رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل العاشر 10 بقلم همس كاتبة

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل العاشر 10 بقلم همس كاتبة


رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل العاشر 10 هى رواية من كتابة همس كاتبة رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل العاشر 10 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل العاشر 10 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل العاشر 10

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس بقلم همس كاتبة

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل العاشر 10

الدكتورة : هي لسا بنت … واضح ان جوزها مقربلهاش فعلا يمالك بيه 
مالك : طيب خلاص قوليلها تخرح 
الدكتورة : حاضر .. بس حالتها النفسية مش كويسة لازم تاخد بالك منها 
مالك : ولا يهمك 
خرجت هدى من عند الدكتورة اما مالك شدها بعن..ف و خرج 
في الفيلا 
عاد رعد من العمل 
داليا : رعد بيه موجود 
الخادمة : ايوة ..اتفضلي هناديه حالا 
داليا : لا مفيش داعي انا هطلعله 
و صعدت للاعلى قابلت فيصل ع السلم 
داليا : ازيك يا اونكل 
فيصل ببرود : كويس … رايحة فين 
داليا : طالعة لاوضة رعد 
فيصل بحزم : هم اهلك ما علموكيش ان ممنوع تدخلي اوضة راجل مش حلالك  و تقعدو لوحدكم ؟؟ …انتو لسا مخطوبين مينفعش تطلعيله … اتفضلي استنيه في الريسبشن 
نظرت له بقرف و نزلت و هي بتنفخ بضيق 
بعد دقائق 
داليا : رعد حبيبي ازيك 
رعد ببرود : ايه الي جابك 
داليا بدلع : وحشتني اوي يا بيبي و بعدين مش هنتكلم عن الايفينت بتاع الاسبوع الي جاي  .. لازم ننسق اللبس مع بعض .. انا كلمت المصمم …
رعد بمقاطعة : مفيش داعي لكل ده يداليا اصلا انها هحضر متأخر فمش هاجي معاكي  … اتفضلي امشي حاليا 
داليا بصدمة : بس يا رعد 
رعد بحدة : داليا .. هنا مش عايز اشوف وشك … لما  نتجوز تبقي تيجي براحتك 
داليا : ليه يعني ؟ 
رعد بحدة : ملكيش دعوة 
الخادمة : رعد بيه … شمس هانم تعبانة اوي و بتعيط 
رعد بصدمة و خوف  : ايه 
و صعد لها بسرعة 
كانت داليا تنطر له بصدمة فلم ترى لهفتة هذه من قبل الا لامل و بعد ما توفت اصبح بارد و لا يهتم لمشاعر احد 
عند شمس 
كانت قاعدة بسريرها بتتلوى من الوجع
شمس بدموع : منار هاتيلي مسكن مش قادرة همو…ووت 
منار : طب استني هجبلك حالا .. بس من ايه الوجع ده جالك فجأة الصبح كنتي كويسة 
شمس بدموع : مش عارفة 
دلف رعد بسرعة 
عدلت منار حجابها و قامت من جنب شمس 
قعد رعد بحانبها و حط ايده على خدها بلهفة وقال : مالك يا شمس .. ايه الي واجعك 
شمس بغضب ممزوج بوجع : غور من وشي مش طايقة اشوفك يا خاين يا واطي يا حقييييييبر 
رعد : انتي في ايه ولا في ايه .. قولي ايه الي واجعك 
شمس بدموع : بطنيييي هموووت من الوجع 
رعد بتساؤل  : من البوريود ؟ 
نظرت منار بصدمة و خجل و هربت من المكان سريعا 
شمس بخجل و غضب : انت سافل و حقير .. ازاي تقول كدة بوشي … اخرس خالص 
رعد بتهد..يد : انا هستحمل الفاظك بس عشان تعبانة والا والله غير كدة كنت فرمتك 
شمس بدموع : همو..ت  مش قادرة 
رعد بلهفة  : تعالي هاخدك للدكتور 
شمس : مش عايزة منك حاجة انا بكرهكك يا رعد انت حقيير 
حملها بسهولة  و نزل بها بينما هي ترفس وتحاول انزال نفسها 
شمس : نزلنييي انا بكرهكك 
كانت داليا تنظر بصدمة و منار لحقت رعد بسرعة 
رعد لمنار  : اطلعي معاها هديها لغاية ما نوصل .. لانها اكيد هتمو..تني لو فضلت لوحدها معايا 
منار : حاضر بس بسرعة 
شمس بدموع : مش قادرةةة استحمل 
عند مالك 
في مكان فاضي من الناس 
مالك بجنون : ليه تكدبي ؟؟ ليه تلعبي اللعبة الو،،سخة دي ؟؟ كل ده عشان اتجوزك ؟؟ انتي مستهينة بالي عملتيه ؟؟؟ 
هدي بدموع : انا عارفة اني غلطانة …بس اسمعني ارجوك .. 
