خالد من ساعة ما جيه من عند اروى و طلقها و هو مبيتكلمش ادخله يبني انتوا اصحاب يمكن يفضفض معاك
نوح :- حاضر 
دخل نوح اوضة خالد و لاقه قاعد على السرير و مدد رجليه و مرجع راسه لورا و مغمض عينيه راح قعد على كرسي مكتبه 
نوح :- و انت شايف انها تستاهل زعلك دا كله 
خالد فتح عينيه و بصله بأنتباه 
نوح :- حقك تزعل العشرة مش بتهون بس تزعل على نفسك تزعل على انك اتبعت بسهولة تزعل انك اديت مشاعرك للشخص الغلط و خد وقتك بس متخليش حزنك يأثر عليكي و على اللي حواليك
خالد جري على نوح و حضنه و فضل يبكي زي الطفل :- قلبي وجعاني... اوي حاسس اني ضايع كل اللي عشيته داليا بسببي انا دلوقتي بعيشيه دا عقاب ربنا ليا بتوجع... اوي يا نوح بتوجع اوي
نوح فضل يطبطب على كتفه:- اجمد هو فيه ظابط بيعيط برضوا اهدى و الله هتعدي
بعد خالد و هو بيمسح دموعه :- انت جاي لعائشة
نوح :- اها اختك دي دماغها متركبة شمال بجد بتفكر كل حاجه على مزاجها 
خالد:- ما تقولها انك رديتها بقى و تريح نفسك
نوح :- وطي صوتك انا مش عايزاها تعرف مفيش غيرك انت و عمي محمود عارف هي مش دلوقتي سيبها تاخد وقتها انا مش هكون اناني معاها بس و الله لو ما اتظبطت لهوريها عشان هي بتتمادى
خالد:- ابقى اعملها حاجه بقى صدقني وقتها هنسى انك صاحبي
نوح :- بهزر يعم فيه ايه يلا انا هخرج اشوفها
خرج نوح و خبط على باب اوضة عائشه:- ممكن ادخل 
عائشة بغضب :- لأ
فتح نوح الباب و هي اول اما شافته حطيت الطرحة على شعرها بعشوائية
عائشة بغضب :- هو ايه قلة الذوق دي
نوح :- انا خبطت
عائشة:- و انا قولت متدخلش
نوح راح عندها و قعد قدامها على السرير و مسك ايديها بعدت ايديها بتوتر ، رجع مسكها تاني بكل قوته 
عائشة:- نوح 
نوح :- قلبه
عائشة ببأبتسامة:- احنا مش متجوزين على فكرة
نوح :- امممممم
عائشة:- سيب ايدي
قرب منها و خدها في حضنه بكل قوته :- تعرفي انك وحشتيني
عائشة بعدته بغضب :- لا انت زودتها اوي انت نسيت ولا ايه احنا اطلقنا انت طلقتني اما كانا في المستشفى
نوح ببرود :- اهااا فاكر تعالي اكشف عليكي اطمن على ابني
عائشة:- انت شارب حاجه ولا ايه
نوح منع ضحكاته من الخروج بالعافية على شكلها
عائشة:- انت قولت انك مش موافق على الشغل و شكرا امشي بقى
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
نوح مسح دموعها بحب :- متعيطيش تاني ماشي
عائشة:- هتواق اروح
نوح :- طب افرض تعبتي هناك هنعمل ايه
عائشة:- مش هحمل نفسي فوق طاقتها و الله و لو لاقيتني بدأت اتعب همشي بالله عليك يا نوح توافق بالله عليك
نوح :- هتكوني مبسوطة يعني لو اشتغلتي
عائشة:- اه اوي
نوح :- يبقى تستني اشوف الشركة الاول
عائشة بغضب :- بقولك هروح اقدم السي ڤي بكرة
نوح :- و انا قولت اللي عندي دا لو عايزني اوافق يعني
عائشة:- ماشي بس متتأخرش عليا في الرد
نوح :- عيوني 
قرب منها اكتر و شال الطرحة من على شعرها
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
عائشة:- و الله العظيم انت مش طبيعي
حط ايديه على بؤوها و هو بيقاطعها:- هششش خلينا شوية ساكتين انتي و حشتيني اوي
عائشة شالت ايديه بغضب : هصوت و اقول لبابا انك بتحاول تقرب مني
سحبها بحضنه :- يلا خليه يشوفنا كدا 
حاولت تبعد بس معرفتش:- ابعد عني اللي انت بتعمله دا حرام 
نوح بحنية :- اثبتي بقى خلينا كدا شوية ماشي
في المساء خرجت حياة من الاوضة بعد ما حسيت انها مليت جدا خرجت ملاقتش مازن في الڤيلا 
حياة :- مازن راح فين دا يا مازن
و فجأة النور قطع 
حياة بدموع :- يا مازن انت فين انا بخاف 
فتحت كشاف فونها و خرجت الجنينة بسرعة و هي بتاخد نفسها و فجأة اشتغلت الكهربا و انصدمت اما لاقيت مازن واقف في نص الجنينة و فيه اضوية ملياة كل الجنينة راح عندها مسك ايديها بحب كبير و سحبها وراه بحب و حياة لسه في صدمتها
مازن قعد على ركبته بحب و مسك ايديها بحب :- خلينا ننسى كل اللى فات و نعيش حياتنا مع بعض للابد حياة انا بعشقك تقبلي انك تكوني مراتي بجد تكوني شريكة حياتي و معايا لاخر العمر 
يتبع......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حياة بصتله بذهول:- مازن انا
مازن بلهفة طفلة:- فكري كويس  انا بحبك اوي و مش هقدر اعيش من غيرك سلميلي قلبك زي ما سلمتهولي انبارح حياة ارجوكي بلاش تعاقبني بالطريقة ديي بعدك عني هو الحاجة الوحيدة اللي مش هقدر استحملها 
بصتله بحب كبير و دموعها نزلت تلقائيا قلبها بيقولها ماشي بس عقلها مش بتغيب عنه صورتها و هي بتستجند انه يسيبها و هو مش راضي كانت لسه هتتكلم بس قاطعها صوت قوي جدا دخل جنينة الڤيلا 
عاصم :- حياة
حياة بهمس:- بابا
مازن قام بسرعة و هو بيقف قدام حياة بخوف شديد من ان عاصم ياخدها و خصوصاً و هو شايفه داخل مع رجلته 
عاصم :- حياة حبيبتي انتي كويسة
حياة بصيت لمازن و لاقيت باين على ملامحه الخوف الشديد
عاصم :- انا جيت اخدك يلا يحبيبتى متخافيش
مازن بغضب :- تاخدها ايه هي سايبة دي مراتي و محدش هياخدها مني
عاصم بص لرجلته اللي مسكوا مازن و بعدوه عن حياة
عاصم :- بنتي هاخدها معايا و انت هتطلقها لو مش برضاك هيبقى غصبن عنك 
مازن و هو بيحاول يبعد بس كانوا كذا حد و ماسكينه بكل قوتهم :- حياة مش هتمشي من هنا هي هتفضل معايا محدش هياخدها مني 
