رواية حظ القدر مراد وداليا من الفصل الاول للاخير بقلم اسراء هاني

رواية حظ القدر مراد وداليا من الفصل الاول للاخير بقلم اسراء هاني


رواية حظ القدر مراد وداليا من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة اسراء هاني رواية حظ القدر مراد وداليا من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حظ القدر مراد وداليا من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حظ القدر مراد وداليا من الفصل الاول للاخير
رواية حظ القدر مراد وداليا بقلم اسراء هاني

رواية حظ القدر مراد وداليا من الفصل الاول للاخير

_ يا نهار اسود كسرتي اللجنة يخرب بيتك 
داليا بخوف : يعني حيحبسني 
اياد : انا نفسي يعدمك مش يحبسك 
صوت الظابط من برة : انزل انت واياها
داليا بدموع : والله انا اسفة ما كنتش اقصد 
مراد بحدة : أسفة انتي كسرتي اللجنة 
اياد بضيق " لو سمحت تكلم معايا انا 
مراد " مين اللي كان سايق
اياد " دي عربيتي وكنت بعلمها السواقة
مراد " بتعلمها السواقة في طريق سريع انت مجنون 
اياد: لو سمحت بدون غلط حضرتك شوف ايه المناسب وعمله 
كان لسة حيطلب بأخذه هو وعربيته بس داليا رفعت عينيها الخضرة ومع العياط صارت شبه لوحة فنية مكتملة الابداع نزل عيني يتمالك نفسه وقال : تفضل الورق والرخص وياريت حضرتك تعلمها في جنينة او شارع فرعي لانه دي فيها حياة ناس 
داليا بفرحة  : يعني حضرتك مش حتحبسني 
غمض عيني واستغفر بسره بعد ما بانت غمازتها : احم لا مش ححبسك بس مرة تانية ما اعرفش ايه اللي حيحصل 
اياد: متشكر جدا لحضرتك 
مد ايدو يسلم 
مراد : مراد الجندي 
اياد بابتسامه: اياد البداري 
مدت إيدها عشان تسلم 
داليا بابتسامه: وانا داليا البداري
لكن مراد تحرج جدا لانه مش بيسلم ولسة بيمد ايدو وبرجع فيها 
مسك اياد ايد داليا وقال: ومن امتى بنسلم يا حيلتها امشي تجري 
لفت داليا ضهرها وقالت : ميرسي يا ظبوطة
مراد بصدمة " ظبوطة
اياد: يخرب بيتك حيسجنا تاني يلا بسرعة 
مشيوا ومراد بيبص لطيفهم تنهد باعجاب : ايه بقى استغفر الله العظيم انا مش كدة 
وبدا يكمل شغله تاني يوم شافته داليا وهي رايحة الدرس وكانت حتنزل تسلم عليه 
سالي " يخرب بيتك امشي حنتأخر عن الدرس 
لكن هو ما شافهاش بس حس فيها التف لمح وحدة بتطلع عمارة قريبة منه هز اكتافه وقال يمكن 
وبدأ شغله اللي بحبه جدا واللي اشتغله عشان يحمي الأطفال بس ... 
اياد : يلا يا دودو حوصلك المدرسة 
داليا  : ماشي يا حبيبي حتوصلني حبا فيا صح 
اياد بضحك : اه يا لمضة امشي بقى 
مسكت داليا تلفونها وقالت بمكر: يالله سالي مش حتروح النهاردة .. 
اياد بضيق : بجد ليه طيب روحيلها البيت يمكن تعبانة تعالي اوصلك عندها 
كانت بتسمعله وانفجرت ضحك 
انتبه اياد لنفسه وقال بغيظ : اقسم بالله لمضة لماضة انا بكرهك يا بنت انتي 
داليا " بتكرهني ماشي كنت حاخدك معايا عيد ميلاد سالي 
اياد : ده انا ما بحبش حد قدك وحاخدك تشتري أجمل فستان عشان العيد ميلاد وتاخديلها هدية كمان 
داليا بضحك : ماشي يا خويا نلحق المدرسة يلا 
مشي فيهم وفي الطريق لمح مراد وقف وسلم عليه 
مراد لمح داليا جمبه ابتسم ليها وقال : ازيك يا آنسة 
داليا بابتسامه وغمازة جننته: الحمدلله 
مشي اياد فيهم وداليا لفت ضهرها لمراد اللي لف نفسه لأنه بخاف من شيطانه وتذكر " النظرة سهم من سهام ابليس " 
في يوم وهو واقف في عربية كسرت اللجنة وماشية بسرعة طلع الموتسيكل بعصبية عشان يلحق يقبض عليها وقف عند الشباك وقال بحدة : وقف العربية احسن الك 
داليا بعياط : مش عارفة اوقفها مش عارفة 
مراد بصدمة : داليا ؟؟؟
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
