رواية تزوجت متزوج جاسر وعشق من الفصل الاول للاخير بقلم بسمله بدوي

رواية تزوجت متزوج جاسر وعشق من الفصل الاول للاخير بقلم بسمله بدوي


رواية تزوجت متزوج جاسر وعشق من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة بسمله بدوي رواية تزوجت متزوج جاسر وعشق من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية تزوجت متزوج جاسر وعشق من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية تزوجت متزوج جاسر وعشق من الفصل الاول للاخير
رواية تزوجت متزوج جاسر وعشق بقلم بسمله بدوي

رواية تزوجت متزوج جاسر وعشق من الفصل الاول للاخير

مش هتجوزها لو على جثتي ياعمتو
ياحبيبي دا جواز على ورق بس 
لاء يعني لاء وبعدين انا راجل متجوز وعندي ولد
ياحبيبي طب شوفها بس عشان خاطري والله لو شوفتها هتحبها فورا دي محدش شافها إلا ووقع دوب فيها من ادبها ورقتها ولا جمالها الي بيجننوا الي يشوفها و بعدين متجوز اي بس هي دي اسمها جوازه
رد بسخريه .... يالله لدرجادي طب وليه ماجوزتهاش ابنك زياد هو أولى بردوا بتستخسري في ابنك بردوا واحده بالمواصفات دي 
 بقا كدا يا جاسر يخص عليك بجد ما انت عارف اني مش بفرق بينك وبينه ويمكن انت اكتر كمان وكمان زياد والله نفسه بس انت الوحيد الي  هتقدر تقف لجدها وتحميها منه    
تراجع نفسه بسرعه وهتف بندم..... انت اسف يا عمتو حقك عليا انا قولت كدا بس من عصبيتي مش اكتر وعلى العموم انا موافق 
هتفت بفرحه......بجد بجد يا جاسر 
هز رأسه على مضض...... اهم حاجه عندي رضاكي
راضيه عليك لحد ما اموت يا نور عيني... هروح اطمن البنات بقا  
--------------------
 هبت برعب وقالت بدموع وصوت رقيق للغايه.... و وافق 
نكذتها والدتها برفق..... احمدي ربنا كدا وصلنا لهدفها بسرعه 
استدرات فِ مقابلتها بخوف.... انا انا خايفه اوي يامامي
اهدي يا روح مامي ومتخافيش انا معاكي 
تفتكري يا مامي هعرف ارجع حق جنا 
انتي دا دورك بقا     انا عارفه انك قدها وواثقه فيكي  اهم حاجه تخليه يحبك وتبقى الكل في الكل هناك في القصر 
هزت رأسها برهبه ...يارب يا مامي اكون قد ثقه حضرتك دي 
قلب مامي انتي انا متأكدة حد يشوفك وميعشقكش.. دا يبقى مبيفهمش حتى نهت كلامها وهي تسحبها في عناق طويل ..... متعرفيش  انا مرعوبه ازاي وانا بوديك بإيدي القصر دا بس غصب عني والله ربنا يصبرني في  بُعدك يا حبيبتي .. يالا عشان خطتنا هتبدأ من النهارده وهو مضى على ورق الجواز المفروض دلوقتي تكوني في القصر يا عشق
عشق بطفوله.....  يارب يكون طيب معايا ويتعامل معايا براحه انا مش هقدر استحمل قسوه منه
ابتسمت لها بطمئنان ..... متخافيش يا حبيبتي كلهم هناك بيحبوكي وأكيد مش هيسمحوله يتجاوز حدوده معاكي ..سحبتها مجددا في عناق وهي تخفي نظره الحسره التي تكونت في عينيها  وقالت في نفسها...... دي القسوه  ذات نفسها يا قلب امك بس اعمل ايه غصب عني والله
..
