رواية طفلة في عرين الشيطان جاسم ومسك الفصل الرابع عشر 14 بقلم مياده الجزار

رواية طفلة في عرين الشيطان جاسم ومسك الفصل الرابع عشر 14 بقلم مياده الجزار


رواية طفلة في عرين الشيطان جاسم ومسك الفصل الرابع عشر 14 هى رواية من كتابة مياده الجزار رواية طفلة في عرين الشيطان جاسم ومسك الفصل الرابع عشر 14 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية طفلة في عرين الشيطان جاسم ومسك الفصل الرابع عشر 14 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية طفلة في عرين الشيطان جاسم ومسك الفصل الرابع عشر 14

رواية طفلة في عرين الشيطان جاسم ومسك بقلم مياده الجزار

رواية طفلة في عرين الشيطان جاسم ومسك الفصل الرابع عشر 14

حازم وحبيبه يجلسان في إحدى المطاعم 
ظل حازم ينظر إلي حبيبه بحب 
حبيبه لاحظت نظراته قائلا بإحراج : احم بتبصلي كده ليه 
حازم بابتسامه : عادي بس انتي شكلك مكلتيش اي حاجه من الصبح 
حبيبه : ايوه فعلا 
حازم : طب ليه 
حبيبه : مكنش ليا نفس اكل 
حازم : طب انتي عامله ايه في المذاكره 
حبيبه بتنهيده : اهو ماشي الحال 
حازم بابتسامه : عايز مجموع 
حبيبه : لا تقلق 
حازم : انا مش قلقان مرعوب بس 
ضحكت حبيبه ومعها حازم 
ثم قال حازم بغيره : والزفت اللي كنتي واقفه معاه كلمك تاني 
حبيبه : عايز الصراحه 
حازم بضيق : اكيد 
حبيبه بتبلع ريقها بصعوبه قائلا : هو كلمني تاني انهارده بس انا والله مسكتش 
حازم بضيق : انتي ليه مغيرتيش السنتر ده 
حبيبه : انا باخد فيه دروسي من سنه أولي ثانوي وكمان المدرسين شطار اوي وصحابي في السنتر ده
حازم بضيق : طب ما تروحي اي سنتر تاني وهتلاقي مدرسين وصحاب احسن 
حبيبه : بصراحه مش هكون مرتاحه 
ثم قالت بسرعه : بس والله انا مش بسكتلوا 
حازم بغيره : طب وهو فعلا هيجي يتقدملك وانتي بقا هتواقفي 
حبيبه : حتي لو اتقدم انا مش هوافق عليه 
حازم بابتسامه : ماشي 
ابتسمت حبيبه بخجل من نظراته 
ثم قالت بغيره : بس مين البنت اللي كانت قاعده في المكتب دي 
حازم : دي فاطمه مهندسه في الشركه وبعدين ماهي عرفتك بنفسها
حبيبه بضيق : ايوه هي كانت بتعمل ايه بقا في المكتب عندك 
حازم : كانت عايزه ننزل نفطر سوا
حبيبه بغيره : وانت وافقت 
حازم : لا يا ستي قولتلها عندي شغل كتير فمش هينفع 
حبيبه : اممممممم ماشي 
ظل حازم وحبيبه يتحدثون مع بعض 
              ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد ساعتين 
الداده نعيمه بابتسامه : حمدالله على سلامتك يا ست البنات 
مِسِك بتعب : الله يسلمك يا داده 
الداده نعيمه : مالك يا حبيبتي 
مِسِك : صاحيه من الساعه 7 يا داده ولغيط دلوقتي منمتش تاني 
الداده نعيمه بحنيه : طب يلا اطلعي خدي شاور عقبال ما اعملك سندوتشات تاكليهم وترتاحي شويه لغيط لما اعمل الغداء 
مِسِك بابتسامه : انا اطلع اخد شاور بس مش جعانه دلوقتي خالص 
الماده نعيمه : لا طبعا لازم تاكلي يلا اطلعي 
مِسِك بتنهيده : حاضر يا داده 
ذهبت مِسِك بتعب الي غرفتها 
                    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جاسم : طيب يا داده خليها تاكل وترتاح شويه لغيط الغداء 
الداده نعيمه : انا لسه بعملها اهو سندوتشات تأكلهم
جاسم : ماشي يا داده يلا لازم اقفل دلوقتي علشان ورايا شغل 
الداده نعيمه : ماشي يا ابني سلام
جاسم : سلام 
اغلق جاسم الخط مع الداده
                ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هدير : مساء الخير يا مايا 
مايا بابتسامه : مساء النور 
رحاب بخبث تنظر إلي هدير قائلا : بقولك يا هدير 
هدير : ايوه يا طنط 
رحاب بخبث : اعملي غداء بزياده 
مايا باستغراب : ليه يا عمتو فيه حد جاي 
رحاب بحزن مصطنع : ايوه يا مايا بنت صحبيتي مالهاش حد هنا في مصر وواقعه في مشكله كبيره خطيبها حاول يعتدي عليها ومستحلف ليها وفي نفس الوقت مش هتعرف تسافر دلوقتي خالص فانا قولتلها تيجي تقعد هنا لغيط لما تسافر 
مايا بضيق : طب وحضرتك قولتي لي ابيه 
رحاب بحزن : هو فهد هيعترض 
مايا بضيق : ايوه ممكن وخصوصا اننا منعرفش مين دي 
رحاب : انا عارفها 
مايا بضيق : حضرتك اللي عارفها بس احنا لا 
رحاب بحزن مصطنع : يعني يا مايا كنتي عايزاني هعمل ايه هقولها متجيش 
مايا بضيق : خلاص يا عمتو اللي حصل حصل وربنا يستر علشان ابيه فهد مش هيسكت 
هدير : تعالي يا مايا 
هدير اخذت مايا 
مايا بضيق : والله ابيه معاه حق يكرهها 
هدير بصوت واطي : بس يا مايا كده عيب دي مهما كانت عمتك 
مايا بحزن : عمتي اللي دايما بتكرهني انا وأبيه وكمان هي اللي حاولت تفرق بين ماما وبابا تعرفي يا هدير بابا هو اللي سافرها بره مصر لما لاحظ اني المشاكل بتزيد ما بينوا هو وماما فكان لازم تسافر 
هدير احتضنت مايا بحزن
مايا بحزن : خلي بالك يا هدير لانها هتعمل اي حاجه علشان تخرب ما بينك انتي وأبيه 
هدير بحزن في داخلها : على اساس اننا عايشين كاي زوجين
ثم نظرت إلي مايا بابتسامه حزن : متقلقيش علينا يا حبيبتي 
ثم قالت بمرح : وبعدين احكيلي بقا اللي حصل انهارده 
مايا بابتسامه ظلت تحكي لي هدير 
                ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رامي : انت متاكد 
الشخص : ايوه متاكد 
رامي : يعني ايه كده 
الشخص : يعني قريب اوي كل ده هيخلص
رامي : تمام 
الشخص : سلام ومش عايزك تقلق كل حاجه هتخلص في الايام دي 
رامي بتنهيده : ماشي سلام 
الشخص : سلام 
اغلق رامي مع الشخص بشرود 
               ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
معتز باستغراب : مالك يا مروان 
مروان بتنهيده : لا مفيش 
معتز باستغراب : لا اكيد فيه احكي بس مالك 
مروان بحزن : مش عارف يا معتز من امبارح اماني متغيره
معتز : طب ما تحاول تسألها 
مروان : سالتها كتير وبتقولي مفيش انا كويسه 
معتز : طب اهدا بس ولما تروح افضل وراها لغيط لما تقولك 
مروان بتنهيده : إن شاء الله 
ثم قال بغمزه : بس ايه بقا 
معتز باستغراب : ايه 
مروان بغمزه : مش عايز تعترف يا خلبوظ 
معتز بضيق : ما تفهمني يا ابني 
مروان بغمزه : السكرتيره بتاعتك شكلها معجبه بيك 
معتز بضيق : وانت اي اللي عرفك انها معجبه 
مروان بضحك : نظراتها ليك كلها اعجاب بيك 
معتز بضيق : طب اخرس بقا 
مروان بهدوء : انت لسه بتفكر فيها 
صمت معتز بحزن 
ثم اكمل مروان بحزن على صاحبه : معتز عارف انك بتحبها اوي بس هي ربنا يرحمها مبقتش موجوده مينفعش تفضل موقف حياتك عليها 
معتز بعصبية : فيه اي يا مروان انت كنت عارف قصه حبي انا و اشرقت حتي بعد ما سابتني في الدنيا دي لوحدي انا بحبها وعمري ما هحب غيرها 
مروان بحزن : عارف انك لسه بتحب اشرقت ربنا يرحمها بس هي اكيد زعلانه علشانك لانها حاسه بيك وانك حزين و موجوع 