عاصم مسك ايد حياة و مازن بصلهم بغضب مفرط و هو قلب بيزيد دقاته من خوفه انها تبعد عنه 
مازن بدموع :- حياة 
حياة كانت واقفة مشتتة و مش عارفه تعمل ايه قاطع تفكيرها كلام مازن 
مازن :- طب سيبها هي تختار هي اللي تحدد
حياة :- انا اسفة يا مازن بس انا مبقتش ضامنك ولا حتى هقدر اثق فيك بعد كدا و مش هقدر انسى اللي حصلي بسببك
عاصم :- اظن دلوقتي عرفت ردها
مازن بدموع:- حياة لأ حياة انتي بتحبيني و انا بحبك و الله ما هعمل اي حاجه تزعلك تاني حياة ارجوكي متعمليش فيا كدا 
حياة بصتله بألم شديد و رجعت بصيت لعاصم :- يلا يا بابا لو سمحت
عاصم:- ورقة طلاق بنتي توصلها في اقرب وقت و الا بقى هيبقى بينا المحاكم 
خرجت مع عاصم و رجالة عاصم سابوا مازن 
مازن بص لطيفها بحزن كبير و قعد على ركبته الاتنين على ارض الجنينة و اتكلم بصوت عالي جدا ممزوج ببكاءه:- لأااااااا حياة متسبنيش 
داليا صحيت من النوع لاقيت عمار لسه قاعد 
داليا :- انت لسه هنا ليه انا قولتلك امشي مش عايزة حد معايا
عمار :- مينفعش اسيبك و انتي كدا لوحدك
داليا بغضب : هو انا كنت اشتكتلك ما انا طول عمري لوحدي هتفرق دلوقتي يعني
عمار تجاهلها و بص على الاوضة و لمح كتب ليها على التربيزة راح عندها و جابهم 
داليا بغضب :- امشييي اطلع برا بيتي ايه البجاحة دي
عمار :- وصلتي لفين في المنهج بقى يا ترى كنتي بتذاكري ولا كنتي واخدة شهر العسل حجة
داليا بصتله بغيظ :- انت عايز ايه يعمار هو مش كفاية كل اللي حصلي بسببك
عمار بغضب و صوت عالي:- عايزك تفوقي كفاية كدا بقى كنتي دخلتي ثانوية عامة ليه لو هتفضلي مستسلمة كدا مع اول موقف يحصلك لازم تكملي على الاقل عشان حلم عمتي
حياة بدموع :- ماما هي فين ماما ما هي راحت هي كمان هكمل عشان مين انا نفسي ادمرت..... ضيعت نفسي و خلاص
عمار :- يعني ايه ضيعتي نفسك معلش هو مش انتي كنتي متجوزاه و هو طلقك خلاص كدا
داليا:- فعلا هي فعلا بالسهولة دي امشي يعمار بالله عليك انت مش فاهم حاجه
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
عمار بمقاطعة:- تتجوزيني
داليا:- انت بتقول ايه حتى بعد ما .......
عمار :- ايوا يا داليا حتى بعد ما اتجوزتي انا لسه عايزك و مش عايز غيرك انتي ردك بي اه أو لا مش هيغير من حقيقة انك بنت عمتي و اني مش هسيبك تعدي الفترة دي لوحدك و يلا هتاكلي و بعدين هذاكرلك عشان تبقي اشطر مهندسة
نوح صحي من النوم و لاقى عائشة لسه نايمة في حضنه.... بصلها بحب كبير و ابتسم عليها و هو بيعدلها المخدة و بينيمها عليها و فضل قاعد جانبها يبصلها لحد اما سمع خبط على باب الاوضة
نوح :- ادخل 
عزة :- تعرف ان لولا عمك محمود قالي اللي حصل و انك ردتيها كان زماني زعلتك جامد مني دلوقتي و مكنتش هسمحلك تعقد معاها كدا 
نوح ببأبتسامة:- تفتكري كنت هقدر ابعد عنها شوفي برغم انها مستفزة.... اوي الا اني مقدرتش ابعد عنها لحظة واحدة انا بحبها اوي يخالتي
عزة :- ربنا يهدي سركوا يبني خليك هنا للصبح
نوح :- لو صحيت ولاقيتني لسه موجود هتفضـ..حنا مش بعيد ترن على الشرطة و لا ليه شرطة تقول لخالد خده حاول يعتـ..دي عليا و الله زي ما بقولك كدا انتي عارفه بنتك و دماغها
عزة بضحك:- انت هتقولي طب على الاقل نام في اوضة خالد أو استنى احضرلك العشا
نوح ببأبتسامة:- انا هفضل هنا شوية مع عائشة و همشي
عزة :- اللي يريحك
خرجت عزة من الاوضة و فضل نوح قاعد جنب عائشة حاطط ايديه على بطنها و بالايد التانية ماسك ايديها
نوح :- تخيلي بقيت عامل زي الحرامي..... مش عايزاك تعرفي اني بقرب منك بس عادي انا غلطت ولازم استحمل نتيجة غلطي و هفضل بعيد  لحد اما تيجي انتي بنفسك تقوليلي انك عايزيني بجد وقتها مش هسيبك عمري كله
نام جانبها و سحبها لحضنه و هو بيمسكها بتملك كبير
نوح بغضب من نفسه:- نوح نوح اتمالك نفسك مينفعش
بعد بصعوبة عنها و خرج من الاوضة و من الشقة كلها 
وصلت حياة البيت مع ابوها و باين عليها الحزن 
عاصم :- حياة انتي كويسة
حياة :- ايوا يا بابا
عاصم :- عملك حاجه الواد دا 
حياة بتوتر:- حاجه زي ايه 
عاصم  بحدة :- انتي فاهمة كويس اخر مرة قولتي ان محصلش اي حاجه ما بينكوا عاملك حاجه
حياة بخوف شديد و توتر على مازن : لا محصلش حاجه ما بينا أنا هطلع اوضتي بقى عشان عايزة انام
عاصم :- ماشي يحبيبتي
طلعت اوضتها و قعدت على السرير و فتحت اللاب بتاعها اللي موجود في الاوضة و فتحت رقمه 
حياة :- ابعتله اطمن عليه كان شكله صعبان عليا اوي يا رب بس يكون كويس
فتحت صورته و فضلت تكبر فيها و تملس على الصورة بكل حب سابت اللاب و خدت هدومها و دخلت الحمام تغير
علي :- اهدى يا مازن من ساعة ما جيت وانت شايط اهدى و خلينا نفكر
مازن بغضب:- بقولك جيه و خد مراتي مني هو مين عشان ياخدها مني
علي :- هو ابوها و اللي انت عملته مع بنته مكنش سهل بنته كانت هتروح منه بسببك مينفعش بعد كل اللي عملته يأمن على بنته تعيش معاك تاني
مازن بغضب :- اعمل ايه اعملهم ايه عشان يرضوا و الله العظيم بحبها انا اه غلطت بس ندمت و مش هاذيها.... تاني انا مش هقدر اعيش من غيرها يا بابا انا بحبها انا مش هسيبها عنده و هجيبها
علي :- طب و خلينا نفكر بعقل عشان عاصم مش سهل و بلاش عشان انا معنديش غيرك
مازن :- هجيبها يا بابا حتى لو فيها موتي....
