رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الرابع عشر 14 بقلم همس كاتبة

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الرابع عشر 14 بقلم همس كاتبة


رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الرابع عشر 14 هى رواية من كتابة همس كاتبة رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الرابع عشر 14 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الرابع عشر 14 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الرابع عشر 14

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس بقلم همس كاتبة

رواية لم تكن حبيبتي رعد وشمس الفصل الرابع عشر 14

كانو مربطين و لسا لابسين النقاب و حواليهم حراسة 
شمس : بصي للي واقف هناك 
نظرت منار و قالت : ماله 
شمس بضحكة : شكله زي برميل الطرشي 
منار بضحك : ولا الي جنبه عامل فيها دكر و هو زي الفرخة البلدي و لا شعره عامل مزرعة 
شمس بضحك : ده زي العود الي بيلسكو فيه الاسنان … بصي بصي الي لابس اخضر ليه مسقط البنطلون كدة ؟؟
منار بضحك : ده لسا عايش في 2015 
شمس فطست من الضحك و قالت : بصي بيشرب مية ازااي فاكر نفسه جنتل مان 
منار بضحك : كفاية تنمر لتطلع في عيالنا 
شمس بضحك : مش لما نبقى نشوف وش امهم 
اقترب شاب منهم وقال بغضب : كفاية رغي من ساعة ما قعدتو و انتو مش سايبين حد بحاله 
شمس رفعت ايديها وواضح انها فكت الحبل : طب تاني مرة قبل ما تفرد عضلاتك … اربطني كويس و ما تسترخصش بالحبل 
منار بضحك : يا اروبة فكيتي نفسك ازاي 
الشاب : خلاص اخرسو انتو الاتنين … سامح تعال اربطهم كويس
شمس بضحك : سامح لو جيه هيوقع البنطلون … انت مش شايفه مسقطه ازاي 
الشاب : انتي اخرسي خالص 
شمس بغضب : هي مين دي الي تخرس يا  ابو كرش  تقول حرمة حبلة بالشهر السابع  
منار بضحك : يخربيتك كفاية .. هتطلع في عيالك 
شمس : هي وحمة تطلع بعيالي … مش شايفة طريقته .. مش اخلاق بلطجية كلاس ابداً  
الشاب بنفاذ صبر : اعملك ايه و تسكتي 
شمس بسرعة : هاتلنا اكل 
الشاب : سامح روح هاتلهم  رغفين طعمية 
شمس بصدمة : طعمية اييه يسطااا … انا مخطو..فة عندكو مش هاكل اقل من فرخة مشوية و ابقا اخصم تمنها من الفدية الي هتطلبوها 
منار  بسرعة : وانا وانا و حياة ابوك عايزة فرايد تشكن و بطاطس محمرة 
الشاب بشلل : انا هروح اسلم نفسي احسن … اخرسو بدل ما اديكو على دماغكو 
بعد شوية 
شمس : بت يا منار انا عندي فكرة 
منار باهتمام : اييه 
شمس : ايه رايك لما نطلق من جوز الخلل جوازاتنا دول .. نسافر الخليج و نشوفلنا ختيار مكحكح معاه فلوس كتييير زي الشيخ سعود و نتجوزه انا و انتي 
منار : قصدك ننزل على بعض ضراير ؟ 