معتز بضيق قام واقف قائلا : بقولك ايه اقفل على الموضوع ده علشان ده موضوع منتهي بالنسبالي ولو عايز نفضل صحاب لغيط دلوقتي اياك تجيب السيره دي تاني انا عمري ما احب غير اشرقت حبي ليها واستحاله انساها 
نظر له مروان بحزن قائلا : ماشي يا معتز انا بس عايزك مبسوط 
معتز بضيق : وانا مبسوط كده يا مروان مجتش اشتكيلك 
ثم قال بحزن : سلام يا مروان 
خرج معتز من الشركه باكملها وهو حزين و موجوع 
مروان حاول يوقفوا بس معرفش 
إتنهد مروان بحزن ثم ذهب إلي مكتبة
                 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ندي بابتسامه : ساندي جاسم بيه جوه 
ساندي : ايوه يا ندي ثانيه هبلغوا 
جاسم : خليها تدخل 
ساندي : ادخلي يا ندي 
ندي دخلت بابتسامه 
جاسم باستغراب : انا شايف انك خدتي انك تيجي يومين وراء بعض 
ندي بابتسامه : ايوه عندك مانع 
جاسم بابتسامه : لا ياستي تنوري 
ندي بابتسامه : بنورك بس انا جايه لي سبب 
جاسم باستغراب : ايه هو 
ندي : عايزه هشوف مِسِك 
جاسم : ليه 
ندي : ليه ليه يا جاسم انا بعتبرك اخويا الكبير ومن حقي هشوف مراتك 
جاسم بتنهيده : ماشي يا ندي بس هشوف الوقت اللي هكون فاضي فيه علشان تيجي تشوفيها
ندي : اوك 
جاسم : يلا بقا شوفي شغلك 
ندي بابتسامه : اوك باي 
ذهبت ندي الي شغلها  
                   ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حبيبه بابتسامه : عاملين ايه يا اهل الدار 
ضحك حازم عليها 
سناء خرجت من المطبخ على صوتها قائلا : بس يا بنتي 
ثم نظرت إلي حازم بابتسامه : عامل ايه يا حازم 
حازم بابتسامه : الحمدالله يا خالتو 
سناء بابتسامه : امبارح مجتش بس انهارده هتاكل معانا مفهوم 
حازم بابتسامه : اكيد يا خالتو انا بس هروح اخلص شغل وهاجي بعد كده 
سناء بابتسامه : ماشي يا ابني 
حازم نزل 
سناء تنظر إلي حبيبه بخبث : ايه يا حبيبه 
حبيبه بابتسامه : نعم يا ماما 
سناء بخبث : مش ناويه تدخلي تغيري هدومك ولا ايه 
حبيبه بخجل : اه صح انا داخله اوضتي سلام 
ذهبت حبيبه من أمام والدتها مسرعه 
ضحكت سناء على خجل ابنتها 
               ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الساعه 7
ندي بابتسامه : عامله ايه يا عروسه 
هدير بابتسامه : الحمدلله بخير وانتم عاملين ايه 
مجدي بحزن : الشركه وحشه من غيرك والله 
صمتت هدير بخجل 
ندي تنظر إلي مجدي بضيق بسبب كلاموا قائلا : مش ناويه ترجعي الشركه تاني ولا ايه 
هدير بابتسامه حزن : لا مينفعش دلوقتي وكمان لسه هحاول اقنع فهد 
نظر لها مجدي بضيق 
مايا بابتسامه : مساء الخير 
ثم تنظر إلي هدير : مش تعرفيني 
هدير بابتسامه : هعرفكم مايا اخت فهد وزي اختي الصغيره ..... مايا دي ندي صحبيتي من الشركه والاستاذ مجدي بيشتغل في الشركه برده 
مايا بابتسامه : اهلا بيكم منورين 
هدير / مجدي بابتسامه : بنورك 
رحاب بضيق : اهلا بالضيوف 
هدير بطيبه : طنط دي ندي صحبيتي من الشركه ... ومجدي بيشتغل في الشركه برده 
ثم قالت وهي تنظر لهم : طنط رحاب بتكون عمة فهد ومايا 
ندي بابتسامه : اهلا بحضرتك 
رحاب بضيق : اهلا 
طب انا طالعه اوضتي لغيط لما بنت صحبيتي تيجي 
ثم تركتهم وذهبت الي غرفتها 
ظلت ندي ومجدي يتحدثون مع هدير ومعاها مايا 
              ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حنان : يلا يا عاطف قولنا ايه الخطه 
عاطف : انا مخلي حد يراقبها 
