رواية خادمة في قصر الاغنياء من الفصل الاول للاخير بقلم سلمي شريف

رواية خادمة في قصر الاغنياء من الفصل الاول للاخير بقلم سلمي شريف


رواية خادمة في قصر الاغنياء من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة سلمي شريف رواية خادمة في قصر الاغنياء من الفصل الاول للاخير من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية خادمة في قصر الاغنياء من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية خادمة في قصر الاغنياء من الفصل الاول للاخير

رواية خادمة في قصر الاغنياء بقلم سلمي شريف

رواية خادمة في قصر الاغنياء من الفصل الاول للاخير

_ابعد عني.... ابعد عنيي 
حمزة انت سكر*ان دلوقتي ارجوك فوق ياحمزة 
_مفيش حد قدر يرفضني 
بقى انا على اخر الزمن واحده خدامة زيك ترفضني 
انا هخليكي ليا غصب عنك ياحبيبتي
هخليكي ملكي.. انا وبس
كان بيبتسم وهو شايف الرعب في عينها وهو بيفتح زراير قميصه علشان يستعد للهجو*م علي فريسته 
بس فاجأة بيك*سر شخص الباب 
_مروان! 
انت.. انت مش المفروض تكون هنا
انت المفروض تكون في لندن دلوقتي 
_ياحيوااان
بيضر*به بالبوكس في وشه لدرجة ان مناخيره بتنز*ف
بتجري سهيلة وبتستخبى ورا ضهره وهى بتعيط بر*عب
_انت بتضربني يامروان!!!؟ 
بتضرب ابن عمك علشان حتة خدامه عندنا 
بيمسك حمزة ايد سهيلة وبيشدها ناحيته 
_امشي يامروان 
فيه حساب ولازم اصفيه معاها
كانت ايدها بتترعش وهى بتبص لمروان بالنجدة
_سيبها ياحمزة 
سيبها حالا بدل وربي لاوريك النجوم في عز الضهر
كانت عيونه حمرا وهو بيتكلم وعروقه بارزة من الغضب
بيسيبها حمزة ومروان وسهيلة بيطلعوا برا الاوضه بسرعه 
بيقعدوا في جنينة القصر الواسعه
_انتي مين يابت انتي 
انا اول مرة اشوفك هنا
وحمزة كان عايز يعمل كدة فيكي ليه
بتتكلم وهى بتترعش_هحكيلك يابيه...هحكيلك كل حاجه 
ومن هنا بتبدأ حكاية بنت من ٢٢سنة فاتوا!!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_البت دي كبرت وبقت فاهمة وواعية وخلاص هتبقى زي اخواتها وهتنزل تشتغل
_ومين هيرضى يشغل بت عندها ٦سنين
_ما فيه ست وبيه كبار عايزين حد يبقى صغير علشان يقعد معاهم كتير بس بيقولوا انهم مش هيرجعوها تاني
بس الاهم انهم هيدفعوا فلوس كتير
_اتوكلي على الله وادهالهم كده كده احنا مش لاقين ناكل 
كنت بسمع الكلام ده وانا صغيره من ابويا ومرات ابويا
كان عمري ساعتها ٦سنين بس
انا اصلا عمري ما شوفت امي الحقيقيه غير في الصور وابويا قالي انها ماتت وهى بتولدني
مكنتش عارفه مصيري ساعتها هيبقى ازاي
روحت ل بيت كبير اوي كان شبه القصور الي بنشوفها في التلفزيون بتاعنا القديم
ولما دخلنا كانت مرات ابويا واقفه بعيد عني بتكلم الست بتاعت البيت 
وادتها فلوس كتيره اوي في ايدها
ساعتها عيني لمعت وحسيت بالفرحه علشان اخيرا هقدر اطلب فلوس من ابويا واشتري الفستان الي شوفته في المحل
بس للاسف طلع كابوس بالنسبة ليا 
مرات ابويا مشيت... 
