رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الثاني عشر 12 بقلم همس كاتبة

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الثاني عشر 12 بقلم همس كاتبة


رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الثاني عشر 12 هى رواية من كتابة همس كاتبة رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الثاني عشر 12 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الثاني عشر 12 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الثاني عشر 12

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس بقلم همس كاتبة

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الثاني عشر 12

رن موبايلها
شمس : عن اذنكم شوية 
 و قامت عشان ترد 
شمس بخفوت : الو 
امل : حصل ايه طمنيني 
شمس بخوف : تعرفت عليه … امل انا خايفة ده ما نزلش عنيه من عليا 
امل : منا قولتلك انه بتاع ستات  … المهم حاولي تدخلي اوضة المكتب و تجيبي الاوراق الي قولتلك عليها 
شمس بتوتر : مش عارفة هدخل ازاي كل المكان مراقب 
امل : طب شوفي حد من الخدم زبطيه بقرشين كويسين … او اي حاجة 
شمس : امري لله بس لو اتكشفت و دبحوني قولي لاخوكي اني كنت احبه اوي 
امل بضحك : ده وقت هزار يا شمس 
شمس : الا قوليلي يا امل هو رأفت ده عمك ازاي و هو من عيلة مختلفة ؟ 
امل بتنهيدة : هو غير كنيته و تبرأ منا و احنا تبرينا منه .. الي بينه و بين اخواتي شغل يا شمس و هما متفقين مفيش خلط بين الشغل و الحياة الخاصة …. رعد و مالك مش واخدين بالهم خالص من مخططاته … بس هيجي اليوم الي اقدر افضحه و نخلص منه 
كانت شمس هترد عليها بس خبط فيها شاب ثلاثيني ،  وقع التلفون من ايدها 
نزلت شمس لاحضار هاتفها و قالت بحدة : مش تفتح 
الشاب ببرود : ما ….. 
و توقف عن الحديث مجرد ما لفت وشها ليه 
الشاب باعجاب : ايه ده … انتي تبع مين في الحفلة دي 
شمس بقرف : وانت مال امك 
الشاب بصدمة : نعم  
شمس برفعة حاجب : انت مال امك بيا .. ده بدل ما تعتذرلي … بجد ناس معندهاش ذوق 
كانت ستذهب و لكن الشاب امسكها من كوعها 
نظرت له شمس بصدمة 
خلال ثواني كان الشاب مفترش الارض بسبب لكمة قويه طاحت بنص وشه 
صرخت شمس بخوف و حضنت رعد الي كان واقف و مكور يده و عروقه بارزة من شدة الغضب 
رعد بجنون و هجم عليه  : انا همو.. تك يا كلب 
امسك مالك برعد من كتفه و حاول تهدئته 
اتى رأفت و قال : في ايه يا شباب حصل ايه 
قام الشاب و انفه يسيل دم و اتت داليا بسرعة ساعدته ( حسام أخوها ) 
رأفت : في ايه يا حسام 
حسام بغضب لرعد  : وانت مالك بيها يا رعد بيه كانت تخصك بحاجة ؟ 
رعد بجنون : دي مراتي يا زبالة 
حسام بصدمة : ايه 
نظر لها بصدمة ثم نظر لداليا التي اشارت له بنعم 
داليا بخفوت : حسام انا ما صدقت رجع ليا .. ارجوك اعتذرله 
حسام بهدوء : انا اسف يا رعد بيه مكنتش اعرف انها مراتك 