قال كلامه و خرج من الڤيلا 
علي بعصبية:- مازن يا مازن استنى عوض انت يا زفـ..ت
عوض:- ايوا يباشا
علي :- خد اربعة من الرجالة و اطلعوا ورا مازن و خدوا بالكوا منه 
عوض:- حاضر يباشا 
عائشة صحيت من النوم الساعة اتنين بعد نص الليل من القلق
ابتسمت اما افتكرت نوح و بعدين طردت الأفكار دي من دماغها
عائشة:- استغفر الله العظيم يا رب دا كان شارب حاجه دا ولا ايه
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
حسيت بألم شديد في بطنها حاولت تستحمل بس معرفتش
عائشة بصوت عالي: يا ماما ماما الحقني 
قاموا كل اللى فى البيت على صوتها العالي
عزة بخوف:- مالك يحبيبتى فيه ايه
عائشة:- مش قادرة يا ماما بطني وجعاني اوي
محمود بخوف :- يلا نروح المستشفى بسرعة
عائشة بتعب :- مش قادرة اتحرك
محمود :- نرن على العربية تيجي
عزة بخوف شديد و هي واخدة عائشة في حضنها :- لا انا لسه مش هستنى الاسعاف رن على نوح قوله عادي نديها مسكن ولا مينفعش و خليه يجي يشوفها بسرعة يخالد 
خالد بخوف شديد:- ح حاضر
خرجت حياة من الحمام و طفيت النور و نامت بس فجأة حسيت بحد بينام جانبها و بيسحبها لحضنه.... بعدت بخوف و كانت لسه هتصوت.... بس قيد حركتها و هو بيقف قدامها و بيحط ايديه على بؤوها شغل كشاف فونه و وجهه ناحيتها
حياة بصتله بصدمة و هي بتحاول تتكلم بس مكنتش عارفة 
مازن :- هشيل ايدي بس متصوتيش.... ماشي
هزت راسها بمعنى حاضر شال ايديه من على بؤوها
حياة : انت بتعمل ايه هنا امشي بابا لو شافك مش هيحصلك كويس
مازن بحب  :- انتي وحشتيني خلينا نقضي الليلة دي سوا و كل يوم كمان انا مش هقدر ابعد عنك
حياة بخوف :- مازن بابا لو شافك ممكن يخلص.... عليك امشي من هنا يلا بالله عليك
مازن :- ليه سابتني و انتي بتحبيني كدا ليه بتوجعي قلبك و قلبي
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
حياة بخوف شديد:- و الله هو ما وقته امشي ارجوك انت اصلا دخلت هنا ازاي
مازن :- من البلكونة محدش هيعرف اني هنا متخافيش خليني معاكي بقى ماشي
حياة بعصبية:- لا مش ماشي انا مش عايزة و امشي بقى من هنا انا و الله خايفة عليك
مازن :- مش همشي و اللي ابوكي عايز يعمله يعمله و لو مسمعتيش كلامي انا هخرج دلوقتي اروح اوضته و اقوله اني هنا
حياة بخوف:- عايزني اعمل ايه
مازن :- تنامي في حضـ..ني 
حياة :- لا 
مازن :- خلاص يا عمي عاصم 
حياة مسكت ايديه و حطيت ايديها على بوؤه:- خلاص يخربيتك ماشي موافقة
مسك ايديها بحب و قبـ..ل ايديها و بصلها بحب كبير مسك ايديها و سحبها وراه بحنية
مازن :- تعالي
نام و خدها في حضنه.... 
حياة :- انت رخم اوي على فكرة
مازن :- بس بحبك تيجي اخطفك تاني
حياة :- المرة دي بجد هيكون فيها موتك.... بابا المرة دي مش هيرحمك...... 
مازن :- على فكرة مش خايف و بعدين بطلي عناد بقى عشان انتي بتحبيني
حياة :- انت مغرور اوي على فكرة
سمعوا صوت عاصم من برا الاوضة:- حياة
يتبع......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عاصم:- حياة
حياة بعدت بسرعة عن مازن و اتكلمت بخوف شديد:- يلهوي بابا هنعمل ايه دا بينادي عليا
مازن ببرود و هو لسه نايم :- عادي يجي احنا مش بنعمل اي حاجه غلط واحد و مراته ايه اللي فيها
حياة بخوف :- ايه البرود دا لو شافك هيأذيك.... اعمل ايه
راحت عنده و مسكت ايديه:- تعال استخبى في الحمام يلا بسرعة
مازن بص لايديها اللي ماسكة ايديه و زقـ..ها عليه اكتر و بص في عينيها و اتكلم بتوهان:- انتي جميلة اوي يحياة
حياة بخوف شديد:- مش وقته و الله احنا هنروح في داهية قوم يا مازن بالله عليك بالله عليك يا مازن يلا 
شدته و هو قام معاها وقف على باب الحمام
مازن :- تعالي استخبي معايا
حياة :- هو بينادي عليا استخبى معاك ايه يلا يا مازن ارجوك
دخلته الحمام و قفلت الباب بسرعة و حطيت ايديها على قلبها بخوف و فجأة الباب فتح
عاصم :- مبترديش ليه انا بنادي من بدري قلقتيني عليكي
حياة بتوتر و هي بتبص على الحمام :- كنت في الحمام يا بابا هو فيه حاجه 
عاصم :- كنت جاي اشوفك نمتي ولا لا و كمان عشان شوفتك طالعة زعلانة انتي زعلانة عشان سبتيه و جيتي معايا
حياة :- لا مش زعلانة و انا هزعل ليه يعني ميستاهلش اصلا
مازن بهمس و هو سامعها:- ماشي يحياة
عاصم :- ايوا كدا طالعة لابوكي و انا اوعدك اني هطلقك منه في اقرب وقت وقتها هجوزك لي اللي يستاهلك و مش هيبقى ليكي عدة
حياة بخوف من رد فعل مازن على اللي سمعه :- اه إن شاء الله 
عاصم :- هسيبك انا بقى تنامي
حياة :- ماشي
عاصم و هو يقبل رأسها :- تصبحي على خير يحبيبتي
حياة :- و انت من اهله يا رب 
خرج عاصم من الاوضة و مازن خرج من الحمام و قعد على السرير و هو شارد و باين عليه الحزن 
حياة :- مازن امشي بقى دلوقتي 
مازن :- ...............
حياة :- مازن مازن انا بكلمك سرحان في ايه 
مازن :- انتي ليه مقولتش لابوكي على اللي حصل بينا لدرجة دي ندمانة
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
حياة :- انتي عارف كويس اوي اني مكنتش في وعي
مازن :- انا بسأل سؤال واضح ليه مقولتيش لابوكي ان جوازنا حقيقى و اني جوزك فعلا مش على الورق بس
حياة :- عشان خايفة عليك من بابا
مازن بغضب :- هو انا عملت ايه غلط معلش انتوا ليه بتتعاملوا معايا كدا انتي تعيطي و تقولي ضيعت نفسي و ابوكي لو عرف هيأذيني..... هو احنا مش متجوزين ولا كانا بنمثل مثلا
حياة :- ممكن بس توطي صوتك و تمشي لو سمحت
مازن بغضب مفرط :- حياة متعصبنيش انا اصلا مسكت نفسي بالعافية و هو بيقولك هخليه يطلقك و اجوزك 
حياة :- هي دي نهايتنا و هو دا الواقع
قام وقف و مسك ايديها بغضب:- انا مش هسمحلك تبعدي و تبقي مع تاني غيري دا في احلامك يحياة انتي فاهمة صدقيني حتى لو ابوكي هيمـ..وتني فيها و انا اذا كنت سايبك دلوقتي فعشان عارف انك محتاجه تبقي لوحدك شوية عشان تقدري تعدي اللي مريتي بيه بسببي لان وجودك معايا زود وجعك انتي هنا بس ضيفة عند ابوكي مش اكتر و صدقيني وقت اما خلاص طاقتي هتخلص هاجي هنا و اخدك من قدام ابوكي و كل رجلته و محدش فيهم هيقدر يوقفني
حياة بصتله بوجع من تشديده على ايديها و متكلمتش بس دموعها نزلت
ساب ايديها بسرعة بعد ما شاف دموعها و شدها لحضنه بحب كبير مسكت فيه بقوة و فضلت تعيط
حياة بشهقات:- انا انا ضياعة و مش عارفه اعمل ايه بحبك جدا و في نفس الوقت مش قادرة انسى كل اللي انت عملته و خايفة تكون لسه بتحبها و خايفة منك
مازن بحنية:- هششش اهدي
حياة :- مش عايزاك تسبني يا مازن بس انا قررت اني مش هسيب قلبي يمشيني تاني عشان مشوفتش غير الوجع... و الذل... و بس 
مازن :- و انا اوعدك اني عمري ما هزعلك تاني
خرجت من حضنه و بصتله بأنتباه حط ايديه على خدها و قرب منها بحب :- انا بحبك
هزت راسها و اتكلمت بعياط :- مش هقدر يا مازن امشي
مازن :- خلاص و الله مش هعمل حاجه خلاص انا همشي بس بطلي عياط انا همشي خلاص اهدي
حياة و هي بتمسح دموعها بضهر ايديها :- هتمشي ازاي
مازن :- زي ما جيت من البلكونة 
حياة :- لا هتقع....