مالك بغضب : اسمع ايه اسمع انك غشاشة و حقيرة ؟؟ اسمع ايه بالزبط مش فاهم ؟؟ شوهتي سمعتك و صورتك قدامي عشان اتجوزك ؟؟ و انتي عارفة اني مسترخصك من البداية و دلوقتي بنظري ما تسويش شلن … لا وفوق كل ده بتخططي مع داليا ! 
هدى بدموع : مالك انت عارف اني بحبك من البداية و ده اول دافع للي عملته … بس والله انا مش زي ما انت فاكر … مالك انا والله العظيم عمري ما فكرت اعمل كدة بس داليا هي الي كلمتني و طلبت اقابلها … و هي بدأت تقنعني بالفكرة دي … انا مستحيل اروح اماكن زي دي …. مالك انا كنت كارهة فكرة ان شمس متجوزة اخوك و انت بنفسك الي جوزتهاله … ده الدافع التاني ….شمس خدت مني كل حاجة … من و احنا صغيرين كل حاجة لشمس …حتى لما كبرنا و دخلنا الجامعة كل البنات صاحبوها و انا لا … و الكل كان بيدلعها كل ده عشان مامتها ميته …مش قادرة اشوفها مبسوطة و انا لا … انا عملت كل ده عشان اوصل للي اكتر منها … نفسي مرة وحدة اتفوق عليها بحاجة .. انا عارفة ان كل ده مش مبرر بالنسبالك …مالك انا عايزاك تحبني …عايزة شمس تطلق …انا يمكن انانية … مش بحب حد … مش قادرة احب الي حواليا … حتى بابا طردني من البيت وقالي روحي مع جوزك و مش عايز اشوف وشك … بس شمس بابا بيحبها 
مالك بصدمة : انتي لازم تروحي المستشفى يا هدى … انتي مريضة لازم تتعالجي … الكلام ده ما يقولوش غير حد عنده عقدة نفسية 
هدى بدموع : كلهم بيقولولي كدة … الكلمة دي بسمعها كل يوم  من كل الناس …مالك انا محتاجالك …ارجوك خليك جنبي 
مالك ببرود : انتي طالق …. مش عايز وحدة مريضة بحياتي ..كفاية عليا مستحمل نفسي بالعافية 
كانت تنظر له بصدمة و دموع 
مالك : ما تقلقيش ورقتك هتوصلك و هديكي حقك و مبلغ يأمن مستقبلك
عشان مش حابب احس نفسي ظلمتك 
تركها و صعد عربيته رن موبايله اول ما شاف الاسم ابتسم كان حرف  " M” و جنبه قلب احمر 
مالك بهدوء: الو 
منار بتوتر : مالك 
اغمض عنيه ببطىء يستشعر لذة اسمه من بين شفتاها 
مالك بشرود : يا عيون مالك 
منار بصدمة : نعم ؟ 
مالك بوضوح : احم .. خير ليه بتتصلي ؟ 
منار : كنت عايزة اقولك اني روحت المستشفى مع شمس و رعد 
مالك بلهفة : ليه مالك ؟؟؟ عيانة ؟؟
منار بابتسامة : لا بس شمس تعبانة اوي فجبناها للمستشفى 
مالك بارتياح : طيب شوية و هكون عندك 
عند رعد 
رعد بلهفة  : ها مالها يدكتور 
الدكتور : بصراحة عندها انفجا.ر بالمرارة 
منار : يعني مرارتها فقعت ؟ 
الدكتور بابتسامة: بالزبط 
رعد : مش فاهم 
الدكتور : ما تقلقش احنا عملنا لها عملية و شلنا المرارة ..بس لازم ترتاح كام يوم 
منار بتمتمة  : طبعا هتفقع مرارتها طالما متجوزة البقف ده و لا طول اليوم بتحش اكل زي الفجعانة 
رعد : بتقولي حاجة ؟ 
منار : ها لا ابدا بس بدعيلها بسري 
رعد : اممم 
اتى مالك 
مالك : في ايه يا رعد؟  مالها مراتك ؟
رعد : مرارتها فقعت 
مالك بضحك : ايه ده بجد ؟ 