شمس : عليكي نوور  و نستناه لما ربنا ياخد امانته و نرث .. هنبقى اغنياااااء 
منار بضحك : انتي بتجيبي الافكار دي منين يا ولية 
شمس بضحك : بس ايه رايك بالفكرة ؟ حلوة مش كدة 
منار : اه … انا موافقة بس بشرط 
شمس : ايه 
منار : لو اتجوزناه هيبقى ست ايام عندك و يوم عندي 
شمس : و انا هعمل بيه ايه ست ايام يا ولية اتلمي 
قاطعهم  دخول رأفت 
رأفت بتلاعب : انا مستعد اديكو الي انتو عايزينه بس اعرف مين الي مسلطكو عليا
فضلو ساكتين 
شمس بتمثيل : يا اخوووي وش تبغاا بعد ، ما نبي نسوي مشاكل وياك .. اقلب ويهك ريال ما تستحي على خشمك 
رأفت بضحكة شر : لا مهو الفيلم الخليجي  الفاشل بتاعكم خلص و دلوقتي دخلنا ع المصري 
شمس بضحك : والله … طب معاك فكة عشرين يسطا 
كان بيبص في عنين شمس بخبث نزل لمستواها وشال النقاب بس كانت لابسة حجاب تحته 
رأفت : زي ما توقعت .. شمس هانم منورانا .. و كمان الحلوة التانية مرات مالك مش كدة 
شمس بضحك : جدع ياض عرفتنا ازاي 
رأفت : مين الي كان معاكو ؟؟ و مين الي زقكو عليا ؟؟؟  
شمس بخبث : هتدفع كام و انا اقولك 
رأفت : اممم طلعتي مش سهلة ، انا دلوقتي عايز اعرف مين الي باعتكو .. و انا متأكد ان رعد و مالك معندهمش علم بالموضوع ابدا
شمس بسخرية : ليه يعني ما يمكن هما 
رأفت : مستحيل … انا عارف اولاد فيصل كويس .. مستحيل يستغلو مراتاتهم خصوصوا لو كانو حلوين زيكم 
شمس بحدة : انت بتعاكس بقا ؟! 
رأفت بخبث : امممم … كنتي عايزة ايه من اوضة المكتب 
شمس : كنت بدور ع اي حاجة استعملها ضدك .. اصل انا قلبي اسود و من وقت الحفلة و انا نفسي اضرك 
رأفت باستخفاف : لييه .. ليه يا شموسة 
شمس : الهي شموسة تسلخ بدنك يا معفن 
رأفت : واضح ان لسانك طويل اوي يا شمس هانم 
شمس : طب بقولك ايه .. ما تكلم رعد كدة و تطلب منه فدية كبيرة و تتقسم على تلاتة 
رأفت بضحكة : ازاي مين التلاتة 
شمس : انا تلت و منار تلت و انت تلت 
ضحك رأفت بخبث شديد و قال : لا ده انتي كمان دمك خفيف 
شمس بقرف : طيب يا سيدي مش عاجبك خد انت نص و انا و  منار نص
رأفت بشر : ولا فلوس الدنيا كلها تسوى اني اعرف مين الي باعتكو 
شمس بخبث شديد  : بص حواليك كويس  الي باعتنا مش بعيد عنك  … و انت بتأمن فيه اوي 
رأفت بصدمة : قصدك مين 
شمس رفعت حواجبها بمعني لا اعلم 
رأفت بغضب : انطقي قولي مين بدل ما تشوفي الوش التاني 
شمس بغضب : لا يا روح امك ما اسمحش لحد يكلمني كدة 
منار بدموع : والله لو عملتلها حاجة لكون مخلصة عليكو 
شمس بحدة : جرا ايه يا منار انشفي شوية .. احنا لحمنا مر يا اسطا و ما نتاكلوش بسهولة 
رأفت ببرود : خلصتي ؟ 
شمس : اه 
رأفت : هتنطقي مين الي زقك و لا اخلي الشباب يشوفو شغلهم 
انهى كلامه مع غمزة 