مازن :- متخافيش هعرف اتصرف
دخل البلكونة و هي دخلت معاه بخوف و نزل منها و حياة بصاله بخوف شديد من انه يقع فضلت بصاله لحد اما خرج من الجنينة و من الڤيلا كلها
خالد رن على نوح و نوح قاله ميديهاش اي حاجه لحد اما يجي يشوفها خرج من شقته بسرعة و خوف شديد و راح عند عائشة و فضل يرن الجرس 
خالد راح فتح بسرعة دخل نوح و راح اوضة عائشة لاقها قاعدة على السرير في حضن عزة و بتعيط من الوجع..... 
راح عندها بخوف شديد و خدها من حضن عزة و بقيت في حضنه هو :- ايه اللى حصل حاسة بي ايه
عائشة ببكاء:- حاسة ان بطني بتتقطع...... مش قادرة
نوح بخوف و حزن شديد عليها حس ان قلبه بيتقطع.... :- طب اهدي
بدأ يفحصها تحت نظرات الخوف الشديد من اهلها عليها
نوح :- خالد معلش ممكن تجيب الحقنة دي من الصيدلية بسرعة بسرعة لو سمحت
خالد :- حاضر
خرج خالد من الاوضة
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
عائشة ببكاء:- هو ابني كويس صح 
نوح :- اه يحبيبتى ابننا كويس بس انتي اهدي عشان عياطك دا هيزود الالم.... معلش حاولي تتماسكي اول اما هتاخدي الحقنة هتبقي كويسة
عزة :- هو ايه اللي حصل يا نوح
نوح :- طلق كاذب يخالتي هتبقى كويسة إن شاء الله
عائشة ببكاء:- انت ازاي تخرج بلبس البيت افرض قابلت سارة بنت عمتك هتعقد تتغزل فيك و انت عضلاتك بارزة و شكلك قمور كدا
ابتسم عليها لان عرف انه من هرمونات الحمل و انها تقريبا ابتدت تهلوس
محمود بص لعزة بمعنى يسبهم لوحدهم خرجوا هم الاتنين
نوح :- و ايه كمان
كان عايز يليها عشان تبطل عياط
عائشة بغضب :- بتعمل ايه في البيت لوحدك بقى و مين بيطلع عندك اكيد هي بتطلع صح 
نوح :- لا محدش بيطلع و مش بنام في الاوضة بتاعتنا اصلا مش عايز انام على السرير الا و انتي جانبي
عائشة ببأبتسامة:- بجد بس احنا اطلقنا
بصيت على نفسها و لاقتها في حضنه بعدت بخجل:- انا انا اسفة
شدها عليه تاني :- خليكي كدا لسه حاسة بتعب
عائشة:- امممم خف شوية
نوح :- تمام اول اما هتاخدي الحقنة مش هيبقى فيه خالص 
عائشة و هي بتغمض عينيها و ماسكة في التيشيرت بتاعه :- انا مش عايزة اخاد حقنة انا عايزة انام
نوح :- متأكدة
عائشة:- اه هروح الشركة بكرة ماشي
نوح :- لا مفيش شغل
فتحت عينيها و جت تبعد بس معرفتش:- هو ايه دا انت قولت فيه
نوح :- بعد اللي حصل دلوقتي مفيش شغل طول فترة الحمل انتي مش هتخرجي من هنا اصلا انا مش ضامن ايه اللي ممكن يحصلك و محدش فينا معاكي
عائشة بغضب :- بس انا عايزة اروح بطل تكون متحكم كدا بقى انا عاااااااايزة اروح اااه 
نوح :- اهدي طيب كل اما بتتعصبي أو بتعيطي الوجع... بيزيد
عائشة:- عايزة اشتغل انا مش عايزة اقعد في البيت
نوح :- روحي يعائشة روحي بكرة بس اهدي
عائشة ببأبتسامة:- بجد
نوح :- اه
عائشة:- ماشي هنام بقى 
ابتسم على طفولتها بحب كبير دخلت عزة و معاها خالد
خالد :- الحقنة يا نوح
نوح :- لا خلاص مفيش داعي هي نامت
عزة :- هتنام هنا
كملت و هي بتبص على عائشة: ماسكة فيك زي ما كنت بتمسك في محمود عشان ميروحش الشغل و يسيبها خليك معاها انهاردة
نوح ببأبتسامة و هو بيبص على عائشة :- ماشي
عزة :- يلا احنا يخالد
خرجوا خالد و عزة من الاوضة
نوح و هو بيحط ايديه على بطن عائشة:- انا عارف ان مش هاين عليك بعدي عن ماما و عايز تقربنا من بعض انتوا اغلى اتنين في حياتي كلها
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
دخل خالد اوضته و رن على زميل ليه في الشغل 
خالد :- محدش فيهم اعترف برضوا
:- استخدمنا معاهم كل الاساليب بيقولوا محدش وراهم
خالد بغضب :- يعني ايه محدش وراهم اوماال يعني قرروا من نفسهم انهم يروحوا يسـ..قطوها
:- هنخلينا وراهم يمكن يعترفوا بحاجة متقلقش
خالد :- تمام و لو معترفوش انا هخليهم يعترفوا بطريقتي
في الصباح صحيت عائشة و بصيت لنوح اللي نايم جانبها بصدمة شديدة و اتكلمت بصوت عالي
:- نووووووح
نوح قام بفزع..... و خوف :- فيه ايه مالك انتي كويسة
عائشة:- هو انتي ازاي تنام هنا بأي حق اصلا ازاي اللي هنا سمحولك بكدا 
نوح و هو بيمسح على وشه بضيق :- انا معملتش حاجه و بعدين انتي اللي كنتي شابطة فيا و انا معرفتش اسيبك و امشي
عائشة بعصبية:- انا اصلا معرفش ايه اللي بيحصلي و مش معنى اني مسكت فيك انك تعقد كنت مشيت انت ليه تصرفاتك غريبة اوي كدا ليه بتتعامل على اننا لسه متجوزين احنا مش متجوزين و اللي بيحصل دا حرام
نوح :- تمام انا اسف و مش هتتكرر تاني حلو كدا يلا انا همشي 
عائشة :- هو انت بتزعل عشان بعرفك انك بتغلط سبحان الله بجد
نوح بعصبية:- ما خلاص قولت همشي هو فيه ايه
عائشة:- انا هقوم البس عشان اروح الشركة
نوح بضيق :- تمام
فى أحد اكبر شركات المعمار في مصر دخلت عائشة و هي مذهولة من جمالها سألت على غرفة المدير و دلوها
عائشة:- لو سمحتي انا جاية اقدم على الوظيفة اللي اعلنتوا عنها انتوا قولتوا انكوا عايزين مهندس