الحق يا باشا في عربية كسرت اللجنة
جري وراها وهو متعود افتكر انها العصابة اللي بيدور عليها وقف قريب من شباك العربية وصر.خ : وقف العربية احسن الك
داليا ببكاء : مش عارفة مش عارفة اوقفها 
مراد بص.دمة : داليا ؟؟ 
داليا ببكاء : انا حموت مش كدة
مراد بخوف وصر.اخ : ركزي سوقي عادي ما تسيبيش ايدك 
لف حيروح من الشباك التاني 
داليا بخوف : ما تمشيش والنبي 
مراد بغيظ وتوتر: سوقي مالكيش دعوة 
وصل عند الباب التاني وقرب منه وفتح الباب بعدها نط جوة العربية وطبعا الموتسيكل بتاعه تكسر 
وقف جمبها ووقف العربية باعجوبة تنهد ورجع في راسه عالكرسي مش مصدق انه انقذها 
فتحت عينيها مش مصدقة وقالت : انا ما موتش
كز على اسنانه وقال : انا نفسي اموتك في ايدي ايه اللي خرجك في الز.فت دي وانتي ما بتعرفيش تسوقي 
داليا ببكاء : اصلي اياد كان بيقول عليا فاشلة فخدت العربية عشان اثبتله اني بعرف اسوق 
مراد " قصدك عشان تموتي انتي كنتي حتموتي انتي مجنونة 
داليا ببكاء شديد : ما تزعقليش انا عمرو ما حد زعقلي 
مراد بغيظ : وحكسر دماغك افرض خبطتي حد ولا حصلك حاجة 
داليا : انا اسفة مش حاعمل كدة تاني
مراد : لا منا حاخد العربية عشان ما تعمليش كدة تاني
داليا بصدمة " لا والنبي ده اياد يقت.لني دي لسة جديدة والله آخر مرة
مراد بتعب : قلبي لسة بدق من الخوف
داليا باستغراب: انت خفت عليا 
بصلها شويا وسكت استغرب هو فعلا خاف عليها ولا ده شغله وخلاص
مراد : ده شغلي ارواح الناس مسؤوليتي امشي حسوق انا واوصلك قوليلي امشي ازاي 
وصلها للبيت وقال بحنان : انا اسف اني عليت صوتي عليكي 
داليا بهزار : ايه ده انت بتتأسف زينا
مراد بضحك : مش اسف بقى يا لمضة .. عايز منك وعد يا داليا
داليا : في ايه
مراد: ما تعمليش كدة تاني 
هزت راسها وقالتله : وعد 
داليا بدموع الموتسكل بتاعك تدمر صح 
مراد بضيق لانه غالي عنده : خسارة حديدة اهون بالف مرة من خسارتك 
بصتله باستغراب انتبه لنفسه وقال: اهون من خسارة روح قصدي 
حست بقلبها ده بقوة رجفة في معدتها ايه ده اصلا 
نزل وركب تاكسي وهي نادت على حد يركن العربية جوة ومراد مستغرب اللي بيحصله 
روح بيته وقال بحب : أمونة حبيبة قلبي انتي فين 
ايمان بحب : انا هنا يا روحي 
باس ايدها وقال بمكر : هو أدهم فين 
ايمان بضحك : ليه 
مراد : اصلي عايز احض.نك وابو..
ما كملش كلامه لقى حد علقه من قفا وايمان ضحكت بكل صوتها 
ادهم : عشان الضحكة دي مش حعاقب الكلب ده
مراد بضحك " ربنا يخليك يا حاج ما تخليني ابوسها والنبي
أدهم بغيظ : ما تتلم يا زبا.لة قولتلك تجوز وحل عني
مراد : شوفلي وحدة مزة شبهها وانا اتجوزها على طول
ادهم بذهول : مزة ؟؟ بتقول على امك مزة 
مراد: هههههه دي أجمل ست في الدنيا كلها
أدهم بجدية: مش ناوي تتجوز يا مراد 
مراد بحزن: مش قادر يا بابا خايف خايف اوي 
ايمان : لو كلنا خوفنا من الفقد حنقفل على نفسنا يا حبيبي 
تنهد بألم وقال : في لحظة كل حاجة راحت هيا ماتت وبنتي بقالها سنتين في غيبوبة والحالة ميؤوس منها 
عيطت امه وخدته في حض.نها وقالت : حيعوضك والله حيعوضك وبكرى تقول أمونة قالت 
مراد: احلى امونة دي ولا ايه 
ضربه ابوه على قفا 
مراد: ااه تسلم ايدك يا حاج عاجبك عمايل جوزك يا امونة 
كانت كاتمة ضحكتها وهزت راسها باه 
مراد : بتبيعي ابنك عشان خاطر العجوز ده
ايمان بشهقة : فشر عجوز ايه ده اصبى منك يا واد 
أدهم بحب : ما تيجي نروح المزرعة 
مراد: ايوة يا معلم الحب ولع في الدرة .. انت مش كبرت عالحاجات دي يا حاج 
جرى أدهم وراه ودخل غرفته وهو بضحك وابوه بدعيله بالسعادة 
بدأ يغير هدومه لكن جت قدامه صورتها ضحك على شقاوتها وبعدها نام ... 