كانوا يتجمعون حول السفره  الفخمه جدا وينتظروه حتى يباشروا  في الاكل 
 بصوت يملئه الهيبه والغرور...  مساء الخير ... رد الجميع عليه بإحترام ... مساء النور 
تجولت نظراته بغرور شديد وهو يبحدث عن وجه جديد ولكن لم يرى وذلك احضر شياطينه  بالفعل....، أي يا عمتو هي الهانم لسا مشرفتش ولا اي ولا ابعتها الهيلوكبتر بتاعتي 
إلهام بخوف من لهجته الحاسمة الي استنتجتها من سخريته.... لا لا هي ثواني ونازله مع ريري 
ثانيه وكانت جميع الأنظار متوجهه عليها بإنبهار شديد 
جاسر ببرود .... مالكوا مبحلقين كدا ليه وانت يالا اقفل بوؤك ياااحسن مااالك انت اتهبلت
حسن ببلاهه وصوت منخفض حتى لا يسمعه جاسر وينهره  حيث إن من قواعده عدم التحدث على العشاء.....وحد يشوف الملاك دي وميتهبلش دي حقيقي دي ولا لعبه بلاستيك 
ثواني وكانت تجسد أمامه بخجل شديد .... اسفه جدا على تأخيري
رد مراد ببلاهه هو الاخر  بصوت منخفض....براحتك يا قمر انتي تعملي الي انتي عايزاه
جاسر بصدمه وعدم وعد وقد تخبره بروده وغروره... مين دي 
إلهام بخبث وفرحه برؤيه هذا الانبهار والإعجاب على وجهه... بتسأل لي 
هتجوزها وقسما عظمًا لتجوزها وحالا
إلهام بأسف مصطنع.. ،،،،، بس هي متجوزه للاسف
جاسر بجنون ...هطلقها منه واتجوزها انا 
إلهام بضحك.....، هطلقها طب طلقها بقا
جاسر بعدم فهم ثواني وفهم وهتف بفرحه لأول مره رأتها إلهام على وجهه من بعد سنوات طوال......هي دي 
هزت راسها بفرحه لفرحة    ثواني وشهقت وهي تراه يتحول 
جاسر بغيره شديده...... اييييه الي انتي لبسااااه دااااا 
نظرت برعب للسلوبت والبادي الكات وردت بزعر......  يااامامي الرجل الاخضر طلع حقيقه 
جاسر بصدمه من خوفها وعدم رؤيه نظره الاعجاب والهيام المتعود عليها من جميع النساء معاداة تلك  الصغيره .... رجل اخضر طب تعالي كدة بقا وانا اوريهولك على أصوله مينفعش من بعيد 
امسك بكفها الصغيره جدا بمقارنه بكفه الضخم.....مينفعش كدا يا عمو اه سيب ايدي انت بتوجعني
إلهام بخوف على  تلك الصغيره التي تعتبرها اكتر من إبنه لها....جاسر سيبها يا جاسر براحه عليها طيب
الجده بخبث...،، سيبيه متخافيش السناره بس تلاقيها غمزتك 
..
فوق كان يجلس وهو يضعها على قدميه بحرص شديد وهو يتطلع إليها بإنبهار .. ينفع لبسك دا   
عشق بخوف وهي تهرب من نظراته..... م ماله لبسي
شاور على السلوبت بغضب....قصيره اوي 
عشق بتملص  من احتضانه....ممكن بس تنزلي مينفعش كدا والله 
تجاهل كلامها وهتف بجدية شديده،،،،، مفيش الكلام دا من النهارده دة مكانك 
عشق بصدمه.... انت بتعمل كدا ليه مش طبيعي عمايلك دي محسسني  انك بتعشقني وانت لسا حرفيا شايفني من شويه  
جاسر بهدوء ....اممم دا الي ظاهرلك بس يا عشقي
عشق ببلاهه..... يعني اي
رد بعدم اكتراث...،مش مهم ،،،المهم دلوقتي تغيري لبسك عشان ننزل نتعشى 
كانت هتعترض لكن نظرته خوفتها وركضت  على غرفتها تنفذ كلامه.