كان رعد يتنفس بسرعة و يكتم غضبه 
 رأفت بغضب : حتى لو مش مراته … انت مش شايف شكلها … دي بنت محترمة و محجبة … عيب الي عملته ده 
نظرت منار و شمس لبعضهم بصدمة و استغراب من كلامه لانهم عارفينه واطي
شد رعد ايد شمس بعن..ف و خرج من المكان 
مالك لمنار : يلا يحببتي احنا كمان نروح 
نظرت منار له و سرحت بالكلمة و قالت : هااا 
مالك : في ايه ياا بنتي يلا نروح 
منار بانتباه : اه يلا 
مالك : كرم هتروح معانا ولا لوحدك 
كرم بهدوء : انا هفضل شوية هنا .. عيب لما نروح كلنا مش حلوة بحقنا 
مالك : طيب زي ما انت عايز 
في العربية كان بيسوق بسرعة كبيرة و شمس مغمضة عنيها بخوف 
شمس برعب : يا رعد … 
رعد بجنون : مش عايز اسمع نفسك 
شمس بدموع : انا بخاف من السرعة 
وقف العربية فجأة و هي اندفعت للامام 
رعد بغضب : انتي تحمدي ربنا اني ما خنقتيكيش 
شمس بدموع : وانا عملت ايه يعني 
رعد بغضب :  عملتي ايه ؟؟ انتي سبتيه يكلمك عادي 
شمس بصدمة : والله انا كنت بهزق بيه 
رعد بجنون و ضرب الدركسيون بايده  : انتي ما شوفتهوش ازاي مسك ايدك ؟ عايزاني اقف اتفرج 
شمس ببكاء  : هو ده الحب الي بتحبهولي ؟ انت زعلتني اوي ..هو الي معندوش دم و قليل الادب …انا مليش ذنب 
هدأ نفسه رعد لما شاف دموعها و قال بهدووء : طب خلاص ما تعيطيش
شمس بدموع : بعد كل ده مش عايزني اعيط 
شدها ليه و حضنها و قال بغيرة : مقدرش اشوف حد يقربلك و اسكت .. انا بحبك اوي يا شمس 
كانت تنظر له و الدموع عالقة بعنيها قالت لنفسها : لو ع الحب فأنا هموت عليك … بس مش هقدر انسا الي عملته و الي بتعمله بيا … مش هقدر اعيش من غير كرامة يا رعد … الحب لوحده مش كافي … الاحترام اهم بكتير…و انا مشفتوش معاك خالص 
عند مالك و منار 
منار بتوتر : تفتكر هيأذيها ؟ 
مالك باستغراب: ليه بتقولي كدة ؟؟ رعد مستحيل بأذيها ما تقلقيش هو مش سفاح 
منار بقلق : شمس لسا تعبانة … انا خايفة يضربها 
مالك : مش للدرجادي يعني  
نظرت له منار و قالت بدموع : ما انت كنت بضربني و بتزعقلي دايما … و ده اخوك يعني ممكن يأذيها 
نظر لها نظرة غريبة و لكنها تحمل بعض الندم ..وقف العربية و نزل و سند عليها 
ولع سيجارة 
منار نزلت من العربية و لفت له 
منار : في ايه ليه نزلت 
مالك بشرود : هنفضل كدة لغاية امته 
منار : مش فاهمة 
مالك : ولا انا فاهم …. هو ليه الدنيا ماشية كدة ؟ ليه حياتنا كدة ؟؟ احنا قادرين نصلح حياتنا مش كدة ؟ 
منار ببرود : اممم ممكن 
مالك مسك ايدها و قال : منار انا عايزك … عايز اكمل عمري معاكي … انا بجد بقيت ما اقدرش استحمل الحياة من غيرك 
سحبت ايدها و قالت بوجع : سهل اوي الكلام يمالك …. انا ايش ضمني لو سلمتك قلبي انك مش هتكسره تاني …. انت كنت بتخوني على عيني يا مالك … كنت كل يوم بتهين كرامتي و بتجرحني …صعب اوي ارجع اسلمك قلبي و نفسي …  العلاقة الي مفهاش احترام للست بالناقص منها 