وفي المساء راح لبنته اللي عمرها ٥ سنين تكلم معاها كتير ومشي كالعادة وقلبه بيعيط عليها وعلى مامتها اللي ما لحقت تتهنى فيها
في اليوم اللي بعده شافها وهي رايحة تاخد درس وهيا بتضحك مع زمايلها ابتسم على ملامحها وضحكتها ليه بتخطفوا كدة .. مع انه كان متجوز بس ما خطفتوا مراته زيها 
خلصت الدرس وشافته راحت عنده وابتسمت : ازيك
مراد بابتسامه " اهلا عاملة ايه عقلتي 
ردت بغيظ : ايه عقلتي دي هو انا مجنونة .. تفضل
مراد : ايه ده 
داليا : ده ساندوتشات عملتهالك عشان بشوفك بتوقف هنا كتير ومش بتاكل 
غمض عيني واستغفر كتير عشان قلبه بيدق بيدق جامد ابتسم وقالها متشكر جدا 
مشيت وصارت كل يوم تروح تسلم عليه وأحيانا تكون جايبة كيك حلو اي حاجة المهم تقابله 
خرجت من الدرس مستعجلة عشان عيد ميلاد سالي بس في شاب فضل يعاكس فيها ويمشي وراها من اول ما راحت ولما خرجت لقته مستني خافت تنزل كتبت على ورقة رقمها ولقت ولد صغير قالته يبعت الورقة للظابط اللي هناك 
مراد باستغراب " ايه ده 
الطفل : في بنت حلوة في العمارة هناك قالتلي اعطيك اياها
مسك الورقة وكان مكتوب عليها أنا داليا كلمني ضروري 
مسك تلفونوا رن بقلق وهمس : انتي كويسة
داليا ببكاء : في شاب كان ماشي ورايا من المدرسة للدرس ودلوقتي واقف عالباب انا خايفة امشي 
غلي الد.م في عروقه وبص للباب لقى واحد واقف وساند على عربية وعيني عالباب 
مراد بغيظ : لابس جاكيت اسود 
داليا : ايوة هو ... 
مشي ناحية العمارة وهو ناوي يو.لع في عيلته كلها 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
داليا انت كويسة...
قالها مراد وهو بيرد بقلق عليها 
داليا بدموع : في واحد كان بيعاك..سني وانا جاية من المدرسة وهلا واقف على باب العمارة
ما حسش بحاله غير وهو بيضرب فيه هو نفسه مش عنيف بس تجنن زمايله سحبوه بالعافية
مراد من بين اسنانه : انت تختفي وما المحكش لا هنا ولا عند المدرسة لالبسلك إعدام انت فاهم
الشاب جري برعب ومراد لف وشه يشوف اكتر انسانه شقلبت كيانه كدة
قرب منها وقال بحنان: انتي كويسة 
هزت راسها وهي بتبص ليه باعجاب وقلبها بيدق جامد وهو سرح بابداع الخالق 
انتبه لنفسه وقال بتيه : تحبي اوصلك
داليا بخجل : مش عايزة اتعبك 
منع نفسه يتكلم عشان لو تكلم مش حيسطير على كلامه اصلا لأول مرة في حياته بتمنى يخطف حد
ركب بسيارته وهيا جمبه قال بدون ما يبصلها : بصي حوصلك بس حاولي تتعلمي حعلمك بطريقة سهلة 
داليا بفرحة " بجد حلو اوي يلا
بص لوشها لما الغمازة ظهرت مع الابتسامه غمض عينيه واستغفر كتير 
داليا : انت كويس
مراد : انا ضايع 
داليا بعدم فهم " في ايه
مراد لنفسه : جسمي برتعش كأني مراهق طلعتيلي منين 
بدأ يعلمها ازاي لغاية ما ايدها لمست ايدو بالغلط جسمي اتنفض كأنها أول بنت في حياته وقف وبصلها وهي سكتت بخجل وحاولت تبعد عينيها
تنهد ورجع راسه لورى حينفع ؟؟؟
وخطيبها اياد؟؟ طيب وفرق السن وبنتي اللي في العناية 
كل دي اسئلة كان يسألها لانه اتخطف بجد قلبه ما بقاش وياه
داليا باستغراب " انت كويس
مراد بتعب : مش عارف 
وصلها وهو ساكت تماما بيفكر كتير وقلبه واجعه اوي 
ايمان بحنان : تعال في حضني يا ابني مالك يا حبيبي
مراد بوجع : اول مرة اتخطف وقلبي يتسرق مني كدة يا امي
ايمان : وليه الوجع في صوتك ايه اللي يمنع 
حاول يمنع دموعه : حاسس اني بخون مراتي اللي كان نفسها احبها بجد انا كنت بحترمها وكانت غالية عندي بس ما تخطفتش كدة منها 
ايمان : قلوبنا مش في ايدينا يا حبيبي انت عمرك ما قصرت فيها 
مراد: وبنتي يا أمي.. داليا دي زي القمر في ليلة نص الشهر يعني تاخد وزير حتاخد واحد كان متجوز وعندو بنت 
ايمان : لو بتحبك حتوافق
مراد : وفرق السن في اكتر من ١٠ سنين فرق
ايمان " بيني وبين ابوك ١٤ سنة 
مراد : اصل اصل ..
ايمان برفع حاجب : ايه 
مراد : شكلها مخطوبة
ايمان بشهقة : يخرب بيتك انت تنساها خالص مخطوبة ايه حنخرب حياة الناس 
نزل راسه بخجل وقلبه وجعه من مجرد الفكرة .. 
