رواية ملكت لي روحي من الفصل الاول للاخير بقلم كيان كاتبة

رواية ملكت لي روحي من الفصل الاول للاخير بقلم كيان كاتبة


رواية ملكت لي روحي من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة كيان كاتبة رواية ملكت لي روحي من الفصل الاول للاخير من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية ملكت لي روحي من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية ملكت لي روحي من الفصل الاول للاخير

رواية ملكت لي روحي بقلم كيان كاتبة

رواية ملكت لي روحي من الفصل الاول للاخير

: اسمع هتتجوزها يعني هتتجوزها و دا اخر كلام عندي
رد عليه بغضب
: ما تتجوزها انت اشمعنا انا الي اشيل اليله 
: علشان انا اكبر منها بـ 18سنه مش هتتجوز واحد عجوز زيي و انا مراضش اظلمها معاي 
ابتسم بسخريه
: هه عجوز برضو ولا انت مش راضي علشان عيله، دا حتا البلد كله بتحكي عنها و عن جمالها متخفش هتبسطك
قلم نزل علي وشه، وتكلم و عيونه محمره من الغضب
:انا غلطان اني فكرت استعين بعيل زيك و اخليه يقلل مني ... طلع بغضب لناس الي برا و حط ايده في ايد وحد من اهل العروسه
: اكتب يا مولانا 
فوق
: و النبي ما تسبيني خليكي معاي انا خايفه
قلتها واموع مغرقه وشها 
"عائشة بنت رقيقه عندها 18سنه" 
: يا حبيبتي مينفعش و جوزك دلوقتي يجي
عائشه: ول.... قطع كلامه صوت خطوات مسحت دموعه و نزلة الشال علي وشها
 دخل الاوضه بتاعته لقيها قاعده علي السرير و في شال علي وشها اتنهد و قلع العبيه (وشاح) الي لابسه قعد جنبه بهدوء قطع السكوت و اتكلم و هو بيبص قدامه
: انا عارف انك اتظلمتي و كان نفسك تتجوزي و احد من عمرك،  بس النصيب بقا،و علشان نحل المشاكل الي بيني و بين جدك من غير د*م، كان بودي اقولك هطلقك بعد سنه او اتنين بس للاسف مقدرش لان دا هـ يزيد الكلام عليكي، يعني انا بقيت قدرك.. اتنهد و كمل 
: تاني حاجه ولاهم.. سكت شويه و كمل... 
انا عارف انك مش جاهزه بس مش هينفع ناجل دا، هيكتر الكلام عليا قبل عليكي فهماني..... يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
:أنا عارف انك مش جأهزه، بس مش هينفع نأجل دا هيكتر الكلام عليا قبل عليكي فهماني
عائشة: ا.. انا مش فاهمه بتتكلم عن اي
غمض عنيه بضيق 
: روحي غيرى هدومك لاول
همست برقه:حاضر
اتكلم و هو بيحاول يتحكم في نفسه
:اهدا يا عامر اهدا دي قدا بنتك لو خلفة،بس علشان جدها يطمن عليها و كلام الناس .... بعد شويه
طلعت و هي لابسه بجامه و فارده شعرها و هو كان نايم علي السرير لابس بنطلون و تيشرت مبين عضلات جسمه و طول الفارغ رغم الشعر لابيض الي موجود في راسه ألا انه محافظ علي نفسه و جسمه ولسه شباب
عائشة و هي بتعض علي شفيفها بحرج
عامر رفع وشه  لقي اؤنثه قمة الجمال واقف قدامه بشعرها البني الطويل و عيونه العسلي،وشه لاحمر فضل متنح شويه 
: احم تعالي يا عائشه... بقربة منه بخوف و قعدت جنبه علي السرير
عامر:انتِ عارفه اتجوزتي مين يا عائشه  
عائشه و هي منزله وشها لتحت وشعرها مغطيه
: اكيد في حد ميعرفش عامر بيه
: طاب حد قلك اي الي بيحصل في ليلها زي دي
..... 
يزن دخل الشقه بتاعته و دخل بتعب فتح اوضة النوم و دخل 
زهره بصراخ و هي بتحط حجاب علي راسها
: يزن انا مش قلتلك تخبط قبل ما تدخل
يزن نام علي السرير بتاعب
: و نبي سبيني انا تعبان وبعدين اخبط اي انتي مراتي يا هانم
زهره وفق فوقيها
: بس انا اتنفقنا اننا مخطوبين 
يزن شدها عليه
: اي دا هو محدش قلك ان انا ناوي اخلها جواز و بجد كمان 
زهره بتحزير
: يزن
يزن باسها برقها
: روحه 