دقائق وكان صراخها يعم القصر 
-تعااالي هنا ياخطافه الرجاله يارجعيه يابيئه  انتي   قالتها وفاء زوجه جاسر وهي تمسك بخصلات عشق بقسوه 
 جاشر بصوت  جوهري ....وفااااااااااء
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعااالي هنا ياخطافه الرجاله يارجعيه يابيئه  انتي   قالتها وفاء زوجه جاسر وهي تمسك بخصلات عشق بقسوه 
 جاسر بصوت  جوهري ....وفااااااااااء
وفاء يرهبه من صوته القوي......ج جاسر والله هي الي بدأت
عشق بدموع..... انتي إزاي متوحشه كدا حرام عليكي عملتلك اي عشان تبهدليني بالشكل دا 
وفاء بسخرية وصوت منخفض لكي تسمعه  عشق فقط..... انتي لسا شوفتي حاجه وحياه ربنا لطفشك  وإدلعي اوي واتمايصي ماشي
جاسر بغضب...... وفاء انتي الي عملتي فيها كدا وهو يؤشر على منظرها المبعثر وشعرها المشدود  بفعلتها وعنفوتها مع تلك الرقيقه
وفاء نكست رأسها وقال بصوت حاولت قدر المستطاع إخراجه باكي لكي تؤثر فيه.....هي الي استفزتني وقالتلي اني خلاص مليش لزمه ولو عندي كرامه امشي و
جاسر بشك ورفعه حاجب بنظره حاده....كل دا حصل في الدقيقتين دول 
وفاء بعصبيه وصوت عالي...قصدك اني كذااااابه ياجااااسر.
وفاااااااء صوتك العالي وعليا كمان ... اعتذري حالا ليها 
وفاء بصتلها بوعيد واعتذرت أخيرا بعد أن رأت نظراته التي كانت سوف تفتك بها ان لم تنفذ كلامه
..
هو هو حضرتك يا عمو هتنامي هنا
ضحك بصوته كله وهتف بصدمه....... عمو؟؟
هزت رأسها بإيجاب..... ماهو لازم احترم حضرتك بردوا ومش عارفه اقولك اي 
نهض بهدوء وهو يخطو إليها بتمهل أربكها..،..، بس انا جوزك 
ردت بسرعه .... بس يا عمو دى كدا وكدا 
وهتف بيأس .... عمو بردوا  نهى جماعه وهو يسحبها ليجلسها على فخذ*ه  وهو ينظر ملامحها الملائكيه بفتنان..... تعرفي انك جميله بدرجه تعباني
تقوست شفتيها ببراءة وحزن طفولي.....تعباك يا عمو انا انا مش عارفه مالي بس انا اسفه
كور وجهها داخل يده وهو ينظر لشفتيها بجوع ومال قليلا ما إن لبث ان حست بش*فتيه دفعته بقوه وهي تصرخ بخجل.......لالا يا عمو عيب كدة 
هم بالرد عليها ولكن قاطعه صوت صراخ طفل 
_ إي صوت البيبي دا 
كشر بغضب .....هو دة وقته 
جريت خارج الجناح بسرعه تبحث عن الصوت.. حتى توقفت عند غرفه يأتي منها 
ياااروحي ياروووحي إي العسل دا بس بتعيط لي يا حبيبي 
رد بصوت طفولي .... مامي مش بتحبني وسابتني 
مدت شفتها للامام مثله وفتحت ذراعيها تحثه على إحتضانها....... متقولش كدا يا حبيبي مافيش مامي مش بتحب ابنها
هتف بغضب طفولي ....بس هي قالتلي كدا ابعد عني انا بكرهك
شهقت بصدمه وهي تحمله وتحضنه بحنان اسكته بعد انا غمرته بحنانها..،،،ممكن تكوني انتي ماما 
هزت رأسها فقط لكي تهدئه .....تعالى معايا حبيبي 
هز رأسه بفرحه شديده......بجد هتاخديني معاكي مش هتسيبيني
نفت برأسها فكان رده إحتضانها بقوه 
_ لو سمحتي سيبيه  دلوقتي معاد نومه وفيفي هانم لو عرفت انه مش نايم هتزعلني انا 
دفعها الصغير بقوه وهو ينفي ببكاء.....لا سيبيها معايا 
عشق برقه..... هنيمه عندي 
طب هاجي اساعدك  .... اي دا فين أوضتك. 