دخل غرفته وحاول ينام ما فيش فايدة
اياد بلهفة : يلا يا بنتي تاخرنا
داليا بضحك  : ماليش مزاج اروح 
اياد بغيظ: حتذليني عشان نروح مش كدة انتي وحدة ندلة اصلا
با..سته من خده وقالت " ربنا يسعدك ياروحي
اياد وهو بيحضنها : بنت قلبي 
وصلوا العيد ميلاد وعيونه ما نزلتش من على سالي زي الملاك ملامحها بتخطفه وهيا كانت بتبصله بخجل
مدحت ابوها وقف وقال بابتسامه: النهاردة عيد ميلاد حبيبة قلبي وحبيت استغل المناسبة دي واعلن خطوبتها على أحمد بن عمها 
اياد بصلها وعينيه مفتوحه عالاخر وهيا بصتله بصدمة وكانت بتهز راسها بلا
وداليا سمعت صوت قلب اخوها اللي كان مجهز كلام يقوله حطت ايديها على بوقها عيطت كتير اوي 
بعد ما الناس هنت كان لسة اياد واقف في عالم تاني
قربت منه وقالت وهي بتعيط اوي " ما كنتش اعرف والله العظيم 
كان بيبصلها وساكت كملت وهي بتعيط " عشان خاطري اتكلم 
اياد بابتسامه وراها وجع كبير " مبروك ربنا يسعدك
مسكت ايده وقالت برجاء : لا لا يا اياد ما تسيبنيش كدة قولي انك مش تنازلتش
حاول يسيب ايدها لكن لقاها تلجت وعينيها بدأت تغيب قرب منها وقال برعب : سالي مالك 
همست قبل ما تغيب بين ايدي " بحبك اوي
كان بيوصلها لانها ترجيته يكمل تعليمها رنت عليه المستشفى بخصوص بنته 
مراد : ايوة ... ايه فاقت
داليا : فرحني معاك 
مراد بعدم انتباه : بنتي فاقت 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وقعت بين ايديه كانت بتشبه قطعة قماش وشها شاحب وجسمها تلج لمجرد التخيل انه حب طفولتها يسيبها رغم انه عمرو ما كان في بينهم كلام 
شالها بين ايدي برعب ومش قادر يتصرف قرب منها ابوها وقال بخوف ودموع: سالي بنتي مالك يا حبيبة ابوكي 
قرب منها ابن عمها ياخدها من اياد اللي بحلق فيها ودار ظهره كأنه بيقولوا انه مش مسموح لحد يقرب منها 
وخرج فيها بسرعة للمستشفى... 
كان بيبص قدامه بدون اي ردة فعل بس منظرها بين ايديه كأنها بتموت اخد قلبه حس بروحوا حتتطلع ...
خرج الطبيب اللي مش عارف هيا مالها وقال باستغراب: النبض ضعيف جدا مافيش فيها اي حاجة بنحاول ننظم الضغط والنبض هيا اتعرضت لصدمة في حاجة حصلت
دخلت ليها داليا وبعدها خرجت وهيا بتعيط ...
غمض عينيه اياد بكل وجع انه كان حينسحب وما وقف اخدها غصب عن الكل لهيك حصلها كدة
رد والدها بدموع : معرفش هيا كانت كويسة وعيد ميلادها 
داليا بدموع : لا حصل يا عمي
اياد بجدية : داليا مش وقته 
داليا بدموع وانهيار : لا وقته 
والد سالي احمد : اتكلمي انتي تعرفي حاجة 
داليا بدموع : ايوة انت حضرتك دايما مسافر بتعرف عنها ايه سالي تربت معانا دي اختي واكتر انا بحبها اكتر من اي حد هيا وعيت علينا احنا معرفتش غيرنا جاي في لحظة تعلن خطوبتها بدون ما تقولها حضرتك فكرت ان كانت عايزاه ولا لا بتحب حد تاني ولا لا انت تعرف عنها ايه اصلا 
احمد ببكاء شديد : انا كنت باشتغل عشان اجبلها فلوس
داليا : معاك فلوس قد ايه تفضل اشفيها بفلوسك عايزة اشوف فلوسك حتعملها ايه هيا كانت عايزة حضنك بوسة منك 
احمد ببكاء: خلاص هيا تفوق وانا مش حاسيبها
داليا بصت لابن عمها وقالت: انا أسفة بس هيا مش بتحبك وان تجوزتك ممكن تموت 
احمد بلهفة " مش مهم مش عايزاه خلاص كل شئ قسمة ونصيب 
اياد قلبه دق من تاني وشه نور وفرحته مالهاش حدود قرب من احمد وقال برجاء : عمي انا طالب ايد سالي 
احمد باستغراب : هيا سالي ...
اياد بمقاطعة : بس عمرو ما كان بينا حتى كلمة كنت شايفها صغيرة كبرت قدامي وحبها كبر جدا استنيت تخلص ثانوية عامة واتقدم ليها واتصدمت لما سمعت حضرتك من شويا
احمد بحزن : بس هيا تفوق وانا اللي عايزاه حاعمله ليها وانت شاب كويس وانا اعرفك من زمان 
اياد بألم : حتفوق ان شاء الله حدخلها دلوقتي 
دخل لها وقرب منها وهو بيبص ليها بعشق وقال : حاجيب المأذون دلوقتي يكتب كتابنا يا سالي وتخلصي ثانوي وكلية في حض.ني واوعدك مش حتخلى عنك ابدا بس فوقي والله العظيم حموت ان حصلك حاجة انا فضلت بعيد واحبك بصمت عشان ما اغضبش ربنا وتكوني من نصيبي 
ما اتحملش خرج وفضل يعيط بصوت عالي قرب من ابوها وقال برجاء : انا عايز المأذون دلوقتي 
أحمد " بس تفوق
اياد : عايزها مراتي عشان ااقدر ااقرب منها عشان خاطري يا عم 
هز احمد رأسه وارسل للمأذون وكان الطبيب وابن عمها كان الشاهد كان فرحان زي عيل مراهق قلبه بيدق دموعه نزلت فرحة ووجع 
خرج الكل ووالدها حط ايدو على كتفه وبعدها سابوا وياها وخرج 
قرب منها ونام جمبها واخدها كلها في حض.نه الح.ضن اللي فضل حارم نفسه منه عشان ياخدو في الحلال 
لكن المفاجأة كانت لما مسحت وشها بصد.ره 
&&&& 
في مكان تاني كان مراد اللي تجوز وخلف لكن عمرو ما تاه زي دلوقتي بعد اما قابلها رغم ان مراته كانت جميلة ويمكن أجمل منها 
تعود على وجودها وما بيقدرش يتنفس بدون ما يشوفها حتى 
داليا: صباح الخير 
قلبه دق والتف ليها وقال بغيظ : ايه الزفت اللي انت حطاه على وشك 
داليا بدموع : اصل اصل ..