:- ايوا اتفضلي على غرفة المدير التنفيذي هو اللي بيعمل الانترڤيو
عائشة:- منين
السكرتيرة كانت لسه هتتكلم بس خرج شاب من اوضته و بص لعائشة بتفحص و اعحاب
معتز :- انتي مين
:- دي واحدة من اللي مقدمين يفندم هبعتها لبشمهندس عادل
معتز بأعجاب : لا عادل ايه تعالي هتعمليها معايا أنا
معتز دخل و عائشة جت تدخل بصتلها السكرتيرة و اتكلمت بصوت منخفض بس عائشة سمعت
:- ادخلي ادخلي ربنا يسترها معاكي شكلك هتبقي الضحـ..ية الجديدة 
يتبع.......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بصتلها عائشة بعدم فهم :- مش فاهمة قصدك ايه
السكرتيرة بتوتر:- هااا لا مفيش حاجه بقولك ادخلي
عائشة:- تمام
دخلت عائشة المكتب ، قعد معتز على مكتبه بثقة
معتز :- اتفضلي
قعدت عائشة و هي حاسة بخوف منه و من نظراته ليها
معتز :- اسمك
عائشة:- عائشة محمود علي
معتز :- متجوزة 
عائشة بحزن :- مطلقة
معتز بخـ..بث :- حلو اوي اوي
عائشة:- هو ايه اللي حلو
معتز :- ولا حاجه انتي معانا من انهاردة
عائشة بفرحة :- بجد بس حضرتك مشوفتش السي ڤي بتاعي
معتز :- انتي بالذات مش محتاجه سي ڤي باين عليكي انك شاطره
عائشة:- هستلم الشغل امتى
معتز :-  تقدري تستلمي الشغل من انهاردة اخرجي للسكرتيرة برا هدلك على مكتبك
عائشة:- تمام شكراً و باذن الله اكون عند حسن ظن حضرتك عن اذنك
معتز :- اتفضلي
خرجت عائشة من المكتب و معتز بص لطيفها بأعجاب و خبث:- غبي اللي طلق القمر دا بس سابها لي اللي يستاهلها بجد
دخلت عائشة المكتب تحت نظرات كل المهندسين اللي فيه
:- و يا ترى بقى شاف السي ڤي بتاعك ولا زيك زي اللي قبلك
عائشة بأستغراب:- انتي بتكلميني انا
:- ايوا انتي هيكون مين يعني هو فيه غيرك دخل دلوقتي
عائشة بغضب :- لما تتكلمي معايا تتكلمي بأدب احسنلك يأما متتكلميش خالص انا برضوا بعرف ارد بقلة احترام
:- بكرة نشوف يحلوة الاحترام
تجاهلتها عائشة و هي حاسة ببعض الخوف من غموض الموظفين و نظراتهم ليها بس طردت الافكار دي من دماغها و فكرت في شغلها 
داليا:- عمار انت مش واخد بالك انك طولت و انا بنت وقاعدة لوحدي
عمار:- امممممم عايزيني امشي يعني
داليا:- يا ريت و الله 
عمار:- هو انتي كارهني لدرجة دي يا داليا انا و الله العظيم ما سبيتك بمزاجي زي ما انتي فاكرة
داليا:- انا مقولتش حاجه و صدقني خلاص مبقاش يهمني اصلا انا خلاص ضيعت يعمار
عمار بغضب :- مسمعكيش تاني بتقولي الكلمة دي يا داليا متعصبنيش اكتر من كدا
داليا:- ما هي دي الحقيقه لا انا ولا انت هنقدر ننكرها
عمار:- داليا انا لسه عند كلامي انا لسه عايز اتجوزك خلينا ننسى كل حاجه حصلت و نتجوز ارجوكي يا داليا وافقي و انا هنسيكي و هعوضك
داليا بغضب :- هو انت بتقول ايه بجد انا واحدة لسه مطلقة انبارح و لسه في عدة جوزها مش كفاية قعدتك معايا اصلا اللي كلها غلط في غلط
عمار:- هنستنى العدة تخلص و هنتجوز 
داليا:- امشي يعمار يلا
عمار بتحدي:- همشي يا داليا بس مش همشي للابد هرجع تاني و تالت و رابع لحد اما تقتنعي بيا و توافقي انك تتجوزيني 
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
قال كلامه و خرج من البيت بصيت لطيفه و ابتسمت بتلقائية منها
داليا:- ياريتك ما سافرت مكنش هيحصل كل دا للاسف جيت متأخر اوي
سومية :- هااا لاقيتها
عمار:- انتي اللي مشيتي داليا من هنا صح 
سومية :- هي لحقت تكدب عليك
عمار:- ماما داليا مش بتكدب و داليا مش كدا انا استحالة اصدق اصلا انها تعمل حاجة زي كدا 
كمل بعصبية:- بس ليييه ليييه تطرديها من البيت ما انا كنت ببعت كل مصاريفها و مصاريف البيت و اكتر ليييه تعملي كدا ترمـ..يها في الشارع طب ذنبها ايه اليتيمة دي تعملي فيها كدا حرام عليكي و الله 
سومية بغضب :- انت بتزعقلي بتزعق لامك و عشان مين عشان حتة بيت لا راحت ولا جت ايوا يعمار انا طردتها طردتها عشان متاخدكش مني زي ما امها كانت ديما ساحبة ابوك لصفها و مخليه ضدي خوفت انت كمان تضيع مني
عمار:- انا فعلا ضيعت خلاص انتي مش هتشوفي وشي تاني
سومية بخوف :- يعني ايه
عمار:- يعني هسيب البيت و امشي و هحاول ارجع قلبي اللي خدته معاها و انتي بتطرديها و مش عارف اعيش من غيرها
سومية بخوف و بكاء :- لا يعمار انت مش هتعمل كدا
عمار: بسبب اللي انتي عملتيه انا مضطر اعمل كدا يا امي عن اذنك
دخل اوضته و لم هدومه تحت الترجي من سومية انه يبقى خد شنطة هدومه و خرج من البيت
حياة كانت قاعدة في اوضتها بتذاكر و فجأة فونها رن برقم مازن فصلت المكالمة و مردتش و هي بتبتسم فضل يرن كذا مرة و هي تفصل
مازن :- و الله ماشي يست حياة اتقلي براحتك
بعتلها ڤويس فتحته
مازن :- قسما بالله يحياة لو ما رديتي لهكون عندك دلوقتي
حياة :- ينهار ابيض
رديت بسرعة على الفون
حياة :- عايز ايه و بعدين ايه جو التهديد اللي انت ماسكهولي دا 
مازن بحب :- وحشتيني قولت اسمع صوتك
حياة :- انا مش فاضيلك يا مازن يلا سلام
مازن :- انا بحبك على فكرة
حياة ببأبتسامة:- ايوا يعني اعمل ايه