شاورت على الجناح ببراءه...،،دي 
دي اي دي جناح جاسر بيه وممنوع حد يدخله أبدا حتى فيفي هانم دا حتى عمتو 
بس هو جابني هنا وحتى هدومي جوه 
طالعتها بصدمه وهي تنفي بيدها.....،لا لا انا مينفعش ادخل ولا حتى البيه الصغير انتي بجد سمحلك تدخلي 
اخدت منها الصغير ودخلت الجناح 
طالعها بغضب....انتي مش عارفه ان ممنوع حد يدخل غيرك هنا   
ردت بخوف.......عشاني سيبه معايا
لمعت الغيره في عينيه بوهج مخيف....متحضنيهوش ومش مسمووحلك تحضني اي راجل غيري 
عشق بصدمه.... دا دا بيبي و بعدين دا ابنك
تجاهل كلماتها وهو يحاول اخد الصغير الذي يتشبت بثيابها بقوه.....ماما متسيبينيش 
جاسر بغيره عاميه .....ماما ....سيبي الواد ده وبعدين انتي مش ماما حد غيري 
نظرت اتجاهه بصدمه كبيره.. اهي ماما لذلك الضخم.....أجن هذه الجاسر ما الذي يهزي بِه ؟؟؟ 
فاقت من صدمتها على صوته الغيور....... انتي حضناه كدا لي سيبيه بقولك 
عشق  برجاء اضعفه خاصه من صوتها الرقيق.... عشاني سيبه انت مش شايف عييطه؟؟ عشاني هنيمه بس ممكن 
هز رأسه على مضض  
بعد فتره قصيره 
لا خلاص مش قادر هو نام اهو خلاص ابعدي عنه بقا 
السرير ليا انا وانتي نيميه على الكنبه
عشق ببراءه.....شرير بحق ازاي يتعامل مع ابنه كدا   
سمع همسها مع نفسها وقال بخبث...بقا انا شرير  
انفزعت بخوف  وهي تنفي  .....لا لا خاليييص دا انت ملاك
مفيش ملاك غيرك بجد قال جملته وهو يحاصرها  عند الحائط ويده تسبح بحريه  وجر*اءه على منحنياتها التى جننته.....  بس لازم تتعاقبي عشان تعرفي انك متحضنيش غيري وان حضنك دا بتاعي انا  وبس  ودفن وجهه بعنقها براحه  ويده تجرء*ت ومال قليلا حتى يقبلها تفاجأ بيد نور تصفعه .
جاسر بغضب جحيمي.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
جاسر بغضب جحيمي..... انتي اتجننتي ؟؟؟ بتمدي إيدك عليا 
ردت بدموع وخجل .....عمو إنت نسيت إن إحنا جوازنا مش حقيقي 
جاسر ببرود ......مفيش الكلام دا 
تراجعت خطوتين للوراء بخوف.....يعني إي 
قاطع حديثهم مجددا صوت طفل يبكي ولكن بصوت عالي جدا...... ياروحي وتجاهلته وخطت بخطواتها خارج الجناح 
إلتقت بالخدامه في الممر وهي تحمل طفله بعمر العامين بين يدها   .... ياعيوني ماتبكيش عشاني ياحياتي ممكن تديهالي 
ما سافه ما أحست الطفله بحضن عشق سكتت فورا وهذا صدم الخادمه التي تبدلت سخريتها وهي متيقنه ان الصغيرة لن تهدأ معها ولكن صدمتها بهدوئها معها 
_ إزاي سكتت دي مبتسكتش أبدا إلا مع جاسر بيه
عشق بصدمه.... هي هي دي بنته 
هزت برأسها بالإيجاب وهي ترفع يديها تحثها على إرجاع الصغيره لها... ممكن تديهالي بقا هي خلاص هديت ودا معاد اكلها دلوقتي 
امثالت عشق لكلامها وخرجت الصغيره من أحضانها ولكن تشبت الصغيره وبكائها الشديد  منعوها
طيب ممكن أأكلها انا 
عششششششق
نظرت للوراء لذلك الغاضب برهبه من صوته العالي.... ه ه أكلها انا  ممكن بس اديلي أكلها  .. وأخذت الاكل وتخطتها ودخلت الجناح مجددا
عشق بخوف من نظراته .... هو هو انت بتقرب لي 
 جيبي ملكيه 
عشق بطفوله......الله هي اسمها ملكيه اسمها يجنن
جلس بهدوء مقابل لها وسرح في نظراتها وكيفيه تعاملها مع صغيرته.