خبطته كف خماسي الابعاد على وشه 
و هو كان بيبص للجهة التانية بصدمة مش متخيل الموقف 
اما هي فتحت عنيها على وسعها و ايدها واقفة قدامها 
شمس بخوف : ربنا ياخدني … اقرأي عليا الفاتحة يا منار 
رأفت اخذ نفس و هدأ نفسه وقال : ليييه ليييه كدة يا شمس لييه ؟ بتضربي خلقة ربنا .. مش حرااام ؟ 
شمس بتوتر : ااا.. مش انا والله ايدي … انت عصبتني 
رأفت بابتسامة : ااااه ايدك 
وشدها من حجابها من الخلف وقال : وحياة امك لانفخك يا بنت الك** 
شمس بجنون : هتدفع تمن الحركة دي غالي اوي يا رأفت 
ابتسم بشر و دفعها بعن..ف على الاض  و بعدين خرج 
عند رعد و مالك 
كرم : رعد .. مالك ..الحقو .. مراتاتكم عند رأفت .. راحو متنكرين .. انا البواب قالي و اتمسكو كمان 
رعد بصدمة : انت بتقول ايه يا كرم ؟؟ازاااي ؟؟؟
مالك بغضب : ازاااي يعني يروحوله و ليييه ؟؟ 
كرم : هو بصراحة هم تدايقو جدا منه وقت الحفله و قررو انهم يربوه بالحركة دي و كمان دول بيخططو لحسام و داليا كمان 
مالك بشك : مستحييل ايه الهبل ده ؟ معقولة هما بالغباء ده ؟ 
رعد بجنون : لا مش مستحيل .. مراتي و انا عارفها … دي ممكن تعمل كدة و اكتر كمان
مالك : طب هنعمل ايه يا رعد ؟ دلوقتي رأفت هيفتكر ان احنا الي بعتناهم و هتتحسب علينا وحدة 
رعد بغضب و نفاذ صبر  : مش مهم يحسب زي ما هو عايز .. المهم دلوقتي اني اجيب مراتي من عنده  .. كرم انت خليك بالشركة و مالك تعال معايا 
مالك : يلا 
منار قعدت تتحرك بسرعة لحد ما فكت نفسها 
شمس : ايه ده فكيتي نفسك … فكيني فكيني بسرعة  الحمار ربطني جامد 
قامت منار و فكت شمس بسرعة 
منار بخوف : هنهرب ازاي من هنا ؟ 
شمس : قوي قلبك يا بت لو عرفنا نهرب كويس و لو اتمسكنا عادي محنا كدة كدة ممسوكين … المهم حطي النقاب كويس 
طلعو بيتسحبو امسكت شمس عصا موضوع جانبا و اول ما فتحت باب المخزن طلعلها الحارس .. خبطته العصا على دماغه … ثواني و كان مرمي  ع الارض و هما طلعو جري 
منار بدموع : يا لهوتي … تفتكري ما.. ت 
شمس : بت انتي اتلمي مش عايزة اتشل مش كفاية مرارتي فقعت منكو 
وصلو البوابة الرئيسية و استخبو ورا شجرة قريبة .. شافو رعد و مالك و هم نازلين من العربية و وشوشهم مرسوم عليها ملامح الغضب الشديد 
منار : يا انهار اسود دول اكيد جاين يستلمونا 
شمس :  بقولك ايه احنا لو رأفت  ما قت..لناش اكيد اكيد رعد و مالك هيخلصو علينا عشان كدة احنا لازم نهرب على كل الاحوال 
منار بتوتر : طب يلا مستنية ايه 
شمس : مش شايفة الحراسة حوالين البيت قد ايه .. لازم نصبر شوية 
بعد دقائق ذهب بعض الحراس للغداء و بقي اثنان على الباب 
كانو واقفين بيتكلمو و كان واحد بيولع للتاني سيجارة 
شمس : اجري يا منار 
و فعلا جريو من قدامهم و هربو 