مازن :- ولا اي حاجه مسيرك هترضي و هتبقي معايا
حياة :- ماشي يلا سلام بقى
مازن :- طب خليكي شوية
حياة :- اصل هنقول ايه 
مازن :- اي حاجه المهم افضل سامع صوتك 
حياة :- ماشي
في المساء كانت عائشة قاعدة على مكتبها في الشركة جيه موظف
:- بشمهندسة عائشة
عائشة:- نعم 
:- بشمهندس معتز عايزك في مكتبه
عائشة بأستغراب:- تمام
خرجت تحت نظرات ابتسامات السخرية من المهندسين اللي قاعدين استغربت نظراتهم و مشيت
عائشة:- حضرتك عايزيني
معتز :- ايوا التصميم دا عايزك تعمليلي واحد زيه و تسلميه انهاردة
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
عائشة:- ايوا يفندم بس دا هياخد وقت كبير و انا كدا هتأخر
معتز :- انتي هنا شغالة زيك زي اي حد يعني تنفذي الاوامر و بس
عائشة بضيق :- تمام
خدت الورق و خرجت بغضب و ضيق و هي خايفة تتأخر عشان نوح ، راحت قعدت على مكتبها و فضلت تعمل في التصميم لحد ما الوقت سر...قها و الساعة عديت اتناشر و الموظفين كلهم مشيوا
نوح كان سايق عربيته و راجع البيت و بيرن على عائشة بس فونها بيطلع مغلق خاف بشدة و رن على عزة 
نوح :- الو ايوا يخالتي عائشة جت
عزة :- لسه مجتش يا نوح انا قلقانة عليها خالد في الشغل و مش بيرد و عمك محمود مش في البيت و مش عارفه اوصلها
نوح بخوف :- ازاي مجتش لحد دلوقتي
عزة بخوف :- مش عارفه يا نوح مش عارفه انا خايفة عليها
نوح بهدوء عكس الخوف الشديد اللي جواه:- متخافيش انا هروح الشركة دلوقتي و اشوفها
عزة :- ماشي يحبيبي و ابقى طمني
نوح :- تمام
ساق العربية بسرعة رهيبة و وصل الشركة في وقت قياسي
عائشة كانت قاعدة و باين عليها الارهاق الشديد
دخل معتز و قفل الباب وراه
معتز :- لسه مخلصتيش
عائشة بخوف :- هو حضرتك قفلت الباب ليه 
معتز بنظرات خبـ..ث و اعجاب :- متخافيش اوي كدا دا انا حتى جاي اساعدك
عائشة بخوف شديد من نظراته :- طب لو سمحت افتح الباب
معتز :- قولتيلي بقى انك مطلقة صح 
عائشة بخوف : انت عايز ايه 
فضلت تبعد و هو يقرب لحد اما خبطت في الحيطة وراها 
عائشة بخوف شديد:- انت عايز مني ايه 
معتز :- عايزك
في الاسفل 
حراس الأمن :- حضرتك جاي لمين الشركة قفلت
نوح :- جاي لمراتي هي شغالة فوق
حراس الأمن :- اسمها ايه 
نوح :- عائشة البشمهندسة الجديدة
حراس الأمن :- هي غالبا لسه فوق اتفضل مكاتب المهندسين الدور التاني
طلع نوح بسرعة و هو حاسس بالخوف الشديد عليها 
عائشة بصوت عالي:- الحقوني حد يلحقني
معتز :- محدش هنا و محدش هيسمعك اعملي اللي عايزة تعمليه
كان لسه هيقرب منها بس فجأة اتكـ..سر الباب و دخل نوح و شده من التشيرت بتاعه من ورا
نوح بغضب مفرط:- انت بتعمل ايه يا زبالة....
معتز بخوف :- انت مين
نوح بغضب مفرط و هو بيلـ..كمه بقوة :- دي. مراتي
معتز :- ازاي هي قالتلي انها مطلقة 
بصله نوح بغضب مفرط و هو مضايق جدا من فكرة ان الكل مفكرها حرة و هي اصلا مراته هو و بس و محدش يقدر حتى يبصلها غيره
فضل يضـ..رب فيه بكل قوته و هو بيطلع فيه غضبه من نفسه و منها و من معتز انه ازاي يجرأ انه يقرب منها مكنش شايف اي حاجه قدامه غير غضبه و بس هو اللي كان طاغي 
عائشة بخوف و بكاء :- خلاص يا نوح هيـ..موت في ايديك سيبه بقى
فضل يضـ..رب فيه لحد اما وقع...... على الأرض و اغمى عليه ، نوح راح عند عائشة اللي كانت واقفة جنب الحيطة و باين على ملامحها الخوف الشديد و واقفة بتعيط 
نوح بحنية و هو بياخدها في حضنه :- اهدي خلاص
عائشة مسكت فيه بقوة و هي بتتنفض من الخوف و البكاء
نوح :- خلاص و الله ما هيقدر يعملك حاجه اهدي بقى
عائشة بشهقات:- انا خايفة اوي كويس كويس انك جيت انا مش عارفه كان ممكن يحصلي ايه 
نوح :- يلا نمشي من هنا
فضلت ماسكة فيه و مش عايزة تسيبه نزلوا تحت فتحلها باب العربية و ركبت
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
نوح :- خلاص بقى بطلي عياط احنا مشينا اهو 
خدت مناديل من على التابلو و مسحت دموعها:- شكراً
نوح :- ما هو لو الهانم تسمع الكلام و تبطل نشوفية دماغها مكنش حصل كل دا 
عائشة:- يعني كنت اعرف منين ان كل دا هيحصل و لو سمحت متزودهاش عليا انا اصلا فيا اللي مكفيني و زيادة مش ناقصك هي و بعدين اصلا انت ملكش اي حكم عليا انا مبقتش على زمتك خلاص
نوح فرمل العربية بغضب مفرط:- انتي لسه مراتي فاهمة يعني ايه انتي لسه على زمتي
يتبع......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بصتله عائشة بصدمة شديدة و هي مش مستوعبة الجملة 
:- دا اللي هو ازاي مش فاهمة هو مش انت قولتلي اني طالق و انا في المستشفى و لا انا كنت بحلم ولا ايه مش فاهمة
نوح بتنهيدة :- انا رديتك في نفس اليوم انتي لسه على زمتي
عائشة بغضب :- و لسه جاي تفتكر تقول
نوح بغضب  :- انا مكنتش هقول بس انتي اللي اضطرتيني اعمل كدا بسبب تصرفاتك و انك ماشية تقولي لي دا و دا انك مطلقة لا انتي عمرك ما هتتحرري مني غير بعد موتي.... 