_ تعرفي يا عشق انا مصدوم جدا 
عشق بإستغراب....من إي 
_ طريقتك مع ملكيه واحتوائك ليها هي ومالك واللي صدمني اكتر استجابتهم ليكي والاكتر ملكيه  بالذات انها بتخاف من الغُرب جدا ومبتقربش لغيري حتى الدادة بتاعتها مش بتسكت معاها  إلا عشان الحليب
ابتسمت عشق بخجل....  انا بعشق الاطفال جدا جدا 
ابتسم بهيام..... يابختهم ابتسمت بخجل ثم أعادت انظارها ل الصغيره التي أصبحت على أبواب النوم 
فجأه فعلت شيئ لم تتوقعه أبدا حينما ادخلت الصغيره يدها داخل صد*ر عشق بحركه طفوليه 
جاسر بعدم تصديق ....نهااار اسود هي بتعمل ايييييييي
عشق بصدمه هي الأخرى وهي تدعى ان تنشق الأرض وتبلعها 
دي  بتمسك ممتلكاتي 
عشق ببلاهه ببراءه...... لا دي ممتلكاتي انااا
جاسر بغيره شديده...... شيلي ايدها خلاص بقا ابعدي عنها كفايه خلاص هي نامت اهو حاتيها
عشق الدموع لمعت في عيونها .... على فكره انا مش باكل الاطفال ولا عفريته  عشان كل شويه تقولي ابعدي 
ضعف قدام عيونها الحزينه ولعن في سره انها فهمته غلط هو بيعمل كدا من غيرته الي مش مصدقها لحد دلوقتي  ....انتي فهمتيني غلط انا بعمل كدة من غيرتي 
عشق بغضب طفولي....كذاب وبعدين دول بيبي ثانيا دي بنت بتغير من بنت ؟؟؟
جاسر بنيه صادقه لمست قلبها.....انا غيران حتى من هدومك الي لابساها ولامسه جسمك دي 
  عشق بصتله ببراءه مش مصدقه الي بيقولوا ذاك الضحك هل ذلك هو جاسر البدراوي الي سمعت عنه وقد اي هو قاسي وقد اي هو مغرور هل هو ذلك متحجر القلب بارد المشاعر الشئ الوحيد الصحيح التي سمعته عنه هي وسامته الشديده غير ذلك كله ليس إلا كذب
فاقت على حركته وهو يأخد الصغيره التي متشبته بشده في ثياب عشق حتى وهي مستغرقه في النوم 
جاسر بغضب طفولي....إمشعنى أنا 
عشق ببراءه.....اشمعنى انت اي
مالك نام في حضنك حتي ملكيه نامت في حضنك اشمعنى انا
بصتله بصدمه التي لا تعرف كم عددها....... انت كبير 
ضحك على طريقتها البريئه في التعبير وأخد منها الصغيره  
ثواني وعاد وعلى محاياه ابتسامه خبيثه  بادلته بأخرى بريئه خجوله..... انا عايز انام انا كمان مليش دعوه 
أجابت بطفوله....اممم خلاص نام انت على السرير وانا على الكنبه
صرخ بلهفه..... لا انا وانتي هنام على السرير دي مفيهاش نقاش وبعدين ده مكانش قصدي انا قصدي كان اني أنام في حضنك زيهم
رمشت ببلاهه اضحكته ثواني وهتفت بخجل شديد ..... لالاا لا مينفعش يا عمو
ضحك بصوت الرجالي وأخذ انتباهها واعجابها ....لا ينفع ياروح عمو  ، قال عمو قال...، فاقت على صوته الهامس في أذنها عارف اني وسيم 
ردت بارتباك لا لا انا بس انا
جاسر بصوت حزين لكي يستعطفها  ....عشان خاطري عايز انام في حضنك انا كمان.... وأضاف بدراما.....انا ناقصني حنان والله انا برئ جدا هقعد ساكت ومؤدب
 تأثرت بصوته الحزين وهزت رأسها بخجل      ...ماشي 
فرح كطفل اخد الحلوى التي يتمناها اخيرا وأسند رأسه على صد*رها براحه شديده وهو  يتنفس رائحتها بلهفه شديده،... اخيرا حاسس براحه
 جاسر بخبث وهو يطلب بأدب شديد ....ممكن طلب صغير لو سمحتي 
رمشت عشق بعدم تصديق وهي تجاريه بتوتر من قربه...... إإتفضل 
جاسر ببراءه مصطنعه ... ممكن احط ايدي زي ملكيه بليز لو سمحتي
عشق بصدمه كادت تجعلها تفقد النطق وصراخ في آن واحد  ......  