شدها مالك من خصرها و قرب شفايفه من شفتيها وقال : تنكري انك بتحبيني ؟ تنكري انك عايزاني و ما تقدريش تبعدي عني يا منار ؟ 
نظرت له بصدمة و خانتها دموعها و قالت بكبرياء: الكلام ده مش صحيح 
التهم شفتيها بقبلة طويلة 
بعد شوية  دفن رأسه بعنقها وقال : انتي كدابة … لو كلامي مش صح مكانتش نزلت دموعك 
بدأت تشهق و تبكي بصوت عالي كالطفلة الصغيرة 
نظر لها مالك بصدمة سرعان ما اخذها بحضنه 
مالك : قوليها يا منار … انطقيها ارجوكي … نفسي اسمعها منك 
منار  ضربته هلى صدره و قالت بدموع : ايوة بحبك يا حيوان 
ابتسم بسعادة و عصرها بحضنه 
مر الوقت سريعا 
بعد كام يوم 
شمس : الو ايوة يا امل الاوراق بقو معايا 
امل بصدمة : جبتيهم ازاي يا بنت الايه 
شمس : بقولك ايه هعدي عليكي انا و منار النهاردة ادهوملك 
امل بخنقة : كويس وانا كمان يا شمس عايزة اتكلم معاكم بموضوع مهم اوي 
شمس بقلق : امل مال صوتك  ؟ موضوع ايه ؟ انتي كويسة ؟ 
امل بدموع : ما تقلقيش عليا 
شمس : امل في ايه مالك ؟ 
امل ببكاء : وحشني اوي يا شمس .. مش قادرة افضل بعيدة عنه … و كريم ما بيبطلش اسئلة عن باباه … نفسي اقوله كل حاجة انا تعبانة اوي يا شمس 
شمس بحزن : يحببتي اصبري شوية … مش فاضل كتير و ينتهي كل شيء … هحاول  اجيلك  بسرعة و نتكلم  براحتنا 
امل : اوك يا حببتي مستنياكو .. و اعملي حسابك هتتغدو عندي 
شمس : اوكك
بعد وقت و صلو عند امل 
امل : ممتاز الاوراق مزبوطين اوي دلوقتي رأفت تلاقيه هيتجنن عليهم … بس انتي جبتيهم ازاي 
شمس : من الخادمة الي في البيت .. المهم مالك يا امل انتي مش على بعضك 
تركت امل الورق و نظرت الى كريم بسرحان و قالت بدموع : تعبت اوي 
منار : ليه بس يا امل … انتي استحملتي كل السنين دي فاضل الكام شهر دول استحمليهم 
امل بدموع : يا بنات انا صعبان عليا كريم … ده عاش خمس سنين من عمره من غير باباه … و كرم وحشتي اوي … نفسي اقوله انه عنده ابن … مش قادرة استحمل بعده 
شمس بجدية : طب ليه ما تقولي ؟ 
امل : خايفة… كرم هيحمل نفسه المسؤولية و انا مش متخيلة رد فعله هيكون ازاي 
شمس بهدوء: انا شايفة انك لو قولتله مش هيجرا حاجة … المصيبة لو رعد و مالك عرفو … بس كرم ممكن نقنعه انه ما يقولش حاجة 
امل بخوف : لا يا شمس .. كرم مش هيسكت و لا هيعدي الموضوع … انتي متعرفهوش 
منار : بس هو بيحبك اوي  و طالما بيحبك اكيد هيسمع منك و يشترك معنا كدة الشغل هيبقى اسهل و انتي هتبقي مرتاحة معاه … حرام تسبيه كدة … مش خايفة انه يتهور و يعمل بتفسه حاجة 
امل برعب : انتي بتقولي ايه  لا لا مستحيل يأذي نفسه 
شمس : منار عندها حق .. ده قالهالي مرة … انا شايفة انك كدة بتأذيه مش بتحميه يا امل 
امل بعياط : انا مش قادرة افكر 
شمس : انتي وافقي و انا هزبط الموضوع 
امل بخوف: انا خايفة اوي 
منار : امل قوي قلبك شوية انتي جدعة لحد كدة كملي للاخر 
امل : ماشي … الموضوع ده عليكي يا شمس
مرت عدة ايام 