الحارس بفزع  : استنو … تعالو هنا … عماد انده للحراس خلينا نلحقهم 
و لكن شمس و منار كانو اسرع منهم و بعدو شوية عن الفيلا 
وقفت تاكسي قدامهم كانت بتسوقها وحدة لابسة نقاب ايضا 
امل : اطلعو بسرعة 
ركبو شمس و منار معاها و هربو من  المكان  بسرعة 
رعد بحدة : فين مراتي يا رأفت 
رأفت ببرود : عندي تحت … هي الي جات هنا برجليها و معها مراتك يا مالك  
مالك بغضب : هما فين؟؟؟  اندهلهم 
رأفت ببرود : البنات دول اقتحمو بيتي و قللو ادب و هما محسوبين عليكو ولا ايه يا رعد 
رعد بغضب : حساباتك دي بعدين نتكلم بيها … حاليا عايز مراتي 
رأفت بهدوء : ماشي .. هعتبرهم عملو التصرفات دي عن طيش .. و هندهلهم حالاً … بس عشان خاطر جيتكم دي 
دلف الحارس بسرعة : رأفت بيه .. البنتين هربو 
رأفت بصدمة : ايييه 
رعد ببرود : الفيلم ده مش هيمشي عليا … ما تحاولش تلعب بديلك يا رأفت 
رأفت ببرود : انا هقدر موقفك يا رعد بيه و اكون احسن منك .. بس البيت مليان كاميرات تقدر تشوف هربو ولا لا 
و فتح الشاشة المقابلة لهم 
كان موثق لحظة خروجهم من الفيلا و ركوبهم بالتاكسي 
مالك بغضب : اهم … انا هتجنن من البنات دول 
 رعد بحدة : عارف يا رأفت لو اعلم ان مراتي تأذت واحد بالمية بسببك لتكون نهايتك على ايدي 
ابتسم رأفت بخبث : برضو مش هزعل منك و هقدر خوفك عليها … دي مهما كان في مقام امل ربنا يرحماها و لا ايه ؟ 
نظر له رعد نظرة غريبة جداً فيبدو ان رأفت يلمح لشيء ما 
اما مالك استفزه كلام رأفت و تقدم منه و امسكه من ياقة قميصه و قال بغضب : ما تجيبش سيرة اختي يا رأفت .. ولو مراتي او مرات رعد حصلهم حاجة بسببك احنا هنمحيك عن وش الدنيا 
كان ينظر رأفت له و يبتسم بخبث شديد 
وصلو شقة امل 
امل بجنون : مش معقول كل الي حصل ده
شمس : جرا ايه امل .. نصيبنا كدة .. قوليلي احنا مطلوب مننا ايه دلوقتي ؟ 
امل بهدوء : ولا حاجة .. انتو مهمتكم كدة انتهت .. رأفت دلوقتي بدأ يخطط يخلص منكم .. و انا مش هقدر اعرضكم لخ..طر اكبر من كدة … انتو كنتو هتروحو  بداهية بسببي 
منار بدموع : ما تقوليش كدة يا حببتي … المهم انتي هتعملي ايه 
دلف كرم الشقة و قفل الباب 
كرم : ايه ده انتو هربتو .. يا بنات الايه 
امل بهدوء: كرم انا شايفة كفاية اوي لغاية كدة .. احنا وصلنا للي عايزينه و لازم رعد و مالك يعرفو اني لسا عايشة 
كرم : بس لسا رأفت ما اعلنش افلاسه يعني لسا ما خلصناش … احنا عايزين نخسره كل حاجة  و نكسره … انا عايز انتقم لكل احظة اتوجعنا فيها بسببه 
امل بسرحان : ما تقلقش . .. لو ما اعلنش النهاردة هيعلنه بكرا .. رعد و مالك مش هيسبوه بحاله خصوصا ان شمس و منار مختفيين  .. بس الانتقام مع رعد و مالك هيبقى اقوى بكتير و هما لازم يفوقو بقا 