عائشة بغضب مفرط:- كنت قولتلي انت عارف انا عيشت ايه بسببك عارف كمية الوجع... اللي انا كنت فيها بسبب انك طلقتني و لا نسيت صح انت المهم عندك انت و بس تبقى مرتاح مش مهم اي حد تاني
نوح :- انا مبقتش فاهمك انتي عايزة ايه بالظبط و الله ما بقيت فاهمك
عائشة بتنهيدة:- عايزة اروح وصلني عند بابا لو سمحت
نوح مسك ايديها بحب :- انا و الله ما كنت هقول عشان تاخدي وقتك في البعد و التفكير تعرفي برغم ان بعدنا لكن عمرك ما بعدتي عني لحظة كان لازم بيحصل حاجه تخليني اجيلك تاني و نبقى مع بعض تحسي ان ابننا هيفضل رابطنا ببعض لاخر عمرنا
عائشة ببأبتسامة:- برغم انه اتعرض للخطـ...ر اكتر من مرة الا انه متبت في الدنيا و مش عايز يسيبه في الاول انت لحقته و بعدين خالد
نوح بأستغراب:- مش فاهم خالد ازاي
عائشة :- هو مقالكش
نوح :- مقليش ايه ايه اللي حصل
عائشة بدأت تحكيله عن الستات اللي حاولوا انهم يسقطـ.وها و بدأت تحكيله اللي حصل بالتفصيل
نوح دور العربية بغضب مفرط من غير ما يتكلم عائشة استغربت سكوته بس قاطع سكوتهم صوت عائشة
عائشة:- هو انت كويس
نوح :- خالد في القسم صح امك قالت كدا انا هطلعك على البيت و اروحله 
عائشة:- تمام
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
وصل نوح عائشة البيت و راح القسم عند خالد و طلب يشوف الستات دول
خالد :- هم جاين دلوقتي حاول تهدا
هز راسه بغضب مفرط
دخلوا الستات و وقفوا التلاتة  ، نوح خد مسـ..دس خالد بسرعة و راح وقف قدامهم
خالد بخوف:- نوح متعملش حاجه تندم عليها اهدى
نوح تجاهله و هو بيحط المـ..سدس في راس واحدة فيهم بغضب مفرط
نوح بصوت جهوري:- مين اللي قالكوا تحاولوا تأذوا.... مراتي و تنزلوا... ابني اخلصي انتي و هي بدل ما هفجـ..ره في دماغكم واحدة واحدة
واحدة من الستات بخوف :- هنقولك يبيه بس بلاش المسـ..دس 
نوح بصوت عالى جدا:- اخلصييي
:- الست الست صفاء هانم عمة حضرتك هي و بنتها هي بنتها متفقتش معانا بس احنا عرفنا انهم هم الاتنين
نزل نوح المسـ..دس بصدمة شديدة من ان عمته ممكن تعمل حاجة زي كدا و في مين في حفيدها
داليا كانت قاعدة في الصالة و فجأة جرس الباب رن قامت تفتح اتفاجأت بعمار واقف قدامها
عمار ببأبتسامة:- ازيك انا جارك الجديد ساكن في الشقة اللي قصادك ملاقيش عندك شوية فلفل اسمر لو سمحتى
داليا ضحكت غصبن عنها:- دا انت مش طبيعي بجد
عمار بحب :- يمكن عشان بعشقك مثلا
داليا:- سيبت البيت ليه
عمار:- مبقتش قادر اقعد فيه مش عايز غير اني ابقى معاكي انتي و بس
داليا:- عمار ان لسه في عدة طليقي مينفعش
عمار:- انا مش هعمل اي حاجه خالص و بعد ما العدة تخلص لينا كلام تاني بس فكري هو دا كل اللى انا طالباه منك و بس يا داليا
داليا:- تصبح على خير انا عايزة انام
عمار ببأبتسامة:- طب و الفلفل الاسمر
داليا:- تصبح على خير يعمار
قالت كلامها و قفلت الباب براحة و هي حاسة بفرحة من اهتمامه بيها
داليا:- استغفر الله العظيم مينفعش دلوقتي خالص
صفاء كانت قاعدة في البيت و قامت مفزوعة هي و سارة على صوت الجرس و خبط الباب فتحت الباب و انصدموا لما شافوا نوح و خالد و معاهم الشرطة بصتلهم بخوف شديد
نوح :- مالك مصدومه كدا ليه دا حتى دي زيارة متوقعة ولا كنتي مفكرة انك مش هتنكشفي
صفاء بخوف شديد:- قصدك ايه
نوح بغضب مفرط :- قصدي انتي عارفه كويس بس لييييه هاااا ليييه يعمتي دا ابني كنتي عايزة تقـ..تلي ابني اللي لسه مجاش الدنيا ليييه كل دا عشان تبعديني عن امه و تجوزيني بنتك
صفاء بغضب :- كنت بحميك منها البت دي مبتحبكش و من ساعة ما اتجوزتها و انت مشوفتش معاها يوم عدل
نوح :- تقومي تسلطي ستات يروحوا و يحاولوا يسـ..قطوها 
صفاء :- نوح اسمعني
نوح بمقاطعة و صوت عالي جدا ارعبهم :- مش عايز اسمع منك اي حاجه كفاية بقى كفاية كل اللي حصل بسببك لو مكنش خالد لحق عائشة في الوقت دا كان زمان ابني ما...ت و مراتي حياتها في خطـ..ر انتي ايه يشيخة جبرووووت
صفاء كانت لسه هتتكلم بس العساكر مسكوها هي و سارة
سارة ببكاء:- و الله يا نوح قولتلها بلاش بس هي اللي مرديتش انا مليش دعوة
نوح تجاهلها و خدتهم الشرطة و مشيوا ، خالد مشي معاهم و نوح طلع شقته
بعد مرور شهر 
حياة كانت راجعة من الدرس و لاقيت بابها قاعد في الصالون 
عاصم :- جت بنتي الشاطرة
حياة ببأبتسامة:- مساء الخير يا بابا
عاصم :- مساء النور يحبيبتى تعالي كنت عايزك في موضوع مهم
حياة :- خير
عاصم :- فيه واحد متقدملك
حياة كانت لسه هتتكلم بس قاطعها صوت مازن العالي جدا و اللي هز اركان الڤيلا
مازن : متقدملها ازاي و هي متجوزة يا عمي
عاصم بغضب :- ايه دا انت ازاي دخلت هنا
مازن بغضب :- مش مهم المهم اللي انت قولته دلوقتي متقدملها ازاي و بنتك لسه على زمتي
عاصم :- احنا رفعنا قضية الطلاق خلاص و عاجلا ام اجلا هنكسبها و هطلق بنتي منك
مازن بغضب :- الكلام دا على جثـ..تي 
حياة كانت بصالهم بخوف شديد و هي حاسة ببعض الدوخة 
حياة :- مازن امشي دلوقتي لو سمحت
مازن بغضب :- اسكتي انتي مش شايفة ابوكي بيقول ايه 
عاصم بغضب :- أعلى ما في خيلك اركبه يا ابن علي انت هتطلق بنتي يعني هطلقها 
مازن كان لسه هيتكلم بس قاطعها صوت حياة القوي و هي بتقع على الارض جري عليها مازن و عاصم بخوف شديد
مازن بخوف :- حياة حياة ردي ايه اللي حصل حياة حد يطلب الدكتور بسرعة
رن عاصم على الدكتور اللي جيه في غضون ربع ساعة
:- مبروك المدام حامل 
بصله عاصم بصدمة شديدة عكس مازن اللي كان فرحان جدا بالخبر و حياة كانت مبسوطة جدا بس خايفة من رد فعل عاصم
مازن قعد جنب حياة بحب كبير و فرحة :- حياة انتي حامل يعني احنا هنكون اب و ام
كمل و هو بياخدها في حضنه :- انا اسعد واحد في الدنيا و الله 
عاصم بصدمة:- ازاي حصل دا 
مازن :- دي مراتي يا عاصم بيه و دلوقتي حامل بي ابني كمان انا مستحيل أطلقها.... مستحيل
عاصم و هو بيبص لحياة :- مقولتيش ليه يحياة سلمتيله نفسك سلمتي نفسك لي اكتر واحد اذاكي..... و بلتي نفسك بحتة منه دلوقتي بقيت في بطنك ليه يبنتي