بس مرجعتش تاخدني تاني
ساعتها الست خدتني للمطبخ وطلبت مني حاجات مكنتش مفهومة بالنسبالي في السن ده
زي اني اغسل المواعين واحضر الغدا
 قولتلها اني مبعرفش اعمل اي حاجه من دي 
 ‏بس هى كانت قاسية عليا جدا
 ‏وزعقتلي وضربتني بكل قوتها
مكنتش بعرف احضر الفطار ولا الغدا ولا العشا 
ومكنتش بعرف اغسل المواعين لاني كنت قصيره 
ولا بعرف امسح الارض ولا اغسل السجاد
لاني كنت مجرد طفله 
بس كنت دايما بتضرب بكل قسوة 
بعد سنه كاملة 
عرفت اهرب
مكنتش اعرف طريق بيتنا
ولا كان معايا فلوس علشان اكل 
اضطريت اروح اشتغل في البيوت 
كنت ساعتها اتعلمت 
واتعلمت كمان اني اجيب كرسي صغير اقف عليه علشان اغسل المواعين
من رغم صغر سني بس كنت شاطرة ولهلوبة 
السنين قعدت توديني من بيت لبيت ومن فيلا لفيلا وقصر لقصر لغاية ما وصلت للقصر ده 
يتبع.. 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_اوعي تفتحي بوقك على اي حاجه انتي شوفتيها يابت انتي 
فاهمه! 
كان حمزة بيتكلم بغضب وانفعال 
بيردد كلامه مرة تانية بتحذير
_اي حاجه انتي شوفتيها لو طلعت برا هخليكي تتمني المو*ت
_انا اسفه يا حمزة بيه صدقني انا كأني مشوفتش حاجه 
_ده احسن ليكي
_عن إذنك
بطلع بسرعه من الاوضة وانا بتنفس بسرعه من كتر القلق الي كنت فيه وقتها
قبلها قعدت اخبط على باب اوضته علشان انضف الاوضه ب طلب من الست الكبيره 
جدته 
لكن مكنش فيه صوت صادر منه
نزلتلها مرة تانيه علشان اقولها لكنها خرجت هى وباقي العيلة
للاسف كنت فاكره ان حمزة مشي 
وفتحت باب اوضته
لكني اتفاجأت لما لقيته معاه طبق فيه بود*ره وبيشم فيها
ساعتها زعقلي جامد وهددني لان لو حد من العيلة عرف هيبقى الموضوع كبير وممكن تؤدي لطرده من البيت
الوقت عدى بسرعه جدا
٦شهور عدوا بلمح البصر
كانت ست البيت الكبيره دايما بتكرمني اخر الشهر وبتديني مبلغ اكبر من الي احنا متفقين عليه
باقي العيله كمان كانوا بيعاملوني معامله طيبة 
وعمرهم ما زعقولي
لكن حمزة بيه كان دايما بيبصلي بنظرات مش كويسة 
وبيحاول بكل الطرق انه يلمس ايدي 
او يدخلي وانا في المطبخ ب حجة انه عايز ماية
كنت متضايقه جدا من تصرفاته بس مكنش عندي اختيارات كتير
لحد ما في يوم كان الوقت اتأخر 
كنت خلصت كل شغلي وهروح شقتي الصغيره الي مأجراها علشان كان تاني يوم ليا اجازة
لقيت حمزة راجع من برا
كان سكر*ان ومش حاسس ب حاجه
_سهيله! 
بتفزع من صوته 
_نعم يابيه
_ممكن تجبيلي ماية علي اوضتي قبل ما تمشي
_حاضر.. حاضر يابيه
روحت المطبخ بسرعه وصبيت كوبايه ماية وطلعت 
خبطت علي الباب 
_ادخلي ياسهيله 
بدخل وبلاقيه قام وقفل الباب 
كان بيبصلي بشر 
_انا اسف لو خليتك تتخضي
بس انتي سحرتيني بجمالك
وانا عايز نقضي يومين مع بعض
وهديكي كل الي انتي عايزاه من فلوس 
بيبتسم بخبث وهو بيبص لعيوني الي بدأت تدمع
_او لو انتي مش عايزه ممكن نضر*ب ورقتين عر*في 
انا اخد الي انا عايزه وانتي تاخدي الي انتي عايزاه
ها ايه رأيك
_لا طبعا انا مش موافقه علي القرف ده كله
بيقاطعني مروان_وبعدين حصل كل الي انا شوفته؟ 
بهز راسي بالايجاب
بيتنهد مروان بضيق_متقوليش لحد حاجه لغاية ما انا هشوف هعمل ايه
_حاضر حاضر يابيه
_مروان! 
بيقولها والده بغضب وهو واقف في بلكونته الي بتطل علي الجنينه
يتبع.. 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_مش عايز اشوفك جمب البت دي تاني
_فيه ايه يابابا انت مكبر الموضوع على فكرة
بيتنهد والده بضيق وهو بيقعد على الكرسي 
_البنت دي خط*ر علينا وعلى عيلتنا كلها
_انت بتقول ايه يابابا؟ 
_اسمعني للاخر يامروان لو سمحت 
جدتك أصرت علينا اننا نخليها تشتغل في القصر
انا واعمامك موافقناش في الاول
بس هى هددتنا لان القصر كله بأسمها 
وهى بسهولة تقدر تطردنا كلنا منه.. 