زهره بخجل وهي بترجع شعرها لورا 
: يزن انا مش جاهزه و لسه متعوتش عليك 
يزن اتنهد و هو بيحط ايده علي خدها 
: طاب امتا انا تعبت 
زهره نامت جنبه و خته في حضنها 
: احكيلي تعبت من اي بقا 
عند عامر.. يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تاني يوم 
عامر صحي علي حاجه طريه بين اديها فضل يحسس عليها لحد مفتكر الي حصل امبارح اتنهد و هو بيبصلها شعرها البني الطويل مغطي وشها و رموشها الطويله خدودها الحمره، افتكر لما ردت عليه و قلتله انها متعرفش حاجه 
فاق علي صوت الباب، مسح علي وشه بصيق
عامر: ايوه
الخدامه: عامر بيه اهل المدام تحت علشان الصابحيه 
عامر: ماشي... عامر قام و لبس جلبيه و العمه بتاعته، و نزل قابلته اخت عائشه 
عامر: اتحددي مع اختك و فهميه  انا مرضتش اقرب غير لما تتكلمي معاها 
هدير بقلق: هو مكنش في وقت كل حاجه جات بسرعه بس حاضر هتكلم وياها 
عامر هز راسه و نزل كان لقي جد عائشه قاعد رحب بيه 
: اهلاً وسهلاً با النسب 
الجد: اهلاً بيك.... عامر قعد و جبولهم شاي 
عامر: اظن أن كدا خلاص الطار الي بينا اتحل و ناس مش هتقدر تقول كلمه 
الجد: حصل يا عامر بيه..... كمل بتوتر... بس يعنى انا عايز اطمن علي بت ولدي علشان انت عارف حديد الناس في البلد
عامر: لا اطمن هي زين.. وبعدين مفيش حد يقدر ينطق كلمه علي مرات عامر الظاهره 
الجد: برحتك يا بيه الي تشوف برضو 
.... 
عند يزن
صحي بنوم لقي زهره قاعده جنبه و بتبصله يزن بنوم
: انتِ مش كنتي نايمه في حضني 
زهره: لا متتعودش على كدا دا بيريك صغنن كاد كدا علشان انت كنت تعبان 
يزن: طاب مفيش حاجه صغننه اصحصح بيها 
زهره: اممم في قهوه
يزن: لا انا عايز من الحلو التاني
زهره بحده: يزن... بطل سفاله
يزن و هو قايم
: مسيرك يوم تيجي تحت ايدي ومش هرحمك 
.... 
في مكان تاني 
: يعنى الجوز تم علي كدا 
الراجل: ايوه يا بيه البت و جدها من شويه كانو رجعين من الصابحيه. 
: طاب و  ال 
الراجل: لا يا بيه مفيش اي كلام طلع علي الموضوع دا 
: يعنى مفيش مفيش اي كلام طلع من بين الستات... مفيش حاجه زي دي بتستخبا بين الستات البلد
: لا يا بيه والغريب ان جدها مقلش حاجه 
ابتسم بشر: طاب حلو...لازم تبقا ليا لازم بأي طريقه تبقا بتاعتي و الطار الي بين العلتين مش لازم  يتحل.. ابوي بقاله سنين يوقع بينهم و يجي عامر الظاهر يحله في يوم و ليله  
الراجل: و المطلوب يا بيه 
:  اسمع بعد اسبوع واحد من الجواز لازم..... 
...... 
عامر طلع اوضته بعد ما مشي اهل عائشه 
دخل بتعب لقيها وقفها و منزله وشها لتحت قرب و وقف قدامه رفع وشها بصباعه... و تكلم بحنيه رغم التعب الي فيه
: مالك  
عائشه و الدموع في عنيها
: مفيش 
عامر: امال عتبكي ليه 
عائشه دموعه نزلة و همس 
: ع.. علشان خايفه 
عامر: من اي.. سكت شويه و كمل... خايفه مني.. من الكلام الي قلتهولك اختك 
نزلة وشها لتحت و شعرها نزل معاها زحلها شعرها لورا
و همسلها 
:متخفيش وقرب منها وووو... يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عامر بعد لما سمع خبط علي الباب، 
: ايوه 
الخدامه: صالح بيه مستنيك تحت يا بيه 
عامر: ماشي دقيقه و نازل 
عائشه اول ما سمعت اسم صالح وشها جاب ميت لون، عامر بصلها و هو بيلبس الجلبيه 
: مالك 
عائشه: هااا لا مفيش
عامر: انزلي حضري معهم الغدا تحت بس ملمحكيش في اوضة الضيوف 
عائشه: حاضر.... عامر نزل لصالح 
عامر بسخريه: اهلا بصالح بيه 
صالح : سمعت ان فرحك كان امبارح قلت أجى أباركلك 
عامر: ااه و عارف فرحي كان علي  مين، علي الي كنت هتموت و تخدها 
صالح داس علي سنانه بغل