منار بتمتمة : ربنا يستر على مرارتي انا كمان 
كتم مالك ضحكته وقال : طيب هتنام الليلة بالمستشفى ولا عادي تروح ؟
 رعد: مش عارف نسيت اسأل هروح اشوف الدكتور 
في اليوم التالي 
عادت منار الى الفيلا مع مالك بينما بقي رعد و شمس بالمستشفى 
منار تتحدث بالهاتف بخفوت 
منار : انا بعتلك تفاصيل الاجتماع كاملة ..شمس تعبت اوي و عملة عملية استئصال مرارة 
امل بقلق : طب هي كويسة ؟؟ 
منار : اه تقريبا بقت كويسة .. انا هحاول اعمل اي حاجة عنها 
امل : المهم هيا تبقى بخير … هي كانت تعبانة من وقت ما كنتو عندي على فكرة و انا لاحظت عليها   
منار : ما تقلقيش عليها انا ههتم بيها… بس المهم .. في ايفينت الاسبوع الجاي مش عارفة لايه بالزبط بس سمعت داليا و رعد بيتكلمو 
امل : معناها لازم تحضريه مع مالك يا منار و لو شمس تعافت بسرعة لازم تحضر … عايزة اعرف كل حاجة .. خصوصا انكو هتقابلو  رأفت 
منار بتوتر : هحاول اقنع مالك اني اروح معاه … بصي انا هقفل لانه واضح انه جيه 
امل : ماشي يحببتي 
دلف مالك الاوضة 
مالك : بتكلمي مين ؟ 
منار بهدوء :صاحبتي … هي فين هدى مش كانت معاك ؟ 
مالك : طلقتها 
منار بصدمة : اييييه 
شدها له و احتضنها و هي مصدومة 
منار ابعدته بصدمة و قالت : ازاي يعني طلقتها ؟؟ ليييه ؟ 
مالك بصدق : جوازي منها كان غلطة …. كنت فاكر اني غلطت معاها … كنت خايف اكون وسخت شرف بنت بريئة حتى لو كانت حركاتها مش بتعجبني …. انا عمري ما اخدت حاجة من بنت غصب عنها …عارف اني غلطان و بغلط اوي …. عارفة انا طول عمري ما فكرتش و   مستحيل افكر اظلم حد معايا …. بس لما فكرت مع نفسي شوية لقيت نفسي مظلمتش ولا اي بنت عرفتها … بس بالمقابل ظلمت مراتي …. الي هي حببتي .. الي هي القلم الي فوقني لنفسي بعد فوات الاوان …. انا بجد اسف يا منار و عارف لو قعدت عمري كله اعتذرلك مش هردلك جزء صغير من حقك … بس اوعدك هتغير … عشان ربنا و عشانك و عشان اهلي  … انا طول عمري مستهتر و حاسس ان الحياة تافهة اوي لغاية ما بدأت اخد بالي منك .. بدأت احس بقلبي انه لسا عايش… كنت فاكر اني مش هحب بعد جوليا   … منار انا من يوم ما كنا بلندن مش قادر انسى الحظات القليلة الي عشتها معاكي كل يوم بفكر فيكي … انتي عملتيلي ايه عشان احبك كدة 
كانت تنظر له و الدموع بعينيها  
سمعت كلامه للاخر و فضلت ساكته 
قرب مالك منها و شدها من خصرها بسرعة و خطف من شفتيها بوسة طويله اختلطت بدموعها 
عمد شمس 
شمس بتعب : انت بتعمل ايه هنا يحيوان 
رعد بصدمة : يخربيتك حتى و انتي عيانة بتشتمي .. اتلمي شوية يا بت 
امسكت علبة الشوكلاتة التي احضرها رعد و فتحتها و بدأت تاكل 
شمس : انت تستاهل …. انت خاين و حقير  
رعد : ماشي يا ستي هسامحك عشان  عيانة 
شمس : منااار فيين 
رعد بسخرية : مع جوزها بلفيلا 
قااطعه دخول داليا 
داليا بتمثيل : حبيبي قلقتني اوي عليك … ازيك يا شمس ان شاء الله بقيتي احسن 