عادل : كويس يعني انت عارف انها فين دلوقتي 
عاطف بضيق : ايوه عارف هي في البيت حاليا بس راحت المدرسه وكان عندها درس وكمان اللي بيوصلها السواق ومعاها حرس 
حنان بضيق : غريبه يعني واحنا اللي فاكرين انها هتتعذب مع اللي اسمه جاسم 
اشرف بضيق : شكلنا كنا مخدوعين في الشخص ده وخصوصا أنه رفض يدينا فلوس تانيه 
عاطف : معاك حق يا اشرف المهم انا خطتي اني في حد بيراقب مِسِك ومستني مني بس مكالمه علشان نكمل الخطه 
اشرف : طب وليه تكمله الخطه 
عادل : احنا عايزين جاسم يطلق البت دي علشان نجوزها لي واحد تاني 
عاطف وهو ينظر لهم بخبث : هنخطفها 
عادل وحنان واشرف نظروا لي بعض بصدمه ثم قال اشرف : طب ازاي وفيه معاها حرس 
عاطف : ازاي دي بقا شغلي انا لسه هكمل الخطه بس الاكيد اننا هنخطفها
عادل بضيق : بس احنا عايزينها تطلق 
نظر لهم عاطف بخبث : مهو هو هيطلقها
حنان باستغراب : ازاي 
عاطف بخبث : ازاي دي بقا مش هقولكم غير لما الخطه تتنفذ اتفقنا 
اشرف ينظر لهم : احنا موافقين صح 
حنان بخبث : انا عن نفسي معنديش مشكله 
عادل بشر : وانا موافق 
ابتسم عاطف بشر وهو ينظر لهم 
                  ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحاب بغضب : انتي فين كل ده
البنت : في الطريق والله ساعه او ساعتين وهكون عندك  
رحاب بحده : ماشي حاولي تسرعي 
البنت : انا لسه في الطائره يلا باي 
رحاب : باي 
              ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد ساعه 
ندي : كفايه كده بقا يلا احنا لازم نمشي 
هدير بابتسامه : الوقت جري بسرعه 
مايا بابتسامه : تشرفت بيكي يا ندي 
ندي بابتسامه : الشرف ليا والله يا مايا 
مجدي وهو ينظر إلي هدير بابتسامه : أن شاء الله تيجي تنوري الشركه من تاني والله الشركه مضلمه من غيرك 
نكزت ندي مجدي بضيق 
فهد بسخرية : معلش ركب لمبه 
كلهم نظروا الي مصدر الصوت 
راح وقف بجانب هدير محاوطها بايده قائلا ببرود وهو ينظر الي مجدي : اه صح نسيت هعرفكم بنفسي انا النقيب فهد الشناوي جوز المدام 
مايا : احم ابيه دول زمايل هدير في الشركه 
فهد وهو ينظر الي مجدي بغيره : اه اهلا
ندي بإحراج : الف مبروك 
فهد ببرود : الله يبارك فيكم شكرا 
مجدي بضيق : يلا يا ندي 
فهد بسخرية : متنساش تجيب لمبه علشان تنور 
نظر له مجدي بضيق قائلا : تشرفت بيك 
فهد ببرود : شكرا 
ذهب مجدي وندي
ابتعد فهد عن هدير وهو ينظر لها بغيظ 
مايا : ابيه على فكره طول الوقت هدير كانت بتكلم ندي صحبيتها بس الاستاذ اللي كان قاعد هو اللي بيوجهه كلامه لي هدير بس هي متكلمتش معاه وتجاهلته 
فهد : ماشي يا مايا 
ثم قال بحنيه : انتي عامله ايه 
مايا بابتسامه : الحمدالله يا ابيه 
قام فهد باحتضان أخته بحنيه
ثم نظر إلي هدير : يلا 
فهد مسك أيدها الي الغرفه 
تنهدت مايا ثم ذهبت الي غرفتها 
             ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ندي بعصبية : اي اللي انت هببتوا ده 
مجدي ببرود : معملتش حاجه 
ندي بعصبية : لا عملت طول الوقت تقول لي هدير كلام مينفعش اصلا وخصوصا انها متجوزه 
مجدي بضيق : غصب عني يا ندي اعمل ايه يعني 
ندي محاولا الهدوء ثم قالت : مجدي انا عارفه انك معجب بيها بس هي خلاص اتجوزت كمل حياتك عادي بلاش تسمع اني الحب يكبر جواك علشان متتعبش 
مجدي بتنهيده : بحاول 
ندي : لا مينفعش تحاول قول انها هتعمل كده بالفعل علشان هي خلاص متجوزه 