_هى عملت ايه لكل ده؟ 
وازاي بت زي دي تبقى خط*ر علي عيلتنا
_مش مهم يامروان دلوقتي 
لما يجي الوقت المناسب هتعرف
بيتنهد مروان وبيبوس راس والده وبيخرج من الاوضة
بيمشي في الطرقة الطويلة
وفاجأة بيلاقي نورهان  
_مروان! 
انت رجعت امتى ياحبيبي
بتبقى عايزه تحضنه لكنه بيبعدها
_فيه ايه يامروان؟ 
_انتي الي فيه ايه يانور
انتي بأي حق عايزه تحضنيني؟ 
بترد عليه بتعجب_انا بنت عمك يامروان وخطيبتك
_نور انا رجعت من لندن ل مصر من غير ما اقول لحد
بتبتسم نورهان_كنت عايز تعملها مفاجأة بقى وكده؟ 
بيرد عليها بعفوية_لا طبعا انا مش بتاع الهبل ده
_امال فيه ايه يامروان وسمعاك بتتخانق مع عمو على الفجر كده
_ساعديني يا نور 
انا محتاجك معايا دلوقتي 
في مكان تاني
بتصحى بنت من النوم بفزع بسبب كابو*س
_ماما ماماا! 
بتجري مامتها عليها 
_ايه ياحبيبتي فيه ايه
_انا حلمت بيها تاني 
انا حلمت بيها بتاخد حقها مننا! 
يتبع.. 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_احنا غلطنا زمان ياوفاء ودلوقتي بندفع التمن في بنتنا
_لا.. لا اوعي تقول كده انت فاهم
كانت بتترعش وهى بتقول كده
كان حوار بين ابو سهيله ومرات ابوها وهما في المستشفى
بعد ما بنتهم جاتلها نفس نوبة الصرع الي بتجيلها دايما
_احنا مغلطناش يامعتز لا
انا عاملتها على انها بنتي ٦سنين بحالهم بعد ما امها رميتهالك وسابتها وغارت في اي داهية 
بالتنا ببلا*ء 
_بس.. بس هى بنتي ياوفاء ف الاول وفالاخر زي سما
_لا يخويا 
انساها خالص دلوقتي لما نطمن على سما الاول نبقى نشوف 
بيخرج الدكتور من الاوضة
بتقوم وفاء على طول وبتروحلع بقلق_مالها بنتي يا دكتور؟؟ 
_بنتك كل التحاليل بتقول انها مفهاش حاجه
منعرفش النوبات دي لغاية دلوقتي سببها ايه للاسف
_يعني ايه يادكتور
بيتنهد الدكتور بقلة حيلة_يعني مش بأيدينا اي حاجة نعملها
تاني يوم في القصر 
بيبقى قاعد حمزة بيشر*ب مخد*رات 
بيرن موبايله
_الو
_ايه يابيبي انت مش هتيجي النهارده ولا ايه 
_حلي عني ياتقى دلوقتي انا مشغول
_بيبي انت عمرك ما كنت مشغول
يلا تعالالي على البيت
_انت مبتفهميش ياتقى قولتلك مشغول
وبيقفل المكالمه وهو متعصب 
_بقى انا خدامه ترفضني!! 
كان بيكرر كلامه وهو هيتجنن 
بس فاجأة بيجيله فكرة بتخليه يبتسم بشر
بتكون سهيله في شقتها الصغيره قاعدة قلقانة وبتفكر في الي حصل امبارح 
كانت بتفكر بجدية شديدة انها تمشي من القصر ده وتبعد عن حمزة
بس فاجأة بيرن على موبايلها رقم غريب
بترد عليه 
_مين معايا
_ انتي الوريثة الوحيدة للقصر ده
اوعي تسيبي حقك! 
يتبع.. 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_ايه الورق الي في ايدك ده يا ماما
كانت الجدة الكبيرة في مكتبها ومعاها اوراق كتيره
اول ما بيدخل عليها والد مروان بتتفزع وبتحط الورق ده تاني في الخزنة وبتقفلها بالمفتاح
_اوعى يكون الي في بالي! 
_انت ازاي تدخل عليا كده 
هو مفيش باب تخبط عليه يا وليد ولا ايه؟ 
_متتوهيش الموضوع دلوقتي 
بتبصله بلامبالاة وبتاخد المفتاح وبتفتح الباب وبتنزل
بتقف الجدة الكبيرة الي كان اسمها فاطمة في الشارع
_محمود! 