شمس بغضب : اطلعي برا يا ولية بدل ما اقوملك اقسم بالله اشرحك 
كتم رعد ضحكته
نظرت داليا لرعد بصدمة 
شمس بجنون : انتي لسا واقفة .. وسعلي كدة هقوم اطلع مصارينها  
رعد : استني رايحة فين انتي تعبانة … داليا اطلعي برا دلوقتي 
نظرت له بغضب و خرجت 
شمس بغضب : وانت كمان غور من وشي بدل ما اشلفطلك وشك 
رعد بصدمة : انا جوزك يا بت 
شمس : بت لما تبتك 
دلف كرم و معه بوكيه ورد 
كرم بصدمة : هو في ايه يا ناس 
رعد بتلاعب  : تعال يا كرم الهانم عايزة تطردني .. يرضيك كدة 
كرم بضحك : لا عيب مفيش ست تقعد من غير جوزها 
شمس : الورد ده ليا مش كدة ؟ 
كرم : لا بصراحة هو لوحدة كانت بتحترم جوزها اوي 
شمس : ده رعد نن عيني يبيه 
كرم بضحك : الحمدلله على سلامتك .. اتفضلي 
اخذت الورد و حضنت البوكيه و قالت : ميرسي جداً 
كان رعد ينظر لها بطرف عينه و تحرقه نيران الغيرة 
كرم : ان شاء الله بقيتي احسن 
شمس بهدوء : اه الحمدلله 
رعد ببرود : كرم  خلص انت الشغل النهاردة انا مش هاجي ع الشركة 
كرم و حس ان رعد اضايق : اوك هروح انا بقى و الف سلامة ع الهانم يرعد 
رعد : ربنا يسلمك يا كرم 
حضن كرم رعد و قاله باذنه : اهدى عليها شوية يا رعد … عاملها بالراحة و خدها على قد عقلها
خرج كرم و فضل رعد يبص لشمس الي ماسكة الورد و بتلعب بيه 
اخد  البوكيه من ايدها بعن.ف و زته بسلة الزبالة 
شمس بغضب و صدمة : يخربيتك الورد كان عاجبني اوي 
رعد بحدة : اخرسي خالص .. ممنوع تقبلي حاجة من حد غيري مهما كانت فاهمة 
شمس بحدة : لا مش فاهمة .. روح هات ورد لخطيبتك انت و ما تفكرش بيا ماشي 
دلفت منار 
منار : شمس حببتي الحمدلله على  سلامتك..جبتلك معايا هدوم و عمو فيصل قلقان عليكي اوي و وصاني اسلم عليكي و اقولك تروحي بسرعة 
شمس: ربنا يسلمك يا حبيبتي  .. هنروح النهاردة مش هنطول 
رعد بحدة : ساعديها تلبس بسرعة عشان نروح 
نظرت له منار باستغراب بينما هو خرج 
منار : ماله ده 
شمس : ما تشغليش بالك المهم انتي عاملة ايه 
منار بابتسامة نصر : قالي انه بيحبني .. و طلق هدى 
ابتسمت شمس بصدمة و قالت : جاتلك على طبق من دهب …ممتاز اوي ..بس انتي قولتيله ايه 
منار : ولا حاجة بس كنت فرحانة اوي … اه و امل كلمتني و قالت لازم نحضر الايفينت الاسبوع الجاي  
شمس : اوكك ان شاء الله هنحضره 
في مول كبير 
كريم : يا مامي عايز اللعبة دي و النبي يا مامي هاتيها 
امل : هففف ماشي يا حبيبي بس بسرعة ورايا شغل كتير و لازم نطمن على شموسة ولا ايه 
كريم : اوك هشتريلها عروسة هدية ضحكت امل و ترك يدها كرم و راح جري يجيب اللعبة 
كانت واقفة بالنص فجأة خبط بها شاب بقوة  لدرجة انها وقعت بس هو مسكها و شدها لحضنه 
تقابلت عيونهم بعد غياب خمس سنوات كان كرم بيبص بعنيها و في عنيه لمعة عشق بس هي كانت مصدومة 
رفعها و عدلت نفسها 
كرم بصدمة و في صوته بحة  : أمل …يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-