رعد ببرود : جاية هنا عايزة ايه 
داليا : وحشتني يحبيبي 
رعد : اطلعي برة عندي شغل 
داليا بدلع : بس انا عايزة افضل معاك 
رعد بحدة : قولت اطلعي برا 
داليا بحنق : اممم ماشي يا حبيبي …بس على فكرة حابة اقولك حاجة مهمة 
رعد و هو مركز باللابتوب : امم 
داليا : مش لايق عليك يا رعد ابدا دور العاشق …  عمال تجري وراها و هي مش معبراك 
رعد بغضب : انتي بتقولي ايه 
داليا بشر : انت فاكرني مش واخدة بالي يعني … ما انت عمال تحب بيها و هي منفضالك و لو مش مصدقني اتصل بيها اسألها هي فين مش هتجاوبك لانها بتخونك 
رعد بجنون : انتي تخطيتي حدودك اوي 
داليا بغضب : قبل ما تعلي صوتك عليا و تحسسني اني رخيصة … روح شوف الخضرة الشريفة بتاعتك و هي بتخونك و مع مين مع صاحبك و جوز اختك 
رعد بجنون : داليا غوري من وشي بلاش اتجنن عليكي 
داليا : مش مصدقني … بص للصورة دي اتاخدت حالا ليهم 
كانت صورة لشمس قاعدة بتتكلم مع كرم 
نظر رعد لها  بصدمة لكنه تدارك الوضع و هدأ نفسه و شد داليا من شعرها و قال : حتى لو كانت الصورة صح انا مراتي اشرف من الشرف و صاحبي مستحيل يبص لمراتي فاهمة ؟  هو بيعتبرهها اخته و هي بتعبره اخوها … مراتي عمرها ما هتنزل لمستواكي ….دلوقتي يا داليا مفيش حاجة تربطني بيكي و دبلتك اهي 
خلع الدبلة من ايده 
رعد : مش عايز اشوف وشك بحياتي خالص .. و لا حتى بالصدفة فاهمة 
كانت تنظر له بصدمة فلم تتوقع هذه النتيجة ابداً 
عند شمس 
شمس : مالك يا كرم 
كرم بوجع : حاسس ان حياتي فاضية 
شمس بتأثر : ليه 
كرم بحزن : انا كل يوم بروح المول الي شفتها فيه يا شمس 
شمس بصدمة : هي مين 
كرم : البنت الي قولتلك شبه امل … عندي احساس انها حببتي امل … نفس نظرات عنيها … انا من يومها و مش قادر انسا اليوم ده … مش عارف حاسس انها ادتلي بصيص امل في الدنيا 
شمس بدموع : كرم هو انت ليه ما فكرتش تتجوز تاني 
كرم بصدمة : انا اتجوز غير امل ؟  ايدي تلمس ايد بنت غير امل ؟ انا حتى مش قادر اتخيل المنظر … شمس انا امل دي محور حياتي … من يوما  ما.تت و انا م.يت معاها …. مستحيل اقدر اشوف بنت بالدنيا غير امل 
شمس بدموع : طب هي ماتت ازاي 
كرم و هو يمسح دمعه خائنة : في حادثة عربية … كانت العربية من غير فرامل … بيوميها كانت امل نازلة تشتري هدوم للبيبي … كانت بالشهر الرابع …. كانت طايرة من الفرح بالحمل … لما كنت بالشغل جالي تلفون و قالي انها عملت حادثه…. كنت خايف اوي  و رحت انا و رعد و مالك … كنت مرعوب لغاية ما خرج الدكتور و قالي انها ماتت … طلبت اشوفها بس قالولي ما ينفعش … لان جسمها كله اتشو…ه … حتى طريقة موتها ما كانتش سهلة …. بيومها كنت حاسس ان روحي طلعت لسابع سما ….. كنت بدعي يكون كابوس … او روحي تطلع معاها …. وقتها من كتر ما كنت مصدوم مسكت السكينة و قط…عت شرايني  …. كنت عايز اروح معاها باي شكل من الاشكال … كنت خايف افضل بالدنيا لوحدي …. امل كانت كل حياتي …. اتحديت الكل علشانها …. خاصمت اهلي و صاحبي و ما اهتمتش … كانت النظرة بعنيها تسوى الدنيا و ما فيها … لما كنت بحضنها احس اني بحلم …كنت بحس اني عملت اكبر انجاز بالحياة بجوازي منها …. بس امل راحت و سابتني لوحدي 