بيجيلها شاب باين عليه الإرهاق والتعب من كتر الشغل
_اتفضلي ياست الكل
بتبتسمله_مش قولتلك بلاش الكلمه دي يا ولا بتكبرني وانا لسه في عز شبابي
بيضحكلها محمود ب ود 
_امسك يامحمود
بتديله ظرف ابيض صغير
_ايه ده ياست الكل
_روح يامحمود دلوقتي واشتري غدا حلو ليك ولامك ولاخواتك
ومتنساش تسلملي عليهم
_منتحرمش منك ياست الكل بس الحمدلله مستورة
كان هيرجع الظرف تاني بس هى بترفض
_اسمع الكلام يامحمود يلا
خد الظرف
بيبتسملها وبيشكرها وبيمشي
بتبقى واقفه وراها حفيدتها
_انتي مش لسه مدية الولد ده فلوس الاسبوع الي فات
هو كل شويه؟ 
_ملكيش دعوة انتي يا لارا دي حاجه بعملها لربنا
_انا مش عارفه قلبك الطيب ده هيوديكي ل فين 
بيدخلوا القصر تاني مع بعض
_لارا 
_نعم يا نانا
_هى سهيله راحت فين
_البنت الي بتشتغل عندنا؟ 
_ايوه هى
_انهارده اجازتها
_طيب خلي حد من عمامك يتصلوا بيها تيجي ضروري القصر في مكتبي
مفهوم يا لارا؟ 
بتستغرب لارا من كلامها بس مش بتبقى عندها حل تاني
بتروح نور ل لارا وبتقولها ان مروان قالها ان فيه مسدج جاتله ب رسالة تهديد ان عيلته كلها هتطرد من القصر 
لكن الكلام ده مينفعش حد يعرفه نهائي
في شركه ضخمه تبع عيلة كبيرة وهى عيلة المنياوي 
كان قاعد مروان في مكتبه بعد ما استلم شغله فورا بعد ما نزل مصر تاني
بيخبط الباب وبيدخل حمزة 
_عايز ايه؟ 
_انا عارف انك متضايق مني يامروان بس صدقني البنت دي المفروض تطرد ب فضيحه كمان
ازاي تدخل عيلة محترمة وتشتغل في قصر كبير زي قصرنا وتبقى با*يعه شر*فها للرجاله مقابل الفلوس؟ 
يتبع.. 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_انتي لازم تعرفي حاجه مهمة
خبيتها سنين طويله جدا 
انتي متستحقيش كل الي حصل فيكي ده ياسهيله! 
كانت فاطمة قاعده قدام سهيله وهى بتبكي 
_انا اسفه يا هانم بس انا مش فاهمه حاجه 
_سهيله انتي.... 
مش بتكمل كلامها وبتلاقي مروان دا*هم المكان وهو متعصب جدا
بيمسك سهيله من ايدها بقوة وبيطلعها برا الاوضه وهو بيجرجرها وراه
كانت فاطمة بتجري وراه وهى مش قادره وعماله تزعقله لكنه مكنش سامع غير كلمات حمزة بتتردد في ودنه
بتتكلم فاطمه وهى مش قادرهتاخد نفسها_سيبها يا مروان سيبها
بيرميها في الارض وكل الي في القصر بيبقى واقف بيتفرج عليها وهى مرمية ومتبهدلة في وسط القصر 
الكل بيبقى واقف مستني يفهم ايه الي بيحصل؟ 
بس محدش بيرضى يتدخل او يدافع عنها
لانها كانت مجرد خدامه بالنسبالهم! مش اكتر 
مش حد مهم بالنسبالهم يعني
لو مشيت تيجي بدالها الف واحده غيرها عادي 
بيبقى حمزة واقف بعيد وهو مبتسم ب شر
اخيرا اتحقق هدفه والبنت الي رفضته بتاخد جزاءها 
بيتكلم مروان باعلى صوت عنده: لما ندخل واحده وسطينا وتطلع واحده مقرفة زيها بايعه شرفها على الرجالة تبقى تستاهل الي بيحصلها واكتر
انتوا ازاي كنتوا مخدوعين فيها بالشكل ده! 
بتضربه فاطمه بالقلم وبتمسك سهيله وبتسندها علشان تقوم من الارض: وانت يالي لسه جاي من يومين عرفت كنت بتعمل ايه زمان! 
حفيدتي انضف منكم كلكم وعمرها ما تعمل كده! 
_حفيدتك! 
_اطلع برا بيتي يامروان 
برا! 
يتبع.. 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-