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عشق بصدمه كادت تجعلها تفقد النطق وصراخ في آن واحد  ......  انا عايزه ماااامااا مالبث إن أنهت جملتها وفرت من احضانه بخجل شديد
جاسر ببراءه مزيفه..... طب وانا عايزه تسيبيني ... طب وانتي عندك ماما إنما انا معنديش
تبخر خجلها في ثانيه وإقتربت منه بندفاع وهتفت بحنان..... متزعلش خلاص سوري انا بجد اسفه ماكنش قصدي ازعلك حقيقي 
جاسر بخبث ويهتف بنظره حزينه .....اممم تمام بس بشرط...اممم ارشيني يالا بحاجه حلوه منك 
عشق بطفوله.... اممم حاجه حلوه...حاجه حلوه  ...هاا لقيتها غمض عينيك
يلمح البصر أغمض عيناه وهو عقله يصور له المزيد والمزيد من اللحظات الرومانسيه المنحر*فه التي يتمناها منها فقط ..
عشق بفرحه طفولي.... فتح 
زم شفتاه بضيق وتزمر طفولي وهو يطالع عبوه الشوكلت التي تحملها .... اي رأيك
جاسر بإستنكار...... شوكلت؟؟؟؟؟
عشق بحزن  طفيف  .....اها شوكلت إ إي مش بتحبها؟؟
جاسر مد يداه  يقربها منه بحنان وهو ينظر داخل عينها بنظرات اخجلتها.... انتي بتصالحي إبن اختك انا عايزه بوسه بالسكر 
رمشت ببلاهه تطالعه وكأنه تنين برأسين..... بوسه بالسكر ؟؟؟يعني إ إي
نظراته التي تمركزت حول شفتيها بجوع جعلتها تفهم مقِصده جيدا.
شهقت عشق بخجل.....يا قليل الادب انت انت عايز تبوسني
هز رأسه بلهفه....هو دا 
ابعدته بإندفاع وهي تهرب منه لقرب مكان تحتمي فيه من ذلك السافل......  عييييييب يا عمو 
هز رأسه ييأس وإبتسامه سعيده لأول مره بعد زمن طويل تدخل على محاياه ..... عمو تاني .... بس احلى وارق واحن عمو سمعتها 
..