شمس ابتلعت غصة بحلقها و قالت : يعني خلاص كدة مهمتنا انتهت .. و مش هنرجع نشوفهم تاني 
امل بهدوء : امم بالزبط كدة 
ننظرت منار الى شمس بوجع شديد و نظرت لها شمس بنفس النظرات 
مر اسبوع كامل 
رعد : و بعدين يا مالك ؟ هما لغاية دلوقتي ما ظهروش 
مالك بتفكير : معقولة رأفت يكون لسا خا..طفهم و عمل الفيلم ده علينا ؟ 
رعد بشك : ممكن جدا يا مالك .. رأفت ده ثعبان و يقدر يعمل كدة 
مالك : يعني خصوصا العربية الي طلعو فيها دي تاكسي .. يعني ممكن رأفت يكون متفق معاه 
رعد : ممكن برضو .. لو كدة فعلا انا مش هرحمه ابدا 
دلف كرم و قعد معهم 
كرم بهدوء و تمثيل : شمس و منار ملهمش اي اثر .. انا حاسس انهم مخطو..فين و احتمال كبير انه رأفت يكون ضحك عليكو 
رعد بجنون : كرم .. عايز بكرا كل شركات رأفت الديب تتصفى … و  افسخ اي عقود لينا معا … مش عايزه يتهنا من اليوم و رايح .. و مراتي انا هعرف اجيبها كويس 
مالك : رعد عنده حق .. احنا لازم نعلمه الادب و ازاي يلعب مع ناس زينا.. بس برضو ده ما يبررش غباء مراتي و مراتك يا رعد 
 رعد بهدوء : منا عارف بس دول بنات صغيرين ايه الي  هيفهمهم بالشغل و المواضيع دي .. هما بيلعبو من غير تفكير و ما يعرفوش العواقب 
مالك : اه والله عندك حق 
كان ينظر لهم كرم بنظرة ساخرة لانهم مخدوعين بزوجاتهم 
في مطار القاهرة الدولي 
جميع الانظار مسلطة على الجميلتين كانت كل واحدة تمشي بغرور شديد شمس ترتدي بدلة رسمية باللون الموڤ مع حجاب ابيض و حذاء كعب عالي و كذلك منار لكن البدلة باللون البينك و كل منهما تجر شنطة سفر تتناسق مع لون  ملابسها.. و ترتدي نظارة شمسية و تمشي  بخطوات هادئة مغرورة بنفس المستوى 
ركبو الطيارة سويا 
خلعت منار النظارة و قالت بابتسامة : ياااه اخيرا خلصنا 
شمس بضحك : هم و اتشال عن قلبي 
انمحت الابتسامة عن وجه منار و قالت بسرحان : تفتكري وحشناهم ؟؟
شمس بهدوء : مش مهم .. ما تتنسيش عملو ايه فينا … يعني كل الي عملناه يستحقوه .. و ما تنسيش احنا وقفنا معاهم و الفلوس الي خدناها ده اقل تعويض لكل الي استحملناه 
منار بهدوء : عندك حق .. و كمان كرامتنا اتهانت اوي بالبيت الي هناك .. انا لو مالك يفرشلي الارض ذهب و الماس مش هرجعله … بس هو وحشني اوويييي 
شمس : هشششس انسي بقا حياتك الي فاتت كلها .. دلوقتي هنتولد من جديد … هنعيش حياتنا و لوحدنا 
منار بابتسامة: انتي الحاجة الوحيدة الي طلعت بيها من كل الي حصل .. انتي اجدع بنت شوفتها 
شمس بحب : وانتي كمان احن بنت عرفتها احنا دلوقتي ملناش غير بعض يا منار  
حضنو بعض بحب شديد و بعد شوية انطلقت الطيارة 
غادرت شمس و منار القاهرة تاركين وراهم رعد و مالك و الحب و الكر..ه و كل الذكريات الحلوة و الوحشة ..