كانت شمس بتبصله و بتعيط بقهر 
شمس بدموع : كرم … انت اوفى شخص انا شوفته بحياتي… بجد امل محظوظة فيك 
كرم و هو بيمسح بدموعه : بس امل راحت و ما فضلش منها الا الذكرى 
بعد شوية 
هدي كرم شوية 
شمس : بص يا كرم … الورقة دي فيها عنوان … عايزك تروحله الليلة ع الساعة 5 
كرم باستغراب : عنوان ايه ده 
شمس بابتسامه : هدية مني ليك 
كرم : شمس بجد في ايه ؟
شمس : ما تقلقش … هدية حلوة اوي … بس انت اتشيك و روح و صدقني مش هتندم 
كرم : شمس 
شمس : يا ابني خليك واثق بيا …. هتفرح اوي يا كرم .. اوعدك 
بعد وقت 
كانت شمس ماشية بالشارع و بتعيط و بتفكر بامل و كرم 
وقفت عربية سوداء قدامها 
نزل زجاج النافذة الامامية بهدوء 
رعد : هتفضلي تعيطي بالشارع كتير ؟ 
شمس بدموع : انت ايه الي جابك .. لاحقني ليه 
رعد بهدوء : طب اركبي و بعدين نتكلم 
ركبت جنبه بالعربية و هي بتعيط 
رعد ببرود : ليه الدموع دي يا شمس هانم 
شمس بعياط : هو انا وحشة ؟ 
وقف رعد العربية و بصلها بصدمة و قال : ليه بتقولي كدة ؟ 
نزلت من العربية و هو نزل معاها 
رعد بقلق : مالك يا شمس
شمس بدموع  : عارف يا رعد انا نفسي بايه 
رعد : ايه ؟ 
شمس بعياط : نفسي اتحب بجد … نفسي احس بحب الي حواليا ليا …. نفسي احس باهتمامك بيا … نفسي الي احبه ما يحرحش كرامتي و يقدرني …. نفسي بحد يكون وفي و ما يخدعنيش …. انا كل الي عرفتهم بحياتي طع..نوني بضهري .. بابا الي ضيعت عمري و انا بخدمه باول فرصة باعني عشان الفلوس …. و  هدى بنت عمى كانت اقرب حد لقلبي … حتى انت … انا حبيتك من كل قلبي… مع انك جرحتني و هنتني و عمرك ما عاملتني على اني مراتك .. كل حاجة ماشية بمزاجك … وفوق كل ده كسرت قلبي و خطبت داليا تاني … انا ليه استحمل كل ده ؟؟؟ انا نفسي اعيش محترمة … مع حد يقدرني و يحترمني … كفرت يعني ؟؟؟ 
كان بيبصلها بصدمة و وجع … اول مرة يشوفها بالحالة دي مسك ايدها و اخذها بحضنه و هي بتعيط بانتحاب شديد و بتمسك بقميصه بقوة كأنها بتفرغ صغطها كله فيه 
رعد : هشششس و الله لاعوضك يقلبي عن كل الي شوفتيه … انا اسف .. اسف يروحي على كل الي عملته … عمري ما تخيلت بيوم اني ممكن احب …. انا مستعد اعمل اي  حاجة عشان تكوني راضية 
مر اليوم و الساعة بقت 5 
وصل كرم و صعد الى العنوان المكتوب بالورقة 
خبط الباب بهدوء 
فتحت امل له الباب  و كانت ترتدي فستان باللون الاحمر يكشف عن اكتافها و عنقها بحملات فضية .. و شعرها مفرود .. كأنت كالحورية شديدة الجمال
رمش بعنيه عدة مرات يحاول تصديق ما تراه عيناه 
كرم برجفة : أ..أمل …….يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-