ولاااااااااادي فين 
جاسر ببرود جليدي...... وفاء صوتك لو عِلييي تاني هتزعلي مني 
وفاء بعصبيه طفيفه وخوف من نبرته...... اسمي  فيفي يا جاسر قولتلك مليون مره 
ابتسم ببرود وهو يطالعها بسخريه...... ادخلي نامي يافيفي هانم وولادك جت الي تفوق لهم مش سيباهم مع كل مربيه شويه   
وفاء بشر وهي تنظر بإتجاه عشق بغيره عمياء ...... وهي دي بقا الي هتفوق لهم دي بتمثل بس عشان تكسبك في صفهااا
جاسر بهدوء مخيف..... ماهكررش  كلامي تاني يافيفي على أوضتك حالا 
نظرت لهم بشر وهي تطالعهم لجزء من الثانية وانصرفت بعصبيه
نظرت عشق لجاسر  بغضب لذيذ بالنسبه له وغادرت بخطوات هادئه
جاسر وكأنه تحول حرفيا لاخر حنون....عشقي
نظرت له عشق بإستنكار  من تحوله وتجاهلته واخدت مالك تضمه لاحضانها بحنان حقيقي .. ثانيه ثانيتين ووجدت نفسها مُحمله في الهواء على كتفي ذلك الضخم 
عشق بصوت منخفض حتى لا تيقظ الاولاد.....نزلني لو سمحت
لمعت عيناه بوهج مخيف وهو يهتف بغيره شديده.....انا مش قولتلك حضنك داا بتاعي لوحدى. 
عشق بخجل،... عمو 
استقبلها بلهفه وهو يعتصرها داخل أحضانه ...قلبه ..روحه ..دنيته انتي يا عشق 
تمسحت بِه كقطه صغيره اخيرا وجدت الأمان بِه وحده .... واستسلمت لاحضانه وناموا بعمق شديد هو وهي لأول مره 
..
استيقظت اخيرا بمزاج جيد بعد أن أخذت نومها الكافِ  ولكن على لمسات ناعمه جدا تسري على وجهها 
مامي 
رمشت بصدمه وهي تطالعه بتفاجأ ثانيه وابتسمت بحنان وهي تبعثر شعره بحب......قلب ماما صباح الخير يا حبيبي  
مالك بغضب طفولي.... صباح النور  اي احنا بقينا بعد العصر  يالا بقا اصحي عشان اوريكي اوضتي والعابي 
هتفت بشهقه  وهي تقلده بغضب طفولي   ...ياااخبر نمت كل دا ...فريره اخذ بس شاور ونفطر كويس واليوم كله هبقى معاك فيه
احتضنها بفرحه وأخذ يطبع قُبلات عديده على سائر وجهها يعبر بها عن حبه فرحته بها استقبلتها هي برحابه صدر  قاطعهما صوت هاتفها
عشق بفرحه ....مامي وحشتيني 
انتي كويسه ياعيون مامي .
أنا بخير يا مامي بجد 
الحمد لله طمنتيني  المهم اوعي تكوني نسيتي خطتنا
كشرت بحزن وضياع ....لا خالص
المهم دلوقتي لازم نبتدي من دلوقتي وأول حاجه .....
وأخذت تحكي مع والدتها لوقت طويل  
.. 
جاسر فين 
في أوضه المكتب يا هانم  
كوووكيييي
جاسر بصدمه وهو يؤشر على نفسه وينظر حوليه ولكن لا يوجد  غيره وغيرها في حجره المكتب ....دا انا 
اقتربت بدلال خطير على قلبه......اممم ايوا ثم أضافت بخبث وحزن طفولي....اوعا يكون ماعجبكش 
استقبل دلالها له برحابه صدر وهو يشدد على امساكه لخصرها بتملك..... اي حاجه منك بتعجبني ياعشقي
اقتربت منه بشده حيث إنه لم يعد هناك إلا إنش واحد يفصلها عنه  .....المهم انا عايزك في موضوع مهم جدا جدا جدا جدا .. جاسورتي أنا عايز اجيب بيبي دلوقتي 
ناظرها بصدمه وهي تخلع ذلك الجاكيت اللعين وبقيت فقط بقميص قصير يصل لأول فخد*يها جعل منه يتصبب عرقا بيئتها تلك المغريه بأقصى مرحله بنظره .. انااا عايزه طفل ودلوقتي      مش إنت جوزي يالا نجيب طفل حالًا
جاسر بصدمه وعدم تصديق.......