مر يومين 
في الفيلا 
كرم بسعادة : رعد الي طلبته اتنفذ بالحرف الواحد و شركات الديب اتصفت زي شركات الرويعي بالزبط
رعد  : هو ده الي المطلوب 
مالك بنفاذ صبر : طيب و بعدين ؟؟ انا مراتي مختفية ؟؟؟ عايزنا نستنا ايه مثلا يا رعد انا مش فاهم 
رعد بهدوء : مالك زي ما مراتك مختفية انا مراتي كمان مختفي معاها.. بس لازم نفكر بالعقل الانفعال مش هجيب نتيجة 
مالك بجنون : نفكر بالعقل قولتلي ؟ انت بتستنا ايه يا رعد ؟؟ عايز تخسر شمس زي ما خسرنا امل و ماما ميرفت ؟ هتفضل كدة لغاية امتا ؟ 
رعد بغضب و صوت عالي : ماااالكككك .. احترم نفسك .. 
و كان سيهجم عليه لولا كرم الي مسكه  
مالك بغضب : ايه عايز تضرب اخوك الكبير عشان قال الحق 
رعد و حاول يهدا : ما تعملش نفسك العاقل الوحيد الي فينا … انا مراتي و هعرف اجيبها كويس … ولو عندك طريقة تانية اتفضل ورينا هتعمل ايه 
خبط مالك يده بقوة على الطاولة يحاول تفريغ طاقته 
اما كرم امسك رعد و قال : جرا ايه يا شباب .. اول مرة تتخانقو كدة … ما تنسوش انكو اخوات و صحاب .. عيب كدة 
هدأ مالك قليلا و لكن رعد تركهم و ذهب و هو يشعر بالضيق الشديد 
كرم لمالك : مالك انت جرحته اوي بكلامك .. فعلا ما فيش طريقة ترجعو شمس و منار غير كدة لانه ما فيش دليل على رأفت .. انت عارف قد ايه رعد متأثر بمو..ت امه و اخته و انت فتحتله الجرح ده 
مالك بحزن : ما الي ما..تو دول امي و اختي كمان يا كرم  و انا اتيتمت مرتين و خسرت اختي الوحيدة  .. بس انا مش مستحمل فكرة اني اخسر منار ..  صعب اوي بعد ما لاقيت نفسي اضيعها تاني .. و رعد كمان هيتكسر اوي لو خسر شمس .. و انت عارف رأفت دلوقتي اكيد حطهم بدماغه و هو بيدور على فرصة يكسرنا بيها و يتفوق علينا 
كرم بهدوء : انا فاهمك يمالك .. بس رعد مهما كان هيفضل اخوك و سندك وانت عارف قد ايه بيحبك .. روح صالحه دلوقتي  
اتجه مالك الى رعد 
كان رعد باوضته واقف بيدخن و بيبص بسرحان للشباك 
وضع مالك يده على كتف رعد 
مالك بحزن : انا اسف يا رعد .. ما كانش قصدي ازعلك .. بس انا بجد قلقان عليهم 
استدار رعد الى مالك و حضنه بقوة 
رعد بهدوء : و انت فاكر اني مش قلقان عليهم ؟  الي مختفية مراتي الي عمري ما عرفت معنى الحب الا لما عرفتها  و الي معاها مرات اخويا … انا شايل همهم زيك بالزبط … و باليوم بفكر مليون مرة خايف اخسر شمس زي ما خسرت امل .. بس يا مالك الموضوع معقد .. و احنا متهمين رأفت اتهام يعني دي مجرد شكوك … بس احنا لازم نفكر بالعقل عشان نلاقيهم 
مالك بهدوء : انت عندك حق .. مفيش دليل على رأفت اساسا 
فجأة سمعو صوت ضرب نار 
نزلو بسرعة 
رعد : فيه ايه 
كرم بضحك : ما فيش كنت بجرب المسد..س
مالك بغضب : ده وقت هزار يعني ؟؟ 
كرم بهدوء : عايز اوريكم مفاجأة ان شاء الله هتعجبكم 
رعد بهدوء : في ايه يا كرم ؟ مفاجأة ايه ؟؟ 
كرم بصوت عالي : ادخلي 
دلفت امل بهدوء و هي توزع نظراتها على رعد و مالك 
كانو مصدومين جداً 
قالو بصوت واحد : أملللل …. يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-