مراد: يتمسح دلوقتي والا ... 
طالت ورقة محارم ومسحت الروج بص ليهم غمض عينيه واستغفر كتير ولاول مرة يتمنى حد بالدرجة دي 
داليا بدموع: كدة كويس 
مراد بحنان: انا اسف اني عليت صوتي بس انتي مش محتاجة تحطي روج عشان تبقي جميلة انت جميلة جدا
نزلت راسها بخجل كمل : بعدين حرام عايزة ربنا يزعل منك 
هزت راسها بلا رد بحب : يلا درس السواقة النهاردة 
صفقت زي الاطفال وركبت وياه يعلمها رن تلفونه وكانت المستشفى قفل وهو فرحان جدا
داليا: مش تفرحني معاك 
مراد بسعادة: بنتي فاقت 
فتحت عينيها عالاخر وكأنهم حيخرجوا من مكانهم بتحاول تستوعب اللي قالوا عندو بنت يعني متجوز 
كان هو وصل وقال بلهفة حشوفها وجاي حوصلك وارجع 
نزل بسرعة وما انتبه للي حصل وهيا فضلت تستوعب ايه اللي حصل 
خرجت من السيارة بسرعة وفضلت تجري تجري لغاية ما وصلت البيت دخلت اوضتها وعيطت بكل صوتها عيطت كتير لغاية ما نامت 
مراد فضل مع الدكتور واطمن عليها وبعدها انتبه انه نسي داليا في العربية خرج بسرعة من المستشفى مالقهاش في العربية
مراد بضيق: يالله نسيتها خالص يارب ما تزعل بس 
اطمن على بنته وفضل معها طول اليوم لغاية ما خرجت للبيت تاني يوم استنى يشوفها وكانت وحشاه اوي اوي 
ما جتش اليوم التاني الرابع مر اسبوع بدون ما يشوفها كان عصبي جدا مش طايق نفسه ولا طايق حد تلفونها مسكر حيتجنن لغاية ما راحلها البيت واستناها وقت المدرسة لأنه يوم تاني وحيموت فعلا
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
صدمته كانت لما فركت وجهها في صد.ره 
قفز من على السرير وهو بيبصلها بصدمة ضحكت سالي على منظره بشدة
اياد بعدم تصديق : انتي بتلعبي بيا ؟؟ بستغفليني يا سالي ؟؟؟
اختفت ضحكتها وردت بخجل: غصب عني عشان بابا يوافق 
اياد بعصبية وصراخ : عشان بابا يوافق تعملي فيا كدة ؟؟ انتي عارفة حسيت بإيه انتي ازاي تعملي كدة دي اكيد فكرة السنيورة داليا اقسم بالله يا سالي لاندمك انتي واياها 
سالي بدموع وحدة رغم رقتها " عملت ايه هااا تقدر تقولي عملت ايه انا جيت هنا تعبانة جدا والنبض ضعيف بس لما دخلت ليا داليا ولقتني بدأت افوق قالتلي اكمل اني مش فايقة عشان بابا يوافق بس اذا كان حضرتك شايف انه اللي عملته خلاك عملت حاجات غصب عنك وانك تجوزتني بالاجبار فأنا باعفيك من ده كله واخرج دلوقتي جيب المأذون تاني مالحقش يبعد خليه يطلقنا واخرج من هنا مش عايزة اشوفك 
نامت على السرير وغطت نفسها وصوت عياطها كان مسموع غمض عينيه بوجع وسابها وخرج لما سمعت صوت الباب تقفل قامت وعيطت جامد 
في مكان تاني كان بيستى بفارغ الصبر انها تخرج من المدرسة ويشوفها عمرو ما حس بلهفة كدة 
لغاية ما لمحها شافها خارجة قلبه دق لكنه انتبه انها دبلانة وبتمشي كأنها في دنيا تانية تايهه قرب منها بقلق ونادى : داليا 
قلبها دق كان وحشها جدا وقفت للحظة بدون ما تتلفت بعدين كملت مشي بسرعة قرب منها بسرعة ووقف
 قدامها وقال باشتياق " داليا في ايه مش عايزة تشوفيني
بصت ليه بقر.ف وغيظ وما ردتش ومشيت مسكها من ايدها يوقفها بصت لايده نزلها وقال: انا اسف بس عايز اعرف في ايه انا عملت ايه يخليكي مش عايزة تشوفيني عشان سبتك في العربية وتأخرت غصب عني عشان بنتي ..