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
جاسر بصدمه وعدم تصديق.......نجيب بيبي ؟؟؟؟مُ متأكدة 
هتفت ببراءه وكأنها تقسم على أن تصيبه بالجلطه...... جاسورتي مالك اي الصعب في الي بقوله 
جاسر بفرحه شديده .... حالا  انهى جملته وهو يحملها على كتفيه وهو يلقي داخل اذنيها بعض الكلمات الجر*يئة التي اخجلتها 
تمسكت جيدا بعنقه وهي تتمتم بخجل ..... جاسورتي بقا 
لمعت عيناه بوهج مخيف من شده رغبته بها  .... دا التي هتتقطعني النهارده 
وضعها برقه شديده وكأنها قطعه الماس يخاف عليها أن تنكسر  ومال عليها و ..
بعد عدت ثواني خرجت صرخه منها مدويه..... انت بتعمل اييييييي يا نوتي يا سافل
أشار على هيئته بصدمه.......انا نوتي.. وسافل؟؟؟ و بعدين سافل اي مش عايزه بيبي 
هزت رأسها بخجل .....ايوا بس اي دخل دا في الي كنت هتعمله.
فتح عيناه على وسعهما بصدمه .....ناااااااااعم  اومال البيبي انتي فاكره هتجيب ازاي يختييي
ضحكت ببراءه على لهجته وتشنجه......هههه شكلك كيوت اوي وانت متعصب .. بوسه 
جاسر ببلاهه ....افندم 
هتفت بخجل .... بِ بوسه 
هو اي دا لمؤاخذه الي ب بوسه الطفل  قصدك ؟؟؟؟
عشق بخجل شديد......عمو بقا 
جاسر بضحك شديد وهو يهتف من بين ضحكاته ...... دي بوسه دي تمهيد يااارووووحي 
عشق بغضب طفولي..... يعني اي لا لا خلاص مش عايزه 
جاسر  عاد يضحك من جديد على تصرفاتها الطفولية.....بالله طفله 
عشق بطفوله .....انااا  مش طفله انا كبيره انت الي عجوز 
جاسر بتفاجأ وهو يجري خلفها بمشاكسه.....بقى انا عجوز ...طب تعالي بقا اما اوريكي العجوز دا هيعمل فيكي اي 
قاطعهما طرق شديد على باب الغرفه 
جاسر بصوت غليط جعلها اتفاجأ من تحوله .... إيييييييييه
الخدامه بخوف......   ج جاسر بيه نصره هانم طالبه حضرتك تحت ضروري 
جاسر ببرود .... ماشي امشي 
جاسر ارجع نظراته التي تحولت لأخرى حنونه .....حبيبتي خليكي هنا اوعي تتحركي وأضاف بغيره شديده... تكوني لوحدك ممنوع اشوفك مقربه من حد غيري 
أضافت بضحك رقيق يشبهها....... دول ولادك 
نظر لها نظره جعلتها تكُف عن الضحك واردفت بصوت منخفض .....حاضر 
طبع قُبله حانيه على جبينها ك تصبيره له سريعه حينما يعود لها  ...هتوحشيتي الشويه دول 
انخفضت عيناها بحياء اخذ قلبه للمره التي لا يعلم كم عددها ..
كنت طالباني ياجدتي
الجاد بهدوء صارم..... لسا بدري ولا اي 
جاسر مدعي عدم المعرفه بقصدها..... لسا بدري ؟؟؟ على اي 
ردت بصوت صارم بشده ....جااااسر  انت عارف انا قصدي على إي كويس إي هتخالف عاداتنا وتقاليدنا؟؟
بغضب بشده عندما تذكر وهو "أحد عاداتهم هو مُضا* جعه الرجل ل زوجته أمام والده العريس لضمان حصول إلتماس بينهم وإنها عذراء شريفه "
جاسر بإحترام.... جدتي انتي عارفه مقامتك عندي وانا بحبك وبقدرك قد اي بس دي عيله لسا صغيره على الأمور دي ودي حاجه خاصه بينا و
الجده ببعض الحزم ..... اي هتخالف عاداتنا وتقاليدنا يا جاسر ... صدقني لو خالفت بيهم هتبقى دخله *بلدي وانت وقرارك
جاسر بصدمه شديده وغضب جحيمي......

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-