صمت مجدي بحزن 
ندي بابتسامه : ربنا هيرزقك ببنت الحلال صدقني 
مجدي بحزن : أن شاء الله يلا نمشي 
ذهب مجدي وندي 
            ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هدير بخوف : انا والله متكلمتش معاه طول الوقت كنت مع ندي 
فهد ساكت 
هدير بخوف : والله صدقني وكمان مفيش حاجه ما بينا والله انا استغربت طريقته انهارده حتي اسال مايا 
فهد بحده اقترب منها : بلاش تدخلي مايا في كده فاااااهمه .... انتي اصلا مش تهميني بس حتي راعي انك متجوزه 
هدير بدموع : قصدك ايه 
فهد بعصبية : قبل ما نتجوز تعملي اللي عايزاه بس دلوقتي لا فاااااااهمه ومش علشانك لا انتي غوري علشان بس صورتي اودام الناس 
هدير بدموع : كفاااايه حرام عليك انا عمري ما عملت حاجه غلط ولا قبل ما هتجوزك ولا بعد انت كل ده متجوزني علشان تنتقم مني بس انا تعبت خلاص كفايه حرام عليك 
فهد بوجع احتضانها قائلا : بسسس اهدي 
هدير بدموع : والله انا مش كده 
فهد بوجع : طب اهدي 
ظل فهد محتضن هدير يهديها 
              ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ايهاب ببرود : اهلا يا سميه فين تقي 
سميه بحزن : تقي في الأوضه جوه 
ايهاب ببرود : طب ممكن تناديها 
هزت سميه دماغها .... ثم راحت جابت تقي 
تقي بعيون وارمه من العياط قائلا بصوت مبحوح : نعم 
ايهاب : موافق هطلقك 
نظر له تقي بصدمه 
سميه بصدمه : انت فعلا هطلاقها 
ايهاب وهو ينظر الي تقي : ايوه مش ده حلم صحبيتك 
نظرت سميه بحزن الي تقي
تقي بوجع : انت بجد هطلقني 
ايهاب ببرود : ايوه انا خلاص اكتفيت وانتي كلامك صح انا خاين ازاي هترجعي لواحد خاين مش ده كلامك 
صمتت تقي بوجع 
ايهاب ببرود : اتفضل يا مأذون
المأذون دخل ومعه شهود ومن ضمنهم رامي 
رامي بحزن على ايهاب : ايهاب فكر 
ايهاب وهو ينظر الي تقي : أنا خلاص فكرت مش دي رغبتها انا هنفذها 
تقي قعدت بوجع ودموع محبوسه وجنبها سميه بتواسيها 
                ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مِسِك بابتسامه : عامل ايه 
جاسم : انتي اللي عامله ايه 
مِسِك : كله زي الفل 
جاسم بابتسامه : طب والمذاكرة 
مِسِك : زي الفل 
ثم قالت بصدمه : ايه ده
جاسم باستغراب : فيه ايه 
مِسِك بطفوله : اول مره هشوفك بتبتسم 
ضحك جاسم 
مِسِك بهمس : ممكن طلب 
جاسم بنفس الهمس : اطلبي 
مِسِك : ممكن تفضل على طول مبسوط وبلاش تزعل علشان اي حاجه وكمان ضحكتك حلوه 
جاسم : انتي الحلوه 
مِسِك بخجل : شكرا 
جاسم بارتباك : طب انا نازل هخلص شويه شغل تحت في المكتب 
ذهب جاسم مسرعا 
                ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ذهب المأذون والشهود 
ايهاب : أن شاء الله كل حقوقك هتوصلك 
نظرت له تقي بكسره ثم ذهبت الي الغرفه 
سميه بحده : انت السبب في وجع صحبيتي اتفضل بره 
خرج ايهاب ومعه رامي
رامي بحزن : ايهاب انت كويس 
ايهاب بوجع : ايوه كويس يا رامي انا بس محتاج اشم هوا
رامي طبطب على كتفه قائلا : ليه اتسرعت
ايهاب بوجع : هي كانت عايزه كده كل مره بعتتلي رساله فيها تقولي هطلقني امته وصلت لدرجه انها تقولي هرفع عليك قضيه علشان كده انا اكتفيت منها هي مصدقه اني خونتها فهي حره بقا 
رامي بحزن : ربنا يسعدك يا ايهاب 
ابتسم ايهاب بحزن قائلا : معلش يا رامي سيبني لوحدي 
ذهب ايهاب 
               ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سميه بحزن : متزعليش نفسك يا تقي ربنا يعوضك بالاحسن هو ميستاهلكيش والله
ظلت تقي تبكي في حضن سميه وهي تهديها 
             ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مروان : كده يا معتز مش عارف هوصلك من الصبح 
معتز : عايز ايه يا مروان 
مروان بتنهيده : مكنش قصدي هزعلك انا بس خايف عليك 
معتز بضيق : متخافش عليا انا مش صغير وعارف مصلحتي 
مروان : طيب خلاص متزعلش حقك عليا يا صحبي 
اتنهد معتز بابتسامه ثم قام باحتضان مروان قائلا : انا اسامحك المرادي علشان عارف ومتأكد أنك قلقان عليا بس انا كده مبسوط ومرتاح جدا كمان كفايه اني بحب اشرقت 
مروان بابتسامه : ربنا يرحمها يا صحبي ويسعدك 
معتز : اللهم امين 
مروان : يلا بقا انا مروح 
معتز : طب ما تخليك نتغذا سوا 
مروان : مره تانيه بقا 
معتز بابتسامه : ماشي باي 
ذهب مروان الي بيته 
              ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فهد بمرح : ينفع كده بهدلتي البدله دموعك 
ابتعدت هدير بخجل : انا اسفه 
فهد : لا متتاسفيش 
ثم قال وهو يمسك أيدها : رايحه فين 
هدير : هجهز السفره 
فهد : لا خليكي الداده هتجهز 
نظرت له هدير باستغراب 
فهد : خليكي انتي علشان محدش يشوفك وانتي عينك كده 
هدير بضيق : ماشي 
ذهب فهد 
هدير بضيق : وانا اللي فاكره انه هيتغير معايا بس ماشي اما هشوف اخرتها 
              ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مروان بابتسامه : مساء الخير 
اماني : مسا النور ادخل غير هدومك هكون حطيت الاكل على السفره 
مروان بتنهيده : انتي مالك فيكي ايه 
اماني بابتسامه حزن : مفيش حاجه انا كويسه اهو يلا بقا 
نظر لها مروان بتنهيده ثم ذهب الي الغرفه 
             ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ايهاب : *****
البنت : *****
ايهاب : *****
البنت : *****
           ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جاسم : طب وعندك امتحان امته 
مِسِك : لا حاليا مش عارفه 
ظلت مِسِك تتحدث 
جاسم شرد 
مِسِك باستغراب : جاسم انت معايا 
جاسم بانتباه : ايوه كنتي بتقولي ايه 
مِسِك بابتسامه : كنت بقولك المدرس اللي في الدرس شرحوا حلو
جاسم بابتسامه : طب كويس اتجدعني بقا 
مِسِك : ماشي 
ثم قالت وهي تنظر إلي جاسم بطفوله : هو بابا مش بيسال عليا خالص 
نظر لها جاسم بصمت 
مِسِك ببراءه : اكيد كلامي ضايقوا بس غصب عني والله 
جاسم : انتي طيبه اوي يا مِسِك حتي بعد اللي هو عملوا وانتي بتسالي عليه 
مِسِك ببراءه : مهما عمل ده ابويا واستحاله هزعل منه 
جاسم بتنهيده حزن : طب اتغدي يلا 
مِسِك : كلت الحمدالله يلا هروح هغسل ايدي 
ذهبت مِسِك الي الحمام 
جاسم بشرود : نهايتكم قربت اوي 
                ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
البنت : ايهاب وحشتني اوي 
ابتسم ايهاب بهدوء 
                ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ايه اللي هيحصل ؟؟
البنت اللي تبع رحاب هتيجي تعمل ايه ؟؟
فهد هيحب هدير ولا لا ؟؟
معتز هيفضل على ذكرى اشرقت ولا هيحصل حاجه هتقلب كل ده ؟؟
مين الشخص اللي كلم اماني ؟ واي سبب انها مش عايزه تقول لي مروان ؟؟
ايهاب ليه غير رأيه وطلق تقي ؟
هل ايهاب فعلا خاين ولا لا ومين البنت دي ؟؟

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-