داليا بمقاطعة " يا بجاحتك يا اخي جاي ولا كأنك عامل حاجة امشي احسن الك والا حصر.خ وألم عليك الشارع كله يا حضرة الظابط 
مراد باستغراب من لهجتها وطريقتها: تمام مش عايزة تشوفيني حاضر حامشي بس من حقي اعرف انا عملت ايه .. انتي ما تعرفيش الاسبوع مر عليا ازاي وحشتيني اوي 
داليا من بين اسنانها : بس بس .. انت واحد كداب وخا.ين 
مراد : خا.ين ؟؟ انا انا عمري ما كنت خا.ين 
داليا بدموع وانهيار " ايوة كد.اب وخا.ين عشان ما قولتليش انك متجوز ومخلف 
صد..مة هزت كيانه رد بعدم تصديق " داليا انتي حبتيني 
هزت راسها وقالت " ليه هو انت ما حبتنيش ؟؟ بس انا شوفت ده في عينيك لو قدرت تزيف اهتمامك وخوفك وغيرتك مش حتزيف لمعة عينيك دقة قلبك اللي بسمعها 
مراد بسعادة كبيرة " مين قالك اني ما حبتكيش انا بعشقك اقسم بالله قلبي عمرو ما دق غير ليكي 
داليا بغيظ : مش بقولك خا.ين وانا مش حاعمل في مراتك كدة امشي كأنك معرفتنيش
سحبها من ايدها وخلاها تقعد في السيارة ولف قعد جمبها يملي عيونه منها وقال : من ٦ سنين تجوزت جواز صالونات عادي بنت جميلة مؤدبة 
قلبها ولع غيرة وبدأت تعيط كمل بحزن : حبتها حب تعود انها تستاهل تحترم بس معرفش قلبي ما دقش ليها زي ما دق ليكي ما بقاش حتجنن واشوفها زيك قلوبنا مش في ايدينا بس عمري ما زعلتها كنت بحترمها وبقدرها لغاية ما راحت تجيب بنتي من الحضانة وسواق متهور شارب خبطهم هيا ماتت وبنتي دخلت العناية 
شهقة طلعت منها وحطت ايدها على بقها وعيطت بصوت عالي 
كانت عيونه مدمعة وهو بيتكلم كمل وقال: زعلت جدا ولليوم مهما كان كانت انسانة جميلة بس انا بحبك انتي اوي اوي كنت شايفك كتيرة عليا فرق السن واني عندي بنت 
داليا ببكاء شديد ؛ انا اسفة ما كنتش اعرف فرق السن مش مشكلة وعندك بنت ححطها في عينيا برضو 
مراد : هو انتي مش مخطوبة 
داليا بدهشة : انا ؟؟ مين اللي قالك كدة 
مراد " اياد مين بيكون
داليا بضحك: ايوة بحبه بس مش خطيبي
مراد بغيرة " حبتك حية يا بنت البداري ما تتعدلي
داليا بدلع وقف قلبه : هو ممنوع أحب اخويا
مراد بفرحة: ايه كمية الاخبار الحلوة دي قلبي مش حيتحمل وحدة وحدة عليا 
داليا بضحك " انا اقول ايه ده انا كنت بموت
مراد بغمز " وقعتي جامد انا مز واتحب اصلا دي البنات بتموت... 
ما كملش كلام لما لقاها ماسكة في زمارة رقبته همس بخوف " بتموت مني مني بتخاف قصدي
داليا برفعة حاجب " ايوة كدة اتعدل احسن الك 
مراد بعشق " تتجوزيني 
داليا بخجل " اممم 
مراد بفرحة: طيب قولي لبابا اني جاي الليلة
داليا : بابا مسافر جاي بعد بكرة 
مراد بضيق: حاستنى بعد بكرة ... ماشي اول ما يوصل تكلميني قبل ما يغير هدومه حيلاقيني عندو 
وصلها وكان طاير دخل البيت يغني مسك ايد امه وفضل يرقص معها وهو بغني 
ايمان بضحك : ياد قف قطعت نفسي مالك تهبلت
مراد وهو بيدور حوالين نفسه " طلعت مش مخطوبة وواقعة فيا زي منا واقع وموافقة عليا انا حاسس اني ليا جناحات وبطير انا اتحدى ازاي في حد في العالم اسعد مني
ايمان : حبيبي ... الف مبروك 
كان بيستنى باباها بفارغ الصبر ووصل الصبح واتفق مع داليا يجي بالليل وهو متحمس زي العيل الصغير 
رن تلفونوا وكانت هيا رد بلهفة : مسافة الطريق يا روحي 
داليا بصوت متحشرج : كل شئ قسمة ونصيب يا مراد ربنا يسعدك انا اسفة 
وقبل ما يتكلم قفلت الخط وهو كان بيحاول يستوعب سمع ايه حس ببرودة بجسمه وتقل في رجلي وقعد على ركبه ينهج ودموعه عرفت طريقها 
دخلت عليه امه بابتسامه: ايه ي عر....