حياة :- بابا مازن اتغير و هو بيحبني و انا كمان بحبه لو سمحت يا بابا متقفش في طريق سعادتي لو سمحت
عاصم :- يعني انتي عايز تروحي معاه
حياة :- ايوا يا بابا و انا متحملة نتيجة اختياري
عاصم :- روحي يحياة بس الغلطة الجاية بفورة يا ابن عالي صدقني لو جت بس اشتكيت منك لتكون مطلقها و غصبن عنك
مازن بفرحة شديدة:- اوعدك اني عمري ما هزعلها اوعدك
خرج عاصم و سابهم
مازن بفرحة شديدة:- انا بعشقك هو احنا خلاص اتصالحنا صح حياة انتي وافقتي ترجعيلي
حياة :- بس هفضل خايفة يا مازن اتمنى انك متخلنيش اندم على قراري دا
مازن :- اوعدك اني عمري ما هزعلك... و اني هخليكي اسعد انسانة في الدنيا و انتي معايا 
عائشة:- ماما انا مبسوطة اوي اوي
عزة :- و ايه اللي باسط قمورتي اوي كدا
عائشة:- الدكتورة قالتلي اني ابتديت في التاني ههههههههه كل اما ابني بيكبر اكتر بفرح اوي عشان بيقرب يخرج و هشوفه و اشيله على ايدي
عزة :- و لما يخرج و يلاقيكي بعيدة عن ابوه هو هيبقى مبسوط
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
عائشة:- امممممم اكيد لأ
عزة :- يبقى ليه يعائشة مش كفاية كدا بقى يحبيبتي مش كفاية كدا على جوزك دا مبطلش مجي هنا طول الشهر اللي فات و محاولات عشان ترجعيله مش كفاية على قلبه وجع... بقى و على قلبك انتي كمان انا عارفه انك لسه بتحبيه
عائشة:- انا ضايعة و مش عارفه اعمل ايه انا بحب نوح اوي بس في نفس الوقت مش عارفه انسى
عزة :- ما انتي مدتتيش لنفسك فرصة تنسي يحبيبتى مينفعش نفضل واقفين في مكانا و نقول هننسى ادي لجوزك فرصة لو مش عشانك و عشانه عشان ابنك يستحق يعيش مع امه و ابوه 
عائشة:- يعني اعمل ايه
عزة :- ترني على جوزك تقوليله يجي ياخدك
عائشة بتفكير:- لا مش هرن هروح انا لوحدي و هعمله مفاجاه ايه رأيك
عزة بفرحة:- الف بركة يحبيبتى ربنا يكملك بعقلك كمان و كمان
دخلت عائشة و لميت هدومها و خدت شنطتها و راحت بيتها هي و نوح بعد حوالي تلت ساعات كان رجع نوح من الشغل
عائشة:- هو اتأخر اوي كدا ليه ادي عيب.... اللي يتجوز دكتور
فتح نوح الباب و اتفاجأ جدا من اللي قاعدة في الصالة مستنيها
نوح راح بسرعة و قعد جانبها:- انتي بجد
عائشة:- اوماااال يعني بهزار
نوح بفرحة شديدة:- لا لحظة لحظة كدا انتي مش جاية تاخدي حاجه من الشقة او
عائشة قاطعته و هي بتحط ايديها على بوؤه:- انا بحبك و اكتشفت اني مقدرش اعيش من غيرك
نوح بفرحة شديدة:- قولي و الله 
عائشة ببأبتسامة:- و الله 
حضنها بقوة و هي بيمسك فيها و خايف تسيبه تاني:- انا بعشقك
عائشة:- و انا كمان
بعد مرور سبع شهور كانت الساعة اتنين بعد نص الليل
عائشة:- نوح نوح قوم انا شكلي بولد
نوح :- نامي يحبيبتي
عائشة:- و الله شكلي بولد المرة دي
فتح عينيه بسرعة:- طب اهدي و خدي نفس ماشي اهدي
عائشة بألم شديد و صوت عالي:- بسرعة بالله عليك انا مش قادرة
شالها بسرعة بعد ما لابسها اسدال و حط طرحة على شعرها و خرج و اتجه للمستشفى
خالد :- خلاص يا عم انت خيالتنا رايح جاي فيه ايه
نوح :- يا رب استرها يا رب اكيد هيبقوا كويسين
محمود :- متخافش يحبيبى هيبقوا كويسين هم الاتنين
خرج الدكتور راحوا كلهم عنده
:- مبروك جالك ولد زي القمر
حمد نوح ربنا و كل الموجودين حمدوا ربنا 
في غرفة عادية في المستشفى عائشة كانت ماسكة البيبي و نوح جانبها
عائشة بدموع:- شكله حلو اوي صح 
نوح و هو بيمسح دموعها:- شبهك
عزة :- يتربى في عزكوا يا رب 
عائشة:- هنسميه ايه 
نوح :- مروان ايه رأيك
عائشة:- جميل اوي يحبيبى
خالد اول اما شافهم جت في دماغه داليا و اتخيلهم و هم قاعدين مكان نوح و عائشة خرج من المستشفى بعد ما باركلهم و راح عند داليا 
داليا كانت قاعدة و اول اما سمعت الجرس قامت تفتح انصدمت اما لاقيت خالد 
داليا:- خالد 
خالد :- ايه مش هتقوليلي ادخل
داليا:- انا قاعدة لوحدي و جوزي مش موجود هنا
خالد بصدمة شديدة:- جوزك
داليا:- ايوا انا اتجوزت عمار ابن خالي من تلت شهور و حاليا حامل في الشهر الاول
خالد بفرحة مزيفة :- مبروك
داليا:- الله يبارك فيك 
خالد :- سامحيني يا داليا
داليا:- تعرف لو كنت جيت قبل ما عمار يدخل حياتي كنت هقولك استحالة اسامحك بس ربنا طلع عوضه جميل اوي جميل لدرجة انه نساني كل صعب عيشته في حياتي ربنا يوفقك انا خلاص مبقتش زعلانة منك
خالد :- ربنا يريح قلبك عن اذنك
داليا:- اتفضل
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
مشي خالد و داليا قفلت الباب
داليا و هي بتحط ايديها على بطنها:- تعال نرن على بابا نشوفه اتأخر ليه
حياة كانت قاعدة بتاكل فشار و بتعيط في نفس الوقت
مازن :- مالك يحبيبتى
حياة :- مش عارفه حسيت اني عايزة اعيط فعيطت
مازن خدها في حضنه بحب كبير و ابتسم:- تيجي نعيط سوا
حياة و هي بتمسك فيه:- مش عارفه لو مكنتش معايا الفترة دي كان ممكن يحصلي ايه محدش مستحمل تقلباتي المزاجية زيك بجد شكرا لوجودك ربنا يديمك ليا
مازن :- انا بعشقك بكل تقلباتك المزاجية دي و بعدين الدكتورة قالت ان دا من الحمل كلها شهر و هتولدي
بعد مرور سنة مازن و حياة جابوا بنوتة زي القمر و سموها سيدرا و عمار و داليا جابوا ولد سموه أسر و خالد اتجوز نور صاحبة عائشة بعد ما حس بميل ليها و هي كمان بدلته نفس الشعور و هي حاليا حامل في التالت
عائشة بضيق :- يبني بطل عياط بقى اعمل ايه اكتر من كدا ناقص اقلب ارجوز عشان تضحك و تبطل عياط
نوح خرج من الحمام و بصلها و ابتسم :- بتكلمي نفسك
عائشة:- بكلم ابنك اللي مش مبطل عياط دا تعال شوفه كدا 
نوح راح عندهم و شال مروان على ايديه و مروان بدأ يسكت
عائشة بصدمة:- دا ازاي
نوح :- ابنك بيحب يشوفنا مع بعض و بيزعل لو كنت هنا و مش قاعد معاكوا من ساعة ما كان في بطنك و هو مبيحبنيش ابعد عنكوا
عائشة:- هيطلع بيحبك اوي على فكرة 
نوح :- تؤ تؤ هو بيحب منبعدش عن بعض بيحبني انا و انتي بنفس الدرجة
عائشة:- بس انا بحبك اكتر منه على فكرة
نوح ببأبتسامة و هو بيحضنها و شايل ابنه:- و انا بعشقك يعمري ربنا يديمكوا ليا و ميحرمنيش منكوا ابدا 
النهاية

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-