: مبروك عليك يا عامر
.... 
زهرة واقفه بتظبط لـ يزن البدله، و يزن بيبصلها بهايم و عشق
: بس كدا زي القمر 
يزن ميل وباسها علي خدها بهدوء، زهره ابتسمت بخجل و زاحته لبرا 
: يلا هتاخر علي شغلك 
يزن وقف علي الباب و مسك اديها
: خدي بالك من نفسك و متفتحيش لحد ماشي و انا كل شويه هرن عليكي 
زهره: حاضر 
يزن باس اديها 
: معا السلامه 
زهره بخجل: مع السلامه.
 زهره قفلت الباب و سندت ضهره عليه و هي بتحط ايدها علي قلبها 
: الواد دا وجوده بقا خطر عليا... سكت شويه و كملت... بس خلاص شكلي وقعت... زهره سمعت خبط تاني علي الباب... زهره و هي بتفتح 
: يووووها انت لحقت...  سكت بصدمه 
: عزة.... و قبل متكمل حط منديل علي وشها ووو
عند 
..... 
عامر سأل الخدامه بضيق 
: امال فين ستك عائشه 
الخدامه: شفتها رايحه يم الزريبه  يا بيه 
عامر بضيق: ماشي 
كان في خدامه واقفه بتسمع كل حاجه... طلعت التلفون بتوتر ترن علي صالح تحذره ان عامر جاي عليهم بعد ما صالح طلب منها انها تبعت عائشه عند الزريبه من غير متعرف انه هناك
عند عائشة
صالح بخبث و بيقرب من عائشة
:قوليلي بقا اي رايك في عامر انا ولا هو الي احسن 
عائشه بترجع لورا بخوف
صالح مسكها من ايدها وهتف بضيق
:مالك خايفه كدا ليه هي دي اول مره.... يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تم تعديل الفصل الرابع اقروه 
عائشة حطت ايدها علي عنيها بخوف و دموع
: و انبي ابعد عني.... عائشه شالة ايدها لقيت عامر الي واقف قدامه 
عائشه فضلت تبص حوليها هي متاكده انها شافته راح فين 
عامر قرب منها
: انتِ كويسه 
عائشه مسحت دموعها و هزت راسها 
: ايوه ايوه 
عامر بصلها بشك 
: طاب تعالي اتغدي 
عائشه مشيت قدامه 
عند زهره قاعده علي كرسي في حتا ضلمه مفيش نور غير من الكشاف الي عليها... رفعو الغطا الي كان علي وشها 
: اهلاً زهره لسه فكراني يا ترا ولا نستيني 
زهره بخوف: محمود 
زهره: ايوه محمود الي هربته منه مع الي اسمه يزن 
زهره بغضب: قلتلك مهربتش دا جوزي علي سنت لله و رسوله 
محمود قام بغصب
: ضحك عليكي انتِ و اخوكي و اتجوزك 
زهره: يزن مضحكش علي حد... و  ماهر اخوي اخر كلمه قاله ان يزن يتجوزني علشان عارف انه اكتر شخص هيحميني 
محمود شدها من شعرها
: يزن دا أكتر حد خطر عليكي و هو السبب في موت اخوكي
زهره بضيق:دا قضاء ربنا ان اخوي يموت في مهمه يزن ملهش دخل 
محمود: هو عملك غسيل مخ و لا اي بس خلاص انا قدرت اجيبك و هفوقك 
.... 
عند يزن حاول يتصل علي زهره كتير بس ملقيش رد قام بتوتر من مكانه ركب العربيه بتاعته و طلع علي شقتها.... خد السلالم جري و فعلاً طلع و فتح الباب ملقهاش 
يزن بغضب: يابن ال****... كمل بغضب و هو بيتصل علي حد 
: فرغلي كميرات المراقبه بتاعت العماره و الشارع بسرعه 
...... 
عند عامر 
عامر: انا طالع عايزه حاجه 
قالها لـ عائشه الي قاعده علي السرير 
عائشه بحزن
:  هطول انا بزهق لما بقعد لوحدي
عامر ابتسم بحنيه
: لا مش هطول هاجي بسرعه ان شاءلله و انتي تقدري تنزل تقعدي مع الخدم او تطلعي الجنينه.... بس بعيد عن الجنينه لا فاهمه 
عائشه: حاضر 
...... 
يزن سايق بعد ما شاف في الكاميرات العربيه الي وقفت قدام  العماره... شويه و مشيت و في واحد منهم شايل شخص... يزن وصل المكان الي فيه العربيه... ودخل بكل همجيه بعد ما دارت معرقه بينه و بين لأمن 
محمود سمع دوشه برا و زهره لسه هتصرخ بفرحه لما حست انه يزن بس محمود حط ايده علي بوقه و طلع بيها من باب خلفي و.... يتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-