في ايه ي حبيبي عامل في نفسك كدة ليه ي روح امك 
قعدت جمبه حضنها جامد وفضل يعيط بصوت عالي وقالها بعدم تصديق: قالتلي كل شئ قسمة ونصيب 
ايمان ببكاء لحالتله ؛ هيا الخسرانة الف وحدة تتمناك
مراد بنفي : مش عايز الألف عايزها هيا يا امي اااااااه ليه ليه 
زادت من حضنه وهي بتعيط جمبه
في مكان تاني كانت بتتجهز لخطوبتها لشريك باباها اللي تفرض عليها 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كانت بتستعد عشان تخرج من المستشفى وقلبها وجعها انه ما جالهاش وانه زي ما صدق ومشي 
كان باباها ساندها وجمبها داليا اللي بصت قدامها وابتسمت وباباها شافوا وضحك ...
رفعت عينيها ووقفت عن الحركة لما شافت اياد لابس بدلة شيك وفي ايدي بوكيه ورد قرب منها ونزل على ركبه وهو ماسك خاتم خطوبة وقال بعيون تلمع من الدموع وصوت عاشق : انا اسف اني عليت صوتي عليكي انا تعصبت عشان انتي رعبتيني عليكي خلتيني من خوفي ما احسش بالفرحة اللي بتمناها أيوة ما كنتش عايز نرتبط بالطريقة دي كنت عايز اعملك خطوبة ما تعملتش لحد بحبك لدرجة ماحدش يتخيلها تقبلي ي سالي تكملي باقي حياتك معايا وتنوليني شرف تبقي مراتي 
كانت حاطة ايدها على بقها بتعيط وبس 
اياد : احم قولي اي حاجة شكلي بقى وحش ورجلي نملت 
قربت منها ونزلت قدامه وحضن.ته جامد 
سالي : انا بحبك اوي والله 
اياد بحنان " ربنا يديمك ليا يا روح قلبي 
احمد: مش نكمل حض.ن في البيت ولا ايه 
قامت سالي بخجل وخبت وشها في حض.ن ابوها ضحك عليها هو واياد اللي حض.ن اخته بفرحة 
داليا : مبروك يا ابيه 
اياد : عقبال عندك يا روح ابيه
واخيرا وصل باباها وهي طايره من الفرحة
اياد بضحك: اهدي يا بنت انتي 
داليا بعدم انتباه " بحبه اوي 
خبطها على راسها وقالها ما تتلمي يا بنت انتي
حض.نها وقال بحب : ربنا يسعدك يلا نشوف بابا ونقولوا 
داليا بخجل: ماشي بحبك عفكرة 
ضحك عليها ومشي معاها وراح لباباهم اللي وصل وغير هدومه قعدت جمبه وحض.نها 
خالد : مبروك ي قلب بابي كبرتي وبقيتي عروسة 
داليا بخجل واستغراب " ربنا يخليك 
اياد : انت عرفت ازاي ؟؟
خالد " ده انور حيتجنن عليها وما صدق اني ارجع 
قامت من مكانها مرة وحدة وبلعت ريقها وقالت بصدمة : انور مين
خالد " انور ابن عمك نشأت شريكي شافك في الحفلة من شهرين وطلبك قولتله اما اسافر وارجع
اياد بعدم تصديق وهو يبيص لأخته اللي كأنها بتموت : ايه حيلك حيلك جاي مخطط ومقرر واحنا ايه مالناش رأي عرايس بتحركها 
خالد: اتكلم معايا بأدب يا اياد 
اياد : بلا اياد بلا زفت جوازة برضو عشان تحط مشروع جديد لمشاريعك انا اسف يا خالد باشا اختي مش للبيع 
صفعه خالد بقوة وقال: انا وبنتي حرين بنتي مش حتكسر كلام ابوها خصوصا لما تعرف انها لو ما تجوزتهوش ابوها حيخسر كل ما يملك 
كانت داليا بتبصلهم كأنها في دنيا تانية طلعت اوضتها ونامت كان لازم تنام اصلها لو ما نامتش حتموت والنوم بيكون هروب من كل حاجة 
اياد بدموع : انت ايييييييه نوعك ايه 
خالد : انا ابوك احترم نفسك 
اياد : ابويا ههههههه انت عارف عندي كام سنة يا ابويا عارف داليا سنة كام عارف عننا ايه يومين معانا وسنة مسافر مشاريع حفلات فلوس 
خالد : وكل ده لمين مش ليكوا
اياد : خود فلوسك وسافر اختي مش حتتجوز غير اللي قلبها اختاروا لو حقت.ل 
خالد : ايه حتتجوز من ورايا زي ما انت عملت
اياد: والله كان نفسي اعرف انت فين عشان تخطبهالي واه حجوزها غصب عنك 
خالد : مش حيحصل يا اياد انا حاخسر كتير اوي لو ما تجوزتش انور
اياد : والله العظيم لو حنشحت ولا يهمني حاخد اختي ومش حتتجوز زفت
خالد : ححرمك من كل ثروتي واشوف حتعيش انت وحبيبة القلب فين 
اياد بضحك : انا اصلا ما بصرفش جنيه من فلوسك مش بقولك ما تعرفش عننا حاجة انا دكتور جامعي يا بابا وبقبض حلو اوي حاقدر اعيش انا واختي ومراتي من غير فلوسك 
خالد : وممكن ما تبقاش دكتور جامعي حتعمل ايه
اياد بعدم اهتمام : مش انت اللي بترزق ده ربنا " ولو اجتمعوا على ان يضروك بشئ لن يضروك الا بشئ قد كتبه الله لك " يعني كله في ايد ربنا ممكن بثانية تفلس بايد ربنا برضو 
وقفه صوت اخته وهيا بتقولوا : انا موافقة يا بابا
ابتسم خالد بشماتة واياد بصلها بصدمة وسابها وخرج فضل يلف حوالين نفسه وهو متضايق وقلبه وجعه هو بحب وعارف يعني ايه تتحرم من حبيبك 
لقى نفسه مكان ما بيوقف مراد دايما سأل على بيته وراحله طلب من والدته يقابله
ايمان بدموع " في غرفته مش بينطق زي التمثال 
هز راسه واستأذن يطلع ليه خبط ودخل مراد بصله بعدين بعد عيني 
سحب اياد كرسي وقعد وهمس " حتسيبها 
بصله وما تكلمش 
اياد : امممم انا عايزك تتجوز اختي 
نزل راسه ودموعه نزلت اياد بضيق : اللي بحب حد ما بيتنازلش عنه بيتمسك فيه 
مراد : هيا اختارت مش حجبرها على حاجة 
اياد بضيق : واضح اني غلطت لما جتلك 
لبست فستان خطوبتها زي الميتة ورفضت تحط اي نوع ميكب قلبها حيوقف وبتستنى ينادوها عشان يكملوا جنا.زتها
اياد خبط ومسك ايديها وقال بحزن : قولي لا وانا معاكي 
داليا " مش حاصغر بابا يا اياد 
مسك ايديها ونزل لتحت والمأذون سألها وهي بتبص للارض ودموعها بتنزل " موافقة يا بنتي 
خبت راسها في حض.ن اياد وعيطت جامد مش قادرة تقول اه 
اياد : انا اسف اختي مش موافقة كل شئ قسمة ونصيب يا مراد 
سمعت الاسم وبصت مرة وحدة لقت مراد واقف جنب المأذون جريت لحض.نه وفضلت تعيط وهي ماسكة في بقوة دموعه نزلت عليها ووالدها كمان 
داليا بعدم تصديق " انا حتجوزك انت
مراد " تؤ احنا اتجوزنا اصلا
اياد : امال حسيبه يح.ضن كدة 
رجعت داليا حض.نته تاني قلبه كان حيوقف حينهار ويحملها ويهرب فيها
اياد " يا بنت انتي اتلمي 
هزت راسها وفضلت حض.نا
فلاش باااااك
اياد : انا اسف واضح اني غلطت
مراد بصوت متحشرج " استنى قولي اعمل ايه
اياد : انا انور ده بكرهش في حياتي قدو
مراد: مين ده
اياد : انور نشأت السيوطي 
مراد بصدمة : ايه ؟؟؟ 
اياد: تعرفه 
مراد: ده مدوخني السبع دوخات مسكنا عليهم حاجات كتير اوي هو وابوه د..عارة اثا.ر مخد.رات سلا..ح بس مستنين نمسكوا متلبس وعندنا اخبار انه حيسلم الليلة في خطوبة ابنه
اياد بصدمة : ااااه يا ابن الك.لب اختي يا ولاد&&
مراد : امشي يا اياد تمم كل حاجة وانا محضرلهم مفاجأة 
اياد بقلق " بابا متورط معاهم
مراد : لا باباك شريكهم بالشرعي بس الباقي من تحت الترابيزة بس ناويين ياخدو ستارة ليهم 
خرج اياد وهو قلقان على اخته لغاية ما حفلة الخطوبة بدأت وبدأ تسليم الاثا..ر والمأذون بدأ بالإجراءات 
دخل مراد ببدلته وقال : انور باشا مش تعزمنا 
نشأت برعب : اهلا يا باشا تفضل 
مراد : انا جاي وحالف لازم اشهد على عقد جوازه 
بلع ريقه بخوف وقال : اكيد ي باشا 
بدأ البوليس يخرج الاثا.ر والناس اللي مسكاها
مراد : ودي بقى الشبكة
نشأت : احم احنا منعرفش حاجة دي فيلة خالد البداري 
خالد بصدمة : ايه ده ... انا انا معرفش حاجة عن الحاجات دي
مراد " ما تقلقش يا خالد باشا كل اللي حصل متصور ده غير بلاوي كتيرة قبضوا عليهم 
البوليس خد كل المسؤول وفضل خالد مش مصدق انه كان حيعمل في بنته كدة
وقف اياد قدامه وقال كلنا بنغلط بس المهم نعترف ونصلح غلطنا 
قرب مراد منه وقال بتوتر  : عمي انا طالب ايد بنتك داليا
خالد بوجع  : ان هيا واخوها موافقين انا معنديش مانع 
مراد بلهفة " بجد طيب هيا فين 
اياد : وقف عندك اكتب الاول اختي وعارفها حتقعد في حض.نك مش حتخرج
مراد بعشق " يسمع منك ربنا 
اياد : اتلم واقعد نكتب 
" بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير "
مراد حض.ن اياد بدموع وباباه ومامته اللي كانوا برة وكان حاسس انه طاير 
بااااك 
كانت بتسمع اللي حصل وهيا لسة في حض.نه وهو مش قادر حيموت حرفيا 
مراد : دقيقة زيادة كدة وحخطفك اقسم بالله 
بعدت عنه شويا وهمست قرب ودانه " بحبك 
مراد وهو يكز على اسنانه  : حرام عليكي يا شيخة 
داليا : بس تجنن في البدلة 
مراد : انا اصلا قمر دي البنات .... 
ما كملش كلامه لانها خلته يتشاهد على روحوا 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-